رواية حب_بالاكراه البارت الثاني والثالث حكايات_mevo حصريه وجديده


رواية حب_بالاكراه البارت الثاني والثالث حكايات_mevo حصريه وجديده

رواية حب_بالاكراه البارت الثاني والثالث حكايات_mevo حصريه وجديده


البارت الثاني.....

كنا قد وصلنا لما عرفته حنين عن اختها والفاجعه التي ادت الي صفعها بالقلم علي وجهها كانت.... سمر تبكي عندما اخبرت حنين انها حامل (يا شتات الشتات يابا رشدي😩😩😩) هنا هاجت حنين وظلت تصرخ فيها وتشتمها. وتضربها ثم جلست لتاخذ نفسها..... يا مصيبتك يا حنين يافضحتنا وفضيحتك يا بنت ماجد... دي اخرتها يا سمر دي اخرتها هتفضحينا بالشكل... ده اعمل فيك ايه اعمل فيك ايه.. وظلت تهزها وتعنفها.. ثم جلست لتفكر وعقلها هينفجر.. ثم هبت فجاه مره اخرى وهجمت عليها وقالت..... مين الو$خ اللي عمل فيك كده.... وانا اروح اطلع روحه في ايدي....... انطقي انطق..... ساكته ليه..

 فهتفت سمر..... والله يا حنين مش و$خ ولا حاجه احنا بنحب بعض من سنين وهو اتجوزني عرفي (لا يا بت شريفه انت كده 😏😏😏)..

هنا قامت حنين فقالت يا نهار ابوك اسود انت كمان متجوزه عرفي ومدوراها يا زباله وطبعا ضحك عليكي واخذ الورقه وسابك ومشي...

فردت ملهوفه......  لا ما سبنيش ما سبنيش بس انا مش لاقيه الورقه.. ما سبنيش يا حنين والله  ما سبنيش انا قلت له اني حامل ونصحني ان انا انزل البيبي لانه حالته مش هتسمح ولازم يمهد لعيلته لانها مش  هتسكت.. والله هو بيحاول يقنعهم انه يتجوزني رسمي بس هو عارف ان الورقه ضاعت وانا خايفه خايفه يا حنين خايفه اوي من عيلته تعمل فيا حاجه دول ناس  كبيره قوي يا حنين ناس كبار قوي.. صرخت حنين فيها.... نهارك اسود يا شيخه و ايامك الجايه كلها سوداء ناس كبيره ازاي انطقي مين دول.. مين دول. قالت لها.... دول من عائله الصايغ بتوع الحديد اشهر عائله في مصر وناس قادره وواصله وانا مرعوبه منهم وسيبته ومشيت وقلتله ماشي من رعبي احنا حبينا بعض  وماعملناش حساب لحاجه وانا مش عارفه اعمل ايه دلوقت وخايفه اروح له ثاني... عيلته لو هتعرف يموتوني ولا هيعملوا فيا حاجه. هتفت حنين.... يا شيخه ربنا ينتقم منك على اللي انت عملتيه فيينا.. ربنا ينتقم منك يا سمر مرمغتي وشنا في التراب.. ثم قامت وعيناها تشع حقد وتحدي بس انت فاكره اني انا هسكت.. انا لا بخاف من حد ولا يهمني حد وان شاء الله يكونوا من عيله مين احنا  كمان عيله محترمه يا حسره قبل ماتجيبي وشنا الارض.. ولينا حق وهندب بصابعنا في قلوبهم ونجيبه.. انا مش  خايفه منهم احنا مش  عايزين نشحت منهم حاجه.احنا يا ماما عندنا برضه واحنا مش اي حد ابوكي عنده فلوس ومزرعه كبيره انت مش قليله برضه لتكوني فاكره اننا قليلين.. بصي حواليكي وشوفي عيشتك... واياكي يا سمر اعرف انك كلمتيه لحد ما اعرف هعمل ايه هسود عيشتك . احنا عايزين حق اللي في بطنك اللي انت بقرفك واستهتارك جبته لينا... ظلت تصرخ فيها وتعنفها كان قلبها يتمزق...

ليدخل ماجد من الخارج ليجد محبوبته سمر وحنين تصرخ فيها بشده.. فهجم عليها و اخذها في احضانه.. ونظره الى حنين نظره قاتله قائلا..... ما لك ومالها يا حيوانه بتضربي فيها ليه بتيجي جنبها ليه انت عايزه منها ايه انت بتتجبري على ايه.. افتكرتي نفسك كبرتي وما حدش قادر عليك.(.بس يا طليله يا خيبتها 😠😠)...

