القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية جنه في قلب صعيدي الفصل الثاني والثالث والرابع والخامس بقلم يسرا محمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية جنه في قلب صعيدي الفصل الثاني والثالث والرابع والخامس بقلم يسرا محمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية جنه في قلب صعيدي الفصل الثاني والثالث والرابع والخامس بقلم يسرا محمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

😍❤️ الفصل 2😍❤️

في مكان اخرر بعيدا عن هذه الاجواء 

تسقط صفعه ع خدها ف تسقط ارضا والدماء تسيل م فمها وانفها م شده صفعته 

شروق :بعياط شديد اسمعني ي مروان بالله عليك والله انت فاهم غلط 

مروان : فاهم غلط ازاي انتي عارفه انا جايبك منين دلوقت ي و**ه انا جايبك م شقه دعاره فاهمه يعني ايه ولا محتاجه افهمك 

سحبها م شعرها لم يعطيها فرصه للرد مره اخري وتوالت الصفعات 

شروق :بإرهاق شديد ابوس ايدك متظلمنيش اديني فرصه ادافع عن نفسي حتي 

مروان : تدافعي ده لو حد تهمك بحاجه وانا صدقتها لاكن دانا شايفك بنفسي وانتي نايمه وشبه عريانه ع سرير وجنبك واحد وف مكان صعب فيه اصدق غير اللي عيني شايفاه 

شروق : والله مظلومه حرام عليك متبقاش انت والدنيا عليا انا تعبت حتي اقل حقوقي اني ارد وادافع عن نفسي مش عايز تدهاني اي يأخي الجبروت ده خلاص عايز تصدق صدق وابعد عني وريحني من اللي انا فيه ده بقا 

مروان : انتي كمان ليكي عين تتكلمي ي فا**ه مش كفايه القرف اللي شوفته صحيح مانتي تربيه صالح اللي باع بنته عشان الفلوس وهرب كنت مستني منك ايه بقا تكوني عكسه اكيد هتكوني نسخه منه بنفس وساخته وقرفه وسهل اوي تبيعي لحمك للي يسوي واللي ميسواش 

شروق : كفااايه ارحمني ده ربنا بيرحم انا مليش ذنب فاللي انت بتقوله ده ومس معني ان ابويا كان سبب ف دمارك وكان عايش حياته غلط فانا هتاخد بذنبه وهكون نسخه منه بس عارف انا دلوقت اتاكدت انك انت اللي زيه مش انا 


لم يمهلها فرصه لتكمله كلماتها واصبح الضرب في كل مكان في جسدها حتي خارت قواها وسقطت ع الارض متسخه بدمائها متمزقه ملابسها مجرده م كل معاني الحياه فمن يراها يظن انها استسلمت للموت وفارقت الحياه حملها مروان ووضعها بإهمال ع سرير ف غرفته واحكم اغلاق الباب جيدا وخرج تاركا خلفه جسد ليس له غرض في مقاومه الموت 


مروان الشرقاوي رجل صعيدي الاصل تعدي 29 من عمره بشهور فقط قمحي البشره ذات لحيه خفيفه تمردت عيناه واصبحت رماديه اللون جسده متناسق مناسبا لسنه طويل عريض المنكبين ويبهر من يراه بطلته وهئته 


شروق صالح فتاه قصيره القامه لم تتعدي الخامسه والعشرون عاما بيضاء البشره عيناها زيتونيه اللون يجعل قصر قامتها مع جسدها النحيل شكل جذاب لكل من يراها بريئه جدا 


ولاكن لم ترضي عنها الظروف خانتها وجعلتها ابنه لشخص لم يعرف لطريق الرحمه والضمير شئ تسبب صالح في مقتل والد مروان لانه كان يتاجر في المخدرات عن طريق شركه والد مروان واغضب صالح من يتعامل معهم فقررو ان يثبته له انهم اصعب مما كان يتخيل فارسلو رجل لقتل والد مروان ليكون كارت ارهاب لصالح ولانه كان ماضي اوراق باسم والد مروان واوصل لهم انه شريكه ف كل شئ فقرر مروان ان يأخذ بثأر ابيه ولاكن اخذ شروق في طريقه لم يعلم انها ما كانت لتعلم شئ بقذاره ابيها ولاكن من يفهم هذا فهكذا الحياه تأتي ع من لا ضهر له ولا سند .


