القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

الصغيره والاربعيني الفصل الحادي عشر حتي الفصل الثامن عشر بقلم الاء محمد جميع الفصول كامله

الصغيره والاربعيني الفصل الحادي عشر حتي الفصل الثامن عشر  بقلم الاء محمد جميع الفصول كامله 

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️


الصغيره والاربعيني البارت الحادي عشر حتي الفصل الثامن عشر  بقلم الاء محمد جميع الفصول كامله 


الصغيره والاربعيني الفصل الحادي عشر حتي الفصل الثامن عشر  بقلم الاء محمد جميع الفصول كامله 

الفصل الحادي عشر 

‏أحبّك ، نيابة عن كل عناق فاتنا وعن كل مسافة منعت يداي من ملامسة وجهك♥️.


جيكاب من وقت الحفله وهو بقا يفكر في أي طريقه تخلصه من سفيان اللي بقا واقف في طريقه لـ فيروز وكل ما يفتكر اللي حصل في الحفله و قرب فيروز و تعلقها في حضن سفيان بقا يحقد عليه وكل وقته يفكر في أي حاجه يقدر يبعدهم عن بعض لحد ما تفكيره وصله لـ فكره راح ابتسم بخبث 😈


في مكان تاني اول مره نروحه دخل البيت بسرعه علي صوت الطفل وهو بيعيط راح بقا يدور علي اللي المفروض تكون أمه ملقاش حد غير الطفل اللي مفحوم من العياط وشاله بكل حب و حنيه وبقا يسكت في لحد ما نام من كتر التعب راح نايمه مكانه وطلع برا الاوضه و اول ما طلع لقا الباب بيفتح ودخلت منه 


هو بعصبية .. ممكن اعرف كنتي فين و ازاي تسيبي ابنك لوحده في البيت 


هي ببرود .. ده ابنك انت انت اللي صممت أن اجيبه الدنيا مع اني مكنتش عوزه 


هو بجنون .. انتي ايه يا شيخه قلبك ده ايه حجر انا قولت بعد ما تولدي قلبك يحن بس طلعت غلطان 


هي بنفس البرود .. انت عارف اني مكنتش عوزه من الاول يعني وجوده مش هيفرق من عدمه 


قرب منها وراح ماسك ايديها وبقا يتكلم بالم 


هو .. انتي ازاي كدا انا لما صممت أن هو يجي الدنيا علشان بحبك عاوز ابني بيتي و عيالتي معاكي 


هي بوجع .. وانا كمان بحبك بس انت اناني مفكرتش غير في نفسك تقدر تقولي هنعيش منين وانت يدوب اللي جي علي قد اللي رايح 


هو .. اعمل ايه اكتر من اللي بعمله شغل و بشتغل بدل الشغله اتنين مفكرتش في شهدتي واشتغلت اي حاجه عشان اجيب فلوس تعيشنا مرتاحين


هي .. فلوس بتسمي الملاليم اللي بتقبضهم كل اول شهر دول فلوس دول ميجبوش لبن و بابرز ل ابنك 


هو .. لي مصممه تتعبيني عمرك ما جيتي تهوني عليا تعب اليوم ولا تسمعيني كلمه حلوه لي بتعملي كدا انا قدمت ليكي كل حاجه 


هي .. كنت غبيه لما اتجوزتك و جيه الوقت اللي فوقت فيه بس متأخر عشان كدا انا هصلح الغلطه دي دلوقتي 


هو بترقب .. انتي قصدك ايه 


هي ببرود .. اقصد طلقني 


عند فيروز كانت طول الوقت ملزمه سفيان اللي مكنش يقدر يبعد عنها لحظه واحده و طول اليوم مع بعض 


فيروز بحب .. سيفو 


سفيان بعشق .. قلبه من جوا 


فيروز .. انا زهقانه وعوزه اغير جو عوزه حاجه كدا نروح مكان جديد 


سفيان بطاعه .. تحت امرك يا قلبي شوفي عوزه تروحي فين و احنا نروح 


فيروز وهي في حضنه .. مش هتفرق يا حبيبي المهم اكون معاك و جوا حضنك


سفيان وهو بيحضنها جامد .. انا حضني ملكك وحدك يا صغيرتي 


فيروز بابتسامه .. ممكن اعرف لي بتقولي صغيرتي علي طول 


سفيان بضحكه .. عشان انتي فعلا صغيره في نفسك اووي بس حبك جوا قلبي كبير اووي اووي 


فيروز بابتسامه .. اووي اووي يعني 


سفيان بعشق .. اكتر ما تتصوري


عند اسبوع من اخر موقف لما طلبت منه الطلاق مقدرش ينطق كلامه زي دي مش بايده هو حبها بس هي طلعت انانيه اكتر منه فكرت في نفسها حتي مهان عليها ابنها اللي في ناس كتير بتتمنا ضفره بقا طول السبوع وهي متجانبه خالص بتخرج و تيجي زي ما هي عوزه حتي ابنها مفكرتش في مره تسئل فيه أو تاخده في حضنها لحظه واحده يمكن قلبها يحن عليه في يوم صحي من النوم علي صوت ابنه قام شافه و بعدين جيه يدخل اوضته تاني لفت انتباه علي الترابيزه اللي قريبه من الاوضه اللي بينام فيها راح قرب منها ومسك الورقه وبقا يقرأ


( انا اسفه بس مش هقدر اكمل معاك اكتر من كدا انا مش هرجع تاني احنا قصتنا خلصت لحد كدا و ابنك انا مش عوزه انا من حقي اعيش حياتي وانتو واقفين في طريقي لازم اتخطاكم عشان احقق احلامي) 


الورقه وقعت من أيده من الصدمه قد ايه كان مخدوع فيها كان علي طول شايفها ملاك عمره ما كان يتوقع أن هي تكون بالانانيه دي 


هو بحزن .. يا خساره خساره كل دقه كانت بدق ليكي و بيكي 


عند فيروز كانت قاعده بتلعب في التلفون شافت فيديو كان جميل اووي و في مناظر طبيعية جديده بقت تفكر و تتخيل أن هي و سفيان في نفس المكان اكيد المكان هيعحب سفيان راحت قامت بحماس وهي ناويه تفاجأ سفيان زي ما هو علي طول بيعمل 


عند جيكاب من بعد ما بقا يراقب سفيان علي طول وعرف طريقه وكل الاماكن اللي كان بيروحها الايام آللي فاتت قرر أن هو ينفذ خطته فضل مستني لحد الليل ما ليل راح نزل من العربيه بتاعته وبقا يقرب من المكان اللي موجود فيه سفيان وبعد وقت كان طالع من المكان وعلي وشه ابتسامه خبيثه وعنده يقين أن خطته هتنجح 


عند سفيان كان قاعد راح الفون بتاعه رن راح ماسكه وبقا يضحك وهو بيتكلم 


سفيان .. الو 


المتصل .. ايه يا دنجوان هو من لقي أحبابه نسي صحابه


سفيان بضحكه .. عاوز ايه يا ابن ايمان


النحيه التانيه سيف بقا مكرمش وشه بسبب كلمه سفيان اللي كل شويا يقولها لي راح زين بقا يضحك عليه 


سيف بغضب .. تصدق انا غلطان مش انت كنت عاوز تكلمه خد اهو وراح مديه الفون 


زين بضحكه .. ايه يا بوص هو الواد امير بهت عليك و رجعك تاني لـ خنقت المكاتب ولا ايه 


سفيان .. محدش يقدر يخلي سفيان الدالي يعمل حاجه مش بيحبها يا ابن 


زين بصدمه .. ايه يا سفيان طب سيف وامير ولاد اختك تقول ليهم اللي انت عوزه إنما أنا 


سيف من الناحيه التانيه كان قاعد في الأرض من شكل زين اللي كان فاضل شويا و يعيط من كلام سفيان اللي وصل ليه من الاسبيكر اللي مفتوح 


زين بتذمر .. عجبك كدا ضحكت عليا ابن اختك راحت الهيبه بسببك 


سفيان بضحكه .. والله وحشتوني يا كلاب واحشتني القاعده معاك 


    زين بغمزه عين علي اساس سفيان شايفه 


زين .. ما ليك حق تنسانا وانت معاك البطل الأجنبي 


سفيان بغيره .. حسابك معايا لما اشوفك يا ابن تفيده  وراح قفل معا بغضب 


زين بصدمه وهو بيبص علي الفون .. ده قالي يا ابن تفيده بجد ولا انا بحلم 


سيف بضحكه .. لا قالها مش بتحلم وكمل ضحك 


زين وهو بيرميه باللي علي المكتب 


زين .. اطلع برا يا ابن ايمان بدل ما أعلم عليك دلوقتي وخالك مش هنا محدش هيحوش عنك 


سيف .. لا انا ميمي اه بس راجل اوووي 


زين وهو بيقوم .. طب تعال يا راجل 


سيف وهو بيجري .. اغزي الشيطان يا ابن تفيده 


زين بغضب .. منك لله يا سفيان انت مشهيس هناك و سايبلي الحيوان ده هنا وعرفتو اسم امي 


صباح يوم جديد قامت فيروز وهي مقرره أن هي تحضر مفاجأة لـ سفيان راحت مقربه منه و هو كان بيحضر الفطار زي العادي سفيان عكس رجال الأعمال ملوش في حبست المكاتب ولا ليه في القاعده في البيت هو كبر الشغل و واقفه علي رجله وسلم كل حاجه لـ امير ابن أخته وراح هو يحقق كل حاجه بيحبها من رياضه لـ الطهي هو شايف أن هو انخلق يعيش حر من غير اي تحكمات بس عشان خاطر صغيرته رجع بس بصوره رجل الأعمال عشان يقدر يحميها بنفوزه قربت منه فيروز وبقت تراقبه وهو بيقطع الخضار بحرفيه عاليه و سانده ظهرها جنبه علي الرخامه اللي واقف عندها 


فيروز بابتسامه .. كل يوم اكتشف فيك حاجه غير الاولى


سفيان وهو بيسيب اللي في أيده .. زي ايه 


فيروز بحب .. يعني و احنا في مصر كنت كابتن عندك جيم و بضرب الناس 


سفيان وهو بياخدها في حضنه .. طب و دلوقتي


فيروز وهي بتلف ايديها علي رقبته .. دلوقتي حاسه انك هتغلب الشيف بوراك التركي 


سفيان بضحكه و غمزه .. لا محدش يتوقعني وكل حاجه كنت بعملها عشان بحبها زي دلوقتي بظبط هعمل حاجه بحبها اووي وراح موطي اخد منها بوسه من خدها 


فيروز بابتسامه .. هتعمل ايه تاني يخليني احبك اكتر من كدا 


سفيان بحب .. اعمل اي حاجه ولا انك تبطلي تحبيني و تبعدي عن حضني 


فيروز بعشق .. انت اماني يا سفيان انا من غيرك بكون خايفه 


سفيان وهو بحضنها بتملك .. وانتي نبض قلبي يا فيروز في بعدك كنت ميت ودلوقتي روحي رجعت ليا تاني 


بعد الفطار فيروز قامت ماسكه ايد سفيان وبقت تتكلم بسعاده 


فيروز بابتسامه .. ممكن اخطفك النهارده 


سفيان بحب  .. انتي خطفتيني من اول مره شفتك فيها مش النهارده وبس 


فيروز بحماس .. بس المره دي انا عوزه اخطفك عشان محضره ليك مفاجأة


سفيان بحب .. انا بين ايدك اعملي اللي انتي عوزه 


فيروز بقت تمسك ايد سفيان وتمشي لحد ما وصلت عند الباب ولسه هتطلع 


سفيان .. استني انا اللي هفتح ليكي 


سفيان راح فتح الباب وهو بيشاور ليها تطلع بايده


سفيان بحب .. اتفضلي يا سمو الأميرة


فيروز بابتسامه .. شكرا يا قلب الاميره 


عند جيكاب كان واقف بعيد عن البيت اللي موجود فيه سفيان و اول ما الباب فتح بقا يبتسم بخبث أن خطته هتنجح بس كل اللي حصل أن هو بقا قاعد مصدوم مكانه لما شاف فيروز معا 


جيكاب .. لا انتي المفروض متكونيش معا الوقت ده هو علي طول بيطلع دلوقتي لوحده 


عند فيروز اخدت المفتاح العربيه من سفيان بعد محيله كتير ان هي اللي تسوق و طبعا سفيان مرضيش يزعلها وراحو ركبو مع بعض وبقت فيروز تسوق وهي مبسوطه لحد ما سفيان بقا يلاحظ أن في عربيه بتمشي وراهم راح بقا يبص علي فيروز آللي مركزه في السواقه و علي العربيه اللي بقا يدقق فيها لحد ما شاف جيكاب


سفيان .. اقفي علي اي جنب يا فيروز 


فيروز بستغراب .. لي يا سفيان احنا لسه موصلناش 


سفيان بغيره و بعض العصبيه .. اقفي يا فيروز عشان اشوف الحيوان ده عوز ايه 


فيروز .. هو مين ده 


سفيان بجنون .. جيكاب اقفي يا فيروز 


فيروز خافت من فكرة وجود جيكاب وبقت تطمن نفسها أن سفيان معاها وبقت تحاول توقف العربيه 


سفيان بغضب .. اقفي يا فيروز 


فيروز بخوف .. العربيه من غير فرامل يا سفيان 


سفيان بقلق .. يعني ايه من غير فرامل 


فيروز بهلع .. العربيه مش راضيه تقف يا سفيان 


سفيان وهو بيحاول يطمنها .. اهدي يا فيروز 


فيروز بقت خايفه ومش متحكمه في أعصابها لحد ما ظهرت عربيه قدامها بقت خايفه ومش عرفه تتصرف ازاي وبقت تحاول تتخطي العربيه 


سفيان .. حاسبي يا فيروز 


فيروز بخوف بقت تحاول تتحرك لحد ما بحركه سريعه العربيه انقلبت وبقت تلف كذا مره 


تفتكرو سفيان و فيروز هينجو من قلبة العربيه 


وجيكاب هيتصرف ازاي 


ومين الثنائي اللي ظهر 


وايه رئيكم في زين و سيف ولاد ايمان و تفيده 😂


 ❤️😘


سكريبت 


#الصغيره_والاربعيني_12 


بقلم الاء محمد


‏وإن غبتّ عن عُيوني لك في خَيالي ألف لقَى♥️. 


