القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية لهيب الروح الفصل الرابع بقلم هدير دودو حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية لهيب الروح الفصل الرابع بقلم هدير دودو حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية لهيب الروح الفصل الرابع بقلم هدير دودو حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

وصل فاروق المنزل الخاص بشقيقه ليلًا وجد مديحة بالفعل جالسة في انتظاره والجمود يبدو فوق ملامح وجهها، قطب جبينه في تعجب ودهشة لا يعلم ما الذي حدث لتجلس في انتظاره هكذا، توجه جالسًا بجانبها بشموخ، غمغم متسائلًا بجدية وضيق


:- في إيه يا مديحة؟ إيه اللي حاصل عشان تجيبيني بليل كدة وقاعدة مستنياني كدة ليه؟ 


مصمصت شفتيها بضيق هي الأخرى، وردت عليه بغضب وحدة 


:- يعني مش عارف يا فاروق شوف المحروس ابنك عمل ايه ولا مش عارف؟


استمع إلى حديثها بدهشة مضيق عينيه وأردف متسائلًا مرة أخرى بعدم فهم وتعجب 


:- ابني!! قصدك جواد ماله عمل إيه؟!!


تمتمت تخبره بتهكم ساخرًا وعدم رضا 


:- ايوة يا اخويا جواد هو فيه غيره مثلًا، شوف الاستاذ اللي هيتجوز بنتي


كادت تتحدث وتواصل حديثها لتخبره عما فعله، لكنه قطعها صائحًا بغضب وحدة 


:- أنتِ اكيد مش مقعداني القعدة دي وجايباني بليل عشان تتكلمي عن جواد وكل دة موداش بنتك الحفلة والهبل دة، تبقي اتجننتي فعلًا يا مديحة. 


رفعت شفتها إلى الأعلى وردت عليه مردفة بجدية ومكر شيطاني 


:- لأ يافاروق مش عشان كدة بس الغندور ابنك ماله ومال رنيم، ابنك عينه منها ولا تكونش مش عارف تلاقيه هو والسنيورة مراتك مخبيين عليك، انا ملاحظة بقالي فترة وعارفة وساكتة بس زودها أوي انهاردة، فاروق جواد لـ أروى ومفيش غير كدة أنتَ سامعني، غير كدة هقلب الدنيا كلها وأنتَ عارف اني اعملها عادي واقدر اوي كمـان مجرد ما اقول بــ. 


هدر باسمها بعنف وغضب يمنعها من مواصلة حديثها الذي ليس له داعي 


:- مــديــحـــة.. 


وقف بغضب شديد شاعرًا بالدماء تغلي بداخل عروقه مما استمع إليه ومن تهديدها له أيضًا، غمغم متحدثًا بغضب صارم ولهجة مشددة 


:- اعرفي أنتِ بتقولي ايه ولمين أنا فاروق الهواري محدش يقدر يقف قدامي واللي يقف بدوسه مهما كان، مش أنتِ اللي هتهدديني خالص اوعي عقلك يخونك بحاجة غير كدة، اما ابني فأنا هعرف واتصرف اذا كان الكلام الفارغ دة صح. 


انكمشت على ذاتها بخوف من تحوله المباغت لكنها حاولت ألا تظهر رهبتها منه فتحدثت بتحدي ومكر 


:- لأ مش هسكت يا فاروق أنا مغلطتش بقولك إيه ابنك هو اللي غلطان وباصص لحاجة مستحيلة من سابع المستحيلات كمان وشوف جليلة مراتك تلاقيها هي اللي مشجعاه روح اتصرف معاهم هما مش أنا. 


هدر بها بعنف غاضب وقد برزت عروقه والدماء يغلي بداخلهم مما يشعر به 


:- خـلاص خـلاص يا مـديـحة بقول مش عاوز اسمع كلمة كمان احسنلك.


شعر بالغضب مما يستمع إليه، نـعـم هو الآن غاضب بضراوة، لم يرد عليها بكلمة أخرى بل اتخذ الصمت سبيلًا معها، رامقًا إياها بنظرات مصوبة نحوها كالسهام الحادة تخترقها لتخرسها تمامًا..


هب واقفًا بشموخ يملؤه الغضب وسار نحو الخارج بخطى واسعة غاضبة ناهي لتلك الجلسة معها التي جعلته بتلك الحالة الشديدة الغضب.


