القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية أحببت ابنة أختي الفصل الاول والتاني والثالث والرابع والخامس بقلم آلاء محمد

رواية أحببت ابنة أختي الفصل الاول والتاني والثالث والرابع والخامس بقلم آلاء محمد 

رواية أحببت ابنة أختي الفصل الاول والتاني والثالث والرابع والخامس بقلم آلاء محمد 


 البارت الاول


"أحبيهِ قارئاً، فمن أحب الكتب ورائحة الكتب في زمن التكنولوجيا قدس ماهو قيم وغالي وثمين".


في قلب كلية الهندسة كانت بتجري عشان تلحق المحاضره دخلت علي اخر لحظه وراحت قاعده جنب صاحبتها اللي اول ما شافتها اتنهدت براحه 


صاحبتها .. كويس انك دخلتي قبل دكتور فريد 


هي بتذمر .. كويس مع أن التأخير ده بسـ 


كانت بتتكلم هي و صاحبتها و لسه مكملتش كلمتها لقيت صوت عالي 


فريد .. انتي يا انسه يلي لبسه اسود انتي واللي جنبك 


هي وهي بتبلع رقها بخوف بترفع ادها .. انا 


فريد بصوت عالي .. برا 


قامت وهي مضايقه من أسلوبه معاها وسط نظرات كل اللي موجودين معاها في المدرج ليها هي وصاحبتها راحت طالعه برا 


طلع من المحاضره وعيونه بدور عليها راح داخل المكتب بتاعه و طلع الفون بتاعه وراح عمل مكلمه


فريد بهدوء .. انا في المكتب تعالي 


خلص كلامه وراح قافل الخط وقاعد مكانه بعد شويا الباب خبط وراح سمح بدخول 


فريد .. كنتي فين 


هي بتذمر .. ملكش دعوه 


فريد بعصبيه خفيفه .. اسييييل اتكلمي عدل لما اسئلك كنتي فين تقولي كنتي فين 


اسيل بخوف .. كنت فـ الكفتريه مع جنه صاحبتي 


فريد راح قام من مكانه وراح واقف قدامها وحط أيده فـ جيبه وعيونه علي اسيل اللي كانت واقفه متوتره وعيونها فـ الأرض 


فريد .. ارفعي راسك و بصيلي 


اسيل بدموع محبوسه .. نـ نـ نـعم 


فريد وهو بينفخ بضيقه .. ممكن اعرف زعلانه لي


اسيل وهي بتاخد نفسها ودموعها بتنزل بزعل 


اسيل .. عـ عـ عـشان زعقتلي 


فريد بابتسامه علي طفولتها .. يعني انتي شايفه نفسك مش غلطانه


اسيل راحت رافعه كتافها و هزت راسها بمعني لا 


فريد برفعت حاجب .. والله يعني عادي تروح عليا نومه بسبب لعبك في الفون والمنبه كمان 


اسيل بلويه بوز .. الحق عليا اني عوزك ترتاح شويا بدل ما كل يوم تصحه بدري كدا 


فريد بجديه .. اسيل اول و اخر مره تعملي كدا مفهوم 


اسيل .. حاضر يا خالو 


فريد بجديه .. خالو دي فالبيت مش هنا انا هنا الدكتور فريد 


اسيل بجديه مماثله ليه .. حاضر يا دكتور وانا كمان هنا طالبه عند حضرتك و وجودي فـ مكتب حضرتك غلط عن أذنك 


اسيل خلصت كلامه وراحت رايحه عند الباب وقبل ما تقفل الباب فريد اتكلم 


فريد بقلق .. اسيل متنسيش تفطري


اسيل راحت قافله الباب بسرعه من غير ما ترد عليه راح هو بقا ينفخ بضيق وراح علي مكتبه 


روحت اسيل البيت و اول ما دخلت لقيت نجوي جدتها قاعده راحت قربت منها 


نجوي بابتسامه .. انتي جيتي يا حبيبتي


اسيل .. انتي شايفه ايه يا نوجه


نجوي بهزت راس .. مش هتكبري ابدا هتفضلي العيله الصغيره طول عمرك 


اسيل بضحكه .. فشر عيله ايه يا نوجه دا انا الولاد بتوع الجامعه بيتلفو حوليا قد كدا 


اسيل خلصت كلامها من هنا ولقيت اللي ماسكها من هدوما من هنا 


فريد .. ولاد مين يا عنيا 


اسيل بقلق .. قلبك ابيض يا خالو وربنا محصل 


فريد .. عارفه لو شميت ريحت ولد واحد جنبك هعمل فيكي ايه 


نجوي بضحكه .. مش هتكبرو ابدا انتي و هو وبعدين مهي مسرها فـ يوم تتجوز و تبقا في عصمت راجل يا فريد 


فريد بسخريه .. تتجوز ايه وهي لسه بتنطرد من المحاضرات 


اسيل بضيقه .. مهو مين اللي بيطردني مش حضرتك مع ان عمر ما حد عملها معايا 


فريد بضحكه .. بقا انتي و صاحبتك واكلين ودان بعض و مش عاوزه تنطردي من محضرتي وبعدين انتي عارفه أن انا مش بحب الكلام في المحاضرة


اسيل بزعل .. ماشي يا خالو بس متنساش ان المحاضره راحت عليا بسببك 


اسيل خلصت كلامها وراحت داخله اوضتها راح فريد قاعد جنب أمه و بقا يضحك عليها 


نجوي .. انت مش هتبطل حركاتك دي يا فريد 


فريد برفع حاجه .. حركات ايه يا نوجه


نجوي بجديه .. حركات العيال انت اه تبان اكبر منها بكام سنه بس حركاتك بتبين أن عمرك ما هتكبر 


فريد .. بعيد عن كلامك ده يا نوجه انا ناوي اشرح ليها المحاضره بس هموت من الجوع 


نجوي بياس .. ماشي يا فريد هقوم احضر عشاء


فريد بقلق .. هي اسيل كلت حاجه لما جت


نجوي .. مش عارفه انا هقوم احضر بسرعه و انت روح رضيها وقولها عشان العشاء 


قامت نجوي دخلت المطبخ و فريد قام دخل اوضته وراح اخد شور و غير هدومه وراح مقرب من اوضته اسيل وبقا يخبط علي الباب بس هي مبقاش ترد راح فاتح الباب بسرعه بقلق و خوف و اول ما فتح الباب لقي اسيل واقعه علي الارض و قاطعه النفس راح بقا يقرب منها بسرعه 


فريد بخوف .. اسيل ردي عليا اسيل 


اسيل كانت قاطعه النفس راح فريد قام بسرعه و جاب كوبايه مايه وبقا يرش علي وشها لحد ما اسيل بقت ترمش بعيونها راح فريد قام بارتباك وشالها حطها علي السرير و راح فاتح التلاجه الصغيره اللي موجوده في الاوضه وجاب منها حقنه راح ادهالها وبقا ماسك ادها بقلق و خوف لحد ما اسيل فاتحت عيونها 


