expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

سكريب أنا اتجوزت عليكي الأولي والتانيه

 سكريب

أنا اتجوزت عليكي

الأولي والتانيه

بصيتله بصدمة بعدين ضحكت وانا بضربه علي كتفه وبقول :

-بطل هزارك السخيف ده.

بس هو مضحكش وقال بحزن :

-مبهزرش يا روان أنا فعلا اتجوزت عليكي.

-يامن.

قلتها بصدمة ودموعي بتنزل لوحدها

-ليه

قلتها بإنهيار

حط رأسه في الأرض وقال :

-نفسي أخلف بقالنا سنتين متجوزين ومفيش خلفة

مسكت ايده بأمل وقولت :.

-بس يا يامن الدكتورة قالت إني عندي مشاكل بسيطة وأنا بأخد العلاج علي فكرة وهخف وأحمل واملالك البيت ده عيال.

-أسف يا روان الوقت فات أنا اتجوزت كاميليا خلاص

-كاميليا بنت خالتك؟!

هز رأسه وقال :

-عرفت أن الزوجة المناسبة ليا .

مسحت دموعي وحاولت اهدي... ده في الأول والآخر حقه مليش إني اعترض. بصتله وقولت :

-عرفت هتسكنها فين.

-هتسكن هنا!

-ايه اللي انت بتقوله ده يا يامن مفكرتش في شعوري وأنت جايب مراتك تعيش معايا هنا...

بصلي بشفقة وقال :

-كاميليا مش عايزة ضرة

-يعني ايه

-يعني هطلقك!

......

كنت قاعدة في بيتنا أنا ويامن والمأذون معانا وكاميليا وأمها وأم يامن واقفين بيبصولي بشماتة.... دموعي كانت بتنزل لوحدها... أصعب موقف البنت تتحط فيه أنها تكون من غير ضهر... أنا كنت يتيمة لما اتجوزت يامن وحسيت أن اخيرا بقا ليا عيلة وضهر بس رجعت يتيمة لما هيطلقني.

-يا جماعة فكروا كويس واستهدوا بالله

لسه يامن هيتكلم قولت بسرعة:

-يامن ابوس ايديك متسبنيش أنا مستعدة اقعد معاكم هنا وهخدمكم كمان... بس مترمنيش بالشكل ده أنا مليش غيرك اروحله.

-ابدأ يا شيخ بالإجراءات

قالها يامن من غير ما يبص عليا حتي... قعدت أبكي بصوت عالي والمأذون بيبصلي بشفقة... بدأ الشيخ الاجراءات وفي دقايق بقيت مطلقة.... شيلت شنطة هندومي بهدوء وكنت لسه هطلع من البيت لما وقفني يامن ومد فلوس عليا وقال :

-صحيح أنا مكتبتش ليكي مؤخر بس برضه للعشرة اللي بيننا خدي دوول هتحتاجيهم

بصتله بكره... كنت أول مرة أكره حد بالشكل ده.. كرهت وقتها أكتر إنسان أنا بحبه

-وفر فلوسك يا بيه

بعدين أخدت شنطتي وطلعت.

سمعت من ورايا حماتي أو اللي كانت حماتي بترمي قلة علي الأرض وبتقول :

-في داهية يا أرض بور يارب ما نشوف وشك تاني.

دموعي نزلت ومشيت بسرعة.

..

كنت ماشية في الطريق مش عارفة هروح فين ولا عند مين لو شوفت عربية من بعيد جاية بسرعة ساعتها متحملتش واغمي عليا.

.......

فتحت عيني بتعب ولقيت نفسي في أوضة غريبة... ومعلق في أيدي محلول... قمت بخوف وانا بقول:

-أن

لو عوزه تتابعى القصه كامله 

البارت التانى انا اتجوزت عليكى

فتحت عيني بتعب ولقيت نفسي في أوضة غريبة... ومعلق في أيدي محلول... قمت بخوف وانا بقول:

-أنا فين 

ابتسمت ممرضة وقربت مني وقالت:

-ألف سلامة عليكي 

-أنا هنا بعمل ايه 

-أنت اغمي عليكي في الشارع ودكتور عدي جابك 

لسه هرد دخل علينا شاب لابس بالطو ابيض.. أبتسم بلطف لما شافني وقالي :

-تحاليلك طلعت يا مدام... ألف مبروك انتي حامل -ايه حامل؟!! أنت متأكد يا دكتور 

أبتسم الدكتور وقال :

-أيوة طبعا يا مدام حتي التحاليل أهي. 

معرفتش افرح ولا أبكي.... أفرح عشان ربنا جبر خاطري ولا ابكي عشان خلاص بقيت لوحدي... بس فكرت لحظة في مصير ابني... هل اخليه يعيش يتيم وأبوه عايش... بس لا يامن من حقه يعرف إني حامل... من حقه يعرف ابنه وهو يقرر بعدين مش هحرم أب من ابنه مش هرتكب جريمة زي دي.... 

..... 

وقفت قدام باب العمارة وأنا مترددة بس اتخلصت من التردد يامن من حقه يعرف... طلعت الشقة وخبطت علي أمل الاقي يامن بس أحلامي اتحطمت لما شوفت حماتي.. بصتلي من فوق لتحت وقالت :

-خير يا وش الفقر.... ايه جابك هنا؟!!! 

-عايزة يامن 

-انتي يا بت معندكيش كرامة... الواد مش عايزك  خلاص لمي نفسك وغوري 

دخلت بالعافية وانا بقول :

-قولتلك عايزة يامن 

مسكتني من أيدي وقالت :

-ايه قلة الأدب دي... ازاي تدخلي كده. 

بصيت لقيت كاميليا وامها... بصتلي كاميليا وقالت :

-ايه جاب دي هنا. 

-فين يامن

-يامن مش قاعد خير عايزة منه ايه 

-أنا حامل 

اتصدمت حماتي للحظة وبعدين زعقت حامل من مين ياختي 

-ايه السؤال ده أكيد حامل من يامن. 

زعقت كاميليا :

-انتي جاية ترمي بلاكي علينا يا بت انتي... اسمعيني يا حماتي البت دي لو رجعت أنا هطلق من يامن 

-لا طبعا طلاق ايه... البت دي هي اللي هتمشي من هنا... 

مسكت أيدي وهي بتفتح الباب وبتقول :

-يالا يا حبيبتي من هنا وشوفي انتي حامل من مين مش ناقصين بلاوي. 

-ابعدي عني سيبيني 

حاولت ابعدها فجأة عملت نفسها وقعت علي الأرض... وصوت يامن جه من ورايا:

-روان انتي بتعملي ايه؟! 

حماتي بدموع تماسيح :

-الحقني يا بني دي جاية تضربني في بيتي. 

كنت لسه هتكلم راح يامن ضربني قلم ومسكني ورماني برة البيت علي الأرض وهو بيزعق :

-مشوفش وشك تاني هنا انتي فاهمة. 

وبعدين قفل في وشي الباب. 

دموعي نزلت وبكيت... خلاص كل حاجة انتهت... مبقاش ليا حد.... وحتي أبني هيتربي يتيم. قمت من علي الأرض ونزلت واتمشيت في الشارع وأنا مش عارفة هروح فين... قعدت علي الأرض شوية وبعدين ابتديت أبكي جامد لما سمعت صوت مميز:

-مدام روان 

بصيت ولقيت.... 

يتبع.. 

اعملو متابعه  ليصلك باقي القصة

تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close