القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية تربية حواري الفصل السادس والعشرون حتى الفصل الثلاثون بقلم ولاء حامد حصريه وجديده

رواية تربية حواري الفصل السادس والعشرون حتى الفصل الثلاثون بقلم ولاء حامد حصريه وجديده 

رواية تربية حواري الفصل السادس والعشرون حتى الفصل الثلاثون بقلم ولاء حامد حصريه وجديده 

طلع ياسر وهو موجوع موجوع من نفسه موجوع من ابوه وأمه وسبب الكره الغريب لعمه الله يرحمه ومراته وبنته ولأي حد لمجرد انه من طرف عامر 


عند حور مرت الأيام عليها مفيهاش جديد شغاله شغل من نار ولسه ماسكه الورشه بإيد من حديد 


وجبل لسه كل يوم بيراقب حور وبيتحسر عليها وعلى ضيعها من ايديه بعد ما قلبه عشقها 


ام عند ثريا فعاصم ومراته حرفيا مبهدلينها 


ثريا وهي قاعده في اوضه صغيره كل اللي فيها سرير ودولاب صغير ووخداهم بالعافيه قاعده تتحسر وتبكي بدل الدموع دم ولنفسها: يااااه يا دنيا دي اخرتها بقى انا ثريا اللي كانت كلمتي أمر وكان المال يتكب في حجري بالشوال والدهب اخطي عليه من كتره دي اخرتها اوضه زي الحوق  ومرمطون عند بنت نفسيه ليه عملت إيه لداه كله ليه يا دنيا خدتيني على مشني  وعلى خوانه غلطت عارفه اني غلطت بس استحق اللي بيجرالي داه كله داه زي ما يكون الكل ما صدق خلص مني ليه يا دنيا كده دانا غلبانه ومفييش الا لسان  جيتي عليا أوي يا دنيا ياااه يا همام هونت عليك وهانت عليك عشره السنين ياترى يا جبل عامل ايه يا قلبي وحشتني انتا واختك أوي قطعتوا بيا وقطعتوا قلبي عارفه انكم زعلانين مني 


ومر الوقت وثريا عماله تندب حالها


ومرت أيام وأيام وياسر مداوم على زياره بيت عمه والعلاقة بينهم بقت كويسه أوي وفي يوم حور رواحت الورشه ولقيت يونس منتظرها ومعاه عربيه تانيه غير اللي صلحتها


يونس بلمعه عين جديده عليه: ازيك يا آنسه حور


حور بهدء: اهلا يا بشمهندس خير


يونس بحمحمه:  العربيه دي تبع واحد صحبي وبقالها فتره مجنناه انا قولت مفيش غير ورشه الاسطى عامر وانا مجرب بنفسي


حور بفخر:  داه شرف ليا دخلها الورشه ونشوف اللي فيها 


يونس دخل العربيه وحور نادت على سبارس


سبارس: اؤمري يا اسطى


حور :شيك عليها واديني تمام باللي فيها


سبارس وهو بيشاور على عنيه: من عنيا فوريره 


حور :اتفضل في المكتب فوق على ما يخلص وقبل ما يطلع 


ديشا طلعي اتنين قهوه على مكتبي فوق وبصت ليونس قهوتك إيه يا بشمهندس 


يونس:بن تقيل سكر مظبوط


حور بصتله بذهول وسكتت ثواني وكملت 2 قهوه بن تقيل سكر مظبوط


ابتسامه بسيطه شقت طريقها على وش يونس انه في حاجه مشترك بينهم حتى لو كانت حاجه صغيره


وطلع حور ويونس المكتب وبعدها بدقايق طلع ديشا القهوه وبدائوا يشربوها وقبل ما تكمل جالها إتصال 


حور: عن اذنك  ثواني وراجعه المكان مكانك يا بشمهندس 


وطلعت حور وكمل يونس القهوه وجه يرجع الفنجان مكانه وقع على شنطه حور طلع مناديل بسرعه وبداء يمسحها ولفت نظره نوت خشب لونها غريب وشكلها أغرب  فضوله دفعه انه يشوفه وفعلا مسكه وفتحه لقاه مذكرات حور مكتوبه بشكل غريب مسك النوت وفي لحظه جنون حطها في شنطته اللي دايما ملازماه فيها اللاب توب بتاعه وأوراق شغله المهمه دقائق ورجعت حور 


حور بإعتذار: اسفه على التأخير مكالمه مهمه 


يونس بإرتباك ولكن قدر يتماسك نفسه: ولا يهمك انا مضطر استأذن علشان متأخر وهاعدي عليكي اخر اليوم نشوف العربيه فيها إيه ونتفق 


حور :تمام بمشيئه المولى عز وجل 


يونس: تمام ان شاء الله وشكرا على القهوه 


حور :العفو على إيه حاجه بسيطه 


يونس: سلام عليكم 


حور: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 


ومشي يونس وفضوله قاتله يعرف فيها إيه وللحظه فكر لو حور اكتشفت ان النوت مش موجوده هاتعمل ايه وطلع على اول مكتبه قابلته وصور كل النوت واخدها ورجع النوت مكانها شنطته واتحرك على شغله 


ومر الوقت وسبارس وحور بدئوا شغل على العربيه 


ويونس اخر اليوم عدي على حور : ها العربيه أخبارها إيه 


حور بعمليه: لاء حاجه بسيطه ان شاء الله تقدر بكره او بعده بالكتير تيجي تستلمها


يونس بإرهاق بداء يضغط على دماغه 


حور لاحظت تعبه: حضرتك كويس يا بشمهندس


يونس بهزه راس: اممم تمام متشغليش بالك


حور: حضرتك شكلك تعبان


يونس :لا انا تمام انا مصدع بس من ضغط الشغل مع الإرهاق 


حور بتفهم: طيب اتفضل اطلع المكتب وانا هابعت اجيب مسكن


يونس بتفكير للحظات: شكرا ولو اني هاتعبك معايا 


وطلع يونس وحور وحور سابته ونزلت تجيب مسكن ويونس استغل الموقف ورجع النوت مكانها تاني 


ودقايق وطلعت حور معاها ازازه ميه معدنيه ومسكن ومدت ايديها بيهم اتفضل بالشفا 


اخدهم يونس من سكات :ومد ايده واخد المسكن وشرب الميه واستأذن حور


يونس بإرهاق: استأذن بقى عن إذنك 


حور بهزه رأس:  إذنك معاك


ومشي يونس وحور بعدها بوقت قفلت الورشه ورجعت بيتها 


ويونس روح بيته ودخل والفصول قاتله يقراء مذكرات حور وبداء في أول صفحه


((هناك وقت تدرك فيه ان أقصى أمانيك هي ان تشعر بالأمان والسكينة والسلام ولكن كل ذلك يبقى أحلام لان في واقع الحياه تدور معركه البقاء للأقوى وتفقد فيها الكثير من الاحتياجات فقط لتبقى صامدة صلدا))


((كلما تضيق الدنيا بك وتضيق لا تستسلم لها وبها تهيم وتترك نفسك حتى تختنق انفاسك في صدرك وتضيق ، بل ارسم لنفسك على كل جدار الف طريق وطريق حتى تجد لنفسك مخرج من كل ضيق وتجد سبل النجاه في دوامه الحياه))


((ما أصعب الخيانه تشعر وكأن قلبك يختنق بين قلوب جبانه لا تعرف إلا الغدر والمهانه فتشعر وكأن روحك هالكة في جحيم الندم ودوامه الخيانه))


((إذا ما نظرت إلى القمر شعرت انه قريب المنال ولكنه في الحقيقه ابعد من الخيال فتلك هي الحياه كلما شعرت إنك إمتلكتها وجدتها سراب))


(( الصداقه كالهواء لا يمكن أن يحيى بدونها إي كائن مهما كان ولكن من المستحيل ان يحتفظ بها إنسان لا يراها ولا يملكها ولكن يشعر بها أينما وجدها))


((الف شكر لكل الظروف اللي خلتني اقدر اشوف كل الوشوش ناس غريبه ناس عجيبه ناس مبقاش عجبها حاجه ناس عايشه في دنيا غابه ناس عايشه زي الديابه 


مبقاش حد فارق فيه حاجه الا لذه ليه وحاجه لما تخلص يقول داه عادي وكل بيعدي وماشي والكل بيقول آمين ولا أكننا فيها عايشين 


الكل بقى عايش فيها حر والعيشة بقت زي المر وهو داه بقى طبع الحياه الكل بقى فيها عادي))


((بحر الهموم وانا فيه بعوم مش عارف اوصل فيه لبر


كل يوم بيزيد هموم ولا لاقي حد يحس بيا بقيت بعيش في الدنيا دي حمال قسيه الدنيا جايه كتير عليا ولا يوم فكرت اقول لحد 


الدنيا عدت وياما ادت كتير ليا مره حلو ومره مُر والاكتر فيها كان قسيه 


قولت لحالي رحال وداري اولى بيا من هموم فيها بقوم واتمسى وأصبح على القسيه قريب و غريب قابلني في طريق ولا حتى حد حس بيا من دنيا غدر جراح وهجر متعود فيها على القسيه))


((انا ابنه ابي الشقيه من انت لتجعلني محنيه فقد خلقني الله قويه وابيه فكيف لك ان تجعلني مكسوره الظهر ومحنيه ولدت في جوف الألم وله خلقت وهو لي خلق لا تغتر ببرائتي فخلفها شراستي اذا ما اقتربت افترستك بدون رحمه او شفقه في رمشت جفن))


((افعي اللسان على صوره إنسان تسعى ما بين هنا وهناك تلدغ ولكن بسم الكلمات فهناك كلمات تفتح قبور وكلمات تكون كالسيف المسنون وكلمات تبعث الأمل والنور فسبحان الخلاق أوجد للسان حارسان فاستحسنوا الكلام))


(( كم اشتاق ليوم اجتمع فيه مع رفقتي واحبتي ليوم انسى فيه من اكون ليوم أعود فيه لضحكتي لفرحتي كفراشه في ففصل الربيع تنطلق بين الأزهار اشتاق ليوم اقضيه بين اروقه الجامعه واجتمع فيه  مع صحبتي ونعيش يوم من أيام الصبا))


مر وقت طويل ويونس بيتنقل من ورقه لورقه ومحسش بالوقت الا والمؤذن بينادي لصلاه الفجر 


يونس فاق من شروده :يااااه الوقت سرقني ازي كده دانتي شكلك حكايه يا حور بس ياتري ايه الألغاز اللي كتباها دي ليه مش بتكتبي زي الناس المواقف حاسس ان كل صفحه ليها حكايه 


وحط الورق بعنايه في دولابه وسط حاجاته المهمه وقام اتوضى وصلي الفجر حاضر ونام وهو كل تفكيره منصب في شيئ واحد وهو حور وبس


ومر يومين وحور مشغوله في الورشه 


ويونس عقله مشغول بحور 


وياسر مساند حور


وعابد بقى شارد في ملكوت ربه من آخر خناقه مع ابنه وكأنه عطاله قلم فوقه بس متأخر 


ونعمه بتسعى بكل جهدها للشر


وجبل لسه بيراقب حور من بعيد وخايف يقرب وبيتحسر كل يوم اكتر من اللي قبله 


وهمام لسه عامل حصار على جميله وخايف عليها 


وثريا متبهدله وكل يوم بالليل تقعد تندب حالها وحظها واللي جرالها 


وهدي بالرغم من إنها بتضحك في وش بنتها الا إنها بتموت كل يوم على اللي حصل لبنتها وياترى مصيرها هايبقى إيه وهاتقدر في يوم تعيش زي اي بنت وتتجوز وتفتح بيت وربنا يبعتلها اللي يعوض صبرها خير ويكون سند ليها ويقدر يقبلها بظروفها اللي هي فيها ولا القدر مخبيلها إيه 


مرت الأيام بحلوها ومرها ويونس استلم عربيه صاحبه وهو كل ثقه ان حور هاتصلحها صح بس الجديد هنا اللمعه اللي بقت بتظهر في عين يونس كل ما يلمح حور وكأن حور تعويذه بتشد اي حد يقرب منها


وفي صباح يوم جديد حور صحيت على أغرب خبر كان ممكن تتوقعه وهو دعوه وصلتها من جروب الجامعه كدعوه لقضاء يوم ترفيهي في الجامعه لدفعتها كلها مش كليه التجاره بس لا كل الكليات الموجوده داخل نطاق الحرم الجامعي وداه كان اكتر حاجه فرحت حور وما صدقتش برغم من انها استلمت الدعوه على ايميلها الشخصي اللي كانت بتتواصل مع كل دفعتها عليه وكانت بتخلص كل اوارق الجامعه من خلاله وفي لحظه سحبت الموبايل واتصلت بكل اصحابها


حور بفرحه: صباحو فل يا هندسه 


شذا بإستغراب: صباحو فل يا أسطى خير على وش الصبح كده


حور بضحك: وصلك الدعوه ولا جتلي غلط


شذا بفهم: آآآآآآه الدعوه اه يا ستي وصلتني من الجامعه فعلا وكنت هاشوف البنات انهارده 


حور بفرحه زي طفل صغير فرحان بلبس العيد: اشطا هانتجمع تاني بقولك انا هاتصل بالبت هدير وادخلها دمج وانتي اتصلي بهاله ودخليها دمج 


