القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية عيون الصقر الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نوتيلا رواية عيون الصقر الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نوتيلا



رواية عيون الصقر الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نوتيلا

رواية عيون الصقر الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نوتيلا


رواية عيون الصقر الجزء الثامن والعشرون


رواية عيون الصقر البارت الثامن والعشرون


رواية عيون الصقر


رواية عيون الصقر الفصل الثامنة والعشرون

صقر بسرعه وخو*ف وق*لق عين كويسه صح

الدكتور بحزن واسف البقاء لله

وده هنا كان الخبر زي الصا*عقه علي الجميع وكان الزمن وقف بنسبالهم والكلمه بتتردد فودن صقر البقاء لله وبيبص للدكتور بضياع وصدمه وبيقول بذهول انت بتقول انا بسالك علي مراتي عين اللي جبتها من شوية


الدكتور بحزن وتقديرا لموقفه وبيقول وانا بقول لحضرتك للاسف مدام حضرتك مقدرناش نلحقها لان للاسف الرصا*صة كانت قريبة من القلب جدا وقلبها وقف مرتين فالعمل*يات انا مقدر موقفك شد حيلك مدام عين تعيش انت


صقر بدون اي مقدمات بيه*جم علي الدكتور وهو بينزل فيه ضر*ب بكل وحش*يه وجنو*ن وهو بيقول عين عايشه متقولش كدا عين مامتتش


نوح بقا يحاول يبعدو وبيتلمو الدكاترة وهما بيحاولو يبعدو صقر عن الدكتور


فيروز واقفه بتب*كي بانهيا*ر علي عين هي صحبتها وكانت زي اختها


وهارون عيونه دمعت علي تلك الصغيرة التي عا*نت وفالاخر خسرت حياتها


سليم كان واقف وحاسس بضياع ومش مصدق انو قت*لها بايدو وبيقول بصدمه انا قتل*تها انا مو*تها انا مو*ت عين حبيبتي وبيضحك بهسترية وجنو*ن وبيقول بضحك جنو*ني عين ما*تت بسببي يعني خلاص مش هشوفها تاني لاااااااا انا قتل*تها قتل*ت روحي بايدي قتل*ت حبيبتي بايدي وبيبص لي ايدو وهو بيقول عين حبيبتي انا هجيلك مش هعرف اعيش هنا من غيرك وفثواني كان سليم مطلع مسد*سه من جيبة وبيحط المسد*س علي صدرو بيشوفو هارون ولسه هيتكلم لكن قبل ما ينطق كان صوت الرصا*صه بيرن فالمكان وب*يقع سليم عالارض


هنا الجميع كلو بيلتفت بصدمه نوح وفيروز والدكاترة وصقر وبيجرو الدكاترة علي سليم


صقر كان واقف لثواني بيبصله وبس


ونوح والكل مصدوم وصقر بيقوم من فوق الدكتور وهو بيسبهم وبيدخل لي اوضه العمليات اللي كانت باردة وبدون اي روح وهي علي الفراش وشها متغطي بيقرب عليها بخطوات شبه الاموا*ت وهو حاسس انو فكا*بوس ومش قادر يستوعب انها خلاص مبقتش موجودة ومش هيشوفها تاني بيتمني ان كل ده يكون كابو*س ويصحا منو يلاقيها معاه وفحض*نو بيقرب صقر عليها وهو واقف قصادها وبيبص لج*ثتها الذي لا يظهر منها اي شي وهنا فاللحظه دي بيسمح لنفسه بالانهيا*ر ودمو*عه بتنزل نعم فهو يب*كي الان فهو فقد معشوقة الروح والقلب بينزل علي ركبه وهو بينام براسه علي جثت*ها وصوت بكاءة بقا مسموع للي برا وبقا يبكي زي الطفل الصغير وهو بيقول بصوت وبكاء يق*طع القلب لكل من يسمعه قومي يا عين قومي يا حبيبتي انتي قولتيلي انك مش هتسبيني قومي يا عين هتسبيني لمين قومي يا عيني قومي عشاني انا انا مش هقدر اعيش من غيرك انا همو*ت من غيرك قومي بقا ردي عليا انتي مبترديش ليه قومي يا عيين ردي عليا ردي عييييييييييييييييييييييييييين وبيقولها بصر*اخ وبكا*ء بيدخل نوح وهارون وفيروز علي صوته واول ما بيدخلو. بيتصدمو من هيئته وشكلة هما اول مرة يشفوة كدا وكلهم دمو*عهم بتنزل بانهيا*ر وقلب موجو*ع وبقا صقر يبك*ي بانهيار ونوح بيقرب عليه وبينزل لمستواه وهو بيحاول يهديه وبيقول بحزن صقر ادعيلها وقوم عين مش هتحب تشوفك كدا لو كانت عايشه


