رواية ملاك الاسد الفصل الاول والتاني




رواية ملاك الاسد

الفصل الاول والتاني

 فى مكان ما حيث هذه الفتاة أو عفوا لنقل طفلة بفستانها البالى الذى يصل لركبتيها وقد خطت عليه آثار زمن لا تعرف مدته

وكيف تعرف مدته وهى قد وجدته فى الطريق ؟!!!

فلقد تخلص منه أصحابه لقدمه

لكنه حبل نجاتها الوحيد مما كانت ترتديه من بنطال وقميص أو بالأحرى قطعتى قماش

بالرغم من قدم الفستان إلا أنه جديد بالنسبة لها فارتدته ببسمة عارمة وكأن أباها

قد أهداها ثوبا باهظ الثمن لتحضر به العيد

بالطبع تلوث بالتراب فقد مضى عليه أشهر وهى ترتديه إلا أنها مازالت تتمسك به ...... وهل لها خيار آخر؟؟؟؟!

تجرى هنا وهناك تنظر فى كل مكان بعيونها المتسعة بانبهار من هذه المنطقة الراقية بمنازلها وسياراتها فارهة الثمن حتى وجدت ضالتها

همس بفرحة عارمة: الله أخيرا لقيتك

انطلقت بسرعة تجاه ضالتها فدخلت من بوابة هذا المنزل الضخم حيث كان القدر فى صفها لأول مرة وجعل أصحاب المنزل ينسون غلق بوابة الحديقة الشاسعة بأزهارها وورودها متعددة الألوان

وعند هذه النقطة اتسعت عينيها أكثر وأكثر فأصبحت فى غاية الفتنة

أزهار وورود ملونة؟

وهل تحتاج أكثر من هذا؟؟؟؟! بالطبع لا

اندفعت هذه الصغيرة للحديقة الشاسعة تقتطف ما تقدر يداها الصغيرة على حملها من الأزهار والورود فجمعت حوالى ثمان أو تسع ورود كبيرة بألوان مختلفة

جمعتها خلال تلمسها لشفتيها بلسانها الصغير متخيلة نفسها تأكل وجبة لذيذة بثمن هذه الورود!

نعم ؟!

هل كنت تتخيل أنها تقتطفهم لأجل الاستمتاع برائحتها ؟!

بالطبع ملاك مثلها يعشق الزهور والورود

ولكن إن اتبعت عشقها وسارت وراء رغباتها

فكيف تعيش؟؟؟!

تلك الورود تجلب لها المال لتشترى وجبة تعيش عليها ليوم كامل

ولكن للقدر رأى آخر فقد قطع عليها لحظتها الرائعة مع البستان رجل كبير السن غاضب بشدة من رؤية زهوره تُقتطف وتسرق أمام عينيه!

أمسك العجوز عكازه ورفعه عاليا منطلقا إليها صارخا بأعلى صوته عليها

الرجل وهو يجرى تجاهها: إنتى يا حرامية ابعدى عن الورد والله مهسيبك

همس بفزع وهى تقبض على الورود التى قطفتها وقد تركت لساقيها الصغيرتين القصيرتين العنان: أنا .... أنا ... أنا معملتث حاجة

قالت جملتها بتلعثم ثم جرت بأقصى سرعة خارج هذا المنزل وقد حمدت ربها أن الرجل كان عجوزا بطئ الحركة فإذا كانت أرنبا فهو سلحفاه

أرنبا وسلحفاه؟؟؟!!!! بربك همس اصمتى واجرى فقط إذا نال منك لن يتركك

وأخيراً ابتعدت عنه

همس: الحمت لله .. الحمت لله .... كنت هموت

إيه ده أنا رحت فين ؟

الله إيه المكان التحفة ده ؟

دا طريق فيه عربيات كتيرة ! هقدر أبيع الورد بثرعة

يلا يا همث بطلى كلام وثوفى ثغلك بقى

بدأت همس تجرى من سيارة لأخرى لتبيع الورود وهى سعيدة

على الرغم من خوفها من ذاك العجوز وحزنها الشديد لبعدها عن منطقة راقية تجلب لها الرزق إلا أنها فرحت كثيرا

وقد انتقلت من الرقى إلى الجنة

فهذه كقطعة من الجنة على الأرض

المنطقة كانت راقية جدا بالمطاعم والشركات والسيارات وكل شيء بها

بدأت تعمل كالعادة بهمة وهى تتمنى أن تبيع تلك الوردات القليلة بثمن كاف لإشباعها

ولكن متى كان المال يكفيها؟!

