القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية قيامة ذكري بقلم الكاتب عادل عبدالله الحلقه الحاديه عشر حتى الحلقه العشرون حصريه وجديده

رواية قيامة ذكري بقلم الكاتب عادل عبدالله الحلقه الحاديه عشر حتى الحلقه العشرون حصريه وجديده

رواية قيامة ذكري بقلم الكاتب عادل عبدالله الحلقه الحاديه عشر حتى الحلقه العشرون حصريه وجديده

 الحلقة 11

صعدت دعاء خلفها مباشرة وعند دخولها الشقة انقضت دعاء عليهم بالسباب واللعنات والصراخ والعويل !!!

في ثواني معدودة تجمع كل الجيران بينما امسكت دعاء برباب من شعرها وبدأت في محاولة تقطيع ملابسها وهي تصرخ وتكيل لها الشتائم !!!

حاول علاء الامساك بدعاء وابعادها عن رباب ولكنها كانت تكيل له ولها  الضربات والشتائم حتي بدأت تعيب في شرف رباب فأسكتها علاء : لأ اخرصي قطع لسانك ، دي مراتي علي سنة الله ورسوله ولو نطقتي بكلمة واحدة كمان هطلقك .

دعاء : هتطلقني علشان ...... دي ؟!!!!

علاء : اخرسي ،الانسانة دي مراتي دلوقتي و كانت هتبقي مراتي قبل ما اشوفك ولا اعرفك وكانت هتبقي ام ولادي ، والحقيقة مش هي اللي اخدتني منك ، لأ انتي اللي اخدتيني منها وهي ليها حق فيا اكتر منك .

دعاء : انت كمان بتدافع عنها ؟!! انت اي اللي بتقوله ده !!!  انت صحيح ..... زيها. 

علاء :  دعاء انتي طالق  .


نزلت دعاء والنار بتأكل فيها ورغبة الانتقام لديها تكاد تحرق كل شئ .

اتصلت بسيف وقالتله وهي تبكي بانهيار : ابوك طلقني يا سيف !!

سيف : بتقولي اي ؟؟ طيب اهدي يا ماما وقوليلي اي اللي حصل ؟؟

دعاء : ظبطت ابوك بيخوني مع ام ايمان اللي انت كنت خاطبها !!

سيف : طنط ام ايمان ؟!!!!!!!!

دعاء : ايوه وبيقول انه اتجوزها كمان .

سيف : طيب انتي فين دلوقتي يا ماما ؟

دعاء : انا ماشية في الشارع ومش عارفة اروح فين ولا اجي منين !!

سيف : طيب تعالي بسرعة ، ولا اقولك قوليلي انتي فين وانا هجيلك حالا ؟

دعاء : لا انا جاية في الطريق .


اغلقت دعاء المكالمة مع ابنها سيف ثم مشيت في الشارع والدموع تملأ وجهها و تكاد لا تنقطع من شدة الصدمة !!!

قررت دعاء ان تنتقم بابشع صور الانتقام !!! 

قامت دعاء بتحميل عدة مقاطع من فيديوهات ايناس " التي كانت تظن انها لأيمان " ثم ذهبت عند منزلها  وبدأت في الصراخ والعويل امام منزل ام ايمان فتجمع نساء ورجال وشباب الشارع وقامت بفضح رباب وبناتها وارسلت لهم مقاطع فيديو ايناس !!!!! 

حاول الكبار من اهل الحي تهدئتها ومنعها من نشر هذه المقاطع ولكن تجمع حولها المراهقين والشباب وفي غضون ساعات قليلة كانت فيديوهات ايناس  قد شاهدها كل سكان المنطقة !!!!! 


بعد انصراف دعاء اخد علاء ورباب وادخلها ثم خرج الي الجيران بوثيقة الزواج الرسمية واطلعهم عليها ثم عاد الي رباب التي كانت منهارة تماما فحاول علاء تهدئتها .

وبعد قليل قالت له رباب : احنا هنعمل اي دلوقتي ؟

علاء : في اي بالظبط ؟

رباب : في المصيبة والفضيحة اللي حصلت دي ؟؟

علاء : مفيش فضيحة ولا حاجة  ، خلاص اللي حصل حصل والجيران كلهم شافوا عقد الجواز الرسمي بعينيهم ، وبعدين هنعلن جوازنا للدنيا كلها .

رباب : علاء انت كده خلاص طلقتها ومش هترجعلها تاني ؟؟

علاء : لأ خلاص بعد اللي حصل ده مفيش رجوع تااني .

رباب : وهتعيش ازاي ؟؟

علاء : هعيش معاكي طبعا .

رباب : هتعيش معايا فين ؟ 

علاء : لو هتقدري تسيبي البنات ونعيش انا وانتي لوحدنا طبعا هيبقي احسن كتير انما لو مش هتقدري تسيبي البنات انا معنديش مانع يعيشوا معانا .

رباب : تفتكر انهم هيتقبلوا الوضع ده عادي ؟

علاء : ممكن في الاول لا ، لكن مع الوقت هيتقبلوا .

رباب : وايمان بنتي هتتقبل الوضع ده ازاي بعد ما المفروض انك هتكون ابو خطيبها تتفسخ خطوبتها وتصبح بعد كده انت جوز امها ؟؟!!!

علاء : كل حاجة ليها حل ، المهم نفكر بهدوء لحد ما نوصل للحل السليم .

رباب : انا خايفة اوي .

علاء : مش عايز اسمع منك الكلمة دي تاني طول ما انا موجود.

رباب : ربنا يخليك ليا ، المهم انا لازم ارجع دلوقتي البيت ، قولي بقي اي الموضوع  اللي كنت عايزني فيه ؟؟

علاء : لا مش هينفع النهارده بعد اللي حصل ده ، بكره نبقي نتكلم فيه .


عادت رباب الي المنزل بعد عدة ساعات ويكاد تفكيرها ان ينشل في  كيف ستقول لبناتها علي زواجها من علاء وكيف سيكون موقفهم ورد فعلهم ! خصوصا بنتها ايمان !!!!! 

بمجرد دخولها الشارع لاحظت رباب  نظرات الجميع لها والتي اتجهت اليها جميعا في وقت واحد وظلت تترقبها طوال سيرها في الشارع !!!

لم تكن نظراتهم فقط هي العجيبة ولكنها لاحظت انهم يتهامسون ثم تخرج ضحكاتهم السخيفة الغريبة الغير مبررة !!!!

ظنت رباب ان سمة شيئا ما في ملابسها او مظهرها وهي لا تراه !! فظلت تنظر في ملابسها محاولة معرفة سبب نظراتهم وهمساتهم العجيبة فأنفجر الجميع بالضحكات !!!!

ازداد غيظها فانفجرت تصرخ فيهم : اي قلة الادب دي !!! بتضحكوا علي اي ؟؟

اقتربت منها احدي كبار السيدات وقالت لها : اطلعي يا بنتي ربنا يستر عليكي انتي وبناتك .

ازداد تعجب رباب !!! بالتأكيد هناك شيئا ما لا تفهمه !!!

صعدت رباب وهي في منتهي الضجر مما حدث بالشارع !!! 

دخلت واطمئنت علي ايمان التي كانت مازالت في سريرها .

اما ايناس فكانت في غرفتها تجلس تفكر في صمت علي غير عادتها !!! 

دخلت رباب الي المطبخ وبدأت تعد بعض الطعام لها ولبناتها وهي ما زالت تفكر في ايجاد تفسير لما حدث من اهل المنطقة منذ قليل !!! 

بعد حوالي ساعة من الزمن واثناء تناول رباب وبناتها للطعام دق جرس الباب علي غير العادة .

عندما فتحت رباب وجدت ثلاثة من كبار رجال الحي يطلبون الحديث معها !!!!! 

قال احدهم : بصي يا مدام انتم عايشين معانا هنا من زمن طويل واظن انك عارفة اننا مش بنقبل ان اي حد سمعته مش ولابد يقعد وسطنا .

