القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية أجبرني أعشقه البارت السادس والعشرون والسابع والعشرون والثامن والعشرون والتاسع والعشرون والثلاثون والخاتمه

 رواية أجبرني أعشقه 

البارت السادس والعشرون والسابع والعشرون والثامن والعشرون والتاسع والعشرون والثلاثون والخاتمه 


رواية أجبرني أعشقه 

الفصل السادس والعشرون والسابع والعشرون والثامن والعشرون والتاسع والعشرون والثلاثون والخاتمه 


اجبرنى_اعشقه

🔥🌟البارت السادس والعشرون  🌟🔥


طلعت ورقة من جيبها : طب والله عيب عليك لما تشك في قدراتي بالمنظر دا 


مليكة وآدم بيبصوا لبعض وبيبصولها تاني 


آدم : يعني ايه مش فاهم .. ايه الورقة دي ؟


داليدا : دي ياسيدي ورقة رسمية لتأجيل إخلاء البيت خمس أيام 


آدم باستغراب : نعم !!! 

وعملتيها ازاي دي؟؟؟


داليدا : بردو هيستقل بقدراتنا 🙄 ماشي هخليني معاك للاخر .. بص يادومي 

فاكر العقود اللي كنت بتشيلها معايا بعد ما توقع مع كل شركة آمان ليك يعني 


آدم : اه فاكر 


داليدا : كل العقود دي معايا وعليها امضتك ، وبالنصاحة كدا قدرت اثبت ان الامضا الموجودة في العقود دي واللي هي متوثقة رسميااااا ، مختلفة عن امضتك في الورقة اللي مع نشوى 

ولما نقدر نشكك في امضا واحدة ، نقدر نشكك في الباقي .. وعلى ما دا كله يحصل قدرت أجيب ورقة بتأجيل إخلاء البيت ٥ أيام 

ع الأقل لحد ما نعرف هنعمل ايه مع عمتك 


آدم باصصلها وساكت .. لف وشه وبص لمليكة 


مليكة بغيظ : كتر خيرك والله ياداليدا .. من غيرك كان زماننا مرميين في الشارع بقا وكدا 


داليدا : لا لا كتر خيري على ايه .. دي أقل حاجة ممكن اعملها مع آدم

بتقرب من ادم بدلع : أصلك متعرفيش آدم دا عمل معايا ايه وافضاله عليا في كام حاجة قبل كدا 

كل اللي انا بعمله دا بردله الجمايل بس .. مع إن مفيش جمايل بيننا طبعا

ولا ايه يادومي ..


مليكة بتتغاظ ووشها بيحمر .. بتبعدها عن آدم وبتقف بينهم 


مليكة : طيب متشكرين جدا ياداليدا ، عن إذنك بقا هنطلع نرجع حاجتنا مكانها 


شدت آدم من ايده وطلعت بيه على اوضتهم ، وهو ماشي معاها وبيضحك من تحت لحت وكاتم الضحكة بالعااافية 😂😂


دخلوا على اوضتهم سابت ايده


مليكة : ممكن أفهم اللي كان بيحصل تحت دا اسميه ايه؟؟؟


آدم باستعباط: تسميه إنها جاية تساعدنا 


مليكة : بقولك ايه متصيعش عليااا ، انت عارف كويس انا بتكلم عن ايه 

هي بتاع ايه بتقرب منك وبتدلع بالطريقة دي وقدامي 


آدم : ايه دا هو فيه حد بدأ يغير عليا ولا حاجة 


مليكة بتبلع ريقها : اغير ايه انت اتجننت !! 

كل الحكاية إني مراتك قدام ربنا وقدام الناس وقدام نفسي ، وعزة نفسي مش هتسمحلي للحظة إن واحدة غيري تاخد مكاني كمراتك 


آدم باصصلها ومبتسم *فرحان جدااا من جواه*


مليكة : بتضحك على اااايه انت عايز تشلني 😱😱


آدم بابتسامة : عارفة إن شكلك حلو اوي وانتي غيرانة 😉


مليكة : تااااني هيقولي غيرانة .. بقولك ايه وسع كدا ألم الحاجات عشان نروح نشوف جدي اللي تعبان وسع 


خرج آدم وقف في الجنينة واتصل بإسلام 


آدم : أيوة يااسلام

 داليدا لسة ماشية دلوقتي


إسلام : داليدا !!

ودي ايه اللي جابها دي 


آدم : أجلت الإخلاء ٥ أيام .. وخلال ال٥ أيام دول احنا لازم نصلح كلللل حاجة بأي شكل 

مبدأياً لازم نثبت إن الامضا مش امضتنا .. وتاني حاجة لازم نمسك نشوى 

طول ما هي حرة طليقة كدا هتفضل تخطط وتخرب 


إسلام : متقلقش انا نشرت رجالة في كل حتة وهنجيبها بأسرع وقت 


آدم : تمام .. انا هجيب مليكة وسهيلة وروان ونرجع عالمستشفى عشان نشوف الدنيا فيها ايه 


خلص معاه ودخل يشوف مليكة .. بيفتح الباب وداخل 


مليكة قاعدة ع السرير حاطة ايديها على دماغها ودايخة 


جري عليها آدم ومسكها : مالك يابنتي في ايه 


مليكة : مفيش حاجة ياادم شوية دوخة ع الماشي وهيروحوا لحالهم عادي 


آدم : استني اجيبلك حاجة تشربيها 


مليكة : لا لا مفيش وقت للكلام دا .. يلا نرجع ع المستشفي بقا


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️

بعد ساعة

*في المستشفى *


آدم ومعاه البنات داخلين عليهم 


آدم : ها ياجماعة فيه اي جديد يخص جدي ؟


ثرية : لا يابني مفيش أي جديد .. لسة في العناية ومحدش عارف هيفوق امتى


آدم : طيب قومي معايا يلا ياامي نروح للدكتور بتاعك اللي في المستشفى هنا 


أمينة : احنا في ايه ولا في ايه ياادم ، وبعدين ايه لازمتها يعني اروحله دلوقتي 


آدم : نشوى الكلللب كانت بتحطلك في العصير والماية دوا يأذيكي ، ولازم نروح لدكتور عشان نوقف مفعول الدوا دا بسرعة قبل ما يتوغل اكتر من كدا 

ونشوف حل نرجع بيه رجليكي الاتنين تاني وتقدري تدوسي عليهم 


مليكة : آدم عنده حق ياامي قومي روحي معاه يلا 


 ابراهيم : وانت هاجي معاكو يل...


آدم : لا لا مفيش داعي ، انا هوديها على طول مش محتاج حد معايا 


زعل إبراهيم ورجع قعد مكانه تاني 


آدم اخد امه وراح بيها على الدكتور في الدور اللي فوقيهم في نفس المستشفي


سهيلة واقفة تبص على إسلام من تحت لتحت وزعلانة بسبب اللي حصل قبلها لما بخت فيه  


إسلام : طيب انت هروح اجيبلكم أي حاجة تاكلوها من الكافيه عشان واضح القاعدة هتطول 


مشي إسلام راح يجيب الحاجات .. روان تليفونها رن 

ردت ع الفون ، وشها بدأ يجيب ألوان 

نزلت على تحت جري من غير ما تحسس حد بحاجة ، الوحيد اللي اخد باله هو إبراهيم وفضل باصص عليها لحد ما نزلت 


مليكة سندت على صدر امها .. ثرية حطت ايديها عليها وخدتها بالحضن 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*بعد ١٠ دقايق *


إبراهيم نازل من المستشفي .. خرج على البوابة بص يمين وشمال 

لقى روان قاعدة على جنب ساندة بضهرها على الحيطة وبتعيط ، وفي ايديها ورقة


اتخض إبراهيم وقعد جنبها بسرعة 


إبراهيم : مالك ياروان قاعدة كدا ليه ، وبتعيطي ليه ؟؟؟


روان بترفع عينيها اللي مليانة دموع 


روان : غيابي ياابراهيم .. تخيل اللي وصلتله 


إبراهيم : مش فاهم !!


روان بتضحك وعينيها مدمعة : طلقني غيابي .. وياريتها جت على قد كدا ، دا مطلقني من شهرين كمان تخيل 


إبراهيم بيبرق : نعم ؟؟؟ من شهرين ايه انتي بتهزري اكيد 


روان بتعيط : ياريتني كنت بهزر ياابراهيم ياريتني 

عايشة بقالي شهرين مع طليقي في مكان واحد وانا معرفش 


إبراهيم : طب خلاص اهدي بس 

احمدي ربنا إنك خلصتي منه بدري بدري من غير ما يبهدلك وراه عشان يطلقك .. ع الأقل دلوقتي انتي بقا فاضلك شهر في العدة وتبقي حرة طليقة


روان : انا كل حاجة في حياتي بتبوظ ياابراهيم

جوزي اللي المفروض كنت بحبه كسر قلبي وخانني ، وبعدها كسر كرامتي وطلقني غيابي 

إبني هيطلع يلاقي أبوه وامه متطلقين قبل حتى ما يكمل سنتين وفي الغالب هيعيش نففففس اللي انا عيشته .. هيعيش من غير اب 

وانا اكتر واحدة تقدّر عدم وجود الأب عشان اتحرمت منه بدري اوووي .. ولما ياسين يكبر ويعرف إن انا اللي حرمته من أبوه كل السنين دي هيكرهني انا كمان

وبعد اللي حصلي دا كله اروح انا اللي اكسر قلب اختي وخسرتها لما اتهمتها في شرفها وشكيت فيها ، اختي اللي طول عمرنا مع بعض زي التؤام ، ماهي اصغر مني بسنة بقا وكل الناس كانت بتتلغبط بيننا 

وياعالم هتقدر تسامحني بعد اللي عملته ولا لا 

وفوق كللل دا .. اتطردنا من البيت الكبير اللي لاممنا وساترنا ، وجدي اللي كان بيعرف يسيطر على كل حاجة اديه بين الحياة والموت 

قولي بقا انا ايه في حياتي يستاهل أعيش عشانه دلوقتي ؟؟


إبراهيم : روان .. روان تستاهل إنك تعيشي عشانها

روان انتي بني آدمة نضيفة بجد من جواكي وتستاهلي تبصي لنفسك شوية ، مش معنى إنك اتظلمتي من كذا حد إنك تكملي على نفسك وتظلميها زيادة .. لسة قدامك الحياة طوووويلة 

لسة معاكي إبنك اللي محتاجك في كل مرحلة في حياته 

وصدقيني الحياة مش هتقف 

مليكة قلبها أبيض وهتسامحك بسرعة وأنا هساعدك في دا ، إبنك هيكبر وهيقدر إنك عملتي كدا عشان مصلحته قبل مصلحتك ، بيتنا هنرجعه بأي شكل وهنودي نشوى في داهية 

جدنا هيقوم بالسلامة وهيبقى بخير كمان 

أما انتي حياتك هتمشي وهتكتشفي إن فيه حاجات كتير حواليكي حلوة مكنتيش شايفاها كويس .. 

وانا جنبك متقلقيش 


روان بتمسح دموعها : طبعا انا مقدرة إحساسك دا ياابراهيم بس انت فيك اللي مكفيك ومش ناقصني انا كمان .. دا غير آدم اللي هو كمان زعلان منك ومش قادر يسامحك دا


إبراهيم : انا عندي إيمان بالله إن كل حاجة هتبقى زي الفل بإذن الله .. يلا حطي الورقة دي في شنطتك وقومي معايا نطلعلهم بقا عشان نشوف الدنيا هتمشي ازاي 


💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨


*في أوضة الدكتور *


آدم : ها يادكتور ايه الأخبار 


الدكتور : بصراحة ياادم انا مش قادر استوعب اللي انت بتقوله .. دا احنا قعدنا سنين نلف حوالين نفسنا وانا مسبتش إحتمال واحد مفكرتش فيه

وفي الآخر يطلع السبب حد معاكم من نفس البيت وبيحطلها دوا خطير زي دا !!!!!


آدم : هنعمل ايه بقا يادكتور نصيبنا كدا .. المهم ايه العمل دلوقتي 


الدكتور : هكتبلك تحاليل معينة تعملها دلوقتي عشان أقدر أعرف نسبة الدوا الغريب دا قد ايه وبعدين هكتبلكم علاج هيوقف مفعول الدوا بس بالتدريج .. وربنا يقدم اللي فيه الخير 


آدم : تمام يادكتور 


💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨


قدام أوضة رفعت 


سهيلة : بقولك ايه يااسلام تعالي ثواني كدا عاوزاك 


إسلام بيقوم من ع الكرسي ورايح معاها لآخر الطرقة 


إسلام : ايه ياسهيلة في حاجة ؟


سهيلة : انا آسفة 🥺


إسلام : على ايه 


سهيلة : آسفة إني كلمتك بطريقة مش حلوة وقبلها امبارح مقولتلكش إن جوازنا اتحدد كمان يومين

انا عارفة إني غلطت وانت متستاهلش مني كدا بس حط نفسك مكاني .. حياتنا متشقلبة والدنيا بايظة علاقتي بأخويا كانت متدمرة عمتي طلعت شيطانة وعايزة تطردنا من بيتنا وجدي العمود اللي كان ساندنا كلنا وقع وياعالم هيقوم ولا لا 

دا غير إني لما امبارح سمعت منه كلمة جوازك كمان يومين مكدبش عليك اتقهرت

أي بنت بتفضل طول حياتها بتحلم بيوم فرحها والفستان الابيض والطرحة والمعازيم 

الشقة والتجهيزات والجهاز والعروسة راحت العروسة جت 

تفاصيل كتير مهمة اوي عند اي بنت ، وانا لما اتحرم من كل دا عشان غلطة انا مليش ذنب فيها وكنت متخدرة وملعوب عليا لعبة كبيرة والاقي جوازي كمان يومين بطريقة واحدة مطلقة مرتين قبل كدا طبيعي هتقهر من جوايا وهتوجع 

بس هي دي الحكاية ودا كمان ممكن اكون غلطانة فيه عشان انا فعلاً مينفعش اكون بنت طبيعية .. بس انا آسفة حقك عليا 


إسلام بيقرب ناحيتها خطوة : بصي ياسهيلة

مبدأياً كدا متعتذريش تاني على حاجة عملتيها معايا عشان انا عمري ماازعل منك مهما عملتي إلا ☝🏻 لو قصرتي في حق نفسك 

ودلوقتي انا شكلي هزعل فعلاً


سهيلة : ليه ؟؟ 

انا قصرت في حق نفسي امتى


إسلام : كونك تفكري ولو للحظة واحدة إنك أقل من أي بنت دا في حد ذاته تقصير قهري في حق نفسك .. سهيلة انتي ست البنات 

ومن حقك يتعملك فرح على أعلى مستوى وكل الناس تحضر فيه وتتجوزي في شقة بتاعتك متشطبة ومستقلة تختاري فيها كل حاجة على ذوقك

ولو كان على تكشيرتي من أول اليوم فدا بسبب زعلي من اللي اتقال امبارح .. عشان انا مش هقبل اتجوزك بالطريقة دي واكسر فرحتك

 شقتي موجودة ومتشطبة  بعد ما جدي يقوم بالسلامة بإذن الله هاخدك ونروح ننقي أفخم أنواع العفش على ذوقك انتي ، وبعدها نعملك أحلى فرح في الدنيا وتبقى اجمل عروسة خلقها ربنا كمان ❤️❤️❤️❤️


سهيلة بصاله وسرحانة : هو انت ازاي كدا ؟

ازاي كل حاجة فيك حلوة بالمنظر دا ، دا انا من كتر ما مش شايفة فيك ولا عيب خايفة منك 


إسلام : اكيد فيا عيوب ياسهيلة ، بس أيا كانت العيوب دي انا مش هخليها تقرب منك او من مصلحتك 


سهيلة : ربنا يخليك ليا ويقدرني اردلك جزء ولو بسيط من جمايلك عليا


إسلام : مسمهاش جمايل ياحبيبتي .. ولو كان على الرد فانتي تقدري ترديلي كل دا بأنك تكوني جنبي وبس ❤️❤️


💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨💖✨


آدم جايب أمه وراجع عليهم ..


