القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

الحلقة الحادية عشر والثانيه عشر والثالثه عشر من تزوجت من أغتصبنى



 الحلقة الحادية عشر  والثانيه عشر والثالثه عشر من تزوجت من أغتصبنى


شركة المغربى


أسد : ... انا حيوان انا... ماشى اما وراتك..


ثم طرق الباب


أسد : ادخل


دخل شاب فى الخامس و العشرون من عمره مظهره مهندم.... وسيم طويل القامة


أسد :تعالى.. تعالى يا صلاح

صلاح : قالو انك عايزنى

أسد : اه... عايزك فى موضوع

صلاح :خير

أسد :طب اقعد


جلس كل من صلاح و أسد 


أسد : انا قررت أن انت و سما فرحكو يبقى الأسبوع اللى بعد الجاى.. ايه اقولك 

صلاح : بجد

أسد : و انا من امتى بهزر... 

صلاح :لا مش قصدى... اقصد يعنى هى موافقة

أسد : انت عارف ان انا اللى فى أيدى ده كله... و سما ملهاش رأى 

صلاح :بس... مينفعش سما تكون مجبورة عل... 

أسد : اسمع مش انت عايز تتجوز سما 

صلاح : ايوة 

أسد : يبقى خلاص... مفيش حاجة اسمها رأى.. ماشى 

صلاح :طب أستأذن انا... علشان اروح اقول لخالتك.. دى ما هتصدق

أسد : ماشى سلملى عليها 

صلاح : يوصل... و انت سلملى على خالتى.. و مراتك و اعتذرلها أن انا مجتش الفرح 


أسد : لأ عادى و لا يهمك

صلاح : ماشى... عن أذنك

أسد :اتفضل


خرج صلاح من المكتب


ثم جلس أسد يقلب فى الورق


.......


قصر المغربى


.....


سما : أتفضل يا دكتور

كوثر :على فين

سما :طالع يشوف أسيل

كوثر : انتى اتهبلتى... ازاى راجل يتكشف على واحدة متجوزة.. و خصوصا لما تكون متجوزة.... أسد المغربى..... أتفضل يا دكتور من هنا بدل ما أسد يجى و ميحصلش طيب

الطبيب : أسد.. لا عن اذنكو

هالة :يا دكتور.. تعالى

الطبيب : لااا.. انا اسف عن اذنكو

هالة : يا دكتور... لو سمحت البنت هتموت لو مسعفتش

الطبيب :....

هالة : لو سمحت تعالى.. و محدش يقدر يقربلك انا موجودة

......... 

صعد الطبيب إلى غرفة أسيل

........


كوثر : مااااااااشى..... ماشى يا هالة


أمسكت كوثر الهاتف و اتصلت على أسد


و قصت له ما حدث و لكنها قامت بتزويد كلام لم يحدث


بدأ الغضب يظهر على أسد


أسد : طب..... اقفلى.... و انا جاى


أغلقت الخط معه


كوثر : ما نشوف يا انا يا انتى


.......


غرفة أسيل


الطبيب : مين اللى اسعفها

هالة :انا... خير فى حاجة

الطبيب : كويس انك عاملتى كده... لولكى... كان زمانها ميتة

هالة :طب الحمدلله

الطبيب : انا هكتبلها على شوية أدوية.. و لازم تاكل كويس

هالة :ماشى... شكرا يا دكتور... سما وصلى الدكتور


خرج الطبيب مع سما


ثم جلست هالة بجوار اسيل و كانت تملس على شعرها


هالة : يا ترى عاملتى ايه فى دنيتك علشان تقعى فى إيد أسد المغربى 


......... 


بعد مرور وقت 


استيقظت اسيل و نظرت حولها 


هالة :حمدلله على السلامة 

أسيل بصوت منخفض :انا فين... و ايه اللى حصل 

هالة : انتى فى بيتك 

أسيل : انتى مين 

هالة : انا عمت أسد 

أسيل :طب بصى انتى شكلك طيبة و هتساعدينى 

هالة :اسعدك فى ايه 

أسيل : أن انا اهرب 


قاطعها صوت أسد  الرجولى الصارم


أسد : مش انا قايلك انك مش هتعرفى 


نظرت أسيل له بزعر.. و ضربات قلبها.. و جسدها كان يرتجف بالكامل.. هربت الكلمات من على شفتيها و تشبتت أكثر بكتف هالة و كأنها درع يحميها 


أسد : قوليلى بقى ها تهربى إزاى 

أسد : مالك... قوليلى إزاى 

هالة : هى كانت بتقول... 

