القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية ممنوع الدخول البارت الثامن عشر



 رواية ممنوع الدخول

البارت الثامن عشر♥♥

قربها فهد إلي أحضانه وهمس في إذنها: بتثقي فيا يا سوزي 

سوزي بأبتسامه لنولها مرادها: أكتر من نفسي يا فهدي

أبتسم فهد بخبث ثم أبتعد عنها وإحتلت نظرات البرود ملامحه مره أخري: صدقتي صح

سوزي بعدم فهم: صدقت أيه

فهد بضحكه سخريه: ههههه صدقتي أني سامحتك صح أديتك ثقه... تعرفي أن ده نفس اللي حصلي منك

نظرت ل سوزي بأستنكار فأكمل: أيوه أدتيني ثقه أنك بتحبيني وعمرك ما هتخونيني وهوووووب فجأه ثم صقف بيديه ودار وحولها وأكمل: خدتيها مني زي ما أنا عملت بالظبط دلوقتي... إحساسك أيه يا سوزي خيبه الامل صح... تخيلي بقي إن الاحساس اللي أنتي حساه دلوقتي ده وده إذا كان بتحسي أصلا أنا حسيت الاحساس ده أضعاف مضعفه حسيت بخيبه الامل بعدم الثقه في اللي حواليا يا سوزي هانم... ودلوقتي عايزاني بكل سهوله أقولك سامحتك صح

سوزي بغيظ: يعني أنت كنت بتلعب عليا يا فهد

فهد بأبتسامه برود: أه كنت بلعب عليكي يا بيبي... ولاخر مره هقولهالك يا سوزي تاني مره هشوفك فيها مضمنش إذا كنتي هتطلعي عايشه ولا... يلا براااااا... قال أخر كلمه بصراخ

سوزي بغضب: ماشي يا فهد همشي وهسيبك بس خلي بالك بقي من حبيبه القلب لان شكل أيامها بقت معدوده واللي عايزها هايخدها يا فهد ولا أنت ولا عشره ذيك هيقدروا يمنعوه يا... ثم أكملت بسخريه: يا فعد الطيران سلام.. ثم تركته وخرجت

فهد وهو ينظر أمامه بغموض: ولا حد يقدر يأذيها طالما أنا عايش حتي لو ده مقابل روحي... 

________________________

في صباح يوم جديد

في قصر المزرعه

نزل حازم وهو يرتدي ملابس خروج... وألقي ابصباح عبي ابناس ميع

حازم: صباحكوا عسب يا فهد ماعه

أدهم: صباحك مربي يا بشا

هاشم: والله العظيم مخلف سواقين توتوك

حور: دول كده محترمسن يا هاشومي... ثم نظرت ل حازم: أنت رايح فين

حازم بتوتر: ها إحم هروح الشغل 

حور بغمزه: الشغل بردوا يا شقي

عدي: مش هتسلك منها خلي بالك

حازم بغيظ: خليك في اللي أنت فيه بس.. بتأكلها في بوقها ظه أنت عمرك ما عملتلي سندوتش

عدي وهو يضع الكعام في فم مريم: وأكلك ليه أنت إتشليت 

حازم: يارب محمود ينزل يقفشك هو وشاهين يارب

عدي: لا هو محمود كده كدهزهيقفشني وشاهين هيشتني فعادي مشزفارقه بقي ولا أيه رأيك يا عسل.. ثم غمز لمريم التي أنزلت رأسها بخجل

الجد وقد نزل: خف محن شويه يا حضره الظابط

محمود: والله هو ده اللي بقوله من بدري

عدي بغيظ ل حازم: نقيت فيها يا أخويا

حازم بلامبلاه وهو يذهب: تستاهل أنا ماشي... خرحت خلفه خور

حور: حازوما

ألتف لها حازم: خير يا رورو

حور بخبث: رايح ل مور صح

حازم وهو يحك رقبته بحرج: هروح المستشفي وأخليها تجيلي علي هناك علشان نتكلم

حور بأبتسامه هادئه: خدها واحده واحده متعاندش معاها وبلاش ترخمزعليها

حازم: أصلا مفيش مره أتقبلنا فيها غير لما إتخانقنا ومسكنا في خناق بعض 

حور: بلاش حازم أبو دم خفيف النهارده المشامس.. باينله حازم الحنين حازم اللي حضن واحد منن يقدر ينسي هموم الدنيا باينلها أنك بجد بتحبها وعايزها 

