القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية شهد الفصل الثاني والتالت والرابع والخامس بقلم يارا عبد السلام

 رواية شهد الفصل الثاني والتالت والرابع والخامس بقلم يارا عبد السلام 


رواية شهد البارت الثاني والتالت والرابع والخامس بقلم يارا عبد السلام




رواية شهد الفصل الثاني والتالت والرابع والخامس بقلم يارا عبد السلام


ممكن اقابل معتز بيه ...

_اقوله مين يا فندم

_قوليله شهد جياله في حاجه تخص فارس بيه

_اسفه مش هقدر ادخلك من غير ميعاد سابق

_نعم!لا انا لازم أقابله ارجوكى الموضوع مهم جدا ابوس ايدك خليني أقابله

_طيب استنى ثوانى


السكرتيره دخلت وخرجت بعد خمس دقائق 

_اتفضلي بشمهندس معتز مستنيكي..


خبطت الباب ودخلت وانا مش عارفه ابدا منين ولا اقول اي كنت متوتره وخايفه كنت بفكر اجري واروح البيت ومش عوزا حاجه تاني اتوترت اكتر لما شوفته معقول دا الشخص اللي فارس دائما خايف منه صدقت كل كلامه عنه في اللحظه دي قلبي كان بيدق بعنف من الخوف والتوتر 


فقت من سرحانى على صوته الغليظ اللي كان لايق على شكله وهيئته وهيبته 

_هتفضلي واقفه كدا كتير اتفضلي قولى اللي عندك اللي يخص فارس 

_احم انا انا اسمي شهد وابقى مرات فارس 

_اي!مرات مين فارس انتى قصدك فارس اخويا متجوزك   انتى

_ايوا متجوزني انا وكمان في حاجه كمان

بصلي بغموض:اي هى

اتوترت وكنت خايفه من هدوءه:انا انا حامل من فارس وهوا سابني ومش عاوز يعترف بيه مع اننا متجوزين عند مأذون

_اي انتى شكلك بتهزري يا بت انتى انتى مفكره الدور اللي داخله فيه دا انا هصدقه فارس متجوز وبيحب مراته 

قرب مني وانا كنت مصدومه ورجلى مش شايلاني مسكني من شعري بعنف وانا كانت دموعى نازله على وشى :انتى مين باعتك يا بت

_مفيش حد باعتني والله حتى جيب فارس واسأله

في نفس الوقت دخل فارس واتصدم

_شهد!؟

شهد بصتله بدموع انت كنت المده دي كلها بتخدعني ومفهمني أن حياتك صعبه وانت متجوز وبتحب مراتك انت لي عملت معايا كدا 

معتز بعصبية:انت تعرف البنت دي انت متجوزها فعلا

وحامل منك

فارس بص في الأرض ومش عارف يقول اي بصلي وقرب مني بعصبية:انتى اي اللي جابك هنا انا مش حذرتك مره اي اللي جابك

_انت مفكر انك هتتسلى بيا شويه وتبيعني انا عمري ما كنت اتخيل انك بالوقاحه دي بجد انا بندم عاليوم اللي سلمتك فيه نفسي تحت مسمى الحب انت رخصتني قدام نفسي انا بكرهك على قد حبي ليك 

_انتى اللي اختارتى كل دا بكيفك انا مضربتكيش على ايدك

_للاسف كنت عاميه ومش شايفه غيرك ..

بصيت لمعتز اللي كان واقف بعصبيه:انا كنت مراته على سنه الله ورسوله يعني ابنى اللي منه دا بالحلال ارجوك انا مش طالبه منك غير أنه يعترف بابنه قدام الناس انا مش عوزا حاجه من الدنيا ارجوك ساعدني ومش هتشوف وشي تاني 

معتز حس أن اخوه فعلا ضحك عليها وأنها مظلومه ...

فارس قرب منها بغضب ومسك أيدها بعصبية:ممكن تتفضلي تمشي ونتكلم بعدين

_انا مش عوزا اتكلم معاك ولا عوزا اشوف خلقتك انا كل اللي هاممني دلوقتي ابنى اللي بطنى اللي انت حكمت عليه وعلى أمه بالاعدام انت واحد عديم الضمير


في الوقت دا دخلت بنت 

_فارس حبيبي انت هنا 

كانت بنت جميله وملامحها هاديه ورقيقه شهد بصتلها بذهول وبصتله وهى مش مستوعبه اللي بيحصل ازاي قدر يخدعها بالسهولة دي باسم الحب قد اي هى طلعت هبله وصدقته وفرطت في شرفها بسببه..


