القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية اغتصاب_ولكن بقلم نور الشامي حصريه وجديده وكامله جميع الفصول على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية اغتصاب_ولكن بقلم نور الشامي حصريه وجديده وكامله جميع الفصول على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

 رواية اغتصاب_ولكن بقلم نور الشامي حصريه وجديده وكامله جميع الفصول على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

الجزء الاول 

في احدي المستشفيات الكبيره في مدينه الصعيد وبالتحديد في عرفه مغلقه من غرف المستشفي كانت هذه الفتاه ممده علي الفراش وبالرغم من نةمها الا ان دموعها مازالت تنظر بغزاره لا احد يعلم هذه دموع الالم الذي يحيط جسدها او ألم نفسي دخل الطبيب ببطئ الي الغرفه حتي لا يزعجها وجاء ليمسك يديها حتي يري نبضها فأنفزعت من مكانها وصرخت بشده مردفه:  ابعد عني عايز مني اي ابعد عني ابعدوا عني كلكم امشي من اهنيه


دخل الممرضين والاطباء علي صوت صراخها وقيدوها بقوه ثم حقنها الطبيب بأبره مهدئه وتحدث بضيق مردفا:  اكده مش هينفع فين خطيبها ولا اهلها دلوجتي

الممرضه:  جاعدين بره يا حكيم والصحافه تحت علي باب المستشفي بيحاولوا يدخلوا بأي طريجه 

الطبيب:  محدش يدخل مهما حوصل فاهمين 


اما في مكان اخر وبالتحديد في فسم الشرطه نزل هذا الرجل من سيارته وسط حراسه وهم يحاولون منع الصحافه من الاقتراب منه ثم دخل الي قسم الشرطه ثم الي غرفه الظابط فوجد شاب يجلس علي احدي الكراسي واضعا يده علي وجهه والظابط علي مكتبه فتحدث بحده مردفا:  مين ال سمحلكم تاخدوا ابني اكده يا حضرت الظابط


انتبه الظابط لهذا الصوت ثم نهض بسرعه واقترب منه وتحدث بابتسامه مردفا:  نورت يا حج نادر اتفضل اجعد


اقترب نادر من ابنه ثم تحدث بضيق مردفا:  انت زين حد اهنيه جربلك يا غسان

غسان بحده:  محدش يجدر يجربلي يا ابوي 

الظابط:  متخافش يا نادر بيه محدش يجدر يجربله بس دي جضبه كبيره 

نادر بعصبيه: اي جضيه دي ومين البنت دي اصلا ال جالت ان ابني اغتصبها 

الظابط:  هي اسمها عهد الرشيدي خطيبه امجد الهواري

غسان بحده:  واه واه طيب ما تجولوا اكده بجا انها من الاول لعبه عليا من ابن الهواري الكل في الصعيد عارف مين هو غسان الغمري واني مستحيل اهنل حاجه زي اكده

الظابط : اهدي يا غسان بيه وكل حاجه هتتحل ان شاء الله


في المستشفي وقف جلس الطبيب علي مكتبه فتحدثت فتحيه والدت عهد مردفه:  يعني اي يا حكيم

الطبيب:  يعني حالتها اكده صعبه جووي لازم تتعرض علي دكتور نفسي

فتحيه بحزن:  اعنل ال شايفه صوح لبنتي يا حكيم


القت فتحيه كلماتها ثم خرحت فوجدت امجد يجلس علي الكرسي وعلي وجهه علامات الحزن والضيق الشديد فتحدثت فتحيه مردفه: جاعد اكده ليه يا امجد ومدخلتش لعهد ولا مره ليه يا ابني جولي ال بيدور في دماغك

امجد بضيق: مش هجدر اشوفخا ولا هجدر اتكلم معاها ولا مصدج كل ال بيوحصل دا

فتحيه بضيق:  يعني اي


جاء امجد ليتحدث ولكن قاطعه صوتةانوثي حاد مردفا:  يعني ابني مش هيجعد اكتر من اكده مع بنتك يا فتحيه


نظرت فتحيه لمصدر الصوت فوجدت زينات والدت امجد امامها فتحدث امجد مردفا:  انتي بتجولي اي يا حجه

زينات بحده:  بجول ال لازم يوحصل عايز تتجوزها بعد كل ال حوصل دا هتجرب منها ازاي وانت عارف ان ابن الغمري لمسها جبلك اكبر عدو ليك ويمكن كمان تكون حامل منه والله اعلم هو اغتصبها زي ما بيجولوا ولا راحتله بمزاجها

فتحيه بغضب:  زينات الزمي حدودك بنتي متربيه ومسمحش ان حد يجول عليها اكده 

زينات بضيق: خطوبه ابني من بنتك اتلغت يا فتحيه وهنصحك نصيحه علشان في النهايه انا وانتي اصحاب وجرايب بلاش تخلي بنتك توجف جدام ابن الغمري علشان انتوا عارفين غسان زين محدش يجدر يوجف جصاده ولا يوجف جصاد عيلته 


القت زينات كلماتها وسحبت امجد وذهبت فجلست فتحيه تبكي بحرقه علي حال ابنتها وبعد دقائق وصل بعض الظباط ومعهم عسان ونادر وجسام ابن عم غسان وصديقه المفرب فتحدث فتحيه بغضب شديد مردفا: اي ال جابه اهنيه جاي تاني ليه 

الظابط : اهدي يا مدام الحكيم جال ان ممكن نعمل مواجهه بين غسان وعهد والحكيم هيبجي معانا  

فتخيه بغضب:  مستحيل اكده بنتي هتموت لو شافته مش هسمح بحاجه زي دي 

الظابط:  لازم المواجهه دي توحصل علشان نعرف الحجيجه

الطبيب:  انا هدخل معاكم اتفضلوا


نظر الظابط الي الجميع وطلب من غسان فقط ان يدخل طرق الظابط باب الغرفه عدت طرقات ثم دخل هو والطبيب ازلا فوجدوا عهد ممده علي الفراش وعيونها تمتلئ بالدموع فتحدث بهدوء مردفا: ازيك يا عهد بجيتي زينه

عهد بحزن:  الحمد لله

الظابط:  عهد احنا جاين انهارده علشان ناخد حقك خليكي هاديه


اومأت عهد رأسها بالموافقه وبعد ثواني دخل غسان بهيئته الرجوليه وملامحه القاسيه فتحدث الظابط مردفا:  عهد بصي اكده دا ال اغتصبك


رفعت عهد نظرها الي غسان ثم اغمضت عيونها فجاه وتحدثت بصراخ مردفه: طلعوووه من اهنيه جااي ليييه تاني حرام عليه جاااي ليييه تاني عايز مني اي

غسان بصدمه:  انا شوفتك جبل اكده يا مجنونه انتي 

نهضت عهد من علي الفراش ثم اقتربت منه قليلا وتحدثت بغضب وبكاء مردفه : انا عملتلك اي لكل دا حرااام عليك مبسوط اكده حسبي الله ونعم وكيل فيك انت معندكش رحمه ولا جلب انا عملتلك اي انا ذنبي اي علشان تعمل فيا كده ربنا ينتجم منك 


نظر غسان اليها بغضب شديد ثم هرج من الغءفه قبل ان يفقد اعصابه اكثر من ذالك وبعد دقتئق خرج الظابط وتحدث بضيق مردفا:  للأسف هي اتهمتك تاني ولازم تيجي معانا او فيه حل تاني ووووو


.....


نظر نادر الي الظابط وتحدث بحده مردفا: اي الحل التاني ال هتجول عليه

الظابط: ان غسان بيه يتجوزها

غسان بحده: مستحييل انا معملتش حاجه هلشان اتجوزها

جسام بعصبيه: يتجوزها لييه وهو مجربلهاش اصلا


جاءت فتحيه لتتحدث فقاطعتها صوت انوثي حاد مردفه: ماما


التفتت فتحيه وانصدمت عندما وجدت ابنتها عنود فتحدثت بلهفه مردفه: حبيبتي انتي رجعتي امتي

عنود بدموع: اي ال حوصل لعهد يا ماما ومين ال عمل فيها اكده


التفت غسان وانصدم عندما وجد عنود امامه فركضت عنود تجاهه وتحدثا بلهفه مردفه: غسان شوغت ال حوصل مع اختي انت جاي اهنيه علشان تساعدنا صوح جولي مين ال عمل اكده

فتحيه بصدمه: انتي تعرفيه منين

عنود: يا ماما مش انا جولتلك ان فيه معيد بيحبني وعايز يتجوزني وهو من اكبر عائلات الصعيد هو غسان

غسان بصدمه: انتي اخت عهد

فتحيه بصراخ: يا لهوووي يا مرك يا فتحيه

عنود بأستغراب: هو في اي اي ال بيوحصل

فتحيه بغضب: هو ال اغتصب اختك هو ال عمل فيها اكده

عنود بصدمه: انتي بتجولي اي ازاي

نادر بغضب : دي لعبه بجا منكم كلكم هلي ابني واحده تتهمه انه اغتصبها والتانيه تجول انها بتحبه

الظابط: خلينا نحل الموضوع دا ودي يا ست فتحيه ويتجوزا

فتحيه بدموع: انا موافجه 

غسان بعصبيه: بس انا مش موافج

نادر بحده: غسان اسكت انت دلوجتي .. اسمعي يا حجه فتحيه هنيجي بليل ونكتب الكتاب وتتنازلوا عن الجضيه دي وننتهي

فتحيه: ان شاء الله يا حج واحنا هنخرح انهارده من المستشفي 


القي نادر كلماته وذهب وخلفه غسان وجسام فنظرت عنود الي والدتها وتحدثت بدموع مردفه: هو اي ال بيوحصل دا انا مش فاهمه حاجه انتوا بتعملوووا اي

فتحيه بعصبيه: غسان تنسيه خالص فاهمه دا اغتصب اختك وخلي حالتها اكده ودلوجتي هيبحي جوز اختك يعني محرم عليكي وحتي لو مكنش جوزها كنتي هتجبلي تتجوزي ال اغتصب اختك


نظرت عنود الي والدتها وركضت بسرعه من المستشفي ثم ركبت سيارتها وذهبت اما في قصر الغمري دخل نادر ومعه غسان وجسام فتحدثت قمر والدت غسان بلهفه مردفه: حبيبي انت جيت بالسلامه جولي اي ال حوصل

نادر بحده: حضري كل حاجه يا جمر علشان غسان هيتجوز بليل عهد

قمر بصدمه: يا مرري ليه انا ابني معملش حاجه

نادر بعصبيه: ال جولته يتنفذ يا جمر يلا 

قمر بضيق : حاضر

الخادمه: غسان بيه في واحده بره عايزه تجابل حضرتك تجولها تدخل

نادر بضيق: يلا يا جسام تعالي معايا نجهز الترتبيات


القي نادر كلماته وذهب مع جسام فطلب غسان مت الخادمه ان تجعل الضيفه تدخل وعندما دخلت تفاجئ غسان انها عنود فتحدث بحده مردفا: اي ال جابك اهنيه

عنود بدموع: انت عملت اكده ليه اختي عملتلك اي علشان تعذبها اكده كل ذنبها انها كانت خطيبه امجد علشان تنتجم منه تعمل في اختي اكده

غسان بحده: مدام انتي بتجولي اكده يبجي دي الحجيجه انتي حتي مش جايه تسأليني لع انتي جايه تتهميني بجالنا 3 سنين مع بعض وبالرغم من اكده معرفتنيش بس الا جوليلي يا عنود مين بينتجم من التاني انتي واختك ومعاكم امجد ال اتفجتوا عليا ولا انا اسمعي كلامي دا زين علشان مش هعيده تاني جسما بالله العظيم لهخلي اختك وخطيبها الوسخ دا يشوفوا اسود ايام حياتها انا بندم اني عرفتك يا عنود واني حبيت واحده زيك انا بكرهك وبندم علي كل لحظه كانت معاكي ومن داطلوجتي انتي اخت مرتي وطالبه عندي وبس فااهمه


كانت عنود تنظر اليه بصدمه كبيره حاولت ان تتفوه بأي حرف ولكن لم تستطع كأن لسانها اصابها شلل اكتفت بالدموع التي تنزل من عيونها بصمت وذهبت من القصر بدون ان تتحدث فجلس غسان علي الكرسي وتنهد بضيق وحزن شديد اما في بيت امجد كان يتحدث في الهاتف ويضحك بشده وهو يتحدث مردفا: دلوجتي بس اجدر اجول اني انتجمت من غسان وكسبت كمان اني جضيت ليله مع عهد خلي بجا غسان يشوف انا اجدر اعمل فيه اي يلا سلام بليل هبجي اكلمك


اغلق امجد الهاتف وانصدم عندما وجد زينات امامه فتحدث بتوتر مردفا : انا ... و


لم يكمل امجد حديثه حيث قاطعته صفعه قويه علي وجهه ثم تحدثت بغضب شديد: انا اي ال سمعته دا اي ال كنت بتجووله دا انت ال عملت اكده

امجد بتوتر: ايوه انا 


وقفت تنظر اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه: يعني اي جصدك اي بال سمعته دا

امجد بتوتر: ايوه انا ال عملت اكده 

زينات بغضب شديد: يا مري انت ال اغتصبت خطببتك ازاي تعمل اكده في عهد ازاااي انت للدرجادي وسخ مفكرتش في البنت ال جاعده في المستشفي اكده وحالتها اي

امجد بزعيق: انا مغصبتهاش علي حاجه هي عارفه كل حاجه وعارفه ان دا هيوحصل وموافجه ودي كانت خطه بيني وبينها علشان انتجم من غسان انا ايوه اغتصبتها بس بموافجتها 

