expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

روايه حور بقلم خلود محمد حصريه علي مدونه النجم المتوهج للرويات والمعلومات البارت التاسع والعاشر

روايه حور بقلم خلود محمد حصريه علي مدونه النجم المتوهج للرويات والمعلومات البارت التاسع والعاشر

فووووت كتير بقا 🎗️💝💝
وكومنتات انتقادية ونقاشية اكتر🎗️💖
ودعوات ليا كتير حتي يفرج الله الهم.. ويرفع البلاء ❤️💝
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️😘😘🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
يقف مذهولا.. ينظر لها بأعين متسعة... ينتقل بعينيه بين عينيها التي تنظر له بحب الدنيا.. وبين يده التي علي بطنها... اخذ الامر منه دقيقة كاملة حتي يستوعب ما تقول.. حتي نطق ودموعه تسري على وجنتيه
-ااا. ن. انتي ح امل بجد؟!
رفعت يديها تتلمس وجهه وتزيل دموعه بأصابعها
-هبيبي ليه دموع... انتي مش فرهان
حاتم بفرحة



-انا.. انا مبسوط جدا.. انا....
لم يعرف ما يقول.. لكنه رفعها وجلس علي الكرسي.. واجلسها علي قدميه... ووضع رأسه في عنقها يشتم عبيرها.. وثم نظر في عينيها5
-احنا بكرة هنروح نتجوز.... وهنفرح.. واهلي هيعرفوا... وهننزل مصر... وو. وبحبك قوي
اخذت تضحك عليه.. وعلي كلامه الذي قاله سريعا
جوي وهي تربت علي وجنته برقة
-اهدي هبيبي... هنعمل كله.. بس اهدي
امسك كفها وطبع عليه العديد من القبل الشغوفة
-عارفة انا عاوز بنت شبهك وتاخد لون عنيكي وشعرك وكله2
عبست بملامحها... واحتضنته وتكلمت في عنقه
-بس انا عايز بيبي boy.. حبه كتير.. ويكون زيك في كله
زاد من احتضانها...
-كل الي يجيبه ربنا كويس... هنروح بكرة للدكتور... وثم حملها ببن ذراعيه.. وصعد بها الي غرفتهم
-يلا بقى نامي بدري .. علشان البيبي يبقي كويس.. وقلبي تبقي مرتاحة
-احاطت بيدها عنقه
-هبيبي في شغل بكرة
حاتم بحنان
-مش مهم.. لا شغلي ولا شغلك مهم
ثم اقتنص قبلة سريعة مؤكدا
-اهم حاجة انتي والبيبي
وصل بها الي الغرفة واضعها علي الفراش
-يلا هجيب هدوم واغيرلك هدومك وننام.. قال هذا وهو متجه ناحية الدولاب