البنت قربت من فارس وباسته من خده :حبيبي بقالى فتره مستنياك في المكتب وانت مجتش

_احم ساره حبيبتي كان في شوية شغل مع معتز روحى انتى وانا جاي وراكي

_ماشي يا حبيبي 

وبصتلى من فوق لتحت ومشيت من غير ما تعلق..


انا سبتهم واقفين ومشيت وانا حاسه الدنيا كلها بتلف بيا دموعى نزلت بغزاره وقلبي بقاش مستحمل كنت ماشيه تايهه فجأه دوخت ووقعت ...


السكرتيره جريب عليها وفضلت تصرخ فارس ومعتز خرجوا من المكتب وجريوا عليها وكان فارس خايف عليها جدا

_شهد شهد فوقى

كانت فاقده للوعى ساره جت 

_في اي مالها ومين دي

معتز:مش وقته 

بعد فارس عنها شالها بين ايديه وبص عليها وحس أنه عاوز يقتل اخوه ...


راحوا المستشفى اللي كانت قريبه منهم 

دخلوها اوضه الكشف 

الدكتور:مين جوزها

معتز:انا....

فارس وساره بصدمه:اي!


#شهد

#البارت_الثالث


الدكتور:مين جوزها

معتز:انا....

فارس وساره بصدمه:اي!!

فارس نفسه أنصدم رغم أنه عارف أن اخوه عمل كدا علشان ساره مش خوفا عليه لكن خوفا على الصفقات اللي بتجمعه هوا وأبوها

ساره:انت متجوز يا معتز امتى وازاي 

معتز:دي حاجه تخصني ومش عاوز حد يتكلم في الموضوع دا وبص لفارس اظن كلامى واضح

فارس بلع ريقه برعب وخاف من نظرات معتز ليه وحس أن اللي جاى لا يبشر بالخير 

فاق من شروده على صوت الدكتور

_بما انك جوزها فهى محتاجه عنايه في الشهور الاولى دي علشان ميحصلش مضاعفات ليها وللطفل

فارس بقلق وإحساسه انها ممكن تضيع منه هوا بيحبها بس خايف يواجه اخوه :احم طيب هى هتفوق امتى

_لما يخلص المحلول وبعدين هاجى اتطمن عليها متقلقوش هتبقى كويسه

ساره بصت لفارس بشك:انت تعرفها يا فارس

فارس بص لمعتز بتوتر 

معتز:ايوا فارس عارف كل حاجه

بص لفارس:خد مراتك يا فارس وارجعوا عالشركه وانا هاخد بالي منها

فارس بصله بصدمه وبصدمه اكبر من ردة فعله بس هز رأسه وخد ساره من ايديها ومشيو وهوا جواه الف سؤال وسؤال وخصوصا من ردة فعل معتز ..


معتز قعد على الكرسي اللي قريب منها وبص عليها وعلى ملامحها اللي باين عليها الإرهاق والتعب والحزن..

*يا ترى انتى مين وعوزا اي ولى سلمتى نفسك ليه بالبساطه دى يا ترى مين زقك علينا شكل حكايتك حكايه...


عند فارس وساره

ساره:انت كنت عارف كل دا ومقولتليش

فارس:وانتى اي اللي شاغلك الموضوع ميخصكيش ومش عاوز اتكلم في الموضوع دا عن اذنك ورايا شغل..

ساره بصت في اثره بشك وغيره أن معتز متجوز وكمان مراته حامل وهى بقالها تلات سنين مخلفتش!؟

راحت على مكتبها

وحست بخنقه وجت في بالها فكرة خبيثه

مسكت التليفون واتصلت. على سالى طليقة معتز..

_الو يا سالى حبيبة قلبي عامله اي

_امممم ساره طالما كلمتيني يبقى في حاجه 

_حبيبتي اللي فهمانى

_طيب قوليلي في اي الفضول هيموتني

_بس امسكى اعصابك

_في اي

_معتز

_ماله

_اتجوز

_اي


في المستشفي...

