القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخبار[LastPost]

رواية الحب في موسم الجفاف البارت التاسع بقلم الكاتبه حنان حسن حصريه وجديده

رواية الحب في موسم الجفاف البارت التاسع بقلم الكاتبه حنان حسن حصريه وجديده

رواية الحب في موسم الجفاف البارت التاسع بقلم الكاتبه حنان حسن حصريه وجديده

يظهر ان كان لازم اعمل فيكي الي عملتة في عمر 

عشان تعرفي عمر حمل ازاي؟

الجملة دي سمعتها من صوت كان جاي من خلفي

 اثناء ما كنت واقفة بسأل احمد 

 عن سر الحمل بتاع عمر

 وساعتها التفت عشان اشوف مين الي بيكلمني بالاسلوب الوق&ح  ده؟

لكن بمجرد ما التفت اتفاجئت  بك&ارثة

ودا لاني شوفت ادامي "فكري" 

(عريسي الي مات محروق)

ولقيتني بسأل احمد وانا برتجف

 واقولة..انت شايف الي انا شايفاه  يا احمد

ولا انا  بيتهيألي

وقبل ما احمد يرد عليا

صرخ فكري فيا

وقالي...لا انتي مش بيتهيألك 

يا عروسة

روح فكري الي قتلتية... انتي وامك

 رجعتلك فعلا 

وجاي الليلة عشان اقط&عك يا عروسة

بعدما سمعت جملة فكري الشهيرة 

اتأكدت ان دا عفريت  فكري فعلا

ولحظتها اعصابي متحملتش وفقدت الوعي في الحال

(اغمي عليا )

 وبعد فترة من الوقت 

لقيتني بفتح عنيا

ورجعت للوعي تاني

وكنت لحظتها بدعي ربنا يكون الي شوفتة دا مجردحلم او كابوس

للكاتبة حنان حسن

لكن...

بمجرد ما فتحت عيني

 شوفت ادامي ..

عفريت فكري تاني...

وياريتة كان لوحده 

  دي جليلة كمان كانت معاه 

وكانوا هما الاتنين واقفين  علي راس السرير

الي انا كنت نايمة علية

وكانوا واقفين في وضع الاستعداد

وكأنهم بيجهزوا نفسهم لعملية التقطيع

 الي عفريت فكري قالي عليها من شوية

 ولما شوفتهم هما الاتنين  ببيصولي

 وهما مبرقين عنيهم

اتفزعت وفضلت اصرخ واستغيث با احمد

واقولة الحقني يا احمد

تعالي انقذتي يا احمد

قبل ما يقطعوني

لكن فين احمد؟

دا احمد مكنش في الغرفة اصلا

ولما فوقت ملقتوش

وكأنة اختفي هو كمان

للكاتبة حنان حسن

وفي اللحظة دي

عرفت انهم استفردوا بيا 

وهيعملوا فيا كل الي هما عايزينة

وفضلت اعاتب في نفسي

واقول انا غلطانة

منا لو كنت سمعت نصيحة احمد وهربت 

كان زماني نفدت بجلدي

من الهلاك

لكن هيفيد باية الندم

اديهم مسكوني واكيد مش هيرحموني


وواضح جدا اني هودع الدنيا الليلة دي

وفي اثناء ما كنت ببصلهم وانا مرعوبة  وبرتجف

سمعت عفريت فكري

وهو بيسألني

وبيقولي..

بتنادي علي عشيقك ادام جوزك يا سف&لة ؟

فا رديت وانا برتعش

وقلتلة...احمد يبقي جوزي مش عشيقي

فا رد عفريت فكري

وسألني بغضب

وقالي

ازاي تتجوزي احمد اخويا بعدما قتلتيني؟

فا ابتلعت ريقي الي نشف من الرعب 

وقلتلة...

انا شوفت جثتك في المشرحة

والمفروض انك مت

فا طبيعي اني.... 

وقبل ما اكمل في تبريراتي

لقيتة لف ايده علي رقبتي

وقالي...

متحاوليش تبرري جريمتك

 لاني مش هقبل اي مبررات

لا ليكي ...ولا لاهلك

فسألتة وانا برتعش

وقلتلة..

هو احنا عملنا لكم ايه؟

قال..