أقترب حازم منها وإحتضنها بإمتنان: شكرا أوي يا حور

حور: هو فيه حد بيشكر أختوا يا أهبل... أه صحيح ثم أبتعدت عنه: متنساش تجيبلي مشبك وأنت حاي حلاوه الفرح يا برنس

حازم وهو يدفعها بمرح: مصلحجيه أوي.. يلا سلاااااااام

حور: سلاااام

ثم تركها ورحل وذهب إلي المشفي الخاص به... ودخل إلي مكتبه... وطل السكرتيره

حازم: أطلبي الدكتوره نور المتدربه الجديده وخليها تيجي هنا... ثم لمعت في رأسه فكره..فأكمل سريعا: ولا أقولك خليها تيجي بعد ساعه فهمتي 

السكرتيره: تمام يا دكتور... 

حازم بابتسامه: امم أما نشوف الدكتوره نور هتعمل أيه لما توشف اللي أنا محضرهولها

________________________

في ڤيلا سامر

كان يجلس ويتحدث في الهاتف 

سامر: أيوه متقلقش هنفذ

المجهول:................... 

سامر بضحمه حبيثه: هههههه الورق هيبقي معايا بكره متقلقش هي دي أول مره يعني

المجهول:....................... 

سامر: اااه ده هيصدم يعني بس يلا مشخسارهوفي قلبه الابيض ده أنا هخليه يبوس جزمتي بس يستني عليا اللي عاملنا فيها الرئيس علينا ده

المجهول:..................... 

سامر: لا أصله مشغول بيها وخايف عليها ف مش هيبقي فاضي خليه يستمتعلوا يومين بقي قبل ما هههههه قبل ما يودعها... ثم ضحك بشر وأغلق الهاتف... 

ثم سمع صوت كرق الباب

سامر بهدوء: إدخل

دخلت چوري فأبتسم سامر: چويريه هانم بذات نفسها في أوضتي

چويريه بخجل: خالتوا مني بتقولك أن خطيبتكتحت وعايزاك في موضوع مهم

أنقلب وجهه سامر من المرح إلي الملل: أمممم نهي تحت ودي أه اللي جايها

چوري: سامر حرامواللي أنت بتعمبوا فيها ده ظي مهما كانت بنت برضوا مينفعش المعامله الخشنه بتاعتك دي

سامر: هي دي معاملتي ليها ومفيش غيرها

چوري: طب أنت ليه بتعذبها معاك حرام كده 

سامر: علشان هي تستحق كده... چويريه لو مش عايزاني أزعل منك متتكلميش معايا ف الموضوع ده ماشي

چويريه بيأس: خلاص براحتك هي تحت أنزلها.. ثم تركت الغرفه ونزلت إلي الاسفل 

نفخ سامر ثم نزل وجد نهي تجلس علي كرسيها وتضع قدم علي الاخري وكأنها صاحبه المنزل وتنظر لهم بتكبر

سامر بحده: أيه اللي أنتي عاملاه ده

نهي: مالي يا بيبي ما أنا قاعده أهو

ذهب لها سامر وأنزل قدمها بحده وقال: لما تبقي قاعده قدام أمي متحطيش رجل علي رجل كده أنتي فاهمه البيت ده ليه صاحبه اللي هي أمي وهي ليها إحترامها فاهمه ولا لا 

نهي بغيظ من قول أن والدته صاحبه المنزل: فاهمه يا سامر... ثم نظرت لمني وقالت برقه مصطنعه: أسفه يا أنطي

مني: حصل خير يا بنتي 

نهي: بقولك يا بيبي أنا نزلت وشوفت قاعات الافراح فأيه رأيك تيجي تنزل تتفرج معايا ونحجزها بالمهر

جلس سامر ونظر لها ببرود: وأنتي بتتصرفي من دماغك ليه

نهي: ما هو أنت متجاهلني تماما ولا بترد علي مكلماتي فقولت أنزل أخد فكره وبعدين تيجي أنت معايا ونحجز

