القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

رواية سم القاسې بقلم ماهي احمد الفصل الاول والتاني والتالت والرابع والخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر حصريه وجديده

 رواية سم القاسې بقلم ماهي احمد الفصل الاول والتاني والتالت والرابع والخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر حصريه وجديده 

رواية سم القاسې بقلم ماهي احمد الفصل الاول والتاني والتالت والرابع والخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر حصريه وجديده 

عمو .. عمو .. ممكن اسئلك سؤال ؟
وقف قدام عربيته وهو بيفتح الباب وبيلف ضهره كان فاكر هيلاقي طفله بتكلمه لقاها شابه في العشرينات استغرب وضم حواجبه وهو مش مصدق ( باستغراب )
_ نعم .. عمو .. كل دي وبتقولي عمو
_ ايوه ياعمو .. ممكن جنيه عشان اجيب عسليه من الكشك اللي هنااك ده ( بتشاور علي الكشك ) ماما مش راضيه تديني فلوس اجيب عسليه وانا ماليش دعوه انا عايزه عسليه نفسي في عسليه
(الشاب بصلها ولقاها بټعيط زي الاطفال بالظبط )
_طيب بس .. بس خلاص هجيبلك عسليه تعالي معايا
الشاب اخدها وراحوا علي الكشك اللي بتشاور عليه .. بيبص لقاه فاضي مافيهووش حد
_ الشاب : الكشك فاضي وباين عليه مهجور مافيهووش حد انتي متأكده انك تقصدي الكشك ده
البنت : ( وهي مخنوقه ومضايقه) هات جنيه بقي لازم اشترى عسليه
الشاب حط ايده في جيبه وطلع ١٠٠ جنيه من جيبه وادهالها
البنت نتشتها منه بسرعه وجريت

الشاب : ( بقي بينادي عليها ) استني ياااااا .. بيبص مالقهاش قدامه زي ما تكون اختفت في لحظه اول ما اخدت الفلوس بقي بيبص وراه وقدامه ويمين وشمال مالقهاش دي كانت لسه حالا قدامه 🙂
[[system-code:ad:autoads]]الشاب رجع تاني علي عربيته وهو مستغرب جدا من اللي حصل البنت كانت زي القمر مشافش في جمالها قبل كده وشعرها طويل بس متبهدل وهدومها كانت متبهدله ومش لابسه جزمه في رجليها ورجليها كانت متوسخه وكلها سودا من كتر ما هي مش نضيفه حاول ينسي اللي حصل ورجع الفيلا بتاعته
رمي الجاكيت بتاعه علي الكرسي اول ما دخل ولقي جده مستنيه ..
الجد : انت كنت فين كل ده يا غالب يابني
غالب : كنت بشرف علي العماير بنفسي ياجدي .. العماير المهجوره دي لازم اشرف عليها بنفسي عشان لما نهدها هنبني مكانها كمباوند كبيييير .. ومدينه سكنيه كبيره لمجتع راقي عشان كده لازم اشرف عليها بنفسي
الجد : طيب يابني ربنا يوفقك .. بس قولي مال لونك مخطۏف كده ليه ؟
غالب : مخطۏف .. مخطۏف ازاي ؟

الجد : مش عارف حاسس انك مش زي كل يوم
غالب : حصل موقف النهارده مش عارف في ايه.. بنت زي القمر قابلتها في المعمار مكان العماير المهجوره ياجدي رغم ان شكلها في العشرينات بس صوتها وكلامها بيقول انها طفله ماتكملش ال ١٠ سنين وكانت عايزه تجيب عسليه ( ولسه بيكمل كلامه ) لقي البنت واقفه قدامه وحاطه العسليه في بوقها وبتاكلها
[[system-code:ad:autoads]]البنت : ما انا خلاص جيبتها
غالب : انتي 😳😳

ال2 و ال 3
البنت وهي بتاكل العسليه وبتاكلها بشراهه
البنت : ايوه انا
الجد : مين دي ياغالب
غالب : ( باستغراب ) مش عارف ياجدي ومعرفش جت هنا ازاي وعرفت بيتي منين
(البنت بضحكه بلهاء )
البنت : ههههههه .. هههههه ركبت في الشنطه بتاعت العربيه من غير ما تحس
ودخلت من الباب اللي ورا من غير ما حد يثوفني 😂😂😂
غالب : ( باستغراب ) يثوفك .. يثوفك يعني ايه
الجد بص كده لغاالب وهو مش فاهم حاجه وازاي بنت كبيره بالشكل ده وجميله بالدرجه دي وبتتكلم زي الاطفال كده الجد بقي كل شويه يبص لفوق وهو خاېف ومړعوپ
غالب : ( بتوتر ) هو .. هو عاصي هنا ياجدي
الجد : ايوه يابني هنا .. خد البت دي ومشيها من هنا قبل ما عاصي يشوفها عشان لو شافها قول عليها يارحمن يارحيم
البنت : ( بضحكه بلهاء ) هههههه عاصي ههههه هو في حد اليومين دوول اسمه عاصي
غالب : ( بهمس ) اسكتي وطي صوتك لا يسمعك تبقي مصېبه تعالي معايا نطلع من هنا بسرعه قبل ما يحس بيكي
غالب مسك ايد البنت وبقي بيطلعها بره
البنت : اوعي كده ثيبني .. ثيبني .. انت وحث مس عايزه حد يمسكني
عاصي مره واحده نزل من علي السلالم وهو بيزرر كمام القميص بتاعه
عاصي : اي الدوشه دي علي الصبح
البنت : خليه يسيبني ياعمو عايز يطلعني بره وانا مش عارفه اروح فين
(عاصي بصلها كده )
عاصي : ( ابتسم ابتسامه خبيثه ) هههه اخيرا ياغالب عرفت طلبي
الجد : اعتقها لوجه الله يابني احنا مانعرفش دي مين وجاتلنا ازاي
عاصي 🙁 بنظره خبيثه ) ده السن اللي انا بحبه .. دي وقعتلي من السما 😈😈
غالب رفع راسه لفوق واخد البنت ورا ضهره وبقي يخبيها منه
غالب : ( بغيظ ) اعمل حاجه ياجدي انت هتسكتله احنا لازم نتصرف
( غالب بص لعاصي )
غالب : ( بنرفزه ) مش معني اني مش قادر اتكلم علي كل اللي بتعمله اني اجيبلك كمان بنات البيت انا مش عارف هي دخلت هنا ازاي احنا مش كنا اتفقنا انك هتبطل
عاصي نزل من علي السلم وقرب من البنت وشدها من ورا ضهر غالب ( بضحكه خبيثه بصلها ) حلوه مش وحشه
البنت : سيب شعرى .. انت وحث .. طلعت زيه وحث خالث ( بدموع ) انا عايزه امسي من هنا
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : ( بنظره شهوه ليها وهو شاددها من شعرها )
عاصي : ( بصوت عالي بقي ينادي علي البودي جارد ) عبد الرحيييييييييم
البودي جارد جه بسرعه من وراه وعضلاته كبيره جدا ولابس تي شيرت نص كم في عز الشتا لان عاصي مانعهم من ان البودي جارد عنده يلبس حاجات تقيله في عز الشتا وفي الصيف بيلبسهم حاجات تقيله جدا في عز الڼار لان اللي بيبقي مع عاصي لازم يتحمل اصعب الظروف يا اما كده يا مايشتغلش معاه ومايبقاش في المواصفات اللي عاصي طالبها
عبد الرحيم : تحت امرك ياعاصي بيه
عاصي : تاخد البت دي وانت عارف هتاخدها فين
عبد الرحيم : ( وطي راسه وهو بيغمض عينه ) اكيد عارف ياعاصي بيه
الجد : اتقي الله فيها وفينا يابني كفايه ذل وعذاب وحرمانيه لحد كدا
عاصي بص وراه لعبد الرحيم وعبد الرحيم فهمه من نظره واحده
(وطلع المسډس ورفعوا علي ابو عاصي )
الاب وهو قاعد علي الكرسي المتحرك
الجد : بترفع السلاح علي ابوك ياعاصي
عاصي : ( وطي وقعد في مستوي باباه بنظره شړ وهو بيبص في عنيه )
عاصي : وارفعه علي اي حد يعارض كلمتي .. شايف اللي ورايا ده .. ده مش بني ادم زينا ده عباره عن أله بينفذ اللي اقوله وبس
عاصي قام ووقف
عاصي : عبد الرحيم اضرب كتفك پالنار
البودي جارد عبد الرحيم من غير ما يفكر قلب المسډس اللي كان رافعه علي ابو عاصي وحط المسډس علي كتفه وضړب نفسه پالنار ومن غير ما يتحرك ولا حركه كتفه بقي يجيب ډم وفي نفس الوقت كان ماسك بأيده التانيه البنت من شعرها
(عاصي ضحك ضحكه ظهرت جنب شفايفه )
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : شايف اللي ورايا ده .. ده لو قولتله ۏلع في نفسك بجاز وس”خ هيولع في نفسه من غير ما يفكر عشان كده ماحدش يخالف اوامري مره تانيه عشان انتوا عارفين اللي هيخالف اوامرى بعد كده هيجراله اي
عاصي زرر زرار الجاكيت الاسود بتاعه وطلع والبودي جارد بقي بيشد البنت من شعرها وطلعها وراه وغالب وابو عاصي بقوا يتفرجوا عليه بذهول عاصي كل يوم جبروته بيقوي عن اليوم اللي قابله كل يوم العڼف والڠضب اللي جواه بيزيد ما بيقلش
غالب : وبعدين ياجدي هنعمل اي احنا لازم نقفله
الجد : هنعمل اي يابني عايزني اروح ابلغ عن ابني .. انا ماخلفتش غيره هو ابوك الله يرحمه اروح في ابني السچن .. ولو انا بلغت عنه تفتكر هيسيبني اديك شوفت البودي جاردات اللي عنده عاملين ازاي بيموته روحهم من كلمه منه يعني لو أمرهم ېقتلوك او ېقتلوني مش هيترددوا لحظه احنا مانقدرش نعمل حاجه مع عاصي ياغالب يابني
غالب : ( بدموع ضړب ايده علي الحيطه ) حرام والله حرام البت دي ذنبها اي يتعمل فيها اللي بيعمله ده
الجد : نصيبها يابني نصيبها كده
عاصي ركب عربيته والبودي جارد عبد الرحيم اخد البنت ووداها كوخ في جنينه الفيلا وقفل عليها البنت بقت تصوت وتصرخ
البنت : افتحولي الباب .. انا عايزه امسي من هنا ماليس دعوه عايزه اروح لماما
عبد الرحيم قفل الباب وربع ايده والدم كان بينزل من كتفه بس طبعا مايقدرش يتحرك الا بأذن عاصي بيه لما يرجع من الشركه
عاصي بني ادم محبوب جدا لبق قدام الناس والشركه كلها بتحبه من كبيرهم لصغيرهم محدش في الشركه بيكرهه
عاصي : ( بايتسامه )صباح الخير ياعم رمضان
عم رمضان ( الفراش ) : صباحك فل ياعاصي بيه
قهوتك المظبوطه جاهزه وعليها وش بيضحك زي وشك البشوش اللي الضحكه مابتفارقهووش
عاصي : ( بضحكه مصطنعه ) تسلملي ياراجل ياطيب
ناديلي السكرتيره وانت خارج واعمل حسابك بكره ان شاء الله هتاخده كله اجازه ده غير مرتب شهرين مني عشان فرح بنتك
عم رمضان : ( بفرحه ) ربنا يكرمك يابني ويطولنا في عمرك ياقادر ياكريم
عم رمضان طلع والسكرتيره دخلت
السكرتيره : اذستاذ عاصي وصلتلنا الايميلات دي النهارده ولازم ترد عليها
عاصي : اه طبعا .. طبعا ..
(السكرتيره قفلت الباب )
عاصي : وحشتيني وابتدى يمسك جسمها ..
السكرتيره : وانت كمان اوووووي .. ( عاصي ابتدي يبوسها من رقبتها ومن شفايفها ) السكرتيره بدلع
السكرتيره ( بدلع ) عاصي مش كده حد يشوفنا
عاصي : ( وهو بيبوسها ) مايشفونا حد لي عندنا حاجه يا امال
امال : لاء مالهومش وابتدت تتجاوب معاه
( فجاه الباب خبط )
امال ابتدت تعدل هدومها وبعدت عن عاصي دخل احمد اللي بيشتغل عند عاصي في الحسابات
احمد : اذستاذ عاصي صباح الخير
عاصي : صباح الخير يا احمد اتفضل اقعد ..
احمد : انا كنت جاي لحضرتك عشان اخد اجازه انا وامال الشهر اللي جاي اسبوعين عقبال حضرتك فرحنا الشهر اللي جاي
عاصي : ( بابتسامه مصطنعه ) مبرووووووك فرحتلكم اوي من قلبي امال بنت علي خلق
امال ( السكرتيره ) : متشكره جدا يا اذستاذ عاصي
عاصي : واعمل حسابك يا احمد تكاليف الفرح كلها علي حسابي بمناسبه جوازكم
احمد : ( بفرحه ) متشكر .. متشكر يا عاصي بيه
احمد اخد امال وطلعوا بره
احمد : عاصي بيه ده حته سكره انا ماشفتش زيه في حياتي قد اي هو متواضع وبيحب يخدم الناس ربنا يكتر من امثاله
امال : عندك حق ده كويس اوي
عاصي كلم بتاع الحسابات انه يجيله
عاصي : بقولك يامحمود
محمود : اؤمرني ياعاصي بيه
عاصي : عم رمضان الفراش هيجيلك عشان ياخد مرتب شهرين انا امرتله بيهم
محمود : وطبعا هقوله ان الخزنه مافيهاش فلوس وانه لازم يستني وبعد فرح بنته هنقوله خلاص البت اتجوزت
عاصي : ( بنظره خبث قعد علي طرف المكتب وۏلع سيجارته ورمي الولاعه علي المكتب )
عاصي : بالظبط كده
محمود : طب وليه بتعمل كده
عاصي : عشان انا الشيطان بحب ادي الامل للناس واخده منهم 😈😈
ال 3
محمود : وفي نفس الوقت تبان قدامهم انك ملاك بس الظروف خارجه عن ارادتك
عاصي : ابتديت تفهمني .. وياريت ماتفهمنيش اكتر من كده انت عارف مدير الحسابات اللي قبلك لما فهمني اوي جراله ايه
محمود ( پخوف ) : عارف .. عارف ياعاصي بيه انا اسف حقك عليا
عاصي خلص شغله ورجع البيت بالليل ودخل علي طول علي الكوخ والبنت كانت لسه بتصوت وتصرخ زي عادتها
عاصي من غير اي رحمه ولا شفقه عنيه اتحولت قدامها بنظرات شړ البنت البريئه دي ما شفتهاش قبل كده
بقلمي مآآهي آآحمد
ومره واحده بقي يقطعلها في هدومها البنت بقت تقع وترجع لورا وهو كان عامل زي المچنون بيكسر في كل حاجه في الكوخ قدامه قلع هدومه وبقي قدامها عريان وقلعها هدومها وبقي ينهش في لحمها نيمها علي السرير من غير اي ذره رحمه في قلبه ونا’م عليها وهو بيبوسها وبيشد شعرها وبيستخدم معاها كل انواع العڼف البنت من كتر الصړيخ والعياط صوتها راح حرفيا وغالب من كتر صريخها رغم انه في الفيلا وهي في الكوخ بس كان سامع صوتها كان بيحط ايديه الاتنين علي ودنه عشان مايسمعش صريخها وانها بتستنجد بحد يلحقها غالب بقي بيعيط ويبكي بس مش عارف يعملها اي مجرد ما يقرب للكوخ ھيموت وهيسيب جده لمين لو ماټ
عاصي خلاص كان هيخلي تفقد اغلي ما تملك ومره بقي يشم ريحه جسمها وقف .. وضم حواجبه رفع دراعها وبقي يشم تحت باطها ويشم ريحه جسمها اكتر والبنت مړعوبه
بقلمي ماهي احمد
عاصي : ( قام وقف) الريحه دي مش غريبه عليا الريحه دي ماشمتهاش من ١٣ سنه
عاصي بقت عينه تروح شمال ويمين وهو مش مصدق انه شم الريحه دي مره تانيه
عاصي : ( زي مايكون حس بحاجه غريبه )
مسك دماغه وبقي حاسس جوه دماغه بصداع رهيب وعنيه بقت تطلع لفوق ونن عنيه اختفي وبياض عنيه بس هو اللي كان موجود
البنت قامت من علي السرير وبقت تخبي جسمها بالملايه وهي دموعها ماليا وشها عاصي مسك هدومه وبقي يلبس بالعافيه والصداع هيفرتك دماغه حرفيا لبس البنطلون من غير حتي الهدوم الداخليه ولبس القميص من غير ما يزرر القميص وطلع بره واول ما طلع بره زي ما يكون بياخد نفسه
بقلمي ماهي احمد
البودي جارد : ارمي جثتها زي اللي قبلها
عاصي مسكه من التي شيرت بتاعه بكل غيظ وهو دايس علي سنانه
عاصي : لاء دي لاء .. دي ما تطلعش من هنا انت فاهم 😡
عاصي مشي وركب عربيته السودا ال jeep ومشي باسرع ما عنده وهو مش مصدق انه شم الريحه دي مره تانيه دي مش ريحه برفان دي ريحه بني ادم كانت في جسمها هو عارف الريحه دي كويس
وقف العربيه قدام برج كبير ونزل من العربيه واول مره البواب يسلم عليه وهو مايضحكش في وشه زي ما بيعمل كل مره طلع الاسانيسير وبقي يدوس علي الزرار وايده بتترعش
بقلمي ماهي احمد
واخيرا وصل للشقه بتاعته
وفتح الباب بالمفتاح واول ما دخل بقي يكلمها
عاصي: ( بعصبيه ) انتي .. انتي طلعتيلي تاني .. انتي رجعتيلي تاني صح .. انتي رجعتي من المۏت . ولا انتي اصلا عايشه .. ايوه انتي عايشه
(ضړب علي قلبه بأيديه )
انتي عايشه هنا ..( شاور عليها ) ولا هنا . . انا شميت ريحه جسمك مره تانيه في واحده غيرك .. انا .. انا هشهد الدكتوره عليكي .. اشهدي يادكتوره طلعتلي تاني بعد ما ماټت
الدكتوره كانت متربطه من ايديها وبوقها محطوط عليه لزق
شال اللازقه من علي بوق الدكتوره
الروايه دي اي حد منزلها باسمه دي مش بتاعته دي بتاعتي انا ماهي احمد هتلاقيها علي جروب حكايات ماهي
عاصي : ( پجنون وتوتر وعصبيه والعرق بينزل منه ) مش .. مش قولتلك .. مش قولتلك انها عايشه مش مېته
بص جنب الدكتوره وراح ضارب اللي جنبها بأيديه وقعها في الارض
عاصي : انا عارف انها عايشه انتي اللي بتحاولي تقنعيني انها مېته
عاصي بقي يضرب في اللي جنب الدكتوره بكل غيظ
الدكتوره : ( بدموع ) ولا هترد عليك في يوم .ولا هتنطق معاك ابدا
عاصي : ( بزعيق وغل وغيظ ) ليه مش هتنطق ليييييه .. هتنطق لااااازم تنطق عشان اللي بټضرب فيها دي مش بني ادمه زينا دي ( بزعيق ) دي مانيكااااااااااااان ( نوع من انواع العرايس اللعبه )
انت اللي عملها علي شكلها
ارحمني بقي وسيبني امشي بقالك خمس سنين حابسني هنا
عاصي : مانيكان 😳😳