فيروز بخوف بقت تحاول تتحرك لحد ما بحركه سريعه العربيه انقلبت وبقت تلف كذا مره لحد ما العربيه فضلت مقلوبه والطريق مكنش فيه غير عربيه واحده وهي طبعا بتاعة جيكاب اللي نزل بسرعه وبقا يجري عشان يلحق فيروز و اول ما وصل بقا يحاول أن هو يسحب فيروز اللي كانت قطعه النفس خالص فضل يعافر لحد ما طلع فيروز راح بص علي سفيان لقي سفيان مخبوط في دماغه و عيونه مفتوحه و كانت الروئيه مشوشه عنده وبعد وقت راح غمض عيونه خالص راح جيكاب شال فيروز وبقا يجري بيها عند عربيته عشان يقدر يلحقها و اول ما وصل راح فتح الباب اللي ورا وحط فيروز بخوف وركب عربيته وبقا يسوق بسرعه و عيونه بقت تبص علي عربيه سفيان لحد ما مره واحده العربيه انفجرت والدخان بقا يطلع منها زي الغيوم السوداء


عدا اسبوع كان امير طول الوقت بيدور علي سفيان اللي اختفاء مره واحده هو وفيروز من غير سبب ومحدش يعرف عنهم حاجه امير اخر ما زهق راح اتصل بـ زين و سيف 


امير بقلق .. زين انا مش لاقي سفيان خالص 


زين .. مش لقيه ازاي هو صغير هدور عليه 


امير بقلق .. بس اول مره يختفي كدا من غير ما يقول ولا حتي يبعت ماسج يعرفني هو فين 


زين .. طب اهدا كدا و حاول تعرف فينه


امير .. انا عملت كدا فعلا خليت واحد معرفه هنا يعرفلي هو فين عن طريق العربيه 


زين .. طب كويس خير أن شاء الله


امير وهو بيتكلم الباب خبط بتاع المكتب راح سامح بدخول راح دخل الراجل اللي كلفه أن يعرف مكان سفيان 


امير .. ثواني يا زين خاليك معايا 


امير بعمليه .. وصلت لحاجه يا مايك قدرت تعرف مكانه 


مايك بارتباك .. ايوا قدرت اعرف


امير بسعاده وهو بيتكلم زين  .. عرفت مكان سفيان يا زين 


زين .. فين 


امير لـ مايك .. فين يا مايك 


مايك .. لقيت عربيته في مكان بعيد شويا بس 


امير بترقب .. بس ايه انطق 


مايك بحزن .. العربيه كانت متفجره ومش باين منها أي ملامح خالص 


امير من الصدمه الفون وقع من أيده وعيونه برقت راح بقا يقرب من مايك 


امير .. انت بتقول ايه  عربيه ايه اللي متفجره فين سفيان سفيان فييين 


مايك راح موطئ رأسه بحزن و سكة متكلمش 


امير بصدمه .. لا لا سفيان عايش انت فاهم سفيان مامتش تقلب الدنيا و تلاقي سفيان 


علي النحيه التانيه زين راح قاعد في الأرض من بعد ما سمع كلام امير و مايك بصدمه و عيونه بقت مبرقه و مكنش شايف قدامه غير صورة سفيان وكل المواقف اللي جمعتهم سواء راح داخل سيف وهو بيصفر و بيضحك بس واقف مكانه بستغراب حاله زين راح قرب منه بسرعه 


سيف بقلق .. زين حصل ايه مالك 


زين بصدمه .. لا لا سفيان عايش سفيان مامتش 


سيف بجنون وعصبيه .. انت بتقول ايه يا زين حصل ايه ماله سفيان 


زين فصل ساكة و دموعه بقت تنزل علي فراق صاحبه و اخو وعشيرة عمره سيف راح بقا يهز فيه وهو فضل مكانه ساكت راح بيبص كدا لقي الفون واقع جنبه و في مكلمه 


سيف بعصبية .. الو امير سفيان ماله 


امير كان قاعد هو كمان بيعيط و حالته متختلفش عن حالة زين مفقش غير علي صوت سيف اللي كان بيتكلم بجنون 


امير بدموع .. الو 


سيف بقلق .. امير انت مالك انت كمان سفيان فين 


امير بدموع .. سفيان عمل حدثه و العربيه انفجرت وهو كان فيها 


سيف .. انت بتقول ايه انت اتجننت ازاي تقول كدا علي سفيان 


امير بحزن .. سيف انا محتاجك انا مش عارف اتصرف تعالي يا سيف 


سيف بحزن .. هاجي يا أمير هاجي عشان نرجع كلنا سواء انا وانت و سفيان يا أمير 


كان قاعد بيحاول يسكت ابنه اللي مش مبطل عياط ولا هو كمان عارف يتصرف معا بسبب حالته النفسيه واللي حصل معا بسبب واحده انانيه لقي جرس الباب رن راح اخد ابنه معا وبقا يفتح الباب لقي واحده واقفه قدامه 


هو .. افندم حضرتك عوزه حاجه 


هي بارتباك وكسوف .. انا جيت عشان اساعدك لو محتاج مساعده شكلك مش عارف تسكت الولد


هو بضيق .. هو متعود علي العياط شويا هيتعب و ينام 


هي بكسوف .. ممكن طيب اشوفه 


هو من التعب راح مديها الولد راحت هي اخدته منه 


هي بابتسامه .. مين زعل الصغنن الجميل ده 


هو بقا يبص عليها بستغراب و زاد استغرابه لما لقي الولد سكت وبقا يعمل اصوات زي ما يكون بيشتكي ليها راح باعد عن الباب وشاور ليها أن هي تدخل راحت دخلت بكسوف وسابت باب الشقه مفتوح 


هي ببراءة .. عندك دواء مغص اكيد عنده مغص عشان عياطه ده 


هو بقا يتلفت حواليه .. مش عارف بس حاجته علي الترابيزه شوفي فيها اللي انتي عوزه 


راحت قربت و بقت تشوف الحاجه لحد ما أدت ليه دواء و بعد شويا كان نايم في حضنها 


هو براحه .. اخيرا نام انا بجد متشكر اووي ليكي


هي بابتسامه .. مفيش داعي للشكر الاطفال دول ملائكه وانا انبسط وانا بعمل ليه كدا هو اسمه ايه 


هو .. اسمه يوسف يا 


هي بابتسامه .. انا شهد يا استاذ 


هو بابتسامه ..وانا  عماد 


شهد بستفسار .. امال مامت يوسف فين مش شيفاها 


عماد بوجع و عصبيه .. مامته مش هنا 


شهد .. انا اسفه لو سؤالي ضايقك يا استاذ عماد 


عماد بفظاظه .. محصلش حاجه وشكرا علي انك ساعتيني ممكن يوسف انايمه في سريره 


شهد راحت قامت باحراج وأدت يوسف لـ عماد وراحت طالعه برا الشقه وقفلة الباب وراها تاني 


جيكاب كان بيسوق بسرعه وعيونه علي الطريق بيدور علي اي مستشفى او اي دكتور يقدر يشوف فيروز اللي مكنتش بتتحرك بقا يتبعها من المرايا وعيونه علي الطرق وقف فجاء لما لقي مستشفي راح نزل وبقا يتكلم بصوت عالي جي عليه الممرضين 


جيكاب .. ساعدوني بسرعه 


بسرعه كانو الممرضين جابو التروله وحطو عليها فيروز وبقيو يتحركه بيها بسرعه عند الطواريء وبعتو لـ الدكتور و منعو جيكاب أن هو يدخل وراهم وهو فضل واقف يراقبها من القزاز وهما بيحاولو يسعفوها والدكتور فجاء الجو بقا متوتر في الطواريء وجهاز القلب بقا يصفر راح الدكتور جاب جهاز الصدمات الكهربائية وبقا يحاول يرجع النبض تاني جيكاب لما لقي حالة فيروز كدا راح بقا يصرخ وهو واقف برا و عاوز يدخل ليها بس الممرضين بقو يمنعو و بعد وقت النبض رجع تاني واتنقلت فيروز لـ غرفة العنايه المركزه راح الدكتور طلع برا 


جيكاب بقلق .. فيروز مالها 


الدكتور بعمليها .. المريضه حالتها حرجه مقدرش اقول حاجه غير بعد 24 ساعه 


الدكتور خلص كلامه وراح ماشي من قدام جيكاب اللي بقا يجري علي باب الأوضه اللي فتح وفيروز طالعه علي التروله عشان ينقلوها العنايه المركزه


جيكاب بندم .. اسف فيروز مكنتش اعرف انك معا 


عدا يومين و فيروز لسه في العنايه المركزه راح دخل جيكاب بعد ما اتعقم ولبس لبس مخصوص وراح دخل لقي فيروز نايمه علي السرير والأجهزة عليها راح قرب منها وفضل يبص عليها لحد ما حس أن هي بتحرك عينيها و هتفتحها راح داس علي زرار عشان يستدعا الدكتور بسرعه راح موطئ وبقا يحاول يكلمها 


جيكاب بأمل .. فيروز انتي سمعاني 


فيروز بقت تفتح عينيها و تغمضها بس قبل ما تغمض عينيها همست


فيروز بصوت واطي متعب .. سفيان 


جيكاب بقا يحاول يسمع هي بتقول ايه لحد ما سمعها بتقول اسم سفيان راح غمض عيونه بغضب وقام بقا يبص عليها راحت هي غمضت عينها تاني بعد وقت كان الدكتور فحصها 


الدكتور .. هي كدا بتستجيب و في اقرب وقت حالتها تتحسن قريب 


عند امير كان قاعد وعيونه كلها حزن و كان سيف واقف جنبه حالته مش اقل منه بس بيحاول يتمسك با اي أمل ان هو يقدر يلاقي سفيان راح مره واحده انفجر من الغضب


سيف .. يعني ايه كل ده و سفيان ملوش اثر خالص 


امير بدموع .. سفيان راح يا سيف 


سيف بغضب .. اخرس خالص مسمعش صوتك انت فاهم سفيان عايش مامتش 


في الوقت ده كان tv و السوشيل ميديا مورهاش سيره غير 


( حدوث حادث علي طريق **** ادا إلي وفات رجل الأعمال سفيان الدالي ) 


( اختفاء جثمان رجل الأعمال سفيان الدالي ) 


( غموض في حادث رجل الأعمال المصري سفيان الدالي واختفاء ) 


( هل سفيان الدالي مزال علي قيد الحياة )


سيف راح رامي التلفون كسره ميت حثه بعد ما قرأ كل العناوين الاخباريه اللي بتخص سفيان 


عند ايمان كانت قاعده بتقلب في tv  شافت صوره سفيان راحت واقفه علي القناء وبقت تتابع الاخبار وهي مصدومه بقت دموعها بتنزل وهي مش مصدقه اللي حصل لـ اخوها و سندها في الحياه قامت من مكانها عشان تفتح الباب اللي جرس مش مبطل رن و اول ما فتحت الباب راح مقربه من اللي واقف علي الباب واترمت في حضنه وهي بنفس الصدمه و دموعها بقت تنزل 


تفتكرو مين اللي ايمان فتحت ليه 


وتفتكرو ايه حصل لـ سفيان 


فيروز ايه رد فعلها لما تعرف اللي حصل لـ سفيان 


وجيكاب هيعمل ايه مع فيروز


وسيف و امير هيلاقو سفيان ولا ايه 


 ♥️♥️♥️♥️


سكريبت 


#الصغيره_والاربعيني_13 


بقلم الاء محمد


‏"تعلمت أن السيء مهما ساعدك، سوف يضرك."💔


عند شهد كانت قاعده بليل في شقتها بتتفرج علي التلفزيون فجاء سمعت صوت يوسف ابن عماد جرهم وهو بيعيط وصوت عياطه عالي مش راضي يسكت مع محاولة عماد أن هو يسكته بقا قلبها يوجعها وغصب عنها غريزة الأمومة اللي اتحرمت منها حركتها وخالتها تروح عند الباب بس قبل ما تفتح الباب لقيت مامتها بتواقفها 


ام شهد .. علي فين يا شهد دلوقتي 


شهد .. انتي مش سامعه يا ماما يوسف بيعيط 


ام شهد .. سامعه يا حبيبتي بس هو مش وحده معا ابوه 


شهد بقلق .. بس ابوه مش عارف يسكته وشكله مش عارف ماله 


ام شهد بحزم .. مفيش طلوع يا شهد الوقت اخر خالص و ممكن اي حد من الجيران يشوفك وانتي طالعه في الوقت ده ويتكلمه علينا


شهد بحزن .. قلبي بيوجعني اووي يا ماما مش عارفه حصل ايه من وقت ما شلته علي ايدي وهو دخل قلبي وبقيت حاسه ان هو ابني 


ام شهد بحزن عليها .. سلامة قلبك يا حبيبتي تعالي نتواضا عشان نصلي القيام 


شهد وعيونها علي الباب .. حاضر يا ماما يلا 


عند عماد كان بيحاول يسكت يوسف اللي كان بيعيط جامد و مش راضي يسكت راح افتكر شهد لما أدت ليه دواء مغص وبعد كدا راح سكت راح قرب بسرعه من الكوميدو وراح مطلع دواء المغص وراح ادله منه وفعلا بعد شويا كان نايم 


عماد براحه .. اخير نمت وراح قام حطه في سريره وباسه وبقا واقف يتفرج عليه وهو نايم وبيفكر ام يوسف وكل اللي كان بينهم قبل ما تبقا حامل قد ايه كانت حايتهم حلوه وهاديه كلها حب عكس دلوقتي كل الحب اتحول لـ بعد و جفا حبيبته اتغيرت مبقتش هي هي اللي كان يعرفها زمان 


عند ايمان فتحت الباب و فضلت واقفه مكانها وهي مش عارفه تعمل ايه راحت قربت من اللي واقف علي الباب و حضنتها وبقت تعيط بقهر


ايمان .. سفيان يا لين 


لين بقلق .. ماله سفيان يا ايمان حصله حاجه 


ايمان بدموع .. النت و الـ tv مقلوب أن سفيان عمل حادثه و لحد الان مش لقينه 


لين بصدمه .. ايه حصل أمتي ده 


ايمان بدموع .. مش عارفه مش عارفه 


لين .. اهدي يا ايمان اهدي أن شاء الله خير تعالي اقعدي ارتاحي


ايمان بقت تتحرك مع لين وهي دموعها بتنزل و مش قاده تبطل عياط راحت قاعده علي الكرسي و لين راحت تجيب ليها مياه 


