القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية تربية حواري الفصل السابع عشر بقلم ولاء حامد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية تربية حواري الفصل السابع عشر بقلم ولاء حامد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية تربية حواري الفصل السابع عشر بقلم ولاء حامد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

همام بشر: ايه اللي حصل في غيابي . 

ثريا بخوف: مفيش حاجه يا حاج خير كان عايز ايه خال حور 

همام بنظره غريبه لابنه وعنيه مثبته عليه: حور طالبه الطلاق 

ثريا بشهقه: ايه 

جبل بدموع: ضاعت خلاص حور ضاعت وبهذيان حور هاتسيبني وبص لأمه بجنون اني السبب انا بكرهك وبكره نفسي حووور ومسك ايد ابوه قولها اني اسف بس متسبنيش قولها اني بحبها والنبي يا بابا هي بتحبك وتسمع كلامك قولها جبل هايموت من غيرك 

همام بخوف من حاله ابنك : اهدا وفهمني فيك ايه مالها حور 

جبل بجنون وبقى يكسر في كل حاجه قدامه: ضيعتها انا السبب لا هي السبب همام حاول يسيطر عليه معرفش 

همام بخوف ورعب من حاله ابنه اللي اول مره يشوفها: طيب اهدا اهدا وكل حاجه هاتتحل 

جبل بجنون: لا مفيش حاجه هاتتحل انا كسرتها وهي هي السبب ايوه هي اللي قالتلي قاله كلامه وهو بيشاور على أمه هي السبب انا ضيعت حور بسببها انا انا انا 

همام بدموع: جبل مالك يا ابني جسمك تلج ليه كده يا جبل 

جبل بوجع: قلبي واجعني اوووي قالها واترمى على الأرض 

ثريا بصويت ولطم: جبل قوم طيب حقك عليا هاروح ابوس ايدها ورجلها بس قوم متحرقش قلبي عليك والنبي يا ابني 

همام بذهول وصدمه وعدم فهم: جبل قوم يا جبل وفضل يهز فيه مفيش فايده طلع بسرعه ونده على عمال من المحل شالوه معاه ونزلوه العربيه وطلع جري على المستشفى 

همام سايق بجنون وبجنون اكتر: عملتي ايه في ابنك وصله هو مراته للحاله دي انطقي

ثريا بدموع بصت وسكتت مش قادره ترد 

وصلوا المستشفى ونزل بسرعه طلب حد يشيل ابنه معاه طلع معاه 2 ممرضين وكرسي شالوه ودخلوا جوه 

همام قاعد على كرسي في الاستقبال هايتجنن مش فاهم حاجه ايه اللي حصل 

وثريا قاعده قلبها هايقف من الخوف على ابنها ومن رد فعل جوزها لو عرف بعملتها هي وابنها 

دقايق بتمر الكل على حاله والخوف بيزيد

واخيرا اترحموا من طول العذاب والانتظار 

همام بلهفه: طمني يا دكتور الله يخليك 

الدكتور بعمليه شديده: داه انهيار عصبي حاد وللأسف في بوادر جلطه في القلب احنا اديناه حقن علشان تدوبها هي الحمد لله في بدايتها يعني مش مغذيه الا لو لا سمح الله اتكررت تاني 

ثريا بصراخ ولطمت على وشها : ابني 

همام بغضب: اكتمي خالص مسمعش صوت 

وبص للدكتور: وداه سببها ايه يا دكتور

الدكتور بتوضيح: الانهيار أكيد سبب نفسي أتعرض لضغط نفسي شديد او موقف شديد أما الجطه فاديه نتيجه ارتفاع شديد في ضغط الدم المهم دلوقتي ابعدوا عنه أي شيئ يزعله وان شاء الله ربنا يشفيه 

همام بوجع: شكرا يا دكتور 

مشي الدكتور وهمام بص لثريا: عملتي ايه في ابنك جلطه من عمايلك وخلى مراته اللي كان طاير بيها تطلب الطلاق سمك سمم حياه ابنك في إيه يا ثريا 

ثريا بهزه رأس وخوف: معملتش حاجه صدقني يا همام 

همام بغضب : هيبان ابنك يفوق وهيبان وساعتها صبر السنين اللي فاتت كوم ورقة ابني بين الحياه والموت وخراب بيته كوم تاني 

ثريا بدموع سكتت وهي لأول مره يعرف الخوف طريقه ليها

*******

انتشر خبر تعب جبل زي النار في كل حاره المغربي ومحدش بقى عارف السبب 


خبط جامد على الباب 

هدي من جوه: اصطبر يا اللي بره مش ساكنه ورا الباب 

فتحت هدي بإستغراب: أم عبدو 

أم عبدو: سا الخير يا أم حور 

هدي: سا النور عليكي ايه الشُقه الغريبه دي 

أم عبدو: عرفتي باللي جرا لناسيبكم 

هدي بعدم فهم: مين 

أم عبدو بتلويه بوق يمين وشمال: هو انتوا مناسبين مين غير بيت الحاج همام 

هدي بخضه: مالهم كفا الله الشر

أم عبدو: اسكتي يا اختي مش اسم النبي حارسه وصاينه المحروس جوز بنتك تعب وخدوه المستشفى وهو مسورق وقاطع النفس 