ال 4 وال 5

عاصي : ( بزعيق وغل وغيظ ) ليه مش هتنطق ليييييه .. هتنطق لااااازم تنطق عشان اللي بټضرب فيها دي مش بني ادمه زينا دي ( بزعيق ) دي مانيكااااااااااااان ( نوع من انواع العرايس اللعبه )
انت اللي عملها علي شكلها
ارحمني بقي وسيبني امشي بقالك خمس سنين حابسني هنا
عاصي : مانيكان 😳😳
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : ( ضم حواجبه ) مانيكان ازاي ( مسك العروسه وبقي يبصلها )
عاصي: يعني .. يعني اي مانيكان
(الدكتوره بعياط وبتشهق والدموع نازله منها وايديها متربطه بالحبل وحطاها ورا ضهرها )
الدكتوره : دي .. دي المره الالف اللي اقولك فيها ان فيروزه ماټت .. ماټت من ١٣ سنه ياعاصي مش موجوده .. عقلك ماقدرش يستوعب مۏتها وعملت العروسه المانيكان دي علي شكلها عشان تفضل معاك دايما ومش تفارقك ابدا ياعاصي
بقلمي مآآهي آآحمد
الدكتوره : فوء بقي .. اصحي .. ارجع خد الدوا بتاعك عشان ترجع عاصي بتاع زمان

 

 

عاصي بص للمانيكان واخدها في حضنه
الدكتوره : ( بتوتر ورعشه في صوته ) انتي .. انتي عايزه تجننيني .. فيروزه عايشه .. ( بضحكه هستريه ) وانااا .. وانااا .. حاضنها في حضڼي ودي مش مانيكان ولا حاجه انتي كدااابه ( بنظره شړ في عنيه ) عاارف انك كذابه كلكم كده كلكم كذابين ..عايزه تخلصي مني بس انا مش هسيبك يادكتوره .. مش هسيبك تطلعي من الشقه دي ابدا ولا انتي ولا فيروزه واذا كانت علي البت اللي هناك دي فا انا هعرف هي ازاي ريحتها زي فيروزه .. مش .. مش هسيبها .. ( بص للعروسه ) اكيد انتي اللي بعتاها يافيروزه .. أو.. أو .. يمكن يكون حبيبك اللي خونتيني انا عشانه فاكره يافيروزه سيبتي عاصي عشان راجل تاني
بقلمي مآآهي آآحمد
الدكتوره : ( بزعيق ) فوء بقي ياعاااصي فوووووووء ارحم نفسك وارحمني معاك خمس سنين وانت حابسني هنا خليني امشي .. خليني اروح علي بيتي زهقت من القاعده هنا لوحدي وانا بقعد بالايام مستنياك تفتح الباب عشان تيجي
عاصي ( قعد علي ركبه في الارض قدامها وهو باصص في الارض ) ما .. ما انا .. ما انا لو سيبتك تمشي .. مش هلاقي حد اتكلم معاه .. وانا ببقي عايز اتكلم مع حد واقوله علي كل اللي جوايا .. مش انتي برضوا الدكتوره النفسيه بتاعتي ولازم تسمعيني بقلمي ماهي احمد
الدكتوره : ما انا ممكن اسمعك .. بس.. بس في العياده انا ليا بيت وعيله وحشوني اوي
عاصي : ( ريأكشنات وشه كلها اتغيرت وضړب بأيده علي الارض وداس علي سنانه ونن عينه اترفع وبقي بياض عنيه بس هو اللي باين ) قولتلك مافيش خرووووووج .. مسكها من فك بوقها وكان هيعصر وشها ما بين ايديه بقلمي ماهي احمد
عاصي : انطقي مره تانيه وقولي انك عايزه تخرجي ساعتها مش هخليكي تنطقي تاني
الدكتوره : خلاص .. خلاص اللي تشوفه ياعاصي .. انا .. انا هسكت مش هتكلم تاني
عاصي : فين العسل .. فين العسل بقلمي ماهي احمد
الدكتوره : لا لا .. لا لا لا .. بلاش .. بلاش العسل انا .. انا مش هتكلم تاني ( بصت للعروسه ) فيروزه قوليله يافيروزه اني مش هتكلم تاني بقلمي ماهي احمد
عاصي : ( ضحك ضحكه خبيثه ) بس دي عروسه مانيكان .. وفيروزه ماټت .. مش ده كلامك يادكتوره

 

 

 

الدكتوره : انا غبيه .. فيروزه عايشه .. مماتتش ابدا .. انا مش عارفه قولت كده ليه ؟
عاصي : قرب من وشها وبقي وشه في وشها مافيش وبقي يبرألها
عاصي : انا هقولك انتي قولتي كده ليه ؟ بقلمي ماهي احمد
انتي عايزه تجننيني .. عايزه تقولي اني مچنون .. عايزه تقولي ان عاصي الكابر مچنون وعشان كده هتاكلي العسل
الدكتوره : ( بعياط ) بلاش العسل ارجوك .. بلاش .. هسمع الكلام وفيروزه عايشه مش مېته وانت العاقل وانا المچنون بس بلاش العسل بقلمي ماهي احمد
عاصي : الوقت فات يادكتوره 😈😈
عاصي بقي يجيب العسل واخد منه معلقه وعنيه كلها شړ وبقي يفتح بوقها بالعافيه والدكتوره كانت بتودي وشها شمال بقلمي ماهي احمد ويمين وقفله بوقها عاصي مسك فك وشها بالعافيه وفتحلها بوقها واداها معلقه العسل بالعافيه وخلاها تبلعه بيبص لقي العسل وقع علي الارض
عاصي بصلها بنظره شړ
بقلمي ماهي احمد
عاصي : شاايفه .. وقعتي العسل علي الارض .. انا هوريكي وضړب الدكتوره حته قلم خلاها ترجع بضهرها لوا واغم عليها
لبس الجاكيت بتاعه وبقي يعدل ياقه القميص بتاعه وهو بيبصلها
بقلمي ماهي احمد
عاصي : ( بنبره صوت مافيهاش اي رحمه ) تستاهلي 😡
عاصي ساب الدكتوره وعدل المانيكان فيروزه وقعدها علي الكنبه ومشي
بقلمي ماهي احمد
————————–
( بقلمي ماهي احمد )

 

 

البنوته كانت جوه الكوخ بټعيط مابطلتش عياط حرفيا وغالب كل ده في اوضته وسامع صوت عياطها .. وضميره كان بيأنبه جدا واخيرا جاتله الشجاعه انه ينزل من اوضته وبقي يستخبي في الجنينه لحد ما وصل للكوخ وبقي يبص علي الكوخ من بعيد وطبعا البودي جارد عبد الرحيم كان واقف قدام الكوخ ما بيتحركش عامل زي الصنم
بقلمي ماهي احمد
غالب : ( في نفسه بخيبه امل ) ياريتني ما كنت قابلتها ولا شوفتها انا السبب .. ياريتها ما كانت جت معايا ولا ركبت عربيتي
بقلمي ماهي احمد
( انا عامله فيديو حلو اوي لعاصي هتلاقوه علي بيدج حكآآيآآت مآآهى اتمني يعجبكم )
البنت بقت تبص في الكوخ بتحاول تدور علي اي حته عشان تهرب منها بتبص لاقيت شباك بس عليه قضبان حديد ولانها رفيعه وصغيره بقت تحاول تطلع ما بين القضبان الحديد دي بأي طريقه وتدخل جسمها ما بين القضبان عشان تطلع بره الاوضه
—————————-بقلمي ماهي احمد ————————-
عاصي ركب عربيته وهو في العربيه وبيسوق الغريبه انه شافها رغم انه بعيد عنها ده علي طريق وهي في الكوخ وقتها داس علي سنانه من الڠضب بأنها بتحاول تهرب حط رجله علي البنزين اكتر وزود السرعه وبقت العربيه طايره علي سرعه ٢٤٠ وفي خلال ١٠ دقايق بالكتير كان هناك
بقلمي ماهي احمد
وللاسف البنت رجليها اتحشرت ما بين القضبان وبقت تحاول تطلع رجليها بس مكانتش عارفه خالص عاصي جه ووقف قدام الشباك
البنت ( بتعب وعنيها بتقفل وتفتحها بالعافيه ) : انا تعبانه.. عايزه اروح ..
عاصي بكل ڠضب لف راسه شمال ومن غير ما ينطق ولا كلمه البنت سمعت صوت كلاااب جايه من بعيد سمعت الصوت لقت وشها يمين وبصيتله لاقيته كلب اسود كبير جاي وبيهجم عليها .. البنت اتعدلت بسرعه وبقت تحاول تدخل جسمها بس الكلب للاسف لحق دراعها البنت كانت بتصرخ وتصوت وهي دراعها ما بين سنانه بتبص لاقت الكلب عنيه مفقوعه اعمي ما بيشوفش .. استغربت اكتر وبقت تصوت اكتر
البنت : ارحمني .. سيبني امشي .

 

 

عاصي نزل ووطي وبقي في مستوي الكلب وبصله في عنيه من غير ولا كلمه وبالرغم من ان الكلب ما بيشوفش سكت وساب البنت اول ما عاصي بصله
البنت دراعها كله بقي بينزل ډم ودخلت جوه الكوخ
البنت : انا عملتلك اي .. انا عايزه اروح
عاصي ( بنظره خبيثه ) : هروحك بس مش قبل ما تشربي العسل 😈😈
ياترى اي حكايه العسل اللي عاصي بيشربهولهم ده .. ده اللي هنعرفه الحلقه اللي جايه ان شاء الله
ال 5
البنت : ( بعياط ونفس مقطوع ) ارجوك سيبني انا عايزه اروح 😭😭
عاصي : ( بنظره خبيثه ) هاروحك بس مش قبل ما تشريي العسل
البنت : ( بصيتله بنظره حيره وهي مش فاهمه يقصد اي بكلمه مش قبل ما تشربي العسل )
البنت : عسل .. عسل اي انا مش .. ( بتوتر ) مس .. مس فاهمه حاجه
عاصي مسك شعر البنت وبقي يشدها منه وطلعها ما بين الحديد وشد الكرسي وقعدها قدامه
البنت قعدت علي الكرسي وهي متوتره وشعرها كان كله علي وشها ومن كتر التعب مكانتش قادره حتي ترفع راسها لفوق
عاصي شال بلاطه من الارض وحطها علي جنب وابتدى يشمر كم ايده ورفعه لفوق ودخل ايده جوه الحفره دي وابتدى يطلع شمع العسل وشمع العسل كان حواليه نحل كتيييير وبالرغم من قرص النحل لدراع عاصي مكانش حاسس باللي بيقرص فيه ولا حتي بيأثر فيه .. طلع شمع العسل اخيرا من الحفره والعسل كان بينزل منها .. وحط عليها السم اللي بيحطه علي العسل السم ده مابيموتش علي قد ما بيقطع المصارين وبيخلي اللي قدامك يتمني المۏت ولا انه يجربه مره تانيه عاصي راح للبنت ورفع راسها بأيديه وبالأيد التانيه كان ماسك شمع العسل بأيديه

 

 