لم تحزن وتنزعج من ذهابه إلى المنزل تلك المرة مثلما تنزعج دومًا عندما يذهب بل تلك المرة ابتسمت بسعادة فرحة بفعلتها الخبيثة التي تشبهها معبرة عن نواياها الحقيقية، فحديثها سيقلب منزل

" فاروق الهواري" رأسًا على عقب، تعلمه جيدًا لن يصمت بعدما استمع إلى كلماتها السامة كالأفعى. 


                       ❈-❈-❈


في مكان آخر لم يعلم أحد عنه شئ، مكان شبه مهجور لا يوجد به أحد سوى عصام ومعه شخص آخر يقف امامه بملامح حادة غاضبة لم يعلمه أحد يدعى "محسن" الذي هدر بغضب وصوت عالٍ 


:- لأ بقولك إيه يا عصام أنا عاوز فلوسي مش انا يا اخويا اللي يتضحك عليا من واحد زيك دة أنتَ بريالة يلا على كل واحدة وفيك الصفات الوسـ*ـة كلها، هات الفلوس يا عصام وبلاش أنا تعاديني. 


ضرب الطاولة بقدمه بعنف أحاط بها عن مكانها، وهب واقفًا قبالته بغضب يرد عليه مغمغمًا بضيق


:- ولا أنا يا محسن هيتضحك عليا وفلوس قولت ملكش عندي حاجة في البت الأخيرة دي اللي أنتَ بتقول عليها دي مرضيتش وأنتَ عارف يبقى اجيبلك حقك على إيه وأنا مخدتش حاجة. 


أسرع مقتربًا منه بغضب عارم أعماه ماسكًا إياه من ياقة قميصه ولكمه بقوة غاضبة في وجهه هادرًا به بلوعة وعصبية 


:- لأ بقولك إيه أنا عاوز فلوسي اللي دفعتها للناس عشان يجيبوها، أنتَ اللي طلعت أي كلام وخايب معرفتش تتشطر عليها هلم وسا*ـ*ك أنا بقى هات فلوسي يا عصام. 


مرر لسانه على شفتيه الرفيعة مبتسمًا ببرود ليخفي وجعه، وأسرع يرد له اللكمة أقوى بغضب وتحدث يرد عليه بمكر منتصرًا


:- بقولك ايه أنتَ مش هتقدر تعمل حاجة اصلا وأنتَ عارف انا مين وفلوس ملكش عندي حاجة وكل اللي بينا انتهى خلاص خلصنا.


القاه بقوة وعنف الى الخلف اسقطه أرضًا، ثم أخذ يطالعه منتصرًا بشماتة، بينما الآخر نهض وظل يطالعه بمكر، هو ليس ابله حتى يصمت ويتنازل عن حقه، سيأخذ مصاريه رغمًا عنه مقررًا فعل أي شئ ليسترد حقه.. 


                       ❈-❈-❈


عاد فاروق إلى منزله، لكنه دلف بوجه غاضب مكهفر وسار بخطوات واسعة متجهًا نحو غرفة جواد مباشرة من دون أن يتحدث مع أي أحد. 


قطبت جليلة حاجبيها بدهشة وقد تسرب القلق إلى قلبها من هيئة زوجها الغير مبشرة بالخير، وأسرعت تحاول أن تلحقه بخطوات شبه راكضة لتصل إليه متمتمة باسمه بقلق وضعف 


:- فاروق.. يا فاروق استنى في إيه، أنتَ رايح فين كدة.. 


لم يرد عليها وكأنه لم تحدثه بل ضرب باب غرفة جواد بقدمه بقوة يفتحه، فصرخت باندهاش تحاول توقفه متمتمة بقلق 


:- فاروق اهدي يا فاروق هو في إيه، جواد نايم اهو قدامك مالك.. 


رمقها بحدة وأعين غاضبة اخرستها تمامًا وجعلتها تبكي خوفًا مما سيفعله، تعلمه عندما يغضب لا يرى أمامه؛ لذلك فضلت الصمت حتى لا تثير غضبه ويزداد.