بعد ربع ساعه 

حس بحركة ايديها وبصلها بلهفه اول مره يحسها تجاه حد 

_انا انا فين

بصت على معتز اللي كان قاعد بجمود كعادته

_معتز بيه! انا اي اللي جابني هنا واي اللي حصل

_وقعتي وجبناكى هنا

_وابني 

_كويس الدكتور فحصك وقال إنه كويس وبعدين انتى عوزا اي من طفل جاي من الحرام 

شهد بعصبية::ارجوك بلاش الكلام دا قولتلك أن فارس متجوزني

معتز:ولو انتى بعتي نفسك زي اي واحده علشان الفلوس متفكريش أنى مش فاهم لعبتك يا حلوة 

_لعبة اي انت بتقول اي انا مفيش في نيتي اي حاجه 

_يبقى تطلقى من فارس وتنزلى الطفل دا علشان ميتظلمش مع ام زيك

_مش هقدر مش هقدر انا انا كنت بحب فارس من قلبي ودا اللي خلاني اسلمه نفسي وقدرت كل مشاكله وظروفه ووقفت جنبه كان لما بيكون تعبان بيتصل بيا وبكون جنبه انا مش عارفه اي اللي غيره انا للدرجادي طلع اناني ومش بيهمه الا نفسه ارجوك متحكمش عليا انا وابني بالاعدام انا جيتلك علشان واثقه انك انت اللي هتساعدني علشان فارس بيخاف منك ارجوك انا مستهلش كل دا 

معتز بجمود:اممم وانتى اي عرفك انى بكره الغلط

_من كلام فارس عنك وخوفه منك وملامحه اللي بتتبدل لخوف لما يشوفك انا اكتر واحده عارفه فارس هوا خايف منك 

_شكلك نسيتي انو متجوز وانا مش هقدر اخاطر بالشركه علشان لعب العيال بتاعكوا دا

_انا مستعده اعمل اللي انت عاوزه بس ابنى ميتأذيش

_انتى اي اللي مخليكي متمسكه بالطفل دا اووي كدا

_دى حاجه مش هتعرفها الا لما تعيش اللي انا عيشته واحده زيي وجود اهلها زي عدم وجودهم كلفها كتير ودا اللى خلانى موجوده هنا دلوقتي

_انا هساعدك بس بشرط

_اللي تطلبه

_استنى لما تسمعى الاول

_اتفضل

_تطلقى من فارس

_بس اا

_استنى مكملتش كلامى

_كمل..

_تتجوزيني...

_اي!؟


#شهد

#البارت_الرابع


_تتجوزيني...

_اي!؟انت بتقول اي وازاي الكلام دا يحصل

_زي الناس مش انتى عوزا ابنك يتسجل باسم أبوه وغير كدا عوزا ليه عيله وعوزا أنه يكون معترف بيه 

_ايوا اكيد بس متوصلش انى اتجوزك

_انا هوفرلك كل دا مقابل انك تتجوزيني لمدة سنه وتجبيلي طفل 

_اي انت انت بتقول اي انت عاوز تأجرني

_ايوا بالظبط كدا لما تولدى الطفل دا هجيلك وتكونى فكرتى اظن قدامك مده كبيره واختاري يا ابنك يا نفسك وكدا كدا انا كنت هخلى فارس يطلقك


مستوعبتش الكلام اللي بيقولوا انا كنت تايهه مش فاهمه هوا عاوز اي بالظبط وازاي هيقبل انو يخلف مني وانا كنت مرات اخوه هوا ازاي واثق من نفسه كدا مش خايف على مشاعر اخوه انا لا يمكن اوافق على المهزله دي بس ابني اعمل اي ...

