القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية تربية حواري الفصل الواحد والثلاثون حتى الفصل الخامس والثلاثون بقلم ولاء حامد حصريه وجديده

 رواية تربية حواري الفصل الواحد والثلاثون حتى الفصل الخامس والثلاثون بقلم ولاء حامد حصريه وجديده 

رواية تربية حواري الفصل الواحد والثلاثون حتى الفصل الخامس والثلاثون بقلم ولاء حامد حصريه وجديده 

دخل ياسر بأكتاف محنيه من كتر الهم اللي فوقهم دخل اوضته وسمح لنفسه في اللحظه دي بالانهيار ودموع الكسره والوجع نزلت زي شلال ميه جاري محدش يقدر يوقفه كل كلمه بتتعاد في دماغه زي الشريط وبتوجع جسمه زي رصاصه انتقام مش قادر يتحمل وجعها كتم صوت صرحته في المخده 

ياسر بوجع ونحيب وصوت مكتوم : آآآآآآه يارب آآآآآآه يا وجع ما بعده وجع يا كسرتي وكسرتك في قبرك يا عامر آآآآآآه يارب يارب توافق يارب متحملنيش ذنبها اكتر من كده سمع نداء الرحمن بصلاه العصر قام بكل وجع ودخل الحمام فتح على نفسه الدش ووقف تحته بهدومه لاكتر من ربع ساعه فاقد الاحساس بالدنيا لحد ما قدر يهدي اعصابه وغير هدومه ووقف بين يدي المولى عز وجل وفي كل ركعه كانت الدموع حليفته خلص صلاته ورفع ايديه المولى عز وجل يناجي الرحمن ان حور تقبل بيه 

بعد مرور اكتر من ساعه سمع صوت ابوه طلع من اوضته وهو مهموم

ياسر بهدوء مداري وراه جحيم: بقولك يا حاج عايزك في موضوع مهم

عابد: طيب اقعد الأول وقول حمد الله على السلامة يا أبا 

ياسر قعد من سكات: حمد الله على السلامة يا حاج

عابد بتركيز في حاله ابنه: مالك ياض وشك مصفر كده ليه وعنيك مشوبها الحمار

ياسر بتهرب: من الصداع من قبل الصلاه وانا عندي صداع المهم يعني انا كان فيه موضوع كده بفكر فيه اديلي مده واستخرت ربنا وحست قراري فيه 

عابد: خير يا ابني 

ياسر بتوتر :احم احم انا عايز اتجوز ح

وقبل ما يكمل نعمه يألف بكره يألف نهار نادي داه يوم المنى والهنا والسعد والوعد ومين بقى اللي عليها العين والخاطر اكيد بقى واحده نقاوه بس اسمع يا واد المهم يكون اهلها متريشين وعيشتهم مبشبشه كده

عابد بشخطه: ماتكتمي يا مرا خلينا نسمع من الواد

ياسر بحسم: انا عايز أتقدم لحور بنت عمي عامر الله يرحمه

نعمه بشهقه: مين مين يا عنيااااا بقى بنات الدنيا قطعوا ملقتش الا بنت اللي ما تتسمى دي ايه رخص واتوب وكله الكلب تاخد خرج بيوت لا وكمان مدكره ايه نسيت قوام اللي عملته فينا دي رمتنا في التخشيبه ايه ريلت عليها طيب هاقول على ايهزدي لا شكل ولا منظر ولا باينلها وش مش قفا ياواد دي دكر

عابد :انكتمي يا ام اويئ ايه واقفه تندبي فوق راسي زي غراب البين مالها حور سا البنات بنت اخويا وتربيه عامر الف رحمه ونور تنزل عليه بت جدعه وبميت راجل بت بنت بلد بصحيح خلت كل اللي يعرفها يقول الله يرحمه عرف يربي بصحيح واللي خلف مماتش عظيم بيمين ما اسمعك حس لاقطعه من الدنيا ابنك رايدها داه يوم السعد والوعد انه يفوز بيها ولو كترتي في لت النسوان الفاضي داه بيت ابوكي موجود تغيري عليه وورقتك قبل منك سامعه

نعمه بصتلهم بغل وسابتهم ودخلت اوضتها

عابد قعد مكانه: ايه اللي جواك رسيني 

ياسر بوجع جواه والف صرخه بتحارب تطلع: اديك قولتها بنفسك بنت عمي ولحمي ودمى وبت بميت راجل ويابختي بيها لو وافقت يا أبا اللي زي حور الواحد يطبع من بيته وهو واثق ان فيه واحده بمليون راجل فيه لو وقع تسنده دي اللي تعمر البيوت اللي تصوت وتستر 

عابد هز رأسه بإقتناع: على بركه الله تحب نروح أمته

ياسر: هاشوف ميتها إيه الأول قبل ما نروح علشان لو كانت رايده نتوكل على الله ولو كانت رافضه يبقى النفوس متشلش من بعضها بعد ما صفيت

عابد بإعجاب بدماغ ابنه: عندك حق برواه عليك يا واد بتفكرني بعمك الله يرحمه كانت دماغه توزن بلد كان في عز شدته لازم يحكم عقله اااااه الله يرحمه اللي عند ربنا احسن من اللي بين الناس راح ومبقاش منه الغ السمعه والسيره الطيبه بين الناس 

ياسر هز رأسه بشرود

*********************************

قامت هدي شالت الفطار ودخلت تعلق على الشاي وتغسل المواعين 

حور : أما الله يسترك اعمليلي قهوه عشان طالعه 

طلعت هدي من المطبخ : رايحه فين داه انهارده اجازه الورشه 

حور بخنقه: هاتمشى شويه واجيب اللوازم اللي ناقصه البيت بالمره

هدي: وايه اللي خانقك منا سألتك ميت مره وانتي قولتي مفيش 

حور اخدت نفس طويل وطلعته : مش عارفه يمكن من ضغطه الشغل الواحده مبتفصلش طاخ طاخ ورا بعضه حسيت اني عايزه اشم هوا شويه 

هدي بتفكير: طيب بقولك ايه متيجي الجمعه الجايه نروح البركه ((بحيره قارون)) اهو منها نشم هواء ونغير جو يوم 

حور بتفكير: طيب بس هانروح لونا زي قرد قطع 

هدي: لا نجيب البت شذا والنبي البت دي بتحلي القعده وبتخلي للمكان حس

حور بضحكه: ايوه وبتقضي على الاخضر واليابس يلا هاشوف ولو عرفت اجمع البنات اهو نروح مع بعض

هدي بتردد :طيب بقولك هو فيها يعني اساءه أدب لو خدنا ابن عمك معانا 

حور برفعه حاجب: اشمعني

هدي بشخطه: امتي هاتدخليلي افيا اهو يبقى معانا راجل بدل محد كده ولا كده يرخم ولا يلقح واهو منها نقعد براحتنا 

حور بتفكير: اممم هو كلام معقول بس بردوا اشوف واقولك 

هدي :ماشي بس قوليلي بدري عشان اعمل حسابي واجهز دي ليليه طويله

حور بإبتسامه: منا عارفه كنتي بتقعدينا يومين تجهزي يلا بقى كوباية قهوه وصايه من ايدك الحلوه دي عشان اطلع 

هدي شاورت على عنيها: من عيني دي قبل عيني دي


حور بإبتسامه وهي بتبوس دماغ أمها: يسلمولي يا هدهد الجناين 

هدي بضحكه: اموت واعرف الإسم المعقرب داه جبتيه منين ولزقتيه فيا

حور بترقصه حواجب: مش هاقولك 

هدي وهي بتضرب كف على كف : لله الأمر من قبل ومن بعد هاقول إيه ربنا يهديكي يا حور يابنت بطني

قعدت حور على الكنبه وفتحت الشباك وبقت تبص على الناس اللي رايحه واللي جايه وشردت: وبعدهالك يا دنيا وخداني على فين ياتري بكره شايلي من الهم إيه تاني كنت عايشه وبقول مطرح ما ترسى ادقلها دلوقتي بقيت عايشه زي اللي عامل عمله لا عارفه اعيش زي الاول ولا هاينفع اعيش زي باقي الناس لا قابله ارجع لواحد كسرني واقول اعيش والسلام ولا هاعرف اعيش بين الناس وانا موصومه بعار محدش يعرفه غيري ااااه يا حور ضاقت أوي هاتفضلي تلفي حوالين نفسك كتير زي التور اللي ربطوه في ساقيه ونسيوه طيب امك هاتعملي معاها إيه لو سكتت انهارده بكره هاتتكلم مهي مش هاتسكت كتير اااه والف أه من الف وجع جوايا عمال ينهش في قلبي وجسمي من غير رحمه ومحدش حاسس الكل شايف من بره وبس يظهر يابنت عامر ان اتكتب عليكي الوجع طول عمرك 

قطع شرودها هزه على كتفها : ايه يا أما 

هدي بحنان: مالك عملت القهوه وعماله انادي عليكي من جوه وانتى في دنيا غير الدنيا جيت لقيتك باصه من الشباك ومسهمه 

حور بتبرير: كنا بتفرج على الناس وشكلي كنت هاغفل وانا قاعده معلش بقى شقي يا ام حور 

هدي قعدت جمبها: اممم بيقولوا الشقا صابون الجسم

حور بضحكه: تصدقي حلوه بس ايه علاقه عيشه بأم الخير الشقا تعب والصابون راحه ونضافه

هدي :يمكن التعب نضافه الجسم

حور بضحكه وهي بتشرب بق من القهوه: منكم نستفيد 

دقايق بسيطه وكانت حور مخلصه فنجان القهوة وقامت غيرت هدومها وطلعت :يلا فوتك بعافيه 

هدى بقلق: الله يعافيكي يا ضنايا 

طلعت حور واخدت عربيتها وساقت وهي شارده ومش محدده مكان وسابت الطرق منين ما تاخدها دقايق وحور تايهه في الطرق لحد ما تعبت وركنت شويه وفضلت قاعده جوه العربيه منعزله عن كل الناس 

مر الوقت بطيئ لحد ما اخيرا حست بالملل وقررت ترجع وعدت على السوق جابت الطلبات ورجعت ودخلت اوضتها من سكات 

**************

مازن بإستغراب: وبعدين يا ابني في اللي عامله فينا بقالك اسبوع واكتر مشغلنا زي العبيد في ايه ارحم يا بابا

يونس وهو عينه على التصميم اللي في إيده بدون ما يرفع عينه من عليه: اهدا يا بابا وبطل زن زي الأطفال 

مازن : يا يونس والله حرام عليك انا بروح البيت بترمي زي القتيل في أي يا ابني ارحم يرحمك ربنا

يونس وهو على وضعه: ايه اللي جد مش فاهم داه شغلنا ولا شغل الجيران يعني

مازن: شغلنا مقولناش حاجه بس مش كده احنا تقريبا مبنرتاحش خالص يا ابني حاسس كأنك بتنتقم مننا 

يونس قلع نضارته الطبيه وقام قعد على المكتب يفرك في عنيه بإرهاق :عايز ايه يا مازن أنجز 

مازن بهدوء وصبر: ايه سبب النفخه اللي عاملها علينا دي انتا مش بتضغط نفسك في الشغل الا لما يكون في سبب كبير اوي وغالبا سببين يا بتهرب من حاجه عشان تنساها يا بتخلص شغل مره واحده في فتره قصيره علشان وراك بعدها حاجه كبيره اممم أيهما أقرب 

يونس لف وشه النحيه التانيه يداري عنيه من وضوحه وتعريه الداخلي امام رفيق دربه وصديق طفولته

مازن بفضول: ايه فيهم يا يونس مهو مش طبيعي ابدا اللي بتعمله داه 

يونس ميل دماغه في الارض علشان يرتب أفكاره وفضل الصمت للحظات عن الكلام

مازن بقلق وترقب: اوعي يكون موضوعك فكس مع البت الميكانيكية دي

يونس بحزم: اسمها حور وياريت تتكلم بأسلوب كويس عنها تمام 

مازن: تمام يا يونس بس بجد بقى مالك عصبيتك دي وراها إيه 

يونس بتنهيده طويله: السبب التاني يا مازن بحاول اخلص كل الشغل اللي في أيدي لشهر قدام عشان عايز ابقى زي ضلها مفارقهاش حور عامله زي اللغز غامضه مش واضحه بتداري نفسها ورا توب مش توبها وراها سر كبير باين من حزن عنيها للأعمي نفسي اخترق حصونها واقدر اعرف اللي جواها طول عمري بتعامل بحذر مع الناس بس الحب زي القضا بييجي على غفله مبتقدرش تحكم قلبك لان زمامه خرج من إيدك عارف انا فضلت كام يوم افكر انا شوفتها فين قبل كده لحد ما اخيرا افتكرت 

