القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية ممنوع الدخول بقلم نادين صلاح البارت الخامس و العشرين والسادس والعشرون والسابع والعشرون كامله علي مدونة النجم المتوهج للروايات

 


رواية ممنوع الدخول

البارت الخامس و العشرين والسادس والعشرون والسابع والعشرون ❤❤

بقلم نادين صلاح

نظر عدي للظرف ثم فتحه و نظر بدهشه لما بداخله... ثم ركض للاعلي إلي حور وفتح باب غرفتها وجدها تنظر أمامها بشرود

ذهب إليها: حور الكلام ده بجد

نظرت إليه حور وهزت رأسها بنعم: ايوه

عدي: حور ما تصدقيش أبن الشرقاوي ممكن يكون بيلعب عليكي

حور: وهو هيلعب عليا ليا علشان يتجوزني تؤ متقلقش ده مش تفكير فهد

أخذها عدي في أحضانه وهو مازال مصدوم من ما رأه

عدي: حور أنا لازم أتأكد الاول

حور: مفيش حاجه محتاجه تتأكد منها يا عدي كله واضح.. 

عدي وهو يقبل رأسها: متشغليش بالك يا قلبي أنا هتصرف أرتاحي دلوقتي.. ومتديش فهد أي قرار دلوقتي

رفعت حور رأسها: بس أنا عايزه أتجوزه يا عدي

قبلها عدي من رأسها مره أخري فهو يعلم ما تمر به الان... ثم ظل بجانبها حتي ذهبت في ثبات عميق.. فدثرها في الفراش جيدا و خرج من غرفتها ونزل إلي الاسفل وجد الجميع ينتظره ليخبرهم ما خدث

شيرين: أنت جريت علي فوق كده ليه يا عدي

هاشم: وأيه الجواب اللي كان في إيدك ده

عدي وهو يحاول عدم إخبارهم: مفيش حاجه مهمه يا جماعه... عن أذنكوا علشان عندي شغل... ثم تركهم وخرج سريعا حتي لا يسأله أحد 

شيرين: الواد ده ماله 

الجد وهو ينظر لاثر عدي: الواد ده وراه حاجه كبيره بس مسيري هعرفها......................... 

___________________________________

في المديريه 

دخل عدي سريعا إلي مكتبه وطلب من العسكري أن يخبر رأفت بأنه يريده... و دقائق و أتي رأفت

رأفت: الواطي اللي مش عارفني من ساعه ما أتجوز... والله بكره أتجوز ومتوشفش خلقه أهلي تاني 

عدي بجديه: رأفت ركز معايا 

رأفت: خير فيه أيه

أعطه عدي الجواب فقرأه رأفت و نظر له بتوتر

رأفت: أنت عرفت

عدي بصدمه: أنت عارف...... ثم وقف بعصبيه: عارف كل ده ومقولتش يا رأفت

رأفت: الموضوع ميخصكش أنت بس

عدي بتعجب وهو يعقد حاحبيه: يعني أيه ميخصنيش أنا بس

جلس رأفت: هقولك............ ثم قص له كل شئ

ظل عدي مصدوم مما سمعه كيف يحدث هذا

رأفت: عرفت بقي

عدي: وفهد عارف 

رأفت وهو يهز رأسه: أيوه عارف كل حاجه 

عدي وهو يمسك رأسه: أنا مبقتش فاهم حاجه 

رأفت: أهدي يا عدي علشان نلاقي حل 

نظر له عدي ثم تحولت نظراته إلي نظرات مظلمه: ركز معايا رأفت في اللي هقلهولك............. 

_____________________________________

في مشفي النبض

دخل حازم إلي مكتبه وتبعته نور فهو ذهب و أخذها من منزلها وأتت معه للمشفي

نور: عندنا عمليه أيه النهارده يا حازم

حازم بغمزه: حبيبتك 

نور بعدم فهم: حبيبتي أيه.... ثم شهقت فجأه: بواسير

حازم بضحك: هي بعنيها

نور: أقسم بالله يا حازم يا أبن أم حازم ما يحصل

حازم: يا قلبي لازم تتعودي دي أصول الشغلانه

نور: مين ابن الهبله االي قال كده لا مؤخذه

حازم بإبتسامة بلهاء: أنا

نور بحرج:إحيه يا أبو سوسو 

حازم: يا بت ما هو فيه دكتوره متدربه جديده جت وكل حاجه بتعملها

نور وهي تضع يديها في خصرها: نعم نعم دكتوره مين

حازم وهو يقترب منها: نوري بتغير

نور: حازم مش هتقعد تسبلي بعينيك اللي تدوخ دي.. مين دي

هنا و دخلت فتاه محجبه ولكنها أسم فقط فحجابها يبين الكثير من خصلات شعرها وتضع الكثير من مساحيق التجميل وملابسها ضيقه كثيرا 

نور وهي تنظر لها من أعلاها لاسفلها: بسم الله ماشاء الله دي مين أنثي الحربايه دي

الفتاه: بتكلميني أنا يا طنط

شهقت نور: طنط

حازم: أهدي يا منارر

نور: لو سمحت كده علي جنب علشان الدم ميجيش علي البالطوا الحلو ده.... ثم نظرت لها

نور: ومين القموره

الفتاه بدلع: كنزي

نور: ااااه كنزي و ماله... معاكي يا حبيبتي نور أشطر دكتوره في المستشفي دي كلها و خطيبه الدكتور حازم... قالت كلماتها ومسكت يد حازم وجذبته لها