هدي بشهقه: يالهوي ليه 

أم عبدو: والنبي يا اختي علمي علمك دانا فكرتك تعرفي عشان كده جيت اعرف منك 

هدي : لا والنبي علمي علمك على العموم ماشي انا هاتصل واشوف فيه إيه 

أم عبدو: ماشي يا اختي يلا فوتك بعافيه 

هدي بشرود: الله يعافيكي 

هدي بتفكير لنفسها: يا تري حصل ايه حور عنيها مكسوره وجواها وجع من إمبارح وابن ثريا في المستشفى ايه العباره 

طيب اكلم حور ولا استني 

لا استني لما تيجي وعيني تبقى في عينها واعرف المستخبي منها 

*********

مر الوقت والكل على اعصابه 

همام وثريا مستنين جبل يفوق 

هدي مستنيه بنتها علشان تفهم

حور بتحاول تتناسي وجعها وكسرتها


خلص النهار بطوله وبسط الليل ستاره الأسود 

حور روحت وهي منهكه من وجع قلبها وكسرتها وهدت حيلها طول اليوم في الشغل

هدي قاعده كالمعتاد مستنياها على الرصيف قدام الباب

حزر بإرهاق: مش هاتبطلي العاده دي يا هدهد الجناين انا كبرت على انك تستنيني على الرصيف قدام الباب كل يوم

هدى بحنان: ولو بقى عمرك 100 واسنانك وقعت وشعرك شاب وظهرك اتب بردوا هاتفضلي في عيني البت الصغيره ام ضفاير 

حور بإبتسامه موجوعه: طيب يلا ندخل الدنيا اتمست 

دخلوا واترمت حور على الكنبه من التعب : اااه كان يوم ما يعلم بيه الا ربنا الشغل نازل طاخ طاخ ورا بعضه 

هدي باندفاع: عرفتي ان جبل ودوه المستشفى مسورق ومحدش عارف ايه اللي صابه

حور بخنقه: الله يسهلهم حالهم راحو بخيرهم وشرهم مالناش دعوه 

هدي: يعني ايه مالناش دعوه مهما ان كان لسه جوزك قدام الناس يعني الواجب نروح نطل عليه 

حور : أما فضينا من السيره دي بقى 

هدي: يعني ايه منا عايزه افهم مش هافضل زي الأطرش في الزفه قولتي يا طلاق قولت ماشي بس الحجه الهبله دي مهياش داخله دماغي 

حزر بمراوغه: قولتلك اللي حصل اعمل ايه تاني اطفش واطلع من خلق الله لارض الله ومخليش حد يعرفني طريق جره عشان ترتاحي 

هدي بشك: بتداري ايه ورا صوتك العالي يا بنت بطني دانا عجناكي وخبزاكي جعورتك دي مبتطلعش وتهب زي الباجور الخربان الا لما يكون فيه حاجه وحاجه كبيره اوي كمان 

حور بتماسك: الا كرامتي فيه كرامتي اللي اتداست مش كفايه ولا إيه عايزاهم يدوس على ايه فيا تاني عشان تعتقيني لوجه الله 


هي بتراجع: يقطعني والله ما قصدي انا بس قلبي متوغوش عليكي وعايزه اطمن

حور بوجع: اطمني انا تربيه ايدك يا أما 


مر الليل بطوله وانهارده الجمعه اجازه حور من الورشه 

من النجمه طلعت تجري على قبر ابوها 

حور وهي قاعده قدام القبر: محتجالك أوي انا اتكسرت بإيد اللي المفروض يكون سندي دلني زي ما طول عمرك كنت بتاخد بإيدي للطريق وتجيبني اخطي الباقي دلوقتي بقيت لوحدي الدنيا نازله تروخ مصايب فوق راسي ومبقتش ملاحقه 


عارف حاسه بالبرد أوي زي ما كون عريانه في عز ليله شتا كنت انتا اللي بتدفيني من برد الدنيا وقسوه الناس 

مينفعش اكمل معاه وانا مكسوره مينفعش الحياه بعد ما دبحني بسكينه تلمه هاتصدقني لو قولتلك اني حتى مش صعبان عليا رقدته في المستشفى الوجع اللي جوايا كبير اوووي اكبر من أنه يشفعله حتى لو مات انا تربيتك ان الكرامه فوق الراس والشرف مالهوش تمن لان كنوز الدنيا متشتريهوش 


آآآآآآه الله يرحمك يا سندي 

خلصت حور كلام مع ابوها وقامت فضلت تمشي طول الطريق لحد ما وصلت البيت حست براحه شويه 

