expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية قسوة أمير العشق البارت الرابع والخامس بقلم منه سمير حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية قسوة أمير العشق البارت الرابع والخامس بقلم منه سمير حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


الفصل الرابع

سليم وهو بيتكلم بتملك غريب قرب من أيتن  وهو بيحاول يبوسها

أمير بغضب هادر : أاااااااااااااااااااايتن

أيتن بعدت عن سليم بخضه وخوف لما سمعت صوت أمير... أمير قرب منها ومسكها من دراعها ونظراته كلها غضب وشر : 

ازاااااي سااايباه يقرررربَ منك كداااا انطقييييي

أيتن بخوف : ا أ ا نا

سليم بعصبيه : انت مين؟؟ مين ده يا ايتن؟؟

أمير لما سمع سليم بينطق اسمها غمض عيونه بغيره وضغط على ايدها جامد وهو مش حاسس

أيتن تاوهت بوجع : اا ايدي يا أمير

سليم مسك أمير من ايده من بعصبيه : انت ازاي تمسكها بالشكل ده سيب ايدها احسنلك

أمير التفت ليه بسخريه : والله شيل ايدك ال **** دي بدل نا اقطعهالك

سليم بغضب : دا انت قليل الادب وعايز تتربى انت مش عارف انت بتكلم مين 

أمير بصله من فوق لتحت بقرف : مين 

سليم بفخر  : انا سليم الشرقاوي 

أمير وهو لسه ماسك ايد ايتن : حصلنا القرف يا خويا وفجأه عيونه ضلمت ونفض ايد سليم عنه  وهمس اليه بصوت مرعب : ايدك لو اتمدت على حاجه متخصكش تاني انا هقطعهالك وانت فاهم كويس انا قصدي علي ايه 


سليم اتغاظ منه وحب يستفزه اكتر : ولو هي موافقه اني امد ايدي انت مالك بيها 

ايتن شهقت بصدمه من جرأه سليم انه بيتكلم عليها كدا قدامها 

ولسه هتتكلم بس لسانها اتشل عن الحركه لما أمير ادي لسليم بالروسيه في دماغه 

وزق ايتن وصرخ فيها : علي اوووووضتك فووووق سمعتيييييي 

أيتن اومأت بخوف وطلعت جري على الاوضه 

والناس اتجمعوا واحده واحده على الصوت 

انجي استغربت لما شافت أمير : أمير انت بتعمل ايه هنا 

أمير : عادي بدل ما ترجعي لوحدك قولت اوصلك طالما مش هنزل الشركه انهارده 

انجي بشك : متأكد 

هاله صرخت لما شافت سليم : سلييييييم اي ال عمل فيك كدا

سليم بص على أمير بكره وحقد 

أمير بسخريه وهو حاطط ايده في جيبوبه : انا سمعت صوت تخبيط وانا داخل مش عارف هو كان بقي بيخبط راسه في الحيطه ولا ايه 

انجي بحده : ولد عيب ال بتقوله ده 

أمير : الله مش انا بقول ال شوفته.... ما تسألوه هو بقي قدامكوا اهو ايه ال عمل فيك كدا يااا...... 

سليم بهدوء مصطنع : سليم... سليم سالم الشرقاوي اكيد انت عارف الاسم ده ومش ناسيه 

أمير : محصليش الشرف قبل كدا الحقيقه 

انا داخل جوه اسلم على عمي 

انجي هنا شكها زاد تصرفات امير ابنها انهارده مش طبيعه أبدا 

سليم بحقد : مش تعرفني بنفسك انت كمان قبل ما تمشي 

أمير ابتسم بحده : أمير... يوسف البارودي... اطمن اسمي بالذات مش هتنساه وغمز ليها بعينه وهو بيبص ليه بتشفي بمعني انه علم عليه... 

.... 

أمير دخل جوا وهو بيدور بعيونه على أيتن شاف عبد العزيز قاعد مع واحد واضح انه من نفس عمره بس الراجل ده باين عليه الصرامه والشده اكتر من عمه

أمير دخل وسلم عليهم

أمير ابتسم بسخريه لما عرف ان ده والد سليم : دي القاعده دي مترتب ليها بقا

أمير بصوت مسموع : عن اذنكوا رايح الحمام وجاي

عبد العزيز : براحتك

..

