رواية صرخة ألم البارت السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر والعشرون بقلم نوره عبد الرحمن حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


رواية صرخة ألم البارت السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر والعشرون بقلم نوره عبد الرحمن حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

عاصم بصدمه ورد ليسرع اليها ..عملت فيها ايه يا منصور ..


منصور كان يدير وجهه للجهة الاخرى ليجيبه معمل…


ليصدم مما رآه...ليسرع اليها منصور بخوف وقلق مانع عاصم من حملها ليحملها هو الى السياره وعاصم يقود بسرعه...


عاصم بغضب والله مش هسامحك يامنصور لو جرالها حاجه دي امانه عندنا والأمانة مشلتهاش الجبال..


منصور بقلق هي عملت أكده ليه ..


عاصم بحده اسأل نفسك عملت بالبت ايه..


منصور معملتش ياعاصم معملتش..


كانت بين احضانه يحاول منع نزيف معصمها ليهدر بعاصم بسرعه يا عاصم بسرعه البنت بتروح مننا..


_________


منى وهي تحاول اسكات عز ربنا يجيب العواقب سليمه يمه ..


عفاف البنت خطيتها برقبتنا كلاتنا محدش قدر يوقف بوجه منصور امبارح.


منى ادعيلها يمه ادعلها ..لتنظر منى الى عز ..هاتفةً ربنا يخليهالك يابني….. يارب عشان الطفل الصغير ده يارب احميها .ورجعها سالمه..


عفاف يارب يابنتى يارب..


____________


وداد بغيره انا هروح عندهم يامرات عمي..


حوريه انتي اتجننتي يابنتي…


وداد اومال اسيبه معاها ..دي اتصلت بيه من الصبح ..ورحلها بسرعه..


حوريه يابنت منى مستحيل تفكر بعاصم دي شايفاه زي اخوها الصغير..اكيد فيه حاجه حصلت..


وداد بعناد ماليش دعوه يمه انا عاوز اروح هناك..


نفخت الاخرى بقلة حيله طيب ياستي هتصل بعاصم واخد شوره..


وداد انشاالله يوافق..


___________


خرجت الممرضه وهي تركض ..ليستقبلها منصور إيه اللي جرى هي كويسه ..


الممرضة مش عارفه لسه.نزفت دم كتير هي بحاجة دم بسرعه...


منصور انا هديها ..


وعاصم وانا كمان..


الممرضه تعالوو معايا عشان نشوف مين منكم دمه متطابق معاها..


بعد مرور وقت


عاصم ها يادكتور هيا كيفها دلوقتي .


الدكتور الحمد لله بقت كويسه..


عاصم الحمد لله.


منصور بقي جالس بمكانه بجمود فور اطمىنانه عليها لكنه كان سعيد لانها بخير..


عاصم نقدر نشوفها يادكتور..


الدكتور لاهه دلوقتي مينفعش خالص ليردف هيا كمان نص ساعه وتفوق وبعدها تقدروا تشفوها..


عاصم شكرا يادكتور..الدكتور العفو ده واجبي ليغادر..


عاصم وهو يجلس بجانب منصور يضع يدها على كتفه ويتنهد براحه..


عاصم احكيلي دلوقتي حصل ايه عشان كل ده..


منصور الهانم نايمه بحضن راجل غريب بؤضتي..وجايباه ببيتي. 


عاصم بحده كذب يامنصور ورد متعملش اكده..


منصور بحده انا شفتها بعنيا ياعاصم وهي بحضنه وعمال يبوسها...هتعمل ايه لوكنت مكاني هااا ..قولي...اجننتت مقدرتش استوعب انها تعمل اكده دي خاينه الموت قليل عليها..


عاصم بجمود سالتها..


نهض منصور غاضبا اسألها عن ايه بقولك شفتها بعنيا..


عاصم خلاص يامنصور خلاص ياخويي متقلقش..كل حد غلط هياخد جزاته ..


منصور قصدك ايه..


عاصم وهو يخرج هاتفه من جيبه هتفهم بوقتها..


منصور لاهه فهمني دلوك وبلاش الغاز والنبي..


عاصم اخذ يتصل على احد ..ويضع الهاتف على اذنه هادرا كل حاجه هاتبان يابن خالي انت اصبر ..ولو كانت ورد غلطانه تتحاسب زي منتا عاوز..


منصور بقي واقفا يراقب عاصم الذي غاب وهو يغادر المشفى ويكلم احد بالهاتف..


__________


عفاف اهلا ياحوريه ازيك 


حوريه الحمد لله ياعفاف ازيكو انتو ووورد بقت عمل ايه..قالي عاصم انها تعبت وخدوها للمشفى


عفاف الحمد لله كويسه..لتنظر الى وداد التي تراقب المنزل تريد رؤية منى..


عفاف ازيك يابنتي.. 


وداد الحمد لله ياخالتي رينا يخليكي.