الممرضة : بصوا ياجماعة هو انا معتقدش هيكون فيه داعي تقعدوا هنا لحد بكرا .. حج رفعت بدأ يتحسن بس بردو عمره ما هيفوق دلوقتي 

تقدروا تروحوا تستريحوا في البيت وبكرا الصبح تعالوا بإذن الله 


آدم : يعني مفيش أي أمل إنه يفوق النهاردة 


الممرضة : للأسف صعب 

بس اللي أكيد إنه ممكن يفوق بكرا ويروح معاكم بإذن الله .. انا لو عليا هخليكم قاعدين معاه والله بس انتو عارفين الوضع عامل ازاي بعد الوباء المنتشر دا 

ومانعين تماماً وجود المرافقين ودا عشان سلامة الكل طبعاً 


آدم : مفهوم اكيد 

طيب ياجماعة يلا بينا على البيت وبكرا الصبح بإذن الله نرجعله 


قاموا كلهم .. آدم ومليكة ، إسلام وسهيلة ، إبراهيم وروان ، ثرية وأمينة 

ركبوا العربيات ورجعوا على البيت 


🤍🌟🤍🌟🤍🌟🤍🌟🤍🌟🤍🌟🤍🌟


*نشوى ومعاذ قاعدين في شقة مفروشة *


تليفون نشوى بيرن .. ردت 


نشوى : الو ..


سليم : عاش من سمع صوتك ياشيخة فينك 


نشوى قامت وقفت : سليم !!!! انت خرجت ازاي ؟؟؟


سليم : فاكرة إنك تقدري تخطفي واحد زيي وتسيطري عليه بسهولة كدا ؟ 

لا والله انا كدا ازعل متصغرناش ياشوشو

عموماً انا اتصلت بيكي بس مخصوص عشان أسمع رعشة صوتك لما تعرفي إني خرجت عشان اهدها فوق دماغك ولعلمك ، انا عارف مكانك كويس اووووي 

خافي مني بقا الفترة الجاية 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*بعد ساعة إلا ربع *

وصلوا القصر وداخلين 


إسلام : طيب انا هروح البيت عندي كدا عشان فيه شوية حوارات لازم اخلصها قبل بكرا .. والصبح بإذن الله هتلاقوني عندكم 


آدم : ماشي يابرنس 


سهيلة : خلي بالك من نفسك 


آدم : جرا ايه ياحجة انا واقف على فكرة 

اخوكي الكبير بقا وكدا ها 


سهيلة : الله هو انا قولت حاجة غلط 😳


آدم : هتردي عليا كمان 😱

اطلعي على فوق يابت بدل ما اخدك جوزين على قفاكي يلااا 


سهيلة طالعة ع السلم : حاااضر ياعم طلعنا 


*كلهم بيضحكوا *


إسلام : أيوة ياحمش 😉😂😂

يلا تصبحوا على خير 


آدم : وانت من أهله ياباشا ❤️❤️ 


خرج إسلام على برا


روان : كنت عاوزة اقولكم حاجة ياجماعة 


أمينة : ايه ياروان خير 


روان : هو خير فعلا .. انا اتطلقت 


ثرية : نعمممم !!! 


آدم : دا حصل امتى وازاي ؟؟؟؟!!


إبراهيم : الواطي بعتلها ورقتها النهاردة ونزلت خادتها من قدام المستشفي 


روان : وياريتها جت على كدا وبس 

تخيلي ياامي إنه كان مطلقني غيابي بقاله حوالي شهرين ؟؟


ثرية : شهرين ؟؟؟ 

قولي إنك بتهزري ياروان 


روان : بهزر اه 


ثرية : اه ياابن ال....


مليكة : جرا ايه ياماما ، مش عايزين ندعي على حد لا الدعوة ترد فينا 

بتدور وشها : ولا بلاش لاتفهم غلط ولا حاجة زي المرة اللي فاتت 

عن اذنكم انا طالعة اوضتي 


طلعت مليكة على اوضتها


آدم : متقلقيش ياروان ، هنلاقي معاذ والحقيرة اللي اسمها نشوى في أقرب فرصة وقبل ما يعدوا ال٥ أيام هنكون مسكناهم بس انتي متزعليش نفسك 


روان : مش قادرة أصدق إن الواحدة اللي كان بيخونني معاها طووووول الفترة دي وكنت هتجنن عشان خاطر أعرف هي مين تطلع عمتي اللي بناكل ونشرب مع بعض من نفس الطبق ودمها من دمي 


إبراهيم : العايط ع الفايت نقصان عقل ياروان ، اتفقنا إنك تنسي اللي فات بقا وتبدأي من جديد 


ثرية : إبراهيم عنده حق ياروان


روان : يلا الحمدلله 

 انا هطلع أنام انا كمان بقا عشان نعرف نصحى بدري 


طلعت روان تنام .. راح آدم إتصل بإسلام عشان يتفق معاه على حاجات تخص نشوى واللي هيعملوه معاها 

خلص آدم وطلع اوضتهم بعد حوالي نص ساعة او ساعة إلا ربع 


بيفتح باب الأوضة وداخل .. النور مطفي !!


 قرب من مفتاح الإضاءة وداس عليه نور النور 

بص ع السرير لقى جزمة بيبي صغنونة اووي محطوطة على طرف السرير •• استغرب ومسكها في ايده ، بيتلفت على التسريحة لقى مشط تالت صغنون بردو محطوط جنب مشطه ومشط مليكة 

استغرب اكتر !!!! واقف دماغه تلف ومش فاهم ايه اللي بيحصل 


باب الحمام اتفتح •• 

خرجت مليكة من الحمام ، لابسة فستان حلو جدااا قطعتين ، قطعة من تحت وقطعة من فوق هاڤ استومك *نص البطن* ... وبطنها مكتوب عليها 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

🔥🔥🔥 #البارت 27 🔥🔥🔥

#اجبرني_اعشقه ❤️❤️


Welcome dad .. i will come soon 👶🏻❤️


آدم باصص لبطنها ومبرق .. رفع عينه وبصلها تاني 


مليكة : يمكن مكنتش هقدر اسامحك بسهولة على الطريقة اللي حصل بيها دا .. بس لما عرفت إن الناتج عن دا إني شايلة جوايا خشّاب صغير واللي هو حتة منك ، مقدرتش مسامحكش ❤️❤️


آدم باصصلها ومصدوم .. مش قادر يستوعب اللي هي بتقوله وعينه بتدمع 

وفجأة شالها وقعد يلف بيها كتيييير لحد ما نزلها ع السرير قعد يبوس في ايديها ودماغها بجنون 


آدم : انا مش قادر اصدق !!!! 

يعني انا هبقى أب ؟؟ ومنك انتي كمان ؟؟؟؟؟

ياما انت كريم يارب ياما انت كريم ياااااااارب 


مليكة : اهدى بس ياادم دا انا بقول عليك عاقل 😹😹


آدم : عاقل ااااااايه بس بعد الخبر دا ، دا انا نفسي أعلي صوتي ع الآخر واسمع مصررررر كلها إن ولي العهد اللي هيعدل كللللل حاجة في حياتنا جاي في الطريييييق 😍😍😍 دا مجرد فكرة إن يبقى عندي طفل منك انتي دا انا كنت مستعد ادفع نص عمري عشانه .. ما بالك بقا لما يجيلي على طبق من دهب وبدون أي تعب 


"ياما انت كريم وحنين على عبيدك يااارب " قال الجملة دي وهو بياخدها في حضنه وبيبوس رقابتها من فرحته باللحظة العظيمة دي ❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️


مليكة : بس مش عايزين نعرف حد دلوقتي بقا .. خلينا بس نعدي اليومين دول ونتطمن على جدي وبعدين نعمل اللي احنا عايزينه 


آدم : انا لا فاكر جدي ولا فاكر مشاكل ولا حوارات ولا بيوت .. انا مش فاكر غير إني عايز اوزع لحمة وشربات على كل اللي اعرفهم وافرحهم معايا 


مليكة : ربنا يفرحك كمان وكمان ❤️❤️


آدم : بس دا عرفتيه امتى وازاي ؟؟


مليكة : ••• 


Flash back 📸🔙


*في المستشفي*


مليكة بتبدأ تفوق من الإغماء اللي كانت فيه على وش الدكتور 


الدكتور : حمدالله على سلامتك يامدام مليكة 


ثرية : الله يسلمك يادكتور .. طمننا بقا فيها ايه ؟؟


الدكتور : انا مش عايزكم تقلقوا خالص .. فين جوزها مبدأيا ؟ 


روان : جوزها برا بيخلص حاجات عشان جدنا في العناية المركزة


الدكتور : اه ربنا يشفيه ويطمنكم عليه 

طيب عموماً انا كنت عاوزه يحضر الموقف يعني 

مدام مليكة حامل 


مليكة بترفع عينيها وبتبص للدكتور بصدمة : حامل !!!!


نرجع من الفلاش باك 🔙📸


مليكة : وقتها مكنتش مصدقة ولا مستوعبة ولا عارفة ازاي دا حصل بالسهولة دي لحد ما الدكتور فهمني


آدم : وياترى فرحتي بالخبر .. ولا زعلك مني غطى على فرحتك 💔


مليكة : بص ياادم .. انا منكرش إن الفترة اللي فاتت انا زعلت منك بشكل كبير جدااا وبالذات في آخر كام يوم تحديداً 

بس انت تصرفاتك وكرم أخلاقك اللي متقطعش حتى في عز مانت مش طايقني أجبرني أنسى كل حاجة 

وكأن فيه حاجة جوايا رافضة تزعل او تشيل منك أيا كان السبب 


آدم بلهفة : يعني أفهم من كدا إنك بتبدأي تسامحيني ؟؟ 


مليكة بدلع : انت شايف ايه 


آدم بيقرب منها : انا شايف إنك لو مقولتليش مسامحاك حاااالا هتبقي انتي الجانية على نفسك بقا 😂😂😂


مليكة بتبعده : لا خلاص خلاص مسمحاك 😹😹😹✋🏻


آدم بيبوس ايديها : اوعدك ياحبيبتي هخليكي أسعد واحدة في الدنيا أقسم بالله .. فرحنا هيتقسم على اتنين ، وحزننا هيتقسم على واحد بس ، عشان انا لو سيبتك يوم تنامي زعلانة بعد النهاردة مش هقدر ابص لنفسي تاني في المراية


مليكة : انا مقدرة كلامك الحلو طبعاً وكل حاجة ، بس مفيش حياة من غير مشاكل او زعل


آدم : دا حقيقي .. بس لما تكوني انتي طول حياتك مشاكل وزعل بس 

يبقى أبسط حقوقك انك تكملي حياتك في سعادة بقا .. وعد مني كل يوم هيعدي علينا مع بعض هتسأفلك نيابةً عن اي حد اذتك او زعلتك في حياتك 

بيبص في عينيها : انا عارف إنك لحد دلوقتي مش قادرة تأمنيلي ١٠٠٪ بسبب اللي شوفتيه مني .. بس لو مخلتكيش تحبيني غصب عنك مبقاش انا أقسم بالله 😂😂❤️


❤️🌟❤️🌟❤️🌟❤️🌟❤️🌟❤️🌟❤️🌟


*في شقة نشوى ومعاذ *


نشوى رايحة جاية في الشقة متوترة جدااا 


معاذ : ماتقعدددددي بقا يانشوى هيخلتيييني 


نشوى : خيلتك !!!

طبعاً مانت مش حاسس باااااي حاجة وحاطط ايدك في ماية الورد 

بقولك سليم عارف مكاننا يعني لو راح قالهم هنروح في داااهية احنا لازم نهرب من هنا بسرعة قبل طلوع النهار


معاذ : نهرب فين ياما بصي في ايدك شوفي الساعة كام .. بكرا بإذن الله أول ما النهار يشقشق هنروح مكان ماتحبي 


نشوى : انت مش هترتاح غير لما نروح داهية اقسم بالله


معاذ : ياستي اقعدي والنبي ماحنا خلاص اتقفشنا واللي حصل حصل .. وحتى روان زمان وصلها ورقة الطلاق وعرفت 


نشوى : وانت مالك ياخويا متأثر ليه كدا وانت بتقولها !! اشحال لو مكنتش مطلقها بقالك شهرين وعارف بكدا .. ولا تكونش حنيت 🤔


معاذ : حنيت !! بقولك ايه يانشوى انا تعبان وداخل أنام تصبحي علي خير 


💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟


تاني يوم الصبح 🌄❤️

في القصر 🏯


صحيوا كلهم وبيجهزوا نفسهم عشان يروحوا لرفعت المستشفى .. آدم ومليكة نازلين ع السلم  


داليدا داخلة من باب القصر : صباح الخير ياجماعة 


مليكة ملامح وشها اتغيرت أول ما شافتها 


ثرية : صباح النور ياحبيبتي تعالي اتفضلي 


داليدا : انا آسفة لو كنت جيتلكم في وقت مش مناسب أو حاجة بس انا كنت عاوزة آدم في كلمتين 


مليكة : كلمتين ايه ؟؟ 


داليدا : انا وادم بيننا شغل وانتي عارفة 

يلا ياادم نخش أي مكان كدا نتكلم


مليكة بتبصلها بغيظ وبيبان على وشها الغضب .. آدم بص على وش مليكة وبعدين رجع بص لداليدا


آدم : طب ماتتكلمي هنا ماكلهم عارفين اللي بيحصل 


داليدا : لا معلش محتاجين نكون على إنفراد عشان نبقي براحتنا اكتر ونشوف هنعمل ايه 


آدم : امممم .. طيب تعالي ندخل المكتب عند جدي تقولي اللي عايزة تقوليه


*في المكتب *


آدم : ها عاوزة ايه 


داليدا : طب مابراحة ياعم .. مكنتش أعرف إنك بتخاف من مراتك اوي كدا 😹😹


آدم : مبدأيا متجيبيش سيرة مراتي على لسانك


داليدا : ياعم وانا قولت عليها حاجة وحشة


آدم : انتي متقدريش تعملي دا أصلا ، فمتجيبيش سيرتها لا بخير ولا بشر

انتي جاية بصفتك محامية عادية بأتعاب عادي زيك زي اي محامي .. ولو زعلانة من كلامي ممكن أجيب اي محامي تاني 


داليدا : امممم .. وياترى بقا المحامي التاني هيقدر يجمع كم الدلائل اللي انا جمعتها 🤔


آدم : دلائل ايه ولحقتي تجمعيها امتي ؟!


داليدا : عيب عليك يابني قولتلك قبل كدا متستقلش بقدراتي 


آدم : اممم .. طيب أحب أسمع 


داليدا : تمام فتح مخك معايا كدا وخليه يستمتع

أول حاجة ودي الأهم .. سليم 


آدم : مين سليم 


داليدا : سليم ياادم .. اللي كان مع أختك 


آدم وشه بيتحول وبيحمر : سليم بتاع الديكورات ؟؟


داليدا : اه هو


آدم بيقوم يقف : فيييين هو 


داليدا : اهدى بس كدا واقعد عشان نعرف نتكلم 


آدم : اقعد ااايه بعد ما عرفت مين اللي عمل في أختي كدا 


داليدا : كله هيتعاقب ياادم متقلقش ، بس بالعقل 


آدم بيقعد : امممم .. ماله بقا الأخ 


داليدا : الأخ كانت نشوى خاطفاه ولسة هربان 

وانا قدرت أوصله


آدم : مش فاهم بردو انا كدا استفادت ايه 


داليدا : استفادت إن سليم ظهر عشان يشهد بكل حاجة ضد نشوى اللي غدرت بيه وباتفاقهم 

ودي أول قشة مسكناها .. تاني قشة بقا 

فاكر الصعايدة اللي ضربوا عليكم نار انت ومليكة والشاب اللي كان معاكو ؟؟ 


آدم : اه فاكرهم 


داليدا : دول كمان موجودين وجاهزين يعملوا اي حاجة في سبيل إنهم يأذوا نشوى اللي غشتهم 


آدم : ممكن سؤال ؟


داليدا : اكيد 


آدم : هو انتي عرفتي الكلام دا كله امتى وازاي ؟!!


