القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية خادمة الصقر الفصل التاسع والخمسون 59 بقلم يوستينا سامي

      

رواية خادمة الصقر الفصل التاسع والخمسون 59 بقلم يوستينا سامي


رواية خادمة الصقر الجزء التاسع والخمسون


رواية خادمة الصقر البارت التاسع والخمسون


رواية خادمة الصقر



رواية خادمة الصقر الحلقة التاسعة والخمسون


في المطار .. صقر وصل و ماسك تليفونه و بيطمن قمر عليه .
صقر بضحك / خلاص يا قمري والله وصلت ، اطمني بقي و حاولي ترتاحي شوية .

قمر / لا انا مش هطمن غير لما ترجع لحضني انا و ابنك طب ده معاذ طول الليل يعيط علشان عايز ينام في حضنك و نيمته بالعافية ، صحيح انت هتروح فين دلوقتي

صقر / انا هروح الاوتيل اغير هدومي و اكل و اطلع علي عنده علطول . المهم خلي بالكم من نفسكوا انا قولت لعساف يبقي معاكوا لو احتاجتوا حاجة .. سلام
______________________________________
عند كريم و ياسمين 
في المستشفي الدكتورة كانت بتابع حالة الجنين عن طريق السونار و كريم ماسك ايد ياسمين بسعادة و فرحة
كريم / طمني يا دكتور و النبي ولد صح .
ياسمين ابتسمت/ يا كريم لسه مش دلوقتي ، انت مستعجل اوي كدة ليه .
كريم / الله مش لازم اطمن واد ولا بت انا مشاعري متلخبطة اوي يا ياسو بقي

الدكتور / هو لسه يا استاذ كريم .. ممكن في المتابعة الجاية او اللي بعدها تعرف بس اطمن ربنا هيكتبلك الصالح.. و سواء ولد او بنت يارب يطلعوا صالحين
كريم ضحك / والله انا بحبك اوي يا دكتور بحسك عمي اوي .. لانك عربي في بلد اجنبية و لسه محتفظ بلغتك و كل عادتنا عارف انا اول ما شوفت حضرتك مكنتش عايز اجي تاني بس بعد كدة معزتك عندي بقت عالية جدا ، دكتور انا عيد ميلادي بكره انا عازمك يلا إنشاءالله ما حد حوش

 

 

انا حبيتك والله
ياسمين ضحكت / كريم اهدي مش كدة .. معلش يا دكتور هو طريقته طفولية اوي ، بس ياريت حضرتك تقبل العزومة انت و المدام
الدكتور / انا يشرفني طبعا .. و هاجي باذن الله و هجيبلك هدية هتعجبك اوي يا كريم
كريم ابتسم بحب / موافق المهم حضرتك تيجي ..
و اخد كريم ياسمين و مشي من عند الدكتور و ياسمين كانت عارفة هو ليه متعلق بالدكتور ده جدا
لان طريقة كلامه كانت بتفكره بصقر جدا علي الرغم ان كريم رافض يتعامل مع اي حد منهم تاني .
______________________________________
في ايطاليا
خالد ماسك القران و بيقري بصوته العذب و نغم قاعدة علي السرير جنبه بتعب و مبتسمة و فرحانة بجمال صوته . اول ما خالد خلص قفل القران و بص لقه نغم بصاله باعجاب
نغم / صوتك حلو اوي بيطمني يا خالد ، عارف من يوم ما عرفت اني حامل و ان ربنا هيرزقني بطفل
اصريت انك كل يوم لازم تقرا جزء من القران بصوتك علشان ابني يتعود و يحفظ وراك
خالد ابتسم و باس راسها / انا مش مصدق كرم ربنا الكبير اوي ده ، نغم انتي بجد اغلب حاجة في حياتي ، انا اصلا مش عارف انا لو مكنتش قابلتك كان اي ممكن يحصلي
نغم مسكت وشه بايديها بحب / كنت هنقابلني لان ربنا رايد كدة ، انا حاسة بيك و حاسة بخوفك من المسابقة بس والله يا خالد انا واثقة ان ربنا هيعوضك اوي .
خالد قرب منها و نام علي رجل نغم و مسك ايديها و حاول انه يغمض عينيه و. يهدي اعصابه و نغم كانت بتلعب في شعره بحب و هي بتدعي ربنا انه يسترها معاه و يطمن قلبه .
____________________________________________


 

 