🌸🎀جنه في قلب صعيدي 🌸🎀

😍❤️الفصل 3😍❤️

..... الو :انت فين 

..... انا ف البلد خير صوتك مالو ي صاحبي 

..... تعبان اووي ي مازن 

مازن : فيك ايه ي مروان جلجتني عليك انت فينك 

مروان : انا ف القاهره 

مازن : وانا مسافه السكه وهكون عنديك 

مروان : ملوش لزوم انا هكون كويس 

مازن : انا اكديه ولا اكديه لازمن اچي عشان اخليص كام حاچه إكده لزوم الماشروع الچديد 

مروان : وانا مستنيك 


مازن ومروان اصدقاء منذ الطفوله وجيران والديهم كانو بمثابه الاخوه ولكن فرقتهم الحياه عندما ظهرت طموح والد مروان بان يوسع عمله ويفتتح شركه استيراد وتصدير كبيره ف القاهره واكن بعد وفاه والد مروان تحمل هو مسئوليه كل شئ واكمل مجهود والده وزادت شهره الشركه واصبح م حيتان السوق ولاكن يسانده صديق عمره مازن فرق السن بينهم ليس بالكثير ولاكن دائما مروان يعتبر مازه اخيه الصغير وفي وقت الشده يعتبره الكبير ليكون سنده ف الحياه مروان ظل قدوه مازن حتي اصبح نسخه مصغره منه ولكن يختلفون في شدتهم ف مازن في بعض الاوقات يأخذ الحياه بسهوله ولاكن مروان دائما يأخذها ع محمل الجد 


عوده مره اخري اللي صعيد مصر ...

....إمنورانا ي بتي 

جنه : ده نورك ي ماما الحجه 

الحجه فريده : يارب تكون المندره عچبتك ي بتي والله هيا مش جد المجام لاكن ديه بس عجبال م يجهزواك الاوضه 

جنه : لا ي ماما الحجه كتر خيرك انا هنا هكون مرتاحه اكتر عشان كمان اعرف اخلص شغلي براحتي ومحسش اني تقيله ع حد 

الحجه فريده : باه ايه ديه ي بتي تجيله ايه ديه حديت ماسخ ديه لاكن انا معوزاش اكون بغصبك ع حاچه خليكي ع راحتك ي بتي المكان اهنيه كومان هيريحك 

جنه : شكرا ي ماما الحجه 

الحجه فريده : هفوتك دلوك ي بتي وهبعتلك ام عمار بالوكل 

جنه : تسلميلي يارب ي ماما الحجه


خرجت الحجه فريده وظلت جنه جالسه لا تعلم ماذا يخبئ لها القدر ولكن كل ما تعلمه ان الله لا يفعل شئ الا اذا كان خيرا لها فسلمت امرها له ودعت ربها ان يجعل في خطاها الخير ظلت تبحث عن الحمام حتي وجدته بعد دقائق 


جنه : يلهوااي الواحد عايز دش يفوقو م تعب المشوار والبهدله دي ده ايه ياختي ده عم عفروتو اللي بره ده شكلو كده مش هيجيبها لبر معايا وشكل المشروع كله هيضرب لا استحملي ي جنه المشروع ده اللي هيرجع يوقفك ع رجليكي مره تانيه مش هيكون اصعب م اللي شوفتيه ف حياتك ده ميجيش ذره م التعب اللي فات اجمدي 


دخلت جنه لتنعم بحمام دافئ في جو الصعيد الهادي ولكنها لا تعلم انه هدوء ما قبل العاصفه عاصفه ستقلب كيانها . 


عاد مازن لمنزله ولكن لا يوجد اي صوت او وجود لاي مخلوق فعلم مكان والدته المفضل فذهب الي المطبخ . 


