القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

الحرام (من الجزء السادس حتي العاشر) البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهي بقلمي ماهي احمد كامله علي مدونة النجم المتوهج للروايات



 الحرام 

(من الجزء السادس  حتي العاشر) 

البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهي

بقلمي ماهي احمد


نور: اختك ليان في بلطجيه هيضربوها وهيوقفوا العربيه بتاعتها

ماهر : ليان 😳😳

نور : اتصل بيها بسرعه وقولها اوعي توقفي العربيه مهما حصل 

ماهر مسك الفون بتاعه وهو متوتر جدا واتصل با اخته بس ليان كانت عامله الفون صامت وحطاه في شنطتها 

ماهر : ( بخوف وتوتر ) ردي ياليان ردي

بقلمي ماهي احمد

ليان  وهي بتسوق سمعت صوت جنبها ومره واحده اتحدف علي الازاز بتاعها كيسه مليانه شحم 

ليان : ( صوتت  ) اي ده 

وابتدت العربيه تفلت منها وشغلت المساحات بتاعه العربيه عشان تشوف الطريق بس المساحات مكانتش بتعمل حاجه غير انها تزيد الازاز شحم مش اكتر ومابقيتش شايفه اي حاجه 

بقلمي ماهي احمد

ليان اضطرت تقف علي جنب  يا كده ياهتعمل حادثه 

ومره واحده وقفت علي جنب واول ما نزلت من العربيه بتبص لاقت اللي بيضربها علي دماغها وفقدت وعيها 

--------------------------------

ماهر : وبعدين دي مابتردش 

ماهر ساب نور ونزل من علي السلم 

نور نزلت وراه رايح علي فين 

ماهر : ( بعصبيه ) رايح اعمل اي حاجه اكيد مش هسيبها كده 

نور : انت حتي ماتعرفش هي فين 

ماهر : بس اكيد انتي عارفه 

نور : مش اوي مالحقتش اشوف حاجه الدنيا كانت ضلمه كانت في مكان ما بين فيلل علي الجانبين تقريبا بس الفلل دي مممم مش فاكره بس 

ماهر : بس اي اتكلمي 

نور : بس الحتت دي مليانه نخل طويل اوي 

ماهر : تقصدي فلل جواها نخل طويل 

نور : ( بلهفه ) : أيوه .. ايوه مظبوط كده 

ماهر : دي المزرعه بتاعتنا ..

ماهر ساب نور بسرعه وركب عربيته ونور فضلت واقفه 

ماهر : انتي واقفه ليه اركبي بسرعه 

نور : حااضر .. حااضر هركب

ماهر اتصل بوالدته 

ماهر : الوو ايوه يا امي ليان في البيت عندك 

ماما ماهر: _______________

ماهر : يعني ايه اتخنقت معاكي يا امي هي لحقت دي يادوبك لسه واصله من السفر 

ماما ماهر: ________________

ماهر : ( بعصبيه وهو بيسوق بأسرع ما عنده ) يادي الزفت ارحميني بقي يا امي ارحميني شويه انتي ايه مابتزهقيش 

ماما ماهر: __________________

ماهر : ( بخنقه وعصبيه ) اقفلي يا امي اقفلي 

نور : ماهر 

ماهر : ( بزعيق وصوت عالي ) عاايزه اي من زفت 

نور : ( بخوف ) خلاص .. خلاص مش عايزه 

ماهر ( بزعيق وصوت عالي ) : اسمعي بقي انتي كل اللي قولتيه ده مش داخل دماغي بجنيه انا معرفش انتي عرفتي ان ابوكي هيموت ازاي .. ولا داخل في دماغي القصه اللي بتحكيها دي .. دي حاجه بتتحكي في الحواديت وبس .. انا معرفش مين زقك ولا حدفك عليا بس عليا النعمه من نعمه ربي لو ليان جرالها حاجه ما هسيب فيكي حته سليمه 

انتي فاهمه 😡😡

نور ( ابتسمت ) 

ماهر : انتي بتضحكي علي اي 

نور : عشان كنت عارفه ان ده اللي هيحصل بس انا غبيه في كل مره بحكي .. عارف ياريتني كنت سيبتك تعمل الحادثه وتتكسر ١٠٠ حته. وكنت زمانك لحد الان في المستشفي بتعمل عمليه في التانيه عشان بس تقدر ترجع زي الاول 

ماهر : هههه لا صدقتك.. تصدقي انتي ممثله هايله 

ماهر اخيرا وصل المزرعه وقبل ما يدخل من البوابه بيبص لقى عربيه ليان موجوده بره البوابه مش اقل من اربعه او خمسه كيلو ولقى كل حاجه زي ما نور قالتله الازاز بتاعها متبهدل شحم اسود وباب العربيه بتاعها مفتوح 

بقلمي ماهي احمد

وبيبص لقى موبايلها وشنطتها وفلوسها مافيش حاجه مسروقه منها ولا اي حاجه طيب فين ليان 

ماهر بص لنور بصت حقد وغيظ 

نور : ( بتذلل ) والله .. والله ما اعرف عنها حاجه صدقني 

ماهر داس علي سنانه ورجع اوحش من الاول 

ولف ناحيه الباب بتاع نور وشدها من شعرها نزلها من العربيه 

وبقي يجرها من شعرها وراه 

نور : طيب استني .. شعري. ياماهر .. شعري حرام عليك هينقطع في ايدك 

ماهر بقي يشد نور واخدها جوه المزرعه اسمعي بقي انتي تقوليلي اللي بيحصل كله بدال ورحمه اخويا لا اخليكي تحصلي ابوكي ده لو كان ابوكي ودي مش لعبه بتلعبيها عليا 

نور : م.. مم.. معرفش والله ما اعرف حاجه كل اللي اعرفه قولتهولك 

ماهر : يعني مش عايزه تتكلمي 

نور : ( بعياط وخوف وهي مرعوبه ) والله ما كدبت عليك والله ما كدبت ياماهر 

ماهر : طيب تعالي انتي اللي جبتيه لنفسك 

ماهر اخد نور ودخلوا المزرعه 

مكانش فيها حد المزرعه دي كانت فاضيه سايبينها من زمان ولما بيحبوا ييجوا بيبلغوا الحارس بتاعها مش اكتر ويبدا يجيب ناس تنضفها بس من ساعه ما مازن اخوه مات وهما مابيقربووش منها لان زكريات مازن كلها فيها 

نور وماهر لسه بيشدها 

نور :  سيب ايدي .. طيب.. طيب  علي الاقل سيب شعري 

ماهر طلع فوق في بيت المزرعه وفي زي اوضه في اخر دور بيسموها السقفيه 

كانوا بيحطوا كراكبيهم فيها 

البيت ده كان من ٣ ادوار ومع اخر دور في سلم زي سلم خشب وسقف الاوضه في باب بيتفتح منه بتطلع منه وتدخل 

ماهر طلع وماسك نور من شعرها وبيطلعها وراه راحت نور متعوره في رجليها بمسمار كان في السلم الخشب ورجلها بقت تجيب دم 

نور : أه .. رجلي 

ماهر بص وراه وبصلها كده لقاها اتعورت راح كمل شد فيها من شعرها لحد ما طلعت معاه في السقفيه دي 

نور : ( بخوف ) اي ده .. اي ده ياماهر انت جايبني هنا ليه 

ومره واحده نور بقت تسمع صوت صوصوا 

نور : بخوف صوت اي ده .. ماهر رده عليا صوت اي ده 

ماهر : دي فيران بس هنا بقي مش فيران عاديه دي فيران بتاكل البني ادمين حيه تسمعي عن الفيران الجبلي هي بقي كده بتشم ريحه الدم وبتاكل اي حاجه حيه ولاخر مره هقولهالك فين ليان 


نور : ( بعياط وتوسل )  اقسم بالله ما اعرف اللي عرفته قولتهولك مش ذنبي انك مش مصدقني 

ماهر : يبقي انتي اللي اختارتي 

نور جريت علي ماهر ووطت بسرعه عشان تبوس ايده 

نور : ابوس.. ابوس ايدك ماتسيبني هنا 

عشان خاطر ماهي ماتسيبني هنا 

ماهر بصلها باستغراب 

ماهر : مش قولتلك انك عارفه عني كل حاجه معلش الصبر حلو انا هستني لحد ما تنطقي 

ماهر جاي ينزل من علي السلم راح رفع ايده لفوق مسك اللمبه الصفرا المدوره دي   بأيديه وضغط عليها اتكسرت في ايده عشان تبقي السقفيه مضلمه وضغط علي الازاز اللي في ايديه اكتر وضم ايده راح الازاز دخل في ايديه وبقي يتلذذ بالوجع اللي في ايده  وقفل باب السقفيه ونزل 

نور استغربت انه محسش بالوجع وكان بيضغط علي جرحه اكتر عشان الازاز يدخل جوه ايديه اكتر 

بقلمي ماهي احمد

وبعد ما النور بقي ضلمه والاوضه ضلمت كان يادوبك ضي القمر عامل ضوء خفيف اوي داخل من الشباك الخشب القديم الواقع 

وابتدت صوت الصوصوا تعلى اكتر واكتر والفيران ابتدت تظهر لنور وبقت حوالين رجليها ونور وقتها بقت تصوت .. تصوت من كتر الفيران اللي بقت تخربش رجلها من ريحه الدم اللي طالعه منها 

---------------------------------------- 

( في نفس الوقت ) 

ماما ماهر راحت لماهي البيت اول ما ماهي فتحتلها 

ماهي : اهلا .. اهلا ياسعاد هانم اتفضلي 

ماما ماهر بتبص لماهي بتكبر وتعالي 

ماهي فهمت نظرتها علي طول 

ماما ماهر دخلت وماما ماهي ماكنتش موجوده 

ماما ماهر: فين والدتك ياماهي 

ماهي : بتشترى شويه حاجات من تحت 

مامت ماهر: طيب كويس عشان نقدر نتكلم مع بعض شويه 

ماهي : انا عارفه حضرتك جايه تتكلمي في ايه 

ماما ماهر: كويس انك دخلتي في الموضوع علي طول ياماهي اختصارا للوقت 

ماهي: ماتقلقيش انا بعيد عن ابنك لحد مايخلص مشكلته معاكم 

ماما ماهر: بس دي مش مشكله وهتخلص دي حياه وهتتبني 

ماهي: واذا كان ابنك نفسه مش عايز الحياه دي 

ماما ماهر: الحياه دي هي الافضل للكل ابن مازن لازم يتولد يلاقيله اب يتكتب بأسمه ما هو مش معقول هنطلع شهاده ميلاد لطفل ابوه ميت من ٣ سنين 

ومافيش احسن ولا هيبقي في أحن من ماهر علي ابن اخوه 

ماهي : والمطلوب مني 

ماما ماهر: تبعدي عن ماهر 

ماهي: انا قولت لحضرتك قبل كده اني بعيده عنه 

ماما ماهر: انا ماقصدش كده وبس انا اقصد تبعدي خالص ياماهي سيبي البلد ابعدي واللي انتي عايزاه انا هديهولك 

ماهي : انتي بتقولي ايه 

ماما ماهر: ما هو اسمعي ماهر مش هيتجوز غير هدى بأرادته او غصب عنه انتي فهماني 

ماهي : مش ماهر اللي يعمل حاجه غصب عنه افتكر انتي اكتر واحده عارفه ان ماهر مايعملش حاجه هو مش عايزها بدليل ان حضرتك قدامي دلوقتي لو كنتي تقدرى تغصبي عليه ماكنتيش وقفتي قدامي دلوقتي 

ماما ماهر: ( بغضب ونرفزه ) انتي واحده قليله الادب ومش محترمه 

ماهي: انا لو مش محترمه فعلا كنت زماني طردتك من بيتي بس عشان انا محترمه مش هرد عليكي 

ماما ماهر: انا هعمل اي حاجه عشان ابعده عنك وبكره تشوفي 

ماهي: سبحان الله مع انه زمان لما كان ماهر المريض العصبي  المتحطم 

كنتي بتتحايلي عليا عشان افضل جنبه دلوقتي بعد ما بقى كويس وطبيعي عايزاني ابعد عنه 

ماما ماهر: كلامي خلص معاكي وبكره نشوف كلام مين فينا اللي هيمشي 

ماما ماهر مشيت وماهي قفلت الباب وراها وبقت تعيط وهي مقهوره اوي 

بتبص لقت ماهر بيتصل بيها علي الفون 

ماهي بصت للفون كده ولسه هترد راحت ودت وشها الناحيه التانيه 

وسابت الفون من ايدها وكملت  عياط 

ماهر وهو قاعد في بيت المزرعه والازاز في ايديه التانيه  وبيدخله في ايده اكتر وماسك الفون بايد 

وهو متحطم ومخنوق ولسه هيقفل الفون 

راحت ماهي بسرعه رجعت لفونها وهي بتعيط وفتحت علي ماهر 

ماهي : الووووو .. ايوه ياماهر 

ماهر : اول ما سمع صوتها ارتاح واخد نفس وسكت 

ماهي فهمت علي طول 

ماهي : ماهر انت فين .. وبتعمل اي دلوقتي 

ماهر  الازاز دخل في ايده اكتر وبقي يدوس بأيديه في الارض ماهي سمعت صوت الازاز وعرفت ماهر بيعمل اي 