أسد :انا موجهتش كلام لحضرتك... و أتفضلى اطلعى علشان عايز اتكلم معاها شوية 

أسيل : لالاالالالالا.... ماتسبنيش... لاء و النبى... ما تسبينى 

أسد : سمعتى انا قولت أيه.... اطلعى 


هالة : معلش... يا بنتى بس لازم امشى 

أسيل :لا و النبى علشان خاطرى 


جاهدت هالة لكى تسحب يدها من قبضة أسيل 


هالة : ما تخفيش 

أسيل :هيقتلنى... 

أسد :احنا هنقعد ساعة و لا ايه 


إنسلت هى من قبضتها و أسرعت فى خطاها نحو باب الغرفة التى كان يقف بجواره أسد 


أغلق أسد الباب بقوة و قام بغلقه بالمفتاح 


أسيل : اسمع... انت لو قربت منى تانى انا.... 

أسد : هاتعملى ايه.. بصى انتى هنا تحت رحمتى انا اللى أقرر ايه اللى يحصل و ايه اللى ميحصلش.. و بعدين انا مزاجى مش جاى ليكى انهاردة.... ااه و بالنسبة للدكتور اللى جه و كشف عليكى.. انا لسه محسبتكيش على ده

أسيل : هو انا اللى جبته 

أسد : صح.. عمتى هى اللى جبته.. بس انا طبعا مقدرش أمد إيدى على عمتى 

اسيل : لااااا... راجل 

أسد : ما انا فعلا راجل... ما انتى مجربة 

أسيل : على فكرة أنت إنسان قليل الادب 

أسد : و اقسم بالله حرف تانى و مش عارف هعمل معاك ايه اتفقنا...


خلع أسد حذائه و ساعته 


و اتجه إلى الدولاب و اخرج ملابسه 


أسد : قومى حضرى ليا الحمام 


نهضت أسيل و كانت تتألم بشدة و لكنها لا تستطيع أن تنطق بحرف فا هى لا تعلم ماذا سيفعل إذا عصت له أمر 


دلفت إلى الحمام و قامت بتجهيزه ثم خرجت 


أسيل : أتفضل 


دلف أسد إلى المرحاض و هى تهم بغلق الباب 


بحركة قدم واحدة أوقف الباب و نظر لها بقسوة فارتعدت أسيل أحتدت نظرات أسد 


أسد : إدخلى 


دلفت أسيل معه و هى خائفة و ترتجف لا تعلم ماذا يريد أن  يفعل 


أسد : انا هفضل واقف كدا كتير 

أسيل : طب اعمل ايه


جذب أسد أسيل من شعرها 


أسد : انا مش جايبك هنا علشان اقولك تعملى ايه...... لما اجيبك معايا هنا يعنى تقومى زى الكلبة تقلعينى هدومى 


و بالفعل قامت أسيل بخلع ملابس أسد 


و كانت تقف تنتظره ينهى حمامه 


و عندما انتهى البسته ملابسه 


و خرج خارج الغرفة 


.......... 


ذهبت اسيل الى الفراش لكى تنام 


أسد : انتى هتنامى على السرير 

أسيل :اومال هنام فين 

أسد : على الأرض 

أسيل : بس الجو برد اوووووى 

أسد : مليش دعوة 


قام بألقاء فى وجهها وسادة 


أسد : خديها.... و اترمى على الأرض 

أسيل : طب مفيش حاجة اتغطى بيها 

أسد : لأ


أخذت أسيل الوسادة و وضعتها على الأرض و نامت 


..........


الحلقة الثانية عشر من تزوجت من اغتصبنى


فى الصباح


فتح أسد عينه بتثاقل..و نظر حوله.. فا وجد أسيل غارقة فى نومها


عزم أسد على الوقوف ثم وضع يده فى جيب بنطاله و قام بنكزها بقدمه فى جسدها


أسد : قوووومى يالاا


حاولت أن تفتح عينها و لكنها لم تستطيع فا هى ظلت تبكى طوال الليل لدرجة ان دموعها جعلت الوسادة مبللة


كانت عينها شديدة الأحمرار


أسيل :نعم

أسد :  يالاااا... على علشان تفطرى....

