القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية عصافير الغرام الفصل الاول والتاني والتالت كامله علي مدونة النجم المتوهج للروايات


رواية عصافير الغرام

 الفصل الاول والتاني والتالت


قبل عشر سنوات 

كانت قاعده ف بيتها عادي لحد ما الباب اتفتح بهدوء ودخل عدي اخوها ف الوقت ده كان عمره ١٦ سنة وهي ١٣ وكانوا أصحاب جدا ومش بيخبوا عن بعض أي شئ.. اتفاجأت بمنظره مش مطمئن

همس بخوف: عدي مالك؟

عدي بتوتر: مم.. مفيش حاجه! 

همس: اومال ايه اللي عامله ف نفسك ده؟ 

عدي: تعالي معايا 

دخلوا اوضته وقعدت هي على طرف السرير مستنياه يتكلم لقته متوتر جدا ورايح جاي ف الأوضة .. الخوف كبر جواها

همس: ما تنطق يا عدي... حضنها جامد اوي كأنه عارف نتيجة اللي بيحصل 

عدي: صدقيني يا همس انا ماقتلتش حد 

اتصدمت من اللي بيقوله لسانها اتشل ومعرفتش تنطق بحرف واحد... همس: انت.. ب.. بتقول ايه؟؟ 


فاقت من ذكرياتها على نور جامد ضرب ف عنيها

صباح(ام همس): كل يوم هتقعدي تبكي كده عنيكي عميت

همس ببكاء: فين عدي يا ماما، ابوس ايدك خليه يرجع 

صباح بزعيق: انتي اتجننتي؟ مقولتلك معرفش معررررفش .. واخليه يرجع ازاي بعد عشر سنين؟ 

همس بحزن: انتي اللي خليتيه يمشي من البيت بدل ما تسانديه وتوقفي ف صفه نثبت براءته.. لا عملتي ايه؟ ابويا مات اخويا هرب وانتي اتجوزتي 

صباح: اديكي قولتي بلسانك اخوكي هرب.. انا مالي بقا؟ 

همس بصراخ: ده مش ابنك؟ ولما عرفتي انه بريئ مخلتيهوش يرجع لييييه؟ عزلتي من البيت عشان لا نعرفله طريق ولا هو يعرفلنا طريق مش كده

صباح: غوري من وشي.. 

همس بحزن ودموع على وشها: حاضر هغور، نزلت دورت على شغل وده والنهارده اول يوم ليا فيه... سلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

***** 

همس محمد سعد الدين عثمان.. قصيرة بعض الشيء جميلة جدا عيون خضر وبشرة لبن حليب شعرها بني حريري جاي لركبتيها ذات غمازات.. مختمرة☺، سعيت جاهده حتى حققت حلم باباها وعدي اخوها أنهم يشوفوها دكتورة.. حاليا سنة رابعة كلية الطب.. باباها كان لواء شرطة 

***** 

غسلت وشها ولبست خمارها وخرجت راسمة البسمة على وجهها دائما رغم ما تعانيه من حزن .. ذهبت إلى جامعتها وقضت وقتها مع صديقتها المقربة فاطمة وانهت محاضراتها ثم ذهبت إلى حيث عملها... 

وصلت المكان اللي هتشتغل فيه وكان كفيل انه يزرع الرهبة جواها ولكن لن تنكر ان المكان كان رائع بكل ما تحمله الكلمة من معاني... لا تعلم هل هذا قصر ام فيلا من افخم ما يكون؟ 

دخلت الفيلا والمكان بالنسبالها كان خيالي

تقلت جدول العمل بتاعها ولكن كان صعب عليها جدا كانت بتشتغل زي اللي رابطينه ف الساقية!!! 

....

الداده: معلش يابنتي عارفه ان الشغل صعب عليكي

همس بابتسامة هادئة: مفيش مشكلة 

الداده: طيب اعملي قهوة ساده لحمزة بيه واديهاله لأنه بيشربها ع الريق يوميا .. ودي هتكون مهمتك

من داخلها تلطم ولكن حاولت إقناع نفسها ان هذا مجرد عمل: بس دي كده مش صحية يا طنط.. وخصوصا انه راجل كبير 

