القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية العبقري البارت الثالث والرابع بقلمي مآآهي آآحمد

 رواية العبقري  البارت الثالث والرابع بقلمي مآآهي آآحمد 


رواية العبقري  الفصل الثالث والرابع بقلمي مآآهي آآحمد 


رواية العبقري  الجزء الثالث والرابع بقلمي مآآهي آآحمد 


رواية العبقري  البارت الثالث والرابع بقلمي مآآهي آآحمد 

البارت الثالث

الجبالي اخد بعضه وهرب ونايا كانت واقفه قدام يامن وماسكه جرحها ومش قادره تتحرك 

يامن داس علي سنانه وهو متغاظ جدا من الجبالي عمله طلع علي سلم من حديد السلم ده كان لازق في الحيطه طلع سلمتين مالقاش نايا بتتحرك لقاها سانده دماغها علي السلم الحديد وماسكه بأيديها التانيه جرحها 

العبقري بص بعنيهة تحت وهو واقف علي السلم 

ومد ايده لايد نايا 

يامن : ( شاور براسه كده لنايا وهو مادد ايده  ) امسكي فيا وماتسبنيش 

نايا : بلعت ريقها وفضلت ماسكه في السلم وماتكلمتش وماسكه جرحها والرصاص كان محاوطهم في كل حته 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن : ( بشخيط ) بسرعه مافيش وقت 

نايا اتنفضت من مكانها ..ومدت ايدها للعبقري وهي رافعه راسها لي وبتبصله وحطت ايدها في ايده  ولمست ايده ودي كانت اول مره ايديهم تلمس ايد بعض 

بقلمي مآآهي آآحمد

العبقري طلعلها هي الاول وبعد كده طلع وراها 

العبقري: ( بنرفزه ) بسرعه شويه 

نايا طلعت اخيرا علي السطح بتاع القصر والعبقري طلع وراها نايا وهي موطيه وماسكه جرحها وبتاخد نفسها بالعافيه 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : ( وهي بتاخد نفسها بالعافيه ) اااه مش قادره .. حرام عليك 

العبقري طلع وقفل وراه الفتحه بتاعت السلم اللي بتطلع علي سطح القصر السطح مكانش متساوي للاسف كان عباره عن 

رسمه مثلثات كده وقبه زي قبه الجامع كده  مرفوعه لفوق نايا بقت ماسكه وبقت تحاول تطلع عليها بس للاسف كانت بتدحرج وترجع لورا 

نايا : ( شاورت براسها شمال ويمين ) مش قادره .. خلاص .. 

يامن وقف في وشها وداس علي سنانه 

يامن : اطلعي 

نايا : مش قادره .. كل .. كل ما بطلع بقع .. مش عارفه اطلع 

يامن : ( بكل غيظ وعنيه كلها شر  ) هتطلعي .. وهتقدرى 

يامن بيبص سمع حد بيحاول يفتح الفاتحه بتاعت سقف السطح وبيحاولوا يكسروها بص وراه لقاهم خلاص هيفتحوها 

راح ساب نايا وجرى وهرب

نايا : انت سايبني ورايح فين .. 

مره واحده بتبص مالقيتهووش قدامها نايا مكانش قدامها حل غير انها تتغصب علي نفسها وتطلع فوق القبه وتستخبي الناحيه التانيه وكل ما تحاول توازنها بيختل وترجع تقع في الارض مره تانيه 

بقلمي مآآهي آآحمد

ومع اخر محاوله وهي سامعه صوت الفاتحه بتتفتح وعمالين يكسروا فيها اخيرا كسروها ولاقت رجاله دخلوا عليها ومعاهم مسدسات كانوا اربع رجاله .. بصوا لنايا كده وهي قاعده في الارض وسانده علي القبه بضهرها وماسكه جرحها .. 