اسيل بتعب .. خالو 


فريد بقلق .. حاسه با ايه انتي كويسه 


اسيل هزت راسها بمعني ايوا راح فريد بقا يتكا علي ايدها بخوف 


فريد بجديه .. اسيل انتي اكلتي حاجه النهارده 


اسيل بتعب .. لا 


فريد راح قايم بعصبيه و بقا يتكلم بصوت عالي جت عليه نجوي بقلق


فريد .. هو مش انا قولتلك تأكلي لي مش بتسمعي الكلام 


نجوي بقلق .. ايه يا فريد بتزعق كدا لي 


فريد .. الهانم الصبح اقولها تاكل متسمعش الكلام و دلوقتي أغمي عليها لولا أني دخلت كانت 


نجوي بخوف علي اسيل .. يا حبيبتي حاسه با ايه نروح المستشفى انتي كويسه 


اسيل بتعب .. انا كويسه يا تيته متخفيش هو خالو اللي مكبر الدنيا بس 


فريد بغضب .. انا مكبر الدنيا يعني لما تدخلي في غيبوبه هتصدقي اني كلامي كان صح من الاول انتي مفيش فايده فيكي عمرك ما هتسمعي الكلام 


نجوي .. حبيبتي اسمعي الكلام فريد خايف عليكي مش عاوز يحصل زي ما حصل زمان


اسيل بدموع .. انا مش عارفه مموتش لي معاهم انا تعبت بدل ما اموت وارتاح يجيلي سكر 


فريد .. انتي مش اول ولا اخر واحده يكون عندها المرض ده ده بقا منتشر عادي زيه زي البرد يعني تحمدي ربنا و تسمعي الكلام و بعدين عاوزه تموتي و تسيبي فريد واحده 


اسيل بدموع .. علي الأقل مش هتلاقي اللي تلعب في الفون و المنبه بتوعك 


فريد بضحكه .. يا ستي علي قلبي زي العسل انا راضي 


نجوي .. انا هقوم اجيب الاكل بسرعه عشان تاكل كلنا هنا معاكي 


اسيل .. انا كويسه يا تيته هقوم اكل برا 


نجوي .. لا يا حبيبتي خليكي مكانك عشان متتعبيش


اسيل لسه هترد علي نجوي لقيت فريد قام شالها و طالع بيها برا


اسيل .. نزلتي يا خالو انا كويسه 


فريد بضحكه .. عارف اول ما هتقومي هدوخي و كمان مش بتحبي تأكلي فـ السرير 


نجوي .. والله مش هتكبرو ابدا انا عارفه أن اسيل مجنونه دلوقتي بقو اتنين مجانين 


اسيل .. سمعاكي يا تيته


فريد بضحكه .. شكرا يا ماما


نجوي راحت علي المطبخ وهي بتضرب كف علي كف بسبب جنان ابنها و حفيدتها 


تاني يوم في الجامعه كانت ماشيه اسيل هي و جنه صاحبتها راحت خابطه في واحد كان ماشي 


الشخص .. انا اسف مختش بالي 


اسيل بسخريه .. كالهم بيقولو كدا علي فكره ابقا فتح وانت ماشي 


الشخص راح شال النظاره السوداء وراح بقا يبص علي اسيل اللي كانت واقفه 


الشخص .. انا قولت اسف مفيش داعي ل طولت اللسان يا شاطره


اسيل بضيقه .. اي شاطره دي هو انت شايفني بضفاير  لا ايه 


الشخص بابتسامه .. لا بس تصدقين شكلك هيكون واو لو جربتيها 


الشخص خالص كلامه وراح سابها ومشي بعد ما بص عليها وبقا يضحك علي شكلها وهي مضايقه


اسيل .. مستفز اووي


جنه بضحكه .. ما قالك اسف لازم يعني 


اسيل بضيقه .. ولا كلمه يلا قدامي علي الكفتريه


مشيت اسيل بضيقه و جنه بقت تضحك عليها 


عند فريد كان قاعد في المكتب راح الباب خبط راح سايب اللي في أيده 


فريد .. ادخل 


فريد اول ما قال ادخل لقي قدامه 


فريد بتفاجا .. عمر ايه يا بني المفاجأة الحلوه دي جيت امتي 


عمر بابتسامه .. جيت من اسبوع وقولت لازم اشوفك وحشني يا فريد اخبارك ايه 


فريد .. حمدلله علي السلامه مع انها متاخره 


عمر .. حقك عليا انت عارف كان لازم اشوف جدي اول ما جيت عشان كدا رحتله الاول الصعيد 


فريد .. حمدلله علي سلامتك


عمر .. الله يسلمك انا عرفت انك هنا جبت علي طول 


فريد .. لا انت هتيجي معايا البيت نتغذا مع بعض انت و حشني


عمر .. وانت والله و وحشني 


فريد وهو باخد التلفون و مفاتيح العربيه


فريد .. يلا بينا أنا خلصت محاضرات


طلع فريد هو و عمر و راح ركبو العربيه و فريد بقا يسوق وهو بيتكلم مع عمر و بيسترجعو زكريات بعض 


تعريف الشخصيات 


★ فريد خال اسيل اكبر منها ب خمس سنين عنده ٢٦ سنه 

★ اسيل بنت اخت فريد ابوها و امها ماتو في حدثه و هما جين زياره ل نجوي عندها ٢١ سنه 

★ نجوي ام فريد و اسيل حفدتها


البارت الثاني 


#احببت_ابنت_اختي 


بقلم الاء محمد


- ولو يأتيني هاربًا من أذى دُنياه ، لأصبحت أنا دُنياه ومافيها .


رجعت اسيل البيت بليل و أول ما دخلت لقيت فريد قاعد علي أعصابه و نجوي قامت بسرعه عليها و هي خايفه 


نجوي .. اسيل انتِ كويسه حصلك حاجه 


اسيل بهدوء .. انا بخير يا تيته مالك 


نجوي بقت تاخد نفسها براحه راحت حضنها واسيل بقت تبص علي فريد اللي قام وقف مكانه راح بص عليها وراح سابها ودخل الاوضه بتاعته وسط استغراب اسيل 


اسيل بستغراب .. هو في ايه يا تيته ماله فريد 


نجوي .. ماله فريد بصي فـ تلفونك وانتي تعرفي ماله 


اسيل وهي بتطلع الفون بتاعها .. اده الفون فصل 


نجوي .. عرفتي بقا ماله فريد 


اسيل راحت بقت تتحرك من مكانها لحد ما واقفت عند باب اوضه بتاعة فريد وبقت تخبط و راحت دخلت لقيت فريد واقف قرب الشباك بتاعه راحت واقفه وراء وبقت تتكلم 


اسيل .. انا اسف بس والله الفون فصل شحن 


فريد وهو واقف في مكانه .. روحي اوضتك يا اسيل تصبحي علي خير 


اسيل بقت مستغربه فريد راحت مقربه منه ولسه هتتكلم راح فريد راح عند السرير بتاعه وراح نايم 


فريد .. ابقي طفي النور وانتي طالعه 


اسيل فضلت واقفه بتبص علي فريد اللي غمض عيونه بهدوء وراحت طالعه برا و قفلت النور و الباب وراها وراحت دخله اوضتها وقفلت الباب 