لين .. خدي اشربي واهدي خير يا حبيبتي


ايمان بقت تشرب وهي بتعيط وبعدين راحت بصت علي لين وبقت تمسح دموعها


ايمان .. شكرا يا لين انا مش عارفه اقولك ايه خضيطك اول ما شفتك 


لين بابتسامه .. متقوليش كدا يا ايمان احنا اهل ولازم نقف مع بعض وقت الشده ولا ايه 


ايمان .. اكيد طبعا يا حبيبتي 


ايمان بقت قاعده وهي بتحاول ترن علي حد من ولادها 


عند سيف كان قاعد علي الكرسي وعمال يهز رجله من التوتر وكان ماسك في أيده الفون اللي مش مبطل رن راح امير اتكلم 


امير بضيقه .. مترد علي الزفت ده او اقفله 


سيف بتوتر  .. دي ماما مش عارف اقولها ايه 


امير بقلق .. تفتكر عرفت حاجه 


سيف .. يعني بعد الاخبار والنت ده وتقولي عرفة حاجه اكيد طبعا عرفة 


امير .. طب رد عليها متنساش ان هي وحدها 


سيف .. طب خد كلمها انت انا مش هعرف 


امير بحزن .. ياارب اقف معانا ياارب 


وراح اخد التلفون وبقا يكلم ايمان وبعد شويا قفل معاها راح سيف بص ليه 


سيف .. قالتلك ايه 


امير .. عرفة باللي حصل ومش مبطله عياط 


سيف .. طب كنت طمنتها عشان متتعبش وهي وحدها 


امير .. متخفش هي مش وحدها معاها لين 


سيف بستغراب .. لين مين 


امير .. لين بنت عم ماما


سيف هز رأسه بمعني ماشي وفضل قاعد مكانه مستني اي خبر من الناس اللي بعتهم يدورو علي سفيان 


عد يومين وكانت فيروز لسه في العنايه المركزه وجيكاب كان موجود جنبها طول الوقت لحد في يوم فاقت فيروز و اول ما فاقت 


فيروز بتعب وصوت واطي  .. سفيان 


الممرضه وهي بتقرب منها .. بتقولي ايه 


فيروز بتعب .. عوزه سفيان 


الممرضه .. حاضر هو برا مستني من وقت ما جيتي هنا 


الممرضه طالعة برا وراحت مقربه من جيكاب اللي كان قاعد علي كرسي جنب العنايه 


الممرضه بابتسامه .. المريضه فاقة و عوزه تشوفك 


جيكاب راح قام بسرعه وهو مبسوط أن هي فاقة وراح داخل عند فيروز اللي كانت مغمضه عيونها بتعب و بقا واقف قدامها لحد ما فتحت عيونها 


فيروز بتعب و استغراب .. انت بتعمل ايه هنا و فين سفيان 


جيكاب وهو بيقرب .. اهدي يا فيروز انتي لسه تعبانه 


فيروز بصوت عالي كله تعب .. انا عوزه سفيان هي قالت أن هو برا 


جيكاب بضيقه .. محدش برا غيري انا انا اللي فضلت قاعد برا مستنيكي 


فيروز وهي بتفكر اللي حصل معاها هي و سفيان والعربيه اللي انقلبت بيهم و كلام سفيان قبل ما العربيه تتقلب 


فيروز بصريخ ونسيت التعب .. سفياااان انت السبب انت اللي عملت فينا كدا 


حيكاب بقا يقرب منها عشان يسبتها و يهديها 


فيروز .. ابعد عنيييي انا بكرهك انت دمرت حياتي انا معملتش ليك حاجه لي بتعمل فيا كدا سفيااااان انا عوزه سفياااان 


صوت فيروز كان عالي بسببه جيه الدكتور و الممرضين اللي بقيو يحاولو يهدوها 


الدكتور .. حقنه مهداء بسرعه وانت اطلع برا دلوقتي 


الدكتور راح قرب من فيروز وراح ادها الحقنه وبعد شويا كانت فيروز ابتدت تروح في النوم ومفيش علي لسانها غير اسم سفيان وبس ودموعها مغرقه وشها 


طلعت من الكوخ وهي ماسكه مشروب ل جوزها اللي كان بيشوق الشبكه بتاعة الصيد جنب المركب راح ابتسم و ساب الشبكه وراح ماسك منها الصنيه بتاعة المشروب 


هو .. حبيبتي مفيش داعي تتعبي نفسك 


هي بحب .. مفيش تعب انا يكون مبسوطه وانا بعمل ليك حاجتك 


هو بعشق راح ماسك اديها وباسها وراح بص علي الكوخ 


هو .. عامل ايه دلوقتي 


هي .. زي ما هو مفيش جديد 


هو .. خير اكيد هيكون كويس 


هي وهي بتبص علي الشبكه .. مايك انت هتسطاد النهارده 


مايك بحب .. ايوا البحر هادي النهارده واكيد هيكون في سمك كتير متقلقيش يا ليزا 


ليزا بقلق .. لازم اقلك عليك انت مبقتش زي الاول ممكن تتعب 


مايك بضحكه .. متخفيش انا عجوز بس عندي صحه وراح غمز ليها بعينه


ليزا .. مش هتكبر ابدا يا مايك هاجي معاك عشان اساعدك 


مايك بضحكه .. لا انتي عجوزه اخاف عليكي 


ليزا بحنق .. انا عجوزه يا مايك طيب انا هوريك وراحت ماسكه العصايه اللي بيجدف بيها المركب وبقت تجري ورا مايك وهو بيضحك عليها لحد ما وقع في الارض 


مايك بدراما .. ااااه


ليزا بقلق ..  مايك انت كويس حصل ليك حاجه 


وراحت قربت منه وهي خايفه عليه و اول ما وصلت عنده راح شدها عليه وقعها فوقه وفضل يضحك عليها وسط قلق ليزا اللي اتحول لـ غضب


ليزا بغضب .. انت مش هتبطل الحركات دي ابدا 


مايك بمشاكسه .. لا عشان متقوليش اني عجوز تاني 


قامت ليزا وبقت تبعد عن مايك وهي مضايقه من حركاته اللي شبه حركات الاطفال مش واحد عدا الخمسين راحت فاتحه باب الكوخ و لسه هتدخل لقيت صوت حد بيتوجع راحت جريت علي الاوضه لقيت الصوت منها راحت طالعه بسرعه وبقت تنده علي مايك اللي جي بسرعه 


مايك بقلق .. في ايه يا ليزا 


ليزا بفرحه .. تعالي بسرعه باينه فاق 


وراحت دخله علي الاوضه هي ومايك وبقت تقرب من السرير 


مايك .. اخيرا 


هو بتعب .. انت مين وانا فين 


مايك .. انت فـ **** وانا مايك ودي مراتي ليزا 


هو بتعب و بيحاول يقوم .. انا ايه جابني هنا


ليزا .. احنا لقيناك علي طريق **** انت مين 


هو بتوهام وتعب .. انا انا مش عارف انا مين 


مايك و ليزا راحو بصو لبعض ورجعو بصو عليه تاني بصدمه 


مايك و ليزا بصدمه و صوت واحد .. ايه مش فاكر 


مين شهد وايه حكايتها 


و مين لين اللي ظهرت دي كمان


وايه رئيكو في مايك و ليزا 


ومين اللي مش فاكر حاجه 


وايه رئيكم في رد فعل فيروز علي وجود جيكاب 


وجيكاب هيعمل ايه تاني 


 ❤️


سكريبت


#الصغيره_والاربعيني_14 


بقلم الاء محمد


‏"أنت الشخص الوحيد الذي لا أُمانع فُقدان النوم لأجلُه، والوحيد الذي لا يُمكنني التعب مِن الحديث معهُ، والوحيد الذي يَطوف في ذِهني بأستمرار طوال اليوم، وكذلك الوحيد الذي يجعلني أبتسم دائمًا مهما كان مزاجي سيئًا، أنت الذي صعبًا عليّ أن أخسرك، لأنك ألطف جُزء في حياتي.♥️"


ليزا راحت دخله علي الاوضه هي ومايك وبقت تقرب من السرير 


مايك .. اخيرا 


هو بتعب .. انت مين وانا فين 


مايك .. انت فـ **** وانا مايك ودي مراتي ليزا 


هو بتعب و بيحاول يقوم .. انا ايه جابني هنا


ليزا .. احنا لقيناك علي طريق **** انت مين 


هو بتوهام وتعب .. انا انا مش عارف انا مين 


مايك و ليزا راحو بصو لبعض ورجعو بصو عليه تاني بصدمه 


مايك و ليزا بصدمه و صوت واحد .. ايه مش فاكر 


ليزا .. طيب انت كنت بتعمل ايه في طريق **** وكنت مع مين 


هو بتعب و ماسك دماغه .. انا مش عارف دماغي بتوجعني اووي 


مايك .. طيب ارتاح شويا و مع الوقت هتفتكر انت نايم بقالك كام يوم اكيد لما ترتاح هتفتكر كل حاجه 


ليزا .. صح اسمع كلام مايك و انا هقوم اجيب ليك حاجه عشان تاكل


هو راح نايم وبقا يحاول يفتكر اي حاجه وكل ما يحاول يفتكر رأسه توجعه اكتر لحد ما راح في النوم من كتر التعب تحت أنظار مايك 


عدا اسبوع كانت شهد كل يوم تسمع صوت يوسف وهو بيعيط لحد ما فيوم كانت نايمه قامت من نومها وهي مخضوضه من صوت عياطه اللي مكنش راضي يسكت خالص وكل شويا صوته يعلي اكتر قلبها بقا يوجعها عليه راحت قامت من مكانها بسرعه و بقت تجري لحد ما وصلت عند باب الشقه راحت فتحته علي الاخر وراحت طالعه برا و اقفة علي باب شقه عماد وبقت تخبط جامد بسبب صوت عياطه اللي بيذيد راح عماد فتح ليها وهو شايل يوسف اللي من كتر العياط وشه بقا احمر 


شهد بخوف .. ماله يوسف بيعيط لي كدا 


عماد .. مش عارف بيعيط و مش راضي يسكت مع اني اديته دواء مغص


شهد بقلق وهي بتاخده منه .. وريني كدا 


وراحت اخدته عشان تشوف ماله و اول ما مسكته لقيته حرارته مرتفعه جدا 


شهد بخضه .. ياخبر ده سخن مولع


عماد بخوف  .. اكيد من العياط 


شهد .. لا مش من العياط لازم نروح المستشفى عشان نطمن عاليه ونعرف ماله 


شهد خلصه كلامها وراحت بقت تجري وهي شايله يوسف وبقت تنزل بيه بسرعه علي تحت وعماد كمان راح طالع من الشقه و قفل الباب وبقا يجري وراها وبعد وقت كانو وصله المستشفى ودخلوا قسم الاطفال و الدكتور راح اخده عشان يكشف عليه وبعد وقت كان طالع برا 


شهد بقلق .. يوسف ماله يا دكتور 


الدكتور بعمليها .. كويس انكو جيته في الوقت المناسب والا كان دخل في مضاعفات تانيه 


عماد بخوف علي ابنه .. يوسف عنده ايه يا دكتور 


الدكتور .. نزلة برد بس شديده احنا عملنا اللازم وهو هيكون كويس بس ياريت تخالو بالكم بعد كدا 


الدكتور خلص كلامه وراح ماشي وساب شهد وهي بتبص علي يوسف اللي كان نايم علي السرير زي الملاك وبقت تعيط عليه وقلبها وجعها علي شكله وعماد راح قاعد في الأرض وهو حزين علي ابنه


عماد بحزن .. انا السبب انا اللي معرفتش اخلي بالي منه انا السبب وبقا يضرب أيده في الأرض 


شهد راح قربت منه وهي بتمسح دموعها وبقت تتكلم بصوت هادئ 


شهد .. قدر الله وماشاء فعل الحمد لله أن هو بخير دلوقتي متعملش في نفسك كدا 


عماد .. ازاي وانا السبب في كل حاجه هي كان عندها حق لما كانت رفضه ان هو يجي الدنيا بس انا كنت فاكر أن هو اللي هيقربنا لبعض بس طلعت غلطان اهي هي مشيت و سابتنا حتي مهنش عليها أن هي تسئل عليه ولو مره واحده 


شهد بقت مش مستوعبه أن ممكن تكون في وحده بالقلب ده مين اللي يكون عندها طفل زي يوسف و تبعد عنه وتحرمه من حضنها و حنانها 


شهد بطيبه .. صدقني هي خسرانه مش بس يوسف لا دي خسرت زوج زيك بيحبها اووي 


عماد بوجع .. وياريت حبي فرق معاها ولا حتي ابنها مفكرتش فـ حد فينا غير نفسها وبس وسابت ابنها وحده وحرمته من حنان الام 


شهد بوجع .. متقولش كدا تصدق لو قولتلك أن يوسف من اول مره شوفته فيها وانا قلبي اتعلق بيه زي ما يكون أبني بالظبط مع ان دي حاجه عمرها ما تحصل ابدا 


عماد بستغراب كلامها .. لي بتقولي كدا انتي صغيره و اكيد بكره تتجوزي وتخلقي 


شهد وهي بتمسح دموعها .. لا منا جربت حظي وطلعت ارض بور زي ما كان ديما يقولي المهم دلوقتي يوسف محتاجك تكون قوي عشان تقدر تاخد بالك منه 


عماد .. انا مقدرش امنعك عن يوسف الاول كنت بتجنبك عشان مش عاوز اتقل عليكي بس بما أن قلبك اتعلق بيه فنا مش هلاقي حد يخاف عليه زيك ولا يحبه قدك 


شهد بابتسامه .. وانا هكون مبسوطه بس المهم هو يكون بخير علي طول 


عماد وهو بيقوم .. طب يلا نشوف يوسف بدل ما يعيط ويلم المستشفى علينا 


شهد بقت تبتسم وهي ماشيه عند الاوضه اللي فيها يوسف و عماد كان ماشي وراها 


عند مايك و ليزا كان مايك قاعد بيحهز الشبكه و المركب بتاعته عشان هيروح يسطاد راح طلع من الاوضه وراح قاعد جنبهم 


هو بستغراب .. هو انت بتعمل ايه 


مايك .. بجهز الشبكه عشان هروح اسطاد من البحر 


هو .. هو انا ممكن اجي معاك 


ليزا .. لا طبعا انت ناسي انك لسه تعبان وممكن تتعب من البحر 


مايك بحب .. اسمع كلام ليزا هي عمرها ما قالت حاجه غلط ابدا 


ليزا بسخريه .. اول مره تعترف أن كلامي صح غريبه 


مايك بابتسامه .. عندك حق بس انتي مسمعتيش للآخر انا اقصد أن هو يقعد هنا عشان انتي اللي هتيجي معايا 