استيقظ جواد بعد ما فعله والده، فتح عينيه ونهض سريعًا عندما رأى والدته تبكي بصمت، أسرع مقترب منها متسائلًا بقلق 


:- إيه دة يا ماما في إيه مالك؟ أنتِ بتعيطي كدة ليه؟ 


كان لم يفهم شئ مما يحدث حوله فقد كان نائمًا، لكن قبل أن تتحدث والدته كان فاروق قد تحدث هو بصرامة جاذبًا إياه من ذراعه ليقف أمامه وهدر به بعنف وغضب


:- بقولك إيه سيبك من أمك دلوقتي وركز معايا، أنا سايبك براحتك قولت تدخل شرطة ومش هتشتغل معايا سيبتك وأنا محتاجلك، أروى بنت عمك عاوز اجوزهالك وأنت رافض برضو بسيبك لكن أنـ.. 


وقف أمامه بغضب هو الآخر وجذب ذراعه منه بعصبية مغمغمًا بعدها بتهكم ساخرًا 


:- اه قول كدة بقى الحوار دة كله والدخلة دي عشان بنت اخوك، بقولك أنا اروى زي اختي ومش هشوفها غير كدة، وبعدين مالك زعلان إني دخلت شرطة كاني متعلمتش خالص، وأن كان البعد بينا فأنتَ اللي بعيد مش أنا، بس أنا مش عيل ولا بت قدامك هتغصبها على الجواز، أروى زيها زي سما. 


رد عليه متسائلًا بنبرة مشددة حادة رامقًا إياه بنظرات مشتعلة بالغضب المتواجد بداخله 


:- ولما أروى زي اختك ومش عاوز تتغصب، رنيم بقى دي إيه؟ مالك ومال رنيم يا جواد؟ 


ابتلع ريقه بتوتر، وعينيه أسرعت نحو والدته التي كانت خائفة بشدة تخشى رد فعل فاروق وسؤاله الذي بالطبع يتبعه العديد، لكنه اخفى توتره بمهارة مدعي عدم الفهم متخذًا الجدية والحزم سبيلان له في الرد على سؤال والده الماكر 


:- رنيم.. مالها رنيم هو إيه اللي أنتَ بتقوله دة وإيه مالي ومالها هو أنا بشوفها اصلا، أنتَ عاوز إيه دلوقتي عشات أنا مش فاضي وأنتَ بتتكلم في حاجة مش مهمة


ضرب بيده بقوة فوق الخزانة التي كانت بجانبه ممسك به من أطراف تيشيرته بغضب وهتف صائحًا بلهجة مشددة حازمة والغضب قد أعماه


:- بقولك إيه لم نفسك أنا مش عيل قدامك عشان تضحك عليا، هسألك لأخر بينك إيه وبين البت دي؟ عينك منها ولا إيه؟ 


ظل كما هو يقف أمامه من دون رد فعل، لكن عينيه تشتعل بغضب كالجمرات المشتعلة، يرمقه بنظرات حادة غاضبة، لكن جليلة لم تتحمل رؤية ذلك المشهد المؤلم لقلبها المقطع لأنياطه، أسرعت تتشبت في ذراع فاروق الممسك بابنها متمتمة بخفوت ونبرة باكية حزينة 


:- فـاروق خلاص سيبه، سيبه يا فاروق كفاية كدة جواد معملش حاجة ولا بينه وبينها حاجة دي متجوزة أنتَ واعي للي بتقوله كفاية بقى.. 


تركه بعد ذلك ووجه بصره نحوها رامقًا إياها بنظرات حادة غاضبة تخترق جسدها، وهدر بها بعنف 


:-بلاش تستهبلي عليا يا جليلة، أنتِ عارفة كل حاجة بينه وبين البت الوسـ*ـة دي فبلاش تعمليهم عليا من امتى وأنتِ كدة من أمتى، ولا عشان تداري عليه.


التقطت أنفاسها بصوت مرتفع مجهد مما يحدث حولها بين ابنها وزوجها تعلم أن كل ذلك سيعود على علاقتهما بالسلب وستزداد سوءًا، لكنها أسرعت ترد عليه بتوتر لعلها تنجح في إنهاء تلك المشاجرة 


:- يا فاروق مفيش حاجة مين اللي قالك الكلام دة مفيش حاجة صدقني، وهو بيقولك أنه مفيش حاجة بعدين دة مبيروحش هناك اصلا غير لما أنتَ بتصمم أنه يروح عشان أروى هيبص لمرات ابن عمه اللي هو زي اخوه أنتَ بتقول إيه بس.