مازن : احم ي ام مازن 

الحجه فريده : ايوا ي ولدي 

مازن : فينو بوي ي حجه 

الحجه فريده : جال رايح يطل ع العمال ي ولدي جال ان المهنديسه الچديده طلبت تبدء شغل م الصبح ولازم يكون هوا مچهز الناس اللي عتساعدها 

مازن : وهيا مستعجله ع ايه ديه كانها عتخلص المشروع ف يومين هيا ناسيه انو المشروع ده ممكن ياخد منها شهور 

الحجه فريده : هيا مغلطتش ي ولدي البنيه جايه ف شغل وعايزه تشوفو مجياش تيتفسيح اهنه 

مازن : ماشي ي اما عايزك تچهازيلي هدومي عشان امسافر مصر ع الليل إكديه 

الحجه فريده : باه ليه ي ولدي المشوار المفاجئ ديه 

مازن :شغل ي اما المهم اني هروح اشوف ابوي فين عشان اعرفه اني مسافر بعد اذنك ي اما 

الحجه فريده : اذنك امعاك ي ولدي ربنا يوجفلك ولاد الحلال ف طريجك يارب ويجعل الخير جدامك ديما 


خرج مازن م باب المنزل ولكن استوقفه جسد نحيل خبط به 


جنه : اااخ ي دماااغي ايه ده مش تحاسب ي بني ادم انت ايه ده دي بطن ولا خرسانه دي اعوذو بالله منك ايه د.. 

قطع كلامها عندما اسكت فمها بيده وتقدم خطوه للامام ف انكمش جسدها تلقائي من هيبته امامها 

مازن : ايه ديه راديو واتفتح ي بت اكتمي يخربيت مطنك اديني فرصه اتكلام 

فهزن برأسها خوفا ورهبه منه فأبعد يده عن فمها ورجع خطوتين اللي الخلف لكي يعطيها المساحه لتأخذ نفسها مره اخري 


مازن :اولا انا اكيد مكانش جصدي اني اخبط فيكي انتي اللي ماشيه مش ع بعضك إكده وبتجري ومعتبصيش جدامك 

جنه : يلهواااي فكرتني الحقني وحياه عياالك ي شيخ في جوه هناك حاجه بتعمل صوت وانا خوفت وطلعت اجري 

مازن : حاض عيالي ايه ديه عيال مين دول اني معانديش عيال ومش متچوز من اصله 

جنه : ي اخي انا مالي انا في ايه ولا ايه روح اجري شوف ايه هناك بيعمل اصوات كده 

مازن : بت انتي متدوشنيش ع المسا ايه روح اچري ديه بتكلامي عيل ف الشارع اياك 

: اظهرت سلاحها الضعيف ووجهته امام عينيه ويدها الاخري ع خصرها لتشوح بإصباعها الصغير 

جنه : هيا مين دي اللي بت اااانت انت ازاي تكلمني كده اصلا انا البشمهندسه جنه ع اخر الزمن يتقالي بت انتي دانت ليلتك مش فايته 

برقت عيناه من هذه الاقطه الشرسه الضعيفه فهيا بمجرد فتح فمها لا يستطيع اسكاتها 

مازن : اني معاريفش امي كانت بتدعيلي ولا بتدعي عليا ديه خير ديه ياما الله يسامحك 

جنه : انت بتقول ايه اوعا تكون بتشتم عارف لو بتشت... 

مازن :شششش ارحميني انتي مين زجك علي ها جدامي خلينا نشوف ف ايه ف المندره خليني اغور من جدامك اعوذو بالله 😠 

جنه ذهبت امامه وعندما دخلت المندره صرخت باعلي صوتها ...


🌸🎀جنه في قلب صعيدي 🎀🌸 

😍❤️الفصل 4 ❤️😍


اتي من خلفها يركض 

مازن /ايييييه فييي ايههه 

جنه / عاااااا فاااااار عااا يلهووووواااي 

مازن / جطعتي خلف حسبي الله كل الصرييخ ديه عشان فاار بعدي عن رجبتي خليني اعرف اجيبه


تداركت الان انها قفزت متشبثه برقبه ومقارنه بطوله فلم تعد قدميها تلمس الارض وبكل هدوء ابعدت يدها عن رقبته وانزلت رأسها بخجل واضح ع وجهها لم يصدقه

