expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية سالي_والوحش الجزءالسابع والثامن عشر الاخيره حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية سالي_والوحش الجزءالسابع والثامن عشر الاخيره حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


....... تقدم طبيب القرية واخذ يعالج أحمد  ويخفف الامه بوضع ضماطات وكمادت لراسه الذي كان مثل النار 

سلوى  اخي اخي ماذ حدث لك وتبكي بحراره وتملس على شعره وتقول له اين سالي اخي حبيبي اخي ماذا حدث لكم


كان الجميع ينظر اليهم بحزن وعتاب لانفسهم ماذا اقترفت ايديهم والكل يفكر ان الفتاة قد اكلتها الذئاب او قتلها الاحدب الجميع في بيت السيد مراد من كثرهم حتى ان بعضهم جالس عند بوابة الحوش


وسلوى كانت جالسه على الارض بقرب سرير احمد وواضع ايديها على السرير وراسها مسنود الي يديها نائمه من تعبها من سهرها طوال الليل بجواره


والسيد مراد في غرفة الاطفال يطمئن أطفاله الخائفين  من حشود الاهالي في البيت حتى ناموا وهو يقرأ كتاب حتى طلعت الشمس وظهر نورها على كل مكان . 


استيقض احمد ونظر حوله وبصوت عالي سالي اين سالي 

فزع الجميع من صوته

امسكت أخته بكتفيه اهدأ اخي ماذا حدث ارجوك. 

احمد  لقد هاجمتنا الذياب بعد ما انقذت سالي من الاحدب واصابتني بجروح بليغة فأصرت سالي ان تعيدني الي القرية فجاءت هجم الاحدب علينا فغطتني بالاوراق واسرعت بعيدا لتبعد الاحدب عني ولا اعرف ماذا حدث بعد ذلك. 


كان الاحدب يبحث في كل ارجاء الغابة عن سالي وهو يشتم رائحتها لكنه لم يحدد مكانها. 

وسالي المسكينة تختبئ بهدوء تحت غصن الشجرة المتدلي  كانت تشعر بالبرد والخوف وترتعش مع كل قطرة تسقط عليها تندب حظها المسكينه وتتذكر اهلها وكيف كانت سعيده بينهم، 


وتتذكر احمد الذي احبها بصدق ولم يتركها وحدها ودافع عليها بكل ما أوتي من قوة وكيف حاله  الان تحت الاوراق 

كان الظلام يخيم على المكان وكان كل شيء مخيف وكانت لازالت تسمع صوت الاحدب بارجاء الغابة يبحث عنها  ولم يصبه الكلل او التعب 


كانت تدعوا الله ان لا يجدها وكل املها ايضا ان يكون احمد بخير  


احمد  يحاول النهوض من السرير وسلوى تمنعه مع بعض كبار القرية  

احمد ارجوكي اختي دعيني اخرج ان سالي وحدها وهي تنتظرني تنتظر ان اساعدها لقد ضحت بحياتها لاجلي. 

سلوى سنذهب كلنا ولكن دعك تستعيد حتى القليل من قوتك وتستطيع الدفاع عنها  ارجوك اخي. 

الدكتور  يابني مصاب اصابات بالغة ولو تحركت سوف تعاني كثيرا


احمد لا باس اموت لاجلها هي مسكينه لم تسبب لنا بسوى نحن من اذيناها وقتها سكت الجميع وتركوا احمد ينهض من سريره وهو يترنح

            


عند ظهور او شعاع من ضؤء الشمس راى الاحدب سالي وهي انتبهت له يجري نحوها فصرخت بصوت عالي احمد احممممممممد،  

كان احمد وقتها يبحث عنها مع الاهالي في الغابة سمع الجميع صوتها واسرعوا نحوها

وسالي خرجت بسرعة من تحت أغصان الشجرة تجري 

والاحدب يهممهم خلفها وكانه يقول لها لا تخافي


صرخ احد الاهالي انها هناك التفت الجميع اليها

ورأو الاحدب ورائها  فاخذ كل واحد حذره منه الا احمد ذهب مثل المجنون خلفها

احمد  سالي لا تخافي تعالي عندي سالي انظري الي

توقفت سالي ونظرت الي احمد والاحدب وراءهم في نفس الخط والمسافه الا ان كل واحد في جهة بعيدين قليلا عن البعض 


فكرت سالي لو  رجعت الي احمد سوف يسبقه الاحدب ويقتله وياخذها ولو استمرت هي لا تعرف إلى اين 

قررت ان تجري وتبتعد عنهم الاثنين لاجل ان تحمي احمد من غضب الاحدب


وهم خلفها وكان الاحدب اسرع من احمد المتعب والمريض. 

اصبحت رجليها تخرج منها الدماء والاغصان اليابسه تجرحها في جميع جسمها وتمزق ملابسها نظرت سالي وهي تبكي وانفاسها تتسابق من التعب والسهر والام،


اصبح  امامها الشاطئ وهي تراه فأسرعت اكثر  وكان في الشاطئ بحارة يحملوا اغراض إلى المركب كبير  ومان المركب داخل البحر بعيد قليلا  عن الشاطئ 

فرحت سالي وكانوا املها ان يأخذوها معهم ويساعدوها.