لم يعط لحديثها أي أهمية وتعامل كأنه لم يستمع إلي ما تتفوه به، عاود بصره نحو جواد وغمغم متسائلًا بحدة حازمة


:- آخر مرة بسألك اهو بينك إيه وبينها، هي وسـ*ـة ومش معترضة لكن أنتَ لأ يا جواد تفضل فاهم أنها لأ عينك اللي منها دي وعاوزاها تقفلها خالص سامع اللي بقوله البت دي متنفعش عشان عصام اول حاجة وتاني حاجة مش شبهك دي *بـالة مش دي اللي تليق بـجواد الهواري.. 


انتفخت اوداجه غضبًا من حديثه عنها بتلك الطريقة المهينة، يسبها بألفاظ لا تليق بها من دون أن تفعل شئ، هي ليست كما يقول عنها، بل هي شئ مختلف كل ما بها يختلف عن الجميع، عينيها البنية، خصلات شعرها، ملامحها الجذابة الفريدة، وابتسامتها التي لم يراها سوى بضع مرات لكنها كانت كافية على الإنهاء بقلبه تمامًا.


يعلم أن تفكيره بها خطأ لكنه لن يستطع أن يمنع ذاته وعقله، عقله الذي عندما يود أن يفرح يتذكرها، وعندما يريد أن يأخذ راحة مما يحدث حوله يتذكرها، هي بالنسبة له كأكسير من السعادة لكنه حُرم منها، سعادة بداخله ليس من حقه، والأسوأ أن والده هو السبب الرئيسي الذي جعله يُحرم منها عندما قام بزواج ابن عمه منها.. 


تنهد بحزن ووقف قبالته بغضب يطالعه بعينيه الغاضبتين كالصقر، وغمغم بحدة جادة تمامًا ولهجة حازمة مشددة يملأها الغضب 


:- أنا قولتلك أن مفيش بيني وبينها حاجة أنتَ اللي عامل حوار على الفاضي وعمال تسأل اسئلة مش فاهم أنتَ جايبها منين وبعدين هي محترمة وأنتَ عارف كدة كويس فبلاش تتكلم عليها عشان عندك سما أختي، لكن لو عليا أنا مفيش بيني وبينها حاجة ولا ببصلها وأعتقد خلصنا كدة. 


سار والده نحو الخارج بغضب وأسرعت جليلة تلحق به مرة أخرى متمتمة باسمه بخفوت محاولة أن تستوقفه 


:- يا فاروق خلاص استنى، خلاص محصلش حاجة اهو أنتَ عاوز ايه طيب.


وجدته متوجه نحو الباب الرئيسي للذهاب من دون أن يلتفت نحوها ولا يهتم لأي كلمة تتفوهها، فتمتمت متسائلة بدهشة متعجبة 


:- إيه دة يا فاروق أنتَ رايح فين أنتَ لسة جاي؟! 


التفت نحوها بغضب عارم ورد مردفًا بقسوة والغضب يملؤه 


:- رايح في داهية من وشه خليكي أنتِ معاه طبطبي عليه وبوظيه أكتر ما هو بايظ ومش نافع في حاجة..


تعلم أنه قاسٍ في التعامل مع جواد لكنها لم تعتاد على قسوته عليها، دائمًا يحدثها بهدوء لأول مرة يتعامل معها بتلك الطريقة القاسية الحادة فتمتمت ترد عليه بحزن 


:- بس ابنك مش فاشل يا فاروق ولا مش نافع زي ما بتقول ابنك ناجح ومفيش حد زيه وناجح لوحده بعيد عن الكل والكل عارف كدة أنتَ الوحيد اللي مش راضي تقتنع بكدة. 


رد عليها بحدة غاضبة يوليها ظهره مستعد للذهاب 


:- اهو عندك خليهولك اوعي يا جليلة اعملي اللي يعجبك معاه. 


تركها وسار نحو الخارج مبرطمًا بغضب شديد بينما هي جلست فوق اقرب مقعد وجدته بتعب تتمنى أن علاقة ابنها ووالده تتحسن بدلا من أنها محطمة هكذا.. 


بعد بضع دقائق صعدت نحو غرفة جواد مرة أخرى مقتربة منه وهو جالس فوق الفراش تحدثت مردفة بحنان وهدوء 


:- متزعلش يا جواد هو تلاقيه متعصب او حد لاحظ حاجة لما كنت هناك فقاله، متزعلش نفسك أنتَ وخلاص موضوع واتقفل. 


اومأ لها برأسه أمامًا ممسك يدها التي كانت على كتفه يقبلها بهدوء، وتمتم بخفوت 


:- خلاص يا أمي روحي بس وأنا هقوم اجهز وامشي كدة كدة. 


