القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية الحب في موسم الجفاف الفصل السابع بقلم الكاتبه الكبيره حنان حسن حصريه وجديده

 رواية الحب في موسم الجفاف الفصل السابع بقلم الكاتبه الكبيره حنان حسن حصريه وجديده

رواية الحب في موسم الجفاف الفصل السابع بقلم الكاتبه الكبيره حنان حسن حصريه وجديده

بعدما اقنعني احمد بان البيت فيه عفاريت والجن هما السبب في الحاجات الغريبة الي بتحصل هنا

 طلب مني اني  اخد ابويا ونمشي من البيت فورا

وطبعا وافقت علي طلبة

وكنت قايمة فعلا عشان اخد بابا ونمشي

لكن ...قبل ما نخرج من باب اوضتنا

اتفاجئت بالدادة

وهي جاية تبشرني بشرة خير

وبتقولي..

رجع رجع رجع

الحمد لله اخيرا رجعلنا تاني يا مريم

وفي اللحظة دي

اعتقدت خطأ ان الداده بتكلمني علي عمر اخويا

لكن..

لما بصيت با اتجاه الباب

اتفاجئت بان الي واقف ادامي هو (بابا)

والدادة كانت تقصد رجوع بابا

    بالسلامة لينا بعد شفاءة

 مش رجوع عمر

المهم..

انا اول ما شوفت ابويا واقف علي رجلة تاني 

دموعي نزلت من الفرحة 

وبسرعة جريت علية

وقلتلة... الحمد لله ان ربنا شفاك يا بابا

للكاتبة ..حنان حسن

في اللحظة دي

كنت متوقعه ان بابا هيبقي فرحان وياخدني في حضنة

لكن الغريبة

ان بابا مكنش مبسوط

بالعكس دا كان واضح علي وجهة الغضب

وبدل ما ياخدني في حضنة

 ويشاركني فرحتة

اتفاجئت انة بيشهر سلاح في وجه احمد

وبيسألة

وبيقولة...

انطق حالا وقول فين عمر ابني؟

فا رد احمد بغضب

وقالة...

وانا  هعرف منين طريق ابنك؟

فا فتح بابا الامان بتاع مسدسة

وبدء يستعد لاطلاق الن&ار

وهو بيعيد السؤال عليه تاني

وقالة...لو مردتش  علي سؤالي حالا

انا هفرغ المس&دس دا في دماغك

انطق وقول ابني فين

للكاتبة ..حنان حسن

في اللحظة دي

اتوسلت لبابا عشان ينتظر


وميقتلش احمد

...اصبر بس يا بابا انت ظالم احمد

وقلتلة..

الي خفي عمر هي جليلة  ودا حصل عن طريق الجن والعفاريت

يعني العفاريت هما الي ورا حمل عمر ..والشمبانزي


وقبل ما اكمل

و ....

لقيت بابا صرخ فيا

وقالي...اسكتي يا غبية

ازاي عقلك يصدق الخرافات دي

وعلي فكرة 

انا سمعت حوارالعفاريت الي اخترعهولك احمد

لكن  الكلام الي قالهولك كلة كدب

وطبعا احمد  كان لازم يكدب 

عشان يخفي الحقيقة المنيلة بستين نيلة

فا بصيت لبابا

وقلتلة...حقيقة اية..ما تفهمني

فا رد بابا 

وقالي..

الحقيقة هي .. ان مستقبل جليلة كلة 

بقي مرهون بوجودك انتي يا مريم في الدنيا 

و جليلة  مكنتش هتقدر تخلص منك .. 

غير لما تجوزك اخوها

 فا بصيت لبابا بحيرة

انا مش فاهمة اي حاجة

وقلتلة...

فهمني اكتر ارجوك

فا كمل بابا كلامة

وقالي..

بعدين هفهمك كل حاجة

المهم دلوقتي

لازم تعرفي

ان مفيش عفاريت ولا حاجة

وكل كلمة في الرسالة بتاعة امك كانت حقيقة

اخوكي كان في بطنة جنين فعلا

وفكري كان ناقصة اهم حتة في جسمة

وجليلة كانت عاملة علاقة مع ابنها في الحرام 

وبالفعل انا وامك كنا مربوطين 

لكن المعلومة الجديدة الي امك مذكرتهاش

ان احمد اخو جليلة

اتجوزك عشان يساعدها ويقضي عليكي

هي..

زي ما ساعدها في قتل عمر ابني

وللاسف انا مكنتش قادر اعمل حاجة

 لاني كنت مريض


 وعشان كده هما كانوا مطمنين من ناحيتي

وفاكرين ان سرهم في بير

لكن انا دلوقتي

هجبرهم علي الاعتراف بكل البلاوي الي عملوها

وهسلم جوزك واختة للبوليس فورا

للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي

بصيت لاحمد بصدمة

وقلتلة...