-اتكأت علي ركبتيها علي السرير ونظرت لما يفعله بملامح عابسة
-بس انا مش عاوز ينام.. انا عاوز انتي
وضع الملابس جانبها علي الفراش وشرع في تبديل ملابسه أمامها وظل بشورت قصير فقط وجذعه عاري.. بدل لها ملابسها وسط اعتراضها وتسطح علي الفراش.. محتويها داخل حضنه هامسا
-وانا عاوزك اكتر منك... بس لازم نسأل الدكتور الاول انا خايف عليكي ياعمري
طبعت قبلة رقيقة علي عنقه
-انا هبك كتييييير10
حاتم -نامي يا روحي يلا
وذهبا في سبات... وهم سعداء..
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
-تعالي يا روحي عايز اتكلم معاكي في موضوع
كان هذا عادل الذي يجلس في مكتبه موجها كلامه لحور.. التي جلست امامه
-نعم يا بابي
-امسك يديها.. بصي يا حبيبة بابي انا هسألك علي حاجة وتردي عليا بكل صراحة
-انا عمري ماكدبت يا بابي
-
ابتسم عادل مكملا حديثه بهدوء
بصي يا حور.. سيف قال انه عايز يتجوزك.. وأنه بيحبك.. بس مش زي ما انا وماما بنحبك.. هو بيحبك بطريقة تانية... لو انتي وافقتي هتتجوزوا... وتعيشوا في بيت واحد... انتي وسيف بس... وتجيبوا اطفال... بس هو ممكن يزعلك شوية... او يتعصب عليكي... لو عملتي حاجة غلط... لازم انتي تبقي فاهمة.. وانتي تكوني بتحبيه ولا لأ..10
نظرت حور لوالدها بملامح عابسة... وكأنها لم تسمع في كلامه الا.. يزعلك ويتعصب عليكي....
متسائلة
-وليه يزعلني انا مش بعمل حاجة غلط
عادل محاولا افهمامها
-بصي يا حور احنا هنا بنتعامل معاكي بكل حنية ورقة.. بنتعامل معاكي علي انك طفلة... فأنت من دلوقتي هتتعاملي ككبيرة...1
-حاضر بس مش هغلط
قالت هذا وهي علي مشارف البكاء
احتضنها والدها..
-لأ ماتعيطيش يا روحي... انا بتكلم معاكي بصراحة.. سيف هيعاملك.. زي ما انا بعامل مامتك.. لازم تتعاملي معاه بكل أدب وذوق.. وما تغلطيش.. بيتكم ليه اسراره ماحدش يعرفها ابدا.. وتحلوا مشاكلكم مع بعض.. حاجة واحدة الي تحكيها يا حور
اخرجها من حضنه.. ونظر في عينيها
-لو مد ايده عليكي.. او لو اهانك او شتمك... او منعك تيجي عندنا... او تصلي.. او تعملي خير.. يعني يا حور لو زعلك من غير سبب.. او بسبب بس العقاب كان اكبر من الغلط.. لازم تحكيلنا4
حور بإذعان وعبوس-حاضر
-ضحك عادل على ملامحها العابسة
. ايه يا روحي متبوزيش.. انا بتكلم معاكي بس سواء سيف او غير سيف
نظرت له بتعجب
-يعني ايه غير سيف!
عادل
-يعني دلوقتي انتي شفتي سيف.. عاجبك مثلا...بترتاحيله...كده يعني
اجابت بسرعة
-ايوة يا بابي انا بحبه
نظر لها بدهشة..متسائلا
. ازاي بتحبيه؟
اجابت بدون تفكير
-بحبه زيك. وزي مامي
ابتسم عادل.. فكم عدد المرات التي يبتسمها وهو يحادث تلك البريئة
-طيب يا روحي سيف جدع.. وراجل وهيصونك.. هو عايز يكتب الكتاب عليكي.. علشان تعرفوا تتكلموا وتتعاملوا بحرية ايه رأيك1
حور بهدوء
-انا موافقة
ابتسم علي براءتها.. وامسك يدها وقبلها
-ماشي يا روحي... بس لو زعلك هتيجي تقوليلي
وبعدين يا روح بابي فين كسوف البنات الحلوة
حور
-بس انت قولتلي ما اتكسفش منك ابدا واتكلم معاك في كل حاجة
تنهد عادل
-اه يا حور ربنا يقدر سيف على براءتك.. ويقدرنا احنا علي بعدك6
-احتضنت والدها..
. بس انا مش هبعد انا بحبك خالص
ابتسم عادل لها بحنان وهو يخرجها من حضنه
-طيب يلا يا بكاشة... وانت طالعة ابعتي لي سيف
حاضر
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
خرجت من الغرفة... ووجدت سيف بالحديقة يتحدث بالهاتف... اقتربت منه.
-مبروك يا حاتم... فرحت لك جدا... ربنا يتمم عل خير
--...............
-بس لو جه ولد علي اسمي فاهم
-............. .........
-ماشي دا من زوقك
قاطع حديثه نداؤها.... سيف
نظر لها وابتسم
-سلام يا حاتم دلوقتي هبقي اكلمك تاني
اغلق الهاتف.. وتوجه نحوها وامسك يديها
-ايوة يا حور
حور-بابي عايزك في المكتب
سيف -طب عايزني ليه
-هزت اكتافها... ماعرفش
سيف محاولا استشفاف ماهية الامر
-طب هو اتكلم معاكي في ايه يا حور
ابعدت يده عن يدها
-ما ينفعش اقول لحد بابي او مامي قالولي ايه
نظر لها سيف.. يقول في نفسه ما هذه البراءة4
-يلا بقي روح شوف بابي
-حاضر يا حور
ذهبت من امامه وصعدت للاعلي
نظر سيف في اثرها
داعيا-ربنا يقدرني عليكي يا حور
تنهد وذهب للمكتب
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
بعد مرور عامين10
في منزل رأفت بالعاصمة... تجلس حور.. ولكنها حزينة...ذابلة... وبجانبها والدتها تأخذها في احضانها.. وبجانبهم تجلس مني وتحمل طفلة تجاوز عمرها العام .. جمالها خلاب... شعرها ذهبي ناري قصير.. يهفهف علي عينيها... يغطي كنز عظيم.. يغطي بحر واسع... يغطي عينيها الواسعة... ذات لون المحيط الغريق.. تنظر لهم بكل براءة واضعة اصبع السبابة في فمها... وتغرد بكلمات غير مفهومة.. و
وبالجهة الأخرى يجلس المأذون.. ويقول
-بارك الله لهما وعليهما.. زواج مبارك
يجلس بجانبه عادل.. ويضع يده في يد حاتم.. الذي لا تقل تعابير وجهه عن تعابير حور🤔🤔🤔🤔🤔4
لكن لما الحزن🤔.. ولماذا تبدل العريس... وابنة من هذه...
خمنواااااا👌👌👌19
لو عايزين فصل كمان انهردا... فوت وتعليقات..