طبعت قبلة حانية فوق جبهتها بحنان قبل أن تذهب تاركة إياه، فظل هو جالسًا يفكر بعصبية فيما فعله والده، نهض متوجه نحو المرحاض وبدأ يعد ذاته للذهاب مرتدي قميص من اللون ابيض وبنطال اسود اللون يتناسب مع هيئته.. 


وجد باب غرفته يدق فهتف بهدوء سامحًا لمن يدق أن يدلف 


:- ادخلي يا ماما. 


لم تكن والدته تلك المرة بل كانت سما شقيقته التي هتفت بمرح مبتسمة أمامه 


:-إيه يا عم جواد هو مفيش غير ماما خلاص ونسيت سما حبيبتك الغلبانة بطلت تيجي تقعد معايا حتي.


اقترب يحتضنها بحنان، ورد عليها مردفًا بهدوء 


:- لأ طبعا هو أنا اقدر ياروح جواد أنتِ بس ياستي الحوار كله في الشغل اللي خد وقت اخوكي خالص، بس هعوضك اظبط الدنيا بس وهاخدك اعوضك بخروجة محصلتش. 


ابتسمت بهدوء لحنانه عليها وتحدثت مردفة بسعادة 


:-ماشي أما نشوف يا جواد باشا هتدلعني امتى، اديني مستنية اهو. 


اومأ لها برأسه أمامًا مغمغمًا يسألها بهدوء واهتمام 


:- هتشوفي ياستي، المهم أنتِ عاملة إيه؟ 


ردت مجيبة عليه بمرح مبتسمة بهدوء على علاقتها مع شقيقها 


:- ما أنا كويسة أهو قدامك وزي الفل كمان، شوية هبقى اروح بكرة عند مرات عمك واقعد أنا وأروى شوية. 


حاول أن يمنع ذاته من التساؤل لكنه لم ينجح، عقله قد أبى وقلبه رفض الخضوع إليه تلك المرة، فاردف متسائلا عنها باهتمام، ووميض من السعادة يلتمع داخل عينيه 


:- أنتِ لما بتروحي هناك بتشوفي رنيم صح؟ قصدي يعني شوفيها عاملة إيه وكدة دي لسة مسقطة وكانت زعلانة.


رمقته بدهشة من حديثه الغير منطقي المباغت وقطبت جبينها متعجبة، ثم تمتمت ترد عليه بذهول 


:- لأ هي على طول بتبقي في اوضتها فوق لا عمري شوفتها لما روحت مش بتنزل حتى للأكل، بعدين هو في إيه، ماهو اكيد الكلام اللي قاله بابا مش صح، دي مرات عصام هو آه جوازهم كان غلط مكنش ينفع يتجوزها بس هي مراته برضو


تنهد بصوت عالٍ مسموع وحاول أن يتحكم في ذاته ويرد عليها بحذر حتى لا تفهم حقيقة مشاعره 


:- أنا بسأل عادي واكيد كلام ابوكي مش صح أنا لما روحت اخر مرة يا سما كانت تعبانة وزعلانة عشان الحمل اللي سقط واعصابها بايظة خالص، فعشان كدة بسأل عادي ما أنتِ بتروحي دايما هناك لا عمري سألت ولا قولت حاجة، بس بقولك المرة دي من باب الذوق والأنسانية مش كلام ابوكي خالص، أنتِ تعرفي عن اخوكي كدة. 


كان يبرر لها حتى لا تفهم شئ من حقيقة مشاعره، يود أن يصرخ على الجميع ويخبرهم أنه يحبها نعم يحبها وقلبه يهواها ولم يرى غيرها، يحبها من قبل تتزوج من عصام، لم ينظر لزوجة ابن عمه كما قال والده، هو يحبها من قبل ان تتزوج ومن قبل أن يراها عصام، عصام هو مَن أخذ حبيبته وحبيبة قلبه وروحه، وفي النهاية يظنون أنه هو المخطئ وهي ليس من حقه.


ابتسمت سما واحتضنته مجددًا، ثم تحدثت بهدوء 


:- خلاص ياعم جواد ماشي أنا هبقى اطلعلها وأشوفها واتطمن عليها. 


احتضنها ثم قبل جبهتها بحنان أخوى، متحدثًا بتعقل وجدية 


:- ماشي خلي بالك من نفسك ويلا عشان تلحقي ترجعي وابقي شوفي ماما وأنتِ نازلة عشان كانت زعلانة شوية ابوكي شد عليها المرة دي. 