رباب : انا مش فاهمة حاجة !!! وانت  بتقولي الكلام ده ليه ؟

قال احدهم : علشان فضيحة بنتك بقيت بجلاجل وكل شباب الحي معاهم الفيديو علي تليفوناتهم !!! 

رباب : بتقول اي !!!!!

قال احدهم : وكمان فيديوهاتها مالية النت وانتي مش هيرضيكي ان يتقال ان حتتنا فيها بنت او ست سمعتها وحشة للدرجادي !!!

رباب : للدرجادي ؟؟؟

فقال : وكمان مش هتقدر نمنع عنكم شباب الحي اللي هيطمعوا فيكم .

رباب : يعني عايز تقول اي ؟؟

فقال : عايز اقولك ان قدامك يومين تاخدي بناتك وتمشي من الحي .

رباب : وهنروح فين ؟؟

فقال : دي حاجة تخصكم ، احنا قولنا اللي كل رجالة الحي اتفقوا عليه ، بعد اليومين مش هنقدر نمنع عنكم اي اذي !!! 

رباب : هروح اعمل بلاغ للشرطة تحمينا .

فقال الرجل : اول واحدة هتتحبس بنتك ، ده غير ان بردو مش هتقدروا تمنعوا كلام ونظرات الناس ، يعني من الاخر هتعيشوا في جحيم او بمعني اصح مش هتعرفوا تعيشوا نهائي وسطنا ، انا قولت اللي عندنا وقدامكم يومين زي ما قولتلك .

الحلقة ١٢

رباب : هروح اعمل بلاغ للشرطة تحمينا .

فقال الرجل : اول واحدة هتتحبس بنتك ، ده غير ان بردو مش هتقدروا تمنعوا كلام ونظرات الناس ، يعني من الاخر هتعيشوا في جحيم او بمعني اصح مش هتعرفوا تعيشوا نهائي وسطنا ، انا قولت اللي عندنا وقدامكم يومين زي ما قولتلك .


انصرف رجال الشارع ثم اخذت رباب هاتفها واتصلت ب علاء "

رباب " تبكي "  : ألحقني يا علاء انا في مصيبة .

علاء : في اي ؟ اهدي بالراحة فهميني حصل اي ؟

رباب : انا دخلت الشارع اتفاجئت  بالناس كلهم بيبصولي و بيتوشوشوا ويضحوا وبعد لما طلعت البيت اتفاجئت برجالة الشارع طلعوا البيت و يقولولي ان بنتي لها فيديوهات مخلة علي النت وان الفيديوهات دي انتشرت والناس كلهم اتفرجوا عليها ، وقالولي قدامك فرصة يومين علشان نمشي من المنطقة !!! 

علاء : ايوه دي الحقيقة .

رباب : يعني كلام دعاء مراتك كان حقيقي ؟؟ وكلام الناس دي حقيقي ؟

علاء : ايوه احنا كنا متأكدين لأننا شوفنا الفيديوهات دي بنفسنا وكانت متصورة في شقتك  .

رباب : يا مصيبة سودا !!!! ده احنا اتفضحنا !!!

أنقضت رباب علي ابنتها ايمان ضربا !!! وهي تدافع نفسها قائلة : انا معملتش حاجة يا ماما والله العظيم ما عملت حاجة .

رباب : يعني الناس كلهم كدابين وانتي اللي صادقة ؟؟ 

بينما ايناس تحاول صد ضربات امها  عن أختها ايمان وهي تبكي بكاء مريرا ثم قالت لها :  ايمان ملهاش ذنب يا ماما ، الفيديوهات دي بتاعتي انا !!! 

تركت رباب ايمان وامسكت ايناس وكادت ان تقتلها من قوة الضربات !!! 


علاء اتصل برباب مرة تانية وقالها : اعملي حسابك انتي بكره الصبح تيجي انتي وبناتك هنا في شقتنا لحد ما نشوف هنعمل اي .

رباب : طيب يا علاء .


وبعد حوالي ساعتين من بكاء رباب وايناس وايمان

 قالت لهم رباب : بكره الصبح هنمشي من هنا .

ايمان : هنروح فين 

رباب : هنقعد مع عمكم علاء .

ايمان : عم علاء مين ؟

رباب : علاء ابو سيف .

ايمان : بتقولي اي يا ماما ؟؟!!! هنروح عندهم ازاي ؟؟؟ احنا مفيش صلة بينا وبينهم دلوقتي ، وحتي لو لسه مخطوبين هنروح عندهم ازاي ؟؟؟ 

رباب : مش هنروح بيت دعاء .

ايمان : اومال هنروح فين ؟ 

رباب :  في شقة تانية هنروح نقعد فيها .

ايمان : انا حاسه اني بحلم !! انا مش فاهمة حاجة !! انتي بتتكلمي بالالغاز  ليه يا ماما ؟ وضحي تقصدي اي !!! 

رباب : بكره هتفهموا كل حاجة .

ايمان : لأ ، انا مش هينفع اروح هناك ابدا ولازم افهم الكلام اللي بتقوليه معناه اي .

رباب : مش وقته يا ايمان ، بكره الصبح هتفهمي كل حاجة .

ايمان : لا ، انا مش صغيرة علشان تقوليلي كده ، بعد اذنك يا ماما انا لازم افهم كل حاجة دلوقتي حالا .

رباب : انا وعمكم علاء اتجوزنا ، وهنروح نقعد في شقتي انا وهو وانتو هتعيشوا معانا .

ايمان : انتي بتقولي انتي اتجوزتي مين ؟ 

رباب : عمك علاء .

ايمان : ابو سيف خطيبي ، قصدي اللي كان خطيبي ؟؟

رباب : ايوه .

ايمان : لا لا  انا في كابوس ، مش ممكن مستحيل .

رباب : ليه مستحيل ؟ احنا اتجوزنا رسمي بمأذون وشهود واظن ده ولا عيب ولا حرام .

ايمان : لأ طبعا ده عيب ، عيب كبير اوي يا ماما لما الناس يدخلوا بيتنا علشان يتجوزوا بنتك فتخطفي الراجل من مراته .

رباب تصفعا ضربا علي وجهها : اخرسي قطع لسانك ، انتي اللي هتعلميني العيب يا بنت بطني !!!!

ايمان : ايوه ، لما تعملي كده وتخطفي الراجل من مراته وتبقي سبب في فسخ خطوبة بنتك تبقي ست انانية ومتعرفيش العيب .


لم تتمالك رباب اعصابها وسقطت علي الارض مغشي عليها .

حاولت ايناس وايمان افاقتها حتي عاد اليها وعيها بعد دقائق .


جلست رباب تبكي وتقول : خطوبتك اتفسخت بسبب انحراف اختك وقلة تربيتها ، اوعي تحمليني ذنب مش ذنبي .

ايمان : يعني طنط دعاء متعرفش ؟

رباب : دعاء لسه عارفة النهاردة يعني بعد فسخ خطوبتك بسبب الفيديو بتاع اختك اللي جابتلنا العار .

ايمان : بردو انتي غلطانة ، ازاي الناس يدخلوا بيتنا فتاخدي الراجل من مراته ؟؟ ترضيها علي نفسك لو بابا كان عايش ؟؟

رباب : انا وعلاء بنحب بعض من زمان اوي من قبل ما يتجوز دعاء او انا اتجوز ابوكم .

ايمان : مش فاهمة ، بتحبوا بعض ازاي من زمان ؟

رباب : انا وعلاء كنا بنحب بعض واتخطبنا وكتا هنتجوز لكن النصيب اللي بعد بينا وكل حد بينا مشي في اتجاه .

ايمان : وكنتي بتشوفيه قبل ما ييجي مع سيف هنا يخطبوني ؟

رباب : كنت هشوفوا ازاي !!! بعد ما انفصلنا مش شوفته لحد اليوم اللي دخل فيه البيت هنا مع ابنه علشان يخطبوكي .

