رواية الحب كدا الفصل الرابع والعشرين والخامس والعشرين والسادس والعشرين بقلم اسماء إبراهيم حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية الحب كدا الفصل الرابع والعشرين والخامس والعشرين والسادس والعشرين بقلم اسماء إبراهيم حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


الحلقه 24

يوسف بغيره شديده..طب لما أمد ايدي عليكي دلوقتي..يتقال عليا اي

هنا بصتلو بحب شديد..بحبك....

فجأه هدي يوسف خالص ومقدرش يمنع ابتسامته الجميله اللي هي بتعشقها..ونا بحبك.....تعالي هنا فحضني وحشتيني اوي...

راحت هنا في حضنه بفرحه وحب شديد...غفل يوسف عن الطريق ومشافوش وجات عربيه بسرعه ناحيه عربيه يوسف وخبط"تها من الجنب اللي ناحيه هنا..حاول يوسف يتفاداها علي اد ما يقدر ودا قلل اثر الخب"طه شويه....اتخب"طت هنا واغم عليها لانها مستحملتش....إنما يوسف اتخب"ط اوي لكن مفقدش الوعي..جريت العربيه اللي خبطتهم ودا ظهر ان في حد قاصد يعمل كدا.....حس ان دراعه اتك"سر....مبقاش قادر يتحرك وهنا جنبه مغم عليها وهي كانت رافعه النقاب لان العربيه متفيمه...وكان راسها اتع"ورت من الخب"طه......عدلها يوسف بسبب دراعه ومسك التليفون بصعوبه شديده واتصل علي فريد صاحبو 

فريد..اي يا يوسف..حصل اي......

يوسف بتعب شديد ودوخه شديده..فريد...هبعتلك لوكيشن دلوقتي عالمكان اللي انا فيه...العربيه عملت حادثة 

فريد بخضه شديده..ايي......طب ابعت بسرعه......

يوسف..انا حاسس اني بفقد الوعي......تعالي بسرعه.وهات معاك ممرضات بنات....عشان هنا....لو انا فقدت الوعي مفيش راجل يلمسها يا فريد.....

فريد.. متقلقش يا حبيبي امانه مع اخوك......طب قولي....وصلت يعني سوهاج ولا اي.....

يوسف بدأ يفقد الوعي بيتكلم بالعافيه..لا....انا متحرك من القاهرة من خمس دقايق....هبعتو اهو وتاعالي بسرعه......وفقل 

فريد اتخض جدا وقام بسرعه اتصل علي منه واخدها وراحو المستشفى جابو عربيه الاسعاف ورايحين لهم.....

يوسف بعتلو اللوكيشن.....وبص كدا علي هنا كانت رافعة النقاب...نزلهولها وهو تعبان جدا....حاول يفوق نفسو بالعافيه وعينو مزغلله اوي لانو اتخبط في دماغو........

وصل فريد ومعاه منه وعربية الاسعاف 

فريد..دكتوره منه..لو سمحتي شيلو انتو مرات يوسف....

منه ..حاضر يلا يا بنات......وفتحو العربيه خرجوهم منها وكانو في عربية الاسعاف .........

روحت سهام البيت وهي فرحانه اوي....

صباح..اي ..مالك 

سهام..تعالي لما احكيلك......

صباح..قولي خير 

سهام..مالك كدا...بتتكلمي كدا لي.....

صباح..اصلي بتصل علي يوسف من امبارح عشان اتطمن علي هنا مبيردش 

سهام لنفسها..ربنا ياخد هنا دي عشان انا بكرها بجد 

صباح..معلش يا سهام...انا هروح عند حليمه كدا..اشوف هنا واجي 

سهام..ماشي هستناكي عشان احكيلك......

ابتمستلها صباح ولفت وشها وخرجت وهي مش طايقه سهام ولا ريحتها في نفس المكان اللي عايشه فيه صباح.....

وصلو لحد المستشفى ويوسف فقد الوعي خالص...منه اخدت هنا ودخلت بيها اوضه في المستشفى...