____

بمكان آخر يتميز بالرقى والثراء الشديد فهذه المنطقة نالت شرف بناء قصر عائلة ضرغام عليها

فى إحدى الغرف الواسعة والتى تستطيع أن تجعلها منزل وحدها

ولما لا؟!!! فهذه غرفة الأسد أكبر غرفة بالقصر بما تحتويه من حمام واسع وصالة رياضة كاملة بجميع الآلات

على فراش واسع حيث ينام شاب طويل عريض المنكبين ذو عضلات متناسقة بالرغم من ضخامتها أنفه حاد أرستقراطى وعيونه لا متسعة ولا ضيقة مناسبة لوجهه بلونهما الرمادى وشعره حالك السواد وحاجبيه المعقودان

يدق الباب دون فتحه فمن الأحمق الذى يدخل عرين الأسد بقدميه؟؟! لينزعج ويعقد حاجبيه أكثر وأكثر وهو يقول للخادمة

أسد بغضب شديد: أنا مش قلت محدش يصحينى وأنا هصحى لوحدى فى الوقت اللى أنا عايزه

الخادمة بخوف شديد وارتجاف: حححضرتك أنا قولت كده لماجد بيه بس هو زعق وأصر إن حضرتك تنزل دلوقتى

أسد بصياح: امشى بررره وأنا هنزل فى الوقت اللى عاوزه

الخادمة: بس...

زمجر كالأسد وكان هذا كافى لترتعب الخادمة حتى كادت تفقد وعيها فجرت بسرعة للأسفل

____

بالطابق السفلى حيث تجتمع عائلة ضرغام

الخادمة وهى تدمع: ماجد بيه أسد بيه بيقول هيصحى فى الوقت اللى عايزه وطردنى بره وزعق فى وشى

ماجد بقسوة: ميزعق ويطرد براحته دا أسد حفيدى ابن الغالى ويا تتحمليه يا تمشى ويلا شوفى شغلك

ذهبت الخادمة وهى حزينة

فالجد عطوف ورقيق القلب إلا أنه لا يظهره ذلك حتى لأعز أحفاده

معروف هو بالقسوة الشديدة على الكل .... يعتقد أن الحب خسارة كبيرة ولو كان مثل من يتعاملون بقلوبهم لما كون هذه الإمبراطورية

سعيد بغضب: هو حضرتك يا بابا هتفضل مدلع أسد كده دا حتى مش أكبر حفيد ليك عشان أقول إن دى معزة خاصة

ماجد بغضب أكبر: اتكلم عدل معايا يا سعيد أنا أعمل اللى عايزه وبعدين دا أسد ابن الغالى صلاح ابنى يعنى مش أى حد وبعدين أنا حر

سعيد بتراجع خوفا مما يستطيع والده فعله: يا بابا مش قصدى والله أنا قصدى إنه المفروض فيه عدل يعنى أسد لا هو أكبر حفيد ليك ولا الصغير ولا حتى الوحيد ما إنت عندل ولادى التلاتة

ما شاء الله سامر ابنى أكبر منه بخمس سنين وأول حفيد ليك وغير كده مخلص جامعة مش لسة بيدرس فى سنة أولى زى أسد

ماجد: بس عمره مكان فى كفاءة أسد متنساش إن أسد بدأ يشتغل من سن ١٤ سنة يعنى بعد موت أبوه وأمه الله يرحمهم بسنة واحدة ومع إنه كان لسة صغير بس أصر إنه يشيل الحمل ورا أبوه ومحدش ياخد شغل أبوه غيره وكان قدها وغير كده سامر مين اللى بتتكلم عنه ابنك الفاشل الصايع اللى شغال خمرة ونسوان واللى دخلناه هندسة خاص بعد ما كان ساقط ثانوى ولولا إن أسد بيشرف على كل الممتلكات كان ضيعنا ولا سمر بنتك اللى مقضياها وهى لسة فى تالتة ثانوى بس ما شاء الله على سمعتها اللى زى الزفت ومقضياها نايت كلاب