ماهي : لا .. لا .. ياماهر اوعي تعمل كده اوعي ترجع تاني تحب الالم والوجع ماهر اسمعني كويس مهما كانت الضغوط حواليك انت اقوي من اي حاجه 

ماهر كان بيسمعها وبس مكانش بيرد 

بس صوتها كأنه دوا لجروحه مجرد سماع صوتها بيخفف عنه المه اللي حاسس بي 

ماهي كملت كلامها 

ماهي : كله هيتحل وهنرجع انا وانت مع بعض زي الاول بس عشان خاطر ربنا ماتضيعش تعب سنين في لحظه غضب كل الوجع هيروح سامعني ياماهر 

شيل ايدك من علي الارض بالراحه كفايه توجع في نفسك اكتر من كده افتكر اي حاجه حلوه عشناها سوا ياماهر 

ماهي ابتدت تفكره بأي موقف حلو حصل زمان 

ماهي : فاكر المره اللي كنا فيها سوا انا وانت في الفلوكه وكنت جوه حضنك وبين ضلوعك فاكر لما كنا بنبص انا وانت للسما وانا جوه حضنك  ومره واحده طلعت سلسله ولبستهاني في رقبتي 

ومن حظي الحلو اني كنت جيبالك نص السلسله التاني بتاعها 

ماهي مسكت السلسله اللي في رقبتها 

واتنهدت 

ماهر وقتها ابتدا يستجيب ليها

ماهي : امسك السلسه بأيديك ياماهر عشان خاطرى 

ماهر ابتدى يرفع ايده من علي الارض ومسك السلسله 

ماهي حست بي وعرفت انه حط ايده علي السلسه اللي في رقبته 

ماهر اخيرا نطق واول كلمه قالها 

ماهر : ماتسبنيش

ماهي ( ابتسمت واتطمنت انه رجع تاني ومش هيأذي نفسه راحت اخدت نفسه زي ما يكون قلبها اتطمن وقالتله ) 

ماهي : انا هنا جنبك ومش هسيبك ابدا 

خليك معايا .. 

ماهي وماهر فضلوا يتكلموا طول الليل سوا وحكالها عن كل حاجه وعن ليان بس محكلهاش عن نور ومش فاهم هو ليه محكلهاش عن نور واستغرب انه خبى عليها حاجه هو مش متعود انه يخبي حاجه عن ماهي 

واخيرا ماهي وماهر ناموا تليفوناتهم مفتوحه وغمض عنيه 

وفتح عنيه لقي الشمس طلعت وهو كان نايم اصلا علي سلم المزرعه مدخلش جوه 

وايديه فضلت مجروحه والدم ينزل منها راح فاق لنفسه وجاب قماشه لف جرحه بيها وطلع بسرعه لنور 

ماهر وهو بيفتح باب السقفيه 

ماهر : يارب نكون اتعلمنا من ليله امبارح وتقولي الحقيقه 

نور : _______________

ماهر فتح لقي نور مرميه في الارض ورجليها كلها متحربشه ومتعوره من الفيران 

ده غير الجرح اللي في رجليها 

ماهر اول ما شافها كده 

ماهر : غبيه انتي اللي خلتيني اعمل فيكي كده 

شالها بسرعه ونزل بيها وهو شايلها كان اول مره يبص علي ملامحها وكانت ايديها مرخيه خالص وهو شايلها وشعرها كله لورا 

واول ما حطها علي السرير كان السرير كله مترب التراب عليه من كل حته راحت جروح نور اتلوثت اكتر 

ماهر : ( بزهق ) يووووووه 

شالها مره تانيه وراح بيها علي الحمام عشان ينزل التراب من علي جروحها اللي في دراعتها ورجليها 

ونزلها وحطها تحت الدش  وبقي ماسكها ووقفها قدامه شعرها بقي ييجي علي عنيها ماهر بالراحه جدا شال خصل شعرها اللي علي عنيها وهو لافف ايده علي ضهرها 

ومد ايده فتح الحنفيه بالراحه جدا .. الحنفيه كانت مصديه عملت صوت الصدا في الاول ونزلت مايه سودا في الاول علي وش نور .. نور اول ما المايه جت علي وشها فاقت بسرعه وابتدت تفتح عنيها ولقت نفسها قريبه جدا من ماهر 

نور حاولت تبعد عنه 

نور : حرام عليك انا معرفش هي فين .. الفيران .. الفيران كانت هناك ..

نور ابتدت تخطرف بالكلام 

ماهر : اهدي .. اهدي 

نور  وهي بتبعد ايده عنها : ابعد عني اوعي تقرب مني 

وأول ما ماهر سابها ونزل ايده راحت من كتر ما رجلها كانت وجعاهه مش قادره تقف عليها 

كانت هتقع مسكها بسرعه مره تانيه وقربها منه اكتر 

ماهر : حركه تانيه منك هسيبك تقعي سبيني انضفلك جروحك بالمايه وبعد كده اعملي اللي انتي عايزاه 

نور ( بخوف ) : ح .. حاا .. حاضر

ماهر مسك نور ولفها وبقي ضهرها لازق في صدره وبقي بالمايه يمسك دراعها يغسله من الدم اللي عليها 

وبالراحه اوي كان مسكها بأيد ووطي مسحلها الدم اللي علي رجلها بالايد التانيه وبعدها حط دراعها علي كتفه وبقي ساندها عليه وطلعوا بره الحمام 

ماهر مشي بنور لحد ما قعدها علي الكرسي وهي كانت خايفه منه جدا 

ماهر غمض عنيه واتنهد وبصلها مره تانيه : اسمعي انا عارف انك بتكدبي عليا 

نور هزت دماغها شمال ويمين بمعني لاء مش بكذب عليك 

ماهر قرب من وشها وداس علي سنانه اكتر بغيظ 

ماهر : ما بحبش .. حد .. يقاطعني .. وانا بتكلم .. وضرب بايديه علي ايد الكرسي اللي نور قاعده عليه وزعق فيها جامد وهو بيقول 

ماهر : انتي فااااهمه 

نور  بلعت ريقها وشاروت براسها من غير ما تتكلم او مكانتش قادره حتي تتكلم 

نور : أ .. أأ .. ايوه .. فاهمه 

ماهر : قوليلي بقي انتي تبع مين 

نور : _______________

ماهر : يعني مش هتتكلمي 

نور : بعياط ومن كتر العياط كانت بتشهق جامد 

ماهر وقف قدامها 

ماهر : دي اخر مره هسألك فيها يانور

نور : _________________

ماهر لسه هيمد ايده علي نور راح فونه رن

ادا ضهره لنور وبعد عنها شويه 

ماهر : الووو ايوه يا امي 

ماما ماهر : الحقني في حد اتصل وعرفت انهم خاطفين ليان يابني وعايزين فلوس عشان يرجعوها 

ماهر : انا كنت متأكد 

ماما ماهر: كنت متاكد من اي انا مش فاهمه حاجه 

ماهر : ماتقلقيش انا هتصرف 

ماما ماهر: ابوس ايدك انقذ اختك 

ماهر : انا هعرف اخليها تتكلم ازاي 

بقلمي ماهي احمد

ماهر لف بيبص مالقاش نور قاعده مكانها بص شمال ويمين مالقهاش قدامه 

طلع بسرعه بره المزرعه عشان يدور عليها بس هي كانت مستخبيه جوه المزرعه واول ما لاقيته مشي بعربيته يدور عليها طلعت بسرعه وهي بتعرج علي رجليها ومش قادره تمشي لحد ما اخيرا طلعت علي الطريق وكانت ماشيه جنب الترعه وكانت كل شويه تبص وراها عشان تشوف اي عربيه تطلعها معاها بره علي الشارع 

وهي خلاص مش قادره تمشي اكتر من كده راحت بتبص وراها لاقت عربيه ماهر جايه بقت تجرى وتضغط علي رجلها اكتر عشان مايمسكهاش ومايعذبهاش وهي مش ليها اي ذنب في خطف ليان بس اي حد مكان ماهر هيعمل كده ما هو مافيش حد بيعرف الغيب مهما كان 

ماهر اخيرا وصلها ووقف قدامها 

ماهر : انتي فاكره نفسك هتهربي مني من غير ما اعرف مكان ليان 

نور : حرام عليك بقي حرام عليك بكره تندم علي كل حاجه عملتها معايا 

نور كانت بترجع لورا وماهر كان بيقرب منها اكتر 

لحد ما رجلها اتخبطت في طوبه واتكعبلت وهي بنرجع لورا ووقعت في الترعه نور للاسف مابتعرفش تعوم

نور حاولت تنادي علي ماهر وتستنجد بي 

نور وهي بترفع ايدها وبتطلع بالعافيه والمايه بتدخل في بوقها 

نور : ما .. ما .. ماهر .. الحق .. الحقني 

ماهر كان بيبصلها بكل برود كان فاكرها بتمثل اصل الترعه مش غويطه للدرجه 

ماهر : تمثيلك اكتر من رائع 

نور نزلت بوشها تحت المايه ومطلعتش 

ماهر استني انها تطلع مافيش .. بسرعه نزل وراها وشالها 

وطلع راسها فوق المايه وبقت متشعلقه فيه ومش راضيه تسيبه 

نور : وهي بتنهج ومش قادره تتكلم ومحوطاه بأيديها الاتنين حوالين رقبته 

نور : انت مجنون .. انت بجد عايزني اموت 

ماهر ( رد ببرود ) ههه صدقيني مكنتش هخليكي تموتي بسهوله وبسرعه  كده 

نور وهي محوطاه بدراعها الاتنين بقت تبص في عنيه وبقت تقول في نفسها 

نور : معقول انت الشخص اللي كنت بحلم ان في يوم يكلمني لسنين معقول تطلع بالشكل ده 

ماهر : فضل باصص لملامحها وتفاصيل وشها المبلوله اللي كانت عماله ترتجف من كتر ما المايه كانت ساقعه فضل يبص للون عنيها السماوي اللي شبه لون السما في صفائها ونقائها ورموشها التقيله اللي بقت لازقه في بعض بسبب المايه ومناخيرها اللي احمرت من كتر البرد وشفايفها الحمرا شبه الكريز اللي بقت تنزل عليها قطرات المايه من شعرها المبلول ماهر ماقدرش يتحمل منظرها المثير راح بسرعه اداها ضهره وبقت متشعلقه في ضهره وسبح لحد ما طلعوا علي الشط واول ما شدها لي راح نام علي الشط ونور بقت فوقيه وهي بتاخد نفسها وبتبص لاقت نفسها سانده عليه وايديها محطوطه علي صدره وجسمها بقي ملتصق بجسمه

الحرام 💞

( الجزء السابع ) 

البيدج الاصليه حكآآيآآآت مآآهي 

بقلمي مآآهي آآحمد 


نور : معقول انت الشخص اللي كنت بحلم ان في يوم يكلمني لسنين معقول تطلع بالشكل ده 

ماهر : فضل باصص لملامحها وتفاصيل وشها المبلوله اللي كانت عماله ترتجف من كتر ما المايه كانت ساقعه فضل يبص للون عنيها السماوي اللي شبه لون السما في صفائها ونقائها ورموشها التقيله اللي بقت لازقه في بعض بسبب المايه ومناخيرها اللي احمرت من كتر البرد وشفايفها الحمرا شبه الكريز اللي بقت تنزل عليها قطرات المايه من شعرها المبلول ماهر ماقدرش يتحمل منظرها المثير راح بسرعه اداها ضهره وبقت متشعلقه في ضهره وسبح لحد ما طلعوا علي الشط واول ما شدها لي راح نام علي الشط ونور بقت فوقيه وهي بتاخد نفسها وبتبص لاقت نفسها سانده عليه وايديها محطوطه علي صدره وجسمها بقي ملتصق بجسمه 

اول ما حست بنفسها قامت من عليه بسرعه وبقت نايمه جنبه وبقت بتبص للسما هي وهو والشمس كانت جايه علي وشوهم 

نور ( في سرها ) : نفسي تصدقني ياماهر..( بتنهيده )  نفسي..

ولفت وشها وبصت لماهر وهي نايمه 

 ماهر لف وشه وبصلها 

نور اول ما ماهر بصلها بسرعه راحت موديه وشها الناحيه التانيه علي طول 

ماهر ( في سره ) : هموت واعرف اي السر اللي وراكي يانور انا مش عايز أأذيكي بس انتي اللي بتضطريني لكده 

نور لفت وشها مره تانيه لماهر وهو فاضل بصصلها كل ما يبص لعنيها مابيبقاش عايز يشيل عينه من عليها .. مش أعجاب علي قد ما عنيها فعلا تسحر اي حد..

 لون السما الزرقا زي ما يكون اتخلق عشان عنيها مش اكتر 

بقلمي مآآهي آآحمد

واخيرا ماهر فاق لنفسه 

ماهر : أحم .. قومي معايا 

قام وشدها من دراعها مره تانيه 

نور : علي فين ..

