expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية سجينه بنار الهوي بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية سجينه بنار الهوي بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية سجينه بنار الهوي بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

حضرة الضابط.. في بنت بره اتمسكت في بيت دعاره وبتقول انها...احم..انها بنت عمك

اتسعت عنيه بشده وقال..بنت عم مين...انت هتهزر يا عسكري ولاو ايه


العسكري خاف وقال..ابدا والله يا يمان بيه..ده الي حصل...وطالبه تشوفك


يمان خرج من المكتب بعصبيه واتصدم بشده كان هيقع من طوله لما شافها وسط البنات المتلبسين كانت واقفه بتبكي وبتترعش من الخوف...ملفوفه في ملايه زيها زي البنت الي معاها


يمان قرب عليها وبلع ريقه بصعوبه وبصلها بزهول شديد  واتحولت نظراتو لغضب رهيب وقلع الجاكت بتاعو ولبسهولها وشدها من ايدها بقوه واخدها على المكتب بتاعه


البنت كانت بتبكي جامد وقالت وهيه بتشهق بشده ..والله والله معملتش حاجه يا يمان والله  .انا..انا كنت .كنت مع صحابي..و..وكنا في سنيما..و..وصحيت..صحيت لقيت نفسي هناك والله والمكان اتملا عساكر وانا مش فاهمه حاجه ابدا مش فاهمه ...وكانت بتبكي بانهيار شديد


يمان غمض عنيه بغضب رهيب و هيه كانت بتتنفض من الخوف اتمنى لو قدر يهديها ويطمنها بس كان في قمة عصبيتو قال بغضب مكتوم...انا..مش قولتلك متطلعيش غير لما اتقوليلي..حصل..ولا لا


بقت تبكي اكتر ومنزله وشها في الأرض ومش بترد


يمان  داس على اسنانو بغضب رهيب وقال بزعيق...حصل ولا لا يا بشرى ردي عليا..مش بكلم نفسي انا.... ووقع حاجات من على المكتب بغضب


بشرى اترعبت من زعيقه وكانت بتبكي جامد وبتشهق بشده وفجأه وقعت من طولها


يمان اتفاجأ وجري عليها سالها بسرعه وحطها على كرسي في المكتب وبقى يحاول يفوقها وحطلها ميه على خدودها وهو بيقول..بشري..بشرى ردي عليا..بشري سمعاني


بشرى ابتدت بعد شويه ترجع تفتح عنيها بصعوبه وتعب وبقت تبصلو بدموع 


يمان اتنهد بارتياح لما فاقت وقال..احم..خليكي هاديه متخافيش... محدش هنا هيقدر يكلمك..وهتخرجي معايا انهارده متقلقيش


يمان قال كده وخرج من المكتب وبعد فتره مش طويله قدر بعلاقاتو في المكان يخرجها وميتكتبش اسمها في التحقيقات


لسه هيرجع المكتب جالو اتصال قال..الو


جالو صوت شخص يعرفو كويس قال..يمان باشا...ان شاء الله تكون هديتنا وصلتك


يمان صغط على ايده بغضب وقال .مكنتش مضطر تتصل علشان تعرفني بانجازك يا خيري بيه...من اول ما شوفتها عرفتك ريحتك فايحه في الموضوع ..وعلى فكره..استني رد الهديه قريب... قال كده وقفل معاه وهو  متعصب جدا


دخل عند  بشرى لقاها قاعده بتفرك في اديها بخوف..حطلها شنطه على المكتب وقال بجمود..البسي الفستان ده علشان هنروح


بشرى رفعت عنيها ليه وقالت بفرحه..بجد..الحمد لله يا رب الحمد لله


يمان قال بضيق..اممم...المفروض تحمدي ربك الف مره انك جيتي هنا..وإلا  كان زمانك مرميه في الحجز..مع البنات ال.....


بس سكت وحاول يسيطر على غضبو وبشرى نزلت عيونها في الارض ويمان طلع وهيه لبست هدومها وطلعت وراه


على الطريق يمان كان ساكت مش بيتكلم وبيسوق بغضب رهيب


بشرى قالت بحرج..احم..انا...انا اسفه..مش هتتكرر 


يمان فضل باصص قدامو وقال بغضب مكتوم...فعلا مش هتتكرر لاني المرادي هتأكد انها مش هتتكرر بنفسي


بعد شويه وصلو بيتهم ودخل هو وبشرى وكان في راجل في سن الخمسين قاعد هو وشاب في العشرينات


الشاب اول ما شافهم جري عليهم وقال بلهفه..بشرى كنتي فين ...قلقت عليكي اوي


بشرى بصت ليمان بدموع وهو قال ..احم...كانت معاها محاضرات ذياده...وانا روحت جبتها


الشاب قال..الحمد لله..انا وبابا كنا خايفين قوي


بشرى نزلت دموعها وجريت على عمها اترمت بين اديه وقالت بدموع...عمي


عمها استغرب وبقى يطبطب عليها وقال ..بس يا بنتي فيه ايه اهدي


بشرى كانت بتبكي وبس وعمها بص ليمان بقلق وقال..هو فيه ايه يا يمان..مالها يا ابني


يمان قال بضيق...مفيش يا بابا..اصلها اتخانقت مع مدرس في الكليه..متقلقوش كل حاجه تمام وبص للشاب الي واقف معاهم وقال...وائل ...استعد ...فرحك على بنت عمك الاسبوع ده...هيه قالتلي انها موافقه عليك


بشرى اتصدمت وبصتلو بزهول وعمها اتنهد وهز راسو شمال ويمين بضيق ويأس


اما زائل فحضنو  بفرحه وقال..بجد يا يمان...شكرا يا احلى اخ في الدنيا...واخيرا


يمان اتنهد وقال...مبروك ...وطلع على اوضتو


وائل بقى يتكلم  مع بشرى وهو مبسوط جدا قال..انا مش مصدق انك اخيرا وافقتي..انا هخليكي اسعد واحده في الدنيا وعد


بس بشرى كانت مش بترد وعيونها مليانه دموع ..وقالت بشرود...عن اذنكم تعبانه وعايزه انام


بشرى طلعت ولسه هتدخل اوضتها بصت لاوضة يمان بغضب وراحتلو وهيه متعصبه وفتحت الباب  ودخلت من غير استإذان


يمان كان بيلبس هدومه وبشرى لفتو من غير تيسرت..بصت الناحيه التانيه بسرعه وقالت بحرج وارتباك .انا..انا اسفه


يمان مكانش مهتم مسك التيشرت ولبسو وقال...خير..حد يدخل كده..افرض كنت قالع خالص يعني


