القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية احتواء قلب الحلقه التاسعه بقلم الكاتبه عبير سليم حصريه وجديده


رواية احتواء قلب الحلقه التاسعه بقلم الكاتبه عبير سليم حصريه وجديده 

رواية احتواء قلب الحلقه التاسعه بقلم الكاتبه عبير سليم حصريه وجديده 

لم أختر قدري و لم أحدد مصيري ما قلت لأحد يأتي بي إلى تلك الدنيا ما ذنبي في رغبه جمعت بين رجل و امرأه و عندما شعرا بثمرة ما ارتكباه القوا بي دون شفقة منهما و لا رحمة لم يخافا من الله فقط كان الخوف من المجتمع ألم يحن قلبهما لي ألم تشعر هي بآلام ولادتي لتضع ذرة حب بداخلها لي يمنعها مما فعلته

ما تلك القساوة التي بلغت من القلوب اقساها و لكن عين العين لا تغفل و سترعاني 


صرا.. خ طفل رضيع يشق ظلام الليل يسمعه أحد عمال النظافه الذين يجمعون القمامه من الصناديق  يحدث نفسه : إيه الصوت اللي انا سامعه ده أعوذ بالله من الشيطان الرجيم معقوله يكون بيتهيألي لا انا سامع صوت عيل صغير بيعيط بس الصوت ده جاي منين ده الشارع فاضي مفيهوش صريخ ابن يومين بس اللي انا سامعه ده صريخ ابن يومين 

يسترق السمع مرة أخرى و تتحرك خطاه تجاه ذاك الصوت و ينظر باعين جاحظه لذاك الكيس الأسود اللون الملقى به بين القمامه و هو يتحرك بشده و كل.. ب يحاول خدشه 

يبعد الرجل الكل.. ب عنه ثم يمسك الكيس و يفتحه سريعا ليصعق مما رآه رضيع عمره لا يتعدى الساعات القليله ملقى به و معه احشائه يصرخ من شدة جوعه

إيه ده لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم أعوذ بالله من غضب الله ربنا يجازي ولاد الحرام ربنا ينت.. قم من اللي عمل فيك كده حسبي الله ونعم الوكيل يا ضنايا يا بني أعمل فيك إيه دلوقتي و اتصرف معاك ازاي ده احنا فنص الليل ياخده و يجري بيه بسرعه و يخبط عالباب تفتحله مراته و يحكي لها اللي حصل و يقول لها تتصرف بسرعه تمسكه مراته و تعمل له كل اللازم و تحميه و تنضفه كويس و تجيب هدوم ولادها الصغيره و تلبسهاله و تستره و ينزل الراجل يشتري علبة لبن من الصيدليه و ببرونه و بامبرز تعمل له رضعه يشربها و ينام تغطيه و تخرج لجوزها :"  حتعمل ايه يا مسعد

مسعد : مش عارف يا مرزوقه مش عارف أنا حاسس إني مش عارف اتلم على نفسي أنا ياما سمعت عن ناس بترمي عيالها في الشارع لكن أول مره اشوف بعنيه حسبي الله ونعم الوكيل

مرزوقه : منها لله أمه عملت عملتها و رمته يا ضنايا للقطط و الكلاب تأكله

مسعد : انتي بتقولي فيها ده انا لو كنت اتاخرت بس دقيقه كان الكلب أكله ده كان بينهش في الكيس سبحان الله ربنا بعتني ليه في الوقت المناسب 

مرزوقه بدموع : يا ضنايا يا بني استر على ولايانا يارب بس مقلتليش ناوي على إيه 

مسعد: لازم اسلمه للشرطه دي مسئوليه يا مرزوقه و احنا مش اد الحكومه

مرزوقه : حكومة إيه بس اللي حتدور على عيل هيا الحكومه فاضيه لنا متسيبهولنا يا مسعد خليه يتربى بين ولادنا

مسعد : حتربي عيل ابن حرام بين عيالك يا مرزوقه

مرزوقه : و هو ايه ذنبه بس يا مسعد هو الغلبان ده عارف حاجه و اللا دريان بحاجه ده يا حبيبي شرب الرضعه و نام زي الملاك انا قلبي واجعني عليه اوي يا مسعد و لو خدته وديته للبوليس حتسلمه للملجا و حيتبهدل يا حبيبي ده الواد زي القمر الله اكبر عليه

مسعد : معاكي حق و الله بس و هو احنا عارفين نربي عيالنا يا مرزوقه انتي عارفه حق علبة اللبن و الازازة و البامبرز دول بكام هو انا بكسب إيه بس ده إحنا عايشين عاللي بنلموه م الزباله و نبيعه للخرده و الصدقه اللي بتجيلنا من الناس حرام نع.. ذ.. به معانا و نكتب عليه الفقر و الذ.. ل ده انا ندمان إني اتجوزت و خلفت و حكمت على عيالي بالفقر أقوم أحكم على ولاد الناس كمان

