رواية صرخة ألم البارت السابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم نوره عبد الرحمن حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج

 

رواية صرخة ألم  البارت السابع والثامن والتاسع والعاشر بقلم نوره عبد الرحمن حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج


استغفرك اللهم واتوب اليه💚

بعد مرور شهر …

كانت ورد تتهامس مع عاصم في الحديقه ليخرج منصور ويشاهدهما ليستشاط غضبا ..


منصور بتعملوو ايه بالجنينه لواحديكوو


عاصم بارتباك بسالها عنك يامنصور..


ورد بتوتر هروح اعملكو قهوه  اعذروني لتسرع بالهروب.


عاصم متعمليش يامرات اخويا عشان هما كلمتين عشان الشغل  ومروح البيت ..


اومات برسها بايجاب وهي تغادر هاربة من نظرات الشك التي يرمقها بها منصور..


_____________


عاصم مش قولت تبعدي عني متتدخليش بحياتي واصل.. بتشتكي لامي ليه..


وداد بس انا مراتك ياعاصم ولي حق عليك..


عاصم ليكي ايه ليكي حق ليردف بغضب مش انا بعتلك قبل الفرح وقولتك اني مجبور عالجوازه دي ومش عايزك وانتي الي اصريت عليها.


وداد بدموع عشان بحبك ياعاصم والنعمه بحبك .


زفر عاصم بضيق محذراً اياها تبعدي عني ياوداد انا حايش نفسي عنك بالعفيه ..


وداد وهي تقترب منه ممسكة يده بحنان ياعاصم صدقني معتلقيش حد حبك قدي..


عاصم بحده وانا مش عايز حد يحبني فاهمه مش عايز..ليدفعها ويغادر الغرفه


________


استيقظت سنيه لتجد منصور نائما بجانبها لتبتسم بانتصار فهو لم يذهب لورد طوال الشهر الماضي...لتمسح على شعره وتوقظه منصور 


منصور بنعاس هااا


سنيه فوق عشان تفطر وتروح الشغل ..


ليجرها اليه ويحتضنها ويستنشق عبيرها قاىلا بحنان متخليني كده وننام شويه ويغور الشغل والي فيه


سنيه بدلال لاهه يامنصور مايصحش وبعدين خالتي عفاف هتزعل قوي هي من غير حاجه مش طايقاني اليومين دول..


رفع رأسه ينظر الى عينيها بحب استحمليها ياحبيبتي عشان خاطري هي برضو زي امك 


سنيه مانا مستحملاها يامنصور بس انتا قوم خدلك حمام كده وانزل افطر انا هروح قبليك عشان احضرلك الوكل..


قبل جبينها لينهض اوامر تاني ياحبيبتي ..


سنيه سلامتك ياروحي


__________


عفاف تعالي هنيه ياورد عايزاكي بكلمتين


ورد حاضر يمه أومريني عايزه حاجه اعملهالك


عفاف عايزه سلامتك يانني عيني


ورد تسلم عنيكي يمه


عفاف خدي لتمد يدها بكيس مملوئ بالاغراض..


ورد اي ده.


عفاف دي شوية حاجات ليك ياحبيتي..


ورد بسعاده وهي تفتحها ليا انا بجد يمه ربنا مايحرمنيش منك..لتصدم بما رأت فقد كان في الكيس قميص نوم اسود وزجاجه عطر فاخر وبعض مسحظرات التجميل لتقول بشهقه


ورد يمراري يمه اي دول وانا هعمل فيهم ايه..


عفاف بغضب تعملي ايه تلبسيهم لجوزك يابت نسيتي انك مجوزه والله ايه


ورد بحرج وتلعثم لاهه يمه منسيتش بس يمه اصل منصور ..


عفاف مبسش النهارده بالليل عايزاك تلبسي وتجهزي لجوزك انا عايزه اشوف عيال منصور قبل مموت


ورد بعد الشر عنك يمه ربنا يديكي طولت العمر..


عفاف يالاا يابنتي زمانهم جايين عشان الوكل 


ورد حاضر يمه حاضر


 ____________


منصور ازيك النهادره ياحجه


عفاف الحمدلله يابني


لينحني ويلىتقط عز من احضان والدته ويكلمه ويقبله ازيك يابطل عامر ايه..ليضعه بين احضانه..ويبدا بتناول الطعام..وهو يداعبه


سنيه بضيق خدي ياهديه الصغير خلي منصور يعرف ياكل.