هنا لم تقدر حنين  ان تصمت اكثر من ذلك.. فنظرت اليه وقالت حنين ساخره......... والنبي اركن انت بس على جنب بلاش فضائح.. انت السبب انت اللي عملت كل ده بدلعك فيها وحنيتك الزياده بس اهوه برافو برافو يا زين ماربيت  عايزه اقف واصقفلك عاللي  انت عملته وخليت بنتك تجيب راسنا في الارض...ازغرردلك يا ماجد بيه يادي الهنا يادي السرور . وهنا صرخت فيه بنتك حطت راسنا في الطين  بنتك حامل يا ماجد بيه.. لا والمصيبه متجوزه عرفي والورقه ضاعت واحنا مانقدرش نروح لهم.. الا الهانم عرفت واحد من عيله ثقيله عندها فلوس متلتله وسلطه و شيء وشويات.انت واحد مريض لتكون فاكر اني شمتانه فيها دي اختي وبنتي وحبيبتي منك لله يا اخي انت كمان ..

صعق ماجد وظل ينظر الى ابنته وهو لا يصدق وكانت سمر تجهش بالبكاء وترتعش وهنا اخذها ماجد في احضانه بغلب شديد لما اصابها (ايه ده 🙄🙄) فهي  حب حياته بديله زوجته في قلب.. ثم تنهد بوجع و قال...... كده يا سمر كده يا بنتي علي اخر الزمن تفضحيني بتعملي فينا كده كده يا سمر ليه يا بنتي قصرت معاكي  في ايه قصرت معاكي  في ايه..ثم اجهش بالبكاء(يا سابعيييي يا دكرييي😂😂😂)

وكانت حنين لا تصدق ذلك الهدوء الذي حل بوالدها  واردفت.... والله ما انا مصدقه.. ده ايه الروقان اللي انت فيه ده.. ده ايه البرود اللي انت فيه ده يا اخي باقول لك بنتك حامل وانت زعلان قوي انها عملت فيك كده.(هو ماله قلب بقرون فجأه كده 😂😂) . روح يا اخي منك لله على اللي انت عملته فينا... واحده بقت ميته من جوا لا عارفه تبقى ست ولا عارفه تبقي راجل بقسوتك وجحودك. وواحده خليتها من كثر دلعها تجيب وشنا  في الارض.. بس وحياه ربنا ما هسكت و هاجيب لك حقك يا اختي و هاجيبه لحد عندك واخليه يتجوزك.. احنا ما بنتجوزش عرفي يا نن عين اختك.. هيتجوزك رسمي غصبن عن عين اهله هوا وعيلته. ما بقاش حنين ان ما كنتش اجيب حقك.. وخرجت وتركتهم معا وهو ياخذ سمر في حضنه ويبكي وسمر تبكي فهو مريض بها واعتبرها بديل لزوجته فلا يقدر ان يغضبها او يفعل بها اي شيء يؤذيها..