احقا تخجل هذه المجنونه ظل محدقا بها وقلبه يدق بعنف من قربها منه ولم يتدارك نفسه الا عندما سمعو اصوات اخري تأتي م الداخل 


تنحنح بخشونه وتقدم امامها ليقوم بهذه المهمه السهله بالنسبه له فهو يري اشياء ترعب اكثر من هذا الفأر دخل غرفتها وخرج سريعا ياتي بشئ ليضرب به هذا الذي ارعب هذه المجنونه الثرثاره من وجهه نظره 


مازن / خلاص تجدري تدخلي تنامي دلوك 

جنه /انت عملت فيه ايه 

مازن /هكون عملت ايه كلته 

جنه /اانت انت بتقول ايه

وظهر ع وجهها علامات التقزز فضحك ع مظهرها فتاهت هيا في سحر ضحكته وابتسمت تلقائي اخرجها من توهانها عندما لاحظ نظرتها له تنحنح قائلا 

مازن / ضحكتني والله انتي صدقتي انا موته وخرجته م الباب الوراني للمندره مهي ليها بابين 

جنه / يعني كده مش هيجي تاني

مازن / لاه هوا دخل بس من الباب اللي وراه لانهم كانو سيبينه مفتوح ابقي امني عليه ديما 

جنه / هوا انت ليه كده 

مازن / ليه ازاي يعني 

جنه / بعني ليه فجاه بتتكلم عادي وفجاه صعيدي وبعدين لهجتك كانك كنت عايش عمرك كلو ف مصر 

مازن / لا هوا مش عمري كله هوا فتره دراستي كلها كانت ف القاهره بس مينفعش اتكلم كده مع حد هنا كده بالنسبالهم اني بقلل من لهجتنا ومش عجباني لاكن لما بكون مع اي حد بعيد عن البلد بتكلم عادي وعشان كده اتكلمت معاكي عادي 

جنه / امممم تمام 

مازن / مش كفايه كده بقا ولا في فيران تانيه هتخليكي تتشعلقي ف رقبتي زي العيال الصغيره


واكمل جملته بغمزه من عينيه ف زادت هيا لونا ع لونها واصطبغت خديها باللون الاحمر ف زادت ضحكته الرجوليه وزادته وسامه ع منظرها الطفولي استأذن منها مازن وخرج ذهب لوالده واخبره بخبر سفره وانه من الضروري سفره لمروان صديق العمر 


بعد ساعات ف القاهره ف اشهر مطاعمها بجلس مازن ومروان 

مروان : مش عارف اعمل ايه انا هتجنن 

مازن / متضحكش ع نفسك ي مازن انت واثق انها عمرها م هتعمل حاجه غلط انت بس اللي عايز تقنع نفسك بكده عشان تنفذ انتقامك فيها لكن الحقيقه انك لما عرفتها حبيتها وبتحاول تموت الحل ده جواك بحجه انها مش كويسه لاكن صدقني ي صاحبي لو عملت كده هترجع تندم وهيكون فات الاوان 

مروان / انا مش عايزها تكون نقطه ضعفي لا انا عايزها تكون نقطه ضعف ابوها عشان اقدر اجيب حقي وحق ابويا منه 

مازن /وهيا زنبها ايه 

مروان / انها بنته 

مازن /بس ده ميداكش الحق تاخدها بذنب ابوها متظلمش ي مروان وياريتك بتطلم اي حد دي بنت وملهاش حد وكمان الوحيده اللي دخلت قلبك 

مروان / اعمل ايه انا فقدت اعصابي لما بس تخيلت ان ممكن يكون حد لمسها بس مقدرتش اقولها كده كل اللي عملته اني طلعت غضبي فيها هيا وبقيت بصربها ومش حاسس بنفسي واما اغم عليها سبتها وخرجت 

مازن/ وخرجت يعني ايه يعني هيا مرميه هناك محدش عارف ان كان جرالها حاجه ولا لا انت جبت القسوه دي منين ي اخي حرام عليك قوم قوم بينا نشوفها بسرعه 


قفز م مكانه بسرعه دفع مازن فاتوره المطعم وذهب خلفه 

وصلو اللي منزل مروان وعندما دخلو منع مروان مازن ان يدخل غرفتها قبل ان يغطي جسدها المكشوف 