شذا بخضه: يالهوي انتا عايزه تجمعيهم على التليفونوعلى الصبح 


حور :اه يلا يا بت اخلصي بطلي لكاعه


وفعلا دقايق وكأن انضم هدير وهاله في المكالمه 


حور بفرحه : يا اهلا بالحبايب 


الكل بضحك: مفيش فايده فيكي عيله مهما كبرتي 


هاله تصدقوا يا عيال المكالمه ناقصه مين 


حور وشذا وهدير في صوت واحد هويدا 


هاله بضحك :اه والله وحشتني بنت اللذينا بقولكم اتصل وادخلها 


الكل اشطا 


وفعلا أصبحت المكامله مجنونه بعد ما انضمت هويدا ليهم


حور بفرحه وضحكه مجلجله: والله زمان يا شياطين شكل أيام الشقاوه هاترجع تاني يا بنات 


هويدا: طيب والله كنت بفكر من فتره إننا نتجمع في يوم في الجامعه 


حور : واهي جت من عند الله والدعوه عامه من الجامعه 


هويدا بإستغراب: بس مش غريبه دي اول مره تحصل ان يتم ارسال دعوه لدفعات اتخرجت من كذا سنه


حور :هو فعلا غريبه بس مش غريبه قد ما هي فرحه بجد المهم عايزين نخربها بقى اشطا يوم وجه على الطبطاب مش هايتكرر ولا يتعوض


هاله: استر يارب شكلك ناويه على نيه يا حور ربنا يستر


شذا بضحك: شكل حور ناويه تعملنا اكل زي زمان آآآآه ليت الزمان يعود يوما الواحد كان بياكل اكل يرم العضم بصحيح


الكل ضحك من قلبه 


هدير: طفسه طفسه يعني من يومك مفيش كلام يابت اتهدي بقى طول عمرك همك على بطنك البت بتقولك عايزين نخربها مش نحش ها افصلي يا حاجه 


شذا بلويه وش: وهو مينفعش نخربها في الأكل 


حور: من عنيا احلى سندوتشات من نعمه تلوث


هاله بضحك: ابو صراصير اشطا بالهنا يا شذا


هدير: هاعمل حسابي واجيب العده لغسيل المعده 


هويدا بضحك: يالهوووي مش قادره عليكم هاموت خدتوا البت فحت وردم


شذا: ايوه يا اختي مهي شذا الجحش القصير بتاعكم


حور بضحك : الله أكبر ظهر الحق هي اللي قالت جحش عشان طول عمري بقول شذا بتحش حش الحمير في النجيل 


لحظات مسروقه من الدنيا الكل ضحك فيها من قلبه والفرحه انقسمت على الكل واتفق الشياطين على اللي هايعملوه في اليوم داه واللي كان بعد يومين 


حور قفلت معاهم وطلعت وهي مبسوطه والضحكه مرسومه على وشها 


هدي بإستغراب من ضحكه حور: يصباح الفل على عيونك يا قلب أمك ايه الضحكه اللي شاقه الوش من الودن للودن


حور بضحكه: ايه يا هدهد الجناين مالك زعلانه اني بضحك


هدى: لا دانا افرح بس مستغربه بس مش اكتر


حور بهزه راس: ولا حاجه انا والبنات جالنا دعوه من الجامعه نقضي يوم ترفيهي يوم الخميس


هدي بتفهم: اااه عشان كده هاتتلمي انتي والمتاعيس مع بعض 


حور بكشه وش شبه الأطفال: متاعيس طيب والله داحنا قمرات


هدي بإبتسامه: لا يا قلبي ربنا يحميكم دانا بنكشك يا بت


حور بفرحه: ربنا يباركلي فيكي ياست الكل دانا عايشه بدعاكي


مر اليومين وحور بتعد الساعات ومتحمسه للقاء استنته كتير اوي وياما حلمت بيه انها تتجمع بيهم تاني ويتجننوا زي زمان 


***********


عند يونس متابع كل اخبار حور وبحث على صفحتها على الفيس بوك وكل يوم يستنى تنزل اي حاجه وكل اللي بتنزله بخصوص العربيات 


يونس بشرود: تركيبه غريبه يابنت الايه ميكس موردش عليا جمالك يشد العين قوتك غريبه بس عنيكي حزينه واااه والف ااه من عينيكي مهووسه بشغلك لسانك بوريه منه اووف فوق يا يونس شكلك اتجننت ولا إيه 


قطع شروده انتيمه


مازن: هوووو يا إبني فينك 


يونس فاق من شروده :ايه بتقول إيه 


مازن بعيون قربت تخرج من مكانها: يالهوي عليا بقول إيه بقالي ساعه بكلمك إيه اللي واخد عقلك يا ابني مالك 


يونس :ولا حاجه كنت بتقول ايه 


مازن خطف الفون من ايده وبص عليه وبإستغراب: من أمته وانتا مهووس أوي كده بالعربيات دانتا اخر معرفتك بيهم انك تسوقها دي لو عطلت بيك بتركنها وتاخد تاكسي 


يونس بملل: اوووف يا الله منك يا مازن مش هاخلص من زنك خير 


مازن: لا بجد مالك بقالك كام يوم متغير واغلب الوقت سرحان فيك ايه فضفض شكلك مش تمام مالك بس قول وسرك في بير طول عمرنا واحد 


يونس بصله بتردد ولكن حسم أمره 


يونس بإرهاق :مش عارف صدقني مش عارف يا ريتني اعرف وارتاح متلخبط ومش على بعضي 


مازن: من إيه داه كله


يونس بصله لوقت طويل بتردد واخد نفس طويل وطلعه مره واحده محمل بكل التشتت اللي جواه


مازن بصله وركز أوي في عنيه: الموضوع داه فيه واحده ست 


يونس بشرود هز رأسه 


مازن بإنصات :هي مين وعرفتها أمته  وهي تعرف انك معجب بيها ومشاعرها من نحيتك إيه ومشاعرك دي من أمته 


بونس بذهول: ايه يا بني حيلك حيلك كل داه ورا بعضه دانا معرفش اعيد كل الشريط اللي انتا قولته داه كله 


مازن بفضول قاتل :اخلص بقى وقول


يونس: يا ابني افهمني انا نفسي مش عارف احدد مشاعري إيه وكمل بسرحان وشرود كعادته الأيام اللي فاتت اللي اعرفه اني دايما عايز اشوفها عايز اعرف عنها كل حاجه ميكس غريب تركيبه كده تشدك كل حاجه فيها مميزه عارف لما تبقى بتدور طول عمرك على حاجه مميزه وتلاقيها فجاءه في وقت انتا مش عامل حسابك فيه تحس انك متلغبط ومش عارف تعمل ايه بتحس انك رجعت عيل صغير تاني 


مازن: اوبااااا البوص وقع ومحدش سمى عليه وبعد داه كله تقولي مش عارف تحدد مشاعرك إيه مشاعرك عشق مش بس حب 


يونس: مش بالسهوله دي هي لغز مبهم بالنسبه ليا احنا الاثنين مختلفين زي الليل والنهار 


مازن :ليه يعني الحب مالهوش قوانين ولا ليه وقت ولا يعرف اسباب بييجي زي القضا 


بونس: عارف بس هي غيري تماما انا بطبعي هادي عقلاني بحكم عقلي وانحي مشاعري على جمب هي عصبيه نرفوزه لسانها طويل ممكن بحكم شغلها مخبيه نفسها ودافنه جمالها في شغلها ولابسه توب مش توبها 


مازن: ليه بتشتغل إيه لداه كله


يونس بمط شفايف: ميكانيكي


مازن برفعه حواجبه: نااااااعم بتهزر قولي انك بتهزر 


يونس بهزه راس :لا مش بهزر هي صاحبه الورشه ورثتها بعد ابوها الله يرحمه 


مازن: طيب وانتا ناوي على إيه 


يونس :مش عارف هي عامله زي اللغز مش عارف اي حاجه عن حياتها ولما سألت كذا حد معرفه في منطقتهم قالي انها كان مكتوب كتابها وقبل فرحها بشهر او شهرين اتطلقت 


مازن :كمان لا داه الموضوع داه وراه حكايه وحكايه كبيره كمان


يونس :فعلا مش بقولك عامله زي اللغز 


مازن بفضول قاتل: طيب وناوي على إيه 


يونس: مش عارف عايز اسألها وخايف من رد فعلها وفي الوقت نفسه عايز اعرفها هي كشخص عايز اتعامل مع حور مش الاسطى حور 


مازن بترديد الإسم بتلذذ: حووور ح و ر امممم اسم رومانسي


يونس بعصبيه: مازن اظبط كده


مازن بترقصه حواجب: بتغير يا بيضه ربنا يستر طيب والست حور بقى تستاهل كل اللي انتا فيه داه ولا إيه 


يونس: هي اسم على مسمى فعلا


مازن: شوقتني اشوفها بجد


يونس: ليه يعني 


مازن: اشوف التركيبه اللي خطفت قلبك كده واهو يمكن ابقى زبون عندها بدل بهدله الميكانيكية اللي مطلعين عيني 


يونس: لا منتا بقيت زبون خلاص


مازن بإستغراب :ازاي انتا هاتتبلى عليا دانا اول مره اعرفها منك كان من دقايق


يونس: احم مهي هي اللي صلحت عربيتك 


مازن بخبث: اااااه قولتلي علشان كده اصريت انك انتا اللي تصلح العربيه وانا اقول ايه كرم أخلاقك العالي داه اتاريك واخدني انا والعربيه كوبري بس تصدق بالله تسلم ايديها من يوم ما صلحتها وهي ماشيه زي الساعه طيب متوديلها عربيتك اللي دفعت قد تمنها مرتين تصليح


يونس بضحك بينت غمزاته:  احم احم مهي هي اللي صلحتها علشان كده من يومها معلطتش تاني 


مازن: الله كمان يا ابن الايه والله انتا ماليك كتالوج


يونس بإبتسامه: عارف انه كان تحدي بيني  وبينها وبعد ما خدت العربيه طلعت على التوكيل في القاهره واكظلي كل عطل قالته والاغرب انه أكد ان كل قطعه غيار ركبت كانت القطعه الأصلية مش تقليد


مازن: شكلها شاطره في شغلها وكمل بفضول وعي بقى ورشتها على قدها ولا ورشه كبيره


يونس بفخر: دي ورشه كبيره اوي وكمان ملحق بيها توكيل لقطع الغيار دورين وظن كمان انه فيهم مخزن لان القطع بتوفر بسرعه وسهوله 


مازن بإنبهار: وااااو بجد شابو ان ست او بنت تقدر تدير مكان بالحجم اللي بتوصفه داه


يونس بفخر: فعلا عي ماسكه الشغل بإيد من حديد والاغرب انها بتقدر تتعامل مع كل اللي شغالين معاها بموده وجدعنه مش غريبه عليها 


مازن:  طيب ناوي على إيه 


يونس:..........


يا تري ناوي على ايه يا انوس يا مسمسم


الفصل السابع والعشرون 🌹🌹


يونس: ناوي أقرب منها اشوف الدخله الصح وادخلها ناوي أخوض التجربه والمغامره مهما ان كانت النتايج ومهما ان كان المجهود 

مازن: شكلك نويت وقررت ومن لمعه عنيك كده بتقول انك بدئت

يونس بمكر:  فعلا تقدر تقول كده 

مازن :عملت ايه يا بوص فرحني بقى 

يونس رجع بذاكرته لورا لأسبوع فات

فلاش باك 

يونس بعد ما انتهي من قراءته مذكرات حور وعرف ان نفسها إنها تتجمع مع اصحابها وتقضي يوم من أيام الجامعه ودي الحاجه الوحيده اللي كانت حور كتباها وقدر يونس انه يفهمها بسهوله ومسك موبايله واتصل بصديق ليه شغال في الجامعه

يونس: ازيك يا دكتور 

ياسين: اوبا الباشمهندس يونس اللباد بجلاله قدره بيتصل داه التليفون زاد نوره ياراجل 

يونس: مفيش فايده فيك زي ما انتا مش هاتتغير اونطجي كبير من يومك 

ياسين بضحك: من بعض ما عندكم عامل ايه يا بوص

يونس: يخربيت الكلمه اللي لسه لازقه في اللسنتكم دي يا باني بوص مين بس انا العبد الفقير الي الله

ياسين: تبا لتواضعك يا شيخ طول عمرك مالي مركزك 

يونس بضحكه عاليه: ههههههههه ياربنا نفيش فايده فيك بردوا المهم ليا عندك خدمه 

ياسين بإنصات: اؤمر ولو في أيدي اعتبرها مقضيه

يونس: في دفعه اتخرجت كده من حوالي 4 سنين كنت عايز يتعملهم انفتيشن من الجامعه بتقضيه يوم جوه الجامعه كيوم ترفيهي

ياسين: الموضوع مش بالسهوله دي داه محتاج طلب لرئيس الجامعه خصوصا انه مش كليه واحده انتا بتقول دفعه يعني اكتر من كليه 

يونس: فعلا 

ياسين :تمام هاشوف واظن كمان كام يوم فيه المعسكر الترفيهي السنوي لكليه خدمه اجتماعيه ممكن نضم اليوم داه في قلب داه ويبقى حدث جديد في الجامعه

يونس: يعني هاينفع 

ياسين: قول ان شاء الله ونا هاقدم الطلب واروح لرئيس الجماعه بنفسي واشوف الدنيا ونظبط مع شؤن الطلبه واتحاد الطلبه وان شاء الله يمشي الحال