سامر: أنا مش هعمل فرح دلوقتي لسه بدري

نهي: هو أيه اللي لسه بدري يا سامر وراك أيه يعني

سلمر ببرود: ورايا شغلي يا نهي هانم 

نهي: وشغلك ده أهم مني

سامر: اممم ايوه أهم من أي حاجه أنا عندي تلت حاجات مهمين في حياتي اللي هما التوب يا نهي أمي وچويريه و شغلي التلاته دول أهم حاجه في حياتي

وقفت نهي وقالت بعصبيه: أنت بتخلي البتاعه دي مهمه عني أنا.... قالتها وهي تشير لچويريه 

وقف سامر بغضب: أنا ماسمحلكيش تتكلمي عليها كده ديوأهم منك أنتي شخصيا

نهي: أنا كنت حاسه ان البت دي بتلعب عليك بس كنت بكدب نفسي وأقزل سامر مش هيبص لعيله صغيره بس طلع سامر بيحري ورايا العيلهوالصغيره ذي الاهبل وهي البريئه اللي لابسلنا وش البرأه كلنا طلعت خطافه رجاله.... نزلت صفعه علي  وجهها هذه الصافعه لم تكن من سامر بل كانت مني التي صفعتها عندما وجدتها تهين أبنها وأبنه أختها

مني: حسك عينك يا بنت قسمت تتكلمي بالطريقه دي عن أبني ولا بنت أختي دول أشرف منك مليون مره أنا اللي غلط لما فكرت أن ممكن تبقي مرات أبني أنا اللي غلط لما فكرت  بنت كويسه بس أنا كنت غلطانه.. ثم نظرت ل سامر وقالت: أنا أسفه يا أبني أني خكبتلك واحده ذي دي

نظرت نهي ل چويريه بحقد: والهانم مش عايزه تقول حاجه بس هتقولي أيه أكيد الفرحه مش سيعامي صح قعدتي تزني علي ودانهم تزني لحد ما كلهم إتقلبوا ضدي 

چويريه: أيه اللي أنتي بتقوليه ده عيب كده يا نهي أنا عمري ما أعمل كده

نهي بسخريه: ها المفروض أنا أصدق الفيلم الهندي ده صح.. كالما بتحببه أوي كده يا حبيبتي سيباه ليه ولا تكونيش حبيبه قديمه و غيرتي لما لاقتيه خطبني أنا وسابك فقعدتي تسخنيه عليا صح

أقترب سامر من چوري و زضع يديها علي متفها و ضمها إليه: اللي أنتي بتقولي عليها حربايه و وقعت بينا كانت لسه فوق قبل ما أنزل بتتحايل عليا علشان معاملكيش وحش وأبطل الطريقه اللي بتعامل بيها معاكي... اللي أنتي بتغلطي فيها من بدري دي كانت زعلانه عليكي وشافاني إن أنا بظلمك.... ثم نظر ل چوري وقال 

سامر: شوفت يا چويريه اللي أنتي كنتي بدافعي عنها بتقول عليكي أيه... تستاهل بقي اللي كنت بعمله فيها ولا لا

نظرت له چويريه بدموع.. فضمها سامر وقبل رأسها: دموعك متنزلش علشان حد ميستاهلش يا چويريه 

نهي: يااااه ده الظاهر الحب ده من زمان أوي بقي يا سامر مس كنت تقول بس سؤال بتبخا هي ليه فيها أيه زياده عني ها ما ترد ويا تري بقي أنكي تعرف أن أبنها عاشق لبنت أخوها

سامر ببرود وهو مازال يضم چويريه إليه: أول حاجه.. اه الحب من زمان من يوم ما تولدت وشيلتها علي أيدي.... 