انتي واهلك مجرمين

واجرمتوا في حقي  وحق اختي ثلاث مرات

مره لما اخوكي سرق فلوس اختي بسببك

وكتبها باسمك كلها

ومره لما حرقتوني انتي وامك

ومره لما اتجوزتي اخويا 

ودلوقتي لازم اخد حقي وحق اختي  منك

في اللحظة دي

فضلت اتوسل لة انه يعطيني فرصة اني ادافع عن نفسي

وقلتلة

ارجوك...اصبرعليا ثواني بس انا مش فاهمة حاجة

فلوس اية الي عمر سرقها من جليلة؟

الكلام دا كدب

اكيد جليلة كدبت الكدبة دي عشان تخليك تخلص مني

 في اللحظة دي

صرخ في وجهي

وقالي...لا دي حقيقة

اخوكي عمر استغل ان جليلة بتعرض علية جواز اختة من اخوها المريض بمرض عقلي

فساومها ووضع شرط موافقتة  علي جوازي منك 

والشرط هو...

ان جليلة تتنازل عن كل املاكها باسم العروسة

 يعني( باسمك)

 بحجة ان العريس فاقد للاهلية

وعشان اختي كان حلم عمرها انها تجوز اخوها المريض...

 وافقت واتنازلت لك عن اموالها بالكامل

مسكينة جليلة ..مهي مكنتش تعرف انك انتي وامك كنتوا بتخططوا 

انكم بمجرد ما اختي تكتبلك املاكها 

هتخلصوا مني في ليلة الدخلة

وكنتوا فاكرين انكم فلتوا بجريمتكم

 ودا خلاني قررت اني اخد ثاري من اهلك ..

فا خطفت ابوكي... و اخوكي 

وهما الاتنين في قبضة ايدي دلوقتي

لكن انتي...

 انا مش هخطفك

انا هعذبك 

 لغاية ما ترجعي لاختي فلوسها 

وتردي لها املاكها

فا رديت بتوسل

وقلتلة...لا ارجوك مفيش داعي للتعذيب 

 انا موافقة اني ارجع لجليلة املاكها كلها 

بس ارجوكم رجعولي بابا واخويا تاني

 وهعمل كل الي انتوا عايزينة

للكاتبة حنان حسن

في اللحظة دي

خرجت جليلة عن صمتها

وقربت مني

وهي بتمد ايدها ليا و بتعطيني دوسية فيه بعض الاوراق

وقالتلي

الدوسية دا فيه عقود نقل الملكية منك ليا 

ولو نفذتي تعليماتي كلها بالحرف

هرضي عنك وهسامحك وهرجعلك ابوكي واخوكي

كمان

في اللحظة دي

 فهمت ان الحوار كلة عبارة عن مخطط من جليلة عشان تسرق املاكي

وبدات  اشك بان حوار العفاريت دا فيك

لكن في نفس الوقت كنت مستغربة

ظهور عفريت فكري فجاءة

بعدما فكري ما مات محروق

ودلوقتي بعدما كنت فرحانة اني حليت لغز الحتة الناقصة في فكري ... 

الالغاز زادوا

 لغز تاني وهو...

 عفريت فكري الي ظهرلي فجاءة

وعقد الدنيا زيادة

وكل دا خلاني اتماشي مع جليلة واوافق علي كل طلباتها

للكاتبة..حنان حسن

المهم

 رديت عليها

وقلتلها..بالله عليكي انتي بتتكلمي جد ؟

قالتلي..ايوه بس توقعي علي العقود وتسجليهم

قلت..

حاضر انا هوقع عليهم حالا

هاتي القلم

فا ردت جليلة

وقالتلي.. انتي هتوقعي علي الورق...

 بس مش دلوقتي

فسالتها

وقلتلها...امال امتي؟

فا ردت بصيغة الامر

هتوقعي امام شاهد مهم

وكملت جليلة في تعليماتها

وقالتلي..