ف ضرب مروان يد ع الاخري 

مازن / واما انت بتغير عليها كده وبتحبها بالطريقه دي قدرت ازاي تأذيها كده 

مروان / تعالا هات اي برفان من ع التسريحه 

دخل مازن بعد ان تاكد انه احاط جسدها في فرشته وغطي جسدها كامل اعطاه الزجاجه وذهب لياتي بالمياه 

مروان / شروق قومي انا انا اسف والله غصب عني اخذ يرش بعض م البرفان ويضرب ع خديها حتي سمع انينها ف انتفض ينادي ع مازن

مروان /مازن مازن هات الميا وتعالا بسرعه فاقت 

مازن / اهيه قومها خليها تشرب 

نفذ مروان بصمت وقلبه يدق بعنف خوفا ع محبوبته كان سيفقدها في لحظه غضب حتي لم يعطي لنفسه الفرصه ان يصارحها بحبه 

افاقت شروق وعندما رأته امامها انكمشت خوفا منه واخذت تبكي وتجسدها ينتفض فهي فقدت الامان في حضرته قفزت من مكانها اختبأت خلف مازن تترجاه ان يحميها منه 

نظر مازن لمروان بعتاب ف اخفض مروان نظره واقترب منها بهدوء

مروان / متخافيش انا مش هعملك حاجه 

اخذها من يدها وذهب بها اللي سريرها دثرها جيدا وجلس بجوارها محتضنها قلبه ينبض خوفا عليها وشفقه من مظهرها ووجع من جعلها تختبئ منه ف صديقه الهذه الدرجه كان وحش قاسي معها 

وبعد دقائق ذهبت شروق في ثبات عميق من تعبها 

خرج مروان لمازن 

مازن / عجبك المنظر ده قلبك ده موجعكش عليها 

مروان بجديه زائفه / خلاص ي مازن اللي حصل حصل تعالا نشوف هتعمل اوراق ايه 

مازن اتسعت عيناه من صديقه الحجر 

مازن / لا اله الا الله انت ي بني ادم معندكش دم ورق ايه وزفت ايه انت متتحركش من جنبها لغايه م تفوق ولا اقولك روح جبلها اي حاجه تلبسها واعملها اي حاجه تاكلها هفضل اعلمك لامتا ي قاهر قلوب العزارا 

ابتسم مروان من طريقه صديقه هوا يعلم تماما انه يفعل كل هذا لمصلحته ولكنه تعميه فكره الانتقام 

مازن / يلا انا هنزل اخلص كام مشوار كده يخصو المشروع خليني اروح اشوف النصيبه اللي هناك دي عملت ايه تاني 

مروان / مصيبه ايه 

مازن /بعيد عنك ي اخويا شركه اللي اتفقنا معاها بعتالنا مهندسه هبله باين ولا مش عارف مالها باعتينلنا عيله بتجري م الفيران واللي يشوفها اول م جت وفتحت الراديو ف وشي يقوم ايه طرزان دخل علينا 

مروان /متبطل برطمه كده وفهمني ايه حكايتها المهندسه ديه 

قص عليه مازن منذ ان دخلت منزلهم حتي موقف الفار 

ضحك مروان ولقد ايقن ان صديقه سيجعل هذه الصغيره تتذوق من مشاغبته ونصحه الا يجعلها تفر هاربه من منزلهم وان لن يستحمله احد غيرها 

بعد عده ساعات استأذن مازن من صديقه وذهب لينجز اعماله 

دخل مروان المطبخ وحاول اعداد الطعام لساكنه قلبه 

وجهز لها حمام دافئ وملابس غير التي ترتديها 

دخل غرفتها اقترب بهدوء تام حتي لا يفزعها

مروان /شروق شروق قومي

ولكنها لم تستجيب له فهزها بشده لم يلاحظها فانتفضت من نومها وتشبثت بحضه واخدت تختبئ داخله وهوا متصلب الجسد ف لاول مره ان تكون قريبه منه اللي هذه الدرجه حتي ان كانت بدووون قصد 