واحد منهم : العبقري مش معاها سابها وهرب

التاني : اقتلها ولازم هنلاقي 

رفع السلاح عليها ولسه هيدوس علي الزناد نايا غمضت عنيها ومستنيه الطلقه تضرب في دماغها .. سمعت ضرب نار غمضت عنيها اكتر وبعد لحظه بتبص لاقت نفسها لسه حيه ولاقت العبقري كان واقف ورا اللي كان هيضربها بالنار وفي طلقه في دماغه وقع ومات قدامها وفي لحظه الباقي بقي يضرب نار علي العبقري .. العبقري بقي يجرى  طلع فوق قبه ونط من عليها علي واحد منهم ولف رجله حوالين رقبته وبقي نايم في الارض واللي لافف رجليه حوالين رقبته نايم في الارض معاه وماسك مسدس وغمض عين وفتح التانيه وضرب كل واحد رصاصه  جت في نص دماغه وقعوا ميتين واللي كان ما بين رجله بقي يضرب بأيديه علي رجله عشان يسيبه لحد ما حركات ايده بقت بطيئه ونفسه اتقطع وايده اللي كان ببضرب العبقري بيها اترمت في الارض جنبه العبقري قام بسرعه 

يامن : قومي بسرعه 

نايا قامت معاه راح لفها وخلي ضهره ناحيتها  وبقت سانده علي القبه بأيديها وبقي يرفعها بأيديه من ضهرها لحد ما مسكت في الحديده اللي علي القبه ولسه بترفع نفسها بيبصوا لقوا في ناس طالعه تانيه وبيضربوا نار عليهم العبقري رفعها المره دي رافعه قويه جدا خلاها تروح الناحيه التانيه وبص وراه لقاهم طلعوا

واحد منهم : العبقري اهوه محدش يخلي يهرب 

العبقرري بص قدامه وسند بأيديه الاتنين ورفع رجله وعدي ما بين القبتين ولف الناحيه التانيه 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا اول ما العبقري راحلها 

نايا : ( بتوتر ) وبعدين هنروح فين انا كنت فاكره ان في سلم ولا حاجه ننزل من عليه 

العبقري كان حاطط السهام بتاعته ورا ضهره وبيبقي رابطها حوالين وسطه وقف علي السور بتاع القصر وبقي يبص تحت 

نايا بسرعه بصت تحت المسافه بعيده جدا واي ينط من هنا هيموت علي طول ده الارتفاع  مش اقل من ست سبع طوابق 

العبقري ضيق عنيه كده 

نايا : ( بصت لنظره عنيه راحت قالت بتردد وشاورت بصباعها ) ااايه .. انت .. انت ناوي علي اي 

العبقري قلع الحزام بتاعه بسرعه من البنطلون  نايا ضمت حواجبها كده وبقت مستغربه وراح بص علي الناس اللي وراهم لقاهم خلاص بيعدوا القبه 

العبقري : خايفه 

نايا : ( بتوتر ) هتعمل اي 

العبقري : هتعرفي دلوقتي 

راح طلع مسدس في زي سهم مد ايده لقدام  ونايا كانت واقفه وراه غمض عين  وفتح عين وصوب السهم ده علي صخره بعيده جدا وربط الحبل بالقبه الحديد اللي وراه مسك ايد نايا ووقف علي السور وشدها ن ايدها بأيد واحده طلعها علي السور 

نايا : ( بلعت ريقها ووشها بقت عليه كل ريأكشنات  القلق والحيره  ) هو .. هو احنا هنموت هنا 

قرب نايا منه جدا ومابقاش  في اي مسافه ما بينهم ووشه بقي في وشها 

العبقري شد حبل من جنبه  وبقي  بيلف الحبل علي وسطه ووسطها وبقوا قريبين من بعض لدرجه انها بقت سامعه صوت نفسه 

( العبقري وهو بيكلمها وعنيها في عنيه والعرق كان علي جبينه وجبينها ) 