زينات بغضب شديد: اي موووافجه دي انتوا اي للدرجادي مفيش رحمه في جلوبكم الانتجام عمي جلبك يا امجد للدرجادي ازاي تعمل اكده في غسان

امجد بعصبيه: لازم يعرف اني اجدر انتجم منه هو لسه مشتفش حاجه مني لسه ميعرفش انا مخبيله اي


اما في المستشفي جلست عهد علي الفراش تبكي بشده وهي تتذكر


فلاااش باااك


امجد بخبث: انتي اكتر واحده عارفه انا بحبك ازاي هو انتي مش بتحبيني خالص اكده

عهد: بحبك طبعا انت اغلي حاجه عندي بس ال بتطلبه دا صعب جووي

امجد بحده: يبجي انتي مش بتحبيني خلاص اعتبري خطوبتنا انتهت وانا مليش صالح بيكي من دلوجتي

عهد بلهفه: لع استني انا موافجه


فلاااش باااك


فاقت عهد من شرودها علي صوت عنود وهي تتحدث مردفه : ليه اكده يا عهد وووو


....و للروايه بقيه


شو رأيكم بالروايه اكملها و له اتركها 🌷 اعطوني ارآئكم فيها

رواية #اغتصاب_ولكن


الجزء الثالث و الرابع


انصدمت عهد عندما سمعت صوت عنود فتحدثت بخوف مردفه:  عملت اي يا عنود

عنود بدموع : بتبكي اكده ليه هتفضلي لحد اكده امتي انتي متعرفيش انك هتتجوزي غسان بليل

عهد بحزن شديد:  اعرف كل حاجه ياريتي اموت جبل ما كل دا يوحصول 

عنود:  طيب يلا جومي علشان البسك وهنخرج من اهنيه

عهد بحزن: امجد فين يا عنود مجاش يشوفني غير مره واحده من وجت ما دخلت اهنيه 

عنود بتوتر:  هو مضايج علشان هتتجوزي غسان وطبيعي يا جلبي انه يزعل

عهد ببكاء : هو خلاص سابني يا عنود متضحكيش عليا انا عارفه كل ال حوصل وان امه مش موافجه انه يتجوزني علشان خلاص انا مبجيتش انفعه

عنود وهي تحتضنها:  اخدي يا جلبي انتي هتتجوزي غسان خلاص انسي امجد دلوجتي وخليكي في حياتك بجا


عند غسان كان يجلس امام جهاز اللاب توب الخاص به يحذف صور عنود وهو يشعر بغضب شديد فدخل عليه جسام وتحدث مردفا:  غسان بيجولك عمي يلا علشان نروح لبيت العروسه

غسان بحده:  هي بجت عروسه امتي بجا هي خلاص المفروض ميتجالش عليها الكلمه دي 

جسام بضيق:  جوم يا غسان وهدي اعصابك شوي علشان تعرف تتصرف صوح انت طول عمرك مش متهور وذكي

غسان بعصبيه:  معني ال بيوحصل دا اني فعلا اغتصبتها واكده الكل هيتأكد علشان جبلت اتجوز واحده زيها انا متأكد ان دي لعبه من امجد وهي واختها عليا لو كنت اعرف ان عنود اختها مخطوبه لأمجد مستحيل كنت احبها ولا افكر فيها بس انا ال غبي طول عمري مفيش واحده جدرت تخليني اسلم عليها حتي تيجي بنت زي دي وتخليني احبها واختها تتهمني اني اغتصبتها انا عايز اعرف ابوي ساكت ليه ومش سايبني اتصرف

جسام بضيق:  لع عمي مش ساكت يا غسان بس عمي بيفكر صوح انت دكتور جامعه ورجل اعمال غير ان بعد عمر طويل ان شاء الله هتبجي كبير الصعيد هو مش عايز اي حد يجول عليك نص كلمه وبعدها هيتصرف مش هيسكت يلا غير خلجاتك وتعالي علشان نروح


في بيت عهد اجتمعت العائله ووصل امجد ايضا فتحدثت فتحيه بضيق مردفا:  اي ال جابك اهنيه يا امجد انا مش عايزه مشاكل كفايه لحد اكده

امجد:  انا جاي اجابل عهد عايز اتكلم معاها ربع ساعه بس جبل ما تتجوز علشان خاطري يا حجه

فتحيه بشك:  خلاص يا امجد بس متتأخرش علشان هي هتتجوز دلوجتي وغسان شويه وهيجي

امجد بضيق:  حاضر


تقدم امجد تجاه الغرفه وطرق علي الباب ثم دخل واغلق الباب بالمفتاح فركضت عهد تجاهه واحتضنته بقوه ثم تحدثت بدموع مردفه: امجد انت ازاي هتسيبه يتجوزني اكده انا مجدرش اتجوز واحد زيك ولا اجدر اعيش مع حد غيرك

امجد وهو يقبلها علي عنقها:  ولا انا يا جلبي مجدرش اعيش وانتي بعيده عني بس علشان خاطري استحملي شويه

عهد بدموع: متبعدش عني يا امجد انا مجدرش اعيش من غيرك خليك جمبي متسبنيش


نظر امجد اليها ثم التهم شفتيها في قبله عنيفه وتحدث مردفا: حبيبتي خلاص احنا وصلنا لأنتجامنا عيشي معاه واعملي ال جولتلك عليه واحنا هنتحابل دايما مش هسيبك مهما حوصل متخافيش


جاءت عهد لتتحدث فقاطعتها دخول عنود وهي تتحدث مردفه:  امجد غسان وعيلته وصلوا لازم تمشي من اهنيه دلوجتي علشان بلاش مشاكل

امجد بحده وخبث : خلاص يا عنود انا اصلا كنت ماشي بس كنت عايز اشوف عهد لأخر مره واجولها اني كنت هكون جارها لو موافجتش علي جوازها بس خلاص احنا مش لبعض


القي امجد كلماته وخرج من الغرفه وجاء ليذهب فوجد غسان مكانه فنظر امجد اليه وتحدث بحده مردفا:  دلوجتي ارتاحت لما انتجمت مني يا ابن الغمري

غسان بسخريه:  واه واه انتجام مين جالك اني انتجمت من حد انا اسلوبي مش اكده انا لسه هنتجم وانتجامي محدش هيجدر يستحمله لا انت ولا خطيبتك المصونه ولا اختها


نظر امجد اليه بضيق ثم ذهب وتم كتب الكتاب وذهبت عهد مع عنود ووالدت غسان وفتحيه الي بيت غسان ثم خلوا الي غرفته ليوصلوا عهد فتحدثت قمر بضيق مردفه:  دي اوضه غسان يا عهد زمن دلوجتي هتبجي اوضتك 


نظرت عهد الي الغرفه بخوف وقلق شديد ولكن كان هناك،شخص اخر يراقب نظرات عنود وهي تنظر الي عرفه غسان بحزن شديد الغرفه التي حلمت ان تجمعها هي وحبيبها كان غسان يقف خارج الغرفه يتابع نظرات عنود بضيق شديد ثم طرق علي الباب وتحدث بضيق مردفا:  حجه فتحيه خليكم بايتين معانا انهارده الوجت اتأخر

فتحيه:  شكرا يا ابني بس العربيه تحت هتوصلنا

غسان بضيق:  السواج انا مشيته خليكم معانا انهارده وبكره ابجوا امشوا براحتكم 


نظرت عنود الي سان بشك فتحدثت قمر بابتسامه:  هتنوروا اتفضلوا معايا علي اوض الضيوف


ذهبت عنود وفتحيه مع قمر واغلقوا الباب خلفهم فنظر غسان الي عهد وتحدث ببرود مردفا:  منوره يا عروسه ولا اجولك يا مدام انا شايف انك مش عروسه خالص

عهد بخوف:  انت عايز مني اي مش كفايه ال عملته فيا حرام عليك بجا سيبني في حالي 

غسان بضحك شديد: معاكي حج لازم اسيبك كفايه ال عملته فيكي فعلا ولا لع كفايه ال هعمله فيكي اي رأيك اعمل في اختك نفسك ال عملته فيكي

عهد بفزع:  لع بالله عليك ملكش صالح بيها هي معملتش حاجه والله ما ليها ذنب بالله عليك متجربلهاش

غسان بسخريه: لييه ما انا واحد فاضي بجا جاعد اغتصب في البنات واي واحده تعجبني بغتصبها واختك عجباني اصلا واهي هي كمان تشوف هعرف ابسطها ولا لع

عهد ببكاء:  حرام عليك ملكش صالح بأختي هي ملهاش ذنب ومتعرفش حاجه والله بالله عليك خليها تمشي من اهنيه


نظر غسان اليها بسخريه ثم تحدث مردفا:  هتفضلي محبوسه اهنيه لحد ما اشوف اختك واجي متخافيش خليها تكون مبسوطه جوووي


القي غسان كلماته ودهب واغلق باب الغرفه وووو


....


ذهب غسان من الغرفه ودخل الي غرفه عنود فجأه فوجدها تبدل ملابسها فأرتعبت عنود وتحدثت بعصبيه مردفه:  في حد يدخل اكده


التفت غسان للجهه الاخري وتحدث بضيق مردفا:  البسي هدومك بسرعه


اكملت عنود ارتداء ملابسها بسرعه ثم وقفت املمه وتحدثت بعصبيه مردفه:  عاايز اي واواي تدخل اكده ولا هو علشان جاعده في بيتك يبجي تعمل ال يعجبك

غسان بحده:  اكتمي انتي مش بتبطلي كلام حد جالك اني جاي اتملي في عيونك لا طايجك ولا طايج اسمع صوتك يبجي تتنيلي تسكتي بجا فااهمه انا هبات اهنيه انهارده

عنود بدموع وحده:  تبات اهنيه فين امشي روح لمرتك مينفعش تجعد اهنيه


نظر غسان اليها بغضب شديد ثم مسك يديها ولواها خلف ظهرها وتحدث بحده مردفا:  مبحبش اتكلم كتير ال جولته هيتعمل وانا جولت اني هبات اهنيه يبحي هبات اهنيه كلمه زياده هكسرلك دماغك دا فااهمه ولا لا وبكره لما اختك تسألك اي ال حوصل مترديش عليها ولا تجوليلها حاجه علشان جسما بالله العظيم عجتلك انتي وهي فااهمه ولا لع جوولي فاااهمه

عنود ببكاء والم:  فاهمه فاهمه سيب ايدي بجا بالله عليك


ترك غسان يديها وخلع قميصه ثم ذهب الي باب الغرفه واغلقه بالمفتاح وذهب لينام علي الكتبه ثم تحدث ببرود وهو يغمض عيونه مردفا:  نامي ومتخافيش انا مش هعمل فيكي حاجه ولا هجربلك


اما عند عهد جلست علي الفراش تبمي بشده حاولت ان تخرج اكثر من مره ولكن لم تستطع فأخذت هاتفها واتصلت بأمجد اكثر من مره حتي اجاب اخيرا بصوت ناعس مردفا:  مالك اكده

عهد بدموع : امجد غسان راح اوضه عنود وبيجول انه هيعمل فيها زي ما عمل فيا وانه هينتجم مننا هو فاكر ان عنود متفجه معانا علي كل حاجه


انتبه امجد لكلام عهد ثم تحدث مردفا:  عهد هو اي حكايه اختك بغسان اي ال بيوحصل بينهم وليه فاكر انها متفجه معانا

عهد بدموع:  علشان غسان هو ال بيدرس لعنود في الجامعه وهما بيحبوا بعض وكاموا متفجين انهم يتجوزا


ابتسم امجد ثم تحدث مردفا:  متخافيش هو مش هبعملها حاجه لو بيحبخا بجد مش هيحربلها

عهد بدموع ودهشه:  جصدك اي مش فاهمه

امجد بجديه : جصدي ان مفيش واحد بيحب واحده هيأذيها مهما جال انه بيكرها

عهد بخوف:  يعني انت مش بتحبني يا امجد


انتبه امجد لكلامه ثم تحدث مردفا:  هو انا اذيتك يا عهد احنا ال بنعمله دا علشان مصلحتنا احنا الاتنين وانا بحبك جوووي ومجدرش اعيش من غيرك ومتخافيش علي عنود هو اكيد مش هيجربلها هو جالك انه هيعمل فيها زي ما عمل فيكي وغسان معملش فيكي حاجه اصلا يا عهد يبجي نامي لوجاي وارتاحي وانا هتصرف متخافيش


ابتسمت عهد واغلقت الخط بعد ان طمأنها امجد قليلا اما عند امجد فنهض من علي الفراش وغسل وجهه حتي يفيق قليلا ثم اخذ هاتفه ونظر الي صوره مع عهد ومنهم صوره كانت عنود معهم فنظر الي الصوره بتمعن ثم تحدث بخبث مردفا:  مكنتش اعرف انك انتي ال هتخليني انتجم اكتر من غسان هو انا مكنتش بفكر فيكي جوي بس مغيش مشكله لو فكرت لما اشوف هتطلعي زي اختك ولا لع لو طلعتي زي اختك يبجي اهه دخلت واحده جديده قايمه البلوكات لكن لو طلعتي غيرها يبجي هتجوزك


انتهي امجد من حديثه مع الصوره ثم وضع هاتفه بجانبه ونام اما في غرفه عنود ظلت طوال الليل تحاول النوم ولكن لم تستطع حتي غلبها النعاس من كثره التعب وغفت في نوم عميق وفي الصباح استيقظت عنود قبل غسان ودخلت الي الحمام وابدلت ملابسها وخرجت فلم تجد غسان ولكن وجدت قميصه ملقي علي الارض اما في غرفه عهد فتح غسان الباب فوجدها نائمه علي الفراش فنظر حوله ووجد كوب ماء ثم اخده والقاه علي وجهها فأنفزعت عهد من نومها ونظرت اليه بخوف وتوتر عندما وجدته يقف امامها عاري الصدر فتحدثت بخوف مردفه:  انت عملت اي مع عنود جربتلها