الفصل العاشر بعد مرور اسبوع
يجلسون جميعا في حديقة المنزل.... ويجلس بجانبهم المأذون... وترتدي حور فستانا بسيطا لكنه يظهر جمالها وتضع لمسات من المكياج الخفيف وهي فرحة ويجلس بجانبها والدها ويمسك يدها بيد.. واليد الاخري يضعها في يد سيف.... وعليها منديل ابيض جميل.. وفي منتصفهم يجلس .. المأذون.. وما ان انهي المأذون كلامه حتي علت الاصوات فهم لم يقوموا بدعوة الكثير.. الا اصدقاء سيف وريم.. واقاربهم.. وبالطبع العاملين بالقصر... وترك سيف يد عادل ولم ينتظر تهنئة احد بل امسك يد حور واوقفها.. ونظر في عينيها.. ولم يستطع التحمل اكثر... ولكن والدها والناس.. سيطر علي مشاعره واحتضنها بشدة ورفعها من الارض واخذ يدور بها سريعا كأنه لا يصدق
يتكلم في اذنها بكلام هامسا و كلما وصل همسه لها تزيد من تشبثها به ويرتجف قلبها... بشده
-مبروك يا حوري... مبروك يا قلبي
نظروا للهفته عليها... وباركوا لهم... ومن ثم اتجهوا الي السفرة.. وجلس الجميع.. وجلست حور بجانب سيف..... وبجانبها ريم
ضغطت ريم علي قدم حور.. وهي تبتسم مباركة لها
-مبروك يا حور
تألمت حور-اه ايه بتضربيني ليه
انتبه سيف لتألمها-مالك يا روحي
اشارت حور لريم وهي تتحدث-هي...
لكن لم تدعها ريم تكمل بلامسكت ريم يدها وقالت لسيف
-ولا حاجة يا برنس... بهزر مع صاحبتي... وعلي فكرة هي صحبتي قبل ماتكون حبيبتك
سيف-بس يا بنت انتي... وبعدين هي مش حبيبتي دلوقتي دي مراتي... وانا هقطع علاقتها بيكي
-امسكت حور يده وهي علي وشك البكاء
-لا انا بحبها يا سيف.. وهي مش هتضربني تاني... بس ما ابعدش عنها
احتضنها سيف.. بس يا روحي انا بهزر.. وبعدين اضحكي فبل ما ابوكي ياخد باله.. ويخليني اطلقك دلوقتي حالا
ابتسمت حور
-ايه يا سيف مش هتاكلوا ولا ايه
كان هذا حديث عادل الذي ينظر لهم... فرحا.. قلقا... لا احد يعلم حزنه علي فراق حبببته وان كانت لم تغادر المنزل بعد
-اخرجها من احضانه... حاضر ياعمي... يلا كلي يا حور... ريم عارفة لو دستي علي رجلها تاني هفرمك