عيونى دمعت وبصتله:طب فارس هيقول عليا اي

اتعصب وحسيت أن ملامحه اتغيرت:وانتى يهمك فارس في اي انتى مش قولتى كل اللي يهمني ابني ملكيش اي حاجه تانيه 

بدأت اعيط:بس انا بحبه انت لو اتجوزتني هكون معاك جسد بلا روح

رد عليا بجمود:ودا المطلوب انا مش عاوز اي حاجه منك الا طفل بس وبعد كدا اعملى اللي انتى عوزاه بس طول فترة جوازنا هتكونى معايا ولا هتشوفي اهلك ولا اي حد وغير كدا في مقابل مادي يعني فلوس يمكن تغيري حياتك بيها واظن أن عيلتك هيفرحوا اووي لان زي مانتي شايفه الحاله الماديه تحت الصفر ..


حسيت أن كلامه صح هوا فعلا احنا حالتنا الماديه تحت الصفر ودا سبب خلانى اكون مع فارس بالوضع دا بس دا طبعا ميمنعش انى بحبه بس هوا طلع متجوز ومعترفش بابني ومش هيعترف الا بوجود معتز معايا

_طيب انا انا موافقه مبدايا بس عندى شرط

_اي هوا

_انك تتقدملى والكل يكون عارف بجوازنا دا انا مش هقبل انى اكون زوجه في السر تاني

_عندك حق وانا موافق انا كدا كدا كنت هتجوزك والكل هيكون عارف دي كفايه ساره عرفت هتلاقي مصر كلها عرفت دلوقتي

_ساره مين

_مرات فارس

حسيت بالغيره منها 

_امممم ماشي 

بصيت حواليا 

_انا عوزا أخرج من هنا بقى

_طيب يلا هتعرفي تقومى لوحدك ولا اشيلك

_اي!؟

_في اي

_لا لا مفيش انا هقوم لوحدى

قمت من مكانى وانا جوايا الف سؤال وسؤال حاسه بالخوف وحاسه بالتعب وحاسه بمشاعر كتييير متلغبطه انا فين من كل دا انا مين في العالم دا معقول هكون لعبه في ايد كل واحد شويه اااااه الف ااااه وااااه انا السبب في كل اللي بيحصلي دا 

فقت من شرودي على صوته

مدلى بايده بكارت:دا الكارت بتاعى علشان متنسيش اتفاقنا ووقت متكونى محتاجه حاجه كلميني

هزيت راسي بحاضر 

وقفت تاكسي وبصتله وانا حاسه بالخوف من ناحيته خصوصا ملامحه اللي مش بتتغير احساس غريب تجاهه معقول حياتى تتغير كدا من يوم وليله


روحت البيت وانا مخنوقه هم السبب في كل اللي بيحصلي دا عمرهم ما حسسونى بالأمان عمرهم محسسونى أنهم أهلى بيقولو ان الأهل مصدر السعاده والقوه للابن لكن انا أهلى كانو مصدر تعاسه وحزن وقهره ليا خناق اربعه وعشرين ساعة على اتفه الأسباب اخواتى الولاد واحد نايم طول النهار وطول الليل بيشتغل وحياته كلها بنات في بنات ممكن يكون اللي بيحصل فيا دا ذنب البنات اللي بيتسلى بيها!!

وواحد تاني في دنيا تانيه طيب زياده عن اللزوم مكنش المفروض يجي وسط العيله دي مظلوم وسطنا ...

دي نبذه مختصره عن عيلتي اللي المفروض هي السند والضهر والحنيه الاقيها وسطهم دا سبب اللي خلانى لما لقيت الحنيه برا في حضن فارس خلتنى اوافق على اي حاجه مهتمتش لحد لانى وقتها فعلا محستش أن عندى أهل ....


دخلت البيت وانا مرهقه وحاسه بصداع هيموتني..

بابا قابلني عالباب:

_اهلا بست هانم اللي بتخرج من الصبح ومترجعش الا بليل 

مسكنى من شعري:بتروحي فين يا بت بتقابلي مين من ورانا انا بقيت شاكك فيكي

_يبابا والله مش بعمل حاجه سيب شعري

_مش هسيبك الا لما اعرف الحقيقه

_حقيقة اي بس انا عملت اي

_الفلوس اللي معاكى واللبس اللي بتلبسيه والخروج كل يوم من الصبح 

قوليلي يا بت بتروحي فين مش هسيبك الا لما تقولى


ومسكها وضربها كتير وشهد بدأت تحس انها هتفقد الوعي ابوها كان بيضربها بقسوه 

_قولى بتروحي فين يا بت وبتقابلي مين ومين اللي بيجيبلك الحاجات الغاليه دي

الام:اتكلمى يا مقصوفة الرقبه

اخوها الصغير كان واقف يعيط على أخته واللي بيحصلها

بدأت شهد تفقد الوعي وبدأ سائل احمر ينزل منها ...