طمأنته عنها مبتسمة بهدوء 


:- متخافش عليها هي كويسة لسة كانت قاعدة معايا بس طلعت تنام.


ربت فوق ظهرها بحنو ونهض متوجه نحو الخارج بخطوات واسعة، يخفي غضبه ومشاعره وكل شئ بداخله ليظهر قناع الجدية والبرود كما يفعل دومًا. 


بينما داخل غرفته كانت سما لازالت جالسة كما هي، تحدثت مردفة بينها وبين ذاتها بتوتر


:- واضح أن بابا معاه حق وشكل جواد فيه حاجة جواه لرنيم بس دة كدة بابا مش هيسكت.


دعت ربها بفؤاد قلق متوتر، أن تتحسن علاقة والدها بشقيقها ولا تسوء عن ذلك، يكفي ما يحدث بينهما إلى الآن.. 


                        ❈-❈-❈ 


كانت تبحث كالمجنونة التي فقدت عقلها، لما لا فهي معه فقدت روحها وحياتها بأكملها قلبها وعقلها، كل شئ مميز بها قد نهاه هو بأفعاله معها، تُعامل كالدمية بين يديه يفعل بها ما يشاء، يسحق روحها أسفل قدميه بلا رحمة منه أو من أي أحد في الحياة. 


عندما تمردت مقررة أن تبتبعد عنه وتنهي عذابها استخدم اساليبه الماكرة المريضة ليجعلها تخضع أسفل قدمه مجددًا، متلذذًا لرؤية آلامها وعذابها، دموعها وصرخاتها، قهرها وضعفها. 


يفرح كونه بفرض سيطرته على أحد، شعوره بالنقص من الجميع يملؤه عندما يعذبها بيده ويرى خوفها منه، الرعب الذي يجتاحها ما أن تستمع إلى خطواته مقتربة من الغرفة، خضوعها مذلولة أسفل قدميه، هو مريض بكل تأكيد لكنه بدلا من أن يعالجونه جلبوها ليفعل ما يريده بها مبتعدًا عنهم، هي لم تر شخص جيد في تلك العائلة، تلك العائلة كاللعنة، تكره اليوم الذي دلفت شركة الهواري للعمل بها، لأنه كان ذلك اليوم بداية اللعنة الحقيقية لحياتها التي تبدلت تمامًا. 


لا أحد يعاملها برفق وحنو سواه هو فقط... هو مَن يتعامل معها مراعيًا أنها انسانة لديها مشاعر وتشعر مثلها مثل الجميع.. نعم تقصده هو بعينه جواد الهواري.. 


في أثناء بحثها داخل الغرفة التي تبدل حالها رأسًا على عقب وليتها وجدت ما تريده في النهاية، جلست أرضًا باكية بقهر وضعف، واضعة يدها فوق صدعيها بتعب حقيقي، متمتمة بضيق وحزن 


:- امال شايلها فين، إيه دة هتجنن بجد. 


كادت تنهض لتبحث مجددًا، لكن ولسوء حظها التعيس وجدت مَن يفتح باب الغرفة عليها، وجدته هو قد عاد ارتبكت كثيرًا حيث أنها اسقطت ما كانت تمسكه بيدها من الخوف والأرتباك اللذان اصابنها لعودته ورؤيته لما تفعل.. 


كان استمع لآخر كلمات تمتمت بها قبل دلوفه الغرفة، فاقترب منها بخطوات غاضبة يجذبها نحوه ضاغطًا فوق خصرها بقوة شديدة ألمتها جعلتها تتأوه بألم مغمضة عينيها، لكنه لم يهتم لأمرها بل تحدث بهمس فحيح كالأفعى وأنفاسه الحارة تلفح عنقها


:- تؤتؤ يا رنيم كدة هتضايقيني عليكي، مش هتلاقيها كدة كدة بس في عقاب عشان بتدوري في حاجتي يا ***. 


شعرت أن انفاسه كالنيران الملتهبة التي تحرقها، تكره اقترابه منها لكنها لم تستطع، ارتعشت بين يديه بخوف عندما وجدته يرفع يده عاليًا، أسرعت مغمضة عينيها تاركة ذاتها له لتنال عقابها كما يقول. 