ماهر : _______

نور : هنروح فين المره دي 

ماهر مكانش بيتكلم كان شددها من ايديها دخلها العربيه وقفل الباب بتاعها وركب عربيته وساق بأسرع ما عنده 

نور : مش هتقولي بقي هانروح علي فين 

ماهر : ( كان سايق وبيبص قدامه وبس ) 

نور بتبص لاقيته لف ورجع تاني علي المزرعه 

نور: احنا هنرجع المكان المرعب ده تاني نعمل اي بس ..

حرام عليك مش كفايه كده 

بقلمي ماهي احمد

ماهر : ( بنرفزه ) تعرفي تسكتي شويه ولا لاء 😡😡

نور( بخوف )  : اهوه خلاص اتخرست ( وحطت ايدها علي بوقها )

ماهر وهو راجع المزرعه بيبص لقي الكاوتشات لفت منه مره واحده 

والعربيه بقت تميل يمين وشمال وبقي مش عارف يسيطر عليها 

نور : حااسب ياماهر .. حاااسب 

ماهر العربيه لفت منه وبقي يدخل في الاراضي الزراعيه ومن كتر ما كان مش عارف يسيطر علي العربيه راح داخل في نخله وأغم عليه هو ونور وراسه كلها بقت تجيب دم 

-------------------------------------

ماهي كل دقيقه تتصل بماهر بس مكانش بيرد 

ماهر مكانتش عارفه تقعد علي بعضها من كتر القلق عليه بقت رايحه جايه في اوضتها وهي قلقانه ومتوتره وبتاكل في ضوافرها من كتر القلق 

ماما ماهي : مالك فيكي ايه مش قاعده غلي بعضك ليه ؟

ماهي : ( بزهق وتوتر ) مافيش ياماما .. مافيش 

ماما ماهي : طيب اقعدي بقي خيلاني مش عارفه اتفرج علي الفيلم منك 

ماهي: انا سيبالك المكان كله وماشيه 

ماما ماهي: رايحه فين 

ماهي فتحت الباب ونزلت وبقت مامتها تنادي عليها بس ماهي مكانتش بترد 

ماهي راحت لممدوح شقته 

واول ما خبطت علي الباب 

ممدوح فتح وكان لابس بنطلون بس من غير حاجه فوقيها 

ممدوح ( باستغراب ) : ماهي .. انتي .. انتي بتعنلي ايه هنا 

ماهي ( وهي واقفه من علي الباب مادخلتش ) : انت لسه مابطلتش حركاتك الزباله دي اومال فين سلمي اللي كنت هتموت عليها 

ممدوح : لا ما خلاص جابت معايا سكه زهقت منها فسيبتها 

ماهي : اقسم بالله انت مش محترم 

ممدوح : يابنتي انا بحب اعيش حر مابحبش حد يتحكم فيا 

بقلمي ماهي احمد

ماهي : طيب بقولك ايه ياممدوح ماهر ماتصلش بيك النهارده 


ممدوح : لا ياماهي مااتصلش ليه في ايه 

ماهي : مابيردش علي تليفونه من الصبح مش فاهمه في ايه 

ممدوح : انتي عارفه انهم مش لاقيين ليان من امبارح 

ماهي : أيوه عارفه وده اللي قلقني اكتر 

ممدوح : انا كمان قلقان عليه 

ماهي : لا ما هو واضح بأماره البنات اللي جوه 

ممدوح : ( وهو بيهز دمااغه ) يابنتي دي نقره ودي نقره تانيه خالص 

ماهي : طيب ايه هتنزل معايا ندور عليه ولا هتعمل ايه .

ممدوح : هندور عليه ايه ياماهي انتي مجنونه هو صغير عشان ندور عليه 

ماهي : ( بنرفزه) تصدق انا غلطانه اني جيتلك 

ولسه هتلف وشها عشان تمشي مسكها من معصم ايديها 

ممدوح : طيب استني انا جاي معاكي 

ماهي بصت علي مسكت ايد ممدوح ليها ورجعت بصيتله 

ممدوح ( شال ايده بسرعه من عليها ) : انااااا .. اسف مكنتش اقصد

ماهي : طيب انا هستناك تحت بسرعه بس 

------------------------------------

( في نفس الوقت ) 

ماما ماهر قاعده في الفيلا وقلقانه جدا علي ليان 

ماما ماهر ( بتوتر ) :  وبعدين ياهدي 

هنعمل اي دلوقتي .. ليان كده ممكن تروح مني

هدي ( وبتمثل انها قلقانه ) : ماتقلقيش ياماما .. ان شاء الله خير 

ماما ماهر: وهييجي منين الخير وبنتي مخطوفه استرها يارب 😔🙌

هدي: هو ماهر مقالكيش هو فين 

ماما ماهر: لاء مقاليش 

هدي: اصل لا حس ولا خبر طول اليوم ولا حتي اتصل عشان يطمن علي ليان ولا قالك حد اتصل تاني ولا لاء 

انا خايفه عليه اوي هو كمان 

ماما ماهر: انتي كده هتقلقيني عليه هو كمان ياهدي 

هدي : ايوه طبعا لازم تقلقي عليه اتصلي بي حالا عشان نعرف هو فين 

ماما ماهر طلعت الفون بتاعها وبقت تتصل بماهر كل دقيقه بس مافيش فايده 

ماما ماهر: ماهر مابيردش ياهدى 

وبعدين اكيد حصله حاجه 

هدي : طيب اتصلي بممدوح صاحبه اكيد هو معاه 

او مع ....

ماما ماهر: أو مع مين 

هدي: او مع حبيبه القلب ماهي

ماما ماهر: معقول تبقي اخته مخطوفه ويبقي مع ماهي

هدي: حتي لو مش معاها اكيد هي عارفه مكانه ياماما 

ماما ماهر: صح .. انتي صح ياهدي انا هتصل بيها 

ماما ماهر بتبص لاقت الفون البطاريه بتاعته فضيت 

ماما ماهر: الفون فصل هاروح احطه علي الشاحن واكلمها 

هدي : اتفضلي طبعا ياماما 

ماما ماهر اول ما دخلت الاوضه بتاعتها فون هدي رن 

هدي : الوووو .. ايوه عملتوا ايه 

اللي بيكلمها : انا اتصلت بأمها زي ما اتفقنا بس البت طلعت حلوه وغنيه قولت نطلعلنا بأي مصلحه وطلبت من امها فلوس 

هدي: فلوس ايه ياحيوان اللي انت بتتصل عشانها انت اتجننت احنا مكناش متفقين علي كده انا كنت عايزاك تقرص ودنها مش اكتر ايه اللي انت هببته ده 

اللي بيكلمها : بقي اسمعي انا القرشين اللي انتي ادتهوملي دوول مش عاجبني يا تتصرفي وتبعتيلي نص مليون جنيه يا اما تسبيني اخدهم منهم بطريقتي فهماني ياحلوه بدل والله افضحك قدامهم 

هدي : اه ياحيوان ياابن ال.... 

بقلمي ماهي احمد

اللي بيكلمها : لااااا من غير غلط اوعي تغلطي .. انا مش هطلع بالمولد بلا حمص وبعدين انا دوستها بالعربيه وعاملها دادا هنا وجيبتلها دكاتره مش هدفع حق الدكاتره من جيبي لا مؤاخذه

هدي : يعني ايه ليه هو حصل ايه 

اللي بيكلمها : لا لما اخد فلوسي هبقي اقولك علي اللي حصل 

ماما ماهر جت 

ماما ماهر : هدي  بتكلمي مين 

هدي : 😳😳

----------------------------------

( بالليل ) 

نور ابتدت تفوء ومسكت راسها وحطت ايدها علي راسها 

بتبص لاقت صوابعها فيها دم 

فركت صوابعها بالدم ولاقت ماهر راسه نازله منها دم وساند راسه علي الدريكسيون 

نور وهي مصدعه ودماغها بتلف بيها 

نور : ماهر .. يا ماهر فوء اصحي 

ماهر : ______________

 نزلت من العربيه وفتحت الباب من ناحيه ماهر وابتدت تنزله بالراحه جدا 

وحطت دراعه علي كتفها 

مشيت بي في وسط الزرع شويه بس كانت بتمشي بالعافيه حاولت ترجع معرفتش العربيه من سرعتها بقت في نص الغيط بعدت عن العربيه خالص عشان تعرف تطلع من الزرع معرفتش 

مابقيتش قادره تمشي بي اكتر من كده لانه كان تقيل جدا  ورامي تقله كله عليها مره واحده  وقع منها في وسط الغيط .. الغيط كان عباره عن زرع عباد الشمس وكان الزرع طويل جدا يعني هما نفسهم مش باينين فيه 

فكرت انها تطلع منه عشان تجيب اي حد يساعدها بس خافت لا متعرفش ترجع لنفس المكان مره تانيه الارض كبيره جدا والزرع طويل اوي 

وبقت تحاول تفوقه وتقومه مافيش 

بقت تضربه بالقلم علي وشه عشان يفوء برضوا مافيش فايده وبقت تبص شمال ويمين انها تلاقي حد معدي او اي حاجه مالقيتش حد قطعت حته من فستانها وربعت رجلها وقعدت جنبه  وبقت تمسحله الجرح بتاعه اللي علي راسه وكل شويه تحط ودنها علي قلبه عشان تشوفوه عايش ولا لاء 

وبعدها بشويه بقت تسمع اصوات زي اصوات كلاب خافت جدا وقربت من ماهر اكتر وعشان تنام جنبه بسرعه راحت فردت دراع ماهر وحطت راسها علي صدره وبقت كل ما تسمع صوت الكلاب تغمض عنيها من الخوف وتمسك في ماهر اكتر لحد ما النوم غلبها ونامت 

------------------------------

ماما ماهر: كنتي بتكلمي مين ياهدى 

هدي : ده .. ده .. دي النمره غلط 

ماما ماهر: غلط ياخساره وانا اللي قولت ماهر اتصل بيكي 

هدي : ( اخدت نفسها وارتاحت ) لا ياماما ما اتصلش 

انتي .. انتي .. عملتي اي اتصلتي بماهي 

ماما ماهر: أيوه بتقولي ان اخر حاجه تعرفها عنه انه كان في المزرعه ومن وقتها وهو ما بيردش عليها 

بقلمي ماهي احمد

هدي : مش يمكن تكون بتكذب عليكي 

ماما ماهر: مافتكرش هي جايه دلوقتي هي وممدوح هي قلقانه عليه زيها زينا بالظبط 

الخدام :انسه  ماهي واذستاذ ممدوح وصلوا ياهانم 

بقلمي ماهي احمد

ماما ماهر: خليهم يدخلوا 

ممدوح : ازيك ياطنط عامله اي 

ماما ماهر: زي الزفت ياممدوح انت شايف احنا في ايه ولا في ايه 

ممدوح: انا اسف انا ماقصدش 

ماهي : مش وقته الكلام ده 

حد اتصل بيكي تاني ياطنط من اللي خاطفين ليان 

ماما ماهر: ( بقرف ) لحد دلوقتي لسه 😏

ماهي : انا بتصل بماهر في الدقيقه عشر مرات واخر حاجه اداني انه مغلق 

هدي : يمكن يكون طفش من وشك 

ماهي : انا مش هرد عليكي 

ممدوح : وليه ماتقوليش انه طفش من وشك انتي مثلا 

هدي : اسكت انت ياممدوح خالص 😡

ماما ماهر: مش وقت الكلام ده احنا لازم نتصرف ونعرف مكان ماهر بسرعه 

ماهي : احنا لازم نطلع علي المزرعه دلوقتي حالا 

هدى ( قلبها ابتدي يدق وخافت ) 

ماما ماهر: فكره حلوه جدا وانا جايه معاكم 

ممدوح : خليكي انتي هنا ياطنط عشان لو حد اتصل تبع ليان واحنا اول ما نلاقيه هنتصل بحضرتك علي طول 

بقلمي ماهي احمد

ماما ماهر : انا هتصل بيكم كل شويه اشوفكم وصلتوا لحد فين 

ممدوح : خلاص ماشي اتفقنا 

ماهي وممدوح ركبوا العربيه 

ماهي : هو من هنا للمزرعه بياخد وقت قد اي 

ممدوح : مش اقل من اربع ساعات 

ماهي : ياااااااه .. كتير اوي 

ماهي فونها رن طلعت الفون من شنطتها بتبص لاقت مامتها متصله مش اقل من ٢٠ مره راحت اخر ما زهقت قفلت الفون خالص 

ممدوح : قفلتيه ليه 

ماهي : كده احسن 

---------------------------------------

( في. نفس الوقت ) 

ماهر ونور كانوا نايمين في وسط الغيط والشمس طلعت عليهم ونور بقت تسمع زي صوت جرار جاي عليهم بيجرف الارض وبيشيل الزرع صحيت و قامت بسرعه ولسه الجرار جاي عليهم وكان هيشيلهم مع الزرع راحت نور راحتله 