في الجامعه كان فريد نزل من العربيه بتاعته و اسيل نزلت معا راح بص عليها 


فريد .. لما تخلصي محاضرات و هتروحي ياريت تعرفيني ماشي 


اسيل .. انا كل يوم بعرفك بس انت امبارح اللي مشيت و سبتني وانا روحت مع جنه 


فريد .. انا قولتلك ياريت تسمعي كلامي و لو علي اني سبتك ومشيت ف داه عشان كان معايا واحد صاحبي وبعدين انا اتصلت عليكي كذا مره بس انتي مردتيش 


اسيل .. قصدك الفون فصل مني انت عارف اني مش ممكن مردش عليك يا فريد 


فريد .. يلا علي المحاضره يا انسه اسيل 


اسيل بضيقه .. تمام يا دكتور فريد عن اذنك 


وراحت سايبه و مشيت و هو راح دخل علي المكتب بتاعه اسيل كانت واقفه علي جنب مستنيا جنه في نفس المكان اللي بيوقفو فيه كتير ومخدتش بالها من اللي عيونه كانت عليها بتركيز 


.. رحت فين يا مروان 


مروان بانتباه .. ها أنا اهو يلا بينا


وصلت جنه لقيت اسيل واقفه وشكلها مضايق راحت قربت منها بسرعه 


جنه .. مالك علي الصبح في ايه 


اسيل .. كله بسببك قولتلك اروح بس انتي اللي صممتي ان نتغداء برا 


جنه بضحكه .. يا بنتي براحه فهميني 


اسيل .. هقولك حصل ايه وبقت تحكي ليها اللي حصل 


في يوم اسيل كانت قاعده في الكفتريه لوحدها من غير جنه صاحبتها وفي نفس المكان بس بعيد شويا كان هو كمان قاعد بس عيونه عليها و سرحان فيها و فالشبه القريب اللي بينها و بين قربته راح لقي اللي قاعد جنبه 


.. انت ايه حكايتك من اول ما شفتها وانت مركز معاها اووي كدا يا مروان 


مروان .. مش تركيز قد ما هو استغراب يا يزن 


يزن برفعة حاجب .. وايه اللي فيها مخليك مستغربها 


مروان .. ولا حاجه يلا عشان نلحق المحاضره


قام مروان بسرعه و بقا يحاول ميلفتش نظر يزن بالكلام عنها وراح بقا يمشي و عيونه عليها برضو 


عند فريد كان قاعد في المكتب بتاعه بقا يفتح الدرج بتاع المكتب و هو بيدور علي ملف بتاعه بس كأنه الأرض انشقت وبالعته ومبقاش لي وجود 

راح قايم و قرر أن هو يروح يشوفه في البيت يمكن يلاقيه راح بقا يمشي بسرعه عشان يلحق الوقت قبل ما المحاضره بتاعته في طريقه لقي اسيل قاعده في الكفتريه راح بقا يبص عليها و بقا مركز معاها اووي لدركت ان هو اول مره يسرح فيها بالشكل ده راح هز رأسه و بقا يفوق نفسه من تفكيره اللي للحظه فاكر فيها بطريقه تانيه 


فريد بدقات قلب عاليه .. استغفر الله العظيم


وراح هز رأسه وبقا يبص في الساعه و اتحرك بسرعه من مكانه في الوقت ده اسيل رفعت راسها من علي الدفتر بتاع المحاضرات راحت لمحت خيال فريد اللي كان بيمشي زي ما يكون بيهرب راحت واقف ولسه هتنده عليه لقيته ركب عربيته وبقا يسوق راحت مطلعه الفون وبقت تكلمه 


فريد وهو بيسوق .. نعم يا اسيل في حاجه 


اسيل .. لا مفيش انت رايح فين و كنت ماشي بسرعه كدا لي في حاجه تيته كويسه 


فريد .. تيته كويسه متقلقيش انا بس نسيت الملف بتاعي هجيبو واجي مش هتاخر 


اسيل .. تمام يا فريد خالي بالك وانت سايق


فريد قفل مع اسيل وراح بقا يسوق وهو مستغرب نفسه وبقا يفتكر قلقه عليها و بعده عنها لما كان مضايق عشان متتعبش من عصبيته راح بعد شويا وصل البيت و اول ما فتح لقي نجوي لبسه و نزله 


نجوي بقلق .. في حاجه يا فريد اسيل كويسه


فريد .. متقلقيش اسيل كويسه انتي رايحه فين 


نجوي براحه .. انا هروح عند اختك سلوي عشان تعبانه شويا مش هتاخر يومين اطمن عليها وارجع 


فريد بقلق .. مالها سلوي أنا هاجي معاكي اطمن عليها انا كمان 


نجوي .. متقلقش انا هطمنك عليها وبعدين انت لو جيت معايا اسيل هتفضل وحديها هنا مش هينفع 


فريد .. ماشي يا ماما توصلي بسلامه وانا هطمن عليكي انتي و سلوي و بالغيها سلامي و قوللها الف سلامه عليها


نجوي .. عنيا يا حبيبي انت كمان خالي بالك من نفسك ومن اسيل 


عدت الايام علي فريد بين محاضرات و شغله و بين اسيل و درستها اللي كانت واخده وقتها كاله وفي يوم مروان كانت عربيته عطلانه فـ والده قرر أن هو يوصله و اول ما وصل عند الجامعه كان في نفس الوقت اللي وصل فيه فريد و اسيل وقتها مروان عينه راحت علي اسيل و بعد كدا راح بص علي والده اللي عينه جت عليها بص بقا واقف مصدوم من الشبه راح مروان قرب منه 


مروان .. شبها مش كدا انا اول ما شفتها مصدقتش 


والد مروان ( امجد ) بصدمه  .. دي هي 


مروان بابتسامه .. مع الأسف مش هي يا بابا


امجد بنفس الصدمه .. بس اللي يشوفها ميقولش غير أن هي وفاء اختي 


مروان .. انا كمان قولت كدا قولت أن هي شبها اووي بس عرفت أن هي اسمها اسيل 


امجد بحزن .. منه لله هو اللي اخدها مننا و كان سبب في بعدها عننا 


مروان بهدوء .. هنلاقيها يا بابا طول ما احنا بندور عليها يبقا هنلاقيها 


امجد .. وانا مش ساكت لازم ألقي اختي اللي امي ماتت من حصرتها عليها 


في يوم فريد كان قاعد في البيت و كانت اسيل قاعده بتتفرج علي ال tv  ومندمجه اووي راح فريد طالع من اوضته وقاعد جنبها 


فريد .. بتتفرجي علي ايه 


اسيل .. فيلم هندي بس ايه نينجا جامد اوي


فريد بضحكه .. هندي أما نشوف 


بعد وقت كانت اسيل نايمه علي الكنبه و فريد كان بيتفرج علي الفيلم راح بيبص كدا لقي اسيل نايمه راح قايم وقرب منها وبقا يصحيها لحد ما صحيت ودخلت نامت علي طول و فريد فضل قاعد شويا وبعد كدا دخل نام