 هنا احست حنين بالقهر  وظللت تفكر وتفكر ماذا ستفعل... عيله كبيره وفلوس وسلطه واكيد  زمان ابنهم عمل عملته وخلع.. هتعملي ايه يا حنين... هتروحي عندهم هيرموكي في الشارع مش بعيد يلبسوكي مصيبه او يعملوا فيكي حاجه انت واختك.. ظلت تفكر و تفكر ثم  اخرجت هاتفها وكتبت عليه ابن عائله الصايغ لتخرج امامها صوره شخص ذو ملامح حاده وصارمه وسيم جدا بطله مهلكه جسد ممشوق ويبدوا عليه الهيبه(نهارك طين يا سمر جبتي الواد اللي بيبرق ده منين 😩😩😩) .. وحست حنين بكلبشه في صدرها عندما نظرت اليه وهي لا تعلم احساس الخوف الذي اتي اليها عندما رأت تلك الصوره وارجعت  الي انه يبدوا علىه شخص لا يستهان به... وظللت تتبع معلومات عنه انه جاد وصارم ولا يرحم احدا وانه يدير الشركات بقوه  فقطبت جبينها يا حزنك يا حنين ودا هوصليله ازاي... ثم تابعت معلوماتها لتعرف انه له بين الحين والاخر  علاقات نسائيه كبيره هنا قفلت تليفونها وظللت تهيج وتهيج وتدور حول نفسها.. اه يا بتاع النسوان يا و$خ.وده هاعمل معاه ايه.. ده شكل الوحش ما حدش يقدر يقف قدامه هتعملي معاه ايه يا حنين ده لو رحت له مش بعيد يقتلك .وده عرفتيه ازاي يا سمر ..ازاي شخص بالشكل ده تقدري تحبيه لا وتعشقينه كمان وتتجوزيه للدرجه دي هو فظيع .. دا شكلل الغول الواحد يخاف يقرب منه وعنيه زي الصقر ولدعته والقبر.. حست حنين بنغزه في قلبها وظللت تنظر الى الصوره حتى  حفرت في داخلها وظلت طوال الليل تفكر وتفكر ماذا تفعل مع ذلك الوحش الذي يتلبس هيئه الانسان... الى ان جاءت فجاه في عقلها  فكره شيطانيه عن طريقها تستطيع ان تحفظ لاختها كرامتها وشرفها ولكنها ليست سهله وخطه ربما تعرض حياتها للخطر ويكون فيها  موتها... ذهبت حنين في الصباح الى احد رجال المزرعه الذي تثق فيه بشده وكان عليها له جمايل   كثيره وكانت تعلم انه من الرجوله ما تستطيع ان تطلب منه ان يقف بجوارها..تركت حنين  اختها مع ابيها وهما ينوحان مع بعضهما علي حظهما (جوز بهايم مالناش دعوه بيهم قرني وبنته عادي 😎😎😎) لتسافر الى القاهره وهي تدعو ربها ان تنجح خطتها لانقاذ شرف عائلتها.. بحثت حنين عن شقه في احد الاحياء الراقيه اجرتها وكانت تلك الشقه اشترطت ان تكون لها باب اخر غير باب الشقه.. باباً من الخلف ان تخرج منه دون ان يعرف احد وظل معها العامل ولكنه لا يعرف ماذا تنوي ان تفعل ولكنه يثق فيها ثقه عمياء ويطيعها طاعه عمياء..واستأجرت عربيه فاخره.. مرت الايام حتى استقرت حنين في تلك الشقه وكان العامل يصعد اليها من الخلف حتى لا يراه البواب الذي كان قد حدثته واعطته بعض المال واخبرته انها لا تريد احدا ان يعرف عنها شيئا ولا حتى سكنت ولا اي شيء وكان البواب شخصا حقيره كل ما يهمه المال فاستجاب لها.. كانت تظهر للبواب بشخصياتها حنين الشخصيه الرجوليه فخاف منها وكانت هيا تعمد ذلك.. كانت تراقب حنين المكان الذي يسهر فيه يامن  وكانت قد عرفت اسمه وشهرته من علي مواقع التواصل الاجتماعي وكان هو الذي تعتقد انه من فعل فعلته فلم تكن تعلم ان هناك ابنا اخر صغيرا لهذه العائله وهو مازن ومرت عده ايام تنتظر.. وذات يوم بعد ان انتظرته كثرا  ليدخل ومعه حرسه كانت حنين تجلس في ركن غير مكشوف وحيده  في هيأتها العاديه(دكر قاعد ماحدش بيقربله 😎😎) وما ان راته يدخل حتى ذهبت مسرعه الى الحمام واغلقت على نفسها ولبست  فستان عاريا يظهر جسمها بسخاء ويلتصق بجسدها كانه جلدها الثاني فكان قصير جدا لونه اسود وكانت هي بيضاء شديده البياض وذو جسد رائع يتمناه  الرجال.. كانت لاول مره تظهر فيها انوثتها وتركت شعرها ليتدلي بكثافه حتي خصرها ووضعت بعض من المكياج لتصبح فاتنه وجميله.خرجت من الحمام شخصا اخر عن تلك التي دخلت وكانت تتمايل لتتقدم الى البار واخذت كاسا من العصير  في يديها وذهبت الى حيث رقص الفتيات والرجال وظلت تتمايل بدلع شديد لعله ينتبه اليها فهي صارخة الجمال فاتنه.. وسواد فستانها يجعل جسدها يبرق نورا من جماله كانت حقا فتنه علي الارض  فهي فينوس عن حق في هيئه ملائكيه متفجره الانوثه كانها نزلت من السماء.. في تلك الاثناء كان حسام ويامن يجلسان ومعهم فتاه يعرفونها  من ذلك المكان كان يضحكان وانضمت اليهم فتاتان اخرتان لتجلسا معهم وكان حسام يتجول بعينيه في المكان واذ فجاه.. ضيق عينيه على تلك الساحره التي ليس لها مثيل وهنا فتح عينه عن اخرهم وقال.. يا دين النبي ايه ده ايه البت دي.. دي نازله من السماء ولا جايه منين.. يا صلاه النبي احسن.. ايه الجسم ده.. وهز يامن الذي كان يجلس يتسامر مع احد الفتيات ليهتف.... واد يا يامن بص يا واد متع نظرك.. شوف ده احنا ليلتنا فل الفل...