ليزا بضيقه .. كنت عارفه انك مش بتقول كدا وخلاص واكيد في سبب 


مايك بضحكه .. انتي عارفه اني مقدرش استغنا عنك ابدا 


مايك و ليزا بقيو يتكلمو وسابه المجهول قاعد مكانه و الوجع بقا يذيد في رأسه لحد ما بقا يشوف صور و يسمع اسم بيتكرر كذا مره 


ليزا بانتباه .. انت كويس 


هو حط أيده علي رأسه .. اااه صداع و اصوات كتير في دماغي هتتفرتك 


مايك .. قوم ارتاح شويا و اكيد هتفتكر كل حاجه يا 


هو قام و الاسم بقا يوضح اكتر لحد ما نطقه بالسانه


هو .. سفيان انا اسمي سفيان انا افتكرت 


مايك و ليزا .. طيب كويس افتكرت حاجه تاني يا سفيان 


سفيان بتعب .. لا مش قادر الصداع هيموتني 


ليزا بطيبه .. ادخل ارتاح وانت شويا شويا هتفتكر كل حاجه لوحدها 


دخل سفيان الكوخ و ليزا بصت علي مايك اللي ساحبها من وسطها وحضنها 


مايك .. هيبقا كويس و بكره يفتكر كل حاجه 


هزت ليزا راسها وراحت بقت تتابع مايك وهو بيحهز عشان الصيد 


عند فيروز كانت نايمه علي السرير مش حسه باي حاجه حوليها راحت بقت تبتسم وهي نايمه وبقت تفتح عيونها وهي شايفه سفيان قدامها راحت عيونها بقت تدمع و تمد ايديها علي ملامح وشه وهي بتبتسم ودموعها نازله 


فيروز .. سفيان انت جيت 


فيروز اول ما ايديها لمست وشه راحت لقيت الصوره اختلفت وظهر وش واحد تاني غيره راحت قامت بخضه وهي بتتلفت عليه و بتنده عليه 


فيروز .. انت بتعمل ايه هنا اطلع برا انا عوزه سفيان يا سفيان انت فييين 


جيكاب وهو بيهديها .. اهدي يا فيروز هتفضلي لحد امتي كدا اديني فرصه فرصه واحد بس وانتي تحسي بيا 


فيروز بصريخ .. اطلع برااااا انا بكرهك انت السبب انت السبب انت اللي خت مني سفيااان ااااه انت فين يا سفيان 


جيكاب بغل مقدرش يتحكم فيه راح اتكلم بصوت عالي


حيكاب .. بطلي بقا تندهي عليه عشان مش هيرد عليكي عارفه ليه عشان خلاص مبقاش لي وجود سفيان مااات 


فيروز بصدمه وعيون مبرقه .. انت كداب ايوا كدااب سفيان مسبتيش لوحدي انت بتكدب قول انك بتكدب يا جيكاب حرام عليك لي بتعمل فيا كدا لي لي 


جيكاب بجنون .. عشان بحبك وانتي كمان كنتي كنتي  هتحبيني بس هو ظهر بوظ كل حاجه مكنش لازم يظهر ولا انتي تشوفيه 


فيروز بقت شايفه شكل جيكاب وهو بيتكلم و علي العكس مبقتش خايفه منه بس قلبها كان بيوجعها علي سفيان راحت غمضت عيونها ودموعها نزلت بضعف و حزن و راحت دنيا غير الدنيا بسبب المهداء اللي الممرضه ادتهولها 


عند امير و سيف كانو قاعدين و الحزن ظاهر علي ملامحهم وكل واحد بيفكر في سفيان اللي مكنش بس خالهم لا ده كان ابوهم عمره ما حسسهم باليتم ولا اتاخر عليهم في أي حاجه كل واحد بقا يفتكر لي موقف و عيونهم غصب عنهم اتملت دموع 


امير بحزن .. وبعدين يا سيف خلاص كدا سفيان راح 


سيف بحزن .. مش عارف يا امير انا عقلي وقف مش عارف افكر ولا اتصرف 


امير .. ولا انا بس هنعمل ايه 


سيف .. مش عارف امك لو عرفة أن لحد الوقتي مش لقينا سفيان ممكن يجرالها حاجه انا اصلا قلقان عليها 


امير .. لحد الان ولا الرجاله لقيو لي اثر ولا حتي الشرطه هيكون راح فين انا هتجنن 


عدا يومين تانين كان سفيان قاعد في الكوخ وكان ماسك دماغه وبيحاول يفتكر أي حاجه مره واحده قام من مكانه  علي وشه ابتسامه وراح طالع بسرعه 


سفيان .. انا افتكرت 


ليزا و مايك .. بجد افتكرت ايه 


سفيان بابتسامه .. رقم تلفون حد اعرفه ومش بس كدا انا كمان افتكرت اسمه 


مايك وهو بيديه تلفون .. خد كلمه طيب 


سفيان أخد الفون من مايك وبقا يطلب الرقم وبعد وقت كان بيتكلم 


سفيان .. الو 


.. الوو مين


سفيان بابتسامه .. مش عارف صوتي يا ابن 


بصدمه .. سفيان انت عايش بجد انت فين قولي 


سفيان بستغراب .. اي يا زين يعني لو ميت هيكون مين اللي بيكلمك عفريتي 


زين بسعاده .. الف حمد وشكر لك يارب انت عايش بجد انا مش مصدق انت فين قولي بسرعه 


سفيان .. انا فـ ***** عند ناس لقيوني 


زين بفرحه .. خاليك مكانك وانا هتصرف بسرعه 


زين قفل مع سفيان وراح اتصل علي سيف 


سيف بحزن .. ايوا يا زين 


زين بسعاده .. لقيته 


سيف بترقب .. لقيت مين 


زين بفرحه .. سفيان عايش مامتش يا سيف 


سيف بصدمه ..  ايه هو فين انطق بسرعه 


زين راح قال لـ سيف علي العنوان اللي سفيان موجود فيه راح سيف قفل بسرعه وبقا يجري علي برا وسط نظرات امير 


امير بقلق .. رايح فين يا سيف وبتجري كدا لي 


سيف .. عرفة مكان سفيان 


امير بصدمه و فرحه .. ايه وراح بقا يجري وراء سيف و ركب معا العربيه وبقا يسوق بسرعه


عند فيروز امها عرفت أن هي في المستشفى وراحت رايحه ليها و اول ما وصلت عند الاوضه راحت دخله بسرعه 


سيلين بقلق .. فيروز حبيبتي


فيروز بدموع .. ماما


وراحت دخله جواء حضنها وبقت تعيط بصوت عالي و سيلين بقت تحاول تهديها 


سيلين .. اهدي يا فيروز 


فيروز بدموع .. سفيان يا ماما سفيان سابني لوحدي بعد ما لقيته 


سيلين .. انتي بتقولي ايه


فيروز بحزن .. جيكاب السبب هو اللي موت سفيان هو قالي أن هو مات


سيلين .. بس سفيان ما ماتش يا فيروز 


فيروز بامل .. انتي بتتكلمي جد يا ماما ولا بتقولي كدا وخلاص 


سيلين .. لا هو اللي حصل أن هو مختفي ومحدش يعرف عنه حاجه كل اللي لقو هي عربيته وكانت مقلوبه علي طريق *****


فيروز بقت تعيط لما افتكرت أن هي كانت واخده سفيان الطريق ده وكانت محضره ليه مفاجأة


فيروز .. انا كنت معا في العربيه 


سيلين .. ازاي لما انتي كنتي معا فيها مين جابك هنا و هو راح فين 


فيروز قبل ما تتكلم كان في صوته هو اللي أتكلم


جيكاب .. انا اللي جبتها هنا


سيلين بصدمه .. جيكاب 


فيروز بصريخ .. اطلع برا يا حقير انت السبب انا هقت*لك زي ما كنت عاوز تقتله و قطعة الفرامل بتاعة العربيه 


سيلين بصدمه اكبر .. انت اكيد مش طبيعي انت مجنون ازاي تعمل كدا ازاااي 


جيكاب بمرض .. انا هعمل اي حاجه عشان ترجعي ليا يا فيروز عشان انتي حقي انا مش حقه هو انا اللي عرفتك الاول وانا اللي حبيتك الاول 


فيروز بقوه و غل راحت ضربت جيكاب بالقلم علي وشه وبقت تتكلم يقرف


فيروز .. انت بني ادم مريض وانا بجد بكرهك وعمري مهكون معاك في يوم واحد عارف ليه عشان انا بكرهك من كل قلبي بكرهك 


حيكاب راح حط أيده علي خده وبقا يتكا علي أيده التانيه لحد ما بقت بيضه وراح اتكلم بشر وعصبيه


جيكاب .. بكره هندمك علي القلم ده وهتشوفي انا هعمل ايه 


عند سفيان كان قاعد علي شط البحر مخدش باله من العربيه اللي وقفت بعيد عنه ونزل منها سيف و امير اللي اول ما شافه سفيان بقو يجرو عليه زي الاطفال والبسمه علي وشهم لحد ما وصله عنده 


امير و سيف .. سفياااان 


سفيان راح بص وراه وبقا يضحك عليهم وعلي شكلهم اللي بقا يفكره بيهم لما كانو صغيرين راح فاتح أيده ليهم زي زمان بس اللي حصل كان عكس المتوقع زمان كانو بيوصله عند رجليه لكن المره دي سفيان وقع علي ضهرو بسبب قوة الحضن بتاعم


امير و سيف بدموع و فرحه .. انت عايش يا سفيان بجد 


سفيان بتذمر .. ايوا عايش بس لو فضلتو بركين علي نفسي كدا كتير هموت 


امير و سيف بقو نايمين في حضن سفيان ودموعهم بقت تنزل بفرحه راح سفيان اتكلم 


سفيان .. قول يا عجل منك ليه هموت بسببكم يا كلاب 


سيف بدموع .. الحمدلله انك بخير يا سفيان انا كنت هموت من الخوف عليك


امير بدموع .. متعملش فينا كدا تاني يا سفيان احنا من غيرك ولا حاجه 


سفيان بابتسامه وهو بيحضنهم .. طيب قومو بقا شكلنا بقا زباله الناس يقولو علينا ايه 


امير و سيف قامه وراحو ماسكين ايد سفيان وبقو يساعده عشان يقوم راح سفيان مقرب من ليزا اللي كانت واقفه هي و مايك و بيتابعه اللي بيحصل 


سفيان .. اسف بس ولاد اختي مجانين شويا


ليزا .. شكلهم بيحبوك اووي 


سفيان بابتسامه .. انا بجد متشكر علي ضيافتكم ليا 


مايك .. متقولش كدا اي حد مكانه كان هيسىعدك 


سيف بغمزه .. ايه يا بوب مين البطل دي كمان حظك نار انت في الحريم 


سفيان بقا يبص علي سيف بغضب راح مايك بقا يبص عليه وهو مش فاهم حاجه بس نظراته كانت علي ليزا راح مايك قرب من ليزا و واقف قدامها 


مايك .. لو عينك جت عليها هدفنك مكانك 


امير بقا يضحك علي شكل سيف اللي بقا يبص علي مايك و سفيان بضيقه


سيف بخبث .. ماشي متزعلش بقا لما اقول لـ فيروز 


سفيان راح بص علي سيف بسرعه وعيونه برقت 


سفيان .. 😳


تفتكرو سفيان هيقول ايه 


وايه رئيكم في شهد 


وحيكاب هيعمل ايه لما يعرف أن سفيان عايش 


وفيروز هتعمل ايه مع تهديد جيكاب ليها 


 ❤️❤️❤️❤️❤️❤️


سكريبت


#الصغيره_والاربعيني_15 


بقلم الاء محمد


أنت القصة التي لا أريد أن تكون لها نهاية🖤

𝑌𝑜𝑢'𝑟𝑒 𝑡ℎ𝑒 𝑠𝑡𝑜𝑟𝑦 𝑡ℎ𝑎𝑡 𝑖 𝑛𝑒𝑣𝑒𝑟 𝑤𝑎𝑛𝑡 𝑡𝑜 𝑒𝑛𝑑🖤


امير بقا يضحك علي شكل سيف اللي بقا يبص علي مايك و سفيان بضيقه


سيف بخبث .. ماشي متزعلش بقا لما اقول لـ فيروز 


سفيان راح بص علي سيف بسرعه وعيونه برقت 


سفيان .. بتقول ايه يا ابن ايمان علي صوتك عشان اسمعك


سيف بضحكه .. وانا اقدر اتكلم برضو يا بوب 


سفيان .. طب يلا غور علي العربيه 


سفيان راح بص علي ليزا و مايك وراح مقرب منهم وبقا يتكلم بابتسامه 


سفيان .. شكرا جدا علي اللي عملتو معايا 


مايك .. مفيش شكرا اي حد كان هيعمل كدا 


ليزا .. المهم انك بخير و الاهم انك قدرة تفتكر من تاني 


سفيان .. لـ شكرا ليكي علي اهتمامك بيا الايام اللي فاتت


سفيان بقا يتكلم معاهم و سط ابتسامة ليزا و مايك ليه وبعد وقت كان راكب العربيه مع امير و سيف 


عند شهد كانت طالعه من المستشفى وهي شايله يوسف و عماد ماشي معاها وعيونه علي ابنه اللي ساكت في حضنها وبقا مستغرب ازاي قدر يتأقلم معاها و يتعود عليها كدا ميعرفش أن الطفل ما يسكتش مع حد غير لو هو حاسس ان هو بيحبه من قلبه زي ما شهد كل تصرفاتها بتبين أن هي فعلا اتعلقت بـ يوسف بعد وقت وصلو البيت ولسه عماد هياخد منها يوسف عشان تدخل بيتها 


شهد بقلق .. خالي معايا النهارده احسن يحتاج حاجه 


عماد باحراج .. مش عاوز اتقل عليكي اكتر من كدا كفايه انك جيتي معايا المستشفى في نص الليل


شهد و عيونها علي يوسف .. انت متعرفش انا اتعلقت بيه قد ايه وبحس معا بـ ايه 


عماد .. ياريتها كان قلبها زي قلبك كدا ولا حتي بتحس بيه زي ما انتي بتحسي بيه 


شهد ببراءة .. مفيش ام مش بتحس بـ ابنها 


عماد بسخريه .. كنت فاكر زيك كدا لحد ما صحيت في يوم ملقتهاش ولقيت منها ورقه يتطلب فيه أن احنا نطلق حتي ما فكرتش فيه 