_الحق يا حج البت بتنزف..


#شهد

#البارت_الخامس


_الحق يا حج البت بتنزف..

الكل اتخض والام فضلت تصوت وخدوها على المستشفى كل دا تحت أنظار الحراس اللي عينهم معتز يراقبوا شهد 

واللي اتصلوا بيه وبلغوه..

الجيران كانو اتلمو وكل واحد كان بيقول كلمه من عنده يأما في حقها أو في حق اهلها لانهم معروفين أن بيتهم مش بيخلص من المشاكل ...


عند معتز 

لما سمع اللي حصل اتصدم وحس بالغضب الشديد من اخوه 

راح ناحية مكتب اخوه وهوا متعصب جامد 

قرب منه وضربه بالبونيه في وشه 

_عجبك اللي عملته دا 

_انا عملت اي

_كل دا ومعملتش حاجه ضحكك على بنات الناس وأنت السبب في اللي بيحصلها دلوقتي

_اي حصل

_شهد ابوها ضربها جامد وخدوها عالمستشفى وشكلها اجهضت 

فارس بصدمه:اي 

_زي ما سمعت انت هتيجي معايا دلوقتي وهتبرقها قدامهم وتقول انها مراتك والحق عليك انت وتوريهم قسيمة الجواز 

_انا انا مش هقدر سارة...

_بلا سارة بلا زفت يا هتيجي معايا دلوقتي يا اما اقسم بربي هقتلك يا فارس انا عديت الموضوع بمزاجي بس الموضوع دلوقتي يخص شرف البنت دي هتيجي ولا

فارس بخوف:حاضر والله انا خايف عليها وبحبها

_هششششش اسكتتتتتت متجبش سيرة الحب على لسانك احب اشرف من انك توسخه بلسانك دا يلا قدامى..


فارس ركب مع معتز وراحوا المستشفى اللي قال عليها الحراس لمعتز..

معتز كان خايف عليها ميعرفش لي ولا اي اللي شده ليها وخلاه يطلب منها الجواز اللي الاتفاق بتاعهم هينتهى بمجرد ما هى تجهض الطفل دا 

فارس برضو كان خايف ومتوتر حس أنه مش قد الحب دا وأنه انسان ضعيف ومش عارف يحميها ويعترف بيها ودا اللي وصلها للحاله دي 

افتكر كل زكرياتهم سوا وقد اي هى كانت جميله ودائما بتسمعه وبتخفف عنه كان حضنها هوا ملجأه الوحيد لكن هى لما احتاجته مع اول موقف سابها واتخلى عنها فين الحب دا دموعه نزلت على خده وفضل يدعى ربنا انها تكون بخير وبعدها هيسيبها لانه اضعف من أنه يحميها ...


عند أهل شهد

وصلو المستشفى والكل كان متوتر مش عارفين اي سبب النزيف دا ودا خلاهم يشكوا في أمر بنتهم..

الدكتور دخل فحصها وقال للممرضه تجهز العمليات بسرعه 

الدكتور خرج وزعق في اهلها:مين الحيوان اللي ضربها بالطريقه دي انتو مش عارفين انها حامل 

الكل بصدمه:حامل!!

ازاي حامل 

الام كانت واقفه مذهوله وأبوها واقف رجله مش شايلاه الكل مش مستوعب الكلمه حامل ازاي ومن مين كان جواهم اسئله كتير غير صدمتهم واحساسهم أن بنتهم جابتلهم العار من غير متفكر فيهم حتى مش عارفين انهم عامل أساسي في كل اللي بيحصل دلوقتي...

فاقوا على صوت الدكتور

_دلوقتي انا عاوز توقيع اللي مسئول عنها علشان اعمل المحضر لأن دي تعتبر قضية قتل 

الام شهقت بصدمه:احنا مكناش نعرف انها حامل هى مقالتش 

_طيب المهم انا عاوز توقيع دلوقتي عالورق دا علشان العمليه اللي هتعملها لأنها للاسف اجهضت بسبب العنف..