عفاف ربنا يرضى عليكي..ايه مفيش حاجه بالطريق والله ايه.


وداد بابتسامه حاجه ايه ياخالتي.


عفاف مش عايزين تفرحونا بحتت عيل..


وداد بخجل ان شاء الله لما ربنا يريد لتنظر الى منى التي اقبلت عليهم وسلمت ورحبة بهم بحفاوه لتهتف وداد محاولة اغاضت منى وهي تنظر اليها تريد قتلها..


وداد اصل ياخالتي عاصم حبيبي عايز بنوته بيقول عايزها زيك حلوه وزي القمر..


عفاف ربنا يخليكم لبعض ياحبييتي


وداد يارب لتنظر الى منى التي كانت منشغله بالحديث مع حوريه..وانتي يامنى مش ناويه ترجعي لجوزك..


حوريه محذره وداد ..


وداد وانا قولت ايه  يمه انا بتحتت عشان عيالها..


منى بضيق لا ياحبيبتي انا مش هرجع انا اطلقت خلاص..


وداد ميصحش اكده يامنى وعيالك هيعملوو ايه..


منى عيالي بحضني ياوداد متخافيش انتي..


وداد بس..


قاطعتها حوريه لتهمس لها متتلمي يابنت لا والله لقول لعاصم..


وداد بضيق خلاص ياخالتي اتكتمت اهوو.


منى انا هروح اعملوك حاجه تشربوها..


وداد هقوم اساعدك..لتسحبها حوريه لا ياحبيبتي مالوش لزمه ..


عشان احنا هنروح كمان شويه..


_____________


منصور بضيق ياعني ايه الورقه دي..


سعيد ياباشا زي ماقولتلي دي مكالمات الرقم الى اديتهولي..كلاتها


منصور بغضب لنفسه دي مابتكلمش حد الا انا وعاصم والعيله....اومال الي شفتوه معاها مين …


سعيد بتوتر في حاجه تانيه ياباشا..


منصوربحده في ايه تاني ..


سعيد بتوتر ياباشا عاصم بيه قالي مقولكش بس انتا لازم تعرف..


منصور ايه..


سعيد….


______________


عاصم الحمد لله على سلامتك يام عز


ورد بدموع ربنا يسلمك ياخويا ..


عاصم عملتي اكده ليه  ..فيه حد عاقل ومؤمن يحاول يقتل روحه ياام عز العمل ده حتى يغضب ربنا


ورد بدموع مش انا الي عملت اكده بروحي ياعاصم مش اننا..


عاصم بصدمه كيف مش انتي ياورد … كيف السكينه كانت بيدك لما لقيناكي غارقانه بدمك انا ومنصور..


ورد مش عارفه كل الي فكراه جتني نوبت الخوف مالظلمه وبدأت عنيا تغمض وبعديها شوفت خيال فتح الباب جاي ناحيتي حاولت اتكلم مقدرتش كنت فكراه منصور سحب دراعي وجرحني بالسكين لتردف بدموع حتى صوتي مارضيش يطلع عشان مكنتش بوعيي ..فتحت عنيا ليقيتني اهنيه..


منصور بصدمه ازاي ومين الى عمل اكده..


ورد مش عارفه ..لتبدأ بالبكاء ..


عاصم متبكيشي خلاص ياورد اهدي ياام عز..


ورد منصور بيشك فيا ياعاصم بيشك اني بخونه..


عاصم متخفيش كل حاجه هتبان..


ورد انا عايزه امشي من هنا يااخويا عايزه اخد ابني واروح القاهر لبيت ابوي.كفايه لحد اكده.


عاصم مينفعش ياورد ماينفعش..وان كان على منصور مش هيدايقك تاني ابدا وده وعد مني..


ورد والنبي ياعاصم عايزه ارجع بيت ابوي والنبي معتش طايقه العيشه هنيه وعينين منصور الي تشك فيا مش هاستحملها .


عاصم تنهد بتعب اطمني ..ياورد صدقيني كل حاجه وليها حل..


ورد مش باين ياخويا لتردف بقلق ابني فين دلوقتي..


عاصم متخفيش عليه هو عند منى وعتهتم بيه..ليردف مبتسما انتي بس شدي حيلك وقوميلنا بالسلامه..


ورد والله مش عارفه ارد جمايلك ازاي ياخويا .


عاصم لاهه ياورد انتي بت عم محمود الي جمايله مغرقانا..ربنا يرحمه..


ورد ربنا يرحمه..

عاصم بعدين احنا بقينا اخوات عارفه كيف ..لتنظر اليه ورد ليردف مبتسما عشان خدو من دمي وعطوكي وبكده نبقى اخوت بحق...


ورد ربنا يخليك ياخويا

ليعلن هاتفه عن مكالمة لترتسم ابتسامة على وجهه يستئذن من ورد ويغادر الغرفه..

عاصم هااا عملتو ايه..