منه لنفسها..ادي حياتك بين ايديا دلوقتي......ممكن حد مكاني كان عمل حاجه وحشه فيكي...بس انا متربيه وعارفه ربنا الحمدلله.....بس انا غلطت..حياتها مش بين اديا انا....حياتها بين ايدين ربنا......وبدأت تعالجها 

يوسف فاق..فين هنا......

فريد..اهدي يا يوسف...هنا بتعالج في الاوضه التانيه 

يوسف اتنفض بخضه..مين بيعالجها..اوعي يكون راجل 

فريد..لا متقلقش..دي امانة اخوك يا صاحبي...منه اللي بتعالجها 

يوسف بخضه..منه.....وسع كدا

فريد..يوسف اهدي....دراعك لسه متجبس......

يوسف..هو نا فيا حاجه غير دراعي....

فريد..لا بسم الله ماشاء الله عليك...عصب..انا قولت بردو انت مش هتموت بسرعه كدا

يوسف بضحكه تريقه..ماشي يا روح خالتك....وسع كدا احسن منه تقت"لها.......

راح يوسف الاوضه ودخل منغير ما يخبط 

منه بعصبيه..انت اي دخلك هنا اثناء منا بعالج المريضه 

يوسف..مريضه مين..دي مراتي.....

منه..وهو بردو في اي مستشفى..بيدخلو زوج المريضه عادي.....منغير استاذان كدا

يوسف..انتي اتجننتي ولا اي...انا دكتور يمنه

منه..حضرتك شغال معانا هنا في المستشفى....

يوسف اتنهد بعصبيه..لاء 

منه..يبقي تتفضل برا........

يوسف طبق ايده بعصبيه...فريد..شوف الموضوع دا ...

فريد كان واقف ورا ستاره عشان ميشوفش وش هنا

فريد..منه..مالك كدا..دا يوسف 

منه..طب اتفضل خد يوسف..واطلعو برا الاوضه وخمس دقايق وادخل يا دكتور يوسف....اكون فوقتها 

يوسف جز علي سنانه..ماشي..يلا يفريد........وخرجو

وصلت صباح عند حليمه......

صباح..اذيك يا حليمه.....

حليمه..اهلا يا صباح....بقالنا اد اي مشوفناكيش 

صباح..قولي لنفسك....تبقي عارفه اني كنت بمو"ت كدا..ومتجيش حتي تسالي عليا.....

حليمه..يوه...يقطعني دنا نسيت خالص 

صباح..استعبطي استعبطي....هنا فين 

حليمه بغيظ..هنا....هنا خرجت مع يوسف تتفرج علي ماتش الاهلي يختي 

صباح..طب ماتعرفيش هيرجعو امتي..ويوسف عامل معاها اي 

حليمه..والله يوسف مكانش طايقاها....ونا معرفش هيرجعو امتي..يمكن يباتو 

صباح..طب يختي تشكري..سلامو عليكو 

حليمه..عليكم السلام يختي.......ومشيت.....

جات صفيه.....

صفيه..بقولك يست حليمه 

حليمه..نعم يختي........

صفيه..هي لو البت صباح دي..عرفت ان انا اللي قولت لسهام علي الطريقه اللي هتسقطها...هتعمل اي

حليمه..ولا هتعمل حاجه...انتي بس متعرفيش صباح..دي غلبانه خالص ومتعرفش تنتقم حتي من نمله 

صفيه..طمنتيني.......هي ست هنا فين...مش هتروق انهارده بردو 

حليمه..تروق اي دا خلاص بقينا بليل ...انا عارفه صباح اي جابها بليل كدا وحسين وافق ازاي اصلا....وبعدين يختي خرجت تتفسح مع يوسف 

صفيه..اييي...بقا البت دي بتتفسح 

حليمه..يوسف يختي....هو اللي مدلعها عالاخر 

صفيه..قولتلك..البت دي لازم تتشد 

حليمه..لما ترجعلي بس.........

خرجت منه من الاوضه بعد عشر دقايق......

منه..اتفضل ادخلها.....

يوسف بقرف..شكرا......

منه..احمد ربنا ان ربنا حفظو.......

