رواية جحيمي حب من البدايه الفصل الثالث عشر والرابع عشر بقلم شروق خالد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية جحيمي حب من البدايه الفصل الثالث عشر والرابع عشر بقلم شروق خالد حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


13

في صباح يوم جديد تقوم تقوم ريم من النوع وتدخل الحمام وتجهز نفسها وتغدي فرضها وترتدي 


تنزل الى الاسفل تحت ريم وهي تنظر الى محسن بكسوف وتفتكر الذي عمله امبارح اذهب اليه وهي كلها خجل وتجلس على سفره وتقول له صباح الخير وهي تضع راسها في الارض


تحصل صباح النور عامله ايه النهارده يا رب تكوني مرتاحه


ريم انا اسفه على اللي حصل من امبارح ويا ريت ما تكوني زعلت مني انت ولا الابله نيفين


محسن لا عادي ما تقوليش كده ليه بتقول الكلام ده ما فيش حاجه حصلت


فجاه تدخل نيفين عليهم صباح الخير عاملين ايه


كريم تنظر اليها بكار جالي بدري دي مكان البيت هنا احسن انا اللي في البيت اول نازله صباح النور يا حبيبتي اتفضلي افطري معانا ما تدوس على اسنانها بغل وحقد منها


فين وهي تاكلي جنب محسن محسن تعالي انا عايزاك في موضوع مهم جدا متاخرش وتمسك يد وتدخل به المكتب


محسن هو يدخل مكتب معها واترك يدها ويقول له بقدر ايه اللي انت بتعمليه ده 100 مره قلت لك ما تتصرفيش بالطريقه دي جنبها


وليه يعني ما صرفش بالطريقه دي جنبها يعني مش انت بتقول ان هي بنت عمك واختك وبس ليه في حاجه بينكم يعني اكثر من كده لو في حاجه قول لي ما تخبيش عليا


محسن يوه يا نبيل هو كل حاجه كل مره اقول لك اختي اختي اختي اختي حرام عليك يا شيخ انا تعبت منك نفسي في مره توثقي فيا من غير ما اقدم لك مباريات يا شيخه حرام عليك


نيفين خلاص يا محسن ما تعصبش نفسك انا كنت جاي اقول لك ان انا لقيت لريم مكان في السكن الجامعي وتقدر تتنقل عليه من النهارده لو هي حابه


محسن ينزل عليها ابو غضب وتروح ليه ان شاء الله ساكن الجامع وبيتي موجود الكلام دي لو ما كانش لها قرايب هنا في مصر وما لهاش حد قرايبها هناك طب هتروح السفر الجماعي في مصر تبقى تروح سكن الجمال عاوزين لغايه هنا وكلام واضح ان فيه والموضوع


فجاه يدخل امه ابو محسن ويلاقي ريم تجلس على السفره 


العم ينظر اليها ويبتسم ويقول لها بصوت عالي بنوتي 


ريم...تنظر خلفها وتصرخ بعلو صوتها وتجري عليه تترمي في حضنه وهي تبكي


مهران..بخوف عليها مالي يا ريم فيك ايه ايه حصل لك وتعيطي كده ليه ايه في يا ريم خوفيني عليك يا بنتي


 ريم تضم عمها وتبكي بشده ولا تنطق باي كلمه 


مرات العم.. اشدها من حضنه ريم


ريم.. وهي تنزل راسها في الارض خايفه من مرات عمي


 مرات العم تمسك وشها بيديها وتمسح دموعها وتبوسها في خدها وتضمها الى حضنها انا اسفه يا بنتي لو كنت قلت لي كلمه زعلت في يوم من الايام ومن النهارده تعتبريني امك مش مرت عمك ولا حماتك قولي لي يا بنتي ليه بتبكي كده وفيه محسن يا بنتي


 فجاه يخرج محسن ونيفين من المكتب الاب ينظر اليه بغضب ويجري عليه واضربه بالقلم على وشه ممكن اعرف مراتك بتبكي ليه انت عملت لها حاجه تزعلها يا ولدي والله لو كنت زعلتها في نص كلمه انا هاخد حقها منك مش حكايه انك انت ولد ولا دكتور كله الا بنتي


 مفاجاه ينظر الى نيفين والى لبسها وينظر الى محسن بغضب ويشد من يده ويدخل به المكتب 


هنيه. تنظر اليها بغضب وتقول لريم يلا بينا يا بنت على اوضتك فين هي تمسك يدها بتطلع بها الى الاعلى


 نيفين تنظر الى المكتب وتنظر الى ريم ايه القرف ده ايه الناس دي ولا حتى سلموا عليا ولا عبروني كل واحد راح في مكانه اوف يبقى شكل عيله مجنونه ايه القرف ده وتخرج من المنزل


 في المكتب الاب رايح جاي في المكتب بغضب ممكن اعرف مين البنت اللي كانت معاك هنا دي وقافل ليه على نفسك الباب وايه القرف اللي هي لابساه دي 


