القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية كارمن الفصل الخامس عشر حتى الفصل العشرون بقلم ملك إبراهيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية كارمن الفصل الخامس عشر حتى الفصل العشرون بقلم ملك إبراهيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية كارمن الفصل الخامس عشر حتى الفصل العشرون بقلم ملك إبراهيم حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

الفصل_الخامس_عشر

- اهدي يا انسه.. انتي وسط عيلتك دلوقتي، يعني متخافيش من اي حاجة. 


نظرت اليه كارمن بتوتر. تابعت سهير نظراته الي ابنتها باهتمام؛ كان الشاب ينظر الي كارمن بأعجاب لم يستطيع اخفاءه. تحدث وهو يتطلع الي كارمن بعمق:

- انا لسه معرفتكوش بنفسي.. انا فراج الهواري.. والدي الله يرحمه يبقى ابن عم المهندس صادق.


أومأت سهير برأسها بثقة وهي تتابع نظراته لابنتها وتفكر بداخلها؛ ماذا لو مكثت هنا لبعض الوقت واستطاعت ايقاع هذا الشاب في الزواج من ابنتها. نظرت حولها وهمست بداخلها: اكيد عندهم ارض وفلوس كتير اوي.. دول كبار البلد، يعني لو اتجوز كارمن يبقى هيفتح ليا بير فلوس ملوش اخر. 


ابتسمت بجشع وهي ترتب افكارها. كانت كارمن تخفض واجهها بتوتر والشاب يتطلع اليها بأعجاب ولم يستطيع خفض بصره عنها. ابتسمت سهير وتحدثت اليه بمكر:

- احنا تعبنا اوي من الطريق والسفر.. في مكان هنا نقدر نرتاح فيه شويه؟ 


اجاب بثقة:

- السرايا كلها تحت امركم.. هتيجوا معايا بس تتعرفوا على جدي الحاج عبد الرازق على ما الغرف بتاع الضيوف تجهز. 


ابتسمت سهير بثقة وتقدمت منه قائلة:

- واحنا جاهزين نتعرف على عمي الحاج عبد الرازق. 


نظرت كارمن الي والدتها بقلق، كان قلبها يخفق بقوة ولا تعلم ماذا ينتظرها بهذا المنزل! 


******

استيقظ من نومه بأرهاق، لم يستطيع النوم براحة، لم يتوقف عقله لحظة واحدة عن التفكير بيها، يبحث عن الحقيقه ولم يجد شئ يثبت برأتها حتى الآن. يبدوا ان هناك من أخفى اي دليل يقربه من الحقيقه. وقف واتجه الي المطبخ ليعد فنجان من القهوة لكي يخفف الالم الذي يضرب برأسه. خفق قلبه مع استماعه لصوت جرس الباب؛ كلما استمع اليه تمنى لو تكون هي! 


ذهب ليرى من جاء اليه في هذا الوقت الباكر من الصباح. تفاجئ بـ والده ، ابتسم اليه والده عقب فتحه للباب:

- صباح الخير.. 


رحب به رشيد الي الداخل بابتسامة قائلا:

- اهلا يا بابا صباح الخير.. اتفضل. 


دخل والده وهو ينظر الي المنزل من الداخل بحزن حاول اخفاءه عن رشيد، كان المنزل حزين وكأنه يطالب بعودة من كانت تصنع به السعادة. اقترب رشيد من والده وسأله بقلق:

- بابا حضرتك كويس؟ 


ابتسم والده وجلس وهو يجيب عليه بنبرة مرحة:

- ايه يا رشيد انت مش عايزني ازورك في بيتك ولا ايه! 


اجاب عليه رشيد بترحاب:

- انت نورت البيت يا بابا.. بس دي اول مرة تزورني في البيت من بعد ما رجعت من السفر وعشان كده انا استغربت! 


تحدث والده بهدوء:

- جيت اطمن عليك. 


ابتسم رشيد واجابه بلطف:

- انا الحمدلله بخير يا بابا اطمن. 


هز والده رأسه بالنفي وتحدث بثقة:

- لا يا رشيد انت مش بخير ابدا.. انت فاكر اني مش شايف الحزن والحيرة اللي جواك.. انا عارف ومتأكد ان الاربع سنين اللي سافرت فيهم مقدروش يرجعوك بخير. 


تنهد بحزن وهو ينظر الي والده ثم اجاب عليه بصدق:

- انا فعلا يا بابا مش قادر ارجع زي الاول.. 


أومأ والده برأسه بتفهم، اضاف رشيد بحزن وهو ينظر امامه:

- انا حياتي كلها فجأة اتدمرت! انا كنت ممكن اتقبل اي خسارة الا خسارتها هي.. خدت وقت طويل عشان اقدر اصدق او استوعب انها خانتني بعد كل الحب اللي حبتهولها! في حاجات كتير جوايا اتكسرت! بس رغم كل ده.. في جوايا شعور قوي ان مش هي دي الحقيقه! قلبي طول الوقت بيأكد ان مستحيل كارمن تعمل فيا كده! 


أومأ والده برأسه مؤكدًا بثقة:

- وانا كمان مش مصدق ان كارمن ممكن تعمل فيك كده! 


حدق بوالده بصدمة، أومأ والده برأسه مؤكدًا:

- انا غلطت في حقك يا رشيد لما موقفتش جنبك السنين اللي فاتت، انا عارف انك كنت محتاجني جنبك، انا غلطت لما اتخليت عنك ووافقت ان جدك يكون هو المتحكم الوحيد في حياتك! انا كنت عارف انك مش حابب تدخل كلية الشرطة وجدك اصر انك تمشي في نفس الطريق اللي هو مشي فيه وتحققله حلمه اللي انا مقدرتش احققهوله! حتى لما انت اتجوزت البنت اللي حبتها، انا كنت مقتنع ان ده من حقك، رغم انك حرمت عليا الحق ده بمساعدة جدك! 


لا يصدق ما يسمعه الان من والده، كان يحدق به بصدمة وذهول. خفض والده وجهه بحزن وأضاف:

- انا هقولك كلام اول مرة تسمعه مني.. 


صمت قليلاً ثم اضاف بحزن:

- انت عارف انا ليه مدخلتش كلية الشرطة زي ما جدك كان بيتمني؟


نظر اليه رشيد بفضول. اضاف والده بحزن:

- لان انا كرهت حياة جدك العسكرية.. شدته وأوامره اللي لازم تتنفذ وكأننا مذنبين زي اللي بيتعامل معاهم في شغله.. حياة انا عشت طول عمري اكرهها وعمري ما اتمنيت اعيش الحياة دي. وكان عقاب جدك ليا لما رفضت واصريت اني مدخلش كلية الشرطة؛ هو انه يجوزني واحدة انا مبحبهاش! رفض جوازي من البنت الوحيدة اللي انا حبتها! قالي "انت رفضت تحققلي حلمي.. وانا كمان هرفض احققلك حلمك" اصر يجوزني والدتك رغم اني عمري ما حبتها.. وانا بكل ضعف مقدرتش ارفض.. كنت شايف نفسي مذنب لاني محققتش حلم جدك زي ما كان دايمًا بيلومني.. واتجدد حلم جدك لما انت جيت للدنيا، حط كل احلامه عليك وكان دايما بيبعدني عنك عشان خايف انك تطلع نسخه مني وتكرر اللي انا عملته ومتحققش حلمه اللي عاش يتمناه.. حلمه الوحيد ان اسم عيلة الجبالي يفضل مسمع في وزارة الداخلية.. يفضل الاسم محتفظ بهيبته. 


تفاجئ رشيد من حديث والده وكان يستمع اليه بصدمة، اضاف والده وهو ينظر اليه بحزن:

- انا لما اتجوزت سهير سالم كنت عارف هدافها وعارف هي اتجوزتني ليه.. سهير كانت بتفكرني بالبنت الوحيدة اللي انا حبتها في حياتي ومقدرتش احقق حلمي واتجوزها.. لما اتجوزتها كنت بدور على السعادة اللي كان نفسي اعيشها مع البنت اللي حبتها زمان.. كنت دايما بدور عليها في كل ست بشوفها.. جدك كان فاكر ان السنين هتنسيني! بس السنين عمرها ما بتنسي، بالعكس.. مع مرور السنين اللهفة والاشتياق كان بيزيد جوايا اكتر من زمان! 


تعاطف كثيرا مع والده، شعر بكسر قلبه، لا يصدق انه لم يرى هذا الحزن بعين والده من قبل! صمت والده قليلاً في محاولة لتهدأت النيران التي اشتعلت بقلبه مع تذكره للماضي، ثم اضاف بحزن:

- لما والدتك عرفت بخبر جوازي وشوفت في عينيك انت واختك نظرة اللوم اللي شوفتها يومها، مقدرتش اقف قصاد جدك وارفض اطلق سهير، وجدك عشان يضغط عليا خدك في صفه وقتها وخلاك شريك له في انهاء علاقتي بسهير. 


شعر رشيد بالندم وخفض وجهه بحزن، ابتسم والده ساخرًا من القدر واضاف:

- جدك كان فاكر انه هيفضل مسيطر علي حياتك وهيقدر يخليك نسخه منه.. بس انت صدمته وطلعت نسخه مني انا..


رفع رشيد وجهه ونظر الي والده بستغراب، ابتسم اليه والده وأضاف بنبرة مرحة :

- انت وقفت في صف جدك وساعدته انه ينهي علاقتي بـ سهير وفي نفس الوقت روحت انت وحبيت بنتها. 


خفض رشيد وجهه بحزن وهو يشعر بكسرة قلب والده التي يحاول اخفاءها، صمت والده وشرد قليلاً ثم اضاف:

- تعرف لما زورتك هنا اول مرة بعد ما عرفت خبر جوازك.. انا كنت جاي عشان احاسبك على جوازك من بنت الست اللي انت حسبتني لما انا اتجوزتها.. بس اول لما شوفت مراتك اتصدمت.. مقدرتش اتكلم.. وقتها فهمت انت ليه اتجوزتها.. 


حدق به رشيد بستغراب قائلا:

- ليه اتصدمت لما شوفتها؟! 


ضحك والده من قلبه واجاب عليه بصدق:

- لان مراتك طلعت نسخه من البنت اللي انا حبتها زمان، في شبه كبير بينهم.. ووقتها عرفت انك طلعت نسخه مني انا مش من جدك !


ضحك رشيد وتحدث بنبرة مرحة:

- يعني طلع ذوقنا واحد!


اجاب والده وهو يبتسم:

- وقتها فرحت انك حققت اللي انا مقدرتش احققه واتجوزت البنت اللي حبتها. 


ابتسم رشيد ثم شرد قليلا وتحدث بحزن:

- بس في النهايه احنا الاتنين خسرنا.


تحدث اليه والده بثقة:

- اي خسارة ممكن تتعوض الا خسارة انسان انت بتحبه من قلبك بجد.. هي دي الخسارة اللي مستحيل تتعوض. 


نظر اليه رشيد باهتمام، اضاف والده بتأكيد:

- انا عارف انك خسرت شغلك وخسرت حاجات كتير مهمه في حياتك.. بس انت ممكن تبدأ شغل جديد تكون بتحبه، وانا متأكد انك هتنجح فيه.. وكمان هتقدر ترجع كل حاجة خسرتها.. بس الاهم انك تاخد خطوة ايجابيه مع قلبك وعقلك.. لازم قلبك يقنع عقلك بلي هو مصدقه.. او عقلك يقنع قلبك بلي هو شافه وسمعه! 


نظر رشيد الي والده باهتمام ثم شرد قليلاً؛ كلمات والده كانت تتردد علي سمعه، براءة كارمن وطيبة قلبها وحبها الكبير له، حديث سعد بشار عنها وتأكيد خالد رؤيته لها عندما اتت لزيارة سعد بشار، عشقه الكبير لها وقلبه الذي يؤكد براءتها، اصرار جده على الطلاق! الكثير من المشاعر والافكار تتضارب برأسه، أومأ برأسه مؤكدًا على حديث والده:

- حضرتك معاك حق.. كفايه الوقت اللي انا ضيعته.. لازم اتأكد من الحقيقة. 


أومأ والده برأسه بالايجاب وربت على يديه بدعم قائلا:

- وانا معاك وفي ضهرك في اي قرار هتاخده. 


*****

بداخل المنزل الكبير لعائلة الهوارى. 

تقدمت كارمن الي داخل المنزل خلف والدتها التي كانت تسير أمامها بخطوات واثقه. اخذهما فراج الي داخل قاعة مخصصه للجلوس، ثم توقف امام جده الذي كان يجلس فوق مقعد ضخم ويستند بيديه فوق عصاه الذي صنع خصيصًا له! كان يرتدي جلباب صعيدي قيم ويبدو عليه الهيبة والوقار. 


تحدث اليه فراج باحترام:

- بنت عمي المهندس صادق الهواري الله يرحمه يا جدي والست والدتها جم يزورنا ويسلموا عليك. 


ابتسم جده مرحبًا بهما قائلا بترحاب:

- يا اهلا بالغالين اللي من ريحة الغالي. 


تحدثت سهير بتوتر:

- اهلا بحضرتك. 


نظر الجد الي الفتاة وتحدث الي حفيده:

- اسمها ايه بنت عمك يا فراج؟ 


اجابه فراج حفيده بهدوء:

- اسمها كارمن يا جدي. 


نظر الحاج عبد الرازق الي سهير بغموض ثم نظر الي كارمن واشار اليها بيديه قائلا:

- تعالي قربي مني يا بنت صادق. 


ارتجف جسد كارمن بخوف ونظرت اليه بهلع ثم نظرت الي والدتها التي اشارة لها برأسها ان تتقدم منه. تقدمت كارمن من الجد بخطوات مرتبكة وهي تنظر اليه بخوف وقلق. كان فراج يتابعها بنظرات إعجاب لم يستطيع اخفاءها. 


توقفت امام الجد بتوتر وانتظرت ماذا يريد! ابتسم الجد وهو يلاحظ خوفها وتوترها وتحدث اليها بغموض:

- واخده شكل امك.. بس واخده قلب ابوكي. 


لم تفهم حديثه ونظرت اليه بستغراب. نظر الجد الي حفيده واردف بتأكيد:

- وصلهم اوض الضيافه يرتاحوا يا فراج. 


نظر فراج الي كارمن وحدق بها بقوة واشار بعينيه الي يد جده، كان يطالبها بعينيه ان تقترب اكثر من الجد وتقبل يديه باحترام كما يفعلون احفاده. استغربت كارمن من اشارة فراج لها ولم تفهم ماذا يريد ان تفعل، ظهرت ابتسامه ساخرة على محيا الجد وهتف بصوته القوي الي حفيده:

- متتعبش نفسك يا فراج.. بنت صادق مش هتفهم انت عايز تقولها ايه! 


تحدثت سهير الي ابنتها بصرامة:

- بوسي ايد جدك يا كارمن. 


نظرت كارمن الي والدتها بستغراب ولم تفهم شئ، اشار الجد الي حفيده بأمر ان يأخذهما من امامه. اومأ فراج برأسه باحترام وتقدم من كارمن ووالدتها واخذهما الي غرف الضيافه لكي يرتحون قليلاً. 


تابع الجد ذهابهما بنظرات غامضه، عاد فراج الي جده بعد دقائق قليلة بعد ان أخذهما الي غرفتهما، وقف فراج امام جده وتحدث باحترام:

- امرك يا جدي؟.. 


نظر اليه الجد بتفكير قائلا :

- البت ميتخفش منها زي ابوها.. بس ليها ام عقربه. 


أومأ فراج برأسه مؤكدًا على حديث جده:

- ده حقيقي يا جدي.. بس هما لسه مقالوش هما جاين ليه! 


اجابه جده بثقة:

- من قبل ما يقولوا يا فراج انا عارف هما جاين ليه.


*******

بداخل الغرفة التي جمعت كارمن مع والدتها بمنزل الهوارى. 


جلست سهير فوق الفراش وهي تنظر حولها برضا وتفكر وترتب أفكارها الماكرة في الحصول على جزء كبير من هذا الثراء. 


وقفت كارمن تنظر حولها بتوتر وتحدثت بعصبيه:

- انا مش فاهمة احنا هنا بنعمل ايه دلوقتي! ليه متكلمتيش معاهم في موضوع الارض ورجعنا القاهرة على طول، انا خوفت منهم اوي وشكلهم مش مريح. 


ابتسمت والدتها وتحدثت إليها بمكر:

- طبعا لازم شكلهم يبقى مش مريح.. احنا جاين ناخد منهم ارض بملايين! 


تحدثت كارمن بخوف:

- بس انا مش عايزة حاجة. 


انتفضت سهير من مكانها بصدمة واندفعت اتجاه كارمن بعصبيه وقامت بامساك ذراعها والضغط عليه بعنف قائلة لها بتحذير:

- لو سمعتك قولتي كده قدامهم.. هقتلك.


ارتجف جسدها بصدمة امام والدتها، اعين والدتها كانت تشع قسوة وغضب، لأول مرة تراها كارمن بهذه القسوة، جف حلقها وهي تتطلع الي والدتها بصدمة وذهول، رددت حديث والدتها بصدمة:

- تقتليني!! 


اجابتها والدتها بقوة:

- انا مش هرجع للفقر تاني يا كارمن.. انا مستعده ادوس على اي حد.. 


تعمقت بالنظر في اعين ابنتها واضافة دون تردد:

- حتى لو كان الحد ده انتي. 