يوسف باستفهام..هو مين 

منه..ربنا حفظو رغم كل حاجه.....ربنا حفظو 

يوسف..هو مين دا ..متنطقي 

منه مسكت دموعها بالعافيه..هنا حامل يا يوسف في شهر..مبروك..وخبطت علي كتفه ومشيت 

يوسف بفرحه شديده..حامل...ودخل بسرعه ليها....فريد شاف منه وراح وراها 

فريد..منه..ممكن ادخل

مسحت هنا دموعها..اتفضل يا فريد 

فريد..ممكن بقا اعرف اي مضايقك اوي كدا 

منه..مفيش يا دكتور...مفيش 

فريد..لسه بتحبيه 

منه بدموع..مش عارفه...يوسف قرب منها ..وبقت مراتو فعلا 

فريد بوجع..اه...مهي مراتو 

منه..انا اللي كان المفروض اكون مكانها...قالتها وهي ناسيه هي قاعده مع مين 

فريد بوجع اكتر..طب اسيبك انا دلوقتي...وخرج....فاقت منه وادركت اللي قالتو

منه بعياط شديد..غبيه.....اي اللي قولتيه دا

دخل يوسف للاوضه وكانت راقضه عالسرير هنا وفايقه 

يوسف بحنيه شديده..حبيبتي.....

هنا بتعب..يوسف...انت كويس..اي حصل لدراعك 

يوسف..سيبك مني انا دلوقتي....انتي حامل يا هنا 

هنا بابتسامه وحب..عرفت..انا بجد فرحانه اوي يا حبيبي 

يوسف..مش اكتر مني..اهم حاجه عندي انو ابني هتكوني انتي امو 

هنا بفرحه..انت بتقولي الكلام دا يعني انت مسامحني

يوسف بضحكه ظهرت وسامته..انتي نسيتي ولا اي..انا صالحتك قبل الحادثه دي...ادي اخرة المحن 

ضحكت هنا اوي وهو كمان ضحك اوي.......

خبط باب الاوضه نزلت النقاب ودخل الظابط علاء.......

يوسف..اتفضل يا حضرت الظابط 

علاء..الف سلامه لحضراتكم...كنت بس عاوز اخد كلمتين للتحقيق

يوسف..اتفضل يا افندم 

علاء..اي اللي حصل بالظبط....حكولو كل حاجه 

يوسف..بس كدا

علاء..طب حضرتك...بتتهم مين...او مين عملت معاه مشكله 

يوسف افتكر..بص يا افندم...كان فيه شابين كدا عاكسو المدام..ونا قومت معاهم بالواجب يعني 

علاء..يبقي احتمال كبير يكونو هما.........احنا هنشوف شغلنا ونبلغكم 

يوسف..تمام يا افندم...ومشي الظابط 

يوسف بابتسامه..وحشتيني اوي 

هنا بحب..انت وحشتني اكتر......قام قفل الباب بالترباس ورفعلها النقاب 

يوسف..بس انتي وحشتيني اكتر منك بكتير...وحشتني كل حاجه فيكي 

هنا..ونت وحشتني اوي والله...قاعد عالكرسي لي....تعالي نام جنبي عالسرير 

يوسف قام بحب وسحبها في حضنه ودفن وشو في رقبتها وفضل يبو"سها بحب شديد ويقولك وحشتيني وبحبك بهمس

هنا بحنيه..اي حصل في دراعك 

اتنهد يوسف..اتكس"ر.....المهم انا عاوزك تحافظي على الجنين يحبيبتي 

هنا ..حاضر يحبيبي......المهم انك مش زعلان مني

يوسف..مش زعلان يا هنا.....بس فعلا لو عرفت انك خبيتي عليا حاجه تاني.....فعلا هتشوفي واحد تاني خالص 

هنا بلعت ريقها بتوتر شديد..يوسف 

يوسف باهتمام..مالك شكلك عاوزه تقولي حاجه 

هنا..بصراحه اه.....عاوزه اقولك 

يوسف بقلق خفيف..قولي...حصل اي

هنا لنفسها..قولي متخافيش.....قولي.......


رواية الحب كدا ❤️

الحلقه 25

يوسف اتنهد..لا مش زعلان منك....بس صدقيني يا هنا لو خبيتي عليا حاجه تاني..هتشوفي واحد تاني خالص انا نفسي مش هعرف اتحكم فنفسي

بلعت ريقها بتوتر..يوسف....