مازن بذهول: كام يوم 

يونس بشرود: اسبوع كامل كنت في موقع تبع سنهور بصمم فيلا لواحد هناك وانا راجع عربيتي عطلت في منطقه زراعيه مقطوعه قبل دخله البلد وهي اللي صلحتلي عربيتي هي متعرفش اني عرفتها ومعرفش هي عرفتني بردوا ولا لاء يومها خطفتني بنت صغيره نازله بقوه ليها هيبه ولا اعتى الرجال صلحت العربيه في دقايق ومشيت بس شدت انتباهي وانا نسيت او بالمعنى الأصح تناسيت لحد ما القدر جمعنا تاني غصب عني لقيتني بتشد ليها وهي بتتكلم بركز في كل حرف في كل نفس في كل همسه في رده فعل مصطنعه او عفويه ومع الوقت اقدر اقولك انها احتلتني كليا بقت زي الإدمان ميكس غريب بس الاغرب طبعها فاقله على نفسها بقضبان حديد ولفاها بجليد محتاجه صبر وقوه علشان تقدر تكسرهم وانا قررت اني مش هاستسلم واني هافوز بيها

مازن بعيون قربت تخرج من مكانها: حيلك حيلك حيلك ايه داه كله يونس اللباد بجلاله قدره اللي طول عمره قافل على قلبه يوقع الوقعه دي يا ابني انتا بنات أشكال وألوان حاولوا انهم يقربوا منك وانتا طول عمرك عامل زي حيطه خراسانه مسلح معاهم تيجي في لحظه والحيطه دي تتهد وتبقى شوية تراب تحت رجلين حور

يونس بهدوء: مش بقولك الحب عامل زي القضا بيفلت لجام قلبك من إيدك 

مازن: طيب ناوي على ايه 

يونس: ناوي ابقى زي ضلها منين ما تروح تلاقني منين ما تتلفت تلاقني منين متغمض حتى تلاقيني 

مازن: فزوره دي صح

يونس بهزه راس : لاء خالص 

مازن بفضول ورفع اذان الانصات: داه اللي هو ازاي يعني 

يونس: قررت اني اتعلم الميكانيكا ومفيش احسن من ورشه الاسطى عامر اتعلم فيها

مازن بصدمه: بتهزر صح قولي ان اللي صلني هزار مش جد يعني هتوقف كل شغلك وحياتك وترمي بريستيجك تحت رجليك عشان تبقى ميكانيكي

يونس بإبتسامه حالمه: لا يفوز باللذات الا كل مغامر وانتا عارفني مادام حطيت حاجه في دماغي يبقى هاعملها فعلا

مازن: عارفك يا اخويا عارفك ربنا معاك واتنين ملايكه 

يونس بضحك: ادعيلي من قلبك لأحسن قلبي متعلق بحبال الهوا الدايبه 

مازن: ربنا معاك عشان اللبس الحته اللي على الحبل

يونس: عقبالك لما تلاقي اللي تخطفك 

مازن بضحكه: تيجي بس وانا والله يا ابني ماهاستني لكل خططك دي اروح لأبوها طوالي طوالي ااااه الواحد ياما نفسه بس احم احم ايه اللي انا بقوله داه ما علينا طيب فكرت الشهر داه مين اللي هيتابع الشغل

يونس بإبتسامه صفرا: اكيد انتا يا هندسه طبعا

مازن بعويل: يالهوي انا مين يا مفتري هو انتا تحب وانا اتمرمط ذنب امي ايه ها

يونس على نفس وضعه: صحبي ذنبك صحبي اتحمل يا مزون

مازن بنرفزه طفيفه: مبحبش الزفت داه شايفني عيل مسقط بنطلوني قدامك 

يونس بضحك: لا شايفك صاحبي يا جدع 

مازن :امممم حاسس اننا بتثبت انا كده صح

يونس: حاسس مش متأكد 

مازن بهزه راس وقله حيله: طيب يلا خلينا نخلص قبل ما اتنفخ لوحدي يلا يلا 

وذهب الثنائي لتكمله عملهم


**************

رجعت حور وهي جايبه طلبات كتيره جدا 

هدي بصدمه من كميه الأكياس اللي داخله بيها حور وبتحولها: ايه داه كله حد قالك ان البلد داخله على مجاعه ولا عندنا الولايم لكل داه يا بت

حور :لا داه ولا داه انا جبت حاجات عشان الخروجه بتاع يوم الجمعه اللي جايه عشان باجي من الورشه متأخر ومش هاعرف اجيب الطلبات الا يوم الجمعه ويوم السبت انتي بتلقطي الخضار والفاكهه اللي ناقصه من سوق السبت وهو كده ولا كده قدام الباب

هدي بفرحه: يعني نويتي خلاص نروح 

حور بهزه راس: ايوه ناويت هاكلم شله الغجر واقولهم واظبط معاهم وكمان هاجيب الواد ديشا وسبارس هما واهليهم أهي تبقى لمه بالمره

هدي بترقب: وياسر هاتجبيه ولا لاء 

حور بنظره غموض لأمها: ايه العباره 

هدي بتبرير: انا اقصد يعني عشان جايبه رجاله من الورشه

حور بإبتسامه: ديشا عيل يا أما في 6 ابتدائي وشغله في الورشه بيجيب قهوه وشاي عشان ميحسش بكسره نفس في القرش اللي بياخده الواد نفسه عزيزه والحوجه وحشه وسبارس انتي عارفه حمله وكمان الورشه بتساعده في دراسته يعني كل واحد هياخد باله من اهله بيته بالعافيه 

هدي بفرحه متداريه: يعني هتكلمي ياسر وكملت بتبرير عشان يبقى معانا راجل يا بنتي احنا اغلبنا حريم 

حور بهزه راس: عندك حق بردوا هاكلمه واردلك خبر

هدي : طيب والجيش داه كله هناخد ازاي العربيه يا دوب بتاخد خمسه

حور بتفكير ثواني: هاتفق مع عم عوض هو كده ولا كده معاه ميكروباص سقف عالي يعني ياخذهم مرتاح والبنات ما بين عربيتي وعربيه هدير وتبقى اتظبطت وياسر يجيب الشباب معاه 

هدي بإقتناع: تمام كده محلوله من كل نحيه ان شاء الله 

حور طيب يلا بقى خلينا ناكل لقمه عشار افرد ضهري وبكره يحلها الحلال 

ومر اليوم بسلام وأمان بعد ما اتصلت حور بصحابها واتفقوا كلهم على الرحله يوم الجمعه مع بعض وأصبح باقي انها تبلغ ياسر وديشا وسبارس واجلتهم لبكره

ياترى الرحله دس هاتمر مرور الكرام ولا للقدر رآي تاني ومين هاتكون من نصيبه حور ياسر اللي عارف اللي فيها ولا يونس العاشق الولهان اللي لسه ميعرفش المستخبي...؟

ارجو الدعاء لي ولكم بصلاح الحال وراحه البال رزقنا الله وإياكم راحه البال وكفانا وإياكم شر ما يخبئه الاقدار

الفصل الثاني والثلاثون 


صحيت حور تاني يوم وهي مقرر انها تبلغ ديشا وسبارس بالرحله علشان يستعدوا هما وأهلهم وقررت بعد الشغل تبلغ ياسر علشان تضمن حمايه للكل وخصوصا ان اغلب اللي رايحين حريم 


وصبت حور الورشه 


ديسا: صباحو في يا اسطى حوى 


((صباحو فل يا اسطي حور))


حور بإبتسامه: صباحو عسل عليك يا ديشا واحد قهوة وصايه وتعالي انتا وسبارس فوق عيزاكم 


ديشا بضحكه: تؤمي امي أحيا قهوه من عنيا


((تؤمري أمر احلى قهوه من عنيا))


حور: طيب يلا يا لمض بسرعه


دقايق بسيطه مرت وطلع سبارس وديشا


سبارس بإستغراب: خير يا اسطى


حور بإبتسامه بسيطه: كل خير اعمل حسابك انا وديشا والجماعه رايحين يوم الجمعه البركه((بحيره قارون))


نقضي يوم 


ديشا بفرح: ينصي دينك يا شيخه


((ينصر دينك يا شيخه))


سبارس بتفكير وصمت


حور بإستغراب: مالك يا سبارس بتفكر في إيه 


سبارس بشرود: ها ولا حاجه طيب مينفعش نأجلها شويه بس اكون دبرت الدنيا 


حور بتفهم: اه فهمت وبصت لديشا يلا على الشغلةوانا دقايق ونازله وراك


نزل ديشا وساب باب المكتب مفتوح زي ما اتعود طول شغله مع حور


حور بهدوء :اقعد يا محمود 


قعد سبارس بهدوء وانصات شديد


حور: بص الرحله دي طالعين نفك على نفسنا وكلنا حريم في بعض واللي شايل همه عيب اظن كنتوا بيطلعوا أيام ابويا الله يرحمه ومكنش حد بيتكلم الحجه هاتعمل كافه شيئ وانا اتفقت مع سواق هياخد الجماعه بالميكروباص علشان العربيه مش هاتشيل ابكم داه كله الأفراح يلا واتوكل على الله كمل شغلك داه يوم كل كام سنه بنخرج ونفكر عن نفسنا ونريح اعصابنا ونرمي غبار تعب الشغل اللي من مشرقها لمغربها 


سبارس بإعتراض : بس يا اسطى مينفعش


حور بحسم وإنهاء للكلام: مبسش والكلام خلص يا ابني انتا عدو الفرحه افرح يا ابني وخلينا نفك بقى ويلا خلينا ننزل نشوف أكل عيشنا يلا يا أبا اتوكل على الله يلا يا عم


سبارس بإبتسامه وهزه رأسها خفيفه: ماشي يا اسطى 


نزلت حور بعد ما غيرت هدومها لعفريته الشغل ونزلت بعد سبارس بدقايق وبدئت تشتغل وتشوف اللي وراها


************


ياسر نزل الصبح وهو مخنوق بس حاسس انه اخد خطوه يريح عمه في تربته ويريح تعبه وحمله اللي شايله نحيه بنت عمه وذنبها اللي في رقبته هو وابوه


ركب عربيته علشان يشوف مصالحه وحاول مره واتنين بس العربيه بتقطع 


ياسر يزهق: امممم اليوم باين من أوله وخلك يا أموره ايه بقى دانا شكلي هاتنفخ انهارده وفجاءه سكت ثواني اوبا لازازي عيب عليكي يا حلوه وانا معايا الاسطى حور بجلاله قدرها قال كلامه وهو بيطبطب على العربيه وحاول لحد ما دارت بس فضل طول الطريق تشتغل شويه وتقطع شويه لحد ما اخيرا وصل الورشه


ياسر بضحكه: صباحو يا اسطى الله ينور


حور رفعت وشها من العربيه اللي شغاله عليها: صباحو خير علينا وعليك خير يا ابن العم ايه الشقه اللي على ريق الصبح دي 


ياسر وهو بيشاور على العربيه: الحلوه عماله تقطع بقالي ساعه بجيبها من بيتنا لحد عندكم 


حور: لاء لو على الحلوه بعون الله ساعه زمن وتاخدها عروسه


ياسر: انا قولتلها كده بردوا


حور برفعه حاجب: قولت لمين 


ياسر بلا مبالاه: للعربيه 


حور بضحكه : ماشي يا عم 


وفعلا سابت اللي في ايدها وبدئت تشتغل في العربيه بنفسها وساعه زمن وكانت العربيه زي الفل


ياسر بحجاب مرفوعه وعنين مبرقه: يابنت اللذينا عملتيها ازاي انا قولت هتاخد اليوم بطوله 


حور برفعه حاجب واحد: ليه يا شبح هو انتا جايبها عند أي حد ولا إيه دي ورشه الاسطي عامر يعني ابو الشغلانه يعني من بعده يتقال مش كل من رص الص اني بقى حلواني 


ياسر: حيلك حيلك كل الموشح داه عشان كلمتين بس على كل حال الله ينور مايجيبها الا بنت العم


حزر بإبتسامه: تشرف في اي وقت يا ابن العم انتا وعربيه ابن العم


ياسر بضحك: طيب ما تعلميني وتكسبي فيا ثواب


حور بضحك وهي بتخبط كف على كف: ال بعد ما شاب ودوه الكتاب يا ابني الله يرضى عليك لا انا عندي صبر ولا انتا هايكون عندك طوله بال داه مشوار يا أبا 