مرزوقه : و هو يعني فى الملجأ حيشوف فرح و اللا هنا دول حيبصوله بصه وحشه أوي و حيتبهدل

مسعد : عالاقل حيلاقي لقمه ياكلها و هدمه يلبسها و ياعالم يمكن ربنا يكرمه و يديه

مرزوقه : اهئ اهئ اهئ

مسعد : بتعيطي ليه بس دلوقتي

مرزوقه : صعبان علية أوي حسه انه دخل قلبي و مستخسراه يتبهدل سيبه و رزقه و رزقنا على الله

مسعد : بصي انا حوديه القسم و حشوف حيودوه أنهى ملجا و ليكي علية أخدك نروح نزوره و لو ربك أراد و جبر بخاطرنا و وسع رزقنا و الله لنجيبه تاني و اخده يتربى مع ولادنا

مرزوقه : يعني مفيش فايده

مسعد : هو ده اللي في ايدنا يا مرزوقه ادي الله و ادي حكمته حنجيب منين بس و انا و الله حعمل اللي قلتلك عليه

مرزوقه : بجد يا مسعد و اللا بتضحك علية

مسعد: لا و الله وربنا شاهد علية ياخده الصبح و يروح القسم و يحكيلهم اللي حصل يعملوا محضر و ياخدوه و يسأل لحد ما يعرف ودوه انهي ملجا و سبحان الله ربنا يوضع حبه في قلب كل اللي شغالين سموه هادي عشان فعلا كان هادي و طول عمره كان هادي و فحاله و عمره ما عمل مشاكل و مسعد وفى بوعده مع مراته و كانوا بيروحوا يطمنوا عليه و مرزوقه تاخد ولادها الصغيرين يلعبوا معاه و ياخدله اللي يقدر عليه : سبحان الله يا مرزوقه ربنا بيبعتله رزقه كل مرة ننوى نروح فيها

مرزوقه : مش قلتلك يا مسعد ده ربك جابر للخواطر و مبينساش حد انا حقوم احضرله الحاجه عشان نروحله من بدري محمد بيحب يقعد يلعب معاه طول اليوم و حسيب البنات عند فتحيه جارتنا عشان مناخدش كراسي كتير في العربيه و بتمنها نجيبله شوية حاجات حلوة

اسعد وقت ليه لما يروح مسعد و مرزوقه و يلعب مع محمد ابنهم و دمو.. عهم كلهم تنزل و هما ماشيين آخر اليوم 

تمر الأيام و السنين و يدخل المدرسه و كان شاطر و مؤدب و مفيش حد في الملجأ مبيحبهوش ربنا زرع محبته في قلوب كل اللي حواليه و الدنيا فضلت ماشيه لحد ما فيوم زار الملجأ راجل لسه ربنا مرزقهوش بالأطفال و راح يشوف الأطفال و يتبرع للملجأ شاف الأطفال بيلعبوا و طفل قاعد على جمب ماسك كتاب و بيقرأ لقى نفسه راح قعد جمبه اسمك ايه يا بطل : هادي

الله اسمك جميل انا اسمي يونس ممكن نبقى صحاب

هادي : ايوة موافق يقضي اليوم كله معاه و الوقت جرى من غير ما يحس 

يروح البيت و يحكي لمراته أسماء عليه و من كتر كلامه عنه تطلب منه ياخدها معاه لما يروح المرة الجايه

انت هادي يونس كلمني عليك كتير تعرف انك أمور اوي

هادي : شكرا

انا اسمي اسماء ممكن تعتبرني زي ماما

هادي : بس أنا معنديش أم و لا اب انا لقوني في الزباله ماما مكنتش عاوزاني فرمتني تفتكري هيا لسه فاكراني و اللا نستني خلاص