كلماتها اخترقت قلب كارمن وحطمته بقسوة، وقفت تنظر الي اعين والدتها بصدمة، ابتعدت عنها والدتها واضافة باصرار:

- انا مش هموت في الفقر اللي انتي عايزة تعيشيني فيه ده عشان خاطرك! 


لمعت الدموع بعين كارمن بحزن وتحدثت بصوت مبحوح:

- انتي عمرك ما عملتي حاجة عشان خاطري! انتي دايما بتدوسي عليا عشان مصلحتك! 


التفتت والدتها ونظرت اليها ببرود واجابة عليها باصرار:

- انا مش هتنازل عن الارض وانتي هتطلبي حقك منهم قبل مني. 


نظرت اليها كارمن بعين تذرف الدموع بقهرة، دموعها لم تهز قلب سهير على ابنتها، بل ازدادت قسوتها في اعتقادها أنها تستطيع السيطرة على ابنتها من خلال قسوتها وحدتها معها، لم تبالي لدموع ابنتها وتركتها واتجهت الي الفراش لترتاح قليلاً وترتب افكارها قبل مواجهة الحاج عبد الرازق ومطالبتها بحقهما في الارض. 


بخارج الغرفة كانت تقف "ازهار" زوجة فراج وابنة عمته، كانت تسترق السمع خارج الغرفة لكي تشبع فضولها بعد ان اخبرتها احدى السيدات العاملات بالمنزل ان هناك فتاة جميلة اتت مع والدتها واصطحبهما فراج الي غرف الضيوف. استمعت ازهار الي الحديث بين كارمن ووالدتها. لم تفهم عن أي ارض يتحدثون! ذهبت الي غرفة والدتها "وداد الهواري" التي تقيم مع والدها الحاج عبد الرازق في نفس المنزل بعد وفاة زوجها منذ سنوات. 


دخلت ازهار غرفة والدتها وتحدثت اليها بصوت منخفض:

- عرفتي مين عندنا يا امي؟! 


نظرت اليها والدتها بستغراب قائلة بفضول:

- مين يا ازهار؟ 


اجابتها ازهار:

- واحدة وبنتها.. معرفش هما مين بس سمعتهم بيتكلموا علي ارض! 


اعتدلت والدتها واستمعت اليها باهتمام:

- ارض ايه؟! 


اجابة ازهار:

- انا مفهمتش منهم حاجة.. بس سمعتهم بيتكلموا على ارض جاين ياخدوها! 


نظرت وداد امامها بتفكير قليلاً ثم انتفضت من مكانها تهمس بذهول:

- لا مش معقول هما.. 


تركت ابنتها تقف بالغرفة وخرجت بخطوات مهروله مندفعه الي الاسفل وهي تردد بصدمة:

- اكيد مش هي...


ركضت خلفها ازهار بستغراب وهي تناديها بصوت منخفض وتطالبها ان تخبرها ماذا يحدث!


ترجلت وداد الي الاسفل واقتربت من القاعة التي يجلس بها والدها وتحدثت اليه بفضول:

- مين عندنا يا ابوي؟! 


نظر اليها الحاج عبد الرازق بدهشة ثم نظر الي حفيده فراج الذي يجلس بجواره، اقتربت منهم ازهار وتوقفت بجوار والدتها تنتظر اجابة جدها لكي تشبع فضولها الذي ازداد جوعًا بعد ردت فعل والدتها الغريبة! 


رمق فراج زوجته ازهار بغضب بعد ان لحقت والدتها اليهما، علم الان من اخبر عمته بوجود ضيوف بالمنزل! هذا ما اعتاد عليه من زوجته؛ دائمًا تلحق كل شئ يحدث بالمنزل وتخبر به الجميع. 


تحدث الحاج عبد الرزاق بصوته القوي واخبر ابنته:

- بنت المرحوم صادق ابن عمك وامها. 


شهقت وداد بصدمة بعد ان تأكدت من شكوكها، صدح صوتها الغاضب بانفعال:

- وايه اللي جاب العقربه دي هنا؟! وأرض ايه اللي جاين ياخدوها! 


حدق بها الحاج عبد الرازق بفضول، توترت ازهار وتراجعت الي الخلف بخطوات مرتبكة، نظر فراج الي عمته بصدمة قائلا:

- ارض ايه يا عمتي اللي جاين ياخدوها؟.. انتي جبتي الكلام ده منين؟! 


نظرت الي ابنتها بصمت، ازداد توتر ازهار وهي تتلقى النظرات الغاضبه من جدها وزوجها على سرقتها للسمع التي اعتادت ان تفعلها، لم تتوقف عن فعل ذالك مهما حذرها جدها وعاقبها زوجها! 


تحدث الحاج عبد الرازق الي حفيدته ازهار بفضول:

- سمعتي ايه يا ازهار؟ 


جف حلقها من الصدمة وتراجعت الي الخلف بخوف. ارتفع صوت جدها بصرامة يأمرها ان تخبره ما استمعت اليه. نظرت الي زوجها بارتباك وهو يرمقها بنظرات غاضبه، بللت لعابها بتوتر واجابة:

- انا مكنتش اعرف ان في حد في اوض الضيوف يا جدي.. وكنت ماشيه في الدار وسمعت صوت جاي من هناك.. ولما روحت اشوف في ايه سمعتهم وهما بيتكلموا. 


فقد فراج سيطرته علي غضبه وهتف بها غاضبًا:

- قولي يا ازهار سمعتي ايه؟!


توترت اكثر وارتجف جسدها بخوف، تحدث اليها جدها بصرامة:

- اتكلمي يا بنت وداد بدل ما انتي عارفه. 


تحدثت سريعا بخوف:

- سمعتهم بيتكلموا علي ارض يا جدي.. وبيقولوا انهم لازم ياخدوا ارضهم! 


نظر فراج الي جده بصدمة وتحدث بغضب:

- ارض ايه يا جدي اللي جاين ياخدوها؟! 


خفض جده وجهه ارضا وهو يفكر في الارض التي اخذها من صادق ابن اخيه بالقوة عندما رفض صادق الزواج من ابنة عمه وداد وترك القرية بأكملها وذهب تاركًا خلفه كل شئ. 


ارتفع صوت وداد بغضب:

- على جثتي يا ابويا لو طالت شوية تراب من الارض. 


الموضوع كبر وكارمن في النص بينهم💔 🔥🔥🔥 متنسوش اللايك ورأيكم وتوقعاتكم في الكومنتات يا بنات🎀


#الفصل_السادس_عشر

#رواية_كارمن

#الكاتبة_ملك_إبراهيم


- على جثتي يا ابويا لو طالت شوية تراب من الارض. 


تحدث فراج بذهول:

- ارض ايه يا عمتي.. ما تفهموني ايه حكاية الارض دي؟ 


اجابته عمته بقسوة اعمت بصرها بعد ما تذكرت ما فعله صادق ابن عمها معها عندما حطم قلبها برفضه الزواج منها منذ سنوات عديدة، عندما كانا الاثنان بعمر الشباب، تركها ليلة الزفاف وترك البلد بأكملها هاربًا من هذا الزواج، تركها بثوب الزفاف تنتظره لساعات حتى اتاها والدها واخبرها انه ترك كل شئ رفضاً الزواج منها وبعد اشهر قليلة زوجها والدها من رجل يكبرها بسنوات كثيرة بعد ان تسبب صادق في الاشهار بها وبسمعتها بعد رفضه الزواج منها، كم عانت كثيرا بعد زواجها من رجل في الخمسين من عمره وكان يعاني من مرض القلب، كان يقتلها الشعور بالنقص والاهانه بعد ان فضل صادق الزواج من امرأة أخرى ورفض الزواج منها وقرر التنازل عن ارضه في المقابل حتى يتركه عمه وشأنه بعد ما فعله في حق ابنته. 


صوتها القوي الحاد لم يستطيع تهدأت النيران التي اشتعلت بقلبها بعد معرفتها بمجيئ تلك المرأة التي تزوجها صادق وفضلها عليها! كم من الليالي كانت لم تستطيع النوم وهي تفكر؛ كيف هي من فضلها صادق عليها؟ ماذا بها لكي يضحي بكل شئ من أجلها!


وداد: الارض اللي هي جاية تاخدها هي وبنتها دي.. هي نفس الارض اللي انت وابوك ضيعتوا فيها عمركم يا فراج .. الارض اللي شربت من عرقكم وارتوت.. الهانم بتاع مصر جايه تاخدها علي الجاهز! مكفهاش اللي خدته زمان! 


جن جنون فراج وهو ينظر الي جده واردف بذهول:

- الست دي وبنتها جاين ياخدوا ارضنا يا جدي؟!.. انت كنت عارف سبب مجيهم هنا؟


أومأ جده برأسه بالايجاب وتحدث بصوت قوي:

- انا كنت عارف ان اليوم ده هيجي يا فراج.


تحدث فراج باصرار:

- ارضنا مش هتروحلهم يا جدي.. الارض دي انا تعبت فيها وابويا عاش ومات فيها. 


نظر الجد امامه بتفكير وتحدث اليه بهدوء:

- ارض عيلة الهوارى مش هتروح لحد يا فراج.. 


نظر الي ابنته وداد وحفيدته ازاهار وتحدث بصرامة:

- خدي امك يا ازهار واطلعوا علي فوق. 


هتفت وداد باصرار:

- الارض مش هتروح لبتاع مصر يا ابوي. 


اجابها والدها بصرامة:

- اطلعي علي اوضتك مع بنتك يا وداد وسبيني اتكلم مع فراج...


توقفت تنظر الي والدها دون ان تتحرك، ارتفعت حدة صوته اكثر: خدي امك علي فوق يا ازهار. 


اقتربت ازهار من والدتها مسرعة واخذتها خارج القاعة، نظر فراج الي جده وتحدث بعصبيه:

- عمتي عندها حق.. ارضنا مش هتروح لحد غريب يا جدي. 


نظر اليه جده وتحدث بثقة:

- الارض هتفضل ارض عيلة الهواري.. والعقربه بتاع مصر مش هتنول اللي في بالها. 


حدق فراج بـ جده بفضول وانتظر ان يتابع جده حديثه،.. نظر اليه الجد بثقة وأضاف:

- البت شكلها غلبانه وطالعه لابوها.. بس ليها ام عقربة. 


تحدث فراج بدهشة:

- انت تعرف الست دي يا جدي؟


أجاب عليه جده:

- المحامي بتاع صادق كلمني وقالي انها راحت سألته عن الارض وقالي انها عايزة فلوس بأي طريقه وعرفني ان بنت صادق متبهدله معاها في مصر! 


زفر فراج بغضب:

- يعني هنعملهم ايه يا جدي؟ هياخدوا شقانا وتعبنا كده بالساهل؟! 


نظر اليه الجد بتفكير للحظات ثم تحدث بثقة:

- انا كنت عارف ان هيجي اليوم اللي مرات صادق او بنته هيجو فيه هنا ويطلبوا حقهم في الارض. 


تحدث فراج بعصبيه:

- هما ملهمش حق عندنا يا جدي.. لو ليهم حق ياخدوه فلوس، لكن الارض لأ. 


ابتسم الجد لحفيده واردف بثقة:

- ارض ايه اللي ياخدوها يا فراج! دا انا كنت ادفنهم فيها. 


صمت فراج قليلا ثم اردف بفضول:

- وهنعمل ايه معاهم؟ هنديهم تمن الارض؟ 


تحدث الجد:

- انت عارف تمن الارض كام دلوقتي يا فراج؟ صادق له نص ارضنا. 


حدق فراج بجده بصدمة واردف بذهول:

- يعني هما ليهم حق في نص الأرض بتاعنا؟! 


أومأ الجد برأسه ثم صمت قليلاً ينظر الي حفيده بتفكير ثم تحدث:

- المحامي فهمهم انهم مش هيقدروا ياخدو الأرض من تحت ايدينا بالساهل، واكيد هما جاين يطلبوا حقهم في الارض فلوس. 


تحدث فراج:

- يعني احنا نتعب في الارض طول السنين دي وهما يجو ياخدوا مننا فلوس كمان! 


اردف الجد بغضب:

- مفيش ارض ولا فلوس هياخدوها! 


نظر فراج الي جده بفضول، صمت الجد قليلا ثم اضاف بهدوء:

- احنا هندفع لمرات صادق فلوس ونخليها تتنازل عن نصيبها في الارض ونخلص منها خالص. 


تحدث فراج بدهشة:

- وبنتها؟! 


تحدث الجد:

- لو بنت صادق خدت فلوس، امها هتاخدها منها وهتضيع الفلوس والبت هتتبهدل معاها.. ولو ماخدتش دلوقتي مسيرها تتجوز وجوزها يجي يطلب حقها. 


فراج: والحل ايه يا جدي؟ 


تحدث الجد بثقة:

- بنتنا تعيش هنا وسطنا وامها تاخد الفلوس اللي نديهالها وتتنازل عن نصيبها في الارض وتمشي. 


تحدث فراج بدهشة:

- وبنت عمي صادق هتوافق تسيب عيشت مصر وتعيش معانا هنا؟! 


تأمله الجد واجاب عليه:

- مش بمزاجها.. هتعيش معانا هنا غصب عنها. 


استغرب فراج من حديث جده، صمت الجد للحظات ثم اردف:

- في الاول والاخر بت صادق لحمنا واحنا أولى بيها.. 


عقد فراج ما بين حاجبيه بعدم فهم، ليضيف الجد:

- انا بفكر اجوزك بنت صادق يا فراج وتبقى الارض بتاعتك كلها.. ايه رأيك؟! 


حدق فراج بجده بصدمة ولمعت عيناه وهو يستمع الي كلمات جده:

- اتجوزها ازاي يا جدي.. و.. وازهار.. وعمتي! 


تحدث جده بصرامة:

- متشلش هم عمتك انا هعرف اخليها توافق هي وبنتها.. ازهار مراتك مش عارفه تجبلنا حتة عيل يشيل اسم العيلة واحنا مش هنفضل نستنا الدكاترة والعلاج والعمر بيجري وانا نفسي اشوف عيالك قبل ما اموت. 


توتر فراج كثيرا وتحدث بحيرة:

- بس انت عمرك ما فكرت او اتكلمت في موضوع زي ده يا جدي! انا مش مصدق انك عايزني اتجوز علي ازهار! 


تحدث الحاج عبد الرازق بتأكيد:

- انت مش هتتجوز اي حد يا فراج.. بنت صادق من دمنا.. يعني العيال اللي هتخلفهم هيبقوا ولاد الهوارى اب وام.. دا غير الارض اللي هتفضل تحت ايدينا بعد ما تبقى مراتك. 


نظر فراج امامه بتفكير في حديث جده، لن يستطيع إخفاء ان هذا ما تمناه بداخله عندما اصطدمت به والتفتت تنظر اليه، خفق قلبه عند رؤيته لعيناها اللامعه وجمالها الطبيعي الذي اثر قلبه. 


ابتسم الحاج عبد الرزاق وهو يتابع شروده، يعلم انه يفكر بها، الفتاة حقًا جميلة ويتمناها كل من يتطلع اليها. خرج فراج من شروده على صوت جده:

- هي البت مش عجباك ولا ايه يا فراج؟ 


اجاب فراج بشغف:

- مش عجباني ايه بس يا جدي! دا البت حتة قشطة. 


ضحك جده وتحدث اليه بثقة:

- هجوزهالك يا فراج بس انا ليا شرط.. 


نظر فراج الي جده بقلق، ابتسم الجد واضاف:

- تملالي الدار عيال، نفسي اشوف عيالك قبل ما اموت. 


ابتسم فراج:

- ربنا يديك طول العمر يا جدي متقولش كده، ربنا يخليك لينا وتشيل عيالي وعيال عيالي. 


تحدث الجد:

- المهم عندي يا فراج ان اجمع ولاد الهواري كلهم تحت سقف واحد وكمان عيالك اللي هتخلفهم من بنت صادق هيبقوا ولاد الهواري اب وام وده اللي كان نفسي اعمله من زمان بجواز صادق ابن اخويا من عمتك وداد بس صادق هرب وفضحنا في البلد كلها واهو جه اليوم اللي بنته تجيلي لحد هنا عشان تصلح اللي ابوها عمله. 


ابتسم فراج بثقة:

- هيحصل يا جدي ان شاء الله. 


تحدث الجد بتأكيد:

- يبقى على خيرة الله. 


ابتسم فراج وهو ينظر امامه بشغف ويتذكر ملامح كارمن الرقيقه وجمالها الذي اثر قلبه من اول نظرة. تنفس بعمق وهو ينتظر اللحظة التي يملكها فيها وتصبح زوجته كما اخبره جده. 


*****


توقف رشيد بسيارته امام العقار الذي كانت تسكن به كارمن مع والدتها بالغرفة الصغيرة بالطابق الاخير، جلس بداخل سيارته يراجع قراره، لقد جاء اليها الان لكي يتحدث معها ومع والدتها، يريد كشف الحقيقة كاملة قبل اتخاذه اي قرار. 


ترجل من السيارة وارتدى نظارته السوداء وتقدم الي داخل العقار، صعد الي الدور الاخير حتى وصل الي سطح العقار، توقف للحظات ينظر حوله بصدمة! لا يصدق ان حبيبته تعيش هنا! تقدم بخطوات هادئه من الغرفة المتهالكة وتوقف امام الباب وطرق عليه بهدوء، طال انتظاره امام الباب دون رد من احد بالداخل. 


كانت هناك غرفة مقابلة للغرفة التي تعيش بها كارمن مع والدتها، خرجت من الغرفة المقابلة سيدة عجوز وتحدثت اليه بصوتها الضعيف:

- مفيش حد عندك يا بني. 