بشرى اتكسفت جدا وكلامو كسفها اكتر كانت هتبكي قالت. انا...انا كنت جايه..جايه ازعقلك على الي هملتو ..و


يامن قال..تزعقيلي..وليه ان شاء الله


بشرى قالت  ...ليه ازاي..انت..انت ازاي تقرر جوازي من وائل كده من غير ما تاخد رأيي حتى وكمان تقولو اني وافقت عليه


يامن قال ببرود...انتي مش قبل كده قولتيلي هتتجوزيه


بشرى قالت بدموع وعصبيه. لا انا قولتلك هفكر وبعدين احنا الي نقرر امتى نتجوز و


يامن قال بزعيق..صوتك ميعلاش...هنا محدش بيقرر غيري..ولو بيتسمع لقراراتي ..مكانش زماني جايبك من القسم بملايه...انا يمان النويري يجي العسكري يقولي بنت عمك جات مع بتوع الدعاره ... هتتجوزي وائل ورجلك فوق رقبتك..على الأقل ابقى مطمن ان ليكي ارجوز هتسأليه رايحه فين وجايه منين ..مش هتمشي على حل شعرك يا هانم


بشرى نزلت دموعها وقالت ببكا..انا..انا روحت السينما بس وشاورت عمي  مكفرتش


يامن قال بغضب..عمك ميعرفش المخاطر الي حوالينا وانا قولتلك متطلعيش لوحدك ومتطلعيش من غير ما تقوليلي رايحيه فين اعدائنا كتير بس لا ملكيش كبير يحكمك...انا خلاص قررت وهتتجوزي الاسبوع ده والنقاش ممنوع..واطلعي عايز اكمل لبس


بشرى طلعت وهيه بتبكي جامد ويامن قعد على السرير واتنهد بحزن رهيب


عدى اسبوع في تجهيزات الجواز واتعمل فرح جميل حضر فيه كل قرايبهم واصحاب يمان ووائل من الضباط والرتب العاليه و اصحاب بشرى وكل شيئ كان مثالي


فرح لبست وجهزت ومستنيه وائل يجي ياخدها


عند وائل كان بيلبس ومبسوط جدا واصحابو حواليه واحد قال..مبروك يا باشا البشوات اخيرا حلمك اتحقق


وائل قال بفرحه عقبالكم يا شباب 


واحد منهم قال ......لايا حبيبي بعيد الشر علينا من الجوازات الي زي دي


وائل بصلو بغضب وقال..انت قصدك ايه يا حسام ما تحترم نفسك 

حسام وقف وقال بشماته..اقصد ان عروستك  منوره المواقع كلها ..وهيه ملفوفه في ملايه..ومجرجرينها على  القسم مع البنات الشمال..نفس القسم الي انت واخوك فيه..مش معقول متعرفش


وائل اتسعت عنيه بزهول ومسكو من قميصه بعصبيه وقال .انت كداب يلا وحقود غور من هنا


حسام قال..ماشي انا همشي..وهسيبلك الفيديو الجميل ده تسمعو..والتليفون مش خساره فيك يا شق


حسام قال كده وساب الفيديو مفتوح على الطاوله 


وائل مسك التليفون وكانت صدمة عمره لما شاف بشرى ملفوفه في الملايه والشرطه قابضه عليها


وائل وقع التليفون من ايده من شدة الصدمه ودموعه وقعت من عنيه


واحد صاحبو قال.... احم..وائل انت كويس

وائل قال بتوهان...لا...اكيد لا..واخد التليفون وطلع وهو مش شايف قدامو من كتر الغضب 


عند بشرى كانت جهزت وبقت عروسه زي القمر وكل اصحابهاوقرايبها معها بيزغرطوو ومبسوطين الا بشرى كانت حزينه جدا 


في اللحظه دي دخل وائل بغضب شديد ومن غير استئذان وبصلها بدموع وغضب وحط الفيديو قدامها وقال بعصبيه .ايه ده...ها ايه ده


بشرى اتسعت عنيها وهيه بتبص للفيديو بزهول 


#سجينه_بنار_الهوى2

حط الفيديو قدامها وقال بعصبيه .ايه ده...ها ايه ده


بشرى اتسعت عنيها وهيه بتبص للفيديو بزهول ونزلت دموعها وبصتلو وقالت..انا...انا مظلومه انا كنت...


بس قاطعها وقال بزعيق وصوت عالي....كنتي ايه..كنتي بتستغفلينا...كنتي مقضيها وكمان اتقبض عليكي...وانا اقول وافقتي فجأه على جوازنا ليه..بعد ما كنتي مطلعه عيني ومش قابله نقاش حتى ..طبعا عايزه تداري على فضحتك..ومين ممكن يشيل غير المغفل الي دايب فيكي مش كده


بشرى قالت ببكا..لا..لا ..انت بتقول ايه..انت مش فاهم حاجه


يمان جيه جري على صوتهم ودخل وقال بزهول..فيه ايه بتزعق كده ليع


وائل قال بغضب..فيه ده يا حضرة الظابط..واكيد عندك علم بيه ..وادالو التليفون


يمان شاف الفيديو بغضب وحط ايده على جبينه واتنهد وقال بهدوء...اتفضلو يا بنات استنو بره معلش


البنات خرجو كلهم وهما بيهمسو ويتودودو ويمان بص لوائل بغضب وقال...ازاي تتصرف كده قدام صحابها انت اتهبلت و


بس وائل قاطعو بغضب وقال..صحابها...ده الفيديو ترند..دلوقتي يشفوه كلهم ده لو مكانوش شافوه اصلا وشافو فضايح الهانم المحجبه الي عامله شريفه


يمان قال بغضب...اخرس يا وائل فيه ايه دي بنت عمك..ده كمين اتعمل لها و


وائل رفع حواجبو بدهشه وقال   يعني كنت عارف..ههه كنت عارف الفضايح دي وعايز تلبسهالي..هو انا مش اخوك..ازاي تعمل فيا كده..ازاي تورطني بالشكل ده


يمان لسه هيتكلم بشرى حطت اديها على ودانها وبقت تبكي بانهيار وهيه بتقول..اسكت  اسكت بقى حرام عليك


يمان قلق عليها وبص لاخوه بغضب وقال..تعالى نتكلم بره ..انا هفهمك الي حصل


وائل بصلو بحده وقال..متفهمنيش..انا فهمت لوحدي..الهانم وافقت بيا لانها اتفضحت..واخويا الغالي عايز يصون سمعتنا على حساب اخوه...بس انا مش عيل يا يمان...ومستحيل اكمل