ريم بمدافعة-يا عمي بيقولوا اقرسها في ركبتها علشان احصلها في جمعتها
سيف -اقرسيها مش تدهسيها.. وبعدين مين الي يضحي بعمره ويتجوزك .. دا انتي مجنونة
-اخرجت ريم لسانها له... مالكش دعوة
ضحكت حور عليهم
انتهي العشاء
قال احد رفقاء سيف
-ايه يا سيف مش هنحتفل ولا ايه
سيف-لا يا عم انا هحتفل مع حبيبتي لوحدي... بعد اذنك يا عمي.. ممكن اخد حور واخرج معاها..
نظر له عادل لا يعرف بماذا يجيب.... لكن رفيق دربه رأفت ربت علي يده يدعمه ويخفف من قلقه...
عادل-ماشي يا سيف بس ما تتأخروش
وقفت ريم وقالت
-وانا اجهز بقي علشان ابقي محرم
ضحك الجميع عليها
وقف سيف بجانبها وامسك اذنها
-بنت انتي مالكيش دعوة بيا احسن لك... وبعدين محرم ايه.. دي مراتي.... واجلسها علي الاريكة... اقعدي هنا وما شوفش وشك
-وضعت يدها علي اذنها متألمة.... بقي كده يا سيف.. تضيع برستيجي ماشي.. بس والله لقلبها عليك
سيف-بنت....
امسكت حور يده
-خلاص يا سيف هي حلوة ومش هتعمل حاجة تاني
امسك يدها... وخرج بها وسط جميع نظراتهم.. منها الفرحة ومنها القلقة وبشدة
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
فتح لها باب السبارة الامامي وجلست..... وجلس بجانبها
حور-احنا رايحين فين
أمسك يدها وقبلها...
-هخطفك.... هاخدك مشوار حلو قوي. و....
قاطع كلامه رنين هاتفه.. وصوت مندفع بالمباركة
-مبروووووووووووووك
سيف-الله يبارك فيك يا حاتم
حاتم-اخبار العروسة ايه
قبل سيف يدها ثانية. ثم اكمل حديثه مع حاتم.. هحطك علي السبيكر
حاتم -ازيك يا حور
حور- الحمدلله
حاتم-مبروك عقبال الفرح
حور -الله يبارك فيك
سيف-كان نفسي تحضر يا متخلف وتبقي جنبي
حاتم ضاحكا-هه... ماشي مقبولة منك بس انت بزمتك كنت محتاجني جمبك ولا محتاج حور
سيف -في دي عندك حق
حاتم-وبعدين خلاص كلها ايام وجي
--اخبارها.... قال هذا سيف بشئ من القلق
حاتم وقد تحول صوته من المرح الي الجدية -كويسة...هقفل بقى... واروح اشوف بتعمل اي-سيف-سلام
-نظرت حور له بعبوس
-مين اخبارها دي
-نظر لها سيف وابتسم
ايه حبيبي غيران
-لاول مرة يراها غاضبة :مين اخبارها دي بقي
اوقف السيارة.... وادارها تنظر له..واردف بمنهى الحنان.
-حبيبي.. انتي ليه زعلانة... ما نا هجاوبك
انزلت رأسها... وادمعت عينيها... رفع رأسها مرة اخري
-ليه بس الدموع دي
-علشان هتسيبني وتروح عند اخبارها دي
قالت هذا بمنتهي البراءة وهي تشهق من البكاء17
احتضنها.. لا بل زرعها في حضنه
-هش اهدي بتعيطي ليه
حور -ريم... قالت لي.. اني اخد بالي.. ه. ه. وما تكلمش اي بنت.. علشان هتسيبني وتروح لها
اخرجها من حضنه
-حبيبي دي مرات اخوية... وبعدين انا عمري ما هبعد عنك ابدا... قال هذا وهو يمسح دموعها برفق
-تناست ما كانت تبكي من اجله واتسعت عيناها
-ايه ده هو متجوز
ابتسم علي تقلبها
-ايوة يا روحي متجوز وكمان مراته حامل