كان يامن يضحك على كلامه و ينظر اليه في سخريه شديده مفيش فيك فايده عيل خفيف..

فنهره صديقه طب بص يا تقيل يا جامد..ميفوميفر

ثم نظر حيث كان ينظر وهو يسخر من افعال صديقه لانه يعلم انه لا يوجد فتاه تستحق ان ينظر اليها بهذا الشكل.. وما ان ادار راسه حتى تصنم  و رجف قلبه واحس بشيء غريب في داخله فقد وقعت عيناه علي انثى ليس لها مثيل ذو  جسد رائع و عينان رائعتين التي تشبه عيون المها وتلك الشفتين اللتان تضجان بالحيويه تلهب وجدانه من جمالهما.. ولاول مره احس يامن الصايغ بجلاله قدره بالانبهار وهو يرى جسدها الغض وهي تتمايل برقه ودلع شديدين وكانت وحيده في عالم اخر كانت لا ترقص كما يرقصون ولكنها تتمايل فقط بدلع ويدور شعرها حول جسدها بنعومه ليلهب فواده اكثر وليسرق انفاسه.. وهو منبهر  وينظر اليها بشهوه غريبه لم ينظرها لامراه من قبل.. من اول راسها وشعرها المنسدل  بعيناها الرائعتين بشفتيها الرائعتان المكتنظتين مرورا بكتفيها وعنقها البراق بشره بيضاء ورديه تظهر بسخاء  من الفستان ثم جسدها الرائع المنحوت من المنتصف حتى اصابع قدميها.. احس انها فتنه رائعه لوحه مميزه لابد ان تكون معه هذه الليله وكل ليله كان يعلم ان الفتيات في هذا المكان كلهم شمال ولكنه اراد من تلك الفاتنه ان تقترب منه ويسهر معها  لينعم بهذا الجسد الرائع وهذه الطله المهلكه الفاتنه... كانت قد  خطفت بنظرها اليهم لتعلم جيدا انهم ينظرون اليها ولكنها لم تعطيهم اي اهتمام... وكان هو في تلك اللحظه كان قد نظر كل منهم الى عيني الاخر فاشعلت النارفي قلبه لعيونها  وما اشعله اكثر  انها لا تبالي به  وهو اللذي تترمي عليه النساء.. هنا اعاده من سرحانه حسام االذي قرر ان يقوم ليذهب اليها ليجرب حظه.. فاحس يامن بالنار في قلبه فانتفض كأن لدغه عقرب  و يقوم على الفور وامسك حسام وهو يسيطر علي انفاسه بشده.. فقلبه يدق بعنف و اجلسه و هو يقول له... سيبلي انا الطلعه دي وشوف استاذنك هيعمل ايه..هنا غضب حسام واحس ببعض الغيره. ولكنه صمت واثرها في نفسه فهو رأها اولا..(ناوي علي حربقه والا ايه اهمد لسه بدري 😅😅😅) . اتجه يامن اليها و ما ان راته  يقوم من مكانه حتي عرفت انه سياتي اليها فتركت مكان الرقص وتمايلت بدلع لتجلس على البار لتطلب بعض المكسرات وظللت تاكلها بهدود وباثاره شديده... ليقترب منها ذلك الذي بدات النار تشبط في قلبه من منظرها وهيئتها و اقترب منها وجلس بهدوء (وهو والع يا قلب امه 😅😅😅) جنبها وطلب مشروب وظل جالسا لفتره ثم مد يده واخذه احد المكسرات من طبقها لتتصنع هي الدهشه وتنظر اليه ليقول.... لها معلش اصل نفسي فيهم قوي فضحكت من  كلمته واعطته بعض المكسرات واعطته ايحاء انها لا تمانع  جلوسه معها هنا اخيرا تحدث محاولا الا يظهر النار بداخله من تلك المهلكه وقال.... هو القمر منين...

فضحكت ضحكه انارت قلبه  وسالته وانت عايز تعرف ليه.. رد متصنعا  اللامبالاه(يا وله😜😜... دا الدخان وصلنا هنا 😅😅😅) اهو نتعرف عادي ايه المشكله هو احنا ورانا حاجه..