شهقت كنزي بإستنكار: خطيبك إذاي يعني

نور: ذي الناس يا دلعدي مالك

كنزي بخبث: أصل مش شايفه دبل

نور: الخطوبه بكره يا قلبي وأنتي معزومه وهنلبس الدبل.... يلا مع السلامه

كنزي: كنت عايزة الدكتور في حاجه 

نور وهي تنظر ل حازم بغيظ: رد يا دكتور

حازم: خير يا دكتوره كنزي

منزي: في موضوع لوحدنا

نظرت له نور بشر وكأنها تقول له لن يحدث

حازم: تقدري تكلمي أنا مش بخبي حاجه علي نوري ثم قبل رأس نور

خرجت نور لسانها في الخفا لكنزي التي كانت تستشيط غيظا

نور: ها بقي يا بيبي مش تقولي اللي عايزاه

كنزي: لا مش لازم دلوقت  إحنا عندنا عمليه يا دكتور حازم 

نظرت له نور: الله وكمان داخله العمليه.. طب أنا معاكوا يا حبيبتي 

نظر لها حازم بصدمه: أيه هتدخلي بجد

نظرت له نور: ومدخلش ليه هدخل

إقترب منها حازم وهمس لها بمشاكسه: لو أعرف إنها هتقنعك بالسهوله دي كنت جبتها من زمان

ضربته نور بغيظ علي صدره 

دخلوا غرفه العمليات وكانت نور متشبته ب حازم وتغمض عينيا

حازم: يا بنت محسساني أني مدخلك بيت الرعب سبيني أشتغل

نور: لا مش قادره عايزه أخرج

حازم وهو يهمس لها: هتسبيني مع كنزي وتخرجي دي ممكن تغتصبني وتسرق مني أعز ما أملك يا وليه 

ضحكت نور له... فأبتسم لها وشجعها حتي أنتهوا من العمليه أخيرا وخرجت نور وهي تستند علي حازم

حازم: قلبك خفيف أوي يا بيبي أنتي دخلتي طب إذاي

نور: واحد أحول بعيد عنك دخلني طب منه لله اللهي ينشك في حواجبه البعيد 

حازم بتذكر: أه صحيح أيه حكايه الخطوبه اللي بكره دي

نور: قولتلها كده علشان أغيظها

حازم بغمزه: طب ما نخليها بجد

نور بصدمه: نعم بجد إذاي

حازم: تعالي معايا وأنا هفهمك 

ثم جذبها وخرجوا من المشفي الاتصل علي أدهم وأخبروا أن يأتي هو و ملك وفعل المثل مع عدي وأتصل أيضا ب فهد

و دخلوا الجميع في وقت واحد

الجد: بسم الله الرحمن الرحيم... متجمعين ليه كده عملتوا مصيبه صح

أدهم: وحياتك أنت يا غالي أنا معملتش حاجه ده الواد حازم أتصل بيا وقالي هات ملك وتعالي علي البيت... 

عدي: وقالي أنا كمان

فهد: وأتصل بيا وقالي تعالي ومرضاش يقول ليه

حازم: أنت كلكوا عليااااا ولا أيه 

نور: يا حازم أنت شدتني من إيدي وجبتني هنا لي

الجد: ما تنطق يا بن الكلب أنت وتخلصنا

هاشم: شكرا يا حاج

الجد: العفو يا روح الحاج

حازم: أسف إني هقطع اللحظه دي بس أنا عايز أخطب و أتجوز وأتلم بدل ما هنحرف وربنا ومش هتعرفوا تلموني من شارع الهرم 

نور: حااااازم

حازم بسهتنه: قلبه 

الجد: هقوملك 

حازم: خلاص خلاص بصوا أنا و أدهم و الحاج فهد هنعمل بكره خطوبتنا والواد عدي الغلبان ده اللي قلبه أشتكي من قله الهشتكه ده نعمله فرحه

ذهب عدي إليه وأحتضنه: والله العظيم أخويا اللي حاسس بيا خد بوسه

دفعه حازم: يا عم أوعي مكنتش دي كلمه خنقتني.. ثم نظر ل شاهين: حاجوجتي أيه رأيك

الجد: أنت أبوك أهبل يا واد

هاشم: وأنا مالي يا حاج 

حازم: ليه بس يا جدو

الجد: أنت عايز هوبا هيصه اللي هيخطب و يتحوز كل ده في يوم يا ابن الهبله

أدهم: الله فيها أيه لو علي القاعه و كل ده إحنا في خلال ساعتين هنوضب كل حاجه المعازيم هنبعت النهارده ليهم و الفساتين ناخدهم النهارده وينقوا كل حاجه

الجد: أنتوا إتهبلتوا مفيش حاجه إتوضبت بطلوا هبل

عدي: أيه اللي يرضيك يا جدي طيب

الجد: أول حاجه عدي أنت هتجوز فين هتعيش فين يعني أنت و مراتك هنا صح

عدي: أيوه يا جدي و مريم شافت الجناح اللي هنتجوز فيه وعجبها

نظر الجد ل مريم: عايزه تغيري حاجه يا بنتي

نظرت له مريم بخجل: لا يا جدو

الجد: يا بنتي لو عايزه تغيري حاجه قولي ماتكسفيش ده حقك

أقترب عدي. منها وأحاط كتفها: عايزه أيه يا قلبي

مريم: لا والله يا جماعه الجناح حلو مش محتاج حاجه 

الجد: حلو أوي جبت شبكه يا عدي

عدي: أتفقت أنا ومريم هنجبها مع أدهم و حازم

الجد: تمام هتجيبوها علي أمتي

حازم مسرعا: بكره يا جدي

الجد: أتهد شويه.... يعني أنتوا هتجيبوا الشبكه بكره

الثلاثه في وقت واحد: أه

الجد: كتكوا أوه منك ليه.... يبقي قدمكوا أسبوع

أدهم: أسبوع ليه يا شاهين كتير

هاشم: أسكت يا زفت هيشتمني أنا 

أدهم: يا حاج ما أسبوع كتير برضوا

الجد: لا مش كتير تكونوا جبتوا الشبكه جهزتوا القاعه جبتوا البدل و الفاستين عزمتوا الناس... حلو أوي..... ثم. نظر ل فهد: و أنت يا فهد