الاب مسك القلم بايد مهزوزه دموعه متحجره في عينيه كل اللي بيدور في باله دلوقتي أن بنته جابتله العار والناس كلها مش هتبص في وشه تاني 

بص للدكتور:دي مش بنتنا دي بنت حرام سيبها تموت انا مش هوقع على حاجه سيبها تموت بدل ما أموتها على ايدي انا ومش هكتفى بكدا وبس 

الدكتور بصله بذهول والام فضلت تبكى على حظها واللى بنتها وصلتها ليه

....

_انا اللي هوقع على الأوراق

الكل بص بصدمه للشخص دا 

الاب:انت مين

فارس:انا جوزها

معتز كان واقف جنب اخوه 

وتتكلم:لو خلصتوا اسئله ممكن تخلوه يوقع الاوراق علشان ينقذ مراته

فارس قرب من الدكتور ومسك الورق ووقعه:ارجوك انقذها هى ملهاش ذنب في اللي بيحصل دا 

الدكتور هز رأسه بابتسامه ودخل العمليات علشان ينقذ الضحيه..

الاب:انت مين 

معتز بعصبية:قالك مره أنه جوزها مش لازم اسئله كتير 

فارس يصلهم :انا جوزها على سنة الله ورسوله انا ملعبتش ببنتك ولا بنتك عملت حاجه غلط من وراكوا انا السبب في كل اللي حصل دا لو عاوز تعاقب حد فعاقبني انا

الاب:انت مفكرني هصدق الكلمتين دول انت واللى معاك جايين نافشين ريشكوا وبتبجحوا كمان وبص لمعتز انا البت اللي جوا دي لو فضلت عايشه هقتلها بايدي واغسل عاري وميهمنيش السجن

معتز بعصبية:طيب ابقى فكر بس مجرد تفكير تمس شعره منها وانا همحيك من على وش الأرض وانا مش يهدد بس انا بنفذ ..

فارس:ارجوك يا معتز أهدى هوا مش هيقدر يعملها حاجه هوا مش عارف حاجه اصلا ومش عارف هوا بيتكلم مع مين

معتز:ممكن ميعرفش بس انا هعرفه عادى جدا 

الام بفرحه متناسيه كل اللي حصل وبصت على هيئتهم:بس انتو شكلكوا ولاد ناس يعني 

وبصت لفارس:انت بقى اللي كنت بتجيبلها الهدوم الغاليه دي هيييح حصره عليا انا اللي مخلفاها وطلعت اشطر منى ووقعت واحد متريش

معتز وفارس بصولها بقرف

معتز:انا دلوقتي عرفت بنتكوا عملت كدا لى ربنا يرحمها منكوا بجد..

الدكتور خرج 

_هى كويسه لكن للاسف الجنين نزل هتكون النهارده في المستشفى وتقدروا تخرجوها بكرا وبص لابوها:انا مش هعمل محضر بس علشان انت ابوها وهى اللي طلبت كدا

عن اذنكوا...

فارس دخل الأوضه اللي نقلوها فيها كانت دموعها على خدها حس بوجع ناحيتها

قرب منها ودموعه على خده

_شهد

شهد بصتله بلوم وعنيها كلها حزن كأنها بتقوله انت السبب

_ارجوكى انا مش عاوز النظره دي منك انتى عارفه انا كنت بحبك ازاي بس اكتشفت انى مستاهلش الحب دا لانى معرفتش احميكي وكنت اضعف من انى اعترف بيكي واواجه الكل علشانك انتى تستاهلى واحد احسن مني يقدرك ويحميكي ويكون سند ليكي انا اسف انى مقدرتش اكون سندك وحمايتك انا عارف ان كل واحده بتبقى عوزا اللي بتحبه يكون فيه الصفات دي كلها لكن انا مكنتش كدا علشان كدا هعاقب نفسي ببعدك

انا اسف يا شهد

قرب منها وباسها من خدها وهى كانت بتعيط جدا

وقال:انتى طالق يا أجمل حاجه حصلتلي في حياتي...

تكملة الرواية من هنا


بداية الروايه من أولها هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close