داليدا : مصادري الخاصة بقا 


آدم : مصادرك الخاصة مرقباني ٢٤ ساعة 🤔


داليدا : هو انت ليك أكل ولا بحلقة ؟؟ 


آدم : تمام .. وبعدين ؟؟ 


داليدا : دا جزء صغير من الدلائل خلي بالك .. بس اكيد مش هعرض كل ورقي مرة واحدة كدا 

أهم حاجة دلوقتي القضية اللي شغالين فيها .. قضية البيت , نخلصها وبعدين نشوف الباقي كله بقا


آدم : وقضية البيت هنخلصها ازاي 


داليدا : هنشكك في كل الامضات اللي على الورق 

اللي ماضيين الورق دا .. رفعت جدك ، انت ، ثرية ، أمينة مامتك ، مليكة ، روان 

شككنا في امضتك أول حاجة .. فاضل الباقي 

ودلوقتي هبدأ بإمضة جدك


آدم : وهتشككي في امضة جدي ازاي بقا 


داليدا بتبص حواليها : هاخد راوند كدا في المكتب هنا واكيد هطلع بثغرة 


آدم : تمام .. ايه المقابل بقا ؟؟؟؟


داليدا : مقابل ايه 


آدم : مقابل كل اللي انتي بتعمليه دا ايه مع واحد زيي يعني 


داليدا : مش هتصدق 


آدم : لا هصدق 


داليدا : تعاملني حلو .. بس كدا 


آدم : مش فاهم ؟؟؟


داليدا : مقابل كل الكلام دا إنك تعاملني حلو .. بس في كل الاوقات ها 


آدم : امممم .. ولو رفضت ؟؟ 


داليدا : من حقك ترفض ، بس وريني بقا هتجمع كل الحاجات اللي معايا دي ازاي وتنقذ عيلتك كلها بما فيهم مراتك

خلينا حبايب ياادم .. والله انا عاوزة أساعدك من قلبي بجد ومش بلوي دراعك بس كل الحكاية مينفعش أكون انا بعمل معاك كل دا عشان ترجع حق أهلك وتحافظ على بيتك وانت تعاملني وحش 


آدم : تمام 


سابها وخرج من المكتب .. 


مليكة واقفة ساندة ع الانتريه بضهرها ووشها كله غضب وغيره 


آدم : ايه ياجماعة معلش اتأخرنا


مليكة : بتعملوا ايه كل دا !!


آدم. : بنتكلم في شغل والله 


مليكة : وهو الشغل دا مكانش ينفع يتعمل قدامنا ؟؟


آدم : ماهو ... 


داليدا جاية من ورا : جرا ايه يامليكة دا احنا حتى بندور ع المصلحة العامة ، مش كدا ياادم ولا ايه ؟ 


آدم : اه .. يلا ياجماعة نلحق نروح المستشفى ، زماننا اتأخرنا عليه يلا 


روان : طب انا لازم اطلع أنيم ياسين قبل ما اروح عشان صحي تاني وأحلام الشغالة مش هتعرف تتصرف معاه لوحدها


ثرية : طيب خليكي معاه هنا وابقي تعاليلنا على المستشفي انتي 


آدم : لا مش هينفع واحدة فيكو تخرج من البيت لوحدها ، ولا حتي تقعد في البيت لوحدها


إبراهيم : خلاص انا هخليني هنا معاها وهي تطلع تنيم ياسين ولما تخلص نجيلكو 


آدم : تمام 


داليدا : طيب انا هستناكم برا في العربية بقا .. هاجي معاكم المستشفي عشان ابقى متابعة الدنيا بردو 


مليكة بصالها باستغراب وغل 


آدم بعد سكوت لحظات : تمام ماشي 


خرجت داليدا على برا


أمينة : هي هتروح معانا ليه ياادم مافيه مليون طريقة تاخد بيها معلومات غير دي


آدم : ماعلينا بقا ياامي خليها تعمل اللي تعمله ويلا نشوف رايحين فين 


مليكة باصة لآدم ومستغربة تصرفاته


خرجوا على برا ركبوا العربيات وراحوا في اتجاه المستشفى 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*بعد ساعة إلا ربع *


وصلوا المستشفي .. داخلين كلهم لقوا الدكتور لسة خارج من عند رفعت 


آدم : ايه يادكتور في اي جديد ؟؟


الدكتور : اه الحمدلله جدك بدأ يفوق اهو 


آدم بفرحة : ياما انت كريم يارب 


دخلوا جري كلهم على جوا يشوفوا رفعت 


رفعت بيفتح عينه وبيبدأ يستوعب اللي بيحصل .. آدم قرب منه وباس دماغه


آدم : حمدالله على سلامتك ياجدي 


رفعت بتعب : الله يسلمك ياادم 


ثرية وأمينة : حمدالله على سلامتك ياحج ربنا يطمنا عليك 


مليكة بتبوس ايده : الف الف سلامة عليك ياحبيبي 


سهيلة : عامل ايه دلوقتي يا جدو


سابهم كلهم وبص لآدم 


رفعت : البيت ياادم .. اوعى تكون فرطت في بيتنا 


آدم بيمسح ايده على دماغه : متقلقش ياجدي .. بيتنا بتاعنا وهيفضل بتاعنا طول العمر لعيالنا واحفادنا كمان 


رفعت بيمسك ايده : عفارم عليك ياغالي ياابن الغالي 


آدم : المهم انت حاسس بأيه دلوقتي ؟ 


رفعت : كويس ياادم ، كويس وبحمد ربنا 


آدم : اجمد كدا ياجدي ، طول عمرنا شايفينك الهرم اللي ساند الأرض .. ومش هقبل اشوف بتضعف بأي شكل

اقسم بالله لو حكمت هحرق الأخضر واليابس بس مشوفكش يوم بتضعف ياجدي 


رفعت بيطبطب على ايده : انا خلفت رجالة ياادم 

واللي يخلف رجالة عمر ضهره ما ينحني 

لكن اللي يخلف بنات بقا .... 


آدم : قوملنا بالسلامة انت بس وبعدين نفكر في بقيت الحاجات 


رفعت : انا عايز أروح بيتي ياادم .. عايز أعيش آخر أيامي فيه قبل مااتحرم منه 


مليكة : بعد الشر عنك ياجدو متقولش الكلام دا بالله عليك


⚫🔥⚫🔥⚫🔥⚫🔥⚫🔥⚫🔥⚫🔥


*في القصر *


روان واقفة في اوضتها شايلة ياسين بتنيم فيه وعمالة تغنيله عشان يروح في النوم وضهرها لباب الاوضة 


دخل حد من برا حط ايده الاتنين على عينيها 


= انا ميييين ؟؟


روان بتتنطر بسرعة من مكانها وبتلف وشها .. لقيته معاذ 


روان بتبرق : انت ايه اللي جابك هنا ياحيوااااااااان يازبالة 


معاذ : توء توء طب ليه الغلط ياروان .. يعني الحق عليا إني بعمل بأصلي وجاي اشوفك ؟؟ 


روان : أصل ايه يابو أصل .. لاهو انت عندك أصل من الأساس ؟؟؟؟؟؟؟


معاذ : تاني هتغلطي .. تاااني ؟؟


روان : اغلط .. دا انا هوديك في ستين داهيه أصبر عليا بس 


جريت تجيب الفون ترن على آدم بسرعة جري شد منها الفون ورماه ع الأرض 


معاذ : انا لا هستناكي تتصلي بحد ولا هطول في الأوضة دي كلها اكتر من دقيقة .. اخد اللي ليا وامشي 


روان : هو ايه اللي ليك ؟؟


معاذ : اللي ليا مراتي وابني .. مراتي اللي طلقتها في لحظة غضب وغباء ومفوقتش غير دلوقتي ، وابني اللي طلعت بيه من الدنيا 

وبما إن مراتي مش هتوافق تيجي معايا .. فأنا مضطررررر اسفاً إني اخد إبني وامشي لحد ما تفكري وتقرري 


روان بتاخد ياسين في حضنها جااامد وبتبرق 


روان : افكر ااااايه واقرر ايه انا محدش هياخد ابني مننننني اطلع برااااا 


معاذ : لا مانا مبحبش الرغي الكتير بقا هاتي الواد دا 


حاول ياخد ياسين منها وهي تجري بيه يمين وشمال وتزق في معاذ تبعده بعيد وهو مصمم ياخد منها ياسين .. لحد ما خد منها ياسين بالعافية وزقها وقعها عالارض 

روان تعيط وتصوت بعلو صوتها " ابننننننننننني" 


معاذ واخد ياسين وبيجري بيه على برا .. جه إبراهيم من وراه بشومة ضربه على دماغه 


وقف معاذ مكانه من قوة الخبطة وداخ .. جري إبراهيم اخد منه ياسين بسرعة ، معاذ وقع في الأرض فقد وعيه


جريت روان عليهم وخدت ياسين من ايده قعدت تحضن وتبوس فيه وهي بتعيط


إبراهيم جر معاذ لحد جوا .. وبالشوما اللي معاه قعد يضرب فيه يمين وشمال وعلى رجله وايده وبالبواني والشلاليت لحد ما بهدله وكل دا معاذ فاقد الوعي أصلا 


شاله إبراهيم حطه على كرسي وربطه في الكرسي من كل الإتجاهات 


قفل عليه الباب وخرج على برا ومعاه روان وياسين .. وتربس عليه الباب 


روان بتعيط : انا مش عارفة أشكرك ازاي اقسم بالله .. انا إبني كان هيروح مني 


إبراهيم : يروح فين .. مانا أكيد مقعدتش في القصر معاكي كأباچورة يعني 😂😂


روان : ربنا يديك على قد نيتك ويجعله في ميزان حسناتك يارب 


إبراهيم : انا كل همي اطمن عليكو بس انتي وسهيلة ومليكة وامي وامك 


روان : طب انت ناوي تعمل ايه في الحيوان اللي جوا دا 


إبراهيم : هقولك كل حاجة 


💖⚫💖⚫💖⚫💖⚫💖⚫💖⚫💖⚫


*في المستشفي *


واقفين كلهم جنب رفعت وداليدا عينيها على آدم ومبتتشالش 


داليدا بدلع : طب ياادم .. انا جعانة مش هتجيبلنا اكل بقا ولا ايه 


مليكة بتبصلها بغيظ ونفسها تجيبها من شعرها 😡


آدم : اه هروح أجيب أكل اهو 


داليدا : طب استني انا جاية معاك


داليدا جاية تعدي من قدام مليكة عشان تروح معاه مليكة مسكت ايديها وقفتها مكانها 


مليكة : ريحي نفسك ياحبيبتي .. مراته موجودة 


داليدا : لا خليكي انتي باين عليكي التعب انا موجودة


مليكة وشها بيحمر من الغضب وضوافرها بترشق في ايد داليدا زيادة 


مليكة : قولتلللللك انا موجوووودة 


داليدا : ياماما .. لا انتي هتتحولي تاني ولا ايه روحي روحي اتفضلي وسيبي ايدي 


سهيلة وثرية وأمينة باصينلهم وبيضحكوا 😂


خرجت مليكة وآدم من الأوضة وراحوا يجيبوا أكل .. مليكة ماشية العفاريت بتتنطط قدامها ونفسها تضرب حد وآدم بيضحك من تحت لحت ، وفي نفس الوقت متدايق جداا إن كل دا غصب عنه .. لو بإيده مكانش هيسيبها تبصله بس 

لكن الدلايل اللي معاها قادرة تنقذهم كلهم من نشوى وعمايلها 


دخلوا عند الراجل بتاع الأكل .. راح آدم طلب الأكل اللي مليكة بتحبه ومعاه المقرمشات اللي بتحبها كمان .. 


مليكة: هو انا ممكن أفهم انت عاوز ايه بالظبط ؟؟ 

منين عاوزني اسامحك ومنين عاوز تحرق دمي 

منين فرحان بابنك اللي هييجي مني ومنين سايب واحدة تانية تقربلك وقدامي 


آدم : جيبتلك الأكل اللي بتحبيه .. عاوزك تتزغطي زي البط كدا عشان الأيام الجاية صعبة وياعالم هنعرف ناكل ولا لا 😂😂


مليكة بغضب : انت مستفز اوي على فكرة


آدم : وانتي قمر اوي على فكرة 😍😍


مليكة : لا إله إلا الللللللله .. يلا ياادم يلا


💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟💖🌟


*بعد ساعة *

بدأ معاذ يفوق ويفتح عينيه .. جاي بيرفع دماغه جسمه وجعه جداااا ومبقاش قادر يتحرك 


معاذ : آااااااه .. انا ايه اللي عامل فيا كدا ومتكفني بالمنظر دا 

مين هنااااا ياجدعان 


إبراهيم داخل عليه وفي ايده نفس الشوما : صباح الخير ياحبيب بابا 


معاذ : حبيب بابا ؟! 

يعني انت اللي عملت فيا كل دا ؟؟؟


إبراهيم: اه ياحبيبي انا 


معاذ : خلي بالك انت لو راجل كنت هتجيلي وانا فايق راجل لراجل مش تيجي وأنا فاقد وعيي 


إبراهيم : اممم .. طيب احنا لسة فيها 

بيرفع الشوما : تحب تقوم ونكمل ؟؟؟ 


معاذ بيبص في الأرض وبيتوجع


ابراهيم : جدع برافو عليك ، انت كدا عارف مصلحتك .. راسك تبقى في الأرض ومتترفعش


معاذ : ايه المطلوب ياابراهيم ؟؟ 


ابراهيم : فين نشوى ؟؟؟ 


معاذ ساكت ••• 


ابراهيم بيضربه بالشوما علي دراعه .. معاذ بيصوت من الوجع 


إبراهيم : لما اسألك سؤال ترد على اهلللللللللي .. فين زفتة 


معاذ : انت بتعاملني كدا على أساس ايه ؟؟؟ 

هو مش انت كمان كنت متفق معاها ولا نسيت 


إبراهيم : كنت متفق معاها بس مخونتش مراتي معاها ولا طلقت مراتي غيابي ولا ساعدتها نمضي العيلة كلهاااا على أوراق سرقة 

ولا جيت بعد كل دا وحاولت اخطف ابني من امه يازبااااالة 

بيضربه بكل قوته على دراعه التاني : انططططططق 


معاذ : خلااااااص ، خلاص ياابراهيم هقولك


💖🔥💖🔥💖🔥💖🔥💖🔥💖🔥💖🔥


*في المستشفي *


خلصوا أكل وغسلوا ايديهم ومستنيين الدكتور ييجي يشوف رفعت 


داليدا : ماشي انا هروح بقا عشان ورايا شغل كتير اوي في قضية البيت 


آدم فرح أول ماقالت همشي : تمام ياداليدا ربنا معاكي 


داليدا : ربنا معايا ؟؟ 

انت مش هتوصلني ولا ايه 🤔


آدم باصصلها متنح وساكت


داليدا بخبث : ايه ياادم .. مش قادر توصلني ؟؟


مليكة بتبص لآدم تشوف رده 


آدم : لا طبعاً قادر مفيش مشكلة .. يلا بينا 


خرج وهي خرجت وراه .. كلهم باصينلهم ومستغربين !!!! 

مليكة رجعت لورا سندت ضهرها على الحيطة وعينيها دمعت من الغيظ والضيقة اللي هي فيها ومش قادرة تتكلم 


🧡💛🧡💛🧡💛🧡💛🧡💛🧡💛🧡💛


نزل آدم وداليدا على تحت .. آدم بيفتح باب العربية عشان يركب ويركبها ، تليفونه رن "إبراهيم"


آدم : ابراهيم !!!!


داليدا : في حاجة ولا ايه ياادم 


آدم : ثواني ياداليدا متركبيش 


آدم بيرد عالفون : أيوة ؟؟؟


إبراهيم : بقالي كام يوم عمال أفكر إزاي أقدر اكسب ثقتك واكسبك من جديد واخليك تسامحني .. بس مكنتش أعرف إن الحظ هيكون معايا اوي كدا 

انا لقيت نشوى ياادم .. بقا بيني وبينها خطوتين بالظبط بس قولت أوثق اللحظة دي واسمع صوتك عشان انا اموت ولا إني أرجع من غيرها النهاردة 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


ياترى ابراهيم هيقدر يوصلها فعلاً ؟ 

طيب تفتكروا آدم هيلحقه ولا ابراهيم هيكون ضحية اللعبة دي كلها ؟؟؟ وياترى الشخص أبو أسود في أسود اللي آدم بيشوفه يومياً في الحلم هيظهر وهيكون ليه دور ؟

❤️🩸البارت 28 🩸❤️

#اجبرني_اعشقه 🤍🔥


إبراهيم : انا لقيت نشوى ياادم .. بقا بيني وبينها خطوتين بالظبط بس قولت أوثق اللحظة دي واسمع صوتك عشان انا اموت ولا إني أرجع من غيرها النهاردة


آدم مصدوم : لقيتها ازاي وامتى .. وموت ايه اللي بتتكلم عنه ؟!!!!