يوسف باهتمام..مالك....حاسك عاوزه تقولي حاجه...

هنا..بصراحه..اه.....

يوسف..اي قولي.........

هنا لنفسها..قولي...قولي متخافيش....سرحت كام ثانيه افتكرت السيخ اللي لمس دراعها...وفكرت في اللي هيحصل بعد كدا..يوسف ممكن يقت"ل حليمه ويودي نفسه في داهيه....خافت ف.....

يوسف..اي يبنتي...قولي....في حاجه 

فاقت هنا..هاا..احم....كنت هقولك.......

يوسف باستغراب..اي...قولي

هنا راحت لحضنه اوي ودفنت وشها في حضنه..كنت هقولك..اني بحبك اوي.....وعاوزاك توعدني تفضل جنبي 

يوسف بضحكه خفيفه..اوعدك يحبيبتي....هي دي الحاجه اللي كنتي هتقوليها.....

هنا..اممممم

يوسف كان حاسس انها عاوزه تقول حاجه تانيه بس محبش يضغط عليها......حضنها اكتر ونامو.....

عدي اليوم......وجه الصبح 

حسين..انتي خرجتي روحتي فين امبارح منغير اذني 

صباح كانت سرحانه شويه في موضوع سهام واخوها.....

صباح..اي يحبيبي......

حسين..لا دانتي مش معايا خالص.....روحتي فين امبارح بليل

صباح..روحت عند حليمه عشان اشوف هنا.....

حسين..ولي مقولتليش......

صباح دموعها نزلت..هو نا ممكن اطلب منك طلب يا حسين 

حسين بحنيه..مالك يحبيبتي..اي هو الطلب.....

صباح بعياط..ممكن تحضني يا حسين اوي...واطبق ايدك عليا اوي يحسين...اوي

حسين قرب منها وحضنها اوي وطبق ايده عليها اوي وهي عيطت اوي...

حسين بحزن..عيطي يا صباح.....طلعي كل اللي جواكي يحبيبتي....اصرخي لو عاوزه......

عيطت صباح اوي بوجع وصوت عياطها وشهقاتها عليو اوي وسهام سمعتها وهي معديه من أدام اوضتها......حست سهام احساس غريب اوي....حست انها ندمانه أشد الندم علي اللي عملتو في صباح....ودموعها نزلت هي كمان عليها.....فعلا الحب بيطهر القلوب ويحول اي حد لشخصيه غير اللي هو فيها وطبعا بيغيرها للاحسن....عيطت عليها اوي وعلي اللي عملتو فيها.....راحت اوضة اخوها حسام....وكان بيلف سيجارة حشي"ش 

حسام..اي دا....سهام بتعيط 

سهام..اي..مش بني ادمه وليا مشاعر 

ضحك حسام اوي بسخريه..مشاعر اه...يبت دانتي قتل"تي ابن البت صباح منغير ما ايدك ترعش حتي 

سهام..حسام....هو نت مندمتش خالص علي اللي عملناه 

حسام..انا اندم...انتي قصدك الضمير بقا وكدا..ههههه....لا بعتو خلاص 

سهام..انا عاوزه اقولك علي حاجه........

حسام..متقولي اخلصي.....عاوزه اي.......

سهام..انا عاوزه اقول لصباح..اننا مشيلناش الرحم ولا حاجه وأننا اتفقنا مع الدكتوره تقول كدا...وكمان اني بحطلها حبوب منع الحمل كل يوم

حسام بصلها بصدمه وقام وقف..تقولي اي يبنت الكل"ب انتي...ها...ومسكها من رقبتها وخنق"ها وهي بتاخد نفسها بالعافيه 

حسام بعصبيه وصوت واطي..اقسم بالله لو جيبتي سيرة الموضوع دا تاني...هقت"لك....عادي عملناها مره....ونا ممكن اعملها عادي...فاهمه 

سهام بتاخد نفسها بالعافيه..حاضر..سيبني.....همو"ت.....سيبني......

سابها حسام وراح ولع السيجاره بمنتهي البرود وهي خرجت بسرعه خايفه منو راحت علي اوضتها......

