القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية القادرة الفصل السابع والعشرون والثامن والعشرون بقلم مرفت السيد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية القادرة الفصل السابع والعشرون والثامن والعشرون بقلم مرفت السيد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


{27}

بعد دخولهم اتفاجئت سارة من فخامة الديكورات والاثاث والفرش  وكان الشاليه وسط مجموعة من الشاليهات يفصل بين كل واحد منهم والآخر سور صغير للخصوصية وهناك فندق قريب 

طلعوا اوضتهم بالدور الاعلى كانت بتطل على البحر مباشرة

اخرج حامد غيار من شنطته ودخل ياخد شاور


فضت سارة الهدوم من الشنط في الدولاب

واختارت قميص لونه احمر بالروب بتاعه

واتصلت بلمياء اطمنت على الولاد

واتصلت بعلي واتطمنت على الشغل

كان حامد خلص شاور وطلع لابس شورت وتيشرت ابيض

وقالها: انا هاطلب العشا على ماتخلصي


دخلت سارة اخدت شاور وصففت شعرها ووضعت ميكب خفيف وخرجت لم تجد. حامد بالغرفة

جلست تطمأن على مظهرها امام المرآة

فاتفاجئت بحامد يحتضنها من الخلف

:حبيبتي إيه الجمال دة بس

* اول مره  اشوفك بدون بدلة

:حكم الشغل بقى بس لو بتكرهي البدل مش بقلم مرفت السيد

هالبسها تاني

نهضت ونظرت اليه وقالت:ياريت انت كدة احلى واول مرة الاحظ انك رياضي

:يعني اروح الشغل بالشورت

*🙄 ياخفة

:قلبي والله 😘 ياللا العشا وصل

*انا جعانة

قبل يدها :حبيبتي وقلبي 

كان الطعام معد بشكل رومانسي  ويوجد شموع وورود

تناولا الطعام على ضوء الشموع بكل رومانسية 

وبعد تناول الطعام طلبت منه سارة ان يسيران سويا على الشاطيء قليلا


كان الجو منعش ومنظر البحر رائع

بعد ان انتهيا من التمشية

جلسا امام الشاليه يتأملان البحر

اقترب حامد منها وضمها الى حضنه وهمس لها:انا مش عاوز من الدنيا اكتر من كدة انتي الوجه الحسن والبحر والطبيعة ونفضل لوحدنا


*صورة جميله بس الواقع مختلف ياحامد


:متفصلنيش المهم اننا هنا دلوقتي ودة كان حلم بعيد بس اصبح حقيقة


*حامد


:طول عمري مش بأحب اسمي بس لما باسمعه منك باعشقه أأمريني


*عاوزك توعدني


:بايه


*تكون صريح معايا دايمآ ومتكدبش عليا


:اوعدك


تعالت اصوات موسيقى من الفندق القريب  *تعالى نرقص


:ياللا بس علميني انا مقفل 😁


ضحكت سارة من قلبها وهي تعلمه كيفية الرقص حتى بدأ يتقن الخطوات

احتضنها وهو يداعب خصلات شعرها وقال لها :عارفة ياسارة انا عمر مافي واحدة لفتت نظري غيرك

نظرت إليه باستغراب :ياراجل بقى انت عمرك فوق الأربعين مفيش واحدة عجبتك أبدا مش معقول