التفت ينظر اليها بستغراب وتقدم منها بهدوء قائلا:

- كارمن ومامتها عايشين هنا؟ 


اجابته السيدة العجوز بتأكيد:

- ايوه يا بني بس انا شوفتهم امبارح وهما واخدين شنطهم وماشين من هنا.


حدق بها بصدمة قائلا:

- حضرتك متأكدة؟! 


اجابته بثقة:

- طبعا يا بني متأكدة.. انا شوفتهم بعيني وهما ماشين ومعاهم الشنط بتاعهم. 


نظر امامه للحظات بصدمة ثم تحدث اليها برجاء:

- طب حضرتك متعرفيش هما راحوا فين؟ او لو في مكان تعرفيه ممكن يكونوا راحوا ليه؟! 


اجابته بأسف:

- معرفش عنهم حاجة يا بني والله.. هما جم من كام شهر وأجروا الاوضه اللي قصادي دي وكانوا عايشين فيها لحد امبارح! 


بهتت ملامحه بالحزن وهو يقف بصدمة يفكر بداخله؛ اين ذهبت؟ لماذا كلما أراد كشف الحقيقه تبتعد هي عنه! اين هي الآن؟ وماذا تفعل؟ كثرة الاسئلة برأسه بدون جواب، كلما تقدم خطوة يعود مجددًا الي نقطة البداية. 


ذهب من العقار وهو يفكر؛ اين يبحث عنها وكيف يجدها! لا يعلم متى سينتهي هذا العذاب وتتوقف عن ارهاق قلبه. 


جلس بداخل سيارته يفكر بحيرة؛ ماذا عليه ان يفعل الان؟ من المؤكد انه سيبحث عنها، لكنه اين سيبحث عنها! ولماذا ذهبت هكذا والي اين ذهبت؟! 


اغمض عيناه بأرهاق، لا يعلم لماذا كلما اقترب منها خطوة تبتعد عنه اميال، همس اسمها بين شفتيه:

- ياترى روحتي فين يا كارمن! 


*******

بمنزل عائلة الهواري في المساء. 

خرجت سهير من الغرفة لكي تذهب إلى القاعة التي يجلس بها الحاج عبد الرازق بعد ان استدعاها عن طريق إحدى العاملات بالمنزل لكي تخبرها انه ينتظرها بمفردها! 


تقدمت الي داخل القاعه وكان الحاج عبد الرازق يجلس فوق مقعده بهيبة ووقار. 


اقتربت منه بخطوات واثقة وتحدثت اليه بهدوء:

- قالولي ان حضرتك طلبتني؟ 


بخارج القاعه اقتربت ازهار من باب القاعه لتسترق السمع وتشبع فضولها بعد ان اخبرتها الخادمة ان الحاج عبد الرازق طلب الضيفه الي القاعه بمفردها دون ابنتها، توقفت ازهار جانب باب القاعه تستمع اليهما. 


تعمق الحاج عبد الرازق في النظر الي سهير بغموض قبل ان يجيب عليها:

- اقعدي يا ام كارمن عايز اتكلم معاكي. 


جلست أمامه وانتظرت حديثه، رمقها بنظرات غامضة واضاف بهدوء:

- عايز اعرف منك سبب زيارتكم؟ 


بللت سهير لعابها وحاولت اظهار ثقتها واجابته بتوتر مخفي:

- سبب زيارتنا اننا عايزين حقي انا وبنتي في ارض صادق الله يرحمه. 


أومأ برأسه وتحدث:

- وصادق الله يرحمه معرفكيش انه اتنازلي عن الارض بتاعه قبل ما يسيب البلد! 


اجابته بثقة:

- اللي اعرفه ان مفيش اثبات انه اتنازل. 


ابتسم ساخرًا:

- كلمة الراجل اثبات. 


تحدثت بوقاحة:

- بس انا مليش علاقه بكلام الرجالة ومش بحبه.. خلينا في حقنا انا وبنتي.


كتم غضبه وتحدث بقوة:

- ملكيش دعوه ببنتك وحقها.. خلينا فيكي انتي الأول. 


نظرت اليه بدهشة واستمعت اليه وهو يضيف:

- ايه اللي يكفيكي وتتنازلي عن ورثك في الارض. 


لمعت عيناها بالطمع وتحمست كثيرًا واعتدلت في جلستها باستعداد قائلة:

- مرتبتش افكاري انا عايزة كام بالظبط.. بس خليني اعرف الأول الارض عاملة كام وحقي وحق بنتي هيكون كام؟ 


اجابها بقوة:

- قولتلك ملكيش دعوه بحق بنتك.


نظرت اليه بستغراب قائلة:

- يعني ايه مليش دعوة بحق بنتي؟! 


اجابها بغضب:

- بنتك تبقى بنتنا.. وبنات الهوارى مبيطلعوش برا.. انتي اللي غريبة عننا وتاخدي حقك وترجعي مطرح ما جيتي! 


شعرت بشئ من حديثه وهذا ما تريده ان يحدث، تريد ان تبقى ابنتها معهم وتصبح واحدة من العائلة لكي تستطيع استغلالها واخذ منهم المزيد دون توقف. تحدثت اليه بنبرة ماكرة لكي تتأكد من حديثه:

- مش فاهمه يعني ايه ارجع من غير بنتي؟! 


قبل ان يجيبها استمع الي صوت فراج وهو يعنف زوجته ازهار بعنف عندما امسك بها وهي تسترق السمع اليهما كما اعتادت ان تفعل. 


وقفت ازهار امام زوجها فراج ترتجف بخوف بعد ان امسك بها وهي تستمع الي حديث جدها مع الضيفه بالداخل. عنفها فراج بغضب وامرها ان تذهب الي غرفتها وتنتظره بداخل الغرفة حتى يأتي اليها. 


ذهبت ازهار الي غرفتها بخطوات مهرولة، وقف فراج يتابع صعودها الدرج بغضب ثم التفت الي القاعة وتقدم الي الداخل. 


تحدث اليه جده عقب دخوله القاعه:

- ايه اللي حصل يا فراج؟!


زفر فراج بغضب واجاب باقتضاب:

- مفيش حاجة يا جدي.


لم يضغط عليه الحاج عبد الرازق وصمت قليلاً ثم تحدث الي سهير:

- مقولتيش عايزة كام عشان تتنازلي عن نصيبك في الأرض؟


رمقته بغموض وتحدثت بمكر:

- ونصيب بنتي؟


اجابها الحاج عبد الرازق بحدة:

- قولتلك ملكيش دعوه بنصيب بنتك! وبعدين بنتك هتفضل هنا وسط اهلها ومش هترجع معاكي.


ابتسمت بداخلها بثقة، ثم نظرت الي فراج الذي يقف بصمت يتابع الحديث دون تدخل منه، ثم نظرت الي الحاج عبد الرازق وتحدثت:

- عايزة افهم يعني ايه بنتي مش هترجع معايا.. يعني هتفضل هنا تعمل ايه من غيري؟!


ضرب الحاج عبد الرازق بعصاه فوق الارض بغضب قائلا بقوة:

- هجوزها لـ ابن عمها وهتعيش معانا هنا.. عندك اعتراض على كلامي؟! 


حاولت جاهدة إخفاء سعادتها بعد تحقيق ما تمنته منذ رؤيتها لكل هذا الثراء دون ان تفعل شئ، تمنت لو تتزوج ابنتها من وريث العائلة ويصبح كل هذا الثراء ملكـً لها. صمتت قليلاً تفكر بداخلها ثم تحدثت بهدوء:

- لا طبعا مش معترضه علي كلام حضرتك.. في النهايه كارمن بنتكم وحضرتك ادرى بمصلحتها.. بس في حاجة لازم تعرفوها. 


نظروا اليها بانتباه، استجمعت قوتها واضافة:

- كارمن كانت متجوزة من اربع سنين واطلقت.


حدق بها الحاج عبد الرازق بصدمة، تجمد فراج مكانه من الصدمة قائلا:

- كانت متجوزة ازاي؟!


ابتسمت ساخرة واجابته:

- كانت متجوزة زي ما انت متجوز! بس الفرق ان جوازها كان عمره قصير واطلقت على طول.


نظر الحاج عبد الرازق الي حفيده وأومأ برأسه بالايجاب وتحدث بقوة:

- جوازها وطلاقها ميعيبهاش.. هي بنتنا واحنا اولا بلحمنا..


تجمد فراج مكانه بصدمة يفكر قليلاً، كان يعتقد انه الرجل الاول بحياتها. رمقه جده بنظرات قوية وتحدث بتأكيد:

- فراج هيتجوز بنت عمه والموضوع ده انا قررته خلاص؟


أومأ فراج برأسه:

- اللي تشوفه يا جدي انا تحت امرك.


ابتسمت سهير بهدوء وتحدثت الي الحاج عبد الرازق:

- وانا موافقه.. بس اخد حقي في الارض.. وطبعا متحرمنيش اجي اشوف بنتي واطمن عليها من وقت للتاني.


اجابها الحاج عبد الرازق بقوة:

- هتاخدي اللي انتي عيزاه.. المحامي جاي في الطريق دلوقتي.. هتاخدي فلوسك وتمضي علي التنازل.


لمعت عيناها بالطمع وتحمست كثيرا لاخذ الاموال والعودة الي حياة الأثرياء التي تركتها منذ اعوام رغمًا عنها على يد طليقها الاخير.. تابع الحاج عبد الرازق سعادتها بالحصول على المال وعدم اكتراثها لامر ابنتها بدهشة واضاف:

- بعدها تسلمي على بنتك وترجعي مطرح ما جيتي.


نظرت اليه سهير وتحدثت بدهشة:

- يعني مش هحضر فرح بنتي؟! 


أجاب عليها الحاج عبد الرازق بهدوء:

- بنتك مش هتعرف دلوقتي انها هتتجوز ابن عمها، ولما نحدد الفرح هنبقى نبعتلك تيجي تحضريه. 

سهير هتبيع بنتها وترجع القاهرة لوحدها🙆🙆🙆 تفتكروا رشيد هيعرف مكان كارمن ازاي؟؟

#الفصل_السابع_عش

#رواية_كارمن

#الكاتبة_ملك_إبراهيم

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ❤️ استغفر الله العظيم واتوب اليه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته 🤍


Part 17


- بنتك مش هتعرف دلوقتي انها هتتجوز ابن عمها، ولما نحدد الفرح هنبقى نبعتلك تيجي تحضريه. 


*****

جلس مع خالد صديقه يتناولون القهوة ويتحدث رشيد بغضب:

- هتجنن يا خالد.. مش هقدر استحمل انها تختفي تاني وملقهاش قبل ما اعرف منها الحقيقه!


تنهد خالد بحزن على حال صديقه واردف بهدوء:

- حاول تهدى بس يا رشيد واكيد هنلاقيها.


نظر امامه بتفكير وتحدث بحزن:

- انا مش عارف ليه بيحصل معانا كده! ليه حياتي معاها فيها عقد كتير ومسافات دايما بتبعدنا عن بعض! اوقات بفكر واقول يمكن احنا ملناش نصيب نكمل مع بعض وانا اللي لحد دلوقتي متمسك بالوهم وعايش فيه!


تحدث اليه خالد بقوة:

- وهم ايه اللي انت عايش فيه يا رشيد! كارمن مراتك واللي انت عملته ده مش اي راجل يقدر يعمله! انت رفضت تاخد قرار في لحظة غضب او ضعف.. رفضت تحكم عليها بالخيانه وانت مش ماسك في ايدك دليل قوي يثبت خيانتها لك.. انت تعبت واتعالجت بسبب انك رافض تصدق او تستوعب خيانتها.


تحدث رشيد بغضب:

- انا بتعذب يا خالد وانا مش قادر اعرف الحقيقه.. وانا مسافر كنت بحاسب نفسي في اليوم ١٠٠ مرة وأسأل نفسي انا عملت فيها ايه عشان تعمل فيا كده! كنت بحاول اقنع نفسي بخيانتها يمكن اقدر انساها وارتاح.. انا دلوقتي بدور على الحقيقه وانا خايف منها.. خايف تطلع خاينه فعلا وانا ظلمت نفسي معاها! وخايف تطلع بريئه وانا اللي ظلمتها طول السنين دي!


تحدث خالد بحيرة:

- مفيش حل غير اننا نعرف منها ايه اللي حصل بالظبط! هل هي فعلا اللي اتعاونة مع سعد بشار وكانت متعمده الشهادة ضدك؟ .. ولا في حد اجبرها تعمل كده.. ولا في حاجة تالته احنا منعرفهاش؟!


هز رشيد رأسه بتأكيد قائلا:

- المهم الاقيها واعرف هي راحت فين! مش هستحمل تختفي تاني وانا معرفش مكانها. 


أومأ خالد برأسه مؤكدًا:

- هنلاقيها يا رشيد متقلقش.. انا هفضل معاك لحد ما نلاقيها.


أومأ رشيد برأسه بهدوء ثم شرد قليلا يفكر بها ويتسأل بداخله؛ اين ذهبت وماذا حدث معها؟!.


*****

بداخل الغرفة التي تجلس بها كارمن تنتظر والدتها.

اكثر من ساعتين منذ ترجلت والدتها الي الاسفل لكي تتحدث مع الحاج عبد الرازق ولم تعود. كانت كارمن تدور بداخل الغرفة ذهابً وايابً تنتظر والدتها بقلق.


بعد دقائق دلفت والدتها الي داخل الغرفة ووجهها يشع بالسعادة والحماس. اقتربت منها كارمن بقلق وتحدثت إليها بفضول:

- اتأخرتي تحت اوي يا ماما! ايه اللي حصل؟!


نظرت اليها والدتها بسعادة واجابة بحماس:

- كل اللي فكرت فيه واتمنيته حصل وهيحصل.


نظرت اليها كارمن بستغراب وتحدثت بفضول:

- قصدك ايه يا ماما؟ يعني هناخد منهم حق الارض ونرجع؟!


ابتسمت والدتها بسعادة واردفت بحماس:

- احنا مش هناخد حق الارض بس..


نظرت حولها بطمع واضافة:

- احنا هناخد كل اللي هما عايشين فيه ده.


حدقت كارمن بوالدتها بستغراب، لم تفهم ما تقصده والدتها. اقتربت منها والدتها وامسكت بذراعيها وتحدثت بتأكيد:

- الفرصة اللي جاتلك دي مستحيل تضيعيها يا كارمن.


شعرت كارمن بالخوف وهتفت بقلق:

- فرصة ايه يا ماما مش فاهمه؟!


نظرت اليها والدتها بتفكير، لم تريد اخبارها بما اتفقت عليه مع الحاج عبد الرازق حتى لا تعترض كارمن على الزواج من فراج وتهدم احلامها الطامعه في الحصول على اموال عائلة الهوارى بعد زواج ابنتها من الوريث الوحيد للعائلة، اتفق معها الحاج عبد الرازق بعد ان اخذت حقها في الارض على عدم اخبار ابنتها بشئ، وتعود من حيث اتت وتترك ابنتها مع عائلتها.


ابتعدت عنها والدتها واتجهت الي حقيبتها لكي تبدل ثيابها وتذهب، نظرت اليها كارمن بدهشة وتحدثت بقلق:

- ماما انا مش فاهمه حاجة.. خلينا نرجع احسن انا مش عايزة منهم حاجة.


التفتت اليها والدتها وتحدثت بارتباك:

- كارمن انتي هنا وسط اهلك.. دول عيلتك ولازم تعيشي معاهم.


حدقت بها كارمن بصدمة:

- قصدك ايه يا ماما مش فاهمه!


اجابتها والدتها بتوتر:

- مش قصدي حاجة.. بس انا مضطره ارجع القاهرة النهارده وانتي مش هينفع ترجعي معايا.


حدقت بها كارمن بصدمة وارتجف جسدها بذهول قائلة:

- يعني ايه يا ماما! يعني ايه مش هينفع ارجع معاكي؟! انتي اللي جبتيني هنا.. ازاي عايزة تمشي وتسبيني مع ناس معرفهمش!


تحدثت اليها والدتها بحدة:

- دول عيلتك يا كارمن.. وبعدين انتي عايزة تسيبي كل ده وترجعي القاهرة تعملي ايه!


تحدثت كارمن بصدمة:

- انا مش عايزة حاجة من هنا يا ماما.. انا عايز ارجع القاهرة وبس.


نظرت اليها والدتها بتفكير ثم تحدثت اليها بمكر:

- اسمعيني كويس يا كارمن.. جدك رفض يدينا حقك في الارض وحط شرط انك تقعدي معاهم هنا فترة عشان يديكي حقك.


صرخت كارمن ولمعت عيناها بالدموع:

- انا مش عايزة حاجة منهم يا ماما.. انا اصلا مكنتش عايزة اجي هنا وحضرتك اللي اصريتي.. دلوقتي عايزة ترجعي وتسبيني مع ناس معرفهمش!


صرخت بها والدتها بقوة:

- الناس دول عيلتك وانتي ليكي حق هنا ولازم تاخدي حقك.


وقفت كارمن تبكي وتهتف باصرار:

- انا مش هفضل هنا.. انا لازم ارجع معاكي.


تبدلت ملامح والدتها الي الجمود وتحدثت بقسوة:

- وانا مش عيزاكي ترجعي معايا.. انا عايزة ارتاح اللي باقي من عمري.. مش هفضل شايله همك طول حياتي.. كفايه عمري اللي ضيعته عليكي! سبيني اشم نفسي شويه وانتي بعيد عني. 


