القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية القاسي العنيد الفصل الثامن عشر والتاسع عشر

 رواية القاسي العنيد الفصل الثامن عشر والتاسع عشر 


رواية القاسي العنيد البارت الثامن عشر والتاسع عشر 


رواية القاسي العنيد الفصل الثامن عشر والتاسع عشر 


البارت 18& 19

فتحت ساره الباب ثم ركضت داخل الغرفه ووقفت فوق السرير... دخل آسر ورائها وتفاجئ بفعلها وهدء وحاول كتم ضحكته علي تصرفاتها الطفوليه وخوفها منه ولكن اخفئ ملامحه سريعا ورسم وجهه الغاضب مره اخري آسر بغضب مصتنع : بتعملي ايه عندك انزلي وتعالي هنا 

ساره بخوف : لا مش نازله غير لم تهدء...وبهمس لنفسها ...أخاف انزل احسن تأكلني 

اسر بحده : بتقولي ايه بقولك تعالي هنا قدامي حالا 

ساره بتوتر : طيب اهدء الاول ...اقولك قول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم 

آسر بغضب : بقولك انزلي يا ساره احسنلك 

ساره وهي تحرك يديها بطريقه مضحكه : طيب..... اعوذ بالله من الشيطان الرجيم انصرف انصرف 

آسر وهو يحاول كتم ضحكته وبعصبيه مصتنعه : ايه انصرف دي شيفاني عفريت قدامك 

ساره بسرعه وبراءة : لا لا لا مش انت انا بصرف العفريت اللي حواليك

آسر : لو منزلتيش دلوقت حالا هطلعهم عليكي.... ثم ذهب وجلس علي الاريكه ونظر لها بترقب 

ساره علي مضض : طيب جايه مستعجل علي ايه ..... وبهمس لنفسها ....يالا بقي الله يرحمني هي موته ولا اكتر ....... ثم ذهبت ووقفت امامه كالطفل المخطئ الذي ينتظر العقاب من والده 

اسر بغضب : ممكن افهم بقي ايه المسخره اللي شوفتها دي وأزاي تقفي معاه كده 

ساره : والله هو كان بيسألني علي حاجه وبعدين قال حاجه فانا ضحكت 

آسر بعصبيه : ويسألك انتي ليه ما يسأل اي حد .... وبتهديد ونبره مرعبه ..عارفه اللي حصل ده لو اتقرر تاني ايه اللي هيحصل 

ساره بسرعه : لالا لا مش هيحصل تاني ابدا ... ثم نظرت له بترقب ووجدته ينظر لها بخبث ... ثم فجاه سحبها اليه وأجلسها بحضنه 

آسر بخبث : هو انا مش قولتلك قبل كده اني كل ما تستفزيني هابوسك صح

ساره بخجل وتوتر : لالالا اسفه مش ه........ قاطعها اسر بقبله اودع فيها كل غضبه وغيرته عليها .....ولكن حدث ما صدم آسر بشده وجعله يتسمر في مكانه ..............

>>>>>>>>>>>>>>> 

في الشركه 

دخل ياسين المكتب يبحث عن ساره فلم يجدها فلقد بحث عنها في كل مكان ولم يجد آسر ايضا لذلك توقع انهم ذهبوا ......لاحظت ندي انه يبحث عن احد 

ندي : عاوز حاجه يا استاذ ياسين 

ياسين بهدوء : لا ابدا انا كنت بدور علي ساره بس مش لقيها 

ندي بغيره : ساره مشيت لو عاوز حاجه انا ممكن اعملها 

لاحظ ياسين غيرتها تلك فهو يعرف انها تحبه وتغار عليه جدا وهو ايضا يحبها ولكنه مستمع باهتمامها به وغيرتها عليه لذلك أراد ان يستفزها اكثر 

ياسين بأستفزاز : لا ابدا اللي عاوزها فيه محدش يقدر يعمله غيرها 

ندي بعصبيه خفيفه : ليه ان شاء الله عاوزها في ايه 

حاول ياسين كتم ضحكته علي وجهها الغاضب وغيرتها 

ياسين وهو يحاول كتم ضحكته: لا ابدا مفيش.....ثم غادر سريعا لانه لن يستطيع كتم ضحكته اكثر وبعد مغادرته انفجر في الضحك 

ياسين بتنهيده ونبره حالمه : خلاص هانت يا ندايا وهتبقي ملكي .....بعشقك وبعشق اهتمامك وغيرتك عليا بعشق كل حاجه فيكي 

اما عن ندي فبعد مغادره ياسين تنهدت بحزن وفرت منها دمعه هاربه مسحتها سريعا 

ندي بحزن : امتي هتحس بيا بقي يا ياسين

يا تري ايه اللي حصل صدم آسر 👿؟؟؟؟؟

وياسين هيعمل ايه مع ندي ؟؟؟؟؟؟

البارت 19

صدم آسر بشده عندما وجد ساره تتجاوب مع وتبادله قبلته وقد لفت زراعيها حول عنقه فلم يتخيل آسر ان يحدث ذالك فهي دائما تقاومه ولكنه سعد بشده  وضمها اليه اكثر اما عن ساره فكانت هناك حرب بداخلها فعقلها يمنعها من التجاوب معه ولكن قلبها يريد ذالك وبشده فهو حبيب طفولتها وشبابها فهي تعشقه وفي النهايه استسلمت لقلبها وتجاوبت معه وهااا هي الان بين احضانه .... ابتعد آسر عنها عند شعر بحاجتها للهواء ......ونظر الي شفتيها التي تحمل أثار قبلته