يمان بصلو بزهول وقال..يعني ايه مش هتكمل...الناس بره مستنين و


قاطعو وقال..الناس كلهم بره هيشوفو الفيديو ويفهمو انا خلعت ليه يا حضرة الظابط...ومشي بغضب


يمان جري وراه يعقلو وبشرى بقت تبكي صدمه من كل الي حصل وقعدت على الارض بانهيار


يمان حاول يوقف وائل بس طلع قدام كل الناس وساب الفرح ومشي تحت زهول الجميع واستغرابهم 


والدو كمان نادى عليه بس مردش دخل جري ليمان وقال..فيه ايه يا يمان اليه الي بيحصل اخوك مشي ليه مشي ازاي دلوقتي اصلا


يمان شد شعره لورا بعصبيه وقال..متخلف..مشي علشان متخلف...ابنك ده مش اعايز اشوف وشو تاني


والدو قال بزهول...انت بتقول ايه دلوقتي الناس بره عمالين يتكلمو على بنت عمك...وائل ليه مشي وهنعمل ايه في الفرح الي بره ده


يمان اتنهد وقال...متقلقش..انا هتجوز بشرى..اصلا انا غلطت لما اعتمدت على عيل تافه زيو


يمان قال كده ومشي وساب ابوه واقف بصدمه ومش فاهم ايه الي بيحصل


يمان كان رايح لبشرى وتليفون  رن رد وقال ...الو


جالو صوت  واحد بيقول...باشا...يارب يكون الفيديو عجبك

يمان داس على اسنانو بغضب وقال...وصل...وشكرا..توقيتو كان ممتاذ..وقال بغضب رهيب..خليك متخبي ..نصيحه متخلنيش الاقيك ..لانك لو وقعت تحت ايدي  مش هتلحق تندم حتى على الي عملتو 


قال كده وقفل معاه ودخل عند بشرى لقاها قاعده على الأرض ودموعها على خدودها 


يمان قرب منها وقال بجمود...قومي يابشرى..مش هينفع نتأخر على الناس اكتر من كده


بشرى رفعت عيونها ليه وقالت بلهفه ودموع...وائل رجع


يمان اتنهد وقال..لا..وائل مش هيرجع..قومي ...انا هتجوزك


بشرى اتسعت عنيها بزهول وصدمه وقالت..ايه


يمان قال بجمود..زي ما سمعتي ويلا بسرعه الناس ابتدت تتكلم ...ومد ايده ليها وقال...تعالي معايا


بشرة بصت لايده لثواني ومسكتها ودموعها بتنزل بغزاره ووقفت معاه 


بعد شويه نزلو سوا وكتبو الكتاب وهما ساكتين خالص والناس كانو مش فاهمين حاجه 


خلص الفرح والناس مشيت وبشرى دخلت على اوضتهم الي جهزوها ليها ولوائل وكانت متزينه...وحروفهم مرسومه بالورد على السرير كانت اوضه جميله جدا


بشرى بقت تبص للمكان بدموع وبقت تقطع الزينه بغضب وعصبيه وبوظت الحروف الي على السرير وقعدت بانهيار وبقت تبكي بحرقه


يمان طلع وراها على طول بعد ما مشى الناس لانو عارف حالتها بس ابوه ندالو وقال..يمان استني مش هتقولي اخوك مشي ليه


يمان اتنهد وقال..معلش يا بابا..انا لازم اكون مع بشرى دلوقتي..هفهمك كل حاجه الصبح..وراح ورا بشرى


يمان  فتح الباب ودخل ...اتنهد لما لقاها بوظت الاوضه كلها قال..احم...فرقت يعني..مرتاحه كده لما بوظتي تعبي النهار كلو


بشرى بصتلو بغضب وقالت..كل ده منك كلو منك

.ليه محكتش لهم الي حصل ..لبه مقولتلوش وهو حر يوافق او يرفض احسن من الفضايح دي


يمان  اتنهد وقال..الفضايح كده كده حصلت يا بشرى الفيديو ملا المواقع..انا كلمت واحد وهيشيلو..بس كده كده اعداد كتيره سمعتو


بشري حطت اديها على وشها و بقت تبكي جامد وقالت...يارب انا عملت ايه  يا رب خدني


يمان اتنهد وقعد جمبها وقال...متدعيش على بنت عمي...دي انا مربيها ومقدرش اكمل من غيرها


بشرى شالت اديها من على وشها وبصتلو باستغراب وسط دموعها... كانت مستغربه هدوءو معاها 


يمان اتنهد وقال...حاولي تنسي الي حصل..والناس كمان بتنسى...واحنا..احم..احنا هنفضل سوا لحد الموضوع ما يتنسي وبعد كده..بعد كده كل واحد يروح لحالو وتشوفي حياتك


يمان قال كده وقام ولسه هيتحرك بشرى مسكت ايده وقالت بدموع...شكرا يا يمان...انت صدقت اني معملش كده..مع انك شوفتني بعيونك في الوضع الي اخوك مقدرش يشوفو في الفيديو..


يمان بص على ايدها الي ماسكه ايده  وبشرى سحبتها بسرعه وارتباك


يمان  اتنهد وقال....وائل صغير ودي اول سنه ليه في الشرطه...وميفهمش الالاعييب دي...وكمان  هو متخلف الصراحه لو كان عندو عقل مكانش فرط فيكي 


بشرى بصتلو بدهشه ويمان بص بعيد وقال  ..حم...انا هعرف اربيه على الي عملو ده متشغليش بالك


بشرى اتنهدت وقامت قالت..طب عن اذنك ...وقامت ومشيت ناحية الباب


يمان قال باستغراب... رايحه فين


بشرى قالت..هروح انام في اوضتي تصبح على خير


قال بسخريه..تصبح على خير..ده عند ام سمير..تروحي اوضتك ازاي بعد ما اتجوزنا..ما خلاص اوضتي بقت اوضتك


بشرى بصتلو بزهول وقالت..ايوه بس ده ميعتبرش جواز..وهنطلق و


بس يمان قاطعها وقال..وميعتبرش جواز ليه...كتبت كتابي على شجره 


بشرى ضحكت وقالت..بلاش جنان بجد هنام معاك في اوضه واحده ازاي


يمان قرب عليها وقال...زي الناس هنام زي اي اتنين متجوزين...فاهمه


بشرى اتسعت عنيها بزهول وقلبها بقى يدق بسرعه من قربو ويمان ضحك وبعد وقال..هنام على السرير عادي..هنام فين يعني..احم..بعيدا عن الهزار حاليا كل قرايبنا عروفو اننا اتجونا..فتره جوازنا هتفضلي معايا هنا..مش حلوه في حقي تنامي في اوضه تانيه.. الحج يقول عليا ايه..سوسو..ترضيلي اكون سوسو


