expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية اختارت نفسي الفصل الثاني والثالث بقلم نشوه عادل حصريه وجديده

 رواية اختارت نفسي الفصل الثاني والثالث بقلم نشوه عادل حصريه وجديده 

 رواية اختارت نفسي الفصل الثاني والثالث بقلم نشوه عادل حصريه وجديده

الثاني

اهلين فيكى نورتى اتفضلى فوتى لا تخجلى هى صارت بيتك تمام

أمنية بابتسامة: ميرسى ليكى ي جميل اسمك ايه بقى؟!

-اسمى شام من سوريا وانتى؟

أمنية: أمنية 

شام: بتعرفى من لما اخدت خبرية ان اللى هتسكن معى مصرية كنت متحفزة كتير لمقابلتك لانه انا كتير بحب مصر واهلها وبتمنى بشى يوم ازورها 

أمنية: ده انتى تنورى فى اى وقت وتيجى عندى واعملك احلى program 

شام: هيدا العشم بس قليلى ليش اتأخرتى كل هاد المفروض تكونى هون من نص ساعة!

أمنية: روحت الشركة الاول كنت عاوزة ابدء شغل ع طول بس باش مهندس فؤاد قالى اريح النهاردة وانزل بكرة 

شام: ليش مستعجلة ع قدرك هيك الشغل ما بيخلص راح تصدع راسك من كتره لا تخافى بس قليلى قابلتى مستر حمزة شى

أمنية: مين حمزة ده؟!

شام باستغراب: معقول حدا ما بيعرف صاحب الشركة ياللى بيشتغل عنده 

أمنية: لا مقابلتوش

شام: احسن ادعى الله ما تتقابلى فيه ابنوب

أمنية باستغراب: ليه يعنى؟!

شام: هادا محضره اسود بيلبك الدنيا وبيخلينا ندور حوالين نفسنا من كتر التوتر والخوف لانه صارم جدا وما عنده مزح بالشغل

أمنية: حقه اومال هو بيدفع مرتبات ليه

شام: اى ماشى معاكى بس مو لهيك درجة خنقة 

أمنية: معلش لازم نستحمل اكل العيش بقى

شام: اوف لا تؤاخذينى التهيت بالحكى ونسيت ضايفك تحبى تاكلى شى او اعملك شى تشربيه

أمنية: تسلمى انا بس عاوزة انام شويه

شام: تكرم عينك هاديك الغرفة لالك فوتى ارتاحى انتى 

دخلت أمنية ع الغرفة مددت جسمها ع السرير دمعت عيونها بحزن ووجع الدنيا كله لمين تروح وتشتكى من وجعها ويحس بيها ويفهمها لقت ان احسن حل تقوم تصلى ركعتين مش هترتاح وتهدى الا بكده 


عدى اليوم بكل تفاصيله الصعبة ع أمنية والحلوة السعيدة ع أنس... تانى يوم عند أنس 

رغد بدلع: قوم بقى ي أنسى كفاية نوم انا زهقت من القعدة لوحدى 

أنس: صباح الخير ع ست الستات كلها هى الساعة كام ي حبيبى؟

رغد: احنا بقينا المغرب صحى النوم

أنس: ي خبر انا نمت كل ده معقول انا معنديش دم اسيب القمر ده صاحى لوحده

رغد: تؤ انا لسه صاحية من نص ساعة بس 

أنس: ماشى ي قمرى هقوم اخد شاور كده وانزل اروح مشوار صغير وارجع ع طول

رغد: هتروح فين وتسيبنى ف يوم زى ده ولا رايح للهانم بتاعتك

أنس: ي حبيبى افهمى هما نص ساعة مسافة السكة اجيب هدوم عشان مجيبتش وهاجى ع طول وهخرجك 

رغد: بجد يعنى هنخرج واعمل شوبينج كتير 

أنس: طبعا تجيبى كل اللى نفسك فيه 

رغد: ربنا يخليك ليا ي حبيبى طب قوم بسرعة بقى ومتتأخرش هى نص ساعة هظبطلك الساعة انا بقولك اهو