غسان بسخريه : ابجي روحي اسأليها وغيري خلجاتك يا عروسه علشان نتزلي تحضري الفطار تحت مع الخدم علشان عايز امشي ورايا شغل


نهضت عهد من علي الفراش واخدت ملابسها ودخلت الي الحمام وابدلتها وبهدها نزلت فدخل غسان واخذ حمام دافئ ثم ارتدي تيشرت باللون الاسود وبنطلون بنفس اللون ولبس ساعته ووضع عطره المميز ثم نول الي الاسفل فوجد والدته تجلس مع فتحيه فأقترب منهم وقبل يد كلا منهم ثم تحدث مردفا : امال عنود راحت غين

فتحيه :جالت ازها عندها محاضره مهمه جوي علشان اكده مشيت


نظر غسان في ساعته فوجدها الثامنه صباحا وعنود محاضرتها تبدأ من العاشره فتحدثت فتحيه مردفه:  انا لازم امشي بجا كفايه جوي عليا اكده وانت يا غسان يا ابني خلي بالك من عهد بالله عليك

غسان بضيق:  متخافيش يا حجه هي في عيوني افطري الاول وانا هوصلك مينفعش تمشي من غير فطار


عند عنود اخذت كل الطريق تسير علي قدميها بالرغم من بعد المستفه الا انها لم تشعر بأي الم او تعب في قدميها يبدوا ان هناك الم اصعب بكثير من الم قدميها ظلت تسير هكذا حتي وصلت الي الجامعه فوجدت زميلاتها ينتظروها وتحدثت احداهم مردفه : عنود مش بيجولوا دكتور غسان اتجوز يا بخت ال اتجوزها يا تري هي مين سعيده الحظ دي ال اتجوزت الجمر دا 

تحدثت فتاه اخري وتدعي دهب بضيق مردفه:  مش يلا يا بنات عندكم محاضره دلوجتي روحوا واحنا هنيجي وراكم 


ذهبوا الجميع الي المحاضره فنظرت دهب الي عنود وتحدثت بحزن مردفه:  اتجوز مين وليه


نظرت عنود الي صديقتها وانفجرت في البكاء وهي تتحدث مردفه:  اتجوز اختي يا دهب وبجا يكرهني بيجول عليا تني متفجه مع عهد وامجد علي الخطه دي ومش راضي يعترف ابدا انه اغتصب اختي ودمر حياتها هو دلوجتي انقذ اختي بعد ما ضيعها وضيعني انا المفروض كنت انا ال اكرهه بس لع هو ال بجا يكرهني وبيجول عليا اني كنت بلعب عليه 


اقترب دهب من عنود واحتضنتها ثم تحدث بحزن مردفه:  امسحي دموعك وكل خاجه هتتخل بس يلا جومي علشان نروح المسرح انتي ناسيه انك لازم تشتغلي علي الاغنيه ال هتغنيها في الحفله

عنود بدموع:  مش هجدر اغني ولا اعمل حاجه وبفكر اعتذر

دهب بضيق:  لع يلا جوومي واهه يمكن لما تغني تفكي شويه 


جاءت عنود لتتحدث فوجدت امجد امامها يتحدث بضيق مردفا : عنود عايز اتكلم معاكي شويه في موضوع ضروري جووي

دهب:  طيب يا عنود انا هروح المحاضره دلوجتي


ذهبت دهب وجلس امجد ثم تحدث مردفا:  انا عايز اخطبك


انصدمت عنود وتحجثت مردفه:  انت بتجول اي يا امجد انت كنت خطيب عهد

امجد بخبث : اسمعيني الاول انا عايز اخطبك،علشان اعرف الحجيجه وهل فعلا غسان اغتصبها ولا اي ال حوصل بالظبط ساعديني يا عنود انتي عارفه انا بحب عهد ازاي وانا مش هجدر اعيش من غيرها علشان اكده عايز اجرب شويه من غسان واعرف اي ال حوصل الليله دي وكمان عهد مش راضيه تجول اي حاجه فساعديني شويه بجا علشان خاطر اختك حتي انا هاجي اطلبك من الحجه فتحيه وانتي جوليلها انك عايزاني علشان هي اكيد مش مش هتوافج

عنود بتفكير:  موافجه بس دا لفتره صغيره لحد ما نكتشف ال حوصل علشان انا مش مصدجه كمان ان غسان يعمل اكده وحاسس ان فيه سر


نظر امجد اليها ثم انتبه لدخول غسان الجامعه فتحدث مردفا:  يلا جومي علشان تروحي المحاضره


ابتسمت عنود ونهضت لتدهب الي محاضرتها فوضع امجد قدنه حتي تقع وفجأه قبل ان تقع عنود مسكها امجد من خصرها اما اعين غسان وووووووو

رواية #اغتصاب_ولكن


الجزء الخامس و السادس


نزل غسان من سيارته وانصدم عندما وجد عنود بهذا الوضع مع امجد وهو يمسكها من خصرها فكان سيذهب اليهم ولكن منع نفسه ودخل الي المحاضره اما عند عنود فشكرت امجد وذهبت بسرعه لتلحق بالمحاضره وعندما وصلت اوقفها غسان عند الباب وتحدث بحده مردفا:  الساعه كام دلوجتي يا انسه 

عنود بضيق:  اسفه يا دكتور غصب عني

غسان بحده:  اتفضلي امشي مش هتدخلي المحاضره مفيش حد يدخل بعدي وجولت الكلام دا جبل اكده مليون مره وبعد ما اخلص النحاضره عايزك في مكتبي


نظرت عنود اليه بضيق ثم الي زملائها بأحراج وخرجت والدموع تتجمع في عيونها اما في بيت غسان نزلت عهد بضيق فوجدت قمر امامها ثم تحدثت مردفه: بجولك يا حجه هو انا ممكن اخرج شويه

قمر بأستغراب : علي فين يا بنتي لو محتاجه حاجه جوليلي عليها وانا اخلي حد يجيبهالك 

عهد بتوتر:  لع يا حجه تسلميلي انا بس زهجت جوي من جو البيت وجبلها كنت في المستشفي وعايزه اشم هوا

قمر:  بس يا عهد غسان لو عرف مش هيسكت هو مش بيحب حد يعمل حاجه من غير ما يعرف

عهد بضيق:  طيب اتصلي انتي بيه يا حجه وجوليله علشان هو مش هيوافج لو انا ال جولتله 

قمر بتفكير:  خلاص يا بنتي روحي وانا هبجي اجوله


ابتسمت عهد وذهبت بسرعه خارج البيت فأشتر نادر لأحد الحراس ان يلحق بها ثم اقترب من زوجته وتحدث بحده مردفا:  ازاي تسمحيلها تخرج اكده من غير اذن جوزها او اذني يا جمر

قمر بضيق:  يا حج حرام البنت محبوسه اهنيه مش كفايه ال حوصل معاها جبل اكده

نادر بسخريه:  فعلا كفايه ال حوصل معاها جبل اكده


عند غسان في الجامعه انتهي من المحاضره وذهب الي مكتبه فورا وبعد دقائق دخلت عنود وتحدثت بضيق:  اتفضل يا دكتور خير

غسان بحده:  دا اخر انذار ليكي بعد اكده هتتمنعي من دخول محاضراتي لأخر السنه

عنود بحزن:  اسفه مش هتتكرر تاني ينفع امشي 

غسان بضيق:  امجد كان عايزك في اي واي ال جابه اهنيه

عنود بتوتر:  انا ... 

غسان بزعيق:  انتي اي ما تجوووولي كان جاي ليه اهنيه

عنود بأرتباك:  انا وهو هنتخطب هو كان جاي يجولي اكده وانا وافجت

غسان بزعيق:  وحياه امك موافجه بأي وخطوبه اي وزفت اي هو انتوا بتعملوا اي بالظبط

عنود بخوف:  انا وهو اتفجنا اننا نتخطب خلاص ملوش لازمه لكل دا


نهض غسان من علي مكتبه ثم تحدث بغضب مردفا:  وحياه امي وامك لهخلي ايامك سودا جبر يلمكم انتوا التلاته اطلعي من اهنيه يلا


نظرت عنود اليه بخوف شديد ثم خرجت من مكتبه بسرعه وهي تبكي فجلس غسان مره اخري وتنفس بغضب ثم اخذ مفاتيح سيارته وذهب اما في احدي الشقق ابتعدت عهد عن احضان امجد قليلا ثم تحدثت مردفه:  عايزه اجولك حاجه بس خايفه

امجد وهو يلامس شعرها:  جولي يا جلبي متخافيش

عهد بتوتر:  انا ... انا حااامل


انتفض امجد من مكانه ثم تحدث بحده مردفا:  حااامل ازاي عاد انتي مش جولتيلي انك عامله حسابك 

عهد بتوتر:  والله العظيم كنت عاماه حسابي يا امجد بس معرفش دا حوصل ازاي

امجد بعصبيه:  اكده هنروح في داهيه اصلا انا مش عارف غسان ساكت ليه لحد دلوجتي هو يجدر بكل بساطه يعمل تحاليل ويثبت انه ملمسكيش وسكوته اخطر هنعمل اي دلوجتي الطفل دا لازم ينزل

عهد بحزن: بس انا مش عايزه انزله يا امجد كفايه انه ابنك انا عايزاه

امجد بتفكير : خلاص سيبيه واول نا تروحي جوليلهم انك حامل وانك كنتي شاكه علشان اكده روحتي للحكيم واتأكدتي

عهد: طيب انا لازم امشي دلوجتي علشان ماما وعنود هيجولي بليل يطمنوا عليا

امجد بخبث: بجد هما هيجولك انهارده

عهد:  ايوه انا لازم امشي دلوجتي وهشوف وجت مناسب اجيلك فيه تاني هتوحشني جوووي يا امجد

امجد بابتسامه: وانتي يا عيون امجد يلا روحي بجا علشان متتأخريش


ابتسمت عهد وخرجت فجلس امجد يفكر قليلا ثم قام بأتصال هاتفي وذهب اما عند غسان فوصل الي البيت ووجد والدته وجسام يتحدثون في بعض الاعمال فتحدث مردفا: ماما فين عاد

جسام:  بتشرف علي الخدم علشان الواكل ام واخت عهد هيجوا يطمنوا عليها

غسان بضحك:  بجد لع ينوروا الا ست عهد فين

جسام:  فوج في اوضتها كانت بره بتشم هوا هي جالتلك

غسان بسخريه:  لع ما انا كيس جوافه اهنيه انا طالع ولما الحجه فتحيه تيجوا هنزل


القي غسان كلماته وصعد فنظر جسام الي نادر وتحدث مردفا : عمي مش شايف ان تصرفات غسان بجت غريبه شويه كلنا عارفين ان هو معملش حاجه بس انا شايفه هادي جووي

نادر بهدوء:  لازم تكون اكتر واحد عارف ابن عمك يا جسام وعارف ان الهدوء بتاعه دا ميطمنش

جسام بتفكير:  تفتكر يا عمي بس لو اكده يبجي غسان بيفكر في خطه ربنا يستر


عند غسان دخل الي غرفته فوجد عهد تمشط شعرها فنظر اليها بأستحقتر ثم وضع اشياءه وخلع قميصه وتحدث بحده مردفا:  الا جوليلي يا مدام عهد انتي حد جالك انك متجوزه كيس لب

عهد بتوتر:  انا ... انا معملتش حاجه والله مين جال اكده

غسان بغضب شديد:  اومال اواي تخرجي من غير اذني محدش علمك انك لازم تستأذني جوزك جبل ما تخرجي 

عهد بتوتر:  انا اسفه مكنش جصدي والله انا استأذنت الحجه جمر وروحت للحكيم علشان كنت لازم اتأكد من حاجه

غسان بسخريه:  تتأكدي من اي يا ست الحسن والجمال

عهد بتوتر وخوف:  انا .... انا 

غسان بزعيق:  انا انا انا في اي عاااد انا كل ما اتكلم مع حد انهارده يجولي انا ما تتكلمي انتي اي

عهد بخوف:  انا حاامل

غسان بصدمه:  نعم حامل بجد يعني انا هبحي اب منك صوح

عهد بأستغراب:  ايوه انا لسه مجولتش لحد انت اول واحد يعرف

غسان بسخريه: طبعا مش انا ابوه يبجي لازم انا اول واحد يعرف تعالي يا حلوهوننزل نجول لأهلك واهلي علشان يفرحوا معايا اخيرا هبجي اب


اقترب غسان منها ومسكها من يديها ثم نزل الي الاسفل فوجد الجميع موجودين فتحدث بابتسامه مردفا:  عندي ليكم خبر حلو جوووي

فتحيه بابتسامه:  خير يا ابني اي ال حوصل

غسان بسخريه:  بابا مبروك هيجيلك حفيد جريب عهد حامل


انتفضت عنود من مكانها وفجأه مسكت رأسها ووقعت علي الارض مغشي عليها وووووو


....