ارتبك وحاولت الحروف ان تخرج من فمه ولكن خانته ثقته ولم ينطق بحرف بل التفت يداه حول خصرها واخذ يقربها منه اكثر فاكثر حتي انها لم تعد تظهر م بين زراعيه كانها طفله تختبئ بين احضان والدها 

سكنت بين يداه هدء جسدها عن الانتفاض والرعشه 

ولكن اشعلت نيرانه هوا لم يعد بمقدوره السيطره ع قلبه فاقسم انها ان كانت ع درايه بهذا الوضع فكانت سمعت دقات قلبه العنيفه دفن وجهه في شعرها هذا الحرير ذو رائحه الاطفال واخيرا بدئت تستوعب وضعها حاولت ان تخرج م بين حضنه بهدوء ولكنه منعها بشده 

مروان بهمس اهدي ي شروق عشان خاطري انا مش هأذيكي والله بس خليكي انا مصدقت تقربي مني وتكوني ف حضني ده حلم كنت بتمناه انتي ف قلبي ي شروق نهاري ❤️


كانت تستمع لما يقوله ولم تصدق اذنيها وكأنه كان مغيب ولا يعلم ما يقوله ف ظنت انها ف حلم وتمنت الا تفوق منه ولكن يداه المتمرده اثبتت لها انها ليست بحلم بل حقيقه وهوا الان يحاول العبث بملابسها ابعدته عنها بعنف شديده وخرجت من بين احضانه وتلقي صفعه عنيفه ع وجهه منها 

تفاجئ مروان برده فعلها فاحمرت عيناه واذنيه واخذ يقترب منها ببطئ


😍❤️جنه في قلب صعيدي ❤️😍

🌸🎀الفصل 5🎀🌸

مروان / اقترب منها بهدوء وكان ع وشك صفعها ولكن منعه قلبه نظر اليها ولاحظ خوفها منه تالم قلبه لمنظرها فمسح بخفه ع شعرها واقترب من اذنيها 

مروان / متنسيش انك مراتي ي شروق 

وابتعد عن اذنيها وقابل وجهه بوجهها 

يعني انا معملتش حاجه غلط وانا بردو انسان وليا مشاعر وبح... قطع كلماته لثواني واكمل مره اخري لو كنت قربت منك ف ده حقي مش بسرق ولا بعمل حاجه حرام 

شروق / بس احنا اتفقنا وانت وعدتني انك مش هتقربلي وجوازنا هيكون بس ع ورق ده كان شرطي وانت وافقت متخلفش وعدك لو سمحت

وقف مروان فجاه قائلا 

الحمام جاهز تقدري تاخدي دش انا جهزتلك هدوم جوه وكمان في ع السفره اكل انتي مكلتيش حاجه م الصبح وتركها خلفه تقاوم تعبها وذهب هو لغرفته جلس ع سريره شرد مروان لاسبوع فات 

فلاش باك 


اصوات لتكسير باب شقتها الان تعيش بمفردها بعد ان هرب والدها وتركها لاعدائه ينهشون بها والدنيا تقسو عليها 

شروق / انتو مين وعايزين ايه انا قولتلكو والله م اعرف مكانو هوا هرب وسابني انا كمان وانا معييش فلوس اسد ديونه سيبوني ف حالي بقا حرام عليكو 

ظهر مروان من خلف الرجل الذي يرتدي بدله سوداء وبطول وعرض الحائط ف امره مروان ان يخرج ويتركهم بمفردهم فنفذ الامر بدون تردد وانسحب بهدوء تام ليترك له المجال 

مروان بعد ان جلس ع اقرب كرسي وبنبره مخيفه امرها ان تجلس قانصاعت لامره بخوف 

مروان /اسمعيني انا جاي هنقذك م اللي انتي فيه ده بس تسمعي كلامي للاخر 

هزت برأسها واخذت تستمع له 

مروان / انا اسمي مروان رجل اعمال انا عارفك ومتابعك بقالي شهور وانتي كده ومن الاخر عجبتيني وعايز اتجوزك 