إبراهيم : انا عارف كويس إن زمانها مأمنة نفسها من كل الجهات وطبيعي فيه رجالة وأسلحة .. انا قولت بس افهمك إني لو حصلي حاجة فدا عشان كان نفسي أعمل حاجة أكفر بيها عن ذنبي معاكو واحميكو من شخصية زبالة زي دي ، ومن ناحية أرجع ثقتك فيا اللي مش هعرف أعيش من غيرها


آدم بيبرق : لو حصلك حاجة اااااايه ، إبراهيم انت فيييين عرفننننني 


إبراهيم : لا ياادم مش هينفع أعرفك .. انا هروح وسلامتي على الله 

وبإذن الله مخيبش ظنك المرة دي كمان ، سلام 


آدم : استنننني ، ابرا....


قفل السكة .. آدم اتعصب وجاي يتصل تاني بسرعة لقى روان بتتصل ، رد عليها 


آدم : أيوة روان فين إبراهيم


روان : الحقني ياادم .. إبراهيم عرف من معاذ مكان نشوى وعرف أنها عاملة حسابها حراسات وأسلحة وبردو راااح ألحقه 


آدم : ابعتيلي اللوكيشن بسرررعة 


روان : بعتهولك دلوقتي ع الواتس اب 

بتعيط : آدم أبوس ايدك الحقه بأي شكل ياادم ، ابراهيم بيحبك وعمل كل دا عشان يكسب ثقتك من جديد ويحافظ علينا كلنا من الحيوااانة دي 


آدم بيركب العربية : متقلقيش ياروان اقفلي انتي دلوقتي بس وخدي ياسين وانزلي بسرعة من البيت تعاليلهم هنا المستشفي وخللللي بالك من نفسك وانا رايحله 


روان : حاضر حاضر 


قفل معاها ودور العربية ومشي بسرعة ، داليدا كل دا واقفة في الشارع مش فاهمة اي حاجة .. لقيته ركب العربية ومشي طلعتلهم جري على فوق 


روان خدت ياسين وشنطتها .. قفلت الباب كويس على معاذ بالمفتاح ونزلت تجري على تحت ، خرجت من القصر وركبت تاكسي في إتجاه المستشفى 


داليدا داخلة عليهم ..


داليدا : الحقوا ياجماعة الدنيا مقلوبة 


ثرية : مقلوبة ازاااي يابنتي خير


داليدا : ابراهيم لقى نشوى وراح يجيبها ونشوى عاملة حسابها ومسلحة نفسها ورجالتها وهو رايح لوحده ، روان ادت لادم العنوان دلوقتي وآدم طار راحله وربنا يسترها 


أمينة : يانهار اسود ومنيل عيااااااالي 😱😱


مليكة بتبرق من الخوف والرعب 


إسلام باستعجال : آدم مشي من قد ايه ياداليدا ؟؟؟ 


داليدا : لسة ماشي حالا 


إسلام : طيب انا رايحله 


لسة جاي يجري سهيلة مسكت ايده وعيطت 


سهيلة : أخواتي يااسلام .. أنقذ اخواتي بأي شكل وارجعولي بالسلامة انا مليش غيركم 


إسلام : حاضر ياسهيلة سيبيني بس أنزل ألحقه بسرعة بالعربية 


جري إسلام بسرعة على تحت عشان يلحق آدم 


سهيلة حضنت مليكة وقعدوا يعيطوا 


 رفعت مبلم ومصدوم 

من كتر الكوارث والصدمات مبيتكلمش ولا بيعلق 


أمينة مفحومة عياط : استر ياستااااار .. استرها علي عيالي دا مليش في الدنيا غيرهم 


ثرية بتطبطب عليها : اهدي ياامينة اهدي ياحبيبتي والله هيرجعوا زي الفل وسلام 


مليكة : جيب العواقب سليمة يارب 


داليدا : متقلقوش ياجماعة آدم قدها وقدود 


مليكة بتبعد عن سهيلة وبتمسح دموعها وهي بتبص لداليدا 


مليكة : بصي ياداليدا .. انا هصحك نصيحة لله 

انا واحدة جوزها في خطر ، أخوه واللي هو إبن عمها في خطر ، خطيب بنت عمها واللي هي اختها في خطر ، جدي قدامي بين الحياة والموت ، البيت اللي كلنا ملموين فيه محجوز وهيتاخد مننا ، أختي لسة متطلقة امبارح وحالتها بالبلى دا غير إني يعتبر خسرتها أصلا 

تعبانة جداا جسدياً ونفسياً وحياتي كلهاااا مقلوبة رأساً على عقب يعني لو فتحت فيكي مش هخليلك وش تبصي بيه لحد ، فبعد إذنك بعد إذنك حاولي تتلاشيني ومتجيش على سكتي 

آدم اللي كان زميلك زمان وكنتو بتلڤلڤوا سوا دا دلوقتي يبقى جوزي واظن الجملة دي كافية تفهمك انا عايزة أقول ايه 


داليدا : بس بس بس ، انا همشي و لما آدم ييجي يتصرف هو في اللي انتي بتقوليه دا 


مليكة : إن شاء الله هيبقي يتصرف .. اتفضلي 


نزلت داليدا على تحت 


💛❤️💛❤️💛❤️💛❤️💛❤️💛❤️💛❤️


إبراهيم داخل المكان اللي فيه نشوى .. 


المكان عبارة عن أوضة وسط جنينة وحواليها سور .. اتسحب ابراهيم براحة حوالين سور من الأربعة ، لقى بادي جارد واقف 

طلع من جيبه بنج ولف ايده رشه في وشه وطلع بسرعة عالسور نط الناحية التانية 


بدأ يتسحب ويدخل واحدة واحدة ويبص حواليه عشان يشوف لو فيه رجالة هنا او هنا 

لحد ما وصل للاوضة بتاعتها .. شاف راجل تاني تاني عالباب، رش في وشه هو كمان بنج 

بس دا مأثرش معاه اول بخة ولسة هيضربه رش في وشه كذا بخة تانيين بسرعة .. الراجل وقع في الأرض فقد وعيه 


فتح إبراهيم الباب ودخل على جوا .. نشوى قاعدة عالكنبة 

أول ماشافته داخل قامت اتنطرت : ابراهيييييم 

ولسة هتعلي صوتها راح لاففها وكاتم بوقها 


إبراهيم في ودنها : انا في أيدي دلوقتي اقتلك مكانك واسيبك تعفني هنا وارجع من مكان ما جيت ولا من شاف ولا من دري بس انا مش هعمل كدا وهاخدك معايا في هدوء .. أمين ولا تحبي تعفني ؟؟ 


هزت دماغها يمين وشمال "لا" بخوف وهي بوقها مكتوم 


إبراهيم : تمام انتي كدا عرفتي مصلحتك فين .. هنط انا وانتي من السور اللي انا جيت منه وهنركب العربية مع بعض زي الحلوين كدا ، لو فكرتي تعملي أي حركة عوء كدا ولا كدا هتزعلي 

وهيكون أول زعل ليكي معاذ حبيب القلب اللي بين ايديا دلوقتي واللي ياعيني هيدفع تمن كل حاجة عملتيها


جر نشوى من ايديها خرج على برا .. شبكلها ايده تطلع عالسور قدامه 

ولسة هتطلع .. جه راجل من بعيد ماسك مسدس في ايده


الراجل : عنددددددددك .. واخدها ورايح فين ياباشا ؟؟؟ 


نشوى بتنزل رجليها وبتبتسم بخبث 


إبراهيم بيمسك ايديها جامد 


الراجل : سيييب ايد المدام احسن ماافرغ الطبنجة دي كلها في دماغك 


إبراهيم : وانا مش هسيب ايد المدام لو على جثتي


الراجل : ها يامدام .. اضرب ؟؟ 


نشوى : اعمل اللي تشوفه صح ياسطا عادل ☺️


إبراهيم باصصلها ومستغرب !! الراجل بيعمر السلاح وبيوجهه ناحية إبراهيم ولسة هيدوس 


سمع صوت صويت طفلة جاي من برا .. اتلفتوا بسرعة يشوفوا مين دا 


آدم داخل في ايده مسدس موجهه ناحية عادل 

إسلام داخل جنبه في ايده طفلة وموجه السلاح على دماغها والطفلة عمالة تصوت 


آدم : لما تيجي في مأمورية مهمة زي دي ياعادل متبقاش تجيب بنتك معاك .. جناين مصر كتير محبكتش الجنينة دي بالذات يعني 


الطفلة بتعيط وبتبص لابوها


عادل بيبرق : سيب البتتتتتتت من ايدك 


آدم : بص هو انا عمري ما أذيت أطفال ولا ستات

بس في حالتنا دي *بيبص ع البت * اقدر ااذي أطفال *بيبص على نشوى* و أقدر ااذي ستات كمان 


نشوى : ااااادم سيب البنت


آدم : انتي تقفلي بووووقك النجس دا خاااالص


عادل بخوف : لا لا بالله عليك يااستاذ آدم خرج بنتي من الحسابات وانا هعملك كل اللي انت عاوزه


كلم كل الرجالة اللي حوالين المنطقة يروحوا بيوتهم ، سلاحك ينزل الأرض وتأمنلنا الطريق نخرج بهدوء


عادل : اعتبره حصل ياباشا 


نشوى بغضب : هو اااايه الي اعتبره حصل هو انا مقبضة امي ، اقسم بالله ياعادل لو نفذت كلامه لامحيك من على وش الأرض


إبراهيم بيجيب حجر من الأرض : بقولك ايه انتي صدعتيني وحرقتي جاز كتير


ضربها بالحجر على دماغها أغم عليها 


آدم بيشيل نشوى على ايديها : أمن الطريق ياعادل


عادل : حاضر ياباشا لحظة واحدة بس 


طلع عادل الفون واتصل بحد 


عادل : أيوة ياخليل .. لم الرجالة وروحوا بسرعة 

= ...... 

عادل : أعمل اللي بقولك عليييييه من غير مقاوحة واخللللللص


قفل عادل الفون 


عادل : كله تمام 


آدم : هتاخد بنتك بعد مانركب العربية 


راح آدم وفي ايده نشوى ، إسلام وفي ايده الطفلة ، إبراهيم وموجه السلاح على دماغ عادل 

في إتجاه العربية 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


*في المستشفى *


سهيلة رايحة جاية متوترة جداااا 


مليكة : استرها يارب ، استرها معانا احنا غلاية اقسم بالله وعمرنا ما اذينا حد 


رفعت : يلا بينا نرجع ع البيت .. احنا ملناش قاعدة هنا في الوضع دا 


ثرية : ازاي بس ياحج انت تعب...


رفعت : بلا تعبان بلا متهبببببب اسمعوا الكلام 


مليكة : حاضر ياجدي حاضر .. هقوم أجيب الدكتور ونجهز نفسنا ونرجع البيت 


🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛


*في العربية *


إسلام سايق العربية قدام وعالكرسي اللي جنبه إبراهيم .. آدم قاعد ورا وجنبه نشوى مغم عليها 


كتف ايديها ورجليها كويس بالحبل .. بصلها باستحقار وهو نفسه يقطعها حتت بس للأسف مش هيقدر


بص لإبراهيم قدام .. 


Flash back 📸🔙


عادل موجه المسدس ناحية إبراهيم وحاطط ايده ع الزناد وإبراهيم واقف زي ماهو ومصر على موقفه 

رجع من الفلاش باك 🔙 


فضل طول الطريق باصص لابراهيم بنظره مش مفهومة إطلاقاً 


💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥


*بعد ساعة *


وصلت عربية عند القصر .. نزل منها رفعت متسند مليكة من ناحية وسهيلة من ناحية

ثرية وأمينة نزلوا وراهم شايلين الشنط .. دخلوا كلهم على القصر وقعدوا في الريسبشن 


أمينة : حمدالله على سلامتك ياحج 


رفعت : هيبقي حمدالله على سلامتي بجد لما أشوف عيالي التلاتة قدامي 


مليكة : هيرجعوا ياجدي .. انا واثقة من دا 


لسة مليكة مخلصتش الجملة وبيتلفتوا كلهم 


آدم وإبراهيم وإسلام داخلين .. رفعت ابتسم والروح ردت فيه اول ماشافهم 


قامت مليكة جريت على آدم حضنته وقعدت تعيط ، روان جريت على ابراهيم ، سهيلة جريت على إسلام 


أمينة : ياما انت كريم يارب .. الحمدلله 


آدم بيبوس ايديها : كنتي فاكرانا هنسيبك لوحدك في الدنيا ياامي ولا ايه 


أمينة : كنت ممكن أموت وراكم أقسم بالله 


إسلام بيبوس دماغها : بعد الشر عنك ياامي 


ابراهيم بيبوس ايديها ودماغها : بعد الشر عنك ياست الكل 


رفعت : ودتوها فين ياادم ؟ 


آدم : سيبناها في المخزن اللي في القصر وع الباب سايب ٣ رجالة حراصة عليها متقلقش 


رفعت : وناوي على ايه ؟؟ 


آدم : ناوي مبدأياً امضيها على تنازل عن كللللللل حاجة .. وبعد كدا اللي فيه الخير يقدمه ربنا 


مليكة : آدم انت تعرف حاجة ومخبي ؟؟ 


آدم : لا كل الحكاية بس إني بحب أنفذ وبعدين احكي 


روان : تمام ، أهم حاجة أنكم رجعتوا بخير 


إبراهيم : معاذ مربوط في أوضة روان فوق .. لازم نتصرف معاه هو كمان 


آدم : هبعت راجل من الرجالة ياخدوه مخزن هو كمان في القصر ونوقف على حراصة ، بس أهم حاجة نبعدهم الاتنين عن بعض عشان ميعرفوش يتفقوا على حاجة 


إسلام : طيب انا هروح أنفذ الكلام دا وانت أطلع ريح شوية ياادم زمانك تعبان 


آدم : والله يااسلام انا ماعارف هردلك كل اللي بتعمله معايا دا امتى وازاي بس 


إسلام : متقولش كدا ياادم قولتلك ١٠٠ مرة احنا اخوات .. وبقينا نسايب كمان يعني مفيش مفر اهو 😂😂


آدم بيحط ايده على كتفه : أصيل ياصاحبي اقسم بالله 


سهيلة بتبصله وبتبتسم 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


آدم خرج على برا .. واقف في الجنينة بيعمل مكالمة شغل 

خلص المكالمة وبيتلفت .. إبراهيم واقف قدامه 


إبراهيم : عملت في مليكة اكتر مانا عملت فيك بكتير ، ومع ذلك سامحتك وحضنتك قدامنا كلنا النهاردة .. مليش نصيب انول الرضا انا كمان بقا ولا ايه 🥺


آدم بيبتسم :  واحنا صغيرين كنت دايما  حاسس بالمسؤولية اوي ناحيتك .. وإني لازم اطلعك راجل وناشف رغم إن فرق السن بينا مش كبير ، فلما كنت بتغلط او تعمل اي حاجة مش صح كنت بقعد أيام اعافر في إحساسي وعواطفي عشان ازعل منك أطول فترة ممكنة واحسسك إن اللي عملته غلط ، لحد ما تيجي انت بدمعتين قدامي تحسسني بالذنب واجي انا اللي اصالحك وانا قلبي واجعني عليه ..

 لحد ماكبرت ومبقاش له لزمة أعمل معاك كدا 

وفي ثواني رجعت سنين كتيييير اوي ، اتحطيت في موقف إني لازم أقلب عليك فترة طويلة عشان بردو اربيك واعلمك الصح .. وكالعادة 

حطيتني في موقف وجع قلبي عليك وخلاني كان نفسي انا اللي اجري واخدك في حضني .. ودا كله حصل لما حسيت إن إبراهيم أخويا رجعلي تاني ، رجعلي ندمان بجد على اللي عمله او حاول يعمله


إبراهيم : وليه كان نفسك ؟؟ احنا لسة فيها ياابن ابويا وامي


إبراهيم حضنه ، قفل آدم ضلوعه عليه جامد اوي ودب على ضهره 

سهيلة جاية من بعيد : ايه مليش نفس اتحضن انت كمان ولا ايه 🥺


خادوها في حضنهم هي كمان وبقوا حاضنين بعض هما التلاتة 


💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥💛🔥


*في أوضة مليكة وآدم *


مليكة قاعدة عالسرير حاطة ايديها على بطنها 


مليكة : رغم إنك جيت بمنتهى السهولة والسرعة .. الا إني من ساعة ما حسيت بيك جوايا وانا حاسة إني بذلت مجهود كبيييييير اوي عشان اجيبك 

وكأني ماصدقت ألاقي تعويض بجد عن كل حاجة وحشة حصلتلي في حياتي 

أوعدك إني هبذل كل جهدي عشان اعيشك حياة أحسن من اللي عيشتها بكتير ولما تكبر تكون فخور بنفسك بجد 


آدم داخل الأوضة .. 


