expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='1477310355715762718'>

القائمة الرئيسية

الصفحات

صعيدي خطف قلبي الحلقه السابعه حتى العاشره كامله علي مدونة النجم المتوهج للروايات

 


صعيدي خطف قلبي

الحلقه السابعه حتى العاشره


محمد :  ابوي يا بنيتي...... مش خابر ماله......كنا بنتحدت معاه عادي ضلوك لقانه مرة واحدة داخ جامد يا بنيتي ولما جام كان هيجع..... 

حسام : براحة يا بوي..... على مهلك..... 

وحسام ومحمد وحامد سندوا الجد لحد ما وصل لغرفته واتصلوا بالدكتور وكمان قالوا لمهران ومحمود 

اللي جم جرى اول ما سامعوا الخبر...... 

اول ما دخلوا طلعوا يجروا  على جدهم

 لقوا ميرا قاعدة جنبه وماسكه ايده.......

مهران : انت زين يا جدي؟!

محمود : جولنا يا جدي حاسس بايه؟!

الجد : ما تخافوش يا اولادي.....

 انا كيف الحصان.......

 اوعوا تفكروني عجزت اياك.... 

انا شباب.......

مهران ومحمود ضحكوا بس قلقانين برضه من جواهم.....

وبعد كده الجد وجه نظره لميرا اللي لقى الدموع ماليه عينيها وحبساهم بالعافيه.......

الجد مسك ايدها اكتر : واه..... ايه الدموع دي يا بنيتي....

 انا من ساعه ما شفتك وانتي بتضحكي....

 مش عايزه اشوف الدموع دي واصل....

 انا بقيت زين دلوجتي......

بقلم حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

ميرا بابتسامة : 

متاكد يا جدو  صح ما فيش حاجه وجعاك.......

انا صحيح مش من كثير مقابله حضرتك بس انا بالنسبه لي اهم حاجه في حياتي عائلتي....

 وحضرتك كبيرها.... 

ومقدرش اشوفك فيك حاجة..... 

الجد : انا زين يا بنيتي..... ما تخرعيش عاد..... 

حسام : الدكتور وصل يا بوي......يلا يا اولاد علشان الدكتور يكشف عن جدكم..... 

الدكتور بدا يكشف علي الجد ونظره كله لميرا بس.... 

طبعا مهران لاحظ ومقدرش يستحمل..... 

راح اخد ميرا وشدها من ايديها وطلع بيها اوضتها..... 

ميرا بدموع : 

انت ايه اللي انت بتعمله يا مجنون ده..... 

بوص بقي انا مش فايقة لجنانك ده..... 

جده تعبان دلوقتي وانا حقيقي قلقانة على صحته.....

بقلم حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

مهران كان هايج زي التور..... كان فاضل يطلع من بوقه دخان.... ومسكها من ايديها جامد وقال : 

هو انا مش قولت اللبس ده ميتلبسش صح ولا ايه.... 

وطول ما هو بيقول كلامه بيشد علي ايدها ودراعها اكتر 

لحد ما فعلا بقت تعيط بدموع مش بس علشان خوفها علي جدها.... لا وكمان علشان اتوجعت اوي منه....... 

(ميرا عمرها ما بتعيط بسهولة دايما شخصيتها قوية كدة ومرحة في نفس الوقت) 

مهران كان تور هايح وبركان من العصبية بس لما شاف شلالات دموعها اللي نزلت حس بضعف جواه مش عارف ليه ومحسش بنفسه الا وهو 

بيمسحلها دموعها وقال : 

اهدي انا كمان  خايف على جدي ......

بس جولتلك متلبسيش اللبس ده واصل........

صوح..... وادي الدكتور اللي برة كان عمال يبصلك بنظرات مش كويسة...... 

بقلم حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

ميرا حست علي نفسها و بدات تهدي لانها مبتحبش توري ضعفها ودموعها لحد واتكلمت عادي بقوة وبصدق

: بجد...... والله ما اخدت بالي .....

انا ازاي..... ازاي نزلت كدة..... 

انا كنت قاعدة في اوضتي و فجأة سمعت صويت...... فما اخدتش بالي انا نازلة بايه..... بجد صدقني..... 

مهران بجدية : 

انتي مش محتاجة تبرري يا بت عمي...... 

انا خابر انك عمرك ما تسمعي كلامي......

انتم البندر حياتكم كدة..... 

بس هجولك كلمه واحده لو عامله مجام لجدك.... 

البسي خلجات محتشمة يا بت عمي.... 

ميرا : بقولك مخدتش بالي..... بجد والله.....بس بقي انت مصدقني او مش مصدقني دي حاجة ترجعلك.... 

مهران مشي وسابها 

ميرا : هو ليه مش مصدقني .....

انا بجد ما اخدتش بالي .....

بس هو انا ليه متضايقه كده

 ما يصدقني ولا ما يصدقنيش....

 انا زعلانه ليه؟!