ايناس : قصة حب عظيمة اوي يا ماما .

ايمان : انا حاسة اني في كابوس ومش قادرة افوق منه ، مهما كنت اتخيل ان حياتي تتحطم عمري ما كنت هتخيل ان كان يحصلي كده .

رباب : معلش يا ايمان انتي معاكي حق لكن لازم تعرفي اني انسانة ليا قلب ومشاعر واحاسيس وبعدين انا مش غلطت انا اتجوزت .

ايمان : ودلوقتي هتروحي تعيشي معاه في بيته وعايزانا معاكي ؟؟

رباب : ايوه طبعا انتوا هتبقوا معايا .

ايناس : لا يا ماما احنا هناخد شقة نعيش فيها .

رباب : مش معانا فلوس تكمل تمن شقة .

ايناس : لا يا ماما ، انا معايا فلوس .

رباب : معاكي فلوس منين ؟؟

ايناس : من .. من ...

رباب : من الفيديوهات اللي فضحتينا بيها ؟؟ 

ايناس : ايوه .

رباب : هاتي الفلوس دي ، الفلوس دي  فلوس حرام ، قومي هاتيها ، لازم نتخلص منها .

ايناس : مش معايا هنا .

رباب : اومال فين ؟

ايناس : في الفيزا كارت .

رباب : هاتي الفيزا .

ايناس : يا ماما .

رباب : بقولك قومي هاتيها .


ايمان : اعملوا حسابكم انا بكره الصبح هروح اقعد عند عمي ابراهيم .

رباب : تسيبي امك وتروحي عند عمك ؟؟

ايمان : مستحيل هعيش مع الراجل ده في بيت واحد .

رباب : في الاول بس الوضع هيبقي صعب لكن بعد كده هتتعودي عليه .

ايمان : لو غصبتي عليا هموت نفسي ، انا هروح عن عمي اقعد عنده وانتي وايناس احرار في حياتكم .

رباب : طيب يا ايمان هسيبك دلوقتي ومش هضغط عليكي ، روحي اقعدي عند عمك يومين لما اعصابك ترتاح وبعدها نبقي نتكلم تاني ، وانتي يا ايناس اعملي حسابك هتيجي تقعدي معايا ، يلا قومي هاتي الفيزا اللي معاكي ، الفلوس دي  فلوس حرام ولازم نتخلص منها .

ايناس : حاضر يا ماما . 


في اليوم التالي جهزت ايمان شنطها واخدت هدومها وكل متعاقاتها وذهبت لمنزل عمها ابراهيم .

ابراهيم : اتفضلي يا بنتي ، تعالي ادخلي ، اهلا وسهلا .

ايمان : ازيك يا عمي ؟ 

ابراهيم : الحمد لله بخير ، ازيك انتي ؟ 

ايمان : انا مش بخير ابدا يا عمي .

ابراهيم : ليه يا بنتي ؟ خير حصل اي ؟

ايمان : ماما اتجوزت .

ابراهيم : رباب اتجوزت ؟!!!!

الحلقة ١٣ 

ايمان : انا مش بخير ابدا يا عمي .

ابراهيم : ليه يا بنتي ؟ خير حصل اي ؟

ايمان : ماما اتجوزت .

ابراهيم : رباب اتجوزت ؟!!!!  

ايمان : ايوه يا عمي وايناس هتعيش معاها ، لكن انا مستحيل اقدر ، علشان كده جيتلك علشان مليش في الدنيا حد غيرك .

ابراهيم : ده بيتك يا بنتي وانا ابوكي ومرات عمك زي امك بالظبط ، من النهاردة انتي واحدة مننا ومتشليش هم اي حاجة .

ايمان : ده عشمي بردو يا عمي .

ابراهيم : وايناس اختك فين ؟

ايمان : ايناس هتعيش مع ماما .

ابراهيم : وهو جوز امك هيعيش في البيت عندكم ؟ 

ايمان : لأ ، احنا سبنا الشقة وايناس هتروح تعيش مع ماما في بيته .

ابراهيم : طيب خلاص ، ادخلي دخلي حاجتك جوه وغيري هدومك وتعالي علشان نتغدا مع بعض .


رباب اخدت ايناس واخدوا كل متعلقاتهم وراحوا عند علاء ، واول لما دخلوا علاء قالها : حمدلله علي السلامة ادخلوا اتفضلوا ، اومال فين ايناس يا رباب مجاتش معاكم ليه ؟ 

رباب : ما هي دي ايناس ، ايمان اللي مش جت معانا .

علاء : ليه ؟ هي فين ؟

رباب : راحت تقعد عند عمها .

علاء : وراحت عند عمها ليه ؟ ما ده من النهارده بيت امها وبيتها وبيت اختها !!! 

رباب : سيبها علي راحتها دلوقتي  يا علاء ، كام يوم كده اعصابها ترتاح  وهبقي اروح اجيبها .

علاء : طيب يلا دخلوا حاجاتكم جوه وانا هنزل اشتري غدا علي ما تغيروا هدومكم علشان نتغدا مع بعض .


بعد تناول الغداء دخلت ايناس غرفتها الجدبدة بينما دخلت رباب غرفة نومها مع علاء .

رباب : انا مش عارفة بكره مخبي لنا اي ؟ 

علاء : كل خير يا حبيبتي ، مادام انا وانتي مع بعض يبقي كل خير ان شاء الله .

رباب : ربنا يسمع منك ، انا قلبي مقبوض وخايفة اوي يا علاء .

علاء : معلش ، الظروف اللي عدت علينا الايام دي صعبة اوي وخصوصا علي بنتك ايمان فسخ خطوبتها والفيديو بتاعها اللي اتنشر كل دي حاجات تتعب اي حد .

رباب : ايمان بريئة وملهاش ذنب ، الفيديو ده يخص ايناس .

علاء : معقول ؟؟

رباب : ايوه علشان كده صممت انها تقعد معايا علشان اعرف اسيطر عليها .

علاء : معلش كل البنات بتغلط ، هي كانت فاكرة انها لما تعمل كده هتكسب فلوس كتير ومفيش حد هيعرفها ، لكن للأسف .

رباب : هي فعلا كسبت فلوس كتير ، لكنها فلوس حرام وانا قولتلها اننا لازم هنتخلص من الفلوس دي .

علاء : هي فين الفلوس دي ؟

رباب : في الفيزا بتاعتها .

علاء : قوليلي الفلوس دي قد اي علشان اقولك تعملي بيها اي ؟ 

رباب : لسه مش عارفة يا علاء ، المهم دلوقتي عندي مصيبة تانية .

علاء : فيه اي تاني ؟

رباب : انا خايفة الناس اللي هنا يكونوا شافوا الفيديو ويعرفوا البنت بردو ، وساعتها مش هنعرف نعيش هنا بردو وهتبقي الفضيحة مطاردانا في كل مكان ؟؟؟ واوعي تنسي اللي مراتك دعاء عملته كمان !!!!! 

علاء : متخافيش ، الفيديوهات البنت كانت لابسه ماسك علي وشها ومش باين ملامحها خالص يعني صعب اي  حد يعرفها الا لو كان دخل شقتكم .

رباب : انا هاين عليا دلوقتي ادخل للبت الاوضة واخنقها واخلص من عارها .

علاء : انتي مجنونة !!!  هتضيعي البنت و تودي نفسك في داهية !!! البنت غلطت صحيح غلط كبير لكن كل الناس بتغلط ، حاولي تنسي الموضوع ده دلوقتي وتعالي نفكر في نفسنا شوية وبعدين نبقي نشوف حل  .

رباب : هنفكر في نفسنا ازاي مش فاهمة ؟

علاء : اطفي النور وتعالي وانا هقولك .

رباب : معلش يا علاء ، اعصابي تعبانة دلوقتي ، خليها بعدين .