في يوم فريد كان قاعد في البيت و اسيل كانت نزلت مع جنه صاحبتها ف فريد قام بقا يدور علي ورق بتاعه اخر ما زهق و ملقاش راح قاعد و بقا يفتكر راح فين لحد ما افتكر في يوم أن هو اده لـ نجوي عشان هي تشيله راح داخل الاوضه بتاعة نجوي وبقا يفتح الإدراج ويدور لحد ما فتح درج معين لقي في ورق كتير راح طالعه و بقا يدور فيه بس وهو بيدور لفت نظره ورقه راح ماسكها فـ أيده وبقا يضحك لما مسكها راح بيبص كدا لقي نفس الورقه بس متغير فيها معلومات معدا الاسم الاول هو هو فريد اول ما لقي الورقتين راح واقف في مكانه بصدمه و نسي الورق اللي بيدور عليه فريد وهو واقف مصدوم لقي اللي دخله عليه 


فريد بصدمه .. 😳


يا ترا فريد لقي ايه 

و مروان و ابوه اتصدمو لي من شكل اسيل 


البارت الثالث 


#عشقت_ابنت_اختي 


بقلم الاء محمد


‏أنت أٌول شخص أفتح له قلبي كاملاً ، أول شخص أعطيه كل مشاعر الحٌب ، أول شخص لا أستطيع صدَّ قلبي عنه ، أول شخص أغفو وأنا أفكر به وأستيقظْ وهو فكرتي الأولى ، أول شخص يطمئنني وجوده وترعبني فكرة اختفائه ❤️❤️❤️ ."


في يوم فريد كان قاعد في البيت و اسيل كانت نزلت مع جنه صاحبتها ف فريد قام بقا يدور علي ورق بتاعه اخر ما زهق و ملقاش راح قاعد و بقا يفتكر راح فين لحد ما افتكر في يوم أن هو اده لـ نجوي عشان هي تشيله راح داخل الاوضه بتاعة نجوي وبقا يفتح الإدراج ويدور لحد ما فتح درج معين لقي في ورق كتير راح طالعه و بقا يدور فيه بس وهو بيدور لفت نظره ورقه راح ماسكها فـ أيده وبقا يضحك لما مسكها راح بيبص كدا لقي نفس الورقه بس متغير فيها معلومات معدا الاسم الاول هو هو فريد اول ما لقي الورقتين راح واقف في مكانه بصدمه و نسي الورق اللي بيدور عليه فريد وهو واقف مصدوم لقي اللي دخله عليه 


نجوي .. فريد انت بتعمل ايه هنا دلوقتي مش المفروض انك في الكليه و فين اسيل و حشتني اووي 


فريد بصدمه .. ايه ده يا ماما 


نجوي بستغراب .. ايه يا حبيبي خير 


فريد راح مقرب منها و ادها الورقتين وسط صدمة نجوي


نجوي بقلق .. انت 


نجوي مكملتش كلامها بسبب فريد اللي بقا يتكلم 


فريد بترقب .. ازاي ده ها ازاي في شهدتين ميلاد ل اسييل معني كدا ايه 


نجوي .. انت ازاي تدخل و تدور علي حاجه في اوضتي هي دي ربايتي ليك يا فريد بدور ورايا 


فريد .. انتي عارفه كويس ان مش انا اللي اعمل كدا انا كنت بدور علي ملف بتاعي دلوقتي انا عاوز افهم حاجه معني ايه أن اسيل ليها شهدتين ميلاد


نجوي راحت قربت من فريد و راحت خطفت منه الورق و بقت تحاول تفكر في أي كذبه 


نجوي .. دي بابا اسيل طالعها عـ عشان كانت ضاعة مره و هو أطر أن هو يطلع غيرها ايوا هو كدا 


فريد .. المفروض اني اصدق كلامك ده واقعد ساكت مش كدا 


نجوي .. قصدك ايه يا فريد اني هكدب مثلاً


فريد .. ماما انا قبل ما اسئلك انا شوفت الاسامي كويس عشان كدا بسئل 


فريد راح بقا يلف حولين نفسه وهو بيتكلم و نجوي كانت واقفه مرتبكه ومش عارفه ترد تقول ايه وحالتها دي خلت فريد متاكد من كدبها 


فريد بجنون .. معنا كدا أن اسيل اصلا مش بنت سوسن و راشد مش كدا 


نجوي راحت مقربه بسرعه منه .. وطي صوتك لحسن اسيل تسمع 


فريد .. اطمني اسيل اصلا مش هنا معني كدا أن كلامي صح مش كدا 


نجوي بحزن .. انت مش فاهم حاجه دي أمانة اختك ليا مينفعش اتكلم فيها 


فريد .. معنا كدا أن اختي ضحكة علينا و انتي كنتي عارفه مش كدا 


نجوي .. انا مكنتش اعرف غير قبل الحدثه بشهر لما كنت عندهم وقتها اتفاجاة زي زيك بالظبط 


فريد .. طيب وهي و راشد ازاي يعملو كدا ازاي 


نجوي بحزن علي بنتها الميته .. اختك كانت تعبانه و كان صعب ان هي تخلف يا فريد انت وقتها كنت صغير و كنا بعيد انا و انت وهي كانت قاعده مع جوزها في محافظة تانيه عشان كدا عملت كدا 


فريد .. طيب لي تكتبها باسمها ولي تعيشنا كل ده معها علي أن هي مننا وهي اصلا 


فريد قال اخر كلمه وهو مش متخيل أن بعد كل ده تطلع اسيل مش قربته ولا في اي صله تجمعهم ببعض راحت نجوي قربت من فريد 


نجوي .. فريد اختك غصب عنها عملت كدا مامت اسيل هي كانت جارة اختك سوسن وهي اللي كانت موصيه سوسن علي اسيل واختك كانت متعلقه بالبنت اووي وبعد ما ام اسيل ماتت 


فريد .. تقوم ما تصدق أن هي ماتت و تروح واخده البنت و تكتبها علي اسمها افردي حد من أهلها عرف انتي عارفه كان هيحصل ايه 


نجوي بدموع .. كفايه يا فريد بقا كفايه اختك كان غصب عنها و اديك شايف اسيل عايشه ازاي حتي راشد جوز اختك كتب كل حاجه باسمها يعني محدش ظلامها فيهم 


فريد اخر ما زهق من الكلام اللي لحد الوقت مش مصدقه راح سايب نجوي اللي قاعدة علي الكرسي وبقت تعيط وراح طالع برا البيت بسرعه 


اسيل خلصت المحاضرات  بقت واقفه مستنيا فريد اللي من وقت ما قالها أن هو راجع تاني وهي مشفتهوش تاني طول اليوم ومن محولات كتير أن هي توصل لي بالفون من رسائل و رن مكنش بيرد خالص عليها راحت اخر ما زهق بقت تتمشي في الشوارع رغم تعبها اللي كانت بتقاومه لحد ما جت علي جنب وراحت قاعده وبقت تدور في الشنطه بتاعتها علي حاجه معينه بس زغلالة عيونها كانت سبب أن هي متركزش راحت جت عليها واحده كبيره في السن 


الست .. مالك يا بنتي قاعده كدا لي 


اسيل بتعب .. هو فين انا مش لقيه 


الست .. هو ايه طيب اقدر اساعدك ازاي 


اسيل بتعب .. كيس مكعبات سكر ك كان هنا راح فين 


الست .. سكر هو انتي 


الست مكملتش كلامها لقيت اسيل بقت تغمض عينيها جامد و بقت تهمس بضعف راحت قربت منها وبقت تحاول تسمع هي بتقول ايه 