عاصي : ( رفع حجبه الشمال بنظره حقد وابتسامه خبيثه ) هتشربي العسل 😈😈
بقلمي مآآهي آآحمد
————————————-
( في نفس الوقت )
غالب قرر انه لازم يتصرف مش هيسيب البنت اللي ملهاش اي ذنب دي تتعذب اكتر من كده وطلع من ورا الشجره وراح للكوخ
غالب جه يقرب من الباب البودي جارد عبد الرحيم كان واقف ووقف قصاده
غالب : ( بغيظ ) ابعد عن وشي بقولك
عبد الرحيم مش مسموحله انه يتكلم مع حد غير عاصي وبس
عبد الرحيم : __________________
غالب: يعني ايه .. يعني مش هتتحرك
عبد الرحيم : ( كان باصص قدامه ومربع ايده ومابيحركش رمشه حتي )
غالب: ( والدموع نازله من عنيه خوف علي البنت اللي جوه ) حرام عليك انتوا ايه مافيش في قلوبكم رحمه .. ( بصوت عالي ) سيبها ياعاااااااصي سيبهااااااا
غالب مره واحده بطل صړيخ وسمع صوت النحل وهو بيزن وعرف ان عاصي قرر انه يشربها سم العسل
غالب : 🥺🥺😳😳
——————————————
(في نفس الوقت )
عاصي : شايفه العسل ده .. لو ما تكلمتيش حالا وقولتي تعرفي فيروزه منين ( لف راسه شمال وهو بيرفع نن عنيه لفوق ) هشربهولك
البنت من كتر التعب واللي شافته مكانتش بتتحرك

 

 

عاصي : العسل ده كفيل انه يخليكي تتمني المۏت ومش هطوليه هيشل كل اطرافك وهيخليكي چثه واقعه علي الارض لو قطعت منك حتت مش هتقدرى حتي ترمشي
لاخر مره بقولك تعرفي فيروزه منين
البنت : رفعت راسها ببطء وشعرها رجع لورا وبصيتله في عنيه بكل تحدي
البنت : ( بضحكه ظهرت بجانب شفايفها والدم نازل من شفايفها ردت عليه رد غريب جدا عاصي مكانش يتوقعه )
البنت : ( برفعه حاجب ) شربني العسل 😏
عاصي : ( ضم حواجبه وشاف نفس نظره فيروزه في عنيها فضل باصص في عنيها لمده ثواني نفس الضحكه نفس الحركه برفعه الحاجب ورجع لورا وهو بيزحف برجليه لما شاف نظرتها لي
ومره واحده البنت اغم عليها ورقبتها رجعت لورا وغمضت عنيها

عاصي بلع ريقه وهو بقي هيتجن البنت دي وراها سر غريب ھيموت ويعرفه بعد ما اتأكد ان البنت دي ليها صله بفيروزه ووقتها مابقاش عايزها ټموت الا لما يعرف دي مين ؟؟
عاصي مسكها من ايديها الاتنين وبقي يحاول يفوء فيها
عاصي : فوقي .. اصحي انتي هتعمليهم عليا
البنت : _____________
عاصي : بقولك فوقي
عاصي بقي يضربها قلم في التاني البنت ما بتصحاش ولا حتي بتدي اي رده فعل مسك ايديها وحس علي معصم ايدها
لقي مافيش نبض والنفس انقطع شالها بسرعه وحطها علي السرير وبقي يتصل بالدكتور عاصي مبقاش عايزها ټموت بيبص لقي الفون مافيهووش شبكه
غريبه !!
استغرب جدا ومبقاش عارف يعمل ايه هو عايزها تعيش بأي طريقه
طلع بره الكوخ
عاصي : عبد الرحيم اوعي تتحرك من هنا لحد ما اجي انت فاهم 😡😡

عبد الرحيم حرك راسه فوق لتحت بأنه فاهم
عاصي ركب عربيته وطلع بيها علي الطريق وبقي يسوق بأسرع ما عنده لحد ما وصل اول مستشفي قابلها علي الطريق
بقلمي مآآهي آآحمد
ودخل وهو بينادي بأعلي صوته
عاصي : دكتووووووووووور .. عااايز دكتووووور بسرعه
الممرضه : وطي صوتك انت فين هنا
عاصي حط ايده علي بوقها وكان هيعصر فك بوقها بأيديه
عاصي : ( وهو دايس علي سنانه بغيظ ) عاااايز .. دكتووور .. بسرعه
الممرضه : ( شاورت براسها فوق لتحت پخوف ) حاااضر .. حااضر

عاصي نزل ايده من علي بوق الممرضه والممرضه اتقدمت قدامه خطوه ومشي وراها وفتحت الباب علي الدكتور وهو بيكشف
الدكتور : اي ده انتي اټجننتي انتي ازاي ( ولسه هيكمل )
عاصي : انت الدكتور
الدكتور : انت مين
عاصي : ( مسك الدكتور من ايده وبقي يشده وراه)
الدكتور : انت بتعمل ايه .. سيب ايدي
عاصي : ( طلع رزمه فلوس من جيبه ورماها في وش الدكتور )
عاصي : انت هتيجي معايا حالا انت فاهم
الدكتور شاف الفلوس دي كلها ولانهم في مستوصف وافق بسرعه واخد الفلوس ومشي
الدكتور مره واحده بص وراه
الدكتور : شنطتي
لم شنطته بسرعه ومشي ورا عاصي وركب معاه العربيه

 

 

عاصي كان بيسوق زي المچنون والدنيا كانت بتمطر
عاصي شغل المساحات بتاعت العربيه ومكانش شايف الطريق قدامه كان بس شايف نظره البنت لي زي نظره فيروزه بالظبط وكان هيتجن
الدكتور : بالراحه شويه حرام عليك احنا كده مش هنوصل حتي
عاصي : ( لف وشه شمال ناحيه الدكتور بصه خبيثه )
الدكتور حط ايده علي بوقه
الدكتور : خلاص .. خلاص هسكت اهوه
عاصي اخيرا وصل ونزل من العربيه
عاصي : تعالي ورايا

 

 

عاصي نزل فتح البوابه ودخل والدكتور كان ماشي وراه وبقي مستغرب من المكان اللي هو فيه
مكان كله شجر مش اكتر الدكتور بقي يبص شمال ويمين وعلامات الاستغراب والړعب كلها علي وشه
الدكتور بقي يشيل الشجر ويبعده بأيديه عن وشه
عاصي : مالك ما تتحرك شويه
الدكتور : حاضر .. حاضر
عاصي : ايه عمرك ما شوفت قصر قبل كده
الدكتور : ( استغرب من كلامه ) قصر
عاصي : ايوه قصر اومال انت فاكر ايه
الدكتور : ده خرابه مش قصر
عاصي : خرابه 😳😳

ال 6و7

6

عاصي : مالك مستغرب ليه ؟ اول مره تشوف قصر ؟؟

الدكتور : ( بصله باستغراب ) قصر .. قصر ايه ده خرابه ؟؟

عاصي : خرابه 😳😳

عاصي لف وشه للدكتور ونظراته كلها شر

عاصي : قصدك ايه بكلمه خرابه بقي القصر ده كله تقول عليه خرابه

الدكتور : ( لاحظ حاجه غريبه في عاصي بيبص اكتر لقي نن عنيه اترفع وبيتحول وبيبقي ابيض خاف جدا منه ورجع خطوه لورا

عاصي : تقصد ايه بكلمه خرابه 😡😡

الدكتور : ( بتوتر ) لا لا ماقصدش انا مكانش قصدي حاجه

عاصي : ( شاور براسه شمال ) الطريق من هنا

الدكتور بقي ماشي ورا عاصي وهو خايف جدا لحد ما بيبص لقي قدامه الكوخ

عاصي : ( بص للبودي جارد عبد الرحيم ) البت فاقت

عبد الرحيم : ما أمرتنيش اني ادخل اشوفها

الدكتور : ضم حواجبه وفضل باصص علي عاصي باستغراب ودخل وراه الكوخ

عاصي : ( شاور علي البنت وهي نايمه علي السرير ) اهيه شوفها مالها بسرعه ( مسكه من ياقه القميص بعنف) انا مش عايزها تموت انت فاهم 😡😡

الدكتور : ( بتوتر وخوف وهو بيرجع نضارته لورا علي مناخيره بأيديه )

الدكتور : أ.. أ.. أايوه .. أيوه فاهم

الدكتور ابتدي يطلع السماعه بتاعته ويكشف علي البنت ولسه بيشيل هدومها من عليها عشان يكشف

عاصي : ( مسك ايده ) مش لازم تعريها عشان تكشف تقدر تكشف عليها بهدومها

الدكتور : أيوه بس ازاي انا لازم ( ولسه هيكمل )

عاصي برئله

الدكتور : الظاهر ان انت .. انت عندك حق انا فعلا ينفع اكشف عليها بهدومها


 


 


الدكتور ابتدي انه يكشف عليها بيبص لقي اثار ضرب علي وشها وجروح في جسمها بس مكانش قادر يقول حاجه من اللي شايفه لانه كان خايف من عاصي

الدكتور : محتاجين الدوا ده بسرعه ومحتاجه تتغذي كويس

عاصي : عندها ايه ؟

الدكتور : عندها هبوط في الدوره الدمويه وده اللي مسببلها المضاعفات دي

الدكتور رجع بص للبنت مره تانيه علي اثار الجروح اللي علي جسمها

الدكتور : افتكر ان احنا لازم نوقفلها الدم اللي بينزل من جسمها ده

عاصي : اعمل اللي تعمله المهم انها تفوء .. انت فاهم 😡

الدكتور : ( بخوف ) أيوه .. أيوه فاهم

بقلمي ماهي احمد

—————————

( في نفس الوقت )

غالب كان كل ده بيبص علي عاصي من بره الكوخ وخايف يدخل مش عارف مين اللي معاه جوه

بقي كل شويه يحاول يقرب من الكوخ بس مش قادر

وبقي باصص عليهم من بعيد

وشايفهم من ضهرهم ..

الدكتور : تسمحلي اخلع الجاكيت عشان مضايقني

عاصي : اخلص اعمل اللي انت عايزه

الدكتور قلع الجاكيت بتاعه وابتدي يخيط جروح البنت

بقلمي ماهي احمد

الدكتور : ( وهو بيخيط الجروح ) طبعا انا لو قولتلك ان البنت لازم تروح المستشفي انت مش هتوديها

عاصي : عفارم عليك طلعت بتفهم

الدكتور بقي كل شويه يبص لعاصي بتوتر عاصي لاحظ عليه انه عايز يقول حاجه بس متردد

عاصي : ( رفع حاجبه ) ايوه اللي في بالك صح


 


 


الدكتور : ( بتوتر وخوف ) وانت.. وانت عرفت اللي في بالي ازاي

عاصي : عشان انا الشيطان ..بصيت في عنيك ( شاور علي جبين الدكتور بصباعه ) واريت اللي في دماغك

الدكتور : يعني انت فعلا خاطفها هنا في المكان ده

عاصي: انت مال اهلك 😡😡

انت تعمل اللي انا بقولك عليه وبس .. وكلمه زياده منك هد”فنك مكانك هنا

الدكتور : لا لا انا ماليش دعوه انا هسمع الكلام وهعمل اللي تقولي عليه وبس

الدكتور خلص بسرعه علي قد ما يقدر ورجع لبس الجاكيت بتاعه بس من خوفه لبس جاكيت عاصي بالغلط


وحتي الشنطه بتاعته من كتر ما هو متوتر من كتر الخوف ما اخدهاش

عاصي : انت رايح فين

الدكتور : انا .. انا خلصت..

الدواء لازم تدهولها في ميعاده وهي هتبقي كويسه البنت ضعيفه محتاجه تتقوي اكتر من كده

بقلمي ماهي احمد

عاصي بيتلذذ وهو بيشوف نظرات الخوف في عيون اللي حواليه ضحك ضحكه ظهرت بجانب شفايفه

عاصي : ( بنظرات قرف للدكتور ) الخوف باين في عنيك

الدكتور : المكان هنا مرعب يخوف اي حد

عاصي : (بعدم فهم ) قصدك ايه 😡

الدكتور : بص حواليك وانت تفهم قصدي كويس

عاصي : ( بص شمال ويمين وهو مش ملاحظ حاجه )

عاصي : ( بنرفزه ) بقولك انطق

الدكتور : طيب ارجوك نمشي من المكان ده الاول وبعدين هفهمك

عاصي : طيب استني هوصلك عشان اجيب الدواء وتفهمني تقصد اي ..حصلني علي العربيه

الدكتور مشي وهو عايز يطلع من المكان ده بأي طريقه

بقلمي ماهي احمد

ولسه بيتحرك غالب شافه من ضهره وشايفه وهو لابس جاكيت عاصي ولسه بيركب العربيه غالب جاب خشبه وضربه علي راسه من ورا جابت دم

وقع علي الارض وهو سايح في د”مه

عاصي جري عليه ومسكه من الياقه بتاعته بغ”ضب

عاصي : انت عملت اااااااااايه 😡😡

عاصي وطي في الارض بسرعه عشان يشوف الدكتور وحس علي نبضه لقاه م”يت

بقلمي ماهي احمد


 


 


غالب : ( بخوف ) انا .. انا كنت فاكره انت

عاصي قام وقف وبص لغالب نظره شر

عاصي : انت كنت هتموتني انا

غالب : ( بدموع ورعشه في كل جسمه ) ايوه .. ايوه كنت

هم”وتك انت عشان اخلص الناس كلها من شر”ك

كفايه ظلم لحد كده فينا وفي غيرنا

عاصي مسك غالب ولسه هينادي علي عبد الرحيم

باباه جه بسرعه وهو علي الكرسي العجل بتاعه

ابو عاصي : لا يابني بلاش عبد الرحيم غالب صغير ومش عارف هو بيعمل ايه .. واخوك الله يرحمه وصاك علي غالب ابنه انت عمه وفي مقام ابوه الله يرحمه

عاصي : ( بغ”ضب ونرفزه ) وهو في ابن يبقي عايز يقتل ابوه

عاصي : عبد الرحيييييييييييم

الاب : اقت”لني انا .. خودني مكانه اعمل فيا اللي انت عايزه بس بلاش عبد الرحيم

ابوس ايدك .. ابوس رجلك يابني

عاصي : ( بلع ريقه ) وهو كله غيظ وبص علي ج”ثه الدكتور في الارض ( واتنهد ) ورجع بص لغالب مره تانيه

عاصي : انت اللي هت”دفن الج”ثه دي انت فاهم 😡😡

غالب : ( بخوف ) ايوه بس اناااا

الاب : ايوه يابني هو اللي هيدفنها ماتقلقش ومن اللحظه دي هيسمع كلامك في كل حاجه

بقلمي ماهي احمد

غالب بقي يشد في الجثه وهو بيشدها من دراعه وباصصلها ودموعه نازله منه مش مصدق انه عمل حاجه زي كده بقي بيحفر في الارض للج”ثه وهو مرعوب حرفيا

بقلمي ماهي احمد

وعاصي بقي بيتفرج عليه وهو بيتلذذ بعذابه لان غالب عمره ما تحط في موقف زي ده ابدا قبل كده

واخيرا غالب خلص ودفن الج”ثه

عاصي مسك غالب ولف دراعه ورا ضهره بكل قوته

غالب : اااااااه دراعي

ومره واحده سمع صوت دراعه وعاصي بيكسره

الاب : لا ياعاصي لااااااء

عاصي : دي قرصه ودن صغيره انا بسبع ارواح يعني لو فكرت تعمل معايا حاجه تاني بعد كده اعرف ان نهايتك هتبقي علي ايدي

عاصي جبروته مابيخلصش

مره واحده الكلب بتاع عاصي جه وراه وبقي بيهوهو عليه

رغم انه عنيه مفقوعه ومش بيشوف بس بيقدر يشم ريحه جسم عاصي من علي بعد وبيبقي عارف عاصي عايز ايه من غير حتي ما عاصي يقوله


 


 