فهد: بعد إذنك يا جدي أنا عايز أعمل فرح ليا و ل حور لوحدنا... عدي وأخواته هنبقي كتير أوي فأيه رأيك أنا و حور نعمل حفله لوحدنا

الجد: لو هي موافقه خلاص

فهد: هكلمها ونشوفه

كان عدي ينظر له: فهد عايزك في موضوع

أدهم: وحياه المدام عندك يا عم عدي ما تقتلو بعض 

عدي: أنا هتلكم معاه بس.... ثم أخذه و ذهب للحديقه و تحدثوا قليلا وعندما دخلوا وجدوا  حور قد أتت

هاشم: تعالي يا فهد شوف رأي حور

فهد: أيه رأيك نعمل خطوبتنا لوحدنا 

حور: طب ليه نعملها اوحدنا

أقترب فهد منه ومسك يديها وقبلها: عايز يوم مميز ل حوريتي عايزه ييقي يوم تاريخي يا حوريه الفهد

صفق له الجميع 

حازم: حلاوتك يا جاااااااامد والله يا بني برنس وبنتعلم منك

نظرت له حور ولاول مره لا تستطيع تحديد مشاعرها 

فهد: أيه رأيك يا حور

هزت حور رأسها: خلاص ماشي

وأنتهي اليوم بعد أن أتفقوا علي كل شئ

بعد مرور ثلاثه أيام 

بالمساء كانت حور تجلس في غرفتها وشعرت بحركه غريبه في الشرفه 

فخرجت لتري ما يحدث... فشعرت بأحد يضع شيئا علي وجهها وبعدها لم تشعر بشئ وسقط فاقده للوعي......

البارت السادس و العشرين ❤❤

فتحت حور عينيها ببطئ شديد 

ثم نهضت ورأت أنها توجد في غرفه كلاسيكيه جميله جدا وأخذت تنظر لها بتعجب... ثم أخذت تتمشي بها حتي لاحظت نفسها بالمرأه وشهقت بشده... فكانت ترتدي فستان من اللون الاحمر اللامع ولكنه فخم جدا فكان بحماله عريضه وينزل بإتساع إلي الاسفل كفستان الاميرات... وشعرها مفرود خلف ظهرها بطريقه جميله ويوجد بعض من مستحضرات التجميل البسيطه علي وجهها

حور: أيه الهبل ده بقي هما خاطفني ولا جايبني ل حفله

ثم ذهبت لاتجاه الباب و كانت متأكده أنه لن يفتح.. ولكن لصدمتها فتح الباب ببساطه فخرجت وجدت إنها كانت في غرفه علي شاطئ وهناك طريق أمامها مزين بورود بنفس لون فستانها أحمر و أسهم تشير للطريق... ظلت تمشي بهدوء حتي وصلت إلي قلب أحمر كبير من الورود... ولكن المكان كان مظلم قليلا... ثم فجأه فتحت الانوار و ظهر فهد وهو يرتدي بدله سوداء فخمه ويبتسم لها

فرفعت حور حاجبها بإستغراب..... قام فهد بالتقدم إليها و أدخلها إلي القلب ثم قال

فهد: إحم بصي بقي أنا حياتي قبل ما تيجي كانت كلها لغبطه و ضلمه بس جيتي أنتي ونورتهالي في الاول كنت بعاند وكنت بقول أني مشدود ليكي لانك مختلفه شويه عن باقي البنات اللي عرفتهم.... بس معرفتش أعاند أكتر من كده بقيت متعلق بيكي أكتر يا حور حاسيت أنك جزء مهم في حياتي حسيت أن حياتي مش هتكمل لو أنتي مش فيها..... كان أحلي يوم في حياتي لما وافقتي عليا كنت أول مره أبقي فرحان كده... كنت بستغل أي فرصه علشان أقعد أتكلم معاكي... مش عارف أوصف أكتر من كده بس كل اللي قدر أقلهولك..... بحبك يا حوريتي... أنهي جملته ثم مسك يدها وثبلها بعشق

كل هذا تحت صدمه حور و ما زاد صدمتها أكثر صوت التصفيق والتصفير الذي سمعته فوجدت عائلتها بأكملها تقف وتصفق لهم بسعاده

فهد وهو يدير وجهها إليه: حوريتي أنا مش عايز حاجه من الدنيا دي كلها غيرك أنتي.... مش عايز أكمل حياتي غير بيكي أنتي يا حوريتي..... ثم أخرج خاتم من جيبه وفتحه أمامها فكان فائق الجمال... ركع فهد علي ركبتيه أمامها: والله العظيم بحبك ومش هسيبك ابدا.... هكمل حياتي معاكي.. هبقي ليكي الاب و الاخ و الزوج و الصديق عمري ما هنزل دمعه حزن من عنيكي.. وافقي يا حوريتي وافقي

سمعت حور هتاف الجميع: وافقي وافقي 

نظرت له حور وهزت رأسها بنعم... فقام فهد و إحتضنها و دار بها من الفرحه.... ثم أنزلها و قال بعشق خالص: مبروك يا حوريه الفهد 