منصور بابتسامه لااه عز هيبقى بحضني وهأكله باديا


اقتربت ورد منه تحمل صغيرها بابتسامه ..


ورد هاخدو عنك ياسيد الناس عشان تعرف تاك


.ل وبعدين وهتلاعبو..


منصور بضيق بس انا مستريح كده وانتي عارفه اني بحبه وبحب أكله..


عفاف مش هتشدو حياكو وتجبولنا عيل يلعب مع عز ياورد انتي ومنصور..


رمت سنيه الطعام من يدها واستأذنت وغادرت غرفتها وهي غاضبه..


منصور ليه تعملي  كده يمه ..


ورد اسرعت وصعدت غرفتها ..


عفاف زعلت عشان عايزه اشوف ولادك يابن بطني زعلان عشان زعلت مراتك ياخسارت ربايتي فيك يامنصور ..


انحني يقبل يديها مش القصد يمه متزعليش ياست الكل حقك عليا.


_____________


دفعها عاصم على السرير بغضب هادرا بها...انتي بتشتكيني لمي يا******انت عايزه حقك وانا هديهولك ليأخذها غصبا غير ابه بصراخها...حتى……..


_________


عفاف رايح فين يامنصور..


منصور بابتسامه اريح شويه يمه عشان تعبان..


عفاف مش منصور الي يترك مراته شهر بحالو ميسألش عليها ومقضيها عند سنيه ..اتجوزتها ليه يامنصور وانتا عتعمل فيها كده..


منصور بحده انتي مانتيش عارفه حاجه يمه ..


عفاف بغضب ولا عايزه اعرف النهارده هتبات عند ورد ..


منصور لاه يمه مش هبات عنديها.


عفاف هتبات عنديها يعني هتبات لا يمين بالله مايناطقش لسانك لساني..


زفر الاخر بضيق وهو يردد حاضر يمه حاضر..


________


طرق الباب ليسمع صوتها تسمح له بالدخول 


وفور دخوله اخترقت انفه رائحه عطرها النفاثه..ليفتح عيناه بصدمه مما رأه….


سبحان الله وبحمده💚

صرخة ألم 💔البارت الثامن..


كان عاصم  غير آبه بصراخها وخوفها ليشعر بدموعها الساخنه على شفتيه انتفض من فوقها ليستعففر الله وهو ينظر الى تلك التي ترتجف وهي تسحب الملائهء لتغطي  جسدها بعد ان مزق ثيابها  غادر الغرفة بغضب وهو يغلق الباب بعنف مما جعلها تخافه اكثر…


_______


صدم منصور عندما رآها في ذلك القميص الاسود تفرك ذراعها العاري بتوتر شعرها الاسود منساب على كتفيها ظل يرمقها للحظات شارد بتفاصيلها الفائقة الأنثويه ..ولم يشعر بهديه بالغرفة التي استئذنت بابتسامه وهي تحمل الصغير لتغادر الغرفة كان شارد بتلك الفاتنه ..كانت ورد تشد ذلك القميص لتغطي ساقيها  وفور خروج هديه اسرعت الى الخزانة وهي تشعر بالخجل الشديد تريد اخراج ملابس لها و تقول 


ورد متأخذنيش يامنصور بيه والنبي اص..اصل ..امي ..عفاف اصرت اعمل كده وهي الي جبتلي الحاجات دي والله مش ذنبي والله.. انا قولت اسمع كلامها عشان مزعلهاش ..واتجهت الى الحمام لتغير ثيابها.لكن سرعان ماشعرت بيده تمسك يدها يسحبها اليه وهو يحيط خصرها بذراعه قائلا


منصور على فين..


ورد هغير الخلاجات دي 


منصور ولو قولتلك خليكي كده..احلى


ورد نظرت إلى عينيه بصدمه وسعاده تتغلل لصدرها …


منصور نسيتي اني جوزك 


ورد …..


منصور عارفه انك حلوه قويي كنتي مخبيه ده كلو فين..توردت وجنتاها خجلا ليقبل جبينها .وينظر اليها بهيام وهو يتحسس وجنتيها الورديتين  ليردف بتوهان انتي حلووه قويي ياورد قويي اقترب منها يحاول تقبيلها لكنها ابتعدت عنه سريعا 


منصور مالك فيه ايه


ورد بخوف ممماافييش


منصور وهو يقربها اليه انتي مراتي ياورد ..