عاصي وطي ناحيه الكلب وبقي يطبطب عليه بأيديه

عاصي : ( بص لغالب وهو رافع عنيه لي) شايف انا بحب الكلب ده قد ايه بس رغم كده يوم ما عمل غلطه واحده عنيه فقعتهاله .. وانت عندي مش اغلي من الكلب

بقلمي ماهي احمد

عاصي اخد غالب ورماه في اوضه من اوض القصر وقفل عليه الباب

غالب : ( بصوت واطي وهو جوه الاوضه وبيتألم من دراعه) غالب : ربنا يرحمنا منك ومن شرك ياعاصي

عاصي مشى وراح مره تانيه للبنت وبقي واقف قدام سريرها وهو بيبصلها وهي نايمه وبيسأل نفسه الف سؤال

مره واحده باباه دخل عليه وهو قاعد علي الكرسي العجل رفع عينه لفوق وقاله

الاب : متأكد انك حبست غالب

عاصي : قافل عليه الباب بنفسي ومش هطلعه من الزنزانه الا لما يقول حقي برقبتي

الاب : ( بص شمال ويمين ) وقام وقف من علي الكرسي العجل

الاب : ( بنظره خبيثه ) البت دي حلوه وعجباني انا عايزها لما تخلص منه وراح مره تانيه للبنت وبقي واقف قدام سريرها وهو بيبصلها وهي نايمه وبيسأل نفسه الف سؤال

مره واحده باباه دخل عليه وهو قاعد علي الكرسي العجل رفع عينه لفوق وقاله

الاب : متأكد انك حبست غالب

عاصي : قافل عليه الباب بنفسي ومش هطلعه من الزنزانه غير لما يقول حقي برقبتي

الاب : ( بص شمال ويمين ) وقام وقف من علي الكرسي العجل

الاب : (بنظره خبيثه ) البت دي حلوه وعجباني انا عايزها لما تخلص منها

ال7

عاصي : ( بنظره خبيثه ) عارف انها عجباك 😈😈

عاصي مسك باباه من فك بوقه بغضب ورجعه خطوات لورا وزقه في الحيطه وبقي ضهره لازق في الحيطه

عاصي : أي بنت جيبتها قبل كده بعد ما بخلص منها بديهالك مابقولش لاء بس المره دي هقولك دي لاااااء.. انت فاهم

الاب : ( وهو بيتكلم بالعافيه ) عاصي .. سيبني ياعاصي

انت بتعمل ايه ؟

عاصي : (نزل ايده من علي باباه )


 


 


انا بفهمك بس علشان لو حاولت تعمل حاجه من ورايا

الأب: ( اخد نفسه وهو حاطط ايده علي زوره وبيتنفس بالعافيه )

الاب : ( بنهجه وهو بيتكلم ) ومش معني دي اللي مش عايزني المسها ما زيها زي غيرها

عاصي : لاء دي غيرهم ..دي غير اي بنت دخلت الموخ قبل كده

الاب : معناه اي الكلام ده .. فهمني .. انت هترجع تحن لصنفهم

عاصي : ( لف وشه ورجع يبص للبنت مره تانيه وهي نايمه بنظره اشمئزاز ليها ) ويوم ما احن لصنفهم ..أحن لمين .. ل دي ..

الأب : طيب فهمني مش معني دي اللي مش عايزني اقربلها

بقلمي ماهي احمد

عاصي : ( رفع كم القميص بتاعه وبص في ساعته ) مش وقته دلوقتي لما تفوء وافهم منها كل حاجه ساعتها بس هبقي افهمك

( بخطوه سريعه منه)

عاصي: انا لازم امشي دلوقتي اروح الشركه ولما ارجع هيبقي ليا تصرف تاني معاها

(عاصي مسك الجاكيت بتاع الدكتور ولبسه بالغلط وبيكلم باباه وهو مديله ضهره وكمل كلامه )

مش عايز لما ارجع الاقيك مخرج غالب من زنزانته ..

الاب : ايوه بسسسسس

عاصي : ( مشي خطوات قدام لحد باب الكوخ ولف وشه وبص لباباه ) ولا حتي تحطله ياكل ( داس علي سنانه بنظره توعد ) انت فاهمني طبعا

الاب : ( ببرود ورفعه حاجب ) فهمتك ياعاصي بيه

عاصي : (جه يمشي وقف مره تانيه ) اه كنت هنسي ماتبقاش تنسى تمثل دور الراجل الغلبان المشلول قدامه عشان يفضل قاعد معاك وتحت طوعك

الاب : انت بتتريق ..

عاصي : من غير تريقه انت حر في نفسك

الاب : لو مكنتش عملت كده مكانش هيبقي معايا لحد دلوقتي كان زمانه سابنا من زمان اللي مقعد غالب معانا بعد موت اخوك الله يرحمه هو انا .. انا مش اكتر

عاصي : ( ببرود ) ما يغور ولا يروح في ستين داهيه هو حر

الاب : ولما يطالب بحق ابوه في الشركه والشركه تتقسم هتبقي مرتاح ياعاصي

عاصي: ( بتوتر ) انا .. انا لازم امشي


 


 


الاب : دلوقتي لازم تمشي طبعا .. امشي وزي ماعلمتك دايما الضحكه الحلوه في وش كل الموظفين من اكبرهم لاصغرهم

عاصي : قصدك اركب الوش التاني في وش الموظفين من اكبرهم لاصغرهم

الاب: عليك نوووور لازم نمشي بألف وش عشان نعرف نعيش

بقلمي ماهي احمد

عاصي مشي وركب عربيته وراح الشركه بتاعته

الفراش : صباح الخير ياعاصي بيه☺️

عاصي : ( بضحكه مصطنعه ) صباح الفل ياراجل طيب

الفراش : قهوتك المظبوطه وعليها وش بيضحك زي وشك البشوش

عاصي : حطها هنا .. في حد سأل عليا

الفراش: ايوه .. رفيق بيه عدى عليك وقال ( ولسه هيكمل رفيق دخل )

رفيق : وقولت هبقي اعدي عليك مره تانيه تكون جيت

عاصي اول ما شاف رفيق وشه اتقلب

عاصي : طيب .. طيب اقفل الباب وراك انت

الفراش طلع وقفل الباب وراه

(رفيق فتح زرار البدله وقعد علي الكرسي )

رفيق : عامل ايه ياعاصي بقالي فتره كبيره ماشفتكش ومش باين

عاصي : ( اتوتر وايده بقت بتترعش)

عاصي : عايز ايه يارفيق جاي هنا ليه ؟

رفيق : ( بهدوء وضحكه بسيطه علي وشه ) انت نسيت انك صاحب عمرى اللي ماليش غيره في الدنيا ياعاصي

عاصي : ده كان زمان قولتلك ١٠٠٠ مره قبل كده خلاص مابقيناش اصحاب

رفيق : مش انت اللي تقرر اذا كنا لسه صحاب ولا لاء

عاصي : ( قام وضرب علي المكتب بأيديه بعصبيه ) يعني ايه .. يعني هنفضل صحاب غصب عني

رفيق : (قام وصوته بقي عالي ) ايوه هنفضل صحاب وهقف جنبك لحد ما اللي انت فيه ده يعدي زي ما كنت بتعمل معايا زمان لما كنت ابقي مكتئب وحزين وامشي في الغلط وكلهم يسيبوني الا انت ياعاصي فاكر .. فاكر لما كنت بتقعد معايا بالايام بس عشان مابقاش لوحدي .. جه عليا الدور اللي اقف فيه جنبك

عاصي : ( مسك كوبايه المايه اللي قدامه وشربها علي بوق وبقي يوقع المايه من بوقه علي قميصه وماسك الكوبايه في ايدى

عاصي : وانا مالي فيا ايه ؟؟ ما انا زي الفل اهوه ؟ ( داس علي سنانه بحقد ) كل اللي فيها اني مابقيتش اهتم بحد الا بنفسي وبمزاجي وبس ..( شاور بأيديه ) كفايه بقي اهتمام بغيري

عاصي كان بيتكلم ( ووش فيروزه جه في باله وفي خياله وهي بتخونه راح ضاغط علي الكوبايه الازاز اللي في ايده من كتر عصبيته اتكسرت ما بين ايديه .. ايديه كلها جابت دم والازاز دخل فيها وعاصي مش حاسس وسرحان

رفيق: عاصي .. خللي بالك انت بتعمل ايه ؟؟

رفيق جري علي عاصي ومسك ايديه .

رفيق : ايديك ياصحبي .. ايديك دخل فيها الازاز

عاصي : ( شد ايده من رفيق بعصبيه ) اوعي سيب ايدي

عاصي شد مناديل من قدامه ولفها علي ايده ..

رفيق : للدرجه دي مابقيتش عايزني جنبك خلاص

عاصي : عايزك تعرف حاجه واحده بس اللي قدامك ده مش عاصي بتاع زمان .. عاصي اللي تعرفه مات من ١٣ سنه واندفن انا دلوقتي بقيت حد تاني لا بيهمه حد ولا بيخاف علي حد ماتقلقش عليا .. اقلق علي نفسك وبس .. وماتحاولش تجيلي هنا تاني انا عرفت انك بقي عندك بنت بقت عروسه دلوقتي بقي عندها ١٢ سنه وده السن اللي انا بحبه انت فاهمني طبعا

رفيق : ( داس علي سنانه ) انت بتهددني ياعاصي

عاصي : افهمها زي ما تفهمها المهم ( بلع ريقه ) ماتقربش مني تاني

بقلمي ماهي احمد

رفيق : ( هز راسه بأحباط ويأس ) طيب ياعاصي .. اللي تشوفه

رفيق مشي وقفل الباب وراه وعاصي فك كرافته البدله بتاعته بزهق والقميص اتبهدل د”م من ايديه اللي بت”نزف

(ولف الكرسي المكتب بتاعه وبقي يبص للبلكونه الازاز وشايف النيل قدامه وبقي يفتكر ايام زمان مع رفيق واليوم الموعود من ١٣ سنه )

( Flash back 


عاصي كان واقف قدام المرايه بتاعته وبيلبس بدلته وبيحط البرفن بتاعه

رفيق : ( بيصفر ببوقه) اي الشياكه والجمال ده كله رايح علي فين بقي

عاصي : ( بضحك ) وانت مالك

رفيق : ( بص بعينه علي الطرابيزه لقي بوكيه ورد شيك اوي وعلبه خاتم قرب من الطرابيزه وفتحها لقي خاتم الماظ )

رفيق : ( وهو بيصفر ومبسوط ) الله الخاتم ده تحفه كده من ورايا 😍

عاصي : بس قولي اي رايك تفتكر الخاتم هيعجبها

رفيق : طبعا هيعجبها .. ده خاتم انا ذات نفسي اتمناه

عاصي : 😂😂 ( حط ايده علي كتف رفيق ) انا مبسوط .. مبسوط اوي يارفيق

رفيق : ربنا يبسطك ياصحبي كمان وكمان انت تستاهل كل خير

عاصي : عقبالك

رفيق : انا وانت في كوشه واحده ان شاء الله

(عاصي نزل هو ورفيق من الاوضه وهو علي سلم الفيلا الداخلي )

الاب : ( بتنهيده غضب ) برضوا هتنفذ اللي في دماغك ياعاصى 

عاصي : فيروزه دي حب حياتي يا بابا سيبني اتجوزها كفايه جوازه اخويا المصلحه اللي من غير حب ولا تفاهم دلوقتي بيكره اليوم اللي اتجوز فيه ومعاه ولد من واحده مابيطقهاش ولا هي كمان بتطيقه انا عايز فيروزه عشان بحبها .. وحبها بيقويني مابيضعفنيش

الاب : ( بص في الارض بتنهيده ) علي راحتك يابني

رفيق : ( زغرط ولا اجدعها ست ) لولولولوولولولولولولولولي

ايوه كده يلا بقي عشان ما نتأخرش

———————————————–

( في الوقت الحالي )

عاصي الباب بتاعه كان بيخبط فاق من سرحانه واتفزع علي صوت الباب

عاصي : ادخل

امال ( السكرتيره ) : عاصي بيه وصلتلنا الايميلات دي النهارده

عاصي : ( لف بالكرسي بتاعه وبصلها ) : هاتيها

بقلمي ماهي احمد

امال : ( بخضه ) عاصي مال ايدك

عاصي : ( بص لايده وافتكر انها بتنزل د”م )

عاصي : دي حاجه بسيطه

امال : حاجه بسيطه ازاي بس هات ايدك

( امال جت تمسك ايده عاصي زقها ووقعها علي الارض )

عاصي : ( بغضب ) قولتلك حاجه بسيطه

امال شعرها اتفك وكانت لابسه چيبه قصيره وقميص ابيض مدخلاه جواه الچيبه راحت سحفت بأيديها ورجليها علي عاصي وهو كان قاعد علي الكرسي وبقت تبصله بصه شهوه

بقلمي ماهي احمد

عاصي : هتعملي ايه ؟

امال : مسكت ايد عاصي وبقت تحط ايديه علي بوقها وتلحس الد”م اللي علي ايديه بلسانها وعاصي كل ما يشوفها بتعمل كده شهوته بتتحرك ليها

عاصي بص تحت ورفع راسها وهي كانت قاعده علي ركبها

بقلمي ماهي احمد

فكلها زرار القميص اللي فوق زرار بعد التاني وصدرها ابتدى يبان شدها بأيديه لي ولسه هيقربها منه

(لقي الباب بيخبط )

عاصي : ( بنهجه ) مش عايز ازعاج من حد دلوقتي

احمد ( خطيب امال ) : اذستاذ عاصي ده انا .. تسمحلي من وقتك دقيقه

امال استخبت تحت المكتب بسرعه وعاصي بقي يبتسم ابتسامه قذره مابتظهرش الا للي زي امال للستات الخاينه وبس

امال بقت تشاور لعاصي انه يقول لاحمد يمشي دلوقتي

عاصي عشان يتلذذ بنظرات الخوف والرعب اللي بانت علي وش امال راح عمل عكس ما قالتله

عاصي : ادخل يا احمد

احمد : اذستاذ عاصي انا اسف اني ازعجت حضرتك

عاصي : افندم

احمد : اذستاذ رفيق وهو خارج ساب لحضرتك الظرف ده

وقالي اني لازم اسلمهولك

عاصي : ( اخد الظرف ومهتمش ورماه علي المكتب )

عاصي : في حاجه تاني

احمد ( خطيب امال السكرتيره ): حابب أأكد علي حضرتك مره تانيه واديلك دعوه فرحي علي امال ان شاء الله خلاص كمان اسبوع اتمني من كل قلبي تشرفني ماتعرفش هبقي مبسوط قد ايه ..