الحارس.....

عاصم كويس قوي ابعتهولي دلوقتي بسرعه.

الحارس....

عاصم لااهه اعملو زي ماقولتلكم ...يلاا شوف شغلك بسرعه..

سلام دلوك

__________


عفاف انت جيت وتركت مرتك هناك وحديها ليه يامنصور ..


منصور بخنقه جايه اخد للهانم هدوم يمه..


عفاف عجبك الي عملتو ده يابن بطني..


منصور بكفياكي عاد ياام منصور انا مش طايق نفسي..وبعدين دي جزات كل واحده خاينه ورخيصه..


عفاف البت من ساعت مجت هنا مشفناش عليها حاجه يابني بت متربيه صوح ..متظلمهاش..


منصور بغضب بكفياكم عاد بكفايكم شفتها بعنيا يمه بعنيا..


ليغادر ويتركها…


___________


حوريه انتي اجننتي ياوداد ازاي تتحدتي مع منى اكده..


وداد وانا عملت ايه ياعني ان اتحددت عشانها..و عشان عيالها..


حوريه وهي تضيق عينها لاهه ياختى متتدخلشي ..لتردف وبعدين لو عاصم عرف بالي عملتيه مش هيحصل كويس..


وداد بخوف وتوتر يعني ياخالتي انتي  ناويه تقوليله ..لتردف والله ياخالتي انا بعمل اكده غصب عني من غيرتي ياخالتي..


حوريه بحنان متخفيش يابنتي مش هقوله حاجه بس انتي كمان لازم تعقلي شويه ...منا قولتلك منى مبتفكرش بعاصم..


وداد بعدم اقتناع حاضر ياخالتي حاضر..


__________


دخل منصور غرفة ورد ليجدها هادئه رمى نفسه على السرير بتعب اغمض عيناه ليتذكر لحظاته القليله معها واظهارها لحبها له لينهض بغضب ويهتف كدابه ..كدابه ياورد..ليلتفت ويجد هاتفها ..التقطه بسرعه..ويقوم بفتحه ويتفاجأ بي………


اللهم اشفي مرضانا وعافي مبتلانا💚

صرخة ألم 💔 17


لم يصدق منصور مارآأه كانت صوره تملأ هاتفها .. لم يستطع منع نفسه من الابتسام عندما رأى صوره مع عز وهما يلعبان ثم انه لم يشعر بها عندما كانت تاخذ له الصور ...كانت هناك صور له وهو نائم وهو يأكل ...تنهدة بتعب وهو يقول يارب ..معقول كانت بتخوني وبتحتفظ صوري ...ليه يارب دلني ...يارب معتش قادر استحمل اكثر..نهض لياخذ ثيابا لها لكنه قاطعه وصول رسالة على هاتف…


وفور فتحها للرساله جز على اسنانه بغضب ليخرج والشر يتطاير من عينيها مقتحما غرفة رحاب التي تجالس ابنتها ليسحبها من ذراعها هادرة عملتو بورد اكده ليه ..لليههه....لم يستمع لسنيه التي لم تفهم لما يفعل هذا بوالدتها اجتمعت العائله كلها على صراخ تلك الافعى…


سنيه بكفياك يامنصور انت بتطرد امي ..


منصور اتكتمي انتي ..وحسابك بعدين يابت عمي..


سنيه بتحدي وليه انشاء الله هو احنا الي قولنالها هاتي راجال غريب ع…


لم تكمل كلامتها ليصفعها منصور صفعة رمتها ارضا هادر دي اشرف منك ومن امك وانجري على اوضتك مش عايز اشوف وشك..


غادرت سنيه من امامه والدموع تملأ عينيها وهي تتوعد لمنصور بالشر…


منصور سعيد انتا يازفت ياسعيد…


سعيد ايوا يياباشا..


منصور خودها وارميها بالمخزن منغير اكل ولا شرب لحد ماافضالها..


سعيد جذبها من ذراعها وسط سرخها وتوعدها ...هادرا اوامرك ياباشا


كان الجميع يراقب منصور بصمت لم يستطع احد التدخل..


دخل منصور غرفه سنيه ليجذبها من شعرها لتبدا صرخاتها تعلوو بالقصر كله…وقد انهال عليها بالضرب..


__________


عاصم اهه تعبان قوي يمه 


حوريه سلامتك يابني 


عاصم اومال وداد فين ..


حوريه بأؤضتها حضرت الوكل واستنتك كتير وانت اتأخرت ..


عاصم نفخ بضيق هروح اشوفها..


حوريه مش عايز تاكل يابني..


عاصم لاهه يمه ماليش نفس.


حوريه مالك يابني ..


عاصم بضيق ورد يمه مش قد الي بيعملوو فيها..


حوريه ربنا يديها القوه يابني..


عاصم يارب يمه يارب لينهض هادرا انا هروح اشوف الهانم مالها..