كلمات والدتها القاسيه جعلتها في حالة من الصدمة والذهول، توقفت عن الحديث وعيناها لم تتوقف عن ذرف الدموع. لم تهتم والدتها بصدمتها وتابعت تبديل ثيابها واخذت حقيبتها وخرجت من الغرفة دون التحدث اليها. اغمضت كارمن عيناها بحزن، لا تعلم ماذا ستفعل هنا! وكيف تعيش مع هؤلاء! تمنت لو يأتي اليها رشيد ويأخذها من هنا. هتفت اسمه بداخلها وهي تبكي وتدعوا الله ان يخرجها من هنا.


*****

بعد مرور اسبوع.. 

لم تخرج كارمن من غرفتها بمنزل الهوارى، امتنعت عن تناول الطعام لمدة يومين بعد ذهاب والدتها، حتى فقدت الوعي وجاءت الطبيبه من اجلها، منذ ذالك اليوم وازهار تهتم بها دون ان تعرف بترتيب جدها بزواج كارمن من زوجها فراج. حتى جاء اليوم وطلبها جدها الي القاعة التي يجلس بها هي ووالدتها وداد.


دلفت ازهار الي داخل القاعه ولم تتوقع سبب طلب جدها لها. خطت بقدميها واقتربت من جدها ووالدتها، نظرات عين والدتها الدامعه لم تبشر بالخير، خفق قلبها بقوة بعد استماعها الي صوت جدها القوي:

- تعالي يا ازهار اقعدي هنا، عايز اتكلم معاكي في موضوع مهم. 


جلست امامه وهي تنظر الي والدتها بفضول، اعين والدتها اللامعه بالدموع كانت تخبرها بشئ لم تستطيع قوله. صوت جدها اخرجها من شرودها وجعلها تنتبه لحديثه اليها:

- انا كنت بتكلم مع امك دلوقتي يا ازهار في موضوع يخصك انتي وفراج.. انتوا دلوقتي متجوزين بقالكم سنتين، وانا نفسي افرح بحفيد يشيل اسم العيلة واطمن عليكم قبل ما اموت. 


توترت ازهار وارتبكت كثيرا، نظرت الي والدتها وتحدثت بتلعثم:

- ربنا يخليك لينا يا جدي.. وانا كمان نفسي ربنا يرزقني بالخلف، بس هنعمل ايه! حكمت ربنا. 


تحدث جدها بقوة:

- ونعم بالله يا ازهار.. بس ربنا يا بنتي ادا لجوزك رخصه للظروف اللي زي دي. 


عقدت ما بين حاجبيها بصدمة وتحدثت بدهشة:

- رخصة ايه اللي تقصدها يا جدي؟! 


خفضت وداد وجهها ارضًا بحزن على ما يحدث مع ابنتها، لا يمكنها التصدي لوالدها ومنعه من ما ينوي فعله، صمتت وقلبها يخفق بحزن وهي تستمع الي حديث والدها مع ابنتها:

- قصدي ان جوزك من حقه يتجوز ويجرب حظه مع واحدة تانيه.


شهقت بصدمة وانتفضت من مكانها، رفعت والدتها وجهها ونظرت اليها بحزن، وقفت ازهار تردد حديث جدها بصدمة:

- يتجوز واحدة تانيه ازاي! ازاي يا جدي عايز فراج يتجوز عليا؟! 


اجابها جدها بقوة:

- عشان مصلحة العيلة يا ازهار. العمر بيجري وعيلة الهواري لازم يتمد عودها باحفاد كتير. 


بكت ازهار وتحدثت بانهيار:

- بس انا مقصرتش يا جدي! انا عملت كل اللي عليا! روحت لدكاتره وخدت علاج وبعمل كل حاجة يقولوا عليها، قولي اعمل ايه اكتر من كده وانا اعمله؟ 


اجابها جدها بقوة:

- متعمليش حاجة يا ازهار.. انا عارف ان انتي عملتي اللي عليكي ومفيش فايده، وعشان كده قررت اجوز فراج واحدة تانيه.. وانتي هتفضلي على ذمته وليكي حقوقك كامله.. ولو يوم فراج قصر معاكي انا اللي هقف له. 


بكت بحزن ونظرت الي والدتها وهتفت ببكاء:

- قولي حاجة يا امي.. سامعه جدي عايز يعمل فيا ايه؟! 


وقفت والدتها واقتربت منها وعانقتها بقوة وهي تبكي هي الاخري وتحدثت الي ابنتها بحزن:

- جدك كبير العيلة يا ازهار وهو ادرى بصلحتنا ومصلحة العيلة. 


بكت ازهار بداخل حضن والدتها، ربتت والدتها علي ظهرها وهي تنظر الي والدها الحاج عبد الرازق بحزن، لم تتبدل ملامح الجمود الذي رسمها الحاج عبد الرازق على وجهه، كادت ان تأخذ وداد ابنتها وتخرج من القاعه، لكن ازهار توقفت وهي تبكي ونظرت الي جدها وتحدثت اليه بصوت مبحوح من شدة البكاء:

- ومين العروسة اللي اختارتها عشان تجوزها فراج يا جدي؟! 


صمت جدها قليلا وهو ينظر إليها بهدوء ثم اجابها بصوت قوي:

- كارمن الهواري.


ارتجف جسدها بصدمة مع استماعها للاسم، انهارت وجن جنونها وتحدثت بصراخ:

- قولوا كده بقى من الاول! يعني انتوا كنتوا متفقين من الاول وعشان كده جت مع امها وبعدين امها سابتها ورجعت لوحدها! كنتوا متفقين على الجوازة دي من بدري وانا الهبله اللي معرفش حاجة! 


نظر اليها جدها بصدمة، لم تعطيه فرصة للرد عليها وابتعدت عن والدتها وركضت الي خارج القاعة وصوتها صدح عاليا بالمنزل:

- انا هعرفها خطافة الرجاله دي اللي جت عشان تخرب عليا حياتي وتسرق مني جوزي. 


ركضت والدتها خلفها وهي تنادي اسمها بصراخ لكي توقفها، دلف فراج الي داخل المنزل وهو يستمع الي صراخ عمته بأسم زوجته، صعدت ازهار الدرج بخطوات واسعه وركضت الي غرفة كارمن. 


لم تستطيع والدتها الامساك بها، صرخت والدتها بأسم فراج عندما رأته بالمنزل:

- الحق يا فراج ازهار لتعمل حاجة في بنت صادق!


نظر اليها فراج بصدمة ثم صعد الدرج بخطوات مسرعة لكي يلحق بها. 


ركلت ازهار باب غرفة كارمن بقدميها وهجمت عليها بعدوانية. لم تفهم كارمن ماذا حدث لكنها حاولت التصدي لهجوم ازهار المفاجئ وهي تسألها بصدمة:

- في ايه يا ازهار؟! 


اجابتها ازهار بعنف وهي تحاول اقلاع شعرها بيدها:

- بقى انتي مش عارفه في ايه يا خطافة الرجالة.. بقى من كل الرجالة اللي في مصر دول ومش لاقيه غير جوزي وجايه تخطفيه مني وعايزة تتجوزيه! 


صرخت كارمن وهي تحاول تخليص خصلات شعرها من بين يديها:

- جوزك مين اللي اتجوزه انتي اتجننتي! 


دلف فراج الي داخل الغرفة وركض اليهما لكي يخلص كارمن من يدي ازهار، كانت كارمن تصرخ بين يديها وازهار تتمسك بخصلات شعر كارمن بقوة، وفراج يحاول فك قبضة ازهار القوية. 


دلفت وداد الي داخل الغرفة وحاولت مساعدة فراج في ابعاد ازهار عن كارمن، تخلصت كارمن من يدي ازهار بصعوبه بعد أن انتزعت ازهار بعد خصلات شعر كارمن بيديها. وقفت كارمن تبكي وتتألم بعد اقتلاع بعض الخصلات من شعرها على يد ازهار. اقتربت منها وداد واخذتها بعيدا عن ابنتها، امسك فراج بزوجته وحاول حملها بعيدا عن كارمن حتى استطاع أخذها الي خارج الغرفة. 


وقفت كارمن تبكي وجسدها يرتجف بخوف وتردد ببكاء:

- انا معملتلهاش حاجة.. ليه عملت فيا كده! 


رمقتها وداد بقسوة واجابة عليها بحدة:

- كل ده ومعملتلهاش حاجة! عايزاها تعرف انك هتتجوزي جوزها وتسكت! 


نظرت كارمن الي عمتها بصدمة:

- جوزها مين اللي اتجوزه! 


حدقت بها وداد بفضول وبدأت تشعر ان الفتاة لا تعلم شئ! صمتت قليلاً ثم اجابتها بنبرة حادة:

- هو انتي مش جيتي من مصر عشان تتجوزي فراج وتخطفيه من مراته؟! 


شهقت كارمن بصدمة وصرخت بصوت مرتفع:

- فراج مين اللي جيت اتجوزة! انا مستحيل اتجوز فراج او اي حد غيره.. انا جيت هنا غصب عني عشان ماما. 


رمقتها وداد بغضب وتحدثت بنبرة ساخرة:

- ولما انتي جيتي عشان ماما! ليه مرجعتيش معاها! 


انهارت كارمن في البكاء واجابتها بحزن:

- عشان هي مش عايزاني بعد ما خدت حقها وجدي رفض يديها حقي! ماما الفلوس عندها اهم مني ومن حياتي. 


نظرت اليها وداد بصدمة، ارادت ان تربت عليها بعطف لكنها تراجعت بعد ان تذكرت انها ابنة صادق الذي تركها في الماضي وتزوج من أمرأة اخري، همست بنبرة ساخرة:

- فين صادق يجي يشوف اللي سبني واتجوزها! يجي يشوف بتعمل ايه في بنته. 


نظرت الي كارمن بسخرية وتحدثت بقسوة:

- امك اتفقت مع جدك عبد الرازق علي جوازك وبعتك ليه بالرخيص.. مبروك عليكي جوازك من ابن اخويا. 


وقفت كارمن تبكي بانهيار، تفكر بصدمة ماذا عليها ان تفعل الان؟.. 


نظرت اليها وداد بتفكير لبعض الوقت، ثم التفتت الي باب الغرفة واغلقته عليهما من الداخل حتى لا يستمع احد الي حديثها مع كارمن، اقتربت من كارمن وتحدثت اليها بهدوء:

- يعني انتي حقيقي متعرفيش ان جدك اتفق مع امك على جوازك من فراج وان الجواز هيكون كمان يومين؟! 


نظرت اليها كارمن وهي تبكي بانهيار وتحدثت بصوت متقطع من شدة البكاء:

- انا معرفش اي حاجة.. ولو كنت اعرف حاجة زي دي كنت هربت من هنا ومقعدتش هنا لحظة واحدة.. انا مستحيل اتجوز اي حد غير رشيد. 


نظرت اليها عمتها بصدمة وهتفت بفضول:

- ومين رشيد ده؟! 


اجابتها كارمن وهي تبكي:

- رشيد كان جوزي، بس هو طلقني وانا مستحيل اتجوز غيره. 


شهقت عمتها بصدمة قائلة:

- هو انتي كنتي متجوزة كمان! 


أومأت برأسها وهي تبكي، ثم رفعت وجهها وتحدثت اليها برجاء:

- ارجوكي ساعديني عشان امشي من هنا.. انا مستحيل اتجوز اي حد.. لو ده حصل انا هموت نفسي ارحم. 


نظرت اليها بتفكير ثم تحدثت اليها بصوت منخفض:

- يعني انتي فعلا مش عايزة تتجوزي فراج؟ 


اجابتها كارمن بصدق واصرار:

- اه والله العظيم انا مش عايزة ومستحيل اتجوزه. 


أومأت عمتها برأسها وتحدثت اليها بهدوء:

- انا ممكن اساعدك تهربي من هنا والجوازة دي متحصلش.. بس بشرط. 


أومأت كارمن برأسها وتحدثت بلهفة:

- موافقه علي اي شرط. 


تحدثت وداد بتأكيد:

- مش لما تعرفي ايه هو الشرط الاول! 


اجابتها كارمن بتأكيد:

- انا موافقه اعمل اي حاجة بس امشي من هنا. 


ابتسمت وداد بداخلها وتحدثت اليها بمكر:

- حتى لو قولتلك ان الشرط بتاعي عشان اساعدك، انك تتنازلي ليا عن الارض بتاعك وتبقى بأسمي. 


تحدثت كارمن بثقة دون تردد:

- انا اصلا مش عايزة ارض وموافقه على الشرط بتاعك ومستعدة امضي على التنازل دلوقتي حالا بس ارجوكي ساعديني. 


ابتسمت وداد بثقة، هكذا تشعر ان حقها وكرامتها ردت اليها بعد رفض صادق لها بالماضي، الان ستأخذ ارضه رد حق بعد ما فعله بها. أومأت برأسها بالايجاب وتحدثت بتأكيد:

- يبقى اتفقنا.. بس المهم دلوقتي انك متبينيش لاي حد انك رافضه الجواز من فراج، عشان لو جدك عرف يبقى هيشدد الحراسه على الدوار عشان متعرفيش تخرجي منه. 


نظرت اليها كارمن بقلق:

- يعني ايه الكلام ده! يعني هقول اني موافقه؟! 


ابتسمت وداد بنبرة ساخرة واجابتها:

- محدش هياخد رأيك عشان تقولي انك موافقه ولا رافضه.. خلاص جدك قرر جوازك من فراج وحدد كتب الكتاب والفرح هيكونوا اخر الاسبوع ده.. يوم الخميس اللي بعد يومين. 


شهقت كارمن بصدمة وتحدثت بصراخ:

- انا مستحيل اوافق على المهزله دي! ازاي جدي يقرر ويحدد مصيري من غير ما ياخد رأيي! انا مستحيل هوافق على الجوازة دي. 


تحدثت وداد بصوت منخفض:

- اهدي يا بنت صادق واسمعيني.. العناد مش هيفيد مع جدك، هتلاقي نفسك متجوزة فراج ومقفول عليكم باب واحد وغصب عنك مش بمزاجك. 


نظرت اليها كارمن بصدمة، اضافة وداد بثقة:

- الحل الوحيد انك تسمعي كلامي.. في اليومين دول لازم تبيني انك راضيه وموافقه.. وليلة الفرح الدار بتبقى زحمه وكل اهل البلد داخلين طالعين وساعتها هقدر اهربك من الدار وانتي وشطارتك بقى تبعدي عن البلد على قد ما تقدري. 


استمعت كارمن الي خطتها باهتمام، قلبها كان يخفق بخوف، ليس لديها حل اخر غير ان تثق بعمتها. صوت وداد اخرجها من شرودها وهي تضيف بتأكيد:

- وفي اليومين دول هكون انا روحت للمحامي وخليته يجهز ورق التنازل عن الارض.. عشان تمضي عليه قبل ما اهربك. 


أومأت كارمن برأسها بالايجاب وهي تفكر بداخلها؛ اين ستذهب بعد هروبها من هذا المنزل؟!. 


*****

مساء اليوم التالي. 

بأحدى الحفلات الخاصة والتي تقيمها احدي الجمعيات الخيرية بقيادة عددً من سيدات المجتمع الراقي. 


دخلت سهير الحفل بكل ثقة وهي ترتدي ثوب جديد من افخم الماركات، ارادت العودة الي حياتها الطبيعيه بعد حصولها على النقود مقابل حقها في ارض زوجها وترك ابنتها. كانوا جميعا يلتفتون وينظرون اليها بدهشة، بعد غيابها الطويل عن حضور مثل هذه الحفلات وعدم ظهورها بهذا الوسط. كانت تسير بثقة وهي تستمع الي همسات الجميع وهم يتطلعون اليها بدهشة ويتساءلون؛ اين اختفت كل هذه الاعوام! 


اقتربت من بعض السيدات وانضمت الي الطاوله التي تجمعهم وتحدثت اليهم بثقة:

- وحشتوني اوي.. مقدرتش اعرف ان في حفلة خيرية زي دي ومحضرهاش. 


نظروا اليها جميعا بدهشة وسألتها احدي السيدات:

- انتي كنتي فين يا سهير كل الفترة دي؟! 


اجابتها بثقة:

- كنت مسافرة باريس.. متعرفوش الحياة هناك ممتعه قد ايه، لدرجة اني كنت بفكر مرجعش مصر تاني. 


ابتسمت احدي السيدات بنبرة ساخرة:

- بس احنا كنا سمعنا ان جوزك الاخير نصب عليكي واخد كل فلوسك وسابك فقيرة ومعندكيش اي فلوس.. ازاي قدرتي تسافري باريس! 


كتمت سهير غيظها واجابة عليها ببرود:

- معرفش مين اللي طلع الاشاعة دي! انتوا عارفين ان اللي بيغيروا مني كتير واكيد واحدة فاضيه طلعت الاشاعة دي عشان ترضي غيرتها! 


تبادلت النظرات بين السيدات، وقفت سهير ترفع رأسها بتكبر غير مباليه بنظراتهم وهمساتهم التي تلاحقها. 


بإحدى الطاولات القريبة من الطاولة التي تجلس عليها سهير سالم. كانت سما صديقة كارمن تجلس بجوار والدتها، شهقت بحماس عندما رآت والدة صديقتها كارمن، وقفت من مكانها وذهبت اليها لكي تسلم عليها وتسألها عن كارمن. 


كانت سهير تجلس بغرور وغير مباليه بأحد، تحاول استرجاع كبرياءها وغرورها امام الجميع. اقتربت منها سما وهي تتحدث بسعادة لرؤيتها بالحفل:

- طنط سهير! 