سعيد بأمل: طب ابنى شريف مهو زى أسد ومحترم والسنة دى آخر سنة ليه وغير كده يعرف كل حاجة فى الشغل

ماجد: وهو عرفه لوحده يعنى ما أسد هو اللى بيوجهه وصدقنى اللى بيشفعلك عندى دايما انت وسامر وسمر هو شريف لإنه محترم ومعدنه أصيل ومبيهونش عليه أهله سامع يا سعيد

سعيد بخضوع: أيوة يا بابا سامع

كل ذلك أمام سمية زوجة سعيد وسمر وسامر الذين يزدادون حقدا بينما شريف لا يهتم بهذا الحديث فهو يتكرر كل يوم وما يهمه هو أسد وجده فقط

سعيد فى سره: والله لأوريك إنت وأسد بتاعك ده يعنى فى الأول تحب ابنك صلاح ومراته ناهد أكتر منى ومن سمية وقولت ماشى لكن تيجى تانى وتفضل ابنهم على ولادى لا مش هسكت أبدا على كده والأيام بينا

___

بعد أن نهض من فراشه استحم ومارس الرياضة وكأنه آلة اعتادت على مهامها ينفذ دون إحساس أو شعور وكيف يأتى الشعور والإحساس وهما قد أخذا معهما كل شيء

والداه كانا كل شيء له فهما الحب والحياة ، جده قاس دائما وعمه وزوجة عمه وأبنائه لا يحبونه أبدا سوى شريف الذى يعتبره أخاه وصديقه وذراعه الأيمن وسامر صديقه المفضل فى طفولته والذى تحول لشخص لا يعرفه ولكنه متأكد أن والديه السبب فى كرهه له ومهما حدث لن يعوض أحد حنان الوالدين ولكنهم قد تركوه فى عمر الثالثة عشر وحيدا وبعد عام من موتهما أصر ألا يتولى أحد المسئولية بعد أبيه سواه وفى أشهر قليلة علم كل شيء عن الشركات والمصانع والمستشفيات والفنادق والمطاعم وكل ممتلكات العائلة فأصبح اسما على مسمى

أسدا يهابه الجميع حافظ على كل ما تمتلكه العائلة بل زادها ونماها

هبط حيث الغرفة المخصصة للطعام

أسد بصوت ميت وبارد: صباح الخير

رد الكل التحية إما بلامبالاة أو حقد أو مرح

شريف بمرح لتخفيف الجو : يا ساتر يارب قل أعوذ برب الفلق إيه يا عم مالك شايل طاجن ستك ليه اضحك يا حبيبى هو حد ضامن عمره

ولا إنت بقى عشان لسه مقطقط ومسمسم ومز كده وعندك ١٨ سنة يبقى خلاص ضامن عمرك لا يا حبيبى مش لاعب

أسد بقرف مصطنع: مقطقط ومسمسم ؟! فى واحد محترم يقول كده وبعدين إيه ١٨ سنة دى على أساس إنك عندك ٧٠ سنة ما إنت أكبر منى بأربع سنين بس

يعنى يعتبر زيى ولا هو حسد على الفاضى

شريف بمرحه المعتاد: لا اوعى تفهمنى غلط أنا مش بحسد أنا بقر وبحقد بس

أسد: يا ريتك ما فهمتنى الصح ..... الغلط كان أرحم

بدأوا بتناول الطعام وسط جمود الجد وأسد وحقد سعيد وسمية وسامى وهيام سمر بأسد وابتسامة شريف

أسد: الحمد لله أنا رايح الشركة يلا يا شريف

شريف: طيب جاى أهو

خرجا للشركة ليلتفت ماجد لابنه

ماجد بتهكم: إيه يا سعيد مش شايف سامر راح يشوف مصالحه يعنى ولا هو كلام على الفاضى

سامر بغير نفس: أوووف قايم أهو يا جدى سلام

ماجد: سمر اوعى تكونى فاكرة إنى مش عارف شغل النايت كلاب كل يوم ها أنا مش هسكت كتير

سمر بزهق: حاضر يا جدو..... أنا طالعة فوق

وتفرق الجميع ..... ذهب كل شخص لمكانه المعتاد ولكن بأحداث غير معتادة

بقلم : إسراء الزغبى

الشخصيات

أسد: ١٨ سنة

همس: ٦ سنين ونصف

ماجد: ٧٠ سنة

سعيد: ٤٨ سنة

سمية: ٤٧ سنة

سامى: ٢٣ سنة

شريف: ٢٢ سنة

سمر: ١٧ سنة

ملحوظة:

دى أعمار اللى لحد الآن فى القصة لإن زى ما قولت أنا لسة بكتب فيها يعنى أكيد لسة فى شخصيات كتيرة بس ممكن ميظهروش دلوقتى ولو ظهروا فى أى فصل هكتب فى نهاية الفصل أعمارهم

وكمان الأعمار دى اللى تكتب على أساسها حاليا بس زى موضحت روايتى مش هتبقى عند عمر معين وهقف لأ أنا هكلم على كذا فترة فى أعمارهم لكن الأعمار دى هى بداية الأحداث


تجرى من سيارة لأخرى محاولة البحث عمن يترأف بحالها فمنهم من ينظر لها باحتقار ومن ينظر باشمئزاز وسخط ومن ينظر بشفقة وغيرها من النظرات

همس بدموع بعينينها وهى تتلمس بطنها الصغيرة التى تصدر أصواتا لا تتناسب مع حجمها: خلاث اهدى متزعليث لو مث لقينا فلوث هناكل من الزبالة زى كل مرة

ثم عادت لعملها مرة أخرى حتى وجدت ضالتها

سيارة فخمة بها شاب وسيم ينتظر إشارة المرور ليتحرك فركضت له بسعادة وهى تقول

همس بفرحة: ورد يا بيه

نظر لها الشاب بخبث ووقاحة لم تدركها عينيها البريئة

الشاب: أيوة طبعا يا حبيبتى بس إدخلى العربية عشان مش عارف أتحرك

همس بسعادة : حاضر

دخلت السيارة وأغلقت الباب وهى تتخيل وجبتها التى ستتناولها بثمن هذه الورود

قد لا توفر لها وجبة كاملة ولكنها ستفى بالغرض

قال الشاب بوقاحة: تعالى بقى حطيلى وردة فى جيب الجاكت

همس ببراءة: طب متحط إنت

الشاب بكذب : مش هعرف لو الإشارة فتحت ومتحركتش هتحصل مشكلة ولازم أبقى مستعد

همس بابتسامة : طب خلاث ماثى

وقفت على مقعد السيارة واقتربت منه لتضع وردة حمراء فى جيبه

استغل قربها منه وظل يشم رائحتها الطفولية الرائعة الممزوجة بالبراءة والتى لم يطمرها الزمن مهما مر

وضع يده على خصرها فخافت وابتعدت عنه بسرعة وهى ترتعش ووضعت بقية الورود فى السيارة وأمسكت مقبض السيارة مستعدة للخروج ووجهت كلامها للشاب

همس: هات الفلوث بقى عثان أمثى

الشاب : طب استنى بس

وحاول الاقتراب منها لكنها ابتعدت أكتر وهى تحاول فتح الباب بالرغم من عدم علمها بما يريده لكنه يزعجها ويقلقها

ابتسم بخبث فقد أصبحت إشارات المرور فى صفه فتحرك بسرعة مع السيارات قبل أن تستطع الخروج

همس ببكاء شديد وصراخ : بطّل ..... ضعايزة أمثى .... وقفهااااااا

كل هذا والشاب يحاول لمسها بطريقة مقززة وهى تبكى

الشاب بخوف: يا نهار اسود دا فيه ظابط بيفتش أعمل إيه دلوقتى

فتح باب السيارة من جانبها وألقاها بعيدا بلا رحمة

تدحرجت على الأرض وجرحت ركبتيها وأجزاء من ذراعيها حتى استطاعت الوقوف بالرغم من حزنها الشديد لفقدانها المال والورود إلا أنها فرحت بالتخلص منه فهو يقلقها

وفى وسط تفكيرها اصطدمت بفتاة ما تكاد لا ترتدى ما يسترها

الفتاة بغضب وتدعى منى: إنتى غبية ومتخلفة إزاي الأشكال دى تقف هنا إنتى مش عارفة إنتى فين

همس وهى تقوس شفتيها بزعل طفولى: هكون فين يعنى

منى: إنتى فى منطقة الأسد يا غبية

همس بانبهار وهى تنظر فى كل اتجاه: الله فين... فين... ثورينى معاه بث من بعيد لاحثن يكلنى