:وحياتك عندي

*يعني معندكش ماضي

:بصراحة عندي بس انا بخاف من ربنا فوقت لنفسي وتوبت وقررت ماقربش للحرام تاني

*بجد ياحامد

:وحياتك عندي

*طيب ممكن سؤال بس زي مااتفقنا تصارحني

:ماشي

:انت الي اتفقت مع سليم يقولي ان مادي حامل عشان ارفض اتجوزه صح

نظر اليها حامد بدعشة ممزوجة بالغضب: وايه لزوم سيرة سليم دلوقتي

*انا عاوزة اعرف غلاوتي عندك يعني انت حاربت عشاني ولا لأ مش عشان سليم ولاغيره

:لو عاوزة تعرفي غلاوتك وانا حاربت عشانك ولا لأ انا هاثبتلك

وجذبها من يدها:تعالي

ودخل بها الشاليه واغلق الباب ثم ذهب بهاالى غرفة النوم 

واجلسها على الفراش وخلع التيشيرت

قالت سارة :انت بتعمل ايه

ابتسم بمكر:هاثبتلك

بقلم مرفت السيد  خلع حامد التيشيرت واعطاها ظهره وقال : اظن مفيش دليل اكتر من كده

اتسعت عيناها على اخرهما وهي ترى ظهر حامد


كان ظهره ممتليء بوشوم تحمل اسم سارة داخل قلب وبجوار كل اسم تاريخ

صاحت:مش معقول

وضعت يدها على ظهره: إيه دة

 حامد:اقريهم وانتي تفهمي

وضعت يدها على ظهره وهي تقرأ :

بقلم مرفت السيد 

سارة 2000 اول دقة قلب

سارة 2005 سمعت صوتها

سارة 2012 كلمتني

سارة 2020 سارة حزينة

سارة 2021 زواجها

سارة2022 قلبي انفطر

سارة2022 باعشقها

سارة 2023 الامل

ولف ووقف امامها واشار على صدره وقال:اخر وشم اقريه

اقتربت سارة من صدره ووجدت وشم بالقرب من قلبه  باسمها داخل قلب ومكتوب ملك سارة


نظرت إليه وقالت: إيه دة

جلس امامها على ركبتيه وقال: دة اقل اثبات عشان تعرفي انتي إيه

*بتحبني من امتى

:من اول مرة شوفتك وانا قاعد مع والدك بالمحل كنت لسة متخرج وانتي كنتي في الثانوي

*بس انا مش فاكرة اتي عرفتك غير من نصر

: كنت خايف من رفضك كان عندي اعيش باحبك ومقدرش اعيش مرفوض منك

دمعت عيناه وبدأ صدره يعلو ويهبط :انتي مش عارفة انا باحبك ازاي

انا مجنون بيكي مهما قولتلك عمرك ماهاتتخيلي انا عملت ومستعد اعمل ايه عشانك

وبتسأليني انا حاربت بسببك ولا لأ

واحتضنها بقوة:المهم النتيجة بقيتي ملكي

لأ انا الي ملكك انا عايش بس عشانك

وابعدها عنه وهو يتأملها ثم انحنى على قدميها :انا باعشقك ومكاني تحت رجلك

ثم نهض وقبل رأسها

كانت سارة تشعر بالخوف فقال :انا عارف انك خايفة من الي سمعتيه بس اوغي تخافي مني

وهمس لها وهو يقبلها:اوعي تخافي مني انتي بالذات

وفي الصباح استيقظت سارة لتجد حامد محاوطها بذراعيه وكأنها ستهرب

ابتسمت وقالت:اصحى فكني عاوزة ادخل التواليت


ابتسم وقبلها برقة:صباح الفل ياحبي


ضمها إليه فقالت:يابني ادم اوعى بقى هو انا هاهرب

ضحك وهو يتركها: مش مصدق والله لحد دلوقتي انك بقيتي مراتي

سارة:طيب حيث كدة بقى اشتري كلابشات احسن

:والله لوينفع اعملها

*بطل كسل انت وعدتتي توديني كروز طول اليوم 

أخرجت سارة ملابس للخروج عبارة عن بنطلون جينز ازرق وتيشرت ابيض ضيق وشميز ابيض مفتوح برباط. من الامام  وصندل شفاف ونظارات شمسية سوداء كبيرة وقبعة كبيرة  ودخلت اخدت شاور 

وخرجت كان حامد بانتظارها كان يتحدث على الهاتف بعصبية واغلقه بمجرد ماراها

بقلم مرفت السيد 

نظرت اليه بريبة:كنت بتكلم مين 

شعر بالتوتر وقال: شغل متشغليش بالك

المهم هانفطر على اليخت زي ماوعدتك 

تعالي

كان هناك يخت كبير بانتظارهما امام الشاليه

كان قائده هو حامد

انطلق بهما في عرض البحر هي وهو فقط وتناولا طعام الإفطار الذي كان معدا ومجهزا


قال لها حامد :على فكرة ياسارة الشاليه واليخت دول بتوعي

*بجد انا نفسي قي شاليه ويخت طول عمري

:عارف وعشان كدة اتفضلي ياستي دول هدية جوازنا

وناولها عقد ببيع الشاليه وعقد بملكية اليخت باسمها

احتضنته سارة :ربنا يخليك ليا


ابتسم وهو يقبلها بحب:انا عاوز اشوفك مبسوطة على طول


:عارف انا خايفة من حاجة واحدة بس

*إيه هي


:خايفة من.....