أسيل :مش عايزة


ثم خلدت إلى النوم مرة أخرى


نكزها مرة أخرى بقدمه عدت نكزات


أسيل :قولت مش عايزة


أنحنى إلى مستواها و أمسكها من شعرها و جذبها إلى صدره العارى و جز على أسنانه


أسد : قولتلك مليوون مرة ما بحبش أكرر الكلام تانى... يعنى لما اقولك تقومى يبقى تقومى... فااااهمة

أسيل :خلاص.. خلاص فاهمة.. هقوم


ترك شعرها


أسد : روحى... حضرى الحمام بسرررررعة


نهضت أسيل مسرعة إلى الحمام و قامت بتجهيزيه


و خرجت


أسيل : جهز.. تحب أجى معاك

أسد   : لاء... الباب هيخبط... خدى منهم صينية الاكل و حطيها فى البلكونة

أسيل :حاضر


دلف أسد إلى الحمام بينما أسيل قامت بتغير ملابسها


طرق الباب... ذهبت أسيل لكى تفتح

فا وجدت سما و كانت تحمل صينية الفطار 


سما : الفطار

أسيل : شكرا

سما : بقيتى احسن

أسيل : اه... الحمدلله

سما : اسيبكو.. تفطرو..عن أذنك

أسيل : ماشى... اتفضلى


وضعت أسيل الصينية فى البلكونة كما أمرها أسد


و انتظرت على الفراش فا وجدت هاتف أسد بجوارها


سرعان ما أخذته و قامت بالاتصال على القهوة


و كانت أسيل تتحدث بصوت منخفض جدا


أسيل : الو... الو يا عم عبده... ادينى ماما بسرعة

عبده : حاضر... ثوانى و تكون عندك


.........


منزل أسيل


وجدت ثريا الباب يطرق فا ذهبت و فتحت الباب فا وجدت طفل


ثريا : عايز ايه

الطفل : فى مكالمة ليكى

ثريا : مين

الطفل :.. عم عبده بيقول أسيل

ثريا بلهفة : أسيل 


ارتدت شالها و خرجت سريعا إلى القهوة 


أخذت سماعة الهاتف 


ثريا : الو.. الو يا أسيل الو يا حبيبتى 

...... 


غرفة أسد 


أسيل : الو...الو يا ماما.. عاملة ايه.... انتى كويسة و اخواتي كويسين 

ثريا : كلنا كويسين... المهم انتى.. كويسة 

أسيل : هااا.... و تقى بتروح المدرسة 

ثريا : اه.. بس ما قولتليش انتى كويسة 

أسيل بحزن : اه.. اه كويسة 

ثريا : و جوزك بيعملك كويس 

أسيل : ااه 


سمعت أسيل صوت الباب و هو ينفتح 


فا سريعا ما أغلقت الخط 


و وضعت الهاتف مكانه 


نظر أسد لها 


كانت أسيل يظهر على وجهها التوتر و كانت تفرك فى يديها 


أسد : مالك..... فى ايه

أسيل : معملتش حاجة و الله 

أسد : هو انا قولتلك عاملتى حاجة انا بسئلك مالك 

أسيل : مفيش... الفطار عندك.. قصدى فى عند حضرتك فى البلكونة 

أسد : مش هتاكلى 

اسيل : مش.. مش جعانة 

أسد : انا قولتلك هتاكلى 

أسيل : خلاص... هاكل زى ما انت عايز 


دلف أسد إلى البلكونة و أسيل معه


........ 


غرفة كوثر 


كانت كوثر تجلس و تدبر خطة تجعل أسد يتشاجر مع أسيل إلى أن جاءت لها خطة 


أمسكت كوثر هاتفها المحمول و اتصلت على فتحية 


كوثر : تعالاليلى... على الأونصة حالا 


........ 


منزل أسيل 


تقى : انتى كنتى فين 

ثريا : أسيل اتصلت... روحت اشوفها

تقى : بجد و هى عاملة ايه 

ثريا : بتقول كويسة... بس انا مش مطمنة 

تقى : و قالت ايه تانى 

ثريا : بس.. و بعد كده الخط قطع 

تقى : إنشاءااله تكونى كويسة و مش بتضحك عليكى 


....... 