يونس بإرتياح: تمام انا معتمد على الله ثم عليك 

ياسين :متقلقش يا بوص كام يوم وتسمع خبر يرضيك بس ايه الفوله حاسس ان الموضوع وراه أنا

يونس بلوع: ولا إنا ولا نونا اخلص

ياسين: مفيش فايده فيك بردوا محدش يعرف ياخد حق ولا باطل

يونس: طيب يلا روح شوف الطلبه زمانك اتأخرت عليهم

ياسين:  هاعمل نفسي مقتنع سلام

يونس بضحك: سلام

ومرت الأيام وقدر ياسين انه ياخد الموافقه من رئيس الجامعه وبالفعل تم إرسال الدعوات لجميع الدفعات 

عوده من الفلاش باك 

مازن بصدمه :يانهار ابيض خططت لكل داه وعملت كل داه يخربيت عقلك وتقولي مش عارف احدد مشاعري دانتا مشاعرك مفضوحه لوحدها 

يونس بهزه راس: تصدق انا غلطان اني بحكيلك

مازن: حيلك حيلك وانتا كنت ناوي تخبي عليا ولا إيه 

يونس بهزه راس: مش القصد بس لسه بحاول ارتب دماغي وخطواتي الطريق ليها مش سهل 

مازن بإستفسار: طيب وناوي على إيه 

يونس:  ناوي اروح احضر اليوم الترفيهي بس من بعيد لبعيد 

مازن بفضول :هو أمته 

يونس :بكره 

مازن بفرحه: خدني معاك والنبي

يونس بقلبه وش: اخدك فين هو فرح خالتك 

مازن: نقضي يوم زي زمان اشمعني هما

يونس :يالا افهم انا رايح اشوف حور مش اشوف اصحابي محنا في وش بعض على طول زي النسناسين التؤم

مازن بملل: عيل رخم

يونس بترقصه حواجب: عارف يلا بقى هويني خليني اخلص الشغل اللي في أيدي عشان بكره إجازه 

مازن: ايوه يا عم منتا صاحب الشغل

يونس وهو بيرميه بالملف: بتقر عليا عيني عينك كده وقدامي غور يلا من وشي يلا 

مازن بضحك: يحقلك يا روميو

طلع  يونس قضى باقي اليوم في شغله 

وروح هلكان بس مرتاح البال ولكن راحه مشوبه بقلق لان حور غامضه ومش عارف عنها أي تفاصيل ولا عن حياتها 

****************

يوم الخميس صحيت حور بفرحه طفل مستني يوم العيد وصحيت اخدت دوش وغيرت هدومها لبست بنطلون جينز ازرق وتونيك اسود طويل وطرحه وبندانه سود ولبست شنطه كروس بيبي بلو بحزام معدن وكوتشي بنفس لون الشنطه 

وحطت ملمع شفايف لونه بني فاتح جدا عطاها مظهر جذاب جدا 

وطلعت وهي فرحانه

هدي  بفرحه وهي بتسمي وتصلي: بسم الله ماشاء الله ربنا يحميكي ويحرسك من العين حصوه في عين اللي يشوفك ولا يصليش على النبي 

حور بإبتسامه: اللهم صلي وسلم وبارك عليه كل داه علشان رايحه الجامعه

هدي: لاء عشان وشك منور وطلتك تاخد العين ربنا يخزي العين عنك كل اللي تبصلك بأسافه يوعدها بحيه لهافه تترد العين بالعين ان كانت طيبه لصاحبها وان كانت رديه عليها استني يا بت لما ابخرك متكلعيش كده لا تتنأفي 

حور بضحكه :بخور على وش الصبح يا هدهد الجناين لااااا والله انتي مكبره الموضوع اوي هي اول مره يعني اللبس كويس صحيح لبس الشغل غير بس ميمنعش اني كول عمري شيك ومحتشمه في لبسي 

هدي بحنان امومي: خايفه عليكي من العين يا ضنايا


حور ميلت باست راس أمها:  متخافيش سلميها لله والله فيها لله مبتعرفش طيب يلا بقى اسيبك واللحق اعدي اجيب البنات 


هدي بهزه راس: ربنا يوفقك ويكتبلك في كل خطوه سلامه

طبعت حور وركبت عربيتها وكالعاده جبل متابعها من بعيد ولما شافها بشكلها داه  عرف انها اكيد رايحه مكان غير الورشه لان داه مش اللبس اللي بتروح بيه الورشه ركبت عربيتها واتحركت وجبل اخد عربيته واتحرك وراها من بعيد عدت على اصحابها اخدت هاله ونرمين ووراهم هدير وشذا وهويدا في عربيه شذا ونزلوا قدام الجامعه وركنوا العربيات وحور نزلت بفرحه طفله 

حور بفرحه ظاهره: والله زمان يا عيال يلا يلا خلينا ندخل نلحق اليوم من أوله 

شذا بهزه راس: مفيش فايده الناس ما بتصدق تخلص جامعه وحور نفسها ترجع الجامعه تاني

حور بتوضيح: عشان اللمه الحلوه عشان كنا لسه مش شايلين للدنيا هم 

هدير: طيب يلا بدل وقفتنا في الشارع كده 

وفعلا دخل الست بنات مع بعض بعد ما قدموا البطايق لحرس الجامعه حور وعنيها بتتلفت في كل ركن في الجماعه وكل ذكرياته بترجع قدام عنيها تاني 

وصل جبل وركن عربيته ودخل وراهم بعد ما قدم بطاقته 

حور: بقولكم ايه تيجوا نروح كافتريا زراعه نفطر وناخد قهوه الأول 

هدير: لا نروح كافتريا هندسه زراعه دلوقتي هتلاقيها زحمه

حور بفرحه: اشطا يلا بينا

وفعلا اتحرك البنات وراحوا فطروا واخدها قهوتهم

شذا :يالهوي عليكي يا حور لحد دلوقتي قهوتك زي ما هي بن تقيل سكر مظبوط

حور بهزه راس: القهوه دي مزاج وانا مزاجي مبيتغيرش

هويدا: طيب هانعمل إيه 

حور :هانلف في الجامعه شويه ونشوف هانعمل ايه يلا 

وفعلا اتحرك البنات وبقى ينقلوا من كليه لكيله ومن مكان لمكان ولقيوا مجموعه بنات بتلعب لعبه الصراحه بيلفوا زجاجه واللي ييجي وش الزجاجه يتسأل من اللي عنده ضهرها 

نرمين: ايه رائيكم تيجوا ننضم ليهم

الباقيين في صوت واحد:يلا والله وحشتنا 

انضموا الست بنات للجروب البنات اللي قاعدين يلعبوا وقفوا الزجاجه وجاه هدير تسأل شذا

هدير: صراحه ولا جراءه 

شذا: صراحه 

هدير: ايه اللي نفسك تعمليه وبتسعي بكل جهدك لتحقيقه

شذا: اني ارتبط بس مش مجرد ارتباط ارتبط بالإنسان الصح اللي يكملني اللي يكون قوه ليا في عز ضعفي يكون سند وعكاز ليا لما اتعب اللي يكون ابويا واخويا قبل ما يكون زوجي اللي يكون حبيب قبل ما يكون زوج

نرمين: وااااو يا شذا يا جامده 

شذا بضحك وهي بتعدل ياقتها: مبحبش اتكلم عن نفسي كتير

ولفت الزجاجه تاني وكان دور هاله تسأل حور

هاله: صراحه ولا جراءه

حور :اي حاجه عادي اللي ييجي في بالك اسأليه 

هاله: ليه اتطلقتي من غير سبب مع انه كان واضح حب جبل ليكي اوي وليه الحزن اللي جوه عينكي برغم انه بتضحكي الا ان عنيكي حزينه وواضحه للأعمي 

في الوقت داه كان جبل قريب منهم وسامع السؤال  وقلبه بيتوجع على حوريته وانه السبب في الحزن داه ويونس بردوا كان قريب ومترقب اجابه السؤال بلهفه

حور بوجع: علشان احيانا بنختار غلط بس الغلط الأكبر انك لما تكتشفي إنك اختارتي غلط تكملي علشان ترضي الناس على حساب نفسك انا اخترت نفسي على حساب اي حاجه مهما ان كانت المهم انا وأنا وبس الناس محدش بيعيش في عيشه حد وبردوا محدش بيسيب حد في حاله


هويدا كملت: وليه عنيكي حزينه كنتي بتحبيه طيب لو كنتي بتحبيه ليه سيبتيه الحب مشفعلوش عندك 


حور: حتته بحبه او لاء مش هاقدر أجزم بيها لاني معرفتي بيه سطحيه ومن فتره صغيره الحب مواقف  وازمات بتبين معادن الناس اصل لقمه العسل الف من هايمد ايده ويقومك انما لقمه المر مش هتلاقي إلا الأصيل اللس يبلع معاك الغلط ومواقف جبل معايا كلها كانت بتثبت انه محبنيش ممكن اكون شخصيه استفزته ممكن يكون نوع جديد عليه ممكن يكون اي حاجه الا انه يكون حب اصل اللي بيحب مبيأذيش وجبل مكانش بيعمل حاجه الا انه بيأذيني واه الحب مش بيشفع في كل الغلط أما اني عنيا حزينه ليه لاني في طريقي مع جبل فقدت شيء مهم في حياتي واجعني اوي حتى لو الفقدان داه كان غصب عني أو بالاجبار 


هدير بقلق: قصدك إيه كلامك ليه الف معني ومعني


حور بتهرب: مش قصدي حاجه بس الاكيد ان جبل محبنيش لان زي ما سبق وقولت اللي بيحب مبيأذيش 


نرمين وهي بتبص ورا حور :مظنش عارفه ليه لان جبل وراكي ومعني كده انه ممكن يكون ندمان انه طلقك وبيتمنى فرصه تانيه يعوضك


حور من غير ما تبص: مش فارقه  صدقني مينفعش وميبقاش ينفع يكون فيه بينا اي طريق او فرصه لطريق نتقابل فيه بقولكم إيه خلينا نقوم انا قفلت من اللعبه دي 


البنات قاموا بعد ما شكروا البنات اللي كانوا بيلعبوا معاهم 

واتحركوا وكل واحد شارد في ملكوت او بالمعنى الأصح حور شارده في ملكوتها وايه سبب وجود جبل في الجامعه وصلوا عند حلقه شعر وحور وقفت تسمع ليهم بإنصات لأنها من عاشقين الشعر وكانت عباره عن مبارزه بين شباب وبنات في الشعر كل واحد بيكتب مقطوعه ويقولها

هويدا بتشجيع: يلا يا حور ادخلي طول عمرك بتحبي تكتبي شعر

حور برفض: لا مفييش دماغ

شذا: لا والله ابدا يا حور سمعينا حاجه بقى بالله عليكي 

نرمين بتأكيد: يلا بقى 

هدير وهاله انضموا للباقين 

حور على مضض وافقت وانضمت لجروب البنات 

وكان في اللحظه دي جبل متداري ورا شجره ويونس كمان على بعد مسافه صغيره منها بحيث انه يكون سامعها ومركز معاها اوي 


حور وهي شايفه جبل قريب منهم ومتداري من عيونها ورا شجره بصت قدامهم بشرود وكأن الكلام طالع من قلبها وعقلها والاثنين اجتمعوا مع بعض يطلعوا حتى لو جزء بسيط من الوجع اللي مدفون جواها :


يا ولدي لا تعاتب على العايب وهو في الأخلاق لابس توب دايب

اصل الكلام حرام مع الخسيس والخايب 

جهد وجع قلب مع معدوم القلب والحجر فيه اللين عنه

اوعي العتاب مع الاندال يسمع من اليمين ويطلع من الشمال اصل اللي بينهم في الدماغ ميعرفش غير البطال

لما تعاتب عاتب اللي عنده ضمير حي يحس بوجع الناس وابعد في الملامه عن صاحب الخسه والنداله

اصلهم فيه طبع والطبع في ابن أدم غالب ما يطلع الا بطلوع الروح يوم ما تقابل الخلق صاحب الخلايق

اصل الكلام مع تربيه الحريم قله قيمه للي يفهم معني القيمه والكرامه

ومنين يعرف الكرامه معدوم النخوه والاصاله ما يعرف من الرجوله الا الذكوره وافتكر انه بيها شب الحيل وبقى راجل نسي في طريق الوساخه ان الرجوله مواقف وكرامه وشرف 

ومنين يعرفهم وهو بين الحريم هايم وقايم نايم 

فهمت الكلام ولا نعيد من الأول يمكن البعيد نسي الفهم مع توب رجولته الدايب ونسي ان فيه الف رقعه ورقعه بقله رجولته والجهل في توبه باين للأعمي قبل البصيرة

وليكي يا صبيه  وجعتي قلوبنا يا بنيه

لميته دار الزمن عليا

يا حجر الرحايا الداير ماليك يوم وتترد

ردك دار على الولايا وصد

يا حجر الرحايا الداير اخرك تتلط

وجيت على بابي وخبطت

بوجع الدنيا وهموم الجبال على الكتاف اتحط

لسه في الدايره دواره عليا بمراراه والحكم اتحط لا منه صد ولا منه رد 

والمكتوب فيه ممنوش ولا ليه مهروب ولا باب يتسد…..