الجد: أبعد يا بن فريد. متسوقش فيها

فهد: يا شاهين سبني أخد فرصتي بقي ما صدقت

الجد بسخريه: أبقي خد فرصتك لما تجوزها يا أخويا كتكوا نيله تربيه واطيه كلكوا

نظر فهد لحور التي تبتسم علي كلام جدها: عجبك جدك ده

هزت حور رأسها بإبتسامه فأكمل فهد بمشاكسه: ما تيجي أقولك كلمتين قبل ما شاهبن يمسكها... ضحكت حور فمسكها وجري بها ولكن لمحه شاهين

الجد:شوف أبن الكلب خد البت و مشي ولا كأننا واقفين 

فريد: أنا مال أمي أنا

الجد: أه صحيح أذيها

فريد: هي مين

الجد: أمك 

فريد: لا والله كده كتير.... مالك يا حاج 

الجد: ماليش يا أخويا هروح أشوف السافل أبنك ده بيعمل أيه في البت.... ثم تركهم و رحل وهو يسب فيهم كالعاده 

غمز عدي ل مريم: طب شاهين مشي ف أيه

مريم بعدم فهم: أيه أيه

عدي وهو يسحبها: تعالي أستفرد بيكي شويه قبل ما يقفشنا

ثم سحبها وذهب.. وفعل أخواته مثل مع حبيباتهم

عند فهو و حور

ذهبوا و جلسوا علي مقعد أمام البحر

كانت حور تنظر للبحر بشرود 

قاطعها فهد: حوريتي سارحانه في أيه

نظرت له حور: فهد أنت بجد بتحبني

فهد: صدقنيي يا حور أنا بعشقك و الايام هتبثتلك ده

حور: فهد أنا بجد تعبت مش عايزه أحس الاحساس ده تاني مش عايزه

جذبها فهد إلي أحضانه: عمري يا حور ما أعمل كده أنتي روحي وعمري ما فيه حد بيأذي روحه صح

الجد: يا روح أمك

أنتفض فهد: يا شاهين مش هتشوف عيال أحفادك باللي أنت بتعمله 

الجد: والله يا أخويا كنت خايف أجي الاقيهم بيلعبوا حواليك أه طبعا ما أنت

قاطعه فهد: سافل و مشوفتش تربيه ما أنا أبن فريد هتتوقع أيه يعني من تربيتي

الجد: كويس أنك حفظت علشان توفر عليا

ضحكت حور عليهم بشده... فجذبها شاهين: تعالي يا بت يا حور معايا مأمنش الصراحه تقعدي مع الواد ده.... ثم جذبها وذهب تحت صراخ فهد

فهد: هتاخدها ليه يعني هشربها حاجه أصفره يا شاهين هات الموزه بتاعتي يا شاهين... كان يقول كلماته وهو يذهب خلفهم حتي وقف وجد الجميع يضحك عليه 

فهد:عجبك كده يا عمي هاشم

هاشم بضحك: ما أنا لو أتكلمت هشتم فخليني ساكت

فهد: أنا عايز خطيبتي يا حاج 

الجد وهو يجلس ويحتضن حور التي تجلس بجانبه: أترزع يا بن فريد.... 

جلس فهد متذمرا منه.... ثم بدأوا في الضحك و المرح تحت تذمر فهد من شاهين الذي يجلس حور بجانبه ولا يريد تركها... وأنقضي اليوم تحت سعاده الجميع

____________________________________

في صباح يوم جديد

في منزل نور و ملك أرتدوا ثيابهم وتجهزوا ليذهبوا مع أدهم و حازم و يقوموا بشراء الشبكه

ملك: هما أتاخروا كده ليه

نور: أتهدي يا ست چوليت شويه

ملك: عايزه تفهميني أنك مش مستنيه حازم علي نار

نور بتوتر: ع عادي يعني

ملك بغمزه: يا بت علي ماما

نور: أتلهي يا ملك

ملك: بنت إحترميني

نور: أنتي والاحترام في جمله واحده لا تتفقوا

ملك: أنا أختك الكبيره

نور: أكبر مني ب بخمس دقايق بس

ملك: و الخمس دقايق دول شويه يا حبيتبي

قاطعهم حمزه: بااااااااس يخربيت دول خمس دقايق كل شويه تتخانقوا عليها 

ملك: ما هي اللي بتستفزني يا أبو الحماميز

نور: يا بتاعه أدهم 

ملك وهي تخرج لسانها: يا بتاعه حازم

حمزه: أنتي يا زفته أنتي وهي أتلموا بقي نفسي أعرف هتبقوا أمهات إذاي بهبلكوا ده

نور: ملكش دعوه دول عيالنا هيبقوا تربيه عاليه يا بابا

حمزه وهو يعمل يديه كأنها صجات: تربيه في شارع الهرم 

ملك: وننحرف بقي هيهيههيهيهيي

جري حمزه خلفها.. ولكنه توقف عندما سمعوا صوت أغاني عاليا جدا

نور: ده فرح ده ولا أيه

ملك: مش عارفه تعالي نخش البلكونه نتفرج

دخلوا وصدموا عندما وجدوا أدهم و حازم يقفوا أمام سيارتهم ويشغلون أغاني بصوت عالي 

حبيبتي أفتحي شباكك أنا جيت

أنا واقف تحت البيت 

مش هعمل زيطه وسيط وحشتني

بتلفي و دوري عليا ليه 

مش عارفه تحني ليه

طب بصي يا بنت الايه مش هحلك

بلاغيكي قولتلك بهوايا

لو مش جايه معايا 

هعمل ألف حكايه هقلب زومبي

أنا جايلك و بقولك وحشاني

أنتي النص التاني

وبقيتي بالنسبالي أم عيالي

كانت ملك ونور يضحكون ويرقصون مع الاغنيه و كان حمزه ينظر بدهشه للمجانين الذين يقفون بالاسفل وأيضا يرقصون ويغنون مع الاغنيه والجيران جميعهم خرجوا وأخذوا يصقفون لهم