آدم : هو هيكون فخور عشان عنده أم زيك بس 


مليكة بترفع عينيها وبتبص لآدم : قصدك ايه 


آدم : لما يكبر ويعرف أمه عاشت ايه ومرت بأيه وفضلت صامدة وثابتة ومستلمتش ولا مرة تلقائي هيبقي فخور ورافع راسه بأنه عنده أعظم أم في الدنيا ❤️❤️


مليكة بتضحك : ربنا يخليك ليا يارب 


آدم : ممكن اسألك سؤال ؟


مليكة : اتفضل طبعاً 


آدم : ازاي سامحتيني بسهولة كدا رغم إن اللي عملته فيكي كان كتير 


مليكة : تبقى غلطان لو فاكر إني سامحتك بسهولة 


آدم : يعني ايه ؟؟ 


مليكة : يعني مسامحتي ليك مكانتش بالساهل 

بس انا بحب أفكر دايما بطريقة منطقية .. انت اه غلطت غلطة كبيرة اوي معايا وجرحتني بطريقة بشعة ، بس لما قعدت مع نفسي وفكرت مشوفتش الغلطة دي ، قد ما شوفت واحد كان بيحب واحدة

وفجأة يكتشف انها بتعترف بحملها ومش بس بالبوق ، دا كمان في ايديها تحاليل بتثبت دا

يفضل سنتين مصدوم ومش عارف ايه هي الحقيقة لحد ما يلاقي نفسه بيتجبر غصب عنه كمان يتجوزها ويشيل غلطها .. وبعد ما يتجوزها ويكتشف إنها بنت وبريئة يندم ندم عمره ويدخل في حالة نفسية صعبة 

بعدها يخسر أخوه الوحيد .. بعدها يكتشف إن أخته الوحيدة اللي عايش طول عمره بيربي وبيكبر فيها كانت هي السبب ، هي اللي مش بنت وهي اللي كانت حامل .. يخرج من الكارثة دي على عمته اللي دمرت عيلته وبيته والمفروض يحمي عيلته كلها منها ويرجعلهم ملكية البيت اللي لاممهم

وسط دا كله جده اللي كان شايل معاه حاجات كتير يقع ، فيلاقي نفسه شايل كللللل المسؤولية على كتافه لوحده 

اللي هتطلق يطلقها اللي هتتخطف ينقذها اللي بتتعلم يعلمها اللي حامل يولدها اللي زعلان يصالحه واللي تعبانة وعاجزة يلف بيها ع الدكاترة ويعالجها ..

لو بعد كل دا جيت انا كمان عليه زيادة بإني اكسر قلبه للمرة التانية واقوله مش مسامحاك ومش هسامحك يبقي دا ظلم 

خصوصاً بعد كل حاجة بتعملها او عملتها معايا سواء دلوقتي .. أو من ساعة مااتولدت ، وبالأخص من ساعة ماهو سابنا ومشي 


آدم : تعرفي إن عمري ما شوفت حد حاسس بيا بالطريقة دي غيرك ؟؟

كأنك فصصتي قدامي كل هم وعبئ كنت بحاول اخبيه عن عيني بس بدل مااشوف كل دا وازعل اتفاجئت إني فرحان إن فيه حد حاسس بيا

بس فرحتي الأكبر هتكون يوم ما تبصي في عينيا وتقوليلي انا بحبك من جوايا بجد 


مليكة بتبتسم : نفس التفكير المنطقي بردو بيقول إننا منستعجلش 


آدم : مش مستعجل والله .. كفاية أنك جنبي بس

بس أهم حاجة يامليكة عاوز أطلب منك طلب 


مليكة : اتفضل طبعاً 


آدم : الفترة الجاية أيا كان اللي شوفتيه مني غريب ، خليكي عارفة إن كل حاجة بعملها ليها سبب وعمري ماهقصد ازعلك ولا اجرحك ابداً 


مليكة : وليه بتقول كدا ؟ 


آدم : اسمعي مني بس من غير اسئلة والنبي 


مليكة : حاضر ❤️


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


تاني يوم الصبح 🌄❤️


قاعدين كلهم ع الفطار ولسة هيبدأوا يفطروا ..

مليكة ماسكة السكينة بتفتح رغيف الفينو ••• محمد داخل من باب القصر ، لابس أسود في أسود وفي عينيه الشر


كلهم بصوله بذهول واستغراب !!!! مليكة رفعت عينيها وبصتله بإستحقار وفي ايديها السكينة


محمد : معلش بقا ياجماعة هقومكوا من الصحبة الحلوة دي بس الموضوع ميتأجلش 


رفعت : عاوز ايه تاني يامحمد ؟؟؟؟ 


محمد : بناتي .. عايز بناتي ياحج 


رفعت : بنات ميييين يابو بنات .. احنا معندناش حاجة تخصك في البيت دا واتفضل يلا من هنا 


محمد : لااااااا يابا ماهو مش كل مرة هتطرد من البيت واسكت .. المرة دي انا مش هخرج من هنا غير وانا معايا بناتي الاتنين ، أو ع الأقل نسيب الكبيرة لابنها .. واخد الصغيرة 


آدم بيقوم من عالسفرة في اتجاه محمد 


آدم : صغيرة مين اللي تاخدها معلش .. اكونش مالي عينك ولا حاجة ؟؟؟؟؟ 


محمد : اه .. الحقيقة انك مش مالي عيني بربع جنيه حتى ، عارف ليه ؟؟ 

عشان انا جاي دلوقتي وفي نيتي حاجة من اتنين .. ياتدوني بنت من بناتي وتمشوني من هنا على خير ، ياهكون انا عذرائيل اللي هيقش العيلة كلها والليلة كمان 


آدم بصله بذهول .. بدأ يفتكر الحلم اللي كان بيحلمه يومياً بالشخص أبو أسود في أسود اللي بييجي في نهاية الحلم ويدمر كل حاجة


بدأت مليكة يتعاد قدام عينيها شريط حياتها وكل حاجة حصلتلها هي واختها وامها من يوم ما سابهم ومشي .. وشها احمر وعروقها برزت والحالة حضرت معاها ، قامت وقفت وفي ايديها السكينة 


وبصوت تخين : مش كفاية عليك كدا بقا يامحمد ياخشاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

وفجأة طارت من وسطهم نطت قدام أبوها وفي لحظة مش محسوبة من الزمن ولا هي واعيالها ، دبت السكينة في بطنه 


مليكة باصة في عينه بشر وغضب فظيع وايديها لسة ماسكة السكينة المغروزة في بطنه : انا بقول كفاية يا.... بابا  


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


تفتكروا ممكن ينقلب السحر عالساحر وتكون نهاية محمد الخشّاب على ايد بنته فعلاً ولا كالعادة هيحصل عكس توقعاتنا ؟؟؟ 


ودا هيكون اطول شابتر هيعدي علينا من أول الرواية 😹❤️#البارت29 🔥قبل الأخير 🔥

#اجبرني_اعشقه 💖💖💖💖


مليكة باصة في عينه بشر وغضب فظيع وايديها لسة ماسكة السكينة المغروزة في بطنه : انا بقول كفاية يا.... بابا  


بدأ الدم يسيل من بطن محمد .. وشه بيحمر وبيزرق من الوجع وصدمة الطعنة 


الصمت بيسيطر على كل العيلة في حالة ذهول تامة 

روان باصالهم وعينيها مدمعة وسهيلة بتلطم على وشها ، ثرية بتقعد ع الكرسي من الصدمة 

ثرية بصوت واطي وصدمة : يانهار اسود ، يانهار اسود ، يانهار اسود 


آدم تليفونه وقع من ايده من الصدمة

مليكة بدأت تفوق ودموعها تنزل وهي باصة في عين محمد ومازالت غارزة السكينة في بطنه ... 

*كل دا حصل في أقل من ثانيتين*

جري آدم زق مليكة بعيد .. شد السكينة من بطن محمد ، مسحها كويس في قميصه من البصمات وبيتلفت عشان يرميها ع السفرة 

محمد وقع عالارض ساح في دمه .. مليكة قعدت في الأرض مكانها ، باصة قدامها عينيها نازلة حنفيات دموع وايديها الاتنين غرقانين دم


آدم بيشيل محمد : تعالى معايا يااسلام


إبراهيم : وانا جاي معاك ياادم 


آدم شال محمد وخارج يجري بيه على برا 


آدم : لااااا ياابراهيم خليك هنا خلي بالك منهم اوعي تخلي حد فيهم يخرج من باب الشقة وخد بالك من نشوى ومعاذ ، وانتي ياسهيلة خدي بالك من مليكة

يلا يااسلااااام 


خرج آدم يجري بمحمد على برا ووراه إسلام .. ثرية مصدومة وساكتة تماماً روان قامت وقفت قدام مليكة وقعدت تعيط جاااامد وتلطم على وشها 

روان : قتلتيييييييه يامليكة 😱😱 قتلتيه ووديتي نفسك في داهيييييية 

عشان مييييييين 😱 عشان مين وعشان ايه تعملي في نفسك كدا حرام عليكييييييي 


نزلت قعدت في الأرض قدامها وكملت لطم : حرام عليكي ليه تعملي فينا كلنا كدااااا دا انا نايمة صاحية بفكر ازاي اصالحك وتسامحيني تقومي تعملي حاجة تخليكي تضيعي مني خااااالص ليييييييييييه ، ليه حرام عليكي دا انا مليش غيرك ياشيييييخة 

ميستاهلش تودي نفسك في داهية اقسم بالله مايستااااااهل 

حطت دماغها على الأرض في وضع السجود وهي مفحومة عياط 


مليكة مبتردش و بتعيط اكتر وهي باصة للدم اللي على ايديها الاتنين ... قام إبراهيم بسرعة مسك روان قومها بالعافية 


إبراهيم ماسكها من كتافها الاتنين : اهددددي ياروان اهدي ياماما 


روان بتعيط وبتقع ع الأرض مش قادرة تصلب طولها : كل حاجة بتضيع مننا ياابراهيم ، كل حاجة بتتدمر 


لحقها بسرعة وهي بتقع وشالها .. طلع بيها على اوضتها بسرعة عشان يبعدها عن الجو دا 


مليكة مازالت قاعدة على نفس الوضع وباصة لايديها 


سهيلة قامت بسرعة قعدت جنب مليكة وخادتها في حضنها 


سهيلة : اهدي ياحبيبتي ، أهدي بإذن الله مش هيحصله حاجة 


مليكة في حضنها باصة قدامها ومازالت مصدومة ، مش مصدقة إنها حاولت تقتل بني آدم بجد ، والبني آدم دا يبقى ابوها


زقت سهيلة وقامت وقفت وراحت ناحية السلم .. بدأت تطلع درجة درجة بهدوء باتجاه اوضتها


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*في المخزن *


نشوى بتبدأ تفوق .. فتحت عينيها لقت نفسها مربطة من كل إتجاه في كرسي 

اتعصبت وبصت حواليها تشوف هي فين 


نشوى بعلو صوتها : انتووووو ياللي هنااااا 

حد ييجي يفكني أحسن مااوديكو في ستيييييين داهية ياولاد الكلب 


قعدت تزعق بأعلى حسها ومحدش سامعها ..


🤍💛🤍💛🤍


*في المستشفي*

آدم شايل محمد داخل يجري بيه على الإستقبال يلحقوه قبل ما يموت .. اخدوه منه 

الدكتور بدأ يكشف عليه وآدم وإسلام واقفين باصين عليه بخوف فظيع


الممرضة : لا ياجماعة بعد اذنكم اخرجو ولما الدكتور يخلص هيطمنكم عليه 


الدكتور ماسك ايد محمد بيشوف النبض


آدم : مش هينفع نخرج إلا مانتطمن عليه 


الدكتور : بعد اذنك يااستااااذ اللي معاك في حالة حرجة جداااااا ومحتاج يتنقل العمليات حالا 

بيبص للممرضة : جهزوا العمليات فوراً وانا هجهز نفسي وادخلكم .. بسرررعة 


آدم وإسلام خرجوا على برا مخضوضين وخايفين جداااااا يموت بجد .. آدم بيسند دماغه ع الحيطة 


إسلام بيطبطب عليه : متخافش ياصاحبي ، ربنا معاه أهم مننا كلنا 


آدم : انا مش خايف عليه هو يااسلام ما يغور في ستين داهية ، انا الحاجة الوحيدة اللي خايف عليها مليكة 

الراجل دا لو حصله حاجة انا مش هسمح إن مليكة تقعد يوم وااااحد بس في السجن عشان واحد زي دا يااسلام .. على جثتي اقسم بالله


إسلام : متقلقش ياادم مش هيحصله بإذن الله 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


إبراهيم شايل روان وداخل بيها اوضتها ، نيمها على السرير وقعد جنبها 


اتعدلت روان وقعدت تكمل عياط وشحتفة


إبراهيم : اهدي ياروان ، اهدي أبوس ايدك متوجعيش قلبي عليكي .. كله خير بإذن الله


روان : خير ايه اللي بتتكلم عنه ياابراهيم ؟ وهييجي منين الخير .. انا مش فاهمة ايه اللي بيحصل للبيت دا 

كأن حد عاملنا عمل لا نرتاح ولا بالنا يهدى يوم واحد ، انا تعبت ياابراهيم تعبت اقسم بالله 

كان عندي إستعداد أشوف او أحضر اااااي حاجة في الدنيا .. بس إني أشوف أختي ماسكة سكينة وبتدبها في بطن أبويا وبتودي نفسها في داهية !!!!! دا اللي صعب بجد 

قلبي هيقف من كتر الحزن اقسم بالله ، يارب خدني وريحني من اللي انا فيه دا يااارب


إبراهيم باصصلها وعينه مدمعة من الزعل عليها


إبراهيم : غلط ياروان .. تصرفك دا غلط

انا حاسس بيكي بوجعك كويس اوي بس في نفس الوقت خايف على مصلحتك .. دلوقتي أحسن ما تنهاري وتعملي كل دا انتي أولى واحدة تقف جنب العيلة كلها •• وبالذات أختك

أختك شالت كتييييير واستحملت كتير في حياتها وهو دا اللي وصلها للمرحلة المؤسفة اللي هي فيها دلوقتي دي ، وأبسط حقوقها عليكي تقفي جنبها بقا 


روان بعياط : اقف جنبها ازاي وهي مش قادرة تسامحني ياابراهيم ، أقف جنبها ازاي وانا حتى مش قادرة أفهم هي ازاي اتحولت بقت كدا .. مليكة أختي الملاك البريء اللي كانت بتكتئب بالايام لو شافت فراشة بتموت قدامها ييجي اليوم اللي تحاول تقتل فيه بني آدم ؟؟؟؟ 


إبراهيم : غصب عنها ياروان ، كل دا مش بمزاجها

أختك عندها مرض نفسي صعب بقاله فترة ، المرض دا بيخليها تتعامل بشراسة مع اي حد يحاول يهاجمها أو يأذيها .. ودا كمان جالها بسبب الضغط اللي عاشته


روان بتبرق : انت بتتكلم بجد ياابراهيم ؟؟؟ 


إبراهيم : اه بتكلم بجد .. هقوم انا وانتي دلوقتي نروحلها وهتحاولي تهديها وتكوني جنبها 

بس قبل كل دا انا عايز منك وعد


روان : ايه ؟؟ 


إبراهيم : مش عايزك تدعي على نفسك تاني أيا كان الموقف او الوضع اللي احنا فيه 

هعديهالك المرة دي بس بعد كدا قبل ما تنطقي حاجة زي دي فكري في نفسك ، فكري في ياسين إبنك .... فكري فيا 


روان بتبصله باستغراب ! 