نظرت اليها سهير بتكبر وتحدثت ببرود:

- اهلا يا سما.. انتي موجودة هنا! 


اجابة سما بحماس:

- اه يا طنط جيت مع ماما.. هي كارمن فين؟ هي مجتش مع حضرتك؟! 


استرخت سهير فوق مقعدها واجابة على سؤال سما بصوت مرتفع وفخر لكي ينتبه اليها الجميع:

- كارمن اتجوزت رجل اعمال غني جدا وعايشه معاه في اوروبا. 


- كارمن اتجوزت رجل اعمال غني جدا وعايشه معاه في اوروبا. 


انتبه الجميع لحديثها، حتى نظرت اليها إحدى الفتيات بالحفل بستغراب بعد ان استمعت الي اسم كارمن، كانت تجلس بجوار والدتها بالطاولة المجاورة لطاولة سهير، نظرت الفتاة الي والدتها وهمست اليها بفضول وهي تشير اتجاه سهير قبل ان تعرف من هي:

- ماما انتي تعرفي الست دي؟! 


نظرت والدتها الي سهير بشمئزاز واجابة علي ابنتها بهمس:

- دي سهير سالم.. ست مغروره وشايفه نفسها وتقريبا بتتجوز في السنه اربع او خمس مرات! 


شهقت ابنتها بصدمة وتحدثت بزهول:

- يعني دي تبقي مامت كارمن بجد زي ما توقعت! 


نظرت اليها والدتها بستغراب:

- وانتي تعرفيها منين يا "نهى" هي او بنتها؟! 


اجابة على والدتها:

- كارمن بنتها تبقى مرات رشيد صاحب خالد يا ماما.

تفتكروا مين البنت اللي سمعت سهير وتعرف رشيد وخالد؟ 🤔

تخيلوا لما رشيد يعرف ان مراته اتجوزت وسافرت مع جوزها أوروبا زي ما سهير قالت في الحفلة🤔😂😂😂🔥🔥

#الفصل_الثامن_عشر

#رواية_كارمن

#الكاتبة_ملك_إبراهيم


#اثبتوا وجودكم على البارت ب لايك قبل القراءة لو سمحتوا يا بنات عشان البارت يوصل لباقي الأعضاء 👍❤️


Part 18


- كارمن بنتها تبقى مرات رشيد صاحب خالد يا ماما. 


عقدت والدتها ما بين حجابيها بدهشة قائلة:

- رشيد صاحب خالد جوزك؟! 


أومأت نهى برأسها بتآكيد:

- اه يا ماما هي.. انا وخالد زورناهم في شقتهم اول لما اتجوزوا.


نظرت والدتها الي سهير بشمئزاز وهمست:

- ازاي اللوا نور الدين الجبالي يسمح ان حفيده يتجوز بنت سهير سالم! 


*****

صباح اليوم التالي. 

بداخل منزل الهوارى. 

بدأ الجميع بداخل المنزل يستعدون لحفل زفاف فراج علي ابنة عمه صادق والذي سيقام بمساء الغد. 


التزمت ازهار المكوث بداخل غرفتها ممتنعه عن تناول الطعام وعن المشاركة بأي شئ. 


التزمت كارمن هي الأخرى غرفتها بعد ان منع الجد خروجها من المنزل، لا تصدق ان جدها قرر زواجها من حفيده المتزوج دون الاستماع لموافقتها، صدمتها بما فعلته بها والدتها حطمت قلبها، جعلتها تنتظر ما سيحدث بجسد خالي من الروح. 


كان فراج يستعد للزواج وكأنه يتزوج للمرة الأولى، كان سعيد بالزواج من الفتاة التي اسرت قلبه من النظرة الأولى بجمالها. كان يحلم بامتلاكها في كل لحظة، وينتظر عقد القران بفارغ الصبر، متجاهلاً تحطم قلب زوجته ازهار وحزنها الشديد بسبب زواجه عليها. 


اتفقت وداد مع محامي العائلة ان يعد لها اوراق التنازل في سريه تامه ولا يخبر والدها بشئ، واخذتها منه لكي توقع كارمن علي الاوراق وتساعدها على الهرب من العرس وهكذا تعود لها ارض صادق التي تركها بالماضي وتخلص ابنتها ازهار من زواج فراج عليها. 


*****

بشقة الرائد خالد صديق رشيد. 

وقف خالد ينتهي من ارتداء ثيابه لكي يذهب الي عمله، استيقظت نهى زوجته وتحدثت اليه بصوت ناعس:

- صباح الخير يا حبيبي. 


التفت اليها بابتسامة:

- صباح الفل يا حبيبتي.


جلست فوق الفراش وهي تداعب شعرها بنعاس، ابتسم خالد وتحدث بنبرة مارحة:

- اتبسطي في حفلة امبارح؟


اجابته نهى بملل:

- الحفلة كانت ممله جدا. 


ضحك خالد بمرح:

- دا الطبيعي بتاع الحفلات دي. 


صمتت نهى قليلاً ثم استرسل لها عقلها ما حدث بالحفل أمس:

- عارف شوفت مين في الحفلة امبارح! 


تحدث خالد دون اهتمام:

- مين؟ 


تحدثت نهى بحماس:

- مامت كارمن مرات رشيد. 


التفت اليها خالد بصدمة قائلا:

- مامت كارمن مرات رشيد انتي متأكدة؟! 


اجابته بثقة:

- اه طبعا متأكده.. انا مشوفتهاش قبل كده، بس متأكدة انها هي.. مش مامت كارمن اسمها سهير سالم؟ 


اجابها خالد باهتمام:

- اه هي!.. طب وكارمن.. شوفتي كارمن معاها؟! 


تحدثت نهي بدهشة من رد فعل زوجها الغريب:

- لا كارمن مكانتش موجودة! بس سمعت مامتها قالت حاجة غريبة كده في الحفله! مش متأكدة من اللي انا سمعته ده هو صح ولا ايه! 


تحدث خالد بنفاذ صبر:

- سمعتي ايه يا نهى، قولي على طول! 


تحدثت نهي بتردد:

- متهيألي اني سمعتها بتقول ان كارمن اتجوزت وسافرت مع جوزها! 


حدق بها خالد بصدمة وذهول، اضافة نهى بحيرة:

- مش عارفه اللي انا سمعته ده صح ولا انا سمعت غلط.. 


لم يستوعب خالد ما قالته زوجته، همس بصدمة:

- دا لو طلع صح هتبقى مصيبه! 


نظرت اليه نهى بدهشة:

- ممكن اكون سمعت غلط! مش معقول يعني كارمن هتتجوز ازاي يا خالد وهي لسه مرات رشيد؟! 


لم يجيب عليها خالد، كان شاردًا بافكار كثيرة، عقله رافض الاستعاب حتى الان؛ ماذا سيحدث لو تزوجت كارمن حقًا من رجل اخر! ماذا سيفعل رشيد؟! 


استغربت نهى شروده وصمته وتحدثت اليه بقلق:

- في ايه يا خالد قلقتني! هو رشيد طلق كارمن؟! 


اجابها خالد بصدمة:

- لا مطلقهاش.. بس هي فاكرة انه طلقها. 


شهقت نهي وكتمت فمها بيديها، نظر اليها خالد وتحدث بصدمة:

- هتبقى كارثة لو كارمن اتجوزت فعلا. 


تحدثت نهى بصدمة:

- وهنعمل ايه دلوقتي يا خالد.. انا مش متأكده من اللي انا سمعته ده صح ولا غلط! يمكن اكون سمعتها غلط لاني مكنتش مركزة في كلامها غير لما سمعت اسم كارمن. 


وضع خالد يديه فوق رأسه بتفكير عميق ثم اردف بتردد:

- مش قادر افكر.. مش عارف اعمل ايه.. اقول لـ رشيد ولا نستنا لحد ما نتأكد؟! 


فكرت نهى معه بحيرة وتحدثت بقلق:

- انا بقول اننا لازم نتأكد الأول. 


نظر اليها خالد باهتمام قائلا:

- وهنتأكد ازاي؟! 


فكرت قليلاً ثم اجابته:

- نروح لمامت كارمن ونسألها. 


تحدث خالد:

- واحنا هنعرف عنوانها ازاي وهي اصلا غيرت عنوانها وانا ورشيد دورنا عليها ومقدرناش نعرف مكانها!


اجابة نهى بثقة:

- موضوع عنوانها ده سهل جدا نوصله.. انا هكلم ماما تسأل صحباتها اللي ليهم علاقة قوية بـ سهير سالم وقريبين منها واكيد هي قالتلهم على عنوانها او حتى رقم تليفونها ونقدر بالطريقه دي نوصلها. 


ابتسم خالد وتحدث الي زوجته بنبرة مرحة:

- مطلعتيش قليلة يا نهى! 


ضحكت برقه واجابت عليه بثقة:

- مراتك يا سيادة الرائد. 


ابتسم خالد وهو يتأملها بحب، اهتز هاتفه واعلن عن اتصال، نظر الي الهاتف بصدمة وتحدث اليها بقلق:

- ده رشيد اللي بيتصل. 


نظرت اليه بقلق، حدق بالهاتف وضغط على زر الرد، ليقابله صوت رشيد يتحدث اليه:

- خالد انا لقيت سهير مامت كارمن وعرفت عنوانها. 


حدق خالد بزوجته وهو يستمع الي حديث رشيد، ثم تحدث بتوتر:

- لقيتها وعرفت عنوانها ازاي؟! 


اجاب رشيد وهو يقود سيارته في طريقه الي منزل سهير الجديد:

- كانت سهرانه في حفلة امبارح وناس اعرفهم شافوها وقدرت اعرف عنوانها الجديد. 


تحدث خالد بفضول:

- وكارمن معاها؟! 


اجاب رشيد بثقة:

- اكيد يعني يا خالد كارمن معاها في نفس البيت.. عموما انا لسه عارف عنوانها حالا وانا دلوقتي في طريقي لبيتها الجديد. 


تحدث خالد بقلق:

- بلاش تروح لوحدك يا رشيد.. ابعتلي العنوان وانا هجيلك على هناك. 


رفض رشيد بشدة:

- متقلقش يا خالد انا هتكلم معاهم بهدوء. 


اصر خالد بقوة:

- لو سمحت يا رشيد ابعتلي العنوان. 


استغرب رشيد من اصراره وتحدث بدهشة:

- تمام يا خالد انا هبعتلك العنوان دلوقتي. 


اغلق خالد الهاتف وتحدث الي زوجته سريعا:

- انا لازم انزل بسرعه اروح لـ رشيد على بيت مامت كارمن.. ربنا يستر واللي انتي سمعتيه ده ميكونش حقيقي. 


أومأت زوجته بالايجاب وتحدثت بقلق:

- ان شاء الله يا حبيبي ميطلعش حقيقي.. متنساش تطمني. 


أومأ برأسه وهو يخرج من المنزل مسرعًا. 


****

بمنزل الهوارى. 

كارمن بداخل غرفتها تبكي بخوف، كلما نظرت الي الخارج عبر النافذه، شهقت بصدمة وهي ترى الكثير من الرجال يقومون بحراسة المنزل.


طرقت وداد على باب الغرفة ودلفت وهي تحمل بيديها ثوب الزفاف. شهقت كارمن بصدمة عندما رآت ثوب الزفاف بيد عمتها. اغلقت وداد باب الغرفة وتقدمت من كارمن وهي تبتسم وتحدثت اليها بهدوء:

- فستانك اللي هتلبسيه في فرحك بكره يا عروسة؟ 


حدقت بها كارمن بصدمة قائلة:

- فرحي ايه؟! مش حضرتك اتفقتي معايا تهربيني من هنا؟ 


ابتسمت وداد بثقة واجابة عليها:

- انا قولت يمكن غيرتي رأيك ولا حاجة؟ 


تحدثت كارمن بقلق:

- لا طبعا انا مغيرتش رآيي! انا مستغربه انهم فعلا بيجهزوا لفرح من غير ما ياخدوا رأيي.. ومستنياكي من الصبح ومش قادرة اخرج من هنا. 


شردت وداد في الماضي وتذكرت عندما زوجها والدها من رجل يكبرها بسنوات كثيرة بنفس الطريقه دون ان يأخذ رآيها. كانت تقف بداخل غرفتها لا تصدق ان هذا الاحتفال من اجلها، همست بحزن وهي تجيب عليها:

- من كام سنه عملوا معايا نفس اللي عايزين يعملوه معاكي.. جوزوني لراجل كبير من غير ما ياخدوا رآيي.. وابوكي كان السبب في كل ده. 


شهقت كارمن بصدمة:

- بابا!! 


اجابتها وداد وهي تتذكر الماضي بقلب تحطم منذ سنوات علي يد من احبه:

- ابوكي رفض يتجوزني وساب البلد كلها يوم فرحنا.. كانت فضيحه كبيرة لما عريس يسيب عروسته يوم فرحها.. 


حدقت بها كارمن بصدمة، تابعت وداد حديثها بحزن:

- يومها اتنازل عن ارضه لابويا ومحدش فيهم اهتم بالصدمة اللي كنت فيها، ابويا جوزني لراجل اكبر مني بـ ٣٠ سنه.. ومات بعد ما خلفت ازهار بنتي بسنه واحدة وبقيت ارملة وانا لسه بنت ٢٠ سنه. 


ادمعت اعين كارمن وهي تستمع الي قصتها الحزينه، نظرت اليها وداد بقوة واضافة باصرار:

- الارض اللي انتي وامك جيتوا تاخدوها دي! هي الارض اللي اتنازل عنها ابوكي عشان ميتجوزنيش.. انا دفعت تمن الارض دي من عمري وحياتي.. الارض دي مش من حق اي حد غيري. 


بكت كارمن من اجلها وتحدثت بصوت مبحوح من شدة البكاء:

- انا مش عايزة ارض صدقيني ومستعدة اتنازلك عن اي حق ليا فيها دلوقتي حالا.. بس ارجوكي.. 


انهارت كارمن وهي تضيف:

- ارجوكي ساعديني.. انا مش عايزة اعيش اللي انتي عيشتيه. 


نظرت اليها وداد بقسوة وهتفت بقوة:

- صدقيني يا بنت صادق لو بإيدي كنت دوقتك المر اللي ابوكي دوقهولي وعيشتك نفس اللي عيشته واكتر.. بس حظك ان ابويا ملقاش حد يجوزك ليه غير فراج جوز بنتي! يعني لو الجوازة دي تمت.. هكسر قلب بنتي قبل ما اكسرك. 


شحب وجه كارمن بخوف وارتجف جسدها وهتفت بتلعثم:

- يعني حضرتك هتساعديني اهرب من هنا؟! 


نظرت اليها وداد بتفكير ثم اخرجت اوارق التنازل من ثيابها واشارة لها قائلة:

- خدي امضي على التنازل. 


اخذت كارمن الاوراق بيد ترتجف ووقعت عليهم بسرعه ودموعها تتساقط فوق الورق من الخوف ان لا تساعدها عمتها. اعطتها الورق بيد ترتجف وتحدثت بخوف:

- ارجوكي ساعديني. 


القت وداد ثوب الزفاف فوق الفراش واشارة برأسها اتجاه ثوب الزفاف:

- هتلاقي في قلب الفستان ده عباية سوده.. تلبسيها وتحطي الطرحه السوده على شعرك وعلى وشك ومتخليش حاجة تبان منك.. 


اخذت كارمن ثوب الزفاف وبحثت بداخله واخذت الثياب الاسود منه وامسكت بيدها وهي ترتجف من شدة التوتر وتحدثت بخوف:

- البسهم دلوقتي؟ 


تحدثت وداد بقوة:

- مش دلوقتي.. لما الليل ينزل ستايره.. هنحاول نشغل فراج وابويا والرجاله اللي بيحرسوا الدوار واهربك. 


تحدثت كارمن بخوف:

- ولما اخرج من هنا هروح فين؟! 


هتفت وداد بغضب:

- تطلعي علي الطريق يا بنت صادق وتهربي في اي عربية زي ما عمل ابوكي زمان. 


خفضت كارمن وجهها بخوف وتحدثت بصوت منخفض:

- يعني مش ممكن حد يشوفني؟ 


رمقتها وداد بغضب واجابة بنبرة حادة:

- الليل ستار ومحدش هيشوفك ولو طلعتي من نحيت الاراضي الزراعية ومنها على الطريق على طول مفيش حد هيحس بيكي.. ومش عايزة اشوف وشك او وش امك بعد ما تغوري من هنا. 


بكت كارمن وهي تخفض وجهها، تشعر انها لم تستطيع مواجهة كل ما تمر به بمفردها، تنادي رشيد من قلبها ان يأتي اليها ويأخذها ويخلصها من كل هذا الخوف الذي تشعر به. بكت وهي تتساءل بداخلها؛ كيف ستذهب في الليل وهي تخشى الظلام! اين ستذهب ولمن ستذهب! من المؤكد انها لن تذهب الي والدتها مرة أخرى ولا يمكنها الذهاب الي رشيد بعد ما فعلته به! اغمضت عيناها وهي تبكي وتشعر بالضيق، قلبها كان يبكي وجسدها يرتجف خوفًا من القادم، همست تنادي الله بقلبها: يارب ساعدني. 


*****

توقف رشيد بسيارته امام واحد من الابراج الهائلة الذي يضم عددً كبير من اصحاب الطبقة المخملية، بداخل حي سكني للأثرياء. 