وبقت واقفه من الجنب صوت الجرار كان عالي جدا بقت تنادي عليه وهو قاعد من فوق مش سامع ومع اخر جرفه لسه بينزل مجرفه الجرار وكان هيشيل ماهر معاها بقت نور تزعق بكل ما فيها لحد ما السواق اخد باله ووقف الجرار 

وبص لنور 

نور اخدت نفسها والراجل نزلها 

الراجل : انتي مين .. انا .. انا .. انا وجوزي عملنا حادثه وتوهنا في الزرع من امبارح ارجوك هو مغم عليه من امبارح وانا مش عارفه اشيله ولا أطلعه من هنا

الراجل : طيب بسرعه وريني هو فين 

الراجل نزل من علي الجرار 

وبقي يحاول يفوء في نور 

راح مسك دراعه وحط دراع ماهر عبي كتف ونور نفس الكلام وقدروا يشيلوه هما الاتنين الراجل قعدهم جنبه علي الجرار وبقي ماهر ساند براسه علي كتف نور ونور بقت وخداه في حضنها وبقت تملس علي شعره 

نور : ان شاء الله هتبقي كويس ياماهر ماتقلقش 

الراجل : ماتقلقيش يامدام جوزك هيبقي زي الفل ان شاء الله 

نور : ( ابتسمت ابتسامه خفيفيه لما سمعت الراجل وهو بيقولها جوزك واتنهدت ) 

نور : احنا هنروح علي فين دلوقتي 

الراجل : اقرب مستوصف هنا مش اقل من ساعتين وانا مش معايا عربيه ولو علي الجرار مش هنوصل قبل العصر لانه بطىء جدا 

نور : طيب وبعدين هنعمل ايه 

الراجل : ماتقلقيش انا عندي ابني دكتور 

هانروح العشه بتاعتنا اللي في الغيط دي اقرب حاجه وهو موجود هناك 

نور : طيب ماشي موافقه 

واخيرا وصلوا 

نور : هو فين ابن حضرتك 

الراجل : احنا هنا في الغيط في العشه اللي قدام الزريبه هيبقي فين غير انه بيكشف علي الجاموسه اصلها عشر عقبال ماتعشري  زيها 

نور : أيه اعشر 😳

الراجل : مالك زعلتي من تعشري كده ليه ياستي تحملي زيها ولا يهمك 

نور : ( بزهق ) هو فين الدكتور 

الراجل : زمانه جاي ماتقلقيش ولسه هيتكلم راح ابنه دخل 

ومعاه معزه كان لسه بيكشف عليها 

نور : انت الدكتور ولا دكتور بهايم 

الدكتور : اسمها دكتور بيطرى لو سمحت

نور : وده انت هتكشف عليه ازاي 

الدكتور : ابعدي شويه ماتقلقيش 

الدكتور بص علي ماهر ولقي ان الجرح اللي في راسه لازم يتخيط وابتدي يديله شويه مقويات ولفله راسه كويس جدا بعد ما خيط الجرح 

نور : انت بتعمل اي 

الدكتور : ما قولتلك ماتقلقيش ده مضاد حيوي عشان يقدر يقاوم ويقوم الخبطه اللي علي راسه مش بسيطه 

شويه ان شاء الله وهيقوم 

تحبي تفطرى معانا 

نور : لاء شكرا انا هفضل معاه هنا 

الدكتور : براحتك بس اعملي حسابك انه مش اقل من العصر علي ما يفوء 

نور : مش مشكله 

نور فضلت جنب ماهر ومكنتش عايزه تسيبه ابدا 

وكل شويه كانت تطمن عليه 

----------------------------

ماهي :وممدوح اخيرا وصلوا 

واول حاجةشافوها عربيه ليان وكانت سليمه مافيهاش خدشه 

ماهي : انا قلبي مش مطمن في حاجه غلط

ممدوح : حاجه واحده غلط قصدك حاجات 

وبعدها كملوا لحد ما وصلوا المزرعه ومالقووش ماهر بقوا يدوروا في كل حته بس برضوا مافيش فايده 

ممدوح: طيب اسمعي انا ليا واحد صحبي يعرف واحد في الاتصالات نكلمه يعرفلنا اخر مكان اتقفل فيه التليفون فين 

ماهي: ياريت ياممدوح ياريت 

ممدوح طلع فونه وكلم الولد 

ممدوح بيكلم في التليفون 

ممدوح : خلاص .. خلاص تمام هستناك 

ماهي : هاااا .. عملت اي 

ممدوح : قالي استني مني مكالمه في اي وقت 

ماهي : طيب وهنعمل اي دلوقتي 

ممدوح : هنعمل اي يعني هنستني لحد ما يكلمنا 

ماهي : طيب 

------------------------

الدكتور جاب جلابيه لماهر 

الدكتور : خدي الجلابيه دي لبسهاله عشان التي شيرت بتاعه كله دم واغسليله التي شيرت قبل ما يفوء 

نور : أنا 😳

الدكتور : ايوه انتي مش مراته 

نور : أه .. أه طبعا مراته 

الدكتور : طيب اومال مالك مستغربه. ليه

نور : لا ابدا ولا حاجه 

نور بقت تقلع ماهر التي شيرت واحده .. واحده بالراحه جدا لحد ما بتبص بعد ماقلعته لان جسمه حرفيا كله متشوه زي ما يكون حد جايب ازاز وبيقطع في جسمه نور بقت تحسس علي جسم ماهر وتمشي علي كل جرح من الجروح اللي في جسمه وهي مستغربه منين الجروح دي كلها ولسه بتلمس صدره عشان تلمس الجرح المتخيط زي باقيه الجروح راح ماهر فتح عينه ومسك ايدها زقها لورا 

نور اتخضت واتنفضت ورجعت خطوه لورا 

ماهر قام واتعدل من علي السرير اللي كان نايم عليه .

ماهر : انتي بتعملي ايه .. ومين سمحلك انك تقلعيلي هدومي 

ولسه هيقوم حس بدوخه ومسك دماغه 

نور جريت عليه بسرعه 

نور : انت كويس .. اقعد .. اقعد عشان ماتقعش 

ماهر : ( وهو بيتكلم بالعافيه )  احنا .. احنا فين 

نور لسه هتتكلم راح الدكتور دخل 

الدكتور: حمدالله علي سلامتك 

ماهر : انت مين 

نور : ده الدكتور اللي عالجك ياماهر 

ماهر : انا .. انا .. لازم امشي لازم اعرف ليان فين 

الدكتور : تمشي تروح فين الضربه اللي علي دماغك مش بسيطه لو اتحركت حركه واحده هتلاقي نفسك بتدوخ ومش قادر تمشي واحمد ربنا ان مراتك لحقتك وجابتك علي هنا 

ماهر: ( باستغراب وبص لنور  ) مراتي 😡😡

نور بصت لماهر وكانت بتشاورله براسها انه يقول أه قدام الدكتور

ماهر : ________

نور اتكلمت بسرعه وهي متوتره 

نور : اه .. اه طبعا مراتك انت الضربه اثرت علي دماغك ولا ايه 

ماهر بص لنور بصت غيظ راحت نور شاورتله براسها انه يجاريها في الكلام 

ماهر : ( وهو بياخد نفس ) اه صح مراتي 

الدكتور : طيب اسيبكم انا بقي مع بعض وغير هدومك يلا عشان لازم تفطر عشان تاخد الدوا 

ماهر شد دراع نور وقربها لي 

ماهر : اي مراتي دي وأيه المكان ده 

نور: لما عملنا الحادثه امبارح فضلت امشي بيك في الزرع وانت مغم عليك واخر ما تعبت وقعت مني في الارض وتاني يوم الراجل ابو الدكتور ده لقانا وجابنا علي هنا وعالجك ولاقيته بيقولي هاتي جوزك انا مارديتش. وافتكرني مراتك 

ماهر : لا والله ودي لعبه جديده بقي ولا ايه 

نور : ( بزعيق وزهق ) ما تبطل بقي انت اي مش بدل ما تقولي شكرا اني انقذت حياتك وماسيبتكش تموت ما بين الشجر والزرع وسيبتك ومشيت جاي برضوا تتكلم معايا بطريقتك الزباله دي علي فكره دي تاني مره انقذ حياتك فيها وانت حتي مابيهونش عليك تقولي شكرا 

نور رمت الجلابيه في وش ماهر وطلعت وسابته 

ماهر ابتدا يحس انه ممكن يكون ظالمها وبقي يقول في نفسه هي ماسبتهووش وهربت ليه بعد كل اللي عمله معاها 

بقلمي ماهي احمد

نور طلعت بره لاقيتهم حاطين الاكل فطير مشلتت تحفه وعسل وجبنه مش وجبنه قريش وكانت جعانه جدا 

بس من كتر ما كانت زعلانه مارديتش تاكل ودخلت عند المعيز والجاموسه العشر 

وبقت تلعب مع المعيز اللي هناك وبقت تضحك معاهم ماهر طلع وبقي واقف من بعيد يبص عليها ولاول مره كان يشوف ضحكتها هي المره دي ضحكتها حلوه بجد ماهر ابتسم وهو شايف علي وشها قد اي انها بريئه واتعذبت معاه وخاف لا يكون ظالمها ومره واحده وهو واقف ونور واقفه في وسط الجاموسه والمعيز الجاموسه بقت. تعمل صوت غريب 

الدكتور دخل بسرعه 

نور ( بخضه ) : في اي هي بتعمل الصوت ده ليه 

الدكتور : عقبالك الجاموسه بتولد 

ودخل جوه عند الجاموسه وسابها 

ماهر اول ما سمع الدكتور وهو بيقول لنور كده بقي بيضحك عليها 

نور شافته بيضحك راحت ودت وشها الناحيه التانيه وسابته وراحت عند الجاموسه 

نور : تحب اساعدك يادكتور 

الدكتور : أه ياريت هاتي أله توسيع الرحم هتلاقيها بره جنب الزريبه 

نور جريت بسرعه عشان تجيبها وكل ده ماهر كان بيبصلها وبس 

واخيرا العجل بينزل من الجاموسه بس كان عايز حد يشده من رجله 

الدكتور بيحاول يشده بس مش قادر لوحده 

نور : ماهر تعالي شد مع الدكتور 

ماهر : انا 

نور : ايوه انت يلا بسرعه 

ماهر جه ومسك العجل من رجله وبقي يشد فيه لحد ما العجل طلع من بطن الجاموسه 

الدكتور وهدومه كلها اتملت دم 

الدكتور : هاتي قماشه بسرعه وامسحي للعجل بيها وانا هاروح اغير هدومي 

نور جريت بسرعه وبقت تمسح للعجل 

كل جسمه 

بقلمي ماهي احمد

ماهر : انتي بتعملي ايه 

نور : اي بمسح للعجل في ايه 

ماهر : هاتي .. هاتي القماشه 

نور ادت القماشه لماهر وبقي يمسح للعجل كل جسمه وبقت نور تطبطب علي العجل بالراحه جدا وبعدها رمى القماشه وجه يقوم العجل راح لمس ايد نور بالغلط 

نور بصيتله وسحبت ايديها بسرعه 

ماهر : ( بتوتر ) انا اسف مكنش قصدي المس ايدك 

نور : بابتسامه ولا يهمك 

نور وماهر بصوا لبعض وبقي ما بينهم نظره طويله وحلوه اوي قطعها الدكتور بدخوله 

الدكتور : هاا ياشباب عملتوا اي 

ماهر : اللي قولت عليه بالظبط 

ماهر طلع ولقي الراجل ابو الدكتور قاعد بره 

الراجل : تعالي افطر معانا يابني 

ماهر قعد عشان ياكل 

الراجل : تعالي يابنتي افطرى معانا نور معلش. انا هدخل الاوضه اعمل كوبايه شاي 

الاوضه كلها كانت من القش تقريبا ونور ولعت الكانون وهي بتولعه راحت رمت عود الكبريت وما اخدتش بالها انه مطفاش وادت الكانون ضهرها وقفلت العشه عشان تقلع هدومها الداخليه اللي من تحت عشان كانت مضيقاها 

الراجل بره عند الزريبه : انا شامم ريحه نار او حريقه 

ماهر : فعلا وانا كمان 

نور بتبص وراها لاقت القش كله مولع نار وبسرعه البرق مسك في القش كله وبقت الاوضه كلها مولعه نار 

نور (بصوت عالي وخضه ) : ماااااااهر 

ماهر : نور 😳😳

 

#مآآهي_آآحمد

الحرام 💞

( الجزء التامن ) 

البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهي

بقلمي مآآهي آآحمد


الراجل : تعالي يابنتي افطرى معانا

 نور : معلش ماليش نفس  انا هدخل الاوضه اعمل كوبايه شاي 

الاوضه كلها كانت من القش تقريبا ونور ولعت الكانون وهي بتولعه راحت رمت عود الكبريت وما اخدتش بالها انه مطفاش وادت الكانون ضهرها وقفلت العشه عشان تقلع هدومها الداخليه اللي من تحت عشان كانت مضيقاها 

الراجل بره عند الزريبه : انا شامم ريحه نار او حريقه 

ماهر : فعلا وانا كمان 

نور بتبص وراها لاقت القش كله مولع نار وبسرعه البرق مسك في القش كله وبقت الاوضه كلها مولعه نار 