اسيل بتقطع .. فـ فـ فريد 


اسيل قالت اسم فريد وراحت قاطعه النفس خالص راحت الست بخضه و خوف راحت ماسكه الشنطه بتاعه اسيل وبقت تدور فيها لحد ما لقيت الفون بتاعها راحت ماسكه ومن حسن حظها أن الفون من غير باسورد راحت جابت سجل المكالمات لقيت الاسم اللي اسيل كانت بتقوله راحت رنت عاليه 


عند فريد كان قاعد بالعربيه فوق جبل المقطم اكتر مكان هادئ بيقدر يفكر فيه ويريح أعصابه فيه كان بيسترجع ذكرياته مع اسيل وكان سايب الفون في العربيه وكان ساند ضهرو عليها من برا راح قام من مكانه وبقا ياخد نفسه و يحاول يهدي نفسه شويا راح بقا يقرب من العربيه لقي الفون بتاعه بينور راح ماسكه بيبص فيه لقي كذا مكالمة من اسيل راح سايبه ولسه بيشغل العربيه ولسه هيسوق لقي الفون رن تاني راح ماسكه ورد 


فريد .. ايوا يا اسيل 


الست .. الحق يا بني صاحبة الفون 


فريد بخضه وخوف .. مالها اسيل انطقي 


الست .. معرفش انا لقتها قاعده في**** وكانت تعبانه لكن دلوقتي هي مش بترد عليا 


فريد وهو بيسوق .. خليكي معاها لو سمحتي وانا ثواني واكون عندكو 


فريد بقا يسوق بخوف و قلق وبقا يئنب نفسه أن هو مفكرش حتي أن هو يروح ليها وبعد وقت كان وصل المكان اللي قالت عليه الست راح وبقا يتلفت بجنون وعيونه بدور عليها ودقات قلبه يتزيد من فكرة خسارتها بقا يجري في الشارع حرفيا وهو خلاص دموعه هتنزل  


فريد بخوف .. رحتي فين يا اسيل 


فريد خلص كلامه لقي تلفونه رن تاني راح ماسكه بسرعه من بعد ما افتكر أن هو معا اصلا 


فريد بخوف .. انتو فين 


الست .. 


فريد بخوف .. 😳


تفتكرو الست قالت ل فريد ايه


وايه اللي هيحصل مع اسيل 


ومين مروان واللي بيتكلم عنها تقرب لـ اسيل ايه 


متنسوش لايك وكومنت كتييييير عشان نعرف ايه اللي هيحصل بعد كدا ❤❤❤


" اللهم لا اسئلك رد القضاء ولكن اسئلك اللطف فيه "


البارت الرابع 


#عشقت_ابنت_اختي 


بقلم الاء محمد


حتي وانا بين زحام الناس ، لا اريد غيرك معي.♥️


فريد بخوف .. رحتي فين يا اسيل 


فريد خلص كلامه لقي تلفونه رن تاني راح ماسكه بسرعه من بعد ما افتكر أن هو معا اصلا 


فريد بخوف .. انتو فين 


الست .. احنا في مستشفى****


فريد بخوف .. انا جي بسرعه 


فريد رجع عند عربيته بسرعه وبقا يفتح الباب وهو أعصابه مش قادر يسيطر عليها من الخوف و سيناريوهات دماغه بصورها ليه بعد وقت وصل عند المستشفي راح نزل بسرعه من غير حتي ما يركن العربيه وبقا يدخل وهو بيدور عليها لحد ما راح علي الاستقابل


فريد .. اسيل اسيل فين 


الممرضه .. اسيل ايه يا فندم 


فريد .. اسيل راشد هي لسه جيه دلوقتي ازمه سكر 


الممرضه .. قصدك الانسه اللي جت مع الحاجه دي 


الممرضه كانت بتتكلم وهي بتشاور علي المكان اللي واقفه فيه الست اللي جابت اسيل راح فريد سابها وراح عليها بسرعه 


فريد .. هي فين اسيل فييين 


الست .. اهدا يا بني هي جوا والدكتور معاها 


فريد مسمعش كلامها وراح فاتح الباب بسرعه وراح داخل و اول ما دخل الاوضه لقي اسيل نايمه علي السرير وعيونها مغمضه والمحلول متعلق فـ دراعها راح بقا يقرب منها بخوف وقلبه بيدق 


فريد بصوت واطي ودموع محبوسه .. اسييل 


الدكتور .. حضرتك تقرب لها 


فريد .. ايوا هي مالها 


الدكتور .. ازمه سكر بس الحمد لله عدت علي خير وقدرنا نلحقها هي شويا و هتفوق الف سلامه 


الدكتور خلص كلامه وراح انسحب من الاوضه وسابه فريد بقا يقرب من اسيل و دمعه من عينه نزلت بصمت راح مسك ادها جامد وعيونه علي ملامحها الهاديه مفقش غير علي صوت الست اللي دخلت وبقت تتكلم 


الست .. الف سلامه عليها أن شاء الله تفوق وتبقا كويسه 


فريد بتأنيب ضمير .. انا السبب 


الست .. متقولش كدا أن شاء الله مراتك هتفوق وتبقا كويسه 


فريد مسمعش من كلام الست غير كلمه واحده بس وهي كلمه مراتك اللي بسببها قلبه بقا يدق بطريقه جنونيه راح من بعد ما كان ماسك ايد اسيل راح سابها وبعد عنها وهو مخضوض من الكلمه اللي كانت عامله زي الانزار اللي اده القلب إذن يذيد فـ الدق راح بقا يبعد لورا لحد ما وصل عند الحيطه وسند ظهرو عليها وسط نظرات الست اللي كانت مركزه مع تعابير وش اسيل اللي بدأت تفوق 


الست بفرحه .. انتي كويسه يا بنتي 


اسيل اول ما فتحت عيونها مقلتش غير اسم فريد اللي اول ما سمعه قلبه بقا يدق جامد اووي 


الست .. متتعبيش نفسك اهو فريد 


الست رفعت راسها وبتبص علي مكان فريد ملقيتوش خالص بقت مستغربه تصرفاته وبعدين رجعت تبص علي اسيل 


فريد مقدرش بفضل في المكان اكتر من كدا راح طالع برا راح حط أيده علي قلبه و بقا يحاول ياخد نفسه وهو مش شايف غير شفايف اسيل وهي بتنطق اسمه راح فاق من حالته دي بسبب دقات قلبه وبقا يكلم نفسه 


فريد .. فووق يا فريد انت اتجننت ازاي تفكر كدا 


عقله .. وماله التفكير كدا مهي اصلا طلعت مش قربتك يعني تجوز ليك و تفكيرك فيها مش غلط


فريد .. لا انت اكيد اتجننت دي دي اسيل بنت اختي 


عقله .. بس متقولش بنت اختك بس ما انت عرفة كل حاجه و عرفت أن اختك كانت ضحكه عليكو 


فريد .. انت ايه انت شطان حتي لو مش بنت اختي هي متعرفش غير أن انا فريد اقصد خالها فريد فاهم 