انصدم الجميع عندما وقعت عنود مغشيه عليها عادا غسان الذي كان يعلم ان هذا بالتأكيد سيحدث فهو يعلم ان قوه تحمل عنود لا تتحمل خبر مثل هذا فأقتربت منها فتحيه وعهد وقمر وحاولوا ايفاقتها حتي استطاعوا فتحدثت فتحيه بلهفه مردفه:  انتي زينه يا بنتي اي ال حوصل


نظرت عنود الي الجميع حتي استقر نظرها علي غسان الذي كان ينظر اليها وعلي وجهه ابتسامه خبيثه بارده هي تعلمها جيدا ابتسامه انتقام ثم تحدثت بتعب مردفه:  متخافيش يا ماما انا زينه الحمد لله

نادر : خليكم انهارده عندنا يا حجه فتحيه علشان عنود شكلها تعبانه جووي

عنود بضيق:  لع انا بجيت زينه الحمد لله متخافوش

غسان ببرود:  لع لازم تجعدوا انهارده هلشان انتي تعبانه جووي شكلك


جاءت فتحيه لتتحدث فقاطعهم دخول احدي الخادمات وهي تتحدث مردفه:  ست جمر استاذ امجد ووالدته بره وعايزين يجابلوا ست فتحيه


نظر نادر اليها ثم تحدث بدهشه مردفا:  خليه يدخل يا بنتي


ذهبت الخادمه وبهد ثواني دخل امجد والقي التحيه هلي الجميع فتحدثت فتحيه بضيق مردفا:  خير يا زينات مش كفايه ال حوصل جبل اكده


نظرت زينات الي عهد بغضب شديد ثم تحدثت ببعض الهدوء مردفه:  انا جايه اعتذر يا فتحيه وبصراحه جايه كمان علشان اطلب ايد عنود لأبتي امجد


انفزع الجميع من هذا الخبر وبالتحديد عهد الذي اصابها حاله شلل تقريبا فتحدثت فتحيه بحده مردفا:  مش موافجه مستحيل

امجد بضيق: حجه فتحيه انتي عاءفاني زين خليني اتجوز عنود انا عايزها والله


نظر غسان الي عنود بغضب شديد وجاء ليتحدث فمسكه جسام وتحدث بهمس مردفا:  اهدي وامسك اعصابك

فتحيه بحده:  انا مش مووافجه مستحيل الجوازه دي تتم

عنود بتوتر:  بس انا موافجه يا ماما خليني اتجوزه

فتحيه بصدمه: نعم تتجوزي مين عاد وانا ال كنت فاكره انك اكتر واحده هتجولي لع انا مش موافجه ومستحيل تتجوزيه

عنود بصراخ:  لع هتجوزه مش كل ما اختار حاجه تجولي لع دايما عهد هي ال بتاخد كل حاجه انا عايزه اتجوز امجد وهتجوزه 


انصدم جميع الموجودين من حديث عنود فالمعروف عنها امها مطيعه لا تخالف قرار والدتها مهما حدث ولكن ها هي الان تقف امام والدتها حتي تشعر ببعض الراحه تخفف بعض الضغط النفسي الذي لم يشعر احد بها فتحدثت قمر بضيق مردفه:  فتحيه لو هما الاتنين عايزين بعض خلاص خليهم يتجوزوا

فتحيه بحزن:  ازاي يا جمر اخليها تتجوز ال كان خطيب اختها

امجد بضيق:  عهد اتجوزت يا حجه وخلاص علاجتي بيها انتهت


انصدمت عهد من حديث امجد وتجمعت الدموع في عيونها فتحدثت زينات بضيق مردفا:  وافجي يا فتحيه وصدحيني انا هعتبرها زي بنتي واكتر كفايه انها محترمه مش زي بنات اليومين دول 

فتحيه بحزن:  انا موافجه لو هي عايزه اكده


نظر غسان الي عنود بغضب شديد وذهب ثم ذهبت زينات مع امجد بعدما اتفقوا علي يوم لقراءه الفاتحه اما عند عهد صعدت الي غرفتها وظلت تبكي بشده وهي تتذكر كلام امجد ونظراته وتلميحات والدته فأخذت هاتفها واتصلت به ولكن لم يأتيها اي رد ام عند عنود صعدت الي الغرفه وعندما دخلت واغلقت الباب وجدت غسان امامها فتحدثت بتوتر مردفه:  انت اي ال جابك اهنيه 


نظر اليها بغضب شديد ثم تحدث مردفا:  واه واه انتي مش بس متفجه مع اختك وخطيبها علشان تنتجموا مني لع انتي كمان بتخوني اختك يعني انتوا الاتنين خاينين صوح

عنود بصدمه:  انت بتجول اي هو انت هتفضل اكده لأمتي هتفضل مش راضي تعترف انك انت ال عملت اكده في اختي وال في بطنها دا ابنك لأمتي اختي حامل منك اتغير بجا واتعامل زين

غسان بسخريه:  واه واه واه بجد حامل مني انا اها وانا بجا الواطي الحقير ال اغتصب اختك ومش عايز يعترف بأبنه بس انا عندي فكره حلووه جوي هعمل فيكي دلوجتي نفس ال اتعمل في اختك واخليكي انتي كمان حامل مني بس وعد مني هعترف بيه دا بجا


نظرت عنود اليه بخوف شديد وجاءت لتخرج وفجأه مسكها غسان وسحبها اليه ختي اصتدمت في صدره فتحدثت بخوف ودموع مردفه:  بالله عليك سيبني يا غسان انا والله معملتش حاجه

غسان وهو يقترب اكثر:  لع انا هخليكي تندمي علي الساعه ال فكرتي فيها تتفجي مع اختك والحقير امجد دا عليا 


القي غسان كلماته وقبل عنود قبله قويه عنيفه وهي تحاول الابتعاد عنه ولكن كلما حاولت الابتعاد زاد غسان في عنفه اكثر وبعد دقائق ابتعد عنها لتأخذ انفاسها وجاء ليقترب منها مره اخري فجلست عنود علي الارض امام قدميه وتحدثت بتوسل وبكاء مردفه: بالله عليك يا غسان بلاش تدمر حياتي انا كمان ابوس ايدك بعد عني انت بتعمل فيا اكده ليه حرام عليك انا عملتلك اي علشان تعمل فيا كل دا للدرجادي انت بتكرهني ابوس يدك بعد عني


نظر غسان اليها بحزن شديد فأقترب منها وجعلها تنهض من علي الارض ثم تحدث بضيق مردفا:  اخر واحده كنت اتخيل انها تخوني هو انتي علشان اكده لسه حسابنا منتهاش


القي غسان كلماته وخرج من الغرفه فجلست عنود علي الارض تبكي بشده اما عند غسان دخل الي غرفته ووجد عهد تبكي بشده فنظر اليها وتحدث بسخريه مردفا:  واه واه العروسه مضايجه وبتبكي اكده ليه


مسحت عهد دموعها وتحدثت بتوتر مردفه:  لع انا .. انا بس زعلانه علشان عنود تعبانه

غسان بضحك:  بجد لع متزعليش احتك زينه دلوجتي بجت تمام

عهد بأستغراب:  جصدك اي

غسان بسخريه:  تعرفي ان اختك حلوه جووي انا مستعد افضل جاعد معاها طول حياتي وتفضل في حضني اكده طول العمراصلوا انتوا شكلكم رخاص كلكم انتي واختك

عهد بعصبيه:  انت عملت اي معاها وهي ازاي تعمل اكده 


اقترب غسان منها بسرعه ثم مسك يديها ولواها خلف ظهرها وتحدث بصوت يشبه فحيح الافاعي مردفا : صوتك ميعلاش بدل جسما بالله ما هخليكي تعرفي تتكلمي تاني فاااهمه مش عايز اتهور عليكي خصوصا انك حامل يا حلوه

عهد بألم:  حاضر حاضر


نظر غسان اليها بضيق ثم دفعها وذهب لينام علي الفراش اما في غرفه عنود نهضت من علي الارض بتثاقل واخذت حقيبتها وفتحتها ثم اخرجت منها شريط من الحبوب وتذكرت 

فلاااااش بااااك

يسرا بضيق:  اي المشكله لما اخده يمكن انسي شويه ال بيوحصل معايا

دهب بصدمه:  بس دا ترامدول يا يسرا يعني مخدرات حرام عليكي اكده

عنود بحده:  هاتي شريط الحبوب دا جبر يلمك عايزه تبجي مدمنه مخدرات


فلاااش باااك  


نظرت عنود الي تلحبوب ثم ترددت كثيرا ولكن خسمت امرها وتناولت واحده اما عند امجد كان يتحدث في الهاتف مردفا:  برافوا عليكي يا يسرا انا عارف عنود زين مش هتيتحمل الضغط وهتاخد الحبوب واكده ابجي بدأت اول خطوه ليا ووووووو


رواية #اغتصاب_ولكن


الجزء السابع و الثامن


اغلق امجد الهاتف فوجد والدته امامه تنظر اليه بغضب شديد ثم تحدثت مردفه:  انت كنت بتكلم مين عاد

امجد بضيق:  اي حكايتك يا حجه معايا انا مش صغير علشان كل شويه الاجيكي اكده جدامي

زينات بعصبيه:  ياريتك كنت صغير كنت سكت مشكلتك انك كبير وبعدين جولي دلوجتي انت مش بتروح المصنع ليه جاعدلي في الييت طول النهار تخرب وتبوظ وبس

امجد بضيق:  هروح بكره ان شاء الله وبعدين انسي بجا ال حوصل عهد اتجوزت وانا هتجوز عنود والموضوع انتهي علي اكده مش هعمل حاجه تانيه صدجيني

زينات بشك : ماشي هصدجك المرادي 


القت زينات كلماتها وذهبت اما في الصباح الباكر استيقظت عنود وهي تمسك رأسها بألم شيد ثم نهضت ودخلت الي الحمام لتأخذ حمام دافئ ثم  ارتدت ملابسها وخرجت فوجدت الجميع يجلس علي مائده الفطور فتحدثت بضيق مردفه:  ماما احنا هنمشي من اهنيه امتي

نادر بابتسامه:  اضايجتي مننا بسرعه اكده يا عنود احنا اتفجنا مع الحجه فتحيه اننا نعمل خطوبتك اهنيه بعد يومين

عنود بضيق:  شكرا يا عمي بس مفيش داعي للتعب احنا هنعملها في بيتنا

قمر بابتسامه:  تعب اي بس يا عنود احنا بنحبك جوي وعايزين نعملك خطوبتك اهنيه


نظرت عنود الي غسان الذي كان يأكل وعلي وجهه ابتسامه ساخره فتحدثت بضيق مردفه:  شكرا ليكم بعد اذنكم انا هروح الجامعه

قمر بابتسامه:  استني روحي مع غسان بل ما كل واحد يروح لوحده

نادر: غسان متنساش تروح الشركه بعد ما تخلص المحاضرات


تحدث غسان وهو ينهض مردفا:  ان شاء الله يا حج انا اصلا مش ناوي اروح الجامعه انهارده هلشان معنديش محاضرات هوصل عنود وهمشي


القي غسان كلماته وذهب الي سيارته وركبت عنود بجانبه كان غسان يقود سيارته وعنود تنظر اليه بحزن وتتذكر

فلااااش باااك 


عنود بضيق:  يعني اي الفستان حلو جوي وعايزه البسه 

غسان بحده:  فين الحلو في الفيتان وهو عريان اكده هنشي في الشارع اجول للناس تعالوا اتفرجوا علي الرجاصه ال معايا

عنود بزعل:  خلاص يا غسان مش جايبه حاجه


اقترب غسان منها وتحدث بابتسامه مردفا:  خلاص يا حبيبتي هشتريلك الفستان بس خليه لما نتجوز ابجي البسيهولي انا ونشتري فستان تاني ينفع خطوبه اختك اوك

عنود بسعاده:  اوك انا بحبك جوووي وبموت فيك

غسان بابتسامه:  وانا كمان بحبك جوي


فلااااش بااك


فاقت عنود من شرودها علي صوت غسان وهو يتحدث بحده مردفا:  مااالك اكده بجالي ساعه بكلمك انزلي يلا


جاءت عنود لتنزل ولكن انتبهت للمكان فتحدثت بضيق مردفه:  اي ال جابني شركتك مش جولت هتوصلني للجامعه وتروح الشركه

غسان بحده:  احنا هنستعبط انتي معندكيش محاضرات انهارده علشان اكده هتنزلي وتجعدي معايا فوج

عنود بعصبيه:  مش عايزه انزل معاك ولا اجرب منك انت عايز مني اي سيبني في حاالي بجا


نظر غسان اليها بغضب شديد ثم نزل من سيارته وفتح الباب وسحبها من السياره ومسك يديها ودخلوا الي الشركه اما عند عهد اتصلت بأمجد واخبرته انها ذاهبه الي شقتهم وفي الشقه وقفت عهد بغضب شديد مردفه:  انت اي ال جولته دا عااايز تتجوز عنود ازاي انت بتعمل اي بالظبط

امجد بضيق:  كان لازم اعمل اكده علشان انفذ بجيت خطتي لازم اتجوزها 


وقفت تنظر اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه: تتجوزها ازاي اي ال كنت بتجوله دا 

امجد بضيق وخبث :  دي خطه يا حبيبتي علشان محدش يشك في حاجه هتجوز اختك وهبجي اطلجها لما تنفذي خطتنا ونتجوز انا وانتي

عهد بعصبيه:  امجد طلع عنود من الحكايه دي هي ملهاش صالح بال بيوحصل دا

امجد بحده:  خلصنا بجا يا عهد احنا لسه هنعمل خطوبه وكل ما تخلصي خطتنا بسرعه كل ما هنتجوز انا وانتي بسرعه وبعدين ما انتي في حضني اهه اي ال ناجصك


جاءت عهد لتتحدث وفجأه قاطعها صوت حاد مردفا :الطلبات يا بيه

امجد بحده:  انا جولت تهبط حبل ما تدخل هي زريبه حط الحاجات اهنيه وامشي 

البواب بضيق:  اسف يا بيه مش هتتكرر


وضع البواب الطلبات وذهب فنظر امجد الي عهد وتحدث مردفا:  عهد هو غسان ملمسكيش ولا مره من وجت ما اتجوزته