متحسش اسماء بنفسها غير و

 د.. موع.. ها مغرقه وشها تاخده فحضنها و تطبطب عليه و تمسح

 د.. مو... عها و د*مو.. عه : الأبطال ميعيطوش و انت حتبقى بطل صح يا هادي

هادي يبصلها و يضحك ضحكه مكسورة تحس اسماء تجاهه باحساس إنها مش عاوزة تسيبه تحسه حته من قلبها خلاص مبقاش ينفع تبعد عنه و متشوفهوش  توالت الزيارات و السنين عدت و هما متكفلين بيه و برعايته مكنوش بيبخلوا عليه بشئ كان نفسهم ياخدوه معاهم لكن منفعش لأنهم كانوا بيسافروا كتير و حياتهم مش مستقرة بدأت حياتهم تستقر بعد ما ربنا رزقهم ببيسان و جيلان و الشركه بقت محتاجاه طول الوقت كانوا دايما بياخدوا البنات عشان يشوفوه و كمان كتير كان بيروح عندهم يلعب معاهم و اول ما ابتدا يونس يفكر إنه يعمل الإجراءات و ياخده هو هادي اللي مرضاش و قال إنه عاوز يفضل مكانه عشان مينساش هو أصله إيه و لا هو مين و مرت السنين و يونس مهتم بيه و بمذاكرته وبعد ما هادي نجح في الثانويه العامه دخل كلية التجارة و يونس صمم ياخدله شقه في مكان قريب منهم و كان بيبعتله شغاله عنده تنضفله الشقه و تعملله الاكل عشان يتفرغ للمذاكرة كان شاطر و مجتهد و بيزورهم على طول و بيعتبر بيسان و جيلان اخواته الصغيرين بيحبوه جدا و بيعتبروه اخوهم و اسماء بتعتبره ابنها و اشتغل في الشركه من وقت ما دخل الكليه لحد ما بقى ليه وضعه في الشركه بدعم يونس ليه محامي الشركه عارف الأحمدي كان هو اللي ماسك الشئون القانونيه للشركه و لما زادت اعباؤه كلف ابنه فهد انه هو اللي يتولى أمور الشركه بداله و بدأت الصداقه تجمع بين فهد و هادي حبوا بعض جدا و بقوا اكتر من الأخوات و فوسط كل ده اشتغلت ذكرى معاهم اللي ظروفها كانت شبه وشها لكنه للأسف حبها و اتعلق بيها و كان لازم يحكيلها كل حاجه و لما رفضوا أهلها حاله صعب على يونس راح معاه ووقف معاه لحد ما جوزهم

ذكريات كتير بتحيط بيه عمره كله مر عليه فلحظه شاف نفسه و هو مرمي في الزباله و هو في الملجأ و الناس بتعطف عليه شريط حياته كله مر و صاحبه جمبه قلبه مفطور عليه جابله الدكتور و قال صدمه نفسيه سيبه ينام لحد ما يفوق و كتبله على مهدئ للاعصاب قاعد جمبه ماسك ايده نفسه يفوق عشان يتكلم معاه و يفهم ايه اللي حصل و ليه وصل لحاله زي دي هو كان رايح البيت يجيب الملف و يرجع حصل ايه معقوله تكون ذكرى لا لا مش ممكن طبعا الله امال في ايه : ياترى فيك ايه يا صاحبي يا ترى حصل معاك ايه بيتفزع كل شويه و هو يطبطب عليه حسه بيترعش غطاه كويس حسه كأنه في صراع مع نفسه و أفكاره مش عارف يعمل ايه مر الوقت و غفل غصب عنه الكرسي جمبه صحى على صوته : فهد

يقوم فهد بسرعه : هادي حبيب اخوك مالك يا هادي ايه اللي حصل لك يا صاحبي فيك ايه

هادي : أنا إيه اللي جابني هنا

فهد : انت مش فاكر حاجه انت جيت اخر النهار و اغمى عليك و جبتلك الدكتور حمد الله على السلامة يا صاحبي

هادي بيعيط غصب عنه دموعه مغرقه وشه مش قادر يتحكم فيها

فهد : حبيبي مفيش حاجه تستاهل دموعك يا غالي مهما كان اللي حصل فهو اكيد ميستحقش اللي انت فيه ده 

هادي: هيا فعلا متستحقش اااه انا تعبان تعبان يا فهد

فهد : هيا مين اللي متستحقش انت بتتكلم عن مين انت تقصد ذكرى مراتك يا هادي

هادي : يا خسارة حبي ليها يا خسارة كل حاجه عملتها و كنت مستعد اعملها عشانها ليه ليه تعمل معايا كده ليه ده أنا محبتش حد ادها يا فهد متمنتش حاجه في الدنيا اد ما اتمنتها هيا حققتلها كل اللي بتحلم بيه يبقى ليه ليه 

فهد يحضنه في صدره جامد : اهدى اهدى عشان خاطري يا هادي مالها ذكرى عملتلك ايه انت لقيت حد معاها في البيت لما رجعت ايه اللي حصل عملتلك ايه يوصلك لحاجه زي دي.

 هادي : جرح... تني مو... تتني ك.. سرتني يا فهد عرتني أدام نفسك و قالتلي انت اهوه شوف حقيقتك اللي عمرك ما حتقدر تهرب منها 

فهد : هادي أنا مش فاهم حاجه هادي : بتاخد موانع عشان متخلفش مني كنت عاوز اعرف ليه تحرمني من الأمنيه الوحيده اللي بتمناها عايريتني يا فهد قالتلي مش عاوزة أخلف منك عشان انت لقيط ابن حرام و المفروض ان اللي زيك مينفعش يبقى أب مش من حقه يكون ليه عيله 

طب ليه يا فهد ليه انا ذنبي ايه في اللي حصللي ليه اتعاقب بحاجه انا معملتاش

قوللي يا فهد هو انا فعلا مينفعش اكون اب هو انا فعلا لو خلفت ابقى اناني قللي انت يا فهد