كان يوسف وهنا بيرتبو حاجاتهم عشان خارجين من المستشفى.......

يوسف..خلاص كدا خلصنا....

هنا..اه يحبيبي.....خلصنا كدا.......

يوسف..يلا عشان فريد هو اللي هيوصلنا.........

هنا..ماشي......وخبط باب الاوضه....ودخل علاء الظابط......

يوسف..خير يا حضرة الظابط........

علاء..احنا قبضنا علي العيال اللي عملولكم كدا 

يوسف..شكرا يا افندم

علاء..تمام...عن اذنكم...وسابهم وخرج......

يوسف..اتفضلي...ادي اللي بيجيلنا لما بخرج معاكي 

هنا..يووه وهو نا اعمل اي يعني.....البس اي تاني.....منتقبه وبردو بتعاكس...

يوسف بغيره..بتتعاكسي...مين تاني بيعاكسك 

هنا بضحكه..يروحي...شكلك قمر ونت غيور كدا

يوسف بضحكه بتريقه..والله....انا قمر علطول يبت انتي 

هنا..طبعا يحبيبي.....طب انا اعمل اي.....انا عاوزاك متضايقش من الناس دي

قرب عليها يوسف ورفع النقاب وبصلها في عينيها اوي بحب وحنيه..انا بحبك.....وانا بقي محبش حد غيري يشوفك اصلا..نفسي احبسك في اي مكان..عشان تبقي بتاعتي وبس....محدش يشوفك ولا تشوفي حد غيري أنا وبس......

هنا بابتسامه وحب..ونا بحبك......ونفسي تفضل ليا انا وبس يايوسف......انا موعيتش علي امي وابويا لحقتو سنتين ونا كبيره كدا....يعني معرفتش الحب دا اي غير معاك انت وبس.......

يوسف بابتسامه..فاكره اول مره شوفتك فيها بالنقاب......عارفه كنتي زي اي......

هنا بتسمعو بحب شديد..زي اي...

يوسف..زي حلم بعيد اوي عني..كنت حاسس اني عمري ما هشوفك....انتي عارفه ان في يوم دخلت عليكي ونتي نايمه كنت نسيت حاجه في الاوضه  ودخلت اجيبها بس منعت نفسي بالعافيه  اني اشوف وشك الا باراداتك انتي 

هنا بابتسامه وكسوف ..بجد ييوسف...يعني كان نفسك تشوفني وكدا 

يوسف بحب..طبعا....لحد ما اليوم اللي كنتي بتجيبي فيه اللبس من الدولاب ووقعت من عليكي الطرحه اللي كنتي مخبيه وشك بيها...حسيت ساعتها انك كنتي قاصده مش عارف لي.....

هنا بابتسامه كسوف..بصراحه اه.....كنت قاصده شويه..كان نفسي اشيل حاجز ما بينا....عشان نقرب شويه...لاني كنت بحبك اوي ساعتها. 

يوسف..امممم....وخليتيتي اعشقك بقا مش احبك بس......

هنا بدلع..ونا مالي......انا اللي قمر واي حد يقع في حبي 

يوسف..بردو هتقولي اي حد....يبت انتي اعمل فيكي اي...البسك شوال ولا اي 

هنا ضحكت اوي..بتقطع اللحظه الرومانسية انت اوي.......

يوسف..اصلك مش عارفه ان مجرد تفكيري بس ان في حد تاني عينو عليكي..بيعمل فيا اي 

هنا حطت ايديها علي رقبتو بدلع..بيعمل فيك اي 

يوسف ضعف ادامها اوي..متسكتي بدل ما نخاوي اللي فبطنك قبل ما يجي اصلا 

ضحكت هنا اكتر..طب يلا....خلينا نخرج بقا.....