الكلام الي بيقولة بابا دا حقيقي يا احمد؟

وبدل ما احمد يرد وينفي عن نفسة الاتهامات دي كلها

سكت ومردش عليا ولا علي بابا

فا اتأكدت في اللحظة دي

ان بابا علي حق

فا رد بابا عليا بعصبية

وقالي ..

انتي لسة هتسألية

روحي بسرعة هاتي الموبيل بتاعك واتصلي بالبوليس

فا استمعت لامر بابا

الي كان مثبت احمد علي باب الغرفة بالس&لاح

وبسرعة دخلت جوا الاوضة  اجيب الموبيل من شنطتي الي كانت علي التسريحة

وبالفعل وصلت للشنطة

لكن قبل ما افتحها...

النور قطع...والغرفة بقت ظلام حالك

وبمجرد ما ا النور انطفي 

سمعت اصوات غريبة

وحاجات مريبة بتحصل في الاوضة

فا مديت ايدي علي شنطتي

وبعد معاناه 

اخيرا

قدرت افتحها واخرج الموبيل

وافتح الكشاف بتاعة

وبمجرد ما سلطت الضؤ  علي 

المكان الي بابا واحمد كانوا واقفين فيه

ملقتش حد فيهم 

فا سلطت الضؤ علي باقي الغرفة

وبرضوا ملقتش حد في الاوضة كلها

فا فضلت انادي 

واقول انت فين يا بابا


لكن للاسف 

بابا برضوا مردش عليا

فا انتابني حالة من الهلع 

ياتري هما راحوا فين 

وازي اختفوا في لمح البصر كده

للكاتبة...حنان حسن

وفي اللحظة دي

قولت لنفسي اكيد خرجوا من الاوضة

فا خرجت ادور عليهم

 و انا ماسكة كشاف الموبيل بايدي

وبمجرد ما خرجت من باب غرفتي...لقيت النور رجع تاني

فا فضلت ادور علي بابا واحمد في الشقة كلها

لكن الغريبة انهم مكنش ليهم اي اثر

فا اضطريت اروح ادور عليهم في  غرفة جليلة

 وبالرغم من اني كنت كارهة اني اكلم جليلة ولا ادخل عندها

لكن ...ممكن تكون محتجزة ابويا  عندها في الاوضة

لانه بقي خطر عليها

ودا خلاني

فتحت عليها الباب فجاءة 

لكن الغريبة اني لما دخلت 

اوضة جليلة ...ملقتش بابا

ولقيت جليلة قاعدة علي كنبة

وبتتكلم مع حد جنبها علي الكنبة

ولما دققت النظر في الي كانت بتتكلم معاه

لقيتة شمبانزي (قرد)

بس المره دي مكنش القرد الصغير 

لا دا كان قرد كبير

واستغربت طريقة قعدتها معاه

وكأنها قاعدة مع بني ادم

لكن قولت لنفسي...

 ان جليلة بني ادمة مريضة وغريبة الاطوار ودا العادي بتاعها

للكاتبة...حنان حسن 

المهم...

سالتها..

وقلتلها...فين بابا يا جليلة

فا ردت جليلة 

وهي عاملة نفسها مش سامعاني

وقالتلي ...هاه ؟بتقولي اية؟

فا قلتها...ايه ؟

سمعك راح ولا اطرشتي؟

 بسألك عن بابا ...بابا

وفي اللحظة دي

اتفاجئت بالقرد الي كان قاعد جنب جليلة

نزل من جنبها وطلع يجري وجه نط  عليا ...

وبعدها  حضني وفضل يطبطب عليا ويملس علي شعري

فا اترعبت من القرد

وفضلت اصرخ و اقولها نزلي القرد دا من عليا بسرعة

فا ردت جليلة

وهي بتاخد القرد من عليا

وقالت

تعالي انزل يا ابو عمر ..معلش اصلها لسة مش عارفاك

فا بصتلها بغيظ

وقلتلها..فين( بابا)؟

وبمجرد ما رددت اسم (بابا)

لقيت القرد عاد نفس الحركة وجه في حضني وطبطب عليا وفضل يلمس علي شعري تاني

فا قامت جليلة

واخدت القرد من عليا تاني

وقالتلي ..