شهد بقت مش عارفه تقول ايه كل ما تقول حاجه تشوف في عيونه وجع مكنتش متخيله أن ممكن تشوفه فـ عيون راجل بقتت تتمنا أن هي تشوف النظره دي في عيون طلقها اللي رماها ومسئلش فيها من وقتها فاقت علي صوت عماد 


عماد .. هاتي يوسف اكيد انتي تعبانه ومحتاجه ترتاحي 


شهد وهي بتضم يوسف ليها .. معلش خاليه معايا النهارده ومتخفش مش هيتعبني 

راحت بصت علي يوسف اللي نام وبقت تتكلم


شهد بابتسامه .. حتي شوف نايم ازاي وشبه الملايكه


عماد راح ابتسم علي إصرارها وراح مديها الشنطه اللي فيها حاجات يوسف وراح ابتسم 


عماد .. تمام ولو احتاجتي حاجه خبطي عليا 


شهد بابتسامه وهز رأسها .. تمام تصبح على خير


دخل يوسف و شهد كمان دخلت و اول ما دخلت لقيت امها قاعده علي الكرسي 


ام شهد بحزم .. كنتي فين يا شهد وايه اللي علي ايدك 


شهد بقلق .. كـ ک كنت معا يوسف 


ام شهد بعصبية .. يوسف مين يا شهد انتي برضو عملتي اللي فدماغك


شهد بطيبه .. يا ماما انتي مسمعتيش صوت عياطه كان عامل ازاي ولا حصل معا ايه 


ام شهد بحكمه .. برضو مينفعش انك تدخلي بيت واحد غريب الناس تقول عليكي ايه اطلقتي و ماشيه علي مزاجك 


شهد .. انتي عارفه بنتك ربيتها ايه و بعدين ده عمل إنساني اي حد مكاني كان عمل كدا 


ام شهد .. انا عرفاكي بس الناس متعرفكيش قصر الكلام مشوفكيش تاني تتصرفي كدا ولا تحولي تقربي من الراجل و ابنه تاني ويلا روحي ودي الولد لـ ابو وكفايه اللي انتي عملتيه 


شهد .. لا يا ماما يوسف تعبان اووي و أنا قلبي بيوجعني لما بسمع صوت عياطه مش بايدي 


ام شهد بحزن علي بنتها .. انا حسه بيكي يا شهد بس مش عوزه الناس تتكلم عليكي كلمه وحشه في حقك 


شهد راحت واخده يوسف ودخله الاوضه بتاعتها وقبل ما تقفل الباب قالت 


شهد بوجع .. الناس هتتكلم زي ما بتتكلم علي طول انا مش بعمل حاجه غلط كفايه بقا انا تعبت بسبب الناس اللي دخلت في حياتي زمان و كانت سبب في طلاقي 


شهد قفلت الباب وامها فضلت واقفه مكانها وهي حزينه علي شهد اللي اتحولت من وقت ما اتجوزت لحد ما أطلقت 


ام شهد بحزن .. منهم لله اللي عمله فيكي كدا 


عند ايمان اول ما عرفت أن سفيان طلع عايش و سيف و امير لقيو صممت أن هو يرجع مصر عشان تشوفه و تطمن قلبها عليه وفعلا سفيان وافق أن هو يرجع عشان خاطر ايمان اللي ميحبش يشوف دموعها ولا الحزن مرسوم علي وشها ايمان اول ما عرفت أن سفيان راجع راحت بقت تعمل كل الاكلات اللي هو بيحبها و بقا اليوم زي العيد عندها

وبعد حوالي ساعه كان الباب بيخبط و لسه لين هتروح تفتح راحت ايمان سابقتها 


ايمان بسعاده .. استني يا لين انا اللي هفتح 


وفعلا قربت من الباب و فتحت و اول ما شافت سفيان راحت راميه نفسها في حضنه وبقت تعيط


ايمان بدموع .. الف حمد وشكر لك يارب انك رجعت ليا اخويا نور عيني


سفيان بحب و سعاده .. بتعيطي لي دلوقتي يا ايمان منا كويس اهو 


ايمان وهي محوطه وش سفيان بين اديها


ايمان .. الحمدلله يا حبيبي انت متعرفش انا كنت عمله ازي 


سيف بمشاكسه .. ايه يا جماعه هتفضل كدا علي الباب كتير 


ايمان بسعاده .. لا ازاي تعال يا حبيبي دنا عمله ليك كل حاجه بتحبها 


سيف بسعاده .. حبيبتي يا 


سيف قبل ما يكمل كلامه كانت ايمان ماسكه سفيان من أيده و هي بتوجه ليه كل كلمه وراحت وصله عند السفره 


ايمان بحب اخوي .. اقعد يا حبيبي تلقيك هفتان شكلك خاسس


سفيان بحب .. هقعد عشان وحشني أكلك يا ايمان بيفكرني بـ اكل امي الله يرحمها


ايمان .. طوله العمر ليك يا حبيبتي وبقت تحط قدام سفيان كل انواع الاكل وسط تجاهلها لكل اللي حوليها بسبب فرحت رجوع سفيان 


بعد الاكل كان سفيان قاعد في الصاله بيشرب الشاي هو وكلهم راح لقي حد بيكلمه 


لين بصوت واطي .. حمدلله علي سلامتك يا سفيان 


سفيان .. الله يسلمك يا لين عامله ايه وكنتي فين 


لين .. انا كويسه أما بقا كنت فين انا موجوده بس انت اللي مكنتش بتسئل 


سفيان باحراج .. حقك عليا بس زي ما انتي شايفه اشغال و اللي حصل معايا 


لين بابتسامه .. ولا يهمك و الحمد لله انك بخير 


عند فيروز اول ما عرفت أن لقيو سفيان حست أن روحها رجعت ليها من تاني و صممت أن هي تشوفه عشان تطمن قلبها بشوفته بس اول ما عرفت أن هو رجع مصر استغربت بس مفرقش معاها أن هو رجع من غيرها المهم أن هو بخير و كويس راحت طالعه من المستشفى مع مامتها وقررت أن هي اللي تروح مصر عشان تشوفه وفعلا حجزت اول تذكره علي مصر و راحت وكانت علي اتصال بـ امير و سيف اللي ساعدوها أن هي توصل لمكان و جود سفيان عشان يعمله مفاجأة لـ سفيان بجمعه مع فيروز حبيبت قلبه اللي هما عارفين يعني ايه فيروز بالنسبه لـ سفيان و فعلا فيروز وصلت مصر و بقت واقفه عند بيت ايمان اللي سفيان جابها فيه قبل كدا 


فوق عند سفيان كان قاعد جنب ايمان اللي كانت جايبه كل الفاكهة و حاطها قدام سفيان اللي كان بيضحك علي اللي ايمان بتعمله معا 


سفيان .. يا ايمان كفايه والله مبقاش في مكان أني اكل حاجه تاني 


ايمان بتذمر .. انت تاكل كويس عشان تبقا كويس مش شايف نفسك خاسس ازاي 


كل اللي قاعدين كانو بيضحكو علي سفيان اللي مش عارف يتصرف مع ايمان اللي مصممه أن هو خاسس ولازم يتغذاء فجاء و هما قاعدين جرس الباب رن راح سفيان استغل رن الجرس وراح قايم بسرعه و هو بيهرب من ايمان 


سفيان بسرعه .. انا اللي هفتح الباب 


ايمان .. لا اقعد حد من الاتنين دول يفتحو


وكانت بتقصد امير و سيف اللي بصو لبعض و ضحكو بخبث وراحو غمزه لـ ايمان اللي مكانتش فاهمه حاجه 


ايمان .. ايه انت و هو بتعمله كدا لي 


سيف بتبريقه .. سبيه يفتح الباب يا يا ايمان 


ايمان بصدمه .. ايمان حاف كدا اه يلي ماشفتش ساعه ربايه


امير بضحكه .. روح يا بوب افتح الباب انت 


ايمان بستغراب .. لا ده مش سيف لوحده اللي ما شفش ساعه ربايه الظاهر أن انا مكنتش فاضيه اربي حد فيكو 


سفيان بقا يضحك علي شكل ايمان اللي كانت بتبص علي عيالها بصه ناريه راح قرب من الباب و فتح الباب 


فيروز  بقت ترن الجرس و قلبها بقا يدق جاامد و اول ما الباب فتح ولقيت سفيان قدامها فضلت واقفه وهي عيونها عليه و دقات قلبها بتذيد و الابتسامه بقت منوره وشها ورحها رضت فيها من تاني 

سفيان اول ما فتح الباب لقي قدامه واحده في منتها الجمال و شكلها كله برائه راح بقا يبص عليها و عيونه جت في عينيها مفقش غير علي همسها 


فيروز بابتسامه .. سفيان 


سفيان بستغراب .. افندم حضرتك تعرفيني 


فيروز بستغراب رد فعله .. سفيان انا فيروز 


سفيان بابتسامه .. ايوا برضو مين فيروز 


فيروز بدموع و خوف .. ا ا انـ انا فيروز يا سفيان فيروز 


سفيان يزهق .. عرفت انك فيروز فيروز مين بقا 


فيروز دموعها بقت تنزل و قلبها بقا يدق جامد ومحستش بنفسها غير واقعه في مكانها واغما عليها بس قبل ما تقع علي الارض كان سفيان لحقها و دخلها جوا حضنه اول ما بقت في حضنه قلبه بقا يدق بقربها راح رافعها بين أيديه و دخل بيها جوا و سط صدمة الكل 


ايمان بقلق .. فيروز مالها يا سفيان 


وراحت مقربه منه بسرعه و سيف وامير قامه من مكانهم و سط استغراب لين اللي اول مره تشوفها 


سفيان .. معرفش انا لقتها وقعت مره واحده 


راح حطها علي الكنبه و ايمان بقت جابت بيرفيون. بقت تفوقها قدام سفيان اللي قلبه كان بيدق جاامد عليها فيروز اول ما فاقت بقت تنده علي سفيان اللي بقا يبص عليها من بعيد راحت بقت تحاول تقوم من مكانها وسط نظرات الكل


فيروز بدموع .. سفيان انا فيروز 


سفيان بجديه .. عرفت انك فيروز بس معرفش انتي تعرفيني منين و انتي يا ايمان تعرفيها منين 


ايمان بقت تبص علي سفيان بصدمه نفس صدمة امير و سيف اللي بقو يبصو علي فيروز اللي كانت منهاره من العياط ومش مصدقه أن سفيان مبقاش يعرفها وحسه أن هي في كابوس 


ايمان بترقب .. دي فيروز يا سفيان انت اللي عرفتني عليها و كمان انتو 


ايمان قبل ما تكمل كلامها كان سفيان سابقها 


سفيان .. انا اول مره اشفها ازاي بقا انا اللي عرفتك عليها 


وراح بص علي فيروز .. انتي مين انطقي ولا اوعي تكوني واحده نصابه و جايه تنصبي عليا 


ايمان بقت تبص علي سفيان وهي مصدومه من طريقه كلامه راح سيف اتكلم 


سيف .. خالو لو بتهزر كفايه انت شايف هي عامله ازاي 


سفيان .. انا نعرفهاش انو لي مش مصدقين  لا هي بدموعها دي تقدر تضحك عليكو لكن عليا انا لا انا سفيان الدنجوان اللي بيعرف الواحده من نظرت عين 


فيروز قامت وبقت واقفه قدام سفيان اللي في قربها قلبه بقا يدق جامد راحت فيروز اتكلمت 


فيروز .. انا قدامك اهو لو فعلا انت مش عارف انا مين اسئل قلبك و هو يقولك انا مين يا سفيان 


وراحت حاطه اديها عند قلبه .. لو انت فعلا متعرفش مين فيروز دقات قلبك اللي تحت ايدي دي تعرف انا مين يا سفيان


فيروز كانت بتحاول تتحكم في نفسها علي قد ما تقدر في و جود سفيان و مترميش نفسها جوا حضنه اما سفيان كان قلبه بيدق جاامد بطريقه جديده عليه خالص


سفيان بأسف .. انا اول مره اشوفك 


تفتكرو سفيان فيروز هتقدر تخليه يفتكرها 


وايه رئيكو في رد فعل ام شهد 


و شهد ايه اللي حصل معاها زمان 


 ♥️♥️♥️


سكريبت


#الصغيره_والاربعيني_16 


بقلم الاء محمد


‏"و إنني أبذل جهدًا ذهنيًا هائلاً كل يوم، حتى أمنع نفسي من الانهيار وإفساد كل شيء"💔


فيروز كانت بتحاول تتحكم في نفسها علي قد ما تقدر في و جود سفيان و مترميش نفسها جوا حضنه اما سفيان كان قلبه بيدق جاامد بطريقه جديده عليه خالص


سفيان بأسف .. انا اول مره اشوفك 


فيروز بدموع .. ازاي تقول كدا يا سفيان انا فيروز ازاي ممكن تنساني أو متعرفنيش


سيف بجديه .. سفيان كفايه هزار بقا انت مش شايف حالتها عمله ازاي 


سفيان بصوت عالي وإصرار .. قولت معرفهاش ايه الهزار في كدا انتو لي مش مصدقين


فيروز كانت واقفه قدمه وهي مصدومه و كل اللي واقفين كانو هما كمان صدمتهم اكبر ازاي قدر ينسا فيروز بسهوله كدا دي لما غابت عن عينه مره قلب الدنيا لحد ما وصل ليها تاني 


ايمان .. سفيان 


ايمان قبل ما تكمل كلامها لقيت سفيان أخد حاجته وراح طالع برا البيت


سفيان .. انا همشي عشان انتو عوزين تجنوني 


فيروز اول ما سفيان طلع برا البيت راحت قاعده مكانها في الأرض و عيونها علي الباب مستنيا سفيان يرجع 


فيروز بدموع .. سفيان مشي مشي وسابتي وحدي 


ايمان بحزن عليها .. قومي يا فيروز قومي يا حبيبتي


فيروز بدموع .. سفيان بيهزر صح صح يا ايمان هيرجع دلوقتي و ياخدني معا 


سيف .. انا مش فاهم حاجه 


امير بجدية .. ولا انا كمان بس لازم نفهم لي سفيان عمل كدا و ازاي  مش فاكر فيروز 


لين كانت واقفه تتفرج عليهم وهي مش فهمه حاجه خالص بس اول ما كلهم قربه من فيروز راحت هي انسحبت و نزلت وراء سفيان بسرعه 


لين .. سفيان استنا 


سفيان بغضب .. عوزه اي يا لين انتي كمان انا قولت فوق اني معرفهاش 


لين .. انا عارفه و مصدقه انك متعرفهاش اصل سفيان اللي انا اعرفه عمره ما ينساء حد صح 