والتانيه.. مينفعش أقارن چوري بيك لان ببساطه اافرق واضح أوي يا نهي

والتالته بقي... أمي هتعرف لاني مش بخبي عليها حاجه وأنا مش بعمل حاجه غلط

ثم نظر لوادته: أمي أنا مش بحب چويريه أنا بعشقها وعايزه تكمل معايا بقيت حياتي 

مني: وأنا عمري ما هااقي واحده أحسن من چويريه ليكي ولو كنت قولتلي من بدري كان زمانكوا متجوزين

ننر سامر ل نهي: آظن مبقاس ليكي لازمه هنا ثمزخلع الدبله التي كانت بأصبعه ورماهت أرضا: و دي الحاجه اللي كانت ربطاني بيكي... تخرجي من هنا وماشوفش وشك تاني فاهمه يا نهي

نهي وهي تنر لچويريه بكره: خلي بالك منها يا سامر علشان مضعش منك و أوعدك أني هحرق قلبك عليها كل لحظه.... ثم تركتهم وذهبت

نظرت مني وسامر إلي چويريه التي تنظر إلي الفراغ بصدمه 

أقتربت مني من چويريه ومسدت علي شعرها: چوري حبيبتي أنتي كويسه

أقترب سامر من چوري: چويريه ردي عليا يا حبيبتي.... ثم نظر ل مني: أمي ممكن أخد چويريه أتكلم معاها شويه 

مني: خدها يا أبني وهديها لاحسن أنا قلقانه عليها 

مسك سامر يديها وذهب بها إلي غرفتها وأجلسها علي الاريكه ثم جلس علي ركبتيه أمامها: چويريه 

نظرت له بصمت

سامر: چويريه أنتي زعلانه علشان بحبك صح أنا عارفه أنك أكيد هتبقي عايزه واحد من سنك يا چوري يبقي هو حبيبك و جوزك... بس أنا والله العظيم بحبك ومش هقدر أشوفك مع حد تاني 

چوري وأخيرا تحدثت: بس أنت مش كبير يا سامر

سامر بسعاده ولهفه: بجد 

چويريه بتأكيد: أيوه بس أنا يعني أقصد أنه

سامر: قولي شايفاني مش مناسب مثلا

چويريه بنفي: لا والله خالص أنا أقصد أنه يعني أنا أتفاجأت أنا مكنتش متوقعه أنك تطلع يعني.... ثم أنزلت رأسها بخجل

سامر وهو يمد يده ويرفع وجهها إليه: بحبك

أبتسمت چوري بخجل 

مسك سامر يدها وقبلها بعشق: والله العظيم بحبك يا چويريه قلبي بس أنا كنت خايف أقولك تبعدي عني أو تضحكي عليا.... 

چويريه: وأنا عمري ما هعمل كده يا سامر أنت حاجه كبيره أوي بالنسبالي

سامر: وأنتي كل حاجه في حياتي يا چوري

أبتسمت چوري بخجل محبب لقلبه 

سامر: يعني خلاص حبيبي هيرضي عني

هزت چوري رأسها بخجل 

ففرح سامر كثيرا: أيه رأيك نخرج نتغدي النهارده بره كلنا إحتفال أن حبيبتي رضيت عني خلاص وهتبقي بتاعتي أنا

چويريه بخجل: سامر بس بقي

سامر بمشاكيه: أحلي سامر دي ولا أيه

: وحياه أمك

نظر سامر وجد والداته 

سامر: فيه أيه بس يا حاجه مش كده والله 

ذهبت مني وسحبت چويريه إليها: بس يا واد أنت مش علشان أبني هسيبلك الحبل كده أنسي تتلم كده وتقعد بإحترام بدل ما أخليك متشوفهاش غير ساعه الفرح

سامر بصدمه: أنتي حماتي ولا حماتها فهميني  بس علشان أعرف

مني: مش حمات حد أنا أم چويريه ومضايقهاش يا سامر علشان ساعتها أنا اللي هقفلك

سامر وهو ينظر ل چويريه بعشق: دي في عينيا يا أم سامر

مني: أيوه أتسهوك يا أخويا أتسهوك 

سامر: أنتي أتغيرتي كده ليه يا منمن كل ده علشان هاخد المزه بنت أختم

متي: سافل و ماتربتش يا أبن بطني

سامر وهو يحيها: تسلميلي يا حاجه والله

مني: يلا علشان تتغدوا 

سامر: لا إحنا هنخرج نتغدي كلنا برا 

مني: خلاص هروح ألبس وأنت يلا بره

سامر: أقسم بالله خالتي اللي هي حماتي مش هتعاملني المعامله المنيله دي

مني: برطم برطم أطلع بره علشان البت تغير هدومها و كمان وإحنار اجعين نجيب لبس و حجاب ل چوري

چوري بفرحه: بجد يا خالتوا

مني بحنان: أيوه يا حبيبتي يلا علشان نلحق نجهز... برا ياض

سامر بغضب: خارج يا مرات أبويا أهو.... ثم وقف ومر من جانب چوري فغمز لها: مستنيك يا قمر.... 