روان : حاضر .. يلا نروح نشوف مليكة 


نزلوا من الأوضة راحوا على أوضة مليكة .. روان بتفتح الباب وداخلة 

ملقتش مليكة اوضتها 


روان : ايه دا هي راحت فين ؟!!!! 


إبراهيم : راحت فين ايه ماكانت لسة طالعة هنا .. تعالي ننزل نشوفها تحت بسرعة 


نازلين هما الاتنين يجروا ع السلم عشان يدوروا عليها .. وبما إن روان فيه إعاقة في رجلها اتكبلعت وكانت هتقع 

لف ابراهيم وشه ومسكها من وسطها بسرعة عشان يلحقها ... رفعت روان عينيها بصتله بكسوف وخجل فظيع ، عدلها وشال ايده بسرعة 


إبراهيم بكسوف : خدي بالك من نفسك ياروان 


روان : حاضر انزل بسرعة بس 


روان داخلة عليهم : محدش شاف مليكة ياجماعة ؟؟؟؟


ثرية بترفع عينيها وبتبصلها بسكوت من غير ماتنطق ولا كلمة .. وكأنها فقدت الأمل في الكلام 


أمينة : راحت فييييييين تاني يابنتي 😱😱😱😱


إبراهيم بينده ع الشغالة : احلاااااام .. دوري على مليكة بسرعة 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*في المستشفي *


العملية خلصت .. خرج الدكتور من أوضة العمليات 


آدم : ها يادكتور ايه الأخبار ؟؟


الدكتور : مكدبش عليكم حالته صعبة جدااا .. النزيف مبيقفش والطعنة أصابت جزء حساس جداً في الأمعاء والقولون ، ربنا يسترها 


سابهم الدكتور ومشي ، مسح آدم وشه من القلق والخوف 


الظابط جاي من بعيد ...


الظابط : أستاذ آدم الخشاب ؟؟


آدم : أيوة انا 


الظابط : انت تبع محمد الخشاب اللي زمانه في الإفاقة مظبوط ؟


آدم : مظبوط يافندم ، خير ؟؟ 


الظابط : طيب تعالوا نقعد في اي غرفة كدا عشان عاوزينكم في كلمتين 


آدم بقلق : تمام 


دخلوا مع الظابط الغرفة وقعدوا كلهم 


الظابط : انا عاوزك تحكيلي بقا ياادم اللي حصل دا حصل ازاي بالظبط 


آدم : طيب دلوقتي انا عمي لسة في العمليات مفاقش حتى ، ادونا فرصة يفوق ونتطمن عليه وبعدين نتكلم في اي حاجة 


الظابط : عمك الله اعلم هيفوق امتى ، ودا لو فاق اصلا .. واللي حصل دا بنسبة ٩٠٪ شروع في قتل 

وعشان كدا لازم اخد منك كلمة صريحة وموجهة لحد مااوصل لبقيت العيلة 

مين طعن "محمد الخشّاب" عمك 


آدم بيفكر لثواني .. 


الظابط : آدم انا بسألك سؤال سهل جداً وصريح .. رد من غير تفكير بعد إذنك


آدم : انا ياباشا


إسلام بيبصله وبيبرق 


الظابط : انت اللي حاولت تقتل عمك ؟؟؟؟ 


آدم : أيوة انا اللي حاولت اقتل عمي 


الظابط : اول مرة من ساعة ما بدأت في الشغلانة دي أشوف حد بيعترف على نفسه بالسرعة والسهولة دي ، خصوصاً لما تكون جريمة قتل


آدم : متعودتش أهرب من حاجة عملتها 


الظابط : امممم .. وايه تبريرك للي حصل ؟؟ 


آدم : الحقيقة هو مش تبرير ، هو سبب 

محمد الخشّاب أذى بناته الاتنين شر اذية .. من وقت ما كان عمرهم ٦ و٧ سنين

لحد ما كبروا وبقوا أمهات .. وجاي دلوقتي وعايز يكمل في اذيتهم ، ومن سوء حظه إن مراتي تبقى واحدة فيهم واللي هي مليكة

وانا اكيد مش هقبل إن حد يأذي مراتي 


مليكة داخلة من الباب : ولما يكون هو أذى مراتك وراجع تاني يأذيها ، يبقى سبب أدعى إن انت اللي تقتله .. ولا صاحبة الشأن ؟؟؟


آدم بيتلفت بيبصلها وبيبرق


الظابط : مين حضرتك ؟؟؟؟


مليكة : انا مليكة محمد الخشّاب .. بنت المجني عليه

وجاية برجلي لحد هنا عشان اعترف بنفسي وبمنتهى الفخر .. انا اللي حاولت اقتله

ولو اتعاد بيا الزمن بدل المرة ألف هحاول اقتله تاني وتالت ورابع 


الظابط : لا مانتو متحيرونيش معاكو بقا !!!!


آدم بيقوم يقف : اللي بتقوليه دا كدب يامليكة .. انا اللي حاولت اقتله ياباشا متسمعش منها دي بتقول اي كلام 


الظابط : طيب انا في الحالة دي هلجأ لطرف تالت مساعد 

بيبص لإسلام : انت كنت حاضر وقت الحادثة ؟؟ 


إسلام : اه يافندم كنت حاضر 


الظابط : مين فيهم اللي ضرب محمد بالسكينة ؟


إسلام بيبص لآدم ، آدم بيبرق وبيغمزله .. رجع إسلام بص للظابط 


إسلام : آدم معملش حاجة ياباشا


آدم بغضب : انت كدااااااب 


الظابط : بعد اذننننك ياادم متدخلش في شغلي 

ممكن تشرحلي اللي حصل بالظبط يااسلام 


إسلام : معلش ياباشا اعفيني انا من الموضوع دا .. العيلة كلها كانت موجودة وتقدروا تحققوا معاهم هما ، لكن انا مش هبدي بشهادتي على أي وضع 

كل اللي أقدر اقوله إن آدم برئ 


مليكة : انا اللي عملتها ياباشا .. ولو جيبت سلاح الجريمة من البيت هتلاقي بصماتي عليه 


الظابط : طيب .. من هنا لحد ما المجني عليه يفوق احنا هنستضيفك معانا شوية يامليكة 


مليكة بتبص في الأرض .. آدم بيبصلها وبيبرق 


آدم : تستضيفوا ميييييين .. على جثتي إن دا يحصل 


مليكة : اهدي اااايه وزفت ايه مش هسيبك تروحي معاهم انا 


الظابط : اللي بتعمله دا غلط ياادم 


مليكة : طب بص يافندم .. انا كدا كدا جاية معاكم بس هستأذنكم خمس دقايق هتكلم معاه على إنفراد واخرجلكم 

بعد اذنك 🙏


الظابط : تمام .. تعالوا ياجماعة نستناهم برا على ما يخلصوا كلام 


خرج الظابط والأمين اللي معاه وإسلام .. اتفضل في الأوضة مليكة وآدم


آدم : انتي ليه بتعملي فيا كدا يامليكة ؟؟

كأنك مصممة تكسري قلبي وتحرقيه حي طب ليييه ،اذيتك امتى ولا اذيتك ازاي عشان تعملي فيا كل دا 


مليكة : وانا عملت فيك ايه ياادم ؟؟


آدم : عملتي ايه ؟ لا عملتي كتير 

في الأول تتلاشي وجودي رغم إنك كنتي عارفة إني بحبك ويهمني أمرك ومن ساعة مااتولدتي على ايدي وانا بحلم من جوايا إنك تكوني ليا ومع ذلك تكدبي عليا وتفهميني إنك اسوء واحدة في الدنيا عشان سبب كان ممكن بسهوووولة تحليه وميبقاش ليه وجود ، تضيعي مني سنتين كاملين بتقطع كل يوم وكل لحظة بفتكر فيها إن البني آدمة اللي حبيتها بجد تطلع بالشكل دا .. ولما بعد كل المدة دي أكتشف إنك بريئة واحاول أصلح غلطتي بأي شكل واعوضك واعوض نفسي عن كل حاجة شوفناها تحاولي تقتلي ابوكي وتودي نفسك في داهية ، وقولنا ماشي يمكن عملتي كدا غصب عنك عشان المرض اللي عندك

بس إنك تيجي النهاردة برجلييييكي لحد هنا عشان تعترفي على نفسك وبردووو تضيعي مني وتضيعيني وتضيعي اللي في بطنك اللي لسة مجاش الدنيا واللي ملوش ذنب في اي حاجة يبقى انتي قاااصدة تأذيني وتدمريني يامليكة


مليكة بتمسك ايديه : صدقني ياادم انا آخر واحدة في الدنيا ممكن تتمنى اذيتك .. انت لو تعرف اللي جوايا ليك عمرك ما هتقول الكلام دا بس صدقني دي النتيجة المنطقية لكل اللي حصل السنين اللي فاتت ، بغض النظر عن مرضي اللي دفعني امسك السكينة وادبها في بطنه كان دا هيحصل هيحصل بأاااي شكل .. لما واحد يسمع كلام أخته اللي عايزة تدمره هو وعيلته كلها ويكسر مراته ويخونها ويسيبها هي بناته الاتنين في الدنيا لوحدهم سنييييييين من غير ما يسأل عايشين ميتين جعانين شباعنين محبوسين أو أحرار ويرجع بعد كل السنين دي عايز يدمر اللي فاضل في العيلة يبقى لازم تكوني نهايته القتل .. وصدقني انا عمري ما في حياتي ماحسيت بالفخر قد دلوقتي

ومفيش داعي للهرب ياادم .. أمر الله نافذ نافذ مهما هربنا منه ، انا هروح مع الظابط دلوقتي وانا متأكدة إن لو ربنا مش رايدلي الاذية والظلم عمر ما حد هيقدر يأذيني 


آدم : وانا قولتلك مش هسيبك تروحي معاه يامليكة


مليكة : ولو قولتلك وحياتي ؟؟ 


آدم : حياتك هههه

حياتك اللي واقفة دلوقتي تقنعيني اسيبك تتخلي عنها ؟؟؟


مليكة : عمري ماهتخلي عن حياتي وانت فيها ياادم ، دا غير إني واثقة ومتأكدة إنك مش هتسيبني 

انا عارفة إنك مش مقتنع بكلامي بس فكر بطريقة منطقية شوية .. تدخل انت السجن بدالي ويومين ويكتشفوا إن انا اللي عملتها تخرج وادخل مكانك أكمل حياتي جوا ، ولا تخليك انت برا تدور على دلائل تطلعني من اللي انا فيه واخرجلك بالسلامة ؟


آدم عينه بتدمع وبيمسح وشه : لا إله إلا الله

لا اله الا الله .. لا إله إلا الله 

مش قادر أتخيل إن ييجي عليا اليوم اللي مقدرش احميكي فيه !!!


مليكة بتعيط وبتبصله : ياما حميتني ياادم ووقفت في ضهري .. ياما كسرت عضم أي حد يحاول يقربلي او يدايقني وياما خرجتني من مصايب سوداااا بعلمي وبدون علمي كمان

والمرة دي بردو هتقدر تخرجني من اللي انا فيه بس ارجوك حط عواطفك على جنب لأيام بس 


بتحط ايديه على بطنها : لو مش عشاني يبقى عشان اللي في بطني ..حتة اللحمة الحمرا المشتركة بيني وبينك واللي مستنية تيجي الدنيا تلاقينا اقويا وواقفين على رجلينا 


آدم بيرفع عينه وهي مليانة دموع وبيبص لمليكة : هتوحشيني يامليكة .. هتوحشيني اقسم بالله 


حضنها جامد اوي وهما الاتنين بيعيطوا .. لا هي عارفة هترجعله تاني ولا لا ، ولا هو عارف هيقدر مصير اللي هي رايحاله هيكون ايه 


بعدها ومسك وشها بايديه الاتنين : انا هسيبك تروحي معاهم دلوقتي .. بس وعهد الله 

وحياتك عندي ووحياة ابننا اللي لسة مجاش للدنيا ما هسيبك تشيلي الليلة دي كلها لوحدك .. مش هغمض عيني ولا هنام ليلة واااااحدة بس غير وانتي نايمة في حضني يامليكة 

بيبوس دماغها ودموعه نازلة : خدي بالك من نفسك .. لو مش عشانك عشاني انا 


مليكة بتعيط : حاضر ياادم .. لا إله إلا الله 


آدم : سيدنا محمد رسول الله 


بتشد ايديها من ايده عشان تخرج .. قافش في ايديها وقلبه بيتقطع حتت مش قادر يسيب ايديها 


شدت ايديها بالعافية وخرجت على برا 


مليكة : انا جاهزة ياباشا 


آدم : هو انا ممكن اجي وراكم بالعربية ؟؟ 


الظابط : مفيش مشكلة 


آدم : خليك انت هنا يااسلام تابع أخبار محمد وخليك معايا عالتليفون وانا هروح معاهم 

وبالنسبة للي عملته جوا حسابه معايا بعدين 


خرج جري ركب العربية وراح وراهم 


وهو في العربية اتصل بداليدا 


داليدا : أيوة ياادم 


آدم : تعاليلي بسرعة ع القسم ياداليدا 


داليدا : قسم ؟؟؟ قسم ايه ياادم متخصنيش !!!


آدم : تعالي ع القسم بسرررررررعة وهفهمك كل حاجة هناك ياداليدا


داليدا : ماشي اقفل اقفل يلا 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*في القصر *

*في أوضة المسجد*


رفعت قاعد على ركبه ورافع ايده لفوق 🤲


اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء .. اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك ، وجميع سخطك

ياالله ياولي الصابرين .. ياالله ياولي الصابرين 

ياالللللللله ياولي الصابرييييين 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


*في الريسبشن *


أمينة قاعدة جنب ثرية بتطبطب عليها .. سهيلة خدت تليفونها وطلعت على اوضتها 

قفلت الباب واتصلت بإسلام 


إسلام : أيوة ياسهيلة 


سهيلة : ايه يااسلام ايه الاخبار 


إسلام : خرج من العمليات من شوية صغيرين ودخلوه العناية المركزة .. حالته صعبة جداً وربنا يسترها 


سهيلة : لا إله إلا الله .. طب مليكة عاملة ايه دلوقتي؟


إسلام : فيه حد جنبك ؟؟؟


سهيلة : لا مفيش حد انا في الاوضة لوحدي 


إسلام : طيب هقولك على حاجة بس امسكي أعصابك واوووووعي حد يعرف 

اووووعي ياسهيلة 


سهيلة : حاضر مش هقول لحد بس قول متوقعش قلبي 


إسلام : قبضوا على مليكة 


سهيلة بتبرق : اااااااايه

عينيها بتدمع : انت بتقول ايه يااسلام 


إسلام : بقولك اللي حصل ياسهيلة .. جت لحد هنا واعترفت على نفسها وسألوني وانا مأنكرتش 


سهيلة : مأنكرتش ازاااااااي وليه .. ماكنت تقول لا ولا تقول معرررررفش 


إسلام : اقول لا واقول معرفش عشان آدم اخوكي يشيلها هو ؟!!!!


سهيلة : يعني ايه مش فاهمة 


إسلام : وقت ما مليكة جت تعترف على نفسها كان آدم بيعترف بدالها ياسهيلة 


سهيلة بتعيط : انا مش عارفة اخرة اللي احنا فيه دا ايه بس ياربي انا تعبت اقسم بالله

 اقفل يااسلام .. اقفل ثواني

 

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


*في القسم *


مليكة في أوضة التحقيق 


الظابط : ها يامليكة .. لسة عند كلامك 

انتي المسؤولة عن اللي حصل لأبوكي وعن قصد ؟


مليكة : انا المسؤولة اه .. عن قصد ولا لا دي بقا معرفهاش 


الظابط : مش فاهم .. وضحي كلامك اكتر ؟ 


مليكة : انا عندي مرض نفسي بقالي فترة بيخليني اتهجم على اي حد يحاول يأذيني أو يدايقني بالضرب و ممكن توصل معايا للقتل  .. وعشان كدا انا مقدرش احدد اللي حصل دا كان بقصدي ولا لا

ودا عشان أي واحدة طبيعية من غير أمراض في وضعي كان وارد جدا تعمل كدا 


الظابط : وارد اي واحدة ممكن تموت أبوها ؟؟


مليكة : لو أبوها زي أبويا يبقى وارد تموته عادي 

دا مش اب ولا يعرف حاجة عن الأبوة 

الراجل اللي يسيب مراته وعياله سنين في الدنيا لوحدهم ويرجع بعد ١٦ سنة عايز يدمرهم زيادة يستاهل القتل ياباشا .. وبردو أرجع واقول لحضرتك انا معرفش اللي حصل كان عن قصد ولا لا


الظابط :  واضح إن الموضوع كبير وتفاصيله اكتر 

طيب يامليكة .. لحد دلوقتي القضية ماشية في إتجاه منقدرش نقول عليه خطر ١٠٠٪ ، بس الخطر الحقيقي هيبدأ لو محمد الخشّاب مات بجد .. وعشان كدا احنا جيبناكي هنا وتحفظنا عليكي تجنباً لهروبك ، بس انتي مش هتقعدي في الحجز 

انتي هتقعدي على الكنبة اللي هناك دي لحد مانشوف الدنيا هتمشي ازاي ونقرر هنعمل ايه معاكي 


مليكة : مش هبات في الحجز ؟؟!