عاصي : ( بص تحت رجليه علي امال وهي خايفه جدا لاحمد يشوفها )

عاصي : انت متاكد انك هتبقي مبسوط لو اتجوزت امال يا احمد

احمد : طبعل امال دي حب حياتي .. وانسانه محترمه وبتتقي ربنا فيه وانا لو لفيت الدنيا كلها مش هلاقي حد احسسن منها

عاصي ( بص في الارض مره تانيه ) وبصلها بصه استحقار

امال وقتها امال دمعتها نزلت منها

احمد : تؤمرني بحاجه تانيه ياعاصي بيه

عاصي : لا ابدا اقفل الباب وراك

احمد طلع وقفل الباب وراه و امال من تحت المكتب وبقي يلطش فيها قلم في التاني

عاصي : كلكم خاين”يين .. كلكهم زب”اله .. كلكم صنف ن”جس مايستحقش اي شفقه ولا رحمه

امال : عاصي بيه .. عاصي بيه انا .. انا

عاصي : ( مسكها من شعرها) انتي هتسبيه انتي ماتستحقهووش ولو ماسيبتهووش انا هطلعله كل الفيديوهات اللي مصورهالك ياحلوه وانتي معايا فهماني طبعا

امال : عاصي بيه .. عاصي بيه انت ايه اللي جرالك

بتعمل كده ليه؟

عاصي : ( شاور براسه فوق لتحت بحركه بطيئه وبنظره خبيثه ) عشان انا الشيطان 😈😈

بقلمي ماهي احمد

عاصي زقها ناحيه الباب وبقت امال تعدل في هدومها قبل ما تطلع وفتحت الباب وخرجت وقفلت الباب وراها

عاصي : ( بيكلم نفسه ) هو انا ليه خوفت علي احمد من البت دي .. ممكن يكون صعب عليا .. طيب وانا من امتي بهتم بحد غير نفسي

عاصي شد الجاكيت بتاعه من علي الكرسي وركب عربيته ومشي

——

( في نفس الوقت )

غالب : (بيخبط علي الباب بتاع الزنزانه )

غالب : افتحلي ياجدي .. افتحلي حرام عليك

جد غالب : ( كان بياكل موز واول ما سمع صوت غالب قعد علي الكرسي العجل بسرعه )

الجد : ماقدرش يابني .. ماقدرش انت عارف عاصي لو عرف اني فتحتلك الباب هيعمل فيا ايه

جد غالب كان بيتكلم من ورا الباب وهو بيضحك علي غالب

غالب : ياجدي احنا لازم نقفله حرام اللي بيعمله فينا وفي بنات الناس ده لازم نخلص الدنيا منه ومن شره

جد غالب : ( اتنهد وداس علي سنانه ) انت تاني ياغالب يابني احنا مش قد عاصي

غالب : انا اللي مصبرني علي العيشه دي ياجدي هو انت .. انت مش اكتر

ياريتك تسمع كلامي وتسيب القصر ده ونبعد عنه خالص

الجد : ماقدرش يابني ماقدرش

الجد جاب تعبان هو مربيه مش سام بس القرصه منه بتدوخ وبتعمل هيستريا وسخونيه شديده ودخله من تحت عقب الباب لغالب ولان الاوضه فيها نور ضعيف جدا غالب مكانش شايف جده وهو بيدخل التعبان من تحت عقب الباب

بقلمي ماهي احمد


 


 


التعبان بقي بيمشي في الاوضه وغالب حس بحركه في الارض وحاجه بتزحف علي الارض

غالب : ( بخوف ونهجه في قلبه من كتر الخوف ) افتح النور ياجدي افتح نور الاوضه بسرعه انا عايز نور بسرعه

بقلمي ماهي احمد

الجد : ( بمكر ) مالك ياغالب يابني فيك ايه ؟

غالب : مش عارف ياجدي مش عارف في حاجه بتتحرك جوه الاوضه

غالب بقي يخبط علي الباب اكتر واكتر بكل عزمه .. افتح الباب … بقولك افتح الباااااااااااااب

الجد : ( وهو ماسك المفتاح في ايديه ) مش معايا المفتاح يابني ما انت عارف

غالب التعبان قرب منه اكتر واكتر ومره واحده الجد سمعه وهو بيصرخ

غالب : اااااااااااااه

الجد : غالب .. غالب انت كويس

—————————بقلمي ماهي احمد ————————-

( في نفس الوقت )

عاصي راح للدكتوره وفتح الباب عليها اول ما فتح الباب

الدكتوره : ( وهي ايديها لسه مربوطه مابتتفكش ابدا ) عاصي .. عاصي انت جيت

عاصي : ايوه جيت .. وعايز اخد رايك في حاجه

عاصي كل اسراره مع الدكتوره النفسيه بتاعته لدرجه انه قرر يخطفها وحابسها في الشقه دي من اكتر من خمس سنين

بقلمي ماهي احمد


 


 


عاصي ابتدي يحكلها علي البنت اللي في الكوخ وبقي يبص علي المانيكان اللي عامله علي شكل فيروزه

عاصي : ( بيبص للمانيكان ) حاسس انها بنتك من الندل اللي خونتيني معاه

الدكتوره : وانت ناوي تعمل ايه ؟

عاصي : اومال انا جايلك ليه ؟ عايز اعرف اتعامل معاها ازاي ؟

الدكتوره : انت جربت معاها القسوه ومنفعتش صح .. اي رايك تجرب معاها الحنيه يمكن وقتها تقولك علي كل حاجه ولو هي تبع فيروزه هتقولك اكيد وماتنساش فيروزه كانت عنيده ومكانتش بتييجي الا بالحنيه

عاصي : ( باستغراب ) حنيه 😏🤔


ومن هنا تبدأ حكايه جديده من حكايات ماهي حكايه سم القاسي 

البارت ال 8

عاصي : ( باستغراب ) حنيه 😏

الدكتوره : أيوه حنيه .. ايه ماتعرفش تتعامل بحنيه مع الستات

عاصي : ( رفع حاجبه اليمين واتنهد )

الحنيه دي لعبتي

الدكتوره : ماتخليهاش تخاف منك خليها تبقي قريبه منك علي قد ما تقدر حببها فيك ولما تطمنلك وقتها هتبقي عامله زي العجينه في ايديك هتقدر تعمل معاها كل اللي انت عايزه وهتقولك علي كل اللي عايز تعرفه

عاصي : ( مممممممممم ) انا هعمل اللي قولتي عليه ..بس لو عملت كده وهي عندت اكتر انتي اللي هتدفعي التمن مش هي


الدكتوره : ( بخوف ) أ.. أ.. أ أنا بحاول علي قد ما اقدر اساعدك مش اكتر .. انا معرفش شخصيتها عامله ازاي ده مجرد اقتراح مش اكتر

عاصي : ( بقي بيضحك بصوت عالي) ههههههههههههههههههه

ههههههههههههههههه وقام وقف وهو بيضحك

الدكتوره : انت .. انت بتضحك علي ايه ؟

بقلمي ماهي احمد

عاصي : ( لسه بيضحك ) هههههههههههههههههههه .. ههههههههههههههههه‍ههه

الدكتوره : ( فهمت ورجعت ضهرها لورا )

عاصي مره واحده وقف ضحك وريأكشنات وشه كلها اتغيرت وقرب منها وبقي وشه في وشها والعرق نازل من جبينه

عاصي : ( وهو بيبص في عنيها ) بحب اتلذذ بنظرات الخوف اللي بتبان علي وشك يادكتوره

الدكتوره : عارفه انك مابتحبش في حياتك غير أذى الناس حفظتك وحفظت طريقتك من الخمس سنين اللي عيشتهم معاك هنا لدرجه اني بفهمك من نظره عنيك مش اكتر

عاصي : ( قعد علي ركبه في مستوي قعده الدكتوره )

عاصي : تعرفي .. تعرفي انا اول ما جيتلك العياده اول كشف ليا خالص وانا ارتحت في الكلام معاكي لدرجه اني حاكيتلك عن كل حاجه حتي حاكتلك عن فيروزه بس للاسف حتي انتي خنتيني وكنتي عايزه تبلغي عني

فاكره يادكتوره ولا افكرك

الدكتوره : فاكره .. ( حاولت تتذاكي علي عاصي ) بس .. بس لو خرجتني دلوقتي وفكيت ايدي عمرى ما هبلغ عنك ياعاصي ده احنا عشره خمس سنين انت بقيت جزء مني وانا جزء منك خلاص

عاصي : ( بقي بيتكلم زي الاطفال) طيب .. طيب لو خرجتك هبقي احكي لمين

الدكتوره : ( فهمت طريقه كلامه وقتها وان ممكن قلبه يحن قربت من عاصي وبقت تزحف برجليها عشان تقربله اكتر )

الدكتوره : ما ..ما انت ممكن تجيلي كل يوم ولا اقولك انا اللي هجيلك ياسيدي كل يوم وكل ساعه واي وقت تحتاجني فيه هتلاقيني انا ولادي وحشوني اوي

عاصي : ( مره واحده قام وريأكشنات وشه كلها اتغيرت )

وضرب بأيده علي ايد الكرسي اللي الدكتوره قاعده عليه

عاصي : ( بصوت عالي ) وطبعا انا هصدق كلامك ده كله وهقوم زي العبيط فاكك الحبل وتهربي صح ..

( عاصي اداها ضهره وقعد في الارض وكمل كلامه )

عاصي : ( بنبره صوت حزينه وصوت واطي ) وهتسبيني لوحدي زي ما الكل سابني لوحدي.. الكل بعد عني .. انا ببقي بقول للي حواليا يمشوا بس من جوايا ماببقاش عايزهم يمشوا .. بس هما بيسمعوا كلامي ويشموا .. عشان كده انا جيبتك هنا عشان ماتمشيش زيهم


الدكتوره : ( بحنيه ) خد الدوا ياعاصي وانت هتشوف الحقيقه بعنيك

عاصي : ( قام وادا وشه للدكتوره مره تانيه بعصبيه وصوت عالي ) انا مش عيااااااااااااااااان .. انتي فاهمه.. هقولهالك للمره المليون .. انا.. مشششش .. عياااااااااااااان

بقلمي ماهي احمد

وفيروزه مش ميته زي ما بتحاولي تفهميني .. فيروزه جنبك اهيه ..

الدكتوره : ( غمضت عنيها بأحباط واتنهدت وودت وشها الناحيه التانيه ) خلاص .. خلاص ياعاصي اللي تشوفه .. اللي تشوفه

عاصي شد الجاكيت بتاعه من علي الطرابيزه وفتح الباب راح لف وشه وبص للدكتوره

عاصي : هجيلك كمان اسبوع وهقولك عملت ايه مع البنت دي

وهعاملها زي ما انتي قولتي بالظبط

الدكتوره : ( بابتسامه خفيفه ) طيب ياعاصي هستناك

عاصي طلع وبيدور علي المفاتيح في جيبه عشان يقفل الباب وسابه موارب مفتوح حاجه بسيطه راحت واحده من الجيران عدت جنبه وشمه ريحه وحشه اوي طالعه من الشقه

واحده من الجيران : اي الريحه الوحشه دي

(عاصي قفل الباب بسرعه وجاب المفتاح من جيبه )

عاصي : ( بابتسامه مصطنعه ) للاسف البلاعه في الشقه طفحت

واحده من الجيران : انا معايا رقم سباك شاطر جدا لو حابب اكلمهولك

عاصي : ( بابتسامته اللي تسحر اي حد دي بصلها ) مش حابب اتعبك معايا انا كلمت السباك وجاي يصلحها كمان شويه

متشكر جدا لاهتمامك

واحده من الجيران : ( بابتسامه جميله غمزتله بعنيها ) انت تؤمر .. ( بطلع الكارت بتاعها ) ولو احتاجت اي حاجه كلمني علي الرقم ده

بقلمي ماهي احمد

عاصي : ( اخد الكارت بتاعها بابتسامه ونظره عينه اللي تسحر وقلها) اكيد طبعا 😊☺️

البنت مشيت من هنا وعاصي بصلها بصه اشمئزاز واستح”قار

وقطع الكارت ورماه في الزباله

عاصي : ( وهو بيقطع الكارت قال )صنف وس*

———————————————————

( في نفس الوقت )

غالب : _______________

الجد : غالب رد عليا ياغالب انت كويس

غالب :__________________

الجد بقي بيبص علي الكاميرا اللي عاصي حاططها في كل ركن في القصر ولف وشه مره تانيه للباب

الجد : انت اللي اضطرتني. اعمل فيك كده ياغالب

الجد ساب غالب ومشي

(عاصي رجع البيت ودخل علي البنت لقاها نايمه طلع حقنه كان جايبها معاه وادهالها عشان الحقنه دي تخليها ضعيفه اكتر وماتعرفش تتحرك لوحدها وسابها ومشي )

واول ما بيدخل البيت اول حاجه بيعملها بيراجع الكاميرات كلها اللي في البيت وبيشوف وبيسمع كل تحرك بيتحركوه 

وشاف اللي حصل مع غالب وجده وهو بيحطله التعبان من تحت عقب الباب

عاصي شاف غالب في الكاميرا وهو مرمي علي الارض

دخل عليه ابوه

الاب: انا مارضيتش افتح الباب لغالب طبعا انت شوفت الكاميرات وعرفت اللي حصل

عاصي : ايوه عرفت ..

الاب : طيب مش ناوي تفتحله بقي

عاصي : ( وهو بيلعب بالقلم اللي قدامه بلا مبالاه ) تؤ .. مش ناوي

الاب : عاصي غالب ممكن يموت قرصه التعبان هتسببله سخونيه جامده لازم نلحقها

عاصي : انت اللي حطيتله التعبان مش انا

الاب : عاصي افتحله الباب بقولك

عاصي : ( رمي المفاتيح علي المكتب بتاعه ) خد المفتاح عندك لو عايز افتحله انت

الاب : ( بص للمفاتيح علي المكتب ورجع بصله مره تانيه ) بقولك افتحله مش هينفع تسيبه اكتر من كده انت عارف انا مش هينفع افتحله

عاصي : وانت مش هينفع تفتحله ليه ؟ ماتفهمني

الاب : يوووووه انا ماشي واللي عايز تعمله اعمله

عاصي مسك المفاتيح بزهق وقام فتح الباب لغالب لقاه مرمي علي الارض والتعبان علي ضهره مسك التعبان بأيديه ورفعه وبص للتعبان وابتسم ورماه التعبان بعيد

بقلمي ماهي احمد

وشال غالب وطلعه علي سريره وابتدي يديله خافض للحراره

ونزل وسابه ودخل اوضه الكاميرات

—————————————

( في نفس الوقت )

البنت ابتدت تفوء وبقت تحرك راسها شمال ويمين علي السرير وهي ماسكه راسها واول ما فاقت افتكرت انها لسه في المكان ده راحت قامت من علي السرير بسرعه وفتحت الباب بالراحه اوي مالقيتش حد راحت مسكت دراعها وبقت تحاول تهرب من المكان ده .. وبقت تطلع تجرى

عاصي شافها في الشاشه راح نزل بسرعه من علي السلالم عشان يلحقها

الاب شافه وهو نازل

الاب : رايح فين ياعاصي

عاصي 🙁 البت فاقت وبتحاول تهرب ) وسابه وجرى وراها

الاب 🙁 بصوت عالي عشان عاصي بيبعد عنه ) وغالب عملت معاه ايه ؟

عاصي : ( بصوت عالي ) اتصرف انت معااااااه

بقلمي ماهي احمد

عاصي بقي يجرى عشان يلحق البنت وخطوته كانت اسرع منها هي مهما كان مجروحه وتعبانه

عاصي : ( بنهجه ) استني ماتجريش

البنت : سيبني اروح ارجوك ومره واحده وقعت في الارض من التعب

عاصي : ( بابتسامه رقيقه ووش بشووش قرب منها وقعد في مستوي قعدتها ) تحبي اساعدك ؟

البنت : ( اول ما شافته قرب منها اتخضت واترعشت ورجعت لورا من الخضه لما قرب منها )

البنت : .. ما تأذنيش ارجوك انا معملتش حاجه لكل ده

عاصي : هووووش اهدي .. اهدي انتي كويسه دلوقتي

البنت بصت جنبها شمال ويمين مش مصدقه انه بيكلمها هي بالطريقه الهاديه دي


عاصي : مالك مستغربه ليه ؟ ايوه بكلمك انتي ؟ ( مد ايده علشان يلمس خدها بحنيه واول ما لمس خدها البنت رجعت وشها لورا )

عاصي ابتسم ورفع ايده

عاصي : ماتقلقيش مش هلمسك تاني لو انتي مش حابه

البنت : هو انت بتكلمني انا

عاصي : ايوه انتي

عاصي : قوليلي بقي انتي اسمك ايه ؟

البنت : اسمي .. اسمي ب..بد..