 انتي هتتصل دلوقتي بمحامي العيلة بتاعكم

وهتطلبي منه

انه يجي عشان انتي عايزاة في امر مهم

وبمجرد ما يوصل

هتوقعي ادامة علي العقود دي

 وتطلبي منه انه يعمل كل الاجراءت الرسمية

 عشان يسجل عقود البيع منك ليا رسمي وبالقانون

وطبعا هتفهمية ان دي رغبتك انتي 

وهتنفذيها بكامل ارادتك

فا بصيت لها

وسألتها

وقلتلها..لو نفذت الي انتي بتقولية دا..

 هتسيبوني انا وبابا وعمر نروح لحالنا بعدها؟

فا بصت جليلة لعفريت فكري

وقالتلة..

ايه رايك يا فكري

لو نعفي عنهم بعدما مريم تنفذ الي هنطلبة منها؟


انا شايفة اننا نكتفي بااسترجاع املاكي منها وخلاص

وخصوصا بعدما عاقبناها وخسرت امها ..

و احمد حبيبها كمان سابها

يعني افتكر كفاية كده

فا رد العفريت بتاع فكري 

وقالها...

خليها تنفذ الاتفاق... وبعدها اطلقي سراحها ..هي وابوها واخوها

وخليهم يغوروا بعيد عننا

فا بصتلي جليلة

وقالتلي ..

شوفتي بقي احنا طيبين ازاي

يلا انجزي ونفذي الي اتفقنا علية

عشان تاخدي اخوكي وابوكي وتخرجوا من هنا علي رجليكم

للكاتبة..حنان حسن

وفعلا

بدات انفذ الاتفاق الي تم بيني وبين جليلة

 واتصلت بالمحامي بتاع العيلة

وقلتلة...يجيلي البيت ضروري

لاني  مريضة ومش قادرة اخرج ...

وعايزاه في امر مهم

بي ياريت ييجي في اسرع وقت 

فارد المحامي

وقالي..عموما انا كنت رايح مشوار بالعربية

والمكان الي انا رايحلة جنبكم

هعدي عليكي الاول وبعدين اروح المشوار بتاعي

فا قلتلة..تمام ..وانا مستنياك

للكاتبة..حنان حسن

في اللحظة دي 

نبهت جليلة عليا

باني لو خالفت تعليماتها ..

 او اتكلمت مع المحامي بكلمة زيادة 

عن الي اتفقنا عليها

عفريت فكري هينتقم مني وهيقضي علي ابويا واخويا...

وهخسرهم للابد

فا قولتلها..لا متقلقيش انا هنفذ اتفاقنا بحذافيره

وفعلا...

بعد مرور اطول ربع ساعة في التاريخ


لقيت المحامي جاي بيرن الجرس

فا اختفي عفريت فكري

و راحت جليلة تفتح للمحامي

ولما  المحامي دخل من باب الشقة

وصلتة جليلة لغاية عندي

 في غرفة المكتب 

للكاتبة..حنان حسن

واول ما المحامي شافني

 سألني

وقالي..خير يا مريم في اية

فا بصيت للمحامي

وقلتلة...خير ان شاء الله

اصل انا كتبت شوية عقود

وكنت عايزاك تسجلهم

وتوثقهم في المحكمة

 فا رد المحامي بتعجب

وقالي..

كتبتبي شوية عقود؟

كتبتيهم ازاي يعني؟

وعقود ايه دي الي كتبتيها

فا رديت بضيق

وقلتله..متضيعش وقتك في الاسألة 

 واسمعني لو سمحت

انا عايزة اتنازل لجليلة زوجة اخويا 

عن بعض املاكي بيع وشراء فا كتبتلها العقود 

وكنت عايزاك تقوم بتسجيلهم 

فا بص المحامي لجليلة بارتياب

وقالها...ممكن كوباية مية لو سمحتي

فا فهمت جليلة طبعا ان المحامي بيحاول يطرقها...

 ويخرجها من الاوضة

عشان يكلمني واحنا لوحدنا

للكاتبة..حنان حسن

لكن جليلة مخرجتش ..عشان مكنش ينفع انها  تتركني معاه لوحدنا

ونادت علي الدادة

وقالتلها ..هاتي مية يا دادة للمحامي

ولما المحامي شاف كده

بدا يتكلم بصراحة

وقالي...والدك عارف بالي انتي ناوية تعملية دا يا مريم؟

فا رديت وقلتلة

ايوه بابا عارف ..وموافق كمان

 ..بس بابا تعبان زي منتا عارف

 يعني مش هيحل ولا يربط في اي قرار

ثم ايه دخل بابا في الموضوع

انا واحده بلغت سن الرشد

ومن حقي اتصرف في ممتلكاتي بحريتي

فا من فضلك نفذ الي بقولك عليه

لان لو انت منفذتش

انا هشوف محامي تاني

للكاتبة حنان حسن

في اللحظة دي

لقيتة بيقولي..