علاء : ماشي يا رباب زي ما تحبي .

رباب : قولي بقي انت ناوي تعمل اي مع دعاء واولادك ؟ 

علاء : دعاء خلاص انا طلقتها ، اما بالنسبة للاولاد هبقي اشوفهم عادي واطمن عليهم من وقت للتاني .

رباب : هتشوفهم ازاي و فين ؟ هتروحلهم هناك عند دعاء ولا هييجوا تشوفهم هنا ؟

علاء : لسه مش فكرت في الموضوع ده وعموما مش هتفرق كتير .

رباب " بحسرة " : فعلا مش هتفرق كتير .

علاء : قصدك اي ؟

رباب : قصدي ان لو انت هتروحلهم هناك نار الغير هتحرق قلبي اما لو هما هيجولك هنا كل ما اشوف ابنك الحسرة علي بنتي هتدبحني !!!!!


دعاء نار الغيرة كانت كل يوم بتحرقها بعد اكتشافها جواز علاء ورباب وطلاقها منه كمان !!!

دعاء كانت عايزة تنتقم اشد الانتقام من رباب وبناتها .

الحلقة ١٤ 

دعاء كانت عايزة تنتقم اشد الانتقام من رباب وبناتها .

وبعد ما عرفت ان رباب وبناتها سابوا شقتهم وعاشوا مع علاء في شقته الجديدة قررت انها تكمل تدمير لأسرة رباب !!! 

 دعاء اخدت الفيديوهات ونشرتها في الكلية اللي بتدرس فيها ايمان وايناس وعرفت الجميع ان الفيديوهات دي لايمان !!! 


ايمان راحت الكلية لاحظت ان كل الطلبة بيتكلموا وبيتهامسوا عليها ، وبعضهم كان يلقي بعض العبارات الخادشة للحياء !!!

ايمان شكت ان خبر فيديوهات ايناس اتنشر في الكلية !!! 

ايمان كانت مرعوبة من مجرد فكرة ان زمايلها عرفوا حاجة عن موضوع الفيديوهات لكنها كانت مش عارفة  تتأكد ازاي !!! 

واثناء المحاضرة دخل احد موظفي شئون الطلبة ونادي علي اسم ايمان واسم ايناس وطلبهم في شئون الطلبة .

ايمان دخلت المكتب فسألها الموظف عن اسمها وبعدها سألها عن اختها ايناس قالت له انها غايبة ومش موجودة .

الموظف قالها انها واختها تم تحويلهم لمجلس تأديب !!! 


ايمان بعد الجامعة اتصلت بايناس وقالتلها : عرفتي عملتك السودا وصلتنا لفين ؟

ايناس : حصل حاجة تاني ؟

ايمان : طبعا يا حبيبتي الجامعة كلها عرفت بمصيبتك السودا واتحولنا انا وانتي لمجلس تأديب .

ايناس : يعني اي يا ايمان مش فاهمة ؟؟

ايمان : يعني بكره لازم تروحي معايا للجامعة علشان نشوف هيعملوا معانا اي ، ده غير اني مش عارفة هنروح تاني ازاي بعد الفضيحة دي ؟؟

ايناس : حاضر يا ايمان ، بكره الصبح تعالي عدي عليا ونروح مع بعض .

ايمان : انا مستحيل اروح هناك ابدا !! احنا هنتقابل قدام الجامعة .

ايناس : ماشي يا ايمان .


تاني يوم الصبح ايمان وقفت تنتظر ايناس وكانت لابسه نضارة شمس سوداء وبتتمني ان مفيش حد يعرفها وبعد حوالي ربع ساعة وصلت ايناس وامهم رباب !!!

ايمان بمجرد ما شافت رباب بعدت وراحت في اتجاه بوابة الجامعة !!!

رباب : ايمان .. ايمان انتي مش عاوزة تشوفيني ولا تكلميني ؟؟

ايمان : لا ابدا ، لكن مش عايزة نتأخر .

رباب : معقول يا ايمان بقيتي تكرهيني للدرجادي ؟؟!!!

ايمان : مش بكرهك لكن مش راضية علي اللي انتي عملتيه .

رباب : طيب علشان خاطري تعالي في حضني وحشتيني .

ايمان : الحضن مش دقيقة اكون قريبة منك فيها وتنتهي ، الحضن يعني الدفا والحنان واني اكون عندك اهم من اي حد يا امي .

رباب : وانتي مش حسيتي معايا بالدفا والحنان ؟؟

ايمان : كان الاول يا ماما قبل ما تتجوزي ابو اللي كنت مخطوبة له انما دلوقتي المسافة بعدت اوي بينا .


ايناس : طيب كفاية بعد اذنكم مش هينفع نتكلم اكتر من كده قدام الناس ، يلا ندخل نشوف مجلس التأديب ده فين .


دخلت رباب ومعاها ايمان وايناس وفي النهاية قرر مجلس التأديب فصل الاختين من الجامعة !!! 

حاولت رباب وايمان اظهار ان كل الموضوع ماهو الا شائعة وان الفديوهات لا تخص ايا من الاختين وبعد بكاء الام قرر مجلس التأديب ايقاف الاختين عام واحد عن الدراسة .

خرجت ايمان وهي تبكي ، فليس لها اي يد فيما يحدث لها سواء فسخ خطوبتها او سمعتها التي تشوهت بين الجيران وايضا زملاء الجامعة وايضا بعدها عن امها او تعطيلها عن دراستها وضياع عام من عمرها !!! 

كل تلك المصائب التي توالت عليها المسئول عنها اختها ايناس وتشاركها امها رباب .

ذهبت ايمان الي عمها ابراهيم وقصت عليه كا شئ بمنتهي الصراحة وطلبت منه دعمها في مواجهة كل ذلك ومساعدتها في بدء حياة جديدة بعيدا عن امها واختها ومساعدتها في انتقالها من تلك الجامعة لجامعة اخري .


مرت الايام والاسابيع وايمان عند عمها بينما تعيش ايناس عند امها وزوجها علاء حتي حدثت مفاجأة غير متوقعة ابدااااااا


مرضت رباب ثم اكتشفوا المفاجأة "" رباب حامل ""

الحلقة ١٥ 

مرت الايام والاسابيع وايمان عند عمها بينما تعيش ايناس عند امها وزوجها علاء حتي حدثت مفاجأة غير متوقعة ابدااااااا


مرضت رباب ثم اكتشفوا المفاجأة "" رباب حامل "" 


كاد عقل رباب وعلاء يطير فرحا فأخيرا سيكون بينهما طفل حلما به منذ سنين طويلة .


علاء : من النهاردة يا حبيبتي مش عايزك تقومي من السرير واي حاجة عايزاها انا وايناس هنعملها .

رباب : مش للدرجادي يا علاء .

علاء : لأ طبعا للدرجادي واكتر كمان ، الطفل اللي في بطنك ده انا حلمت به من زمان اوي ، رغم ان ربنا رزقني باولاد من دعاء لكن كان طول عمري حلمي اني اخلف من حبيبة عمري انتي .

رباب : ربنا يسعدك يا حبيبي وينولك اللي في بالك .

علاء :  ولازم تأخدي اجازة من الشغل .

رباب : مش هينفع .

علاء : طيب علي الاقل ال٣ شهور الاولي .

رباب : متخافش يا علاء انا دلوقتي في اخر الشهر التاني يعني كل الموضوع شهر كمان والحمل يثبت .

علاء : طيب المهم تخلي بالك اوي علي نفسك وكل يوم انا هوصلك وارجعك من شغلك لحد ما ربنا يقومك بالسلامة .

رباب : ماشي يا حبيبي ربنا يخليك ليا .

علاء : قوليلي بقي انتي لسه مش عارفة الفيزا بتاعت ايناس فيها فلوس اد اي ؟؟

رباب : الصراحة مش اهتميت اعرف لأني بكل الاحوال الفلوس دي هخرجها تبرعات لأي محتاج ومش هناخد منها حاجة .