يبكي فهد على بكاؤه قلبه يتقطع على حال صاحبه مش مصدق و لا مستوعب اللي سمعه منه : لا يا هادي انت أحسن واحد في الدنيا كلها انت تستاهل كل خير و كل حاجه حلوة انت حتبقى احسن أب في الدنيا كلها هيا اللي متستحقش انها تكون أم لولادك هيا اللي خسارة فيها حبك ليها انا مقدر اللي انت فيه حاسس بوجعك

هادي : لا يا فهد محدش ممكن يحس باللي انا حسه أنا زعلان أوي يا فهد زعلان أوي مقهور يبكي بشده دموعه مبتقفش ثانيه

فهد : ابكي يا هادي ابكي لو الدموع حتريحك لكن انا مش حسيبك تبكي كتير انت لازم تفوق و بسرعه هادي اللي اعرفه ميستسلمش لحزنه مفيش حاجه تهزمه و لا موجه تهده مهما كانت مين

دموعك دي غاليه اوي و لما تنزل لازم تكون على حاجه صح لكن دي حاجه كانت غلط من البدايه و ربنا أراد أنه يكشفها قبل فوات الأوان

هادي : ذكرى لازم تبقى مجرد ذكرى فحياتي بس أسوأ ذكرى حتفضل معلمه جوايا محفورة فقلبي العمر كله انا عاوزها تندم عاللي عملته فية يا فهد عاوزها تتوجع زي ما وجعتني

ااااه آآآآآآه

فهد و هو حاضنه في صدره : حتندم و الله حتندم يا هادي كفايه انها خسرت أحن انسان في الدنيا كلها يفضل حاضنه بكل قوته لحد ما يحس بيه هدا 

نام من كتر العياط نام من غير ما يحس و كأنه بيهرب من اللي هو فيه 

فهد غطاه كويس و شغل جمبه القرآن الكريم و قفل عليه الباب و خرج مش عارف يعمل ايه و لا يتصرف ازاي لكن لازم يونس يعرف باللي حصل محدش حيقدر يخرجه و يقويه غيره هو بس الوقت متأخر أوي استنى للصبح

يدخل له مرة تانيه يلاقي تليفونه رن ياخده و يخرج برة : ايوة خير

تسمع صوتهو تعرفه : مساء الخير يا استاذ فهد

فهد : ايوة يا همسه مساء النور

همسه : هو ابيه هادي معاك عاوزة اكلمه

فهد : نايم تعبان مش حيقدر يكلمك

همسه : طب هو قالك حاجه اصل ذكرى جت البيت و قالت إنها اتخانقت مع هادي و من وقت ما جت و هيا بتعيط و انا مش عارفه في ايه و قلت اتصل بأبيه هادي أفهم ايه اللي حصل 

فهد : و هيا مقالتلكمش حصل ايه

همسه : اللي فهمته انه ضر.. بها و انا مش ممكن أصدق ان أبيه هادي يعمل كده ده بيحبها أوي

فهد : هو بيحبها فعلا لكن هيا الله اعلم

همسه : تقصد ايه مش فاهمه

فهد : روحي كلميها شوفيها عملت معاه ايه لدرجة ان يجيله انهيار عصبي

همسه : انهيار عصبي مش ممكن اجيب ماما و نيجي

فهد : هادي عندي يا همسه مش في البيت ادعيله يا همسه انا عارف انك بتحبيه و هو بيحبك أوي ادعيله يعدي اللي هو فيه على خير معلش انا مضطر اقفل معاكي عشان اطمن عليه

يدخل يلاقيه صحى : حبيبي انت صحيت تحب اعملك حاجه تاكلها

هادي : مين كان بيكلمك

فهد : همسه بتطمن ذكرى راحت عندهم و قالت انك ضر.. بتها و هيا عاوزة تعرف ايه اللي حصل

انا كنت حنفعل عليها و كنت حز.. علها جامد بس مسكت اعصابي و حاولت اكلمها بهدوء لأني عارف انها ملهاش ذنب و انها غير اختها خالص

هادي : همسه هيا الحاجه الوحيده النضيفه اللي فيهم

فهد : مالك يا هادي 

هادي : تعبان حاسس إني مش قادر اخد نفسي

يمسحله على وشه و يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم

أعوذ بالله منك يا شيخه انتي إيه حرام عليكي عمل لك عشان تعملي فيه كده ده مفيش حد بيحبك في الدنيا دي كلها أده ليه تهينيه ليه حرام عليكي منك لله يا ذكرى انتي لا يمكن تكوني بني آدمه انتي متستاهليهوش انتي متستحقيهوش انتي خسارة فيكي ابيه هادي ان شاء الله ربنا حيعوضه باللي أحسن منك و انتي عمرك ما حتشوفي الفرح و ان شاء الله ربنا حينتقم منك انا بجد قرفانه منك أوي و مش طايقاكي