فضحكت وقالت.... لا ما وراناش....

 فسالها يامن.... القمر اسمه ايه. واكمل انا يامن وانت.

فهتفت بدلال انا حنين..

فتنهد وقال اه والله فعلا كلك علي بعضك حنين... فضككت مره اخري فهتف ... طب تشربي ايه..

هنا  نظرت اليه ببعض الدلع وقالت على حسابك...

 فنظر اليها وقال....... من اجل عيونك القمر دي ادفع اللي في جيبي كله..

فعلت ضحكتها  وقالت لا انا ماحدش بيدفعلي انا جايه هنا لمزاجي ونظرت للنادل وقالت هات لي عصير  اناناس اصلي بحبه قوي..

وكانت تهمس همسات جعلت قلبه يذوب منها  ولكنه استغرب من طلبها.. فاقتربت من اذنه متعمده اشعاله  وقالت.. اصل انا  بحب كده ابقى مصحصحه وفايقه عشان اعرف انا رايحه فين وجاي منين و هاروح ازاي...

 فهتف مسرعا ان كان عالمرواح ده  موضوع  سهل العربيات موجوده ونروح القمر في الحته اللي هي عايزاها..

فنظرت اليه ضاحكا قالت.... لا انت دماغك راحت فين انا ما ليش في الشمال انا اقعد معاك اه اضحك معاك اه اهزر معاك اه نرقص شويه نهزر شويه اتمسخر شويه اقضي وقت حلو لطيف لوحدنا في اي حته  انما شمال معطلكش(َودا مش شمال  يادلعدي... دا جنوب شرقي 😅😅) .... واستدارات لكي تتركه..

ولكنه مسك يدها فاحست بلسعه في جسدها من مسكته وهو يقول... انا معاك في اي حاجه دايس في اللي تقولي عليه.. كان مستغربا من نفسه وتلك الحاله من الانتعاش فاول مره يخاطب امراه هكذا ويحاول ان يسترضيها فلا يعلم ماذا فعلت به تلك الجنيه... هنا ضحكت ضحكه  فاحس ان تلك المراه دخلت في اعماقه..ميفوميفو

وهنا قاطعته ومسكت يديه لينتفض قلبه ويريد ان يدخلها في احضانه.. وقالت طب يلا انت مبتعرفش ترقص ولا ايه.. فقام معها  وظلا يرقصان راقصات مبهجه وظلت تتدلل عليه وهو يحس لاول مره انا هناك شيء غريبا يحدث معه من تلك الفتاه التي الهبت جسده وجعلته لا يريد الا ان يكون معها وهي لا تترك له فرصه الا وتزيد من دلعها وهو يشتعل ويشتعل.. وبداخلها تشعر بالقرف الشديد والغثيان من ذلك  الحقير الذي يتصيد  النساء..وحسام ينظر لهما بحقد من بعيد(اقعد اواد اترزي 😠😠😠) ..

بعد فتره كانت قد اوهمته انها تعبت وانها يجب ان تذهب وهمت ان تودعه وتذهب فهتف طب اوصلك ايه رايك.. فقطبت لتفتعل انها تفكر وقالت ماشي يلا بينا وعلي الفور اخذ مفاتيحه واخذها ولم يعر حسام اي انتباه الذي كان مصعوقا مما فعله طول السهره.. خرج يامن وهيا معه والحرس وراءه فاحست بالخوف بداخلها ولكنها تجلدت  واشارت لعربتها واعطته المفاتيح وركبت معه واعطته العنوان ووصلا البيت وقفل العربه وظل ينظر اليها برغبه شديده لم يحسها من قبل وهنا هتفت وقالت هامسه ايه مش هتروح.. فتنهد وقال مش عايز..

 فضحكت ثم قطبت قليلا وقالت بهمس مش عايز طب ايه.... مسك َقود السياره ليتحكم في نفسه فهو ليس ذلك الرجل الخفيف وانما لا يعلم ماذا حدث له..

فقالت بطفوليه مصطنعه طب ايه رايك نكمل السهره فوق فهتف مصفقا وقال.. ايوه بقه هوه ده..

ثم اقتربت منه وكشرت بس تقعد مؤدب..

فضحك وقال.. الادب كله والله عيوني..(ادب.. احياه النبي دانت مفضوح اوي 😎😎😎! وصعد وصعد معه الحراس وفتحت الباب وكانت قد اخبرت العامل ان ينتظرها بالباب الاخر ودخل يامن وترك الحرس عالباب ودخلت هيا وكانت تضع شالا فرمته علي الكنبه وخلعت كعبها العالي فكانت في كل حركه قلبه يخرج معها.. هنا استدارت وقالت تحب عصاير ايه عندي أناناس وبرتقال واقتربت منه وقالت بهمس وفراوله..