انصدمت هيا من كلامه المفاجئ لها فاكمل هوا ببرود قاتل 

مروان / ها قولتي ايه 

شروق / قولت ايه ف ايه 

مروان / ف اللي سمعتيه 

شروق / بس انا مسمعتش حاجه واحد دخل كسر باب شقتي عليا وبكل برود داخل يقولي انا متابعك وعجبتيني وعايز اتجوزك المفروض اعمل ايه اوافق لا طبعا انت اكيد مجنون شخص مش طبيعي 

مروان بابتسامه صفراء بجانب فمه / بس انتي مقدمكيش غير انك تقبلي مفيش قدامك اي خيار تاني

شروق / ازاي يعني

مروان / يعني ي ستي كلمه شقتي دي انسيها لان انا روحت لصاحب الشقه واجرتها منه والمفروض انو كمان كام ساعه هيجب عشان يخلي الشقه فاصبحتي كده مرميه ف الشارع وطبعا انتي ملكيش قرايب والشغل اللي انتي فيه امممم احب ابشرك انهم استغنو عن خدماتك فاصبحتي كده مفيش ليكي اي دخل ده غير الناس اللي مداينه ابوكي ومستنين ينتقمو منه حتي لو فيكي واللي دلوقت زمانهم وصلهم عنوانك او يمكن يكونو ف الطريق ليكي عشان ياخدو حقهم من ابوكي فيكي اممم تحبي اكمل ولا كفايه كده 

شروق / انت مش بني ادم انت عايز مني ايه ي اخي ارحموني بقا 

مروان / ع فكره انا بقدملك خدمه لان برضاكي او غصب عنك هتنفذيها ف خليها بالهدوء كده وبرضاكي احسن لاني مش هسيبك ف حالك لو فكرتي تقولي غير موافقه اما بقا لو عقلتي كده ووافقتي 

هنروح ع بيتي وهناك المأذون مستنينا ومجهز اوراقو هنكتب الكتاب وهتعيشي ف بيتي ملكه مش هتشيلي هم حاجه ها ايه رايك 

شروق بضحكه مغلوبه ع امرها / هه وانت خلتلي راي انا موافقه بس بشرط 

مروان / وانا موافق ع شرطك 

شروق /طب مش لما تسمعه الاول 

مروان / لا لانو اكيد عايزه فلوس ف اللي هتطلبيه هيكون ف حساب ليكي ف البنك بعد خمس دقايق 

شروق / بس ده مكانش شرطي انا شرطي ان جوازنا يكون ع الورق بس يعني متقربش مني ولا تفكر تلمسني 

مروان / اممم وانا ايه يغصبني ع كده انتي هتكوني مراتي قدام ربنا 

شروق / ده شرطي لو مقبلتهوش يبقا انا مش موافقه وعندي استعداد استنا اللي جااين ينتقمو مني دول 

مروان / وانا موافق بس ده هيكون لامتا 

شروق / لغايه م تطلقني 

مروان / ومين قالك اني هطلقك واطلقك ليه اصلا 

شروق /وهتخلي واحده زيي ضايعه كده ع ذمتك ليه اكيد انت كمان عايز توصل لابويا عن طريقي انا مش هبله عشان اصدق موضوع معجب بيا ده اسم مروان ده انا سمعتو اكتر من مره من ابويا ف اكيد عارفه انك ابن صاحب الشركه لاكن اللي معرفوش بقا انت ليه عايز تنتقم منه وهوا اذاك انت كمان ف ايه 

مروان بجمود / ميخصكيش انا موافق ع شرطك يلا خلينا نمشي 

ارتعب قلبها لم تعرف ما هو المصير الذي ينتظرها ولكن تثق ان الله معها وصل اللي منزل مروان وكان بالفعل المأذون بإنتظارهم ومعه مازن الذي عندما رأهم قادمين ف تقدم هوا باتجاه مروان قائلا بصوت منخف نسبيا 

مازن / عملتها ازاي دي ي ابن ال .. ازاي قدرت تقنعها ي قاهر قلوب العذارا 

مروان / ملكش فيه يلا خلينا نكتب الكتاب 

وبالفعل تم كتب الكتاب بلحظه وكانها ف كابوس لا تعلم متي تفوق منه فهيا الان ع زمه شخص لا تعرف عنه غير اسمه والاكيد انه لا ينوي لها ع الخير ابدا 