ياترى سارة خايفة من إيه وهل ستظل الحياة وردية مع حامد 🙄🤔

🤔🤔🤔🤔🤔🤔🧐🧐🧐


#القادرة


{28}

#بقلم_مرفت_السيد


:خايفة من انك متقدرش تتحمل معايا مسئولية الاولاد

حامد : بالعكس انا معاكي مش عاوزك تشيلي الهم لوحدك

سارة:عارف ياحامد انا ليه وافقت على اني اخلي بالي من ولاد نصر

حاوطها حامد بذراعيه  بحب وقال:عشان قلبك حنين

ابتسمت : العيال دي ضحايا ملهمش ذنب والي شافوه مش هايقاسوا منه دلوقتي للاسف بعدين لما يكبروا هايحسوا ببشاعة افعال الام والاب فكان لازم يتلحقوا ويتربو تربية سوية


كان حامد يتطلع اليها بحب :مش معقول

*هو ايه الي مش معقول

:جمالك وجمال قلبك بعد كل الي عملوه فيك

* ربنا يحاسبهم بس مش هناخد الاولاد دي بذنب اهاليها

قبل يديها : وانا معاكي الي يهمني انتي والي انتي شايفاه هايريحك انا معاكي فيه

ابتسمت سارة: هنشوف ياحامد

:تعالي اعلمك قيادة اليخت دة

*ماشي

وبدأ بتعليمها وقضيا اليوم على اليخت بسعادة

انتهى الأسبوع بسرعة وحزما اغراضهما وانطلقا بالسيارة وكان حامد يشعر بالحزن

وصامت طوال طريق العودة


قالت سارة :مالك

*سارة المفروض ننقل الفيلا ولا إيه

:انا معنديش مشكلة بس اديني فرصة اشوف الفيللا وانظم الوضع بس انا هسألك لآخر مرة لو عندك مشكله في عيال نصر أنا كفيلة بيهم وجوازنا زي ماهو وهنتقابل وكل حاجة وممكن ناخد شقة قريبة من البيت

*لا ياسارة انا مش متضايق وبعدين دي فيللتك انتي انا مقدرش اغيش في بيت نصر بس انما لو عشرين لو خمسين معنديش مشكله

انا عاوز الي يريحك ويرضيكي ياحبيبتي انتي وبس

:خلاص يبقى اديني اسبوع كدة اظبط حالي

*بس هاشوفك ازاي اعملي حسابك مفيش يوم هيعدي وانتي بعيد عني 

:ايه رئيك مؤقتا في بيتي كل يوم بعد الشغل اتطمن عالاولاد وتيجي تاخدني

عارفه البيت؟ 

*اه عارفه

اتفقنا كل يوم اعدي عليكي بعد الشغل

بقلم مرفت السيد 

وصلت سارة وحامد انزلها عند البيت وحمل حقائبها واوصلها امام شقتها واحتضنها بكل حب وهمس:هاتوحشيني ياقلبي 

لا اله الا الله

:سيدنا محمد رسول الله

انصرف حامد ودخلت سارة استقبلتها لمياء بالاحضان

هرولت سارة الى غرفة الأطفال واحتضنتهم وقبلتهم بشوق

:وحشوني يالمياء اوووي

*ربنا يخليهملك طمنيني بقى عملتي إيه

:اخد شاور من الطريق وهاحكيلك بس طمنيني على الولاد في جديد؟

*لا مفيش الولاد اتعودو على النظام والشقاوة العادية بتاعتهم بس بيسمعوا الكلام وكله تمام

:طيب كويس حضرلنا بقى كوبايتين شاي بحليب و سندوتشات عشان جعانة على مااخد شاور واجيلك

انشغلت لمياء بتحضير العشاء الى ان انتهت سارة

جلسا يأكلان ويتحدثان أخبرتها سارة بكل شيء


لمياء : طيب وانتي مطمنة لحامد

ضحكت سارة:ولو غدر يالمياء ولابقى يفرق عندي انا من بعد غدر نصر وبعده سليم وقبلهم بابا وعبد الله اخويا واخوات نصر