ازاي يعني 


الظابط : آدم وصى عليكي توصية تقيلة جداً

دا غير إنك من عيلة الخشّاب اللي ليها أفضال كبيرة اوي على الحكومة وبالذات اخو جدك إبراهيم الخشاب الله يرحمه ويحسن إليه 


مليكة : تمام 


أمين الشرطة خدها وقعدها ع الكنبة الي في آخر الأوضة .. حط الكلبشات في ايديها وفي العمود اللي جنبها عشان متحاولش تهرب 


*برا الأوضة*

 آدم رايح جاي متوتر جداااا واعصابه بايظة .. داليدا داخلة تجري عليه 

 

 داليدا : ايه ياادم حصل ايه ؟؟؟؟ 

 

آدم : مليكة متهمة في قضية شروع في قتل ولازم نتصرف بسرعة 


داليدا : قتل !! قتل مين 


آدم : قتل أبوها 


داليدا بتبرق : يانهار اسود 😳 انت بتتكلم بجد ياادم ؟؟!!


آدم : والنبي مش وقت انبهار فكري معايا هنعمل ايه بسرعة عشان نخرجها من المصيبة دي 


داليدا : طيب تعالي نقعد واحكيلي كل حاجة حصلت من البداية خالص 


⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫


*في القصر*


إبراهيم بيفتح الباب على نشوى وداخل .. فتحت نشوى عينيها تاني وبصتله


إبراهيم : يااااه ع الحلو لما تبهدله الأيام 


نشوى : إبراهيم ، فكني ياابراهيم وانا هعملك اللي انت عايزه 


إبراهيم : هو انا مقولتلكيش ؟؟ 

مش إبراهيم فاق ومسح الختم اللي على قفاه خلاص 😂


بيقرب عليها وهي بتبرق 


نشوى : ابراهيييييم انت هتعمل ايه ؟؟؟؟


إبراهيم : هاخد منك حق أي حد اتأذي في العيلة دي يانشوى 

ضربها بالبونية بأقوى ما عنده في عينيها 👊🏻 : دي عشان أمي اللي اذيتيها وشليتيها الفترة دي كلها 

ضربها بونيه في العين التانية 👊🏻 : ودي عشان سهيلة أختي والواطي اللي بعتيهولها عشان يضحك عليها ويعمل اللي عمله فيها 


بيضربها بالرجل في بطنها : ودي عشان روان اللي بعتيلها معاذ إبن كلب اللي كسر قلبها وشرد ابنها 


*نشوى بتصوت من الوجع مع كل ضربة*


بيضربها بيعصاية على رجلها : ودي عشان آدم أخويا ووجعه اللي كان بياكله من جوا كل يوم اكتر من اللي قبله 

بيضربها اقوى على رجلها وهي بتصوت : ودي عشان مليكة اللي اضطرت تقتل أبوها بسبب كل اللي عمله فيها واللي كان بدايته بسببك انتي بردو 


بيديها بالرجل بيوقعها لورا بالكرسي على ايديها الاتنين وهي بتصرخ بعلو صوتها : ودي عشان جدي اللي عاش عمه كللللللله يبني في البيت دا عشان تيجي واحدة زبااااااااالة زيك وتضيع كل تعبه بالمنظر دا 


نشوى مرمية ع الأرض عمالة تصوت من وجع جسمها ورجليها اللي اتكسرت من الضرب وايديها اللي باظت من وقوعها عليها وعينيها الاتنين وفي نفس الوقت متكتفة ومش عارفة تتحرك


إبراهيم طلع من جيبه ٣٠ وصل أمانة كل وصل بمليون جنيه ومسك صوباعها بصمها عليهم وصل وصل وهي مش عارفة تتحرك ولا حتي تقاوم 


قام وقف وحط الوصولات في جيبه 


إبراهيم : هسيبك مرمية في الأرض زي الكلبة كدا لحد ما تعفني وبعدين نشوف هنعمل فيكي ايه 


نشوى بتعب : لا يااب... ياابراهيم متسيبنيش هنا

ياابرااااهيم انا تعباااانة تعالي اعدليني أبوس ايدك


سابها وخرج على برا ومبصش حتى وراه 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*في القسم *


آدم واقف مع داليدا بيفكروا هيمشوا ازاي بالظبط .. تليفونه رن 


آدم بيرد : الو ؟؟ 


فضل آدم حاطط الفون على ودنه حوالي ٣٠ ثانية .. فجأة نزل الفون 

ساب داليدا وخرج على برا ركب عربيته واتحرك 


هنختصر اللي حصل بقيت اليوم ونعرف كل حاجة في وقتها 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


تاني يوم الصبح 🌄


رفعت نازل على سلم القصر .. لقى الظابط داخل


الظابط : حضرتك رفعت الخشّاب صح كدا ؟ 


رفعت : أيوة انا .. اتفضل 


الظابط : البقاء لله .. 

محمد ابنك توفى امبارح الفجر 


⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫⚫


وبكدا نكون خلصنا الشابتر قبل الأخير 💥

ياترى ايه اللي حصل بعد ماادم جاله تليفون ؟ طيب محمد مات ازاي وفي أنهي وضع .. طب ياترى مصير مليكة هيكون ايه بعد موت أبوها ، ياترى ايه هيكون رد فعل كل واحد في العيلة بعد الصدمة الفظيعة دي ..

كل دا هنعرفه بكرا في 🔥الشابتر الاخيييير🔥


شابتر 30 والأخييير ❤️❤️🔥🔥

#اجبرني_اعشقه 


الظابط : البقاء لله .. 

محمد ابنك توفى امبارح الفجر 


رفعت اتصدم .. رجع بضهره خطوة لورا 


رفعت : أشهد أن لا إله إلا الله 

بيبلع ريقه : واشهد أن محمد رسول الله 


الظابط : شد حيلك ياحج .. انا مقدر طبعاً الموقف الصعب اللي انتو فيه دلوقتي بس أعذرني انا لازم أنفذ الأمر اللي جاي بيه 

هعمل شوية إجراءات كدا في البيت عشان دي تعتبر جريمة قتل والمتهمة الاولى مليكة حفيدتك 


رفعت باصصله ومصدوم .. مش قادر يتكلم ولا يستوعب اللي بيحصل ، بدأ يتماسك


رفعت : شوف شغلك ياباشا البيت بيتك 


دخل الظابط .. رجع رفعت لورا قعد على الكرسي وحط ايده على قلبه ، دعك صدره جامد من وجعه على الموقف اللي هو فيه 

رفع راسه تاني وتماسك .. قام وقف مسك عكازه وطلع على فوق 


*في أوضة ثرية*


قاعدين ثرية وأمينة وروان وسهيلة وإبراهيم 


رفع رفعت راسه وبصلهم كلهم بقوة 


أمينة : في حاجة ياحج ولا ايه ؟؟


رفعت : جهزوا نفسكم .. عندنا حالة وفاة 

بس مش هنعمل عزا ولا هنستقبل ناس غير لما مليكة وآدم يرجعوا البيت 


ثرية بترفع راسها بصدمة وبتبصله : حالة وفاة 


رفعت بعد ٣ ثواني : بقيتي أرملة ياثرية 


سهيلة وروان باصينله بصدمة فظيعة وعينيهم مدمعة .. إبراهيم بيلف وشه يبص على روان 


أمينة بتحط ايديها على دماغها : انا لله وانا اليه راجعون ، انا لله وانا اليه راجعون


ثرية مازالت بصاله وبتحاول تستوعب اللي بيقوله .. ومن غير ما تعلق بولا كلمة على اللي قاله رفعت 


ثرية : مليكة فين ؟؟ 


رفعت بص في الأرض وسكت


ثرية : بنتي فيييين ياحج 


رفعت : بنتك متهمة في قتل أبوها ياثرية 

محتجزينها والله اعلم هيحصل ايه


ثرية بصتله لمدة ١٠ ثواني وهي ساكتة .. قامت وقفت ووشها احمر


ثرية : كل دا بسببك .. كلللللللل دا كان بسببك انتتتتتت يارفعت ياخشااااااب

بنتي ضاعت مني بسببك وحياتي كلها اتدمرت بسببك .. عايشلنا طوووول الوقت حكم ومواعظ ومحسسنا إنك مسيطر على كلللللل حاجة وانت في الحقيقة هيئة كدابة لحد ما ضيعتنا اعمل ايه انا دلوقتي اروح فييييين وارجع بنتي ازاااااي 

بدأت تصوت وتلطم على وشها : حسبي الله ونعم الوكيل فيك يارفعت ياخشاب حسبي الله ونعم الوكيل فيك 


سهيلة وإبراهيم قاموا بسرعة يمسكوها وهي تزهقم وتلطم زيادة 


ثرية بتلطم وبتعيط : بقالي سنيييييين عاملة فيها قوية عشان أربي عيالي واكبرهم بس انا مش قوووووووية 😱😱😱 لما بنت تضيع من ايدي بعد كلللل دا يبقي انا مش قوية ومستاهلش أعيش ولا انا ولا انت يارفعت ياخشاب منك لللللللله 


قعدت في الأرض من التعب وقعدت تدب ع الأرض


ثرية : أعمل ايه انا ياربي أعمل ايه أعمل ااااااايه 


روان سابتهم ونزلت تجري على تحت ووراها إبراهيم 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*في القسم *


مليكة قاعدة على نفس الكنبة وايديها في الكلبشات وساندة راسها لورا .. الظابط بيفتح الباي وداخل عدلت نفسها


الظابط : مدام مليكة ..

يؤسفني إني أقولك الخبر دا طبعاً ، انتي هتتحولي النيابة النهاردة 


مليكة : ليه ؟


الظابط : ابوكي .. تعيشي انتي 


مليكة بصاله ومصدومة : مات ؟؟ 


الظابط : الفجر

جهزي نفسك عشان شوية وهيحولوكي عشان تتعرضي ع النيابة النهاردة


مشي وراح قعد على مكتبه

مليكة دورت وشها وبدأت عينيها تدمع 


مليكة لنفسها : جرا ايه يامليكة .. جالك اليوم اللي تحتاري فيه مش عارفة دموعك دي دموع فرحة ولا حزن 

مش قادرة تفسري إحساسك ، هل فرحانة إنه اخد جزاته ؟ ولا زعلانة إنه اخد جزاته على ايدك انتي !

هل فخورة بنفسك انك قدرتي تعملي دا ؟ ولا قرقانة من نفسك ومش متخيلة إزاي قدرتي تمسكي سكينة وتقتلي ابوكي ؟! 

زعلانة على نفسك وعلى اللي في بطنك لما تترموا في السجن بقيت سنين عمرك دا إذا مكانش إعدام ؟ ولا زعلانة إن دا كله حصل من البداية ومكنتيش بنت طبيعية زي اي بنت بتتحامى في أبوها 

طب صعبان عليكي آدم والوضع اللي اتحط فيه ؟

ولا صعبان عليكي نفسك بعد كل اللي شوفتيه في حياتك وبعد ما فكرتي إنك هتقضي الباقي من حياتك في حما آدم اللي بيحبك اكتر من نفسه !!


جه أمين الشرطة يخرجها .. فك الكلبشات 

 خرجت على برا جري عشان تترمي في حضن آدم وتعيط ... اتفاجئت إن اللي موجودة داليدا بس 

 وآدم مش موجود ؟!!! 


أمين الشرطة : هنقف هنا لحد ما الباشا يقولي هنتحرك امتى 

 

قامت داليدا وقفت : ازيك يامليكة عاملة ايه دلوقتي ؟ 


مليكة : الحمدلله ، فين آدم ؟؟


داليدا : آدم مش موجود 


مليكة : ؟!!!!


داليدا : مشي امبارح بالليل ومن ساعتها معرفش عنه حاجة


مليكة استغربت اوي بينها وبين نفسها .. ازاي آدم يسيبني في وقت زي دا ؟!!! 


داليدا : متقلقيش يامليكة .. انا هخرجك منها ☺️


بترفع عينيها لقت روان جاية من برا .. وقفت على باب القسم تبصلها وعينيها مليانة دموع ، مليكة بتبصلها بحزن ونظرتها مختلطة بين زعلها منها وبين زعلها على الموقف اللي محطوطين فيه دا كله

وفجأة روان جريت عليها وخادتها بالحضن .. فضلوا حاضنين بعض كتييييير اوي 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


اتحولت مليكة للنيابة واتحقق معاها وخدت ٤ أيام على زمة التحقيق .. عدت الأيام يوم ورا يوم ورا يوم ورا يوم 

رفعت رافض ياخد عزا إبنه ، ثرية حالتها متدهورة وعايشة على أدوية الاكتئاب اللي بتنيمها عشان تهرب من الواقع ، روان رايحة جاية على مليكة هي وإبراهيم وإسلام صاحب آدم 

داليدا عمالة تجمع أدلة من كل مكان وتروح لمليكة تسمع منها حاجات كتير ..

آدم مختفي تماماً ، كلهم بيدوروا عليه ومحدش فاهم ايه السر ورا اختفاءه الغريب دا !!! 

مليكة اليوم بيعدي عليها بسنة كاملة .. عايشة أصعب أيام حياتها اللي مفيش اسوء منها 

ولو مش بتتعذب بسبب كل حاجة في حياتها فهي بتتعذب بسبب غياب آدم كل لحظة مع كوم تفكير قد كدا .. ياترى اختفى فين وليه وازاي يسيبني في الظروف دي أيا كان اللي بيعمله


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


جريت الأيام لحد ما وصلنا ليوم جلسة المحكمة ..


رفعت ، ثرية ، روان ، إبراهيم ، سهيلة ، إسلام داخلين المحكمة وطبعا كلهم معتمدين إعتماد كامل على داليدا المحامية اللي هتطلعهم من المصيبة دي


دخلت مليكة ورا القضبان ووقفت تبص عليهم وعينيها اللي مليانة دموع بتدور على آدم وسطهم وبردو ملقتهوش ، سندت راسها ع القضبان


مليكة : فينك بس ياادم .. ارجوك متعملش فيا كدا انا عارفة ومتأكدة إنك مستحيل تسيبني في يوم زي دا .. لو سيبتني لوحدي النهاردة كمان عمري ما هسامحك ياادم


دخل القاضي واللي معاه 


مش هنقول تفاصيل الجلسة كاملة عشان الدواخل كتير زي ماحنا عارفين


القاضي : محامي الدفاع يتفضل 


قامت داليدا وقفت : بدأت تقدم مرافعتها بس بطريقة مختلفة ، بدل ما تكون هي محامية الدفاع وتقدم أدلة في صالح مليكة بقت بتقدم أدلة تدين مليكة اكتر واكتر 

لحد ما طلعت فيديو من كاميرات المراقبة اللي موجودة في الريسبشن اللي حصل فيه الحادثة ووريته للقاضي 


كلهم باصينلها باستغراب ومليكة مبرقة


ثرية قامت وقفت : انتي اااايه اللي بتعمليه دا يابنت الغدااااارة


القاضي بيخبط قدامه : بعد إذنك يامدام اقعدي مكانك ومتتكلميش غير بأذني

بيبص لداليدا : هو انتي منين محامية الدفاع ومنين بتقدمي أدلة ضد مولكتك يا أستاذة داليدا ؟!!!!