يوسف..اي..حليمه وحشتك اوي 

هنا..يوسف...ممكن اسالك سؤال 

يوسف..هاا..قولي

هنا..هو نت لي بتقول حليمه كتير مش امي 

يوسف اتنهد..والله ما اعرف...يعني ساعات بحس كدا اني مش عاوز اقولها يامي.....بس بتطلع مني غصب عني

هنا..طب والكلام دا مع ابوك بردو 

يوسف..لا ابويا غير..مع اني عارف انو فيه صفات كتير وحشه..بس بحبو...ابويا 

هنا بتوتر خفيف..مهي حليمه بردو امك 

يوسف..مش عارف...المهم يلا بينا بقا نمشي....وخرجو 

خرج حسين وساب صباح في الاوضه لوحدها ...وهي قاعده تعيط اوي وتفكر في اللي عملتو...دي مش طريقة انت"قام...ازاي انتق"م منها اكس"ر قلبها....لا حرام...بس بردو حرام اللي هي عملتو فيا..............لازم اكمل......مش عارفه اعمل اي يارب..أقف معايا 

وصلو يوسف وهنا للبيت.....

حليمه..اي اخركم اوي كدا 

يوسف..اي دا...ونتي بتسالي لي

حليمه بحده..لا يحبيبي...مراتك بقالها يومين مش بتمد ايديها في البيت 

يوسف لسه جاي يرد صفيه جات

صفيه..دكتور يوسف...عمك حسين مستنيك برا وعاوزك 

يوسف..طيب....اطلعي فوق يا هنا.....وسابهم ومشي.......هنا جايه تطلع مسكتها حليمه

حليمه مسكت دراعها اوي وبحده.. اقسم بالله لاوريكي يا هنا فاهمه 

هنا مكانش في قلبها ذرة خوف واتكلمت بحده وشدت دراعها من ايديها..وسعي كدا...انتي خلاص مش هتقدري تعملي زي الاول..فاهمه...

حليمه باستغراب شديد من طريقتها..انتي اتجننتي....ورفعت ايديها بتضر"بها لكن اتافجءت ان هنا مسكت دراعها 

هنا بصتلو بحده..قولتلك خلاص يا حليمه...زمنك خلص...واقسم بالله ما هتقدري لانتي ولا جوزك تمدو ايدكم عليا تاني....وكملت بزعيق..فاهمه ..

يتبع............


رواية الحب كدا ❤️

الحلقه 26

جايه تضر"بها حليمه لكن هنا مسكت دراعها واستغربت جدا حليمه وصفيه 

هنا بصتلها بحده..قولتلك خلاص يا حليمه.....زمنك خلص....ولا انتي ولا جوزك هتقدرو تمدو ايدكم عليا تاني..وكملت بزعيق..فااهمه 

حليمه..انتي جبتي الجرأه دي منين يبت

هنا..من زهقي منك...بقالي سنين بخدمك ونتي معندكيش د"م اصلا....وع فكره بقا....انتي اللي المفروض تبقي خايفه مني......

حليمه كانت مش مصدقه اصلا ان دي هنا..ودا لي بقا.....

هنا بقوه..لاني لو قولت اي حاجه ليوسف ...عن اللي عملتيه في امو.......انتي عارفه كويس اوي انو هيق"تلك....ومش هتقدري تعمليلي حاجه 

حليمه خافت جدا وبان عليها..طب.....ونتي لي مقولتليوش...خايفه من اي

هنا..مش خايفه عليكي اكيد.......انا ساكته بس عشان يوسف ميوديش نفسه في داهيه......احذري مني يا حليمه 

حليمه ..حليمه؟؟؟!!!!

هنا..زمان كنت بحترمك لأنك اللي ربيتيني وكمان ام جوزي....انما انتي دلوقتي في نظري...اقل من النمله.....

صفيه بحده..لااا..دانتي شكلك هربت منك خالص يبت..ازاي تكلمي امي حليمه كدا

هنا بصتلها بحده اكتر..بتقولي حاجه يا صفيه......هو ...فين عمي عادل......

صفيه اتوترت جدا وخافت وحليمه مش فاهمه لي كل دا وصفيه سكتت خالص 

بصتلهم هنا هما الاتنين وضحكت...انتو الاتنين........فاكرين نفسكم اصحاب وحبايب...ونتو الاتنين مخبيين علي بعض حاجات كتيره..وضحكت اوي وطلعت علي شقتها وقفلت الباب....هو نا قدرت اتكلم كدا ازاي....بس شوفتي لما ظهرتي قوتك مبقاش حد فيهم قادر يتكلم معاكي حتي....أسد يبت يا هنااا.........تعالي يايوسف بقي وحشتني اوي.....