العبقري : امسكي فيا جاامد ماتسبنيش 

نايا حطت راسها علي صدر العبقري ولفت ايدها حوالين ضهره وبقت ماسكه في ضهره بأيديها جاامد جدا لدرجه ان ضوافرها بقت غرزه في ضهره العبقري لف الحزام علي ايده وحطه علي السلك اللي حدفه بالسهم في الصخره وبالايد التانيه لف الحزام جامد علي ايده وبقي ماسك بأيديه الاتنين ومره واحده ساب رجله وبقي بيتنقل للناحيه التانيه وهو متشعلق علي السلك بسرعه جدا لدرجه ان الحزام بقي يعمل شرار من كتر السرعه علي السلك ونايا من كتر الخوف كانت غرزه ضوافرها جوه ضهر العبقري والهوا كان بيرجع  شعرها لورا من كتر ضغط الهوا والسرعه اللي كانوا فيها كل ده حرفيا حصل فميتعداش الدقيقه الناس اللي وراهم بقوا واقفين علي السور  يضربوا نار عليهم وواحد فيهم طلع سكينه وبقي يقطع الحبل اللي العبقري ربطه في حديده القبه واول ما الحبل اتقطع كان العبقري خلاص وصل للصخره ووقع في الارض ونايا كانت فوقيه والحبل ملفوف علي وسطهم هما الاتنين نايا بصيتله كده وشعرها كله كان جاي عليه من الجانبين بتبص في عنيه اكتشفت حاجه غريبه جدا لون عنيه اخضر فاتح والتانيه اخضر اغمق حاجه بسيطه العبقري بصلها كده وراح رفعلها شعرها لورا لانه كان جاي علي وشه 

العبقري : ( وهو بينهج ) انتي .. انتي كويسه 

نايا : ( بلعت ريقها وهزت راسها فوق وتحت حاجه بسيطه كده بأنها كويسه ) 

بقلمي مآآهي آآحمد

العبقري : حاولي تمدى ايدك علي رجلي 

( نايا ضما حواجبها كده ) 

نايا : ( بغضب ) امد ايدي علي رجلك ازاي يعني 

العبقري : ( داس علي سنانه ) تفكيرك شماااال 

هاتي السكينه اللي في البياده بتاعتي بسرعه 

نايا : ( ضمت شفايفها ورفعت عينها لفوق ومدت ايدها جايت السكينه ادتهاله ) 

العبقري مسك منها السكينه ورفع  ايده وحطها حوالين وسطها وبقي يفك الحبل اللي رابطهم سوا 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا اول ما الحبل اتفك راحت وقعت في الارض وبقت نايمه جنب العبقري في الارض وضوء الشمس فوقيهم وجاي علي عنيهم بالظبط راحت رفعت ايدها كده عشان تحجب ضوء الشمس من عليها وراحت ودت وشها يمين وهي نايمه ناحيه العبقري وبصيتله

نايا : علي فكره انا تفكيري مش شمال ولا حاجه .. وبعدين حتي لو شمال .. ( رفعت حاجبها )  انت زي اختي 

العبقري ودا وشه ناحيه نايا وداس علي سنانه من الغيظ 

واتنفس بصوت عالي كله شر .. وقام وقف ومشي 

نايا وقفت ومسكت جرحها 

نايا : مش هي دي الحقيقه 

العبقري كان مدي ضهره لنايا وهي كانت وراه خطوه واحده .

نايا : ( هزت كتفها كده ) انا بقول الحقيقه مش اكتر 

العبقري: ( غمض عينه ومسك اعصابه بالعافيه ولف وشه ناحيتها وبصوت هادي وعلامات القرف باينه علي وشه ) 

العبقري: وياترى بقي اختك الكبيره ولا الصغيره 

نايا : هتفرق معاك .. المهم انك زي اختي وخلاص 

العبقري: عارفه لو مكانش دين الاسلام محرم ضرب المرأه كنت دفنتك هنا مش ضربتك بس .. لمي لسانك معايا .. ومتكتريش في الكلام كتير يا اما كلمه تانيه منك هفقد اعصابي ووقتها مش هرتاح غير وانتي ميته قدامي 

نايا ابتدت تخاف منه ومن نظره عنيه ومن غير كلمه بقت تهز راسها بتوتر كده بمعني حاضر مش هتتكلم تاني 

العبقري مشي وكانوا بره اسوار القريه خالص وبقي ماشي في الصحرا ونايا وراه والشمس كانت حرفيا شديده جدا ونايا مكنتش قادره تتحملها اكتر من كده 

