expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية اختارت نفسي الفصل الخامس بقلم نشوه عادل حصريه وجديده

 رواية اختارت نفسي الفصل الخامس بقلم نشوه عادل حصريه وجديده 

رواية اختارت نفسي الفصل الخامس بقلم نشوه عادل حصريه وجديده 

رغد جيبها تعيش هنا ف الشقة دى احسن من الايجار والبهدلة وهات العفش بتاعها عشان متتحججش انها مش هتقعد ع عفش درتها او اللى كانت درتها

أنس ببرود: ان شاء الله عن اذنك بقى عشان اغير واروح ليها 

غير انس ونزل من البيت ع اقرب مكان للتحاليل وميعاد استلام النتيجة تانى يوم وبعدها راح لرغد اللى كانت واقفة حاطة ايدها ف وسطها واتكلمت بغضب وصوت عالى

رغد: البيه كان فين من امبارح قولتلى نص ساعة وهرجع نمت الليل كله هناك ف حضن الهانم وسايبنى هنا لوحدى اغنى ظلموه

أنس: هانم مين اللى بتتكلمى عليها؟!

رغد: مراتك الاولى هيكون مين غيرها يعنى

أنس: قصدك اللى كانت مراتى 

رغد بلهفة: يعنى ايه؟!

أنس: يعنى أمنية اطلقت خلاص مبقتش ع ذمتى  اظن انتى دلوقتى مبسوطة مش كده!

اقتربت منه رغد بفرحة وقالت: ده اسعد خبر سمعته بحياتى بجد واخيرا بقيت ملكى لوحدى ومحدش هيشاركنى فيك بس طالما طلقتها ليه كنت بايت هناك؟

أنس: روحت تعبان ومش شايف ادامى عشان كده نمت ومحسيتش بنفسى

رغد: مش مهم ي روحى المهم انك بقيت ليا انا وبس وقريب اوى يبقى فيه نونو يملى علينا المكان 

أنس: ان شاء الله 

رغد: طب ايه انت مش وعدتنى انك هتخرجنى وتشتريلى حاجات كتير ولا نسيت!

أنس: لا منستش روحى غيرى هدومك انا عن نفسى جاهز 

رغد : هوى 


تانى يوم الصبح فاقت شام من النوم بدرى ولقت نفسها نايمة بالصالة مسكت الفون وبصت ع الساعة وبصدمة: معقول انا فيقت بكير كأنه بحلم انا !

خرجت أمنية وابتسمت لما شافتها: صباح الخير ي قمر 

شام: صباح النور خيتى معناتها انا مو بحلم

أمنية باستغراب: مش فاهمة قصدك ايه؟!

شام: اطلعت بالساعة لقيتها ٧ الصبح وانا مو بالعادة افيق بكير حاسة حالى بنحسد

أمنية بضحك: طبيعى تصحى بدرى وقبل كده كمان انتى نايمة من امبارح المغرب 

شام بصدمة: شو ...كيف يعنى انا نمت كل هاد ليش عم نافس الكسلان ولا الكوالا؟!

ضحكت أمنية وقالت: نوم الهنا المهم انتى كويسة حاسة نفسك احسن؟

شام وقد فهمتها: اى انا كتير منيحة ويمكن هيدا اكتر يوم حس حالى فيه انى بخير

أمنية ؛ يارب دايما يلا بقى قومى خدى شاور ع اما اجهز الفطار عشان نروح ع الميعاد بدل ابو العضلات ما يروقك

شام : ي الله منك ليش عم تذكرينى بهالمخلوق ع الصبح الله يوفقك احكى عن شى منيح نصطبح فيه 

أمنية بضحك: انا مش فاهمة طالما كارهاه اوى كده مكملة ف الشغل ليه؟!