بشرى كانت بتضحك على كلامو وقالت..طب يا سوسو عايزه اغير..قصدي يا يمان عايزه اغير..هاطلع اغير في اوضتي واجي تاني


يمان بصلها بدهشه وقال..يا صلاة النبي على ذكائك..لا يا اختي في الدلاب ده هدومك الي خالتي جهزتهملك البسي اي حاجه على ما اطلع من الحمام انا هروح اجبلي هدوم من اوضتي واجي على طول


يمان راح يجبلو لبس وبشرى فتحت الدلاب تختار منو حاجه بس اتفاجئت ان مفيش بجامات خالص وكلو لبس نوم ..على اساس انها عروسه وكده ومجهزين لها حاجت عرايس.قالت..ازاي كده..البسو ازاي ده..طب البس اتنين فوق بعض ولا اعمل ايه...ايه الهبل الي انا بقوله ده


مسكت واحد اسود قصير جدا ومفتوح وبقت تبصلو بدهشع وتقول..يعني انا افرض اتجوزت جوازه طبيعيه..ازاي هلبس ده..هيه خالتي اتخبطت على دماغها ولا ايه..هو  ده بيتلبس اصلا


لا بيتقلع...الجمله دي قالها يمان بسخريه بعد ما دخل وسمعها 


بشرى اتخضت وخبتو ورا ضهرها ويمان ضحك وقال...ايوه استريه ليستهوى


#سجينه_بنار_الهوى3

لا بيتقلع...الجمله دي قالها يمان بسخريه بعد ما دخل وسمعها 


بشرى اتخضت وخبتو ورا ضهرها ويمان ضحك وقال...ايوه استريه ليتهوى


بشري قالت احم.انا مشترتش الحجات دي على فكره


يمان قال.... عارف على فكره..وانتي تعرفي تشتري حاجه زي دي اصلا ولا تعرفي تلبسيه حتى 


ولسه هيدخل بصلها وقال بغمز...بس خالتك بتعرف تختار..الاسود عليكي هيبقى صاروخ ناسف


قال كده ودخل الحمام وبشرى قعدت على السرير بكسوف وابتسمت على كلامو


بعد شويه خرج من الحمام بالبنطلون بس وكان بيصفر برواق

بشرى بصت بعيد وقالت..احم....هو انت نسيت التيشرت


ولع سيجاره بلا مبالاه وقال ..لا معايا...بس انا مش بحب البسو بالليل


بشرى حمحمت بحرج وقالت..ايوه بس انت مش لوحدك في الأوضه زي كل يوم


يمان رفع حاجبو وقال... الاول مكانش معايا حد..ودلوقتي معايا مراتي  يعني لو ملبستش اصلا عادي


بشرى اتنهدت وقالت..مفيش فايده فيك...واخدت كاش مايوه ورايحه عند الحمام بس وقفت وبصتلو وقالت..احم..ممكن تسمحلي اروح بس اجيب لبس من اوضتي... الي هنا ده...ده مش هينفع والله..... ومدتلو الكاش مايوه الي في ايدها وقالت..تخيل ده اكتر حاجه محترمه هنا


يمان ضحك بشده وقال..بشرى..ادخلي غيري..مفيش طلوع يلا


ضربت رجلها على الارض بغيظ وقالت..ما انت روحت جبت يعني


يمان قال ..انا روحت جبت علشان مليش هدوم هنا..كلها بتاعة وائل وصغيره عليا انما انتي المفروض ان جهازك في الاوضه دي..فادخلي البسي زي الشطوره


نفخت بغيظ زي الاطفال ودخلت ويمان بص لطيفها باتبسامه جميله وقال...ااااه..ربنا يستر من قعدتنا سوا


قال كده وبقى يحاول يرن لاخوه كان قلقان جدا عليه رغم الي عملو بس مكانش بيرد..


نفخ بضيق واتصل بواحد صاحبو وقال.الو..اذيك يا اسلام


وسمعو شويه وقال..اه..عندك..طب كويس...ايه...سكران...واتنهد وقال...طب معلش يا اسلام هتعبك تخليك جمبو انهارده اوعى تسيبو..ماشي مع السلامه


وقعد على السرير وحاطط اديه على راسو بخنقه


بشرى طلعت في الوقت ده وقالت بحزن..هو انت كنت بتكلم وائل


يمان رفع عنيه ليها وقال...لا ده اسلام صاحبو و...


بس قطع جملتو وهو بيبصلها بزهول وبلع ريقه من منظرها المهلك للأعصاب كانت لابسه كاش مايوه خفيف ورقيق جدا مفتوح على أكتافه وقصير وشعرها مبلول وشكلها قمر..


بشرى ارتبكت من نظراتو وقالت..احم...هو عند صاحبو


يمان قال بتوهات..ها..هو مين


بشرى ابتسمت بكسوف وقالت..يمان ..بكلمك


يمان غمض عنيه وفتحهم واخد نفس جامد وقال...اوووووف....جامد...جامد اوي


بشرى بقت تبعد عيونها عنو بكسوف  بس شهقت بدهشه لما شدها عليه جامد  وبص في هيونها وقال..حمار...حمار اويييييي


بشرى قالت بستغراب..هو مين


يمان  بصلها بتوهان وقال..الي يفرط فيكي


بشره نزلت عيونها في الارض بكسوف وفالت..احم..طب..طب انت ماسكني كده ليه


يمان قال بتوهان...ها


بشري ضحكت وقالت..ها ايه...بقولك ماسكني كده ليه


يمان خد بالو انها بين اديه وفي حضنو سابها وقال..احم..اه..انا..انا مش عارف مالي..بقولك ايه..الحال ده مش هينفع...الصبح تجيبي هدومك..كلها...بجامات عبيات جلاليب اي حاجه من الكلام ده هاتيها برضو


بشرى ضحكت وقالت..جلاليب...اممم..تصبح على خير يا يمان


بشرى راحت نامت على السرير ويمان كان بيبص عليها باعجاب شديد ومدد على كنبه في الاوضه


بعد شويه واول ما اتأكد انها نامت قام ونام جمبها وشدها لحضنه جامد ونام براحه


في صباح يوم جديد بشرى قامت من النوم حست بادين محوطاها جامد بتملك بتبص لقت نفسها بين ادين يمان وحاضنها جامد