ياسر بمرح: والله نتي الخسرانة دانا دماغي نضيفه وبتعلم بسرعه


حور : اممممم ماشي يا عم ابقى تعالي وقت ما انتا فاضي واتعلم الباب مفتوح للكل 


ياسر :اشطا عليكي يلا اطير انا الا متأخر على الشغل وعمك هاينفخني عشان البضاعه كان لازم اروح اش فها بنفسي وهي بتتحمل


حور بإبتسامه: طريقك أخضر من الجنبين ومسكت من غير مطبات 


وثواني وافتكرت: اللا بالحق بقولك إيه 


ياسر بإنصات: خير


حور : عايزاك معانا يوم الجمعه فضي نفسك


ياسر بعدم فهم: عايزاني في ايه لا مؤاخذه


حور بتوضيح: مرات عمك عايزه تفك وتغير جو ورايحين البركه واتفقت مع البنات يروحو معانا وكلمت ديشا وسبارس يجيبوا أهلهم اهو تبقى خروجه مع بعض وعلشان نقعد براحتنا يبقى معانا رجاله


ياسر بتفكير ثواني وهو بيهرش في رأسه من ورا: تمام هاتمشوا أمته 


حور: بص هانروح بدري عشان المكان ميبقاش زحمه ونلحق مكان بدري على البحر وناخد اليوم من أوله يعني على سته سبعه كده


ياسر بإستفهام: طيب عربيتي وعربيتك هايقضوا الجيش الجرار داه 


حور بتوضيح: لا ما انا هاكلم عم عوض واتفق معاه


ياسر بكشه وش بتعبر عن عدم فهمه التام:مين داه


حور بضمه شفايف: داه سواق جارنا عنده عربيه سقف عالي شغاله في الموقف هاتفق معاه ياخد أهل ديشا وسبارس وانا هاخد امي وكام بنت على ما العربيه تتحمل منهم وديشا وهدير بعربيتها ومعاها باقي البنات وانتا لو فاض حد تاخده معاك أو ممكن ديشا وسبارس علشان أهلهم يقعدوا براحتهم وميتزنقوش وكمان نحط اللبس اللي هانغيره والاكل وحاجتنا في عربيته بدل ما نبهدل الدنيا بالشيل والحط 


ياسر :تمام هاظبط دنيتي وهاكون عندك من ميعادها وقبله كمان انا عندي كام حور انتي تؤمري وانا انفذ يا حوريه عيله النصراوي 


حور بشرود: لسه فاكر ياااه كانت ايام


ياسر بوجع مبطن: كان لقبك من ابوكي الله يرحمه من اول ما عينه جات عليكي ومن اول ما شوفتك وقالي دي بنتي حور قولتله دي حوريه نطقته اول ما يعني جات في عينك بدونها الغريب داه اللي متعرفي هو أخضر ولا ازرق ولا أخضر في ازرق 


حور بإبتسامه: ايه يا عم النحنوح يلا يلا طريق وسكه هانرش ميه يلا 


ياسر بفرح من تجاوب حور معاه: نحنوح ماشي مقبوله منك يا بنت العم يلا سلام 


حور بتوديع: سلام واتوجه كل واحد منهم لطريقه


***************


مرت الأيام سريعا وجه يوم الخميس 


حور رجعت من الورشه لقيت البيت مقلوب رأسا على عقب وصواني ماليه البيت وكذا ست مع أمها عرفتهم بسرعه دخلت بإبتسامه: العوافي عليكم


الموجودين بصوت واحد: الله يعافيك


هدي بفرحه: بقولك يا بت بصي كلي لقمه وادخلي افردي ضهرك عشان احنا سهرتنا صباحي


حور بمطة شفايف: امممم شكلها ليله انا اللي جبته لنفسي


ام محمود:((سبارس)): معلشي بقى يا اسطى العدد في الليمون واحنا ورانا عمايل ياما


أكدت على كلامها ام مصطفى(( ديشا ))بحرج: لامؤاخذه ياست البنات بقى كركبنا الدنيا والله انا قولت للست هدي نقسمه علينا وكل واحده تعمل في بيتها وهي اللي مرضيتش وقالت بدل ما نبهدل ميت مكان ايد عل ايد تساعد وكلنا نعمل مع بعض


حور بإبتسامه صافيه: والله عيب اللي بتقوله داه بيتكم قبل ما يكون بيتي دانتوا جوه وانا بره يلا يا دب اكل لقمه على السريه وادخل افرد جسمي شويه


هدي :ماشي غيري هدومك وانا هاجيبلك صنيه اكل عندك تاكلي وتريحي وانا هابقى ادخل اخد الصنيه كمان شويه 


حور بهزه راس: ماشي يا قلب حور لو عوزي اي حاجه اديني بس حس وتلاقيني قدامك 


هدي بهزه راس: ماشي يا ضنايا يالا انتي عشان نشوف اللي ورانا


دخلت حور وبعد وقت قصير دخلت هدي وهي شايله صنيه اكل اكلت حور وركنت الصنيه جمبها وراحت في نوم عميق متعرفش سببه


هدي وهي قاعده قدام الفرن شارده ويتظعي بينها وبين نفسعا: يارب بحقك جاهك يجبرك يا حور يا بنت بطني جبر يفرحله أهل السما وأهل الأرض يجبرك على صبرك ويعوضك ويرزقك باللي طيب جرحك زي نار الفرن يدخلها ني يطلع لديد يارب وغمضت عنيها تكتم دموعها


ام محمود: مالك يا اختي شايله طاجن ستك فوق راسك ليه


هدي بتنهيده طويله: مفيش يا حبيبتي بدعي ربنا يجبر حور ويرزقها باللي يصونها 


ام مصطفي: الا ايه اللي حصل قبل جوازها بحبه والنبي داه عين وصابتهم داه الواد طول بعرض ويطلع من القلب الحزين شوكه 


هدي بوجع مكتوم: نصيب والمكتوب على الجبين لازم تشوفه العين الحمد لله يلا خلينا نشهل لسه ورانا شغل ياما


الكل احترم سكوت هدي وكملوا عمايلهم وكل قلب شايل اللي جواه لحد ما خلصوا بعد نص الليل بوقت طويل والكل اترمى على الكنب من التعب وراح في النوم من التعب والاجهاد 


صحبت حور اول واحده مع شروق الشمس وطلعت وقبل ما تنادي بصت لقيت أمها راقده على الكنبه وكل واحده من الحريم على كنبه


حور بضحكه مكتومه :يالهوي على منظركم عامل زي حبال الغسيل الدايبه طيب اعمل ايه اصحيهم ولا استني بصت في الساعه على الخيط لقيت الساعه لسه خمسه ونص ومطت شفايفها امممم نصايه ولا ساعه اقوم اصلي واصحيهم عشان نلحق ودخلت اوضتها واستحمت واتوضت وطلعت صلت الضحي وطلعت دخلت المطبخ لقيته مليان صواني :يالهوي عليا اعمل كوبايه قهوه كيف في المعجنه دي دي عايزه ولا شهر على ما تنضف احسن حل السبرتايه وسحبت الصنيه والكنكه والقهوه والسكر ودخلت اوضتها عملت كوبايه قهوه وصايه وقعدت تشربها بمزاج رايق ودماغ صافيه قطع لحظات خلوتها النفسيه صوت مزعج الا وهو الموبايل حور بملل اصطبحنا واصطبح الملك لله


ردت باطه شفايف على شكل بوز بطه: اممم خير يا بلوه حياتي


شذا بشقاوه: صبح صبح هامشي أمته


حور: نصايه بالكتير هاخلص قهوتي واصحي اللي نايمين مش حاسين بالدنيا


شذا بفضول: مين ها مين يا بت 


حور :يابت يخربيت برودك ايه لوح تلج امي وجماعه جيرانا جايين معانا كانوا بيجهزوا الأكل طول الليل


شذا بريق بيجري: اممم أمك عملت ايه يابت يارب تكون عملت محشي وياسلام لو معاها صنيه مكرونه براميل ولا جلاش او رقاق باللحمه اممم يالهووي قالتها وهي بتتخيل وبتبلع ريقها


حور :يخربيت معرفتك يا شيخه ايه بلاعه مبتشبعيش يابت نفسي مره تتكلمي في حاجه مفيده غير الحش والطفح 


شذا بضحك: يابت أمك دي ولا أجدع شيف طيب وكتاب الله أمك لو فتحت مطعم لتقول باقي مطاعم يا بلد اخ لو تطلع في التلفزيون دي تقعد الشيفات دول في البيت بالعك اللي بيطبخوه دي عليها نفس ولا الشيف شربيني


حور بضحك: يخربيت عقلك عك يا متخلفه دي أذواق وكل واحد وعلى حسب ما بيحب المهم جهزي نفسك وانا هاقوم اصحيهم ونعدي عليكي عشان هاعدي اجيب هويدا ونرمين معايا وانتي وهاله وهدير مع بعض


شذا : اشطا فوريره وانط في اللبس


دقايق وطلعت حور ووقت في وسط الصاله وهي ماسكه غطيين حلل وسكعتهم في بعض جامد وبعلو صوتها: اصحووووووووو يا بشررررررر الساعه سته


هدي قامت بخضه :أعوذ بالله من الشيطان الرجيم في ايه يا مقصوفه الرقبه مالك بتجعري ليه


حور بضحك: بصحيكم دانتوا نايمين ولا نومه أهل الكهف كل واحده نايمه زي الفسيخه 


هدي مدت ايدها تجيب الشبشب


حور بضحك: قلبك ابيض بلا قوموا خلينا نلحق وقتنا عم عوض قدامه نص ساعه وييجي يلا شهلوا اومال


قام الكل بسرعه هدي دخلت الحمام اللي في اوضتها


وأن مصطفي دخلت الحمام اللي في الصاله وأم محمود دخلت الحمام اللي في اوضه حور وبسرعه كل واحده غسلت وشها وطلعت صلت فرض ربنا ودخلوا المطبخ


هدي بإستعجال: كل واحده تاخد توكتوك بسرعه على بيتها بسرعه تجهز عيالها وانا هارص الحاجات في الشنط وانط في العبايه بسرعه يلا عشان تلحقوا تجيبوهم كل واحده سمعت الكلام وطلعت بسرعه على بيتها وخلال نص ساعه كان الكل واقف قدام بيت حور ركب أهل محمود وأهل مصطفي الميكروباص ورصت حور وأمها الشنط ودخلت قفلت الانوار وطلعت قفلت الباب الحديد بالمفتاح وحطت كلون كبير على الباب وركبت وجمبها أمها وركب ديشا وسبارس مع ياسر واتحركت حور التليفون على ودنها


شذا : اتحركوا وقابلوني على دخله البلد هاعظي على هويدا ونرمين بسرعه


شذا: تمام هاطلع أهو مرحبا 


وطلعت شذا بعربيتها وعدت خدت هدير اللي سابت عربيتها وركبت مع شذا وعدوا على هاله واتحركوا على دخلت البلد في الوقت نفسه حور كانت وصلت واخدت هويدا ونرمين واتحركت في طريقها للبركه لقبت في انتظارها عربيه شذا واتحركوا العربيات ورا بعض وبعد مرور حوالي ساعه الا ربع وصلوا لقريه بانوراما في البركه ونزلت حور وياسر علشان يقطعوا التذاكر 


حور عدت الموجودين ولسه بتفتح الشنطه 


ياسر بشخطه: في ايه بت معاكي حرمه ولا إيه 


حور بعدم فهم:في ايه


ياسر بعصبيه: لما تفتحي شنطتك وواقف معاكي شحط طول بعرض لو اتوزع يعرش بيتين تبقى عيبه في حقي


حور بتبرير: مش القصد يا ياسر انا مجاش في بالي وثانيا مش عايزه اكلفك العدد كبير واديك شايف بنفسك


ياسر بصلها بغضب ومنطقش طلع المحفظه وحاسب على التذاكر ودخل الجميع واستقر على البحر 


هدي بفرحه عيل صغير سابتهم وطلعت الجزمه ونزلت تحط رجليها في الميه


هدي بضحكه: بت يا حور المسه حلو اوي وباااارده


حور بضحكه: طيب يلا نغير هدومنا الأول علشان متتبهدلش 


اتحرك الحريم الأول والرجاله انتظرت جمب الشنط والحاجات وبعدها راح الرجاله تغير 


حور كانت لابسه مايوه بوركيني طويل محجبات وكذلك شذا ونرمين وهويدا وهدير ماعدا هاله بحكم انها منتقبه لبست مايوه مختلف عن الكل اشبه بعنايه بس من النوع الموتر بورف عازل الميه ولبست عليه خمار من نفس نوعه ولبست نقابها 