محسن : اتكلمي مع اختك الكبيرة بأدب يا بت

همسه : الكبير مش بالسن يا بابا الكبير بالعقل و التصرفات و هيا تصرفاتها الله أعلم بيها

ذكرى : همسه انتي لسه صغيره و مش فاهمه حاجه هادي كان مرحله في حياتي و خلاص انتهت و دلوقتي حدخل على مرحله جديده خالص حاجه و لا في الخيال و اذا كانت عالشقه اللي اتعطف عليكم و جابهالكم بكرة حيجيلكم بدالها فيلا

محسن : شايفه اختك بتفكر في مصلحتنا إزاي 

همسه : إيه ده إيه اللي أنا بسمعه ده بجد أنا مش مصدقه ياربي انتي بتقولي إيه مرحله أبيه هادي مرحله انتي آكيد مجنونه مش طبيعيه و إيه المرحله اللي بعد كده

ذكرى : بكرة تعرفي اختك متقعش غير و هيا واقفه


همسه : انتي تقصدي ايه هو انتي تعرفي حد على أبيه هادي انتي خنتي أبيه هادي يا ذكرى

ذكرى : انتي اتجننتي بتقولي إيه انتي مش عارفه أختك 

همسه : ما المصيبه اني عارفاكي و اياكي تقولي أختي أنا ميشرفنيش انك تكوني أختي انا قرفانه منك انتي واحده حي.. وانه ق**ذرة سا. *فله انا مش عاوزة اشوفك في حياتي بعد النهارده مش عاوزة اعرفك إذا كان ابيه هادي معندوش اهل فانتي معندكيش اصل و لا ربايه جتك الارف 

تضربها ذكرى بالقلم على وشها و تجري همسه على اوضتها و تحاول امها تطيب خاطرها

محسن : انتي متأكده انك عاوزة تطلقي يا ذكرى

ذكرى : طبعا يا بابا

محسن : ياخوفي لا تطلقي من هنا و التاني يديكي بمبه و تبقي لا طلتي بلح الشام و لا عنب اليمن

ذكرى : لا متخافش أنا واثقه كويس من اللي بقوله انت بس خلصني بسرعه هو أكيد بعد اللي حصل مش حيقدر ينزل الشغل بكرة يبقى يعدي بكرة و تروحله الشركه

محسن : طب و افرضي قال تتنازلي عن كل حاجه ماهو الصراحه معاه حق بعد اللي قلتيه

ذكرى : مش مهم ياخد اللي هو عاوزه بكرة حيجيلي أكتر منه مليون مرة

محسن : انتي ماليه إيدك أوي كده 

ذكرى : بكرة تشوف

ليل طويل يمر كأنه سنه لكن أكيد بعديه حييجي النهار

يدخل عليه بصينيه عليها أكل : صباح الخير يا جميل

هادي : صباح النور يا فهد تعبتك معايا حبيبتي

فهد : تعبك راحه يا غالي المهم انا عاوزك تاكل كل الأكل ده

هادي : معلش يا فهد مليش نفس

فهد : ملكش نفس ده ايه ده انت من النهارده نفسك حتتفتح الدنيا كلها  الخريف لما بييجي بتقع معاه أوراق الشجر السا*مه و بعدها بييجي الربيع و ذكرى هيا الخريف و ان شاء الله حييجي بعدها الربيع

هادي : فهد انا عاوز بشمهندس يونس محتاجه أوي

فهد : من غير ما تقول انا كنت حكلمه

................................

و بعدين دي تاني صفقه تبوظ في وقت صغير أعمل إيه انا دلوقتي ما ترد

عزت : الباشا حطك في دماغه و لو فضل معاك عالحال ده حتكون النتيجه مش كويسه

شهاب : و الحل قعدت تقوللي حتصرف و ملكش دعوة و لا عملت حاجه

عزت : من دلوقتي لو عاوز

شهاب : اتفضل وريني حتهبب إيه 

عزت : مهما كان التمن

شهاب : مهما كان التمن الشركه لازم تبقى أحسن من الأول بأي شكل 

يسيبه عزت و يتصل على جنه و يطلب مقابلتها بأسرع وقت ممكن

و يقولها متقلش حاجه لشهاب 

تنزل بسرعه و تروح تقابله في مكان عام : في ايه يا عزت قلقتني

عزت : مدام جنه حضرتك عارفه مكانتك عندي ازاي و افضالك علية  كتير و عشان كده لما اعرف ان في خطر بيحيط بأغلى الناس ليكي لازم اكون جمبك و اساعدك