المهم ميرا قامت ولبست ترنج بيتي محتشم اوفر سايز تيشرت بكوم وبنطلون ونزلت....

لقيت الدكتور مشي....

بعد كده لقيت والدها لسه ما دخلش عند جدها.

ميرا : بابي ها.... جدو عامل ايه؟!!

حسام : ما تخافيش يا بنتي هو قال ان ضغطه وطي شويه بس مش اكثر علشان نسي ياخذ علاج الضغط.....

بقلم حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

ميرا : طب الحمد لله 

وبعدين دخلوا......

ميرا : هاعامل ايه دلوقت يا جدو؟!!!

الجد : زين يا بنيتي...... الحمد لله......

ميرا  : بقى كده يا جدو تقلقني عليك ارجوك بعد اذنك خذ بعد كده علاجك كله...... 

الجد : اباي.....عليكي يا ميرا..... جولت لك زين و يا بنيتي انا ببجي زين.... طول ما انتوا حواليا كدة.... 

مش هتعب واصل .....

ميرا : ربنا يديك الصحه وطوله العمر يا جدي ويخليك لنا.......

الجد : ويخليكي يا بنيتي..... 

محمود : وه..... بجي الست ميرو ضلوك بجت ست الناس لا بجي يا جدي لنا كدة زمقان..... 

الجد : لا يا محمود كلكم عندي ولادي مجامكم واحد..... انتم الخير والبركة...... سواء انت اوميرا او مهران اوسارة الصغيرة..... 

سارة : يا جدو مبقتش صغيرة بجيت في 2 اعدادي.... 

الجد : ربنا يوفجك وتكبري يا بنيتي.... وتبجي اجمل دكتورة...... 

الكل في صوت واحد : ربنا يخليك لنا يا جدي.....

الجد : ويخليكم ليا......

ميرا كل ما تبص لمهران تلاقيه بيبص الناحية التانية.... او اللي هو بينظر لها نظرة عتاب..... 

ميرا حاسة من جواها انها مضايقة علشان هو مضايق منها...... بس ليه مش عارفة...... 

المهم خرجوا كلهم من الاوضه......

ميرا : حودة..... تعال معلش عايزة اتكلم معك......

محمود : خير يا ميرو.......

ميرا : يا عم تعالى هو انا هخطفك..... 

المهم ميرا شدت محمود من ايديه كل ده كان تحت نظر مهران اللي متابع وكان هينفجر من العصبية وقال : 

انا ماشي يا بوي.... عايزين حاجة يا جماعة..... 

حامد : سلامتك يا ولدي..... 

مهران مشي وفي نار كدة جواه.......

المهم نرجع بقي لميرا ومحمود..

بقلم حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

ميرا : بص بقى يا برو...... وكلمني بقي دلوقتي اسكندراني.....علشان عايزاك في مهمة خطيرة..... 

محمود : مهمه خطيره ازاي ؟!!

هنقتل يا ميرو .....لا لا...... كله الا القتل......

ميرا : يا عم اتنيل نقتل  ايه بس انا بخاف من الصرصار......

محمود : يبقي هنخطف..... 

ميرا : نخطف ايه يا حودة....وهنخطف مين اصلا..... لا 

....لا..... مهمة اخطر..... 

محمود : ولا نقتل..... ولا نخطف.... يبقي مخدرات بقي وبرشام وكدة.....لا... لا.... السكة دي مش سكتي.. 

..بعدين مهران ممكن يقطع خبري لو عرف......

ميرا: مخدارت ايه انت كمان..... اذا كان انا صحفية..... وبدعو الشباب لعدم تعاطي المخدرات وانت اقوي من المخدرات بقي...... والكلام بتاع محمد صلاح ده..... 

لا جريمة اتقل بكتير من دي....... 

محمود : اقوي من المخدرات؟!!!...... لا معرفش عاد يا ميرو... مش فاهم منك حاجة يا زميلي..... ولا قتل ولا خطف ولا مخدرات اومال ايه يعني..... 

ميرا بهمس : اندومي..... 

محمود : ميرا ممكن اقول لك على حاجه.......

ميرا: اتفضل.... 

محمود : مش عايز اعرفك تاني...... ومحمود جاي ماشي 

ميرل مسكت ايده : استني بس يا برو..... في ايه. ....

محمود : ايه التفاهة دي ؟!!......ما تقولي من الاول عاد انك عايزه اندومي...... 

ميرا : طب اهدي بس.... هو في هنا اندومي؟!!

محمود : بصراحة انا عمري ما جربته..... بس اه فيه هنا.... لو عايزة اجبلك..... 

ميرا : اه عايزة بس هاته في الاستخبس علشان ماما مش بتحبه...... هات 2 ونعملوه انا وانت وتدوقه بقي..... 

محمود : تمام يا اسطا..... هروح انا بقي..... وهعاود بسرعة...... 

ميرا : ماشي يا زميلي.... سلام 

محمود : سلام..... 