منى: بجد متخلفة أسد ده إنسان صاحب الشركة اللى وراكى دى يا حيوانة

همس وهى تنظر وراءها بانبهار وبراءة : الله إيه المبنى ده يا بخته أكيد عنده أوض كتير ممكن لو طلبت منه يثلفنى وحدة هيديهالى

منى باشمئزاز: أنا مش عارفة واقفة معاكى ليه أصلا

همس: طب بالله عليكى دخلينى معاكى

منى: هو إحنا رايحين المراجيح

همس: طب إنتى بتعملى هنا إيه طيب

منى: لولا إنى مضطرة مكنتش هقف مع أمثالك على العموم مستنية حد يجيبلى ورق نسيته فى البيت

همس بفضول طفولى: ورق إيه

منى بغرور: ورق يخلينى أشتغل هنا

همس بحزن بسرها: يا ريتنى كان معايا فلوث كنت اثتريت ورق زيه يا خثارة

جاءت فتاة أخرى وأعطت منى بعض الأوراق فأخذتها ولكنها أثناء استعدادها للدخول انزلقت فوقعت على الأرض

استغلت الفرصة وأخذت أوراقها التى تناثرت وجرت بأقصى سرعتها

منى بصياح: يا حرامية تعالى هنا

ولكنها كانت ابتعدت مختبئة بإحدى الأماكن القريبة

همس وهى تحدث الاوراق محتضنة إياها لصدرها: الله هثتغل بيكى وهيبقى معايا فلوث كتير

لازم أرجع الثركة بث أما تمثى البت دى الأول

بعد فترة وقد يئست منى من البحث فذهبت وهى تندب حظها بينما فرحت همس وجرت إلى الشركة

دخلتها بسهولة فمن بحجمها من الصعب رؤيته فقد تخفت فى مجموعة فتيات جاءوا من أجل الوظيفة الجديدة

___

فى مكتب أسد

أسد بصياح: يعنى إيه يا شريف الورق اختفى

شريف: اهدى يا أسد هنعرف أكيد هو فين

أسد بغضب عارم: وإيه لازمتها أما نعرف ما هو اللى خده يقدر يصوره وبعدين يرجعه وغير كده دى تانى مرة تحصل

شريف: خلاص بقى يا أسد وبعدين الأوراق مش مهمة أوى ..... كده كده إنت مش بتسيب الأوراق المهمة هنا

أسد وقد بدأ يهدأ: خلاص ماشى أخرج دلوقتى وقول لتسنيم تبدأ تدخل البنات

شريف بغمزة : تحب أساعدك وأشوف معاك قصدى مؤهلاتهم يعنى

أسد بابتسامة خفيفة: لا يا خفيف دى وظيفة ليا أنا أبقى شوفلك سكرتيرة خاصة وشوف براحتك طبعا قصدى مؤهلاتهم يعنى

خرج شريف وهو يضحك وقد بلغ تسنيم بالأوامر وبدأت الفتيات تدخل واحدة تلو الأخرى

دخلت همس للغرفة ومعها الأوراق

همس وهى تنظر الموجودين: ينهار اثود هما قالعين ليه وبعدين كلهم كبار ليه هو مينفعث ثغيرين يجوا هنا ولا إيه ... لا يا همث أكيد ينفع إنتى معاكى الورق متقلقيث هتثتغلى

نظرت سكرتيرة مكتب أسد للموجودين وقبل أن تنادى على الاسم التالى رأت همس

تسنيم وهى تتجه صوبها

تسنيم : إنتى يا حيوانة إزاى تدخلى كده

همس بعيون متسعة : أنا مث حيوانة

تسنيم: لا دا إنتى قليلة الأدب كمان مش عارفة إزاى سمحولك تدخلى

همس ببراءة: الكل دخل اثمعنا أنا بقى

تسنيم بقرف : بعيدا عن إنك عندك خمس ست سنين كده إلا إنك جاية من الشارع يعنى جربوعة ولو مطلعتيش حالا هنادى الأمن يا معفنة إنتى

همس بصوت عالى وطفولى مغمضة عينيها بشدة: أنا عندى ثت ثنين ونث وأنا مث جربوعة ومث معفنة