معقولة كل المحاولات الي بيعملها ابو عمر دي

وبرضوا لسة معرفتيش اجابة سؤالك

فا بصيت للقرد الغريب الي معاها

ورجعت سالتها

وقلتلها...انتي بتلمحي لاية بالظبط؟

وايه حكاية ابو عمر دي؟

فا ردت جليلة وهي بتضحك ضحكتها المستفذة

وقالتلي...يا بت ما تشغلي عقلك ولو مره واحدة في حياتك

ولا عايزة تفضلي طول عمرك غبية كده

قلت..معلش انا غبية ياستي

 فا ياريت تردي عليا و تفهميني انتي

وتقوليلي فين بابا

وبرضوا مجرد ما سالت عن بابا

عاد القرد نطتة عليا وحضني للمرة الثالثة 

وفضل يطبطب عليا ويلمس علي شعري

وبرضوا جت جليلة واخدتة من عليا

بس المره دي جليلة صارحتني بالحقيقة المرة

وشاورت علي القرد

وقالتلي .. القرد دا يبقي  ابوكي يا مريم

وللاسف ابوكي دفع ثمن

 غباء احمد 

لان احمد هو السبب في الحصل دا

فا بصتلها بزهول

وقلتلها...انتي بتقولي ايه

انا استحالة اصدق الكلام دا

فا ردت جليلة

وقالتلي..عموما تصدقي او متصدقيش ...انتي حره 

لكن الي لازم تعرفية

اني استخدمت الجن في عقابكم جميعا

وادي ابوكي بقي قرد

وانتي كمان بقيتي قردة

في عيون الناس

يعني اي حد هيشوفك انتي وابوكي

 هيلاقيكم قرود 

لكن بالنسبة لاحمد

فا عقابة كان مختلف

لانه فتش السر...و عصي اوامري واوامر الجن

عشان كده

احمد اتعاقب بفقدانة لذاكرتة 

في اللحظة دي

رديت بسخرية وانا بضحك

وقولتلها...

يا جليلة عيب عليكي

انتي فاكرة اني ممكن اصدق الكلام الاهبل دا

فا هزت راسها

وقالتلي...ثواني وانا هثبتلك كلامي

وبسرعة نادت جليلة علي الدادة

ولما الدادة دخلت علينا

سألتها جليلة

وقالتلها..

متعرفيش فين مريم يا دادة؟

فا ردت الدادة

وقالتلها...

اخر مره شوفت فيها مريم كانت في اوضتها

فا استغربت من اجابة الدادة

وازاي الدادة مش شايفاني ادامها

فا حطيت ايدي علي الدادة

وقلتلها...انتي  ازاي مش شايفاني يا دادة؟

فا ابتسمت الدادة وهي بتبصلي

وبعدها وجهت كلامها لجليلة

وقالتلها

 القرد الجديد دا لطيف اوي 

هو انتي بتجيبي القرود دي منين يا ست جليلة؟

فا ردت جليلة 

وقالتلها ...هبقي اقولك بعدين

المهم ..

روحي دلوقتي  يا دادة

نادي علي عم جوهر البواب

 وبالمرة نادي علي اخويا احمد  

وخليهم يجوا هنا فورا

وفعلا 

مشيت الدادة

وبعد شوية 

وصل البواب

فا طلبت منه جليلة انه يعملها قفص للقرود

للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي

كان لازم اتأكد ان كان عم جوهر شايفني هو كمان... ولا هيعمل زي الدادة؟

فا مديت ايدي ولمست البواب وقلتلة ..

ازيك يا عم جوهر

فا بصلي عم جوهر اوي

وبدل ما يرد عليا

تجاهلني وكأنة مش سامعني 

 وبعدما بص عليا انا والقرد الي كان جنبي

سالها

وقالها ...هتخلي القردين في قفص واحد؟

 ولا كل واحد في قفص لوحده؟

فا ردت جليلة 

كل واحد في قفص 

وقالتله..

فاخرج البواب يجهز الاقفاص للقرود

للكاتبة...حنان حسن

في اللحظة دي

شكيت ان كلام جليلة ممكن يكون حقيقي 

واحنا فعلا ممكن نكون مسحورين

بس ازاي كلامها حقيقي؟

اذا كان بابا اكدلي ان هي واخوها كدابين وانه عارف عنهم بلاوي

وماما كمان اكدتلي في الرسالة بتاعتها  انهم وراهم مصاي&ب

وفضلت محتارة 

اصدق كلام بابا ورسالة ماما؟

ولا اصدق الي حاصل دلوقتي؟

للكاتبة..حنان حسن

وفي الاخر

قلت امشي مع جليلة للاخر

واشوف هي عايزة ايه مني 

فسألتها

وقلتلها...

هاتي م الاخر يا جليلة

وقولي انتي عايزة اية بالظبط

فا ردت جليلة

وقالتلي...