عاصي : ايه نسيتي اسمك

البنت : ( بلعت ريقها ) ب.. بد.. بدووووور اسمي بدور

عاصي : تعرفي ان اسمك حلو اوي يابدور ( مد ايده عشان يسلم عليها ) وانا عاصي

بدور : ( باستغراب وهي ضامه حواجبها فضلت بصاله ومستغربه من معاملته معاها )

عاصي : ( وهو لسه مادد ايده) اي مش هتسلمي عليا

بدور : ( بصت لايده وخافت تمد ايديها )

انا .. انا عايزه اروح

عاصي : بس كده حاضر هاروحك اكيد بس للاسف العربيه بايظه ومش هتتحرك الميكانيكي هييجي بكره عشان يصلحها لو حابه تمشيها مشي براحتك البوابه قدامك اهيه مش همنعك بس عايز اقولك ان الطريق بره كله كلاب مفترسه

بقلمي ماهي احمد

بدور : انت .. انت بتتكلم جد يعني انا ممكن اروح عادي

عاصي : جربي وانا مش همنعك

بدور : ( بفرحه ) انا .. انا متشكره .. متشكره اوي .. وانا والله هبطل الشغلانه اللي بعملها دي تاني

عاصي : شغلانه .. شغلانه ايه

بدور : ( بتوتر) مش .. مش مهم انا همشي .. همشي

بدور مشيت وعاصي فعلا مامنعهاش وجت تفتح البوابه الحقنه ابتدت تعمل مفعولها .. وحست ان اعصابها سايبه ومش قادره تقف

عاصي : ( قرب منها وفتحلها البوابه ) اي مش قادره تفتحي البوابه

بدور : مش عارفه مالي حاسه اني مش قادره حتي اتكلم

عاصي : يعني هتمشي ولا هتستني لحد بكره لما العربيه تتصلح

بدور : لاء .. لاء انا همشى

بدور جت تمشي ومع اول خطوه رجليها مابقيتش شيلاها من علي الارض حطت ايديها علي راسها بتعب ولسه هتقع في الارض عاصي جرى عليها ولحقها ووقعت في حضنه

بدور كانت سايبه ايديها خالص بس كانت بتحاول تفتح عنيها بالعافيه ومش قادره حتي ترفع راسها

عاصي بصلها وبص لملامحها فيها شبه كبير من فيروزه حتي الملامح فيها منها

عاصي رفعها اكتر ما بين ايديه وبدور سندت راسها علي صدره ورجعها الكوخ مره تانيه ونيمها علي السرير بالراحه

عاصي : ارتاحي دلوقتي انا جاي حالا

بقلمي ماهي احمد

بدور لفت وشها يمين وهي نايمه علي السرير بحركه بطيئه منها وبصيتله وحركت راسها من فوق لتحت كده بمعني حاضر

وهي لا حول ليها ولا قوه

عاصي اداها ضهره وهو بيبتسم ابتسامه خبيثه ليها ظهرت جنب شفايفه

(ورجع القصر مره تانيه )

عاصي راح اوضه غالب لقاه لسه نايم علي السرير وهو سخن مولع والعرق بينزل من جبينه وبيخطرف بالكلام وجده قاعد جنبه علي الكرسي العجل

غالب : ( وهو مش حاسس بنفسه ) البنت .. لاء .. حرام .. سيبها

عاصي : عملتله كمدات

الاب : لاء معملتش

عاصي : ومعملتش ليه انت مش خايف عليه لا يموت من السخونيه

الاب : قولتلك معملتش ياعاصي ومش هعمل انا حطيت التعبان ده في اوضته عشانك عشان مايتجرأش ويعمل معاك حاجه تاني بعد كده بس غير كده مش هعمل هو قدامك اهوه عايزه يموت ماتساعدهووش انا ماشي

( والد عاصي مشي وفتح الباب وهو ماشي وسابه مفتوح )

عاصي : ( بقي مستغرب جدا من تصرفات ابوه وليه مش عايز يعالج غالب وفي نفس الوقت مش عايزه يموت )

وبعد تفكير قرر انه هو اللي هيعمله الكمدات ويديله الدوا

بقلمي ماهي احمد

عاصي وهو بيعمل كمدات لغالب غالب مره واحده فتح عينه ومسك ايد عاصي

غالب : ( فتح عنيه بالعافيه و مسك ايد عاصي بتعب)

غالب : سيبني .. انا عندي اموت ولا واحد زيك يعالجني

عاصي : (ضحك ضحكه سخريه ) انا قولت برضوا اسيبك تموت احسن

عاصي رمي التلج اللي قدامه اللي كان بيعمل بي كمدات لغالب وسابه ومشي وغالب بقي يقوم نفسه بالعافيه من علي السرير ويحاول ياخد خافض للحراره بنفسه

عاصي وهو طالع من الاوضه بيبص لقي الباب مقفول مع ان باباه لما طلع سابه مفتوح هو متأكد ان الباب كان مفتوح ومحدش قفله بس برغم كده مهتمش وفتح الباب يمل عصبيه ورزعه وراه ومشي

غالب : بص كده وقال في نفسه ( ربنا يهديك )

——————————–( في نفس الوقت ) ——————–

عاصي جاب صنيه اكل وراح لبدور

عاصي : ( بابتسامه خفيفه ) تأخرت عليكي

بدور 🙁 ودموعها نازله منها) انا .. انا بحاول اتحرك بس مش عارفه جسمي حاسه انه كله مشلول حرفيا.

عاصي : ماتقلقيش انا جيبتلك دكتور وقال انك عندك هبوط حاد في الدوره الدمويه مش اكتر

ولازم ترتاحي بمجرد ماتاكلي وتاخدي الدوا وترتاحي راحه كامله وقتها هتبقي كويسه اوي تقدرى تقومي ولا اقومك

بدور : لاء مش قادره

عاصي قعد علي السرير جنب بدور وقرب منها ورفعها من ايديها وقعدها نص قاعده علي السرير وحط مخده ورا ضهرها

عاصي : ( وهو بيبص في عنيها بحنيه ) هااا .. قوليلي كده مرتاحه

بدور : ( هزت راسها من فوق لتحت وهي برضوا خايفه منه ) أيوه مرتاحه

عاصي : طيب يلا بقي عشان تاكلي

بدور : انا مش قادره احرك ايدي

عاصي : ومين قالك اني عايزك تحركي ايدك انا هأكلك

بدور : انت بتعمل كده ليه ؟ وعايز مني ايه ؟ قولي يابيه عشان انا مش واخده علي ان حد يعاملني بحنيه اوي كده

ده انت من كام ساعه بس كنت عايز تقتلني ايه اللي حصل وايه اللي غيرك كده

عاصي : انتي كنتي شايفاني ازاي قدامك

بدور : ( لا مؤاخذه في الكلمه يعني ياسعاده البيه

ماتفرقش حاجه عن الشيطان .. انت والشيطان واحد

عاصي : ( بضحكه وابتسامه خفيفه ) صريحه اوي انتي يابدور مش خايفه لا تحول تاني لشيطان

بدور : حتي لو اتحولت لشيطان هو اللي زيي يفرق معاها ايه ؟ طول عمرى واخده علي كده مش فارقه كتييير ..

عاصي : مش فاهم قوليلي انتي جيتي هنا ازاي

بدور : لو قولتلك هتعمل فيا ايه

عاصي : انتي كده كده ما بين ايديه قولتي او ماقولتيش انا ممكن اعمل فيكي اللي انا عايزه بس

بدور : ( بتنهيده ) عندك حق

عاصي : مش هقولها تاني .. انتي مين

بدور : انا .. انااااااا

عاصي : ( بهدوء وبرود اعصاب ) انتي ايه

بدور : انا حراميه

عاصي : ( باستغراب ) نعععععم 😳😳

البارت ال 9

بدور : انا حراميه

عاصي : ( باستغراب ) نعمممممم😳😳

بدور : ( بخوف وتوتر رجعت بضهرها لورا )اي .. انت ..انت هتتحول تاني ولا ايه ؟

عاصي : ( ضرب بأيديه علي الكومود اللي جنبه بكل قوته وقلها بعصبيه ) انتي تحكيلي كل حاجه حالا دلوقتي انتي فاهمه .. انتي مين ومنين وحكايتك من اول ما تولدتي 😡😡

بدور : ( بلعت ريقها ) ف.. فا.. فاهمه

———————–( في نفس الوقت )—————————–

غالب : ( بيحاول يحقن الحقنه لنفسه بس للاسف معرفش قام من علي سريره وهو حاسس انه دايخ نزل علي السلالم وهو بيدور علي عاصي عشان يديله الحقنه

دور عليه في القصر مالقاهووش افتكر انه ممكن يبقي في الكوخ

بقلمي ماهي احمد

غالب : ( بيكلم نفسه ) لاء ممكن اي ده أكيد

غالب راح للكوخ وهو بيسند نفسه بالعافيه وبص علي غالب وبدور من الشباك من بعيد وبقي بيسمعها وهي بتحكي

بدور : اذستاذ غالب كنت بشوفه بييجي كتييير في ارض المعمار وراكب عربيه حلوه اوي احنا وبنات الشارع عاملين عشه في الارض دي وبنام فيها ولما شوفناه قررنا ان احنا نطلع منه بأي مصلحه عشان مكناش لاقيين ناكل ودي شغلانتنا وكل واحده بييجي عليها الدور بتقلب واحد غني زي غالب بيه عرفنا اسمه وعرفنا انه صاحب شركه كبيره خلينا بنات كتييير تغريه ممكن يبص لواحده فيهم ويقضي معاها الليله وتطلع منه بمصلحه بس هو كان محترم بزياده ومكانش بيبص للبنات بالطريقه ولا كان بيقف لواحده فيهم او ممكن مابيبصش للي زينا ماعرفش فكرت ازاي اوقفه واخليه يتكلم معاها

عملت نفسي بتكلم بصوت بنت عندها عشر سنين وفعلا الفكره دي وقفته وخليته يقف يتكلم معايا وقولتله اني عايزه عسليه وهو استغرب جدا وسألني منين وازاي بنت زيك تقولي انا ياعمو اخدته لكشك مهجور علي ما البنات تقلب العربيه بتاعته ويطلعوه منها بحاجه بس عربيته حديثه ماعرفووش يفتحوها سيبته تايه شويه ولأني عارفه المكان كويس وحفظاه وصلت لعربيته اسرع منه وجيبت أجنه وعرفت افتح شنطه العربيه ولسه هاخد اللي فيها لاقيته جاي من خوفي دخلت في شنطه العربيه وقفلت عليا وجيت الفيلا هنا وحصل اللي حصل

(عاصي لف وشه يمين ببرود ببطىء وضم حواجبه وبصلها )

عاصي : ( بص في عنيها وقرب من وشها ) والمفروض بقي اصدق الكلام الاهبل ده

بقلمي ماهي احمد بدور رجعت بضهرها ورا وتقريبا ابتدت تفهمه من نظراته


بدور : ( بخوف والدموع بتلمع في عنيها ) والله .. والله ده اللي حصل يابيه ولو مش مصدقني تعالي معايا وانت تعرف كل حاجه وهتلاقي البنات مستنيني هناك وهتعرف انا عايشه فين ومع مين وهما هيأكدوا علي كلامي

(عاصي وقف واداها ضهره ولسه هيرجع لطبيعته الشرسه معاها راح افتكر كلام الدكتوره اتنهد واخد نفس وابتدى يهدى ورجع بصلها مره تانيه )

عاصي : طيب ممكن تستريحي دلوقتي

بدور : ( باستغراب ) ارتاح

عاصي : ايوه ترتاحي انتي تعبانه ولازم ترتاحي شويه

بدور : يعني .. يعني انت مش هتسلمني للبوليس أو هتأذيني

عاصي : ( بابتسامه خفيفه ) لاء خالص مين قال كده انا هسيبك دلوقتي عشان ترتاحي بس ياريت تخلصي الاكل اللي قدامك ده كله اتفاقنا

بدور: ( مابقيتش مصدقه معامله عاصي ليها )

عاصي قفل الباب ومشي وبدور الحقنه اللي عاصي ادهالها مفعولها ابتدى يروح شويه بشويه وابتدت تحرك ايديها وبقت تاكل .. تاكل لانها كانت جعانه جدا بقالها يومين ما أكلتش

عاصي اول ما بعد عن الكوخ غالب مابقاش مصدق اللي شايفه وانه بيعامل بدور بالحنيه دي .. دخل الكوخ بالعافيه وبالراحه جدا وقفل الباب وراه


غالب : ( وهو بيتكلم بالعافيه ومش قادر ) يلا بسرعه مافيش وقت

بدور : علي فين

غالب : هطلعك من هنا

بدور : ( بفرحه ) بجد

غالب : ايوه بقولك مافيش وقت

بدور : طيب .. طيب ربنا يخليك

بدور جت تقوم لاقت رجليها تقيله عليها جدا ومش قادره تقف عليها

غالب : في ايه مالك

بدور : رجلي ..رجلي ياغالب بيه مش قادره احركها ولا اقف عليها

غالب : طيب تعالي اسندي عليا

بدور حطت ايدها علي كتف غالب جت تقف ماقدرتش ولأن غالب تعبان جدا ماقدرش يشيلها

(بدور لمست جبينه )

بدور : ياااااه انت سخن اوي والعرق بينزل منك من كل حته

غالب : انا حاسس اني متلج

خدي .. خدي الحقنه دي ( مد ايده عشان يديها الحقنه )

بتعرفي تدي حقن

بدور : لاء مش بعرف بس قولي اعمل اي وانا اعمله

غالب : امسكي

غالب ادا الحقنه لبدور وبقت تعمل زي ما بيقولها بالظبط

غالب : ( قعد علي الكرسي اللي قدامها بعد ما اخد الحقنه )


غالب : انا مش هقدر اخرجك من هنا دلوقتي بس عايز اقولك حاجه اوعي تثقي في عاصي ولو عرفتي تهربي من هنا بأي طرريقه اهربي عاصي مش زي مابيحاول يبينلك نهائي

بدور : انا حاسه انه حد كويس وهو بيحاول يتغير معايا

غالب : حد كويس ؟؟ انتي انجننتي ؟؟ ده امبارح بس كان هيقتلك

بدور : انا برضوا مستغربه ازاي امبارح كان عايز يقتلني والنهارده بيعاملني بالطريقه دي

غالب : اسمعيني كويس انا لازم امشي دلوقتي قبل ما عاصي ييجي وهحاول اهربك من هنا زي ما دخلتك بالظبط ماتقلقيش

بدور : انا .. انا بجد متشكره اوي انا مش عارفه اقولك ايه ؟

غالب : ماتقوليش حاجه وحاولي ماتبينيش حاجه لعاصي

بدور : حاضر .. انا هعمل اي حاجه بس المهم اطلع من هنا

غالب رجع مكانه في الاوضه بتاعته بسرعه قبل ما عاصي يشوفه

———————-( في نفس الوقت )——————————

(عاصي كان قاعد في اوضه المكتب بتاعته وباباه دخل عليه وهو علي الكرسي العجل )

الاب : عملت ايه ياعاصي مع غالب

عاصي : ماتروح تشوفوه بنفسك هو انا كنت الداده بتاعته

الاب : وماتكونش الداده بتاعته ليه علي الاقل هو ابن اخوك ما انت عامل داده لحته بت جايه من الشارع ما نعرفش اصلها من فصلها بالظبط