بعد مرور اكتر من ٣ ساعات وصل صقر عند بيت خال همس و كان هو علي علم بوصوله .
خال همس محمد / اهلا يا بشمهندس اتفضل .. نورت انا مكنتش متخيل انك هتيجي فعلا ، انا بصراحة قولت انك بتهزر
خرجت زوجة محمد و هي باين عليها الزعل / اهلا وسهلا يا استاذ صقر .. اتفضل ارتاح
صقر بحرج/ اهلا بيكي يا فندم ..
و بص صقر لخال همس و قال / بص يا أستاذ محمد انا متعودش اكون مش صريح انا معروف عني اني دبش و جرئ ، بصراحة كدة انا عارف كويس ان وجودي غير مرحب بيه اطلاقا .. و ان عساف غلط جدا و مكنش قد الكلام بتاعه بس
زوجة محمد / بس اي .. راجع تقول نديله فرصة بعد اللي عمله فيها مش كدة ، علفكره بقي يا بشمهندس صقر .. حضرتك فعلا مغلطش في اول كلامك انت بجد وجودك غير مرحب بيه .. لان انا مستحيل اسيب همس ترجع تاني مصر تعيش في خطر مع ابوها و كمان تتجوز ظابط ما كفاية اللي حصل لامها من خوف و قلق طول الوقت
محمد بحده / خديجة ايه اللي انتي بنقوليه ده.. ميصحش كدة ده في بيتنا .. انا اسف اوي يا ابني
انا عارف انك ملكش ذنب في كل اللي مراتي قالته بس احنا ما صدقنا ان همس تبعد عن القلق و تبص لمصلحتها بقي و شغلها
صقر / يس عي بتحب عساف و هو كمان بيحبها .. اكدلك يا استاذ محمد انك لو طلبت من عساف يسيب شغله و مستقبله و كيانه علشان همس هيعمل كدة لمجرد انه ميخسرهاش . و هي كمان علفكره
خديجة / لا اطمن هي نسيته تماما و بتدرس و بتشتغل و ميعاد وصولها قرب كمان و ياريت ترجع متلقكش موجود ، هي ما صدقت تقفل الصفحة دي


 

 

صقر اتوجع اوي من كلامها و بص لمحمد بس ملقاش علي وشه اي اعتراض فقام صقر من علي الكرسي و هو حاسس ان كل اماله اتكسرت و بدا يكلم نفسه في سره / حقك عليا يا عساف حاولت اساعدك بس مقدرتش
…و فتح صقر الباب و خرج من البيت و مشي و هو حزين علي كل اللي اتقال و اتمشي عقبال ما وصل للعربية اللي اجرها و لسه هيركب لقه حد بينادي عليه بص و اتصدم اول ما شاف همس و كان شكلها متغير جدا .. همس كانت قاصة شعرها جدا لدرجة تشبه الولاد حتي طريقة لبسها اتغيرت اوي
صقر بصدمة / همس .. معقول
همس ابتسم/ انا اللي معقول انت بتعمل ايه هنا
اه فهمت استغرابك ده قصدك علي شكلي يعني اتغير مش كدة .. ده انا قولت مش هتركز اصلك ما شوفتنيش كتير يعني … بس مش مهم الحوار التافه ده قولي جيت هنا ليه عندك شغل
صقر كان مصدوم / جيت علشانك بس خالك طردني بادب ، جيت علشان في حد نفسه يشوفك و بيعد الساعات و الليالي علشان ترجعي مصر و عايش متعذب
همس دمعت ووطت راسها / و هو باعتلي المحامي بتاعه مش كدة ، ليه ما جاش هو بنفسه و لا هو قادر يوجع و يكسر و ميصلحش
صقر / عساف مش قادر يواجهك .. عساف تقريبا بيعاقب نفسه علي اللي عمله فيكي كل يوم ، والله العظيم ده بقي لا بياكل و لا بيشرب و حزين و شغله بيضيع بسبب عندكوا انتوا الاتنين .
صقر اتعصب اوي و مسك ايد همس بقوة / انا عايز اعرف انتوا ليه بتعملوا كدة في بعض انتي بتحبيه اوي و ده واضح عليكي حتي اللي عملتيه في نفسك بعد ما سافرتي هنا بياكد انك مش كويسة منغيره و هو كذلك .. طب ما ترجعوا لبعض بقي
همس بعياط / ارجعله بسهولة كدة .. انت عارف هو عمل فيا اي ، عساف قالهالي في وشي اني ماليش لازمة في حياتي ..