نور (بصوت عالي وخضه ) : ماااااااهر 

ماهر : نور 😳😳

ماهر جري بسرعه ناحيه الاوضه .. لقي الاوضه كلها مولعه نار القش بيتحرق بسرعه جدا ونور الدخان خلاص كان هيخنقها 

ومن كتر ما مكانتش عارفه تتنفس وقعت وأغم عليها 

ماهر جه يتحرك ويدخل الدكتور احمد مسكه 

الدكتور احمد : ( مسك دراع ماهر وحاول يمنعه ) انت رايح فين انت لو دخلت ما بين النار دي يبقي بتنتحر 

ماهر : ( ماهر شد ايده من الدكتور احمد ) 

ماهر : ( بص جنبه لايد الدكتور احمد بنظره حاده ) 

ماهر : شيل .. ايدك 

الدكتور احمد : ايوه بس ... بس ده انتحار 

ماهر : انا عايز انتحر 

ماهر بسرعه جاب بطانيه ولفها عليه ودخل ما بين النار

الدكتور احمد : بابا هات بطانيه بسرعه 

 الدكتور احمد وباباه بقوا يجيبوا بطاطين ويطفوا النار من بره ويحدفوا رمله على قد ما يقدروا

ماهر اول ما دخل بيبص لقي نور مرميه ومن حظها انها مرميه تحت السرير وكانت بالبرا بس شال البطانيه من عليه ولفها حوالين نور وشالها وجه يطلع بيها معرفش النار كانت في كل مكان والخوص لسه هينزل علي وش نور راح ماهر بسرعه جدا رفع ايده عليها والقش مسك في دراعه واول ما طلع من وسط النار الدكتور احمد جري عليه بسرعه وطفي النار اللي كانت ماسكه في دراع ماهر 

بقلمي ماهي احمد

ماهر ( بزعيق ) : اعمل حاجه يادكتور دي ما بتتنفسش 

دكتور احمد بسرعه شال البطانيه من علي نور لقاها بالبرا بس ولسه هيلمسها ويحط ايده علي صدرها عشان يضغط عليه ويعملها انعاش لقلبها راح ماهر مسك ايده 

دكتور احمد : سيب ايدي انت بتعمل اي 

ماهر استغرب نفسه هو فعلا بيعمل اي ..

وبعد خطوه عن نور 

دكتور احمد قرب من نور وحط ايده الاتنين علي صدرها وبقي بيضغط علي القلب عشان ينعشه مره في التانيه لحد ما اخيرا نور اخدت نفسها وفتحت عنيها بس حاولت تاخد نفسها كانت بتاخد نفسها بالعافيه 

ماهر اول ما شافها فتحت عنيها جرى عليها بسرعه وقعد جنبها علي ركبه ومسك ايديها  وابتسملها 

نور بصيتله و اول كلمه قالتها بابتسامه خفيفه 

نور : ماتقلقش..  انا كويسه 

ماهر : ( بابتسامه ) عارف انك كويسه.. 

بقلمي ماهي احمد

الدكتور احمد: لازم تروح المستشفي لازم تتحط تحت جهاز اكسجين .. استنشقت كميه كبيره من الدخان لازم ننضف الرئه بأسرع وقت ممكن 

ماهر : واحنا مستنيين اي بسرعه 

بقلمي ماهي احمد

ابو الدكتور احمد : هات يابني عربيتك بسرعه عشان نعرف نلحقها 

ركبوا بسرعه العربيه وبقي ماهر راكب ورا هو ونور وواخد نور في حضنه 

ماهر ( بعصبية) : ممكن بسرعه شويه نور هاتروح مننا 

دكتور احمد: والله يااذستاذ ماهر انا ماشي بأسرع حاجه عندي 

ماهر ( اتعصب ورجع ضهر نور لورا وخلاها تسند علي الشباك 

ماهر : وقف العربيه

الدكتور احمد: نعم 

ماهر : ( بنرفزه وشخيط) بقولك وقف العربيه 

الدكتور احمد وقف العربيه وماهر نزل ونزل احمد من العربيه وساق مكانه 

وبقي يسوق بسرعه جدا 

ابو احمد : يابني مش كده احنا كده هنعمل حادثه مش هنلحق نوصل 

بس ماهر مكانش بيسمع لحد وفي ظرف ربع ساعه بالكتير كانوا في المستشفي 

ماهر شال نور بسرعه ولافف البطانيه حواليها والمستوصف اللي في القريه مستوصف علي قد حاله وكلهم عارفين بعض 

الدكتور احمد : هناء .. مدام نور محتاجه تتحط بسرعه علي جهاز اكسجين 

هناء : تحت امرك يادكتور حاضر يادكتور

ماهر: مافيش مستشفي تكون احسن من دي شويه 

دكتور احمد: والله ده اقرب مستوصف لينا هنا عايز بقي تروح مستشفي مش اقل من ساعتين بالعربيه 

بقلمي ماهي احمد

ماهر مكانش في ايده يعمل حاجه غير انه يوافق انها تتعالج هنا 

نور اتحطت تحت جهاز اكسجين واول ما حطوا الماسك علي وشها زي ماتكون الحياه رجعتلها من جديد وبقت تتنفس والهوا بقي بيدخل لصدرها 

ماهر وهو بيبص لنور وقلقان جدا عليها 

دكتور احمد: اطمن مراتك هتبقي كويسه 

ماهر : ايه .. اااه .. ان شاء الله 

دكتور احمد: تعالي بقي عشان اربطلك الحرق اللي في ايدك ماتسيبهووش كده 

ماهر : مالووش لزووم انا مش حاسس بي 

دكتور احمد: حتي لو مش حاسس بي برضوا لازم نعالجه 

ماهر : اللي تشوفوه 

دكتور احمد لاحظ ان دراع ماهر كله جروح 

طلع بسرعه بره الاوضه عشان يجيبله الوازم الطبيه اللازمه وهو في الاوضه بتاعت الادويه وبيجيب العلاج راح واحد جه من وراه

الشخص ده : انت دكتور 

الدكتور احمد: أيوه انت مين 

بسرعه الشخص ده حط قطنه عليها منوم علي بوق الدكتور احمد وأخده  معاه 

-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------------

ماهي : وبعدين ياممدوح احنا هنفضل كده كتير 

ممدوح : تفتكري في ايه في ايدنا نعمله غير ان احنا نستني 

صاحبي بتاع شركه الاتصالات ياماهي عشان يعرفنا مكان الموبايل فين

ماهي : ايوه بس احنا لازم نتصرف وبصراحه كده انا تعبت من القاعده دي 

ممدوح : انتي اكيد جعانه 

ماهي : جعانه ايه بس ياممدوح هو ممكن يكون ليا نفس اكل وماهر مش موجود 

ممدوح : ماهي .. ماهر مش صغير انا عارف ان في حاجه كبيره منعته انه يكلمك بس انا متأكد انه بخير وشويه كده وتتأكدي بنفسك لما نعرف مكانه 

ماهي بصت لممدوح كده بزهق وبقت تنفخ 

ممدوح : انا معايا أكل في عربيتي شويه شيبسي علي شيكولاتات هاروح اجيبهم 

ممدوح راح يجيب الشيكولاتات وماهي بقت قاعده علي نفس درجه السلم اللي. ماهر كان قاعد عليها وبقت تلمس السلم بأيديها وبقت تفتكر وماهر كان بيكلمها في الفون وكان بيضغط علي ايده جامد عشان الازاز يدخل في ايده أكتر وأكتر 

بقلمي ماهي احمد

ومره واحده وهي بتلمس السلم وبتفتكر دخلت في ايدها ازازه من اللي كانوا في ايد ماهر 

ماهي : اااااه ( ومسكت ايدها بسرعه والدم بقي نازل من كف ايديها علي دخلت ممدوح وهو في كان ماسك الحاجه في ايده رماها بسرعه وجرى علي ماهي 

ممدوح ( بخضه وخوف ) : ماهي انتي كويسه 

ماهي : انا كويسه ياممدوح .. مش فيا حاجه 

ممدوح طلع منديل بسرعه ومسك كف ماهي وبقي يكتم الدم وقرب من ماهي اوي وقعد جنبها وهو ماسك كف ايديها

بقلمي ماهي احمد

ممدوح : مش تخللي بالك ياماهي 

ماهي: ممدوح ليه القلق ده كله ده مجرد جرح بسيط مش اكتر ممكن تسيب ايدي بقي 

ممدوح : أه .. اه .. طبعا أسف 

بس معلش خدي المنديل ده كمان اضغطي علي الجرح عشان الدم  ماينزلش مره تانيه 

ماهي : ماشي ياسيدي 

ممدوح راح جاب الحاجه اللي وقعته منه في الارض وبقي يفتحها 

فتح كيس الشيبسي 

ممدوح : خدي ياماهي كلي انتي ما اكلتيش حاجه من امبارح 

ماهي ابتدت تاكل مع ممدوح 

ماهي : هو انا ممكن اسالك سؤال 

ممدوح : أكيد اسألي 

ماهي : هو انت عمرك حبيت بجد 

ممدوح اتغير وابتدا يتوتر 

ممدوح : ايه السؤال ده ياماهي 

ماهي : اقصد ليه مافكرتش تحب بجد ليه بتكون معجب ببنت اوي واول ما تقرب منها وهي تبدأ تحبك تسيبها وتبعد عنها 

ممدوح : ( وهو بيبص في عيون ماهي وسارح فيهم بقي بيكلم نفسه  )  عشان بدور في كل بنت عرفتها عليكي 

ماهي : اي يابني روحت فين 

ممدوح : ( بتوتر ) انا .. لا ابدا ماروحتش 

ماهي: طيب سكت ليه للدرجه دي السؤال صعب 

ممدوح ( ابتسم ) : شويه بصراحه 

ماهي : طيب تعالي نغير السؤال ونقول عمرك حبيت قبل كده بجد 

ممدوح : هيفرق معاكي 

ماهي : مش حوار هيفرق بس فعلا هموت واعرف انت ليه كل بنت مابتكملش معاها شهر بالكتير 

ممدوح : هحكيلك ياماهي وممكن انتي اول بنت احكيلك 

زمان كنت قبل ما اعرفك كنت بحب بنت اوي عمرها ما عرفت اني بحبها في يوم لما كنت بروح عند خالي كانت هي ساكنه في الشقه اللي في العماره اللي قدام خالي من غير ما اتكبم معاها كلمه واحده حبيتها اوي .. عارفه يعني ايه اووي 

ماهي: وليه محاولتش تكلمها 

ممدوح: كنت صغير . وكنت خايف لا ترفضني وهي عمرها ما شافتني كنت تخين وينضاره وبلبس القميص وزرره لحد أخر زرار كده هههههه وكان شكلي مسخره 

عشان كده ماشفتنيش 

بقلمي ماهي احمد

ماهي وهي بتضحك 

ماهي : طيب ما انت دلوقتي اتغيرت وبقيت بتلعب جيم وقلعت النضاره وبقت كل البنات بتجرى وراك وعايزاك 

ليه ماعترفتلهاش 

ممدوح : عشان هي حبت حد تاني وعرفت انها بقت تحبه اوي 

ماهي: ياخساره بس تعرف هي الخسرانه 

ممدوح : ليه بتقولي كده 

ماهي: عشان باين عليك بتحبها بجد 

ممدوح : واللي بيحبها برضوا بيحبها بجد عارفه ليه ياماهي 

ماهي: ليه ياممدوح 

ممدوح : ( وهو باصص قي عنيها ) عشان هي تتحب بجد وتدخل القلب علي طول ولما تضحك بتضحك من قلبها 

وقلبها ابيض وبتخاف علي اللي بتحبه اوي وساعات كتير بحسده عليها 

ماهي: محاولتش في يوم تلفت نظرها 

ممدوح : بصراحه لاء عشان انا شايفهه سعيده مع الانسان اللي بتحبه واللي بيحب من قلبه بيتمني السعاده للي بيحبه حاي لو ماكنتش معاه

ماهي ( وهي بتبص لممدوح ) : انا اول مره اشوف الجانب ده فيك ياممدوح 

ممدوح ابتسم لماهي 

ولسه هيتكلم فونه رن بيبص لقاه صاحبه 

ماهي : رد بسرعه رد 

ممدوح : الووو 

صاحبه : __________

ممدوح : بجد طيب ابعتلي ال location  بسرعه 

ممدوح اخد ال locatiin وطلعوه بسرعه علي المكان اللي العربيه فيه 

-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------

الدكتور احمد ابتدا يفوء 

الدكتور احمد : انا .. انا فين 

اللي خطفه : ماتخافش احنا هنا مش هنعملك حاجه انت هنا عشان تعالج واحده قريبتنا عملت حادثه 

الدكتور احمد : اعالج واحده عملت حادثه وماودتوهاش المستشفي ليه 

اللي خطفه : احنا مش عايزين كلام كتير انت هنا تعمل اللي بنقولك عليه وبس انت فاهم 😡