سليم بهدوء مزيف : اهدوا انا بخير بس مخدتش بالي وانا ماشي واتكعبلت ووقعت

انجي مكنتش مصدقه ان الوقعه هتخلي راسه وارمه كده

هاله :، طيب كويس الحمدلله حاجه صغيره.... اومال فين أيتن

انجي : اكيد طلعت تجبله مرهم او حاجه وزمانها جايه

سليم كز على أسنانه بغضب وهو بيفتكر صريخ أمير على أيتن وانه اتجرأ وضربه قدامها 

سليم مكمل على نفس هدؤه المزيف ده : ايوا 

... 

روايه قسوه امير العشق بقلم الكاتبه منه سمير 

أمير مشي براحه من غير ما حد يحس بيه وطلع فوق عند اوضه أيتن 

أيتن كان لسه هتقلع هدومها عشان تغير كانت بالقميص الكات الاسود بس 

أمير فتح الباب ودخل علطول 

أيتن شهقت بخضه وحاولت تداري جسمها بارتباك وايدها بتترعش : انت ازاي تدخل كده من غير ماتخبط

أمير قرب منها بغضب وشال منها القميص ال كانت بتداري جسمها : بتداري ايه بقا دا انا حتي ابن عمك وأولى من الغريب 

أيتن شدت منه القميص بسرعه ولبسته بغضب : انت مجنون ازاي تسمح لنفسك انك تدخل عليا الاوضه كدا اصلا 

أمير قرب منها لحد ما حاصرها على الحيطه بقت ايتن محجوزه بين جسمه وبين الحيطه وقال بغضب هادر : ايه ال بينك  وبين الواد ده 

أيتن بتوتر : واد مين 

أمير بغضب :ال ***** تحت ال كان شويه وهيبوسك وحضرتك واقفه ومش ممانعه 

أمير ضغط على ايدها جامد وقال : انا مش متخيل قد ايه انتي بقيتي رخيصه.. وكل مدي رخصك بيزيد 

أيتن صرخت صرخه مكتومه بالم : حرام عليك ايدي هتتكسر 

أمير بحده وقسوه  : رررردي علياااا 

أيتن دموعها نزلت : والله مافي بيني وبينه اي حاجه هو ال مسك ايدي فجأه وحاولت ابعده بس انت جيت وقتها وضربته 

أمير : وهو هيقرب منك ازاي الا لو انتي ال كنتي سمحتيله بكدا 

ايتن : بطل كلامك ال بتجرحني بيه كل شويه ده انا متربيه كويس وأخلاقي متسمحليش اني اعمل حاجه من ال بتقول عليها دي 

أمير بسخريه : متربيه؟؟ واخلاقك؟؟ واضح شويه وكان هياخدك على شقه مفروشه وانتي مبسوطه اوي وتقوليلي معرفوش ومافيش اي حاجه بينااا اوووووومال لو كاااان في بينكوا بقااااا كنتي هتسبقيه انتي على شقته ولا ايه 

أيتن بصتله بصدمه قالت بحده : ااااااااطلع برااااا انا مش عايزه اشوفك وووشك ده اااطلع برااا 

أيتن دفعته بقوه من قدامها أمير رجع خطوات بسيطه ورا وعض شفته يتحكم في غضبه  ومسك أيتن قبل ما تفتح باب الاوضه 

وذقها على الحيطه وكتم بوقها َقال بغضب وتملك : طب اسمعي عشان مخليش شيطاني يطلع عليكي... انا لو شوفتك مع ال ***** ده تاني لو صدفه ورحمه ابويا يا أيتن لأخلي ايامك كلها سوده 

ولسانك ده لو طول بعد كده انا هقصهولك خاااالص..... واتعدلي.... اتعدلي بدل ما انا ال اعدلك

ساااااااااامعه 

زمجر بها بغضب مخيف اومات له بخوف 

ووشها احمر وحست بخنقه 

أمير بعد ايده عنها وبصلها من فوق لتحت بغيره : والهدوم دي متتلبسش تاني 

أمير كانت الغيره بتاكله وهو شايف الهدوم ال لابساها مفصله جسمها شويه 

كفايه النار ال هو حاسس بيها اما شاف سليم قريب منها كدا 

أمير فتح باب الاوضه وخرج 

وأيتن كانت لسه في حاله صدمه من ال بيعمله أمير 

.... 