بالعافيه أنا جوه في منطقتك 

واقف تحت بيتك

وبسمع حتتك أنتي تخصيني

من الاخر اللي يقربلها أو يجي يوم جنبها

هخطفه في وقتها ده أنا دمي حامي

صفقوا ورقصوا ثم صعد أدهم و حازم بعدما صقف لهم الجميع علي أدائهم في الرقص... قبل أن يطرقوا علي الباب.. وجد الباب ينفتح و حمزه يجذبهم إلي الداخل

حمزه: حسن شاكوش فضحتونا في المكان

أدهم: ليه بس يا حمبوزي ده حتي الجيران كان مبسوطين من أدائنا والله 

حمزه: أنا مش هتكلم لان المجانين التانين أهبل منكوا فا مش هستغرب والله

حازم: طب فين بقي المجانين دول علشان نلحق ننزل 

دخل حمزه و ناده عليهم فخرجت الفتيات

حمزه بتحذير لادهم و حازم: هتاخدوهم و تنزلوا وأنا ورايا مشوار علشان  كده مش هاجي معاكوا... بس عالله الاقي فيه حاجه كده و لا كده هتلاقوني ناتطلكوا علطول

حازم: متقلقش يا كبير حط في بطنك شمامه صيفي

نظر لهم حمزه بيأس و دخل غرفته و أخذ كل واحد خطيبته و ركبوا سيارتهم وذهبوا لمحل مجوهرات لينتقوا الشبكه و كان عدي و فهدو حور ينتظروهم أيضا

دخلوا جميعا للمحل و أخذ كل زوج زوجته لينتقوا الشبكه 

عند مريم و عدي

عدي: ها يا قلبي عايزه أيه

مريم: بص يا باشا مبدأيا كده أنا ماليش في الحاجات دي ومش بفهم فيها فهات أنت علي زوقك

أبتسم عدي: طب يا قلبي أتفرجي واللي عايزاه شاوري عليه

نظرت له مريم وأخذت تنتقي بين أكثر من طقم 

حتي وقع نظرها علي طقم رقيق جدا وشكله جميل 

مريم: عدي بص ده حلو صح

نظر عدي و أعجبه كثيرا: جميل أوي يا قلبي زوقك تحفه

مريم: خلاص هاخد ده 

عدي: ماشي يا قلبي.... ثم أشتراه لها

عند فهد و حور

فهد: المحل كله تحت أمرك يا حوريتي شوفي عايزه أيه

أبتسمت حور بخجل له و أخذوا ينتقوا مع بعضهم أكثر من طقم و لكن فهد لم يعجبه شئ رأه أن لا شئ يليق بحوريته.... حوريه الفهد 

حور: يا فهد ده الطقم العاشر اللي نشوفه ومش عجبك

فهد: مش حاسسهم... تعالي معايا... ثم أخذها وذهبوا لمحل أخر وكان فهد معروف هناك وطلب منهم أفخم شئ  بالمكان 

جلب صاحب المحل طقم عندما فتحه شهقت حور بصدمه من جماله

حور: أيه ده يا فهد حلو أوي

فهد: عجبك يا قلبي يعني

حور وهي تهز رأسها بإيجاب: أوي أوي يا فهد

فهد: خلاص يا حبيبتي نجيبه... أشتراه لها ثم ذهبوا 

عند حازم و أدهم

حازم: الله يخربيت الجواز علي اللي عايزين يتجوزه كل ده علشان تجيب الشبكه أومال لما تجيب العفش هتعمل أيه

نور: عندك إعتراض

حازم: أه

نور بإبتسامه مستفزه: أضربه في الخلاط هاهاها

حازم: يخربيت الخليل كوميدي اللي جواكي يا شيخه

ملك: أنت يا أخ بس صدعتني

حازم؛ أختك هي اللي وجعتلي دماغي

ملك: محدش ضربك علي إيدك يا بابا علشان تيجي تجوزها

أدهم: أيوه يلا يلا أبتدوا الناقر و النقير بتاع كل مره تشوفوا خلقه بعض فيها

نور: طب هديهم بدل ما أنت واقف كده

أدهم: أنا مالي خطيبك يا أختي شوفيه أنتي

نور: ما هو أخوك قبل ما يكون خطيبك

وكالعاده أبتدي الاربعه الشجار معا ثم أنتهو وقاموا بشراء الشبكه و ذهبوا 

_____________________________________

في ڤيلا وائل كان يجلس مع المجهول الثاني

وائل: الفرح ده أمتي

مجهول2 بخبث: أخر الاسبوع يا كبير

وائل: حلو أوي لازم نوجب مع فهد حبيبي... 

مجهول2:بس دي مش خطوبه فهد دول أخوات البرنسيس حور

وائل: مش لما الخطوبه تبوظ و تقلب ميتم حور هتكره فهد ليه لانه بسبب أعدائه الفرح باظ.. و ساعتها نبقي ضربنا فهد باشا الضربه الكبيره

مجهول2:طب وهتعمل أيه يعني

وائل بخبث: أنا هقولك................... 

__________________________________________

بعد أسبوع

كان هذا يوم خطبه أدهم و حازم... و زواج عدي

كان الجميع يعمل علي قدم وصاق وتم حجز أكبر قاعه أفراح لاقامه الحفل

ذهب كل عريس وأخذ عروسته من منزلها بعد أن تجهزت و أخذ فهد حور أيضا وأتي الجميع حتي مازن الذي أتي متنكرا ليحضر معهم دون أن يشك أحد بلامر 

في الفرح 

كان الجميع يغنون و يرقصون بفرح 

فكان الثلاث شباب في قمه سعادتهم 

حتي وقف فهد وكان سيبدأ بالكلام ولكن حدث شئ غير متوقع................