خلصت حور وحست ان في حجر طابق على صدرها وغمضت عنيها بوجع تكتم دموعها قبل ما تخون عهدها وتنزل 

الخمس بنات بقى يبصوا لبعض على وجع الكلام اللي طالع من حور زي السكين التلمه بتدبح بس بتعذب قبل الدبح 

جبل عنيه دمعت من كلام حور اللي واثق انها تقصده بكل كلمه قالتها 

يونس سمع كلامها :وحاول يربط الخيوط ببعض وتاه واحتار فوق حيرته الف حيره وحيره في لغز حور اللي ملهوش حل بس كان فضوله أكبر انه يشوف جبل داه شكله إيه وفعلا فضل يدور بعنيه حوالين حور لحد ما اخد باله من شخص واقف على مسافه منها عنيه مش مفارقاها والقهره جوه عنيه ومن ان داه ممكن يكون جبل اللي بيتكلموا عليه 

أما حور ف الوجع اتجدد من تاني مع انها ياما حلمت واتمنت تقضي يوم مع اصحابها الا اها دلوقتي بتتمنى اليوم داه يخلص في رمشه عين 

مر الوقت وكل واحد شارد في ملكوته 

جبل شارد في حور وحزنها وكسرتها اللي هو كان سببها

ويونس شارد في جبل اللي مراقب حور ولغز طلاقهم ولغز حور ككل

أما حور فشارده في كل وجع مرت بيه وسؤال واحد يطرح نفسه لحد أمته وايه اللي جاي تاني ومخبي إيه ليها 

قطع شرودها صوت شذا

حور بإستيعاب :ها في ايه يا بنتي بتجعري كده ليه

شذا بقلبه وش:  بجعر عليكي مصطلحات يا حور دورر 

حور بإبتسامه باهته: يابنتي مسمعتش صوتك عامل زي صوت متور عربيه خربان 

هدير بتريقه:  اوبا حور قلبت على الاسطى 

حور بمكة شفايف: اممممم اتحطيت بينكم زي الساندوتش كل واحده هتقطم فيه شويه ماااشي خير بقى في إيه 

شذا: بقالي ساعه بقولك تيجي نطلع نتغدا 

حور :ماشي يلا بس محددين مكان ولا نقضيها في اي مكان

هاله :لا محددين بصراحه عايزين نعيد الامجاد ونروح ابو الأمجاد اللي كان مفلس جيوب أبونا 

حور فهمت: امممم يعني ضمنها نفس توكلنا عليك يارب يلا يا اختي منك ليها 

نرمين بعدم فهم: مين داه هانروح فين

هويدا:  نفيش غيره اتشكن كرسبي 

حور: يلا يلا خلينا نلحق ناكل لقمه قبل ما نفلسع من هنا

واتحركوا لبره الجامعه وكل واحده استلمت بطاقتها وطلعوا على 

المطعم وقعدوا وكل واحده طلبت اللي نفسها فيه  وفجاءه هويدا بصت لنرمين وضحكت لما شرقت وعنيها دمعت

نرمين وهي بتبص لهويدا بعدم فهم:  في ايه يا حجه قلبت ارجوز يعني ولا إيه مره واحده فشتك عامت عليكي ولا يمكن الكرسي فيه متر زغازيغ 

هويدا وهي بتحاول تاخد نفسها وتتمالك اعصابها شويه: اصلي افتكرت لما كان عندنا امتحان العملي وانتي كنتي جايه مواصلات ولما وصلتي هدومك كانت مليانه خ*ر*ا* بط 

وروحنا شقة البت ضحي كان منظرك عره اوي وريحتك ملهاش حل كأنك طالعه من بلاعه

الكل ضحك من قلبه

حور: فاكره يا بت يوم محاضره التقييم جات وريحتها صنان 


هاله بضحك: يالهوووي كان يوم مهبب كنتي كوارث يا نرمين والله ماليش حل وكل مصيبه انقح من اللي قبلها


نرمين بقلبه وش: والله يعني هو كان بمزاجي كل مره تقولي الموقف مستنيني مره واحده بنت ستين في سبعين راكبه جمبي ومعاها قفص طيور والتانيه واحده راكبه قصادي وابنها بنطلونه مقطوع ومحستش الا وعين ماتشوف الا النور حنفيه في وشي والوليه ببرود تقولي يوه لامؤاخذه يا ابله الواد عملها عليكي شوفي ازاي يعني البنطلون المقطوع داه كانت ايدك هاتتكسر لو خيطتيه يابنت ال 

الكل حرفيا فطس من الضحك 

حور :لالالا يا نيرمين داه لو عدى عمر والف عمر محدش هايقدر ينسى 

مر باقي اليوم بسلام وحور قدرت تتاقلم وتعدي الباقي بسلام وفي آخر اليوم ركبوا واتحركوا ورجعوا ووصلت حور كل واحده من البنات لحد بيتها وساقت لحد بيتها بس طول الطريق شارده في طيف جبل اللي ملاحقها:ياتري يا ابن ثريا عايز مني ايه تاني قولت متكسرتش وجبرت روحها بدري بدري اجي اكمل عليها ولا جرابك فيه إيه وكملت بسخريه اصل حتى الحب دي مش موجوده في قاموس حياتك ياتري بتلف ورايا زي الخيال الملازم صاحبه ليه عامل زي القضا منين ما اروح القاك ورايا عايز توصل لايه تاني جرابك لسه فيه من نحيتي إيه وال بيقولوا بيحبك آآآآه لو يعرفوا الكسره والوجع اللي نابني منك لحد أمته هافضل كده على رأى المثل حزينه قالوا من يومي وزع الهموم وكان الكبير كومي اااه يا دنيا لحد أمته هاتفضلي تدقي على راسي لحد أمته هافضل في متاهه منيش عارفه راسي من رجلي فيها مش كفايه عليا كده ولا لسه مشبعتيش يا دنيا بقيت زي البيت الوقف لا هاقدر اتجوز ولا هاقدر اكدب ولا حتى يجيني الجراءه احكي اللي صابني لحد آآآآه يارب ضاقت اوي يارب افرجها وحلها من عندك يارب

فضلت طول الطريق تحكي مع روحها لحد ما وصلت البيت 


وهناك لقيت مفجاءه متخطرش على بال حد

ياترى حور لقيت إيه تاني

الفصل الثامن والعشرون ♥️♥️


وصلت حور البيت وهناك لقيت مفجاءه لا على البال ولا على الخاطر حور وعنيها بتتلفت في كل الوشوش اللي قدامها وبتحاول تستوعب الصدمه


هدي حست ببنتها فحت تطمنها : ادخلي يا ضنايا محدش غريب


حور هزت رأسها وقعدت بوء وبرود مميت : خير متجمعين عند النبي


الكل في صوت واحد عليه الصلاه والسلام 


هدي بحنان امومي: محدش جاي في شر يا ضنايا والضفر عمره ما يطلع من اللحم ولا الدم يبقى ميه


حور ببرود جليدي مميت: لزومه ايه الكلام داه كله  بردوا هاقول تاني خير ايه سبب الطله اللي لا على البال ولا على الخاطر 


ياسر بتوضيح: جايين نصفي النفوس اللي شايله من زمن


حور بصت لعمها بغموض ورفعت رأسها بكبرياء : خير يا ابو ياسر


عابد بكسوف وحرج من نفسه ووجع من كلمه ابو ياسر اللي دايما تقولها عمرها ما اعتبرته عمها بس قدر ؤتمالك نفسه بس ملامح الألم اترسمت على وشه بوضوح باين للأعمى:  جايين نصفي النفوس جاي أرتاح واريح الغالي في تربته حقك عليا يا بنت الغالي عارف اني كنت وحش ومكنتش الراجل اللي يحميكي بعد ابوكي الدنيا لهتني والسكينة كانت سرقاني والطمع كان عامي عنيا بس فوقت ورحمه عامر فوقت وكمل بندم حقيقي ودموع بتلمع في عينه


والله ندمت وجيت احق نفسي ليكي لو عامر مات فعابد من يوم وجاي مكانه عارف ان اللي عملته شين وميتنسيش بس انتي تربيه عامر وبنت عامر تربيه الراجل الزين 


حور ساكته ومركزه في عنين عمها اوي وكأنها بتخترق روحه من عنيه علشان تكشف  نواياه وتقراء اللي بيخبيه بينه وبين نفسه بس للأسف اللي واضح للأعمي انه فعلا ندمان وكلامه صادق وطالع من قلبه لانه دخل قلبها ومس روحها ولمسه جدا واتمكن منه


الكل عينه ثابته على حور ومترقبين رد فعلها على اللي اتقال والكل خايف انه حور تتهور وتغلط او عصبيتها تحكمها


بس حور خالفت كل التوقعات فضلت ثابته  زي التمثال جامده مدتش اي رده فعل غير انها مثبته عنيها في عنين عابد


ياسر بخوف من سكات حور: قولتي إيه يا بنت عمي قولتي إيه


حور ببرود: في إيه 


هدي: في اللي قاله عمك يا ضنايا 


حور: الكلام حلو ومتزوق وفي السوق الكلام ببلاش بس الفعل بفلوس ولا إيه يا ابو ياسر


عابد بكسره: يحقلك  والله العظيم يحقلك واكتر من كده كمان وبالفعل مش بالكلام خليني أرتاح مش قادر أرتاح موجوع اووي ودموعه غلبته ونزلت من سجنها زي شلال ميه جاري محستش بفراق عامر الا من قريب اوي محستش بالوحده الا دلوقتي انا موجوع يا بنتي


حور بوجع: والمطلوب مني ايه اترمي في حضنك ونقعد نسح ونح في حضن بعض واقولك عفى الله عما سلف واللي فات مات واحنا أولاد انهارده


عابد بصلها بوجع وميل رأسه في الأرض وسكتت


ياسر حس الجو اتكهرب: لا يا حور مش كده عايزين نبداء صفحه جديده وانتي بنفسك هاتشوفي وتتأكدي انه مش كلام بس بالفعل والله  ابويا ندمان اديله فرصه يكفر عن ذنبه في حقكم


حور بتردد ولكن كلامها طلع صارم وحاسم:  ليه ومن إيه اصل عايزني أصدق ان ابوك فاق بين يوم وليله عن ظلم سنين وقطيعت سنين من أيام ابويا الله يرحمه يبقى الموضوع فيه إنا اصل بكلامك داه لو صدقته يبقى أصدق لما يقولوا النيل اندار مقبل ولا إيه 


ياسر بتنهيده:  مش بين يوم وليله والله ابويا ليه فتره حاسس بالذنب 


حور :يعني مش عشان الايصالات والفيلم الحمضان داه كله معمول علشان يبقالي مسكه


عابد بتعب وكسره: والله العظيم ابدا ولو عايزه بدل الدفتر عشره هاتيهم وانا امضي وابصم وانا راضي وكمل بهم فوق كتافه وطابق على صدره بيخنق روحه انا تعبت تعبت من الحمل اللي على كتافي اللي اكتشفت في الاخر انه شويه ورق ورق يا بنتي ملهومش عازه بس ورق ملون بيزغلل العين بيلعب بقلوب وعقول الناس وللأسف انا كنت منهم الشيطان يا بنتي ربنا يكفيكي شيطان الإنس قبل شيطان الجن وسوسته اوعر بيفضل ينخر في عقلك زي السوس لحد ما يأكله من غير ما تحسي 


حور بغموض: كلام حلو ومتزوق لا ومرصوص رصه ولا رصت الجاتوه بس مكيفنيش وزي ما انتا قولت انا تربيه عامر يعني تربيه السوق يعني عشت في الشارع والورشه اكتر ما عشت بين حيطان البيت يغني حور أسفلت الطريق كل من جلدها وعمرها رقات رقات   طيب بعقلك انتا اقنعني ان اللي جه طمعان في مال اخوه  وكملت بصوت عالي هز كل الموجودين وفي لحم اخوه سواء بنته ولا حتى مراته جه فجاءه يقولي نفتح صفحه جديده اصدقها ازاي وبأي عقل


هدي اتكلمت بتعب من فتح صفح الماضي: بعقل ان النفس يا بنتي ممكن تكون اماره بالسوء وربنا بيهدي في لحظه زي ما العمر بيخلص في لحظه ربنا بيغير حال من حال في رمشه عين يا بنتي


حور :معاكي حق بس مش على واحد لا مؤاخذه يا ابو ياسر جه طمعان في مال وعرض ولايا جاه هنا في الحته دي اللي لو حيطانها بتنطق هاتقولك داه قالي أخرنا شويه رجاله تطلع وتنزل ونسوان شمال يطلعوا علينا سمعه فهموني بأي عقل أصدق جيبولي الف عقل على عقلي عشان أصدق 


هدي بتروي: تصدقي يا بنتي ان الدم عمره ما يبقى ميه الإنسان ممكن يتوه في الدنيا بس بييجي وقت ويفوق ويرجع في طريقه للصح ربنا بيهدي يا بنتي وبيسامح احنا يا بني ادمين مش هنسامح


حور بوجع: بنسامح يا أما بنسامح بس بالعقل مش جهجهوني بالفعل مش بالقول وطق الحنك في الكلام 


عابد: والله العظيم بالفعل وهاتشوفي بنفسك بس واربي الباب متقفليهوش في وشي للأخر 


ياسر بمحايله:  اديه فرصه اخيره لو عمي الله يرحمه كان عايش وابويا جاله كان اداله بدل الفرصه الف كان فتح ادرعته وخد اخوه في حضنه وخده تحت باطه في جناحه وحاجى عليه