يلا يا ماما.... 

انجي : طيب يا أمير يلا احنا هنستأذن احنا يا هاله 

هاله : ماشي يا حبييتي مع السلامه 

انجي : انت مش هتسلم على عمك قبل ما تمشي 

أمير بكذب  : سلمت عليه يلا 

.... 

هاله بصدمه : يعني اي مش نازله هي الناس ال تحت دي جايه لمين يا ايتن 

ايتن بهروب مَن امها : من فضلك يا ماما قوليلهم اي حاجه بس انا تعبانه ومش هقدر انزل ولا اتكلم مع حد الوقتي 

هاله بضيق : ابوكي مش هيسكت هيقول اننا بنصغره قدام سالم الشرقاوي 

ايتن بغضب : انا عملت ال هو عاوزه ونزلت وقعدت مع ابنه كمان وغصبت علي نفسي مع اني مكنتش طايقاه اكتر من كدا متستنوش مني حاجه 

سيبوني في حالي بقااا 

.... 

سالم : نعتبر انهارده كان يوم تعارف ومستني ردك عليا يا عبد العزيز 

عبد العزيز : الرأي رأي سليم طبعا يا سالم 

سليم باندفاع : انا عاوز الفرح وكتب الكتاب الخميس ال جاي 

سالم بتعجب : الخميس الجاي.... مش بدري 

عبد العزيز : انتوا ملحقتوش تعرفوا بعض كفايه 

سليم بهدوء : انا عارف ايتن معرفه كافيه مش محتاج اعرف وقت اكتر من كدا اعتقد... 

وانا جاهز من كل حاجه من جنيه واحد لمليون.... 

عبد العزيز بحيره : مش محتاج تعرف عن نفسك يا ابني بس المشكله ان ايتن.... ايتن متعرفكش زي ما انت بتقول انك عارفاها دي اول مره تشوفك انهارده 

سليم بخبث :  ودي تبعك انت بقا يا عبد العزيز باشا 

عبد العزيز : تقصد ايه 

سليم : اقصد انك تقنعها بجوازي منها مقابل مشروعك انت وابويا 

سالم : وانا متكفل بالشرط الجزائي 

ليكمل سليم وعيونه تلمع بتملك : اعتبر المشروع ده بتاعك في مقابل بنتك تبقي بتاعتي 

انا عايز ايتن ليا وفي اسرع وقت 


الخامس #قسوه #امير #العشق #بقلم #الكاتبه #المبدعه #منه #سمير 

اعتبر المشروع ده بتاعك في مقابل بنتك تبقى بتاعتي انا عايز ايتن ليا وفي اسرع وقت

كان عرض مغري من سليم لعبد العزيز وفضل يفكر في كلامه طول الليل

انا عايز كل حاجه تخص أمير يوسف البارودي وتكون عندي في أسرع وقت 

سليم قفل الخط لاقي ابوه 

سالم : انت متأكد من قرارك المره دي

سليم : اشمعنا

سالم : يعني انا طول عمري بقنعك انك تتجوز وانت ولا كان في دماغك بس لاقيتك متمسك زياده ببنت عبد العزيز

سليم بشرود : مش عارف بس في حاجه غريبه شدتني ليها اول ما شوفتها

مش عارف دا حب ولا إعجاب

سالم بهدوء : او يمكن هَوس

سليم : هوس!!