شام: متل ما بتقولوا بمصر اللى رماك ع المر واكل العيش وما ادرى شو تانى

أمنية: ده ع اساس ان مفيش شغل زيه؟

شام: بلا فيه كتير بس الشهادة لله هيدا اكتر شركة بتقدر الموظفين فيها وبتعطيهم حقهم كامل وكمان بتوفر كتير اشيا متل تأمينات صحة وغيره 

أمنية: طيب يعنى الراجل ليه حق بقى 

شام: الصراحة اى بس كتير صارم انا ولا مرة شوفته بيبتسم مع انه وسيم وبعضلات بس ما بيضحك ابنوب كأنه حدا اكل ورته

أمنية بضحك عالى: امشى خدى شاور هتجننينى خلينا نوصل ف الميعاد 

بالفعل لبسوا واكلوا ووصلوا الشركة ف الميعاد بالظبط وصادف وصول حمزة 

شام: صباح الخير استاذ 

حمزة: صباح النور اول مرة توصلى بميعادك 

شام: ان شاء الله راح التزم دائما وبتشوف

حمزة: اتمنى 

أمنية: صباح الخير ي فندم 

حمزة بجدية: صباح النور عن اذنكم 

فضلت أمنية سرحانة وعقلها بيحاول يفتكر شافته فين؟! وفاقت ع صوت شام: ي بنتى شو فى كل ما تشوفى ابو العضلات تسرحى معقول وقعتى بحبه؟!

أمنية: حب! حب ايه انتى كمان انا بس متأكدة انى شوفته وبحاول افتكر بس 

شام: لو كنتى شوفتيه متل ما عم تحكى اكيد هو كمان بيتذكرك وكان لمحلك 

أمنية: ممكن يلا ندخل 


تانى يوم صحى أنس ولقى رغد لسه غرقانة بالنوم مسك فونه ولقى رسالة من المعمل ان النتائج بتاعته جاهزة ويروح يستلمها بسرعة قام غير هدومه ونزل ع طول وهناك قابل الدكتور

أنس بلهفة: خير طمنى النتائج فيها ايه؟!

الدكتور بحزن: للاسف ي أستاذ أنس فيه مشكلة كبيرة تمنعك من الخلفة 

أنس بصدمة: انت بتقول ايه اكيد التحاليل دى فيها حاجة انا متأكد يمكن حصل تبديل عيانات بينى وبين حد تانى ولا حد دفع ليكم عشان تقولوا كده!

الدكتور: وطى صوتك ي استاذ انت ف معمل محترم وله اسمه والناس كلها بتتعامل معانا وعمر ما طلعوا لينا غلطة واحدة وانت نفسك اتعاملت معانا قبل كده ووالدتك وزوجتك

أنس: عشان اتعاملت قبل كده وعشان متأكد من اللى بقوله عارف ان فيه حاجة غلط 

الدكتور: لو حضرتك مش مصدق روح اعمل التحليل ف مكان تانى واعرضه ع دكتور متخصص وانت تعرف 

أنس: ما انا هعمل كده فعلا 

شد أنس من ايده النتيجة بغضب وراح ع كذا معمل وطلب تحليل مستعجل وكانت النتايج كلها واحدة اخدها وطلع ع دكتور النسا والتوليد وامراض الذكورة اللى كان متابع معاه هو وأمنية واسمه أسامة 

أنس بغضب للممرضة: عايز اقابل دكتور أسامة 

الممرضة: اتفضل حضرتك احجز واستنى دورك فيه كشوفات قبلك 

أنس بصوت عالى: بقولك عاوز ادخله حالا الامر مستعجل دى مسألة حياة او موت بالنسبة ليا 

الممرضة: ي فندم مينفعش كل دول حالات مستعجلة ومع ذلك مستنيين دورهم 

أنس: بقولك ايه دخلينى وانا عيونى ليكى 

الممرضة: احم طب استنى ثوانى اما الكشف اللى جوة يدخل وانا هنده اسمك 

 أنس : اسمى أنس عبدالله 

خرج الكشف وندهت الممرضة اسم أنس اللى عطى لبها حق الكشف وطبعا فلوس ليها ودخل ع طول 

أسامة بترحاب: اهلا استاذ أنس عاش من شافك

أنس : من غير كلام كتير انا عاوز اعرف ايه الهبل ف نتائج التحاليل دى 

أسامة بتفحص : مالها التحاليل مش فاهم؟!

أنس: انت هتستعبط التحاليل دى فيها حاجة غلط 

أسامة: لا التحاليل سليمة 

أنس بنفاذ صبر: هو ايه اللى سليمة انت هتجننى انا مش كنت متابع معاك وكنت سليم وأمنية المعيوبة ازاى ده حصل!

أسامة باستسلام: الحقيقة ي استاذ أنس ان من البداية حضرتك اللى فيك العيب مش المدام وووووووو.....


الفصل السادس من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺






تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close