بقلمي مآآهي آآحمد

يامن كان بيمشي بسرعه جدا ونايا مش ملحقاه خالص ومره واحده وقفت ومابقيتش تتحرك 

نايا : احنا هنفضل نمشي كده كتير انا خلاص مابقيتش قادره 

بتلمس جرحها بتبص لاقت الخياطه اتفكت 

يامن مكانش بيبصلها حتي وكان مكمل في طريقه 

وبقت هي تقدم رجل وتأخر الرجل التانيه بالعافيه .. لحد ما وقعت وقعدت علي ركبها وحطت ايدها علي جرحها وبتبص لاقت صوابعها بقت كلها دم 

يامن حس ان مابقاش سامع صوت خطوتها بص وراه لقاها واقعه في الارض داس علي شفايفه بغيظ .. وبص للسما كده وبقي يهز اسه يمين وشمال 

يامن : ليه بس كده ياربي ما انا طول عمرى لوحدي .. مابحبش حد يعطلني طلعتلي منين دي 

رجع مره تانيه وقعد علي ركبه في مستوى قعده نايا وقلع الشنطه اللي لابسها علي ضهره اللي فيها الاسهم والقوس بتاعه ولبسها لضهر نايا وقفل الحزام بتاع الشنطه علي وسطها ووطي وادا ضهره لنايا بمعني انها تطلع علي ضهره 

نايا ( وهي تعبانه جدا حطت ايدها علي كتفه من ورا سندت براسها علي ضهره يامن وقف ورفعها علي ضهره وبقي ماسكها ولافف رجليها علي وسطه وبقي يمشي بيها في وسط الصحرا ومن كتر الدم اللي بقت نايا تنزفه اغم عليها مره تانيه 

يامن بص يمين وشمال كده الصحرا في كل حته مالهاش اول ولا اخر وبعد ما مشي يوم طويل ونايا علي ضهره الليل ليل عليهم وفي وسط الصحرا داس برجله في الارض وبقي يحرك رجليه يمين وشمال لحد ما طلع حبل من وسط الرمله ومسك الحبل ده لحد ما وصل لغطا وطى بالراحه جدا ونايا كانت لسه علي ضهره وداس علي زرار وكتب ارقام ..وبعدها حط كف ايده عشان البصمه الغطا اتفتح يامن بص يمين وشمال كده مالقاش حد راح نازل جوه الفتحه دي وقفل الغطا وراه 

بقلمي مآآهي آآحمد

دخل زي اوضه كبيره تحت الارض مجهزه من كل حاجه حرفيا وفيها سرير ولاب توب وتليفونات كل حاجه حرفيا 

بقلمي مآآهي آآحمد

ونيم نايا علي السرير وجاب مقص وبقي يقص لنايا الفستان اللي كانت لبساه من فوق وجاب مايه وبقي ينضفلها الجرح وطلع حقنه بنج واداهلها عشام المره دي ما تحسش بالاألم وبقي يخيطلها الجرح اللي اتفتح مره تانيه وبعد كده قعد علي الشاشات  اللي قدامه وبقي يكتب علي الكيبورد وبيسجل كل حاجه حصلت معاه في ال ٣ شهور اللي قعدهم في السجن .. بيبص لقي التي شيرت بتاعه كله دم والتي شيرت كان ابيض قلعه مره واحده من الرقبه وعضلاته المتقسمه بانت وراح ناحيه الدولاب عشان يجيب تي شيرت تاني وهو بيلبسه نايا ابتدت تفوق وتفتح بتبص ناحيه يامن كده .. راح يامن لف وشه وبصلها 

يامن : انتي فوقتي دلوقتي ازاي انا مديكي حقنه تنيم جبل  انتي ماينفعش تشوفي اللي انتي شوفتيه ..( بنظره شر ) قرب منها وهي بتبصله وخايفه منه جدا ومره واحده حط ايده علي بوقها وبقي يكتم نفسها ..وعاوز يقتلها 😈

العبقري 💞

( الجزء الرابع ) 

البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهى

بقلمي مآآهي آآحمد


العبقري بقي يحط ايده علي بوقها وعايز يقتلها 

نايا بقت تتحرك يمين وشمال كده عشان تشيل ايده وحست بخنقه كبيره حركت ايدها وبقت تحط ايدها زورها وبقت تحرك راسها يمين وشمال  وقامت مره واحده من النوم وقعدت علي السرير نص قاعدها وبقت تاخد نفسها بتبص حواليها  لاقت نفسها انها كانت بتحلم ان العبقري عاوز يقتلها  وأول ما لاقيته حلم غمضت عنيها و اتنهدت وحطت ايدها علي قلبها وبعدها وطت راسها ورفعت الهدوم اللي كانت لابساها   بقلمي مآآهي آآحمد