انس: بالثانية هكون ادامك ي جميل 

قام انس اخد شاور ولبس ساق لحد ما وصل ع شقته اللى ف بيت العيلة واول ما شافته وفاء واخواته تعالت صوت الزغاريط عند ف أمنية 

وفاء: صباحية مباركة ي حبيبى اللهم صل ع النبى ايه العسل ده 

أنس وقد فهم نوايا امه: الله يبارك فيكى ي امى هى أمنية منزلتش النهاردة؟

وفاء: لا ولا سمعت ليها حس من الصبح 

أنس بقلق: طب محدش طلع ليها ليه ي امى افرضى حصل ليها حاجة ولا عملت ف نفسها حاجة!

وفاء: هى اللى زى دى بيجرى ليها حاجة دى زى القطط بسبع ارواح فكك منها وتعال طمنى عامل ايه مع رغد 

أنس: ي امى مش وقته سبينى اطلع اشوف أمنية الاول ولما انزل هحكيلك 

شد ايده منها وطلع ع فوق بسرعة وهى ع اخرها فتح باب الشقة ولقى الدنيا ضلمة نده ع أمنية كتير بدون رد دخل ع الاوضة واتفاجئ ان هدومها مش موجودة خرج بسرعة ولقى ورقة وظرف ع السفرة بص باستغراب ع الظرف وبعدين فتح الورقة وكانت جواب وفيه:

انا حررتك من وجودى للابد ي أنس ي حب عمرى  ي اللى فضلتك ع الكل ووقفت جنبك بنفسى وفلوسى لحد ما وقفت ع رجلك وبقى عندك البيزنس الخاص بيك واخر رد الجميل تروح تتجوز عليا وحجتك انك عاوز تخلف بدون ما تراعى مشاعرى وكسرة خاطرى لكن انا مقبلش اكون استبن ويشاركنى فيك حد وبما انه كان كله بموافقتك فامبروك عليك جوازتك الجديدة اما انا طلقت نفسى منك والظرف اللى عندك من المحكمة بورقة الطلاق ملحوظة اخيرة الجديدة اللى انت اتجوزتها دى نسخة منك متتفاجئش باللى هتشوفه منها اصل دى عمايلك واللى شوفته انا منك وكل واحد بيتعامل بأصله وهيتردلك مش اكتر

قفل أنس الجواب بغضب وفتح الظرف وكانت ورقة الطلاق نزل جرى بدون ما يرد ع نداء امه المستمر وركب عربيته وطلع ع بيت اهل امنية وفتح ليه الباب مجدى ابوها 

مجدى: اهلا ي استاذ انس اتفضل ادخل

أنس: انا مش جاى اتضايف فين أمنية عاوز اتكلم معاها لو سمحت 

مجدى: أمنية مش موجودة للاسف 

أنس: اومال فين؟ من فضلك انا لازم اقابلها واتكلم معاها ضرورى 

مجدى: سافرت سابت مصر كلها 

أنس بصدمة: سافرت! ازاى وامتى وانت فين من ده كله تسافر من غير اذنى وكمان تطلق غيابى هو ايه اللى بيحصل بالظبط؟

مجدى: اللى بيحصل انك اتبطرت ع النعمه ومعرفتش قيمتها ولسه الايام الجاية هتعرفك قيمتها بجد لما تلاقى نفسك الوحيد اللى طالع خسران لما تعرف اد ايه هى استحملتك انت واهلك وشافت منكم اسوء معاملة وكانت مستحملة وناسية كرامتها تحت شعار اسمه الحب وياريتك شيلتها ليها جميل

أنس: هو انا اجرمت ولا عملت حاجة غلط انا اتجوزت ع سنة الله ورسوله بنتك عقيم ومبتخلفش وانا من حقى اكون اب 

مجدى: فعلا هى كانت غلطتها انها خافت ع مشاعرك وقدرتك من الاول

أنس: يعنى ايه مش فاهم!

مجدى: بكرة الايام تفهمك واظن اللى انت عاوزه عملته واتجوزت خلاص وبنتى حررت نفسها من قيودك عاوز ايه تانى؟!