داليدا : سيادة القاضي انا مع الحق أينما كان ✋🏻

وانا لحد من يومين كنت محاميتها على أساس إنها معملتش دا وبتعترف عشان تحمي غيرها بس لما عرفت الحقيقة كاملة وكونها تقتل أبوها بالطريقة البشعة دي قررت إني هكمل للآخر بس في الحق 


آدم جاي من برا : قررتي تكملي في الحق ولا قررتي تكملي اللي غيرك مقدروش يكلموه ؟؟؟؟


أول ما مليكة شافته ابتسمت اتندهت تنهيدة قوية جداً وكأن الروح اتردت فيها تاني 


القاضي بيبص لآدم : انت داخل تتكلم بالطريقة دي بصفتك مين ؟؟ 


آدم : بصفتي زوج المتهمة ، وابن عمها وشاهد على كل حاجة حصلت وكمان


القاضي : امسك المصحف دا مبدأياً


مسك آدم المصحف وحطه على عينه 


آدم : والله العظيم هقول الحق .. والله العظيم هقول الحق 


القاضي : اتفضل ياادم قول شهادتك 


آدم : الحقيقة هي شهادتي مش بالكلام .. انا هعرض على حضراتكم فيديو قصير كدا هيقول كل حاجة انا عاوز أقولها 


القاضي : قبل مااشوف الفيديو ، معاك تصريح رسمي بدا ؟؟؟؟ 


آدم : معايا تصريح وطلب من صاحب الشأن بنفسه ياسعادة القاضي


القاضي : تمام .. اتفضل


طلع آدم تليفونه .. فتح فيديو وعلى الصوت على الآخر 


*داخل الفيديو 📸*


"محمد نايم على السرير وآدم قاعد على كرسي قدامه


آدم : تمام ياعمي الممرضة بدأت تسجل الفيديو ، ايه الكلام المهم اللي جبتني عشان تقولهولي ؟؟


محمد بيتكلم بتعب : انا عارف إني مكنتش سوي ، عملت حاجات كتير اوي غلط في حياتي وأذيت ناس كتير واللي هما اكتر ناس كنت المفروض احميهم واحافظ عليهم 

بس لما أحس إن أمر الله خلاص على وشك النفاذ يبقى لازم ألحق نفسي واعمل حاجة لآخرتي أكفر بيها عن جزء من .... جزء من ذنوبي


بدأ يكح جامد اوي ويتوجع وهو بيتكلم 


آدم : اهدي ياعمي ولو مش قادر تتكلم نتكلم وقت تاني عادي 


محمد بتعب : مفيش وقت تاني ياادم أسمع الكلمتين اللي طالعين من ذمتي دول وركز معايا كويس اوي ...

بنتي متتحبسش فيا يوم واحد ياادم 


آدم باصصله باستغراب !!! 


محمد : زي ما بقولك كدا ... لو هي حاولت تقتلني مرة فأنا قتلتها ١٠٠ مليون مرة ياادم 

عملت فيها اللي مستاهلش كلمة بابا عشانه ، هي وروان مكانوش يستاهلوا مني كدا ابداٌ وكان أبسط رد منها على كل دا إنها تعمل كدا وانا مش زعلان ✋🏻 ربنا يشهد على كلامي انا هموت وانا قلبي راضي عنها هي وبنتي التانية ، هموت وانا كلي أمل يسامحوني سواء في الحياة دي .. أو في الحياة الأخرى 

وصيتي الاولى ليك ياادم مراتك متتسجنش فيا يوم واحد وخليتك تسجل الفيديو دا عشان كدا 


آدم : طيب ووصيتك التانية ؟؟


محمد : نشوى ياادم 

نشوى ومعاذ .. شيطانين لازمهم الحرق بسرعة 


آدم : انت تعرف حاجة عن الموضوع دا ياعمي ؟!


محمد : انا اعرف كل حاجة عن الموضوع دا 

نشوى هي السبب في كل حاجة ياادم .. جاتلي بعد طلاقها على طول وبخت سمها فيا كالعادة لحد ما عرفتها كل حاجة عن العيلة 

وبعدها بسنين لما شكيت في اللي هي بتعمله بدأت اراقبها .. اكتشفت إنها شيطان من غير قرون

عندها طاقة شر محدش يقدر يشيلها جواه ، طاقة قدرت تخليها تهدم وتخرب وتحرق وتزور وتسرق وتقتل وتعمل اااااي حاجة تبرد نار الشر والحقد اللي جواها .. وبيساعدها في كل دا معاذ ، ومش لوحده ياادم


آدم : اومال مين كمان ؟؟ 


محمد : داليدا ..

داليدا اللي كانت ماشية معاك ، انا كنت مراقب كل حاجة من بعيد لبعيد وياما كنت عاوز أحذرك منها بس مكدبش عليك انا كمان كمان كان جوايا طاقة شر كبيرة 

داليدا كانت بتحاول كل يوم تقرب منك اكتر عشان تعرف عنك معلومات اكتر فتروح توصلها للي مشغلاها فتديها فلوس اكتر وهكذا 


آدم : داليدا ؟!!!!


محمد : اه ياادم داليدا 


محمد بيمسك ايده : بنتي ياادم 

بنتي أمانة في رقابتك ليوم الدين .. تخرج دلوقتي من عندي تروح ع الأماكن اللي هقولك عليها وهناك هتلاقي دليل برائتها ودليل إدانة نشوى ومعاذ وداليدا"


بدأ محمد يتكلم وكل اللي في المحكمة بيسمعوا واولهم القاضي

داليدا بصالهم ومبرقة وعمالة تشر عرق من كل حتة من الخوف 

مليكة باصة لآدم وعينيها مدمعة من فرحتها .. ثرية ورفعت وروان وسهيلة مبتسمين ومش مصدقين عينيهم .. ابراهيم وإسلام باصين لآدم بنظرة فخر فظيعة


 الفيديو خلص ... 


آدم : وبكدا ياسعادة القاضي نقدر نستنتج تنازل رسمي لفظي من صاحب الشأن الله يرحمه عن القضية اللي تخص مليكة ، واعتراف على نشوى الخشاب .. ومعاذ السيد حافظ 

ومعاهم المحامية الكفأ داليدا خليل ☺️


بيطلع الدوسيه اللي معاه : ودي كل الأدلة اللي عمي قال عليها في الفيديو تقدروا حضراتكم تطلعوا عليها ومعاهم تقرير الدكتور اللي بيثبت الحالة المرضية لمليكة .. والأهم من كل دا 


بيبص لورا .. دخل سليم ومعاه الصعايدة وبدأوا يعترفوا بكل حاجة عملتها نشوى وداليدا ومعاذ 


🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


وبعد كل حاجة القاضي شافها حكم لمليكة بالبراءة .. اتقبض على داليدا واتطلب القبض على نشوى ومعاذ 

خرجت مليكة بعد ما خلصت كل الإجراءات .. أول ما شافت ادم جريت حضنته 

حضنها حضن عوض فيه كللللل الوقت اللي قعده بعيد عنها 

مليكة : كنت متأكدة إنك جاي والله العظيم


حط ايده الاتنين على وشها : انا آسف ياحبيبتي إني قعدت الوقت دا كله بعيد عنك بس دا والله كان لهدفين 

أولهم إني اسيب داليدا تاخد راحتها وتبدع وتخرج كل حاجة عندها عشان اعرف اتعامل مع الموقف ، وتاني حاجة عشان أقدر أجمع كل المعلومات اللي شوفتيها دي


مليكة : خلاص بقا مش عاوزين نجيب سيرة الناس دي في حياتنا تاني كفاية اوووي كدا تفكير فيهم


آدم : اومال هنفكر في ايه 


مليكة بتبسم : نفكر في إني بحبك 


آدم بيبرق : اخيراااااااااا ياناس ، اخيرا قالتها ياعالم 😍😍😍😍

حضنها جامد اوي من فرحته

رجعوا لبقيت العيلة وركبوا العربيات 


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*وصلوا البيت مع القوة اللي هتقبض على نشوى ومعاذ *


طلعوا المخزن جابوهم ونازلين .. نشوى في ايديها الكلبشات هي ومعاذ 

العيلة كلها بقت تبصلهم باسحتقار فظيع .. كل واحد في العيلة اتأذى منهم بطريقة شكل 


نشوى بغيظ وغل بتبص لآدم : اوعى تفكرها انتهت على كدا ياادم ، قد ما هقعد في السجن هرجع تاني وهاخد حقي 


آدم : ان شاء الله حاضر لما تعرفي تخرجي نبقى نتكلم ، يلا ياماما مش فاضيين 


خرجوا معاهم ركبوا البوكس .. اتفضل في الريسبشن العيلة بس 


ثرية بتحضن مليكة تاني : قلبي كان هيتخلع عليكي اقسم بالله 


مليكة : متقلقوش ياجماعة

طول ماادم معايا مكانش هيحصلي حاجة


روان : الحمدلله يارب 


مليكة : مقولتلناش بقا ياادم الكلام اللي انت قولته دا حصل امتى وازاي 


آدم : هحكيلكوا

Flash back 📸🔙


كنت واقف في القسم مع زفتة بنشوف حل يخرج مليكة من اللي هي فيه .. 

تليفوني رن رديت 

إسلام : عمك فاق تعبان وحالته صعبة جداً وطالب يشوفك ضروري جدا جدا 


آدم : طب اقفل اقفل انا جاي حالاً 


خرجت ركبت العربية وجريت ع المستشفي 

دخلت لقيت عمي نايم حالته صعبة جداً ، دخلت قعدت جنبه وبصيتله


محمد : كويس إنك جيت بسرعة ياادم .. ادي التليفون للممرضة وخليها تصورنا فيديو


آدم : تصورنا فيديو ؟!!! 


محمد : من غير اسئلة كتير ياادم الله يباركلك مفيش وقت ، خليها تصورنا فيديو عشان هتحتاجه بعدين 


قومت ندهت للممرضة ، جت بدأت تصورنا ودار الحوار اللي بيني وبين عمي محمد 

خلصت وخرجت على برا ، قعدت و دماغي عمالة تلف في مليون حوار .. حكيت لإسلام اللي حصل وبدأنا نفكر هنعمل ايه وهنجيب كل الأدلة دي ازاي 


واحنا قاعدين بنتكلم الفجر أذن ، وفي نفس اللحظة عرفنا إن عمي قلبه وقف 


ومن اللحظة دي اعتبرت نفسي في مهمة عسكرية 😂 مش هغمض عيني ولا هروح البيت ولا هوري وشي لمليكة إلا مااجيب كل الأدلة اللي تدين ولاد ال... 


رفعت بيطبطب على كتفه : مش قولتلك قبل كدا ياادم ، انت راجل من ضهر راجل 

تستحق لقب الخشّاب 😍😍😍


آدم : طيب بما إني أستحق اللقب بقا كنت عاوز استأذنك في حاجة كدا ياجدي 


رفعت : اتفضل ياحبيب جدك 


آدم : الفترة اللي فاتت دي حصل مصايب كتيييير اوي وحزن ونكد مكناش عارفين نخرج منه ، دا غير إن حضرتك عارف ساعة فرحي انا ومليكة كنا احنا الاتنين مضروبين بالجزم 😂 ومحسيناش بفرحة جوازنا 

فكنت عايز استأذنك بعد الأربعين بتاع عمي بإذن الله نعمل حفلة كبيرة كدا ونعزم فيها كل الناس 

وتبقى حفلة جوازي انا ومليكة ، وجواز سهيلة وإسلام كمان 


مليكة بتبصله وبتضحك جامد من فرحتها .. إسلام بيبص لسهيلة وبيمسك ايديها وهما بيضحكوا


جدي : فكرة حلوة جدااا وانا موافق بالثُلث طبعاً 😍😍😍😍


إبراهيم : طيب اذا كان كدا بقا نخليه الفرحين تلاتة 


آدم : يعني ايه ؟؟ 


إبراهيم : يعني انا بقالي فترة كدا كنت عاوز افاتحكم في موضوع بس كنت مستني اخد رأي روان الأول ، بس مدام الفرصة سمحت هاخد رأيها قدامكم يمكن توافق ونوثق اللحظة دي 😍😍


آدم : تاخد رأيها في ايه 🤔


إبراهيم بيبص لروان : تتجوزيني ياروان ؟؟


آدم : اوبااااااا


روان بصاله مبرقة ومصدومة .. مليكة بتبص لابراهيم بفرحة فظيعة وبتغمز روان في ايديها 


روان : ايه دا طلع منين الموضوع دا 


آدم : موافقة ولا مش موااافقة ياما يلا عايزين نفرررررح 


روان : موافقة طبعااااا ودي فيها كلام بردو 🙈🙈🙈

مليكة بفرحة : ايووووة كدا بقا 😍😍😍😍😍


حضنتها وقعدت تبوس فيها من فرحتها بيها .. جت سهيلة وقفت قدام روان 


سهيلة : ها بقا احنا بقينا عرايس زي بعض 😉 صافي يالبن ؟ 


روان : حليب ياقشطة


حضنوا بعض وصفوا كل اللي بينهم والفرحة سيطرت على المكان والعيلة كلها بتهني ال٣ عرايس .. مليكة ، روان ، سهيلة

وبالذات مليكة اللي عرفوا إنها حامل في ولي عهد عيلة الخشّاب 😍❤️🔥


❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥❤️🔥


*بعد شهرين *


حفلة كبيرة جدااااا واخدة القصر كله ومعازيم كتيييير .. وعلى سلم القصر المتزين نازلة مليكة 

زي الملاك بفستانها الابيض ووشها البرئ .. ووراها نازلة سهيلة بالفستان الأبيض وعيونها اللي بتلمع .. ووراهم روان بفستانها الابيض ووشها المنور من فرحتها 

رفعت واقف على أول السلم .. مسك ايد مليكة سلمها لعريسها "آدم" 

مسك ايد سهيلة سلمها لعريسها "إسلام"

مسك ايد روان سلمها لعريسها "إبراهيم"


بدأ صوت الزغاريط والتسقيف يعلى وال٣ عرسان بيبوسوا راس ال٣ عرايس والعيلة كلها واقفة في غاية السعادة وبالذات "أمينة" اللي بدأت تقف على رجليها بعد ما مفعول الدوا انتهى .. وواقفة بتتفرج على عيالها ال٣ وهما عرسان وعرايس 😍😍


خرجوا كلهم على الحفلة .. بدأوا يرقصوا سلوه 


هنسيبنا من الحفلة كلها ومن بقيت الكابلز وهنركز على ❤️البطل والبطلة❤️


واقفين قدام بعض بيرقصوا سلوه .. عين آدم بتلمع من فرحته ، مليكة وشها منور من السعادة


آدم : من أول مااتولدتي على ايدي كنت عارف إنك هتكوني ليا 


مليكة : من أول يوم بصيت في عيني وتحديتني كنت عارفة إنك هتجبرني أحبك .. أحبك ايه ؟

انت ❤️أجبرتني أعشقك ❤️ واعشقك كل تفاصيلك .. وقوفك جنبي ، خوفك عليا وحبك ليا اللي كان بيبان في كل تصرف ليك معايا كان بيأكدلي إني في المكان الصح رغم كل الزعل اللي كان بيننا 

بتحط ايديها على قلبه : كنت عارفة إن في الآخر دا هيكون بيتي 


آدم : النهاردة هنبدأ حياة جديدة بتفاصيل جديدة .. موعدكيش إن الحياة هتكون وردي طول الوقت

بس أوعدك إني في كل لحظة وكل ثانية هنعيشها مع بعض هبذل قصااااارى جهدي إنها تكون تعويض ليكي على كل حاجة شوفتها في حياتك .. ياملاكي 


باس دماغها وايديها الاتنين وحضنها ولف بيها 🙈🙈🔥🔥🔥🔥


❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️


عيشنا مع بعض رواية طويلة مليانة أحداث .. عيشنا معاها الحب والكره ، الفرحة والحزن ، الغيرة والحقد ، الخبث والبراءة .. عيشنا الظلم وعيشنا العدل 

ولأن كل بيت من بيوتنا حصل فيه حدث من أحداث الرواية فعلاً فكنا حاسينها واقعية ومنطقية لأن أغلبنا عاش إحساس من الاحاسيس دي ، وفيه اللي عاشهم كلهم أو أغلبهم 

وبعد ما خلصناها نستنتج من كل دا نقطتين مهمين جدا •••

إننا منتسرعش في الحكم على حد بالسوء ؛ وفي نفس الوقت منآمنش لحد ١٠٠٪ ونكشفله كل ورقنا قبل ما نتأكد من حسن نيته.

تمت

🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥


بداية الروايه من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close