*********

عند جبل لسه مفاقش من إمبارح وهمام خلاص جاب آخره من الخوف والقلق وهو مش عارف ايه اللي حصل الدنيا كلها اتهدت في يوم واحد سافره 

قطع شروده وصول الدكتور 

همام بقلق واضح على صوته وملامحه: طمني يا دكتور هو ليه مفاقش من إمبارح 

الدكتور: متقلقش يا حاج هي مسأله وقت بس يعني كلها شوبه ويفوق 

همام: ماشي يا دكتور ربنا يطمنك 

مشي الدكتور وهمام قاعد مترقب صحيان إبنه 

لحظت طويله مرت لحد ما جبل بداء يبربش ويفوق 

همام بلهفه: جبل انتا سامعني 

جبل بتوهان: حوور حووور انا اسفه حور انا بحبك حور متسبنيش 

همام بدموع لأول مره من حاله ابنه: جبل فوق يا ابني متوجعش قلبي عليك اكتر من كده يا ابني

جبل بعدم وعي: حور انا كسرتها 

همام بمحاوله للفهم: ازاي فهمني علشان اعرف اتصرف 

ثريا بسرعه: سيبه يا همام خليه يفوق الأول وبعدين ابقى كلمه 

همام بغضب: مسمعش صوتك يا بلوة حياتي اللي ربنا ابتلاني بيها تكفير ذنوب يفوق وبعدها يحلها الحلال 

دقايق وجبل كان فاق وفتح عنيه وبقى مستوعب كل اللي بيدور حواليه

همام بتروي: عامل ايه دلوقتي 

جبل بهزه راس بسيطه: احسن الحمد لله

همام بصبر: فهمني ايه اللي حصل يوصلك للحاله دي ويخلي مراتك تطلب الطلاق 

جبل ميل راسه في الارض ومقدرش يواجه عيون ابوه 

ثريا بسرعه: ولا حاجه خناقه عاديه وبعدين سيبك دلوقتي من الكلام لحد ما شد حيله 

همام بعصبيه بسيطه: وخال البنت اللي مستني ردي علشان نروح للمليون نطلق اعمله فيه ايه 

ثريا بحده: قوله ان ابنك تعبان ولما يشد حيله هو هيراضيها 

همام: الكلام معاهم منهي ولو مع فعرفتش منكم هاعرف منها 

ثريا خافت فعلا في اللحظه دي ان حور تقول لجوزها وتهد المعبد فوق راسها 

جبل: مش هاقدر اطلقها انا بحبها 

همام بهدوء حذر : طيب هي ليه طلبت الطلاق اساسا وموضوع خناقه داه تنساه علشان مش داخل دماغي ببصله 

جبل غمض عيونه ومش قادر يتكلم 

قام همام : خلاص انا هاروح للجماعة دلوقتي وافهم منها حصل ايه 

ثريا بخوف: هاتسيب ابنك مرمي في المستشفى وتروحلها

همام: مادام عامل زي الأطرش في الزفه يبقى أسعى اني افهم ولا ايه يا مدام 

جبل بص لابوه بوجع وافتكر أمه وهي بتقول لحور يا مدام 

جبل بوجع: آآآآآآه 

همام بخوف : مالك حاسس بإيه 

جبل على نفس وضعه بس غمض عنيه: سيبوني لوحدي 

همام بتنهيده: حاضر هاسيبك دلوقتي 

سابهم وخرج 

ومر 4 ايام وجبل خرج من المستشفى وهمام مفتحش معاه الكلام مره تاني 

وحور دافنه نفسها ما بين شغلها واوضتها اللي بقت بتبكي فيها بالليل بعيد عن عيون أمها 

وفي صباح يوم جديد همام حسم قراره انه لازم يفهم ايه اللي حصل 


جبل طلع وهو تعبان وقرب من بيت حور بس مقدرش يقرب منها وشافها وهي نازله شغلها بس خاف يقرب 

شاف كسرتها ووجعها 

شاف حور جديده ميعرفهاش حور قويه وعنيده متمرده بطبيعتها كبريائها في السما صعب حد يوصله او يدوس عليه بس هو بجبروت داس على حور اللي حبته وطلع من جواها جبروت حور 


رجع البيت وهو همومه بقت اتقل من جبال الدنيا 

همام بإستغراب : كنت فين الصبح بدري كده 

جبل : كنت مخنوق قولت اطلع اشم هوا

همام: وشميت 

جبل بص في الارض وسكت 

ثريا بصت بإستغراب : لابس من بدري ورايح فين كده 

همام


يا ترى همام رايح فين وناوي على ايه 

وياترى جبل وحور هابطلقوا ولا للقدر كلمه تانيه

...........

اللهم إني أعوذ بك من قهر الرجال وغلبة الدين


الفصل الثامن عشر من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close