عهد:  لع خالص حتي محاولش انه يجربلي


اقترب امجد منها ثم تحدث مردفا:  مش مهم تعاالي انا اجربلك


القي امجد كلماته وحملها وذهب بها الي غرفه النوم اما عند غسان دخل الي مكتبه وبدأ في مباشره عمله كانت عنود تنظر اليه بضيق شديد ظلوا علي هذا الوقت اكثرمن ساعتين فنظرت عنود اليه ووجدته منشغل في الملفات فأخرجت من حقيبتها الحبوب واخذت واحده ووضعتها في الحقيبه مره اخري وبعد فتره من الوقت بدأ مفعول الحبوب يأثر عليها فتحدثت بضيق مردفه:  الليل دخل احنا هنفضل اكده لامتي عايزه امشي


انتبه غسان لوجودها ثم نظر الي ساعته وتحدث مردفا:  معلش نسيت انك اهنيه والوجت فعلا اتأخر والموظفين كمان مشيوا عشر دجايج بس وهنمشي


اخذ غسان بعد الملفات ووضعها في الخزنه فأقتربت عنود منه وتحدثت بدون وعيي مردفه: انت خلاص بجيت تكرهني


نظر غسان الي بأستغراب ثم تحدث مردفا : مالك شكلك مش طبيعي


اقتربت عنود منه اكثر حتي اصبح يشعر بأنفاسها وتحدثت بدلال مردفه: انت عارف اني بحبك جوي صوح بتعمل معايا اكده ليه


نظر غسان اليها بدهشه وانصدم عندما وجدها تفك ازرار قميصه فمسك يديها وتحدث بحده مردفا: عنوود مالك اكده انتي اتجننتي عااد فووجي شويه


نظرت عنود اليه بضيق ثم اقتءبت منه مره اخري وبدأت في فك ازرار قميصه حتي نجحت هذه المره ولامست شفتيها عنقه فأبعدها غسان عنها وتحدث بغضب شديد مردفا:  عنووووود مااالك انتي اي ال بيوحصلك

عنود بضحك:  انا بحبك انت خلاص مبجيتش تحبني خالص اكده


اقتربت عنود منه مره اخري ولكن هذه المره قبلته علي شفتيه وووووووو


.....


انصدم غسان من فعلتها واغمض عيونه بقوه حتي يستطيع السيطره علي اعصابه ثم ابعدها عنه بقوه وتحدث بغضب شديد مردفا : ماااالك انتي مكنتيش اكده اي ال حوصلك انتي اتجننتي خااالص اكده

عنود بتذمر:  انت مش عايزني اشمعنا عهد بجا علشان هي احلي مني صوح 

غسان بحده:  انتي شاربه اي مستحيل تكوني طبيعيه اكده

عنود بضحك:  اه شاربه ... شربت عصير


نظر غسان اليها بتفحص ثم اقترب منها وحملها وذهب بها الي سيارته ثم الي احطي العيادات الطبيه وعندما وصل دخل غسان فورا فوجد شاب يجلس علي المكتب في نفس سنه تقريبا وعندما وجده نهض من علي المكاب واحتضنه بشطه ثم تحدث بابتسامه مردفا:  غسان عامل اي وحشتني جووي

غسان بضيق : وانت كمان يا حسن وحشتني جووي حسن بجولك اي شوف الهبله دي مالها اكشف عليها


نظر حسن الي عنود وتحدث بابتسامه مردفا:  عامله اي يا انسه جوليلي انتي زينه

عنود بضحك:  زينه جوووي انت عامل اي

حسن بضيق:  واخده ماده مخدره

غسان بصدمه:  نعم واخده اي هي كانت معايا طول النهار مخدتش اي حاجه وبعدين انت مكشفتش عليها

حسن:  من غير ما اكشف يا غسان انا اجدر اعرف زين الشخص ال جدامي مااله انت ناسي اني دكتور ودا شغلي وانا متأكد انها واخده ماده مخدره لو نامت هتصحي طبيعيه بس لازم تعرف بتاخد اي جبل ما تدمنه ومحدش يجدر يمنعها 


تنهد غسان بضيق ثم اخذ عنود وذهب الي بيته واوصلها حتي غرفتها وطلب من الخادمه ان تبقي بجانبها ثم دخل الي غرفته فوجد عهد تجلس تشاهد التلفاز وامامها طبق فواكه كبير فتحدث بسخريه مردفا : هي الحامل بتاكل كل دا ولا انتي ال طول عمر اكده 

عهد بضيق:  ماما ومامت امجد حددوا معاد الخطوبه بكره ان شاء الله وعني عارف والحجه جمر وجولنا لعنود بس شكلها كانت مشغوله

غسان بضيق:  وانا اعمل اي تحبي اجوم ارجصلك بالمناسبه السعيده دي

عهد بحزن:  انت بتكرهني اكده ليه انا عملتلك اي لكل دا حرام عليك بجا

غسان بغضب شديد:  انتي غبيه ولا بتكدبي الكدبه وتصدجيها انتي ناسيه انتي عملتي اي ولا لع يا بنتي فووجي انتي روحتي عملتي علاقه مع واحد واتهمتيني اني اغتصبتك وكمان جايه تجوليلي انك حامل هو انتي مجنونه طيب امجد هيكون مبسوط وابنه مش هيعرفه اصلا

عهد بتوتر:  امجد ملوش صالح بحاجه وكفايه بجا ال عملته بلاش تلبس حد تهمه معملهاش امجد خلاص هيبجي خطيب اختي وبس 

غسان بسخريه:  انتي عايشه في الوهم وبتكدبي الكدبه وتصدجيها هنصحك نصيحه علشان انا شاب وعارف دماغ كل الشباب كويس جووي مفيش واحد بيحب واحده ويأذيها او يسيبها تبجي مع حد غيره


القي غسان كلماته ثم اخذ ملابسه ودخل الي الحمام فجلست عهد تشعر بخوف شديد من كلام غسان ولكن تراجعت في تفكيرها وتحدثت لنفسها مردفه:  لع لع امجد بيحبني جووي وانا عارفه اكده بلاش اتأثر بكلام حد


في الصباح استيقظت عنود من نومها وهي تشعر بألم شديد في رأسها حاولت ات تتذكر ما حدث بالامس ولكن لم تستطع فنهضت من علي الفراش وطخلت الي الحمام واخذت حمام دافئ ثم ارتدت ملابسها وخرجت من الغرفه فوجدت الجميع في حاله فوضي فأقتربت منها عهد وتحدثت باباسامه حزن مردفه:  مبروك يا جلبي حضري نفسك بجا علشان الخطوبه

عنود بضيق:  هو غسان فين يا عهد

عهد:  تحت يا جلبي مع جسام بيحضروا للخطوبه غسان من الصبح وهو بيرتب كل حاجه بنفسه

عنود بحزن:  عهد انتي بتحبي غسان

عهد بتمثيل :  لع يا عنود مش بحبه ومجدرش احب الشخص ال دمر حياتي متعرفيش هو بيعمل فيا اي مش بيهمه اي حاجه ولا ال عمله هو كل ليله عايزني بالعافيه ومهنا جولتله لع مش بيسمع مني

عنود بصدمه:  غسان .. هو ليه بجا اكده انا بكرهه مكنتش اتوقع انه يطلع منه كل الاذي والشر دا


في الجهه الاخري عند غسان كان يقف مع جسام يباشرون بعض اعمال الخطبه وهو ينظر في هاتفه بضيق شديد ثم تحدث بغضب مردفا : ماشي يا وسخه انا هعلمم ازاي تجولي عليا اكده

جسام بضحك:  مالك يا ابني انت بتكلم نفسك

غسان بضيق شديد:  الوسخه دي بتجول لعنود اني كل ليله ببجي عايزها بالعافيه وكلام كتير جووي

جسام بحده:  هي عايزه اي بالظبط منك ... وبعدين استني انت زارع ميكروفنات وكاميرات في كل مكان في الفيلا اكده

غسان بضيق:  اومال اسيب الكل يعمل ال علي مزاجه اهنيه وانا جاعد زي الاهبل المفروض اعرف كل حاجه بس معني كلام عهد مع عنود ان عنود متعرفش حاجه وان الخطه من عهد وامجد بس طيب لو اكده امجد عايز يتجوز عنود ليه وامبارح حسن جالي ان عنوج كانت واخده حاجه مخدره بس انا لما فتشت في شنتطها ملاجيتش اي حاجه يبجي ازاي بجا اكيد ليهم خطه تانيه 


جاء جسام ليتحدث فقاطعه احدي الحراس واعطاه ظرف ثم ذهب فذهب غسان الي غرفته واغلق الباب  وفتح الظرف ثم وجد فلاشه  فوضعها في جهاز اللاب توب الخاص به وجلس ليشاهد وجلس علي الفراش ينظر الي جهاز اللاب توب وبه مقطع ساخن بين امجد وعهد وعلي وجهه ابتسامه خبيثه فأقترب منه جسام وتحدث مردفا:  وبعدين هتعمل اي تاني اكده هتبحي جضيه زنا صوح


غسان ببرود: لع دي هتبجي جضيه جتل امجد فاكر اني السبب في موت اخته من زمان واني انا ال جتلتها وهو غبي ميعرفش ان الحادثه قضاء وقدر وان هي ال جات جدام عربيتي وانا سايج بسرعه علشان اكده هدفعه تمن كل ال بيعمله غالي حاجه من الاتنين هي ال هتوحصل يا امجد يجتل عهد يا عهد تجتل امجد بس انا مش هسمح بكده لازم ارميهم الاتنين في السجن الجتل رحمه ليهم يلا علشان عريس الغفله شكله وصل


نهض غسان واغلق اللاب توب ثم سحب الفلاشه واخذها وخرجوا فوجدوا الجميع يتحدثون بابتسامه وبعد دقتئق نزلت عنود وهي ترتدي فستان سواريه محتشم وحجاب قصير بعض الشئ فنظر غسان اليها بضيق ثم اقترب منها امجد وتحدث بابتسامه مردفا:  شكلك حلو جووي

عنود بابتسامه حزينه:  شكرا


مسك امجد يديها وسط نظرات عهد الحزينه وغسان الغاضبه ثم جلسوا بجانب بعض فتحدثت فتحيه بابتسامه:  اشرب يا ابني العصير اشربي يا عنود


اخذ امجد العصير فأبتسم غسان بخبث وتناوله فتحدث نادر بابتسامه مردفا:  يلا يا ابني جدم الشبكه لعروستك


اخذ امجد الشبكه من زينات وجاء ليضع الدبله في يد عنود فتوقف فجأه وووووو

رواية #اغتصاب_ولكن


الجزء 9 و 10


توقف امجد فجأه وتحدث بألم:  ااااه


نظر الجميع اليه بدهشه فتحدثت عنود مردفه:  مالك يا امجد اي ال حوصل


نظر امجد اليها بتعب شديد ووجه يتصبب عرقا فأقتربت منه زينات وتحدثت بخوف مردفه:  مالك يا جلبي انت زين


لم تكمل زينات جملتها وفجأه فقد امجد وعييه فأقتربت عهج منه بدون وعيي وتحدثت بلهفه مردفه:  امجد جوووم ماالك اي ال حوصلك 

نادر بحده للحرس  : شيلوه بسرعه عاي العربيه يلا لازم نروح المستشفي


اقترب الحراس منه وجملوه وذهبوا جميعا من البيت فنهضت عنود لتذهب ولكن اقترب منها غسان بسرعه ومسك يديها ثم تحدث بحده مردفا:  علي فين عاد يا حلوه

عنود بضيق: سيبني يا غسان امجد تعبان جوي ولازم اطمن عليه 

غسان بحده:  تطمني علي مين يا روح امك انتي هتجعدي اهنيه لا تطمني ولا زفت متخافيش هو شويه وهيفوج دي حاله بسيطه هيعملوله غسيل معده وهيبجي زين متخافيش

عنود بصدمه:  انت سممته انت ال عملت اكده

غسان برود: لا انا بس حطيتله دوا في العصير تخلي بطنه توجعه ويفقد وعييه وهيجوم

عنود بعصبيه:  سيب ايدي انا عايزه اروح اطمن عليه مينفعش اكده في النهايه دا خطيبي

غسان بسخريه:  لسه ملبستيش دبلته يبجي مش خطيبته ولا هتلبسي الدبله انتي هبله مفكره اني هخليكي تتجوزي انسي

عنود بعصبيه:  انت متجوز اختي ومل يوم تأذيها وتذلها وبوظتلي خطوبتي وجاي دلوجتي تجولي اكده انت عايز اي تاني حرام عليك

غسان بحده:  انا معملتش حاجه من كل دا ومجربتش من اختك لا دلوجتي ولا بعدين انتي ازاي مش واثقه فيا اكده انا كنت متوقع انك الوحيده ال هتصدحيني بس استغربت ان كل الناس مصدجاني ما عادا انتي .. انا بحبك ومجدرش المس بنت غيرك مستحيل اخونك ومستحيل اعمل حاجه زي دي انتي امبارح كنتي تعبانه وحاولتي اكتر من مره تجربي مني وانا كنت اجدر اعمل كل ال انا عايزه وكنتي هتبجي انتي ال غلطانه بسانا معملتش اكده علشان بحبك اولا ومجدرش اذيكي ثانيا علشان لا دي تربيتي ولا انا اتعلمت اكده مش معني اني غني ومعايا كل حاجه وهبجي كبير الصعيد بعد ابوي ربنا يخليه  يبجي دا يسمحلي اعمل ال انا عايزه في بنات الناس والاهم من كل دا انا مستحيل ابجي زاني يا عنود مش هغضب ربنا علشان اي حد مهما كان 