ڤيلا محمد أبو الدهب 


محمد : انا بتقول ايه ازاى عايز تروح له الشركة 

هاشم : لازم اعمل كده... انا ليا حق و لازم اخده 

محمد : حق ايه... مش انت اتحرمت من الميراث و كل املاكك اتحولت بإسم أسد 

هاشم : مظبوط.... بس انا اتظلمت

محمد : و بعدين هو هيرضى يدخلك.. 

هاشم : غصب عنه

محمد : لما نشوف 


........ 


قصر المغربى 


غرفة أسد 


كان أسد يقف اما المرآة و يعدل ملابسه 


أسيل : ممكن طلب 

أسد : اييه 

أسيل : هو انا ينفع اخرج بره الاوضة ديه علشان انا زهقت من الاقعدة لوحدى 

أسد : لا.. و لو سمعت ان رجلك عتبت بره الاوضة... مش هرحمك.. مفهوم 

أسد : ااااه.... انتى زى ما شايفة الاوضة مش نضيفة... نضفيها أظن أن هى حاجة مش جديدة عليكى... شغلتك الأساسية يعنى 


ثم ألقى الفرشاة بعدم اهتمام و ذهب إلى الشركة 


........... 


كوثر : فهمتى هتقولى ايه 

فتحية : فهمت 

كوثر : اول ما يخرج اطلعى على الاوضة على طول


أسد : عايزة حاجة يا ما

كوثر : لا يا حبيبى.. ترجع بالسلامة 

أسد : سلام عليكم 

كوثر : عليكم السلام 


عقب خروج أسد صعدت فتحية إلى غرفة أسيل 

و قالت لها....... 


...........


الحلقة الثالثة عشر من تزوجت من اغتصبنى


أسيل : طب هى مقلتش ليكى هى عايزانى ليه

فتحية : لاء... و بعدين حضرتك من ساعة ما جيتى.... الهانم مشفتكيش... و لا أنتى شفتيها

أسيل : بس...

فتحية : الست هانم لما بتؤمر.. لازم الكل ينفذ


كانت أسيل مترددة فا هى لا تريد أن تعصى أوامر أسد... و لكن فى نفس الوقت تريد تعرف ما تريده منها كوثر


و لكنها تشجعت و خرجت خارج الغرفة و ذهبت إلى كوثر


طرقت باب الغرفة


كوثر : ادخل


دخلت أسيل و كانت تحنى رأسها


كوثر : تعالى... اقعدى


جلست أسيل بجوار كوثر


أسيل : حضرتك عايزانى فى ايه

كوثر : عايزة... اعرف الحمل اتأخر ليه


نظرت أسيل بصدمة لها


أسيل : حمل... حضرتك احنا لسه متجوزين الأسبوع اللى فات

كوثر :ااه... ما انا عارفة بس ده كان إشهار.... بس الأسبوع اللى قبل الفرح كان فى حاجة حصلت... و اظن ان أسد قام بالواجب اليومين اللى فاتو

أسيل : لو حضرتك.. عايزانى علشان تقوليلي على الموضوع ده.. يبقى.. وفرى كلامك... لأن الحاجات ديه بتبقى بين الزوج و الزوجة

كوثر :ههههههه.... زوج و زوجة... هو أسد بيعتبرك زوجة.... لو فكرة ان أسد بيعتبرك زوجة تبقى غلطانة... أسد بيعتبرك... خادمة.. لوقت العوازة... و لما يزهق منك.. هيشوف حاجة جديدة

بصى... يا أسيل أسد بيهمه مزاجه... أما أنا يهمنى الوريث

أسيل :اممممم.... خلاص خلصتى

كوثر :ايوة

أسيل : طيب عن إذنك

كوثر : استنى هنا

أسيل : يا نعم... مش انتى خلصتى

كوثر : أنتى..... انتى جايبة الجرأة دى منين... و لا تحبى اتصل على أسد يجى يديلك علقة من اللى بيدهلك كل يووم

أسيل : اتصلى.... هو انا هخاف... انتى و ابنك ولا تسو.... ناس بتستخدم نفوذها علشان بس تبان أن هى الأقوى.. و هما و لا يسو... ربنا هو اللى عالكو فى السما... و ممكن فى دقيقة يتهد


ثم تركتها و ذهبت إلى الغرفة


و قامت بعمل ما طلبه منها أسد


.........