طالما احمد فتش السر

يبقي انا لازم اقولك الحقيقة كلها

عشان تعرفي حقيقة احمد وتفهمي انا عايزة منك ايه

وبدات جليلة في سردها للحقيقة المزعومة

وقالت...

بصراحة بقي انا عرفت ان امك زمان

كانت عاملة لابني عمل بالمرض

وفعلا من يومها ابني مريض و طريح الفراش

 في المستشفي لوحده

والي زاد وغطي انه دخل في غيبوبة 

 و مش عارفة هيفوق منها  امتي

المشكلة اني حاولت بكل الطرق

 اني اخلص ابني من العمل دا

لكن مقدرتش...

لان امك ماتت قبل ما تقول علي مكان العمل

بس بعدها عرفت من خلال الجان

ان في طريقة تانية بديلة 

 ..  عشان اخلص من العمل


وهي...

اني اجيب علامة عذرية من عروسة عذراء

واقدمها للجان

فا سالتها بتعجب

وقلت...يعني اية علامة عذرية

قالت ..تسمعي عن الزفة البلدي الي كانت في الافراح بتاعة زمان

لما العريس كان بيدخل علي العروسة بلدي

 قلتلها ..ايوه اسمع

قالت...اهو بقي نقطتين الدم الي بياخدهم العريس في الشال الابيض بتاعة 

اسمهم علامة عذرية

قلت...تمام

متشوفي اي عروسة في اي بلد فلاحين

وخدي منها طلبك وفكي السحر عن ابنك

فا ردت جليلة

وقالتلي

مش بالسهولة دي

و الكلام دا مينفعش يتم غير بشرطين

اولهم...

 ان العروسة دي

 لازم تكون من نسل الست الي عملت العمل 

يعني لازم تكون من نسل امك يا مريم...

والشرط التاني

 ان العروسة لازم يجمعني  بيها صلة نسب

وبصراحة ..

انا لقيت انك انتي الي هتحققي ليا الهدف ده يا مريم

فا رشحتك لاخواتي الاتنين

لكن للاسف

مفيش واحد فيهم قدر يجيبلي علامة العذرية

بعدما سمعت كلام جليلة

رديت عليها بتعجب

وقلتلها...

انا مش فاهمة حاجة

وضحي اكتر

فا وضحت جليلة كلامها

وقالتلي...

امك هي الي عملتلي العمل يا مريم

وبما انك بنتها...تبقي من نسلها

 وطبيعي انك لما تتجوزي  اخ من اخواتي

 هتجمع بينا صلة نسب....

ولو كنت اخدت علامة العذرية

كان زماني فكيت العمل عن ابني من زمان

ودا الي خلاني كنت مصممة اني اجوزك اخ من اخواتي


للكاتبة..حنان حسن

في اللخظة دي

اتأكدت ان جليلة بتكدب وبتعمل عليا حوار

لان.. منين كانت عايزة تجوزني اخوها عشان علامة العذرية

 ومنين طلبت مني  اني اقتلة؟

الغلطة دي عدت علي جليلة

ودا الي خلاني اشك فيها

وافتكر

 كلام ابويا

ورسالة وامي 

وقلت لنفسي

لو جليلة طلعت بتحور عليا

يبقي اكيد زمانها ناويه ليا علي مصيبة جديدة

وعشان كده لازم  اتأكد من صدق كلامها

للكاتبة ..حنان حسن

المهم..

رديت عليها

 وقلتلها.. 

طب منا خلاص اتجوزت احمد اخوكي...

وكلها يوم ولا اتنين وهتاخدي علامة العذرية

وابنك يقوم بالسلامة

ايه الي حصل وخلاكي تقلبي عفاريتك علينا

فا ردت جليلة 

وقالتلي...الي حصل ان احمد عصاني ومبقاش يسمع كلامي

وكمان فتش السر

 وقالكم علي سر الجان 

ودا عشان يفشل محاولة انقاذي لابني

فسألتها بتعجب

وقلت ...ولية احمد اخوكي يعمل كده؟

معقولة يكون مش عايز ابنك ينجي من الي هو فية؟

فا ردت جليلة

وقالت...للاسف هي دي الحقيقة

ودا بسبب الطمع

لان بعد وفاتي محدش هيورثني غير ابني

ومن مصلحة احمد ان  ابني يموت

 عشان هو يفوز بالميراث كلة لوحده

وخصوصا ان فكري اخونا مات ليلة فرحة

فا بصيتلها بتأثر

وسألتها

وقلتلها...

