expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية أنوار الهلال البارت الخامس بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية أنوار الهلال البارت الخامس بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية أنوار الهلال البارت الخامس بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

كفايه يتقال مرتو هملتو وهربت المهم انت لسه رايد البت


صادق قال برغبه..قوي يا عمي ومرايدش غيرها

ابتسم وقال..على خيرة الله اسمع هتعمل ايه وتنفذ بالحرف الواحد


في صباح يوم جديد قام هلال من النوم ولقاها نايمه على دراعو ومتمسكه فيه بقوه ابتسم وبعد شعرها من على عيونها وبقى يتأمل ملامحها الجميله ويمشي ضهر ايده على خدودها


انوار حست بلمساتو واتوترت شويه فبتسم لما فهم انها صاحيه وقرب منها وقال بهمس..صباح الانوار


انوار ابتسمت وفتحت عيونها وقالت بكسوف...صباح الخير 

قرب منها اكتر وقال..نمتي زين ..ارتحتي جاري ولا اكون ضايقتك

ابتسمت بكسوف وقالت...لا...مضايقتنيش..بالعكس كنت مرتاحه


هلال ابتسم  وبص لشفا،،يفها برغبه وقال....بس انا مرتحتش...مرتحتش واصل...وتعبان قوي 


انوار ضغطت على شفا،،يفها بكسوف وهلال بلع ريقه بصعوبه لما عملت كده وشدها عليه بقوه وقال...خدي بالك عليه


بصتلو باستغراب وقالت...هو ايه ده


بصلها برغبه شديده وقال..ولدنا...علشان انا مش حاسس ولا واعي افكر فيه دلوك 

بقلم...زهرة الربيع

انوار بصتلو بزهول بس اعتلاها في ثواني وهجم على شفا،،يفها بقوه وعن،،ف وهو بيقول ..وحشتيني  وحشتيني قوي يا بت...


انوار كمان اتجاوبت معاه بكسبوف وكانت ناسيه الدنيا بين اديه 


بعد شويه كانت نايمه على دراعو بتعب بصلها وقال...موجوعه ولا حاجه اناديلك الدكتوره


ابتسمت بكسوف وقالت..لا..انا تمام..متخافش عليا

رفع وشها بصوابعو وقال..اوعي تزعلي مني ..مقدرتش والله اصبر اكتر وحشاني قوي..بس مبسوط قوي اخيرا شهر بحالو  وانا مدقتش حلا قربك ..ومبسوط كمان لانك وافقتي يعني مصدقه اني جوزك


انورار قالت بكسوف..انا مصدقه انك جوزي...بس موافقتش ..انت الي عملت كده...انا..انا معرفتش امنعك


هلال ضحك جامد وقال..امم..خدت بالي انك موافقتيش  ..خدتك غصبانيه انا عارف نفسي سافل واعملها


ووقف هو بيضحك انوار قالت بكسوف ..احم انا مقصدتش كده..بس قصدت اني مش هقدر اوقفك اذا كنت انت مش عارف تتحكم في نفسك و..بس اتنهدت وقالت  انسي


ابتسم وقرب منها وقال..فاهمك..طب فيها ايه لو تقولي عشقتك وبدوب بين اديك مبعرفش اقول لا..ده انا اوزع عجل للخلق وقتها يعني هتكسبي ثواب في الناس الي هتاكل


ضحكت على كلامو ودفعتو وقامت بسرعه جري على الحمام

هلال جري وراها وهوبيقول بت استني هقولك... بس قفلت الباب بسرعه


هلال  اتنهد بابتسامه جميله قال...كده يا انوار كده انا حبيبك..على راحتك يا جميل


بعد شويه خرجت وهيه بتنشف شعرها وبتبصلو وبتضحك بقى يبصلها بعشق شديد ويتامل كل تفاصيلها قرب منها وحاوطها من وسطها وبا،،،س رقبتها بارتياح وقال ..اااه...انا انهارده اسعد واحد على الارض 


انوار ابتسمت وقال...انا كمان مبسوطه قوي..رغم اني مستغربه عيايا قوي...يعني اقوم من النوم كده اتفاجأ اني متجوزه وحامل كمان مش عارفه...مستغربه ومبسوطه في نفس الوقت


قربها لحض،،نه وقال..كل ده عادي ان شاء الله هتفتكري كل حاجه..ولو مفتكرتيش...كفايه علينا اننا مع بعض واتنهد وقال ...حسره عليا المفروض اني عريس انهارده ..بس لازم امشي قولت للحج هننزل نشوف العمال..مجاش في بالي ان ربنا يهديكي لو افتكر ان اليوم هيبقى حلوه كده كنت خدت انهارده اجازه


انوار ضحكت جامد وقالت ...طب ما تقولو دلوك انك هتقعد انهارد 


هلال ضحك وقال..ابوي..ده راجل عقر هيفهمها ومش هخلص من التريقه واخد هدوم ودخل يستحمى وقال..انا هجهز وارحلو وهاجيكي طياري 


انوار ابتسمت وقالت هستناك

ابتسم بحب ودخل استحمى ونزل


 انوار كانت مستنياه يرجع وبسوطه بس جالها اتصال ردت وقالت الو مين

كان صوت صادق بيقول ببكا..انا صادق يا انوار...الحقيتي عمي طب ساكت منينا ومش عارفين مالو تعالي على المستشفى القريبه بسرعه


انوار اتصدمت و صرخت وقالت... ابوي ....ولبست اول عبايه وطرحه قابلوها ونزلت جري وهيه بترن لهلال بس مش بيرد


طلعت جري وركبت في واحده من العربيات والسواق طلع بيها وهيه لسه بترن لهلال لحد ما رد وقال بمشاكسه ..ايه...لحقت وحشتك 


كان قلبو هيقع في رجليه لما سمعها بتبكي جامد وبتقول ابوي ابوي يا هلال الحقني ابوي طب ساكت ومش عارفين مالو 


هلال قال ..طيب اهدي اهدي انا هاجي اخدك ونرحلو 

انوار قالت بسرعه...انا روحتلو مع السواق انت حصلني على  المستشفى بسرعه 


اتوجهه لعربيتو وهو بيهديها بس اتجمد مكانو بصدمه مخدش زيها في حياتو لما شاف عصران واقف عند بيتو وبيبصلو بابتسامه خبيثه


وقف يبصلو بزهول والتليفون كان هيقع من ايده وقال برعب...انوار...انزلي حالا..انزلي متكمليش

بقلم...زهرة الربيع

انوار استغربت وقالت ببكا ...يا هلال سيب الي بينا على جمب ده ابوي و


بس زعق بصوت عالى وجنون وقال..انزلي بسرعه يا انواااااار...اخلصي انزلي حالا


انوار استغربت وخافت ووقغت العربيه ولسه هتنزل وهيه بتقولو فيه ايه طيب و


بس اتقدمو عليهم رجاله كتير وضربو السواق وهيه صرخت لما شدوها من العربيه وقالت..انتو مين وصرخت بقوه


هنا هلال كان هيتشل وقلبو هيقف من الرعب  وبقى يقول بصوت عالي ... .انوار...انوار ردي عليا..انواااااااار

وووو


الفصل السادس والأخير من هنا


بداية الروايه من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close