آسر بخبث : امممم شكلي مش انا بس اللي عاوزك 

ابتعدت ساره عنه سريعا وحمرت وجنتها بشده من الخجل


ساره بخجل : لا انا مش بحبك ومش عاوزاك 

آسر : متكدبيش يا ساره انا عارف انك بتحبيني زي ما بحبك 

صدمت ساره بشده عندما سمعته يعترف بحبها وكادت تطير من الفرحه ولكن تجهمت ملامح وجهها مره اخره فهي تظن انها مجرد نزوه لذلك ارادت تلقينه درسا قاسيا

ساره ببرود : انا مش بحبك ......وده مش حب انت مش بتحبني دي مجرد نزوه 

آسر بعصبيه خفيفه : نزوه .. انتي هبله يا بت في حاجه اسمها نزوه بين راجل ومراته 

ساره : انا مش مراتك ...احنا هنطلق بعد كام شهر 

غضب آسر بشده عندما سمعها تتحدث عن الطلاق واقترب منها بسرعها وامسك ساعديها بقي

اسر بغضب وهو ينظر لعينيها بقوه : انا مش قولتلك متتكلميش عن الطلاق ابدا ...انا مستحيل اطلقك ..انتي مراتي وهتفضلي كده لحد ما اموت 

ساره بسرعه : بعد الشر عليك 

آسر بمكر : خايفه عليا       

ساره بتلعثم : هاا...لا ابدا هخاف عليك ليه 

آسر وهو يرفع احد حاجبيه : امممم...ماشي يا ساره ...بس انا بعشقك وهخليكي تحبيني 

ساره بفرحه جاهدت انتي تخفيها وتتحدث بسخريه : هههه احبك ....مستحيييل

آسر بتحدي : ماشي يا ساره هنشوف......ثم تركها وغادر ...اما هي ظلت تركض وتقفز بسعاده فحبيبها اخيييرا اعترف بحبها ولكن لا هي لن ترضخ له بسهوله عليها تلقينه درسا اولا

»»»»»»»»»«««««««««««

في المساء

عاد آسر للمنزل وجد ساره امام المراه تصفف شعرها وترتدي (بنطلون برموده ابيض وتي شيرت كت زهري ضيق ) وتركت شعرها منسدل علي ظهرها ...كانت جميله جدا ومثيره 

آسر في نفسه وهو ينظر لساره : امممم بقي كده يا ساره اوك استحملي بقي ...ثم ذهب ليغير ملابسه وعاد وجدها تنام علي السرير فستلقي بجانبها اعتدلت ساره في جلستها

ساره : انت بتعمل ايه 

آسر ببرود : مش بعمل نايم جمب مراتي 

ساره : انا مش مراتك ويالا قوم من هنا   

آسر : اممم بجد ......ثم فجاءه وضع يده علي خصرها وسحبها اليه لتكون في احضانه          

آسر بمكر : ودلوقت ....ولا محتاج اثبات تاني انك مراتي واقدر اعمل اللي انا عاوزه حاولت ساره الابتعاد عنه ولكنه امسكها بقوه وقيد حركتها 

ساره : سبني يا آسر ...ابعد عني 

آسر ببرود : لا مش هبعد ....ويالا نامي 

ساره بعصبيه وهي مازالت تتحرك لكي يتركها : ما انا مش هعرف انام كده 

آسر : لا هتعرفي .....ثم اغمض عينيه وادعا النوم وتركها تفعل ما تريد 

ظلت ساره تحاول الابتعاد حتي تعبت ونامت بين زراعيه ...شعر آسر بأستكانتها لذلك فتح عينيه ونظر لها بحب ثم قبل جبينها                                    

آسر : تصبحي وانتي في حضني ..ثم اغمض عينيه وذهب في نوم عميق 

في صباح اليوم التالي استيقظت ساره ووجدت نفسها بين احضان آسر ف أبتسمت بخفه وظلت تنظر له بحب ولكنها افاقت سريعا حتي لا يستيقظ ويجدها تنظر اليه وحاولت الابتعاد ولكنها لم تستطع فهو ممسك بها بقوه كأنه يخشي ضياعها استيقظ آسر علي حركتها ومحاولتها في الابتعاد عنه ولكنه لم يفتح عينه لانه لم يرد تركها 

ساره بنفاذ صبر : اوعى يا آسر سبني

لكن آسر لم يرد عليها وظل يتظاهر بالنوم ولكنها عرفت انه مستيقظ فتوعدت له                 

ساره في نفسها بتوعد : بقي كده طييييب    

ساره : .................

ياتري ساره هتعمل ايه 👿؟؟؟؟


تكملة الرواية من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close