حور بغموض:  ابويا كان اخ لاخوه واللي بينهم دم وعصب واحد وبطن واحده انما انا فتحت عيني على قسوة ابوك وجحوده مشفتش منه اللي يشفعله عندي ابويا الله يرحمه كان رصيد التربيه اللي بينهم وحق العشره والاخوه يسامح انا اسامح بأي حق وبأي عقل 


ياسر بهدوء وتعقل لانه عارف دماغ حور وعنادها: بنفس الحق اللي كان لابوكي انه نفس الدم اللي كان شايله عمي الله يرحمه شايله أبويا سيبي الأيام تثبت وتأكدلك بنفسها انه مش كلام وطق حنك 


حور بصت لأمها اللي شاورتلها بعنيها توافق 


حور بإجهاد غير طبيعي: زي ما قولت الأيام بتثبت نسيب الأيام تثبت وداه اخر ما عندي 


عابد ببوادر أمل:  وانا والله ما هسيب الفرصه دي الا لما تسامحي من قلبك وتقولي كان عندي حق اديلك فرصه يا عمي هستني يا بنتي تقولي عمي مش ابو ياسر


حور بهزه راس اكتفت بالسكات


ودقايق والكل استأذن وفضي البيت على حور وهدي


هدي بتروي: مالك يا ضنايا حساكي مهمومه من قبل شوفه عمك


حور بتنهيده وجع:  سلامتك يا قلب حور بس اليوم كان متعب وكملت بمجيهم اللي جه زي القضا المستعجل على غفله لا كان على  البال ولا على الخاطر كنت عامله وسطيهم زي العيل اللي تاه في مولد


هدي وهي بتطبطب على كتف بنتها: سلميها لله يا ضنايا واللي فيها لله مبتغرقش 


حور : ونعم بالله اللي فيه الخير يقدمه ربنا يا أما يلا اسيبك وادخل اريح جتتي شويه


هدي: طيب متسهري معايا شويه داه انهارده جاي فيلم ابن حميدو بتاع اسماعيل يس والفيلم داه انتي بتموتي فيه وكده ولا كده بكره الورشه مش شغاله


حور بتعب وإرهاق:  حاضر يا أما اريح جتتي شويه وقبل ما يبداء صحيني الا حاسه بصداع بيشق راسي


هدي بخضه:  بسم الله عليكي تلقيكي اتحسدتي قولتلك الصبح ارقيكي يابت طلتك الصبح الله أكبر كانت زي البدر في تمامه تخطف العين خطف


حور بإبتسامه بسيط:  الله يهديكي يا هدى اللي فيكي فيكي مش هاتتغيري


هدي بقلق: طيب طمنيني يا ضنايا مالك ايه اللي صابك


حور :مفيش والله صداع كأن شواكيش بتدق في نافوخي هاريح راسي شويه واقوم فايقه ونسهر للصبح يا ام حور


هدي برضا: اشطا يا اسطى 


حور :يلا سلام بقى اللحق اخطف ساعتين 


وسابتها ودخلت اوضتها وأول ما حطت رأسها على مخدتها كل الوجع اتفتح من تاني واحداث اليوم بتمر زي الشريط قدام عنيها 


حور لنفسها بتعب: عايز مني ايه يا ابن ثريا اصل خلاص طرقنا اتفرقت ومعادش بينا رجوع بتحوم حواليا زي غراب البين الشوم منين ما اروح ليه فاضل ايه عايز تكسره في روحي وسكتت شويه وكلمت لروحها اجمدي يابنت عامر مش داه اللي يكسرك ولا داه اللي يحنيكي خليكي قويه شوكه في حلق اللي ييجي عليكي


فضلت وقت لحد ما سحبها سلطان النوم ومر 4 ساعات وهدي دخلت صحتها


هدي بحنان امومي: قومي يا ضنايا قومي يا حوريه 


حور بنوم : اممممم وشدت الغطا عليها لحد راسها


هدي بتعب: فزي بقى يابت قطعتي نفسي ايه بصحي قتيله 


حور بتعب: اممم يا أما سبيني انام نافوخي فيه وجع بفخر نخر


هدي:  الفيلم هايبداء يلا بقى عشان خاطري 


حور قامت من على السرير ونص عنيها مقفول وهزت رأسها بهدوء وتعب خاطرك غالي يا غاليه فوريره وجايه وراكي


هدي بابتسامه ربنا يريح بالك


طلعت هدي وبدئت ترص التسالي لزوم السهره قدام التلفزيون ودقايق وانضمت ليها حور


حور وهي بتفرك في عنيها زي العيال الصغيره فتحت نص عين حته صغيره وبصت على الأرض 


حور بخضه: يالهوي ايه داه كله يا وليه 


هدي بشهقه:  هاااااا وليه ولولو عليكي ساعه ورفضوا يا بنت الرفدي اترزي يلا الفيلم هايبداء 


حور بصدمه وعين مبرقه:  بنت الرفدي عامر بجلاله قدره رفدي 


هدي بشرشحه:  فشرررر عامر داه سيد الرجاله حاجه كده خرطها الخراط واتمدد مات لا جاب الزمن زيه ولا اتوصف في الرجال بعده مجابتوش ولاده اللي يلبس توب عامر


حور برفعه حاجب ومنزله التاني: اومال مين الرفدي 


هدي بهزه رأس عشان تفرسها: انتي رفدي وعملي الردي انما عامر مصمصت شفايفها داه زين الرجاله


حور بلويه بوق: خلاص يا أما الله يسترك قلبتي القعده شعر كنت بسأل ورثاه من مين طلع منك يلا يا هدي الله يسترك الفيلم بداء


قعدت هدي وجمبها حور وهما مركزين مع الفيلم اللي بيتعرض للمره المليون ولكن ليه غلاوه في قلب المصريين وكل مره كأنه اول مره وكل موقف الضحكه بتطلع من القلب وكأنه لسه اول مره يشوفوه


*****************


طاع عامر من البيت شارد في ملكوت ربه دموعه غالبه عقله قلبه بيغلي روحه بتتسحب بعذاب وضميره بيجلده بحسره بدون رحمه


ياسر بخوف من حاله ابوه: مالك يا أبا من وقتوما خرجنا وانتا شارد بيك إيه وايه اللي صابك ليك كام يوم وانتا مش دريان بالدنيا وطول الوقت قاعدفي اوضه سيدي الله يرحمه وزاهد الدنيا حتي اللقمه بقيت بتاكل اللي يادوب يصلب طولك ايه اللي واجعك قولي وريحني متسبنيش كده


عابد بص لابنه بعيون مليانه وجع وغلاله دموع بتلمع فيها: روحي روحي وجعاني اوووووي يا ابني مفيش اوعر من وجع الروح 


وسرح بعقله لأسبوع فلاش باك


رجع عابد البيت في غير ميعاده عشان ياخد فلوس من الخزنه علشان يدفع حساب التجار فتح الباب ودخل وهو رايح للاوضه اللي مقفوله وفيها الخزنه سمع صوت مراته بتتكلم مع حد راح نحيه اوضه الجلوس وقبل ما يفتح الباب فضلت ايده متعلقه على الاوكره 


سحر اخت نعمه: وبعدهالك بقي يا نعمه إيه  خلاص اللي كنت بتجري وراه طول السنين مات وشبع موت متهدتيش لسه باجري ورا ايه هاتروحيله وهو عضم في تربه


نغمه بشر: مش هاهدي ولا يهدالي بال الا لما امسح اسم هدي عي وبنتها مكنش لازم يشوفها انا حبيته قبلها انا عشقته حاولت بكل الطرق اخليه يشوفني ويحبني بس هو طول عمره قافل على روحه انا وافقت على عابد عشان ابقى قريبه منه عشان انا اولي بيه هي محبتهوش قدي وكملت بغل يوم ما اتجوزها كنت بموت اتقهرت والقهره مسكت في جسمي زي النار فضلت سنين وسنين مانعاهم من الخلفه لحد ما خدها وطلع بره البيت كنت بموت بس لا كلن لازم يخسر كل حاجه قلبت ابوه عليه وعلى هدي وقلبت عابد على ابوه وأخوه خليته يحرمه من الورث وبردوا محس بيا ولا شافني  روحتله وقولتله اني عشقاه قالي حد الله بيني وبينك انتي عرض اخويا يعني عرضي يعني اختي وتحرمي عليا بحرمه الدم ليوم اللقا العظيم مرضيش فضلت طول السنين دي اكره عابد في اخوه وبنت اخوه كملت بحسره ودموع يوم ما مات حزنت الحزن اللي محزنتهوش على ابويا قلبي مات دفنها قلبي فضلت ورا عابد لحد ما روحنا بيته كنت بنام على فرشته واخد مخدته في حضني كنت حاسه ان عامر هو اللي في حضني ريحته كانت مصبراني بس بنت هدي كرشتني من البيت وحرمتني حتى من اللي باقي منه حتي ريحته وفرشته حرمتني منهم عشان كده مش هارتاح الا لما اشوف هدي وبنتها في قبرهم مش عايزه المحهم في الدنيا لسه هما يعيشوا وعامر يموت ليه عابد يعيش زي العمل الردي وعامر يموت عارفه يا سحر كنت بتحجج لما نقل واوديله ياسر عشان بس اللمحه واكحل عيني بشوفته قدامي مفيش بعد عامر في عيني رجال


سحر:  يا نعمه الله لا يسيئك الكلام داه يطير فيه رقاب وفيه خراب بيوت جوزك مهواش وحش داه بيستمنالك الرضا ترضي بيقولك قومي وانا اشوفك واقعدي وانا انضرك يبقى ليه داه اللي بتطلبيه بيجيبهولك طيب انا اقوقات بيستهيئلي انك لو طلبتي لبن العصفور هايجيبهولك


نعمه بزعيق وصوت عالي:  مش عايزه مش عايزه الرضا ولا عايزه لبن العصفور ولا عايزه عابد انا كنت عايزه بس اشوف نظره حب في عنين عامر وانا كنت هاعيش طول عمري على عليها وانا راضيه 


سحر: انتي مفيش فايده في الكلام معاكي الكلام زيه زي قلته قولت زي ما قولتش مهترتاحيش الا لما تخربي بيتك وترجعي تعضين الأرض من الندم


اترمت ايد عابد جمبه من الصدمه وطلع من مكان ما جه ومحدش حس حتي بوجوده طلع بعقل شرد منه وقلب هايقف من الوجع طلع تايهه فضل ماشي مكان ما رجله تاخده ومحسش الا وهو واقف قدام قبر اخوه وأبوه فضل يبص على الرخامة بتاع القبر ودموعه تنزل زي عيل صغير تاه من أهله فضل لحد ما تعب ونام قدام باب القبر 


نهايه الفلاش باك 


ياسر بهزه في كتف ابوه:  يا أبا يا أبا 


عابد بعيون مبرقه : ها في إيه


ياسر: مالك كنت بتتكلم ومره واحده شردت وكأنك غيبت عن الدنيا


عابد بوجع: مش هابقى احسن من اللي غابوا 


ياسر بخوف: مالك يا أبا متوجعش قلبي عليك 


عابد: طمن قلبك محدش بياخد اكتر من نصيبه


ياسر: طيب خلينا نروح لدكتور نطمن عليك


عابد بهزه راسليل على رفضه: انا كويس متخافش هاخدلي كام يوم وافوق ابوك عصب ياض وعضمه شديده 


ياسر بإبتسامه: ربنا يديمك سند يا حاج


عابد: ان شاء الله ناويت والنيه لله اطلعها السنه دي


ياسر بفرحه: بجد والنبي طيب والله داه احسن خبر ياريت ينفع اطلعها معاك انا وأمي


عابد قلب وشه لما سمع اسم مراته: طيب يلا عشان اروح عايز ارتاح واريح جتتي شويه 


ياسر: ماشي يلا وركب عربيته وطلع على البيت


ياتري يا حور الللي جاي إيه 


الفصل التاسع والعشرون🌹🌹🌹


مر الوقت ومع كل موقف مضحك او كلمه لاسماعيل يس تضحك هدي من قلبها وحور عنيها تدمع ومر وقت الفيلم بسرعه وكأنه لحظه مرت في ثانيه


خلص الفيلم هدي وهي بتحط ايدها على قلبها: ههههههه يالهوي عليه اسماعيل يس مفيش زيه طيب والنبي يابت يا حور محد بيعرف يضحكني زيه عارفه عامل كده زي ايه


حور بتركيز شديد :زي ايه يا هدهد


هدي :زي يا بت بوق الميه البارد اللي جايله في نهار بؤنه من الحر يرطب جوفك ويطري على قلبك 


حور بضحكه مكتومه: طب وكتاب الله انتي ماليكي حل عليكي شويه كلام لووووز لوز مقشر كتالوج في اللمثله الشعبيه


هدي بزغده في جمبها: بتتمألتي عليا يا بنت بطني


حور بتوجعه بسيطه وبتدلك جمبها: ايه يا حاجه جمبي هاتسقطي الكلوه اللي حيلتي


هدي: لسه وانتي مفكيش الا كلوه واحده انا اسمع انهم اتنين 


حور :بصي يلا نخش ننام والصباح رباح نشوف هما واحد ولا اتنين 


هدي :انتي نعستي


حور بتتاوبه: يا أما الله يسترك الساعه 3 ونص


هدي: طيب بقولك ايه باقي نص ساعه على الفجر نصليه حاضر بالمره وبعدين ننام وكده ولا كده انتي بكره معندكيش شغل