بالفعل صفعة قوية هوت فوق وجنتها جعلتها تصرخ بألم متمتة بخفوت وضعف شديد والدموع تسيل فوق وجنتيها 


:- بـ... بلاش ضرب... بـلاش انهاردة يا عصام، كفاية والله ما هعمل حاجة بس.. بـ... بلاش ضرب. 


ضحك بصخب وجاءها رده عليها بصفعة اقوى مما تلقتها جعلت الدماء تسيل من وجهها، تحدث بمكر 


:- ماهو مش هينفع يا رنيم، أنتِ اتعودتي على كدة خلاص ولازم اللي زيك يتضرب. 


القاها ارضًا بقوة جعلت رأسها ترتطم بقوة، زحفت. الى خلف عندما وجدته يقترب منها لكنه أسرع يجذبها من ساقها يثبتها ارضًا وبدأ في ضربها تحت سماعه لصرخاتها المرتفعة بألم، كانت تحاول الفرار من أسفله لكنه كان محكم قبضته فوق شعرها كاد يقتعله بين يديه.. 


بعد مرور بعض الوقت الذي مرّ عليها كالسنوات، كانت لازالت تبكي وهي ملقاه ارضًا بعدما تركها وذهب مرة أخرى. 


زحفت ارضًا حتى دلفت إلى المرحاض تحت المياه لعلها تخفض من ألمها كعادتها اليومية على يده، اغمضت عينيها متخيلة صورته بكره شديد، مقررة أن تنفذ تلك الفكرة المتواجدة بداخلها لتثأر لذاتها وتأخذ حقها منه ومن تلك العائلة التي تذبحها كل يوم بلا شفقة أو رحمة من أي شخص هنا.. 


                             ❈-❈-❈


بعد مرور أسبوع... 


داخل مكان مهجور يقف عصام معه تلك الفتاة التي كان يريدها من قبل، كانت مقيدة وملقاه فوق الفراش المتواجد في منتصف الغرفة المهجورة، اقترب منها ممسكا بخصلاتها بهدوء وتمتم متحدثًا بخبث 


:- كل دة عشان تيجي، بس في الأخر جبتك برضو مش عصام الهواري اللي واحدة تقوله لأ، دة انا عاوزك من ساعة ما كنتي في الحفلة وشوفتك فاكرة الحفلة.


ضغط فوق خصلاتها بقوة لكنها لم تصمت بل رمقته بكره وتحدثت بقوة وتحدي 


:- وأنت هتقدر عليا اصلا، أنتَ شكلك مش عارف أنا مين تمارا حسين الشافعي واكيد عارف كويس عيلتي تقدر تعمل فيك إيه. 


لم يهتم لحديثها بل اقترب منها وبدأ يقبلها بقسوة عنوة عنها يفعل بها اسوأ شئ ممكن أن تتعرض له أي فتاة في حياتها، ارتفع صوت صراخها وبكاءها لكن كان ذلك يرضيه لم يزعجه، فهي قد تفوقت عليه من قبل، اليوم هو كسرها تمامًا، حاولت تبتعد عنه لكنه كان محكم قيدها فاسرعت تضربه بقوة وجنون بقدمها اسفل بطنه. 


ابتعد عنها متألمًا شاعر بالغضب يجتاح كل ذرة منها بداأ يسبها ويضربها بجنون 


:- يا **** يا *** محدش هيشيلك تحت ايدي حتى عيلتك كلها مش هتقدر تعمل حاجة.. 


ظل يضربها بقوة وغضب شديد يعميه لا يرى أي شئ أمامه، لم يتوقف عما يفعله حتى عندما رآها تسيل  دماءها مما فعله بها ومغمضة عينيها، رآها كالجثة الهامدة أمامه بعدما كانت تعافر معه.. 


حاول أن يوقظها بشتى الطرق المختلفة لكن بلا جدوى من الواضح أنه قـ تلها، نعم هي ماتت على يده، وقف لا يعلم ماذا يفعل؟! 


قام بالاتصال على بعض الرجال الذين يعملون معه بعدما تأكد من موتها.. 


وقف أمامهم بتوتر متنهدا يصوت مسموع وتمتم بنبرة آمرة حادة 


:- حالا الجثة دي تتشال من هنا ومش عاوز مخلوق يعرف حرف عن اللي حصل ولا حتى فاروق بيه واللي عاوزينه هتاخدوه مفهوم. 