استغربت جدا اخر حاجه فكراها كانت لما نام على الكنبه..حاولت تقوم وتبعد عنو


بس يمان قال بنوم...اممممم...خليكي... وشدها لحضنه اكتر


بشرى رمشت بعيونها بدهشه وقاتلت..يمان


يمان حس وقام بسرعه وبعد عنها وقال..احم..انتي ايه الي جابك جمبي..انتي بتخميني


بشرى بصتلو وقالت بسخريه..تقول ايه بقي عيله وبرجع في كلامي


يمان وقف وقال..احم..طيب ماشي متتكررش تاني..ستات اخر زمن


قال كده ودخل على الحمام وسابها واقفه بتبص لطيفه بزهول

بعد شويه طلع ولبس بدلتو وجهز وكانت بشرى بتبصلو بالتسامه جميله وسرحانه فيه شكلو جميل وبدلة الشرطه بتذيد من وسامتو الي مش محتاجه تذيد ابدا 


يمان خد بالو من نظراتها وغمز وقال..اعجب..انا صح


بشرى اتكسفت ونزلت عيونها وقالت ..احم...مش بطال


يمان ضحك ضحكه جميله وقال...اممم...ماشي...على العموم مش محتاج اسمع رأيك فيا..عيونك قالولي رايهم بكل صراحه


بشرى ابتسمت وقالت ...وعيوني قالتلك ايه بقى


بمان قرب منها وبقى يمشي عيونه على كل ملامحها وقال..قالولي اني اجمل حد شافوه...واني سكنتهم واخدت عقد ملكيه كمان


بشرى ابتسمت وبقت تبصلو جامد وقالت...يبقى كدبو عليك

يمان حاوط وسطها باديه وقربها ليه اكتر وقال..تؤ ..عمرهم ما عرفو يكدبو عليا..حتى لو كدبو على الدنيا كلها


بشرى ابتسمت وبقت تبصلو وعيونها بيلمعو ويمان بقى يبصلها بإعجاب شديد ووقف نظراتو عند شفايفها وفاجأها لما باسها بقوه وجنون وشغف واضح


بشرى اتصدمت بالي عملو بس غمضت عيونها  واستسلمت بين اديه 


بس بعدو عن بعض بخضه وزهول لكما الباب اتفتح بدون مقدمات


يمان بص للي دخل بزهول وكان وائل وقال بغصب..الله الله...بقى اتجوزت خطيبتي ...يوم فرحي وفي اوضتي كمان..لا وواقفين بتبوسو واخر انبساط


#سجينه_بنار_الهوى4

بقى اتجوزت خطيبتي ...يوم فرحي وفي اوضتي كمان..لا وواقفين بتبوسو واخر انبساط


بشرى اتحرجت جدا..ويمان بصلو بغضب واتقدم عليه مسك ايده بعصبيه وطلع بيه من الاوضه وقال بجمود..البسي هدومك وحجابك


وقفل عليها  باب الاوضه  ووقف قدامو وقال بغضب..خير..نعم أؤمرني يا باشا


وائل قال بغضب...ده انت الي باشا..انت ازاي تتجوزها بعد الي شوفتو بعيونك امبارح..لا وكمان مش مجرد جواز علشان تلم الدور قدام الناس لا..كمان واقف بتبوس  واخر انسجام


يمان قال بغضب..وانت يخصك في ايه..انت مش مشيت ومهتمتش لا لسمعتنا ولا لمنظرنا...ومرضتش تسمع لاي حد الباقي مش بتاعك فاهم


وائل قال بغضب..لا مش فاهم...دي كانت في بيت دعاره ملفوفه في ملايه دي واحده سافله متربتش و


بس سكت بزهول لما يمان ضربو قلم قوي ..وقال بغضب...السافله الي متربتش دي تربيه ابوك...اهلها اتوفو من هيه وطفله احنا الي ربناها ابوك وانا وانت كبرت قدام عيونا..واذا متربتش يبقى غلطنا احنا


وائل لسه هيتكلم يمان قال بغضب..اشش اخرش..اسمعني كويس انت امبارح مشيت من غير ما تسمع وانا سبتك لانك حيوان متستهلهاش اصلا..الي جوه دي كانت بنت عمك وخطيبتك.دلوقتي بقت مراتي...على زمتي وعلى اسمي..ومقبلش اي تجاوز معاها..كلمه منك تمسها تبقى بتمسني انا...واحسابك هيبقى معايا انا


يمان قال كده بغضب واوائل نزلت دموعه ومشي بسرعه وعصبيه


يمان اتنهد بخنقه ودخل وكانت بشرى لبست دريس حلو ولفت حجابها 


يمان بصلها واتنهد وقال..هتروحي الجامعه


بشرى هزت راسها وقالت...احم..اه..انا..انا جاهزه


يمان اخدها وطلعو وهو متعصب ومضايق جدا 


على الطريق كان يمان ساكت ومضايق طول الطريق وبشرى خافت ما تتكلم معاه فضلت ساكته لحد ما وصلو ونزلت بحزن وهو طلع بالعربيه من غير ما يكلمها ابدا


بشرى اتنهدت ودخلت الجامعه واول ما دخلت لقت كل البنات بيتكلمو عليها وبيضحكو حاولت تتجاهلهم لاكن وقفو قدامها  شاب و كان بيندغ لبانه وابتسم بسخريه وقال...ايه يا معالي الشريفه  هو حد برضو يكون فرحو امبارح ويجي الجامعه...ولا العريس كده كده متعود عليكي


بشرى حاولت تتلاشاه وتمشي بس وقف قدامها تاني  وقال..طبعا متعود  اذا كانت الناس الغريبه داقت هتبخلي على ابن عمك


بشرى كانت عايزه تبكي وقالت..لو سمحت عديني


ضحك بسخريه وقال...ليه...حرام لو خبطت فيكي مش كده..بس على فكره دور البرائه والشرف الي كنتي طلعالنا فيه مبقاش يمشي مع الملايه


وضحك هو وصحابو وبقم يضايقوها بشرى نزلت دموعها وكانت هتمشي من الجامعه كلها بس شدها عليه وقال...اقلعي الحجاب ده..واحده زيك مينفعش تلبسو وشدو منها بغضب قطعو


بشرى صرخت والشاب زقها بس قبل ما تقع فيه حد سندها بتبص اتفاجأت بيمان وفي ايده كتاب نسيتو معاه وهو الي سندها والغضب في عنيه اترمت بين اديه وبقت تبكي جامد 


يمان حضنها جامد واخدها قعدها على كرسي واخد منها الطرحه وسابها بالبندانه وقال...مشي نفسك بدي لحد ما نوصل


بشرى مكانتش فاهمه حاجه ويمان اتقدم على الشاب وبصلو بغضب وقال...امممم..معاك حق...هيه مش لايق عليها الحجاب