حور بإقتناع: عندك حق اللي سهرنا للفيلم لبعد نص الليل يسهرنا نصلي فرض ربنا 


هدي بإبتسامه اموميه: ربنا يرضى عليكي يا ضنايا 


حط حور رأسها على رجل أمها وسرحت 


هدي سحبت التوكه من شعر وبدئت تعدي ايديها في رأسها 


حور :لا كده انا هنام منك مش واخده على الحنان داه فين ابو ورده ولا البنص البلاستيك


هدي بضحكه: موجود بس وقت اللزوم عارفه يا حور


حور بهمهمه: اممممم


هدي: يوم ما حملت فيكي كنت بدعي ربنا تبقى صبي عشان تكوني سند ليا ولابوكي بس ابوكي كان نفسه في بت وكأن كان أبواب السما مفتوحه وقتها يوم ما جيتي كانت ولاده ولا أسهل لدرجه محستش بيكي وانتي بتتولدي ولا وانتي بتنزلي مني ابوكي شالك وكأنك كنز خايف حد ياخده منك 


حور: محستيش ازاي يعني انا اسمع عن الصوات والعض واللي بتقعد تدعي على جوزها بشلاشيل عنيها انتي ايه بقى طبطبتي على بطنك وقولتيلي انزلي يا بت نزلت يعني ولا إيه اصل بصراحه مش فهماها ولا مستوعباها 


هدي بشرود :والله زي ما بقولك كده يومها فكراه زي ما يكون انهارده كانت الدنيا عفرا والسما صفرااا زي الكركم والجو تراب قلب البيوت قلب وعلى ما الدنيا هديت كان البيت عامل زي الترب منين ما تحطي رجلك تلاقي التراب طبع كأنه مهجور قوم اعمل إيه 


حور بتركيز وكأنها بتسمع حدوته قبل النوم: إيه 


هدي: مسكت الفرش وهاتك يا تنفيض لحد ما خليت الغبره دي ملهاش ريحه فيه ومسكت البيت وكنسته ونزلت على الحيطان بالميه والخرطوم لما نزلت كل العفرا والتراب من عليها هي والشبابيك والأبواب ومسكت البيت بقى وهاتك يا دعيك ومسيح منا مش هيهدالي جته الا لما اشوف البيت بيشف ويرف كده وبيبرق


حور بلويه بوق: منا عارفه ومجربه انتي هاتقوليلي شوفت بعيني يا اختي محدش قلي حشيتي وسطي حش ما علينا كملي


هدي : مسحت الاوض كلها وكل اوضه ادخلها مطلعش منها الا وهي فله من مجاميعه كنس ومسح وتنظيف وتنفيض وفرش المهم يا بت جيت في الصاله في الحته الحيه الموجوده دي وشاورت على منطقه قدامها والدنيا كانت غرقانه ميه بصابون متربه وهوب حسيت بحاجه بتفلت مني بركت على الأرض وعلى صراخه واحده الحقني يا عامر انا ولدت ابوكي رحمه الله عليه فكرني بهرج طلع من المدخل وهو بيضحك وبيقولي وهو لسه على العتبه بره وياترى بقى جيبتي واد ولا بت 


دخل لقيني سانده على العمود اللي ورايا وصوتك طالع زي اللي بينازع دخل جري وأول ما شال طرف العبايه ولمحك شد الطرحه من على راسي وربط بيها وسطي قالي زي ما انتي عشان الخلاص مينزلش يفطس العيل وطلع جري بعت ام عبدو جابت ام نجاح الدايه والكل بقى يضرب كف بكف على ولادتك ابوكي فضل واقف فوق روس الكل لحد ما خدك وكأنه لقي لقيه فضل متبت فيكي وأول ما طل في وشك قالي دي حوريتي في الدنيا جمالك من جمال الحور وسماكي حور حتي لما جيت ارضعك كان واقف فوق راسي زي الديدبان لحد ما خدك من أيدي في حضنه ومن يومها وانتي بنت ابوكي ومكنتيش بتفارقيه ولا بتسكتي الا في حضنه كنت بكره روحي الكام ساعه اللي بيغيبهم في الشغل من جعورتك مكنتش تتسدي الا لما ييجي تقوليش يا بت كنت بلهفك ولا اكونش مرات ابوكي


حور بضحك: يااااه طول عمري ملاك


هدي بضحكه سخريه: ايوه يا اختي اسم على مسمى هاديه وناديه زي البلسم تتحطي على الجرح يولع


قطع وصلت الردح اللي هاتبداء صوت المؤذن بينادي بالآذان لصلاه الفجر


قامت هدي وحور من سكات اتوضوا وصلوا الفجر حاضر جماعه وكان حور الإمام بمحازاه أمها وخلصت الصلاه وراحت كل واحده منهم لاوضتها وبرغم التعب والاجهاد النفسي والبدني اللي فيه حور إلا إنها نسيت كل الوجع بسهره في حضن أمها وضحكه صافيه طالعه من القلب ومسروقه من الدنيا


مر الليل على الجميع فيهم قرير العين وفيهم الندمان وفيهم الحالم وفيهم الموجوع من خبايا الماضي وفيهم المكسور 


صبح الصباح يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم اكفينا شر النهار وما يأتي فيه


جمله قالتها هدي وهي لسه بتقوم من فرشتها بصت على صوره حبيب قلبها وروحها اللي فارقتها عامر صبحت عليه وقامت تصحي بنتها 


مرت دقايق وقامت حور 


حور بعنين نص مفتوحه ونص مقفوله من النعس: أما كوبايه قهوه وصايه الله يسترك الا مش قادره افتح عنيا


هدي بقرف من منظر حور: فزي يابت لمي كدشك اللي عامل زي الزعافه داه وطسي وشك بشويه اميه يشيلوا العماص اللي قافله يا معدوله


حور فتحت عنيها في ثانيه بتبريقه صدمه: عماص انا معمصه يا هدي ماشي يا اختي مهو لو انا معمصه تبقى انتي ام المعمصه وايه


هدي برفعه حاجب: وايه يا معدوله


حور ببرود: واكفي القدره على فمها تطلع البت لأمها وكملت بترقصت حواجب يعني انا لو معمصه ابقى طلعالك قالتها وطلعت جري قبل ما أمها تلمس الشبشب سلاح الأم المصريه الاصيله 


هدي: انا معمصه يا بن ال لا عامر كان سيد الرجاله انا معمصه يا مبقعه يا مشحمه يا مزيته يا تربيه عره لا تربيه ايه يا اللي مشوفتيش ببريزه ربايه


حور من بره مسكه بطنها من الضحك: هي دي هدي طلعي الشرشوحه اللي جواكي ابهريني يا هدهد الجناين الله عليكي يا حبيب والديكي 


هدي بهزه راس: تكفير ذنوب راضيه بإبتلائك يارب راضيه اللهم لا اعتراض 


حور دخلت الاوضه وغسلت وشها وفاقت وطلعت كانت أمها عملت القهوه 


حور خدت القهوه وقعدت على الكنبه في الصاله : كوبايه قهوه في الجون 


قد يعجبك ايضا

رواية تربية حواري الفصل العاشر الكاتبه ولاء حامد 

منذ بضع شهور

رواية تربية حواري الفصل العاشر الكاتبه ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل التاسع الكاتبه ولاء حامد 

منذ بضع شهور

رواية تربية حواري الفصل التاسع الكاتبه ولاء حامد

رواية تربية حواري الفصل الثامن الكاتبه ولاء حامد 

منذ بضع شهور

رواية تربية حواري الفصل الثامن الكاتبه ولاء حامد

هدي: طيب يلا شهلي عشان تروحي تجيبي العيش من الفرن وتجيبي الفول والطعميه بس هاتي عجينه متجيبيهاش مقليه هتلاقي الزيت مهبب


حور :امممم يعني كوبايه القهوه مش لله وللوطن تؤمري أمر يا كبيره لأجل بس كوبايه القهوه دي خلصت القهوه ودخلت لبست عبايه سودا ولفت طرحه وطلعت وهي لسه بتعدي الحاره وصل لودانها اخر صوت تتمنى في يوم تسمعه برغم خفوت الصوت الا أنه وصلها وخرم ودنها غمضت عنيها وكزت على أسنانها وكأنها هاتكسرهم


من العصبيه ولفت في ثانيه واراها بنظره شر وكره وغضب اعمي ونار مكتومه في عنيها لو طلعت هتحوله لرماد


جبل بتلجلجه: ح حو حو حور ااا ان ان آااانا أسف ااانا مش عارف أعيش من غيرك


حور على نفس وضعها: شكلك مبلبع حبوب الشجاعه على الصبح عشان تصلب طولك وتقف قدامي طيب اسمع بقى يا ابن ثريا البوقين دول علشان يمين مرا ما يمين راجل لو لمحت طيفك تاني قدامي لخليك تقعد من يومها ليوم القيامه تدور على قطع غيار لكرامتك ومش هتلاقي وبعون الله كفائه اوريك تربيه الحواري على أصولها ازاي كلمه اسف دي تروح تقولها لأمك لما تسقط في الإمتحان مش لواحده دبحتها بدم بارد


يالا مش كل من اتكتبله في البطاقه دكر بقى راجل اصل الرجوله اللي انتا متعرفش عنها حاجه أفعال ها مش هااا واسمع دكر الكلام وآخره الطريق اللي امشي منه ملمحش طيفك فيه فاهم 


جبل بوجع: اديني فرصه اخيره فرصه واحده انا ندمت والله العظيم ندمان انا بحبك يا حور لا بعشقك والله العظيم عارف اني غلطت لما مشيت ورا شيطاني بس ندمت ربنا بيقبل التوبه


حور بسخريه: والمفروض دلوقتي بقى اترمي في حضنك واقولك انتا بابا وانتا ماما وانتا كل حاجه ونجيب علبتين مناديل ونقعد نسح ونبربر فيهم ولا اعمل ايه يعني بص ياض عشان انا كيلي فاض وطفح ربنا بيقبل التوبه علشان إله عز وجل انا بشر ما بين البر والشر حته بتحب وتكره ماليش فيها واوعي سامع اوعي شيطانك يوزك ويقولك ياض دي سكتت انا سكت علشان اسم المعلم عامر اللي مش على اخر الزمن كلب زيك انتا وأمك ييجوا يلطخوه الاسم اللي منين ما يتنطق يقولوا الله يرحمه حياتي اللي فاتت ماتت وانتا كنت في اللي فات فالله يرحمك او يجحمك من حياتي الله اعلم بقى باللي في النفوس أما اللي جاي داه يخصني ويخصني انا وبس ومحدش تاني ليه دخل بيه ودلوقتي ورينا عرض اكتافك وحذاري تهل بطلعة أمك البهيه عليا تاني 


جبل وعنيه ثابته على حور وكأن كل الشتيمة اللي اتوجهتله لا تعنيه بشيئ


حور بكزه أسنان ونفاذ صبر زقته من قدامها: غور ياض بقي كتك لهوه وانتا تنح شبه اللي خلفتك 


جبل وهو واقف متحركش ملي وقبل ما ينطق فوجى باللي بيشده من ياقته


انتا مين يا جدع وبترخم عليها ليه


جبل : انا جوزها انتا اللي مين


ياسر بسخريه: قصدك طليقها انا ياسر عابد ابن عمها خير يا شبح الحته مش كنا وكان وكان يا مكان اللي بينكم خلص موال واتفض موقف بنات الناس في انصاص الشوارع ليه


جبل: والله حاجه تخصني انا وحور 


حور بكزه أسنان: ولا إنا صبري بداء ينفذ وربنا يكفيك شر قلبتي لسه عينك ملمحتهاش احسلك تخفى من وشي


ياسر بقلق: في ايه يا حور الحوار داه فيه إيه 


حور بقلق من طريقه يتسر في الكلام: ولا حاجه زي ما قولت كنا وكان وكان يا مكان حوار وخلص بس فيه ناس مبتفهمش ومش عايزه تقتنع


وسابتهم ومشت وكأن شيئ لم يكن


أما جبل فضل عنيه متابعه حور طول ما هي بتتحرك والألم احتل قلبه وعقله فضل واقف مكانه لحد ما غابت عن عنيه ومشي وهو شارد وتايه وخطواته مش متزنه فضل ماشي ومش عارف هو رايح فين ولا رجليه واخداه لفين ومر وقت طويل وهو مش حاسس بنفسه وكلام حور بيجلده بكرباج بيقطع جسمه لحد ما فوجئت بإيد بتشده قبل ما يعدي الطريق من غير ما يحصل بالعربيات اللي رايحه وجايه 


جبل بشرود بص لاخر


ياسر فضل واقف مكانه وعينه على جبل اللي عينه متشالتش من على حور وحس ان الحوار كبير اوي ووراه حكايه كبيره استني لما جبل مشي وطلع بيت عمه وخبط


هدي من جوه بصوت عالي :ايه يا حور لحقتي يا بت تجيبي الأكل فتحت الباب بسرعه فوجئت بياسر قدامها


ابتسمت تلقائي بحنان امومي: ياسر هل هلالك ايه ياواد رجلك خدت على البيت زي زمان كنت هنا عشيه والصبحيه خير 