عاصي : ( بصوت عالي ) انا حررر .. اعمل اللي اعمله

الاب : طيب فهمني بتعاملها كده ليه ؟

عاصي : بعاملها ازاي ؟

الاب : بتعاملها بطريقه مختلفه .. طريقه تعرفك وتعرفني ان قربك من البت دي هيرجعك اضعف من الاول باين عليك نسيت اللي حصلك زمان ولو نسيت تحب افكرك

عاصي : ( بعصبيه ) انا مانسيتش .. ومش هنسي خالص ماتقلقش .. انا عارف انا بعمل ايه كويس اوي

عاصي مشي وطلع بره في الجنينه ولع سيجارته وبقي ينفخ فيها من كتر الزهق وهو باصص علي الكوخ من بعيد بتاع بدور وبقي يفتكر اللي حصله زمان من فيروزه

—————————( flash back ) —————————-

رفيق : مبروك ياعريس ( وزغرط ولا اجدعها ست ) لولولولولولولولولولولي

عاصي: (بفرحه ) لسه مش ناوي تيجي معانا يابابا فرحتي مش هتكمل غير بيك

الاب : لا ياعاصي خليني انا بعيد طالما مصمم تعمل اللي في دماغك اعمله بعيد عني

عاصي : بكره لما فيروزه تدخل البيت وتشوف هي قد ايه حد كويس هتحبها اكتر ما انا حبيتها

الاب : ( بابتسامه مصطنعه ) ان شاء الله

عاصي مشي وركب عربيته وكان جايب بوكيه ورد شيك اوي

وراح تحت بيت فيروزه وبقي بيتصل بقاسم اخوه

عاصي : الووو ايوه ياقاسم انا تحت بيت فيروزه انت فين

قاسم ( اخو عاصي الكبير ووالد غالب ) : الووو .. ايوه عاصي انا خلاص خمس دقايق بالظبط واكون عندك

عاصي : خمس دقايق ايه بس بسرعه شويه عن كده هنتأخر علي الناس

قاسم ( اخو عاصي الكبير ووالد غالب ) : يابني انت عارف زحمه الطريق عامله ازاي

عاصي : طيب بس اوعي تكون چيهان وغالب ماجووش معاك

معاك

چيهان ( مرات قاسم ووالده غالب ) اخدت الفون من قاسم :

جيهان : لاء طبعا انا جيت معاه مكانش ينفع ما اجيش عشان اشوف العروسه اللي خطفت قلبك ولغبطت كيانك بالشكل ده

بس بصراحه العنوان اللي اديتهولنا في حته بيئه اوي مش عارفين نوصله بسهوله

عاصي : ( داس علي سنانه ) ياقاااااسم انت فين

چيهان ( ادت التليفون لقاسم ) : امسك اخوك عايزك


قاسم : انا اهوه .. انا اهوه خلاص انا شوفتك

عاصي : طيب .. طيب انا مستنيك

قاسم راح لعاصي

قاسم : انزل ياغالب انزلي ياچيهان

عاصي : يلا بسرعه مافيش وقت

قاسم : مستعجل علي ايه هي العروسه هطير

رفيق : ( تعالي ياغالب امسك ايدي تعالي نطلع انا وانت الاول )

غالب ورفيق طلعوا وعاصي طلع وراهم واول ما طلعوا بقت الجيران تزغرط وابو فيروزه فتحلوا الباب وفيروزه كانت زي القمر لابسه فستان سكرى ضيق من فوق ونازل بوسعان خفيف من تحت ورافعه شعرها البني الطويل مع make up خفيف كانت زي القمر حرفيا اول ما شافت عاصي قدامها ابتسمتله ابتسامه خفيفه وعاصي قدملها بوكيه الورد وكانت من كتر ما كانت مكسوفه وشها ده كان احمرررررر جدا بس الدنيا مكانتش سيعاها من كتر الفرحه وعاصي مسك ايديها وفتح العلبه اللي فيها الخاتم ولبسهولها والكل بقي بيزغرط وفرحان

المعازيم : لولولولولولولولولولولولولولي


————————-( في الوقت الحالي ) ———————-

عاصي فاق من سرحانه علي صوت صريخ بدور من الكوخ

بدور : ( بصريخ ) ااااااااااااااااااااااه

عاصي طلع يجرى بسرعه يشوف في ايه

عاصي : ( بقلق ) في ايه .. حصل ايه ؟

عاصي بيبص لقي تعبان كبير في اوضه بدور

بدور اتخبت ورا ضهر عاصي بسرعه اول ما شافته وايديها حضنت ايديه وهي بتترعش عاصي لف وشه وراه و بص لبدور وهي ورا ضهره وهي قلقانه

بدور : ( رفعت ايديها وبتشاور علي التعبان ) تعباااااان .. الحق تعبااااان

عاصي بصلها وكل ما يبصلها يشوف وش فيروزه فيها

ابتسم واتنهد

عاصي : ماتخافيش انا معاكي

عاصي قرب من التعبان اكتر

بدور : خللي بالك ياعاصي 😬

عاصي بيبص لقاه تعبان سام مش زي اللي كان في اوضه غالب

(مسك بدور من ايديها وطلعها بره الكوخ )

بدور : ( يخوف ) أنا ..انا معرفش طلعلي منين التعبان ده انا ببص. لاقيته في الكوخ

عاصي : انا عارف ..

بدور : عارف .. تقصد اي بعارف انا مش فاهمه حاجه

عاصي مشي وبدور مشيت وراه

بدور : انا مش فاهمه تقصد ايه بكلمه عارف دي ممكن تفهمني

عاصي: مش مهم تفهمي المهم انك كويسه

بدور : ممكن اساالك سؤال

عاصي : لاء

بدور : ليه ؟

عاصي : عشان عارفه

بدور : طيب عارف ايه ؟

عاصي كان بيمد وخطوته سريعه وبدور كانت بتمشي وراه وبتلحقه بالعافيه

بدور : استني شويه خطوتك سريعه اوي

(عاصي وقف )

بدور : .. مش هتقولي بقي عارف ايه

عاصي : عايزه تقولي انا ليه انقذتك من التعبان ؟ صح ؟

بدور : لاء مش كده انت اكيد عايز مني حاجه عشان كده بتعاملني حلو بس ده بعينك انا مافرطش في شرفي ابدا

عاصي : ( بقي يضححححك )

بدور : بتضحك ليه ؟ انا مش رخيصه اوي كده عشان تضحك عليا بالشكل ده

عاصي : ( بصلها بصه احتقار ) لاء انتي رخيصه ورخيصه اوي كمان وانا لو عايزك بجد هاخدك برضاكي او غصبا عنك

بدور : انا عارفه انك تقدر تعمل كده ما انا لو كان ليا ضهر اتسند عليه مكانش كل واحد طمع فيا شويه

بس برضوا انا مش رخيصه ولو في يوم اخدتني انت او غيرك فهيبقي غضب عني مش برضايا من غير ما يكون ليا حول ولا قوه

بقلمي ماهي احمد

عاصي سابها وكمل مشي وقرب من القصر

بدور : استني لسه ما سألتش

عاصي : ( ببرود وهو دايس علي سنانه ) أسألي

بدور : انت باين عليك بيه انت وغالب بيه ليه ساكنين في الخرابه دي ده اللي زيك يسكن في قصور ؟

عاصي : ( استغرب ) انتي بتقولي ايه ( مسكها من دراعها بقوه ) فهميني خرابه اي اللي بتقولي عليها دي انا مش فاهم حاجه

بدور : اه دراعي سيبني دراعي هيتخلع في ايدك حرام عليك


(مره واحده ابو عاصي نده عليه من جوه الفيلا )

الاب : عااااااااااصي

عاصي : ( لسه ماسك دراع بدور بقوه ) بقولك انطقققققققي

بدور : مش قااادره دراعي

الاب : ( بينده علي عاصي بصوت عالي اكتر ) عااااااااااصي

عاصي: استني هنا اوعي تتحركي دقيقه واحده واكون عندك انتي فاهمه 😡😡

بقلمي ماهي احمد

عاصي دخل لابوه

عاصي : ( بزعيق ) في ايه عايز ايه ؟

الاب : البت دي لسه عايشه

عاصي : ايوه ومش هتموت ( داس علي سنانه وبيتكلم بطريقه التهديد ) مش هسمحلك تموتها الا لما اعرف منها اللي انا عايزه انت فاهم 😡😡

( في نفس الوقت )

غالب نزل من اوضته بسرعه وراح لبدور

غالب : انتي قولتي اي لعاصي

بدور 🙁 ( بخوف ) ماقولتش حاجه .. ماقولتش حاجه

غالب : طيب بسرعه .. لازم تطلعي من هنا بسرعه لازم ارجعك مكان ما جييتك قبل ما عاصي يعمل فيكي حاجه انتي ماتعرفهوش ده شراني انتي ماتعرفيش ممكن يعمل فيكي ايه بمجرد ما يعرف منك اللي هو عايزه تعالي معايا انفدي بجلدك

بدور : انا .. انا جايه معاك

غالب مد ايده لبدور وبدور مسكت ايديه وجري بيها بسرعه لحد ما وصلوا للعربيه بتاعت غالب

غالب : اركبي بسرعه

بدور فتحت الباب وركبت العربيه وغالب جري بالعربيه بسرعه رهيبه من كتر السرعه الكاوتش عمل صوت وطلع شرار

عاصي : ( اول ما سمع الصوت داس علي سنانه بسرعه وجري طلع بره القصر وشاف العربيه وهي بتبعد عنه

عاصي : يا غبببببببببي

عاصي بسرعه جرى علي عربيته بيبص مالقاش المفاتيح في جيبه ونسيها في الكوخ

داس علي سنانه من الغيظ وضرب بأيديه في العربيه ورجع بسرعه يجيب المفاتيح

غالب وبدور كانوا علي الطريق غالب بص في المرايه بتاعت العربيه وراه مالقاش عاصي وراه

غالب : ( اتنهد ) الحمدلله هربنا منه

بدور : انا مش عارفه اشكرك ازاي علي كل اللي بتعمله معايا ده ياغالب بيه

غالب : ماتقوليش كده يابدور انا لا يمكن كنت اسمح ان عاصي يأذيكي وخصوصا ان انا اللي جيبتك هنا

بدور : بس انا اللي جيت انت ماجبتنيش انت ماكتتش تعرف اني كنت في شنطه العربيه

غالب : بقصد بقي او من غير قصد اني اجيبك المهم انك جيتي عن طريقي انتي ربنا كتبلك عمر جديد

(غالب لف يمين وحود عن الطريق العمومي )

بدور : انت مشيت من الحته المقطوعه دي ليه؟

غالب : انا قولت امشي من جوه عشان عاصي لو جه ورانا مايلحقناش

غالب مشي شويه بالعربيه

بدور : ايه المكان ده انا اول مره اشوفه

غالب : الطريق ده انا بروح واجي دايما من عليه لما بيبقي الطريق العمومي زحمه

( مره واحده وغالب ماشي العربيه بقت تقف منه وعطلت )

بدور : في ايه

غالب : مش عارف العربيه باين عليها عطلت

غالب نزل وفتح الكابوت عشان يشوف فيها ايه

وبدور نزلت وراه

بدور : عرفت فيها ايه ؟

غالب ( مره واحده طلع المسدس بتاعه وحط في وش بدور )

بدور : غالب انت بتعمل ايه ؟

غالب : انتي لازم تموتي وطالما عاصي مش ناوي يموتك يبقي موتك هيبقي علي ايدي 😈😈

بدور : غالب لا ياغالب لاء .. لاء 😳😳

البارت ال 10

غالب ( مره واحده طلع المسدس بتاعه وحط في وش بدور )

بدور : غالب انت بتعمل ايه ؟

غالب : انتي لازم تم”وتي وطالما عاصي مش ناوي يم”وتك يبقي مو”تك هيبقي علي ايدي 😈😈

بدور : غالب لا ياغالب لاء .. لاء 😳

غالب كان ماسك المس”دس بأيده الشمال لأن عاصي كان تناله ايده اليمين ومكانش عارف يتحكم في المس”دس كويس

بيبص لقي نور عربيه داخل عليه ( لف وشه يمين عشان يشوف النور ده جاي منين بيبص لقاها عربيه دقق اكتر لقاها عربيه عاصي داخله عليه بدور استغلت اللحظه دي ووطت راسها وجريت بسرعه علي عربيه عاصي )

غالب وقتها بقي بيضرب نار علي بدور بس طبعا عشان كان ماسك المسدس بأيده الشمال مكانش متحكم كويس في المسدس عاصي فتح باب العربيه ونزل بسرعه منها والدنيا كانت ضلمه حرفيا مافيش غير كشافات العربيه بس هي اللي منوره

عاصي : ( بص لبدور بعصبيه وزعيق ) ادخلي العربيه بسرعه

بدور : ( بخوف وهي موطيه راسها ) ح .. ح.. حااضر

غالب كان بعيد شويه عن عاصي وكان عمال يض”رب نار علي بدور عايزها تم”وت بأي طريقه مكانش عايزها تدخل العربيه

عاصي بص لبدور وبص للمسافه اللي بينها وبين العربيه عرف انها مش هتلحق تدخل ..جرى عليها بسرعه وفداها وجت الرصاصه في ضهره هو بدل بدور وبقي بيحمي بدور بجسمه ووقع عليها وبدور بقت تحته وهو محاوطها بكل جسمه

غالب شاف ان الرص”اصه جت في عاصي ومجاتش في بدور خاف ورمي المس”دس من أيده بسرعه وركب عربيته ومشي

بقلمي ماهي احمد

بدور شافت غالب مشي بعربيته ابتدت تتحرك من تحت عاصي وتبعد عنه وعاصي كان مغم عليه حرفيا بدور قامت من تحت عاصي ووقفت قدامه وهدومها بقت كلها د”م وبصيتله وهي مرعوبه

بدور: وبعدين اعمل ايه دلوقتي ياربي

بدور : ( بتكلم نفسها ) ده اكيد مات ولو حد شافني معاه هلبسها انا .. انا مش قد الناس دوول .. انا لازم اهرب من هنا

بدور: ( لفت وشها ولسه جايه تمشي ) طيب .. طيب انا هشوفه الاول لو لسه عايش او ميت

بدور : ( بقت تقرب من عاصي بخطوات بطيئه جدا وقلبته علي وشه ووطت وحطت ودنها علي قلبه بتبص لاقت قلبه لسه بينبض )

بدور : وبعدين ده عايش .. مش هقدر اسيبه يموت

بدور: ( بعد تفكير ) لا لا انا مش هينفع افضل معاه مش هينفع

بدور سابته ومشيت وبقت تحاول تطلع علي الطريق

بدور طلعت علي الطريق وبقت كل شويه تحاول توقف اي عربيه ملاكي ماشيه علي الطريق بس مافيش عربيه راضيه توقفلها وكانت بتحاول تخبي بقعه الد”م اللي علي فستانها بايديها لحد ما اخيرا عربيه تريلا وقفتلها

سواق العربيه : ( بضحكه بلهاء ) علي فين ياجمييييييل 😁

بدور : ( رفعت راسها وبصيتله ) علي اي داهيه المهم نمشي من هنا

سواق العربيه : ده احنا يومنا ابيض النهارده ولا ايه .. اطلعي .. اطلعي

بدور طلعت وقفلت باب العربيه والسواق مشي ولفت راسها لورا وبقت تبص علي المكان اللي سابت في عاصي لوحده

———————-( في نفس الوقت )—————————–

(غالب راح الخرابه مره تانيه )

غالب : ( بصوت عالي وزعيق ) عبد الرحيييييييييم انت يازفت ياعبد الرحيم

عبد الرحيم ( البودي جارد ) : نعم ياغالب بيه

غالب : احنا خلاص اتكشفنا لازم نسيب المكان هنا في اسرع وقت انت فاهم

عبد الرحيم : ( وهو بيبرأ عنيه والخوف ماليهم ) عاصي بيه عرف ؟

غالب : معرفش .. بس انا من غير ما اقصد ضربته بالنار لو مات هيبقي كل اللي عملناه طول الخمس سنين اللي فاتوا راحوا علي الفاضي ولو عاش هيبقي ياويلنا منه ومن غضبه علينا يبقي هنعيش ميتين علي وش الارض عاصي مش هيسمح بموتي هيتفنن في تعذيبي انا متأكد من كده


عبد الرحيم ( البودي جارد ) : انا .. انا مش فاهم حاجه

غالب : مش وقته .. مش وقته دلوقتي لازم نتحرك بسرعه لم كل حاجه تبين ان احنا لينا علاقه بالمكان ده

عبد الرحيم ( البودي جارد ) : انت تؤمر

عبد الرحيم وغالب كانوا بيشيلوا كل حاجه تخصهم من المكان ده بسرعه جدا

————————–( في نفس الوقت ) ————————

سواق العربيه : قوليلي بقي ياحلوه هيبقي عندك ولا عندي

بدور : ( سرحانه وبتفكر في عاصي وبس)____________

سواق العربيه : الاااااه .. انتي اخرسيتي ولا ايه

بدور : ( بتقول في عقلها ) : انا ازاي سيبته لوحده وهو حي ده ضحي بنفسه عشاني انا عمر ما حد عمل معايا حاجه زي كده قبل كده ..