شركة المغربى


كان أسد يجلس و يقوم بمراجعة ورق المناقصة


ثم طرق الباب


أسد : ادخل

السكرتير : فى حد عايز.... حضرتك

أسد : مين


ثم دخل هاشم


هاشم : انا


نهض أسد من على الكرسى بعصبية


أسد : مين اللى سمح له أن يدخل هنا

السكرتير : حضرتك....

هاشم : معقول مش عايز تشوف ابن عمك


نظر أسد إلى السكرتير


أسد : انت لسه واقف.. غور


خرج السكرتير سريعا


أسد : ابن عمى... انا مليش عم اساسا.. ازاى هيكون ليا ابن عم

هاشم : أسد... خلينا واقعين...انا ابن عمك و ليا حق فى كل حاجة زى زيك

أسد : كسر حقك.... انت اتجننت... انت نسيت و لا ايه كل حاجة مكتوبة بأسمى انا و ابويا... و انت و ابوك ملكوش حاجة اصلا... و اتفضل امشى من هنا بدل ما انده الأمن 

هاشم : أسد... انا مش ماشى... من هنا غير لما اخد حقى

أسد : يبقى... انت إللى جبته لنفسك


امسك أسد الهاتف و أتصل على الأمن


أسد : تعالو بسرعة شيلو الزباله اللى هنا


هاشم : خليك فكرها يا أسد و خاف على أهل بيتك

أسد : إياك... تهوب ناحية حد من عيلتى... لو لمست شعرة بس من حد منهم... هامحيك من على وجه الارض


و فى نفس اللحظة اخذ الأمن هاشم إلى خارج الشركة


و بعد دقائق اخذ أسد هاتفه و ذهب إلى القصر


..................


منزل أسيل


ثريا : تقى.. يا تقى 


تقى : فى ايه 

ثريا : مش قادرة... جمبى قام عليا تانى الحقينى 


ثم سقطت على الأرض فاقدة الوعى 


تقى بصراخ :مامااااااا 


......... 


قصر المغربى 


دلف أسد إلى القصر 


أسد : ماما.... سما.. عمتى 


جاء الجميع 


كوثر : فى ايه 

أسد : انتو كويسين 

هالة : اه... فى حاجة 

أسد : أسيل... فين 

هالة :هتكون فين فى الاوضة 

أسد :طب انا طالع اشوفها 


....... 


غرفة أسيل 


كانت أسيل غارقة فى النوم... و لكن عندما سمعت صوت أسد و صياحه استيقظت 


دخل أسد الغرفة 


و نظر لها نظرات إشمئزاز 


أسيل : ثوانى.. و الحمام يكون جاهز 

أسد  : كويس انك بقتى تعرفى... انا عايز ايه من غير ما اقول 


لم تهتم أسيل إلى كلامه 


و دلفت إلى الحمام و قامت بتجهيزه 


اما أسد كان يقف امام الدولاب و يختار ملابسه... و لكن وجد بين ملابس أسيل شريط من البرشام 


نظر له نظرات متفحصة و قرأ الاسم... و اتضح أن هذه حبوب مناعة للحمل 


أسد بصياح و عصبية : ااااااااااسيل 


انتفضت أسيل من مكانه 


شعرت بأن الدم هرب من عروقها 


............... 


ڤيلا محمد أبو الدهب


محمد : هههههههه.... مش قولتلك هيطردك

هاشم : بقولك ايه انا مش ناقص ظرافة اهلك على المسا

محمد : خلاص.... خلاص ما تقفش.... هنعمل ايه

هاشم :زى ما اتفقنا

محمد : يبقى تمام


...........


بصو يا جماعة.... انا واحدة بمتحن كل يوم...فا قدرو ظروفى

لو سمحت... و لكن فى يوم هنزل حلقة طويلة بس أعدى الامتحانات ديه على خير .... و ملحوظة انا مش بقلد روايات حد..... انا اصلا مش بقرأ روايات للمؤلفين عرب .... إلا قليل


...........

متنساش المتابعه 

البارا14/15/16/17من من هنا 👇👇


من هناااااا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close