ابتسمت حوريه ربنا يخليكم لبعض يبني..


_____________


دخل منصور وهو يشعر بالاختناق.. على غرفة ورد بالمشفى فور شعورها به غطت وجهها بالملأة وبدأت ترتجف…تحاول كتم بكائها..


جلس على الكرسي بجانبها ليراها ترتجف تحت الغطاء تحاول عدم اصدار صوت لبكائها..


نهض ليجلس على طرف السرير وينزع الغطاء عنها بهدوء..لتنتفض الاخرى خوفا


ورد والله مخونتك يامنصور ورحمة ابويا وحيات عز ابني..مخونتك..


تنهد منصور بضيق وهو يراها خائفة منه جذبها الى صدره ليحتضنها وسط صدمتها ليمسح شعرها بحنان سامحيني ياورد انا غلطت سامحيني…


ورد انهارت بالبكاء بين احضانه لتقول بين شهقاتها ..مش انا الي بخونك يامنصور انت بعد موت ابوي بقيت كل حاجه بحياتي انت وعز ....كفايه وقفت جنبي لتنظر الي عينيه وهو تمسح دموعها مصدقني يامنصور ..


هز رأسها بايجاب مصدقك ياام عز انا عرفت كل حاجه وعرفت مين السبب بكل ده متشغليش بالك انتي..ليجذبها اليه ثانية ويكرر سامحين ياورد …


ورد….اكتفت بالدخول بين احضانه بصمت ..تحاول استمداد القوة منه…


____________


وداد حمد الله عالسلامه..


عاصم الله يسلمك ياقمر..


وداد بسخريه كنت بات عندهم..


عاصم قصدك ايه.


وداد مش فاهمه قصدي يابن عمي كنت بتعمل عندهم كل ده ايه..


عاصم وداد بطلي طريقتك دي معايا عشان مش فايقلك..


وداد ايه مش قادر على بعدها ياعاصم..


جذبها من ذراعها هادرا قولتلك اتكتمي مش عايز اسمع حسك وبعدين مليون مره بقولك...تنسى منى وتشيليها من دماغك..


وداد بدموع ازاي وانت كل يوم عندها..


دفعها عاصم على السرير هادر مش ناقص نكد في اليوم الي مش عايز يخلص ..ليرمي معطفه وياخذ ثيابه ويدخل الحمام هادرا هخش استحمى وانام مش ناقص وجع دماغ ولعب عيال..


ليصفع باب الحمام خلفه ...اسرعت وداد الى محفظته لتبحث عن….


______________


كان منصور نائما في المشفى ..في غرفة ورد..


فتح الباب بهدوء دون ان يشعر به احد ليتسلل رجل وبيده سكيناا 


ليقوم بطعنه ووووو


سبحان الله وبحمده💚

صرخة ألم 💔 18


فزت من نومها هلعه تصرخ بأسمه مذعورة..


ورد منصوووور


اسرع اليها بعد ان كان يدخن أمام النافذه يفكر بكل شيء حدث له ..


منصور بقلق عليها انتي كويسه في حاجه وجعاكي..


ورد وهي تتمسك به..انت بخير يامنصور ..الحمد لله الحمدلله


منصور اطمني  مفيش حاجه يمكن كابوس شوفتيه …انفثي على شمالك باينه كابوس وحش..


تنهدت براحه وهي تفعل ماقاله ..و تحمد الله بانه مجرد كابوس


_____________


عاصم انتي بعتملي ايه..


سقطت المحفظة من يدها بخوف وهي تتمتتم برعب..


وداد مممممععاملللتتش حاجه ووالله.


عاصم بغضب وهو يسرع اليها هادر اجننتي اياك تفتشي بحاجه..مليون مره بقولك مبحبش حد يفتش بحاجتي


وداد انزلت راسها بخجل ..


امسك ذراعها بغضب ليهتف الظاهر اني دلعتك بزياده يابت عمي..


وداد والله ..


عاصم انتي تخرسي خالص مش عايز اسمع حسك ليجرها خلفه مخرجا اياها من الغرفه هادرا تغوري تنامي عند امي مش عايز اشوف وشك ..انتي فاهمه..


وداد بخوف ياعاص..


لم تكمل كلماتها ليغلق الباب بوجهها بغضب …


عاصم يحدث نفسه وبعدهالك ياوداد ايمتا هتعقلي..


_____________


في الصباح عاد منصور الى المنزل وبجانبه ورد التي اسرعت الى صغيرها تحتضنه بحب واشتياق ..وبعد ان رحب الجميع بها ..


منصور روحي ارتاحي ياورد انتي لسه تعبانه..


اومأت الاخرى له بايجاب لتقول


ورد منصور ممكن اتحددت معاك بموضوع ..


منصور انتي تخشي ترتاحي الاول وبعدين هنتكلم زي منتي عاوزه..