لا وعلي اية

 هاتي يا ستي العقود الي عايزة تسجليها عشان اخلصهملك

وبعدما اخد العقود و تفحصهم

لقيتة 

بيقولي..

لكن دول مفيش عليهم اي توقيعات 

ولا حتي ارقام بطايقكم

(الرقم القومي )

فا رديت علية

وقلتلة..

منا كنت بنتظرك عشان تكمل البيانات الناقصة في العقود

 واديني معاك اهوه انا وجليلة

وهنوقع ادامك

فا رد المحامي

وقالي..تمام

كل واحده فيكم تجيبلي الرقم القومي بتاعها

عشان اتمم البيانات

وبعدها تعالوا وقعوا انتوا الاتنين علي العقود

للكاتبة حنان حسن

في اللحظة دي

حاولت انتهز الفرصة واروح  لغرفتي بحجة اني اجيب البطاقة من الشنطة

 وساعتها كنت هتصل بالمحامي واستنجد بيه

وافهمة حقيقة الي حاصل عشان يتصرف

وفعلا

عملت حجة اني هقوم اجيب شنطتي الي فيها بطاقة الرقم القومي الخاصة بيا

لكن... جليلة ابتسمت بهدوء

وقالتلي...خليكي يا مريم

متتعبيش نفسك حبيبتي

الدادة هتجيبلك الشنطة

 وفهمت من نظرتها الحاده 

الي زغرتهالي

انها كانت بتحذرني من اني اتحرك من مكاني

فا استجبت لها وقعدت تاني 

وفعلا الدادة جابت الشنطة لغاية عندي

فا اخدتها منها وفتحتها عشان اخرجلهم البطاقة

للكاتبة حنان حسن

لكن الغريبة ..

اني لما فتشت في الشنطة ملقتش فيها بطاقة الرقم القومي

فا اخدت الموبيل بتاعي من الشنطة وركنتة علي المكتب جنبي

ومديت ايدي بالشنطة لجليلة

وقلتلها..انامش لاقية البطاقة في الشنطة

فا اخدت جليلة الشنطة من ايدي..وفرغتها علي المكتب وفضلت تدور علي البطاقة

 كويس

للكاتبة..حنان حسن

وبرضوا ملقتهاش

فا سألت جليلة المحامي

وقالتلة...

هو مش حضرتك عارف البيانات الي في بطاقة مريم

ايه المشكلة لما تكمل العقود بدون البطاقة بتاعتها 

فا رد المحامي

وقالها...الكلام الي حضرتك بتقولية دا مينفعش

لان دي عقود هتتتسجل في الشهر العقاري وتاخد حكم محكمة

وبدون وجود البطاقة مش هينفع نعمل اي حاجة

م الاخر

 مش هقدر اكمل العقود بدون الرقم القومي

وبصلي المحامي

وهو بيستعد للانصراف

دوري علي بطاقتك يا مريم

وقالي

 ولما تلاقيها ابقي

اتصلي بيا 

او تعالي علي المكتب  عندي

عشان نكمل كتابة العقود

في اللحظة دي

 جليلة خرجت مع المحامي عشان توصلة لغاية باب  الشقة بره

فا انتهزت انا الفرصة 

واخدت الموبيل بتاعي 

وسجلت فويس للمحامي 

وقلتلة...