أنس: عاوزها ...عاوز أمنية 

مجدى: بس هى خلاص مبقتش عاوزاك 

وصل امير وسمع 


الثالث 


-وصل امير وسمع صوت ابوه وهو بيتكلم بصوت عالى وغضب شديد ولما سمعه وشاف أنس مقدرش يتحكم بأعصابه راح مسكه من ياقته واتكلم بغضب وطبعا الجيران خرجت ع صوتهم: انت ليك عين تيجى لحد هنا كمان امشى غور من هنا مش عاوزين نشوف وشك تانى 

أنس: مش همشى من هنا الا لما اعرف مراتى فين؟!

أمير: كانت...وحط الف خط تحت كانت مراتك دلوقتى انت طليقها وملكش اى حكم عليها لا من قريب ولا من بعيد 

مجدى: أمير نزل ايدك وسيبه عيب ميصحش مهما كان ف بيتنا 

أمير بصدمة: بعد كل اللى عمله هو واهله ف اختى وبتقولى اسيبه وعيب!

مجدى: كل واحد بيتعامل بأصله 

أنس بصوت عالى: هو ف ايه انت تقول كل واحد بيتعامل بأصله وبنتك تكتبلى جواب تقولى كل واحد بيتعامل بأصله ي ناس اشهدوا انا اتجوزت ع مراتى عشان عقيم ومش عارفة تخلف ليا حتة عيل هو انا اجرمت عشان اتجوزت ع سنة الله ورسوله غلطت انى مش عاوز اتحرم من احساس الابوة ف شرع مين اللى بيحصل ده!

واحدة من الجيران: لا ي ابنى انت مش غلطان الشهادة لله ي استاذ مجدى حقه 

أمير بنفاذ صبر: اختى مش عقيم انت اللى مش بتخلف ي استاذ 

أنس: كمان ..كمان عاوز تطلعنى انا المعيوب عشان الناس متعرفش حقيقة اختك واتجوزت عليها ليه!

أمير: انا مش ندل زيك عشان اقول عنك كلام مش فيك لكن هى دى الحقيقة واللى عرفتها انا من امى صدفة لما أمنية راحت جابت التحاليل خبت عليك عشان متوجعكش انت اللى عقيم مش هى وانت اللى مستحيل تكون اب ومع ذلك طلعت العيب ف نفسها واستحملت معاملة امك واخواتك وكلامهم اللى زى السم وفضلت واقفة جنبك ومتخلتش عنك ومعملتش زيك وطلبت الطلاق وراحت اتجوزت وعاشت حياتها عشان تبقى ام وده حقها وانت بكل بجاحة جاى تطلع ف اختى اللى مش فيها

أنس بغضب: انت كذاب كل اللى بتقوله ده كذب وافترى

أمير: ما قولتلك انا مش زيك ولو مش مصدقنى روح اعمل تحاليل المعامل مالية البلد وي سيدى لو طلعت كداب زى ما انت بتقول تعال هنا بالنتيجة وادام الناس دى كلها وقولى انت واختك كدابين

بص ليه أنس بغضب وتحدى وقاله: هجيلك بكرة هجيلك واثبتلك ان اختك ضحكت عليكم 

نزل أنس بسرعة والغضب عاميه وبعد ما مشى كل واحد من الجيران دخل ع شقته وكذلك مجدى وامير 

لبنى والدة امير وأمنية: مكنش ينفع تقوله الكلام ده قصاد الناس ي أمير 

أمير بغضب: هو ف ايه بجد يعنى لما يطلع اختى كده وسط الناس وانا ارد عليه ابقى غلطت افرضى بنتك اتقدم ليها واحد وعرف انها مبتخلفش هيبقى يكدب كلام الناس ويصدقها!