ورد حاضر همت تحمل صغيرها لكنه أسرع وهو يحبووو ليمسك قدم منصور يحاول النهوض وهو متمسك به ..ليقول بطفولة ولاول مره..ببه ببه بببااابااا..


لم يصدق منصور ماسمعه لينزل الى مستواه هادرا بسعاده انت قولت ايه ياعز...قولت بابا...لينظر الى امه بسعاده اسمعي يمه ده قال بابا ..ليحتضنه وهويبتسم هادرا قولها كمان ياروح بابا قولهالي..رفعه منصور بسعاده ليضمه الى صدره ايوه يابني ايوا ياروح بابا ...انتا ابني ياعز ابني..


عفاف ربنا يخليه ليك ياحبيبي..


ورد بابتسامة ربنا يخليك فوق رأسه ياسيد الناس..


بادلها منصور الابتسامه هادرا انتي روحي رايحيي شويه ياورد وخلي عز معايا..


اومات براسها لتصعد الى غرفتها..


______________


خرج عاصم من غرفته ..


وداد فور رؤيته توترت وهي تترقبه يلقي عليها اي كلمه لكنه تجاهلها..


عاصم صباح الخير يمه متجاهلا وداد..انا رايح لو احتجتي حاجه كلميني


حوريه صباح النور يبني..على فين


عاصم مشغول يمه مشغول..


حوريه ربنا معاك..ويسهل طريقك.


غادر عاصم لتغمز حوريه لوداد التي اسرعت باللحاق به.


وداد بخوف عاصم ياعاصم ..


تجاهلها واكمل طريقه..لتسرع الاخرى وتمسك بيده موقفة اياه..


عاصم بجفاء عايزه ايه..


وداد اسفه ياعاصم لساك زعلان مني…


عاصم …


وداد وهو تلف يديها على عنقه بدلال انتا عارف اني بحبك..


عاصم ...حاول إبعادها لكنها تشبثت به اكثر..ليهدر ابعدي دلوقتي مش فايق للنكد بتاعك


وداد انتا عارف اني مش هقدر اتحمل زعلك يا عاصم عشان اكده عايزه اصالحك..


عاصم وهي يحاول منع ابتسامتة ويتكلم بجمود لو يهمك زعلي مكنتيش زعلتين


اقتربت لتقبل جبينه واضعة جبينها على خاصته هامسة بحبك.


اغمض عينيه وهائما بلمساتها وكلماتها ليقول بهدوء انتي عارفه مبحبش حدا يفتش بحاجتي..


قبلت عينه لتقول غلطت ومش هتتكرر..


عاصم وهو يمرر اصابعه على وجنتيها قائلا ايه الي يضمنلي..


قبلت عينه الاخرى هاتفة بوعدك مش كفايه..


عاصم تؤ مش كفايه ليقبل شفتيها ليهيما ببعضهما...ابتعد عنها بعد لحظات هادرا روحي ياام حور روحي عشان لو بقيتي كمان مش هنزل الشغل..


وداد بتسرع وهيحصل ايه لو منزلتش..


عاصم بخبث قصدك نكمل يعني ..ليردف وهو يحاول سحبها للداخل وانا اقول أكده برضو ..


وداد وقد استعادت وعيها هاااا لاا لاا ياعاصم ..لتحاول الافلات منه لكنه احكم امساك خصرها ليقبلها هامسا هخليكي دلوك بس راجعلك يا ام حور


______________


عفاف حرام يبني رحاب من امبارح بالمخزن مكلتش حاجه  هتموت اكده يامنصور.


منصور متوت يمه …


عفاف يبني سيبها تروحي لحالها دي مهما كان ام مراتك..


منصور عايزاني اسيبها يمه بعد.كل الى عملتوو..


عفاف اه يبني..


منصور وهو ينفخ بضيق هشوف يمه هشوف ..


عفاف وسنيه هتفضل حبسها بغرفتها لأيمتا..


منصور بحده لحد اما تتعلم انها غلطت يمه بالي عملتو مع ورد..


عفاف بس .


منصور بحده خلاص يمه خلاص خليني اربيها…زي منا عاوز


عفاف الي تشوفه يبني.


ليدخل عليهم عاصم مبتسماً السلام عليكم..


منصور اسرع اليه ليلكمه…


عاصم ابتسم دي منك يابن خالي..


منصور انت يا******بتعمل اكده بدون علمي..


عاصم وعايزني اعمل ايه هااا.


منصور تقولي تقولي يا*****ليلكمه مره اخرى


عاصم وهو يمسح الدماء على شفتيه بكمه .. مكنتش هتصدقني يامنصور مانا عارفك كويس حبك ليها عميك يابن خالي..


منصور ….


عاصم هتعمل ايه دلوقتي..


منصور مش عارف ياعاصم مش عارف..


عاصم بارتباك في حد عايزك تقبله ياخوي..وبعدها تقرر هتعمل ايه


منصور حد مين ..