سفيان .. كويس ان طلع حد فيهم صدقتي 


لين بابتسامه .. المهم اهداء و متمسيش وانت مضايق كدا تحب اجي معاك لحد ما تهداء 


سفيان .. شكرا يا لين مش عاوز اتعبك معايا 


لين بابتسامه وخبث .. مفيش تعب ولا حاجه المهم انك تكون كويس انت متعرفش لما عرفت انك كنت مختفي كنت عامله ازاي 


سفيان بابتسامه .. ما تقلقيش عمر الشقي بقي زي ما بيقولوا


لين بابتسامه .. انا اتمنا انك تكون كويس علي طول يا سفيان طول ما انت بخير انا كمان بخير 


كلام لين قدر يهدي شكل سفيان بس قلبه كان بيدق برضو وده اللي خلي سفيان ميسمعش ليه عشان ما يثبتش كلام فيروز وبقا يتكلم مع لين عشان يحاول يهدي قلبه 


عند فيروز قامت من مكانها بعد ما ايمان ساعدتها وراحت جابت ليها مياه عشان تشرب وبعد شويا 


ايمان .. هديتي شويا 


فيروز هزت راسها بمعني ايوا بس كل تفكيرها مع سفيان ولحد الوقت مش مصدقه اللي حصل 


ايمان بشفقه .. طيب قومي نامي شويا 


فيروز برفض .. لا انا همشي 


ايمان .. تمشي فين وانتي كدا 


فيروز .. معلش يا ايمان عوزه اكون لوحدي 


ايمان .. طيب هتروحي فين الوقتي


فيروز بدموع .. هروح شقتي


وراحت قايمه من مكانها راح سيف قرب منها 


سيف .. هوصلك الوقت اتاخر 


فيروز .. شكرا يا سيف و شكرا علي 


فيروز قبل ما تكمل كلامها مقدرتش تتحكم في دموعها راح سيف قرب منها وبقا يطمنها 


سيف .. سفيان لو ناسي هيفتكر عشان سفيان ميقدرش يعيش من غير فيروز انتي متعرفيش هو كان عامل ازاي لما انتي كنتي بعيد عنه 


فيروز بدموع .. مش مصدقه أن سفيان قدر ينساني أو حتي معرفتيش 


سيف بتشجيع .. ده اكيد اختبار لحبكم زي ما هو قدر يوصل ليكي و يرجعك لحضنه جيه دورك انتي كمان انك ترجعيه ليكي و لحضنك 


فيروز بحزن .. تفتكر هيديني فرصه و هو شايفني نصابه و بضحك عليه 


سيف بإصرار .. انتي قولتي كلمه حلوه اووي أن حتي لو سفيان نسيكي قلبه مش هينساكي يعني اكيد في فرصه ولا ايه وبعدين انا معاكي وكلنا هنساعدك 


فيروز بابتسامه بهتاء .. انا بجد مش عارفه اقولك ايه بجد يا سيف 


سيف بهزار .. مفيش داعي انك تقولي حاجه انا عارف قمتي جيه الوقت اللي انتو كمان تعرفوها 


فيروز بقت تبتسم و ايمان اطمنت لما هي ابتسمت راحت ايمان اتكلمت 


ايمان .. والله وطلعت بتفهم في حاجه غير الجيم


سيف بتذمر .. شوفتي اول واحده مش عارفه قمتي اهي 


فيروز بقت تضحك علي سيف و ايمان راح سيف اخدها عشان يوصلها شقتها وبعد وقت كانت بتفتح باب الشقه ودخلت حطة حاجتها وبقت تتفرج علي الشقه لقيتها زي ما هي راحت داخله البلكونه وبقت تفتكر كل اللي حصل معاها هي و سفيان وبقت تبص علي السماء و النجوم و غصب عنها دموعها نزلت 


عند سفيان كان وصل الشقه من بعد ما روح وراح رامي الحاجه بتاعته علي الترابيزه و دخل الحمام اخد دش و بقا يفتكر اللي حصل من شويا راح طالع لابس شورت و تيشرت كت و راح داخل المطبخ شرب  طلع برا وراح طالع البلكونه هو كمان وبقا واقف راح بيتلفت كدا لقي واحده واقفه في البلكونه بقا يتابعها وهو ميعرفش مين لحد ما شالة ايديها من علي وشها و بقت تمسح دموعها اول ما سفيان شافها عرفها علي طول راح قلبه بقا يدق جامد 


سفيان بضيقه .. و بعدين بقا انا لي قلبي بيدق كدا ولي دموعها بتوجعو اووي كدا 


سفيان بقا واقف مضايق راح داخل جوا وهو مش عجبه اللي بيحصل معا راح داخل الاوضه وراح نايم علي السرير و حضن نفس المخده اللي فيروز كانت نايمه عليها قبل كدا راح قايم مره واحده و هو مخضوض ومسك المخده


سفيان .. ايه ده ازاي ريحت البيرفيوم بتاعها موجود في المخده 


سفيان راح قايم من علي السرير وبقا يلف في الاوضه و هو مضايق 


سفيان .. انا مش فاهم حاجه هي بتعمل ايه في الشقه اللي جنبي و كمان ايه اللي حاب البيرفيوم بتاعها علي مخدتي 


سفيان بقا يفكر طول الليل لحد ما تعب و راح نايم علي السرير و مرتحش و راح في النوم غير و هو واخد المخده في حضنه 


صباح يوم جديد فيروز صحيت زي كل يوم بس المره دي وهي حزينه عكس الايام اللي فاتت لما كانت قريبه من سفيان قامت من مكانها وهي بتفكر تعمل ايه او تتصرف ازاي مع سفيان اخدت شور و فضلت قاعده تفكر في أحداث امبارح لحد ما وقفت عند كلام سيف لما قال 


( سيف بتشجيع .. ده اكيد اختبار لحبكم زي ما هو قدر يوصل ليكي و يرجعك لحضنه جيه دورك انتي كمان انك ترجعيه ليكي و لحضنك )


قامت فيروز من مكانها وهي واخده قرار أن هي ترجع سفيان ليها تاني حتي لو هو مش فاكر هي هتساعده أن هو يفتكرها و يفتكر كل حاجه تاني 


عند سيف كان واقف في الجيم مع زين اللي سيف قاله علي اللي حصل 


زين بعدم تصديق .. يعني انت عاوز تقنعني أن سفيان مبقاش فاكر فيروز ولا حتي يعرفها 


سيف .. ايوا لا و كمان بيقول عليها نصابه 


زين بصدمه .. كمان انت اكيد بتهزر ده انت بنفسك شفت كان عامل ازاي لما بعدت عنه كام يوم كان عامل ازاي


سيف بحزن .. عارف بس برضو فيروز صعبانه عليا اووي انت مشفتهاش امبارح كانت عامله ازاي وهو عاملها ازاي 


زين .. طب و هي هتعمل ايه انت عارف سفيان قبل فيروز كان ايه هي هتقدر تشوف سفيان كدا 


سيف .. انا حولت أهديها و قولتلها ان ده اختبار ليهم و هي لازم ترجعو ليها تاني 


زين .. ربنا يستر و فعلا تقدر تستحمل سفيان و متسبهوش و تمشي 


سيف .. اكيد في طريقه و كمان سفيان اتغير 


سيف مكملش كلامه لقي سفيان داخل الجيم و علي وشه ابتسامه جميله خطفت قلب كل اللي في المكان راح قرب منهم 


سفيان .. مالكم واقفين كدا لي 


زين .. ابدا حمد لله على سلامتك وراح حضنه 


سفيان .. الله يسلمك يا زين عامل ايه 


زين .. بخير انت عامل ايه 


سفيان و هو بيبص علي اللي في المكان .. زي الفل 


سيف و زين بصو لبعض و بعدين بصو علي سفيان اللي سابهم و راح مقرب من مشتركه في الجيم وبقا يهزر معاها و سط ضحك البنت اللي شكلها كانت تعرف سفيان 


زين .. بدايه مش مبشره 


زين مخلصش كلامه لقي فيروز دخله الجيم راح بص علي سيف اللي مش واخد باله 


زين .. مش بقولك ربنا يستر 


سيف استغرب زين راح بص مكان ما بيبص لقي فيروز 


سيف .. عندك حق ربنا يستر 


من وقت ما شهد بقت تاخد يوسف عماد بقا ينزل الشغل ومن بعد ما مراته سابته و هو اكتفا أن هو يشتغل شغله واحده وباقي الوقت يوفره عشان خاطر ابنه في يوم كان لازم يسافر يوم تبع الشغل وقتها مكنش معا رقم شهد عشان يبلغها و لما جي يروح عشان يعرفها زميلو بلغو أن مفيش وقت ولازم يتحركو وفعلا سافر و شهد من حبها لـ يوسف فرحت أن هو هيبات معاها النهارده بس في نفس الوقت قلقت عشان مش عادت عماد أن هو يتأخر عن الوقت اللي بياخد يوسف فيه عدا يوم وجي عماد من السفر وهو هلكان من التعب راح دخل البيت علي طول من غير ما يعرف شهد أن هو جي ام شهد عرفت أن عماد جي


ام شهد .. ابو يوسف جي 


شهد .. بجد غريبه مخبطتش عشان ياخد يوسف 


ام شهد .. اكيد تعبان من الشغل يلا روحي ودي يوسف لي 


شهد .. حاضر يا ماما هروح 


راحت شهد اخدت يوسف وراحت مخبطه علي الباب بتاع عماد اللي اول ما فتح وشهد شافته 


شهد .. 😳


تفتكرو فيروز هتعمل ايه مع سفيان 


و سفيان ممكن يفتكر فيروز تاني 


و تصرف لين ايه رئيكم فيه 


تفتكرو شهد شافت ايه 


 ❤️❤️❤️❤️❤️


سكريبت


#الصغيره_والاربعيني_17 


بقلم الاء محمد


- رغم بُعدك عني إلا إنك تَسرقي يومي بِأكمله في التفكير فييك.❤️🖇️!


فيروز اول ما دخلت الجيم كانت عيونها بدور علي سفيان لحد ما لقيته واقف مع واحده و شكله علي معرفه بيها والبنت كمان شكلها و تصرفاتها معجبتش فيروز راحت لسه هتقرب من سفيان بغضب لقيت اللي مسكها من اديها


فيروز بغيره و غضب .. اوع سيبني يا سيف خاليني اطين عشتهم


سيف بهدوء .. اهدي بس مش كدا 


فيروز بجنون .. اهدا هي عمايل  خالك دي تخليني اهداء اوع سيبني اتريه عامل مش فكرني اتريه عاوز يعيد أمجاده بس بعينه 


سيف بضحكه مكتومه .. لا هو هو فعلا مش فكرك عشان هو عنده فقدان ذاكره جذئي فا براحه كدا عشان متتصرفيش تصرف يقلب سفيان اكتر صدقيني انا عارف سفيان اكتر من اي حد 


فيروز بدموع و عينها علي سفيان اللي بيضحك مع البنت اللي واقفه بتحسس علي عضلاته 


فيروز بغيره .. لا انا هقتله و ارجع نتفاهم بعدين 


سيف بضحكه مقدرش يدريها .. شكلك غيوره و هتتعبي مع سفيان احسن حاجه طولي بالك كدا عشان اللي قدامك دلوقتي مش سفيان آللي انتي تعرفيه لا ده سفيان اللي قبل ما يعرف فيروز سفيان الدنجوان 


فيروز .. طمنتني انت كدا صح اووع يا سيف بقولك سيبني انا هخبطو علي نفوخه عشان يفتكرني او ينسا الكل مش فارقه 


سيف و هو بيكلم فيروز كان بيضحك و صوت ضحكته بقا عالي لفت انتباه سفيان اللي بقا يبص عليه هو و فيروز وبقا يستغرب و جودها في الجيم راح سيف عينه جت في عيون سفيان اللي كان مركز معاهم راح قرب من فيروز واتكلم بصوت واطي 


سيف بخبث .. علي فكره بيبص علينا 


فيروز لسه هبص عليه راح سيف قرب منها و لف وشها لي بسرعه و سط استغراب فيروز 


فيروز .. انت بتعمل ايه يا سيف 


سيف .. مش هنا تعالي معايا و انا هقولك هنعمل ايه عشان تعرفي ترجعي سفيان تاني 


فيروز بامل راحت ماشيه مع سيف وسط نظرات سفيان اللي بقا مركز معاهم اكتر من الاول و نسي البنت اللي واقفه معا 


راحت شهد اخدت يوسف وراحت مخبطه علي الباب بتاع عماد اللي اول ما فتح وشهد شافته 


شهد .. عماد انت كويس 


عماد بتعب .. لا دايخ اووي 


شهد راحت دخله بسرعه و دخلت يوسف علي اوضته اللي قريبه من الباب وراحت راجعه تاني عند عماد اللي كان بيحاول يتحرك من مكانه و بقت تساعده 


شهد بقلق .. براحه تعال اقعد علي الكنبه 


عماد بقا يتحرك مع شهد من سكات لحد ما قعد علي الكنبه  بقا ساند رأسه لوراء و غمض عيونه 


شهد بقلق .. عماد انت كويس في دوء أو حاجه بتاخدها 


عماد بتعب .. لا ده ممكن عشان اليومين اللي كنت في الشغل مكنتش بنام و لا حتي باكل كويس بسبب ضغط الشغل 


شهد .. طيب حاول ترتاح شويا لحد ما اروح اعملك حاجه تاكلها 


شهد لسه هتقوم لقيت عماد مسك ادها


عماد بتعب و حزن .. خليكي شويا بلاش تمشي انتي كمان لو مش عشاني عشان يوسف علي الاقل 


شهد قلبها بقا يدق جامد و بقت قاعده متوتره من ايد عماد اللي ماسكه و حزينه عليه بسبب كلامه راحت من غير ما تحس بنفسها بقت تطبتب علي ايد عماد 


شهد .. انا قاعده لحد ما تبقا كويس و متخفش علي يوسف انا موجوده معا 


عماد اول مره يحس أن في حد ممكن يفضل جنبه عشان بس يطمن عليه راح ابتسم براحه و غمض عينه و نام و دي كانت اول مره ينام مطمن فيها 

شهد اول ما عماد نام راحت عدلت نومته و غطته علي الكنبه وراحت علي المطبخ تشوف لو في حاجه تحضرها عشان عماد 


عند سيف اخد فيروز لمكان بعيد عن عيون سفيان و راح واقف وهو لسه بيضحك بخبث و سط استغراب فيروز من تصرفاته 