ورد…..


منصور وهو يبتعد عنها ليقول برحتك يابنت الناس مش هجبرك على حاجه..


ورد اسرعت لتمسك يده هادرة برجاء متزعلش مني يامنصور بيه بس ...بس


منصور بحده بس ايه ..


ورد مش عارفه اقولك ايه..


منصور فيه ايه ..


ورد خايفه ..خايفه 


منصور قصدك ايه..


ورد  مش عايزه اسبب لك مشاكل مع مرتك ..وانا عارفه انك بتحبها قوي


منصور منتي كمان مراتي ياورد وده شرع ربنا احنا معانعملش عيبه يا بنت الناس .


ورد بسس...


هدر بها منصور مابسش ياورد انا مش هجبرك على حاجه انتي مش عايزاها ..وانت هتفضلي امانه برقبتي لحد ماموت..


شهقت الأخرى بذعر وهي تبكي بعد الشر عنك ياسيد الناس يومي قبل يومك.


__________


عاد عاصم إلى غرفته..و اسرعت وداد لتغطي رأسها بالغطاء متظاهرةً بالنوم وهي ترتجف خوفاً منه..ليسحب الغطاء عن وجهها..لتنتفض ذعرا منه عندما سمعت صوته الخشن يقول


عاصم ...


___________


كان منصور نائما على الأريكة في غرفة ورد التي بقيت طوال الليل تراقبه لتقترب منه تستنشق عبيره وتمسح شعره بحنان فهي سعيدة لانه اليوم معها لتنتفض فور امساكه ليدها ..


منصور بتعملي ايه..


ورد. هااا مابعملش والله انا كنت كنت..


ليسحبها منصور اليه وهم بتقبيلها ..ليوقفه اتصال من منى


لتبتعد الأخرى منه بسؤعه ليهدر بابتسامة وهو يحمل هاتفه مش هتهربي  كتير صدقني..


ليجيب هاتفه وينتفض بسرعه بعد سماعه لصوت ابنة أخته منى نور وهي تبكي..


نور الحقني ياخالي امي بتموت…..

الحمد لله رب العالمين💚

صرخة ألم 💔البارت التاسع..


عاصم وداد انا عارف انك فايقة لينزع الغطاء عن وجهها لتنتفض خوفا منه 


عاصم بندم متخفيش صدقيني مش عارف عملت كده ازاي


سامحيني يابنت عمي حقك عليا .. فور سماعها لكلماته ارتمت بين احضانه وبدأت بالبكاء وكتمت شهقاتها بصدره..


ربت عاصم على شعرها بحنان قائلا 


عاصم عشان كده مكنتش عايز اتجوزك  انتي منتيش حملي


وداد ببكاء بس انا بحبك..


شدد باحتضانها وهو يقول ليه بتعملي فيا كده ليه بتشيليني ذنبك..وانا مش هقدر اسعدك


وداد متقولش كده..كفايه اكون تحت رجليك عشان ابقى مبسوطة.


زفر الاخر بضيق ليستلقي على السرير وييحتضنها قائلا نامي يابنت عمي نامي..لتحتضنه الأخرى ..وتغرق بالنوم اما هو فلم يستطيع ان ينام


_______________


في السيارة مني ومنصور عائدين من المشفى


منصور حمد لله عالسلامه.


منى الله يسلمك ياخويا ..وعيناها مليئتان بالدموع..


منصور بتبكي ليه دلوك يابنت ابوي..


منى عشان عشان بختي المايل .


تنهد منصور وقال مش ده اللي اخترتيه وفضلته..عالكل..


منى عشان مكنتش فاكره كده..


منصور ده من يومه بتاع نسوان وكأس بس انتى الى كنتى عميانه..


منى بقلق ولادي فين يامنصور 


منصور متخافيش ولادك وديتهم عند.ورد ...ومحدش هيقدر يخدوهم منك.


منى بدموع ربنا يخليك ليا يامنصور وميحرمنيش منك..

___________


استيقظ عاصم ليجد وداد متشبثة به بقوه حاول افلات ثيابه منها ولم يستطيع ..لينظر الى تفاصيل وجهها البريء هادرا بهمس انتي دخلتي حياتي ليه ..


تململت الاخرى لتفتح عينيها وتجده ينظر اليها 


وداد بحرج انتا فوقت متاخدنيش ياعاصم دقايق وهجهزلك الحمام.