عاصم هتعرف وقتها بس الكلام اللي هتسمعه مش عايزه يأثر عليك ياخوي..


منصور قلقتني ياعاصم..


عاصم نهض من مكانه اي رأيك نروح دلوك..


نهض منصور معه ليغادر معا..


____________


بعد فترة …


منى الحقي يمه ورد خدت ابنها وحاجتها وراحت..


الحمد لله رب العالمين💚

صرخة الم 💔 19


في السيارة..


منصور اي الي خلاك تحط كاميرات حولين البيت..


عاصم مفيش ياصحبي بس لما حاولوا يقتلوك فكرت بأكده..


منصور وليه مقولتلي ياعاصم..


عاصم…...


منصور بضيق لو مكانش سعيد قالي مكنتش هعرف..


عاصم لا كنت هتعرف بوقتها..


منصوربسخريه وقتها ايمتا يعني...


عاصم امبارح لما بعتلك الفيديو وسنيه وامها يدخلو الراجل البيت..


منصور بضيق مش عارف سنية مالها اليومين دول من ساعت ما جتها امها اتغيرت..


عاصم سنية عمرها ماتغيرتي هيا دايما اكده بس حبك ليها عميك..


منصور لاهه هيا طيبه بس امها بتلعب بدماغها وبتسخنها عليا..


نفخ الاخر بقلة حيله هادر هنشوف يابن خالي هنشوف..


____________


بعد مرور وقت..في القاهرة في منزل والد ورد


دخلت ورد وهي تحمل صغيرها تتأمل البيت الذي أصبح خاليا بعد وفات والدها..وضعت صغيرها النائم على السرير لتستلقي بجانبه على سرير والدها دموعها تنسكب بصمت وهي تنظر الى صورة والدها و تقول..


ورد فينك يابوي ..انا تعبت والله مش قادرة اتحمل اكتر من كده وحشتني ياابو احمد...حاسه بروحي لحالي بعديك محدش قادر يفهمني ...وحشتني قوي ...نفسي اترمي بحضنك واعيط ..زي زمان..تعبت بجد يابوي حتى احمد اتغير بقا واحد تانى بقى قاسي ..مبقاش ليا حد حتى منصور حاسه اني بقيت حمل تقيل عليه عشان اكده مش هرجع ليه تاني ...هفضل هنيه يابوي وارجع شغلي من تاني..


في تلك الاثناء اعلن هاتفها عن مكالمة تأتيها من اخيها..


اسرعت ورد لترد عليه ..ايوا يااحمد..


احمد بتعب انا محتاجلك جنبي ياورد انا تعبان قوي..


ورد هجيلك ياخوي هجيلك بس دقايق انا هنيه ببيت ابونا ..


اغلقت الهاتف لتسرع الى اخيها..


بعد فتره….


ورد بلهفه انتي كويس ياخوي مالك اي اللي جرالك يا حبيب اختك..


احمد بدموع ابني ليث طلع مش وابني ياورد..و رهام كل الوقت ده كانت بتخوني 


لطمت على صدرها بذعر هادرة يمصيبتي اي اللي انتا بتقوله ده..


احمد بندم سامحيني ياورد ربنا ينتقم مني عشان ظلمتك سامحيني..


ورد بحنان متقولش اكده يا خوي انا مش زعلانه منك..اوعاك تكون اذيتها يااحمد..هك..


أحمد لما رجعنا. انا وخالد اخوها ولقيناها مع عشيقها فى الشقة مستحملش ولما فقت من صدمتي لقيته قتلها وقتله وهو خدوه البوليس..


ورد  الحمد لله ياحبيبي جت على كده ومتورطتش انت بدمها ده عقاب كل وحده خاينه لجوزها واهلها..


احمد بحزن ليه عملت فيا كده ليه انا عملت كل حاجه عشان اسعدها لييه...كنت بحبها ياورد والله بحبها .


ورد الحمد لله ياخوي الحمد لله جت على اكده وربنا نجاك منيها..


احمد وهو يرتمي بين أحضانها ببكاء مرير تعبان يا ورد تعبان قوي ...سامحيني كنت عاوز اجوزك غصب عنك واحرمك من ابنك انا غلطت ياختي …


ورد بدموع مسمحاك ياخوي مسمحاك انتي الي فضلي من ريحة  اهلنا يااحمد ...ربنا يعوضك ياخوي..باللي احسن منها..

___________


في مكان مهجور ..


عطيه والله ياباشا انا عبد مأمور..ادوني فلوس عشان اعمل أكده


عاصم وهو يضربه مين اللي قالك تحاول تضرب منصور بالرصاص …


عطيه متالم سنيه سنيه مرات منصور بيه ياباشا والله ..


منصور صدمة اصابته حاول تمالك نفسه …ضغط على الكرسي الذي يجلس عليه..