 جليلة عايزة تسرقني وبعدها هتقتلني

 انقذني وبلغ البوليس حالا

وبعدما انتهيت من تسجيل الرسالة 

حذفتها من علي الموبيل بتاعي فقط

ويادوب علي ماخفيت  الموبيل في جيبي

كانت جليلة رجعتلي تاني

وقالتلي...تعالي ندور علي البطاقة في اوضتك


وفعلا روحت معاها

وقلبنا الاوضة رأسا علي عقب

لكن برضوا ملقناش البطاقة

فا بصتلي بخبث

وقالتلي..انتي متأكدة انك مش مخبية البطاقة؟

فا رديت عليها

وقلتلها...لا وهخبيها ليه

هو انا كنت اعرف قصة العقود دي اصلا

فا بصتلي جليلة

وقالتلي ..مش مهم انا هتصرف

المهم حاولي تنامي عشان نخرج بدري ونعمل بدل فاقد

وبدل ما تتركني وتخرج

اخدتني من ايدي ونيمتني في السرير بتاعي

وقي&دت ايديا الاتنين بح&بل في السرير

وبعدها لقيتها بتقولي

كده بقي اخد حبوب المنوم بتاعتي وانا مطمنة انك مش هتحاولي تهربي

يلا نامي

وفي اللحظة دي

خرجت جليلة وتركتني مق&يدة

من ايديا الاتنين  في سريري

يعني مكنتش حتي قادرة  اني اوصل للموبيل الي جليلة نسيت انه في جيبي

 عشان استغيث باي حد

فا حاولت افكر في حل للورطة الي انا فيها دي

لكن يظهر ان مشكلتي مكنش ليها حل

فا يأست وغمضت عنيا وحاولت انام

وبعد شوية

سمعت صوت حركة عند الباب

ولما دققت النظر

لقيت عفريت فكري داخل بيطوح

وكان عامل زي الي شارب حاجة

فا اتفزعت... لما لقيتة داخل لوحده

 بدون ما جليلة تكون معاه

 والي زود من خوفي وهلعي

هو اني شوفتة

واقف يبصلي وعنية فيها نظرة مريبة

فسألتة

وقلتلة...فين جليلة؟

فا قالي..جليلة اخدت حبوب المنوم وراحت في سابع نومة

 فسألتة تاني

وقلتلة..

و انت جاي ليه دلوقتي

وعايز ايه

فا رد العفربت

وقالي...

عايز اجاوبك علي الاسألة الي كنتي بتسأليها لاحمد

ومرضيش يجاوبك عليها

يعني مثلا هقولك حقيقة ابن جليلة وعلاقتها المحرمةبيه

وهل فعلا

هو ميت ولا لسة عايش

فا رديت وقلتلة

انت فعلا تعرف تجاوبني علي السؤال دا

طب ارجوك قولي اجابة السؤال

فا رد العفريت

وقالي...

مفيش حاجة ببلاش

فا اتعصبت عليه

وقلتلة..واضح انك بتقول اي كلام ...

واراهنك لو كنت تعرف حاجة اصلا

فا اتحمس العفريت اكتر

وقالي..

طب انا هجاولك علي سؤال واحد مجاني

لكن باقي المعلومات لازم تدفعي ثمنها

وفعلا بدء العفريت في الرد علي اجابة سؤالي

وقالي... كل الحكاية

ان جليلة  اهلها جوزوها  وهي صغيرة اوي

وجوزوها لراجل كبير

الراجل دا مكنش بيخلف

لكن كان متبني طفل عنده اكتر من عشر سنين

وكان كاتبة علي اسمة

وعشان الراجل مكنش بيخلف

فا جليلة كمان مخلفتش

وعاشت مع الراجل الكبير والابن بالتبني

ولما سابوا البلد ونقلوا سكنهم هنا

الناس كلها كانت فاكرة ان الواد بالتبني يبقي ابن جليلة

ومرت السنين

وبدأت تظهر علي جوزها اعراض الشيخوخة

وفي نفس الوقت كان ابنة بيكبر 

وبيتشد عودة

لغاية ما بقي شاب قوي مفتول العضلات

وفي عز ما الزوج العجوز كانت صحتة بتودعة

كان ابنة بيتمتع بالشباب الي جليلة اتحرمت منه

ودا شدها له وبدات تنظر له بطريقة مختلفة

ونظرتها له كانت..