صقر بيرفع وشه وهو بيبص لنوح ودموعه مغرقة وشه وهو بيقول هي عايشه ما*متتش هي لو م*اتت انا كنت همو*ت وراها انا قلبي عايش بيها هي وليها هي قومي يا عين قومي وردي عليهم وقوللهم انك عايشه قوللهم ان حبنا لبعض مش ضعيف وانك مش هتسبيني بسهولة فنص الطريق هتسبيني اتعذ*ب لمين قومي يا عين قومي بقا ردي عليا انتي مبترديش ليه ردي بقا ردي وبيقوم صقر من مكانه بانهيا*ر وهو بيشد الغطاء من علي وشها وبيقول بصراخ ردي قوللهم انك عاي ولكن هنا لسانه بيعجز عن الكلام وبتنزل صدمه عليه هو ونوح وهارون وفيروز وكلهم بيتنحو بذهول وهو بيبص للج*ثه الذي امامه بين ايديه بصد*مه وبيقول صقر بذهول عين فين عين وبيسيب صقر الحثه وهو بيخرج من اوضه العمليات وهو زي البركا*ن ووراة نوح وهو بيروح ناحيه الدكتور وبيشوفه صقر قدامه اخر الطرقه فثواني كان صقر قدامه وبيه*جم عليه وهو بيمسكه من رقبته بحركه الاختنا*ق وبيقول بصوت جهوري مراتي فين يا ولاد الك*لب ودتوها فين وعملتو فيها اي


الدكتور بخو*ف وكان باين عليه الر*عب وهو بيقول بر*عب حقيقي معرفش حاجه والله معرفش


صقر بجنو*ن قسما باللي خلقني وخلقك ان منطقت حالا وقولت مراتي فين لكون دفن*ك ومحد يعرفلك طريق


الدكتور بر*عب انا معرفش حاجه دكتور فريد قالي ابلغك ان مدام حضرتك تو*فت


نوح بغض*ب مين دكتور فريد ده وهو فين


الدكتور هو في مكتبه معرفش مكتبه اخر الطرقه شمال


صقر بيمسكو من ليقتو وهو بيشدو وبيقول بغ*ضب جحي*مي مراتي لو حصلها اي حاجه مش هر*حمكم


الدكتور بخو*ف والله انا معرفش حاجه انا قبل العمليه متنتهي خرجوني علي اساس اجيب ادوات ولما رجعت قالولي مدام حضرتك تو*فت وابلغك وبس مشوفتش حاجه تانية


نوح بغض*ب هنشوف دلوقتي اذا كان ليك يد ولا فين فريد ده


الدكتور بيوصفلهم المكتب بيوصلو قدام المكتب وبيفتح صقر المكتب وهو بير*زع الباب بكل قو*ته ولكن بيلاقي الاوضه فاضيه بيقول صقر بصوت جهوري هو فين


الدكتور بخو*ف معرفش كان هنا من شوية بس شكلو مشي لانو كان باين انو بياخد اوراق من هنا وشكلو مستعجل


صقر بغض*ب ياولاد الكل*ب ده انتو عصا*بة بقا فين كاميرات المستشفي دي


الدكتور بر*عب فوق فوق فاوضه فوق صقر بيمسكه بغضب وهو بيشدو من البلطو وبيج*رو وراة ومعاه نوح وبيطلعو لفوق وبيدخلو اوضه الكاميرات وهو بيبداء يراجع الكاميرات وبيشوف كل حاجه حصلت ولكن بيجي فوقت ما كان صقر بيضر*ب سليم والكاميرات بتقف ومبتشتغلش وبيلاقي التسجيل ممسوح الباقي


صقر بيض*رب المكتب بغض*ب وهو بيكس*ر الشاشات اللي قدامه بغض*ب وهو بيقول بص*راخ غاض*ب لعبوها صح خدوها ولاد الكل*ب خدوها مش هر*حمهم


نوح بتدخل اهدي يا صقر لازم نعرف عين فين دلوقتي ومع مين وكويسه ولا لازم نفكر بعقل


صقر وهو بيبص قدامه بش*ر وهو بيقول عقل وهما خلو فيها عقل


نوح كان لسه هيتكلم ولكن هنا بتدخل عليهم ممرضه وهي بتقول المرض اللي ضر*ب نفسه بالنا*ر عاوزين حد يستلم جث*ته ويمضي علي ورق دف*نته لانو ما*ت للاسف وكمان الشرطه عاوزة حد من اهلو ومستنين تحت


صقر ونوح بيبصلها بصدمه معقول سليم ما*ت


بتفتح عنيها بتعب وهي وبتفتح وتغمض بتعب وبتكون الرؤية مش واضحه بنسبه ليها وبتبص حواليها بتلاقي نفسها فاوضه فاضيه نايمه علي سرير بلبس المستشفي بتتخ*ض ولسه جايه هتقوم بتصر*خ با*لم


صقر كان واقف مصدوم وبيبص لبعض هو ونوح بصدمه ولكن بيقاطع صدمته صوت رنين هاتفه بيخرجه صقر وهو بيبص للرقم المجهول وقلبه بيدق بعن”ف وبسرعه بيرد صقر بسرعه ليكون الرقم عين واول ما بيرد صقر وهو بيقول بلهفه عين


ولكن بياتي صوته وهو بيقول تؤتؤتؤ لدرجدي ملهوف عليها


صقر بيقول بغض*ب انت مين ومراتي فين


هو اممممم براحه يا صقوري مش كدا هدي اعصابك مراتك فالحفظ والصون معايا


صقر بغض*ب يا ابن الكلــــ”ب هقتل*ك لو قربت منها


هو ببرود بلاش الكلام ده لان انت اللي هتزعل منو مش انا ومراتك انسا انك تشوفها تاني بس انا هخليك تشوفها للمرة الاخيرة عشان هتبقا لحظه المواجهه يا صقر يا جبالي خلاص اللعبة انتهت ودلوقتي انا اللي بحرك مفاتيحها وكل حاجه تحت ايدي انا وكل حاجه هتمشي زي منا عاوز وبس


صقر ___________________________




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close