فيروز بضيقه .. ممكن اعرف انت جايبني هنا لي و ايه اللي بيضحك كدا 


سيف بضحكه .. اهدي طيب انا هقولك علي فكره ممكن ترجع سفيان و تخلي هو اللي يجري و راكي 


فيروز .. ايه هي قول بسرعه 


سيف بخبث .. انك تنفضي ليه اسمعي مني سفيان بيحب النوع التقيل مش اللي بتجري وراء


فيروز بحزن ..  انا مش مصدقه أن سفيان مبقاش يعرفها أو فكرني انا بتمنا يكون مقلب أو كابوس و مره واحده يغلط و ينده عليا 


سيف .. انا عارف و بعدين انا بقول كدا عشان نشغل مخنا مش نقعد نحط ادينا علي خدنا لحد ما تيجي واخده تشقطه و خالي انا عارفه حياته الشقط 😂


فيروز .. هي وصلت لشقط طب هعمل ايه 


سيف بخبث .. بصي انتي هتنفضي ليه خالص و تشوفي واحد كدا يكون معاكي عشان يتحرك و هو لما يلاقي كدا هيجي لحد عندك 


فيروز بقت تفكر في كلام سيف هي معندهاش حل غير ده ولو دي الطريقه اللي تخلي سفيان يرجع ليها تاني هتعملها و بقت تفكر في حد يكون قريب منها بس فيروز متعرفش هنا غير سفيان و بس 

عند سفيان تركيزه قل مع البنت اللي كانت بتتكلم معا بمياعه و بتحاول تلفت نظره ليها تاني بس سفيان تفكيره بقا مع فيروز اللي ظهرت ليه و شكلها تعرف كل الاماكن اللي بيروحها راح بقا يدور عليها لحد ما لقاها واقفه هي و سيف بعيد راح بقا يقرب منها 


سيف .. ها قولتي ايه 


فيروز قبل ما تتكلم لقيت اللي واقف جنبها و بيكلمها 


سفيان .. انتي بتعملي ايه هنا 


فيروز وهي بتبص في عيونه راحت قربت ل سيف


فيروز بمياعه .. اكيد جيه عشان اتمرن مع كابتن سيف اصل هو المدرب بتاعي 


سفيان راح بص علي سيف اللي كان بيبص علي طريقه كلام فيروز راحت فيروز قربت من سيف و سط نظرات سفيان اللي كان حاسس بضيقه أن هي مش جيه عشانه وراحت مقربه من سيف د


فيروز بغمزه عين ل سيف .. اشوفك بليل يا سيف في المكان بتاع كل مره 


وراحت سابته و مشيت و سيف بقا واقف مصدوم من اللي فيروز قالته معنا كلامها أن هي اختارته عشان تخلي سفيان يغير عليها منه راح سيف بص علي سفيان اللي عيونه بقا كلها ضيقه راح انسحب بسرعه من مكانه بحجت ان وراه تدريب و ساب سفيان واقف مكانه و قلبه بيدق جاامد


سفيان بضيقه .. انا نفسي افهم انت بدق لي كدا كل ما تشوفها أو تلمح طيفها 


سفيان كان ماشي طلع برا لحد الباب و اول ما طلع لقي فيروز واقفه قدامه راح قلبه بقا يدق بطريقه جنونيه راحت أيده جت مكان قلبه و عيونه عليها راحت فيروز قربت منه و عيونها كلها حزن 


فيروز بحزن .. حتي لو نستني يا سفيان قلبك فكرني ومش نسيني 


فيروز شالت ادها من علي قلب سفيان وراحت ماشيه ركبت اوبر و العربيه اختفت و سفيان فضل واقف مكانه و قلبه بيدق اكتر من الاول 


عند شهد حضرت الاكل و كانت قاعده مع يوسف في الاوضه بتاعته عشان متزعجش عماد اللي فضل نايم علي الكنبه وبعد كام ساعه كان عماد بداء يفوق من نومه و بقا يفتكر كلامه ل شهد اللي ملهاش و جود في المكان حوليه راح قام عشان يدخل الحمام راح واقف عند باب اوضة يوسف اللي كان الباب موارب و شهد قاعده علي الكرسي و شايله يوسف في حضنها و بتلعب معا و هو بيضحك بصوت عالي 


شهد ببراءة .. يا خراشي علي الضحكه القمر دي اللي بسببها بابا هيصحه من النوم 


شهد مع كل كلمه كان يوسف يضحك اكتر و هي ابتسامتها بتظهر اكتر كل ده تحت عيون عماد اللي كان واقف مسحور مكانه بسبب البراءه اللي قدامه واحده حقيقيه مش بتتصنع ولا بتتجمل و عقله بقا يحط مقرنه بينها و بين اللي حبها و سابته هي و ابنه راح فاق من سرحانه و بقا يتحرك من قدام الباب بسرعه و غصب عنه أيده خبطة الترابيزه عملت صوت قامت عليه شهد و ف حضنها يوسف 


شهد براءه .. عماد انت صحيت 


عماد بارتباك .. ايوا صحيت يوسف تعبك وراح قرب و شال يوسف و بقا ياخده في حضنه 


شهد بابتسامه .. لا يوسف تعبه كله راحه علي قلبي زي العسل مش كدا يا استاذ يويو 


شهد كانت بتبص علي يوسف اللي بقا يضحك علي كلامها زي اللي فاهمه و شهد بقت تبتسم و سط نظرات عماد ليهم مع بعض 


شهد بارتباك .. هات يوسف و اغسل وشك عشان تاكل انا حضرت الاكل اكيد جعان 


عماد راح ادها يوسف و دخل الحمام و بقا يغسل و شه وبعد كدا طلع لقي شهد بتحط الاكل راح داخل المطبخ عشان يساعدها و هو داخل و شهد كانت طالعه من غير ما تاخد بالها من عماد لحد ما كانت هتقع راح عماد لحقها بسرعه و لف أيده علي وسطها بحركه سريعه و عيونه بقت في عيونها 


عماد .. انتي كويسه 


شهد بارتباك وكسوف هزت راسها بمعني ايوا عشان عماد يسبها بس عماد عيونه جت في عيونها اللي كلها كانو كسوف و ارتباك من قربه فضل شويا عيونه في عيونها لحد ما بعد مره واحده بارتباك و هي طالعة برا بسرعه و عماد واقف مكانه وبقا ياخد نفسه بسرعه و غصب عنه قلبه دق في قربها


عند سفيان كان قاعد في البيت و هو بيفكر في فيروز اللي بقت شاغله تفكيره غصب عنه و بقا مش عارف يتحكم في دقاة قلبه اللي بدق في قربها أو كل ما يشوفها فاق من تفكيره علي صوت جرس الباب راح قام فتح 


سفيان بستغراب .. لين في حاجه 


لين باحراج .. ابدا انا بس قلقت عليك قولت اجي اشوفك واطمن 


سفيان .. انا كويس عرفتي بيتي منين 


لين بخبث .. مش مهم وبعدين اللي يسئل ميتهش هفضل واقفه كدا كتير 


سفيان بترحاب .. اكيد لا اتفضلي ادخلي 


لين دخلت و سفيان عينه جت علي باب شقه فيروز و قلبه بقا يدق جامد وسط استغرابه لحد ما الباب فتح و ظهرت فيروز بفستان و تسريحة شعرها اللي خطفو انفاس سفيان راحت فضلت واقفه قدامه شويا و عيونهم تتقابلو و سفيان دقات قلبه بقت قويه و فيروز عيونها كلها حنين ل أيامهم سواء فصل كل ده صوت لين اللي كانت جواء


لين بدلع .. سفيان مش هتيجي ولا ايه 


فيروز بصت ل سفيان نظره كلها وجع و حزن وراحت اتحركت من مكانها و هي بتمنع دموع عينها و سفيان بقا يلعن و جود لين ل ثواني وبعدين دخل و قفل الباب و راح عندها 


فيروز نزلت و اول ما طلعت من الاسنسير دموعها نزلت غصب عنها راحت طالعه برا العماره و بقت تحاول تاخد نفسها لحد ما وصل سيف اللي اول ما شفها راح نزل من العربيه بسرعه 


سيف بقلق .. مالك يا فيروز 


فيروز بدموع .. خدني من هنا يا سيف انا بتخنق و هو معاها فوق 


سيف بفهم .. هو حصل حاجه 


فيروز بدموع و حزن .. في أن سفيان معا واحده فوق 


فيروز دموعها نزلت وبقت تعيط راح سيف قرب منها و حضنها وبقا يهديها و هي كانت بتذيد في العياط اكتر وقلبها بيوجعها من تصرفات سفيان راح سيف اخد فيروز و ساعدها تركب العربيه و راح راكب العربيه و بقا يسوق بسرعه وهو مش واخد باله من اللي كان واقف في البلكونه و متابع اللي بيحصل و دقات قلبه كانت بتزيد مع كل لمسه ل سيف ليها راح كور أيده بغضب و دخل عند لين 


بعد حوالي ساعه رجعت فيروز وراحت طالعه بعد ما سيف وصلها وراحت دخله الشقه ومفيش دقائق لقيت الباب بيخبط راحت فتحت 


فيروز .. ايه يا سيف 


فيروز كانت فتحه علي اساس سيف عاوز حاجه لقيت قدامها سفيان اللي كان نظرت عيونه ليها غير راحت فيروز اتكلمت 


فيروز بضيقه .. خير في حاجه 


سفيان .. كل خير أن شاء الله 


فيروز فضلت بصه علي سفيان اللي عيونه كانت عليها و علي فستانها 


فيروز .. عاوز حاجه يا سفيان 


سفيان .. 


سفيان قال كلمته من هنا و فيروز بصت ليه بصدمه من غير ما تحس بنفسها رافعت ايديها و ادته بالقلم وسط غضب سفيان 


سفيان 😈😈


تفتكرو سفيان قال ايه ل فيروز 


وايه رئيكم في تصرفات عماد و شهد 


و لين عاوزه ايه من سفيان 


 ♥️♥️ ♥️♥️♥️♥️♥️


سكريبت 


#الصغيره_والاربعيني_18 


بقلم الاء محمد


لا تٌعارك من اجل انقاذ شعور ..

تعلم الوداع ، وتعلم الترحيب ، وتعلم غلق الباب جيداً .. والاكتفاء .. 💔


فيروز فضلت بصه علي سفيان اللي عيونه كانت عليها و علي فستانها 


فيروز .. عاوز حاجه يا سفيان 


سفيان .. عوزك 


فيروز بعدم فهم .. عوزني انا 


سفيان بابتسامه لعوب .. ايوا هو مش انتي برضو كنتي مع سيف عشان كدا برضو 


سفيان قال كلمته من هنا و فيروز بصت ليه بصدمه من غير ما تحس بنفسها رافعت ايديها و ادته بالقلم وسط غضب سفيان 


سفيان بغضب .. انتي شكلك اتجننتي ازاي تعملي كدا 


فيروز بصدمه و دموع .. لازم اعمل كدا عشان تفوق و تشوف نفسك انت بتقول ايه 


سفيان .. بقول ايه بقول اللي انا شايفه لقيتي مفيش سكه معايا روحتي رايحه ل سيف بس انا اهو قدامك جتلك سكه زي ما كنتي عوزه 


فيروز بدموع .. انت استحاله تكون سفيان اللي انا اعرفه 


سفيان بجديه .. اللي قدامك ده سفيان انتي اللي شكلك متعرفيش مين هو سفيان عشان كدا مش عاوز اشوف وشك تاني بعد اللي عملتيه ده 


فيروز بحزن .. سفيان انت واعي للي بتقوله ده معقول مش عاوزني فحياتك تاني 


سفيان ببرود .. مش عوزك عارفه لي عشان انا اصلا معرفكيش ايه هيهخليني افضل معاكي 


فيروز وهي بتمسح دموعها .. ماشي يا سفيان همشي بس خليك فاكر انك انت اللي بعتني عنك 


وراحت دخله الشقه و قفلت الباب في وش سفيان و بقت تعيط لحد ما مسكت الفون واتصلت برقم 


فيروز بدموع .. ماما 


وبقت تحكي ليها علي كل حاجه حصلت معاها 


اما سفيان دخل شقته بغضب و راح قفل الباب جامد و اول ما دخل راح حط أيده علي خده مكان ضربت فيروز راح قالب الترابيزه بغضب كسرها ميت حته 


سفيان بغضب .. اما دفعتك تمن القلم ده غالي


سفيان من كتر غضبه و تفكيره في فيروز بقا صوت نفسه عالي و حس بصداع في دماغه راح قاعد علي اقرب كرسي و بقا يمسك دماغه بوجع و كل ما يغمض عينه يشوف صور ليه مع واحده ملامحها مكنتش واضحه اووي 


عند عماد شهد بمعملتها و مواقفها قدرت تسيطر علي جزء من تفكيره من بعد ما افتكر طلبو أن هي تفضل موجوده معا من اخر مره لما كان تعبان و كمان علي تعود يوسف عليها ومبقاش يقدر يعدي اليوم من غير ما يكون معاها حس معاها حنان الام اللي أمه باننيتها حرمته منه و سابته و مشيت و عماد بقا ياخد تعلق يوسف حجه عشان يشوفها احساس غريب بقا يجيله لما مايشفهاش بقا يحس أن هو تايه و هي المرسا اللي بيلقي نفسه لما يشوفها 


اما شهد من اخر مره كانت مع عماد فيها و امها منعتها أن يكون في تعامل مع عماد تاني ولا أن هي تروح عنده هو لو عاوز يجيب يوسف بقت هي تطلع لعماد و كانت شهد بتحاول تسمع كلام امها بس غصب عنها كانت بتكون موجوده في الوقت اللي عماد بيخبط فيه عليهم و غصب عنها عينيها بتيجي عليه و تشوفه رغم دقات قلبها اللي ممكن تفضحها في مره من المرات وفي يوم كانت قاعده هي و امها بليل


ام شهد .. وبعدين يا شهد هتفضلي كدا كتير 


شهد .. قصدك ايه يا ماما 


ام شهد .. اقصد انك لسه صغيره حقك تعيشي حياتك و تكمليها 


شهد قامت مره واحده .. انتي مضايقه مني يا ماما


ام شهد .. انا اضايق منك يا شهد انا بس حزينه عليكي عوزاكي تكملي حياتك و تتجوزي و يبقا ليكي بيت و راجل 


شهد بحزن .. راجل و مين ده اللي هيقبل يعيش مع واحده زي 


ام شهد .. وانتي مالك يا شهد انتي مش شايفه نفسك انتي حلوه و متعلمه والف من يتمناكي 


شهد بدموع  .. الكلام ده كان زمان قبل ما أطلق بسبب الخلفه محدش هيقبل يتجوز واحده مبتخلفش يا ماما 


ام شهد .. يا بنتي ربنا بيقول ( ولا تقنطوا من رحمه الله ) 


شهد وهي بتمسح دموعها .. ونعمه بالله انا رضيا وحمده ربنا بس مبقاش عندي طاقه استحمل كلام الناس 


ام شهد .. طب عماد 


شهد بعدم فهم .. ماله عماد 


ام شهد .. خايفه من كلام الناس متنسيش أن هو راجل قاعد هو وابنه لوحدهم و ابنه طول الوقت عندنا و انتي مهتميه بيه


شهد .. قولتلك و هقولها تاني انا كل اللي يهمني هو يوسف و بس بحسه ابني غصب عني قلبي اتعلق بيه مش بايدي 


ام شهد .. انا عارفه أحساسك من نحيت يوسف بس خايفه عماد نفسه يفهمك غلط و انك بتقربي من ابنه عشانه هو 


شهد بصدمه و قلب بيدق ..  لا اكيد عماد مش هيفكر كدا ابدا 


عدا اسبوع بين استغراب عماد و اختفاء شهد و تجنبها الظهور قدام عماد من بعد كلامها هي و امها و بقت تفكر في كل حاجه عكس الاول و عماد بقا فحيره من اختفاء شهد و بقا مش عارف ايه السبب 


عماد بتفكير .. لتكون زهقت من اني بسيب عندها يوسف طول الوقت .. اكيد طبعا لازم تزهق  .. طيب وايه العمل .. انا هروح بدري النهارده و اخد يوسف و اتصرف في اي حد يخلي باله منه 


قام عماد و خد إذن وراح مروح و هو بيفكر في شهد اللي هي كمان كانت بتفكر فيه و مش عارفه ايه سبب دقات قلبها 


شهد لـ يوسف .. تفتكر ممكن بابا يفهمني غلط و يكون بيفكر بنفس طريقة ماما .. اكيد لا مش كدا ..