جنه : في ايه يا عزت اتكلم

عزت : طبعا حضرتك أكيد فاكرة اللي حصل في الحفله و فاكرة ان كارم العمده كان ته.. ديده واضح و صريح بالنسبه لشركتكم طبعا هو بدأ بالفعل يؤذي الشركه بشكل كبير و البشمهندس شهاب مبيقولكيش حاجه عشان متزعليش لكن الأمور بجد بقت صعبه و خرجت عن السيطرة و المشكله موقفتش عند كده بس

جنه : في ايه تاني

عزت: انا رحتله و اتكلمت معاه و قلتله البشمهندس مستعد يعتذرلك عشان تبعد ايدك عنه

لكن للأسف هو قالي ان حسابه معاكي انتي مش معاه وإذا كان في حد لازم يعتذر يبقى انتي

طبعا انا قلتله استحاله ده يحصل هددني بشكل صريح باخوكي

جنه بف.. زع : اخويا جاسر 

عزت : ايوة يامدام جنه للأسف هو عارف كل حاجه عن بشمهندس جاسر و عن أسرته و كلامه كان بشكل مباشر ان ممكن في دقيقه واحده العربيه تتقلب بيه هو و أولاده ممكن البيت يته.. د عليه

يت.. ح.. ر.*ق و هو وولاده محدش يقدر ينقذهم

جنه : انت بتقول إيه

هادي : انا مبقولش هو اللي بيقول

جنه : جاسر أخويا لا لا يمكن اسمح إن أخويا يحصل له حاجه ده هو اللي فاضللي دي ماما ممكن تروح فيها لو جاسر حصل له حاجه و ولاده ذنبهم إيه ليه ليه يعمل كده معقوله الش.. ر يوصل بيه لكده ده لا يمكن يكون بني آدم

عزت : كارم العمده معروف عنه إنه لا يمكن يسيب تاره

جنه : تاره مني

عزت : أيوة للأسف

جنه : و الحل

عزت : مفيش غير حل واحد إنك تروحيله لحد بيته و تعتذريله و شرط بيته مش شركته و لا اي مكان تاني لأنه لما اتهان كان في البيت و لما تعتذريله لازم بردو يكون في بيته

جنه: بيته لاء يا عزت مينفعش

عزت :متخافيش انا حكون معاكي

جنه :و ليه شهاب ميكنش هو اللي معايا

عزت : هو شارط كده بيقول مش عاوز يشوفه

جنه :بس انا خايفه

عزت : متخافيش انتي بمجرد ما حتعتذريله هو حيهدى و حينسى اللي حصل و مش حينفذ تهديده

جنه : سيبني افكر يا عزت

عزت : مفيش وقت يا مدام جنه الوقت مش في صالحنا هو اخوكي مش غالي عندك 

تلاقي نفسها تتصل على اخوها فيجيلها الرد من ابنه الصغير أنتي جنه وحشتيني أوي أوى 

جنه : حبيب عمتو عامل ايه يا يوسف

يوسف : حمد لله يا انتي

ياخد منه التليفون حبيبة قلبي عامله إيه يا روحي

جنه:  أنا بخير يا جاسر انت عامل ايه و ازي أولادك

جاسر : الحمد لله و الله بخير يا حبيبتي طمنيني انتي عليكي و على ماما انا لسه قافل معاها من شويه بس حاسس صوتها تعبان قلقان عليها اوي

جنه : متقلقش انا معاها المهم خللي بالك من نفسك و من ولادك

جاسر : مالك يا جنه فيكي حاجه

جنه : لا مفيش

جاسر :، انزلك يا حبيبتي

جنه : عندك شغل مش حينفع

جاسر :، أول ما ادم يخلص امتحاناته حننزل على طول انتوا وحشتوني اوى 

جنه : انت وحشتني اكتر لا اله الا الله

جاسر : محمد رسول الله

جنه : حدد معاد معاه يا عزت

..............

هو ده اللي كان متوقع من واحده زي دي

يونس : أسماء مينفعش كده هادي مش مستحمل متخلينيش اندم اني جبتك معايا 

اسماء: ليه و انت مكنتش عاوزني اجيله و هو في الحاله دي انت مش عارفه هادي عندي ايه

يونس : بس مش بالطريقه دي يا اسماء هو مش ناقص كفايه اللي هو فيه

اسماء : لاء يا يونس هادي لازم يستحمل كل اللي قلته دلوقتي و اللي حقوله و اللي قولتهوله زمان بس هو مقتنعش بكلامي وقتها فاكر يا هادي فاكر اما جيتلنا البيت و قلتلنا على موضوعك انت و الزفته دي انا وقتها قلتلك مش مرتحالها مش حساها لايقه عليك نظرة عينيها كلها خبث و مكر لكن حقول إيه ما هي مراية الحب عاميه و اهوه الحمد لله ربنا كشفها على حقيقتها و انقذك منها خليها تغور في ستين داهيه تاخدها مين دي عشان تبكي عليها و اللا تنزل دمعه واحده من عيونك عشانها لا يا هادي انت غالي و غالي أوي و دموعك دي تنزل على حد يستاهل و دي واحده متستاهلش اللي زي دي متستحقش هادي اللي زي دي عاوزه واحد من عينتها مكنش ينفعها غير عدي مش بردو كان بيحبها و زعل لما انت اتجوزتها انا صحيح بقالي فترة طويله مبروحش الشركه لكن أخبارها كلها عندي