ولمست جرحها لاقيته متخيط والعبقري مش موجود معاها في المكان بقت تبص يمين وشمال علي كده علي المكان اللي هي فيه وهي مستغربه من المكان اللي قاعده فيه كل حاجه مختلفه في المكان ده قامت بالعافيه وهي حاطه ايدها علي جرحها بالراحه اوي بتبص لاقت شاشات قدامها وهي ماتعرفش ده اي اصلا .. مدت ايدها وضمت حواجبها كده باستغراب وبقت 

بتدوس علي الشاشه وبتلمسها كانت الشاشه سودا تاتش واول ما لمستها  الفيديو اشتغل وحد ظهر علي الشاشه طبعا اول ما شافت كده وقعت من الخوف وبقت بترجع بضهرها لورا لحد ما خبطت في الحيطه وبقت ضمه رجليها لحد صدرها بأيديها وبقت تحط ايديها علي وشها من كتر الخوف ومره واحده سمعت اللي بيتكلم علي الشاشه وهو بيقول بقلمي مآآهي آآحمد

سنه 2021 هتبقي نهايه العالم قدامنا بالظبط 6 شهور علي نهايه العالم فيرس كرونا دمر الارض وقتل ملايين من الناس وعلي حسب تقارير من ناسا ان في نيزك  كمان هينزل علي الارض هيدمرها القيامه هتقوم لا محال انك تعيش علي كوكب الارض مره تانيه وهيحصل انقراض للبشريه العلماء اختلفوا ان كوكب الارض كله هيدمر او جزء منه محدش عارف اي اللي هيحصل في المستقبل بس المهم قربوا من الناس اللي بتحبوهم كلها 6 شهور بقلمي مآآهي آآحمد وكل حاجه علي الارض هتدمر .. الفيدو وقف 

ونايا رفعت راسها بالراحه مره تانيه وابتدت تقوم بالراحه وهي خايفه وبقت تقرب من الشاشه وتلمس الشاشه باستغراب .. وهي ضمه حواجبها كده وهي مش فاهمه حاجه وعنيها بقت تروح يمين وشمال ابتدت تمشي في الاوضه دي طلعت مش اوضه واحده من غير قصدها وهي بتسند علي الحيطه داست علي زرار لاقت الحيطه اتقسمت لنصين واتفتحت رجعت خطوه لورا وهي خايفه بتبص لاقيتها اوضه  وفيها اجهزه اول مره تشوفها فتحت الجهاز ده لاقيته مليان اكل اول مره تشوفه كلها معلبات مصمصت شفايفها بلسانها كده ولسه هتمد ايدها العبقري مسك ايدها وضغط علي معصم ايدها اوي .. 

نايا : اه .. اه .. سيب ايدي .. 

(العبقري : شاور بعنيه علي الاكل )

العبقري : اي اللي دخلك هنا 

(ناايا هرشت في راسها وهي بتتكلم بقرف )

نايا : معرفششش .. اوععععي بقي .. سيب ايدي هتكسرها 

بقلمي مآآهي آآحمد 

العبقري : ( بنرفزه )مش هكرر كلامي تاني .. دخلتي هنا ازاي 

نايا وهي بتحاول تفك ايده من معصم ايدها وبتشد ايدها منه 

نايا : من غير ما اقصد دخلت سندت علي الحيطه لاقيتها اتفتحت لوحدها مش اكتر .. خلاص عرفت سيب ايدي بقي 

بقلمي مآآهي آآحمد

العبقري ساب معصم ايدها وبقي يزقها و يطلعها بره وداس علي الزرار مره تانيه والحيطه اتقفلت 

نايا : ( بتوتر ) احنا .. احنا فين 

العبقري: مش لازم تعرفي 

نايا: يعني اي مش لازم تعرفي لاء طبعا لازم اعرف 

العبقري سند علي الحيطه وربع ايده ورفع حاجبه وبصلها 

العبقري: وياترى بقي لو قولتلك هتفهمي 

نايا : اكيد .. انا مش غبيه .. وازاي .. وازاي في راجل هنا بيتكلم ده بيحكي اللي حصل للارض بالظبط من ٦٤ سنه 

بقلمي مآآهي آآحمد

العبقري: هااا .. وشوفتي اي كمان .. 