علاء : عندك حق ، طيب شوفي الفلوس كام وانا هساعدك في واعرفكم الاماكن اللي هنتبرع بها لهم .

رباب : طيب بكره وانا راجعة من الشغل هبقي اشوف الفيزا فيها كام .


،،،،،،،،،،،،،


العم ابراهيم عم ايمان قعد مع زوجته واتكلموا عن ايمان .

ابراهيم : البنت ايمان دي جات في وقت مش مناسب ابدا .

زوجته : فعلا يا ابراهيم البنات في السن ده مسئوليتهم كبيرة وانت كفاية المسئوليات اللي علي اكتافكم .

ابراهيم : ايوه ، بس دي بنت اخويا الله يرحمه ومش هينفع اقصر من ناحيتها .

الزوجة : اكيد طبعا ، ما انا عارفة ، ودي مش محتاجة كلام .

ابراهيم : ادعيلي بس ان ربنا يقويني علي اللي جاي .

الزوجة : ربنا يقويك يا ابراهيم ويعينك ، بقولك انا كان عندي فكرة كنت عايزة اعرضها عليك .

ابراهيم : قولي ، ما انتي مراتي وشريكتي في الحياة قولي فكرتك .

الزوجة : اي رأيك نجوز ايمان لأخويا زياد ؟؟

ابراهيم : طيب قبل ما تكملي كلامك انتي عارفة بموضوع الفيديوهات بتاعت ايناس اختها ؟؟ علشان مش ترجعوا تقولوا خبينا عليكم حاجة !!! 

الزوجة : ايوه عارفة يا ابراهيم ، ما انا كنت سامعة الكلام كله ، والصراحة ايمان ملهاش ذنب و بنت متتعيبش ، البنت جمال وادب واخلاق وتعليم وعروسة اي حد يتمناها .

ابراهيم : من ناحيتي انا معنديش مانع زياد اخوكي شاب كويس وابن حلال وانا اللي مربيه واطمن علي بنت اخويا معاه ، لكن اللي اهم من رأئي انا وانتي رأيهم هما نفسهم .

الزوجة : طيب انا هعزم زياد علي الغدا يوم الجمعة الجاي ولو استريحوا لبعض يبقي خير .


وبعد ايام كان زياد بيتغدا عندهم وبالفعل زياد اعجب بايمان وكلم اخته انه عايز يتقدم لخطبتها .

العم ابراهيم : عامله اي يا ايمان ؟

ايمان : الحمد لله بخير .

ابراهيم : كنت عابز اخد رأيك في موضوع .

ايمان : اتفضل يا عمي .

ابراهيم : انتي شوفتي زياد اخو مراتي ؟

ايمان : ايوه .

ابراهيم : طلب ايدك وعايز يخطبك .

ايمان : مش وقته يا عمي ، انا مش عايزة افكر في الارتباط تاني دلوقتي الا لما اموري كلها تهدا .

ابراهيم : ليه يا بنتي ؟ ده شاب ابن حلال وانا اللي مربيه ، ولا انتي مش مرتاحه له شخصيا ؟؟

ايمان : لا يا عمي مش كده خالص ، هو فعلا واضح عليه انه كويس ، لكن انا بتكلم عن الفكرة نفسها في الوقت ده والظروف اللي انا فيها .

ابراهيم : الظروف دي انتي ملكيش ذنب فيها ولازم تخرجي منها ، ومادام مفيش اعتراض علي شخصه يبقي نتوكل علي الله وصدقيني انا شايف انه مناسب ليكي وكمان الوقت مناسب علي تخلصي دراستك وبعدها تتجوزوا .

 الحلقة ١٦ 

ابراهيم : الظروف دي انتي ملكيش ذنب فيها ولازم تخرجي منها ، ومادام مفيش اعتراض علي شخصه يبقي نتوكل علي الله وصدقيني يا. بنتي انا شايف انه مناسب ليكي جدا  وكمان الوقت مناسب علي ما  تخلصي دراستك وبعدها تتجوزوا .

ايمان : طيب يا عمي اللي تشوفه .

ابراهيم : يعني اقوله انك موافقه ونقرا الفاتحة .

ايمان : ماشي يا عمي اللي تشوفه .

ابراهيم : انا هكلمه وان شاء الله يوم الجمعة الجاية نتفق ونقرا الفاتحة .

ايمان : بعد اذنك يا عمي لازم ماما واختي يعرفوا ويحضروا .

ابراهيم : بالنسبة لوالدتك اكيد لازم تحضر لكن اختك دي خلاص بقيت مش من العيلة بعد اللي عملته ومش عايزها تدخل بيتي ، وكمان الراجل  اللي اتجوز والدتك ده مستحيل ادخله بيتي .

ايمان : حاضر يا عمي اللي تشوفه .


،،،،،،،،،،،،


ايمان اتصلت برباب وقالتلها : علفكرة يا ماما في عريس اتقدملي .

رباب : مين العريس ده ومنين ؟ 

ايمان : شاب كويس وبيشتغل مدرس ثانوي وفي نفس الوقت اخو مرات عم ابراهيم .

رباب : مش من الاصول بردو انه كان يتقدم ويطلبك مني ؟؟

ايمان : هو طلبني من عمي علي اساس انه يعرفه و اكيد مفيش حاجة هتحصل الا بموافقك طبعا .

رباب : يعني انتي شوفتي العريس  ووافقتي ؟؟

ايمان : ايوه يا ماما لكن بردو لما توافقي انتي الاول .

رباب : طيب يا ايمان انا جايالك يوم الجمعة انا وايناس .

ايمان : تعالي حضرتك بس يا ماما بعد اذنك لأن عمي مش عايز ايناس تحضر ، واحنا هنكون في بيته ومش هنقدر نفرض عليه حد هو مش عايزه !!

رباب : عمك قالك كده ؟؟

ايمان : ايوه يا ماما .

رباب : طيب يا ايمان هجيلك يوم الجمعة ان شاء الله .


،،،،،،،،،،،،،


علاء : شوفتي الفبزا كارت فيها كام يا رباب ولا لسه ؟؟

رباب : ايوه انا مش مصدقة الرقم  اللي شوفته !!!

علاء : كام ؟ 

رباب :  حوالي ٦٠٠ الف جنية .

علاء : معقول !!! بتتكلمي جد ؟ انا مش تخيلت ان يكون فيها الرقم ده !! 

رباب : ولا انا !!! مش عارفة اعمل اي دلوقتي .

علاء : انتي مش كنتي بتقولي هتتبرعي بيهم كلهم .

رباب : ايوه .

علاء : غيرتي رأيك ولا اي ؟؟ 

رباب :  لا طبعا دي فلوس حرام ومش هندخل بيتننا منها حاجة ، لكن دلوقتي المبلغ كبير ومش عارفة هنتبرع بيهم لمين وازاي ؟؟!!!

علاء : سيبي الموضوع ده عليا ، هنتبرع للمستشفيات ودور المسنين  ودور رعاية الايتام ، متخافيش  الاماكن دي كتيرة .

رباب : طيب انا هسحب الفلوس دي واعطيهالك وانت ابقي اتصرف .


رباب سحبت المبلغ كله واعطته لعلاء يتبرع به .

لكن علاء المبلغ اغراه وطمع فيه وقرر يدخله في حسابه في البنك !!!


رباب بعدها سالته :  انت عملت اي في الفلوس يا علاء ؟

علاء : اخدت منهم جزء اتبرعت به لكام مستشفي والباقي لسه معايا لما احدد باقي الاماكن المحتاجه هتبرع لهم. .

رباب : طيب متنساس بردو الايتام والارامل .

علاء : اكيد طبعا .

رباب : علفكرة انا بكره رايحه علشان اشوف العريس اللي متقدم لايمان .

علاء : بصراحة انا مستخسر بنتك ايمان في اي حد ، كان نفسي تكون لسيف ابني .