دكتور احمد : انت اللي مش فاهم انا دكتور بيطرى مش دكتور بشري يعني بعالج البهايم والحيوانات 

اللي خطفه : انت بتقول اي انا مش سالتك انت دكتور قولتلي ايوه 

دكتور احمد : انا .  انا فعلا دكتور بس مش بشري 

اللي خطفه : وهو اللي بيعالج البهايم ده يبقي دكتور 

واحد تاني : وبعدين يامعلم البت هتموت مننا هنعمل اي 

اللي خطفه : بقي اسمع بقي انت تتصرف تعمل اي حاجه انت فاهم دكاور بهايم دكتور بني ادمين اتصرف وعالج البت دي 

اللي خطفه شد دكتور احمد من قفاه ودخله عند ليان احمد اول ما شافها نايمه قلع نضارته بيبص عليها وهي نايمه لقاها زي القمر 

دكتور احمد: مين دي 

اللي خطفه : مش شغلك انت تخليها عايشه وبس انت فاهم 

اللي خطف دكتور احمد طلع مسدس وحطه علي راسه وقاله 

لو البت دي ماتت انت هتموت معاها سامع 😡

الدكتور : ( بخوف ) ساامع .. سامع ابتدي دكتور احمد يطلب منهم شويه حاجات وجابوها عشان ينضفلها الجرح اللي في رجلها وفي دماغها 

وبقي يركبلها محاليل وفضل جنبها  وهو بيحاول معاها علي قد مايقدر انه يشفيها 

اللي خطفه : هااا .. يادكتور عملت اي 

الدكتور احمد : انا عملت كل اللي اقدر عليه بس هي لسه مش هتفوء دلوقتي 

اللي خطفه : تفوء براحتها المهم ماتموتش دلوقتي 

دكتور احمد قعد مع ليان وفضل جنبها ماسبهاش لحد ما اخيرا ليان فتحت عنيها 

ليان : أنا .. أنا فين 

دكتور احمد : هووووش ماتتكلميش اعملي نفسك انك لسه مافوقتيش 

ليان : يعني اي انت مين 

الدكتور احمد: وطي صوتك انا مخطوف زيي زيك هنا بالظبط واكيد لو انتي فوقتي وبقيتي كويسه وقتها مش هيبقوا محتاجنلي وهيقتلوني 

ليان : انت بتقول اي مين اللي يقتلك انا .. انا مش فاهمه حاجه 

الدكتور احمد: حاولي تفتكري اي اللي حصل اخر حاجه

ليان ابتدت تفتكر اللي حصل 

ليان : أيوه .. أيوه افتكرت انا كنت في عربيتي ومره واحده ببص لاقيت زي شحم وقع علي ازاز العربيه مره واحده مابقيتش شايفه قدامي نزلت من العربيه عشان اشيله لاقيت اللي جاي بيمسكني وكان بيحاول يركبني عربيته

ضربته في بطنه وجريت واستخبيت منهم بس معرفش ازاي ظهروا مره واحده في الطريق مره تانيه وخبطوني بعربيتهم 

الدكتور احمد: طيب ماتعرفيش عايزين منك ايه 

ليان : لاء معرفش وانت خاطفينك ليه 

الدكتور احمد : الظاهر انهم عايزينك حيه عشان كده خطفوني عشان اعالجك 

ليان : طيب اي العمل هنعمل اي دلوقتي 

الدكتور احمد: مش عارف بس لازم طريقه نخرج بيها من هنا بس كل اللي عايزك تعمليه ان لو حد دخل علينا الاوضه دلوقتي اعملي نفسك نايمه علي طول مش لازم يعرفوا انك فوقتي لحد ما نشوف هنعمل اي 


------------------------------------

( في نفس الوقت )

نور اخيرا ابتدت تفتح عنيها 

ماهر كان واقف ومدي ضهره لنور وبيبص علي الشباك 

نور : مااااهر 

ماهر : اخيرا صحيتي 

نور : انا اسفه ماكنش قصدي النار تمسك  في القش

ماهر : مش مهم .. مش مهم فداكي اي حاجه وكل حاجه المهم انك تكوني كويسه 

نور : انا متشكره اوي ياماهر علي اللي عملته معاايا 

ماهر ( قرب من مور وقعد جنبها علي السرير ) 

ماهر : وانا عملت اي 

نور : دخلت ما بين النار عشاني 

ماهر : طيب ما انتي مارضتيش تسبيني وفضلتي جنبي 

نور : بس برضوا الوضع يختلف انا مكانش في نار حواليك انا يادوبك قعدت جنبك 

ماهر : مش هتفرق المهم انك ماسيتنيش 

نور : طيب احنا هنعمل اي دلوقتي انت لسه مالقيتش ليان 

ماهر : انا لازم ارجع اجيب تليفوني من العربيه واجيب فلوس والمحفظه بتاعتي منها اكيد الناس دوول اتصلوا بأمي تاني 

ابو الدكتور احمد دخل :  خليك انت يابني جنب مراتك انا هاروح اجيبلك حاجتك وبالمره اشوف احمد راح فين عشان اتأخر اوي اكيد رجع البيت 

ماهر : ماشي يا ابو الدكتور هستناك 

ابو الدكتور احمد اول حاجه راحها رجع عشان يجيب تليفون ماهر والحاجه اللي طلبها 

--------------------------- 

ماهي : ممدوح العربيه اهيه ياممدوح 

ماهي بتبص لاقيت العربيه عامله حادثه بقي قلبها هيتخلع من مكانه 

ممدوح : أهدي ياماهي طالما ماهر مش هنا يبقي اكيد هو كويس وبخير 

ماهي : اهدي ازاي انت مجنون احنا مانعرفش ماهر فين او جراله ايه 

ماهي بتبص في العربيه لاقت فوم ماهر وكل حاجه لي موجوده الا هو بقت دموعها تنزل منها من غير حتي ماتعيط وجسمها كله بيترعش من خوفها عليه 

ورجليها مابقيتش شيلاها حرفيا

ممدوح بقي يسند ماهي ومسك ايدها وقرب منها 

ممدوح : اقعدي ياماهي اقعدي 

ماهي لسه هتقعد بتبص لاقت حد جاي عليهم 

ابو الدكتور احمد : انتم مين 

ممدوح  : احنا بندور علي صاحب العربيه دي 

ابو الدكتور احمد: تقصدوا ماهر 

ماهي : ايوه .. ايوه ماهر 

ابو الدكتور احمد: انتم قرايبه 

ممدوخ : ايوه ياسيدي هو فين 

ابو الدكتور احمد : هو في المستشفي هو ونور مراته 

ماهي : مراته 😳😳

ممدوح : مراته ..

ابو الدكتور احمد: ايوه مراته 

ممدوح : مش مهم .. مش مهم المهم تودينا لي 

ابو الدكتور اخدهم واخد الموبايل ووداهم المستشفي عند ماهر 


ماهي دخلت المستشفي بتبص لاقت ماهر قاعد علي السرير قدام نور وبيتكلموا سوا 

ابو الدكتور : اتفضلوا اهوه اذستاذ ماهر ومدام نور مراته 

ماهي بصت لماهر ومكانتش مصدقه 

واول ما شافتهم سوا اخدت بعضها وطلعت بره المستوصف ماهر جرى وراها بسرعه 

ماهر : ماهي استني .. ماهي اقفي اشرحلك علي الاقل 

ماهر مسك ماهي من ايدها ووقفها وقربها لي 

ماهر : اسمعيني 

ماهي : سيب ايدي ياماهر بقولك سيب ايدي 

ماهر : مش هسيب ايدك غير لما افهمك 

ماهي : عايز تقول اي هااا .. هتقول اي بعد اللي شوفته 

ماهر : انا عارف اني خبيت عنك بس والله مش زي ما.  انتي فاهمه 

ماهر ابتدا يحكي لماهي علي كل حاجه من لحظه ما شاف نور لحد اللحظه اللي واقفين فيها سوا دلوقتي 

ماهي :( وهي بتعيط ومش قادره تبطل عياط 

ماهي : وخبيت عليا ليه 

ماهر : مش عارف .. مش عارف خبيت عليكي ليه ياماهي

بس محصلش حاجه من اللي في دماغك ياماهي 

كل اللي في دماغك دي اوهام نور دي مجرد بنت الصدفه حطيتها في طريقي

ماهي : انا من حقي اعرف لو مافيش حاجه ما بينكم فعلا خبيت عني ليه 

ماهر : كنت خايف لو قولتلك اخسرك ياماهي 

ماهي : انت فعلا خسرتني ياماهر 

ماهي سابت ماهر واديته ضهرها ومشيت وسابته وهي الدموع ماليا عنيها وقلبها بيدق لدرجه فظيعه النهجه كانت ماليا قلبها من كتر ما قلبها محروق من اللي حصل 

ومره واحده الدنيا مطرت وماهي طلعت من المستوصف والمطرةكلها بقت بتنزل عليها ماهر جرى وراها 

ومره واحده قلبها ماطوعهاش تمشي وماتعرفش ليه وقفت ماهر بصلها ورجعلها مره تانيه واخدها في حضنه وطبع بوسه علي شفايفها وأكنهم روحين في جسد واحد مهما حصل ما بينهم مايقدروش يبعدوا عن بعض ابدا 

ماهي وماهر بيحبوا بعض بجد وحبهم دايما بيجمعهم تاني

الحرام 💞

( الجزء التاسع ) 

البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهي

بقلمي مآآهي آآحمد

ماهي سابت ماهر واديته ضهرها ومشيت وسابته وهي الدموع ماليا عنيها وقلبها بيدق لدرجه فظيعه النهجه كانت ماليا قلبها من كتر ما قلبها محروق من اللي حصل 

ومره واحده الدنيا مطرت وماهي طلعت من المستوصف والمطرة كلها بقت بتنزل عليها ماهر جرى وراها 

ومره واحده قلبها ماطوعهاش تمشي وماتعرفش ليه وقفت ماهر بصلها ورجعلها مره تانيه واخدها في حضنه وطبع بوسه علي شفايفها وأكنهم روحين في جسد واحد مهما حصل ما بينهم مايقدروش يبعدوا عن بعض ابدا 

ماهر ونور في حضنه 

ماهر : أنا اسف ياماهي  بجد أسف 

ماهي رفعت راسها وبصت في عنين ماهر  ولمست خده بأيديها ماهر غمض وباس كف ايديها 

ماهي ( بتنهيده ) : توعدني انك ماتخبيش عني حاجه تاني

ماهر : اوعدك عمرى ما هخبي اي حاجه تاني عليكي

ماهي: الحرق اللي في ايدك ده ( ولسه هتكمل قطع كلامها ) 

ماهر : أيوه منها 

ماهي : طيب تعالي معايا لازم نحطلك مرهم او اي حاجه عليه 

ماهر : دكتور احمد راح يجيبلي مطهر بس مش عارف مجاش ليه لحد دلوقتي

دكتور احمد ده اللي انقذها 

ماهر شاور براسه كده 

ماهر : أه هو اللي انقذها ياماهي وكمان انقذني 

ممدوح طلع بيبص لقاهم اتصالحوا 

ممدوح : ( بابتسامه ) اي الخناقه المره دي طولت بقالكم اكتر من سااعه بتتكلموا 

ماهر : مافيش خناقات ولا حاجه 

ممدوح : يعني اتصالحتوا خلاص 

ماهي : ( بابتسامه ) اكييييييد 

ماهر مسك ايدها ودخلوا لنور 

نور أول ما شافتهم اتعدلت نص قاعده وبصت علي أيد ماهر وهو مشبك ايده بأيد نور ابتسمت بتوتر وودت وشها الناحيه التانيه علي طول 

ماهي حست ان نور وشها اتغير اول ما شافتهم مع بعض 

ماهي: أنتي كويسه يانور 

نور بصيتلها : أكيد بقيت كويسه لولا ماهر كنت زماني روحت فيها 

ماهي ( بابتسامه ) : الف سلامه عليكي 

نور : متشكره أوي 

ماهي : ماهر انا هاروح اجيبلك اي حاجه اربطلك بيها الحرق ده 

ماهي مشيت 

بقلمي ماهي احمد

ممدوح مشي 

نور: جميله اوي ماهي ربنا يخليهالك 

ماهر : ربنا يخليكي 

نور : اسفه لو عملتلك مشكله معاها 

ماهر ( بابتسامه ظهرت بجانب شفايفه ) وانتي ليه هتعملي مشكله مابينا وبعدين  انا وماهي ماحدش يقدر يعمل ما بينا مشكله 

نور : ( استغربت ) : ازاي يعني مش بتتخانقوا خالص 

ماهر :. (بنرفزه )  اكيد بنتخانق بس مابنكملش حاجه ونتصالح 

نور : اتنرفزت كده ليه انا اسفه ماقصدش حاجه 

نور ( اتعدلت في قعدتها وهي بتفك الكالونه راحت اتعورت وايديها جابت دم ممدوح جري عليها بسرعه ومسك ايدها 

وجاب منديل ومسحلها الدم من ايدها بسرعه 

ماهر شاف كده  وريأكشنات وشه كلها اتغيرت  

ماهر  ضغط علي حرق ايدهةاكتر علي دخله ماهي 

ماهي جريت عليه بسرعه اول ما شافته بيضغط علي الحرق اللي في ايديه  

ماهي بصت في عنيه 

ماهي : اهدى .. اهدي وبصلي ياماهر .. 