وياسر كان لابس مايوه رجالي عباره عن شورت كوحلي لحد الركبه ولابس عليه تيشرت بنص كم ابيض قيه رسومات باللون الرصاصي 


هدي طلعت الأكل ورصت الفطار وكان عباره عن فول بالسمنه البلدي وبيض مسلوق وجبن مختلف ما بين قريش ومش ورومي وقشطه وعسل اسود بطحينه وعسل ابيض ومقطعه خضار وجرجير وعيش 


هدي بحنان امومي صادق: يلا يا جماعه بسم الله ناكل لقمه قبل ما ننزل الميه بتجوع


اول واحده قعدت شذا :والله يا هدي انتي ما فيه منه اتنين ياريت كل الأمهات زيك بقولك ايه ماتتبنيني ينوبك ثواب فيا


حور بهزه راس: مفيش فايده مفجوعه وفضحانا في كل مكان قعد الكل واستقر والكل شارك لقمه بنفس راضيه وقلوب صادقه ونزل بعدها الكل يجري على الميه زي العيال وياسر احترام للحريم اللي معاهم نزل الميه بالتيشرت مرضيش يقلعه وفضل الكل فتره طويله في الميه يلعبوا ويعوموا 


وهدي وأم محمود وأم مصطفي اكتفوا انهم قعدوا في الميه على الشط 


وبعد وقت طويل قضوه لعب


ياسر في وسط الميه بص لحور وحب ينكشها شويه: بقول يا حوريه


حور برفعه حاجب:يا نعم


ياسر بترقصه حواجب: جاي ولا الدور الجاي


حور بسخريه: الدور دوري تحب تجرب


ياسر: وماله والخسران 


حور :آخره قطران لحد فين


ياسر لحد الحاجر اللي هناك داه رايح راجع


حور بإستعداد: آمين يلا وبداء الاثنين في تحدي يقوموا قصاد بعض 


ياسر سبق حور في الأول بحكم فرق الطول حور خدت نفس ونزلت تحت الميه والكل استغرب وخاف من اختفائها محسش ياسر الا وهي سبقاه وقدامه 


وفعلا حور فازت على ياسر


ياسر بإستغراب: يابنت الايه عملتها ازاي دي دي عم ها ما حصلت واللي اعرفه انك ملكيش اوي في الميه


حور بسخريه: مادام متعرفش خصمك متتحدهوش 


وطلع الكل من الميه بينشف نفسه وكل واحد لافف حوالين نفسه فوطه واتحرك الرجاله علشان صلاه الجمعه والحريم اخدوا ساتر وصلوا جماعه مع بعض بعيد عن العيون وسابوا الأطفال جمب الشنط وحاجتهم 


وبعد الصلاه رجع الكل واتجمع وقعدوا يتكلموا مع بعض شويه وفي منهم اللي نزل الميه تاني


وبعد العصر هدي حطت الأكل ورصته 


شذا: ايوه بقى هو داه الكلام ياسلام يا سلام يا روايحك يا هدي وكملت بحسره مصطنعه ودموع وشحتفه مش موجودين اساسا يا بختك يا حور بتاكل كل يوم اكل يرم العضم اااه يارب مخلتهاش امي ليه اهئ اهئ اهئ وشدت الطرحه وعملت نفسها بتنف فيها


الكل ضحك على شذا وعفويتها ومرحها اللي بيقلب القعده في لحظه وبياخدهم لجو تاني 


مر الغدا خفيف على الكل 


وبعدها قامت حور تتمشى شويه لمحها ياسر ومشي وراها لحد ما اتأكد انهم بعدوا مسافه أمنه 


ياسر بتردد: حور 


حور اتفتتله: خير يا ياسر 


ياسر بقلق من اللي جاي: عايزك في موضوع مهم


حور بإنصات: خير في ايه حساك مش على بعضك وفي حاجه في جوفك في ايه مالك 


ياسر : تتجوزيني 


رمي القنبله مره واحده ووقف يتفرج على رد فعل حور


حور بصدمه وهي بتحاول تستوعب الكلمه وبتكدب ودانها من اللي سمعته وهزت رأسها واتمالكت اعصابها بسرعه: بتقول ايه


ياسر بتكرار: تتجوزيني


حور بهدوء مفتعل: ليه


ياسر بصبر: هو ايه اللي ليه هو اللي عايز يتجوز بيتقاله ليه


حور بثبات تحسد عليه: لاء بس ليه انا بالذات


ياسر: بنت عمي وانا مش صغير ونويت اكمل نص ديني وانا اعرفك ومتربيه على أيدي وايد ابوكي الله يرحمه 


حور بوجع وكسره جواها: لا انا شيفاك اخويا مش شيفاك زوج خلينا اخوات وأولاد عم جوازه القرابه خرابه بتهرب الدنيا وبتعمل مشاكل ولفت ضهرها علشان ترجع


ياسر بجمود: ولا علشان اللي عمله جبل فيكي


حور بصدمه وتبرقه عنين وخوف وترقب اتلفت ليه بسرعه زي اللي لدعها عقرب بس اتكلمت بجمود: قصدك إيه اللي بيني وبين جبل خلص انتين اتكتب كتابهم ومرتاحوش لبعض فاتطلقوا ولا إنا اولهم ولا آخرهم 


ياسر بجمود مساوي لجنود حور بل أشد: بس اللي اعرفه غير كده تماما وكمل بوجع وحسره في صوته ليه خبيتي ليه سكتي انا عارف الي ابن الكلب داه عمله فيكي


حور بصدمه فقدتها النطق لدقايق وعنيها مبرقه بشكل مخيف ومركزه على ياسر اللي القلق من حاله حور وسكاتها خوفه اكتر


حور بعد وقت قدرت تتمالك نفسها بس صوتها خانها طلع خايف ومهزوز: ق قصدك إإيه 


ياسر: انتي عارفه وانا عارفه انه دبحك بالحيا 


حور بعيون لمعه بغلاله دموع غمضت عنيها تكتمها قبل ما تخونها وفتحت تاني واتكلمت بغضب : مين اللي قالك امي وبصت لأمها بوجع


ياسر.......؟

الفصل الثالث والثلاثون 👉♥️♥️♥️


ياسر عرف في اللحظه دي ان حور فاقده الثقه في كل الناس وامانها وحصنها هي هدي ولو نطق بإسمها هايبقى قضى عاى اي مصدر امان ليها هزت رأسه بسرعه بنفي :لا مش أمك وكمل بإستعباط هي أمك تعرف اللي حصلك 

حور :بتستعبط اكيد هي لان ليها كام يوم سيرتك في كل كبيره وصغيره وهي اللي أصرت اجيبك 

ياسر بهدوء مفتعل : مردتيش عليا أمك تعرف اللي حصل ولا لاء

حور بصتله بصدمه وترقب وقلب قرب يقف من صعوبه الموقف وصوتها طلع بخفوت: لو مش امي اومال مين 

ياسر بقوه: جبل

حور بصدمه وشك: جبل أمته وازاي وامتا علاقتك بيه ايه ولا تعرفه منين علشان يبقى في بينكم حكاوي اوصل لموضوع زي داه 

ياسر قراء الشك في عنين حور وترجمه من كلامها: يوم الجمعه اللي فاتت لما شوفته بيضايقك روحتله البيت خفت من كلام الناس في الحاره واتخانقت معاه وقولته ان اللي بينكم خلص ولو فكر يتعرضلك انا هاقفله قالي بصفتك مين اصلا قولتله ابن عمها وخطيبها قاللي اللي حصل محسيتش الا وهو تحت رجلي ومكسره وأبوه وصاحبه بيبعدوني عنه

حور بصدمه قعدت على الرمل وسكتت متكلمتش وجوزها كميه وجع رهيبه من خسه ونداله جبل اللي وصلت لطريق صعب حتى انها تصدقه لو تستوعبه

ياسر بهدوء: حور انتي بنت عمي ولحمي ودمي وعرضي وشرفي والي حصل ميعيبكيش داه كان غصب عنك يعني انتي مغلطتيش ولا حتي كان بمزاجك عشان احاسبك عليه

حور اخدت نفس طويل وطلعت مره واحده وكأنها بتخرج معاه الوجع اللي طابق على صدرها: عارفه ومقتنعه بكل اللي بتقوله وعلشان انتا ابن عمي بقولك مينفعش انا سبق وقولتها لجبل وأبوه وأمه كمان مش انا اللي اتجوز للستر على ذنب معملتوش وانا بقولها دلوقتي انا مش هاقبل اشيلك شيله مش ليك ولا ذنب مش ذنبك ايه اللي يجبرك تحط على اكتافك عار غيرك وتحمل هموم مش همومك

ياسر بعصبيه: متقوليش عار انتي كنتي متجوزه يعني مش زنا الفرق انه حصل قبل الفرح انما انتي في الشرع والقانون متجوزه فاهم ثانيا انا قابل انتي مالك

حور بصبر تحسد عليه: وانا مش قابله اللي حصل هايفضل حاجز بينا لا انتا هاتقدر تنساه ولا تتخطاه هاييجي يوم وتتعب من الحمل اللي يشيل شيله زي دي عاشق من قلبه رامي الدنيا تحت رجله وكلام الناس في كعب جزمته فاهم

ياسر بعند : لاء مش فاهم ومش عايز افهم ايه خايفه ييجي يوم واعايرك مثلا

حور : داه اكيد هاييجي اليوم انا وانتا يا ياسر عاملين زي قضبان السكه الحديد ماشيين مع بعض على طول بس مستحيل يتقابلوا ويتحدوا لأنهم لو اتحدوا معناه ان القطر هاينهار ويتقلب بكل اللي فيه 

ياسر: مستحيل انتي بنت عمي وانا مقبل في حقك الكلمه وياستي العشره بتعلم وبتخلق الحب ابويا وامي اتجوزها من غير حب ابوكي الله يرحمه اتجوز أمك جواز صالونات ايه اللي حصل يعني

حور :اللي حصل ان لا اني ولا امك كانت ظروفهم زيي هاييجي يوم وتقابل اللي تحبها وتخطفك وتسرق قلبك من ضلوعه متسعجلش الأمور خليك في ضهري اخ مش محتاجه حاجه اكتر من كده

ياسر بتعب وإرهاق من كتر المجادله مع حور: طيب فكر وخدي وقتك بلاش يبقى رفضك في نفس لحظتها اقعدي مع نفسك وخدي وادي وفكري قبل ما تقرري

حور : صدقني الموضوع محسوم جوايا فكر بعقلك مش بقلبك يلا خلينا نرجع ليهم اتأخرنا عليهم

ياسر هز رأسه بتعب من عند حور 

بس حور سابته ورجعت في المكان اللي الكل متجمع فيه

مر الوقت بسرقعهووالمل قاعد يتأمل في جمال الطبيعه 

***********

عند يونس جاله مكالمه مهمه

يونس بإنصات: ايوه 

الطرف الثاني: البنت اللي بلغتي اتابعها من بعيد حاليا هي وأهلها في قريه البانوراما في البركه ومعاها ناس كتير اوي 

يونس :من أمته

الطرف الثاني: من كذا ساعه وبحاول اتصل بيك بس تليفونك مش مجمع شبكه

يونس: كنت في موقع طيب تمام خليك هناك وانا اساسا في موقع قريب منكم يعني بالكتير تلت ساعه او نص ساعه واوصل يلا سلام

قفل المكالمه وركب عربيته وقبل ما يتحرك ركب مازن

يونس بنفاذ صبر: في ايهويا مازن ورايا مشوار مهم

مازن ببرود: جاي معاك انا اصلا جاي بعربيتك يا باشا عربيتي عن المكتب بتاعك

يونس نفخ بنفاذ صبر: لما مش راجع المكتب انا اريح مشوار مهم

مازن بنفس البرود : لازق فيك يا برنس يلا اتوكل على الله

يونس نفخ بنفاذ صبر وساق: عيل تنح وبارد

مازن: ميرسي يا قلب مازن من معاميعه من جوه

وعدي الوقت ووصل يونس المكان اللي بلغه بيه الشخص اللي كلفه يتابع حور من بعيد

مازن: يا ابن الايه وكنت عايز تيجي هنا لوحدك اخص عليك والله

يونس مردش عليه وفضل يتلفت بعنيه لحد ما لمح حور وقرب منها مسافه كافيه بحيث انها متخدش بالها منه