نظرت عنود اليه بحيره فكلامه مقنع بدرجه كبيره فنظر اليها غسان وتحدث بضيق مردفا:  انا عارف انك مش مصدجاني طيب تعالي وانا هوريكي بنفسك


اما عند امجد،في المستشفي وقفت عهد امامه بخوف شديد بعدما اخبرهم الطبيب ان حاله امجد مستقره ولا يوجد شئ يستدعي الخوف فأقتربت قمر من فتحيه وتحدثت بضيق مردفا:  حجه فتحيه ممكن ننزل نتكلم في كافتيرا المستشفي شويه 

فتحيه بابتسامه: ماشي يلا يا حجه


نزلت فتحيه وقمر الي الاسفل ثم طلبوا عصير وتحدثت قمر بضيق مردفه: يا حجه احنا مجدرين ان امجد غالي عندكم بس ال عهد عملته انهارده ميصوحش انتي شايفاها مبطلتش عياط من وجت ما اغمي عليه وكانت خايفه عليه جامد عهد معملتش حساب انها متجوزه ولا انها حامل لو لسه بتحب امجد احنا ممكن نستني لحد ما تخلف وناخد الولد وغسان يطلجها وتتجوز امجد 


جاءت فتحيه لتتحدث فقاطعتها صوت زينات وهي تتحدث مردفه:  لع يا حجه جمر عهد عمرها ما هتكون لأمجد هي دلوجتي متحوزه وامجد خطيب اختها وجريب هيبجي جوز اختها وبس

فتحيه بضيق:  الحجه زينات بتجول الصح  يا حجه جمر امجد هيبجي جوز عنود وبس


اما في غرفه امجد فتح عيونه ببطئ فوجد عهد امامه فتحدث بتعب مردفا:  انا فين اي ال حوصل

عهد بسعاده:  حبيبي انت بجيت زين


اعتدل امجد في جلسته وجاء ليتحدث فدخلت عنود وتحدثت مردفه:  حمد لله علي سلامتك بجيت كويس

امجد:  الحمد لله بس انا اي ال حوصلي

غسان ببرود: مش عارفين بس تجريبا اكلت حاجه مش حلوه وهي ال عملتلك اكده


نظر امجد اليه بشك ثم تحدث بخبث مردفا:  اسف يا حبيبتي علشان خطوبتنا باظت بسببي بس صدجيني هعوضك

غسان ببرود:  ابجي عوضها بعد الامتحانات بجا امجد علشان عنود الايامدي عندها امتحانات ومش فاضيه

امجد بضيق:  نستني بعد الامتحانات عادي بس هيبجي جواز علطول مش خطوبه

غسان بابتسامه:  طبعا هيبجي احلي فرح

عنود:  بعد اذنكم هروح اشوف ماما


القت عنود كلماتها وذهبت الي الخارج فتحدث غسلن بحده مردفا:  لو خلصتي عياط حضري نفسك علشان نروح ومتجلحيش امجد هيطلع انهارده حمد لله علي سلامتك يا امجد


ابتسم امجد بضيق فخرج غسان بسرعه ووجد عنود بيديها شريط من الحبوب فركض تجاهها وسحبه منخا قبل ان تأخذه ثم تحدث بغضب مردفا:  انتي مجنونه اي ال هتاخديه دا انتي اكده هتيجي مدمنه انا عايز اعرف في اي واي حكايه البتاع دا معاكي دا ترامدول

عنود بحده:  انا عايزاه هااته دا ال بيخليني ابجي كويسه


نظر غسان اليها بغضب ثم اقترب منها وتحدث مردفا:  عنوووود متخلنيش اتعصب عليمي علشان مش عايز اعمل حاجه انا مش حابب اعملها يلا انزلي استنيني تحت في العربيه

عنود بتوتر:  هروح بيتي ماما جالت اكده اننا هنروح بيتنا

غسان ببرود:  الحجه فتحيه دلوجتي في جسم البوليس مع ابوي وامي علشان بيتكم اتحرج من نص ساعه يا حبيبتي جالها اتصال وهي جاعده مع مانا ان البيت اتحرج واكيد ابوي وماما هيخلوها تيجي تجعد عندنا

عنود بعصبيه:  انت ازاااي تعمل اكده وتحرج بيتنا 

غسان بغضب شديد:  اومااال اسيب مراتي تجعد في بيت بهيد عني انتي ناسيه انك مراتي ولا فقدتي الذاكره وووووو 


.....


نظرت اليه بغضب شديد ثم تحدثت مردفه: كلكم بتلعبوا بيا انا الهبله ال في النص صوح انا الغبيه ال الكل بيستغلها اختي وامجد وانت والكل

غسان بغضب:  انا عمري ما استغليتك وكفايه بجا لحد اكده وتعالي معايا يلا 


نظرت عنود اليه،بضيق ثم ذهبت مع غسان وانتظروا في السياره عهد حتي وصلت فأنتقل غسان ااي البيت وعندما وصلوا وجدوا نادر وقمر فتحدثت عنود بضيق مردفه:  ماما فين يا حجه 

قمر : نايمه يا بنتي علشان تعبت انهارده جوي

عهد بأستغراب:  ليه اي ال حوصل

عنود بغضب شديد : بيتنا اتحرج يا ست هانم طبعا انتي هتعرفي منين ما انتي مش فاضيه وراكي حاجات تانيه

عهد بدهشه:  عنود مالك بتكلميني اكده ليه وجصدك اي

عنود بعصبيه:  جصدي انك تركزي معانا شويه بدل ما انتي مركزه في الشر وبس انا طالعه انام


القت عنود كلماتها وصعدت فنظرت عهد الي غسان ووجدته يبتسم بخبث فصعدت عهد االي غرفه عنود وطرقت الباب ودخلت فوجدتها تأخذ علاج فسحبته منها وتحدثت بعصبيه مردفا:  انتي مالك اكده وبعدين اي دا


نظرت عنود اليها بغضب ثم سحبت منها الشريط وتحدثت بغضب مردفه:  ملكيش صااالح بيا سيبيني بجا في حالي انا مش طايجه نفسي

عهد بزعيق:  انتي مالك اكده اي ال حوصلك ما انتي كنتي زينه 


نظرت عنود اليها بعدم اهتمام وتركتها وذهبت الي فراشها فخرجت عهد من الغرفه وذهبت الي غرفه غسان وتحدثت بغضب شديد مردفه:  انت عملت اي جولت اي لأختي علشان يوحصل اكده

غسان ببرود:  جولتلها الحجيجه انك واحده زباله وكل ال حوصل

عهد بغضب شديد: هو انت اي شيطان معندكش رحمه عايز تبعد عني اختي لييه انت هتفضل اكده تأذي الناس ومحدش يحاسبك حرام عليك بجا كفايه ال عملته في اخت امجد

غسان بعصبيه:  عملت اي في اخته ... اخته انا ضربتها بالعربيه غصب عني مكنش جصدي هي وجتها ال غلطانه وانا مستحيل أذي حد بجصدي امجد هو ال غبي ومريض وانتي اغبي منه كفايه ال عملتيه مشملتي معاه انتي اي ال دخلك انا عمري لمستك اصلا

عهد بصراخ:  ايوووا انا كدبت وانت ملمستنيش ودا كان اتفاج بيني وبين امجد علشان ينتجم منك وال في بطني ابن امجد انا عملت كل دا وكرهت عنود فيك وطلعتك حقير ومغتصب جدام الكل واي حاجه امجد يطلبها هعملها مهما حوصل حتي لو طلب اني اجتلك 


نظر غسان اليها ثم تحدث ببرود مردفا:  صدجتوا دلوجتي


التفتت عهد وانصدمت عندنا وجدت عنود وقمر وفتحيه ومادر وجسام ينظرون اليها بأستحقار شديد فأقتربت من فتحيه وجاءت لتتحدث ولكن فجأه تلقت صفعه قويه علي وجهها ثم تحدثت فتحيه بغضب شديد مردفا:  لما غسان جاالي انه ملمسكيش مصدجتش جولت لع بنتي مستحيل تعمل اكده بنتي متربيه زين ولما وراني الفيديوا ال بينك وبين امجد كنت هكووت وانا شايفه بنتي في حضن واحد غريب لع وكمان حاامل منه يعني ابنك ال في بطنط دا هيطلع ابن حرام هيبجي نتيجه زنا انا حرمتك من حاجه علشان تعملي اكده جوووولي

عهد ببكاء شديد وصراخ:  بحبببه مجدرتش اجوله لع لو كنت رفضت كان هيبعد عني وانا مجدرش اعيش من غيره مجدرش استحمل بعاده عني ايووا ال عملته غلط بس ميهمنيش اي حاجه في الدنيا ال يهمني انه افضل معاه وبس

فتحيه بصراح:  هو مش بيحبك امجد عمرره ما حبك لو كان بيحبك مكنش عمل فيكي اكده لو كان بيحبك مكتش سابك لواحد غيره شوفي غسان عمل اي منع خطوبه عنود علشان بيحبها كانت تعبانه ومش في وعييها وحاولت تجرب منه وهو ملمسهاش علشان ميستغلش وضعها ولا تعبها دا الحب واتجوزها حتي عنود نفسها افتكرت اني معرفش لكن هو اتصل بيا وجالي حتي متجوزهاش بدون علمي عرفتي اي هو الحب ولا لع

عهد بصدمه وبكاء : اتجوزها؟ ! ازاي اكده حرام 

نادر ببرود : لع مش حرام انتي فاكره انس هسمح لأبني انه يتجوزك انا يوم كتب الكتاب اتفجت مع المأذون انه يكتب الكتاب غلط وكنت عارف كل خطواتك وجسام بعت حد يحط كاميرات في الشقه ال كنتي بتتجابلي فيها مع امجد 

عهد بصدمه:  يعني ضحكتوا عليا كلكم 


اقتربت فتحيه منها ثم مسكتها من يديها بقوه وسحبتها خلفخا حتي وصلت الي باب الفيلا ثم تحدثت بعصبيه مردفه وهي تدفعها:  بره مش عايزه اشوف وشك اهنيه تاني انا بنتي ماتت


اقتربت عنود من عهد ثم تحدثت بحده مردفه:  هروح معاها مش هسيب اختي

غسان بصدمه:  نعم انتي مرتي واختك دي خاينه اذا كانت خانت امها مش هتخونك انتي لع انتي مش هتمشي من اهنيه

عهد ببكاء شديد:  عنود متسبنيش بالله عليكي يا اختي خليكي معايا

عنود بحزن:  مش هسيبك مهما حوصل يا جلبي مستحيل اسيبك

فتحيه بغضب:  عنووود تعالي اهنيه مستحيل اسيبها تضيعك

عنود بصراخ:  دي اختي مستحيل اسيبها لو هموت احنا طول عمرنا مع بعض هي غلطت وغلطت غلط كبير جووي بس مستحيل اسيبها اكده لوحدها 


نظر غسان اليها بغضب شديد ثم اقترب منها وسحبها بقوه وسط صراخها وطلب من الحرس ان يخرجوا عهد من البيت فورا ثم صعد الي غرفته فدفعته عنود وتحدثت ببكاء وغضب مردفه: عاااايز اي مني انا عااايزه اختي مش عاايزه حد غيرها

غسان بضيق:  اهدي طيب انتي عايزه تسبيني لوحدي يا عنود عنود بصراخ:  انا عااايزه اختي مش عاايزه حد غيرها حرام عليكم هاتولي اختي


اما عند عهد كانت تسير في الشارع تبكي بشده حتي وصلت الي شقه امجد ودخلت بهدوء الي الشقه ولكن لم تجد احد حتي سمعت صوت همس من غرفه النوم فأقتربت ببطئ من الغرفه وانصدمت عندنا وجدت ووووووووو

رواية #اغتصاب_ولكن


الجزء 11 و 12


دخلت عهد ببطئ الي الغرفه وفتحت الباب فأنصدمت عندما وجدت امجد في وضع ساخن مع فتاه فصرخت عهد وتفاجئ امجد بها ونهضت الفتاه بسرعه واخذت ملابسها وخرجت من الشقه فتحدثت عهد بصراخ وبكاء مردفه:  اي دا انت ... لع ... لع انا اكيد بحلم صوح


نهض امجد من علي الفراش بضيق ثم ارتدي ملابسه وتحدث ببرود مردفا:  لع مش بتحلمي دي الحجيجه ال انتي شوفتيها 

عهد بصدمه:  يعني اي .. انت مش بتحبني كنت بتضحك عليا زي ما الكل قالي .. طيب ليه انا جصرت معاك في اي دا انا خونت اهلي وغدرت بالكل علشانك وانت في الاخر تعمل فيا اكده

امجد بحده:  علشان انتي غبيه حد جالك اني ممكن اتجوز واحده زيك دا انتي خونتي اهلك مش هتخونيني انا طيب لو اتجوزتك هأمن ليكي ازاي دايما هيبجي عندي شك فيكي انا مش بحبك ولا عمري حبيتك يا عهد ولا بحب حد انا يوم ما اجي اتجوز هتجوز واحده زي عنود عنها احترام واخلاق ومتربيه هبجي واثق فيها لو اتجوزتها لكن انتي اي انا اصلا كنت مستني لما تخلفي واخد ابني او بنتي واخلص منك


نظرت عهد حولها بتوهان ثم جلست علي احد الكراسي بتعب وبكاء شديد اما عند غسان اقترب من عنود ثم احتضنها وتحدث مردفا:  اهدي بجا وانا هعملك كل ال انتي عايزاه  انا بحبك يا عنود