على الجانب الآخر 

حامد والد مهران حاطط صورة ست قدامه 

وبيقرأ الفاتحة عليها 

وبيدعيلها والدموع مالية عيناه....... 

جاه صوت من وراه وقال : 

يااا يا خوي..... لسه منستهاش..


يتبع.  رمضان كريم عليكم 🌹

الحلقه الثامنه


حامد حط صورة ست قدامه وبيدعيلها والدموع مالية عيناه....... 

جاه صوت من وراه وقال : 

يااا يا خوي..... لسه منستهاش....... 

حامد بيبص لمصدر الصوت بيلقيه اخوه حسام...... 

حامد : وكيف انساها يا خوي.......انت خابر هي كانت ايه.....النهاردة سنويتها...... 

حسام طبطب على كتفه وقال : 

خابر يا خوي.......ربنا يرحمها ويسكنها فسيح جناته...... 

حامد : يا رب...... يا رب 

على الجانب الآخر 

مهران قاعد في السكن وبيصلي وبيدعي بكل حرقة ودموع : ربنا يرحمك يا غالية...... ربنا يرحمك ...... 

وفضل يدعي..... 

(ايه بقي حكاية الست دي هنعرفها بعدين 💛)

محمود راح لميرا : 

ها يا ميرا جبتهم اهو يلا بجي..... 

ميرا : يلا يا زميلي.... تسلملي يا رب...... 

محمود : ربنا يكرمك يا اسطا......

ميرا اخدت الاندومي وعملته وبدأت تاكل هي ومحمود....... 

ميرا : ها ايه رايك يا زميكس..... 

بقلم : حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

محمود : عفارم عليكي يا ميرو.....طعمه حلو جوي..... 

ميرا بغرور مصطنع : عارفة يا برو..... انا اصلا اسمي الحقيقي..... الشيف ميرا....بس مبحبش الغرور...

طب تعرف حاجة..... 

محمود : لا معرفش.....

ميرا : ما انت لازم ما تكونش عارف علشان انا لسه هقولك دلوقتي ..... تعرف الشيف بوراك ذات نفسه بيتعلم مني.... .والشيف الشربيني كمان..... 

محمود بسخرية : اه ما انا عارف يا زميلي انتي هتجوليلي..... 

ميرا : مش عارفة ليه حاسة انك بتستهين بقدراتي.... 

محمود: لا يا ميرو....عيب عليكي برضه..... انا استهين بيكي...

ميرا : اه يا اسطا ما انا عارفة.....يلا كل بقي يا اما هاخده منك.... انا مفجوعة خلي بالك.... 

محمود : لا علي ايه.....مش هتحدت واصل.... 

المهم خلصوا اكل وكدة..... 

محمود : شكرا يا ميرو..... 

ميرا : العفو يا حودة..... صح بقولك يا ابني.... الاكونت بتاعك على الفيس بوك ايه؟!

محمود : الاكونت بتاعي هو ***********وهتلاقيني حاطط صورتي..... 

ميرا: تمام يا برو هبقي افتح وابعتلك ادد..... Ok

محمود : تمام يا ميرو.... تصبحي على خير... 

ميرا : وانت من اهله..... 

بقلم : حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

ودخلت ميرا فتحت موبايلها وقعدت تقلب في الفيس وكدة...... وبعدين بحثت عن اكونت محمود..... 

وبعتتله ادد.... وهو قبله..... دخلت علي البروفايل بتاعه 

فضلت تتفحصه وكدة ولقت صور ليه...... 

ميرا : طب والله يا لا يا حودة..... انت طلعت جامد اوي. ...انا اخويا جامد بقي..... 

المهم دخلت تقرا الكومنتس و كدة لقت مهران كاتبله كومنت (منور يا حودة)  ......

المهم دخلت على اكونت مهران وشافت صورة بروفايله وكدة......اللي باين فيها اد ايه هو حلو وقمر بجد..... 

دخلت شافت بقية صوره

 و فضلت اللي هي مبحلقة كدة 😲 :

ايه ده بقي....ده بقي....ده بقي.....ده..... 

هو فيه كدة يا جودعان...... 

يعني مش عارفة اقول عليه ايه من جمدانه ده..... 

طب اروح اعاكسه طب...... ولا اعمل ايه..... 

ده غلب القمر في جماله......

 يا اخي جاتك القرف في حلاوتك دي..... 

انت عصبي اه وزعلان ومضايق مني مع اني مكنتش اقصد... بس ضحكتك قمر يا لا يا مهران... 

(كل ده وهي بتكلم الصورة) 

.....ايه يا ميرا في ايه..... اجمد كدة......في ايه.... شكله عادي يعني ولا قمر ولا حاجة..... وكمان انا داخلة على بروفايله ليه..... انا هطلع منه.....