الداده ضحكت جامد: ابقي قوليله انها مش صحية .. وشوفيه صغير ولا كبير وتعالي قوليلي

همس استغربت وما اهتمتش 

مر شوية وقت صغيرين

الداده: يابنتي انتي لسه واقفة اجري بسرعة قبل ما يتعصب

همس ف سرها: ايه ده هو بيتعصب كمان؟! احم... حاضر 


عملت القهوة وخرجت.. خبطت على باب المكتب وهي هتموت من الخوف والذعر 

حمزة بثبات: متخافيش اوي كده


رفعت وشها غصب عنها لما سمعت صوته لتصدم به شاب لم يتجاوز ال ٣٠ من عمره يتربع على عرش الوسامة 

غضت بصرها سريعا وظلت تستغفر ربنا كتير وتنهر نفسها على ما فعلته..  


معرفتش تنطق هي بس مصدومه منه

حمزة: حطي القهوة عندك واتفضلي على شغلك

همس ف سرها: ما خلاص عارفه اني هشوف شغلي.. الله 

حمزة سمع صوتها وصدر الوش الخشب: انتي لسانك طويل ليه؟ 

اتصدمت وخرجت بسرعة البرق تاخد نفسها بصعوبة بالغة سندت ضهرها على الحيطة 

الداده بضحك: ده لسه أول يوم.. ركزي بقا

همس بصدمة: ياربي.. هو ده إنسان زينا كده؟؟ 

صوت من خلفها جعلها تصنمت محلها غير قادرة على الحركة

#الفصل-الثاني

صوت من خلفها جعلها تصنمت محلها غير قادرة على الحركة 

حمزة وهو يرتشف القهوة بهدؤ مميت وبوجه خالي من التعبيرات: انتي شايفه ايه؟ 

همس بتوتر واحراج: انا.. حضرتك.. كنت.. انا اسفة 

لم يعايرها اي اهتمام 

.....

في مقر شركات العسيلي 

زلزال افتك بالجميع فهذا موعد حضور حمزة العسيلي .. الجميع يذهب إلى عمله سريعا فهذا ليس به مزاح اي غلط مسيره الرفد.. وسط نظرات الإعجاب والهيام من الموظفات، فهو يتربع على عرش المجلات في كونه من أشهر رجال الأعمال وسامة وذكاء .. وحقد الموظفين. لقد كان صارم جدا وسكوت رهيب حل على المكان 

السكرتيره: حمدا لله على سلامتك مسيو حمزة 

دلف إلى مكتبه في صمت وأغلق الباب خلفه 

.... بعد مرور ساعات ....

حمزة: سامر وصل؟ 

السكرتيره: لا يا فندم لسه

سامر بمرح وصوت عالي: حمزززززززة

السكرتيره ضحكت ضحكة حاولت تخفيها.. وده شعلل نيران الغضب بعيون حمزة ، خبط ع المكتب بعصبية وزعيق: اتفضلي على شغلك

السكرتيره خافت من نبرة صوته: حاضر.. وهرولت مسرعة للخارج 

اقترب حمزة من سامر بهدوء قاتل وعلى وجهه ابتسامة خبيثة ليكمل سامر بسرعة من فرط خوفه من تلك النظرات التي يعلم ماذا سيكون مصيره بعدها: ابعد عني يا ابو عضلات عشان انت مش ادي انا بلعب ملاكمة واقدر اضربك برضو 

حمزة عقد حواجبه: نبقي نشوف موضوع الملاكمة ده بعدين 

دلوقتي العرض جاهز 

اعتدل سامر في جلسته: اوك.. هنقدمه امتى؟ 

حمزة بعملية: بعد ثلاث ايام 

.....

مر اليوم على الجميع ولكن كان صعب جدا جدا على همس فلم تستطع التوفيق بين دراستها والعمل .. عادت لمنزلها بعد أن أمر حمزة السائق بايصالها وهي وافقت بعد عدة محاولات بالرفض

صلت قيام الليل وقرأت وردها اليومي ومن ثم استسلمت للنوم بعد أن ضبطت المنبه على أن تستيقظ قبل الفجر بساعة 

أشرقت شمس الصباح تعلن عن أحداث جديده 


في فيلا العسيلي 

استيقظ حمزة وقد صل فرضه وذهب لممارسة بعض التمارين الرياضية الشاقة التي اعتاد عليها 