ثم ذهب سريعا وهو يضحك قبل أن توبخه والداته... وكان يحمد ربه علي تلك السعاده

_______________________________________

في مشفي النبض

دخلت نور إلي المشفي وجدتها مزينه بالبلالين والورود ويوجد لوحه كبيره مكتوبه عليها(بحبك يا نوري) و لوحه أخري بجانبها مكتوب عليها (تتجوزيني).... ثم خرج حازم من الغرفه وجدها تقف وهي تنظر ببلاهه لتلك الاشياء 

فأقترب منها حازم وضحك بشده: ههههههه المفروض أول ما أدخل أقولك كلمتين حلوين بس هههههه أنتي شكلك مسخره أوي وأنتي متنحه كده هههههههههههه

نظرت له نور بغيظ وكادت أن تذهب فمسكها من يدها

حازم وهو مبتسم: خلاص أسف مكنتش أقصد.... إحم بصي بقي عارف أن إحنا إتعرفنا علي بعض من فتره صغيره اه إحم كانت مش فتره لطيفه بس كفايه أنك كنتي معايا بس بجد أنا أتعلقت بيكي أوي يا نور والله مش عايز حاجه غير إننا نفضل مع بعض.... علشان كده عايزه أتقدملك يا نوري

نظرت نور إليه ب توتر فهي لا تعلم ماذا تقول حتي

حازم: ها يا نوري تتجوزني 

نظرت له نور ولم تجب

مسك حازم يديها وقبلها: بحبك...... وافقي

هزت نور رأسها  بنعم فأبتسم حازم ونزل إلي الارض وسجد شكرا لله من فرحته(أحلي حاجه في حازومه أخلاقه😂) 

فدمعت عين نور من ذلك المشهد وصفق لهم الجميع... فوقف حازم وقبل راسها بسعاده: أوعدك أنك هتبقي كل حياتي وعمري ما هزعلك أبدا يا نوري

نور: وأنا واثقه فيك   

حازم وقد عاد لمشاكسته: طب أيه

نور بعدم فهم: أيه أيه

حازم بغمزه: ما تجيبي حضن حلو كده(يا أبني ده أنا كنت لسه بشكر فيك😏) 

نور بغيظ: والله العظيم أنت قليل الادب وعمرك ما هتتغير يا حازم يا قليل الادب

حازم: أموت أنا فيها

نور بعدم فهم: هي أيه دي

حازم بغمزه: قله الادب(هيهيهي.أحم سوري أندمجت😁) 

نظرت له نور بغيظ وتركته وذهبت فذهب خلفها وركبوا سياره وأوصلها لمنزلها وعاد إلي القصر 

حور: أيه يا برنس راجع بتضحك ووشك منور

حازم وهو يضع كفه في وجهها: عطيله خمسه يا وليه

حور: يا عم أتنيل هنحسد علي أيه يعني

الجد: روحت للبت من ورانا يا صايع ياللي ماشوفتش بربع جنيه تربيه يا معفن

أدهم: علشان تعرف بس إن مفيش في إخلاقي أتنين

الجد: أتنيل ده أنت اللي معلمهم أصول الصياعه

عدي: يا جدي 

الجد: خيرررر

عدي بتذمر: يا جدي خلي حودا يجيب المزه بتاعتي بدل ما هو مقعدها جنبه كده... أشار عدي ل محمود الذي كان يجلس علي الاريكه ويحضن مريم التي كانت تجلس بجانبه وكأنها ستهرب منه

محمود: برضوا مش هدهالك مش كفايه أقفشتك الصبح

أدهم: هههههه محمود و شاهين تخصص قفش هههههه

حور: ههههه طب متضحكش أوي كده لاحسن يطلعوه عليك لما تتجوز 

إختفت إبتسامه أدهم تدريجيا ونظر ل شاهين الذي ينظر له بتوعد: أيه يا شاهين يا حبي ده أنا كنت بهزر أوعي تعملها بجد 