نظرت عنود اليه بعيون تمتلئ بالدموع فقبلها غسان علي شفتيها برقه ثم قبل عنقها ونظر الي عنود فوجدها استسلمت له فبحرفيه شديد نزع عنها ملابسها وحملها وذهب بها الي الفراش وبدأت اول ليله بينهم كزوج وزوجه شرعين وفي خلال الساعه الثالثه صباحا فتحت عنود عيونها ببطئ علي صوت هاتفها فنظرت بجانبها ووجدت غسان غارق في نوم عميق وعاري الصدر وهي ايضا شبه عاريه فأخذت هاتفها واجابت بنعاس مردفه:  ايوه مين


انفزعت عنود من مكانها واغلقت الهاتف ثم ذهبت الي الخزانه الرتدت ملابسها وخرجت من الغرفه بحذر حتي لا يشعر غسان ثم خرجت من الييت بأكمله وذهبت الي شقه امجد دخلت الي الشقه ببطئ عندما وجدت الباب شبه مفتوح ظلت تبحث بعيونها حتي سمعت صوت هامس من احدي الغرف فدخلت بسرعه وانصدمت عندما وجدت عهد علي الارض غارقه في دماءها فأقتربت عنود منها بصدمه وتحدثت بلهفه مردفه:  عهد جووومي اي ال حوصلك عهد

عهد بصوت هامس متقطع: اوعي تخليهم يجتلوا بعض يا عنود

عنود ببكاء وصراخ:  هو مين دا مين انتي بتجوولي اي


جاءت عهد لتتحدث ولكن فجأه اخرجت اخر انفاسها وفقدت حياتها فصرخت عنود وتحدثت ببكاء شديد مردفه:  جووومي يا عهد بالله عليكي متسبنيش والنبي


وفجأه دخلت الشرطي والقوا القبض علي عنود اما في بيت غسان نهض من نومه علي صوت رنين هاتفه واجاب بضيق ثم انتفض من مكانه فجأه وارتدي ملابسه وخرج من البيت اما في فسم الشرطي دخل غسان وجسام ونادر فتحدث غسان بعصبيه مردفا:  فين عنود اواي تحبسوها اكده

الظابط بضيق:  اهدي يا غسان بيه بس المشكله كبيره جوي دي جريمه جتل

نادر بضيق:  جتل مين .. مين ال اتجتل

الظابط:  عهد ماتت


انصدم الجميع عند سماعهم خبر موت عهد فتحدث غسان بعصبيه مردفا:  ماتت ازاي وعنود مالها دي اختها

الظابط:  مدام عنود هي المتهمه الاولي في جتل عهد

نادر بضيق : طيب عايزين نشوفها يا حضرت الظابط


اشار الظابط لأحد العساكر ان يأتي بعهد فأطاع اوامره وعندما دخلت عهد اقترب متها غسان بلهفه وتحدث بعصبيه مردفا:  شيلوا الكلبشات دي من ايديها


نظر العسكري الي الظابط فأؤمأ رأسه وخلع الكلبشات من يديها فأقترب غسان منها واحتضنها ثم تحدث بلهفه مردفا:  حبيبتي انتي زينه اي ال حوصلك


نظرت اليه عنود بعيون تائهه ولم تنطق بحرف واحد فنظر غسان الي الظابط وتحدث بغضب شديد مردفا: انتوا عملتوا فيها اي

الظابط بضيق : من ساعت ما اتجبض عليها وهي اكده لا بتتكلم ولا بتجول اي حاجه


نظر غسان الي عنود وتحدث بحزن مردفا:  حبيبتي جولي اي حاجه

عنود بدموع:  ماتت ... اختي ماتت وسابتني ماتت جدام عيني وانا معرفتش اعمل حاجه هجول لماما هي لما تعرف انها ماتت هجولها اي مش هتصدجني اني حاولت انقذها 


ادمعت عيون غسان لأول مره واحتضنها بقوه ثم تحدث بحزن مردفا:  حبيبتي اهدي وادعيلها ربنا يرحمها وانتي هتخرجي من اهنيه مش هسيبك تجعدي اهنيه

عنود ببكاء شديد:  غسان خلاص انا مش هجدر اشوف عهد تاني وهفضل جاعده اهنيه طول عمري والله انا مجتلتش اختي مستحيل اعمل اكده

غسان بحزن شديد:  عارف يا جلبي عارف ان مفيش اطيب منك في العالم كله سامحيني يا عيوني انا السبب وانا ال دخلتك في المشاكل دي كلها


احتضنت عنود غسان بشده وظلت تبكي كثيرا حتي فقدت طاقتها فأجلسها غسان علي الكرسي وتحدث بحده للظابط مردفا:  مستحيل عنود تبات في الحجز 

الظابط بضيق:  حاضر يا غسان بيه هخليها تجعد اهنيه بس لو مظهرتش برائتها في اجرب وجت هتتعرض علي النيابه ووجتها محدش هيجدر يعمل حاجه


في بيت غسان كانت فتحيه تقف تنظر الي الباب بتوتر وخوف شديد حتي وصل غسان ونادر وجسام فأقتربت قمر منه وتحدثت بضيق مردفا:  اي ال حوصل يا ابني


نظر غسان الي فتحيه فتحدث نادر بضيق مردفا : عهد اتجتلت


نظرت فتحيه اليهم بصدمه ثم وضعت يديها علي قلبها وفجأه وقعت علي الارض فاقده وعيها وووو


.........


انصدم الجميع عندنا وجدوا فتحيه مغشي عليها فأقترب منها غسان وحملها وصعد الي غرفتها ثم اتصل بالطبيب ليفحصها وبعد فتره من الوقت وصل الطبيب وفحصها وطلب منهم ان ترتاح ولا تتعرض لاي ضغط فدخل فسان الي غرفته وابدل ملابسه واخذ جسام وذهب الي بيت امجد فوجدوا زينات تقف بقلق شديد وعندما رأتهم تحدثت بلهفه مردفا: غسان امجد فين مجاش ليه لحد دلوجتي 

غسان بحده:  ابنك جتل عهد وعنود دلوجتي محبوسه بسببه امجد فين يا حجه

زينات بصدمه:  لع مستحيل امجد مستحيل يجتل

غسان بغضب شديد:  لييه ما هو اغتصب عهد واتفج علشان يخلي عنود مدمنه وعمل حاجات كتير

زينات بعصبيه:  لع ابني مغتصبش حد عهد كانت موافجه علي كل ال حوصل اوعي تأذيه يا غسان علشان صدجني هتندم


نظر غسان اليها بغضب شديد ثم خرج من البيت وذهب الي شقه امجد فتحدث جسام بضيق مردفا:  متشمعه بالشمع الاجمر هندخلها ازاي 


نظر غسان اليه بضيق ثم الي باب الشقه وركله بقدمه بقوه ففتح الباب ودخل ثم اتجه الي غرفه النوم فوجد الدماء تغرق الارض فبحث عن مكان الكاميرات في كل مكان ولكنه انصدم عندما لم يجد اي كاميرات مراقبه فتحدث بزعيق مردفا: فييين الكاميرات لع اكده عنود هتتسجن راحوا فين مين شالهم

جسام بصدمه:  ازاي كانوا اهنيه وانا متأكده ميين شالهم


اما في مكان اخر في احد البيوت البعيده وبالتحديد في احدي الغرف الموجوده بالبيت ظهر امجد 

ظل يكسر كل شئ في الغرفه ويحاول بأقصي جهده ان يفتح هذا الباب ولكن لم يستطع فتحدث بصراخ مردفا : طلعوووووني من اهنيه حراام عليكم طلعووووني من اهنيه


ظل يصرخ ويطرق علي الباب بقوه حتي دخل احدي الحراس ومعه ممرضه فتحدث امجد بغضب شديد مردفا:  حابسيني اهنيه ليه طلعوووني

الحارس بضيق:  يا امجد بيه اهدي دي اوامر البيه والد حضرتك لو طلعت من اهنيه هتأذي نفسك

امجد بصراخ وغضب:  انا بكرررهه ومش هسكت هطلع عنوود من السجن بأي طريجه


نظرت االممرضه اليه بحزن شديد ثم اقترب الحارس منه فجأه وقيده جيدا وغرست الممرضه حقنه في يده افقدته وعييه فحمله الحارس ووضعه علي الفراش فتحدثت الممرضه بحزن مردفه : لا حول ولا قوه الا بالله حرام عليكم اكده هتفضلوا تعذبوه لأمتي

الحارس بضيق:  والده ال عايز اكده هو كل مره يعمل فيه اكده ويحبسه فتره ويفضل طول الفتره يديله منومات ومهدئات لحد ما بجا اكده

الممرضه:  حرام عليه في اب يعمل في ابنه اكده

الحارس:  ملناش دعوه يلا نطلع من اهنيه جبل ما الباشا يجيي 


نظرت الممرضه الي امجد بحزن ثم خرجت من الغرفه اما عند عنود ظلت جالسه تتذكر كلام عهد وهي تبكي بشده حتي دخل الظابط ومعه غسان فأقترب عنود منه واحتضنته بقوه وتحدثت ببكاء مردفه:  غسان ماما عامله اي 

غسان بضيق:  هي كويسه يا حبيبتي المهم انتي فكري في نفسك دلوجتي انا هحاول اخرجك من اهنيه في اسرع وجت 

عنود ببكاء:  ياريتني كنت موت جبل ما اشوف اختي وهي ميته اكده

غسان بحزن:  بعد الشر عليكي يا جلبي انا هتصرف صدجيني وهدور علي امجد الكلب دا اكيد هو ال جتلها


تذكرت عنود حديث عهد فتحدثت مردفه:  غسان عهد جبل ما تموت جالتلي اوعي تخليهم يجتلوا مع هما نين دول وهي كانت جصدها اي

غسان بأستغراب:  مش عارف انا مش عارف حاجه حتي الكاميرات كمان مش موجوده في حاجه غريبه

عنود بدموع:  انا حاسه ان جصطها هليك انت وامجد بس لو امجد هو ال جتلها هي هتجولي بلاش يجتلوا بعض ليه وامجد فين

غسان بضيق:  معرفش والله دورت عليه كتير جووي بس محدش يعرف عنه حاجه


في المساء عند امجد كان غارقا في نومه ولكن وجهه يتصبب عرقا من اثر الكابوس الذي يحلم به وفجأه صرخ بشده وانفزع من نومه فأقتربت منه الممرضه وتحدثت بلهفه مردفه:  انت زين يا بيه 

امجد بتعب:  طلعيني من اهنيه بالله عليكي 

الممرضه بدموع:  مجدرش والله يا بيه مجدرش

امجد بتعب وحزن:  دعاء انتي بتحبيني من زمان علشان اكده كنتي دايما معايا علشان خاطري طلعيني من اهنيه علشان خاطري يا دعاء

دعاء بدموع:  والله يا بيه ما هعرف صدجني انا لو حاولت اطلعك من اهنيه الحراس مش هيسمحوا بكده


تنهد امجد بتعب ثم اخرج من جيبه فلاشه صغيره وتحدث مردفا:  طيب ابعتي دي لغسان وبلاش حد يعرف حاجه علشان خاطري


اخذت دعاء الفلاشه وتحدثت بقلق مردفه:  حاضر يا بيه تحت امرك


القت دعاء كلماتها وخرجت من الغرفه فتذكر امجد فلاااش باااك


عهد بغضب شديد:  انا هجتلك يا امجد هجتلك

امجد ببرود:  ابعدي السكينه دي يا عهد انا اصلا مش خايف من الموت


اقتربت عهد بغضب شديد وقبل ان تغرس السكينه فيه تلقت ضربه شديده علي رأسها فوقعت غارقه في دماءها فنظر امجد بفزع الي الشخص ثم اقترب من عهد وتحدث بلهفه مردفا:  عهد جووومي مااالك عهد

الاب لحراسه:  هاتوه واجتلوها


اقترب الحراس منه فتحدث امجد بصراخ مردفا:  لع عهد محدش يجربلها حرااام عليكم عهد

الاب:  عايزها اسيبها تجتلك دي متستاهلش

امجد بصراخ ودموع : حرااام عليك يا بابا دي ام ابني خليهم يسيبوها بالله عليك

الاب بحده:  اجتلوها بسرعه وهااتوه


اقترب الحراس منهم وسحبوا امجد ففتحت عهد دموعها وتحدثت بتعب مردفه:  امجد انقذني

امجد بصراخ:  سيبوهااا حرام عليكم خليهم يسبوها


وفجأه غرس الحارس سكينه في معدتها واخري في صدرها فصرخ امجد بقوه وسحبه الحراس وذهبوا 


فلاااش بااك


فاق امجد من شروده فتحدث بدموع مردفا: مستحيل اسامحك مهما حوصل 


اما عند غسان وصل الي البيت وجلس بتعب شديد فجاءت الخادمه واخبرته ان هناك فتاه تريده بالخارج فخرج غسان بضيق ووجد دعاء امامه فتحدث بضيق مردفا : انتي مين وعايزاني في اي


اخرجت دعاء الفلاشه واعطته لها ثم تحدثت بخوف مردفا:  الفلاشه دي يا بيه فيها دليل برائه عنود هانم


اخذ غسان الفلاشه وتحدث بلهفه مردفا:  بجد ... طيب انتي مين


نظرت دعاء حولها بخوف ثم تحدثت مردفه قبل ان تركض خارج القصر:  انقذ اخوك يا بيه جبل ما يموت وووو


رواية #اغتصاب_ولكن


الجزء 13 و 14 الاخيرات


نظر غسان اليها بحده ثم تحدث مردفا:  استني رااايحه فين


لم تعطيه دعاء اي فرصه ليلحق بها وركضت بسرعه اما عن غسان فذهب بسرعه الي مكتبه واخذ جهاز اللاب توب ثم وضع الفلاشه وقام بفتح الفيديوا فوجد شجار بين عهد وامجد وقبل ان تغرس السكينه في امجد اقترب شخص منها وضربها علي رأسها بقوه حتي سقطت في الارض وصوت صراخ امجد وهو يحاول يقترب منها ولكن سحبه احدي الاشخاص وقتل عهد حاول غسان كثيرا ان يري وجه اي شخص منهم ولكن لم يستطع فأغلق اللاب توب وتحدث بصدمه مردفا:  ازاي امجد كان بيدافع عنها وانا ال توقعت انه جتلها 