****************

هدير: بقولكم ايه يا جماعه ما تيجي نكسر الملل داه ونغير شويه

هدي: هانعمل ايه يعني هانطبل ونرقص ونبقى فرجه لخلق الله

هدير: لاء نلعب اي حاجه نغير الملل شويه

شذا بسرعه: انا معايا كوتشينه تيجوا نلعب الشايب

الكل رحب بالفكره وبدائو يوزعوا الورق وكان البخت من نصيب حور الشايب

نرمين بخبث: اوبااا وقعتي يا بيضا 

حور :اخلصي يا بت وبلاش احكام مستفزه

نرمين بترقصه حواجب عنيا يا حوريه قلبي 

الحكم تغني الاغنيه اللي تعجبك

حور بصلتهم بصدمه بمعني بتقولوا إيه 

نرمين بإبتسامه: هو داه الحكم يلا يلا يا قلب اختك ماكنش يومك يا شابه

حور بإبتسامه بسيطه غمضت عنيها بتداري فيها الوجع لأنها لما بتغني بتطلع كل وجعها في الغنا ومكنتش حابه انها تغني قدام اي رجاله هي لما غنت قبل كده غنت قدام اصحابها وبينهم وبين بعض فتحت عنيها والكلام أنساب من لوحده على لسانها


((ووجع عمال بيزيد ويزيد والله انا لو كان قلبي حديد كان يفني ويصبح نار ورماد 


ودموعي تزيد وتزيد وتطفي حريق وتطفي لهيب


ووجع عمال بيزيد ويزيد والله انا لو كان قلبي حديد كان يفني ويصبح نار ورماد


والنار بتزيد وتزيد وتزيد واتحول صبري يا ناس لوعيد 


والله انا لو كان صبري جبال يتهد في لحظه ويبقى رمال يتداس ع الارض اكتر م الوجع اللي انا حساااه 


غدر الأصحاب واسى الأحباب الكي يدوس على وجعي بمداس مبقاش رحمه الباقي اسي وعذاب 


ووجع عمال بيزيد ويزيد والم عمال بيعيد ويعيد من كل حبيب ومن قريب أو حتى غريب 


ووجع عمال بيزيد ويزيد والله انا لو كان قلبي حديد كان يفني ويصبح نار ورماد)))


خلصت الاغنيه والكل مصدوم من صعوبه كل كلمه طلعت من بوق حور 

حور اخدت نفس طويل وحاولت تفك الجو: اييه وحدوووه 

الكل: لا إله إلا الله 

حور :مالكم بلمتوا كده ليه زي اللي واكل سد الحنك 

شذا: ابدا يمكن من خزان الأحزان اللي فتحتيه علينا وبصت لنرمين منك لله يا شيخه كانت شوره مهببه لما قولتيلها تغني

حور بإبتسامه وجع: يالهوي للدرجادي الاغنيه وحشه 

شذا بسخريه: كفا الله الشر كنا عايزين قيمه عشره خمستاشر علبه مناديل كده بس يمكن يقضوا

حور : يلا مش خساره في طيبه قلبكم

نرمين: بتاع مين الأغنيه دي يابت 

حور بشرود: مش بتاع حد انا بحب ادندن مع نفسي

كل داه وهاله وهدير الاثنين باصين لحور وكل واحده شارده في وادي تاني

حور بقولكم ايه انا هاقوم امشي رجلي شويه قربت تقف من القعده وحبست الدم جواها 

سابتهم ونفذت هدومها ومشيت شويه لحد ما بعدت مسافه كافيه شدت كرسيت وقعدت عليواحد وخلت رجليها على الثاني وغمضت عنيها وبدئت تدندن مع نفسها بس صوتها كان مسموع


وااه وااه وااه وااااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه.

وااه وااه وااه واااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه

واه يا عبد الودود وااااه وااااه من دي قلوب قاسيه وخاينه واااه واااه والله مابينا الطيبه فيها مكتوبه عيبه 


وااه وااه وااه وااااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه.

وااه وااه وااه واااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه


الغدر فيها اه اه اه والله ماليها ااااه اااه اااه اه

مالناش فيها ااااه كلمه عيبه ولا ليها فيا سلامه نيه


وااه وااه وااه وااااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه.

وااه وااه وااه واااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه


ضحكه وجع ي قلبي يا جدع 

تصدق بإيه بتطلع بروحي مش بين شفايفي

بترسم جروح في القلب و الروح 

وكل جرح بيتملي شوك 

تفتكر هاينفع كيف وازاي وأمته وليه 

انا فين في دنيا الجروح لاقي فيها طيب ولا لاقي فيها روح 


وااه وااه وااه وااااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه.

وااه وااه وااه واااه آآآآآآه ااااه ااااه ااه


كل داه ويونس سامعه وهي مش عارفه بوجوده 

يونس قعد على كرسي قريب منها بس مداري نفسه تحت شمسيه :اااه من وجعك يا حور ايه اللي جواكي طيب ابداء ازاي ومنين علشان اقدر اعرف اللي جواكي كل كلمه كانت بتطلع من قلبك مشبعه بالوجع وبعدهالك عامله زي المتاهه اللي دخلتها ومش عارف اطلع منها اجيلك من انهي شكه طيب فضل واقف فتره طويله عينه عليها وشارد بعقله في محور حياته الحالي المتماثل في كلمه واحده حور

ياسر قرب علشان ينادي عليها لمح يونس وعينه على حور وسرحان فيها وقف فتره يفتكر هو شافه فين بس عقله مسعفهوش

أما عند مازن فضل واقف متنح في شذا خطفته بعفويتها وضحكه وانها تقدر تقلب اي موقف من النقيب للنقيض في لحظه وقف لحظات وانتبه لنفسه واتحرك مكان ما يونس موجود 

مازن: يونس يا ابني

يونس على نفس وضعه بص بعينه مكان ما يونس بيبص لمح بنت جميله جدا قاعده وفرحانه مع نفسها خبط يونس على كتفه

يونس بعصبيه طفيفه: ايه يا بني في إيه بتخبط كده ليه

مازن برفعه حاجب: لا والله بقالي ساعه عماله انادي وانتا ولا إنا هنا عينك مع الأخت إيه نسيتك حوريتك ولا إيه 

يونس بهزه راس :لاء

مازن بمكر :ولو نسيتك يحقلك البت تحل من على حبل المشنقه

يونس قام منطور :عينك لو مش لزماك بصلها تاني

مازن بصدمه: ايه يا بني هي تخصك في حاجه اللي يخصك الست حور بتاعتك مالك ومال دي بقى ولا هو البحر يحب الزياده ختم كلامه وهو بيغمزله بعينه

يونس وهو بيكي على اسنانه: هي دي حور يا مازن واقصر الشر

مازن بصدمه وبق مفتوح: ها مين معلش لأحسن حاسس اني ودني بتصفر 

يونس: هي دي حور 

مازن بتبرقه عنيه: يخربيت كده دي شغاله ميكانيكي وواقفه وسط كوك رجاله وكل تعاملها مع الرجاله ومش خايفه منهم دي جمالها يوقع اعتى الرجال يخربيت كده وانا بقول نقطع السمكه وظيلها اتاريني كنت بوقع الكسر منهم حظوظ

يونس بحده: مازن ازبط كلامك عنها علشان صدقني في الموضوع داه بالذات مممكن نخسر بعض

مازن بتفهم: ياسر يارب من غيرتك العميا دي حافظها انا ملكش حل فيها بس انا مش قصدي لنا اقصد انها فعلا معادله صعبه شغله صعبه واللي يشتغلها واحد قلبه ميت انما بنت وجميله كمان في المجال داه صعبه اوي هاتكون مطمع

يونس: حور غير بنت بألف راجل ولو وسط مليون محدش يقدر يلمس طرفها اسألني انا اللي عرفته عنها يكفي

مازن: ربنا معاك بس خلي بالك الطريق مش سهل 

قطع كلامهم صوت من بعيد

حور يا حور يلا علشان هانغير ونروح

حور :تمام انا جايه اهو

مازن وهو بيبص ليونس اللي العصبيه واخده منه نصيبها وزياده: مين الأخ اللي جاي بقلب جامد وينادي بإسمها داه

يونس بتمالك اعصاب وهو كازز على اسنانه وضامم ايده بقوه لدرجه بروز عروقها: ابن عمها 

مازن بقلق من وضع يونس: يعني في مكانه اخوها اهدا انا عمري ما شوفتك بالحاله دي طول عمرك هادي واعصابك بارده ايه اللي حولك كده 

يونس غمض عنيه بتهرب: انا مش عصبي انا بقولك انه ابن عمها

مازن: كزه سنانك وعروق ايديك اللي كانت هاطق دي ايه مش كبت غضب

يونس قعد على الكرسي واتنهد: قلقان عليها طول هي بعيد عني شغلها صعب ومخليها مطمع صحيح انها قويه ومستقويه ولسانها زي الكرباج بس بردوا في الأول والآخر ست والكتره تغلب الشجاعه

مازن بتعقل: خلاص مادام قلقان عليها كده خد خطوه واتقدم رسمي 

يونس : داه هايحصل اجلا عاجلا بس الأول اشوف دنيتها ايه لما تكون قدامي طول اليوم واكون قدامها اشوف مشاعرها اشوف حياتها اشاركها والأهم اعرف ايه سبب حزن عنيها داه

مازن: ربنا معاك ويقويك

يونس لما اتأكد انهم اتحركوا كلها والدنيا ليلت: يلا بينا الجو بداء يبرد جامد

مازن: بالعكس المكان تحفه والجو كمان تحفه

يونس: يلا يا مازن لو عايز تقعد اقعد انا هاروح 

مازن:يلا يا هادم اللذات يلا نروح عربيتي مش معايا

ركب الاثنين وطول الطريق يونس بيفكر في حور وازاي هايبداء معاها وهايوصل بيهم الطريق لفين

مازن شارد في الضحكه اللي خطفت قلبه: ياتري انتي مين وحكايتك ايه بتعرفي تقلبي اي لحظه لضحك فيكي حاجه تشد حاجه غريبه فعلا الحب زي القدر وشكلك قدري يابنت الايه بس حظي يبقى نحس لو طلعتي متجوزه ولا مرتبطه بس اعرف الأول انتي مين وايه حكايتك بص ليونس اللي سايق ومش حاسس بالدنيا شكلك على حق يا يونس الحب قدر بيخطف خطف


الفصل الرابع والثلاثون ❤️🌹🌹🌹🌹


حور روحت وفي طريقها وصلت البنات كل واحده لقدام بيتها واتأكدت ان كل واحده دخلت بيتها واتحركت لبيتها مع أمها واخيرا وصلت كان الوقت نص الليل 

حور بتعب :يا الله على قد ما كان يوم جميل بس هده من إمبارح لحد دلوقتي الواحد فصل شحن يلا يا أما خلينا ندخل الحجات دي ونفرد جاتتنا شويه احسن انا حاسه ان عضمي عدي عليه قطر

هدي :والمواعين دي كلها هانسيبها كده يا بت

حور بإرهاق: الصباح رباح يا اما مش هايكلها كلب لو باتت للصبح انا هاموت وانام مش قادره حتى افرد أيدي عشان اقعد كام ساعه اغسل تل المواعين داه كله واروق البيت اللي عايز معجزه ننام ونريح جتتنا والصبح نقوم نعمل اللي ورانا 

هدي بعدم اقتناع: مش هاعرف انام والبيت يضرب يقلي يابت ربنا يكفيكي شر كفيه المواعين روحي نامي ومالكيش صالح بيهم

حور بتعب من المناهده: يا أما الله يرضى عليكي انا عارفه دماغك بس بالله عليكي يا شيخه مره من نفسي تريحيني بدل وجع القلب داه 

هدي بنظره تفكير وبتقلب الموضوع في دماغها

حور :طيب خلينا ندخل الحاجات وندخل بدل وقفتنا في الشارع كده

قبل ما ترد هدي كان صوت ياسر سبق: خير يا مرات عم واقفين ليه كده قدام الباب مدخلتش لحد دلوقتي 

هدي بهزه راس وابتسامه بسيطه: ولا حاجه يا ضنايا دانا كنت لسه هانزل الحاجات مع حور ندخلها عشان نشوف اللي ورانا

ياسر بعدم فهم: ايه اللي وراكم الكل روح مكسح من التعب وماهايصدق يطول السرير

حور بصت لأمها برفعه حاجب وكأنها بتقولها صدقتي معايا حق

هدي ودت وشها النحيه التانيه وسكتت

ياسر بص للاثنين : طيب يلا ادخلوا وانا هادخل الحاجات المدخل عشان الوقت اخر وقفتكم كده متصحش يلا الدنيا عتمت من بدري

دخلت حور ووراها أمها ودخل ياسر الشنط ومشي 

حور :يلا يا أما ندخل الشنط دي المطبخ وندخل نستحمى من ميه البحر ونفرد جتتنا شويه الا جسمي بينقح عليا من التعب