سحب مازن مروان من يده ودخل به غرفه اخري 

مازن / مروان انت ناوي معاها ع ايه اوعا تنسي انها بنت ايا كان اللي عملو ابوها ف هيا ملهاش زنب انا طاوعتك ف موضوع الجواز ده بس عشان عارف ايه اللي جواك ومش قادر تصارح نفسك بيه لاكن انا واثق انه مش هيخليك تاذيها ف فكر الف مره قبل متعمل معاها حاجه 

مروان بهدوء تام وغموض يفهمه صديقه /متقلقش انا مش هاذيها انا بس عايز اوصل لابوها ومش اكتر 


خرج مروان ومازن استاذن ورحل ع الصعيد اصبحت الان معه بمفردها لاحظ هو توترها فشاور لها ع غرفه 


مروان / ديه هتكون اوضتك فيها هدوم ليكي 

شروق / هدوم ليا ازاي يعني انت كنت واثق بقا اني هوافق 

مروان / مش مروان اللي يعوز حاجه ومتحصلش تقدري تدخلي تغيري هدومك الاوضه فيها حمام خاص البيت من انهارده بيتك تقدري تتصرفي في زي مانتي عايزه انا هكون ف الاوضه اللي جنبك لو احتاجتي حاجه اندهي عليا ف اي وقت 

هزرت برأسها بضعف قامت ودخلت الغرفه متعجبه م طريقته المتحوله معها وما هذا الهدوء دخلت لتنعم بحمام يزيح عنها تعب اليوم


باااك .... 


اتصل مازن بوالده ليخبره انه سياتي صباحا فتفاجئ برد والده وانه يامره ان يأتيه ف الحال فأخذ سيارته وشق طريقه اللي الصعيد 

بعد ساعات وصل مازن منزله ف دخل المكتب لوالده بسرعه 

مازن / ف ايه ي ابوي 

الحج حسين / مصيبه ي ولدي 

مازن / مصيبه ايه ي ابوي 

الحج حسين / المهندسه اتخطفت 

مازن / واه اتخطف كيف يعني مين يتجرء ويعمل اكده وليه اصلا 

الحج حسين / معارفش ي ولدي هيا خرجت تعاين المكان اللي هنعمل فيه المشروع ومرجعتش والغفير جال انو شاف واحد بيشدها ف عربيه حاول يلحجو معارفش جه جوام وجالي انا بعت رجاله يقلبو البلد عليها ولسا مفيش خبر عنيها 

مازن / واني مراجعش غير بيها ي ابوي 

خرج مازن واخذ يدور ف البلد باكمالها ولاكن لا يوجد نتيجه ليس لها اثر ذهب للغفير 

انت شوفت اللي خطف المهندسه 

الغفير / ايوا ي مازن بيه 

مازن / احكيلي اللي حصل بالتفاصيل 

الغفير / انا كنت راجع من المكان اللي هيتعمل فيه المشروع لقيت المهندسه راجعه بتجري وفيه عربيه بتجري وراها وفيها واحد شدها فجاه حاولت الحجهم بس معرفتش ف جيت للحج جولتلو 

مازن / اوصفلي شكلو 

الغفير / اني شوفتو مره ماشي مع الاستاذ رضوان اللي ساكن جنب مكان المشروع هوا طويل اكده واسمر ودجنو خفيفه وله شنب 

مازن / العربيه اللي كان راكبها چيب لونها اسود 

الغفير / ايوا ي مازن بيه 

مازن / نبيل رضوان وحياه اللي خلقني لاربيك ي نبيل الكلب وتحرك من مكانه باسرع ما يمكن 

الغفير / استني ي مازن بيه اني جاي معاك وبالفعل ركب بجواره سيارته وانطلق بها مازن اللي بيت بعد عن البلده يحاوطه الزرع 

اقترب من المنزل وكسر الغفير الباب بقدميه فاندفع مازن داخل المنزل

ولكنه توقف عندما رأي شروق متسطحه ع الارض غارقه بدمائها .


يتبع تفاعلوووا 👌



بداية الرواية من هنا



حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله واحصلوا على أحدث نسخه مجانا من هنا



روايات كامله وحصريه من هنا



تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close