البارت السابع و العشرين ♥♥

كان الجميع في حاله من الفرح و السعاده

وكان يجلس كل شاب بجانب من سرقه قلبه و عقله

ف أدهم يجلس وهو يرتدي بدله من اللون الاسود و بجانبه ملك ترتدي فستان من اللون السماوي وهو يشاكسها ويغازلها كعادته

أما عند حازم فكان يجلس وهو يرتدي بدله من اللون الكحلي و بجانبه نور ترتدي فستان كاشمير هادئ... ويتشاكسون كعادتهم

أما عند عدي فكان متألق في بدلته السوداء و بجانبه مريم وهي ترتدي فستان الزفاف الابيض ولم يخلو الجو من كلمات عدي الرومانسيه و خجل مريم

أما عند أبطالنا 

كان فهد يرتدي بدله سوداء كلاسيكيه فخمه و حور ترتدي فستان من الاسود اللامع... وكان فهد يقف وهو يحيط خصر حور و يسجنها بين يديه ولا يجعلها تتحرك

حور: فهد سبني بقي عايزه أسلم علي الناس

نظر لها فهد : بطلي فرك وأسكتي مش هسيبك أنا والله لولا أني مش عايز أوبظ الفرح ده لكنت قلبت القاعه دي كلها دم من العيال الزباله اللي عاملين يبصولك

حور بتأفاف: وأنا مالي هو أنا اللي قولتلهم يبصولي

فهد بمشاكسه: لا أنتي حلوه زياده

ضربته حور علي كتفه بخجل: أتلم يا أبن الشرقاوي 

فهد: يا مجننه أبن الشرقاوي

: مالك يا أبن الكلب أنت ما تبطل سهوكه شويه(طبعا عرفتوا ده مين😁) 

مسح فهد علي وجهه بغيظ: أنا نفسي أعرف أنتي بتظبط وقتك علي الجمله دي ليه 

الجد: أصل أنت في القلب يا واد يا فهد... أه والله عارف أصل أنت بتفكرني بنفسي وأنا صغير كنت سافل كده و مشوفتش تربيه ذيك

أنفجرت حور في الضحك... أما فهد فكان ينظر له بصدمه

الجد: يلا هسيبكوا بس ده ميمنعش أني هنطلكوا تاني سامعني يا أبن فريد.... ثم تركهم و رحل

نظرت حور ل فهد وجدته ما زال يقف مصدوم 

حور: فهد أنت كويس

فهد وهو ينظر لها: جدك مش هيتهد غير لما يجبلي جلطه أو سكته قلبيه

حور مسرعه: بعد الشر عليك ياحبيبي 

فهد وهو يقترب منها: قوليها تاني كده

حور: هي أيه دي

فهد بغمزه: حبيبي

حور بخجل: فهد أسكت وأتلم بقي الناس واقفه

فهد: لا قوليها وأنا هتلم.. يلا بسرعه قبل ما جدك يجي يشتمني تاني

حور وهي تقولها بخجل محبب ل قلبه: حبيبي

قبل فهد يدها بعشق: قلب و روح و عقل حبيبك يا حوريه قلبي(وسهوكه حبيبك يا أبو الفهود والله😂) 

ثم نظر ل مكان العرسان فوجد أدهم مختفي

فنظر ل حور: حور هو الواد أدهم

نظرت حور لمكانه وقالت بتعجب: مش عارفه يمكن في الحمام 

نظر فهد ثم فجأه حدث شئ غير متوقع

وجدوا أدهم يدلف إلي القاعه ومعه رجل يظهر بهيئته أنه مأذون

فهد: يا بن اللعيبه يا أدهم دماغ برضه الواد ده

وقف أدهم في منتصف القاعه و مسك المايك: تس تس أيوه مسا مسا علي الناس اللي مشرفنا و منورنا... والله محلين الفرح يا بهوات.... ثم نظر ل شاهين ورفع يده كعلامه تحيه: جددي حبيبي

الجد: حبك برص يا أبن هلشم

أدهم: إحم بصوا بقي من غير لف و دوران و حورات أنا جايب مأذون وهتجوز وأكتب علي البت اللي هناك دي حد عنده إعتراض يا جماعه... قاله بطريقه كوميده فضحك الحاضرين علي خفه ظله

وقف حازم: تنستر دنيا وأخره ويبعدك عن قفشات شاهين جوزني أنا كمان 

أدهم: حلو يبقي كده أتنين.. أي حد تاني قرررب قرررب العرض لفتره محدوده جوازتين وعليهم واحده هديه قرررب قررررب

كان الجميع ينفجر من الضحك علي حديثه 

فأستغل فهد الموقف و سحب حور و قف بجانب أدهم: وأنا هلحق العرض وأتجوز

حازم: و عملها فهد باشا وعملها وهيتجوز الله عليك يا أبني 

كان سامر يجلس علي طاوله هو يضحك كالجميع و معه چويريه و والداته فنظر سامر ل چويريه ثم نظر ل مني

سامر: منمن

مني: لا

سامر: هو أيه اللي لا أنا قولت حاجه 

مني: عايز تجوز صح

سامر ببلاهه: أه ما كلهم بيتجوزوا إشمعنا أنا يعني والواد أدهم عامل عرض حكايه الصراحه

مني: بس يا واد هي هوبا هيصا

سامر: طب بلاش نسأل العروسه.. ثم نظر ل چويريه: هل يا أبنتي تقبلين الزواج بي.. وافقي وحياه أمك يا شيخه