شهد وهي قاعده الباب خبط راحت قايمه تفتح عشان مامتها نزلت و اول ما فتحت لقيت عماد 


عماد بابتسامه .. اذيك يا شهد 


شهد بارتباك .. اذيك يا استاذ عماد 


عماد بابتسامه .. استاذ عماد مع اني بقولك يا شهد 


شهد فضلت ساكته مبتردش وسط نظرات عماد 


عماد .. ممكن اعرف مالك انا ضيقتك في حاجه


شهد بارتباك .. لي بتقول كدا


عماد .. اصل مبقتش اشوفك زي الاول وحاسس انك متغيره لو بسبب يوسف انا هشوف حد يخلي باله منه وقت مكون في الشغل 


شهد بسرعه .. لا طبعا يوسف عمره ميضايقني 


عماد بتسئل .. مدام مش يوسف يبقا انا حصل مني حاجه ضيقتك 


شهد  .. لا 


عماد .. بجد طيب ممكن اعرف بتهربي مني لي 


شهد بتهرب .. محصلش كل الحكايه ممكن تكون صدفه مش اكتر 


عماد بخبث .. اممم صدفه طيب ممكن طلب بس قبل ما تقولي اه أو لا هو مش ليا هو عشان يوسف


شهد بستغراب .. ماله يوسف


عماد بابتسامه .. اصل كنت عاوز اجيب ليه كام حاجه كدا و كنت مش عارف اتصرف ممكن تساعديني فيها 


شهد ببراءة .. اكيد طبعا


عماد بجديه .. تمام اجهزي و انا هغير هدومي و اجي اخدك انتي و يوسف عشان نلحق نجيب الحاجه 


عماد قال كلامه بسرعه وراح دخل الشقه و هو بيضحك علي شكل شهد اللي كانت واقفه مصدومه مكانها راحت شهد دخلت وهي مش عارفه تعمل ايه ولا تقول ايه لـ مامتها وبعد وقت كانت بتركب العربيه مع عماد اللي ساعدها عشان تركب هي و يوسف وبقا يسوق وسط سكوت شهد و نظراته ليها وبعد وقت كان عماد واقف قدام مطعم جميل راح نازل و فتح الباب لـ شهد 


شهد بتوتر .. انت وقفت هنا لي 


عماد بابتسامه .. اصل انا ماكلتش حاجه خالص و هموت من الجوع فقولت نتغذا انا وانتي وبعد كدا نروح نجيب الحاجه 


شهد بتوتر .. بس انا مش جعانه


عماد بلؤم .. بجد خلاص بلاش اكل دلوقتي بقا و تروح نجيب الحاجه بس لو دخت  تاني هتبقي انتي السبب وذنبي في رقبتك 


عماد اتكلم و لسه هيقفل باب العربيه و يلف يركب 


شهد بقلق و بسرعه .. خلاص ندخل ناكل الاول وبعدين نروح نجيب الحاجه


عماد راح ابتسم بخبث وراح فاتح الباب ليها و بقا يساعدها أن هي تنزل من العربيه راحت أيده لمسه اديها وعيونه جت عليها شهد بقت متلخبطه و وشها بقا لونه احمر و قلبها بقا يدق جامد من مجرد لمسه ايد راح عماد ماسك يوسف وسط ارتباكها وراح بص عليها 


عماد بابتسامه .. اهدي يا شهد محصلش حاجه لكل ده انا اسف لو ضيقتك 


شهد بقت ساكته مبتردش و عيونها بقت تهرب من نظرات عماد ليها اللي كان مستغرب كسوفها اللي اول مره يشوفه


عند فيروز صحيت من النوم وهي مقرره أن كفايه لحد كدا هي مش هتفضل ترخص في نفسها عشان سفيان يفتكرها وكل ما تفتكر كلامه ليها دموعها تنزل من مجرد الفكره أن هو فاكرها وحده رخيصه و نسي حبه ليها راحت قربت من باب الشقه اللي كان بيخبط وراحت فتحت و سط نظرات سيف ليها و للشنطه اللي في اديها 


سيف بستغراب .. ايه يا فيروز الشنطه دي رايحه فين 


فيروز بجمود و وجع .. رجعه بلدي كفايه لحد كدا 


سيف بصدمه .. ايه طيب واللي اتفقنا عليه اكيد سفيان هيفتكر انا واثق فيه 


فيروز .. متجبليش سيرته خالص انا غلط لما جيت هنا و فضلت بعد ما هو معرفنيش


سيف .. طيب اهدي بس و عرفيني حصل ايه 


فيروز بدموع .. حصل و راحت حكت ليه كل حاجه 


سيف بصدمه .. ايه هو قالك كدا 


فيروز .. انا اسفه يا سيف انا ورايا طياره ولازم امشي اشوف وشك بخير و شكرا علي كل حاجه


فيروز قفلت الباب و راحت واقفه عند الاسنسير و ركبت و سط نظرات سيف و قبل ما الباب بتاع الاسنسير يقفل كان سفيان فاتح باب شقته و عيونه جت علي سيف اللي واقف بيبص علي الاسنسير راح بص عليه عيونه اتقبلت مع فيروز و بعد كدا الباب قفل و دموع فيروز نزلت 


سفيان .. سيف بتعمل ايه هنا في الوقت ده 


سيف بغضب .. انت عملت ايه بقا انت تقول ليها كدا انا مش مصدق 


سفيان بسخرية .. انت هتحاسبني يا سيف ولا ايه انت نسيت اني خالك مش صاحبك 


سيف .. مهو المشكله انك خالي عشان لو كنت صاحبي مكنتش عديت ليه اللي حصل ده 


سفيان بغضب .. سيف انت ازاي تكلمني كدا كله عشان **** دي 


سيف بجنون .. انا بجد مش مصدق أن انت اللي بتقول عليها كدا بس كل اللي اقدر اقوله ليك انت بعد اللي عملته ده هتندم و اوووي يا خالي 


سيف قال اخر كلمه بسخريه وراح نزل بسرعه و ركب عربيته وبقا يسوق بسرعه لحد ما وصل الجيم و اول ما دخل دخل علي مكتبه بغضب 


زين بستغراب .. مالك يا سيف حصل حاجه 


سيف بغضب .. فيروز مشيت رجعت بلدها 


زين بصدمه .. وانت مضايق ليه اوع يا سيف يكون في حاجه من نحيتك ليها 


سيف بجنون .. لا انتو مجانين بجد ده اللي جيه في دماغك مجاش في دماغك حاجه تانيه 


زين بغضب .. في ايه يا سيف متقول حصل ايه 


سيف بصوت عالي و غضب .. في أن خالي فاكر فيروز واحده شمال من حضن واحد لتاني لا ومش بس كدا ده كمان راح عندها و عرض عليها أن هي تقضي معا ليله زي ما هي مقضياها معايا عرفت بقا في ايه 


زين بصدمه .. انت بتقول ايه سفيان قال ليها كدا 


سيف .. اه قال يعني انت تايه عن صحبك وعن حركاته الشمال 


زين بغضب .. لا ده عاوز اللي يفوقه وانا اللي هفوقه 


عند فيروز كانت في المطار و دموعها بقت تنزل مش مصدقه أن دي النهايه راحت قامت مسحه دموعها و مسكت شنطتها و راحت متحركه علي الطياره بعد ما بقو يندهو اسمها كذا مره وركبت الطياره


عند سفيان كان قاعد في البيت و دماغه بتوجعه جامد صداع فظيع مسيطر عليه من امبارح و صور و خيالات بتظهر ليه بس مش واضحه راح قام من مكانه فتح الباب اللي كان بيرن 


سفيان بتعب .. لين حصل حاجه 


لين بدلع .. ابدا كنت قريبه من هنا حبت فطار قولت اكيد لسه مفطرتش


سفيان .. انا فعلا لسه مفطرتش ادخلي 


دخلت لين وهي بتفكر في كذا حاجه وبعد وقت كانو قاعدين بيفطرو مع بعض 


لين بستغراب .. مالك يا سفيان انت كويس 


سفيان يتماسك .. ايوا بس حاسس دماغي هتتفرتك من الوجع


لين بخبث .. استني معايا برشامه كويسه اووي للصداع 


سفيان بتعب .. طيب هاتي واخده 


لين قامت وهي بتضحك بخبث و جابت البرشامه من الشنطه بتاعتها و راحت مديها لـ سفيان اللي اخدها منها و شربها من غير ما ياخد باله من نظرت لين ليه 


لين بدلع و خبث .. شويا و هتكون كويس اووي 


سفيان أخد البرشامه و راح ساند رأسه علي الكنبه و بقا ياخد نفسه بسرعه راحت لين قربت منه براحه 


لين بخبث .. سفيان تقدر تقوم معايا


سفيان بضياع و ماسك رأسه .. هروح فين انا هنا كويس 


لين وهي بتقرب منه .. تعالي ارتاح شويا جوا 


سفيان بقا يحاول يقف و لين بقت تساعده أن هو يقوم من مكانه لحد ما دخل الاوضه بتاعته وراح نايم علي السرير بتعب راحت لين بصت عليه بخبث وراحت قربت من باب الاوضه وقفلت الباب بابتسامه خبيثه و بعد كدا قربت من سفيان بدلع 


عند شهد و عماد بعد ما خالصو مشورهم روحو البيت مع بعض و سط نظرات عماد ليها كان حاسس ان هو مراهق اول مره يعيش التفاصيل دي ويوم ما كان بيفكر أن هو يعشها كان اختار الانسانه الغلط اللي في اقرب وقت اختاره نفسها وسابته لوحده هو وابنه عماد بقا يحس بالكره لمجرد ان هو يفكر في مراته اللي ضحت بيه هو وابنه عشان تعيش حياتها ومن وقتها مفكرتش حتي أن هي تطمن علي يوسف مش عليه هو وبس 


وصلت شهد قدام باب الشقه وراحت أدت يوسف لي عماد اللي قرب من شهد عشان ياخد يوسف منها وسط ارتباك شهد و وشها اللي بقا احمر و دقات قلبها اللي مبقتش تسيطر عليها في وجود عماد لما يقرب منها راح عماد اتكلم بصوت واطي عشان يوسف اللي نايم 


عماد بابتسامه .. شكرا يا شهد علي كل حاجة يتعمليها عشان يوسف 


شهد بتوتر .. شكرا ليك انت كمان علي الغداء 


عماد بسعاده حقيقيه .. انا اول مره ابقا مبسوط كدا شكرا ليكي و لوجودك في حياتي 


عماد قال كلمته الاخير من قلبه و سط دقات قلب شهد و ارتباكها راح اتكلم تاني بسبب ارتباك شهد 


عماد .. اقصد في حياة يوسف 


شهد قلبها بقا يدق جامد و مبقتش عارفه اعمل ايه راحت قربت من باب الشقه و قبل ما تدخل 


شهد بتوتر .. تصبح على خير


عماد بحب .. وانتي من اهلي يا شهد ❤️


بعد وقت كانت فيروز وصلت امريكا و اول ما طلعت من المطار لقيت عربيه واقفه بعيد مستنياها وصاحبها راح نزل منها وقرب منها 


فيروز بجمود .. ايه جابك هنا تاني 


جيكاب بهدوء .. جيت عشانك يا فيروز عشان تعرفي أن محدش هيحبك قدي ولا يخاف عليكي قدي 


فيروز بغضب .. انا مش عاوزه حد فيكو سبوني فـ حالي بقا كفايه لحد كدا 


فيروز خلصت كلامها وراحت واقفه تاكسي وركبت فيه وسابت جيكاب واقف مكانه


عند سفيان فاق من وجع دماغه و اول ما فتح عينه استغرب أن هو في الاوضه نايم راح لسه هيقوم لقي راح قام من مكانه بصدمه 


سفيان بصدمه .. 😳


تفتكرو سفيان شاف ايه 


أيه رئيكم في تصرف سفيان مع فيروز 


ورد فعل فيروز صح ولا غلط 


تفتكرو سفيان قرب يفتكر فيروز 


و زين هيعمل ايه مع سفيان 


و لين ايه اللي هيحصل معاها 


وايه رئيكم في شهد و تصرفات عماد ❤️


و فيروز هتعمل ايه 


و جيكاب ناوي علي ايه تاني 


❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

الفصل التاسع عشر من هنا


❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙

الصفحه الرئيسيه للروايات الكامله اضغطوا هنا  

❤️💙❤️💙❤️💙❤️💙❤️

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close