محسن وهو يفرق في بكسوف وخجل من مظهر اللي كان بيني نيفين 


هو ديك يا بابا لبسهم هنا في مصر ازاي عندنا في الصعيد 


الاب بس على الاقل عندنا في الصعيد الواحده بتكون محترمه ومتحشمه يا ولدي ايه اللي هي قاعده بيه دي ده هي قاعده بقميص نوم يا ولد هي دي اللي انت عايز تتجوزها وتربي لك عيالك هي دي عاداتنا وتقاليدني يا دكتور 


محسن ينزل راسه في الارض ويتكسف من ابوه


 في الاعلى عند ريم وهنيه تمسك هنيه ريم وتجلس بها على السرير ممكن افهم يا بنت انت ليه بتعيطي من اول ما جيني وليه كنت قاعده لوحدك على السفره بتفطري وولدي كان في الاوضه مع البنت دي ومين البنت دي


 ريم وهي تبكي وتقطع في الكلام دي دي نيفين يا مرت عمي


 هنيه.. عمه تقوم وتصرخ انت بتقولي ايه هي البنت دي اللي  ولد رايد هي اللي طالعه بقميص النوم دي يا نهارك مطيه بستين طين يا محسن


جحيمي حب من البدايه 14


#الكاتبه_شروق_خالد 


يعني عايزاني اعمل ايه يا مرات عمي هو طول عمري شايفني ان انا اخته عمري ما شافني بنت عمه ولا عمري ما حبني


حبي كان من طرف واحد بس وانا دلوقتي بدفع ثمنه 


هنيه وهي تضمها الى حضنها لا يا حبيبتي هو بيحبك بس هو محسش الدنيا واخداه وانت شايف البنت اللي كانت معاه دي تحت عامله ايه في نفسها وطول ما انت قاعده بالمنظر ده عمره ما هيبص لك ولا هيفكر في واحد تبقى قاعده مع جوزها بالمنظر ده انت خلاص يا حبيبتي اتجوزتيه بقى جوزك حلالك 


ريم /تبكي يعني عايزاني اترمي تحت رجلي يا مرات عمي واقول له ان هو يحبني وهو ما بيحبنيش وعلى فكره انا سمعته وهو بيتفق معاها ان هم عايزين يودوني بيت الطلبه يعني هم ما عايزينش في حاجه  وهم متفقين ان هم يتجوزوا وهيرموني انا بره انا تعبت


 انا وعايزاك تاخديني معاك البلد انا مش عايزه اكمل تعليم انا مش عايزه حاجه من الدنيا دي كفايه قوي لغايه كده اللي حصل لي ده كله 


محسن / في المكتب تحت مع ابوه 


 الاب /وهيصرخ فيه اللي قاعده معاك في البيت دي مش بني ادم بتحس لحمه ودم لما بتشوفك بتتكلم مع البنت دي اكيد بتزعل يا بني ادم يا متخلف انت وبنت عمك المناظر دي لما تشوفها مش اكيد هتقلدها هتقلد نفسها وطريقه كلامها وحادتها وكل حاجه فيها حافظ على بنت عمك ومراتك يا ولدي ما تعدمش بيتك وسعادتك عشان خاطر مظاهر كدابه 


محسن وهو يقوم ويصرخ بصوت عالي/


 وانا ما بحبهاش يا ابوي وانا بحب نيفين وهتجوز نيفين واذا كان علي ريم ما لهاش عندي غير هي تكمل تعليمها بحطها  فوق راسي واكثر من كده ملهاش حاجه عندي وهرجعها لكم البلد ثاني حياتي وهديرها بنفسي وزي ما انا عايز انا بحب نيفين واتفقت معاك انك انت تخطبها لي بعد ما اتجوزت ليه خلاص كده يا ابوي ما عايز تيجي تجوزهاني انا هروح واحده


 الاب وهينظر اليه بحزن ووجع على عمايله خلاص يا ولد اللي انت عايزه انا هعمله لك ومن هنا ورايح ملكش صالح بريم وانا هاخد ريم وهننقل على بيت ثاني انت حر بحياتك ومستقبلك 


محسن انت بتقول ايه يا ابوي تنقل تروح فين ما هو بيتك 


الاب وهو يفتح الباب ويخرج /لا طول ما البنت دي تقعد هنا في البيت انا مستحيل اخلي ريم تقعد معاه مكان واحد وكفايه قوي اللي حصل لغايه ده يا ولدي يلا اشوف وشك بخير ويقول بصوت عالي


 على هنيه وريم يلا خلينا نمشي من هناك وهاتي ريم معاكي لم حاجتها وخليها تاجي انا مستنيك في العربيه بره 


هنيه وهي تنزل اليا هي فيها حاج احنا لسه جايين 


الاب/ هينظر الى محسن نحن لازم نمشي من هناك صاحب المكان مش محترمني ولا محترم مراته يبقى ايه لازمتها قعدتنا هنا