نايا : الحيطه دي بتتقسم نصين ازاي .. واحنا فين والاكل اللي جوه ده الاماكن اللي فيها ساقعه ومتلجه اوي كده ازاي 

اسئله كتييييره مش لقيالها اجابه وعايزه اعرف اجابتها منك 

بقلمي مآآهي آآحمد

العبقري: وانا مش هجاوب علي اي سؤال وحضري نفسك عشان هنمشي .. واحسنلك انك ما تعرفيش حاجه .. صدقيني كده احسن

نايا : هنمشي نروح علي فين 

يامن : ( بنرفزه) هنكمل طريقنا للجبالي ولا انتي فاكره هتفضلي معايا كده علي طول 

نايا : ( بحزن وهي مضايقه ) لاء مكنتش فاكره كده 

يامن : طيب يلا حضرى نفسك 

نايا : ( بتردد ) طيب انا .. 

يامن : انتي اي 

نايا : كنت .. كنت عايزه ادخل الحمام 

يامن : تعالي معايا 

نايا مشيت ورا يامن ودخلها زي طرقه طويله والطرقه فيها اوض من علي الجانبين وفيها سراير 

وشاورلها علي الحمام 

دخلت ولاقت الحمام مختلف خالص اول مره تشوف حاجه زي كده دش ومقفول بالازاز وحنفيات كتير .. دخلت جوه المربع الازاز وبتلمس الحنفيه بضغطه واحده  الدش اتفتح والمايه نزلت منه شديده جدا مره واحده بقت تصرخ  العبقري سمع صوت صريخها جرى عليها بسرعه وفتح الباب 

نايا كانت خايفه جدا ومتوتره راحت  بترجع خطوه لورا عشان تطلع من جوه المربع الازاز بتاع الدش  وهدومها كلها اتبهدلت مايه وبقت غرقانه رجليها اتكعبلت وكانت هتقع علي ضهرها العبقري بسرعه جدا دخل جوه المربع الازاز وسندها من ضهرها ومسكها راحت راسها خبطت بجانب شفايفه بقت شفايفه تنزل دم .. وهو كمان اتغرق من مايه الدش معاها 

يامن كان حاطط ايده علي وسط نايا وهي كان ضهرها لازق في صدره رفعت ايدها ولفت وشها وبصيتله يامن كمان فضل باصصلها وابتدي ياخد باله من  لون عنيها اللي دايما الجبالي كان بيحكيله عنهم وقد اي عنيها جميله وفي نفس الوقت غريبه عمره ما شاف عنين بالجمال ده قبل كده ورموشها التقيله اللي تسحر اي حد  .. مره واحده فاق لنفسه وهو بيبص لملامحها وابتدي يعدل نايا ويوقفها بس نايا برضوا كانت خايفه يامن ونايا مايه الدش كانت نازله عليهم نايا لفت بالراحه وادت وشها ليامن وبقت بصاله والمايه نازله علي شفايفه وكان متغرق حرفيا رفعت ايدها وبقت بصوابعها تلمس شفايفه وتشيله بصوابعها  الدم اللي نازل من شفايفه 

نايا : أنا .. انا اسفه 

يامن وهو بيبصلها مد وحاطط ايد علي وسطها والايد التانيه مدها وقفل الدش والمايه وقفت 

يامن : ( بكل هدوء وبيشاور بصباعه لفوق علي الدش  ) ده اسمه دش .. انا عارف انك ماتعرفيش يعني اي دش .. بس ده زمان كان موجود في كل مكان .. بدل ما تاخدي الكوز او الكوبايه اللي بتستعمليها وتكبي مايه علي جسمك ده بنقف تحتيه كده وبنستحمى فهمتي ده أيه ؟ 

