expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='1477310355715762718'>

القائمة الرئيسية

الصفحات

أريد منديلا.. لماذا يغطي المأذون أيدي العروسين في كتب الكتاب؟

 

أريد منديلا.. لماذا يغطي المأذون أيدي العروسين في كتب الكتاب؟


مشهد مألوف في مراسم عقد القران، يضع خلاله المأذون منديلا أبيض على أيدي العريس ووكيل العروس أثناء إتمام مراسم الزواج، ولكن ما أصل هذه العادة؟

تغطية أيدي العروسين.. عادة مصرية قديمة

حكاية منديل كتب الكتاب

أوضح الكاتب والباحث في الأدب الشعبي أن استخدام المنديل في مراسم الزواج يعود إلى العصر الفاطمي، ولجأ الفاطميون إلى حيلة ذكية لإخفاء قيمة المهر الذي يدفعه العريس لوكيل العروس عن الحاضرين في مراسم الزواج، وذلك بوضع المنديل عليه.


كان المهر بمثابة أمر خاص بين طرفي الزواج فقط، ولا يطلع عليه أحد، وهكذا انتشرت هذه العادة وتطورت مع مرور الوقت، لتصل إلى ما نعرفه اليوم من استخدام المنديل في عقد القران.

أن تطور منديل كتب الكتاب من قطعة قماش إلى منديل أبيض سادة، ثم منديل مُطرز باسم العروسين وتاريخ الزفاف، أضفى لمسة من الأناقة على هذه اللحظة.

الدكتور عادل سالم كاتب وباحث في الأدب الشعبي، قال في تصريح خاص إن تغطية أيدي وكيل العروس والعريس خلال مراسم كتب الكتاب عادة مصرية عريقة.الدكتور عادل سالم كاتب وباحث في الأدب الشعبي، قال في تصريح خاص إن تغطية أيدي وكيل العروس والعريس خلال مراسم كتب الكتاب عادة مصرية عريقة.الدكتور عادل سالم كاتب وباحث في الأدب الشعبي، قال في تصريح خاص لـ"مصراوي"، إن تغطية أيدي وكيل العروس والعريس خلال مراسم كتب الكتاب عادة مصرية عريقةتغطية أيدي وكيل العروس والعريس خلال مراسم كتب الكتاب عادة مصرية عريقة.تغطية أيدي وكيل العروس والعريس خلال مراسم كتب الكتاب عادة مصرية عريوضح الكاتب والباحث في الأدب الشعبي أن استخدام المنديل في مراسم الزواج يعود إلى العصر الفاطمي، ولجأ الفاطميون إلى حيلة ذكية لإخفاء قيمة المهر الذي يدفعه العريس لوكيل العروس عن الحاضرين في مراسم الزواج، وذلك بوضع المنديل عليه.الكتاب

أوضح الكاتب والباحث في الأدب الشعبي أن استخدام المنديل في مراسم الزواج يعود إلى العصر الفاطمي، ولجأ الفاطميون إلى حيلة ذكية لإخفاء قيمة المهر الذي يدفعه العريس لوكيل العروس عن الحاضرين في مراسم الزواج، وذلك بوضع المنديل عليه.

كان المهر بمثابة أمر خاص بين طرفي الزواج فقط، ولا يطلع عليه أحد، وهكذا انتشرت هذه العادة وتطورت مع مرور الوقت، لتصل إلى ما نعرفه اليوم من استخدام المنديل في عقد القران.

الكتاب

وتابع أن تطور منديل كتب الكتاب من قطعة قماش إلى منديل أبيض سادة، ثم منديل مُطرز باسم العروسين وتاريخ الزفاف، أضفى لمسة من الأناقة على هذه اللحظة.


وأضاف أن  عادة خطف المنديل انتشرت بين المعازيم عقب إنتهاء عقد القران، لتصبح رمزا للفرح والدعابة في هذه المناسبة


 
وأضاف أن عادة خطف المنديل انتشرت بين المعازيم عقب إنتهاء عقد القران، لتصبح رمزا للفرح والدعابة في هذه المناسبة Abandoned Village - Sand Invasion


تعليقات

close