كل الي شوفته من الرجالة يخليني ماأحبش ولااتعلق بحد وأأمن نفسي من اي غدر محتمل

عشان كدة انا باعامله بنا يرضي الله وهو كمان بس لو اتملعن صدقيني مش هاقوم من مكاني حتى

لمياء :امممممم امال اتجوزتيه ليه

*عشان يكمل الناقص بالحدوتة

:مش فاهمة

*بعدين المهم بكرة هاتيجي معايا نشوف الفيلا كدة

:بإذن الله اقوم انام انا تصبحي على خير

*وانتي من اهله

باليوم التالي ذهبت سارة الى المحلات استقبلوها العمال بالترحاب

راجعت سارة الحسابات وعلي أخبرها بكل ماحدث بغيابها بقلم مرفت السيد

وطول اليوم حامد بيتصل بيها وبيتطمن عليها 

وبالمساء بعد انتهاء العمل

اتى لاصطحابها هي ولمياء لمشاهدة الفيلا

بعدما انتهيا من مشاهدتها

قال حامد:ايه رأيكم

لمياء :حلوة اوي وهاتكفي العدد دة كله

سارة : تمام فاضل شوية عفش بس ونقسم الاوض على الولاد وكله تمام

حامد : تمام

سارة:ياللا وصلنا

حامد :قصدك اوصل لمياء

سارة:لا النعلردة هابات مع الولاد دول واخشني اوووي وبكرة اعوضك هانقضي اليوم كله سوا  بكرة  اجازة

حامد:ماشي ووانا هاخدلك اليوم اجازة

وبينما هم بالطريق امسكت سارة بهاتف حامد 

وقالت:افتحلي الفون

ابتسم :بس كدة خدي الباسوورد كمان وقام بفتح الهاتف 

ضحكت لمياء :الله ينور ياحامد

سارة وهي تتصفح الفون:تلاقيه مأمن نفسه


حامد :انا مظلوم دة انا غلبان

سارة:طيب وقف هنا وانزل اشتريلنا ايس كريم

واشتري 8 زيادة للاولاد

ضحك حامد: حاضر امرك ياستي

بقلم مرفت السيد 

نزل حامد فامسكت سارة بالهاتف بسرعة وقالت للمياء:راقبيه

لمياء :حاضر بس فهميني

سارةوهي تعبث بالهاتف :بعدين

بعد قليل هتفت سارة:لقيتها لقيتها يلهوووووي

لمياء :اقفلي ياسارة حامد جاي

ظلت سارة ممسكة بالهاتف وهي تتظاهر بانها تتصفح الفيس بهدوء

ناولهم حامد الايس كريم وقال لسارة وهو ينظر الى الهاتف بيدها:اظن اخد براءة في القضية دي


ضحكت سارة:براءة يامتهم

همس حامد في اذنها بكلمات

فقالت: امممممم افكر

اوصلهم عند المنزل وقال لها:هستناكي

ضحكت: ماشي هاتطمن عالاولاد وانزلك

دخلت سارة غرفتها وبدلت ملابسها واتجهت لغرفة الاطفال قبلتهم واحتضنتهم

لمياء:انتي نازلة معاه

سارة:هابات معاه بالبيت التاني

لمياء:غيرتي رايك ليه وشوفتي إيه على الفون واتخضيتي

سارة: بعدين يالوما المهم دلوقتي نامي وبكرة وزعي الايس كريم عالاولاد والصبح هاجي

لمياء :انتي قلقتيني

سارة وهي تغادر:متخافيش عليا


تهلل وجه حامد حين راها فتح لها باب السيارة وقال:محضرلك مفاجأة

سارة بهدوء:خير

اتجه بها الى الفيللا

*هي دي المفاجأة

:لأ المفاجأة جوة

دخلت سارة معه وهي تخفي قلقها

فتح لها غرفة المكتب وقال لها:تعالي متخافيش

اتسعت عيناها على اخرهما  وهي تنظر إلى..........

🤔🤔🤔🤔🤔🧐🧐🧐🧐🧐🧐



نهاية الروايه من هنا



بداية الروايه من هنا





تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close