قاطعه صوت قمر وهي تتحدث مردفه : غسان حبيبي لازم تاكل اي حاجه

غسان بدهشه: ماما في واحده جابتلي براءه عنود بس جالتلي حاجه غريبه جووي

قمر بسعاده:  بجد يا غسان يعني عنود هتطلع من السجن ... بس اي الحاجه الغريبه دي

غسان: جالتلي انقذ اخوك


انفزعت قمر ثم تحدثت بدموع مردفه:  اخووك؟ مين يا ابني هو فين اخوك

غسان بصدمه:  نعم هو انا ليا اخ ازاي

قمر بدموع:  ليك اخ اصغر منك يا غسان بس هو اتخطف من المستشفي وجت ما ولدته ودورنا عليه كتير جووي بس مفيش ليه اثر انت وجتها كان عندك سنتين فين البنت دي يا غسان

غسان بأستغراب : ماما امجد مش هو ال جتل عهد

قمر بصدمه:  امجد؟ لع انت بتهزر صوح غسان رزح بسرعه علشان تطلع عنود بسرعه يلا

غسان بدهشه:  انا مش فاهم حاجه

قمر بصراخ:  امشي بسررعه روح طلع عنود جبل ما يفوت الاوان يلا


نظر غسان الي والدته ثم اخذ الفلاشه وذهب بسرعه اما عند قمر صعدت الي غرفتها وابدلت ملابسها وخرجت من البيت اما عند امجد دخلت دعاء وهي تشعر بخوف شديد فوجدت امجد مقيد في الفراش وبجانبه الحارس فتحدثت بعصبيه مردفه: انتوا عملتوا اكطه لييه

الحارس بضيق:  دي اوامر ابوه والله لو اعرف اطلعه من اهنيه هطلعه بدل العذاب ال هو فيه دا


اقتربت دعاء من امجد ثم وضعت يديخا علي وجهه بتوتر ففتح امجد عيونه وتحدث بتعب مردفا: دعاء انتي جيتي

دعاء بدموع : كل حاجه تمام يا بيه


تبتسم امجد،ثم اغمض عيونه مره ثانيه اما عند غسان خرج هو وعنود من القسم فتحدثت عنود بدموع مردفه: وحشتني جوووي يا غسان وماما واحشتني جووي

غسان بابتسامه: وانتي يا جلبي انا مش خسيبك تاني مهما حوصل تهالي دلوجتي نروح علشان تشوفي الحجه وترتاحي


اما عند زينات كانت جالسه تحاول الاتصال بأحد ولكن لم يجيب فدخلت قمر وتحدثت بصراخ مردفه:  ابني فيييين يا زينات

زينات بفزع: غسان عندك يا جمر بتسألي عليه اهنيه ليه

قمر بغضب شديد:  انا جصدي علي امجد فييين امجد ابني يا زينات وسرجتيه مني ازاي ابني بيموووت يا زينات حرام عليكي جوليلي هو فين

زينات بدموع:  نادر حابسه بس والله معرفش هو فين صدجيني يا جمر انا حاولت كتير اعرف مكانه بس معرفتش

قمر بصدمه:  نادر يعرف ان امجد ابنه

زينات ببكاء:  ايوه يعرف هو ال جابلي امجد من 24 سنه اول ما اتولد علشان انا مبخلفش وعلشان اعرف اخد كل الورث وكتبته بأسمي انا وجوزي ونادر علشان كان معايا اتفاجنا انا وهو انه ياخد نص الفلوس بتاعت جوزي

قمر بصدمه:  انتوا عملته اكده ليييه ما هو معاه فلوس كتير ازاي تحرموني من ابني كل السنين دي علشان الفلوووس حرام عليكم دمرتوا ابني 

زينات ببكاء:  امجد ميعرفش انك امه يا جمر هو يعرف اني انا ال امه بس

قمر بزعيق: ابني فييين لازم يعرف اني امه 


وفجأه قاطعه صوته الحاد مردفا:  ابنك اتجنن يا جمر ولازم يفضل محبوس لحد ما يبجي زين


التفتت قمر وزينات اليه ثم تقدمت ثمر منه بخطوات سريعه وفجأه صفعته علي وجهه بشده ثم تحدثت بغضب شديد مردفه:  مكنتش اتوقع انك حقير اكده ازاااي تعمل اكده ازااي تسرج ابني حراام عليك

نادر بعصبيه: عايزاني اطلعه علشان يوديني في داهيه انا خااايف عليه افهميني بجاااا ودعاء ال عملت اكده ووصلت الامور لكده زمانها بتتحاسب دلوجتي


اما عند امجد حاولت دعاء تحريره جتي نجحت فتحدثت دعاء بخوف شديد مردفا: انا خاايفه جووي يا بيه ابوك هيجتلني


نظر امجد اليها ثم سحبها الي احضانه وتحدث مردفا:  مش هسمح لحد يأذيكي انتي كمان و


وفجأه اقترب حارسين منهم وسحبوا دعاء فنهض امجد ولكم احدهم بقوه وجاء احدي الحراس ليمسكه فوقع علي الارض من اثر لكمه قويه علي وجهه فنظر امجد وانصدم عندنا وجد غسان وجسام امامه وفجأه صرخ عندما وجد احدي الحراس يقترب من غسان فألتفت اليه ولكمه بقوه ولكن دخل اكثر من عشر حراس ومسكوا جسام وغسان ودعاء بشده ثم قيدوا امجد واخرج احدهم حقنه صغيره فتحدث غسان بغضب شديد مردفا:  انتوا هتعملوا فيه اي سيبوووووه 

امجد بصراخ:  غساان متخليهومش يدوني الحجنه يا غسااان

دعاء ببكاء:  حراااام عليكم مش هيستحمل اكده كميه الحجن دي


نظر غسان اليه بحزن شديد وفجأه تلقي احدي الحرتس ضربه شديده علي رأسه وظهرت عنود وقمر وبدأ غسان وجسام في الاشتباك بين الحراس حتي جاءت الشرطي فأقترب غسان من امجد وتحدث بحزن مردفا:  امجد جوووم انت اي ال حوصلك

جسام بدموع:  امجد جوووم مااالك

وفجأه نظر امجد اليهم وفقد وعيه ووووو


...........


في المستشفي وقفوا الجميع امام غرفه الفحص حتي خرج الطبيب فتحدثت قمر وزينات في وقت واحد مردفين: ابني زين يا حكيم

الطبيب : لحد دلوجتي مجدرش اجول حاجه بس اول ما يفوج نجدر نتكلم


جلست قمر وزينات علي الكرسي وظلوا يبكون بشده فأقتربت عنود من غسان وتحدثت بدموع مردفه:  احنا خسرنا كتير جوووي يا غسان مكنش ينفع نعمل كل دا اختي ماتت بسببنا وامجد في المستشفي وانا كنت هتسجن حياتنا كلها اتدمرت علشان نوصل للحجيجه في الاخر وللأسف ال خسرناه كان اغلي بكتير جووي من الحجيجه 


نظر غسان اليها بحزن ثم دخل الي غرفه امجد ومسك يده وتحدث بدموع مردفا:  امجد جووم انا اسف مكنتش اعرف ان كل دا هيوحصل جووم بالله عليك


فتح امجد عيونه ببطئ ثم تحدث بدموع مردفا:  معرفتش انقذها يا غسان عهد ماتت جدام عيني وانا معرفتش انقذها حلاص مش هجدر اشوفها تاني ماتت والكل فاكر انها مش كويسه 

غسان بدموع: ربنا يرحمها ياريتنا ما كنا عملنا حاجه ولا اتفاجنا هلي الخطه الزفت دي


فلاااااااش باااك


ظلوا الاثنين يتشاجرون بطريقه عنيفه حتي وقف جسام امامهم وتحدث بغضب شديد مردفا:  بس بجااا هتفضلوا اكده لأمتي

غسان بعصبيه:  انا مجتلتش اخته وهو ال غبي

امجد بغضب شديد:  انت ال غبي ومش راضي تفهم حااجه دي مشاختي دي كانت الخدامه ال عندنا وكانت هربانه من ابوي علشان هو كان هيجتلها علشان عرفتني الحجيجه

غسان بغضب: كداب ابوك مات من زمااان وحجيجه اي

امجد بصراخ:  ان ال ماااات مش ابوي ابوي الحجيجي هو الحج نادر ابووك انت وانا معايا دليل فيديوا وهو بيجول اكده بنفسي وابوك هو ال جتل ابوي ال رباني علشان انا اورثه واكده هو كمان يورث ومش بس كده زينااات مش امي الحجيجيه الحجه جمر هي امي بس هي متعرفش وانا مش هسكت غير لما اوديه في ستين داهيه وخد اتفرج علي الدليل


انصدم الجميع من كلام امجد واخذ غسان الفيديوا وانصدم عندما علم ان امجد اخيه فتحدث بحزن مردفا:  انا هساعدك بس هنعمل اي

عهد : وانا هساعدكم

غسان بضيق:  عندي خطه انك تتهمني بحاجه وتبدأ حرب بينا بجد واكده ابوي هيساعدنا احنا الاتنين وهنخليه يعترف بكل ال عمله ومفيش غير حل واحد بس لازم عهد تساعدنا


القي غسان خطته فتحدث امجد بغضب مردفا:  مستحيل دي خطيبتي ومجدرش اعرضها للخطر اكده

عهد بضيق:  حبيبي انا موافجه المهم اني اساعدك

امجد بغضب:  جوولت لع مستحييل

غسان بضيق:  انتوا هتتجوزا يا امجد ومتخافش عهد تبجي مرت اخوي واخت حبيبتي وهتبجي اخت مرتي جريب

عنود:  متخافش يا امجد عهد اختي ومحدش هيأذيها

امجد بتفكير:  موافج بس عهد محدش يجربلها ولا حد يحاول يأذيها

غسان:  متخافش يا امجد مش هيوحصلها حاجه


فلااااش باااك


فاق امجد من شروده وتحدث بدموع مردفا: وعدتني يا غسان ان عهد مش هيوحصلها حاجه بس للأسف انا ال مجدرتش انقذها انا ال شوفتها وهي بتموت جدامي ومجدرتش انقذها

غسان بدموع:  انا السبب يا امجد اسف و


وفجأه دخل نادر وتحدث بلهفه مردفا:  غسان انت زين وانت يا امجد


نظر غسان الي نادر بغضب شديد ثم تحدث مردفا:  انت لييه عملت اكده حرااام عليك ليييييه اكده انا عارف كل حاجه ليييه اكده

نادر بحده : علشان انتوا خليتوا البنتين دول يدمروا حياتكم كنتوا عايزين اسيب بنتين زي دول يدمروا ولادي واسكت

غسان بغضب:  اي ولاد دول انت جتلت جوز زينات وسرجت امجد من وهو صغير مننا وبعدته عننا 24 سنه ودمرت حياته وجتلت عهد وحبست عنود وكنت هتسجنها طول حياتها عاااايز اي تاني


دخلت قمر ااي الغرغه وخلفها الشرطي وتحدثت بحده مردفا:  مفيش داعي للأستفسار اكتر من اكده

نادر بصدمه:  هتحبسيني يا جمر

قمر بغضب:  مش بس اكده انت هتاخد تعدام كمان علشان عندتا دليل بكل الجرايم ال عملتها 


اقترب الظباط منه ثم اخذوه وبعد مرور سنه كان امجد يصرخ بغضب فدهل غسان وجسام اليه وتحدث بلهفه مردفا:  ماالك يا امجد

امجد بتذمر:  شايف الواكل هما عارفين اني مبحبش السمك وعاملينه


اقتربت قمر منه واحتضنته ثم تحدثت بابتسامه مردفه: حبيبي انا هعملك ال انت عايزه كله

امجد بسعاده:  احلي ام في العالم


عنود بصراخ:  اااااه الحجوني

غسان بلهفه:  مااالك يا جلبي

عنود بصراخ:  هولد الحجووووني

امجد بلهفه:  انا هتصل بدعاء علشان تعرف اننا جاين المستشفي وانت شيلها بسرعه يلا 


اقترب غسان من عنود وحملها ثم ذهبوا بسرعه الي المستشفي وبعد مرور ساعه خرجت دعاء ومعخا طفله صعيره ثم اعطتها لغسان وتحدثت بابتسامه مردفه:  الف مبروك يا بيه

غسان وهو ينظر الي صغيرته ويتحدث بسعاده:  مفيش حاجه اسمها بيه دلوجتي يا دعاء انتي هلاص هتبجي مرت اخوي جوليلي يا غسان


نظرت دعاء الي امجد ثم تحدثت بسعاده:  بجد 

امجد بضحك:  اهه جولت اعمل فيكي ثواب واتجوزك


ظحك الجميع علي كلام امجد فأقترب امجد من غسان ثم تحدث مردفا:  هنسميها عهد صوح

غسان بابتسامه: صوح يا اخوي هنسميها عهد علشان تفضل معانا دايما

امجد بسعاده:  انا مبسوط جووي اننا بجينا مع بعض

جسام :احنا التلاته مش هنسيب بعض تاني مهما حوصل

غسان بابتسامه : هنفضل مع بعض طول العمر


....النهاية


اتمنى عجبتكم الرواية و إن شاءالله اجيلكم برواية جديدة و ممتعه

و لا تنسو تفعيل المتابعة لحسابي 🌷



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close