خرج يوسف يتمشي مع عمو شويه.......

حسين..والله يا يوسف ملقتش غيرك عشان افضفض معاه

يوسف..خير يا عمي قول....

حسين..صباح...صباح حالها مش عاجبني خالص من يوم ما سقطت وشالت الرحم...بقت مش طبيعيه 

يوسف..ماليها حق بردو يا عمي......

حسين..ايوه...بس دي فكرت تن"تقم من ولادي 

يوسف بصدمه..اي.....وهما ولادك مالهم اصلا بالموضوع......

حسين..هي شاكه انهم اللي عملو كدا...بس انا مش متأكد بصراحه 

يوسف..معلش يا عمي دماغي لفت....هو ممكن فعلا ولادك يفكرو في كدا 

حسين..والله يا بني منا عارف........

يوسف..امممم.طب انت عرفت منين انها هتنتقم.......

حسين..سمعتها كتير بتكلم امين..اللي كان صاحب اخوها محمود الله يرحمه....وبتقولو انو يقرب من بنتي يا يوسف 

يوسف بصدمه اكتر..اييي...صباح تفكر في كدا...بس انت لازم تعذرها يا عمي 

حسين..انا طبعا عاذرها.......عشان كدا مقربتش منها ولا زعلتها بكلامي......

يوسف..طب الواد امين دا لازم يتجاب..احنا بردو مش عارفين صباح اتفقت معاه علي اي 

حسين..مهو انا عشان كدا جتلك.....

يوسف..تمام يا عمي...بكرا انا ونت هنروح للواد دا....ونشوف صباح متفقه معاه علي اي...

حسين..ماشي هعدي عليك عالمغرب كدا.........

يوسف..ماشي يا عمي....بس بالله عليك...متعملش حاجه لصباح..واحده غيرها كان المفروض تو"لع فيهم والله 

حسين..والله عندك حق يابني..المهم هنا عامله اي

يوسف بابتسامه..بخير الحمدلله...حامل يا عمي 

حسين بفرحه شديده..بجد....ربنا يباركلكم يحبيبي....

يوسف..يارب يعمي........

وصل يوسف للبيت وسمع صوت خارج من اوضة عادل وحليمه....قرب شويه......

حليمه..بقولك البت دي شدت حيلها عليا......

عادل..اهدي يا حليمه...يوسف مش هيسكت لو حصلها حاجه 

حليمه..اي اللي يوسف....دي حتت بت اخوك حامد المجنون لقاها علي باب جامع...وعملها بنتو...فاهم 

عادل..بس محدش يعرف انها مش بنت اخويا..وكمان متسجله في الحكومه بنتو

حليمه..اه...عشان كدا لازم ناخد ورثها وبسرعه....

يوسف مكانش مصدق اللي بيسمعو....كس"ر الباب برجلو بسرعه وبمنتهي الغضب....اتفزع عادل وحليمه وقامو وقفو برعب 

يوسف كاتم غضبه بالعافيه..اي اللي انا سمعتو دا.......هاااااا...انطقو.......

عادل..اهدي يايوسف بالله عليك 

يوسف بصوت رج البيت..ازاي تخبو حاجه زي كدا...هااا...فهمنيي 

هنا كانت بتتفرج عالتلفزيون ومسمعتش اللي اتقال تحت........

حليمه كانت خلاص هتموت من الرعب وعادل كمان......

يوسف..هنا مش بنت عمي .....وكمان عاوزين تاخدوا ورثها  يابا...انت اب انت.....وانتي ام انتي 

عادل..دا حقنا يا يوسف.....هي مش بنتو متستاهلش الورث دا كلو..دا بتاعنا 

يوسف وطي صوته بالعافيه عشان هنا لأنها حامل والدكتوره قالتلو بلاش الاخبار اللي تدايقها تتقال.

يوسف..اسكت يابا...اسكت خالص.......كلامي معاك مش دلوقتي....انا مش عاوز حد فيكم يكلم هنا خالص..هنا حامل فاهمين 

عادل..مبروك يابني 

يوسف بحده..اسمع....محدش هيقرب من ورث هنا...فاهمين....ونتي يا ست حليمه..ملكيش دعوه بهنا خالص..واللي هيقرب منها اقسم بالله ما هرحمو....فاهمين....وسابهم وخرج وهما واقفين مرعوبين........