عقله بسخريه  .. والله انا قولتلك انو مش غلط انت حر بقا سابها واكيد بكره تتجوز واحد ميكونش خالها  


فريد كان واقف زي اللي فدوامه عماله تدوخ فيه بسبب تفكيره تفكيره اللي اول مره يفكر كدا فاق من كل ده علي 


الست .. انت رحت فين يا ابني مراتك عوزك جوا وانا كمان لازم اروح الوقت اخر 


فريد .. انا اسف لحضرتك و بشكر حضرتك جدا علي وقفتك معاها لولا حضرتك مكنتش عارف كان ممكن يحصل ايه 


الست بطيبه .. مفيش شكرا ولا حاجه ربنا يخليكو لبعض و ميوجعش قلبك عليها 


فريد بقا يهز رأسه للست اللي ابتسمت ليه و سابته و مشيت راح قرب من الباب و بقا يحاول يهدي نفسه من تفكيره لحد ما فتح الباب و بقا يدخل بتردد من و جوده معاها تحت سقف واحد


اسيل بدموع .. فريد انت هنا انا قولت انك مجتش 


فريد بتردد .. انا جيت اول ما عرفت انتي عامله ايه دلوقتي


اسيل وهي بتعيط .. الحمدلله لولا طنط كنت روحت فيها 


فريد بوجع قلب .. بعد الشر عليكي


 وراح مقرب منها لحد ما قعد علي حرف السرير اسيل اول ما فريد قرب راحت بكل عفوية دخلت جوا حضنه و عياطها بقا يذيد فريد بقا متوتر مش عارف يعمل ايه خايف يبعد تزعل منه و تكون اول مره يبعدها عن حضنه و في نفس الوقت عاوز ياخدها فحضنه و يطلع تفكيره من دماغه و يخلي قالبه هو اللي يتصرف معاها مفقش غير علي 


اسيل .. كدا يا فريد بسببك كنت هروح فيها 


فريد بخوف راح لف أيده علي وسطها وقربها منه جامد وللحظه نسي كل حاجه حتي دقات قلبه نسيها وبقا مغمض عيونه بيتنفس ريحتها


فريد .. انا اسف مش هسيبك تاني تبعدي عن عيني ولا عن حضني فريد قال اخر كلمه بهيام و صوت واطي راحت اسيل بعدت عن حصن فريد وهي مكشره من كلام فريد اللي فكرها بـ أن هو سابها وحدها راح فريد بقا يضحك عليها وبقا يمسح دموعها براحه 


فريد بابتسامه .. قولت اسف وبعدين دي اول مره اقولها لحد فوكي بقا عشان نروح ولا عوزه تقلقي نوجه عليكي 


اسيل بضحكه .. لا مش عوزه تقلق عليا خلاص عفونا عنك بس لو سبتني تاني 


فريد .. عمري مهعمل كدا ابدا يلا بينا 


اسيل .. يلا بينا 


في فيلات مروان كان امجد قاعد في اوضته وماسك صوره في أيده وكان بيتكلم وهو حزين 


امجد .. فينك يا وفاء كدا تبعدي عننا بسببه 


امجد كان قاعد زعلان علي أخته اللي حبت واحد وبسبب حبها ليه و رفض والدها لي راحت هربت معا ومن وقتها ومحدش يعرف عنها أي حاجه بس امجد اخوها مش مبطل يدور عليها حتي أهل الولد اللي كانت بتحبه و هربت معا لسه لحد الوقتي مراقبهم عشان يقدر يوصل ليها بس كان الأرض انشقت وبالعتهم فاق امجد علي دخلو مروان اللي قاعد جنبه 


مروان .. كفايه يا بابا متزعلش نفسك عشان متتعبش تاني 


امجد .. مش قادر يا مروان انت مش عارف بعد عمتك وفاء ده كسرني قد ايه دي مكنتش اختي وبس لا دي بنتي و صاحبتي 


مروان .. أن شاء الله هنلاقيها يا بابا 


امجد .. انا لما شوفت البنت كانت عاوز اخدها فحضني و اعاتبها علي بعدها عننا بسببه بس وديني منا ساكت لهجيبه لو في اخر الدنيا 


مروان .. بس اسيل مش هيا مش عمتو وفاء ايوا هي شبها جاامد و اللي يشوفهم يقول واحد بس في الاخر مش هي 


امجد .. عارف بس عاوزك تعرف عنها كل حاجه اللي تقدر عليه و حاول تقرب منها 


صباح يوم جديد صحي فريد بدري زي العاده بس المره دي قرر أن هو ينزل قبل ما يشوف نجوي راح علي اوصة اسيل وبقا يخبط عليها 


فريد .. اسييل اصحي عشان هنتاخر كدا عشان لو مشيت و سبتك مفيش خروج لوحدك تاني 


اسيل بنوم .. خمس دقايق و هقوم وراحت متغطيه و كملت نوم راح فريد فتح الباب لقاها نايمه 


فريد .. انا عارف ان تاخيري علي ايدك خمس دقايق لو محهزتيش مفيش خروج و وريني وقتها هتخرجي ازاي 


اسيل راحت قايمه بضيقه و رمت الغطا وسط نظرات فريد ليها اللي بيحاول يمسك نفسه و ميضحكش علي شكلها رح سابها و طلع برا 


فريد .. اسيييل لو نمتي هشيلك واحطك تحت الدش 


اسيل راحت بقت تدبدب برجلها في الأرض وراحت داخله الحمام و بعد وقت كانت جاهزه و طلعت لـ فريد اللي كان مستنيها برا 


فريد .. جهزتي يلا 


فريد قبل ما يفتح الباب لقي نجوي واقفه جنب اسيل 


نجوي .. صاحيه بدري النهارده يعني 


اسيل بضيقه .. اعمل ايه بس يا نوجه حكم القوي


فريد .. اسييل هنتاخر يلا 


نجوي .. مش هتفطر الاول 


فريد ببرود .. لا وراح نزل علي تحت 


اسيل .. هو ماله حصل حاجه انا معرفهاش 


نجوي بارتباك .. لا ويلا عشان متتاخريش 


اسيل راحت بايسه خد نجوي وراحت نزلت علي تحت بسرعه لقيت فريد واقف قدام العربيه 


فريد .. مش هتبطلي لكعه بقا وراح فاتح الباب ليها 


اسيل وهي بتركب .. لو مش عجبك طلقني وراحت مطلعه لسانها ليه راح فريد راكب و بقا يضحك عليها بقت تدور في الشنطه 


فريد .. بدوري علي ايه 


اسيل .. علي الفون اشوف الساعه 


فريد .. ريحي نفسك الساعه 7 لسه 


اسيل .. نععععم 7 طيب مصحيتي بدري لي وكمان منزلني من غير فطار انت قاصد تخاليني اتعب


فريد .. أهدي بس هفهمك اولا مصاحيكي بدري عشان الطريق بيكون زحمه و اكيد مش عوزك تتعبي تاني عشان كدا هنروح نفطر في مكان جميل وبعد كدا نروح الجامعه 