نايا شاورت براسها كده من فوق لتحت بأنها فاهمه 

المايه كانت نازله ساقعه جدا يامن بيبص لقي نايا بتترعش شد فوطه من جنبه بسرعه وحطها علي راسها وبقي يفرك شعرها كويس اوي بالفوطه وينشف جسمها وهي كانت واقفه

ومنكمشه في نفسها 

يامن وهو بينشفها قرب منها اوي وحس بحاجه ناحيتها راح بلع ريقه بسرعه وطلع من المربع الازاز 

يامن : انا .. انا هطلع عشان اغير وكمان عشان اجيببلك اي حاجه تلبسيها يامن قبل ما يخرج راح قلع التي شيرت بتاعه قدامها ونايا بتبص لاقت وشم علي ضهره وعليه اربع رسومات 

ولسه هتسأله يامن خرج بسرعه وراح علي الاوضه وبقي يطبع لنفسه هدوم لبسها وجاب لنايا تي شيرت نص كم ابيض من عنده وبنطلون چينز 

بقلمي مآآهي آآحمد وفتح الباب وبيدلها الهدوم اخدتها منه وقفل الباب وراه ومره واحده افتكر انه نسي يديها بدي وبراه من تحت فتح دولاب تاني بس مكانش دولابه طلع بدي حماله وبراه .. مكانش فاكر ان نايا خلعت هدومها بالسرعه دي فتح الباب راحت نايا كانت قلعت هدومها اللي من فوق ادته ضهرها بسرعه وسندت علي الازاز وخبت صدرها بالهدوم 

يامن غمض عينه بسرعه 

يامن :  انا اسف مكنتش اعرف انك قلعتي بالسرعه دي 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : ( بنرفزه ) انت دخلت تاني ليه 

يامن : عشان اجيبلك دوول 

يامن كان مدي ضهره لنايا وكمان مغمض عنيه 

نايا راحت مدت ايدها وهو كمان مد ايده لورا وهو مديها ضهره واخدت منه الهدوم 

يامن : ( وهو لسه مديها ضهره ) وبعدين انتي قلقانه اوي كده ليه ؟ هو مش انتي قولتي اني زي اختك وابتسم ابتسامه ظهرت بجانب شفايفه كده ومشي وقفل الباب وراه 

(نايا اتنرفزت جدا لانها مش عايزاه يكون كده )

لبست هدومها وشعرها المبلول كان مفروض علي ضهرها واول ما طلعت لاقيته واقف في المطبخ وماسك السكينه وبيقطع في اللحمه وبيحطها علي البوتاجاز .. وبيشغل النار 

نايا : وده بقي اكيد  اللي بيسوى الاكل 

يامن : ايوه هو 

نايا : وهتأكلني معاك 

يامن : ومش هأكلك معايا ليه ؟ 

نايا : يعني عشان الجباالي بسمع انه ما بيأكلش معاه ستات وانهم بياكلوا بواقي الاكل بتاعه 

يامن : طيب ده الجبالي مش انا 

نايا : بس انت دايما معاه اكيد هتبقي زيه 

يامن قرب منها والسكينه في ايديه وبص لعنيها وضرب سن السكينه علي الرخامه 

يامن : ( وهو دايس علي سنانه ) انا اسوء من الجبالي .. بس مابحبش أأذي حد ما أذنيش ( رفع حاجبه )  وطول ما انتي في حالك وبتسمعي كلامي .. فاهمه يعني اي بتسمعي كلامي 

نايا : ( شاورت براسها كده بأنها فاهمه وهي كانت خايفه ومرعوبه يامن شخصيته مش مفهومه مره كويس وفي لحظه يبقي غضب الدنيا باين علي وشه ياترى ده طيب ولا شرير شخصيته كانت صعب عليها جدا انها تفمهه بسرعه 

يامن سابها واداها ضهره وطلع اللحمه وحطهالها قدامها وقعد علي طرابيزه المطبخ وبقي ياكل شدت الكرسي قدامه وهي متردده تقعد ولا ما تقعدش معاه 

يامن لقاها متردده

يامن : اقعدي 

نايا شدت الكرسي لورا اكتر وقعدت علي الكرسي وبقت تاكل معاه .. وهي بتبصله وهو بياكل وكانت بتبصله في صمت 