الجد: هستني منك أيه يا أبن هاشم

عدي: يا حودا هات مراتي بقي

محمود بعند: لا بصراحه مش ضامنك 

عدي: مش ضامني أيه بس هشربها حاجه أصفره يعني هتشلوني يا جدعان دي مراااااااتي مرااااااتي أحلفلكوا علي المصحف علشان تصدقوا

حور: هدي أعضائك يا شبح... ثم نظرت لمحمود: سيبها يا عمو علي ضمانتي ولو عمل حاجه أبقي أجل ميعاد الفرح

عدي: نعم يا أختي

غمزت له حور في الخفاء ف صمت: ها يا عمو

نظر محمود لابنته: تروحيله يا مريم

نظرت مريم إلي عدي الذي ينظر لها برجاء كطفلة صغير فهزت رأسها بنعم

عدي: هيااااااا هاتها بقي يا حودا والله هحضن بس

ضربت حور في كتفه: أتلم 

محمود: خدها بس أنت حر أديني حظرتك أه

مسك عدي مريم وخرج بها إلي الحديقه 

عدي: أبوكي مستقصدني مش عارف ليه

مريم: معلش متزعلش منه بابا بيخاف أوي عليا من أي حاجه ده أصلا مخليني أشتغل بالعافيه هو مش متخيل أني إتجوزت وهبعد عنه 

عدي بمرح: أنا مش زعلان من حودا بالعكس ده أنا حتي بحبه لله في لله كده وبحب أناغشه والله

ضحكت مريم: يعني أنت مش زعلان منه 

عدي: لا والله وعمري ما هزعل منه أنا بس عايز أستفرد بيكي ومش عارف

ضربته مريم علي كتفه بخجل: بس يا عدي

عدي: والنبي أحلي عدي ما تجيبي بوسه وأنتي حلوه كده

شهقت مريم بخجل وكانت ستجري ولكن أمسكها عدي وضمها إلي أحضانه: بحبك يا مريومتي

مريم وهي تدفن رأسها في صدره: وأنا كمان بحبك يا عدي

___________________________________

في المديريه 

كان يجلس رأفت أمام اللواء 

اللواء: فيه أيه يا رأفت كل ده مش عارفين تخلوا الزفت اللي أسمه عزام ده يعترف علي الشريك التاني أيه اللي حصل

رأفت: يا فندم إحنا بندور وبنعمل تحريتنا وفيه كام واحد كده إحنا شاكين فيهم

اللواء: أيوه وهنفضل شاكين فيهم لحد أمتي يعني

رأفت: يا فندم الناس اللي شاكين فيها ناس كبيره أوي في البلد يعني مينفعش نجيبهم من غير دليل وإلا هتحصل مشاكل كبيره إحنا في غينا عنها

اللواء: طب يا رأفت هقولك الكلام ده ليك ول عدي وتبقي تبلغهوله.... خلال أسبوعين لو مكنش الشريك التاني ده هنا مش هيحصل كويس وهتاخدوا جزا كبير أوي يا رأفت فهمت 

رأفت وهو يقف ويؤدي التحية: تمام يا فندم

ثم خرج وقال: لازم الاقي حل للمصيبه دي........

_______________________________________ 

عوده للقصر

نجد العائله بأكملها تجلس في بهو القصر حي قاطعم رنين الجرس الباب يتبعه دخول فهد.. الذي أول ما رأته حور نظرت للجهه الاخري بضيق

فهد: مساء الخير

الجد: مساء النور مين الاخ أبو شعر أصفريكا ده أنت مصري ياض 

فهد بأبتسامه هادئه: أه مصري 

الجد: والله مش باين عليك شكلك كده ذي العيال الاتراك اللي بيطلعوا في التلفزيون دول

ضحك فهد بخفه علي ذلك الرجل المرح

فريد: ده فهد أبني يا حاج

نظى له الجد بتقييم: ماشي مش بطال

فهد برفعه حاجب: هو أيه ده اللي مش بطال 

هاشم: متركزش معاه علشان متتهزقش علي العموم حمدالله على سلامتك يا بني

فهد: الله يسلمك يا عمي

نظر الجد إلي حور وجدها تنظر إلي الجهه الاخره بعيدا عن فهد بغضب شديد

الجد: حور

نظرت إليه: نعم يا جدو

الجد: روحي شوفيلي الجزمه عدي بيعمل أيه بره مع مريم وتعالي

ضحكت حور: أشطا يا كبير ده شرف ليا أني أستلم المنصب ده مكانك... ثم خرجت ل عدي وجدته يقترب ليقبل مريم