سالم : ايوا هوس.... اوعي تكون فاكر اني مش واخد بالي من الشبه ال بين لينا وبين أيتن

سليم بلع ريقه وبان عليه التوتر 

لو هو ده السبب فعلا ال مخليك مصمم على جوازك منها يبقى احسنلك تنسي البنت دي لانك هتتعذب

هتعذب نفسك وروحك بانك تكرر نفس الحكايه للمره التانيه

سليم : لا مش هو ده السبب 

سالم : طالما هو ده السبب يبقى تدي لنفسك فرصه انك تحرر نفسك من مشاعر الماضي ال انت لسه حابس نفسك والواضح انها لسه مأثره عليك لحد الوقتي 

انا مرضتش اعارضك على تحديد وقت جوازك منها وتسرعك ده قدام عبز العزيز بل بالعكس انا وقفت جنبك بس على أمل.... على أمل ان ظني فعلا ميكونش في محله يا سليم 

سليم فاق من سرحانه : ما يمكن هي دي الفرصه.... يمكن دي ال هتخليني اتخطى لينا 

بتهيالي ان فات وقت بما فيه الكفايه ان المفروض اكون بعده اتحررت من كل حاجه كانت بتربطني ب لينا... مش هكذب عليك اكيد شكلها كان اول حاجه يخليني اتعلق بيها واحس اني مشدود ليها اوي كدا 

بس المره دي انا حاسس احساس مختلف انا مش هكرر غلطي مره تانيه ومش هضعف ولا هكون ضعيف قدام حبي مره تانيه 

عشان كده سيبني يا بابا المره دي اختار انا يمكن دي ال هنسي بيها كل ال انا عانيته زمان 

متأكد ان دي هتخرجني من دايره مرض لينا ال انا كنت ولسه حابس نفسي فيها لحد الوقتي َ.. 

..... 

أيتن بغضب من نفسها : كل كوم وال بابا بيعمله كوم وال استاذ امير باشا البارودي بيه بيعمله ده كوم تاني 

ازاي اسكت واتنح وانا سمعاه بيقول الكلام ده عليا 

ازاي مرزعتوش جوزين أقلام عشان يحترم نفسه جاي يديني دروس في الأخلاق وهو حتى الاحترام معدش عليه 

وانا زي ال جاموسه بموت في جلدي من الخوف وابرر ليه 

انا بحس ان لساني بيتشل لما يزعقلي ومبعرفش اتكلم ده انا انا 

...... احيييه 

ده انا طلعت بخاف منه  اكتر من بابا... 

بس مهما كان انا مش هسمح ليه انه يتجاوز حدوده معايا اكتر من كدا وال يحصل يحصل 

ااااه بسم الله الرحمن الرحيم 

ايتن حطت ايدها علي قلبها بخوف لما سمعت رنه تليفونها فجأه لاقيته رقم غريب 

قطبت حاجبيها باستغراب :، وده مين ده كمان 

أيتن مردتش على الرقم بس فضل يرن لحد ما ردت ايتن بخفوت : الو مين 

سليم : انا سليم 

ايتن قطبت حاجبيها : سليم مين 

سليم ابتسم بهدوء : سليم الشرقاوي انتي لحقتي تنسيني 

ايتن افتكرت كلامه معاها في الجنينه ولما حاول يقرب منها غصب 

أيتن : افندم.... خير ثانيه هو انت عرفت رقمي منين 

سليم : انا اعرف حاجات كتيره عنك يا إيتن... رقمك مكنش صعب عليا اني أجيبه يعني 

أيتن زفرت بضيق : تعرفني او متعرفنيش انا ميهمنيش كلامك ده حضرتك بترن في الوقت ده ليه 

سليم : هو انتي كنتي نايمه 

ايتن : لا 

سليم : يعني مصحتكيش من النوم عشان تضايقي كده 

ايتن قطبت حاجبيها : والله لو حضرتك شايف ان اتصالك بيا بس الوقت ده هو ال يضايق ومافيش اي اسباب تانيه فدي مشكلتك انت... انت حر 

مع السلامه وياريت متتصلش بيا تاني 

أيتن قفلت الخط في وشه 

سليم كز على أسنانه بحقد : يا بنت ال ****بتقفلي في وشي انا الخط ماشي يا أيتن شكلك صعبه وهتتعبيني معاكي في الأول... كلها ايام وتبقى في بيتي وساعتها هعرف اتصرف معاكي حلو 