وهي بتاكل وبتكلم نفسها 

نايا : ( في سرها ) ياخساره يا يامن ياااه لو مكنتش شا'ذ انا مش فاهمه ازاي واحد زيك يبقي كده 

يامن بصلها من تحت لتحت كده من غير ما تاخد بالها وحس ان جواها الف سؤال بس هو مكانش عايز يريحها ولا يعرفها حاجه نهائي عنه هي بالنسباله الحاجه الوحيده اللي لما يوصلها للجبالي هيقوله علي اللي بيدور عليه بقاله عشر سنين 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا خلصت أكل وجت تقوم عشان تشيل الطبق اللي كانت بتاكل فيه للاسف وقع من ايدها اتكسر ١٠٠ حته 

يامن شاف كده بقي هيتجن 

يامن : ( بنرفزه وزعيق ) انتؤ عملتي ايييييييه 

نايا : انا .. انا مكانش قصدي والله .. انا .. انا كنت بس

يامن يقدر يمسك اعصابه في اي حاجه الا ان حد يكسر حاجه او يلمس حاجه في المخبأ بتاعه اللي تحت الارض 

داس علي سنانه وغمض عنيه وريأكشنات وشه كلها مليانه غضب ضم ايديه من غيظه لدرجه ان ضوافر ايده بقت تدخل في بطن ايده وبقت تجيب دم 

بقلمي مآآهي آآحمد

نايا : ده مجرد طبق .. ليه العصبيه دي كلها .. مش للدرجه يعني 

نايا لو مكانتش اتكلمت كان ممكن يامن يعديها بس لانها قالت ده مجرد طبق من غير ما يحس مسكها ضربها حته قلم علي وشها رجعها لورا من كتر شدته وشعرها كله جه علي وشها. 

للاسف ماتعرفش ان كل حاجه في المخبأ السري اللي تحت الارض ده غاليه عنده قد ايه 

نايا حطت ايدها علي وشها ودموعها بقت نازله منها ودخلت اوضه من الاوض وقفلت علي نفسها الباب 

يامن كان عصبي جدا بره وبقي يلم في الطبق حته حته ومارضاش يرميه وحطه في الدرج وبعد ما هدي بقي يفكر في نفسه وبقي مضايق جدا لانه اول مره في حياته يمد ايده علي واحده ست ومش ده ابدا اللي اتربي عليه 

نايا فضلت طول الليل تعيط وهو كان سامع صوت عياطها من بره قرب من الباب ورفع ايده ولسه هيخبط عليها عشان تفتحله رجع في كلامه واتردد ورجع نام علي السرير اللي بره وهو حاطط ايد ورا وراسه والايد التانيه ساندها علي جبينه وبقي سامع صوت عياطها طول الليل ولحد اخيرا بطلت عياط بعد مش اقل من ٣ ساعات يامن قام بالراحه جدا وحط ايده علي اوكره الباب وبقي بالراحه جدا  فتح الباب عليها لقاها. نايمه علي جنبها وشعرها جاي علي وشها 

رفع شعرها بالراحه اوي ورجعهولها لورا وقرب ايده من مناخيرها عشان يحس بنفسها خاف من كتر العياط يكون جرالها حاجه لاقاها نايمه عادي والدم نازل من جنب شفايفها خط بسيط نازل علي دقنها اتنهد ومسحلها نقط الدم اللي علي دقنها وغطاها وطلع بالراحه جدا وقفل الباب ومشي ودخل نام بعد ما اطمن انها بخير 

تاني يوم الصبح صحي وهو عايز يخبط عليها عشان يصحيها بس مكانش عايز يخبط عليها فضل يعمل دوشه كبيره بره عشان تصحي مافيش واخر ما زهق فتح باب الاوضه بعصبيه 

يامن: مش ناويه تصحي بقي 

يامن بيبص مالقاش حد في الاوضه ونايا مش موجوده دور عليها في المخبأ كله برضوا مالقهاش .. 

طلع بسرعه علي السلم الحديد وفتح الغطا وقفلوا وراه ولسه بيبص قدامه لقي اللي ضربه بالرجل في وشه وماسك نايا وحاطط المسدس علي راسها 

نايا : يااااااامن 

يامن : نااايا 😳😳


تكملة الرواية من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close