صرخت ساعدوني ساعدوني


عندما راوها البحارة خافوا من الاحدب واسرعوا نحو المركب تاركين خلفهم سالي

لكن سالي لم تخاف الموج والبحر ولم تتراجع واسرعت نحوهم الي دخل البحر وهي تترجا البحارة باخذها معهم


#سالي_والوحش

الجزء الأخيــــر


..... بعد ما ركب البحارة كلهم وراوا سالي مصرة لاخذها معهم  رموا لها طوق النجاة وامسكت به مع صوت وزمجرت الاحدب كانه رعد وقفز احد البحارة وحملها على الطوق والباقي شدوها الي المركب


ولم يتوقف الاحدب فاخذ البحارة برميه برماح وهو يصرخ ويصرخ وهو يصارع الامواج والرماح بين الماء

واحمد يناديها لا ترحلي سالي ارجوكي حتى وصل إلى اطراف الشاطئ وارتمى بين الرمل مهدود الجهد والحيل ومن خلفه اهل القبيلة


كانت سالي تنظر إلى الجميع والى الاحدب الذي كان ينظر اليها بعيون الحزن والألم لفراقها ولم يرجع حتى جثت جثته فوق البحر والمركب غاب بعيدا حامل معه سالي


الذي لم يستطيع احمد حتى توديعها كانت سالي تنظر الي احمد وهو مرمي على الشاطئ ودموعه تتساقط وتودعه بكل حزن يتملكها ولكنها لا تملك اي حيلة للرجوع اليه.


اسرع بعض الاهالي لسحب الاحدب من البحر واخراجه كان وقتها قد فارق الحياة

كان أحمد يبكي مثل الطفل ويقول بصوت متعب عودي سالي ارجوكي لا تذهبي وكانت اخته سلوى تحاول ان تهدئته وهي تبكي لبكاءه الشديد وضعفه.


لقد وقف الجميع حول جثة الاحدب المرعبة وهم يبكون لحظ هذا المسكين واختلف الاهالي في قصته البعض يقول انه قد شبهها بامه الذي لم تقبله وماتت وتركته


والبعض كان يقول لقد احبها وكان يريدها ونيست له لانه من وجدها وانقذها ومات الاحدب واخذ سره معه بكل احزانه وحبه ووحدته وحظة الذي جعل اقرب الناس تتخلا عنه  


 كان الحزن يخيم على الجميع يالها من لحظات قد ادمت قلوب الجميع واكلت قلوبهم حزن والام

سلوى... هيا اخي لنعود الي البيت فقد رحلت


احمد ارجعيها سلوى ارجعيها اختي ارجوكي لقد اخذت قلبي معها لقد احببتها واحسست انها روحي وحياتي  .

كانت سلوى أيضا بألم وحزن وفي نفس الوقت فرحانة لسالي ان تعود إلى اهلها وسوف تنتهي احزانها 


اخذ البحارة سالي الي شرطة الشواطئ وقد اهتموا بها وادخلوها المستشفى وعالجوا جروحها الخارجية والذي بقلبها لم يعلم بها احد.


ان منظر الاحدب وهو يحاول ارجاعها لا يفارق عيونها وصوته الذي يناديها بكل حزن والام وصورة احمد الذي احبها من قلبه وعيونه التي كانت ترى فيها انه يناديها ان تعود لانها لم تسمع صوته مع اصوات الموج وضعفه 


كانت تقول لنفسها ان احمد يحمل اكبر قلب واجمل روح واصدق مشاعر عرفته في كل حياتها كل تلك الاحداث تمزقها  وكانت تتمنى ان تشكر احمد الذي شعرت معه بالامان في اشد الاوقات وسمعت منه الذ الكلمات واصدقها


لقد كان في مراكز الشرطة بلاغات بضياع سال في أول ما وصلت الاشارة الي مركز الشرطة الذي قدمت اليه البلاغ  من قبل بسرعة ارسلوا لابيها وعمها وزوجها سامر. 

وبعد اسبوع من الحادثة جاء الاب وعمها موسى  و زوجها سامر إلى المستشفى واخذوا سالي التي انهارت حين راتهم


وبكت بجنون في حظن ابوها اخدوها إلى قريتها الذي استقبلوهم باصوات الطبول والاغاني والافراح لرجوع سالي لقد فرح الجميع لفرح عائلة الشيخ عثمان كبير القرية واستمر الاحتفال ايام.


لكن سالي كانت تحتاج وقت طويل حتى تنسى ما حدث معها من احداث بذات ان تنسى احمد الذي تتمنى ان تعرف كيف حاله وان يكون بخير وان يرجع حياته وينساها وكانت تشعر بالحزن لانها اكيد قد تسببت له بالام والحزن ويعود مفعم بالحيوية والتفائل والنشاط  


ويجد نصفه الاخر كما كان يتمنى اجمل منها والطف وارق لانها تقول انه يستاهل كل خير  وتتمنى ان تعود مثل زمان وتعود مثل ما كان احمد يقول لها مثل  فراشة الربيع  جميلة بكل معاني الكلمات وجها وروحا


بعد مرور اشهر عديده من تلك القصة والأحداث حاول احمد ان يستعيد  عافيته ونشاطه وحيوية ورجوعه الي حياته بمساعدة اخته الطيبة واللطيفة


ولكنه لم ينسى سالي التي سحرته بروحها وجمالها ورقتها وتمنى لها كل السعادة مع زوجها وان يلتقي بها في القريب ونعمت القريتين بالسعادة والامان وعاش الجميع بسعادة وفرح


هكذا الحياة تحمل لنا اشخاص لا نستطيع نسيانهم ابدا مدى الحياة ويظلوا محتلين مساحة كبيرة في قلوبنا حتى ولو لم يكون لنا او حتى لو لم نراهم مرة اخرى وندعوا لهم على الدوام ان يكونوا سعيدين في حياتهم ومع من  اختارت لهم الحياة ان يكون شريكن لهم غيرنا.



النهاية 



بداية الروايه من هنا


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close