.. انتهى حمزة وذهب لغرفة أخيه الأصغر أيهم 

حمزة بهدؤ: أيهم أيهم 

أيهم بنوم: عايز من اهلي ايه يا عدي ع الصبح 

قعد جنبه على السرير قائلا بنفاذ صبر: أنا مش عدي يا أيهم 

دلفت صغيرتهم البريئة 

مليكة بفرحة: ابيه ابيه.. صمتت حينما وجدت حمزة، مليكة بتوتر: اسفه يا ابيه.. عن إذن حضرتك 

حمزة ابتسم بتسليه: في واحده ف سنك بتمشي تتنطط كده؟ 

مليكة بحزن ودموع غرقت وشها: آسفه

قام حمزة بسرعة وضمها بحنية: حبيبتي في ايه؟ بهزر معاكي يا كوكي

مليكة: بجد!! يعني حضرتك مش زعلان؟ 

..... 

في منزل همس

دق باب غرفتها ففتحت الباب: ماما!!! احم.. اتفضلي 

صباح بسخرية: بتعملي ايه يابنتي؟ 

همس: بنتك؟؟ لسه فاكره أن عندك بنت؟ ع العموم كنت بلبس عشان رايحه الجامعه 

صباح بفتور: امم.. طيب انا رايحه عند خالتك، تيجي معايا؟ 

همس: لا شكرا، انا عندي شغل.. السلام عليكم 


ذهبت إلى جامعتها... 

همس بسعادة: فاطمة وحشتيني اوي اوي اوي 

فاطمة: ايوه ياختي كلي عقلي!! ما انتي من ساعة ما اشتغلتي ركنتيني ع الرف

همس: مقدرش اركنك ع الرف يا قلبي دا انتي الكل ف الكل.. 

وبعدين انا بشتغل ايه يعني؟ 

فاطمة بمواساة: معلش يا همس استحملي شوية.. بإذن الله ربنا هيخلصك منه

همس بشرود: يارب يا فاطمة ادعيلي 


.... 

ذهب الجميع إلى حيث عمله.. ومرت الساعات بسرعة البرق 

في مبني المخابرات 

أيهم بغضب موجها حديثه للفريق بتاعه: يعني عايزين تفهموني انكوا من امبارح ما مسكتوش ولا خيط ف القضية؟

عدي: اهدى يا أيهم مش كده 

أيهم بعصبية: ياعم دي حتت بنت مش عارفين يوقعوها!! 

واحد من الفريق: والله يا سيادة المقدم كلنا حاولنا 

أيهم: بكره كلكوا تتجمعوا وتوقفوا تتفرجوا بس ومحدش منكم هيعمل حاجه وانا هلبس كاميرا ومايك عشان كل شئ يكون واضح 

أيهم بجمود: اتفضلوا .. يلا احنا يا عدي 

عدي: يلا يا سيدي، انا كنت اتجننت لما قولتلك اعزمني عندكوا ع الغدا!! 

أيهم: حرقوا دمي والله.. اسبقني انت وانا هجيب مليكة من المدرسة 

..... 

كانت قد عادت من الجامعة منذ فترة ليست بطويلة 


همس لكبيرة الخدم: معلش يا طنط هروح أصلي العصر وارجع 

سعاد: متتاخريش 

كانت طالعه من غرفة جانبية خبطت ف شخص 

همس: اسفة مكنتش اقصد 

عدي فضل باصصلها كتييييييييييير جدا وهي كانت غاضه بصرها ولم ترفع عيناها قط 

هربت للداخل .. الداده: اهلا وسهلا يا عدي يابني 

عدي بابتسامة مرحة: حبيبتي انتي يا داده، بقولك ايه ما تيجي نتجوز انا كده كده عازب وقاعد لوحدي.. ثم أكمل بمسكنة: والوحده صعبة والله 

الداده ضحكت جامد: هتتجوز واحده رجلها والقبر يا سيادة الرائد؟ 

عدي بمكر: دا انتي قمر.. احلي من البت مليكة. انتي مش بتبوصي لنفسك ف المرايا ولا ايه؟ 

الداده: ربنا يعزك يا بكاش.. اومال أيهم فين؟ 

عدي: راح يجيب مليكة من المدرسة.. هطلع أصلي على ما ييجي 

الداده: تقبل الله يا حبيبي 

..... 