بقلم : حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

 وطلعت منه وقفلت الموبايل ومسكت رواية انت لي.... تكملها وكدة وشافت بقي حب وليد لرغد اللي منذ الصغر اساسا ..... وبعد كدة رجعت تاني....مسكت الموبايل

وطرحت سؤال على الفيسبوك...... 

(ايه هو معني الحب من غير بقي كلام الروايات والافلام بقي يعني في الواقع ؟!)

(ده السؤال اللي انا طرحتوا عليكم امبارح 😂😂)

وبعد فترة دخلت شافت الكومنتس وكدة......

ناس جاوبت وقالت الاهتمام..... وناس قالت الثقة اهم حاجة الثقة لو في شك بين الطرفين كل حاجة هتبوظ حتي لو فيه اهتمام .......وناس تالتة جاوبت..... الامان الحب هو الامان احس اني وقت ما اضعف ومش قادرة هو اول واحد اجري عليه.... احس اني مدام هو معايا خلاص مش عايزة حاجة غيره......

 وناس تانية قالت الحب بالافعال يعني وقت المواقف الصعبة ألاقيه جنبي وفي ضهري ومعايا..... مش وقت الفرح الاقيه جايبلي ورد وكلام وبس لا وقت الحزن هو اللي بيبين.... 

وناس قالت الحب هو احترام وتقدير وتحمل الطرف الاخر بكل عيوبه ومشاركته في ابسط هواياته..... 

وناس قالت الحب احتواء ومودة ورحمة ومشاركة.....

ميرا بعد ما قرأت كل الكومنتس عدلت البوست وقالت 

(كلنا بتختلف نظرتنا للحب......ومفهومه بيختلف من شخص لأخر..... من وجهة نظري صعب تلاقي الحب ده دلوقتي في الزمن ده عمرك ما هتلاقي حد يحب روحك قبل ما يحب شكلك.... بالمناسبة حب الارواح قبل الاجساد هو ده الحب اللي بيدوم.... لانك حتي مهما كبرت اللي بيحبك بيحب روحك قبل شكلك.... بس صعب تلاقي ده دلوقتي.....) 

وقفلت الموبايل ونامت...... 

جاء الصباح ☀️

بطلتنا الحلوة فاقت اخدت شاور ولبست بيجامة اوفر سايز كالعادة ونزلت : صباح الخير...... 

كل اللي قاعدين : صباح النور..... 

قعدت بدأت تتناول فطورها ......المهم الكل خلص 

ومحمود راح شغله .....وهي قاعدة مش عارفة تعمل ايه..... زهقت من الفيس وكدة..... 

ميرا : يا ربي على الزهق ده...... انا مش عارفة اعمل ايه..... تعالي يا بت يا ميرا نامي شوية......انا لسه صاحية وعايزة انام عادي...... 

مهران قاعد بيشتغل وفي دماغه صورة ميرا 

مهران : اباي..... يا ربي بقي.....انا ورايا شغل عاد.... كيف بفكر في ميرا دي...... انا مش هفكر فيها واصل.... هي ولا تهمني أساسا...... انا مليش دخل بيها واصل......ولا هكلمها..... بس لو لجيت خلجاتها مش ولا بد ممكن افقد اعصابي.... ربنا يستر ومجتلهاش في يدي في مرة من المرات..... مش خابر فيا ايه..... مش خابر......

وسط تفكيره دخل محمود..... 

محمود : ايه يا خوي عامل ايه ؟؟!

مهران : زين الحمد لله يا خوي..... انت عامل ايه

محمود : زين الحمد لله.... ايه رايك يا خوي....نتحمع الليلة ونجعد مع بعض العيلة كلها..... نتحدت ونضحك سوا..... 

مهران : فكرة زينة..... خلاص انا هاجي ....انا متوحش اقعد معاكم اساسا..... انت جولتلهم في الدار..... 

محمود : لا لسه هروح اجولهم بس انا متاكد ان جدي مش هيمانع 

مهران : تمام يا خوي.... هاجي الليلة..... 

محمود : تمام..... سلام  بجي وانت كمل شغلك..... 

بقلم : حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

مهران : سلام..... 

المهم محمود رجع من شغله والكل قاعد على السفرة علشان الغدا وكدة...... 

محمود : بجولك يا جدي.... تمانع لو كلنا نتحمع الليلة بجالنا كتير متجمعناش زي ما كنا..... 

الجد : لا يا ولدي معنديش مانع واصل... انا بحب اجمعكم..... 

محمود : تمام يا جدي.... مهران هيجي.... 

الجد : زبن يا ولدي..... 

وميرا نزلت قعدت علي السفرة جنب محمود..... 

الجد : يا بنيتي هنتحمع الليلة باذن الله كلنا..... 

ميرا : وماله يا جدو هيبقي حلو اوي..... 

محمود قال لميرا : دي فكرتي يا ميرو.... عشان تعرفي اني مش قليل في البلد دي..... 

ميرا بضحكة : ما انا عارفة يا برو.... بس انت مبتحبش التكبر..... 