هدي قعدت على الكنبه: بس والنبي كان يوم حلو واهو يوم كل كام سنه يا عالم بقى باللي جاي 

حور بهزه راس وضمه شفايف: اممم هو من نحيه حلو حلو مفيش كلام واللمه والهيصه بس التعب جامد اوي هريه وهده 

هدي :عندك حق بس شويه الهواء اللي يردوا الروح دول غسلوا الواحد من كل التعب وميه البحر تحسي كده انها بتفك عضمك من التعب

حور بإبتسامه: طيب يلا نريح بقى لحسن انا هنام مكاني وانا واقفه

هدي: طيب يلا خلينا ننفض الملح اللي على جتتة الواحده داه ياختي عمال ياكل زي الفاش

دخلت حور اوضتها وطلعت غيار ودخلت استحمت وأول ما حطت رأسها على المخده فكرت انها هاتروح في النوم ولكن سلطان النوم ابعد ما يكون عنها واحداث الكلام مع ياسر كلها بتدور في دماغها زي شريط الكاسيت 

حور بسرحان: وبعدين المستور بداء يتكشف يوم بعد يوم ياترى هايتستر بين اللي يعرفوه بس ولا هايتقل على البطون وتنفض اللي في جوفها في يوم وبعدهالك يابن ثريا شكلك مش هاتجيبها لبر عيونها دمعت ونزلت الدموع زي ميه النار تكوي على وشها وبعدين يا بنت عامر عمرك لا كنتي ضعيفه ولا جبانه ولا عمرك استخبيتي وداريتي امتا ضعفتي كده ليه سمحتي لكلب زي داه يكسر عينك دانتي قويتي في عز ضعفك ووقفت على رجلك وقولتي لا مقبلتيش بالكسره وانك تتجوزي وانتي عينك مكسوره طول عمرك رافعه راسك ومنخيرك في السما يابنت عامر وقفتي في عز ضعفك وسديتي مكان ابوكي بألف راجل اقوي واوعي تضعفي والموضوع داه مات اتدفن وخدت العزاء فيه ولو اتفتح تاني يبقى فتح على نفسه نار جهنم اللي هاتحرقه هو وأهله ايوه ارجعي حور القويه حور القادره حور الضعيفه دي مش توبك ولا وئمك ولا مقامك 

خلصت كلامها مع روحها وغمضت عنيها برااااحه شديده وسحبها سلطان النوم على بساطه 


*******************

أما هدهد الجناين بعد ما استحمت اطلعت وبصت على بنتها لقتها نايمه قفلت الباب بالراحه وطلعت على المطبخ 

هدي :استعنا على الشقا بالله يا معين يارب

وبدئت ترتب المواعين الحلل فوق بعضها والاطباق فوق بعضها والصواني فوق بعضها والكوبيات والمعالق وبدئت تغسل المواعين اللي خدت منها ساعات ورجعت رصت كل حاجه في مكانها وبدئت تغسل البوتجاز وحيطان المطبخ والارضيه خلصت واذان الفجر بينادي بنداء الرحمن قامت وغيرت هدومها وصلت فرضها ومع كل ركعه تدعي لحور براحه البال والزوج الصالح اللي يقبلها ويكون ضهر وسند ليها وسلمت وحست براحه شديده ودخلت نامت قريره العين 

******************

ياسر وصل بيته وهو همومه زايده فوق كتافه كانت نعمه في انتظاره

ياسر بهدوء :مسا الخير يا أما 

نعمه بعصبيه: ومنين ييجي الخير وانتا عامل خدك مداس تحت جزمه بنت هدي عماله تدوس عليه وتفعص يا ابن عابد

ياسر: حيلك حيلك يا أما في ايه للموشح داه كله 

نعمه بزعيق: قى بتسألني يا ابن بطني منتاش عارف اللي جرا سايب بيتك وحالك ومالك ومشاغلك وطالع تجري ورا السنيورة تحميها وعاملها زي الغفير الاوجري منين ماتروح تروح تحروسها

ياسر بنظره حاده ومترقبه: وماله يا أما ماهي بنت عمي يعني لحمي ودمي وانتي بذات نفسك كنتي في يوم من الايام عايزاني اتجوزها واقنعتي ابويا انك يتجوز مرات عمي يبقى ايه اللي جد وقلبك القلبه اللي لا ع البال ولا ع الخاطر مهو الموضوع كده فيه إنا 

نعمه بتردد وخوف من شك ياسر اللي باين في كلامه ومن تصرفات عابد اللي ليها فتره مش مظبوطه معاها قالت اول حاجه جت في بالها : ولا إنا ولا نونا يا عين أمك كان زمان يا ابن عابد وقول الزمان ارجع يا زمان 

وكملت ببجاحه كان قبل ما تنيمني في التخشيبه وتدخلني الكركون وتفتح قرنك وتبهدلني وتبهدلكم قبل ما تنصب على ابوك وتسرق شقايا ونور عنيا عرفت من أمته

ياسر بخبث: ومين اللي زن من البدايه ابويا وكان حاطط ايده على كل الورث وعمي عمره ماقلت بم ولا ليا ولا ليك انتي اللي نارك قامت بشرارك بعد موت عمي الله يرحمه وفضلت تزني على نفوخنا عشان المال وكاني وماني يبقى متجيش تقولي عملت وسوت انتي عملت الاسواء انتي خدتي بيتها وشغلتيها هي وبنتها خدامين حتى فرشتها خدتيها تنامي فيها وداه لا كان يصح ولا ينفع ولو كانت عملتلنا قعدت عرب كنا ركبنا حق وكعينا دم قلبنا الطاق عشره 

نعمه بصراخ: ومشفتش غليلي من بنت الرفدي دي وكملت بصراخ اعلي اشبه بالجعير ايه عينتكم افوكاتوا عنها بنت هدي عمالين تحاملولها وتشموا وتلموا فيها انتا وابوك فوق يا ابن بطني فوق وبص لروحك في المرايه على الغرز اللي لسه معلمه فيه من مرا فوق وافتكر كسرتي انا وانتا وابوك لما دخلتنا القسم وبهدلتنا وبوسات ايديها عشان تتنازل لو نسيت افكرك اصلي منستش ولا هانسي ويمين مرا ما يمين راجل مافوتها في حالها الا لما اكسرها واجيب رأسها تحت رجلي ولو كانت آخر حاجه اعملها في عمري اني اشوف هدي وبنتها مذلولين 

ياسر بصدمه: ايه الشر اللي مالي قلبك داه كله ليه عملولك ايه واوعي تقولي ورث لأنك ادرى الناس انهم اللي كان ليهم حق وبردوا اوعي تقولي عشان القسم واللي جرا لان الغلط بداء من عندنا يبقى إيه 

نعمه بوجع: شر داه كره دانا بدعي اشوف كل الوحش اللي في الدنيا يصيبها هي وبنتها بحق كل وحش عملته فيا 

ياسر بعنين مبرقه: ليه ليييه عملت ايه لداه كله رسيني عشان ابقى على نور مش ماشي على عمايا في الضلمه اضبش 

نعمه بصت وسكتت 

عابد قام من النوم وطلع على صوت الزعيق اللي خرم ودنه وبصوت عالي: اييييه في اييييه صوتك عامل زي سرينه الإسعاف جايب اخر الشارع في انصاص الليالي 

ياسر: مفيش يا حاج امي كانت قلقانه لما اتأخرت بره بس وسهرت تطمن عليا

عابد بهزه راس: ماشي يا ابني حمد الله على السلامة يلا ادخل اتشطف من ملح البحر لا يهري جتتك وافرد طولك ع السرير شويه

ياسر هزت رأسه من سكات وسابهم ودخل اوضته

عابد اتلفت لنعمه بشر: عارفه يا بنت الدلاله يمين يحاسبني عليه ربي يوم اللقا العظيم يوم ما تمسي حريم المرحوم اخويا بسوء لخفيكي من على وش الأرض وغلك اللي جواكي هو اللي هايموتك هايفضل السم يكبر ويكبر لحد ما يسم بدنك ويريح الناس من شرك انا صاحي من بدري وكل اللي طرشه حنكك سمعته وخرم سرسور ودني خليكي فاكره انا في الاذيه ابليس يضربلى تعظيم سلام كني وعيشي عشان ابنك الراجل اللي مبقيني عليكي والا من مكان مجبتك ارجعك وبطولك وبالهدمه اللي عليكي خليكي فاكره الكلمتين دول وحطهم زي الحلقه في دونك عشان متنيش واعيدهم لاني لو عدتهم هاعيدهم فعل مش قول وسابها واقفه تغلي ودخل اوضه ينام ولا كان شيئ حصل ولا كان

قعدت نعمه مكانها على الكنبه وهي عماله تغل وتهري في روحها وتحلف وتتحالف بالاذي لهدي وبنتها

***************

صبح الصباح فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم ارزقنا خيره ويكفينا شر النهار وما يأتي فيه قامت حور من النوم وهي بتردد الكلمه اللي دايما تسمعها من أمها وقبلها ابوها الله يرحمه وبصوت مسموع ولكن مش عالي : يا أما يا هدي انتي لسه نايمه وبتقولي وراكي وراكي 

بصت يمين وشمال مسمعتش صوتك أمها :امممممم شكلها لسه نايمه مهو ليها حق الصراحه دي واخده يومين فحت وردم ادخل انا اشطب شويه مواعين قبل ما تقوم 

دخلت المطبخ وكانت الصدمه خبطت على صدرها بشهقه: هاااااا يالهوي عملتيها يا هدي بردوا مفيش فايده فيكي في جتتك نار قايده لو بيتي طبق في الحوض دي الوليه اتكسحت من أكوام المواعين اللي كانت معانا يالا الحمد لله نفدت منها وطلعت الصاله بصت على الساعه :امممم لسه بدري دي الساعه مجاتش عشره اتكل على الورشه اطل عليها واشوف اللي ورايا وفعلا دخلت اوضتها وغيرت هدومها بسرعه وطلعت خدت مفاتيح العربيه في طريقها للورشه ولكن افتكرت حاجه في طريقها خلتها حودت من طريقها

***************************

يونس في شقته معاه مازن قاعدين ساكتين

مازن بمرح: وحدوووووووه

يونس بشبه ابتسامه: لا إله إلا الله 

مازن: محمد رسول الله 

ايه هانفضل قاعدين نبص على بعض كده كتير ايه نويت على ايه طول الليل تتقلب زي اللي نايم على شوك وعينك ماشفتش النوم

يونس: بفكر 

مازن بتعقل: في حور بردوا 

يونس بهزه رأس: اه حور لغز كبير أوي عامله زي المتاهه اللي دخلتها ومش عارفه اخرج منها كل ما اقول قربت الاقيني ببعد اكتر ولسه بدري جواها وحياتها لغز كبير مستخبي جواها محدش عارفه جواها طريقه كلامها مع ابن عمها إمبارح بتقول انها بتتكلم في حاجه كبيره وحاجه مهمه عرفت ان من كام يوم ان طليقها اتعرض ليها وابن عمها شد معاه في لغز ولغز كبير أوي في حوار طلاقها الواضح انه ندمان وهي باين انها كرهاه تفسره بإيه 

مازن بتفكير: ممكن يكون عمل حاجه كبيره والاكيد انه هو اللي غلطان والا مكانش يلاحقها في كل مكان يخطب ودها ويراضيها 

يونس بإنصات وتفكير: فعلا بس ايه هي الحاجه دي 

مازن : الإجابه عندها أو عنده على ما اظن ابن عمها ممكن يكون عارف السبب بردوا والدليل انك بتقول انه اتخانق معاه علشانها

يونس بتروي: هيبان كل شيئ وليه أوان لسه أوانه مجاش

مازن: طيب وانتا ناوي على ايه الفتره اللي جايه

يونس بإبتسامه جانبيه وبصله وسكت

******************

عند ياسر دخل اوضته ودماغه عامله زي زحمه السوق من نحيه كلام هدي بيتردد في اودانه ومن نحيه كلام حور ورفضوا القاطع لطلبه بالرغم من أنه وضحلها وشرحلها موقفه ومن نحيه كلام أمه وكرهها الغير معروف سببه لمرات عمه وبنته الموضوع مش موضوع مال الموضوع اكبر من كده بكتير اووووي بس ايه هي الحكايه هايتجنن ويفهم ومن نحيه موقف ابوه اللي اتغير من الشرق للغرب نحيه بيت عمه ومن نحيه خوف اللي اتملك قلبه ان جبل زي ما نطق وبجح فيه يقدر يتكلم ويفضح حور وهو مش هايسمح لداه انه يحصل ابدا حتى لو حكمت انه يقطع لسانه مدي الحياه ويعيش اخرس غمض عنيه بتعب وهو عمال يهزها بيحاول يطرد كل الأفكار اللي بتدور في دماغه حس بصداع رهيب قام منطور وطلع من اوضته كانت أمه لسه قاعده مكانها ومنظرها يغني عن اي كلام موجهلهاش اي كلمه واتحرك يفتح الباب بس هي لمحته