صفقت بيدها.. كالطفلة الصغيرة..
-الله دي طنط هتفرح قوي
سيف-حور دا سر بيني وبينك... وما حدش يعرف بيه.. هو هيرجع قريب ويقول لهم
-عبست بوجهها... وضاقت عيناها فيما يدل علي التفكير.... وزمت شفتيها ... ووضعت اصبعا عليهم
-ماشي مش هقول لحد بس تجيبلي ايس كريم
لم يستمع سيف لما قالت.... كان ينظر لشفتيها.. وكيف تحركهم.... وكيف تحرك اصبعها عليهم... وازدادت خفقات قلبه .. نظر لها بشغف.. وتبدلت عيناه للغامق واصبح تنفسه عالي....
امسك اصبها الذي علي شفتيها.. وقربه من فمه وقبله.. ومن ثم ثم امسك وجهها... وهي تنظر له متسعة الاعين
قال بصوت اجش
-حور انا هبوسك دلوقتي
لم تبد اي ردة فعل... كانت فقط تنظر له
اقترب منها ببطء حتي اختلطت انفاسهم
ازدا خفقان قلب حور... ووضعت يدها على قلبها
-قلبي بيوجعني يا سيف
قالت هذا بهمس شديد.
... ارتشف من رحيقها... ... اه من نعيم قربها.. انها الجنه.. شعور لا يوصف.. ورفعها حتي تجلس علي ارجله... قدماها ملفوفتان حول خصرة. كانت ستذهب انفاسهم.... ابتعد عنها وضع جبينه علي جبينها.. وصوت شهقاتهم للهواء مرعب.. لم ينتظر وهو ينظر لها... اعين مغلقة... وجنتان مخصبة بالحمرة....
قبل عينيها.. ونزل بشفتيه يقبل ذقنها.. عنقها.. حتى ازاح حمالة واحدة من فستانها.. .
.. افاق علي يدها الصغيرة.. تحاول ابعاده... ابتعد عنها سريعا.. ومازال يثبت راسها.. انفاسهم متهدجة.. متقطعة... ينظر لها... لوحة فنية بديعة... شعرها الذي تشعت بفعل يديه.. ... انفها ووجهها رقبها الحمراء... عيونها التي تنظر له كالقطط الناعسة... حمالة فستانها المتهدلة علي كتفها... يالله انها الفتنة بحد ذاتها
حارب نفسه وابتعد ببطء واجلسها علي مقعدها مرة اخري.. واقترب منها وقبل كتفها واعاد الحمالة مرة اخري وخرج من السيارة سريعا.. حتي لايقع مالا يحمد عقباه
اخذت حور تتنفس سريعا.. حقا لقد زال الم صدرها ولكن مازالت خفقاته سريعة... هدأت ونظرت في المرآه وعدلت من هيأتها و نفسها ومن ثم ترجلت من السيارة
عندما نزل سيف.. استند بيديه علي السيارة ومن ثم علي ركبتيه.. واخذ يهدئ حاله
+اهدا يا سيف.. اهدا
وجلس علي الارض.. واستند بظهره علي السيارة
عنما نزلت وجدته هكذا.. جلست بجانبه
ووضعت يدها علي كتفه
-حبيبي
نعم انها هي... لما الدنبا ضاقت فجأه.. رفع وجهه ينظر لها.. كانت قد رتبت حالها
امسكت يده تتحدث برقة
-انا مش زعلانه
نظر لها كأنها كائن فضائي
-وضعت رأسها علي كتفه
-ريم فهمتني ان دا ممكن يحصل طالما انت بقيت جوزي.. وانا حسيت حلو مش وحش.. لف ذراعه حولها وقربها منه.. معترفا بحبه
-انا بحبك قوي
بادلته حور كلمته-وانا بحبك
ابتسم علي براءتها واخرجها من حضنه... يلا ي حور نمشي من هنا احسن
-حور :حاضر
ركبا السيارة وقادها وتمسك بكفها يقبله كل حين واخر
-والله ريم دي عسل