بقلم : حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

محمود : امال ايه.... التواضع في الحياة دايما مبدأنا... 

ميرا بضحك : انت فصلان......

المهم خلصوا وميرا طلعت اوضتها وجاية ماسكة

الموبايل لقت رسالة جاتلها 

( مش هترجعي بقي لقلبي يا أميرة قلبي وحشتيني  )

ميرا اول ما شافت الرسالة...


يتبع🌹🌹🌹🌹🌹زودو التفاعل


الحلقه التاسعه🌹


ميرا  أول  ما شافت الرساله اتعصبت جامد وعملت بلوك للرقم وفاضل ترمي كل حاجه حواليها......

للكاتبة حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

ميرا بتعصب : حيوان..... 

بقرف وبكره نفسي لما بفتكرك.... 

بكره انا قد ايه كنت غبية و مش فاهمة حاجة..... بكرهك..... بكرهك........

 ايه اللي فكرك بيا دلوقتي..... 

ما صدقت بقي.... يا ربي.... ماام صدقت خلصت..... 

وفجأة لقت الباب بيخبط 

ميرا وهي  تحاول الهدوء: 

مين ؟!

محمود  : انا محمود يا ميرو ... يلا متتاخريش ضلوك... كليتنا متجمعين.....

ميرا : ماشي يا حوده روح وانا جاية.....

محمود : ميرو انتي زينة ؟!!...... حاسس من صوتك انك  مش زينة......

ميرا وفتحت الباب بابتسامة مصطنعة : لا انا كويسه يلا بينا....

محمود : ميرو انا في الكام يوم دول عرفتك زين..... انتي حوصل معاكي حاجة او في حد ضايقك... او تعبانة.... اصل الضحكة دي مش من جلبك..... 

ميرا : انا مالي اهو انا زي الفل يلا بينا.... يا زميلي......

محمود بعدم تصديق : يلا........

المهم نزلوا ومهران جاه وقعدوا 

وطول القعدة عمالين يضحكوا ويهزروا وميرا سرحانة او بتضحك ضحكة مصطنعة 

مهران لاحظ ده مع انه زعلان ومضايق منها..... بس حاسس انها على غير عادتها المرحة والعفوية اللي دايما بتتخانق.... وبتضحك...... 

محمود : جولنا بجي يا جدي.... انت كنت بتحب جدتنا الله يرحمها......

الجد بابتسامة ممزوجة بحزن :

الله يرحمها اقعد ساكت يا واه ....وبطل بجي..... 

سارة : لا والنبي يا جدي جولنا..... 

محمود : ايوة يا جدي كنت بتحبها ولا عادي..... 

الجد بابتسامة : بحبها ....

الحب كلمه جليله عليها....

 انا عمري ما حبيت احد قدها واصل...... 

ميرا : طب ما تقول يا جدي حبيتها ازاي وفين........

الجد : هي كانت طيبه جدا....... كانت تحب البساطه والزرع.......

كانت كيف الجمر...... 

وانا بيني وبينكم يا اولادي ....

كان خلجي ضيق.... 

وبتعصب بسرعة..... 

ابوي كان رايد انه يجوزني.... 

وانا ما كنت رايد..... 

بس ابوي غضب عليا وإلا يجوزني يا إما ولا انا أبنه ولا يعرفني...... 

(كان عايز يشوف احفاده وانا كنت طبعا الكبير خصوصا ان احنا من اكبر العائلات هنا....) 

وقتها اتجوزتها...... 

وعرفتها من يوم جوازنا اني مكنتش رايد الجوازة دي واصل.......... 

بس اتجوزتها بسبب ابوي..... 

كنت طول الوجت بتعصب عليها وبكلمها من غير نفس.... 

بس عمري ما مديت يدي عليها لاني خابر زين انها ملهاش ذنب......

ومع ده كلاته  كانت دايما طيبة معايا وحنينة..... 

ووقت ما تعبت لجاتها اول حد جنبي.... 

لحد مع الوقت حبيتها بدلت حالي وشجلبته...... 

للكاتبة حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

بجيت من العصبي للطيب...... 

مبجتش اقدر ازعلها واصل.... 

ولو زعلتها ابجي كيف الطفل اللي بيفضل ورا والدته لحد ما ترضي عنه......

وبعد كدة ربنا رزقنا باول نعمة من عنده حامد...... 

وبعديه حسام ومحمد..... 

كنت بشكر ربنا دايما ان هي في حياتي..... 

وانها جابتلي اطفال دايما تفكرني بيها... 

بحبها ولو أن الحب كلمة جليلة.... 

ياااا يا ولاد اللي يلاجي الحب الحقيقي يبجي كسب جوهرة ولا عمرها هتفارقه......

ولحد ضلوك بحبها لانها ساكنة هنا..... 

في جلبي..... وهفضل احبها لحد ما ربكم يفتكرني و اروحلها..... 