 

 

عساف اترمي في حضني و عيط علي نور بعد كل اللي عملته فيا
عارف انا قولتله اي اول ما اعترفلي بحبه .. قولتله اوعي توجعني معداش يووم يا صقر الا و كسرني فيه و بعد ده كله ارجعله صححح .. ما هي سهلة .
بس انا اللي غلطانة علشان دخلت نفسي في علامة سامة من الاول .. بعد اذنك انا جاية تعبانة و محتاجة ارتاح ..
و مشيت همس و سابت صقر و في اللحظة دي صقر تاكد ان وجوده هنا مالوش لازمة و انه لازم يرجع مصر و اليوم .
دخلت همس الشقة و دخلت اوضتها و بدات تعيط بهستريا علشان جرحها اتفتح مره تانية اول ما شافت صقر و خالها و مراته كانوا بيحاولوا يهونوا عليها ..
و رجع صقر مصر و كان حزين انه مقدرش يرجع الفرحة تاني لقلب عساف …
__________________________________________
صقر رجع مصر بعدها بيوم و كان قاعد في الجنينة بحزن هو و قمر و معاذ بيلعب في الجنينة .
قمر / ما تاكل يا صقر بقي. ما من ساعة ما رجعت و انت رافض تاكل و لا تتكلم حتي
صقر/ اول مره احس بالفشل اوي كدة كان نفسي يرجعوا لبعض اوي يا قمر .. و اللي واجعني اكتر اني بتخيل نفسي مكان عساف و انك كان ممكن متسمحنيش ولا ترجعيلي
قمر رفعت حاجبها بدهشة / اي يا ابني النكد ده كله
انا مالي يا لمبي بهمس ولا عساف حتي .. انا حبيبة صقر الحديدي و عمري ما كنت هعمل زي همس
طب اقولك علي حاجة بس سر بينا
صقر ابتسم/ قولي يا ام العريف انتي


 

 

قمر / ماشي اتريق براحتك انت ..لكن انا قلبي بيقولي ان همس هتسامح عساف و قريب اوي و سفريتك دي كان ليها دور مهم. هنشوف
صقر / اشش اششش اخرسي والنبي انا مش عايز اوهم نفسي و اعشم نفسي و في الاخر ميحصلش حاجة .
…و فجاه دخل عساف و هو ماسك لعبة لمعاذ و نادي عليه بفرحة / يا زيزو .. بص جبتلك اي ، اللعبة اللي عجبتك و احنا في النادي
معاذ جري ناحيته / الله العربية اللي عجبتني .. يا عسووفي انا بموت فيك والله
عساف شاله بحب و بيزغزغه جامد / يلا يا مادي بتحبني علشان اللعبة .. روح جرب اللعبة و قولي رايك
و عساف ساعد معاذ انه يركب اللعبة و معاذ كان فرحان اوي و اتبسط اوي اول ما ركبها فضل يلعب بيها و عساف راح قعد مع صقر و قمر
صقر بضحك / يا واد يا حنين انت .. خاص فلوسك انت في اللعب دي براحتك
عساف / ملكش دعوة ده ابني ..و اتفضل يا عم ادي التذاكر ليك انت و مراتك و ابنك و جدتك و انا اخدت تذكرتي انا و ابويا ..و ركز بقي السفر بعد بكره


 

 

صقر/ انت هتفكرني بمسابقة اخويا يلا و لا ايه.. ده تؤامي ، ده لولا اني لسه راجع من السفر كان زماني سافرت النهاردة ليه ، نفسي ابقي جمبه اوي
وحشني ابن الايه
عساف ضحك / سبحانك يارب.. عموما انا لازم امشي . علشان عندي اجتماع بعد ساعة .. يلا سلام عليكم
و مشي عساف من الفيلا و قمر بصت لصقر و قالته / بجد ربنا يفرح قلبه .. شكله بجد موجوع و بيحاول يداري
صقر / حقيقي .. ربنا يهونها عليه يارب
و عدي اليوووووم و قمر جهزت كل الاستعدادات للسفر و كانت مع نغم في التليفون طول اليوم و صقر مع خالد علشان يطمنه
______________________________________________
يومها الفجر في بيت كريم
صحي كريم من النوم و هو مرهق و لقه التليفون بيرن و مسك تليفونه و رد و سمع حد بيقوله …





تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close