نظر اليه عاصم ليهز رأسه يحاول اخماد تلك النار التي اشتعلت في عينيه...لكن منصور قد وصل غضبه مستواه..نهض ليتجه الى ذاك المقيد امامه كان غارقا بدمائه من شدة الضرب ...ولم يرحمه منصور وكانه يرد اخراج كل غضبه عليه يهدر به بغضب كداب انتا كداب ..حاول عاصم أبعاده ..


عاصم كفايه يا منصور هيموت بين ايديك كفايه..


عطيه لاهه ياباشا والنعمة هي اللي ادتني فلوس وقالتلي اكده..


لينهال عليه منصور بالضرب أكثر 


امسكه عاصم هادرا كفايه اكده يمنصور خلاص


لكن منصور لم يكن يسمع او يعي شيئا هل حقا ..ما سمعه لتوه هل سنية تلك الرقيقه حبيبته.. كل هذا الوقت تمثل عليه الحب هل حقا تريد موته ..دفع عاصم بعيدا بلحظة غضب ليمسك عطيه ويبدأ بضربه حتى تهالك وتعب وهو يلهث تعبا وخذلانا أخرج مسدسه من جيبه ..


عاصم بلاش يا منصور بلاش يابن خالي ..


لم يستمع له ليطلق رصاصة واثنتان وثلاثه حتى فارقته الروح ..ليسرع مغادرا المكان تاركا عاصم خلفه...


اسرع عاصم ليلحق بمنصور لكنه ...كان قد أخذ سيارته وغادر عاصم لأحد رجاله اديني مفتاح عربيتك ..بسرعه ...ليسرع خلف منصور الذي  وصل القصر لتقابله منى .


منى كنت فين يا منصور من الصبح عماله اكلمك ومبتردش..ورد راحت يامنصور وخدت عز  معاها....


وكأنه لم يسمع اي كلمة من كلامها اسرع بخطواته السريعة الى غرفة سنية …..


استغفر الله 💚

مساء الخير💖

صرخة ألم 💔 20


دخل منصور عليها ليجذبها من شعرها هادرا عاوزه تموتيني يابت رحاب عايزه تخلصي مني..ليييه ...ليييه ..كل الحب الي حبيتو ليكي ومطمرش فيك انتي ايه وهو ينهال عليها بالضربات ..وهي لاتستطيع مقاومته فمازال جسدها متعبا من ضربه امس لها ..ليردف منصور سبع سنين وانا مستحملك وانتي مش بتخلفي قولت مفيش مشكله كفايه انها جنبي وربنا لو عايز يرزقنا….استحملت دلعك وقرفك يابت رحاب وكل يوم بقول بكرى تعقل بكرى تتغير وانتي زي منتي...ودلوقتي اعرف انك عايزه تموتينيي.ليه ياسنيه لييييه..


هتفت سنية بكره ودموع عشان بكرهك بكرهك يامنصوربكرهك


تسمر مكانه دون حراك هل حقا مايسمعه ..!!؟؟؟


هل هذه سنيه التي لطالما اغدقها بحبه..!!؟؟


هل هي حبيبته زوجته التي يعشقها….!!!!؟؟؟


اردفت الاخرى غير آبهة بصدمة منصور ومشاعره انت السبب يمنصور انت الي خلتني اكرهك...حرمتني من اكتر حد.بحبه واجوزتني غصب عني ...ومكتفيتش بده خدت ورثي من ابوي ..وحرمتني منه..


هاتف الاخر وقلبه يتمزق المً مما يسمعه..


انا حرمتك منه انا وقفت حميتك من اخوكي علي الي كان عيقتلك لو متدخلتش يابت رحاب...انت بطيشك كنتي هتضيعي حياتك..


سنيه محدش قالك تتدخل..


امسكها من شعرها ليجذبها اليه بغضب انت وعلى ذمتي بتفكري براجل تاني ...يابنت********دفعها بقوة لينهال عليها بالضرب وهو مغمض عينيه ولا يستطيع اتسيعاب ماحدث ..


_______________


منى الحق ياعاصم هيقتلها ..


عاصم وهو يدخل ببرود خليه يربيها..


منى عشان خاطري ياعاصم الحقوا دي هتموت بين ايديه..


عاصم متخفيش منصور مش هيأذيها


منى بدموع من ايمتا وانت قاسي اكده يابن عمتي..


عاصم بضيق عشان هي تستاهل الي يجرالها..انتي مش عارفه عملت ايه


منى …ببكاء روحلها ياعاصم والنبي ..عشان خاطري 


عاصم بضيق لانه راى دموعها خلاص متعيطيش هروحلهم..دموعك غاليه يابت خالي..


______________


وداد هو فين لحد دلوك يمه تلاقيه عنديها..


حوريه بضيق يابت بكفياكي شك وغيره مقولنا بغيرتك دي هتبعديه عنك..


وداد مش قادره يمه مش قادره كل اما بفتكر انه بيشفوها كل يوم بحس بقلبي بيحترق اكده..