حليمه..يعني اي..الورث كدا راح 

عادل..غوري من وشي دلوقتي....يلا.......

طلع يوسف للشقه وكانت قاعده هنا تتفرج عالتلفزيون وبتاكل سوداني ولب وكدا......

هنا بابتسامه جميله..حبيبي..وحشتني......وقامت بسرعه حضنتو....وهو بادلها الحضن بحب شديد بقي يحس انو بيرتاح في حضنها وبس...وشالها وهو حاضنها ودخل عالسرير.......

هنا..كان في صوت كدا تحت بس انا مركزتش اوي

يوسف بحنيه..انا بقا مش عاوزك تركزي في اي حاجه غيري انا والبيبي وبس 

هنا..ونا بقا مفيش حد غالي فحياتي غيرك انت وهو وبس 

يوسف شدها عليه شويه..يبت انا مش عارف حبيتك كدا ازاي 

هنا بابتسامه كسوف..بس بقا بتكسف

يوسف بضحكه خفيفه..والله....من امتي يعني.......

هنا..هفضل اتكسف منك علطول ع فكره.....

يوسف..ماشي يستي......بقولك اي..تيجي نعمل اكل مع بعض..اصلي جعان اوي 

هنا..نعمل....هو نت بتعرف تعمل شاي اصلا....

يوسف..يلا..اهو نتعلم منك......ونا بردو اعلمك حاجه في المقابل 

هنا..امم...طيب هعلمك المكرونه ونت تعلمني ازاي فوقتني لما اغم عليا 

يوسف بابتسامه..حاضر....يلا نتعلم الاسعافات الاوليه الاول....

هنا..هي اسمها كدا......

يوسف..اه يحبيبتي..يلا نتعلم.........

وصل حسين لحد البيت وكانت صباح نامت.......قعد جنبها وفضل يملس علي شعرها بحنيه......

حسين..متزعليش يا حبيبتي..والله ربنا هيعوضك...ونا بس اتاكد ان ولادي هما اللي عملو كدا..وساعتها انا اللي هاخدلك حقك بنفسي ..وبا"س راسها ونام جنبها......

عدي اليوم وراح يوسف وحسين لامين.......

امين..طب اتفضلو اقعدو 

حسين..بص يبني احنا عرفنا الاتفاق اللي بينك وبين صباح......وعاوزين نتكلم معاك 

يوسف..اه....لازم نتفاهم 

امين..بص ....صباح كانت فعلا عاوزاني اخلي سهام تحبني وبعدها اخلع شويه وبعدين ارجع تاني اقولها نتجوز عر"في وكدا وبعدين نوصل الخبر لاخوها...واخوها يجي يقت"لها ويدخل هو الس"جن 

اتصدمو من طريقة تفكيرها........

يوسف..ثانيه واحده...هي اللي فكرت في الفكره دي

امين..بصراحه لا......انا اللي جبتلها الفكره دي

حسين..اه...انا قولت بردو صباح مش كدا 

يوسف..انت طبعا مش هتعمل كدا......

امين..في الاول كنت هعمل كدا....بس.......

حسين..بس اي.......

امين..حبيتها بجد........حسيت اني مش هقدر اعمل فيها كدا بصراحه 

يوسف مبطلش يتصدم.. اي الفيلم الهندي دا......

اتفقوا مع بعض علي حاجه ومشيو.....عدي اسبوعين علي نفس الحال 

داخل حسين اوضته ولقا صباح قاعده كدا وماسكه في ايديها حاجه ومستغربه جدا

حسين..مالك يحبيبتي 

صباح..مش عارفه....حاجه غريبه اوي حصلت 

حسين..اي هي

صباح..حسيت اني تعبانه شويه....وحسيت بأعراض الحمل وطبعا كذبت نفسي كتير...قومت عملت إختبار حمل ولقيت نفسي حامل 

حسين بصدمه فرحه..ايييي.......



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا



إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close