فهتف وقال انا بموت في الفرواله..

فقالت طب تحب تسمع ايه اجنبي والا شرقي انا بصراحه بحب الشرقي اوي..

فقال اللي تحبيه والله انا معاك يا قمر في اي حاجه(هو دايس والله لو اكلتيه طين 😂😂😂) ..

 فتركته وذهبت وهيا لم تعد قادره علي كل هذا القرف لتهدا قليلا من شعورها بالغثيان ومن ذلك الحقير الذي يوهم النساء ويعتدي علي شرفهم كانت تستريح وتستكين فكل ما فعلته فوق طاقتها فكرهها للرجال يفوق الوصف.. ولكن كل تحملها لتنفذ بقيه مخططتها الذي سيغير حياته وحياتها بالكامل..... 

mevosultan


حب_بالاكراه

حكايات_mevo

البارت الثالث....

كانت قد بدات حنين تعد خطتها وهيا تشعر بالقرف مما تفعله ولكنها مجبره.. وظلت تهدئ نفسها والغليان في قلبها ثم اعدت العصير وضعت له المخدر بزياده وذهبت اليه لتجده يمسك احد السيدهات تخص الرقص الشرقي فاخذتها منه واعطته العصير وقالت اقعد بقه هسهرك سهره حلوه.(دانت هتبقي وقعتك طين بس اصبر 😁😁) . بس اخرتها هتروح يا امور.. فاشار باصبعه الي عينه الاتنين وهز راسه.. وهنا بدات تضع السي دي وبدات تتمايل وترقص وهو يشرب العصير وظلت تدور حوله وتتمختر راقصه وهو قد اصبح في عالم الخيال لا يصدق ان في واقع بهذا الجمال وظلت ترقص وتتدلل عليه لتتغلغل به مع اثار المخدر ليعلم انها تلك الحواء الوحيده التي خلقت له.. ظلت تلهبه بحركاتها وهو يتقلي علي الجمر اراد ان يذهب بها بعيدا عن العالم لتكون له لوحده..(مفيش شمال اه 🙄🙄🙄) اكملت دلالها حتي فعل المخدر مفعوله وذهب هو الي عالم اخر وغط في نوم عميق.. هنا احست بالغثيان وذهبت مسرعه للحمام شاعره بالارف من نفسها وهي لا تصدف انها تفعل هذه الاشياء المنحطه التي يندي لها الجبين.. اي عار تفعله بنفسها فهي تكره الرجال بشده (منك لله يا ماجد 😎😎) ولكنها نهرت نفسها وانها ستكمل حتي النهايه ولن تتخلي عن اختها .. هنا دخل العامل بسرعه وكتفه ووضع لاصق علي فمه واخفت هيا اي اثار لها بالشقه وحمله العامل علي ظهره ونزل من الخلف ووضعه بالعربه لتدخل هيا بعد ان خلعت تلك المسخره وعادت لطبيعتها الرجوليه والحقد ينهش قلبها وقد حصلت علي مبتغاها وظنت بهذا انها قد وصلت لمبتغاها لتفيق علي فاجعه اكبر من التي قبلها....

كنا قد تركنا حنين قد اتمت مهمتها واتجهت الي بيتها ومعها يامن لا يشعر بشيء موثوق اليدين والقدمين ومعصب العينين.. كانت قد اخذت تليفونه   وضعت بصمته عليها و قرات نمره كبير الحرس فبعثت له رساله ان يرحل وانه لا يريدهم  ان ينتظرونه ان ياتي الي الفيلا فسيسافر مع تلك الجميله يومين .. ثم رساله اخرى الى صديقه انه سيقضي وقت رائع معها يومين ايضا   وانه سيغلق تليفونه فلا يقلق عليه.. وبدات رحلتهم الى العوده الي المزرعه مر بعض الوقت حتى وصلت ووضعت يامن في احد الغرف وما ان دخلت هي  كانت تفكر ماذا ستفعل معه عندما يستيقظ وتمنت ان يمر  كل شيء كما خطت له... ذهبت لتستريح لبعض الوقت وفي الصباح كان قد بدا يامن في الاستيقاظ ليجد نفسه متربط ولا يستطيع الحركه او التكلم وتوجس وظل  يفكر في وضعه وماذا جرى له.. حتى تذكر تلك الفاتنه التي كانت معه وهنا ادرك انها السبب في ما هو فيه و كان قد  بدا يشعر ببعض الصداع ويحاول ان يتذكر شيئا ولكنه كان اخر شيء ذكره هو تمايلها  امامه اثناء الرقص كما اصابه الغصب فهو ليس بالشخص الهين لتفعل به انثي هكذا .(ادي اخره الشمال يا سبعي 😂😂) .ميفوميفو 