مجدى: اللى بيحب بجد مبيفرقش معاه كلام الناس ي ابنى 

أمير: ده ع زمانكم انتم ي حاج 

مجدى: الزمن مبيتغيرش السنين والوقت واحد الاخلاق والضمائر والتربية هى اللى اختلفت والعيب فى الناس مش ف الزمان ولا المكان

لبنى بدموع: أمنية وحشتنى اوى صعبانة عليا غربتها لوحدها اول مرة تبعد عننا 

مجدى: والله وانا مكنتش عاوزها تسافر بس شوفت إصرارها وقولت اسيبها ع راحتها فكلمت فؤاد صاحبى يشوف ليها شغل معاه ولما شاف السى فى بتاعها وعرضه ع صاحب الشركة وافق ع طول محبتش اكون عقبة ف طريق نجاحها

لبنى: ربنا يسترها معاها ويوقف ليها ولاد الحلال

مجدى: احسن حاجة واكتر حاجة بنتك محتاجة ليها دلوقتى هى دعواتك دى 


عند أمنية اللى صحيت بدرى ودخلت صحت شام ونزلوا راحوا الشركة مع بعض 

شام لواحد من الموظفين: شو قلى ابو العضلات وصل ولا لسه؟

الموظف: اه لسه واصل حالا وسأل عليكى

شام: ي لطيف ألطف اما افوت شوف شو بده منى هاد ع الصبح

دخلت شام وهى بتقرأ يس ... شام بابتسامة: صباح الخير استاذ 

حمزة بجدية: صباح النور ممكن افهم ايه سبب التأخير؟!

شام: تأخير؟ استاذ هادول ٣ دقايق مو اكتر

حمزة: يبقى تأخير غير مقبول 

شام: بعتذر استاذ ان شاء الله ما بتأخر مرة تانية اى اوامر شى

حمزة: المهندسة الجديدة عايزك تدربيها كويس ع الشغل مفهوم تشربيها الشغل زى الشوربة كده اوك

شام: حاضر استاذ بدك شى تانى؟!

حمزة: لا شكرا اتفضلى ع مكتبك

خرجت شام ودخلت ع مكتبها وهى بتقلد حمزة واسلوبه بطريقة كوميدى ... أمنية بضحك: سلامتك ي شابة لسه صغيرة ع الجنان

شام: ما قلتك هاد ابو العضلات ما بينطاق ما بعرف كيف طايق حاله 

أمنية: طب ايه اللى حصل؟!

شام: كل هالبهدلة بس كرمال ال ٣ دقايق تأخير وقال بشربك الشغل متل الشوربة مفكرنى شيف بمطعم 

أمنية بضحك: خلاص ي قمر متزعليش تعالى فهمينى الشغل يلا 

عدى نص اليوم تقريباً وكانت أمنية فهمت الشغل ع الاخر وابتدت تمارسه وفى نفس الوقت كان حمزة بيمر ع الموظفين 

شام: أمنية انتبهى ابو العضلات هلا بيمرق علينا 

قالت جملتها وفعلا دخل حمزة ع المكتب وقف الجميع باحترام 

حمزة لامنية: انتى المهندسة الجديدة؟

امنية: ايوة ي فندم 

حمزة: ممكن اشوف الملف اللى بايدك!

أمنية: اكيد اتفضل 

مسكه حمزة وانبهر بشطارتها وقال ف نفسه: طول عمرك شاطرة ي أمنية زى ما كنتى ف الكلية بالظبط 

أمنية باستغراب من سكوته: فيه مشكلة ف الملف حضرتك؟!

حمزة: لا ابدا بالعكس ما شاء الله شغلك ممتاز احسن من ناس كتير بقالهم عمر هنا عن اذنك 

خرج حمزة من الغرفة وقالت شام: شوفتى كان بيلقح على بكلامه هاد 

كانت أمنية سرحانة ومفاقتش غير ع هزة شام وهى بتقولها: هااى عم احكى معك صارلى ساعة بشو صافنة!

أمنية: مش عارفة بس حاسة ان اعرف حمزة ده او شوفته قبل كده بس مش قادرة افتكر فين!

شام: اتذكرى شى منيح الله يوفقك خلينا نخلص هالشغل ونمشى من هون 

بالفعل خلصوا شغل وخرجوا من الشركة وكان حمزة واقف ف الشباك متابعها وبيقول بصوت عالى: معقولة تكونى افتكرتينى ولا لسه زى ما انا ع الهامش ف حياتك وووووو.....يتبع


الفصل الرابع من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺






تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close