الشاب ضحك وضرب كغه في كف زميله ويمان زقو علي الحيط  فجأه ومسكو من رقبتو بغضب وقال..هيليق عليك انت اكتر وبقى يلف الطرحه عليه بغضب لبسهالو وهو بيضربو جامد في وشو وبرجلو في بطنه كان هيموتو


بشرى خافت وجريت عليه وبقت تقول..وانبي سيبو ..كفايه يا يمان .كفايه متوديش نفسك في داهيه


يمان قال بغضب ملكيش دعوه انتي ابعدي.. وشدو قدام  الكل وكان دايخ وبالعافيه واقف وقال....اعتذر لها..اعتزري يت مديحه


الكل بقى يضحك ..والشاب قال بتعب ...اسف..اسف


بمان ابتسم بسخريه وقال..ودلوقتي الصوره مع طنط مديحه بجنيه


البنات بقم يضحكو ويصورو الشاب بالطرحه لانو كان بيضايق بنات كتير 


يمان شد بشرى من ايدها وطلع بيها وهو مش شايف قدامو من الغضب وهيه بتبصلو بحب شديد وبتسمع البنات بيقوولو باعجاب يا بختها بيه


طلعو في العربيه ويمان حاول بهدى  واخد نفس وقال...انتي كويسه...عملك حاجه قبل وصولي


بشرى نزلت دموعها وقالت...لا...لا انت..انت  زي العاده ديما اماني وفي ضهري..وقالت بامتنان شديد...شكرا يا ابن عمي


بمان اتنهد بحزن على الموقف الي اتحطت فيه وهو كمان زعلها الصبح ومكلمهاش طول الطريق مع لن ملهاش ذمب شدها عليه وخط دماغها على كتفو وباس راسها بحب وقال...متزعليش...الي يتكلم انهارده هيخرس بكره..اصلا بعد الي حصل لمديحه محدش هيفتح بقو


بشرى ضحكت ومسكت فيه اكتر وقالت..لعيونك مش هروح الإداره انهارده هنرجع على البيت


وفعلا رجعو سوا وعلى الطريق وقف عند اول محل وجاب لها طرحه لبستها ودخلو اديهم في ادين بعض


وائل كان مع ابوه بياكلو ووائل اول ما شافهم بصلهم بغضب خصوصا انهم ماسكين ادين بعض


وابوه بصلهم وقال بضيق...يمان عايز اتكلم معاك


يمان اتنهد وقال دقيقه واحده يا بابا ... طلع بشرى اوضتها ونزل لابوه واخوه وقال..... نعم يا بابا


ابوه قال ...صحيح الي اخوك حكهولي..صحيح ان بنت عمك جات وهيه...


بس يمان  قاطعو وقال..صح يا بابا..بس انت عارف بشرى وعارف اخلاقها..البنت اتغدر بيها كانت مع صحباتها واتخطفت صحيت لقت نفسها هناك


ابوه قال..انا عارف ان اكيد ده الي حصل ومتأكد ان بشرى متعملش كده بس انت ازاي محطتناش في الصوره من الاول


يمان قال...مكنتش فاكر ان الي عمل كده هينشر لها فيديو ..قولت يخلص الموضوع من غيرما حد يعرف


ابوه اتنهد وقبل ما يتكلم وائل قال بدموع...بس كان لازم تحكيلي... كان لازم بدل اي عملتو ده


يمان قال بضيق.الي حصل حصل يا وائل...وبنت عمك حالتها النفسيه وحشه جدا انهارده المدرسه كلها كانت بتتكلم عنها...وفيه شاب ضايقها...فالأحسن منبقاش في البيت كمان بنضايقها..لو لسه بتعتبرها بنت عمنا الي اتربينا معاها انسى كل الي حصل


يمان قال كده ومشي لسه هيطلع عند بشرى جالو اتصال قال..الو


بس اتسعت عنيه بزهول وقال..انت متأكد...رجع مصر...طيب..طيب بكره هكون عندكم 


يمان قفل معاه وبان على ملامحو القلق وطلع عند بشرى وكانت بشرى بتغير هدومها شهقت وشدت الهدوم عليها وقال بعصبيه..مش تخبط


يمان ابتسم وقفل الباب وبقى يبصلها من فوق لتحت وهيه مرعوبه وماسكه الفستان حطاه عليها وووووو


#سجينه_بنار_الهوى5

يمان شدها عليه وسحبو من ايدها رماه على الأرض وبقت بين اديه بلبس تحتو خفيف جدا 


بشرى بلعت ريقها بارتباك وقالت..يمان..سبني لو سمحت


يمان حضنها وحط شفايفو على رقبتها وباسها برقه وقال بهمس عند ودنها..هو انتي امتى احلوتي كده..امتى كبرتي كده وبقيتي موزه قوي كده


بشرى قالت بارتباك...يمان...سبني وانبي


يمان بعد شويه وبص في عيونها وقال..خليكي مطمنه..انا معاكي ديما


بشرى ابتسمت وقالت..انا اصلا بقلق لانك معايا..وبعدت بسرعه وهيه بتبتسم بخبث


يمان اندهش وقال..لا والله...دلوقتي يقيتي بتخافي لاني معاكي..وانا بخوفك ليه بقى


بشرى بصتلو وقالت..كلك مش مظبوط..وبتبصلي بحسك هتاكلني بعنيك..خليك بعيد عنب ومتنساش اننا هنطلق


بشرى كانت بتقول كده علشان تضايقو يمكن يتكلم بس على مين ده ظابط ابتسم وقال بخبث..معاكي حق..انا بس قولت اهديكي يعني


وقعد وبقى يقلع جزمتو ببرود اعصاب


بشرى قربت منو بزهول وقالت..يعني ايه بقى...يعني انت هتطلقني فعلا


يمان قال بلامبالاه..اها..مش احنا متفقين..وكمان انتي عايزه كده


بشري بلعت ريقها  وقالت بيأس..ايوه..ايوه عايزه كده واطلع بقى خليني اغير.. انت اصلا لا بتفهم ولا هتفهم


يمان ضحك علي جنانها وقرب منها وقال بهمس..انا فاهم..فاهم قوي...بس مش هينفع


بشرى اتسعت عنيها بدهشه وقالت..احم..هو ايه الي فهمتو ومش هينفع


يمان قال وهو بيبص لعيونها...فاهم الي في قلبك كلو..ومن زمان...وعارف كنتي بترفضي وائل وغيره ليه