أيتن بضيق شديد : ياربي هو انا كنت ناقصه قرف مش كفايه عليا أمير لوحده 

أيتن فضلت سرحانه في ملامح سليم شويه : في حاجه غريبه ساعات بحس انه شخص مريب ومش على بعضه 

انا مش عارفه احساسي صح ولا لا لاني مقابلتوش غير مره واحده بس موقفه معايا كان كفيل اني اخد انطباع زي الزفت عنه 

أيتن تفكيرها كان منحصر بينه هو وأمير النقطه الوحيده ال بينهم مشتركه ان الاتنين شايفانها مدلعه وانها اوبن مايند والدنيا عادي عندها

أمير دايما بينتقد لبسها وتصرفاتها وتقريبا بيكون كاره كل ده بس متحاولش انه يتعدى عليا

سليم من نظراته شافته انه. شايفاها سهله او انها شيء عادي سهل الحصول عليه

وحاول يقرب منها وهو واخد عنها فكره مالهاش اي علاقه بالواقع اصلا

ليه عاوز يرتبط بيها لو هو شايفها كدا فعلا؟

مكنتش لاقيه ولا اجابه لاسالتها دي لحد ما تعبت من التفكير ونامت

.....

الصبح بدري

كان بيجري اوي في النادي وقطع مسافه طويله جدا أطول من المعتاد

وقف وقلع الجاكت وفضل بفانله حمالات راح جاب ازازه ميه وحطها على راسه وهو بيحركها يمين وشمال بينفض الميه عن خصلات شعره الاسود

ووووواو ايه المز ده هو النادي بقي بيدخله حلويات ولا ايه يا ندوش

ندي باعجاب : مش عارفه انا اول مره اشوفه

رنا : أكيد الجمال دا مستحيل نشوفه كل يوم ده بيطلع مره كل ١٠٠ سنه ده

ندي بضحك : الله يخرب عقلك

رنا بخبث : طب ايه انتي هتسبيه يروح من ايدك ولا ايه

ندي بضحك انثوي : لا طبعا يا كوكي يبقي انتي لسه معرفتيش مين هي ندي

رنا بخبث : وصاحبك مش هيزعل

ندى : صاحبي؟؟ ده حاططني استبن عنده اسد خانه مش اكتر

رنا بضحك : طول عمرك واطيه

أمير بيتكلم في التليفون : اه انا واقف هناك ماشي مستنيك... 

أمير خد القهوه بتاعته ولسه بيتلفت خبط في بنت 

ندي : اوبس انا اسفه مخدتش بالي 

أمير غمض عيونه بضيق : حصل خير يا انسه 

ندي بابتسامه : ندي ََ... اسمي ندى 

أمير برفعه حاجب : افندم 

ندي متعمده انها تمسك ايده : اي ده هو انت بتشرب الكوفي كدا على الريق الصبح 

انت مش خايف على صحتك ولا ايه 

أمير ابتسم بحده وبعد ايده عنها : اظن دي حاجه متخصش حضرتك نهائي 

ندي تنحت مكنتش عارفه انه هيحرجها كدا 

أمير همس بصوته الرجولي وهو يتفحصها بنظرات جريئه : قديمه الدخله دي اوي يا حلوه.... وانا للأسف مش فاضي عشان اعلمك الجديد ازاي 

ندي حست انه جرح كبريائها وانثوتها ولسه هتتكلم كان أمير اختفي من قدامها 

جت رانا من وراها : اما حتت كارزيما انا مشوفتش كدا في حياتي 

ندي بحده : ده بني آدم متخلف بقا بيرفضني انا 

رانا : اهدي يا بنتي 

ندى : يلا نغور من هنا 

...... 