نظرة امراة لرجل كانت 

 مفتونة به

وفضلت علي الحال دا

 لغاية ما في يوم حاولت تصارحة باحساسها دا 

لكن الابن من التبني رفض

انه يخون الراجل الي رباه

فا عنفها وقالها انه بيحتقرها وانه سيتزوج بفتاه بيحبها 

 ومش كده وبس

  دا كمان اقسملها...انه هيخبر ابوه بالي هي عملتة معاه

 وهيفضح امرها للجميع

فما كان من جليلة

الا انها اعدت خطة محكمة

للقضاء علي الشاب

فا جهزت موبيل بكاميرة

وانتظرت وقت عودة الشاب في الليل وشغلت الكاميرا لتصوير فيديوا لهما

ونامت في سريرة

وهي عارية 

واول ما الشاب اكتشف وجودها في السرير

جذبها من ذراعها عشان تخرج من غرفتة

 لكن جليلة بدل ما تخرج تشبثت به وقبلتة 

وبعدها فضلت تعيط وتقولة لا بلاش تعمل معايا كده تاني

وفي وسط حالة الدهشة الي كان فيها الشاب

تركتة وخرجت بعدما اخدت الموبيل من الغرفة

وطبعا ساعتها كان الموبيل انتهي من تصوير الفيديوا

الي بيأكد وجود علاقة محرمة

بينهم

وفي التوقيت دا

جليلة كانت متعرفة علي عمر اخوكي عن طريق النت

 اصل جليلة  كانت بتتسلي علي النت بسبب حالة الفراغ الي هي كانت بتعاني منها

 وعشان كانت عارفة ان عمر مولع بيها

فكرت تستغلة عشان يساعدها في التخلص من ابن جوزها

فا زيفت الحقائق

وبعتت لعمر الفيديوا الي هي فبركتة

وادعت بان ابن جوزها بيلاحقها

وبيهددها يا اما ترضخ لة او يفضحها بفيديوهات ماسكها عليها

دا غير الميراث الكبير الي هيروح من بين ايدها لو الراجل الكبير مات

طب ايه المطلوب؟

المطلوب هو شخص شهم يخلصها من الابن بالتبني للابد

وهياخد منها كل الي يطلبة

وطبعا عمرشاف نفسة اصلح واحد للمهمة دي

واتفق معاها علي انه يخلصها منه

وبالفعل...

عمر اتفق مع ق&اتل مأجور قت&ل الشاب وخفي جث&تة

واختار وقت مناسب

يقوم فيه بالجريمة دي

عشان جليلة تثبت وجودها في مكان اخر ساعة الحادثة

للكاتبة حنان حسن

المهم..

نفذوا الجريمة في وقت ما جليلة كانت بتحضر فرح ناس اصحابها

 والكل كان شاهد انها موجوده في وسطهم

ولما مر كام يوم والشاب مرجعش للبيت

بدء الاب يقلق علي ابنة

فا بلغ البوليس

وساعتها رجال البوليس وضعوا جليلة في دائرة الاتهام

ودا شيئ كان مضايق جليلة

لكن الي ضايقها اكتر

انها اتفاجئت بفتاة بتدعي انها زوجة الابن المختفي

والفتاة قالت انهم اضطروا يتزوجوا في السر لانها اكتشفت بانها حامل من الشاب

ومعني كده ان جليلة ظهر لها شركاء في الميراث

فا كان لازم تتصرف و بسرعة

عشان تنقذ التركة 

قبل ما تروح من ايديها

لكن الي بوظ الدنيا ساعتها

هو ان زوجها  شاف بالصدفة الفيديوا الي جليلة صورتة مع الشاب

فا اتصاب بذبحة صدرية

ورقد في السرير

بعدما ثار وهددها بالقتل

وبالرغم من ان الزوج انهكة المرض ومقدرش يتحرك بعدها

لكن طبعا الفضيحة اتسربت هنا وهناك

والناس كانوا بيقولوا ان جليلة عاملة علاقة مع ابنها في الحرام

وعشان اللخبطة الي كانت حاصلة دي كلها

ومراقبة البوليس لها

مكنش ادامها غير حل وحيد

و هو...