وقبل إضافة كلمة أخرى

فتح الباب فجأة وخرج منه شاب بالرغم من صغر سنه الذى لا يتجاوز الثامنة عشر إلا أن له هيبة وهالة مخيفة تجعل القلوب ترتعد رعبا

الشاب بصراخ وحدة : إيه الهمجية دى

تسنيم بخوف ممزوج بإعجاب: يا فندم البت دى جاية من الشارع عايزة تشتغل فى الوظيفة الجديدة لا وكمان سرقت cv بتاع وحدة تانية وجاية بيه على إنها هى

أسد بعيون حمراء من شدة الغضب وهو ينظر فى كل الاتجاهات بحثا عن تلك الفتاة ولكنه لا يجدها

كل من تطلع لهن يظهر من ملابسهن الترف واستعدادهن للوظيفة جيدا

أسد: هى فين أنا مش شايفها

همس ببراءة وعيون متسعة طبيعيا: أنا هنا بُث تحت

قالت ذلك وهى تمسك بجزء من بنطاله بيدها الصغيرة وتحركه فى كل اتجاه حتى ينتبه لها

نظر لأسفل فوجد طفلة تكاد تصل لركبتيه

ولكنها ليست مجرد طفلة يا الله على هذا الجمال إنها كالملاك الصغير البريء والذى بالرغم من تلوث جسدها بالتراب وفستانها الطفولى الصغير القديم جدا إلا أن الدنس والتراب لم يستطعا أن يخفيا ملامحها كأنه يستحى من ذلك

بالرغم من كل هذا إلا أن عيونها غريبة حقا لا يعرف لونها من بعيد كالثلج المتساقط فى ليلة ظلماء

كل هذا دار بخلد أسد وهو ينظر لها كأن العالم توقف فى هذه اللحظة

ما بك يا أسد إنها طفلة لا يجب عليك التفكير هكذا أنت الأسد لا أحد يؤثر بك لا تنسى من أنت

همس بانبهار: إنت أثد ثاحب الثركة ثح

أسد محاولا التماسك وهو يوجه كلامه لهمس: تعالى ورايا

فرحت وذهبت وراءه رافعة رأسها بشموخ وكأنها تقول أنا فزت ودخلت مكتبه

أسد بعدما جلس على مقعده : اقفلى الباب وراكى

حاولت ولكنها لم تستطع فهى قصيرة جدا ولكنها لم تيأس فقد ذهبت لمقعد لترفعه ولكنها لم تستطع أيضا

نظرت له ببراءة وكأنها تقول لقد فعلت كل ما بوسعى

يا الله لا أستطيع سأنفجر ضحكا ما كتلة البراءة واللطافة هذه أريد التهامها كاملة ....... كم هى لذيذة

ماذا ؟! ما بك أسد إنها طفلة

تحرك وأغلق الباب ثم عاد بمقعده مرة أخرى

أسد وهو يشير على كرسى مقابلا له: اقعدى

جلست همس بصعوبة لطول الكرسى أو بالأحرى لقصرها

وهنا ولم يستطع كتم ضحكته أكثر فانفجر ضاحكا التهمها كلا من الكرسى والمكتب فلم يعد بإمكانه رؤيتها

أسد: ههههههههه طب ارفعى نفسك شويتين تلاتة أنا مش شايفك

تأففت .....أكثر ما تكرهه فى حياتها هو السخرية من قصرها

قامت وجلست على سطح المكتب أمامه مربعة رجليها

همس: ها هثتغل امتى

أسد بسخرية وهو يجاريها : مش لما أشوف مؤهلاتك الأول

أسد بجدية : ممممم اسمك إيه الحقيقى لإنى متأكد إنك إما سرقتى الملف أو شوفتيه فقومتى وخداه

همس بخزى: همث

أسد: طب فين عيلتك

همس بحزن: مث ليا حد انا معرفث مين بابا

وماما ثابتنى لوحدى من وأنا ٤ ثنين

حزن أسد بشدة عليها ثم قال: طب إنتى عايشة فين

همس: فى الثارع

يا الله ماذا يفعل الآن هل يتركها فى الشارع

لا مستحيل سيكون خطرا على كتلة اللطافة تلك

آااه وجدتها ملجأ سأرسلها لملجأ لتتربى مع غيرها

من الفتيات و.... والأولاد؟؟!