انت حتفوق فاهم بكرة حتكون في شركتك واقف على رجلك و حواليك كل الناس اللي بيحبوك

عاوزة اشوف هادي القوي البطل اللي عنده حلم و عاوز يوصل له ربنا حيعوضك و حيكون عندك بيت و أسرة و حياة بس مع البني ادمه الصح ذكرى دي تمسحها باستيكه من حياتك و لا كأنها كانت موجوده فاهم

هادي مربع ايده على صدره و الدموع مغرقه وشه و مبيردش بيهز راسه بس

اخده يونس في حضنه و فضل يطبطب عليه و يهديه

هادي : متسيبنيش انا محتاجك أوي

يونس : و انا عمري ما حسيبك يا هادي انت ابني

هادي : هو انا لو كنت حبيت بيسان و اللا جيلان كنت حتوافق على واحد زيي يبقى جوز بنتك

يونس : اذا كنت وافقت انك تبقى ابني مش حوافق انك تكون جوز بنتي انت شرف لية و شرف لأي حد يا هادي

هادي : بس انا ابن

يونس : متكملش إياك تكمل انت ابن حلال انت أطيب قلب في الدنيا انت ابني اللي مش عاوز اشوف الكسرة اللي فعنيه دي تاني

هادي : حاسس إني مش حقدر احط عيني فعين حد بعد النهارده حاسس ان الكل حيبصلي بصه وحشه حاسس اني حبقى متعري ادام الكل

يونس : اللي يبص لك بعين تبص له باتنين انت هادي عبدالله ايا كان مين عبدالله مش مهم المهم انه ينسب ليك انت حترمي الماضي ورا ضهرك و حتفتح قلبك للدنيا و حتعتبر اللي فات م.. ات خلاص حتنساه و انا معاك عمري ما حسيبك حفضل جمبك

هادي : ربنا يخليك ليا

يونس :ربنا يخليك انت لية انت اللي وقفت جمبي انت اللي حتعلم بيسان و جيلان الشغل لما يرجعوا انت اللي حتحافظ على مالي لو حصللي اي حاجه

هادي : الف بعد الشر عنك

يونس: اوعدني يا هادي اوعدني انك حتبقى كويس

هادي : حاضر أوعدك إن شاء الله

 يونس : حترجع شقتك امتى

هادي : لاء الشقه دي لاء مش حرجعها مش عاوز ادخلها تاني مش عاوز اشوف اي حاجه تفكرني باللي حصل عاوز انسى

فهد : هادي حيقعد معايا لحد اعصابه ما تهدى و بعد كده حنروح نجيب حاجته كلها و يبقى يقرر بعد كده يعمل ايه

يونس : ربنا يخليكم لبعض خد بالك منه يا فهد هادي امانه عندك و انا معاكم

فهد : حضرتك مش محتاج توصيني على أخويا يا بشمهندس

اسماء : أنا مبسوطه بيكم يا ولاد ربنا يحميكم يارب 

..............................................

عمرو بيدور في الشركه على همسه مش لقيها حس انه اتضايق من وقت ما عدي اتكلم معاه و وراه حاجه كان معمي عنها و هو بيفكر فيها نفسه يقرب منها اكتر و ينسى ميار

ميار لما شافته عدى من ادام مكتبها و معبرهاش استغربت دي اول مرة يعملها اه هي مبتحبهوش و لا بتحب حد بس احساسها ان في حد بيحبها مفرحها يروح عند السكرتاريه و يسأل عن هادي و يعرف انه مجاش الشركه النهارده

الله هو في ايه لا همسه موجوده و لا هادي ممكن يكون في حاجه عندهم ماهما عيله واحده طب اعمل ايه انا دلوقتي يتصل عليهم محدش بيرد يتصل على فهد 

ايوة يا عمرو ازيك

عمرو : بتصل اسال على هادي و همسه مجوش الشركه هو في حاجه

فهد : لا يا عمرو مفيش حاجه هادي بس تعبان شويه و مريح النهارده لكن بكرة ان شاء الله جاي

عمرو : و همسه

فهد :، معرفش يا عمرو معرفش

يستغرب عمرو من رد فهد عليه و احساسه بيقول ان في حاجه يمشي من الشركه و يروح على شركة يونس عشان يشوف شغله

.........................................