-حور : بمشاغبة طفلة مش انت كنت عايز تبعدني عنها
-نظر لها بكل براءة.. مين انا.. هو انا اهبل علشان ابعدك
نظر لها وابتسم.. وجلسوا في مكان علي النيل واخذ كل منهما يحكي للاخر عن حياته.. ولكنه لم يقترب منها مرة اخري.. خوفا من التمادي
وعادوا الي المنزل
لقد كان كتب الكتاب في منزل سيف
سيف-يلا يا حبيبي اطلعي
-حور :حاضر
نزلت من السيارة وذهبت لغرفتها... بينما هو ابقى السيارة في الجراج.. فإن لم يبعدها عنه لم يكن ليرتاح او يهدأ الا وهي في حضنه.. وصعد لغرفته واخذ حماما باردا... وحاول النوم حتي الصباح
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
صعدت لغرفتها واخذت حماما وارتدت منامتها.. وجلست علي السرير استعدادا للنوم
دق والدها الباب ودخل
حور بسعادة-بابي
جلس بجانبها واخذها في حضنه
-ازي حبيبة بابي
حور بفرحة واضحة-فرحانة اوي اوي تأمل عينيها.. ووجد الفرحة تشع منها
-سيف بيعاملك كويس
حور-جدا يا بابي
عادل -ربنا يفرح قلوبكوا يا رب.. يلا تصبحي علي خير
حور-وانت من اهله
دثرها في الفراش.. واغلق النور والباب. ذهب لغرفته
وجد ألفت تنتظره
جلس بجانها علي السرير-شكلها مبسوطة اوي
-احتضنته.. ربنا بيعوضنا فيها1
زاد من احتضانها...عندك حق
نام وجعلها هي من في حضنه
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
بعد ان انهي مكالمته مع اخيه ذهب يبحث عنها
لم يجدها.. ولكنه سمع صوت من المطبخ... ذهب فوجدها ترتدي قميصه الاسود.. مالها لا ترتدي سوى ملابسه هو.. وخف في قدميها... وتجلس امام الثلاجة وهي مفتوحة وتأكل منها... اقترب منها بحذر حتي جلس بجانبها وهي تعطيه ظهرها ووجهها للثلاجة..
هامسا-انتي بتعملي ايه
-صرخت.. خضتيني
ادارها له وقبلها سريعا.. سلامتك من الخضة يا جميل انت.. بس انتي بتعملي ايه جوا التلاجة
-بتاكل.. قالت هذا وهي تمسك شكلاته.. وقطعة توست عليها جبنة ومربة معا وتأكل منهم مع بعض
نظر لها بذهول
-انتي بتاكلي دول ازاي مع بعض
وضعت الطعام ارضا.. وعبست و وقفت
-انا زعلت ومش هتاكلي تاني.. اوف
ضحك علي كلامها وما ان نظر لها حتي خطف قلبه مظهرها . إنها فاتنة
-يخرب بيتك ايه الحلاوة دي
تأففت وذهبت من أمامه لكن استدعى انتباهها تفاحة علي الطاولة.. عادت واخذتها.. وذهبت للغرفة
-نظر لها مذهولا.. يخرب بيتك يا مجنونة.. دا الحمل هيطلع عليا انا
ذهب خلفها.. وجدها تأكل التفاحة بتلذذ شديد كأنها لم تكن تأكل منذ دقيقة واحدة
جلس بجانبها واخذها في احضانه...
-مش هتديني حبه تفاحة
-هزت اكتافها بدلع
-تؤ دي بتاعي انا
حاتم بابتسامة يجاري دلالها-ماشي بالهنا
جوي بقلق وخوف-هاتم انا خايف من اهل
حاتم وهو يطمئنها-ليه بس اهلي طيبين وهيحبوكي جدا ماتخافيش.. وبعدين هيفرحوا جدا لما يعرفوا انك حامل
جوي-بجد
قبل شعرها