خور بمفاجأه أفزعتهم: أفشتك

فزع عدي من مكانه ونظر إلي مريم: لو بتفكري في أطفال ف بلاش لاني أطعت الخلف بسبب الهبله اللي هناك دي

حور: أنا هبله والله لروح أقول لجدو و عمو محمود عليك أخليهم يخدوها منك متشوفهاش غير ساعه الفرح يا ديدو

عدي: هموتك يا حور.... ثم جري خلفها... فجرت إلي الداخل وهي تجري وتصرخ: الاسد فااااااااك الاسد فاااااااك

ثم نطت علي الطاوله 

شيرين: مالك يا بنت الهبله

حور: شوفي شوفي أبنك عايز يقتلني

عدي: والله لدبحك يا حور وأه بالمره العيد الكبير قرب

حور: عاااااااا إشهدوا يا حكومه بيفتري علي الغلابه اللي ذي علشان قفشتوا في الجنينه

محمود: قفشتي أيه

وضعت حور يدها علي فمها: أوبس

أدهم: سلم على الشهداء اللي معاك

حور:يا صغيره علي الموت يا لوزه

الجد:إنزلي هنا يا بت و.يروريني هيقربلك إذاي

حور:في حمايتك يا كبير

الجد:عيب عليكي إنزلي

أشطا ثم نزلت حور وجرت إلي شاهين و وقفت خلفه ولكنها لم تلاحظ إن فهد يقف علي الجانب الاخر منها وهو قريب 

أقترب فهد منها مستغل إنشغال الاخرين بعدي الذي يدافع عن نفسه وغيظ محمود منه:وحشتيني يا قطتي

نظرت له حور بغيظ ولم ترد عليه 

فاديه:مالكوا كلكوا علي الواد ليه خليه بيتعرف هو البت لي بعض متقفولهاش عليه كده

عدي:والله بحبك أنتي اللي نصفاني 

محمود:أنا برضوا قولت تبقي محترم مع البت

عدي:هبقي محترم مع مراااااتي يعني

محمود:اه

عدي:حسبي الله ونعم الوكيل في دي عيله مش مدياني حقي ولا راحتي مش مسامحكوا واحد واحد

أدهم:مش قولتلك أستني لما الكل ينام أنت اللي غبي

هاشم بسخريه:صح أسأل الخبره أخوك

أدهم:تسلم يا حاج

الجد:كتكوا نيله عيله مجانين...وأنت قالها وهو يشير ل فهد

فهد وهو يشير لنفسه:أنا

الجد:أومال أمي تعالي ورايا....ثم ذهب

نظر فهد لهم بتعجب

فرد:روح وراه بدل ما تلاقيه بيشتمك ويتمشني معاك ويقولك ما أنت أبنزفريد هتوقع أيه أمشي بدل ما تجبلي الشتيمه

نظر لهم فهد بتعجب ثم ذهب خلفه و دخل المكتب

الحظ:أترزعلي هنا بقي

فهد:الله هو فيه أيه

الجد وهو يرفع عصاه:علي صوتك تاني وبديه علي دماغك أترزع هنا قال عايز أجوزك حور دي ضفرها برقبتك يا صايع

فهد بصدمه:تجوزني حور

الجد:هو ده اللي أنت ركزت فيه

فهد وهو يجلس:مبحبش حد يكلمني كده

الجد:أنا بقي بتكلم كده وإذا كان عاجب أهلك

فهد بتأفأف: أنت عايز مني أيه دلوقتي

الجد: أسمع يا أخويا........................... 

وبعد وقت خرجوا إلي الجميع

فهد: إحم بما إن الكل موجوده فأنا عايز أقول حاجه

هاشم بهمس ل فريد: أستر يارب 

نظر له فريد بقلق هو الاخر

فهد: عمي هاشم أنا عايز أتجوز حور....... 

وقفت حور بصدمه.....................................

تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close