 في تلك الاثناء سمع في الخارج بعض الهمهمات وكانت صوتا معروفا اليه وهو صوت حنين ولكنه لم يكن ذلك الصوت الناعم كان صوتا حادا يصيح وبشده... وفي الخارج كانت حنين تخبرهم عما فعلت و انها اتت بذلك الحقير الذي فعل ذلك الفعله الشنعاء وانها سوف  تدخل اليه لتجبره على ان يتزوج من اختها وانها لا تريد منه شيئا اخر حتى لو اراد ان يطلقها في نفس ذات الوقت.. في ذلك الوقت كانت سمر تبكي وماجد على وجهه الوجوم فهو ليس امامه شيء اخر يقوله.... دخلت حنين الى الحجره لتجد يامن قد اجلسه العامل على احد الكراسي المتحركه بعد ان قضى الليل باكمله مستلقي على السرير لا يشعر بشيء وربطه جيدا.. فتحت عليه الباب  وظللت تنظر اليه وهو لاول مره ينظر اليها.. فهي بالنسبه اليه ليست تلك الفاتنه التي كانت معه  في تلك الليله  لينظر اليها بدهشه من اول شعرها التي تربطه بشده وتشده و تخبئه تحت احد الكابات و ذلك  القميص الرجالي  الفضفاض الذي لا يظهر من جسدها شيء ثم بنطلون من الجينز و احد الكوتشيات في قدميها..(دكر يا كبد امك عجبك الدكر اشرب بقه😂😂😂) كانت مختلفه تماماعن تلك الساحره التي  اشعلت قلبه.. كانت جميله وما زالت جميله ولكن تغيرها كان الى النقيض فكانت تبدوا في حاله جاده متجهمه ولا يبدو عليها تلك النعومه التي الهبته من الداخل.. اقتربت منه وكان هو جالسا يحس بالدهشه ولكنه قد تجلد واظهر البرود و السخريه ثم ابتدي في القول.. طب كنت تقولي لي كده بقه لما انت عامله ده كله كنت قولي وانا اديكي اللي انت عايزاه.. احست بالغضب الشديد فهو يحل كل شيء بالمال ويصدق انها سارقه فاقتربت منه واحضرت كرسي و جلست بهدوء ولكنها كانت قريبه جدا لتبعث قشعريره في قلبه فهي تؤثر عليه بلا شك.. بدات في التحدث قائله... شوف بقى يا امور اللي اتعمل دا كله عشان توصل لحد هنا.. عشان انت تستاهل القتل.. بس انا مش جايباك عشان كده انا جايباك عشان تصلح البلاوي والقرف  اللي انت عملته... كان قد رفع حاجبه لا يفهم شيئا فاكملت.. لو انت فاكر ان كل واحد هيعمل عملته ويهرب تبقي غلطان مش حنين بنت ماجد اللي تضرب على ظهرها.. انا عارفه اللي انت ممكن تخرج من هنا بسهوله و ممكن تؤذيني باي شكل بس انا ما بخافش فاهم يعني ايه انا ما باخافش معنديش حاجه اخسرها او اخاف عليها واللي باخاف عليه خسرته بسببك ولازم يرجع..(اديلكو جامد عشان جامد ماخدش.😂😂) كانت تتكلم بقوه وكلما تكلمت ذاد اعجابه بها فهي ليست فقط ذو انوثه طاغيه فهي ايضا فتاه شرسه احس بالسعاده لانها ستناسب شخصه لكي يقوم بتحجيمها... اكملت حنين بهدوء..... يبقى نعقل  كده ونهدي و تنفذ اللي انا هاقول لك عليه...

كان لا يعلم عن ماذا تتكلم ولا يفهم شيء فقال لها بشيء من الحده.... هو انت يا شاطره مش عارفه انا مين و اقدر اعمل فيكي ايه و حاجه ايه دي اللي انا اخدتها منك انا مابلعبش  مع شويه عيال...