-ايوة بجد.. هم ممكن يزعلوا مني في الاول بس بعدين هيفرحوا. وخصوصا اننا هنقعد معاهم صحيح سيف انهردا كتب كتابه
-خرجت من احضانه فرحة لسيف
-بجد حلو اوي.. ليه مش نروح
حاتم مبررا-مش هينفع دلوقتي لسه قدامنا اسبوع علي ما الاجراءات تخلص.. وبعدين لسه الفرح
حاتم-ماشي
-اخذها في حضنه وتمدد علي السرير مش يلا ننام بقى
جوي بطاعة -هاضر
🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️🎗️
مر اسبوع وما زالت حور ووالداها عند سيف في بيته وتقرب سيف منهم لكنه لم يقترب هذا القرب من حور مرة اخري... حتي يتعلم ان يسيطر علي نفسه
كانوا يجلسون في الفناء خلف المنزل يتناولون الغذاء وبعد ان انتهوا اخذ سيف حور ناحية الارجوحة يلاعبها كابنته
-شايف بيعاملها ازاي
كان هذا كلام رأفت لعادل
عادل-شايف
-والله الواد بيحبها وبيعاملها انها بنته مش مراته
قالت هذا مني وهي تربت علي كتف ألفت
الفت بحنان وهي تنظر لهم-والله انا بحبه جدا زي حور بالظبط
لكن جاء صوت غير اصواتهم -ربنا يسعدهم
انتبهوا لهذا الصوت الذي وراءهم.. نعم انه ابنها الغالي الغائب
-حاتم...... قامت منى واحتضنت ابنها الغائب واخذت تقبله.. وحشتني.. وحشتني اوي.. واخذت تبكي.. امسك يديها وقبلهم
-مالك يا ست الكل.. بتعيطي ليه اهدي كده... انا اه جيت ومش هسافر تاني
-منى بموع :بجد يا نور عيني
-حاتم وهو يقبل كفها :بجد يا روح حاتم
اقبل عليه والده واحتضنه يشتم رائحته التي افتقدها..هامسا بتحشرج. وحشتني يا واد
شعر حاتم بنبرته.. فأراد تلطيف هذه الاجواء -انت اكتر يا حج
ابتسم رأفت-هعديها المرة دي
سلم علي عادل وألفت وجاء سيف وحور
اما سيف فاحتضن اخاه الغائب الذي اشتاق له ... وحشتتي يلا
حاتم-وانت كمان يا معلم
سيف-ماقلتليش ليه اجيبك من المطار
حاتم -انا قلت اسيبك شوية.. قال هذا وهو يغمز له وينظر لحور
قرب سيف حور منه واحتضنها
-حبيبتي دا حاتم اخوية..
مدت يدها لتصافحه.. حمدلله علي السلامة
مد حاتم يده ليسلم عليها.. لكنه وجد يد سيف في يده.. واليد الأخرى تمسك بيد حور
قال وهو يضغط علي يده
-ما عندناش بنات تسلم
استسلم حاتم ورفع يديه الاثنين -حقك
نظروا جميعا لسيف بذهول.. انه يغار عليها.. من اخيه ايضا
-مين دي يا حاتم
قالت مني وهي تنظر وراء حاتم للجنية الشقراء التي تنظر لهم بدهشة من كم مشاعرهم مع حاتم التي لم تختبرها من قبل
اقترب حاتم من جوي .. وامسك يدها .. قربها لتكون في مواجهة والده ووالدته.. واحتضن جوي وقبل شعرها
-دي مراتي يا امي












أروع والذ الروايات من هنا 👇


روايات شيقه وجديده من هنا



🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي غاوي مشاريع من هنا


اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات



لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا




تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close