شدد على كلمته الأخيرة بحدة فهمهموا بجدية 


:- تمام يا عصام بيه محدش هيعرف حاجة. 


اسرعوا نحو الفتاة وبدأوا يفكون القيود التي كانت حول يديها وبدأوا بدفنها يخفون جثتها بعملية ومهارة شديدة وكأنها ليست المرة الأولى لفعل ذلك الأمر.. 


                        ❈-❈-❈


كانت رنيم واقفة في الحديقة الخاصة بالمنزل لكن لفت انتباهها ذلك الأمر الهام حيث أنها رأت شخص ما لم تعلمه يدور حول المنزل مستغل عدم وجود بعض الأمن الذي يقف دومًا أمام المنزل. 


أسرعت تسير نحوه مقتربة منه وتحدثت متسائلة بحدة 


:- أنتَ مين أنتَ، وعاوز إيه هنا أنا شايفاك عمال تلف. 


بدا الإرتباك فوق ذلك الشخص، لكنه تمتم بمكر يغمره مبتسما لها بخبث شديد


:- أنتِ رنيم مرات عصام الهواري اكيد؟ 


كادت ترد عليه لكنه القى نظرة سريعة عليها من أعلاها إلى أدناها رأى حالتها ووجود بعض اثار الضرب فوق وجهها، فاسترد حديثه بشماتة وحدة 


:- اه مراته من غير ما تردي ماهو باين عليكي اهو، بس  كويس انك شوفتيني، عاوزك  تعرفيه بقى اني محسن وجيت لغاية هنا وإن حقي مش هسيبه لو فيها موتي مش هسكت تعرفي تقوليله كدة؟ 


طالعته بدهشة من طريقة تحدثه معها لكنها تمتمت متسائلة بعد أن التمعت فكرة ماكرة داخل عقلها 


:- وأنتَ حق إيه اللي عاوزه عشان اوصله الكلام دة كله.. 


رد عليها متحدثًا بتبجح وغضب يعميه تمامًا 


:- فلوسي... فلوسي اللي عاوز ياكلها عليا بس أنا مش هسكت قوليله كدة مش انا اللي هتاكل، دة انا مستعد اقـ تله فيها واروح في داهية ولا أني اسيب حقي.


وزعت عليه نظراتها من أعلاه إلى ادناه مضيقة عينيها عليه مستنكرة طريقته بضراوة، مردفة بسخرية لاذعة 


:- للدرجة دي؟! 


اومأ براسه امامًا، ورد يجيبها بغضب حاد 


:- آه وأكتر مش أنا اللي هسيبله حقي، لأ دي فلوسي، عرفي جوزك أني بتكلم جد وجد أوي كمان، وهو عارف أنا اقدر اعمل ايه كويس دة أنا اروح فيه اللومان.


اسرعت متحدثة بمكر والغضب يعميها هي الأخرى بعدما تأكدت من استعداده لننفيذ ما تريده وكرهه لعصام حقًا، نيران الانتقام أعمتها عن الحق، ما يحدث لها على يد تلك العائلة جعلها تريد أن تفعل اي شئ لتأخذ حقها وحق طفلها


:- واللي يديك فلوسك اللي عند جوزي واديك الضعف كمان.. 


رد عليها مسرعًا بلهفة وطمع 


:- يبقى اعمله اللي عاوزه كله بس اخد الفلوس.. 


تحولت نبرته الى أخرى متسائلة بعدم فهم 


:- بس أنتِ ايه الغرض اللي عاوزاه عشان تدفعي مكان جوزك والضعف كمان تعالى دوغري على طول. 


اومأت برأسها أمامًا بكيد وكره شديد يغمرها ويملأ قلبها الذي قد تحطم تمامًا وتحول إلى أشد مراحل القسوة


:- اه خلينا دوغري عاوزك تقـ ـتله.. 


طالعها بعدم فهم متسائلًا بنظراته الممتلئة بالخبث والشر يوزعهما عليها، فأسرعت توضح له مقصدها بقسوة والكره يملأ قلبها


:- ايوة عاوزك تقـ تل جوزي عصام.. 

رأيكم ياحبايبي في الفصل واللي هتعمله رنيم؟ 

التفاعل على الفصل اللي فات ضعيف خالص أنا كنت هأجل الفصل بس نزلته عشان اللي قدروني واتفاعلوا♥فمتنسوش اللايك والكومنت فضلًا ياحبايبي تقديرًا ليا♥


الفصل الخامس من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close