 انها تستغل مرض الراجل الكبير

الي كان طريح الفراش

  وتخلية يوقع لها علي جميع املاكة بيع وشراء

لكن دا مكنش ينفع ساعتها

لان في التوقيت دا 

جليلة كانت في دائرة الاتهام

بسبب الفضيحة الي حصلت

 وموضوع  البحث عن القاتل لسة شغال

ولو الثروة اتنقلت باسم جليلة هتزيد حواليها الشبهات وممكن تلبسها

فا كان الحل انها تنقل الملكية باسم شخص غريب عنها تماما

وبعدها تستردها لما تكون الامور هديت

وطبعا ملقتش غير " عمر" الشهم عشان يقوم بالمهمة دي

وبالفعل استغلت جليلة حالة زوجها المرضية وخلتة يوقع علي العقود

 ونقلت الملكية باسم "عمر" 

وبعدها بفترة صغيرة الراجل االكبير (زوجها) مات

وبعد فترة

طلبت من عمر يرجع الامانة

لكن عمر رفض

 وعرض عليها فرصة تانية للعيش مستورة في ظل راجل

 وهي... الزواج

وطبعاجليلة وافقت علي جوازها من عمر

لاكتر من سبب

 اولا ...

عشان كان عندها امل تسترد الامانة منه

وثانيا..

لان عمر ماسك عليها فيديوا الفضيحة الي صورتة بنفسها مع الشاب

 الي الناس كلهم كانوا فاكرين انه ابنها

وثالثا...عمر كان شريك لها في جريمة القتل والاحتيال

وكان مفروض ان عمر يخلص لها 

لكن الي حصل هو  ان عمر اتجوز عليها

 وياريت الموضوع وقف لغاية كدا

دا عمر عمل معاها مص&ايب تانية كتير و........

في اللحظة دي

بصيت للعفريت

وقلتلة...استني

يبقي انت بقي كنت بتكدب من شوية

لما كانت جليلة موجودة

لما قولتلي...ان جليلة كتبت لعمر اخويا املاكها في مقابل انها تجوزني منك 

( من اخوها المريض بعقلة)

فا رد العفريت بسخرية

وقالي..امال انتي كنتي عايزاني اقول الحقيقة  ادام جليلة؟

ايوه طبعا كنت بكدب

انا كنت بقولك الكلام الي قالتلي عليه جليلة

فا بصتلة باستغراب

وقلتلة...

لكن انت لية بتقولي

 المعلومات دي ؟

ولية صريح معايا اوي كده

وليه اسلوبك متغير

يعني انتي مكنتش بتكلمني باسلوبك اللطيف دا ادام جليلة

انت مين اصلا؟

عفريت ولا بني ادم ولا جنسك اية

فا ابتسم العفريت

وقالي...برضوا هجاوبك علي المعلومة دي 

( لما تدفعي)

قلت..كمل زي منتا

وجاوبني علي باقي المعلومات

فا بصلي العفريت

وقالي...  كدا المجاني خلص

ويلا بقي عشان تدفعي ثمن المعلومة الي هقولهالك

فا هزيت راسي

وقلتلة..

خلص خلص

 انا كمان خلاص مبقتش عايزة اعرف حاجة

ولما العفريت لقي حماسي قل

حب يثير فضولي اكتر

وقالي..

طب اسمعي

 لو هتدفعي ثمن المعلومة الجاية دي

هتلاقيني بجاوبك علي اهم سؤال انتي عايزة تعرفية

وهقولك..

عمر حمل ازاي 

وهقولك كمان عمر فين دلوقتي؟

 وابوكي فين ؟

وهجاوبك علي كل الاسألة الي هتخطر علي بالك

 بس لازم تدفعي

بعدما سمعت جملة 

(لازم تدفعي)

قلقت بصراحة

وخصوصا اني

لما بصيت في عنية لاحظت ان فيها نظرة جعانة 

فسألتة بتردد

وقلتلة...

ادفع اية؟

واية المقابل الي انت عايزة؟

قالي... المقابل هو......؟

ومش هتصدقوا العفريت طلب مني اية.......؟

لو عايز باقي احداث الرواية صلي علي رسول الله

وطبعا مش هننسي نضع عشر ملصقات


بداية الرواية من هنا


🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹

ادخلوا بسرعه حملوه وخلوه علي موبيلاتكم من هنا 👇👇👇

من غير ماتدورو ولاتحتارو جبتلكم أحدث الروايات حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله والحصريه مجاناً من هنا


وكمان اروع الروايات هنا 👇

روايات كامله وحصريه من هنا


انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا


🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close