كلهم قالوا : بعد الشر يا جدي..... 

ميرا : بس ايه الرومانسية دي يا جدو.....انت طلعت رومانسي بقي وبتحب...... 

الجد :اومال ايه يا بنيتي..... انتي مفكراني جاهل وجلبي حجر اياك.... 

ميرا بابتسامة: لا يا جدو..... انت طلعت رومانسي.....

 امال كنت مخبيها فين الرومانسية والحب ده كله. بس..... 

الكل ضحك......... 

مهران :  ما تحكيلنا يا جدي... قصة من قصصك..... اللي كنت بتحكيها...... 

الجد : تعالوا يا اولادي......

هحكيلكم ضلوك..... حكاية فلاح.... 

الفلاح ده كان كان عنده كام فدان كده

 وكان بيزرعهم  كل سنه وكان بيأكل عياله ومرته..... 

واهو عايش على جد حاله...... 

في يوم الفلاح ده جاه حد خبط على باب داره 

المهم فتح لجي جدامه حد لابس خلجات شبه البندر كده.......

مش من هنا 

الفلاح جال : 

ايوة.....اجدر اساعدك في شئ يا بيه ؟!!!

= لا انا بس كنت عايز ماية لو مفيش مانع..... بس لاني جيت هنا بدور على بيت وشكلي توهت ولا ايه...... 

ومعرفتش مكانه ......

الفلاح : اتفضل تشرفنا يا بيه....

اجلس هنا وانا هجيب الوكل والماية علشانك يا بيه..... وانا هبجي اجي معاك واوصلك للدوار اللي انت رايده..... 

=لا شكرا انا بس عايز شوية ماية.... 

الفلاح : والله ما ينفع يا بيه مادام دخلت بتنا لازم تاكل 

وفعلا اصر عليه انه يقعد 

للكاتبة حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

وبعدين الفلاح دخل لمرته وقال : 

جهزي الوكل..... في ضيف عندينا برة..... 

-مين ده ؟!!!

*واحد جاي ضل الطريق.... يلا جهزي الوكل.... 

-بس انت خابر زين.... ان احنا نهاية الشهر ومفيش غير الوكل ده اللي المفروض يكفينا انا وانت والولاد الاسبوع اللي جاي كلاته..... كدة مش هيبجي عندنا وكل واصل..... 

*جهزي بس وملكيش صالح....  ربك كريم..... 

المهم يا ولادي مرته جهزت الوكل اللي عنديهم وحطته للراجل والراجل اكل وشرب بعد إلحاح من الفلاح.... وبعدين خرج الفلاح معاه... علشان يشوف هو منين وعايز انهي دار..... 

الفلاح عرف منه انه عايز واحد اسمه احمد عبيد وده بجي 

يا ولاد كان اغني واحد في البلد بعد العمدة واحنا كنا بعده..... 

المهم الفلاح وصل اللي من البندر ده.......للدار...... 

واول ما احمد عبيد شافه جري عليه بالحضن وشكر الفلاح بعد ما ابنه حكاله.... ايوة عرف ان ده يبجي ابن احمد عبيد اللي بجاله كتير جوي في البندر وولسه معاود..... 

من فرحة احمد عبيد عطا للفلاح........

فلوس كتيرة جوي..... 

مع ان الفلاح رفض بس هو اصر....

الفلاح رجع البيت مبسوط جوي 

وقال لمرته : 

يلا مش جولتلك ربك كريم......

ادينا معانا ضلوك..... 

فلوس تكفينا 8 شهور جدام.... 

وقص عليها ما حدث معه.... )

اللي عايز اوصلهولكوا يا اولادي انكم تبجوا عارفين ان اي حاجه بتعملها لوجه الله

 ربنا عمره ما ينساها ....

ربك بيردها لك

 ويفتح لك ابواب انت عمرك ما تتخيلها ....

ما فيش اجمل من انك تدي لوجه الله هتبقى سعيد من جواك حتى لو متردلكش  في الدنيا هتتردلك في الاخره.......

مهران : كلام زين قوي يا جدي.....

ميرا : فعلا يا جدو كلمك حلوه اوي تسلم........

محمود : كلامك حكم يا جدي...... 

الجد : تسلموا يا ولاد يلا بجي علشان تناموا الوقت اتاخر ولا ايه.......... يتبع 

ايه حكاية ميرا مع الرسالة دي بقي ؟!!!

يتبع🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

طول ماهو التفاعل قليل كده هنشر حلقه واحده

انما لو زودتو التفاعل هنشر اتنين وتلاته كمان في اليوم زي ماكنت بنشر 

شكله الصيام ماثر معاكم جامد الله يقويكم ☺️

الحلقه العاشره


كلوا طلع علشان ينام..

ميرا دخلت اوضتها وسندت دماغها على المخدة..... 

وملامح الحزن على وشها 

وبدأت دموعها تنزل بغزراة.... 