رباب : يلا كل شئ قسمة ونصيب ، و بعد كل اللي حصل مستحيل انهم يكونوا لبعض .

علاء : فعلا كل شئ قسمة ونصيب ، طيب انا هروح معاكم بكره ؟؟

رباب : معلش يا علاء مش هينفع الوضع هيبقي محرج من كل الطرق ، انت كنت ابو خطيبها السابق وفي نفس الوقت هنكون عند عمها واكيد  هو هيتضايق لو شافك .

علاء : عندك حق .

رباب : ده حتي عمها اشترط ان ايناس مش تروح عنده .

علاء : ياااه للدرجادي ؟؟!! 

رباب : ايوه ، انا بكره هسيبك انت  وايناس هنا واروح هناك ومش هتأخر بالكتير ساعتين وارجع .

علاء : طيب انا هوصلك هناك وهبقي ارجع اخدك من هناك .

رباب : مش معقول يا علاء توصلني وتفضل مستنيني كل الوقت ده !!

علاء : لأ انا هرجع هنا وابقي ارجعلك تاني .

رباب : لأ المسافة بعيدة شوية ، الافضل انت توصلني هناك وانا هبقي ارجع لوحدي في تاكسي .

علاء : اخاف عليكي وخصوصا انك حامل .

رباب : لأ متخافش يا حبيبي .

علاء : خلاص ماشي اللي تشوفيه .

الحلقة ١٧ 

رباب : لأ المسافة بعيدة شوية ، الافضل انت توصلني هناك وانا هبقي ارجع لوحدي في تاكسي .

علاء : اخاف عليكي وخصوصا انك حامل .

رباب : لأ متخافش يا حبيبي .

علاء : خلاص ماشي اللي تشوفيه .


ايناس كانت قاعدة حزينة ولما رباب دخلت اوضتها وشافتها حزينة سألتها : مالك يا ايناس ؟ حزينة ليه ؟

ايناس : لا ابدا مفيش .

رباب : انتي زعلانة علشان اختك هتتخطب لتاني مرة وانتي لسه ؟؟

ايناس " بارتباك " : لا لا ابدا ، انا زعلانه علشان موقف عمي ورفضه اني احضر خطوبة اختي ، لكن انا فرحنالها طبعا ، وانا عن نفسي مش بفكر في خطوبة دلوقتي .

رباب : بصراحة هو له حق بعد المصيبة السودة اللي انتي عملتيها ، الحمد لله انه مش اتهور ودبحك .


يوم الجمعة علاء ورباب تناولوا الطعام وكانت ايناس مازالت نائمة .

علاء نزل وصل رباب بعربيته لبيت ابراهيم عم بناتها ورجع وطول طريق رجوعه الشيطان كان قاعد جنبه وبيفكره بحاجه واحده .

علاء وهو راجع كان بيفكر انه هيرجع وهيكون في البيت هو وايناس " لوحدهم "حوالي اكتر من ساعتين !!

علاء من التفكير ركن عربيته ونزل قعد علي كافيه ومسك الموبايل وبدأ يتفرج علي فيديوهات ايناس !!!

لكنه في نفس الوقت كان خايف من رد فعل ايناس خاصة لو قالت لأمها !!! 

وبدأ يكون داخله صراع قوي بين رغبته الشيطانية وبين خوفه !!!

علاء الشيطان استحوذ علي تفكيره وقام ركب عربيته واتجه للبيت وطول الطريق بيتفرج علي فيديوهات ايناس وهو سايق العربية !!!

وصل علاء للبيت وصعد للشقة وفتح باب الشقة بالراحة بدون اي صوت .

دخل الشقة وبدأ يمشي بخطوات بطيئة جدا حتي لا تشعر به ايناس .

اراد علاء ان يعرف ان كانت ايناس مازالت نائمة ام استيقظت من نومها و ماذا تفعل في غرفتها .

وقف علاء امام باب غرفة ايناس المغلق ومشاهد ايناس في الفيديو تمر امام عينيه !! 

 يريد ان يفتح الباب بسرعه وينقض عليها ولكنه كان مازال خائف .

بدأ علاء محاولة فتح الباب ببطء ولكنه شعر بالباب مغلق من الداخل !!!

علاء مرة اخري محاولة فتح الباب ولكنه تأكد هذه المرة من ان الباب مغلق من الداخل .

استشاط علاء غيظا فكل تفكيره طوال الطريق سيذهب هباء ورغبته الشيطانية لن تتحقق !!

نظر علاء في ساعته وشعر ان الوقت يمر سريعا وان الوقت كله سيمر دون ان ينول مراده .

ولكن الشيطان مازال يقف خلف اذنه ليسهل عليه الحصول علي رغبته !!

جائته سريعا فكرة اخري !!!

ابتعد علاء قليلا عن الباب ثم نادي علي ايناس عدة مرات فلم ترد .

اقترب علاء مرة اخري ودق عليها الباب عدة مرات حتي فتحت ايناس !!

كان واضح عليها انها كانت نائمة فسألته : ايوه يا اونكل علاء في اي ؟

علاء : انتي مش هتاكلي ولا اي ؟

ايناس : لا مش دلوقتي ، انا لسه صاحية .

علاء : دا انا كنت جعان وقولت اصحيكي ناكل مع بعض .

ايناس : هي ماما نزلت وراحت عند عم ابراهيم ؟

علاء : ايوه ، انا وصلتها ولسه راجع .

ايناس : طيب انا مش هاكل يا اونكل دلوقتي ، لو حضرتك عايز تاكل احضرلك انا الاكل .

علاء : ماشي يا حبيبتي بس بلاش تتأخري علشان جعان اوي .

"" طوال هذا الحوار كان علاء يتفحص بعينيه جسدها الأنثوي المثير وهي لم تلاحظ نظراته "" .

دخلت ايناس المطبخ وبدأت في اعداد بعض الطعام له ولكن علاء كانت رغبته اقوي منه فدخل خلفها المطبخ محاولا التحرش بها .

هنا انتبهت ايناس لتحرش علاء بها فأبتعدت عنه سريعا وقالت : انت بتعمل اي ؟

علاء " مرتبكا بشدة " : ده انا جاي اساعدك علشان تخلصي بسرعة .

ايناس : طيب اخرج دلوقتي وانا هخلص الاكل حالا .

خرج علاء وهو يكاد ان يحترق وجلس يتصبب عرقا .

بعد قليل عاد علاء ودخل المطبخ اليها مرة اخري ولكن تلك المرة كانت اكثر جرأة وصراحة و .....

الحلقة  ١٨ 

خرج علاء وهو يكاد ان يحترق وجلس يتصبب عرقا .

بعد قليل عاد علاء ودخل المطبخ اليها مرة اخري ولكن تلك المرة كانت اكثر جرأة وصراحة .

اقترب منها وعيناه تتفحصان مفاتنها ثم انقض عليها واحتضنها من الخلف فصرخت في وجهه بصوت عال فابتعد سريعا 

ايناس : انت اتجننت !!! انت بتعمل اي ؟؟؟

علاء : انا اسف مش قصدي .

ايناس : يعني اي مش قصدك ؟؟ لأ طبعا قصدك .

علاء : انا اسف .

ايناس : انا هنزل دلوقتي ومش هطلع الا لما ماما تيجي واقولها !!!  

علاء : لا لا ، اوعي ، ارجوكي خلاص اوعدك مش هعمل كده تاني .

ايناس : لأ ، مش ممكن اقعد هنا وانت موجود ، انا هنزل حالا .

علاء : لأ أرجوكي خلاص ، انا مكنتش في وعيي اوعدك مش هعمل كده تاني ولو ضايقتك في اي حاجة ابقي قوليلها .

ايناس : طيب يلا ادخل اوضتك ومتخرجش منها لغاية لما ماما ترجع .

علاء : حاضر ، هتقوليلها ؟ 

ايناس " بدهاء " : لو عملت اي حاجة تضايقني هقولها .