في مقر شركات العسيلي 

دخلت بنت تضع مكياج كامل على وجهها ولبسها ضيق جدا يظهر مفاتنها.. مكتب حمزة بدون إذن 

ميار بمياعة: هاااي 

حمزة وهو مركز ف أحد الملفات المهمه: أهلا ميار 

ميار: عامل ايه حبيبي؟ والصفقة الجديدة أخبارها ايه؟ 

حمزة رفع وشه وبصلها بضيق شديد وافتكر تلك الجميلة التي كانت تقف أمامه كم يزينها حجابها ولبسها الفضفاض الذي لا يظهر منها شئ على عكس تلك التي سوف تصبح زوجته 

ميار: ايه يا بيبي عجبك اللوك الجديد؟ 

حمزة اعاد النظر للملفات اللي ادامه: ميار من فضلك احنا ف الشركه وانا مشغول ومش فاضي 

ميار بهدوء ودلع في شيطانه بكل ما تعنيه الكلمة: آسفه بيبي تحب أساعدك؟ 

حمزة: لا.. 

..... 

وصل أيهم مدرسة مليكة والتي كانت تسمى (مدرسة MGR الخاصة للغات) نزل من سيارته التي اقل ما يقال عنها أنها مركبه فضائية ... وسط نظرات الإعجاب الشديدة التي اعتادوا عليها.. كانت تلك الفتنه اخته تجلس على مقعد وبيدها كتاب: ملوكه وحشتيني 

مليكة بزعل طفولي: زعلانه منك يا ابيه 

أيهم بصدمة: مني انا؟ ليه كده يا كوكي؟ 

مليكة: _______ 

أيهم: خلاص قلبك أبيض يا مليكة 

مليكة: لأ أسود 

أيهم باسها ف خدها: ايه رأيك في دي؟ 

مليكة بفرحة شديدة: شوكولااااااا 

زميله مليكة ف المدرسة: مليكة! 

مليكة بهدؤ: نعم ميرا 

ميرا بفم مفتوح من ذلك الوسيم الذي يقف أمامها فظلت تتأمله كالبلهاء: مين المز ده؟؟ 

مليكة بصدمة:??What 

أيهم بغمزة وقحة: عارف اني قمر وسكر وعسل كمان... أخوها يا حلوة 

ميرا بشرود: ميرا 

..... 

ظلت تصلي وتبكي وتدعوا ربنا أن يلهمها الصبر ويقف بجانبها 

انتهت من الصلاة 

الداده بحنية: مالك يا همس يا بنتي

همس مسحت دموعها بسرعة: لا ابدا ... الساعة ٨ اقدر أروح؟ 

الداده: اه يا حبيبتي اتفضلي.. خدي بالك من نفسك 

عادت لمنزلها كعادتها ولكن تفاجأت بمن يسحبها من شعرها


انتهى الفصل التاني... وانا اسف جدا ع التأخير وبإذن الله على لقاء جديد أحبتي الكرام. وشكرا على التفاعل الرائع فعلا اعطيتموني طاقة إيجابية.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

#البارت_الثالث

عادت لمنزلها كعادتها مرهقه جدا جدا ولكنها تفاجأت بمن يسحبها من شعرها للداخل بقوة 

همس بصراخ: آآآآآآه.. يا مااااااماااااا 

حمدي( زوج والدتها ) وهو بيبوصلها بنظرات وقحة: مفيش حد هنا يا روح امك.. ثم أكمل بصوت هامس: ليه تبعدي عني يا روح قلبي مقدرش اعيش بدونك 

همس ببكاء وترجي: ابوس ايدك ابعد عني... ابعد عننننني 

كانت تصرخ فكتم صوتها وقرب منها بطريقة مقززة وهي تحاول أن تصرخ ولكن دون جدوى 

... رن جرس الباب 

حمدي بغضب وضرب رأسها بالأرض جامد: اه يا بنت***** 

مقدرتش تقوم من الأرض فزحفت بجسمها بسرعة ناحية اوضتها وقفلت الباب بإحكام ورمت نفسها ع السرير وقعدت تبكي بهستيريا وبتحمد ربنا انه نجاها من تحت ايدين المتوحش ده 

همس من وسط بكاءها: وحشتني اوي يا عدي.. ياريتك كنت جانبي 

فاقت من شرودها ووقفت ضمدت لنفسها الجرح اللي كان كبير نوعا ما، بعد أن اطمنت انه مش موجود .. بقيت تحضر محاضراتها لأنها اهملت كتير وامتحاناتها قربت جدا 

... في فيلا العسيلي ... 