بعد مرور يومين

قاعد ادامه في الشركه : زي ما دخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف

يفتح الدرج و يطلع ورقه و يحطها ادامه تمضيلي على دي و بعديها ورقة طلاقها حتوصلها

محسن : ايه ده يا هادي

هادي : اسمي استاذ هادي

محسن : هو انت مش حتديها حقوقها

هادي: بنتك ملهاش حقوق عندي تتنازل عن كل حاجه حبعتلها ورقة طلاقها مش عاوزة تتنازل عندكم المحاكم روحوا ارفعوا قضيةطلاق

كفايه اللي اخدتوه و زي ما دخلت بشنطة هدومها حتخرج بيها و مش حتاخد مني مليم

و اتفضل معنديش وقت اضيعه معاك أكتر من كده

يخرج من عنده و هو مستغرب معقوله ده هادي اللي كان بيتكلم معاه و طبعا بعد ما يروح تبلغه انها موافقه المهم يطلقها و تلاقي حبيبتها بتتصل عليها

في ايه يا ذكرى انتي بقالك يومين مختفيه و باباكي كان في الشركه بيعمل ايه في في حاجه

ذكرى : ايوة خلاص أنا و هادي سيبنا بعض

ميار : سيبتوا بعض ازاي مش فاهمه

ذكرى : سيبا بعض يعني سيبنا بعض خلاص حنطلق النصيب خلص لحد كده

ميار : و هادي وافق كده بسهوله انه يسيبك

ذكرى : اتنازلتله عن كل حقوقي و وافق

ميار : ذكرى هيا ايه الحكايه بالظبط انتي استحاله تعملي حاجه زي دي من فراغ و لا وانتي طايرة في الهوى أكيد انتي عارفه بتعملي ايه و عشان مين

ذكرى : عشان نفسي طبعا مش عشان اي حد تاني

ميار : يعني مش حتحكيلي

ذكرى : أكيد طبعا بس في الوقت المناسب 

تحس ميار بالفرحه و انها خلاص قربت

تقفل معاها و تتصل عليه يرد عليها القمر بيتصل ايه اليوم الجميل ده

ذكرى : شهاب انا خلاص هادي حيطلقني

شهاب : مش معقوله بالسرعه دي ده انتي جباره

ذكرى : هيا الصراحه جت بالصدفه و انا ما صدقت حسيت انها فرصتي و جت لحد عندي و لازم امسك فيها

شهاب : لا انتي لازم تحكيلي بقى

ذكرى : اكتشف اني باخد حبوب منع حمل

شهاب : و انتي ليه عملتي كده انتي مش عاوزة تخلفي

ذكرى : بصراحه موضوع الأمومة ده مش في دماغي أوي و كمان مكنش وقته انا عاوزة أعيش حياتي مش الخم نفسي بعيل يفضل يوء وء كل شويه

و هو بقى كان روحه فطفل و بعد ما رجعت من معاك اكتشفت انه في البيت و الحبوب وقعت في ايده

شهاب : و قلتيله ايه

ذكرى : قلتله اني مش عاوزة أخلف منه عشان هو لقيط و ملوش نسب

شهاب : ايه بتقولي إيه لقيط لا ده انتي تحكيلي واحده واحده عشان افهم الموضوع بالظبط


تحكيله كل اللي حصل و انه خلاها تكتب تنازل عن كل حاجه مقابل طلاقها

شهاب : و لا يهمك كل حاجه حعوضك عنها

بس لازم نتقابل الأول عشان نحتفل بالمناسبه الحلوة دي

و خدي بالك انتي المرة اللي فاتت قلتيلي معرفش إيه و اصلي متجوزة المره دي بقي حتبقي بتاعتي أنا و مش حسمحلك تعكري مزاجي انا عاوز أعيش معاكي اللحظه و استمتع بيها

ذكرى : أيوة بس انا لسه مطلقتش يا شهاب ده غير اننا لسه متجوزناش

شهاب : لو عالطلاق حتطلقي و لو عالجواز حنتجوز شهاب ميقلش كلمه و يرجع فيها لكن انتي عايزاني استنى تلت شهور لحد ما تخلص العده ده اسمه كلام بردو احنا نعيش حياتنا و افسحك و امتعك و اجيبلك كل اللي نفسك فيه و لما تخلص العده حكتب عليكي متقلقيش المهم اشوف امكانياتك الأول لتطلعي بوء عالفاضي 

ذكرى : بوء

شهاب : ايوة هو انا شفت منك حاجه عشان احكم عليكي نشوف و ندوق و نحكم

ذكرى : و انا حوريك يا شهاب و حتعرف انك لا اتجوزت و لا عرفت حد قبلي

شهاب : ايوة بقى هو ده الكلام يبقى حنتقابل عندي في الفيلا في الساحل و حنكون لوحدينا مفيش حد غيرنا في المكان 

و نقضي يوم كامل مع بعض ايه رأيك 

ذكرى : تمام و أنا موافقه


الحلقه العاشره من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close