علاء : لأ ، اوعدك عمري ما هضايقك تاني ابدا .

ايناس : طيب يلا اتفضل ادخل اوضتك ومشوفش وشك لغاية ماما ترجع .


دخل علاء غرفته ويكاد الغيظ يقتله !! ويسأل نفسه كيف اوقعه الشيطان في تلك الذلة التي افقدته هيبته و من الممكن ان تفقده حبيبته رباب !!!


تركت ايناس المطبخ وعادت الي غرفتها واغلقت الباب .

جلست ايناس مضطربة خائفة ولكنها كانت تبتسم وتنظر في المراه منبهرة بجمالها الأخاذ الذي سلب عقل هذا الرجل واكيد غيره الكثيرون .

فظنت أن جمالها هو سلاحها الوحيد الذي لا يقاوم !!! 

ثم ضحكت بشدة فهذا الرجل الذي يبدو وقورا اصبح الان ألعوبة في يدها بعد هذه الذلة التي سيظل بها خاضع لأوامرها حتي لا يفتضح أمره !!!

مر الوقت وايناس تترقب باب غرفة علاء وهو مازال بداخلها حتي عادت رباب الي المنزل .


،،،،،،،،،،،،


ذهبت رباب الي منزل ابراهيم عم بناتها ولم تجد الترحاب الذي كانت تظن سواء منه او من زوجته !!! 

جلست رباب وتعرفت علي زياد ورغم عدم رغبتها في ارتباط ابنتها ايمان  بشاب له علاقة بتلك العائلة الا انها فضلت الموافقة " خاصة بعد فضيحة فيديوهات ابنتها الاخري ايناس " !!!

اتفق الطرفان وتمت قراءة الفاتحة ثم قام زياد وألبس ايمان دبلة الخطوبة .

وبعد وقت ليس بالطويل انصرفت رباب عائدة الي المنزل .

بعد انصراف الجميع دخلت ايمان الي غرفتها وجلست تبكي !!!

فبالرغم من أن زياد كان وسيما متعلما ذو خلق ومكانة ولكن الحقيقة ان قلبها مازال معلقا بحبها الاول سيف !!! 

فبالرغم من ان فترة خطوبتها بسيف  لم تطول ولكن ايمان كانت قد اندفعت بكل احاسيسها له واحبته من قلبها !!! 

ولكن جبال عالية من المشاكل والازمات والعقبات جعلت من المستحيل ارتباطهما .

ايمان كانت مقتنعة تماما ان زياد قد اصبح هو الانسب لها ليكون زوج المستقبل .

اذن لابد من تفريغ قلبها وعقلها نهائيا من اي أثر لحبها لسيف كي تعطي لزياد الفرصة أن يسكن قلبها بلا منافس او منازع .


،،،،،،،،،،،،،،،


عادت رباب الي المنزل وبمجرد سماع علاء لصوت دخولها من باب الشقة جري سريعا وفتح باب غرفته وهرول اليها وامسك يدها وقبلها 

علاء : حمدلله علي السلامة يا روح قلبي .

رباب " بتعجب " : الله يسلمك يا حبيبي ، مالك فيه اي ؟؟

علاء : لا ابدا اصلك وحشتيني اوي .

رباب " بصوت منخفض " : طيب بالراحة شوية البنت واقفة !!! 

نظر علاء ناحية ايناس وهو " يرجوها بعينيه ألا تتكلم " .


كاتت ايناس تنظر وتراقب تصرفات علاء بتعجب واندهاش في صمت .

حتي التفت اليها علاء فقالت لأمها بصوت صارم " تعالي يا ماما بعد اذنك عايزاكي " .

الحلقة ١٩ 

كاتت ايناس تنظر وتراقب تصرفات علاء مع رباب بتعجب واندهاش .

حتي التفت اليها علاء فقالت لأمها بصوت صارم " تعالي يا ماما بعد اذنك عايزاكي " .

رباب : في اي يا ايناس ؟

ايناس : تعالي وانا هقولك .

" كاد قلب علاء ان يتوقف خوفا " 

رباب قامت مع ايناس ودخلوا غرفتها وخلفهم مباشرة علاء لا يريد ان يتركهم وحدهم خوفا من افتضاح أمره !!!

امسكت ايناس بباب غرفتها و علاء امامها ثم اغلقته في وجهه قائلة : بعد اذنك .

رباب : عيب كده تقفلي الباب في وش اونكل علاء .

ايناس : اونكل !!! طيب حاضر .

رباب : خير يا ايناس في اي ؟؟

ايناس : احكيلي يا ماما عملتوا اي هناك .

رباب : ودخلتيني هنا علشان تسأليني عن كده ؟؟ ده انا افتكرتك هتكلميني في موضوع مهم .

ايناس : انا حبيت اسمع منك علي راحتنا .

رباب : الحمد لله العريس شاب  كويس ، واتفقنا وقرينا الفاتحة ولبس اختك دبلة الخطوبة . للكاتب عادل عبد الله

ايناس : دبلة بس؟؟؟

رباب : دبلة مؤقتا وبعد كام شهر  هيلبسها الشبكة .

سألتها ايناس : عريسها حلو يا ماما ؟؟؟

رباب : ايوه يا حبيبتي ماشاء الله حلو .

ايناس : هو احلي ولا سيف ؟؟

رباب : انتي مجنونة ؟؟ اي السؤال الغبي ده !!!

ايناس : ليه يا ماما ؟

رباب : الحمد لله ان عمك علاء مش سمعك وانتي بتقولي كده .


علاء كان يقف خلف الباب ويحاول سماع ما يدور بين رباب وايناس !!

بعد قليل خرجت رباب من الغرفة بينما يقف علاء خائف متحفز فوجدها تتكلم معه بشكل طبيعي فعرف ان ايناس لم تفضحه ولم تفصح عما فعل !!! 


جلس علاء يفكر في لحظة غواية الشيطان له والتي اوقعته في ذلة اضاعت هيبته وجعلته رهن كلمة تخرج من فتاة مستهترة في عمر ابناؤه !!!


،،،،،،،،


 مرت الايام وحاولت ابمان اعطاء زياد الفرصة لدخول قلبها والسكن فيه .

وبالفعل اظهر زياد كل يوم اهتمام اكبر بايمان .

انجذبت ايمان لزياد شيئا فشئ وزاد اهتمامها به ، ومالت مشاعرها تجاهه رغم ان هناك ركن خاص في قلبها لم تستطيع اخراج سيف منه !!! 

ولكن اقتناع عقل ايمان بزياد بأنه زوج المستقبل ورفيق العمر وميل مشاعرها تجاهه ولو بنسبة معقولة  " غير كاملة " جعل مشاعرها تنساب تجاه زياد بقوة .

  لكن زياد كان دائما يشعر بأن علاقته بايمان ينقصها شيئا ما !!! 

مرت اساببع وعدة شهور وما زال شعور زياد كما هو لم يتغير مما جعله يسألها بطريقة مباشرة وصريحة 

زياد : فيه سؤال محيرني اوي يا ايمان ونفسي أعرف اجابته .

ايمان : أسأل وانا اجاوبك .

زياد : انتي احساسك من ناحيتي اي ؟؟

ايمان : خطيبي طبعا .

زياد : بس كده ؟

ايمان : وزوج المستقبل ان شاء الله .

زياد : وبس كده ؟

ايمان " بابتسامة "  : انت عايز اي تاني !!

زياد : انا قولتلك اني بحبك اكتر من مرة ورغم كده مش سمعتها منك ولا مرة لحد دلوقتي !!! 

ايمان : وانت مستعجل ليه !! خلي كل حاجة لوقتها .

زياد : ووقتها هييجي امتي ؟

ايمان : لسه الخطوبة طويلة بلاش استعجال .

زياد : طيب بصراحة يا ايمان وصدقيني مش هزعل منك .

ايمان : اتفضل .