امسك يدها هادرا بابتسامه متنسيش تجهزي هدومك كمان..


وداد بصدمه ودموع ليه يا عاصم انا عملت ايه والنبي ماتسبني لتردف برجاء انا بحبك يا عاصم والله بحبك..


عاصم بمراح  حيلك حيلك انا بقول تجهزي هدومك عشان نروح شرم يومين كده.


وداد بسعادة شرم طب احلف والنبي هتاخدني هناك انا مش مصدقه روحي .


عاصم لاه صدقي يالا بسرعه قبل مغير فكريي..


وداد لاهه تغير  كيف دقايق واكون جاهزه..


ليضحك عليها وهو يدخل الحمام هادرا متنسيش توضبي هدومي معاكي ردت عليه الأخرى من عنيا انت تؤمر


_________


كان سالم غارقا بالنوم في منزل عشيقته...ليستيقظ على طرقات الباب بعنف ..حتى رآى منصور قد.كسر الباب واقتحم الغرفة ..أشار للفتاة بجانبه .


منصور قومي استري نفسك وغوري من هنا..نهضت الاخرى تلف جسدها بملائة السرير لتاخذ ثيابها و تسرع الى الحمام بخوف.


منصور جوز اختي الي كنت فاكرو راجل وهيصون الامانه بس للاسف طلع مره ليسحبه من ذراعه ويبدأ بضربه وهو يلقي عليه الشتائم اما الاخر …


سالم والنعمه ما عملت حاجه ماتفهمني يامنصور عملت ايه ..


لكن منصور ظل يسدد عليه اللكمات حتى ارتمى أرضا..


منصور انت ياكلب بتمد ايدك على اختي انت تشكر ربنا اني جوزتهالك..


سالم هي اللي طولت لسانها عليا ..ومستحملتش.


اقترب منه منصور لينتشله من الارض مرة اخرى ويلكمة مش منى اختي الي تعمل كده ياسالم انا بنتك قالتلي على كل حاجه وقالتلي انك كل يوم بتضربها ..


ليركله بقدمه قائلا انت تطلقها يا ابن الخايبه و تنساها وتنسى عيالها..


سالم بحده مش هطلقها والي هتعملو اعملوا..


منصور بابتسامه مرعبه وهو يقترب منه قائلا بفحيح تطلقها ياشاطر وهتعمل الي بقول عليه عشان تبقى صالح للاموره الي جواا والله عايز تكون زي اختها .


سالم بغضب انت بتقول ايه..

ركله منصور على بطنه بقوه ليصرخ الآخر بألم 


منصور صوتك ميعلاش انتا فاهم. ليردف بتهديد عندك يومين وورقتها توصلها غير كده انتا عارف هيجرالك ايه.ليغادر ويترك الآخر ملقا على الارض


____________


صباحا في المطبخ…


دفعت سنيه ورد التي تحمل الطعام لتسقط صينيه الطعام من يدها


ورد بحد عميتي عشان تعملي كده..


سنيه بسخريه مشفتكيش ياضرتي..


ورد ابقي خودي بالك ياسنيه..ومتلعبيش بالنار عشان متتتحرقي..


سنيه بحده قصدك اي يابت


ورد اقتربت منها هامسة باسم عطيه.....

لترتجف الاخرى وتنظر اليها برعب..وووووو


اللهم القي في طريقنا اصحاب القلوب النقيه..


صرخة ألم 💔 البارت العاشر


في السيارة وداد وعاصم


وداد بحرج هو يعني احم احم  أنا يعني ينفع اخش بحضنك ..زي بتوع السيما


رمقها عاصم بنظره ليقول بسخرية بتوع السيما 


وداد ايوا يا عاصم نفسي اعمل كده والنبي .


عاصم وانا بقول لاااهه


وداد ليه ليه ياعاصم


عاصم عشان مراتي مبتطلبش حاجه زي كده وهو يرفع يده ويسحبها اليه مع ابتسامه لتبتسم الاخرى وتسرع الى احضانه 


ليردد عاصم وهو يحيطها بذراعه مقبلا رأسها لينظر الى الطريق هاتفا انتي بقيتي مرات ياوداد وتعملي الي انتي عايزه ليردد بخبث حتى لو عاوزه نقف هنه شويه عالطريق وناخذ رحتنا شويه.


وداد بحرج وهي تحاول الابتعاد عنه انا اقول نكمل طريقنا عشان نوصل بدري..