اسيل .. امم إذا كان كدا معنديش مانع 


فريد بضحكه .. يخربيت التواضع اللي انتي فيه


اسيل بقت تضحك و فريد بقا يتسحر بضحكتها وبقا يفكر في حالته و تعامله معاها و تفكيره اللي اتغيرت من وقت ما عرف الحقيقه اللي كان ميعرفش عنها حاجه خالص اللي هي أن اسيل طالعة مش بنت أخته وصلو المطعم اللي كان علي النيل وراح قاعدين علي ترابيزه و طالبو فطار وبقو يأكلو و عيون فريد مركزه مع اسيل اللي من وقت للتاني بتبدله الابتسامه و كلامه لحد ما مره واحده لقاها سكتت و عيونها مبقاش يشوفها 


فريد .. اسيل بصيلي 


اسيل .. نعم 


فريد .. مالك تعبانه تحبي نقوم 


اسيل بضيقه عيونها نزلت تاني راح فريد بقا مستغرب تصرفاتها و خاف لتكون حست بتصرفاته فاق فريد علي صوت بس كان جي من الترابيزه اللي وراه 


.. عيون غزلان 


فريد بص كدا لقي شابين قاعدن و بيبصو علي اسيل بنظرات كلها شهواء و اعجاب راح فريد لسه هيقوم لقي اسيل ماسكه أيده بسرعه 


اسيل بخوف علي فريد .. فريد عشاني بلاش تقوم 


فريد بغيره مسيطره عليه .. ازاي عوزاني افضل قاعد ساكت و هما عيونهم هتاكلك بالمنظر ده 


اسيل .. ملناش دعوه بيهم ولا اقولك نقوم احنا اتاخرنا اووي 


فريد .. حد قالك عليا عندي قرون عشان اسكت علي اللي بيعملوا ده اووعي يا اسيل 


تفتكرو فريد هيعمل ايه 


و مروان هيقدر يقرب من اسيل ولا لا 


ومين اللي كان سبب في بعد و فاء عن اخوها وراح فين 


و تجنب فريد لـ نجوي صح ولا غلط 


و مشاعر فريد حقيقيه ولا تعود 


ومرض اسيل هيكون عائق في حياتها ولا لا 


البارت الخامس 


#عشقت_ابنت_اختي 


بقلم الاء محمد


‏‏"وإذا سألوك كيف تحبها قُلْ خلط اللهُ بروحي روحها♥️".


فريد بص كدا لقي شابين قاعدن و بيبصو علي اسيل بنظرات كلها شهواء و اعجاب راح فريد لسه هيقوم لقي اسيل ماسكه أيده بسرعه 


اسيل بخوف علي فريد .. فريد عشاني بلاش تقوم 


فريد بغيره مسيطره عليه .. ازاي عوزاني افضل قاعد ساكت و هما عيونهم هتاكلك بالمنظر ده 


اسيل .. ملناش دعوه بيهم ولا اقولك نقوم احنا اتاخرنا اووي 


فريد .. حد قالك عليا عندي قرون عشان اسكت علي اللي بيعملوا ده اووعي يا اسيل 


فريد راح قايم بكل غضب و غيره وراح مقرب من الشاب اللي كان بيتكلم وراح ماسكه من قفاه


الولد بتفاجا .. انت ازاي تمسكني كدا 


فريد بغضب .. لا دانا مش همسكك كدا وبس دنا كمان هربيك مدام اهلك معرفوش يربوك 


فريد خلص كلامه وراح ضربه برأسه مره واحده جت الضربه في منخيره جابت دم 


الولد التاني بخوف .. احنا اسفين سيبو


فريد راح سايب الولد الاول لما وقع في الارض وبقا يمسك منخيره وراح مقرب من التاني اللي بقا يرجع لورا بخوف من شكل فريد 


فريد .. اسفين دي لما تخبطني مش لما عيونك دي تاكولها بالشكل الوسخ ده 


وراح مديله بونيه وقع فوق التاني وراح سابهم و بقا يتحرك من وسط الناس لحد ما وصل عند اسيل اللي كانت واقفه خايفه عليه قبل ما اسيل ما تتكلم لقيت فريد ماسك ادها من بعد ما حط الفلوس علي الترابيزه وراح طالع برا 


اسيل .. مكنش في داعي لكل ده كنا 


اسيل مكملتش كلامها بسبب فريد اللي شدها من دراعها و قربها منه جامد وبقا يتكلم 


فريد بغضب .. مفيش داعي حطي في بالك اللي يفكر يقرب منك او حتي يكلمك انا هاكله بسناني


اسيل بقت متوتره من قرب فريد ليها وبقت تهرب من نظرت عيونه ليها راحت بقت تحاول تبعد عن فريد اللي كان تايه فـ عيونها وقربها 


اسيل .. حاضر يا فريد بس ابعد 


فريد فاق لنفسه وراح راكب العربيه و هي ركبت جنبه من سكات و بقا يسوق لحد ما وصلو الجامعة

راحت اسيل نزلت بسرعه من العربيه وهي متوتره من قرب فريد ليها اللي بسببه قلبها بقا يدق بطريقه غريبه راحت بقت تبعد لحد ما اختفت عن عيون فريد اللي بقا يحاول يسيطر على دقات قلبه


اسيل وهي ماشيه كانت كل شويا تبص علي فريد و تشوفه وراها ولا لا لحد ما مره واحده خبطت في حد وكانت هتوقع لولا أيده اللي لحقتها بسرعه 


.. حاسبي كنتي هتقعي 


اسيل وهي بتبعد بعصبيه و تعدل نفسها .. ابعد كدا


بضحكه .. براحه محصلش حاجه انا لحقتك 


اسيل .. شكرا عن أذنك 


.. استني طيب نتعرف انا مروان وانتي 


اسيل مرديتش ترد عليه و لسه هتتحرك من مكانها راحت جنه ندهت عليها بصوت عالي 


مروان بضحكه .. ماشي يا اسيل اشوفك وقت تاني وراح سابها ومشي لما جنه جت عليهم 


اسيل بعصبية .. مش ميت مره قولت ليكي بلاش تندهي اسمي بصوت عالي 


جنه بضحكه .. لي يعني جايه مهمه سريه مش عوزه حد يعرفه 


اسيل بعصبية .. لا يا خفه بس مش عوزه حد يعرفه وخلاص انا حره 


جنه بضحكه .. ماشي يلا بقا عشان المحاضره هتبداء 


دخلت اسيل هي و جنه المحاضره بتاعه دكتور تامر و اول ما قاعدة هي و جنه راحت لقيت فريد اللي دخل بدله راحت بقت تبص عليه و محستش بالي قاعد جنبها و بقا بضحكه 


مروان بضحكه .. حلوه الصدفه دي 


اسيل بخضه .. انت انت ايه اللي قاعدك هنا 


مروان بغمزه .. اصل ما فيش مكان حتي بصي 


اسيل بقت تبص بس لقيت عكس كلام مروان ولقيت المدرج في أماكن فاضيه


اسيل .. لا واضح أن مفيش مكان فعلا اتفضل قوم من هنا 


مروان وهو بيقرب .. ولو ما قومتش هتعملي ايه 


اسيل كانت بتتكلم مع مروان اللي كان كل شويا يضحك و يغمز ليها ومش واخد باله من فريد اللي كان عينه عليهم و هاين عليه يجيبه من قفاه 


