رواية خادمة القصر الفصل الحادي والعشرون (اقتباس) بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية خادمة القصر الفصل الحادي والعشرون (اقتباس) بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية خادمة القصر الفصل الحادي والعشرون (اقتباس) بقلم اسماعيل موسي حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


مفاجأه وكانت ديلا تتسأل ما تلك المفاجأة التى تدفع محسن الهندواى لاخراجها بره الفيلا للمره الأولى منذ لحظة وصولها، ولم يرد محسن الهندواى على تساؤلات ديلا واكتفى بأبتسامة ساخره تظهر كل بضع دقائق، قاد محسن الهندواى سيارته حتى وصل الفيلا التى تملكها والدته

ثم طلب من ديلا ان تتحرك ببطيء ولا تحدث اى صوت وقال انه سيشرح لها كل شيء لاحقا

وكان كيمو واكا كامن خلف جذع شجره عندما قابلت توتا الهر الشاب والذى ما ان رأها حتى قام بتقبيلها ولعق خدها وفمها

بينما كانت ديلا تنظر بعيون منكسره منهزمه من خلال الباب المفتوح حيث شاهنده فى حضن ادم، تلك العيون التى ما لبثت ان نزلت دموعها بلا توقف ومحسن الهندواى يراقب كل ذلك بأبتسامه ساخره، ولم تحتاج ديلا لشرح محسن الهندواى فقد غادرت الفيلا بروح ميته وقلب منهزم

وكان كيمو واكا يركض نحو القصر بفم مفتوح وهو يلعن كل الهرره وقلبه يحترق كشمعة



بداية الروايه من هنا





إرسال تعليق

أحدث أقدم

إعلان آخر الموضوع

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close