حمزة: اوك يلا نلعب ملاكمة 

سامر بنظرات تحدي: يلا يا حمزة 

عدي وأيهم بصدمة: هتوقف أدام حمزة يا سامر؟؟ 

أيهم: الله يرحمك يا سامر كنت طيب والله!! 

سامر بغيظ: بس ياد يا أيهم مضيع هيبتي.. كلهم ضحكوا 

أيهم: تمام.. وبعدين أنا وعدي 

عدي برق: نعممم ياخويا؟ لا بقولك ايه انت واخوك هتفتروا على خلق الله.. لا مش موافق طبعا 

حمزة ضحك بصوته كله: يابني اللي يشوفك كده ميقولش عليك ابدا انك ضابط عمليات خاصة ومدرب على أعلى مستوى 


بدأ التحدي بين سامر وحمزة.. بدا على سامر انه بيدرب كتير حتي يصبح بهذه القسوة... ولكن هيهات كان فرق بينه وبين حمزة كبير. فاز حمزة بالنهاية 

سلموا على بعض ووقع سامر ف أرض الحلبه مش قادر ياخد نفسه

حمزة بقلق: سامر.. سامر انت كويس؟ 

سامر بصوت متقطع: ااه.. من..ك.. كح كح.. لله.. يا.. بع.. يد

عدي بتنهيده: الحمد لله لسه عايش 


مر الليل وطلع النهار يحمل في طياته الكثير لم تستطع همس الذهاب إلى جامعتها فذهبت إلى العمل مباشرًا

كان حمزة يتوسط القاعة واضعا قدما فوق الآخرى بغرور لا يليق سوى به ويشع الغضب من عيناه 

دخلت وأول ما شافها قلبه دق بسرعة.. دقق النظر فيها وشاف الجرح كان نفسه يعرف سببه ايه.. ووجد الحزن يخيم على وجهها الرقيق 

دق هاتفه فرفعه بغضب: في اي جديد يا سامر 

سامر: ابدا يا حمزة 

حمزة: خلاص يا سامر احنا نكون على طبيعتنا وصدقني أول ما يظهر اللي بيعمل الحركات الرخيصة دي مش هكتفي بدفنه  حي 

سامر: تمام يا معلم.. انا هروح بقا تعبت 

حمزة: ومتجيش الشركه النهاردا 

..... 

همس اتعرفت على واحده من الخدم اسمها ليلي.. فهمس بطبيعتها اجتماعية 

ليلي: بس انتي ما شاء الله عليكي قمر.. عارفه فيكي شبه من مليكة هانم

همس باستغراب: مين مليكة هانم؟ 

ليلي: اخت حمزة بيه وأيهم بيه.. بس فتنه بصراحة، جميلة فوق الوصف 

همس تشوقت لرؤيتها: طيب هي منتقبة؟! 

ليلي: لا.. هي لسه صغيرة ف أولى ثانوي 

همس: اممم.. وحضرتك عندك أطفال؟ 

ليلي: ٣ بنات الكبيرة ٣ ثانوي، والاتنين التانيين توأم ف أولى اعدادي 

همس: ربنا يوفقهم ويسعدهم يارب.. 

ليلي: بصي يابنتي انتي بتصلي وملتزمة ما شاء الله عليكي عيزاكي تكلميني شوية عن الصلاة لأني مقصرة والله

همس بسعادة بالغة: بالله.. بصي يا طنط الصلاة دي عماد الدين عارفه لو الإسلام راجل الصلاة هتكون رأسه لأنها أول شئ يحاسب عليه المرء يوم القيامة فإنها إذا صلحت صلح العمل كله وان فسدت فسد العمل كله، الصلاة بتقربنا من ربنا جدا يعني مفيش حد ف الدنيا دي كلها هيوافق يقابلك خمس مرات ف اليوم.. عمر ما حد هيقبلك بكل أحوالك زعلانه فرحانه تعبانه ابدا غير رب العرش عشان كده ربنا خلاهم خمس صلوات ف اليوم عشان العبد يقرب منه ويشكيله همومه. عارفه انك أول ما تبدئي ف الوضوء خطاياكي بتنزل تعويض عن كل عضو مع آخر قطرة ميه. أما أول ما انتي تبدئي ف الصلاة بقا كل الذنوب والخطايا تتجمع على اكتافك وكل ما تسجدي وتركعي الذنوب دي بتقع عنك.. عشان كده نطيل الركوع والسجود لله سبحانه وتعالى 