ميرا : ليه..... ليه...... كل ما انسي ارجع تاني افتكر......ليه..... بكرهك...... يا حيوان.....انت..... 

للكاتبة حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

وفضلت تعيط برضه 

(تعالوا نعرف القصة كاملة) 

Flash back 

ميرا كانت في الجامعه بنت مرحه و بطبعها الهزار بس ..... ومقتنعة انها عمرها ما هتحب مع انها بتحب الروايات الرومانسية بس مقتنعة ان الحب ده مكانه في الروايات (وحتي لحد دلوقتي ميرا برضه مقتنعة انك عمرك ما هتلاقي حد يحب روحك قبل شكلك) ......

علي الجانب الأخر...... 

شلة شباب في الجامعة...... 

شاب 1: بقولك يا اسطا......انا رايح اسهر النهاردة تيجي معايا.... 

شاب 2: لا يا عم انا عندي خروجه مع دنيا النهارده 

ما ينفعش ......

شاب 1: يا ابن الايه وقعتها...... 

شاب 2: امال ايه وقعتها طبعا.... 

شاب 3: يا ابني حرام عليك كده شكلها حبيتك بجد...............

شاب 1 : يا عم اسكت بقى سيبنا نتسلي شويه.......عايزين نشوف ميزو كدة اصل في بنت في الجامعة جامدة الصراحة بس رافعة مناخيرها اوي يا برو وقال مش هحب اي ولد..... مفكرة نفسها شاكيرا...... في المواقف دي ميزو هو الحل..... 

جاء صوت من خلفهم : مين اللي حاب سيرة ميزو دلوقتي..... 

الشاب2 : حبيبي يا ميزو....

 ايه الاخبار؟!! 

مازن : بخير يا شباب....

 قولي لي بقى عايزين ميزو في ايه؟؟؟!!

شاب 1: يا عم في بنت اسمها ميرا..... عاملة فيها شاكيرا ومحدش يوقعها في حبه مستنية مايكل جاكسون...... ما نيجي نلعب بمشاعرها شوية.... و توعقها في حبك وتغدر بيها واهو ادينا بنتسلي وانت كدة كدة كل يوم مع بنت شكل ......

مازن : بس كدة.... عيوني ليكم.... 

فين الست ميرا دي..... 

الشباب شاور له عليها 

مازن شافها وبعدين قال : 

اوباااا..... لا لا دي طلعت حلوة فعلا..... لا دي شاكيرا فعلا.... 

بس على مين ؟؟!

مازن راح لميرا.......

مازن : هاي انا مازن.... بس يعني بيقولولي ميزو..... 

ميرا : هالو انا ميرا..... 

مازن : هاي يا ميرا..... انا هنا مش من كتير اوي ومعنديش صحاب كتير فممكن نبقي صحاب...... 

ميرا : معلش انا اسفه مش هينفع......

وميرا سابته ومشيت...... 

المهم اليوم الجامعي خلص..... 

وميرا طالعة شوية شباب حاولوا يضايقوها...... 

-الحلو رايح على فين

*طب تعالي اوصلك طب.....

-تعالي بس العربية اهي..... 

وميرا لسه هترد عليهم وتعلمهم درس..... 

مازن جاه وضربهم كلهم وشد ميرا من ايديها : تعالي معايا..... 

ميرا : سيب ايدي علي فين..... انت مجنون؟؟!!!!!!

مازن بعصبية : 

هوصلك او حتى بس هعديكي من الحتة اللي فيها شباب دي.... 

ولا انتي عاجبك كدة...... 

المهم عداها وكدة......

ميرا : شكرا ليك.............

للكاتبة حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

مازن : لا ده واجبي عادي.......

ممكن بقي نبقي صحاب وانا عارف انك مبتحبيش شاب يتعامل معاكي الا بحدود وانا مش هتخطي الحدود دي صدقيني..... 

ميرا : OK.....تمام..... 

مازن : OK.... يلا باي.... 

ميرا: باي..... 

المهم مازن وميرا بدأت صداقتهم تقوي وعلاقتهم كل مدي اقوي.... 

لدرجة خلاص ميرا اتعلقت بيه جامد..... 

ومكنتش تعرف ان هو بيلعب عليها...... 

وحتي مازن بدأ ينسي انها لعبة واتعود عليها و بدأ يحبها بطفولتها وجنونها 

بقي بيعشق ضحكتها..... 

المهم في يوم من الايام 

في الكافيه 

(ميرا عارفة ايه هو الكافيه المفضل لمازن جهزت نفسها ورايحة خلاص هتعترفله بمشاعرها لان هو اعترفلها وهي قالتله ممكن تسيبني شوية بس افكر) 

مازن قاعد هو واصاحبه 

جات عليهم واحدة من اللي مازن كان يعرفهم وسلمت عليهم 

واتكلمت بسهوكة : ايه يا ميزو.... عامل ايه يا بيبي ؟؟

مازن بجدية : الحمد لله انا كويس...... 