حوريه يابنتي قولتلك هتكسبيه بحنيتك وحبك ليه..


وداد بضيق حاضر يمه حاضر هشوف اخرتها مع ابنك..


حوريه بضحك اخرته زي الفل ان شاء الله..بس انتي اعملي زي مقولتلك 


وداد يارب يمه يارب…


_____________


دخل عاصم ليجد عفاف تحاول ابعاد منصور عن سنيه بصعوبه لكنه لم يكن يستمع لها ليحتضنه عاصم ويبعده ..عنها هادرا كفايه اكده ...كفايه يامنصور...اسرعت عفاف لتحتضن الاخر وتهون عليه  ..افلته عاصم ليرمقها منصور بنظرات اشمئزاز ويغادر المنزل ...القى عاصم نظره عليها ليراها في حالة يرثا لها ليزفر بهدوء ويحاول اللحق بمنصور..


عاصم منصور يامنصور استنى هنا ليمسك يده موقفا اياه على فين.


منصور والنبي ياعاصم سبني فحالي دلوقتي حاسس اني مخنوق ومش طايق حد.


عاصم انا اخوك مش اي حد


منصور وهو يصعد السياره عايز ابقى لوحدي ياعاصم اوعاك تلحقني..


عاصم تنهد بضيق برحتك يابن خالي برحتك


_______________


ورد  بحماس عاوزه ارجع اشتغل بالصيدليه بتاعتي يا احمد


احمد براحتك .. بس مش هتتعبي كده ولسا عز صغير..


ورد بابتسامه لاهه اصل انا هخدو معايا ننزل الشغل مع بعض ..


احمد ربنا يسعدك ياورد..


ورد بحزن وانت يااحمد هتفضل قاعد اكده مش هتنزل لشغلك مش كفايه اكده يااحمد


احمد بتعب لا لسا تعبان ياورد مش قادر اشوف حدا..


ورد لاه ياخوي انت معملتش حاجه تخجل منها ..انزل ياخوي وعيش حياتك زي الاول ..عشان تنسى ..


احمد هشوف ياورد هشوف..


ورد بتصميم لاااه مش هتشوف بكرى من الصبح تنزل الشغل..


احمد ابتسم لها تحت امرك ياباشا..


ابتسمت الاخرى فهي لاتريد اي شيء اكثر من ذلك فقد عاد اخيها كما كان سابقا يحبها ويهتم بها…


___________


شعرت بانفاسه الساخنه تلفح وجهها..فتحت عيناها بنعاس..لتراه يبتسم…


وداد انت جيت... اتأخرت قوي..


عاصم وهو يستلقي بجانبها يمرر يده على وجنتيها ايه وحشتك..


وداد ابتسمت وهي تضع راسها على صدره هاتفه انت بتوحشني دايما..بس باين اني مش بوحشك .


عاصم ليه كده دنتي وحشاني قوي..ليبعدها عن صدره مقبلا جبينها..


وداد بدلال وهي تلعب بأزرار قميصه مهو باين عشان اكده جاي دلوقتي..


عاصم بضحك  حتى وانتي نايمه بتعرفي تنكدي..نهضت غاضبة انا نكديه ...سحبها عاصم اليه لينظر الى عينيها على فين..


وداد اوعا كده مش عايزه انكد عليك..


عاصم بابتسامه خلاص نكدي برحتك بس متبعديش..


وداد بغيظ بعدك بتقول نكديه خلاص ياعاصم ابعد عني..


عاصم وهو يعتليها هامسا لها مش هقدر ابعد ياام حور..


وداد بضعف بقولك ابعد خلاص..


عاصم بضحك اتهدي يابت بقولك وحشتيني ..


وداد بس…..ليقاطعها بقبلة ويبتعد عنها هادرا حتى وانتي بتنكدي زي القمر ياام حور...وووووو


_____________


عفاف منصور مجاش لحد دلوقت انا خايفه عليه…


منى اطمني يمه اكيد هو كويس ..خليه يقعد لوحده شويه لحد اما يفوق مالصدمه.. بعد اللي قاله عاصم حتى انا مش مستوعبه اللي حصل..


عفاف ربنا يعينه يبنتي ده بيحبها قوي.


منى وطلعت متستحقش الحب ده كله يمه ...دي بت امها زي ما رحاب ماعملت مع عمي هي عايزه تعمل بمنصور..


عفاف الحمد لله ربنا كشفها ..


__________


عاد منصور الى المنزل صباحا دخل غرفة سنيه ووجدها مستيقظه لتقف بصعوبة فور رؤيته وتعلم جيدا بأنه سينهال عليها بالضرب لينتقم منها…


لكن صدمت عندما نطق ووالدته ومنى خلفه مسرعات خائفات من ان يقتلها ليهدر انتي طالق……


سنيه……



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا




روايات شيقه وجديده من هنا



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا


إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close