ربنا ف كتابه الكريم بيقول( إِنَّ الصَّلَاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتًابًا مَّوْقُوتًا) صدق الله العظيم 

الصلاة فرضت على الرسول صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء والمعراج وكانت خمسين صلاة ف اليوم الواحد... فالرسول عليه افضل الصلاة والسلام كان يطلب من ربنا انه يخفف عن أمته لحد ما بقيوا خمس صلوات بس لكن ثوابها خمسين ف الميزان ... الصلاة هي الرادع عن كل الأخطاء والفواحش لأن ربنا سبحانه وتعالى قال( إِنَّ الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر)، كمان اللي بيصلي ده أجره عند ربنا عظيم 

قال الله تعالى( واقيموا الصلاة وآتو الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا) 

يعني أجره عظيم فعلا 

أنهت حديثها ووجدت جميع السيدات ف المكان ينظرون إليها باعجاب شديد ومنصتين للحديث باهتمام 

ليلي: بارك الله فيكي يابنتي والله كلامك ريح قلبي 

سعاد: قاعدين بتعملوا ايه؟ كل واحده على شغلها منك ليها 

..... 

عدي وهو بيكلم أيهم ف التليفون: فينك يا أيهم؟ 

أيهم بنوم: خير

عدي: هو سؤال واحد.. فينك؟ 

أيهم بملل: ف شقة الزمالك 

عدي بضيق شديد: تعال عايزك 

أيهم: في ايه تاني ع الصبح؟ 

عدي: الساعة ١١ يا زفت. كفاية نوم كده 

أيهم: ماشي.. سلام 


أنهى أيهم مكالمته ونظر بجانبه لم يجد أحد زفر بضيق بعض الشيء... تفقد اشياءه ( مفاتيح عربيته bmw. فونه. فلوسه) شاف كل حاجة مكانها.. اخد دش سريع وخرج . ركب عربيته 

أيهم بغضب ف نفسه: مش عارف انا هم مالهم بيا؟ حياتي وانا حر فيها.. ربنا ياخدك يا حمزة انت وسامر زفت وأولكم عدي 

... أيهم: الوو 

حمزة: شكك كان ف محله.. بس لازم نعرف مين اللي عمل كده 

أيهم بانتصار: طب كويس.. واه طبعا 

حمزة: خليك مصحصح معايا ع الخط كده على طول 

أيهم بحب: عنيا ليك يا زومي.. يعني هي مالها الصفقة دي؟ 

حمزة: صفقة كان عليها منافسة جامدة.. وبصراحه مش قليلة لو مكناش كسبناها كنا هنخسر خسارة كبير 

أيهم بثقه: عمرك ما تخسر ابدا يا حمزة .. 

.... 

عصام: طب اهو كسب الصفقة الجديدة 

ميار: اعمله ايه يعني؟ ما قولتلك قبل كده مبعرفش أخد منه حق ولا باطل 

عصام: يبقي تنسحبي من اللعبة يا ميار 

ميار بعصبية: محدش هياخد تار بابا غيري 

عصام بتنهيدة: وانا بنفذ مخططاتك زي الابلى قال نحرقله المخزن.. طب اهو ما تضررش ببصله 

ميار: خلاص ننقل ع الخطة التانية!! 

عصام بتفكير: لالا مش ممكن اسمع كلامك تاني... ميار احنا عايزينك تتجوزيه عشان تنقوليلنا كل تحركاته

ميار بضيق شديد: انا مش هشتغل معاك ومع المافيا بتاعة بره دي تاني انا هاخد تار بابا بمعرفتي

عصام: يابنتي ما تتعبيش قلبي معاكي.. وبطلي غباء احنا كده بناخد تارنا لما نهدله شغله اللي طالع بيه السما ده ونجيب منخيره الأرض.. هيكون في ايه انتقام احسن من كده تاني؟ 

ابتسمت ميار بشر قائله بغموض: ان شاء الله 


انتهى الفصل الثالث... وبإذن الله هنزل بكره الفصل الجديد بس التفاعل قل أحبتي ف الله. فضلا وليس امرا تفاعلوا 

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الفصل الرابع والخامس والسادس والسابع هنا 👇👇


من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close