لسه هتقرب منه وتقوله : انت متغير كدة ليه..... 

مازن بعدها عنه وقال :من فضلك ابعدي..... 

= في ايه يا ميزو.... انت متغير أوي...... 

شاب 1 : ها يا ميزو خلاص وقعت ميرا شكلها وقعت المجنونة وخلاص حبيتك..... يلا بقي نكمل الخطة...... 

شاب 2 : عاملة نفسها مبتحبش والكلام ده..... اهي حبيت ومتعرفش انها لعبة اساسا.... 

والشابين قعدوا يضحكوا...... 

مازن : خلاص يا جماعه 

ما تتكلموش  عليها كده ايوه هي كانت  لعبه فعلا...بس.......... 

مازن سمع صوت من وراه بيقول : ايوة هي لعبة فعلا...... 

مازن بيبص لقاها ميرا......

مازن : ميرا استني....... 

ميرا طلعت تجري وهو طلع يجري وراها... 

مسكها من ايديها 

مازن : ميرا اسمعيني....... 

ميرا ضربته بالقلم : اسمع ايه يا حيوان...... انا كنت لعبة....... 

مش عايزة اشوف وشك.... تاني خالص..... انت فاهم..... مش عايزة....... 

للكاتبة حنين محمد عبدالرحيم (حنون)

مازن بدموع وندم : 

ميرا صدقيني الموضوع في الاول كان كده.........

بس انا حبيتك..... صدقيني يا ميرا..... كل حاجة حسيت بيها وانا معاكي مكنتش لعبة كانت حقيقة..... كل كلمة قولتهالك كانت حقيقة ومن قلبي..... 

والله العظيم....... 

ميرا بعصبية : 

بطل كدب بقي..... بطل كدب....... 

ميرا مشيت وهي منهاره وعدت الايام..........

ومازن بيحاول يعتذر لها علشان تسامحه وهي رافضة .....

حاول كتير وجرب طرق كتير.... بس كل ده كان دون جدوي..... 

المهم فترة الجامعة خلصت بس ميرا في الأول  مكنتش قادرة تنسي حبها 

(ايوة يا جماعة مع ان هو خانها بس كل واحد بيفضل سايب جوانا علامة حتي لو بعد سنين علامة جرح.... علامة حزن.... او حتي علامة حب..... ) 

في حالة ميرا كان سايب علامة جرح..... 

ميرا مش قادرة تنسي ضعفها قدام الحب...... 

وانها وثقت فيه وهو غدر بيها.... 

وجاه عليها الشغل وفعلا نسيته.... 

وساعتها عرفت انه كان مجرد تعود مكنش حب..... 

والدليل عادي انها قادرة تمارس حياتها 

(انا  قريت قبل كدة مقولة علي بيدج اسمها "الرواي"

  كان بيقول فيها (اعتدت على حياتي بدونك كما اعتدت عليها بجانبك لم يكن حبا بل كان تعودا)) 

باك......... 

ميرا اول ما جاتلها الرسالة فتحت الجرح القديم تاني بس مسحت دموعها سريعا و كانت زعلانة مش علشان لسه بتحبه لأ........

 علشان افتكرت اد ايه كانت غبية وضعيفة انها تدي قلبها لواحد خاين ......

بتعيط وزعلانة على الايام اللي كانت بتقعدها مكتئبة علشان خاطر حبها ليه.....

 بس هي دلوقتي بتكرهه.... 

بكل ذرة حب حبتهاله دلوقتي بتكرهه......

ميرا : بكرهك..... يا مازن..... بكرهك...... 

المهم قامت مسكت الموبايل وكتبت على الفيسبوك 

للكاتبة حنين محمد عبدالرحيم (حنون) 

(في الحقيقة بعد ما بعدت عني فهمت كويس اني مبحبش ولا عمري حبيت كنت بوهم نفسي و جايز كان مجرد احتياج لشخص جنبي فهمته حب اتعودت علي وجودك بس اللي اتأكدت منه بعد بعدك ان قلبي مدقش علشانك واني عايشة عادية في غيابك وانك زي الباقي وان عمري ما حبيتك وانك بمعني اصح ولا حاجة )

وقفلت و قامت اتوضيت وصلت ركعتين و قرأت شوية قرأن لقت نفسها هدات شوية والnegative energy

راحت خلاص......

وبعدين راحت تشرب مياه ملقتش فاضطرت انها تنزل علشان تجيب ماية وكدة من المطبخ سمعت صوت من وراها بيقول : 

انتي عنيكي منفخة كدة ليه.... 

انتي كنتي بتعيطي.... ؟!!! 

ميرا لفت وشها ولقت....

يتبع 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

زودو التفاعل لو الروايه حلوه

الحلقه الحاديه عشر هنا 👇👇

من هنا

بداية الروايه من هنا 👇👇👇

من هنا 👇👇👇👇👇👇


تعليقات

close