زياد : انتي قلبك مشغول بحد تاني ؟ كلميني بصراحة وصدقيني هحترم مشاعرك وصراحتك جدا واي كلمة هتقوليها هتكون سر بيني وبينك وهقف جنبك لحد ما تعملي اللي يريح قلبك .

ايمان : بص يا زياد مش معني اني مش قولتلك كلمة بحبك ان يكون قلبي مشغول بحد تاني . لا ابدا ، لكن احب اعرفك اني مقتنعة بيك مليون في المية وبعتبرك انك شريك حياتي الجاية لأنك انسان ممتاز في كل حاجة . للكاتب عادل عبد الله 

زياد : معني كلامك ان اللي اختارني عقلك مش قلبك .

ايمان : طيب ما تخليك مع عقلي دلوقتي وخلي قلبي بعدين .

زياد : انتي حاسة ان قلبك كتير عليا ؟؟

ايمان : بالعكس ، مش يمكن يكون لك مكان في قلبي لكن مش عايزة اقولك الا في الوقت المناسب .

زياد : وامتي الوقت المناسب ده ؟؟

ايمان : قريب اوي باذن الله .  


،،،،،،،،،،


مرت الايام  وكانت ايناس كل يوم تحاول اخضاع علاء زوج امها لأوامرها واذلاله بشكل او بأخر !!! 

وكل يوم مشاعر الندم عند علاء تزداد وشعور الخضوع المميت يقتله يوما بعد يوم !!!

بدأت رباب ايضا تلاحظ التدليل المبالغ فيه من علاء لابنتها ايناس مما جعلها تسأله مباشرة : انت بتدلع البنت دي ليه كده ؟

علاء : مش عايزها تحس انها عايشة مع جوز امها .

رباب : بس البنت دي بالذات عايزة الشدة مش الدلع ولا نسبت المصيبة بتاعتها .

علاء : لا مش نسيت ولا حاجة .

رباب : طيب بعد اذنك يا علاء ياريت  تبطل دلع فيها وتشد عليها شوية .


علاء بدأ يفكر انه لازم يصارح رباب بالموقف اللي حصل حتي يتخلص من تهديد ايناس له وخضوعه لها بهذا الشكل المهين !!!

الحلقة ٢٠

علاء بدأ يفكر انه لازم يصارح رباب بالموقف اللي حصل حتي يتخلص من تهديد ايناس له وخضوعه لها بهذا الشكل المهين !!! 

جلس علاء يقتتله شعور الندم علي رضوخه للشيطان في لحظة ضعف .

تنظر رباب لعلاء وهو شارد الذهن ويفكر ولا يكاد يشعر بوجودها !!


رباب : مالك يا علاء ؟ اي اللي شاغل تفكيرك للدرجادي ؟؟

علاء : تعالي اقعدي يا رباب وانا هقولك كل حاجة .

رباب : ياااه للدرجادي !! اديني قعدت اتفضل اتكلم .

علاء : انتي عارفة اني بحبك ولا لأ ؟

رباب : عارفة طبعا ، فيه اي بقي ؟

علاء : انا غلطت غلطة عايزك تسامحيني عليها .

رباب : غلطة !!! غلطة اي ؟؟

علاء : انا طمعت في الفلوس !! 

رباب : فلوس ايناس ؟؟

علاء : ايوة .

رباب : طمعت فيها ازاي ؟؟!!!

علاء : الصراحة لما عرفت ان المبلغ كبير طمعت ودخلته حسابي في البنك .

رباب : اخدت الفلوس ليك ؟!!

علاء : ايوه .

رباب : وعملت كده ليه يا علاء ؟ 

علاء : غصب عني ، طمع النفس في لحظة ضعف  يا رباب .

رباب : لكن انت معاك فلوس ومش محتاج الفلوس دي !!!

علاء : انا مش عارف انا عملت كده ليه !!!

رباب : انت كنت ممكن تتصرف زي ما تحب بدون ما تقولي ، ممكن اعرف انت ليه بتقولي دلوقتي ؟

علاء : انا بقولك علشان ضميري تعبني .

رباب : كنت ممكن تريح ضميرك و  تتبرع بيهم كلهم من غير ما اعرف اي حاجه .

علاء : فعلا كنت ممكن اعمل كده ، لكن قولتلك علشان تسامحيني .

رباب : ادعي ربنا يسامحك .

علاء : دعيت واستغفرت ، وعايزك انتي كمان تسامحيني .

رباب : وبعد ما اسامحك ؟

علاء : هتروحي معايا وتتبرعي بيها بنفسك علشان احس ان ضميري مرتاح .

رباب : ماشي يا علاء .

علاء " بارتباك " : فيه غلطة تانية لكن مش مقصودة .

رباب : غلطة اي تاني ؟؟؟

علاء : انا في يوم رجعت من بره وشوفت ايناس واقفة في المطبخ من ضهرها افتكرتك انتي اللي واقفة  جريت وحضنتك لقيتها بتصرخ وظنت اني كنت بتحرش بيها ، وانا من الصدمة اتلخبطت وكنت مش عارف اعمل اي !!!

رباب : نهارك اسود ، انت اتجننت !!! 

علاء : بقولك كنت فاكرها انتي معرفش انها بنتك .

رباب : ومعرفتش تميز بيني وبين البنت ؟؟

علاء : انتي وبناتك شبه بعضوقريبين اوي من بعض خصوصا من ضهركم .

رباب : لأ مش للدرجادي !!!

علاء : متنسيش اني مش متعود اشوفها في المطبخ ودايما بشوفك انتي اللي واقفة فيه .

رباب : نهارك اسود يا علاء بتبص لبنتي !!!

علاء : مش ممكن ابصلها ابدا .

رباب : ولا يمكن احلوت في عينيك لما شوفت الفيديوهات ؟؟

علاء : انتي ليه مش عايزة تصدقي اني اتلخبطت بينكم ؟؟

رباب : الموضوع ده حصل امتي ؟ 

علاء : من فترة مش فاكر امتي بالظبط ومن ساعتها وهي فاكرة انها مسكة عليا ذلة !!

رباب : هي فعلا للأسف مسكت عليك ذلة !!

علاء : انتي كمان يا رباب ؟؟!!!

رباب : علشان كده البنت بتتدلع وبتتمايص ولا هاممها حاجة ماهي عارفة انك عمرك ما تقدر تتكلم .

علاء : عرفتي انا كنت متحمل اد اي ؟؟

رباب : متحمل اي بس !!!! ما انت السبب .

علاء : احلفلك بأيه علشان تصدقي ؟؟

رباب : انت وقعتنا في مشكلة ملهاش حل  نهائي !!!

علاء : مشكلة اي ؟ مفيش مشكلة ملهاش حل .

رباب : انت والبنت دي مش هينفع تعيشوا في مكان واحد بعد كده .

علاء : يعني اي ؟؟

رباب : كلامي واضح ، انت وهي مش هينفع تعيشوا في مكان واحد بعد كده ، مش محتاجة تفسير !!!

علاء : وليه بتقولي كده ؟ مادام انتي فهمتي الحقيقة وهي كمان اكيد فاهمة الحقيقة لكن بتستعبط يبقي مفيش حاجة حصلت تستدعي التفكير ده !! 

رباب : بص يا علاء انا هتكلم معاك بصراحة انا ممكن احاول اصدقك علشان بحبك ومش عاوزة صورتك تتهز قدامي .

" علاء مسكت ايديها وباسها وقالها ربنا يخليكي ليا يا قلبي  "

رباب : لكن مش هكدب عليك مش هكون واثقة فيك بنفس الدرجة زي الاول علشان كده مستحيل نعيش كلنا في بيت واحد زي دلوقتي .

علاء : والحل اي ؟ 

رباب : اما اني هخلي بنتي تعيش وحدها وده مستحيل او نطلق !!


تكملة الرواية من هنا


بداية الروايه من هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close