لا لا لا لا مستحيل أن أتركها مع أولاد يتمتعون بجمالها

يا الله ما بك أسد إنها طفلة اتركها فى الملجأ

وهنا رد قلبه مستحيل أتخلى عنها إنها لى

وبعد حوار طويل أقنع أسد نفسه أنه فقط يخاف عليها لذلك سيأخذها ويهتم بها

أسد: همس إيه رأيك تعيشى معايا وأجبلك أكل ولبس ولعب كتير اعتبرينى صاحبك

ماذا هل تتوقعون أن يجعلها تعتبره أب أو أخ لها هذا من رابع المستحيلات

همس بفرحة : بجد

أسد: أيوة بجد يا ملاكى

همس بتعجب : ملاكى!... بس أنا اثمى همث مث ملاك

أسد: عارف بس أنا حاسك الملاك بتاعى فهتبقى ملاكى

همس: خلاث وإنت هتبقى أثدى

هل سمعتم صوت ضربات قلبه يكاد يجزم أن من بالخارج سمعها اهدأ أسد إنها تثق بك لا تخيفها

أسد: يبقى خلاص تعالى بقى

حملها أسد ووضعها على أريكة أمامه حتى يستطيع رؤيتها جيدا

أسد وهو يملس على شعرها الأسود الناعم : خليكى هنا هخلص وهنخرج مع بعض ماشى

همس : ماثى

وبدأ أسد يختار سكرتيرته الخاصة ووقع اختياره فى النهاية على فتاة جميلة محجبة ترتدى ملابس محتشمة تسمى ياسمين

فوجهها الأبيض البشوش الخالى من مستحضرات التجميل يدل على احترامها وغير ذلك فقد أحبتها همس وهو يريد من يهتم بملاكه أثناء انشغاله بعمله

أسد وهو يحمل همس: يلا بقى يا ملاكى خلصنا تعالى نروح الأول نرتاح وبعدين نروح المول نشتريلك حاجات

همس: ماثى

وهنا دخل شريف

شريف بمرحه المعتاد: يا أهل الد.... إيه ده مين دى

أسد : دى همس الفرد الجديد فى عيلتنا

وحكى أسد له باختصار ما حدث

شريف وهو يقترب: يا ربى على الجمال ...... بقى دى جاية من الشارع؟! ده على كده إحنا جايين من المقابر بقى يخربيت حلاوتها متجوزهالى يا عم بما إنك بقيت أبوها

قال جملتها وهو يلاعب خديها الممتلئين وسط ضحكات همس فقد أحبته

أسد بغضب وصراخ وقد أعمته الغيرة وأبعد يد شريف بعنف: احترم نفسك يا شريف متقربش منها تانى وأنا مش أبوها

شريف: يخربيتك براحة الله.... بس برضو حلوة

لو كانت النظرات تقتل لوقع شريف صريعا

شريف: خلاص يا عم أنا خوفت بجد بس دلوقتى محدش هيوافق عليها فى القصر

أسد بلا مبالاة وهو يلاعب همس التى بدأت تنام : غصب عنهم هيوافقوا ولو موافقوش هخدها وهمشى وإنت عارف إنى ملياردير ومعايا فلوسى الخاصة اللى أقدر أعيش بيها ألف سنة من غير فقر

بس جدك هيخاف أبعد عنه وهيضطر يوافق

شريف: خلاص إنت وراحتك على العموم أنا قربت أخلص وهبقى أروح يلا سلام

أسد: سلام

نظر أسد لملاكه فوجدها نامت على يديه بسلام وهى مستندة على كتفه

ظل يتأملها ويتفحص كل إنش بها ثم اقترب برأسه منها ودفن رأسه فى عنقها وهو يشتم رائحتها الطفولية

قبل أعلى جبينها وشعرها اللامع

أسد: إنتى دخلتى عرين الأسد ومش هتطلعى منه أبدا إلا وأنا معاكى واليوم ده هو موتنا لإن حتى الموت لما ياخدك هياخدنى معاكى

ياسمين: فتاة جميلة محجبة بعيون عسلى عمرها ٢١ مازالت تدرس فى الجامعة ومع ذلك فهى لها مؤهلات عالية وشديدة الذكاء

الفصل التالت والرابع والخامس والسادس من هنا 👇👇👇👇


من هنا


إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close