ماهي : في ايه .. اي اللي زعلك اوي كده 

ماهر بص لماهي 

ماهر : لا ابدا مافيش حاجه .. 

ماهي : متأكد

-------------------------------------------

( في نفس الوقت ) 

ليان : انا هفضل عامله نفسي ميته كده كتير انا زهقت 

دكتور احمد: ما انتي وانتي عامله نفسك ميته فكرى شويه نطلع من المصيبه دي ازاي 

ليان : وافكر انا ليه هما هيموتوني انا ولا هيموتوك انت 

دكتور احمد: هيموتوني انا بس بعد ما يموتوني وياخدوا مصلحتهم منك اكيد هيموتوكي انتي كمان 

ليان : تفتكر 

دكتور احمد : ده اكيد مش افتكر بس 

ليان : طيب والعمل انا عطشانه بصراحه مش قادره 

دكتور احمد: استني كان في كوز مايه هنا 

ليان : ايه .. انت بتقول ايه كوز مايه اي ده اللي انا اشرب منه انت مجنون 

دكتور احمد: اومال عايزه تشربي من ايه 

ليان :انا  بشرب مايه معدنيه flo ولو مافيش مش مشكله هشرب اكوافينا وامري لله 

دكتور احمد: اي اللي انتي بتقوليه ده هو انا بقولك تشربي خمره نوعها اي بقولك مايه .. مايه 

ليان: ما دي انواع المايه اللي بشربها ياجاهل انت.. وبعدين ازاي تكون دكتور وماتعرفش انواع المايه ايه ..

دكتور احمد: ( بسخريه )معلش اصل انا دكتور بهايم مش بني ادمين والبهايم اللي بعالجهم مابيشربوش مايه فيلو اللي بتقولي عليها دي 

 ليان : ايه 😳😳

يانهار اسود يعني ايه .. يعني انت مش دكتور بشري 

احمد : ايوه 

ليان : يعني انت دكتور بهايم بجد 

احمد : الله ماقولنا ايوه 

ليان : ولما انت دكتور زفت بهايم ازاي يجيبووك تعالجني 

احمد : ( بزهق وهو بيعوج بوقه ) معلش مالقووش غيري يعالجك 

ليان : انت اكيد اتجننت انت مش عارف بتكلم مين

احمد : ( حط ايده الاتنين في جيبه وبيبصلها بصه قرف )  بصراحه مش عارف وبصراحه اكتر مش عايز اعرف

ليان لسه هتتكلم بيبصوا لقوا واحد بيفتح الباب 

احمد جرى علي ليان نومها بسرعه وحط ايده علي صدرها 

اللي خطفهم : اي لسه مافاقتش 

احمد : لا لسه..  انا قولتلك مش هتفوء قبل بكره 

اللي خطفهم ادا ليان ضهره راحت ليان فتحت عينها بسرعه وشالت ايد احمد من عليها وضربته بأيديها ما بين رجله 

احمد : ( وشه بقي احمرررر وحط ايده ما بين رجله ) ااااااه 

اللي خاطفهم : ( رجع بص تاني لاحمد وليان )  في ايه مالك 

احمد : وهو مش قادر يتنفس من الضربه كانت جامده جدا 

احمد: لاااااا .. ااااابدااااا .. ما .. مااافيش 

اللي خطفهم : اومال مالك كده مش علي بعضك 

احمد : اصل .. اصل اتخبطت في الطرابيزه 

اللي خطفهم : اااه .. ماشي لما نشوف اخرتها معاك البت دي لو مافاقتش علي بكره الصبح قول علي نفسك يارحمن يارحيم 

احمد : هتفوء .. هتفوء 

اللي خطفهم طلع وليان شدت منه المفاتيح اللي كانت  معاه في جيبه من ورا

احمد : انتي اي اللي عملتيه ده 

ليان اتعدلت وقعدت علي السرير 

ليان : وانت ايه اللي يخليك تحط ايدك علي صدرى 

احمد : كنت هعمل اي ياغبيه انتي كنت بعمل اني بشوف ضربات قلبك 

ليان : ياسلااااام صدقتك انا كده ما انت كنت ممكن تعمل انك بتشوف معصم ايدي  وتبص في ساعتك واكنك بتقيس الضغط واهو كله تمثيل 

احمد : ماشي صح انتي صح بس برضوا انا مكانش نيتي حاجه .. انتي اللي نيتك مش مظبوطه 

ليان : لاااا نيتي مظبوطه ومظبوطه اوي كمان 

-----------------------------------------

( بقلمي مآآهي آآحمد )


في نفس الوقت 


ماهي بتربط لماهر ايده نور مره واحده اتشنجت وبقت تترعش وكانت من كتر رعشتها هتقع من علي السرير 

ماهر بسرعه ساب ماهي وجرى علي نور ولحقها وحط ايده تحت دماغها عشان ماتقعش في الارض 

ماهر اخد نور في حضنه وهي بتتشنج 

ماهي بصت كده وشافت الخوف والقلق في عيون ماهر من ناحيه نور  وراحت اخدت نفس عميق وقربت منه 

ماهي : اي مالها 

ماهر : اكيد هيحصل مصيبه 

ممدوح : هو في اي .. اي اللي بيحصلها ده انا مش فاهم حاجه 

ماهر : مش وقتك خالص دلوقتي ياممدوح 

بقلمي مآآهي آآحمد

نور اخيرا فاقت لاقت نفسها في حضن ماهر وماهي جنبها بطبطب عليها وخايفه عليها 

ماهر : ليان جرالها حاجه يانور 

نور هزت راسها شمال ويمين 

نور : مش ليان ياماهر 

ماهر ( بخوف وقلق ) : باابا 😳😳

نور : باباك تعيش انت 

ماهي قامت من علي السرير واتعدلت 

ماهي : أيه 😳😳

ممدوح : ايه اللي انتوا بتقولوه ده انا مش فاهم حاجه ما حد يفهمني حاجه ياجماعه 

ماهر اخد فون ممدوح بسرعه وبقي كل شويه يكلم مامته عشا يتأكد من اللي نور قالته بس مامته مكانتش بترد ولا هي ولا هدى 

ماهر : رمى التليفون من عصبيته في الارض 

ماهر : مابتردش .. ماحدش بيرد 

نور : لازم تسافر دلوقتي ياماهر ضرورى مافيش وقت 

ماهر سابهم وطلع بره 

ماهي : انتي متأكده من اللي بتقوليه ده 

ممدوح : انتي مخاويه ولا ايه 

نور : ارجوك مافيش وقت ممكن تطلع عشان اغير هدومي 

ممدوح اخد ماهي وطلعوا وبقي مستنيين نور 

ماهر وهو قاعد مكان السواق 

ماهر : ( بعصبيه ) : هي فيييييين ؟؟؟ 

نور : انا جيت خلاص 

ماهر بقي بيسوق زي المجنون مكانش سايق كان طاير حرفيا 

ممدوح : أبوس ايدك هانروح في ستين داهيه كلنا 

ماهي : سيبه .. سيبه  ياممدوح ماتكلمهووش اي كلام معاه مش  هينفع دلوقتي 

ماهر اخيرا وصل بسرعه المستشفي وطلع عند باباه بسرعه وكلهم طلعوا وراه بيبص لقي مامته وهدي واقفين علي السلم 

ومامته بتعيط 

ماهر : ابويا ماله يا امي .. ابويا مات فعلا 

هدي قربت منه وحطت ايديها علي كتفه وبطبطب عليه 

هدي : البقاء لله ياماهر 

ماهر : ( زق ايدها وقعها علي السلم بكل عنف ) 

ماهر : اوعي ايدك دي 

هدي وقعت من علي السلم من اوله لاخره وراسها جابت دم 

ماما ماهر: ماهر انت عملت ايه 

ماما ماهر: دكتور الحقونا بدكتور بسرعه 

الممرضات جت بسرعه واخدت هدي بيبصوا لقوها مغم عليها 

الممرضه : حصل اي في اي 

ماهر لسه هيتكلم نور راحت ردت بسرعه 

نور : كانت واقفه علي السلم رجليها اتزحلقت وقعت 

ماما ماهر بصيت كده لماهر 

ماهر : لاء اللي حصل 

ماما ماهر: ايوه هو ده اللي حصل حد يشيلها بسرعه 

ماهر شالها وودخلها اوضه والدكتور اداها بنج وبقي يخيطلها الجرح وحطلها محاليل 

الدكتور : ماتقلقووش هتبقي كويسه 

بقلمي ماهي احمد

ماما ماهر: والجنين اللي في بطنها سليم يادكتور 

الدكتور : الحمدلله سليم ماحصلهووش حاجه بس ياريت الراحه التامه ليها اليومين دوول الواقعه برضوا مش قليله 

ماهر قعد علي الكرسي وكميه مشاكل حواليه بقت بتجيله من كل حته حرفيا ابوه ومات واخته مخطوفه وهدي كانت هتموت بسببه كل حاجه جايه فوق دماغه علي بعضها 

ماهي كل شويه فونها يرن اخر ما زهقت فتحت فونها 

ماهي مشيت قدام 

ماهي : ايوه ياماما 

بقلمي مآآهي آآحمد

نور جت جنب ماهر  وقربت منه ومسكت ايده 

نور : انا مهما قولت مش هقدر اطلعك من اللس انت فيه ياماهر بس عايزه اقولك اني والله العظيم حاسه بيك وبشعر بكل حاجه انت حاسس بيها دلوقتي 


ماهي رجعت وبتقفل فونها لاقت ماهر بيتكلم مع نور 

ابتدت تحس ان في حاجه غلط دايما هي اللي بتبقي جنبه في المواقف دي بس المره دي نور معاه 


ماهر بص لنور وبعدها عنيه بقت تدور علي ماهي 

بيبص لقاها واقفه قدامه بس بعيد عنه خطوات 

قام ووقف وقرب منها واترمي في حضنها 

نور وقتها داست علي سنانها وبصيت بصت غيظ 

ورجعت بعدت عنهم ومشيت 

بقلمي ماهي احمد

-------------------

( في نفس الوقت ) 

ليان : انا عرفت اخد المفاتيح من جيب الراجل اللي كان هنا 

احمد : بتتكلمي بجد وساكته ليه ده كله 

ليان : كنت مستنيه لما يناموا اكيد عشان نقدر نطلع من هنا 

احمد : وعرفتي منين انهم ناموا 

ليان : عشان مابقاش ليهم صوت ياااادكتوور 

احمد : ايوه صح عندك حق 

ليان : خد بس بالراحه جرب كده شوف انهه مفتاح هينفع معاهم 

احمد بقي يجرب المفاتيح واحد ورا التاني مافيش فايده 

احمد الظاهر ولا واحد فيهم 

باين عليهم مابيفتحووش الباب ده 

ليان : طيب وبعدين هنعمل اي 

احمد بيبص لقي الشباك الحديد بتاعه قديم جدا ابتدي يحرك فيه بدراعه لقاه بيتحرك معاه 

احمد : هاتي .. هاتي المشرط اللي وراكي ده 

ليان بقت تتحرك وهي بتعرج بالعافيه 

وجابتله المشرط 

احمد بقي بيحفر في الحته اللي لازقه فيها الحديده بالراحه اوي لحد مره في التانيه لحد ما الحديده اخيرا اتشالت 

ليان بقت فرحانه اوي هي واح  ومن فرحتهم راحوا حضنوا بعض مره واحده ليان وهي بتبتسم اخدت بالها انها في حضن احمد 

نزلت ايدها بسرعه وهو كمان بعد خطوه وبقوا كل واحد فيهم يعتذر 

احمد : انا .. انااا مكانش قصدي 

ليان : وانا كمان مش عارفه 

احمد : الفرحه 

ليان : اه فعلا هي اكيد الفرحه مش اكتر 

احمد: طيب انا هنط بقي وهحاول افتحلك الباب من بره عشان مش هتعرفي. تنطي

ليان : خلاص تمام بس اوعي تهرب وتسيبني

احمد : ( بابتسامه ) ممممم والله انتي تستاهلي اني اسيبك وامشي بس انا مش هعمل كده 

ليان : ماشي لما نشوف 

-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد-------------------------

ماما ماهر : (بعياط ) : قوم ياماهر .. قوم حضر شهاده الوفاه بتاعت ابوك عشان ندفنه علي الضهر يابني ونصلي عليه 

ماهي : يلا ياماهر انا معاك ماتقلقش 

ماما ماهر: انا هدخل اشوف هدي يابني 

ماما ماهر دخلت عشان تشوف هدي وتطمن عليها 

لاقيتها لسه نايمه 

طلعت وقفلت الباب وراها واول ما قفلت الباب كانت نور مستخبيه ورا الباب 

وقربت من هدي وقعدت جنبها علي الكرسي بابتسامه 

وهي ماسكه حضنه ملياها هوا 

نور : بصراحه ياهدي انتي عملتي اللي عليكي وزياده لولاكي ولولا هبلك مكنتش عرفت اقرب من ماهر للدرجه دي بجد متشكره ليكي اوي بس انتي بقي دورك خلص لحد هنا كفايه عليكي اوي كده في اللعبه دي 