ضحكت چويريه عليه... فقال سامر: ضحكت أهيه يعني موافقه ثم شدها من يدها و ذهب إلي المأذون

ضحكت مني عليه: يا بن المجنونة يا سامر جننتك چويريه

ذهب سامر إلي أدهم وقال: أنا بقول خير البر عاجله يا باشا وكفايه كده العرض خلص

أدهم: حد عايز يتجوز تاني يا جدعان قولوا قولوا متكسفوش عمو فريد أشوفلك عروسه..... كل هذا وهو يتحدث في المايك و الجميع يسمعه و يضحكون بشده 

فريد: يا فرده جزمه قديمه يا أدهم

أدهم: خلاص العرض خلص يلا يا شيخنا  أبدا بيا

حازم: وبيك ليه إنشاءالله ميبدأش بيا ليه.. أنا الكبير علي فكره

نظر له أدهم وتحدث مثل محمد رمضان في الاسطوره: بس يا بابا

حازم: وربنا لو قلبتلي رفاعي الدسوقي نفسه أنا اللي هتجوز الاول

سامر: معتقدتش أن أنت ولا هو هتجوز الاول قالها ثم أشار بعينه إلي فهد الذي أسغل شجارهم وجلس بجانب المأذون و علي الناحيه الاخره يجلس هاشم

أدهم: يا فهد الكلب.. سوحنا و راح هو يتجوز... كشفت شعر صدري و دعيت عليك بالفرنساوي وللالماني والايطالي يا بن الشرقاوي 

عند فهد جلس و وضع يده في يد هاشم و بدأو في كتب الكتاب حتي أنتهي بجمله الشهيره: بارك الله لكما و بارك عليكما وجمع بينكم في خير

تعالت الزغاريط في القاعه و وقف فهد و ذهب إلي حور وأحتضنها: بقيتي حوريه الفهد رسمي يا قلب فهد 

الجد: أوعي ياض عايز أبارك لحفيدتي

فهد وهو يجذبها من خصرها له: لا حفيدتك دي كاانت زماااان دلوقتي هي مراتي

الجد: أنت هتوعي ولا أديك بالعصايا دي يا بن فريد

خرجت حور من أحضان فهد لتنهي هذا النقاش وأحتضنت جدها.... تحت غيره فهد الشديده الذي جذبها مره أخري له: خلاص كفايه كده 

الجد: كتك القرف في شكلك أوعي يا بت يا حور تجيبي عيال رخمه ذي الواد ده خليهم يطلعلولي أنا 

فهد: لا خلاص مش عايز عيال

الجد: صح ليك حق متعزهومش هتربيهم إذاي إذا كنت أنت مترتبش أساسا.... ثم ترركه و ذهب

حور بضحك:لا أنتوا بجد مينفعش تتجمعوا في مكان واحد

فهد: ده بيقولي عايز عيال شبهو يعني عيال يفضلوا يشتموا ٢٥ ساعه في ال٢٤ ساعه 

حور: وأنا أطول أجيب عيال شبه شاهين دول يا طلعو قمر

فهد: قمر بالستر يا حور.. وبعدين بقولك أيه ثم أقترب منها بخبث: ما تيجي نحقق أمنيه جدك و نجبله عيال شبهو

خرجت حور لسانها له: لا... ثم جرت إلي أخواته لتبارك لهم فقد تم كتاب كتاب الجميع.... وأنقضي اليوم تحت سعاده الجميع... أخذ حازم نور و ذهبوا ليتمشوا قليلا و يتناولا العشاء معا... و فعل أدهم المثل و عندما أنتهوا أوصلوا نور و ملك إلي منزلهم........ أما عدي فأخذ مريم و ذهبوا في فندق ليبدأوا حياتهم الزوجيه... 

_________________________________________________

عند وائل

كان منظره يبث الرعب لكل من يراه فكان شعره مشعت و عينيه حمراء من كثره الغضب و كل شئ حوله محطم علي الارض.... ويقف أمامه حراسه الذين أمرهم بتنفيذ مهمه وهي أن يقوم بضرب نار علي أحد أشقاء حور حتي تنتهي الليله بحزن علي جميع ولكن ما حدث أنهم وصلوا إلي فندق خطأ و عندما ذهبوا ليتأكدوا من أسماء العرسان و جدوهم أشخاص أخري و ظلوا يبحثوا عنهم ولم يجدوهم... وعندما عادوا أخبروا وائل الذي ظل يصرخ و يكسر كل شئ حوله

وائل: أغبيه مشغل شويه حيوانات عندي مبيفهموش حاجه 

أحد الحراس: يا باشا والله قلبنا الدنيا و ملقناش حد ذي ما تكون الارض أنشقت و بلعتهم..... كان سيهم وائل بالرد عليه ولكن لاحظ في شاشه التلفاز التي أمامه... خبر عن كتب كتب فهد الكيران من حور هاشم بنت رجل الاعمال المشهور هاشم شاهين.... وصور لهم أثناء كتب الكتاب

وائل بغضب: عملها أبن الشرقاوي عملها بس ورحمه أمي ما هسيبوا يتهني وهحرق قلبوااااا.... قال جملته الاخيره بصراخ...... ثم بدأ في الضحك بيهستريه: هحرق قلبوا لما يشوف حرمه المصون في حضني.... هخليه يتخسى علي نفسه.... يبقي بيتمني الموت و مش لاقيه

هنا و نزلت سوزي وهي تنظر لحاله الفوضي التي توجد بالمكان و وقوف الحراس مرتعبين أمامه و هو يقف بكل غضب أمامهم

سوزي بتعجب: فيه أيه يا وائل

وائل بغضب: سوززززززي أخفي من وشي بدل ما أفرغ المسدس ده فيكي وأخلص

خافت منه سوزي كثيرا: طب طب فيه أيه يعني

شدها وائل من يدها و أوقفها أمام التلفاز.. فرأت خبر زواج فهد و حور.... ففتحت عينيها بصدمه: إذاااي

ثم نظرت ل وائل وقالت بصراخ: يعني أيه يا وائل فهد. خلاص راح مني أنت قولت هتخلصني من البت دي و تاخدها أنت... 