بشرى بلعت ريقها بارتباك وبعدت عيونها عنو وقالت..احم..انا..انا مش فاهمه قصدك ايه


يمان رفع وشها ليه وقال..الي جواكي ليا..ميجيش نقطه في بحر الي جوايا ليكي


بشرى بصتلو بزهول وابتسمت لااراديا بس يمان قال..انا الي كان بيمنعني عنك حب اخويا ليكي...ودلوقتي الموضوع بقى اكبر من كده فيه حاجه لازم تخلص حتى نكون سوا والا مش هنعرف نرتاح ابدا


بشرى مكانتش فاهمه حاجه ويمان قال...اذا ربنا كتب لنا نكون سوا..هيمشي الي في دماغي زي ما مخططلو واذا لا..فوصيتي ليكي تعيشي حياتك...وتنسيني ...لازم تنسيني


بشرى اتصدمت بالي قالو وقالت..انت بتقول ايه يا يمان..هو..هو انت هتعمل ايه


يمان شالها ونيمها على السرير في حضنو وقال...متشغليش بالك باي حاجه...خليكي بين اديا..ببقى مرتاح وانتي جمبي


بشرى مسكت فيه جامد وقالت...ارجوك...متعملش اي حاجه ممكن تاخدك مني انا مش هقدر انا ما صدقت


يمان ضمها ليه اكتر وقال..انا معاكي..هفضل معاكي ديما يا قلب يمان


في صباح يوم جديد يمان قام ولبس وجهز وبشرى كمان  ونفخت بضيق وقالت..متأكد اني اروح يعني....انا خايفه كل زمايلي بيبصولى بطريقه وحشه


يمان قال بتلقائيه.. بغيرو منك


بشرى قالت..يا يمان انا مبهزرش


يمان ضحك وقال..ولا انا والله ..اسمعيني.لو انتي خفتي ومروحتيش هيتكلمو اكتر اما لو روحتي وواجهتي هيحطو جزم في بقهم ويسكتو...وبعدين..لو احتاجتي اي حاجه بس كلميني..هتلاقيني معاكي على طول..مع ان انا متاكد ان بعد الي عملتو في مديحه محدش هينطق


بشرى ضحكت  وطلعت معاه وراحو سوا على الجامعه وصلها وطلع هو على الأداره 


في المكتب بتاعو  كانو الضباط بيحاولو يعرفو مكان الراجل الي بيهدد يمان لانهم عرفو انو  نزل البلد..وبيحاولو يحددو مكانو 


فضلو طول اليوم ومش قادرين يوصلولو يمان حط ايده على راسو بتعب وقال...انا متأكد انو هيعوز يقابلني ...والا مكانش عرفنا انو وصل القاهره اصلا  ودي سهله عليه


صاحبو اتنهد وقال..انت ليه معتقد انو هيأذيك مش يمكن نسي


يمان قال بضيق...حد ينسب قتل اولادو الاتنين


صاحبو قال..ايوه بس ..اولادو مجرمين وانت كنت بتأدي واجبك وده شغلك


يمان اتنهد وقال..وهم دول بيفهمو يعني ايه  واجب ولا شغل ده البنهاوي اكبر تاجر سلاح هيفكر اني بأدي واجبي هو في معتقدو اني قتلت اولادو وخلاص..بقولك ايه حاول تاني يمكن تظبط المرادي وو


بس قطع كلامو لما بشرى رنتلو  رد وقال ...خير يا بشرى حد دايقك تاني


جالو صوت يعرفو كويس جدا بيقول...بشرى تمااااام...وحاليا في البسين بتبلبط متقلقش... وبص لبشرى بسخريه كانو رجالتو بيغطسو وشها في برميل الميه


يمان كان قلبو هيقف حرفيا ومكانش قادر ينطق قال برجاء لاول مره في حياتو..سبها يابنهاوي  ..ارجوك..هيه ملهاش دعوه


البنهاوي ضحك جامد واتقدم على بشرى مسكها من شعرها بغضب وهيه كانت بتصرخ وتبكي برعب 


يمان سمع صوتها وقال بسرعه ورعب ..لو سمحت..لو سمحت ارجوك الي تعوزه هنفذو بس سبها انا الي اذيتك هيه ملهاش دعوه


البنهاوي  قال بغضب.. ربع ساعه بالكتير تكون عندي

اظن انك بتراقبني وكده عرفت تحدد مكاني مش مضطر اديلك عنوان ..تعالى لوحدك يا حضرة الظابط...مش محتاج انبهك طبعا


قال كده وقفل ويمان سلم  رقم بشرى للضابط وقلو حدد مكان التليفون ده بسرعه


بعد شويه كان يمان على الطريق سايق بأقصى سرعه وهيموت من الخوف


وصل المكان المحدد واول ما دخل اتجمعو رجالة البنهاوي حواليه وفتشوه واخدو سلاحو وكل حاجتو وزقوه بقوه عند البنهاوي


البنهاوي ابتسم وقال ...حبيب عمو..وحشتنا يا حضرة الظابط


يمان كان بيبص يمين وشمال بيدور على بشرى بخوف


البنهاوي ضحك وقال..بتدور على المدام..متقلقش بتريح شويه هناك اهيه ..وشاورلو على ركن اخر المكان


يمان بص و اتفاجأ ببشرى مرميه على الأرض جري عليها وكانت حالتها صعبه مضروبه جامد وطرحتها متقطعه وشعرها منكوش ومتبهدله على الاخر


يمان نزلت دموعه وبقى يحضنها ويضربها على خدودها بخفه ورعب ويقول....بشري.. بشرى ردي عليا يا قلبي..ردي عليا عملو فيكي ايه...وزعق بعلو صوتو وقال ..يا حيوااااان..هتدمك يا وااااااااطي ..بشرى..بشري ردي عليا


بشرى فتحت عنيها بتعب واول ما لقتو قدامها نزلت دموعها واترمت في حضنو بضعف وغابت عن الوعي تاني


يمان بقى يفوق فيها ودموعه بتنزل بس رجالة البنهاوي سحبوه ومسكوه جامد من اديه وكان بيقاومهم وبيقول..اوعو سبوني..هشوف مراتي يا كلااااب عملتولها ايه...حد يرد عليا


البنهاوي ضحك وقال..ابدا هما شويه ضرب على دش ميه وفرهدت مننا كنت لسه هعمل فقرة المغتصبون بس زي ما انت شايف مستحملتش ..انت مبتأكلهاش ولا ايه يا حضرة الظابط


يمان نزلت دموعه لما فكر في الي حصل لها وقال برجاء..انا معاك اهوه..ارجوك..هيه ملهاش دعوه...انا الي قتلت اولادك عاقبني انا