وينظر الي محسن/  اه جهز نفسك عشان خاطر في الصبح اروح معاك عشان خاطر اخطب لك البنت اللي انت عايزها كده ما ملكش حاجه عندي طب نفذت وعدي ليك وحدك بالوحدي انت اتجوزت ريم عشان تكمل علامها وانا هاجي اخطب لك البنت زي ما وعدتك


 محسن وهو يقرب على ابوه يمسك يده ابوس ايدك يا ابوي ما تعملش كده فعل عشان خاطري انا حياتي ومستقبل شايفه فيها هي ما شايفهاش فريم 


ريم انا شايف ريم اختي الصغيره وانا حكيت لها كل حاجه هي عايزاها 


هنيه وهي/ تبعد يد ابوها عنه واللي هي عايزاه يا استاذ يا دكتور يا بتاع الجامعه انك ترميها في بيت الطلبه  مش هو


 اللي كانت عايزاها خطيبتك عشان مش عايزه تشوف ريم 


 محسن /ينزل راسه في الارض وانا قلت لها لا يا امي ريم يا امي عندي غاليه قوي ومستحيل افرط فيها لو كان ايه السبب 


الاب بغضب /وا ديك فيها عشان خاطر واحده ما تستاهلش صح يا ولد 


هنيه وهي تنظر اليه والدموع في عينها/


 ما كنتش ابدا اتنظر منك الموقف ديت يا محسن وتطلع الى الاعلى وتفتح الدولاب وتخرج منها الشنطه وتضع فيها هدوم ريم


 ريم وهي تنظر اليها وتبكي/ هنيه تذهب الي وتخدها في حضنها اهدي يا بنتي وحقك هياجي  لغايه عندك ما تخافيش من حاجه 


ريم وهي تضم هنيه/ انا مش خايفه من حاجه يا مرات عمي طول ما انت معايا 

 


هنيه/يلا بينا يا بنت ما لناش قاعات في المكان دي 


ريم وهي تنزل معاها وتنظر الى محسن والدموع في عينها


 محسن وهو يمسك الشنطه من امه ويمسك يد ريم لغايه هنا وكفايه انا مراتي مش هطلعها من البيت لاي سبب  كان واظن دي مراته ما حدش ليه كلام عليها غيري انا بس واظن واضح كلام يا حاج وياخذ ريم وشنطه ويطلع بها الى الاعلى 


افتح باب الاوضه غير من الشنطه بغضب


وانظر اليها بغضب ارتحت دلوقتي اديك كل حاجه عايزاها يا ريت بس يكون لغايه هنا وكفايه قوي 


ريم وهي تبكي /وانا عملت لك ايه ده كله يا محسن ان انا حبيتك 


محسن بغضب /وانا ما احبكيش ما حبتكيش افهميها بقى ويتركها وانزل الى الاسفل عند ابوه


 وامه الاب والام/ وهم يجلسون على الانتريه وينظرون اليه بغضب ولا يتكلمون معهم الاب يعني انت ناوي على ايه يا محسن


 محسن البيت دي بيتك انت وريم يا حاج وانا اللي هسيب البيت وهمشي وهاجي من وقت للتانيه اشوف ريم عايزه ايه واجيب لها كل طلباتهم لكن طلوع ريم ما فيش طلوع من البيت دي 


الاب والام وهم ينظر الى بعضهم خبت وهم يتغامزوا عايزين نرتاح ياض انت كمان تروح تفتح لك شويه يلا يا حاجه ورينا الغرفه بتاعتنا اللي هنناموا فيها 


محسن وهو ينادي علي الداده تاخذها وتطلع بيهم على الغرفه بتاعتهم وهو هيطلع الغرفه 


 وتضحك هي وهدان


 في الغرفه عندي ريم ومحسن


 محسن يمشي في الاوضه ذهابا وايابا وهو متعصب جدا من ريم


ريم.. وهي في الحمام بتاخد دوش وتخرج وهي لفه الفوطه على نفسها واحده اخرى على شعرها ولم تلاحظ محسن في الغرفه قاف بجوار المرايا وترمي الفوطه من على شهرها ينزل شعرها على ظهرها في منتهى السهوله والروعه 


محسن وهو ينظر اليها بصدمه والى جمال شعرها ويذهب اليه وهو مسحور بها ويضمها من الخلف وهي ترتعش وتنظر اليه في المرايا


 محسن ويضع وشه في رقبتها ويشم ريحته الجميله وينظر اليها في المرايه مالي خايفه ليه مش وادي اللي انت عايزاه دلوقتي بقيتي خايفه مني ويحملها ويذهب بها الى الس*رير وتصبح زوجته



تكملة الرواية من هنا



بداية الروايه من هنا




🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹



اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇


ملك الروايات



لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا





إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close