سواق العربيه : لاء ما هو اسمعي بقي انا وقفتلك عشان تفرفشيني وتنعنشيني مش واقفلك عشان تتخرسي جنبي

بدور : ( بصت للسواق ) وقف العربيه

سواق العربيه : انتي بتقولي ايه يابت انتي

بدور : بقولك وقف العربيه

سواق العربيه : ولو موقفتهاش هتعملي ايه يعني

بدور : ( طيييييب) بدور قربت من السواق وبكل قوتها بقت تحود الدركسيون بتاع العربيه وبقت العربيه تروح شمال ويمين

سواق العربيه : هنعمل حادثه يامجنونه بتعملي ايه

بدور : بقولك وقف العربيه بسرعه

السواق : طيب .. طيب سيبي الدركسيون هتموتينا

بدور سابت الدركسيون والسواق وقف العربيه وبدور نزلت منها بسرعه وبقت تجرى مره تانيه علي عاصي

السواق : يابنت المجنونه 😳

بدور بقت تجري في وسط العربيات في الطريق والطريق كان سريع والعربيات كانت بتحود يمين واللي يحود شمال عشان مايصدمش بدور بعربيته لحد ما بدور عدت طريق العربيات ودخلت مره تانيه الطريق اللي فيه عاصي ورجعتله وقفت وهي بتنهج لاقت عاصي قدام العربيه بتاعته لسه مرمي وكشاف العربيه مفتوح هو وباب العربيه مكان السواق

بدور قعدت علي ركبها مره تاني وحطت ايدها علي مناخيره عشان تتأكد اذا كان عايش ولا لاء لاقيته لسه بيتنفس اتنهدت وبصت حواليها شمال ويمين مالقيتش حد راحت بقت تشده من درعاته الاتنين لحد ما وصلت لباب العربيه مسكته من ضهره وبقت تحاول ترفعه من ضهره عشان تركبه في العربيه بس مكانتش قادره عاصي تقيل عليها جدا حاولت مره في التانيه لحد ما خلاص فعلا مش قادره قعدت جنبه في الارض وبقت تعيط مش عارفه تشيله عشان تطلعه العربيه

بدور سندت ضهرها علي الجنب بتاع العربيه

وبقت تبص لعاصي وتكلمه وهي الدموع في عنيها

بدور ( وعنيها بتلمع) : انتوا طلعتولي منين بس انتوا الاتنين ما انا كنت عايشه اليوم بيومه مره واحده كده الاقيكم في وشي ..

عاصي : ( مرمي في الارض ومغم عليه والدم بينزل منه )

بدور : ( بصت جنبها لعاصي وهو مرمي في الارض ) ما انا مش قادره اشيلك .. وبرضوا مش قادره اسيبك وامشي حاول ترفع نفسك معايا

بدور قامت وجربت مره كمان وبالعافيه علي ما رفعت عاصي وحطيته في الكرسي اللي ورا


بدور : ( قفلت الباب وهي بتمسح العرق بأيديها من علي جبينها )

بدور : ( بتنهيده ) اخيراااااااااااا

بدور طلعت العربيه وبقت تحاول تسوق العربيه وبقت تبص مره علي ايديها ومره علي رجليها حرفيا مش عارفه تسوق هي اصلا مابتعرفش تسوق بس بقت تحاول ومره واحده داست بنزين العربيه اتحركت معاها وبقت تمشي علي اسرع ما عندها وهي مش قادره تتحكم في العربيه .. العربيه بقت تنزل من علي منحدر خفيف شويه وبدور بقت تصرخ خايفه ميته في جلدها

بدور : اااااااااااه ( وهي بتصرخ مش عارفه هي رايحه فين ولا العربيه مودياها فين

مره واحده بتبص لاقت نفسها العربيه ماشيه في ارض زراعيه وماشيه ما بين الزرع لحد ما العربيه خبطت في طن من التبن وبدور دماغها اتخبطت في الدركسيون ماحسيتش بنفسها

————————–(في نفس الوقت )————————


غالب : خلاص لميت كل حاجه

عبد الرحيم : ( البودي جارد ) ايوه ياغالب بيه

غالب : متأكد

عبد الرحيم : انا ماسيبتش لينا أثر

غالب : انا مش عارف البت دي ظهرتلنا منين وامتي وازاي البت دي بوظتلنا كل خططنا

فضلت خمس سنين اخطط ازاي انتقم من عاصي وبعد ما خلاص ناقص خطوه واحده واوصل لهدفي تيجي بت زي دي

وتبوظ كل اللي عملته

عبد الرحيم : ولا الدكتور لما جه هنا انا كنت هموت من الرعب لما قال لعاصي بيه انه في خرابه

غالب : انا مكنتش مصدق ان عاصي هايروح ويجيبلها دكتور دي عمرها ما حصلت

عبد الرحيم : لا بس انت برضوا اتصرفت

غالب : طبعا مكانش ينفع اخلي الدكتور يمشي من هنا حي

———————-(flash back )———————————-

غالب كان دايما بيقف ورا الكوخ عشان يشوف ويسمع كل حاجه بتتقال في الكوخ

( والدكتور بيكشف علي بدور )

عاصي : شايف نظرات الخوف في عنيك

الدكتور : طبعا المكان هنا يخوف ده خرابه

عاصي : ( بعدم فهم ) خرابه .. خرابع يعني اي ؟ انطق 😡

الدكتور : طيب تعالي واحنا ماشيين هقولك ارجوك تعالي نخرج من هنا الاول

غالب وقتها حس بخوف وعرف ان عاصي هيعرف كل حاجه

وقرر انه لازم يقتل الدكتور قبل ما يقول لعاصي علي الحقيقه وجاب حديده وضر”ب بيها الدكتور علي راسه

عاصي : انت بتعمل ايييييييييييه ؟

غالب : انا .. انا كنت فاكره انت 🥺🥺

————————–في الوقت الحالي —————————-

بدور فاقت من الخبطه اللي كانت في راسها بتبص لاقت الفجر بيأذن عليهم

بدور : ( بتحط ايدها علي راسها لاقت دم نازل منها فركت ايدها وبتبص للدم وهي ضمه حواجبها وافتكرت عاصي بتبص وراها ونزلت بسرعه من العربيه عشان تطلع عاصي منها بتبص لاقت في راجل ماشي بعيد وبتبص لقت جامع وهو رايح ناحيه الجامع

طلعت من الزرع وجريت عليه

بدور : ( وهي بتنهج ) الحقني ارجوك .. معايا واحد بيموت ارجوك تساعدني

الراجل : اهدي يابنتي .. اهدي هو فين

بدور شدته من ايديه واخدته علي العربيه بسرعه

بدور : ( فتحت باب العربيه وهي بتنهج اهوه )

الراجل : ياساتر يارب ده مضروب بالنار 😳

بدور : ارجوك ماتسبنيش .. ارجوك تساعدني

الراجل : طيب شيلي يابنتي ارفعيه معايا

بدور شدت عاصي من العربيه وبقت حاطه ايد علي كتفها والايد التانيه علي كتف الراجل والراجل اخده معاه البيت

الراجل : افتحي يا ام احسان .. افتحي الباب

ام احسان : ( فتحت الباب ) في اي يا ابو احسان

( صرخت ) يااااالهوووي ( بصت علي عاصي ) هو في ايه ؟؟ ومين ده ؟؟

ابو احسان : مش وقته يا ام احسان وسعي السكه بسرعه وحضري فرشه نضيفه

ام احسان جريت بسرعه ونضفت السرير ونيموا عاصي علي وشه

بدور : ( بقلق وتوتر ) دكتور احنا محتاجين دكتور

ابو احسان : ادخلي يا ام احسان صحي احسان بسرعه

بدور : احنا عايزين دكتور مش عايزين احسان

ابو احسان : ماتقلقيش احسان دي بنتي دكتوره ماشاء الله

وهي اللي فاتحه المركز بتاعنا هنا وكل اهل القريه بيروحلها

احسان : ( صحيت ) في اي يابابا ؟

بصت علي عاصي .. يانهار اسود ايه ده .. احنا لازم نبلغ البوليس حالا

بدور : ( بقلق ) انتي دكتوره ..

احسان : ايوه

بدور : ارجوكي ساعديه وبعد كده اعملي اللي انتي عايزاه

دكتوره احسان : راحت بسرعه لعاصي وجابت مقص وقصيتله القميص بتاعه

احسان : ( رفعت راسها وبصت لمامتها ) ماما هاتيلي الادوات بتاعتي من جوه وهاتي البيتادين والقطن حالا

بدور : مش عايزه مني حاجه

احسان : اطلعي انتي بره


بدور : لو محتاجه مني اي حاجه انا ممكن اساعدك

الدكتوره : ( وهي بتمسح صوابعها من الد”م ) بقولك اطلعي بره

بدور : طيب .. طيب اللي تشوفيه

بدور طلعت بره والدكتوره بقت بتحاول تطلع الرصاصه لعاصي ومن حسن حظه ان الرصاصه مجاتش في عموده الفقري

بدور كانت بره وهي متوتره جدا

ام احسان : ماتقلقيش يابنتي .. انا بنتي الدكتوره احسان شاطره جدا دي هي اللي بتعالج اهلنا كلهم

بدور : يارب .. هو بس بقاله فتره مضروب بالنار وانا خايفه عليه جدا

ام احسان : ان شاء الله خير

( وبعد ساعه تقريبا احسان طلعت من الاوضه وهي بتمسح جبينها )

بدور : ( جريت عليها ) هااا طمنيني

الدكتوره احسان : ماتقلقيش ربنا كتبله عمر جديد

بدور : ( اتنهدت وارتاحت ) الحمدلله يارب

الدكتوره احسان : انتي تقربيله

بدور : ( بتوتر ) انا .. انا .. انا ابقي مراته

الدكتوره احسان : بصت علي ايديها مالقيتش فيها دبله

بدور ( شافتها وهي بتبص علي صوابعها وفهمت )

بدور ( فركت في صوابعها ) : اصل .. اصل واحنا ماشيين في الطريق طلع علينا حراميه وقفوا العربيه واخدوا مني كل دهبي واخدوا الدبله بتاعتي مش سابولي اي حاجه وضربوا عاصي بالنار وهو بيحاول يحميني منهم

ابو احسان : ( بفزع ) ياساتر يارب الحمدلله يابنتي انكم طلعتوه منها بالسلامه

بدور : الحمدلله

الدكتوره احسان : ( بعدم تصديق) بس انتي مش صغيره اوي علي انك تكوني مراته

بدور : ( بلعت ريقها ) لاء .. لاء ما هو انا كبيره بس انا اللي شكلي صغير

الدكتوره احسان : ( رفعت حاجبها ) ليه انتي عندك كام سنه

بدور : ( بتوتر ) أنا .. انا .. انا عندي


ابو احسان : ما خلاص بقي يادكتوره هو تحقيق ولا ايه

ابو احسان : تعالي يابنتي تعالي معايا .. غيري هدومك .. واتشطفي باين عليكي تعبانه

الدكتوره احسان : بس يابابا مش نشوف حكايتهم ايه الاول قبل ما نضيفهم

ام احسان : جرى اي يا احسان واحنا من امتي بنقفل بابنا في وش حد طالب مساعده تعالي يابنتي تعالي اديكي هدمه نضيفه بدل اللي انتي لبساها دي

بقلمي ماهي احمد

بدور غسلت وشها واخدت جلابيه من ام احسان

ام احسان : ادخلي يابنتي في الاوضه اللي فيها جوزك غيري فيها

بدور : ايوه بس

احسان : (وهي مربعه ايديها ) ايه انتي مش بتقولي ان هو جوزك

بدور : ( داست علي سنانها ) ايوه جوزي

واخدت الهدوم ودخلت الاوضه وقفلت الباب

عاصي وقتها كان لسه نايم بس نايم علي بطنه والشاش والقطن كان متربط حوالين ضهره ومتركبله محاليل

بدور : ( قربت منه وبقت تلمس خده بصوابعها ) ياترى اي الحاجه اللي عايز تعرفها مني تخليك تضحي بنفسك عشاني ياعاصي

بدور فضلت تبصله وتبص لملامحه ورموشه التقيله زي ما تكون رموشه متكحله من كتر ما هي تقيله وملامحه الحا

بدور نامت جنبه علي السرير وبصت شمال ناحيه وشه وضمت ايديها وحطت ايديها تحت راسها ومن كتر التعب غمضت عنيها غصب عنها ونامت

عاصي فتح عنيه وكان شايف خيالات قدامه بس شاف وش بدور وملامحها ومن كتر ما كان تعبان حط ايده عليها ولمسها ومن كتر ما كان تعبان ومش حاسس بنفسه راح في النوم مره تانيه

ام احسان فتحت علي بدور الباب عشان تقولها تيجي تفطر معاهم لاقيتهم هما الاتنين نايمين سوا وزي ما يكونوا جعانين نوم .. قفلت الباب عليهم بالراحه اوي وطلعت وسابتهم عشان يرتاحوا

ابو احسان : ( وهما قاعدين علي الطبليه ) اومال البنت مجاتش معاكي ليه يا ام احسان

ام احسان : اسكت يا ابو احسان دخلت عليهم لاقيتها نايمه جنبه وباين عليها يانن عيني تعبانه اوي بس شكلهم لايق اوي علي بعض سيبتهم عشان يرتاحوا

احسان : وسيباها تنام معاه كده عادي .. وتغير في الاوضه اللي هو فيها عادي

ابو احسان : الااااه يابنتي مش مراته

الدكتوره احسان : مراته مين انا متأكده انها مش مراته


ابو احسان وام احسان في نفس واحد : مش مراته 😳😳


يتبع



من غير تعب ولا بحث حملوا تطبيق النجم المتوهج للروايات الكامله مجانا من هنا



روايات كامله وحصريه من هنا




تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close