لحق به خالد وتوقف بسيارته بجوار سيارة رشيد، خرج رشيد من سيارته وخرج خالد هو الاخر واقترب من رشيد وتحدث اليه:

- هو ده العنوان انت متأكد؟ 


اجابه رشيد بثقة وهو ينظر الي البرج السكني:

- هو.


نظر اليه خالد بقلق:

- رشيد اهم حاجة قبل ما ندخل انك تحاول تمسك اعصابك على قد ما تقدر. 


نظر اليه رشيد بدهشة قائلا:

- انا مش عايز اعرف منها غير الحقيقه بس يا خالد! 


أومأ خالد برأسه بالايجاب وتقدم معه الي داخل البرج السكني وهو يدعوا من قلبه ان يجدوا كارمن بالأعلى وما استمعت اليه نهى يكون خاطئ. 


توقف المصعد بالطابق الحادي عشر. خرج منه رشيد وخالد واقترب رشيد من شقتها وهو يشعر بالتوتر الشديد. توقفا امام باب الشقة واخذ رشيد نفسً عميق قبل ان يضغط علي زر الجرس. 


انتظر هو وخالد امام الباب بضع دقائق حتى فتحت لهما الخادمة. نظر اليها رشيد بدهشة وتحدث بهدوء:

- مدام كارمن موجودة؟ 


نظرت اليه الخادمة بستغراب قائلة:

- لا يا فندم مفيش حد هنا بالاسم ده! 


نظر اليها رشيد بصدمة ثم نظر الي خالد، توتر خالد وتحدث الي الخادمة:

- ده بيت مدام سهير سالم؟ 


اجابته الخادمة بالايجاب:

- اه يا فندم هو. 


حدق بها رشيد بصدمة قائلا:

- هي فين مدام سهير؟! 


اجابة بهدوء:

- هي لسه نايمه.. اقولها مين حضرتك؟! 


تحدث رشيد بعصبيه:

- قوليلها رشيد جوز بنتك. 


نظرت اليه الخادمة بستغراب ورحبت به باحترام. توتر خالد وهو يشعر ان ما استمعت اليه زوجته ربما يكون صحيح! امسك بيد رشيد وهمس اليه بهدوء:

- حاول تهدا شويه يا رشيد. 


رحبت بهما الخادمة وسمحت لهما بالدخول حتى تخبر سهير. 


دخل رشيد وهو ينظر الي المنزل وتحدث الي خالد بستغراب:

- جابت فلوس لكل ده منين وهما المفروض خسروا كل فلوسهم من زمان! 


توتر خالد وتحدث اليه بقلق:

- هنعرف كل حاجة دلوقتي. 


تحدث رشيد بستغراب:

- انا مستغرب ازاي اللي بتشتغل عندهم متعرفش كارمن! معقول كارمن تكون مش عايشه مع مامتها هنا؟! 


نظر اليه خالد بتوتر وهمس بداخله:

- ربنا يستر! 


طال انتظارهما لها اكثر من نصف ساعه، بدأ رشيد يفقد السيطرة على اعصابه وتحدث الي خالد بعصبيه:

- معقول اللي هما بيعملوه ده! 


حاول خالد تهدأته حتى اتت سهير وهي تسير بتكبر ونظرت الي رشيد ببرود:

- مفيش مرة تستأذن قبل ما تزورني في بيتي! 


وقف رشيد وتحدث بغضب:

- انا مش جاي ازورك! انا جاي اقابل كارمن.


جلست بتكبر واسترخاء. اتت اليها الخادمة وهي تحمل فنجان واحد من القهوة وقدمته لها باحترام، اخذت سهير فنجان القهوة وتناولت اول رشفه بتلذذ ثم تحدثت ببرود:

- وكارمن مش موجودة هنا. 


نجحت في استفزازه كما تفعل كلما التقت به، استغرب خالد من قدرتها الكبيرة على الاستفزاز وحاول تهدأت صديقه، هتف رشيد بصوت غاضب:

- وهي فين دلوقتي؟! 


ارتشفت من القهوة مرة أخرى ببرود واجابته وهي تنظر الي فنجان القهوة:

- في بيت جوزها. 


انتفض من مكانه بصدمة وصدح صوته عاليا:

- في بيت ميــــن؟!


وقف خالد بجواره وحاول تهدأته لكنه فشل عندما اقترب رشيد من سهير واخذ فنجان القهوة من يديها والقاه ارضً حتى صدح صوت تحطم الفنجان بقوة، تحدث اليها رشيد بصراخ:

- جوز مين انتي اتجننتي! 


انتفضت سهير من مكانها وتحدثت اليه بغضب:

- انت اللي اتجننت! انت بتتهجم عليا في بيتي دا انا هوديك في داهية! 


ارتفع صوته اكثر بجنون:

- دا انا اللي هوديكي في داهية انتي وبنتك واللي اتجوزته.. ازاي تتجوز وهي مراتي ولسه على ذمتي! 


حاول خالد الوقوف بينه وبين سهير حتى لا يفقد رشيد اعصابه اكثر ويفعل بها شئ يندم عليه. حدقت به سهير بصدمة وتحدثت بذهول:

- مراتك ازاي مش انت طلقتها؟! 


اجابها بصراخ:

- انا مطلقتهاش.. انتوا شوفتوا ورقة طلاق عشان تقولوا طلقتها! ازاي اصلا تتجوز وهي معهاش ورقة طلاق؟! 


وقفت سهير تهمس الي نفسها بصدمة:

- ازاي مطلقتهاش! 


ثم ارتفع صوتها وتحدثت اليه بذهول:

- ازاي مطلقتهاش وجدك جالنا وقالنا انك طلقتها؟! 

#الفصل_التاسع_عشر

#الفصل_الهدية🎀😍

#رواية_كارمن

#الكاتبة_ملك_إبراهيم


من فضلكم لايك قبل القراءة عشان البارت يوصل لباقي الأعضاء ❤️

Part 19


- ازاي مطلقتهاش وجدك جالنا وقالنا انك طلقتها؟! 


توقف قليلاً يحاول استيعاب ما قالته الان، ردد حديثها بصدمة:

- جدي!! 


اجابت بثقة:

- اه جدك جه وقالنا انك طلقت كارمن وانت في السجن وهو اللي طلب مننا نسيب البيت قبل ما انت تخرج وقال لكارمن انك مصمم تقتلها بعد اللي هي عملته. 


وقف يستمع الي حديثها بصدمة، لم تقل صدمة خالد عن صدمة رشيد! وقف الاثنان يتبادلون النظر بذهول لما يستمعون اليه. صدمة رشيد الكبيرة كانت بزواج كارمن من غيره، شعر بألم بقلبه لم يشعر به من قبل، شحب وجهه مثل الموتى عندما استرسل له عقله حقيقة ان رجل غيره تزوج من زوجته! 


شعر خالد بالقلق عليه وتحدث اليه بقلق:

- رشيد انت كويس؟! 


لم يستطيع الرد عليه من قسوة اللحظة التي يعيشها الان، كل شئ يهون ويمكنه تحمله الا ان تكون كارمن لغيره. تفهم خالد ما يمر به صديقه وتحدث الي سهير:

- لازم نعرف ازاي كارمن اتجوزت من غير ورقة اثبات طلاقها ومين اللي اتجوزته وهما فين دلوقتي؟


اجابته سهير بتوتر وخوف من ان يكتشف الحاج عبد الرازق انها كذبت عليه عندما اخبرته ان ابنتها مطلقه:

- هما تقريبا لسه مكتبوش الكتاب.. احنا اتفقنا على الجواز بس. 


عادة الروح لـ رشيد مرة اخري عقب استماعه لجملتها المتردده، حدق بها بصدمة وتحدث بلهفة:

- انا مش فاهم حاجة! يعني كارمن اتجوزت ولا لأ؟! 


توترت سهير واجابت عليه بارتباك:

- مش عارفه.. جدها اتفق معايا على جوازها من فراج ابن عمها وانا رجعت القاهرة وسبتها هناك، وكانوا قالولي انهم هيبلغوني بميعاد الفرح عشان احضر معاها.. بس لحد النهارده مكلمونيش ولا اعرف حاجة عنهم. 


تابع حديثها بصدمة وهتف بصراخ:

- جدها مين وفراج ابن عمها مين! انتي بتقولي ايه؟! انتي ازاي اصلا تسيبي بنتك لوحدها وسط ناس متعرفهمش.. كارمن فين.. مراتي فين انطقي؟! 


حاول خالد تهدأته وتحدث الي سهير بغضب:

- يعني انتي متعرفيش كارمن اتجوزت ولا لأ؟! 


اجابت سهير بتوتر:

- قولتلكم معرفش. 


تحدث اليها رشيد بغضب وانفعال:

- انتي لو مقولتيش مراتي فين دلوقتي حالا، انا هسجنك انتي وبنتك؟


نظرت اليه بحيرة وتردد، صدح صوت خالد هو الاخر بغضب:

- قوليله مراته فين بدل ما يبلغ عنك انتي وبنتك وهتروحوا في ستين داهية. 


تحدثت بارتباك:

- كارمن دلوقتي في بيت عم ابوها في قنا. اسمه الحاج عبد الرازق الهواري. 


نظر اليها رشيد بغضب وتحدث معها باندفاع:

- لو بنتك اتجوزت اللي انتي قولتي عليه ده او لمس بس شعرها منها.. انا هقتلك انتي وهي صدقيني. 


جف حلق سهير من الخوف، قسوة عيناه والشر الذي رآته بوجهه اخافها. تراجعت الي الخلف مبتعدة عنه بحذر.


اسرع رشيد في الخروج من منزلها بعد ان اخذ منها عنوان عم كارمن بالتفصيل. لحق به خالد وتحدث اليه بقلق:

- هتعمل ايه دلوقتي يا رشيد؟


اجاب رشيد باصرار وهو يركض الي سيارته:

- لازم اروح قنا حالا.


لحق به خالد وهو يلتقط انفاسه بصعوبة قائلا:

- انا هاجي معاك يا رشيد.. مش هينفع اسيبك تروح لوحدك وانت في الحالة دي. 


توقف رشيد امام سيارته يلتقط انفاسه بتعب. ثم رفع وجهه ينظر الي السماء، اصبح الطقس ملبد بالغيوم ويبشر بتساقط الكثير من الامطار الرعدية هذه الليلة.  نظر الي خالد وتحدث اليه بصدمة:

- كارمن ممكن تكون اتجوزت غيري فعلا؟! 


لمح خالد لمعة عيناه بالحزن، يعلم كم يحب كارمن ويعشقها، ما فعله من اجلها لم يفعله احد من اجل حبيبته من قبل. حاول تهدأته واجاب عليه بتأكيد:

- اكيد لا يا رشيد.. مستحيل في مأذون يكتب الكتاب من غير قسيمة الطلاق عشان يتأكد انها مطلقه وخلصت العده. 


أومأ رشيد برأسه وهو يطمئن نفسه بهذا الحديث وصعد مسرعا بداخل سيارته، وقف خالد ينظر إلى السماء ويتوقع تساقط الكثير من الامطار عليهما وهما في الطريق الي قنا، لم يكن الذهاب الي هناك بالسيارة في هذا الطقس السئ في صالحهما، لكنه لن ولم يترك صديقه بمفرده، صعد معه بداخل السيارة وتحدث اليه:

- مش هينفع نروح بالعربيه.. خلينا نروح محطة القطر. 


*****

في المساء.

حالة من الطقس الملبد بالغيوم ورياح قوية تسود محافظة قنا. تساقط الامطار الرعدية بغزارة. 


الساعة العاشرة مساءًا.  

وقفت كارمن بجوار النافذه تشاهد تساقط الامطار الغزيرة، وجسدها يرتجف من شدة برودة الطقس وهي ترتدي الثوب الاسود الذي اعطته لها وداد ونجح الثياب في اخفاءها بالكامل اسفله. خفق قلبها بهلع عندما فتح الباب ودلفت عمتها وداد. وقفت تلتقط أنفاسها اسفل الوشاح الذي يخفيها بالكامل. اقتربت منها وداد وهي تنظر إليها بتقيم:

- حظك حلو.. الشتا غرق البلد والطريق هيبقى فاضي، وكده محدش هياخد باله منك وانتي خارجه من البلد. 


أومأت كارمن برأسها بالايجاب وتحدثت بخوف:

- بس انا مش عارفة الطريق وخايفه معرفش اهرب. 


رمقتها وداد بقسوة وأخذتها بجوار النافذه واشارة بيديها وهي تصف لها الطريق:

- انتي هتمشي وسط الاراضي اللي ورا الدار من هنا، والاراضي دي هتوصلك للطريق ومنه وقفي اي عربية وتركبيها وانتي ونصيبك. 


ارتجف جسد كارمن من الخوف:

- همشي وسط الأرض والمطر في الضلمه دي لوحدي؟! 


ابتسمت وداد ساخرة:

- لا.. انا بقول فراج يجي يوصلك عشان متخافيش! 


نظرت اليها كارمن بحزن وقلة حيلة وأومأت برأسها بالايجاب، وضعت وداد الوشاح على وجهها وتأكدت انه يخفيها بالكامل ثم تحدثت اليها:

- لازم تهربي النهارده قبل كتب الكتاب بكره. 


نظرت اليها كارمن بخوف وهي تفكر فيما ستواجهه من صعوبات بعد هروبها الان في هذا الطقس وهذا الظلام الذي تخافه كثيرًا. عليها مواجهة جميع الصعوبات في مقابل ان لا تتزوج من احد رغمًا عنها، هي خلقت فقط لـ رشيد ولا يمكن ان تكون لرجل غيره. اغمضت عيناها وهمست بداخلها تنادي الله من قلبها ان يكون معها ويخرجها من هذا الضيق الذي تشعر به. 


فتحت عيناها ونظرت الي عمتها وداد وتحدثت بهدوء:

- انا جاهزة..بس هخرج من هنا ازاي؟! 


نظرت اليها وداد بعمق واجابة عليها بثقة:

- استني هنا شويه ومتتحركيش من مكانك قبل ما اجي اخرجك من هنا بنفسي. 


نظرت اليها كارمن بدهشة وأومأت برأسها بالايجاب. خرجت وداد من الغرفة واتجهت الي غرفة ابنتها ازهار. وقفت كارمن وجسدها يرتجف بخوف كلما نظرت عبر النافذة الي الظلام وتساقط الامطار الغزيرة بالخارج. 


شهقت وداد بصدمة عندما دلفت الي غرفة ابنتها ورأتها تبكي بانهيار، ركضت الي ابنتها وتحدثت إليها بفزع:

- خبر ايه يا ازهار! عاملة في نفسك كده ليه يا بنتي؟! 


نظرت اليها ازهار بعيونها الدامعه واجابتها ببكاء:

- جاي تسأليني خبر ايه وجوزي هيتجوز عليا! 


تنهدت وداد براحة وتحدثت بهدوء:

- مش هيحصل يا بنت بطني متخافيش. 


حدقت ازهار بوالدتها وتحدثت ببكاء:

- هو ايه اللي مش هيحصل! الفرح بكره خلاص! 


ابتسمت والدتها وتحدثت بثقة:

- متخافيش يا قلب امك.. انا عمري ما احرق قلبك ابدا. 


حدقت ازهار بوالدتها بدهشة، اضافة والدتها بثقة:

- صحيح الفرح بكره، بس مفيش فرح من غير عروسة! 


هتفت ازهار بصدمة:

- يعني ايه يا امي من غير عروسه؟! 


ابتسمت والدتها وجففت دموعها بحنان:

- العروسة هتهرب النهارده. 


شهقت ازهار بصدمة:

- انتي بتقولي ايه يا أمي؟! هتهرب ازاي وامتى؟ 


تحدثت وداد وهي تأخذ يد ابنتها:

- متقلقيش يا ازهار انا رتبت كل حاجة.. والدور عليكي دلوقتي. 


نظرت ازهار الي والدتها باهتمام وتحدثت بقلق:

- دور ايه اللي عليا يا أمي مش فاهمة؟! 


وداد: تعملي نفسك تعبانه ومش قادرة من الوجع لحد ما فراج وجدك ياخدوكي المستشفى.


توترت ازهار وتحدثت بقلق:

- اعمل تعبانه ازاي بس يا أمي.. ما هما ممكن يجيبوا الدكتوره هنا ويعرفوا اني مش تعبانه ولا حاجة! 


تحدثت وداد بثقة:

- دكتورة مين اللي هتخرج من بيتها في الشتا ده.. وبعدين انا هقولهم انك شربتي حاجة عشان تموتي نفسك. 


شهقت ازهار وهي تنظر الي والدتها. رتبت والدتها على ظهرها وتحدثت بثقة:

- اعملي اللي بقولك عليه يا ازهار عشان اعرف اهرب بنت صادق.. لو النهار طلع والبت دي لسه هنا مش هنعرف نعمل حاجة وفراج هيتجوزها عليكي. 


نظرت ازهار الي والدتها وهي تفكر بحيرة، عليها فعل اي شئ لكي تمنع هذا الزواج، أومأت برأسها وتحدثت بقلق:

- قوليلي اعمل ايه يا امي وانا هعمله. 


أومأت والدتها بثقة واخبرتها ماذا تفعل. 


بعد دقائق قليلة.. 

صرخة مدوية اهتز لها جدران المنزل وتسقط ازهار ارضً تتدعي الشعور بالالم ووداد والدتها تقف مندهشة من اتقان ابنتها التمثيل!  جاء الدور علي وداد وركضت الي خارج الغرفة وهي تصرخ بصوت مرتفع حتى جاء اليها فراج يركض بفزع والحاج عبد الرازق خلفه وخفر المنزل تجمعوا بالداخل بقلق ينتظرون امر الحاج عبد الرازق. 