غضب وائل بشده ثم صفعها علي وجهها فسقطت في الارض: حسك عينك تعلي صوتك تاني أنتي فاهمه غوري من وشي 

ركضت سوزي إلي الاعلي.... ومسك وائل هاتفه و طلب مجهول٢

وائل: أنت بتلعب عليا

مجهول٢:أنا مكنتش أعرف يا وائل هعمل كده ليه بس يعني

وائل: يعني مش أنت اللي عملت كده

مجهول٢:قولتلك مليون مره أنا نفسي أخلص من فهد قبلك 

وائل: أقفل دلوقتي... ثم أغلق معه وظل يفكر فيما يريد أن يفعله..... لتدمير فهد

________________________________

في ڤيلا هاشم

عاد عدي و مريم فرحب بيهم الجميع

الجد: مبروك يا ولاد 

عدي و مريم: الله يبارك فيك

حور وهي تذهب لتحتضن مريم: مرات أخويا حبيبتي لينا قعده مع بعض أحكيلك فيها مصايب الواد عدي زمان

جذب عدي مريم له: مالكيش دعوه بالبت دي عندها هلاوس 

حور: بقي كده يا ديدو ماشي مرضوضالك يا شق

أدهم: هييييح عقبال ما أتجوز وخش داخله عدي دي يارب وأنا معايا المزه بتاعتي

حور: واللي كان إمبارح ده أيه مسرحيه

حازم: ده يا دوب كتب كتاب 

الجد: أه طبعا مش هيعرف يقل أدبه براحته

عدي: أحسن أحسن

الجد: أسكت أنت يا صايع وبعيد أيه اللي جابك دلوقتي مش فيه شهر عسل يا زفت

عدي: ما أنا و مريومتي أتفقنا هخلص شغل وظبط نفسي ونطلع نقضي شهر في المكان اللي هي عايزاه

نظر الجد ل مريم: زعلانه يا بنتي علشان مش هاتسفري لو زعلانه قولي 

مريم بإبتسامه هادئه: لا يا جدو مش زعلانه  أنا عارفه أنه عندو شغل وهو وعدني أنه أول ما يخلص هيسافرني

شيرين: ربنا يكملك بعقلك يا حبيبتي أنا من النهارده بقي عندي بنتين 

مريم: ربنا يخليكي ليا يا ماما

الجد: واد يا عدي في نفس اليوم ده السنه الجايه أبنك يبقي علي رجلي

عدي: ودي أعملهالك إذاي يعني يا حاج

الجد: ما أنت سافل و ما أتربتش فسهله عليك

ضحك الجميع عليه......... 

دخل فهد هنا: مساء الخير 

الجميع: مساء النور 

نظر فهد ل عدي و قال بغمزه: نقول مبروك يا عريس

عدي بضحك: قول يا أخويا 

فهد: عمي هاشم عايز حور

هاشم: يا أبني أيه عايز حور دي إحترم أهلي شويه

فهد: مش مراتي يا جدعان

الجد: خد ياض هنا

فهد: أهو هيبتدي شتيمه

الجد: بقي يا بن فريد داخل و مش عامل حساب لينا و عايز تاخد البت و تمشي كده ليه شايفنا كياس جوافه

فهد: العفو يا شاهين باشا... بعد إذن حضرتك عايز أخد الانسه حور وأخرج

الجد: هتروحوا فين

فهد: الڤيلا بتاعتي

الجد وهو يرفع عصاه لكي يضربه: نهار أبوك أسود

فهد مسرعا: أنت فهمت أيه أنا أقصد هفرجها علي الڤيله بتاعتي وتشوفها علشان لو عايزه تغير حاجه كده أو كده دماغك حدفت شمال ليه

الجد بسخريه: علشان اللي بكلمه شمال

فهد: يلا يا حور أنا قولتلك مش هيستريح غير لما يجلي جلطه.. يلا ثم أخذها و ذهب إلي الڤيلا الخاصه به

دخلتها حور و أعجبت بها كثيرا: حلوه أوي يا فهد... بس هي ليه مختلفه عن اللي ورتهالي علي الموبايل

فهد: إحم أصل دي مش اللي أنا و رتهالك علي الموبايل

حور بتعجب: أومال دي أيه   

فعد: الڤيلا التانيه دي أنا بعتها.. لاني كنت هتجوز فيها أنا و سوزي قبل كده و مش عايزم تقعدي في ڤيلا دخلتها واحده زباله ذي دي... جيت و دورت هنا علي ڤيلا كويسه لحد لما لاقيت دي

أقتربت حور و عانقته: بحبك أوي يا فهد

بادلها فهد العناق: وأنا بموت فيكي يا حوريه الفهد

___________________________________

عند رانا

كانت تجلس تقلب في هاتفها بملل.. ف مازن منعها من العمل بالشركه دون أن يكون موجوده بها

سمعت صوت جرس الباب فتحت وجدت عمرو أبن عمها

رانا بتعجب: عمرو بتعمل أيه هنا

دفعها عمرو ودخل و قفل باب المنزل وقال وهو يبتسم بخبث: جاي أخد الحاجه اللي أبن البشوات خادها مني جاب أخدك أنتي يا رانا.........................

بداية الروايه من هنا 👇👇👇


من هنا

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close