عاصم بضحك وهو يثبتها يمنعها من التحرك هادرا وانا بقول كده برضك


ابتسمت الاخرى بسعاده وهي تضع رأسها على كتف عاصم الذي طوال حياتها تحلم بأن تكون معه..


أما عاصم فيحاول أن يمنحها ويمنح نفسه حياة جديده مليئه بالحب فهو يعلم جيدا انها تحبه كثيرا…


_____________


كانت تجلس بغرفتها تفرك يديها بخوف ورعب لتلتقط الهاتف وهي تجوب غرفتها ذهابا ومجيأً تحاول فعل اي شيء..


لتتصل بوالدتها..


سنيه الحقيني يمه الحقيني..


__________


عاد منصور الى المنزل متعبا ..


لتستقبله ورد  وهي تحتضن طفلها .


ورد اهلا يامنصور تعبان مش كده دقايق وهحضرك الوكل وبعدها تروح تريح   شويه..


منصور ماليش نفس اديني عز اصلو وحشني قويي..


التقط منها الصغير وبدأ يداعبه..


اما ورد فقد اسرعت لتحضر الطعام له..لتعود بعد لحظات وتبتسم وهي تسمع منصور يقول ..


منصور ايه يا عز امتى هتقولي يابوي هاااا. يلااا قول بابا بااابااا يلااا ياعز يالللا ياحبيبي .....ليردد بحزن شعرته بنبرته انتا كمان هتحرمني منيها..


لتقاطعهم ورد بدخولها بصينية الطعام 


ورد يالاا يامنصور كولك لقمه  ..


منصور بهدوء ماليش نفس 


ورد وهي تضع الطعام بفمه مش عايزه اسمع ماليش نفس ديه منك انتا لازم تاكل عشان من امبارح مكلتش حاجه ..


منصور ايه فاكراني عيل اياك..


ورد لاههه دانتا سيد الرجاله بس مش من حقي ادلع جوزى 


منصور وهو يغمزها تدلعيني بالوكل ياورد مش كفايه في حاجات تانيه محتاج تدلعيني فيها..


احمرت وجنتيها وهي تحاول التهرب منه انا هروح انيم عز ..


منصور حتهربي كده لحد امتا .


ورد……اخذت صغيرها وصعدت غرفتها..بسرعه..


_____________


عفاف كنت فين يابني .


منصور كنت اجيب حق اختي يمه..


عفاف بخوف عملت فيه ايه يابني..


منصور ماتخافيش مش انا الى اقتل ابو عيال اختي..


زفرت الاخر براحه..


ليقول منصور كمان يومين و حتجيها ورقتها يمه..


ضربت عفاف على صدرها يامصيبتي انتا عملت ايه يابني.


منصور بحده عملت الي لازم يتعمل..


عفاف بس يابني اختك وراها عيال 


منصور عيالها هيبقوا بحضنها يمه ومش هاينقصهم حاجه..


عفاف انت سألتها يابني..


منصور يمه ده بيضربها كل يوم انت ماسمعتيش بنتها بتقول ايه..لاهه وهي ساكته و مبتنطقش ولا تشتكي..يطللقها احسن يمه ومش عايز حد يتحدت بالموضوع ده خلاص..


عفاف الي تشوفه يابني..


____________


وداد الله ياعاصم المكان هنا حلوو قوووووي قووي مكنتش احلم اني اشوفه ..


عاصم وهو يحيط خصرها بيديه وهي شادره بجمال المكان.واديكي شفيته ياأم حور..


وداد ام حور …!!؟؟


عاصم اه هو انا مقولتلكيش..


وداد وهي تستدير اليه قائله لاههه مقولتليش ...


عاصم وهو يحملها اه مهو انا نسيت انا عاوز نجيب بنوته قمرايه كده زيك ونسميها حور ..دفنت رأسها بصدره بخجل ليحملها الى عالمهم الخاص..


__________


دخل منصور غرفته منهكا ليجد سنيه شاردة الذهن قبل و جنتها واستلقا على السرير بتعب…


منصور تعالي جنبي عشان وحشني حضنك ..استلقت بجانبه الاخرى لتقول بهدوء ..


سنيه انا عايزه اسافر لامي يامنصور…


نهض غاضبا انتي امك ماتت ياسنيه ماتت من يوم ما…



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا



روايات شيقه وجديده من هنا



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا

إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close