نور ادت حقنه هوا لهدى وهي نايمه ومره واحده هدي مابقيتش. قادره تتنفس وحصلها تشنجات 


نور : سلام ياقمر وسابتها ومشيت 

بكره أن شاء الله هينزل الجزء العاشر من الروايه الساعه 8

وروايه الجميله والوحش هتنزل عندي في الجروب او عندي علي الاكونت كل يوم الساعه عشره 

انا خلاص خلصت اللي ورايا وهرجع انزل كل يوم واسفه جدا علي اللخبطه اللي حصلت الايام اللي فاتت بس حقيقي الكتاب بتاع المعرض كان لازم اخلصه وافضاله تماما 

حقكم عليا وعايزه منكم طلب معلش ياريت كل اللي يقرا البارت ده يعمل ان شالله لايك عشان الكل يعرف اني هرجع انزل كل يوم والبيدج ترجع زي الاول ممكن ولا هتكسفوني 

لاف وعشر كومنتات بقي


الحرام 💞

( الجزء العاشر ) 

البيدج الاصليه حكآآيآت مآآهى

بقلمي مآآهي آآحمد 


ماما ماهر : (بعياط ) : قوم ياماهر .. قوم حضر شهاده الوفاه بتاعت ابوك عشان ندفنه علي الضهر يابني ونصلي عليه 

ماهي : يلا ياماهر انا معاك ماتقلقش 

ماما ماهر: انا هدخل اشوف هدي يابني 

ماما ماهر دخلت عشان تشوف هدي وتطمن عليها 

لاقيتها لسه نايمه 

طلعت وقفلت الباب وراها واول ما قفلت الباب كانت نور مستخبيه ورا الباب 

وقربت من هدي وقعدت جنبها علي الكرسي بابتسامه 

وهي ماسكه حضنه ملياها هوا 

نور : بصراحه ياهدي انتي عملتي اللي عليكي وزياده لولاكي ولولا هبلك مكنتش عرفت اقرب من ماهر للدرجه دي بجد متشكره ليكي اوي بس انتي بقي دورك خلص لحد هنا كفايه عليكي اوي كده في اللعبه دي 

نور ادت حقنه هوا لهدى وهي نايمه ومره واحده هدي مابقيتش. قادره تتنفس وحصلها تشنجات 

بقلمي مآآهي آآحمد

نور : سلام ياقمر وسابتها ومشيت

نور طلعت من الاوضه واول ما طلعت شافت ماما ماهر جايه من بعيد دخلت في الطرقه اللي بعدها بسرعه قبل ما تشوفها 

واول ما ماما ماهر دخلت علي هدي لاقيتها بتتشنج ومش قادره تاخد نفسها ندهت علي الدكتور بسرعه 

ماما ماهر: ( بزعيق وعياط ) الدكتووور .. الحقوني بسرعه 

الدكتور : في ايه .. ايه اللي حصل 

ماما ماهر: معرفش كانت كويسه جدا ومره واحده طلعت وجيت لاقيتها كده بالمنظر ده 

الدكتور : طيب ارجوكي اتفضلي بره عشان نقدر نشوف شغلنا 

الممرضات طلعوا ماما ماهر  بسرعه بره 

بقلمي مآآهي آآحمد

وابتدوا يشوفوا شغلهم

نور : حصل اي ياطنط في ايه 

ماما ماهر: ادعي لهدي يابنتي ربنا يسترها عليها وعلي اللي في بطنها اهم حاجه اللي في بطنها ابن مازن هيضيع مني 

نور : ان شاء الله خير ياطنط ماتقلقيش

ماما ماهر بصت لنور باستغراب 

ماما ماهر: انتي مين 

نور : انا .. انا .. زميله ماهر في الجامعه وجيت معاه لما عرفت ان باباه مات 

ماما ماهر: ( بعياط ومنهارة )  ماهر هو السبب لو مكانش زقها مكانش حصل كل ده لابن مازن 

نور مسكت ايد ماما ماهر وقعدتها علي الكرسي وبقت تطبطب عليها 

ماما ماهر: ياااارب نجيها ياااارب 

نور : ان شاء الله خير ياطنط ماتقلقيش 

اهوه ماهر جه اهوه

ماما ماهر: ( بغضب ) اللي مصبرني علي موت ابوك هو ابن مازن اللي كان هييجي بس لو هدي جرالها حاجه مش هسامحك طول عمرى ياماهر انت فاهم 😡

ماهر : انا مش فاهم حاجه

نور : هدي الوقعه مقصره عليها اوي والدكتور معاها جوه ادعيلها 

الدكتور طلع 

ماما ماهر:  هااا يادكتور طمني ابن ابني هيعيش 

الدكتور: انا مش فاهم في ايه .. ان شاء الله خير ادعولها 

ماما ماهر: انا مش فاهمه حاجه يعني ايه 

الدكتور : احنا لحقناها وعملنالها اللازم وحطناهه تحت الملاحظه لحد ما تفوق ماتقلقوش ان شاء الله خير 

نور اول ما سمعت كده اتغاظت ان هدى لسه عايشه ومامتتش بقلمي مآآهي آآحمد

-------------------------------------

( في نفس الوقت )


ليان : هااا .. عرفت تطلع 

احمد : اصبري الشباك ضيق اوي بحاول اهوه 

ليان : طيب بسرعه لحد يدخل علينا تبقي مصيبه 

احمد : طيب زقيني لبره زقيني 

ليان بقت تزق احمد لبره لحد ما اخيرا طلعته 

احمد بيكلمها من بره الشباك 

احمد : انا هحاول افتح 

ليان : تمام بس ( ولسه هتكمل سمعت صوت حد جاي عليهم  بتبص لاقت حد بيفتح الباب ) 

بقلمي مآآهي آآحمد

ليان : ( بخوف ) في حد بيفتح الباب 

احمد اول ما سمع كده قام بسرعه وسابها 

ليان : ( بقت تنادي علي احمد ) 

ليان : احمد .. احمد استني 

الباب اتفتح واللي خطفهم دخل اول ما شاف ليان لوحدها شدها من شعرها بسرعه 

اللي خطفهم : ( بزعيق ) الدكتور فييييين .. هو فين .. راح فين 

ليان : ( بتوتر ) اانا .. انا.. معرفش .. معرفش 

بص كده لقي الشباك مكسور 

بقي يشد في ليان وطلع بيها بره واتصل بالمعلم بتاعه بسرعه 

----------------------------------------

بقلمي مآآهي آآحمد

( في نفس الوقت) 

ماهر : انا مكانش قصدي ياامي انا مجرد بس اني زقيت ايدها

هي اللي وقعت 

ماما ماهر:برضوا لو جرالها حاجه ياماهر مش مسمحاك انت فاهم 😡

ماما ماهر سابته ومشيت وابتدت مراسم العزا الناس جت من كل حته حضروا عزا والد ماهر يوم كاان متعب وطويل اوي هموم الدنيا كلها كان شايلها فوق راسه ماهي ونور ماسابوش  ماهر اليوم ده نهائى لدرجه انهم كانوا معاه دقيقه بدقيقه في اليوم الطوييييل المتعب ده 

ماهي : انا لازم امشي بقي ياماهر اتأخرت اوي بس هتصل بيك اول ما اروح 

نور : خللي بالك علي نفسك ياماهر انا كمان همشي 

ممدوح : طيب تعالوا اوصلكم انا كده كده مروح 

ماهي ونور ركبوا مع ممدوح

ممدوح : الله يكون في عون مآآهر  اللي بيحصله الايام دي كتيييىر اوي كده عليه 

ماهي : ماهر عدى بحجات اصعب من كده ياممدوح 

ممدوح: عارف بس المره دي كل حاجه بتحصل ورا بعض انا خايف يرجع زي الاول ومايتحملش ده كله 

نور : ليه هو كان ايه اللي بيحصله الاول 

ممدوح : أصل ياستي ( ولسه هيكمل ) 

ماهي : مممم ابدا ولا حاجه كان بيتعب شويه وبيكتئب ( وبصت لممدوح ) 

صح ياممدوح 

ممدوح: أه .. اه .. صح طبعا 

نور فهمت ان ماهي مش عايزه تعرفها حاجه راحت ابتسمت كده ابتسامه سخريه وبصت لماهي من فوق لتحت باحتقار 

ماهي اول ما شافتها بتبصلها كده استغربت 

نور : ايوه هنا ياممدوح 

ممدوح : تحبي ادخلك جوه 

نور : لا لا مذ مستهله انت عارف المنطقه اللي انا فيها مناطق شعبيه مش هينفع 

ممدوح : خلاص علي راحتك 

نور نزلت ورجعت شقتها 

ماهر وقتها فضل قاعد يتقلب علي السرير يمين وشماال مافيش التفكير هياكل دماغه حرفيا 

لحد الان مايعرفش مكان ليان اخته وحتي ماحدش اتصل مره تانيه

وهدي لو ماتت امه مش هتسامحه ابدا وهيبقي هو السبب في موتها 

(نور اول ما روحت وفتحت الباب بتبص لاقت امل صحبتها قاعده في شقتها ومستنياها )

نور : امل يخربيت دماغك خضتيني 

امل : يخربيت دماغي انا .. ده انتي اللي دماغك شيطان كنتي فين الايام اللي فاتت دي كلها يابت 

نور رفعت حاجبها وضحكت ومشيت قدام امل 

نور : كنت مع ماهر ☺️

امل : كداااابه 

نور : وهكدب عليكي ليه .. قولتلك هجيبه في يوم يعني هجيبه 

امل : ده انتي طلعتي مش سهله ابدا 

لاء ولا لما كنتي بتتشنجي يخربيت دماغك انا قولت البت بتتشنج بجد .. مع اني عارفه انك بتمثلي بس صدقتك 😂😂

نور : هيييييح اعمل اي بس المضطر يركب الصعب بحبه .. بحبه اوي يا امل 

امل : طيب وهو 

نور : مش عارفه بس لو ماهي دي بعدت شويه هيحبني انا متأكده بس البت عامله زي اللازقه ياساتر مابتسيبهووش 

انتي متخيله انه دخل في النار عشاني وهو ما بيحبنيش اومال لو بيحبني بقي هيعمل معايا ايه 

امل : مش فاهمه نار ايه 

نور : كنت في اوضه انا وهو من القش وروحت قولت لماهر هاروح اعمل شاي ولعت الئانون وحطيته علي الخشب ورميت الكبريت في القش 

امل : يخربيتك وماخفتيش لا تتحرقي 

نور : لااا ما انا استخبيت تحت السرير 

امل : طيب وعملتي كده ليه 

نور: عشان اقعد يوم واحد كمان زياده معاه ومانروحش علي طول 

امل : بت يانور انتي باين عليكي مريضه بماهر ده مافيش حد يحب حد بالطريقه دي 

نور : ( ريأكشنات وشها اتغيرت وقالت بغضب ) أنا بحبه كده وهفضل احبه بطريقتي انتي فاهمه 😡

امل : خلاص .. خلاص فاهمه 

نور : انا ممكن اعمل اي حاجه في الدنيا عشان ماهر يكون ليل في يوم 

امل : طيب احكيلي عملتي ايه بعد ما مشيتي من هنا 

مافيش اخدني عنده البيت ونمت انا وهو في اوضه واحده سوا وبعدها سيبته كان عامل زي المجنون وكان بيدور عليا كان هيموت ويعرف انا عرفت ابوه تعب ازاي 

انا كنت عارفه انه هيلاقيني هنا فضلت طول اليوم بره 

عشان لما ارجع ولاقيه اقوله اني دفنت ابويا 

امل : اسكتي الراجل اللي عمل ابوكي ده طماع اوي اخد مني ٥٠٠ جنيه 

نور : اديله يعني انتي بتدفعي حاجه من جيب ابوكي 

امل : ما انا اديتله خلاص .. المهم كملي 

بس وبعدها كنت متفقه مع هدي ان حد يخطف ليان اخته عشان مكانش مصدقني وطبعا اخدني معاه عشان يدور عليها ولما ابوه مات بقي صدق ميه في الميه اني بشوف الغيب 

امل : وانتي عرفتي منين ان ابوه مات انتي مش كنتي معاه لحظه بلحظه 

نور : مممممممم 

امل : اوعي يابت تكوني انتي اللي موتي ابه وعارفه انه هيموت

نور : لاء طبعا هموت ابوه ليه 

امل : اومال عرفتي منين انتي مكانش معاكي التليفون عشان هدي تكلمك 

نور : لاء ما انا كان معايا اللي احسن من التليفون 

امل : مين 

نور : _______

امل بتبص لاقت اللي دخل عليهم 

_ كان معاها انا 

امل : مممدوح 😳😳

🥺🙂🙂😔

من البارت الحادي عشر حتي البارت التالت عشر هنا 👇👇


من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close