نعمه بسرعه: رايح فين اكي رايح للي ما تتسمى صح طالع تتسحب ورايح في انصاص الليالي ليها تتذللها صح

ياسر غمض عنيه وفتحها بصعوبه من الصداع اللي هايفرتكها: لاء مش صح خالص لانه مش من الأصول اروح لولايا بيتها انصاص الليالي زي ما بتقولي ولا إيه

نعمه: اومال رايح فين

ياسر بصبر يحسد عليه: لو بغيتي هتلاقيني بهدوم البيت وانا مبطلعش بيها بره البيت طالع غيه الحمام بتاعتي 

نعمه: دلوقتي طالع المخروبه دي انصاص الليالي في العتمه والدنيا كحل

ياسر اخد نفس طويل وطلعه بصعوبه مره واحده: هانور النور امي مش هاطلع اضبش 

وسابها واقفه مكانها وطلع قعد في تاني اكتر مكان برتاح فيه ومع تاني كائن حي بيرتاح معاه لان اولهم بيت ربنا اللي عوده عليه عمه عامر الله يرحمه وأول كائن حي كان بيرتاح معاه هو بردوا عمه عامر الله يرحمه فضل قاعد ساكت وواقف يبص للحمام بهدوء

اتنفض لما حس بإيد بتبططب على كتفه 

عابد: اهدا داه انا 

ياسر: غريبه فكرتك نمت بعد الخناقه

عابد قعد جمبه وهز راسه: لا كنت صاحي وحسيت بيك قولت اطلع وأسألك مالك ايه اللي صابك 

ياسر بتعب: ولا حاجه محتاج افهم حاسس اني عامل زي الأطرش في الزفه

عابد بتفهم: عايز تفهم ايه مطير النوم من عينك ومخليه مجافي فرشتك

ياسر بصله بعمق: كل حاجه كرهك لعمي مع اني عمه ما حسيت من نحيه ليك بأي حاجه وحشه كره امي اللي مالوش سبب واصرارها عاى اذيتهم بأي شكل ان كان ليه 

عابد اتنهد بتعب واتكلم بكسره ووجع حقيقي: انا عمري ما كرهت عامر بالعكس عامر الله يرحمه طول عمره يتخب عشان كان جدع كنت بغير منه عادي زي اي اخوات في الدنيا انا حبيت التجاره من ابويا وهي كان مهووس بكل حاجه مقفوله مكانش يرتاح الا لما يفكها مسمار مسمار ويركبها تاني ولازم يتأكد انها اشتغلت ودخل كار الميكانيكا عارف ان عمك خريج هندسه مش دبلوم زيي

ياسر بصله بصدمه: نعم يعني عمي الله يرحمه كان مهندس طيب وليه مشتغلش بشهادته واكيد وقتها الشهاده كان ليها قيمه

عابد: فعلا كان ممكن يشتغل بيها بس كان دايما يقول انا حر نفسي مبعرفش اشتغل وانا متكتف الميكانيكا مش حبر على ورق اشرحه للطلبة ولا حد يستغله عشان يعمل من وراه قرشين كل عربيه وليها سرها والذي اللي يعرف سرها عشان يكشفه ويحلها مفيش عربيه بتموت العربيه بتعيش بس عايزه اللي يفهمها كان مغرم بيهم ويمكن داه السبب اللي خلاه البريمو في شغله وسيطه اللي بقى زي الطبل ومسمع من شرق لغرب 

ياسر بحيره :طيب ليه كرهته ليه قاطعته سنين وسنين مع انه كان دايما يخطب ودك 

عابد بتهكم من روحه: الشيطان لما يتجسد في بني آدم أصعب منه لما يوسوس 

ياسر بصله بعدم فهم وتعابير وشه بتدل على كده: يعني ايه ومين الشيطان اللي اتجسدلك داه وخلاك تكره اخوك الوحيد

عابد غمض عنيه وكأنه بيهرب من اللي حصل: أمك من يوم ما خطت البيت داه وكان عامر فيه وهي كانت بتتعمل توقع بيني وبينه ووصلت لأبويا الله يرحمه بس ابويا كان تاجر بيعرف يقرأ الناس اوي كان بيسيبها تهبل بكلامها ويرميه تحت رجله ويدوس عليه بجزمته لحد ما عامر اكتفى من المشاكل وقال انفد بجلدي يومها ابويا الله يرحمه قوم البيت قيامه مقعدوش ومرتاحش الا لما عمك صرف نظر عن اللي في دماغه وفضل وراه يزن على دماغه انه يتجوز كان ساعتها الورشه دي صغيره ولعلمك مرضاش ابويا يدفع قرش فيها كان بيشتغل عند الناس عشان يحوش حقها وفرحته يوم مفتحها كأنه ملك الدنيا وما فيها مع انها كانت على قدها وبقى الكل يضرب كف بكف ازاي ابن النصراوي يشتغل عند الناس وازاي يفتح ورشه على قدها كده بس عمك كان دايما يبص لقدام مش تخت رجليه وابويا مستسلمش بناله الدور التالت وصبه وخلى الصنايعيه تشتغل فيه وفي اقل من شهرين تلاته كانت الشقه جاهزه من مجاميعه ويوم ورا يوم سيدك يكلم عمك في حوار الجواز وأمك نارها تغلى وتقول لسه بدري وميت هاترضى بميكانيكي بفوطه مشحم ومزيت واوباي يقول داه راجل من ضهر راجل طالع لابوه بدائها من الصفر ومعتمدش على عيلته ولا اسمها ولا فلوسها والف مين يتمنى يناسبه يروح رمح لحد ما في يوم عمك قال خلاص لقيتها بنت الحلال وفعلا جدك يومها الدنيا مساعتوش وعرف هي مين وبنت مين كانت لسه هد دي عيله بنت 16 سنه وراح لابوها وخد ميعاد وضحك للذكري اللي مرت بباله 

ياسر بإستغراب من تحول ابوه المفاجئ:وراها ايه الضحكه دي

.........؟

ياترى الضحكه دي وراها ايه....؟

وياترى حور رايحه فين....؟

وياترى يونس هايعمل ايه ....؟


الفصل الخامس والثلاثون  ❤️😍


ياسر بصله بإستغراب من تحول ابوه المفاجئ: ايه سبب الضحكه دي 

عابد بإبتسامه وكأنه رجع تاني لأيام بيتمني تعود: سببها فرحه جدك كأنه عيل صغير فرحه مشفتهاش في عينه حتى يوم ما ابنه البكري قاله اتجوز أصله بيني وبينك رفض أمك وكان مصر انها متستحقنيش وفعلا كان عنده حق

ياسر بصدمه: قصدك إيه 

عابد بتنهيده : اصبر على رزقك وهاتعرف كل حاجه كل جاي جاي المهم يا عم ياسر جدك يومها حدد ميعاد انه يروح بعد صلاه العشاء عشان يخطبولوه البت اللي عجبته وجدك يومها فضل قاعد قدام الساعه يعد الثواني وكل شويه عشان يلهي روحه يطلع يشتري شويه حاجات ولما اسأله يقولي عشان لما ندخل على الناس لازم ندخل شايلين ومحملين اللي يليق بينا وبيهم ويرجع يبص في الساعه لحد ما اخر اليوم كان جايب شيئ وشويات ساعتها كان عندنا العربيه الأوبل الحمرا فاكرها مكانش فيه بقى تكاتك وعربيات كتير اللي كان عندهم عربيات في البلد كانوا يتعدوا على صوابع الايد 

ياسر بضحكه: اه دي كانت حته عربيه ملهاش حل ياما عملت بيها مصايب واللي كان يصلحها ورايا عمي الله يرحمه

عابد بإبتسامه: فعلا كان بيحبك أوي الله يرحمه المهم يا عم الوقت جه وجدك طلع يجري زي ما يكون شاب ابن تمنتاشر مش راجل عجوز كان عمك يا دوب لسه داخل من الورشه شده من ايده وخلاه دخل استحمي وكان جايبله لبس جديد وأصر يلبسه وهو الشهاده لله كان نزيه يحب يلبس ويهتم بروحه وكان اي حاجه يلبسها كانت تديله طله وهيبه كأنه هو اللي بيحلي اللبس مش اللبس اللي بيحليه المهم جدك كمان لبس العبايه الكتان بتاعته ودي مكانش بيطلعها الا في الأعياد وعليها الحرام الصوف الأسود وعليهم عبايه بلدي سوده كان جايبها من الحجاز زي الخلايجه ولبس واتقمع وطلع كنت لبست انا وأمك ولقينا كميات حاجات كتير اوي ملت شنطه العربيه وزياده وروحنا وطول الطريق الضحكه شاقه حلقهم الاثنين وأمك قاعده تغلي على مراجل من نار المهم روحنا والراجل الشهاده لله تحس براحه كده من الطله في وشه واخواتها باين عليهم الود والاحترام ودخلنا وشويه ودخلت صبيه صغيره بس خطفت عنين الكل كانت حلوه اوي اوي وعنيها خضرا زي البرسيم وكحيله 

ياسر بضحكه: الشهاده لله هي لسه حلوه لحد دلوقتي تحس كده ان الزمن مبيعديش عليها

عابد: فعلا طول عمرها حلوه وعايقه ونضيفه المهم جدك شافها ومره واحده نطق بصوت عالي الله أكبر وبص لعامر وضحك وعامر اتكسف ووشه احمر زي البت المستحيه وهي كمان اتكسفت والكوبيات كانت هاتقع من ايديها لولا اخوها لحقهم يادوب شوفناها كام دقيقه وطلعت تجري من الاوضه مكسوفه من كتر بحلقه جدك فيها بعد ما طلعت جدك رأسه والف بُلغه قديمه لازما يتفق ويقرا فاتحه والناس بقت تبص لبعضها من جنانه وبصراحه جدك كان ليه اسمه وشنه ورنه المهم اتفقوا وجينا البيت والنار قادت في البيت حريقه من امك  وكل اللي طابع عليها وعلى لسانها ابوك قال ابوك عاد ابوك سوا وهو احنا قليلين اه مستقل بينا اكمننا فقارا وكأني وماني ماعلينا عدت الأيام بحلوها ومرها واتجوز عمك والنار قامت وقادت وأمك متوصتش كل يوم تطلع عين هدي والبت غلبانه لا بتتكلم ولا بتشتكي  بس اللي ظهر وبان نضافه البيت اللي كان يشف ويرف من النضافه وريحته حلوه والأكل اللي تاكل منه متشبعش فضلوا كده كام سنه وكانت هدي مخلفتش وجدك وعمك ودوها لدكاتره يا ما حتى في مصر مكانش فيه لا تحاليل ولا دياولوا كان لسه الطب على قده وكانت أمك خلفتك كنت لسه لحمه حمرا أصلها سقطت قبليك مرتين لحد ما في يوم عمك كان راجع من الورشه بدري قبل ميعاده ودخل لقي أمك مشغله هدي خدامه في البيت وزاد وغطى انها كانت بتمد ايدها عليها يومها عمك شد مراته وقال لأمك ليكي راجل يتحاسب عنك اصلي لا بعاتب نسوان ولا بمد أيدي عليهم وشد مراته وطلع ولما جيت أمك طبقت مبداء ضربني وبكا وسبقني واشتكى وفضلت تعيط وتتشحتف وتشكي وتبكي لحد ما ملت دماغي وطلعت من عندها وناري قايده ازاي مراته تبهدل مراتي وازي هو يمد ايده عليها ويومها جدك طلع من المحل على حسنا العالي اللي سمع الشوارع اللي جارنا ووقف عمك بعين قويه قالي مراتك كدابه انا مراتي من يوم ما اتجوزتها كام سنه وهي لا اشتكت ولا نطقت وحتى لما مراتك اتهمتها انها سقطتها ربنا كشف كدبها لان امك يومها سقطت لما وقعت في الشارع خبطها واحد سايق مكنه توين من القديمه وجابتها في هدي بس يشاء السميع العليم انه يكون عارف انها مرات اخو الاسطى عامر وجاب أمه وجه يعتذر ويحق نفسه بعد ما طبعا الكل سم بدن هدي مش الكل قوي انا وأمك بس  جدك وعمك كانوا دايما واخدين صفها لأنهم كانوا شايفين اللي انا مش شايفه يوم الخناقه دي كانت آخر امل يربط عامر بالبيت يومها قولتله انتا اللي كداب وماشي ورا مرا وياريتها تسوى دي عيله عملتك شوخشيخه في ايدها بص على امك وضحك بسخريه وقالي بص لنفسك عيب تبقى الكبير وتسمع منها وتيجي تزعق قبل ما تسمع مني قولتله لأنها على حق وانا الصح انا اخوك الكبير قالي الكبير كبير مقامه مش سنه بص لروحك وفوق قبل فوات الأوان بدل ما تبقى مسخه للناس بسبب مراتك خليك راجل 