هما الجان ممكن يطمنونا علي عمر ويدلونا علي مكانة؟

فا ردت جليلة

وقالتلي...هما فعلا طمنوني واخوكي بخير

فا رديت بفرحة

وقلتلها..بتتكلمي جد؟

قالت ايوه طبعا

للكاتبة...حنان حسن

في اللحظة دي

رحعت اسالها تاني

وقلتلها...

هو انا لو نفذت طلبك دا

 ابويا وعمر هيرجعولي  تاني؟

وقالتلي..ايوه طبعا هيرجعولك...

 وفي نفس اللحظة كمان

فا هزيت راسي

وقلتلها...

ماشي..انا هعمل الي انتي عايزاه

واول ما اشوف احمد

هحاول اعرض علية الامر عشان ننتهي من الحكاية دي

في اسرع وقت

فا ردت جليلة وحذرتني

وقالتلي...

بس خلي بالك..

اوعي تفهمية بالي قولتهولك

لان احمد لو عرف انك عايزة تتممي دخلتك عليه

 عشان ابني يقوم بالسلامة

مش هيرضي وهيعاند

فا قلتلها...متقلقيش انا هتصرف

وبعد ما نهيت كلامي

سيبتها وروحت علي غرفتي

وبمجرد ما احمد رجع الغرفة

قالي السلام عليكم

وبدل ما ارد عليه السلام

فا جئتة بطلب غير متوقع

وقلتلة....

انا عايزة دخلتنا تتم الليلة يا احمد

فا بصلي احمد بدهشة

وبعدها سالني

وقالي ..

انتي قولتي ايه؟

فا كررت  كلامي تاني بكل اصرار

وقلتلة...بقولك عايزة دخلتنا تتم الليلة 

فا ابتسم احمد

وسالني

وقالي....

انا عارف انك بتحبيني وعارف كمان انك عايزاني

لكن انا اسف

انا مش عايز 

و مش هقدر انفذ طلبك


بصراحة رد احمد استفزني

وجرحني

لان رده كان فيه اهانة كبيرة ليا 

وكان لازم اثأر لكرامتي

فا قلتلة..انا مش عارفة انت مغرور علي ايه

ايش حال لو مكنتش انسان اناني وبتحب نفسك

يا راجل دنتا عايز تضحي با ابن اختك ...

عشان تورثة

يعني مفروض تتكسف من انانيتك وتخجل من نفسك 

فا بصلي احمد

وقالي...انتي تقصدي مين بالكلام ده

فا رديت با انفعال

وقلتلة...

بتكلم عنك انت وابن  جليلة

الي مش عايز تعالجة 

 و هتسيبة يموت 

عشان الميراث

فا بلاش تمثل لاني عرفت حقيقتك القذرة خلاص

في اللحظة دي

بصلي احمد باسف

وقالي...

شكرا لاهانتك ليا يا مريم

بس انا عايزك تعرفي انك ظلماني

انا لما رفضت اننا نتمم دخلتنا

كان عشانك

لان مينفعش اتمم  دخلتي عليكي وانا مطلقك

في اللحظة دي

بصتلة بصدمة

وقلتلة...انت طلقتني؟

فا رد احمد 

وقالي ...ايوه يا مريم

 انا طلقتك عند ماذون

وعشان كده 

مكنش ينفعش اوافق علي طلبك واتمم دخلتي عليكي

وعايز اقولك حاجة كمان

الكلام الي قالتهولك عني جليلة كلة كدب

وانا استحالة امنع عن ابن اختي العلاج عشان اورثة

ودا مش عشان انا شهم ولا حنين

لا...دا لسبب تاني خالص

لو عرفتية هتتصدمي 

فا سألتة

وقلتلة..امال ايه هو السبب؟

فا رد احمد

وقالي...

انا هعترفلك بكل حاجة

لان احنا خلاص اتطلقنا

وبما ان النهاردة اخر يوم ليا معاكي

يبقي ان الاوان اني اجاوبك علي كل الاسألة الي كانت محيراكي

زي حقيقة حمل عمر  والاختفاء المفاجئ لابوكي ولعمر...والشمبانزي والقرود

وكل الاسألة الي مكنتيش لاقية ليها اجابة هفسرهالك

لكن الاول

هرد علي اتهام جليلة 

ليا 

باني انا اناني.. وممكن اقت&ل ابن اختي عشان اورثة

blog-post_23

اولا...

 انا مستحيل اعمل كده في ابن اختي لسبب واحد

وهو  

ان ابن اختي ........؟

لو عايز باقي احداث الرواية صلي علي رسول الله

وطبعا مش هننسي نضع عشر ملصقات

 مع تحياتي


الفصل الثامن من هنا


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close