البنهاوي قال بغضب..ما انا بعاقبك..هو لو الي حصل لها ده حصل فيك كنت هتخاف كده..ابدا..انما دلوقتي شايف الخوف في عنيك لاول مره..و ببتترجاني كمان...هو ده العقاب الصح


يمان لسه هيرد سمع صوتها بتأن من الوجع وبتقول..اااه


يمان كانو ماسكينو ومش قادر يروحلها قال ...بشرى..حببتي قومي..بشرى سمعاني اطمنيني عليكي


بشره قامت بتعب وبصتلو بخوف لما لقتهم ماسكينو وقالت بدموع ..يمان...يمان سيبوه ارجوكم وانبي حرام عليكم انتو عايزين مننا ايه


البنهاوي ضحك وقال  كده يبدأ العرض وشاور لرجالتو نزلو ضرب بقوه في يمان وبشرى هتجري عليه مسكها من ايدها وقعها على الارض واتنين من رجالة البنهاوي قربو عليهاوهما بيبصواها برغبه وهيه بقت ترجع لورا برعب


يمان بقى يزعق ويقول..محدش يلمسها هندمكم...هقتلك يا بنهاوي هشرب من دمك سبوها يا كلااااااب


وبقى يحاول يقاوم بس كانو كتير وبيضربوه جامد


بشرى بقت تصرخ كمان وقطعولها الفستان من فوق ولسه هيكملو يمان ابتسم بخبث وقال..١...٢...٣...


البنهاوي وقفهم باستغراب وقال..هو ايه ده


يمان قال..ابدا..العد التنازلي بدأ ....اصل العربيه فيها قمبله..حطتها للاحتياط...في حال معرفتش اهرب انا ومراتي..نموت كلنا سوا


البنهاوي بصلو برعب وقال بغضب...انت كداب...وكمل بزعيق وقال..حد يجري يشوف كلامو صحيح ولا بيكدب بس يمان ضحك وقال..مش هيلحق يشوفها


 واحد من رجالتو صث في العربيه و لقا القنبله فعلا في العربيه وفاضل دقيقه وتنفجر


#سجينه_بنار_الهوى_النهايه

لقا القنبله فعلا في العربيه وفاضل دقيقه وتنفجر

الراجل رجع للبنهاوي وقال...فيه قمبله فعلا ياريس البنهاوي جري هو والرجاله ويمان جري على بشرى وقال قومي معايع يا قلبي..قومي بسرعه ...وقعدها على الكرسي وجاب شويه ميه وبقى يحطلها على وشها وقال...حاولي تفوقي علشان نطلع من هنا خليكي معايا


وراح ووقف جمب الباب واخد  مسدسين في اديه من بتوع رجالة البنهاوي


البنهاوي كان بيجري هو ورجالتو وبعدو كام خطوه وسمعو صوت تافه جدا زي صوت البوق ومحصلش اي حاجه للعربيه ولا للمكان


وقف باستغراب بس اتحول استغرابو لغضب ورجع هو ورجالتو وبيبص في العربيه لقا القمبله واقفه ومكانتش قمبله حقيقيه اصلا


دخل هو ورجالتو المكان بغضب بيبصو شمال ويمين ملقوش يمان


البنهاوي بص لبشرى وقال..جوزك فين..انطقي اتكلمي وهنا طلع يمان من وراهم وبسرعة البرق بقى يضرب رجالتو بالنار وقعهم في ثواني والبنهاوي بقى بطوله


البنهاوي بصلو بزهول من الي عملو ويمان قال بغضب...كان نفسي ابعتك لاولادك تونسهم...بس انت ميصحش ترتاح زيهم وشد التليفون هيطلب القوه اتفاجأ باخوه داخل ومعاه البوليس وقال..كلو يسلم نفسو و


وائل قطع جملتو  بزهوا لما لقاهم ميتين على الارض ومفيش حد يسلم نفسو اتنهد وقال... قتلتهم ليه...دي اول طلعه ليا اقبض على مين دلوقتي


يمان ضحك وزقلو البنهاوي وقال..حظك من السما اول طلعه ليك وهتقبض على  راس الافعى


الضباط اخدو البنهاوي على العربيه ووائل حضن اخوه وقال..حمد الله على سلامتكم انا لنا كلمني ممدوح وحكالي الي حصل مقدرتش استني.. وبص لبشري بحزن وقال ..حمد الله على سلامتك انتي كمان يا بشرى...و...وانا اسف..ياريت تحاولي تسامحيني


بشرى ابتسمت بدموع وقالت...المهم اننا بخير يا وائل في النهايه احنا عيله


وائل ابتسم وراح اخد البنهاوي على الحجز ويمان بص لبشرى وكان مضروب جامد ومتخرشم وهيه نفس الحال قال ...كنت مستني اليوم ده..اقبض عليه واطمن ان محدش هيضايقنا تاني .. وكنت ناوي اخربها..بس بحالتنا دي..هكتفي باني اقولك ..اني بعشقك...ورزقنا على الله


بشرى ضحكت بالم وقالت..ده وقت تقولهالي فيه..انا استنيت كتير اسمعها


يمان ابتسم وقال..وانا استنيت كتير علشان اقدر اقولها..مش هينفع اجلها اكتر من كده..


بشرى ابتسمت وقالت..انا كمان بموت فيك..من زمان وانا مش بحب غيرك ولا قادره اشوف غيرك


يمان قال ...ياريتك شوفتي مكنتيش وصلتي للحاله دي..وبثلها جامد وقال ..بمناسبة الشوف هيه فين عينك صحيح


بشرى حطت ايدها على وشها وقالت ببرائه اهيه..بس اتألمت لما حطت ايدها على عينها لانها كانت مضروبه جامد


يمان نزل راسو بحزن وقال...الي انتي فيه ده بسبي... انا اسف


بشرى بصتلو وقالت...بصلي


يمان رفع عنيه ليها وبشرى قالت بحب..العيون دول انتخلقو علشان يبقو في السما  انا حبتهم لانهم مرفوعين ومينزلوش ابدا..انا فخوره بيك...وزي العاده انت اماني ومسمحتش لحد يأذيني..هيه  بس عيني الي طارت وهترجع تاني


يمان ضحك وقال..عينك بس ده انتي فايته في تريله..امشي معايا اشوفلك دكتور ولا محل صيانه


بشرى ضحكت واترمت في حضنو وقالت..هنا صيانتي ودكتوري..واماني ومكاني بين اديك وفي قلبك..راحتي من كل وجع..يمان يعني الأمان


يمان ضمها ليه اكتر وقال ..وده هيفضل مكانك ديما هتبقى سجينة بنار هوايا ..وسجنك ملوش مفتاح


تمت


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close