ياسر بقلق: عايزك في حوار يا مرات عم مينفعش من على الباب


حور ببوادر قلق: خير يا ضنايا ايه اللي حصل وغوشتني طيب ادخل ادخل البيت بيتك


دخل ياسر وقعد على الكنبه في الصاله وهدي على الكنبه اللي قصاده 


ياسر بهدوء: من غير لف ودوران طليق حور كان موقفها في الشارع وبنتك اديته الطريحه التمام ايه اللي حصل بينهم عشان يطلقوا واللي باين للأعمي ان الواد بيعشقها 


هدي بخوف: مش هايجيبها لبر ابن ثريا مش هايسكت وحور مش هاترجعله وعنيها دمعت من الخوف استرها معانا يارب


ياسر بقلق: مرات عم ايه الحوار رسيني لو الواد داه بيضايقها انا اعرف اعرفه ان الله حق واخليه حتي يخاف يلمح طيفها في طريق


هدي بسرعه: لاء يا ابني الله يسترك بلاش ربنا المنتقم الجبار 


ياسر: من أمته وانتي بتخافي من أمته وحور بتخاف دي وقفت في وش رجاله بشنبات يتهز لاجدع جدع منهم السوق الحوار داه فيه ايه يا ام حور


هدي بدموع: في جورسه فيه فضايح يا ابني ربنا يكفيك الشر


ياسر بعنين مبرقه: قصدك إيه 


هدي قامت وجابت المصحف: حط ايدك عليه واحلف ان اللي هاقوله مايطلع براك حتى لابوك لاني عايزه منك خدمه واعيش بيها طوق مطوق رقبتي العمر كله انا عارفه انك جاي من الصلاه يعني طاهر ومتوضي


ياسر حط ايده على المصحف : وحق كتاب الله ما فيه كلمه هاتطلع برايا ولا كأني سمعت حاجه قولي بقى وريحيني


هدي بدموع نزلت زي الشلال وكسره حاولت تداريها من يوم اللي جرا وشردت وهي بتتكلم حور يوم عرفت جبل عرفته في خناقه مع أمه وبعدها الواد فضل يتحنجل ودخل عليها بالحنجل والمنجل لحد ما ما قلبها مال بس حور ابيه وكرامتها غاليه شايفه نفسها غاليه جات وقالتلي قولتلها اللي عايزك باب البيت مفتوح غير كده يفتح الله وفعلا في اسبوعها كان جاب ابوه وأمه واتقدموا يومها حور قالتلي ان قلبها مقبوض كنت فاكره انها محسوده الكل حاسدها على الجوازه اللي الكل يتمناها وفضلت فوق راسها لحد ما تم كتب الكتاب وحور زي ما هي بتتعامل معاه بحدود وكنا بدئنا نجهز للفرح ونجيب الجهاز والذي منه لحد قبل الفرح بقيمه شهرين تلاته كده فوجئت بيها بيتصل بيا وتقولي ان حماتها بتكلمها وعايزاها تروحلها عشان تصفي النفوس بينهم وان جبل في شغله وأبوه مسافر انا الله وكيلك قلبي اتوغوش لحد ما اتصلت بالواد وعرفت انه فعلا في شغله وقلتلها تروح وكملت بنحيب واااه ياريت كان لساني اتقطع قبل ما اقولها تروح غابت ييجي 3 ساعات او اكتر وقلبي كان هايقف لحد ما جات بس جات مكسوره معرفش اللي صابها بس طلبت الطلاق واللي قالته انه أمه ذلتها وقالتها انها خدامه ومش هاتدخل البيت الا عشان تبقى خدامه ليهم ولو عامر عايش مكانش قبل ذل بنته وفضل واصرت على الطلاق وبعدها الواد دخل المستشفى ولما طلع خالها راح مع الواد وأبوه وطلقوها وبعتتلهم كافه شيئ وفضلت تتدبل كل يوم لحد من فتره أمه اتصلت وقالت المستخبي ان ابنها خد غرضه من حور عرفت بعدها انهم خدروها عشان يدبحوها اترجيت حور ترجعله عشان كلام الناس ولو عايزه تطلق بعد كده تتطلق وراسها مرفوعه يومها حور فضلت تصوت تصرخ وانها مغلطتش انها اتدبحت وهي متكتفه ومش هي اللي تتجوز الستر على ذنب هي معملتهوش لحد ما طبت ساكته وراحت المستشفي بين الموت والحيا وسبحان من طلعها من جوف الموت حلفت ميت يمين مفتح معاها الكلام تاني 


مع كل كلمه ياسر عروق وشه بتنفر من الغضب ودمه بيغلي زي البركان: ليييه سكتي ليه مطلعتوش روحه ليه ابن الكلب السعران ليه ملهاش رجاله وحور ازاي تسكت ازاي انا هاتجنن


هدي بوجع: احنا في حاره وكلام الناس مبيرحمش يا ابني كلام الناس زي السم بيموت بالبطيئ 


ياسر بغضب وصوت عالي: ملعون ابو الناس الف لعنه محدش بيشيل هم حد ولا بيعيش في عيشه حد


هدي: بس مبيسيبش حد في حاله انا طالبه منك طلب كرامه لعمك في قبره اتجوزها حتى لو سنه سنه واحده بس وطلقها عشان تعرف تعيش وترفع رأسها وسط الناس الحاره عارفه انها أطلقت وهي بنت بنوت


ياسر: دي لحمي ودمي وقبلهم عرضي انا اولى بيها من الغريب واللي حصلها ميعيبهاش اللي جرا جرا وهي متجوزه يعني لا في الحرام ولا زنت ولا غطلت دي كانت متجوزه وعلى ذمه دكر يعني لا هي هامله ولا سايبه دي بألف راجل والكلام اتدفن هنا بين الحيطان وجوه البطون مهدي لحور وأنا هفاتح ابويا وتيجي نطلبها رسمي


هدي بفرحه وسط الوجع ودموعها: والنبي بجد بتتكلم جد يا ياسر


ياسر بوجع: والله العظيم جد الجد كمان يا أم حور 


هدي بدموع: اوعي تكسرها يياسر اوعي يا ابني الله لا يسيئك حور ما تتحملش وواخده الدنيا على كرامتها اوي


ياسر بحزن من ترجي مرات عمه ليه: من غير ما تقولي دي بنت الغالي لازما تعيش مرفوعه الراس وهو في قبره لازم يتذكر اسمه بالخير والطيب حي وميت 


هدي بإطمئنان: روح الله يريح بالك ويطمن قلبك 


مشي ياسر وهو مهموم وساب هدي وهي موجوعه


الفصل الثلاثون ♥️♥️♥️


جبل فضل ماشي تايهه وفجاءه حس بإيد بتشده بص بذهول للي بيسحبه وكان رامي


رامي بذهول من وضع جبل: مالك يا إبني ماشي تايهه كده ليه ايه اللي حصل بقالك فتره طويله واخد اجازه ورافض ترد على تليفونك ومش عارف اوصلك ويوم ما اقابلك القيك بالمنظر داه ايه اللي حصلك 


جبل وكأنه ما صدق لقي حد يحس بيه اترمي في حضن رامي وبكي بطريقه صعبه لفتت انتباه الناس اللي حواليهم لدرجه ان رامي حرفيا بقى شبه قاعد على الأرض 


رامي بقلق: مالك يا ابني اصلب طولك كده وتعالي معايا انا راكن عربيتي هنا قريب يلا يلا قوم كده 


سنده رامي لحد ما وصل للعربيه وركبه وركب واتحرك بيهم وطول الطريق الدموع شاقه طريقها على وش جبل ومن وقت للتاني رامي يتلفت لجبل اللي شارد وعيونه موقفتش وقلبه قلقان وبيتقطع من منظره 


وصل اخيرا لمكان هادي على البركه((بحيره قارون)) ووقف العربيه وبص لجبل هنا مكان هادي ومفيش حد حوالينا فهمني في إيه من يوم تقفيل السنه الماليه وانتا حالك اتبدل بين يوم وليله في إيه 


جبل بصله ولسه في حاله الانهيار 


رامي بشده وحزم: بطل عياط زي العيال وفهمني إيه اللي حصل طلقت مراتك ليه ووصلت للحاله دي ليه


جبل بصوت مبحوح: ضعت وضيعت نفسي وضيعتها معايا 


رامي كش وبين حواجبه: قصدك إيه فهمني واحده واحده كده وإن شاء الله كل حاجه ليها حل


جبل بوجع وحسره:إلا اللي انا فيه ملهوش حل لو عرفته هتستحقرني اوووي انا اصلا مستحقر نفسي 


رامي ببوادر فهم شده من ياقه التيشيرت: قصدك إيه اخلص انا مليون شيطان بيصوروا الف حاجه وحاجه في دماغي اخلص


جبل حكاله كل حاجه وسط انهياره ودموعه اللي موقفتش لحظه


رامي بذهول وصدمه: عملت كل داه وجاي تقولي تسامحك طب ازاي فهمني بأي عقل دانا قولتلك يوم كتب كتابك مراتك نفسها عزيزه وواضح انها شخصيه قويه وليها كلمه مسموعه انتا مشوفتش كميه الناس اللي جايه تجاملها يومها وكميه المعلمين اللي بيرموا تحت رجليها عشرات الألوف علشان بس اسم أبوها جاي تدبحها بدم بارد علشان إيه 


جبل :مكنتش اعرف انا عملت كده علشان امي


رامي: ياشيخ ملعون ابو.... وسكت قبل ما يكمل الكلمه للأسف يا جبل هي رمتك بره حياتها وهي في أشد لحظات ضعفها لا خافت من فضيحه ولا اتكسرت للأسف انتا عشت طول عمرك مجرد ضل لأمك كلمه أمك أمر واجب النفاذ انتا فين فين شخصيتك فين حياتك في لحظه وبكلمه دمرت نفسك وحياتك ومراتك دمرت نفسك ودمرت بيتك وللأسف بيت ابوك معاك الوضع اللي انتا فيه ملهوش حل غير انك تسيبها في حالها وتدعي ربنا يعوضها براجل يصلح اللي كسرته ويقبلها بذنبك اللي ارتكبته في حقها أنساها وشوف حياتك بعيد عنها علشان اللي زي دي بقت ابعد من نجوم السما ليك بقى طريقها عامل زي الألغام لو خطيته هاتموت أنساها دي نصيحتي ليك متحاولش تاني لان كل محاوله ليك هاتقل منك كل مره لحد ما توصل انها تأذيك دي واحده اتربت تربيه صعبه واحده واقفه وسط ١٠٠ راجل ومحدش يقدر يقرب منها واحده ممشيه شغل بكلمه ليها هيبه وكلمه مسموعه وسط معلمين الواحد منهم لسه شنه ورنه للأسف ملكش اي فرصه معاها سيبها في حالها وبلاش تأذيها مراقبتك ليها هتأذيك وتأذيها انك توقفها كل يوم والتاني مش هايحل انتا كده هاتطلع عليها سمعه وحشه


جبل بوجع: بحبها ومش قادر أنساها هاموت لو بعدت


رامي شده من هدومه وبقى يهزه جامد: لازم تنساها كنت فكرت في كل داه قبل ما تغلى عقلك وتفكر في شهوتك كنت فكرت في كسرتها قبل ما تخطي في طريق الرايح فيه ملهوش رجعه فاهم فوق بقى فوق قبل ما تندم في وقت الندم مش هايفيد حد زي ما انتا عامل في ورحك كده بتندم على اللي راح ومستحيل يرجع بعد فوقت الأوان 


جبل :مش قادر صدقني صعب صعب اوي روحي بتروح مني محدش حاسس بيا انا عارف اني في نظركم وسخ ووحش بس انا موجوع لوجعها اللي كان بإيدي فراقها كسرني عامل زي التايه في الدنيا مش عارف ارسي على بر مش عارف راسي من رجلي 


رامي بتفهم لكن طلع كلامه صارم وحاسم: إحساسك مش مجبر الكل يعيشه لان للأسف هنا إحساسك مش خاص بيك داه خاص بطرف تاني من المستحيل انه يغفر او يسامح أرجع لربنا يا جبل صلي وادعيله ربنا بيحب العبد اللحوح ادعيله بجد ادعيله من قلبك عيط لربنا وانتا ترتاح ارجع شغلك وادفن نفسك فيه وتناسا ومع الوقت هاتنسي 


جبل بتعب هز رأسه بصمت واتحرك رامي راجع بيهم


وطول الطريق وجبل تايهه الكل شايفه غلطان وهو مقتنع بغلطه بس ندم وهل الندمان ملهوش فرصه حتى يكفر عن ذنبه


************


هدي واقفه قدام صوره عامر اللي في الصاله بدموع مغرقه وشها: حقك عليا معرفتش احميها عارفه انك زعلان اني فتشت سرها بس كان لازم أهمل كده ياسر داه تربيه ايدك وهايصونها من كلام الناس اللي مبيرحمش بس بنتك طلعالك يا عامر مش عارفه اعمل ايه عشان أقنعها دبرني زي ما طول عمرك كنت سندي وحمايتي حي وميت دبرني يا عامر اعمل ايه اللي عملته صح ولا غلط انا مبقتش عارفه فضلت وقت طويل تتكلم مع صوره جوزها ومحستش بالوقت الا وحور داخله وفي ايدها الطلبات