ساااااعه يا اخويا قالها أمير بضيق

أدهم قلع نضاره الشمس : عقبال ما وصلت ياعم ايه الطريق كان زحمه اوي برا

بس جوه زحمه مووووت ايه يا ميرو الجمدان ده اومال على البيسين بقي يا معلم المزز دول لابسين ايه

أمير بصله بقرف : طول عمرك ذوقك زباله

أدهم :  الله اكبر عليك دا انت مش عاتق ولا بنت بتعدي من جمبك

أمير : انا برده.... الحمدلله اني مش بريل على اي كلبه بشوفها

أدهم :  ههههههه انا عاشق لاي نوع انثي بيمشي على الأرض

أمير : طيب تعالي

ادهم :ايه دا انت واخداني على فين هتتحرمش بيا ولا ايه

أمير بصله فسكت : انا هغير هدومي لانها مبلوله

أدهم ضيق عينيه : يبقي انت نزلت البيسين.... صح نزلت..... يعني بتحللها على نفسك ومحرمها على صحبك يا جدع يلعن ابو دي صحوبيه

أمير : يا حمار وطي صووووتك.... امي براااا

هتسمعك.... ومش هتزفت اعرف اعمل اي حاجه اكيد وهي هنا

ادهم : هههههههاي جالك ال يشكمك

أمير : لا انا طول عمري محترم

أمير غير هدومه وطلع هو وادهم بعد ما غير هدومه ولبس هدَوم السباحه

بس قولي طنط جايه تعمل ايه؟؟

أمير : جوز ريهام اختي عنده شغل قريب من هنا فريهام اقترحت تجيب  ابنها هنا يلعب شويه وتقعد معانا شويه

أدهم : ماشاء الله... هي عندها ولاد

أمير :  يحيي ٥ سنين

ادهم : طيب يا معلم انا هخلع انا لما جو الاجتماع العائلي ده يخلص ابقي اديلي رنه

بعد شويه

وصلت ريهام ومعاها يحيي سلمت على انجي وأمير

أمير : يحيي كبر اوي يا ريهام

ريهام :  بس مغلبني معاه اوي يا أمير مش بيسمع كلمه حد

انجي : كل الولاد كده يا حبييتي

المهم انتوا عاملين ايه

فضلوا يتكلموا لحد ما جت سيره أيتن

ريهام بضيق : بصراحه يا ماما انا راي من راي أخويا أمير

أمير : قوليلها

انجي : انتوا الاتنين نفس العينه معرفش انتوا طالعين لمين يا ولاد مهما كان ده عمكوا ودي بنت عمكوا

ريهام : عمي ده انا عمري ما شوفت منه اي خير وال اعرفه من بابا الله يرحمه انه كان دايما بيتخانق معاه

لولا فلوسه بس مكنش عبرنا

الحمدلله ان أمير كان موجود عشان يقف ليه ويرجع لينا حقنا

انجي : طيب ده بالنسبه لعمكوا طب بالنسبه لبنته اي هتقطعي علاقتك بيها انتي كمان

ريهام : ان شاء الله يا ماما ربنا يسهلها هي القاعده كلها مافيهاش غيره سيره عمي وبنته

أمير بشك : هو انت تعرفي حاجه احنا منعرفهاش يا آيتن

ريهام بتنهيده : لا معرفش حاجه خالص غير انها كانت مرتبطه بشاب معاها في الكليه برا وكان في مشروع خطوبه الكلام ده عرفته بالصدفه

من قرايب عمي بس الموضوع بعدها اتقفل ومحدش جاب سيره ولا اعرف انتهي على ايه

أمير كان هسيب المكان ويقوم هو استكفي بال سمعه عن ايتن

بس انجي رمت ليه القنبله خليته فضل قاعد مكانه

أمير قبض على ايده بغضب وعصبيه : بتقولي ايه

انجي : 

ياترى انجي قالت ايه

على الجهه الأخرى

عبد العزيز وهو بيتكلم في التليفون بجديه : انا فكرت في كلامك طول الليل وانا موافق

ايتن بنتي مقابل المشروع يبقى بتاعي وليا حق التصرف فيه

سليم بخبث : وانا يايه يضمنلي

عبد العزيز : يعني ايه

سليم : يعني الليله ال هتكون فيها بنتك على ذمتي هي نفس الليله ال انا هحررك فيها من كل الشروط الجزائيه بالبلدي كده 

أيتن مقابل ١٠ مليون جنيه قولت ايه



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا


اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا





تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close