فريد وهو بيسيطر علي غيرته راح اخد نفسه براحه وبقا يبص علي اسيل 


فريد بصوت عالي .. انسه اسيل


اسيل بخضه و خوف من رد فعل فريد بقت تبص عليه بارتباك استغربه مروان 


اسيل .. نعم يا دكتور 


فريد بهدوء .. اتفضلي هاتي حاجتك و تعالي 


اسيل بقت مضايقه من مروان اللي بسببه فريد هيطردها من المحاضره راحت فعلا لمت حاجتها و بقت تمشي عند الباب عشان تطلع و سط نظرات فريد اللي عرف هي بتفكر في ايه وقبل ما تطلع 


فريد .. اتفضلي اقعدي قدامي هنا 


اسيل بصت بسرعه علي فريد اللي ابتسم ليها ابتسامه خفيفه راحت هي اتنهدت براحه وابتسمت وقربت من المكان اللي هو قال عليه و قاعدة و عيونها بقت تيجي علي فريد اللي غمز ليها و رجع يتابع شرحه من تاني بس المره دي كانت عيونه عليها و ابتسامته بتزيد مع ابتسامتها ليه 


بليل فريد كان قاعد في المكتب بتاعه لقي الباب بيخبط راح إذن بالدخول من بعد ما ساب الكتاب و قلع النظاره لما لقي نجوي واقفه قدامه 


نجوي بحزن .. هتفضل كدا كتير يا فريد زعلان 


فريد راح قايم و قرب منها .. معلش يا ماما انا اتفاجاة وزعلات لما عرفت انك تعرفي و مخبيه


نجوي .. غصب عني يا فريد اختك الله يرحمها امنتني و قالتلي مقولش لحد عشان اسيل متتعبش أو يجرلها حاجه


فريد و هو بيبوس راسها .. حقك عليا يا حبيبتي انا اسف 


نجوي .. ولا يهمك يا حبيبي المهم أن اسيل متعرفش


فريد بستفسار .. طيب حضرتك متعرفيش أهل اسيل اقصد سوسن الله يرحمها مقلتش ليكي 


نجوي بتوتر .. هي قالت و عشان كدا مش عوزه حد يعرف بوجودها عشان محدش ياذيها 


فريد بستغراب .. لي أهلها مين و ازاي ياذوها 


نجوي .. اهو بقا معرفش لي بس يمكن من عاداتهم


فريد .. عاداتهم لي هما أهلها منين 


نجوي .. عيلة بابها عيله كبيره اووي في الصعيد


فريد بصدمه .. ايه الصعيد 


فريد قال اخر كلمه بصدمه حقيقة لدرجه محسش با اسيل اللي دخلت الاوضه عليهم مره واحده وبقت مستغربه صدمته و واقفت نجوي


اسيل باستفسار .. صعيد ايه اللي بتتكلمو عنه ده هو احنا هنسافر يا تيته


كلام اسيل فوق فؤاد من صدمته لـ صدمه تانيه أن هي تكون سمعت حاجه وبقا يبص علي نجوي اللي بقت واقفه متوتره وعيونها علي فريد اللي مش عارف يقول ايه 


نجوي بقلق .. اسيل انتي هنا من أمتي 


اسيل وهي بتبص عليهم .. لي بتقولو سر مش عوزني اعرفه 


نجوي بقت متوتره زياده عن اللزوم و بقت تبص علي فريد 


فريد .. سر هو انتي يخفي عنك اسرار يا اسيل 


اسيل بضحكه .. أنا قولت كدا برضو ولا ايه يا نوجه


نجوي بقت تضحك علي اسلوب اسيل اللي كانت واقفه حطه ايديها في وسطها و عامله قطتين بشعرها راحت نجوي قربت منها و قرستها من خدها 


نجوي .. انا هروح اشوف الكيكه اللي في الفرن 


اسيل وهي بتسقف باديها و بتضحك .. هييييييه


نجوي هزت راسها علي حركات اسيل الطفوليه وراحت ماشيه راح فريد قرب من اسيل و راح شدها من القطه اللي عملها في شعرها 


فريد بضحكه .. برضو عمله التسريحه دي مش هتكبري ابدا 


اسيل بوجع .. ااه و مالها التسريحه دي بقا 


فريد بستفزاز .. اقولك و متزعليش 


اسيل بترقب .. قول 


فريد بضحكه .. شكلك زي المعزه بس معزه صغيره 😂


اسيل بصريخ .. يااااا تييتتااااا 


اسيل سابت فريد اللي فطس علي نفسه من الضحك وراحت رايحه عند نجوي برا و اول ما اسيل طلعت 


فريد بهيام .. قمر يخربيتك احلا معزه دي ولا ايه ❤️😂


صباح يوم جديد علي السفره كان قاعد مروان هو و امجد بيفطرو زي العاده 


امجد .. مفيش جديد يا مروان معرفتش عنها حاجه 


مروان وهو بيشرب العصير .. لا يا بابا هي اصلا مش بتوقف مع حد غير واحده صاحبتها حتي حاولت اقرب منها واحنا في المحاضره بس الدكتور نده ليها قاعدها بعيد 


امجد بستغراب .. والدكتور لي يعمل كدا 


مروان .. مش عارف بس اكيد هعرف متشغلش بالك انت يا حبيبي يلا سلام عشان الحق قبل الزحمه 


امجد بعد ما مروان ما مشي راح مطلع الفون بتاعه و كلم واحد 


امجد .. لسه متعرفش مكانه برضو 


.. لسه يا باشا والله بس بدور 


امجد .. انا عوزك تروح الصعيد و تعرف من هناك اكيد هما يعرفو مكانه 


.. امرك يا باشا 


قفل امجد الفون وراح بقا يشرب القهوه بتاعته من تاني 


في الجامعه كانت كانت اسيل قاعده في الكفتريه مستنيا جنه لقيت اللي قاعد مره واحده 


اسيل .. انت عاوز ايه تاني 


مروان .. ايوا 


اسيل .. عاوز ايه 


مروان .. اممم عاوز اتعرف انا مروان وانتي عارف اسيل مش كدا 


اسيل .. اسفه انا مبتعرفش علي حد 


اسيل خلصت كلامها وراحت بقت تلم حاجتها و جت تقوم لقيت مروان مسك ادها 


مروان .. استني بس 


اسيل بقت تبص حوليها وهي مش عارفه تعمل ايه ولا تتصرف ازاي معا 


مروان واسيل وهما واقفين مخدوش بالهم من اللي صورهم و راح بعت الصوره لحد اللي اول ما الصوره وصلت ليه راح قام واقف بصدمه 


.. وفاء 😳


تفتكرو مين اللي وصلت ليه الصوره 


و يا ترا الشخص اللي صور اسيل و مروان بيراقب مين فيهم 


و امجد هيقدر يوصل للشخص اللي بيدور عليه 


وايه رئيكم في فريد مع اسيل 😂


لايك وكومنت كتييييير عشان نعرف ايه اللي هيحصل بعد كدا ❤️❤️❤️❤️


رئيكم يا قمرات  ❤️🙈


تكملة الرواية من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close