وغمض عنيه بوجع ونزلت دمعه تلسع عينه مسحها وكمل: محستش الا والقلم بيعلم على وشه جدك يومها اتصدم وعامر بصلي بصدمه ياريته كان رده ياريته كان نطق غمض عنيه وفتحهم وخد مراته ودخل شقته وقفل الباب عليهم يومها جدك هو اللي رد القلم عشره ومسك في خناقي ومفوقناش الا وعمك واخد مراته وشنطه هدوم ليه وليها ونازلين جدك يومها عيط زي عيل صغير تاه من اهله وحاول معاه بس هو رفض وطلع اجر شقه بره كام شهر لحد اما اشترى البيت اللي هو فيه داه مكانش كده داه هده وبناه وجدده من اول وجديد وجدك قاطعني انا وأمك وأمك استغلت داه وبقت تشحن قلبي بالكره ليهم بس اللي معرفتش أفهمه منين كانت بتكرههم ومنين كانت تروح ترميك ليهم لحد ما جدك طب من طوله من كتر الحزن على فراقه لانه حس انه خرج ومش هايعاود لجناحه تاني كان عامل زي الطير اللي قطعوله جناح من جنحاته أصله كان بيعتبرنا جنحاته الاتنين جه يومها عامر على ملا وشه وجدك اتحايل عليه وبقى يعيط وهو بأس ايده وقاله انه مرتاح وكده المشاكل خلصت وهو هايفضل ابنه سواء كان في البيت أو براه وانا اخوه مهما ان عمل وعدت سنه والتانيه وجدك كل يوم من الحزن بيدبل كان عمك خلف حور وكانت فرحته بيها متتوصفش وجريت السنين وكان عمك عمل اسم وكبر شغله وبيته وعيشته بقى متنغنغه وجدك الحزن على فراق عامر كسره وكان مبيعرفش ينام إلا لما ياخد برشام من اللي بينيم 

ياسر بصدمه من اللي بيسمعه بس فضوله كان اقوي : ليه ماكان اسهل يروح يسكن معاه ويبقى تحت عنيه ومعاه مادام بيحبه كده 

عابد بوجع: مقدرش البيت داه كل حياته وذكرياته وحتى شغله روحه هنا مرهونه هنا وبلع ريقه اللي نشف من الكلام أو من الوجع لحد ما في يوم أمك فضلت تزن على نفوخي وتوسوس زي الشيطان ان عامر ملوش حق وان داه تعبي وشقايا وانه من أمته كان خطى المغلاء ولا حتى دخله برجله وخد من عندك وكانت مجهزه كافه شيئ من اول العقود لحد المحامي اللي سجلهم في المحكمه من ورا جدك وانا مشيت وراها واستنيت لما ابويا نام ونزلت بصمته على كل العقود اللي امك كانت مجهزه وطبعا كانت بإسمي عشان تعميني بالطمع وأمك والمحامي اللي معاها سجلوا الورق وخفيناه ومحدش خد خبر بيه ولما مات ابويا عامر اتكسر بقى بيعيط بحرقه وهو بيغسل ابويا وقولت بس عامر مش هايسكت وهايقول حقي ومستحقي وأمك قالتلي اطمن وحط في بطنك بطيخه صيفي انتا معاك عقودات وورق ويروح يجري في المحاكم ويبقى يطلع ابوه من تربته ويسأله وفعلا اطمنت وكل يوم اقول هاييجي وميجيش هاييجي وميجيش لحد ما عدا كام شهر امك قالتلي مبدهاش بقى جيبه انتا هنا  قوله انتا وفعلا بعتله هنا وقولتله كنت عامل حسابي انه هايزعق ويعمل غاغه بس صدمني ولا عمل حاجه من اللي كانت في بالي وساعه ما نطق خرسني قالي عايزه المال خده عمري ما دورت عليه بس اوعي اوعي تشيل ابوك وهو في قبره ذنب مش ذنبه خده وكبره واشبع بيه بس يارب يوم القيامه تعرف ترده ابوك ساب الدنيا وطلع بكفن بملاليم ساب البيت وساب التجاره وساب المال مخدش الا كفنه وفي ايده عمله واللي ليك عندي حق صله الرحم وبيني وبين قرشك حد الله واحكم الحاكمين ربنا وسابني ومشي وانا الدنيا لهتني بقيت صاحب المال والهلومه دي كلها وطمعت وكل ما الفلوس تزيد يزيد طمعي انا وأمك و

 امك بقت تغرف وتجيب صيغه وتتباهي بيها ومع كل داه عامر مبطلش يسأل عليا خالص بقى يسأل ويطمن وانا الجحود صاب قلبي وكأنه اتدفن وانتا كنت متربي في حجر عامر لحد ما مات اتصدمت بس صدمتي اكتر كانت من موقف امك كانت بتبكي بحرقه وفضلت في العزا تلطم وتصرخ مبقتش فاهمها

ياسر وهو ضامم حواجبه: يمكن ندمت عشان مات وانتوا بعاد عن بعض او حست بالذنب

عابد بسخريه: اه منا فكرت كده زيك والله بس استغربت لما فضلت تزن على الورث ومش الورث والمال وعرفت تدخل من طمعي وتزغلل عيني والاغرب والاكاده انه طلبت اتجوز هدي وانها اوس البلاوي وسبب المشاكل والقطيعه وعرفت تغسل دماغي وتملاه انا وانتا باللي عايزاه ومشيت وراها زي الأهبل وروحنا هناك واصرت وراسها والف جزمه متنام الا على فرشه هدي وفعلا عملت اللي في رأسها وافتكرت انا وأمك ان الدنيا ضحكت لينا بزياده بس نسيت ان بنته تربيته لحد ما خدتنا على مشننا  وحصل اللي حصل يومها بس ويوم ما طلعت من القسم حلفت ميت يمين انها لا بنت اخويا ولا ليا بيها صله حتى لو شوفتها بتتقطع قدامي وخصوصا بعد ما عملت زي الحاوي وخدت ورث ابوها على داير مليم من غير ما تتعب نفسها وكأنها جاتلها بيضه مقشره

ياسر وهو حاسس ان اللي جاي أصعب من كل اللي اتحى: كل داه تمام بس ايه اللي غيرك بين يوم وليله كده اكيد محستش بالندم من نفسك اصلك مندمتش لما بصمت جدي على العقود ولا اللي عملته في أهل بيته يبقى ايه في حاجه ناقصه

عابد بخزي من نفسه :فعلا يا ابني اللي حصل كسر ضهري وعرفت ساعتها ان عقاب ربنا ليا بداء يومها كنت طالع من المغلاء احط فلوس بضاعه فوق في البيت عشان متتسرقش ودخلت وقبل ما انادم على امك عشان تاخد الفلوس تعينها لقيت خالتك هنا وقبل ما افتح بوقي ولا حتى اتنفس سمعت اللي ميقبلوش راجل بس سكتت واتحملت ودفنته في بطني عشانك وعرفت يومها سبب كره ابويا واخويا لأمك ايه 

ياسر بخوف: ايه السبب اكيد حاجه كبيره اوي والا مكانش الكره جواها كل يوم يكبر عن اللي قبله ومكانش موقفك اتغير وكلامك باين للأعمي في ايه يا أبا رسيني الا انا اتوغوشت ودماغي بقت عامله زي الطاحونه عماله تلف ومش عارفه تقف


عابد ميل في الارض ودموعه نزلت كتيييير مش مجرد دمعه كانت عامله زي المطر بص قدامه وكمل من غير حتى ما عنيه ترمش: عايز تعرف هاتعرف بس يارب تقدر تتحمل يا ابني يومها سمعت خالتك بتقولها وبعدهالك الراجل ومات عايزه منه إيه سيبي أهل بيته في حالهم بكل بجاحه قالتلها بحبه  منا معملتش كل داه وهدي تعيش وتتهني بيه  دانا اتجوزت اخوه عشان اشوفه واخليه يحس بيا  ولما اتجوز اللي ما تتسمى دي موتت وحييت ميت مره دانا فضلت سنين طول ما هي تحت عيني احوطلها برشام عشان متحبلش ويوم ما خلفت خليت الدايه اللي جات تنضفها كفت بيت الولد عشان متنضروش تاني  واديتها شيئ وشويات عشان عامر يكرها ويسيبها اكمنها جابتله البت مش الواد غمض عنيه وعصرها قوي وكأنه مش عايز يفتحهم تاني أو الوجع داه هايختفي: آآآآآآه يا ابني ااااه على كسرتي ساعتها عرفت انها كانت بتحبه وقالتله وهو مسح بيها البلاط يوم ما كان عايز يسيب البيت اول نوبه وعشان كده كان على طول طفشان من البيت والاوعر انها خدتني عشان تروح بيته وتنام في فرشته تشم ريحته فيها وليه وليه مشيت من البيت وهو بيت حبيبها قرطستني وعملتني كوبري عشان توصل بيه لعمك اللي عارف ومتأكد انه مهايرفعش عينه فيها لقيتني بطلع من البيت وانا مش داري تايهه زي المجذوب ماشي ومش عارف رجليا وخداني فين محستش إلا وانا واقف قدام القبر اللي مدفون فيه ابويا واخويا وبعيط بحرقه كأنهم يادوب ماتوا إمبارح بعيط زي اليتيم اللي مات اهله دلوقتي بس احساس وحش اوووي يا إبني انك تعيش طول عمرك مخدوع وواخد على قفاك ومن مين من مراتك ام ابنك اللي اتحديت الكل ووقفت في وشهم عشانها اللي خسرتك اخوك ومديت ايدك عليه عشانها اللي كنت بتستمنالها الرضا ترضى مراتي اللي كانت منين ما عينها تقع على حاجه تكون ملك ايديها والفلوس في ايديها زي الرز احلى اكل واحلي شرب واحلى كسوه واكبر صيغه محستش إلا والدنيا بتليل والجو بقى ضلمة كحل عليا زي ما حياتها ضلمت من يومها ومشوفتش النور تاني وكل موقف من ابويا واخويا بيتعاد بس بقيت بشوفه من نحيه تانيه وبعنين تانيه زي الأعمى كده يوم مافتح خلص كلامه وميل رأسه في الأرض وخفة وشه بين كفوفه 

ياسر مع كل كلمه عنيه بتبرق لحد ما ابوه خلص كلامه والصدمه كانت خدت نصيبها من الإثنين والاكتر كان ياسر اللي عرف القديم والمدفون

فضلو على وضعهم مده طويله اوووي محدش حس بيها لحد ما ياسر اخيرا استوعب الصدمه وفاق او تمتلك نفسه شويه: وليه مقولتلهاش موجهتهاش ليه متكلمتش وسكت وفضلت متحمل حتي تعرفها انك عرفت يمكن تخاف وتتعظ

عابد مسح دموعه وعنيه بقت حمرا ورفع رأسه وبص في عنين ابنه اوي: عشانك وعشان منفخش الرماد واطلع النار المدفونه من تحت منه لو طلعت النار دي هاتحرق الأخضر واليابس امك وانا عارف طبعها بحجه ووشها مكشوف ولسانها متلفحه بيه اربعه وأربعين طيه خفت عليك من الكسره الكسره دي ممنهاش جبره وخصوصا لو سمعت بره حيطان البيت داه العار يا ابني أطول من العمر العمر بيخلص والعار مييخلصش ورث بيتورث من جيل لجيل لحد يوم القيامه الناس ممكن تتناسي بس مبتنساش مع اول موقف بيفتكروا ويتكلموا ويحكوا ويتحاكوا 

كان الصمت هو والسكات ونظرات وجع من الاتنين هي باقي اليوم وطول الليل محدش نزل فرشته ولا قدر يتكلم وينطق بكلمه تانيه بعد اللي اتقال 

****************

حور حدودت في لحظه وغيرت طريقها او ما افتكرت مشوارها ........

يا ترى ياسر هايعمل ايه بعد الصدمه دي ....؟

وحور غيرت طريقها لفين ....؟


تكملة الرواية من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close