حور بإستغراب: في ايه يا هدهد الجناين مالك واقفه قدام صوره ابويا ليه 


هدي مسحت دموعها بسرعه قبل ما تلف لبنتها : ولا حاجه سرحت في زمان


حور او ما بصت على عنين أمها عرفت انها كانت بتعيط: مالك يا أما في إيه عنيكي عامله زي ما شخيب الدم ايه اللي جرا وانا بره


هدي بهزه راس: ولا حاجه افتكرت ابوكي الله يرحمه 


حور بعدم اقتناع: الله يرحمه ايه اللي جرا خليكي عايزه وعنيكي زي كاسات الدم


هدي بحسم عشان تنهي الكلام انها عارفه طبع حور مش هاتسكت الا لما تعرف كل حاجه: يووووه قولتلك يا بت افتكرت ابوكي ايه كفرت ولا كفرت لما نزلتي دمعتين يفكوا من على صدري يا اختي داه ايه داه هاتي يا اختي هاتي خليني اعمل اللقمه دي عيال اخر زمن 


واخدت الأكياس من ايدها ودخلت بسرعه


حور فضلت واقفه متسمره مكانها ومستغربه رد فعل أمها وحست ان في حاجه حصلت في غيابها


***************


ياسر طلع من بيت عمه وهو مكسور لكسره وذل مرات عمه قدامه واللي كسره وكسر رجولته اللي حصل لبنت عمه في غيابهم محسش الا وهو واقف قدام قبر عمه رفع عينه ودموعه نازله وبصوت كله كسره وحزن: حقك عليا الدنيا لهتنا ومعرفتش احميها الطمع غما عنيا ونسيتها اتكسرت ودارت عشان تفضل واقفه على رجليها بس وغلاوتك عندي هاجبر كسرتها واصونها والله العظيم هاصونها واحميها عارف ان صعب ترضى بيا وصعب الطريق ليها بس وغلاوتك في قلبي ما هسيبها إلا وهي مرفوعه الراس ولا همل ولا هيأس فضل ياسر وقت طويل محسش بيه وهو قاعد قدام قبر عمه بيشكيله ويطمنه في الوقت نفسه مفيش حلجه صعبه أصعب من احساسا الشيئ ونقيضه وداه اللي بيعيشه كل عائله حور مر الوقت وياسر قام ونفض هدومه من التراب وبص نظره اخيره على باب القبر قبل ما يتحرك ومشي من سكات وهو محدد وجهته وكأن حاله اتبدل ولبسته شياطين الأرض ومشي بسرعه لطريقه


مر بعض الوقت تجاوز النص ساعه وحطت هدى الأكل وقعدت هي وحور وكل شويه تبصلها ومتردده تفتح الكلام وتبلع ريقها وتسكت وكأن الكلام معاند لسانها وحور خدت بالها كذا مره وهي بتقفش نظرات أمها ليها وكل ما عنيها تيجي في عنين أمها تنزل عينها في الكبد بسرعه وكأنها بتهرب من شبح


حور بهدوء : قولي اللي في جوفك وواقف على لسانك ومصدر يا أما 


هدي بقلق: وهو ايه اللي في جوفي


حور قلبت شفايفها ورفعت كتافها: اللي مدارياه ومخليكي زي اللي قاعد على ثل 


هدي بشخطه عاليه طبقت مبداء خدوهم بالصوت ليغلبوكم :هو ايه اللي قاعده على ثل دي ومين قالك اني ايه اقول حاجه في ايه يا بت


حور : على وشك يبان يا نداغ اللبان وانتي باين على وشك ومفقوسه اوي اطرشي اللي في جوفك 


هدي بزعيق: ايه يا بت كبرتي يا بنت عامر وبتعدلي عليا


حور بسخريه ومطت شفايق: امممم كده فعلا في حاجه وحاجه كبيره على العموم يا مرات عامر لما تحبي تقولي انا مستنيه على أقل أقل من مهلي وبراحتك اوووووي وسابت الأكل وقامت دخلت اوضتها 


هدي بره بحيره لنفسها: يارب اعمل ايه طيب اقولها وتوكالي عليك يارب ولا استني اشوف ياسر هايعمل ايه الأول وغمضت عنيها بوجع وكملت كلامها مع نفسها ااااه يارب خليك معانا داحنا غلابه وانتا مع المنكسرين جابر يارب انتا عالم ان اللي حصلها لا كان بإيدها ولا بخاطرها


حور في اوضتها :ياترى يا أما مخبيه ايه عارفه القلبه دي وراها مصيبه استرها يارب انا تعبت من كتر ضرب الدنيا فيا اللهم لا اعتراض على حكمك ولا قضائك راضيه يارب وصابره اجعل الغيب خير يارب


***************


مر الوقت ووصل رامي قدام بيت جبل وساعده ينزل من العربيه وسنده لحد باب البيت ورن الجرس 


قد يعجبك ايضا

فتح همام الباب بص لابنه بصدمه: مالك يا جبل في ايه اللي عمل فيك كده ومالك مبهدل 


رامي بتعقل: ولا حاجه يا حاج هو بس ضغطه واطي شويه ياكل بس لقمه وينام وهايبقى زي الفل 


همام بعدم تصديق: ضغطه واطي وهز رأسه تمام طيب ايدك معايا يا إبني ندخله اوضته 


رامي بطاعه: حاضر يا حاج وفعلا سنده ابوه وصاحبه لحد اوضته ورقده على سريره وساب صحبه معاه ودخل المطبخ وغاب دقايق ورجع معاه طبق فيه كام ساندويتش وكوبايه عصير 


همام: كل لقمه تسند قلبك علشان تعرف تصلب طولك بدل منتا واقع من طولك كده 


رامي اخد السندوتشات من ايد همام وبحزم وصوت صارم: كل وبلاش دلع شد حيلك وانا من بكره هابداء في إجراءات انتهاء الاجازة علشان ترجع شغلك وتفوق لنفسك 


جبل بصله بتعب: اصبر شويه بس وانا هارجع


رامي: مفيش صبر خلاص كفايه كده ومد ايده بالأكل يلا كل عشان تشرب العصير وتدخل تاخد دش يفوقك وترمي التعب من عليك وتريح علشان معاك بكره هاخلص إجراءات رجوعك الشغل وبعد بكره هاعدي عليك اخدك يلا 


جبل بتعب هز رأسه وبعد وقت كان خلص أكله بصعوبه وسط ترقب همام اللي متابع كل اللي بيحصل حواليه وبيحاول يفهم ايه اللي حصل بس ساكت وفي نفسي بيتمنى يكون ابنه زي رامي شخص صارم وجاد وعملي وشخصيه مستقله :ااااه سبحان الله اللي نفسي يكون في ابني في صاحبه والواد اللي حيلتي ضعيف ومهزوز ربنا ينتقم منك يا ثريا على اللي عملتيه في إبنك وغمض عنيه بوجع ولكن لحظات وصوت هبد على باب البيت بطريقه فزعت كل اللي فيه طلع همام بسرعه ووراه رامي وجبل سند نفسه وراهم وجميله طلعت من اوضتها 


همام فتح الباب بسرعه وخوف من طريقه الخبط: انتا مين وفي حد عاقل يخبط كده


ياسر بشر: مش انا خبطت يبقى فيه إبنك فين 


همام بخوف من الشر اللي في عنين الشخص اللي قدامه : انتا مين وعايز جبل في ايه 


ياسر على نفس وضعه ونظرته: إبنك فين بدل ما أعلى صوتي واخلي سيرتكم على كل لسان 


همام: انتا مين بردوا مردتش عليا


جبل من جوه بصوت ضعيف: مين يا بابا اللي بيخبط كده 


ياسر مستناش ودخل زي الإعصار ولكنه في وشه بكل القهر اللي جواه وكررها تاني بكل لحظه وجع حسها وشافها في صوت مرات عمه وهي مكسوره وموجوعه بكل كلمه بتحكيها وهي بتبكي 


رامي شده وفصل بينهم وزق ياسر بقوه: ايه يا بني آدم انتا داخل زريبه اللي عملته داه ممكن اسجنك فيه 


ياسر بشر وسخريه :وماله واخد عليه داه بيتي التاني 


وبص لجبل أقسم بديني لو لمحتك سامع لمحتك كده بس من بعيد عينك بتترفع في حور لوديك مطرح ما الشمس تغيب ولحسر ابوك عليك 


همام بقلق: حور وكمل بصوت خافت وانتا ايه علاقتك بحور


ياسر برفعه راس وفخر: انا ابن عمها وخطيبها 


جبل بوجع: انتا كداب مستحيل تكون خطيبها 


ياسر: ليه يا روح امك فاكر انها هاتترهبن عليك ياض دانتا العشره من عينتك بيترموا في الزباله ببلاش


رامي بصلهم بصدمه ولسانه اتعقد وبص لهمام اللي الصدمه لجمته وخلته واقف مش عارف يتصرف بس رامي قدر يتمالك اعصابه بسرعه: يا استاذ ياسر اللي كان بين جبل والانسه حور انتهي وربنا يسعدكم 


جبل زق رامي: لا مخلص واه انتا كداب عشان حور مينفعش تتجوز حد غيري عشان


قبل ما يكمل كان رامي حط ايده على بوقه وصوت اشبه بالفحيح: اكتم خالص فاهم اكتم 


همام : حقك يا إبني بس اكيد الموضوع فيه سوء تفاهم 


ياسر: ولا سوء ولا مسوقشي انا حذرت وخلصنا 


جبل شد نفسه من رامي: مخلصناش وحور مش ليك لأنها كانت ليا قبليك كانت في حضني يعني انتا واخدها مدام مش آنسه ياترى الناس هاتقول عليك وعليها إيه لما يعرفوا المستخبي 


ياسر زق كل اللي قدامه وهجم على جبل ونزل فيه ضرب : اقولك يا روح امك هايقولوا كلب سعران جه الحته وخدر مراته عشان يغتصبها هايقولوا بت بمت راجل تربيه راجل مش ضل مرا رمتك زي الكلب ومتكسرتش اقسم بالله انا على أتم استعداد اقطع لسانك واعيشك من غيره فوق ياض دانا ياسر عابد النصراوي يعني الشيطان يتعلم مني ويضربني تعظيم سلام يعني يوم ما اسيب الشر لعقلي ابليس يعلق صورتي في بيته يتصبح ويتمسى بيها واللي عملته في بنت النصراوية ورحمه عمي في تربته اللي كلب ابن كلب زيك ما يعرف وئمه ولا مقامه بين الخلق لعرفت ان الله حق عليه وهخليهالك مفجاءه يا روح أمك 


ياسر كا بيقول كلامك وهو موقفش ضرب للحظه فيه 


وبصعوبه قدر همام ورامي يبعدوه عن جبل اللي بقى شبه الجثه تحت منه بعدوه عنه 


ياسر عينه جات على جميله بصلها ورجع بص لهمام وجبل: متخافش يا روح أمك عندك اللي يترد فيها جرب تجيب سيره حور وانا اخليك اختك لا تنفع طبله ورلا تار ولا حتى رق فهمت ياض


همام بفزع ورعب على بنته: والله ما هاينطق هو بيقول كده من حرقته عليها لانه بيحبها


ياسر بصوت عالي: ميخصنيش اللي عندي قولته وعايز اشوف غيره يحصل وتف على جبل ومشي من البيت زي الإعصار 


همام اترمى على الأرض جمب جبل ووجع الكون اترسم على ملامحه في اللحظه دي :عاجبك اهو حط اختك في دماغه عارف عمها وابن عمها دول الشر ماشي على رجلين منك لله يا جبل انتا وأمك منك لله 


رامي بغضب: انتا متخلف يا بني آدم بعد عملتك السوده بتتباهى بيها قدام اهلها الكلام عليك رخيص وبتهدد متخلف انتا بتهدد بفضيحه بنت وانتا عندك اخت بتهدد تكسرها فاكر انها هاتسكتلك هي ولا اهلها 


همام بتأييد: اخر كلام سيره حور متجيش على لسانك ولا حتى بينك وبين نفسك وانا بنفسي هاشوفلك عروسه وتتجنز وترحمني من مصايبك 


جميله واقفه منكمشه على روحها في الزاويه 


همام بخوف: ادخلي اوضتك ياجميلة يلا 


رامي رفع عينه ولأول مره يشوف ملامحها جمالها هادي والبراءه مرسومه على وشها عيون واسعه عسلي فاتح مخلوطه بالاخضر ووش مدور وملامح أنثى طفوليه ولكن الجسد مكتمل الانوثه غض بصره بسرعه وفي سره: استغفر الله العظيم واتوب اليه ايه اللي انا بهببه داه فوق يا رامي البيوت ليها حرمه وداه صحبك ميصحش عينك تترفع في حريم بيته 


دخلت جميله اوضتها وسند همام ورامي جبل اللي حرفيا كان وشه ورام وكله دم من كتر الضرب ودخلوه اوضته على سريره وسابوه 


************


طلع ياسر وبعد عن البيت وفضل واقف لوحده على الطريق لحد ما قدر يتمالك اعصابه ويهداء تماما وبعدها اتمشى لحد ما وصل بيته ودخل وهو حاسم أمره انه يكون سند لحور ويصلح أللي حصلها 


ياترى ياسر ناوي على إيه...؟


وياترى حور هتوافق ولا لا....؟


وياترى حور من نصيب جبل ولا ياسر ولا يونس ولا حد تاني خالص.....؟


اممممم ياترى الأيام لسه مخبيه ايه تاني لحور ...


تكملة الرواية من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close