صرخت وداد بطريقة دراميه متقنه وهي تتحدث الي ابن اخيها ووالدها:

- ازهار شربت سم وعايزة تموت نفسها بسببك يا فراج.. عشان ابويا يرتاح ويجوزك.. بنتي هتموت.. اه يا حرقت قلبي يا بنتي. 


حدق فراج بعمته بصدمة ثم ركض الي غرفة زوجته، كانت ازهار تقع ارضً وتدعي الشعور بالالم بشدة وتصرخ عاليا. اقترب منها فراج بلهفة وحاول مساعدتها علي الوقوف لكنها كانت تصرخ بشدة ولا تعطيه فرصة لمساعدتها. دلف الحاج عبد الرازق الي غرفة ازهار وهو يتابع ما يحدث معها بحزن وقلق. لهفة فراج على ازهار وخوفه الواضح جعلها تبكي بانهيار وهو يحاول مساعدتها، استطاعت ببراعه اتقان التمثيل بدون ان تشعر وهمست اليه بصوت متقطع وهي تبكي وتصرخ بألم:

- انا بموت نفسي اهو عشان ترتاح يا فراج.. شربت سم عشان تتجوز برحتك وتفرح مع عروستك الجديدة. 


حدق بها فراج بصدمة وهي بين يديه تتألم وتبكي، صدح صوت الحاج عبد الرزاق عاليًا:

- أحملها بسرعة يا فراج خلينا نوديها المستشفى العام يلحقوها. 


نظر فراج إلى جده بصدمه وتوقف عقله عن الاستعاب وهو يرى ازهار تموت بين يديه. وقفت وداد امام باب الغرفة تصرخ بصوت مرتفع حتى تزيد من توترهم. صدح صوت الحاج عبد الرازق مرة أخرى :

- احمل مراتك بسرعة يا فراج خلينا ناخدها على المستشفى ونلحقها.


وقف فراج وحمل ازهار وهي تبكي بين يديه وتصرخ بألم، خرج بها من الغرفة بخطوات واسعه تشبه الركض، كانت تهمس له ببكاء تطالبه ان يتركها للموت، همساتها كانت تقطع نياط قلبه. لحق به جده كي يذهب معه الي المشفى، ركضت وداد خلفهما وهي تصرخ عاليًا ولم تتوقف عن الصراخ الذي يزيد من توترهم وقلقهم، اوقفها الحاج عبد الرازق قبل ان تخطو بقدميها خارج المنزل وتحدث اليها بصرامة:

- انتي مش هتيجي معانا يا وداد.. هتفضحينا في المستشفى بصراخك ده! 


توقفت تنظر الي والدها وارتفع صراخها اكثر:

- وبنتي يا ابويا.. بنتي هتموت. 


هتف بنبرة حادة قبل ان يتركها ويلحق بحفيدة الي السيارة:

- بنتك هنلحقها ومش هيحصلها حاجة. 


تركها وتقدم من السياره اسفل الامطار الغزيرة التي تتساقط دون توقف، وضع فراج زوجته بالسيارة وصعد جده معهم وانطلق بالسيارة بأقصى سرعة، لحقت بهم سيارة أخرى بها عدد من خفر الحاج عبد الرازق من يعملون على حراسة الدوار. 


وقفت وداد تهتف بصراخ ان يطمئنوها علي ابنتها. انتظرت قليلا حتى ابتعدت السيارت ثم عادت الي داخل الدوار وصعدت الي الاعلي بخطوات مسرعة. 


كانت كارمن تقف امام النافذة بخوف بعد استماعها الي صراخ وداد وابنتها ولم تتمكن من الخروج من الغرفة كما أكدت عليها وداد. 


فتحت وداد باب الغرفة وهي تلتقط انفاسها بصعوبه وتحدثت الي كارمن بصوت متقطع:

- همي معايا بسرعه خليني اهربك عشان تلحقي تبعدي عن البلد قبل ما يرجعوا. 


اقتربت منها كارمن وهمست بخوف:

- هو ايه اللي حصل؟ انا سمعت صوت صريخ كتير بس خوفت اخرج من هنا؟! 


هتفت بها وداد بصرامة:

- مش وقته يا بنت صادق! همي معايا بسرعة عشان اطلعك من باب الدوار اللي ورا.. مفيش خفر عليه.. كلهم راحوا ورا ابويا. 


ارتجفت كارمن من الخوف وهي تنظر اليها بتردد، تخشى الظلام كثيرا مع هذا الطقس السئ، صوت الامطار الرعدية يسبب لها الهلع. 


رمقتها وداد بغضبه وصدح صوتها المرتفع:

- همي يا بنت صادق خلصيني. 


أومأت برأسها بالايجاب وذهبت معها وجسدها يرتجف من شدة الخوف والتوتر. 


اخذتها وداد الي الباب الخلفي للدوار وقامت بفتحه لتقابلها الرياح القوية بالخارج وظلام دامس ليس له نهاية. شهقت كارمن بخوف وخفق قلبها بقوة:

- انا هخرج هنا ازاي.. انا خايفه اوي. 


هتفت وداد بجمود وهي تشير للارض المقابله للباب الخلفي:

- هتمشي من الارض اللي قدامنا دي على طول.. في نهاية الارض هتلاقي الطريق العمومي ومنه هتلاقي اي عربية اركبي فيها تاخدك علي اي بلد بعيد عن هنا. 


نظرت كارمن الي الظلام الدامس بخوف وهلع، لا تستطيع رؤية شئ في هذا الظلام. دفعتها وداد بقسوة الي خارج الدوار لكي تتحرك وتركض سريعًا قبل ان يعود فراج مع جده وازهار. شهقت كارمن اسفل المطر المتساقط فوقها بغزارة، تحدثت إليها وداد بغضب:

- اجري يا بنت صادق واهربي قبل ما يرجعوا. 


وقفت تبكي بخوف، صرخت بها وداد بقسوة، ارتجف جسد كارمن وتحركت بخطوات مرتبكة والامطار تتساقط فوقها والظلام يحاط بها لا ترى شئ، حذرتها وداد بصوت حاد:

- لو رجعوا قبل ما تبعدي عن البلد، فراج هيلحقك وهيتجوزك غصب عنك ومش هتعرفي تهربي منه تاني. 


اغمضت عيناها بخوف، عليها محاربة خوفها والهرب مسرعة من هذا الزواج. رأت رشيد بخيالها وهو يقترب منها ويأخذ يديها لكي تركض وتبتعد عن هنا. فتحت عيناها وركضت مسرعة وسط الاراضي الزراعيه اسفل الامطار التي تزداد في التساقط. 


تنفست وداد براحة عندما ابتعدت كارمن وسط الظلام، اغلقت الباب وعادت الي الداخل وهي تهمس بقلق:

- ربنا يستر وتعرفي تهربي بعيد عن البلد يا بنت صادق قبل ما فراج يرجع ويعرف انك هربتي. 


*****

الساعة الحادية عشر مساءًا. 

وصل رشيد محافظة قنا مع صديقه خالد. 

توقف القطار بداخل المحطة. ركض رشيد من القطار يبحث عن احد يسأله عن القرية التي يريد الذهاب اليها. لحق به خالد اسفل المطر وتحدث اليه بصوت متقطع من شدة برودة الطقس:

- اهدي يا رشيد وخلينا نقعد في اي مكان لحد ما المطر ده يقف شويه. 


نظر رشيد الي السماء وتحدث باصرار:

- المطر مش هيقف يا خالد.. 


ثم اضاف وهو يركض ليبحث عن وسيلة موصلات الي القرية التي توجد بها كارمن:

- قلبي هو اللي هيقف لو معرفتش ايه اللي حصل مع مراتي. 


ركض خالد خلفه والامطار تتساقط فوقهما. توقف رشيد امام سيارة اجرة وتحدث الي السائق برجاء:

- لو سمحت انا عايز اروح العنوان ده حالا. 


اعطاه عنوان القرية، نظر السائق الي العنوان وتحدث بقلق:

- بس مش هينفع نروح البلد دي في الجو ده يا استاذ! الاحسن لو تخليكم للصبح عشان مفيش حد هيرضى يوصلكم في الشتا ده! 


زفر رشيد بغضب وتحدث باصرار:

- انا هديك اي مبلغ تطلبه بس لازم اروح البلد دي حالا. 


حاول خالد تهدأته قليلاً، صرخ به رشيد وتحدث الي السائق بقوة وهو يعطيه الكثير من النقود:

- خد الفلوس دي كلها ووصلني هناك في اسرع وقت ممكن. 


حدق السائق بالنقود بشغف واردف بثقة:

- تحت امرك يا استاذ.. اتفضلوا اركبوا وانا هوصلكم. 


صعد رشيد الي داخل السيارة ومعه خالد. تحرك السائق بسيارته بحماس وهو يفكر بسعادة كيف ستكون ردت فعل زوجته من سعادة عندما يعود اليها ومعه هذا المبلغ الكبير من المال الذي حصل عليه اليوم. 


*****

ركضت وسط الحقول المظلمة وحبات المطر تتساقط فوقها بغزارة وجسدها يرتجف من البرد والخوف، ظلت تركض حتى كادت ان تتوقف انفاسها من الركض، نظرت حولها وهي تبكي، لم تجد نهاية لهذا الطريق المظلم، تخشي ان يأتي الصباح وهي مازالت بنفس الطريق بلا نهاية، الظلام يخيفها وصوت الأمطار الرعديه تزيد من الهلع بداخلها. تجمدت قدميها من الخوف، بكت وهي تضغط على قدميها بقوة وتبكي وتدعي ان لا يحدث معها ما حدث بالماضي عندما تعرضت لمثل هذا الخوف والهلع عندما تم اختطاف الباص وهي بداخله. فقدت الشعور بقدميها تماما حتى سقطت على الارض الطينيه المختلطه بمياه الامطار.. ضربت على قدميها بقسوة وهي تبكي وتهمس بخوف:

- لا.. بلاش ده يحصلي دلوقتي.. انا لازم ابعد عن هنا. 


انهارت وهي تبكي بخوف وجسدها يرتجف من شدة البرودة والخوف، الظلام مع الامطار الرعدية وسط الحقول بمفردها، المشهد كان مرعبً لها، ليزداد الهلع بداخلها عندما استمعت صوت...... 😮

سمعت صوت ميييييين🤔🤔

#الفصل_20

#رواية_كارمن

#الكاتبة_ملك_إبراهيم

لايك من فضلكم قبل القراءة عشان البارت يوصل لباقي الأعضاء ❤️


انهارت وهي تبكي بخوف وجسدها يرتجف من شدة البرودة والخوف، الظلام مع الامطار الرعدية وسط الحقول بمفردها، المشهد كان مرعبً لها، ليزداد الهلع بداخلها عندما استمعت صوت نباح الكلاب يقترب منها، هنا لم تعد تتحمل كل ما تمر به وفقدت الوعي هاربة من كل هذا الهلع. 


*****

بداخل المشفى العام بمحافظة قنا. 


وقف فراج امام غرفة استقبال الحالات الطارئة بجوار جده ينتظر ان يخرج الطبيب ويخبرهم ماذا حدث مع ازهار! 


زفر الحاج عبد الرزاق بغضب واردف بصرامة:

- انا مش عارف بس هي البت دي اتجننت ولا ايه! ربنا يستر. 


نظر فراج الي جده وتحدث بغضب:

- بس نطمن عليها يا جدي وانا ليا حساب معاها. 


ربت الجد على ظهره بحنان قائلا:

- براحة عليها يا فراج.. هي مهما عملت بنت عمتك وانت راجلها. 


تحدث فراج بانفعال:

- انت شوفت هي عملت فينا ايه يا جدي! هي يعني فاكرة لما تعمل كده انا مش هتجوز عليها! 


قطع حديثهما خروج الطبيب من غرفة الكشف يسألهما بدهشة:

- هي كلت ايه ولا شربت ايه عمل فيها كده؟! 


اجاب عليه الحاج عبد الرازق بقلق:

- مش عارفين يا دكتور.. احنا لقينها بتصوت من الوجع وجبناها على هنا!


أومأ الطبيب برأسه بالايجاب قائلا:

- عموما احنا عملنالها غسيل معده وممكن نعملها تحاليل ونعرف هي شربت او اكلت ايه وتسبب لها في الالم ده! 


تحدث الحاج عبد الرازق بتأكيد:

- ملوش لازمة يا دكتور.. المهم ان بنتنا بخير والحمد لله. 


اجاب الطبيب بتأكيد:

- هي بخير الحمدلله ومعندهاش اي حاجة.. و تقدروا تاخدوها علي البيت دلوقتي. 


أومأ فراج برأسه وشكر الحاج عبد الرازق الطبيب وذهب الطبيب الي عمله. 


ربت الحاج عبد الرازق على كتف حفيده وتحدث اليه:

- كلم عمتك طمنها علي بنتها يا فراج. 


أومأ فراج برأسه بالايجاب واخذ هاتفه ليتحدث الي عمته. 


****

توقف السائق بسيارة الاجرة امام منزل الهوارى الكبير ثم تحدث الي رشيد:

- انا وصلتكم لحد بيت كبير عيلة الهوارى اهو يا استاذ زي ما طلبت. 


نظر رشيد الي المنزل وترجل من السيارة مسرعًا، شكر خالد السائق ولحق برشيد الي المنزل، اوقفهما احد خفر الحاج عبد الرازق امام البوابة الرئيسية. صدح صوت رشيد مرتفعً بغضب:

- ده بيت الحاج عبد الرازق الهواري؟


اجابه الخفير بثقة:

- ايوه يا استاذ هو.. بس الحاج مش هنا دلوقتي.. تحت امرك؟ 


تحدث رشيد وهو ينظر الي المنزل:

- انا عايز اي حد اتكلم معاه.


أجاب الخفير وهو ينظر اليهما:

- مفيش حد هنا دلوقتي يا استاذ.. الحاج وفراج بيه راحوا المستشفي ومش عارفين هيرجعوا امتى!


اشتعلت النيران بداخله عندما استمع الي اسم فراج الذي ذكرته سهير واخبرته انه سيتزوج من كارمن، نظر الي الرجل بغضب واردف بعصبيه:

- انا عايز اي حد هنا.. مراتي جوه في البيت ده وانا جاي اخدها. 


نظر اليه الخفير بصدمة وعدم فهم. استمعت وداد الي الاصوات المرتفعه بالخارج واقتربت منهم لترى ماذا يحدث. وقفت امام البوابة الرئيسيه وتحدثت الي الخفير:

- ايه اللي بيحصل عندك هنا؟! ثم نظرت إليهما وتحدثت بحدة:

- عايزين مين؟! 


اجاب عليها رشيد بقوة:

- انا مراتي هنا وعايزها. 


نظرت اليه وداد بصدمة واسترسل لها عقلها سريعًا انه من الممكن ان يكون زوج كارمن الذي اخبرتها عنه من قبل واخبرته انه طلقها. تحدثت اليه بفضول:

- مراتك مين؟! 


اجاب عليها بقوة:

- كارمن الهواري.. مراتي. 


نظرت اليه بذهول وتحدثت بقلق:

- انت رشيد؟


حدق بها بستغراب واجاب بقلق:

- ايوه انا. 


جف حلقها من الصدمة ونظرت الي الخفير بتوتر وتحدثت بارتباك:

- بس كارمن قالت انك طلقتها!


تحدث خالد بهدوء:

- رشيد مطلقهاش وهي لسه على ذمته.


نظرت اليهما وداد بصدمة وهمست بداخلها:

- صحيح حيه زي امها! كانت هتتجوز فراج وهي متجوزه!


صدح صوت اطارات سيارة تقترب من المنزل. شهقت وداد بصدمة عندما رأت السيارة الخاصه بـ فراج وضوء السيارة القوي تسلط عليهم. توقفت السيارة امامهم وخرج منها فراج ينظر الي الواقفين أمام منزل عائلته بستغراب:

- انتوا مين.. مين دول يا عمتي؟!


اجابة عليه عمته بارتباك:

- بيقولوا ان الاستاذ ده يبقى جوز كارمن!


نظر اليهما فراج بصدمة:

- جوز مين؟


تحدث اليه جده بصوت مرتفع من داخل السيارة:

- رحب بالضيوف يا فراج وخلينا نتكلم جوه. 


رمقهم رشيد بنظرات غاضبه وتحدث بغضب:

- انا مش جاي اتكلم انا عايز مراتي.


تحدثت اليه وداد بتوتر:

- الكلام مينفعش هنا.. تعالوا اتفضلوا جوه.


أومأ خالد برأسه بالايجاب وهو ينظر الي رشيد. اخذتهما وداد الي داخل المنزل. وعاد فراج الي السيارة وصعد بداخلها لكي يتوقف بها امام باب المنزل الداخلي. تابعت ازهار ما يحدث بصدمة وهي تجلس بداخل السيارة مع جدها وتدعي التعب. 


رحبت بهما وداد داخل قاعة الضيافة الخاصة بوالدها، ثم خرجت بأمر من والدها واخذت ابنتها ازهار وصعدت بها الي الأعلى. 


تقدم الحاج عبد الرازق مع حفيده الي داخل القاعة ورحب بهما مرة أخرى، وقف رشيد وتحدث إليه دون مقدمات:

- انا رشيد الجبالي..وكارمن الهوارى تبقى مراتي.. ومامت كارمن قالتلي انها عندكم هنا. 


تحدث اليه فراج بتهور:

- مراتك مين؟! بنت عمي مش متجوزة.. امها بنفسها قالتلنا انها مطلقه وانا فرحي عليها بكره. 


وقف خالد مسرعًا يمسك بـ رشيد حتى لا يتهور ويفعل شئ بهذا الاحمق الذي يخبره بكل برود انه سيتزوج من زوجته. تحدث اليه رشيد بغضب:

- تتجوز مين دا انا كنت اقتلك واقتلها قبل ما تفكروا تعملوها.. كارمن مراتي وانا مش هتحرك من هنا من غيرها. 


رمقه الحاج عبد الرازق بفضول وتحدث بهدوء:

- معاك قسيمة الجواز؟ 


أجاب رشيد بثقة:

- اه طبعا معايا.. 


ثم اخرج من الجاكيت الذي يرتديه نسخه من عقد الزواج واعطاها الي الحاج عبد الرازق واضاف بثقة:

- انا بقى عايز اسألكم انتم او هي معاها قسيمة طلاق تثبت ان انا طلقتها عشان تتجوز تاني؟! 


نظر فراج الي جده. حدق الحاج عبد الرازق في عقد الزواج وتأكد من صحته. تحدث اليهما خالد:

- لو سمحتوا ممكن نهدا عشان نعرف نتكلم.. اهم شئ دلوقتي ان الحمدلله الجواز لسه متمش لانها كانت هتبقى مصيبه لو كارمن اتجوزت وهي لسه على ذمة رشيد! 


نظر اليهما الحاج عبد الرازق بتفكير ثم تحدث الي فراج بقوة:

- ابعت عمتك تصحي كارمن وخليها تنزل هنا ونشوف ايه الحكاية دي! 


أومأ فراج برأسه بالايجاب وهو يخرج من القاعة، نظر الحاج عبد الرازق الي رشيد وتحدث اليه:

- القسيمة اللي معاك بتثبت فعلا انها مراتك، بس لازم نفهم منها ايه الحكايه الاول ولو طلع ليك حق عندنا هتاخد مراتك وانت ماشي. 


أومأ رشيد برأسه بالايجاب ثم جلس مكانه مرة أخرى بثقة وهو ينتظر مجيئها، ارتاح قلبه كثيرا عندما علم انها لم تتزوج من غيره، ربت خالد علي كتفه وهمس اليه براحة:

- الحمد لله ان احنا وصلنا في الوقت المناسب. 


أومأ رشيد برأسه براحة وهو ينتظر مجيئها بلهفة. 


صعد فراج الي الطابق العلوي واتجه الي غرفة زوجته وطلب من عمته ان تذهب الي غرفة كارمن وتحضرها الي قاعة الضيافه بالاسفل. توترت وداد كثيرا عندما طلب منها فراج ان تحضر كارمن الي غرفة الضيافه! كيف ستخبرهم انها استطاعت الهرب؟ وهل استطاعت كارمن الابتعاد عن القرية ام مازالت قريبة منهم ويمكنهم العثور عليها بعد اكتشافهم انها ليست بالمنزل! تزاحمت الافكار برأسها وحاولت إظهار عكس ما تشعر به، ادعت عدم معرفتها بشئ وتعمدت الذهاب الي غرفة كارمن امام فراج حتى لا يشك احد بها ويعلمون انها هي من ساعدت كارمن على الهرب. 


وقف فراج يزفر بغضب ويحدث نفسه بعد مقابلته لطليق كارمن والذي يؤكد انها مازالت زوجته!. رمقته ازهار بغيظ وهي تتمدد فوق الفراش بعد عودتها من المشفى، تحدثت اليه بصوت ضعيف وهي تدعي المرض:

- امي قالتلي ان عروسة الهنا طلعت متجوزة! 


رمقها بغضب واردف بعصبيه:

- ملكيش صالح بالحديث ده يا ازهار.. انا لسه محسبتكيش على اللي انتي عملتيه فينا النهارده! 


جف حلق ازهار من التوتر والقلق، تركها فراج و خرج من الغرفة، خرجت وداد من غرفة كارمن امامه واقتربت منه وهي تشهق بصدمة وتهمس له بصوت منخفض:

- يادي الفضيحه.. بنت صادق شكلها هربت يا فراج! دورت عليها في كل حته ومش لقياها! 


حدق فراج بـ عمته بصدمة وتحرك بخطوات مسرعه الي غرفة كارمن واكتشف عدم وجودها بداخل الغرفة بنفسه، خرج من الغرفة وبحث عنها بجميع غرف الدوار ولم يجدها، صدح صوته عاليا وهو يترجل الدرج بخطوات واسعه وينادي الخفير المسؤال عن حراسة بوابة الخروج. 


استجاب الخفير الي نداءه مسرعًا ووقف امام فراج يتحدث باحترام:

- امر جنابك يا فراج بيه؟! 


صدح صوت فراج عالياً:

- الضيفه اللي كانت هنا خرجت من الدوار وانت سبتها تخرج؟ 


نظر اليه الخفير بخوف واجاب بتلعثم:

- مفيش حد دخل ولا خرج غير الاتنين الضيوف اللي جم من شوية. 


نظر فراج حوله بصدمة وصدح صوته بصراخ عاليا:

- اومال هتكون راحت فييين؟! 


استمع جده الي صوت صراخه وهو بداخل القاعة ومعه رشيد وخالد. تقدم فراج الي داخل القاعة ووقف امامهم وتحدث بصوت حاد:

- كارمن هربت من الدوار. 


وقف رشيد بصدمة ينظر اليه بذهول. ابتسم الحاج عبد الرازق وتحدث بسخرية:

- الهرب مش جديد علي بنت صادق.. ابوها عملها قبلها!


نظر اليهما رشيد بصدمة قائلا:

- هتكون راحت فين في الجو ده؟ كارمن مبتعرفش تروح اي مكان لوحدها! وبعدين البلد هنا بعيدة عن الطريق.. ازاي هتهرب من هنا لوحدها وكمان في الليل وهي بتخاف من الضلمة! 


وقف الحاج عبد الرازق ينظر اليه بتفكير ثم تحدث الي فراج:

- لو مهربتش من البوابه الكبيرة تبقى اكيد هربت من البوابة الخلفيه على الطريق الزراعي. 


أومأ فراج برأسه بالايجاب وتحدث رشيد بقلق:

- فين الطريق الزراعي ده؟! 


اجاب عليه فراج:

- الطريق اللي ورا الدوار بتاعنا.


تحدث الحاج عبد الرازق مع حفيده بصرامة:

- اجمع الرجاله بسرعه واطلعوا على الطريق الزراعي يمكن تلحقوها قبل ما تبعد عن البلد. 


تحدث رشيد باصرار وقلبه يخفق بقوة من شدة الخوف والقلق عليها:

- انا هاجي معاكم. 


نظر فراج الي جده، أومأ الجد برأسه وذهب فراج ومعه رشيد وخالد ومجموعه من رجال الحاج عبد الرازق. 


******

بداخل غرفة ازهار بالأعلى. 

جلست ازهار بقلق فوق الفراش تنتظر ان تأتي اليها والدتها وتخبرها ماذا حدث. 


دلفت وداد الي غرفة ابنتها وهي تحدث نفسها بقلق:

- ربنا يستر وتكون بنت صادق عرفت تهرب. 


اعتدلت ازهار فوق الفراش وتحدثت الي والدتها بقلق:

- طمنيني يا امي.. حد عرف ان انتي اللي هربتيها؟! 


رمقتها والدتها بغضب واردفت بصرامة:

- اكتمي يا ازهار.. انا مش نقصاكي دلوقتي!


اردفت ازهار بفضول:

- طب هما هيعملوا ايه دلوقتي يا أمي؟ وايه حكاية جوزها ده؟! 


جلست وداد وهي تفكر في القادم ثم اجابت على ابنتها بشرود:

- شكله جوزها بجد وفي حاجات بينهم احنا منعرفهاش! بس هنستنا نشوف الاول هيلاقوها ولا عرفت تهرب وتبعد عن البلد! 


صمتت ازهار وهي تنظر الي والدتها بقلق، شردت وداد وهي تهمس بداخلها "ياترى عرفتي تهربي يا بنت صادق ولا هلاقيهم راجعين بيكي تاني" 


*****

لم تتوقف الامطار عن التساقط فوقهم وهم يبحثون عن كارمن وسط الحقول ويستعملون مصابيح يحملونها باليد تساعدهم على الرؤية في هذا الظلام. 


كلما تقدم رشيد خطوة للامام ولم يجدها يشعر بخفقات قلبه تزداد من الخوف والقلق عليها. يتساءل بداخله؛ كيف كانت تسير هنا وسط الحقول في هذا الظلام الدامس والامطار ترافقها في هذا الطقس شديد البرودة! كان يدعي الله من قلبه ان يجدها بخير، اقسم بداخله انه لن يتركها مجددًا عندما يجدها ولن يعود الي المنزل من دونها، ولم يعطيها فرصة للابتعاد عنه مرة أخرى. 


ارتفع صوت احد الخفر:

- لقيتها.. يا فراج بيه.. لقيت الضيفه اللي بندور عليها. 


لم يشعر رشيد بقدميه وهو يركض الي الخفير وقلبه يخفق بعنف. تابعه الجميع وهم يركضون الي الخفير خلفه. 


توقف رشيد امامها وتوقفت انفاسه وهو يراها جثة هامدة متمددة على الارض دون حركة. 


وضع احد الخفر يديه بالقرب منها بالمصباح الذي يحمله بيديه لكي يستطيع رؤيتها بوضوح. حدق بها رشيد بصدمة عندما رأها بالثوب الاسود والوشاح الذي كانت تضعه اثناء هروبها، وجهها كان شاحبً مثل الموتى وشفاتيها باللون الازرق من شدة البرودة، حبات المطر تغرق وجهها، ثيابها مبتل وملطخ من الارض الطينية. 


انحنى اليها وقلبه يخفق بقوة، لمس يديها وشعر بنبضها الضعيف، رفع وجهها اليه وهو ينادي اسمها بجنون لكي تعود الي وعيها. وقف الجميع يتطلعون اليهما بقلق، شعر فراج بالغيرة منه ومن اقترابه منها وهتف بصوت غليظ:

- خلونا ناخدها علي المستشفى العام بسرعه. 


لم يتوقف رشيد عن نطق اسمها بلهفة وخوف وهو يحاول الاطمئنان عليها، اقترب منه خالد وتحدث اليه بهدوء:

- رشيد شيل كارمن وخلينا ناخدها المستشفى بسرعه. 


نظر اليه رشيد وعقله متوقف عن التفكير لا يصدق ما يحدث معه الان، حبيبته بين يديه في حالة سيئة ويمكن ان تفارق الحياة وتتركه. أومأ خالد برأسه وتحدث اليه بقوة:

- لازم ناخد كارمن المستشفى بسرعه يا رشيد.. كارمن ممكن تموت هنا. 


أومأ رشيد برأسه وتأملها للحظات وهو يدعوا الله بداخله ان يمدها بالحياة ولا يحدث لها مكروه، ثم عانقها بقوة وحملها بين يديه غير مبالي لأحد، اخفض الجميع وجوههم عنهما بحرج، نظر اليه فراج بصدمة. اسرع رشيد في خطواته وهو يحملها ويعانقها بداخل حضنه بقوة ويهمس لها بصوته ويطمئنها انه معها ولن يتركها مجددًا. 


*****

ارتفع صوت اذان الفجر وهم يقفون امام غرفة الطوارئ بداخل المشفى العام بقنا. 


خرج الطبيب واستغرب من وجود الحاج عبد الرازق وفراج للمرة الثانيه في نفس الليلة ولكن بفتاة اخري. 


اقترب منه رشيد وتحدث اليه بقلق:

- طمني يا دكتور حالتها ايه دلوقتي؟! 


نظر اليه الطبيب وتحدث بهدوء:

- حضرتك تقربلها؟ 


اجاب رشيد بثقة:

- انا جوزها.


أومأ الطبيب برأسه وتحدث:

- هي اتعرضت لضغط عصبي او صدمة قوية وصلتها للحالة دي؟ 


نظر رشيد حوله بقلق ثم اجاب:

- هي عندها مشكله من زمان يا دكتور.. يعني لما بتتعرض لأي ضغط عصبي او خوف، رجليها بتتجمد ومش بتقدر تحركها او تتحكم فيها. 


أومأ الطبيب بتفهم:

- تمام فهمت.. عموما هي محتاجة تكون في المستشفى يومين وفي اشاعات وتحاليل لازم نعملهالها هنا ونطمن عليها وبعد ما تخرج الافضل لو تتابع مع دكتور نفسي. 


أومأ رشيد برأسه:

- تمام يا دكتور انا ممكن اشوفها دلوقتي؟ 


اجاب الطبيب بأسف:

- للأسف مش هينفع.. الافضل لو تسيبوها ترتاح دلوقتي. 


اقترب خالد من رشيد وربت علي ظهره بدعم، تركهم الطبيب وذهب ليتابع عمله، نظر فراج الي جده وتبادل الاثنان النظرات. تحدث الحاج عبد الرازق بهدوء:

- وجودنا هنا ملوش لازمة دلوقتي.. خلونا نروح تغيروا هدومكم وترتاحوا شويه ونرجعلها تاني لما الدكتور يسمح بالزيادة. 


صدح صوت رشيد رفضًا تركها بشدة:

- انا مستحيل اتحرك من هنا واسيبها لوحدها في المستشفى. 


تحدث الحاج عبد الرازق:

- وجودك هنا مش هيفيدها بحاجة يابني.. انت لازم تغير هدومك دي وترتاح شويه عشان متتعبش وتقدر تكون جنبها. 


أومأ خالد برأسه وتحدث الي رشيد:

- الحاج عنده حق يا رشيد.. احنا هدومنا كلنا غرقانه من المطر ولازم نغيرها وكمان وجودك هنا مش هيفيدها وهي نايمه ومش حاسه بأي حاجة. 


تحدث رشيد باصرار:

- يا خالد انا مش هينفع اسيبها وامشي.. انت متعرفش كارمن.. كارمن لو فاقت ولقت نفسها هنا لوحدها هتكون خايفه وانا لازم اكون جنبها. 


صدح صوت فراج بغيظ:

- تكون جنبها بأي حق واحنا لسه مش متأكدين انت جوزها صحيح ولا طلقتها! 


رمقه رشيد بغضب وتحدث اليه بقوة:

- انا جوزها غصب عن أي حد ومش محتاج اثبتلك انها مراتي! 


تحدث الحاج عبد الرازق بهدوء:

- في كلام كتير بينا لازم يتقال ولازم افهم ليه امها قالت انك طلقت بنتها وهي لسه على ذمتك! 


نظر اليهم خالد وتحدث بهدوء:

- اظن ده مش الوقت المناسب يا حاج.. نطمن على كارمن الاول واكيد رشيد هيقعد مع حضرتك ويفهمك كل حاجة. 


أومأ الحاج عبد الرازق برأسه:

- عندك حق يا بني.. يبقى دلوقتي تيجو معانا الدوار تغيروا هدومكم دي وترتاحوا شويه ونبقى نرجع هنا تاني نطمن عليها. 


اعترض رشيد:

- اتفضلوا انتوا روحوا.. انا هفضل هنا جنبها. 


تحدث اليه خالد:

- رشيد احنا فعلا محتاجين نغير اللبس ده وانت لازم ترتاح شوية. 


نظر رشيد الي باب غرفتها بالمشفى وتحدث بأصرار:

- انا مش هسيبها هنا لوحدها.. روحوا انتم. 


نظر خالد الي الحاج عبد الرازق وتحدث اليه:

- خلاص يا حاج اتفضلوا انتم ارجعوا ارتاحوا شويه واحنا هنفضل هنا. 


تحدث الحاج عبد الرازق:

- هتفضلوا هنا ازاي يا ولدي وهدومكم غرقانه مايه كده! 


نظر خالد الي ثيابه وتحدث بهدوء:

- مفيش مشكله وخلاص النهار طلع واحنا هنا نقدر ننزل نشتري لبس من اي محل قريب من المستشفى ونغير هدومنا وكمان انا لازم ارجع القاهرة عشان شغلي. 


زفر فراج بضيق وتحدث الي جده بعصبيه:

- خليهم علي راحتهم يا جدي ومتتعبش نفسك معاهم اكتر من كده. 


رمقه رشيد بغضب، تحدث الحاج عبد الرازق وهو ينظر الي حفيده بلوم:

- خلاص اللي تشوفوه.. 


ثم نظر الي رشيد واضاف:

- مش هينفع تاخد مراتك من المستشفى وترجعوا قبل ما تيجي الدوار ونتكلم مع بعض وافهم حكايتكم ايه. 


أومأ رشيد برأسه قائلا:

- طبعا حضرتك اطمن. 


التفت الحاج عبد الرازق الي حفيده واخذه وذهبوا من المشفى. زفر رشيد بغضب ونظر الي باب غرفتها، ربت خالد علي كتفه وتحدث اليه بهدوء:

- انا هنزل اشوف اي محل يكون فتح واجيب لنا لبس من هناك عشان نغير وكمان انا لازم ارجع القاهرة عشان الشغل انت فاهم. 


أومأ رشيد برأسه بتفهم وهو مازال ينظر الي باب الغرفة ويريد الدخول اليها. 


يتبع... ✍️

 البارت الجاي هيكون المواجهة المنتظرة بين رشيد و كارمن ❤️



بداية الروايه من هنا



روايات كامله وحصريه من هنا



رواياتكم من هنا





تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close