فصرخت حنين به.. وقالت ايوه انا عارفه انت مين كويس وعارفه تقدر تعمل ايه وقريت كثير عنك جديتك وجبروتك وعدم رحمتك في شغلك وصرمحتك مع الستات حاجه اخر قرف..

فهتف ساخرا.... ولما هو قرف كنت مالك نايحه وسايحه امبارح كده ده انت ما كنتيش على بعضك يا شيخه وضحك عليها.(عيل كياد 😁😁) .

 نظرت اليه نظره غاضبه ومسكته من قميصه بغضب شديد وقالت... اهو ده بقى القرف بذات نفسه كنت قرفانه وانا قاعده جنبك عشان اجيبك لحد عندي ونوصل لهنا.. حاجه تجيب القرف والغثيان.. انتو كده رجاله كل همها   تصطاد الستات تاخذ غرضهم  وترميهم حاجه مقرفه... انا ما كنتش سايحه ولا اي حاجه زي ما انت فاكر انا خططت ودبرت وكنت قرفانه بس اخذت اللي انا عايزاه وهو انك موجود هنا قدامي..

هنا تنهد  قائلا... طب والمطلوب يا حلوه عايزه ايه فلوس و لا ايه بالضبط..

ضحكت ضحكه عاليه جعلته يحس بانها تلعب علي اوتار قلبه فهي  فتاه رائعه وجميله ولم يري مثلها من قبل ذلك.. كان قد سرح في ضحكتها فقاطعته و قالت ساخره  فلوس ايه يابو  فلوس دانا اعبيك فلوس تالت ومتلت  هيا الفلوس بتشتري الشرف عندكم.. احنا  عندنا الشرف يتاخذ يا اما بداله دم ياما يتردلنا شرفنا.. لك تختار انت عايز ايه ترجع لنا شرفنا بحق ربنا ولا ندفنك كده في المزرعه لا من شاف ولا من دري.. ويبقى كده كل واحد خد حقه.

فنظر اليها. قائلا....شرف ايه يا مجنونه انت عقلك بينه خفيف انت فاكراني مين دا انا يامن الصباغ اللي ما حدش يقدر يقرب منه وزي ما قلت لك انا ما ليش في الشمال يا قطه يبقى تروحي تشوفي شرف ايه يا ام شرف..

هاجت بعد كلماته و ظلت تحوم حوله وقالت... صدقت افحمتنى وصدقتك على ان مالكش في الشمال مش كده لا شريف يا واد  وصرخت في وجهه هاتفه واللي عملته في سمر  ده ايه ما كنش شمال يا احقر خلق الله.. بنت بريئه تقضي على شرفها وسمعتها  انت ايه يا اخي شيطان فاكر ان  بفلوسك تقدر تدوس و تقضي على كل الناس.. ولما انت ما لكش في الشمال اختي حامل بسببك ليه.. ربنا ينتقم منك يا شيخ ربنا ينتقم منك لتكون فاكر اني هخاف منك ومن عيلتك عيله ايه يابو عيله..

صرخ بها فقد تجاوز حد صبره عليها ما اعرفش حد اسمه سمر ولا عمري شفت حد اسمه سمر .

فضحكت حنين  بسخريه... بجد الله عليك  و لا شفت ولا عرفت سمر.. امال اللي في بطنها ده جه ازاي باللاسلكي يا ابن الصايغ لتكون فاكر اني  انا هبله وانضرب  على قفايا لا يا حبيبي انت هتكتب عليها النهارده و هتتجوزها مش عايزين منك حاجه و هطلقها في نفس اليوم كل اللي انا عايزه منك ان انا  اجوز  اختي بدل  الورقه العرفي اللي سرقتها يا امور..


كان هو سيجن من تلك الفتاه...نظر  بقرف انت مجنونه يا بنتي هو مين اللي  متجوز عرفي انت هبله يا بنت انتي  ما تروحي تشوفي مين اللي عمل كده في اختك اللي هو اكيد  مش انا....

هنا  فاض بها الكيل وقالت له يبقى ما فيش حل غير ان الست هانم بنفسها تجي وتحط  صباعها  في عينيك..اما انت  راجل بجح صحيح ربنا ينتقم منك ويحرق قلبك يا شيخ وخرجت وسمعها تصرخ بالخارج لاحد الفتيات التي كانت تبكي وتقول لها البيه جوه مش معترف بيك ولا بجوازك ولا باينه يعرفك اصلا مبسوطه يا هانم مبسوطه ودي اخرتها حطيتي وشنا في الارض وبعد ما اجيبه لك لحد عندك يقول لك ولا اعرفك و لا عمره شافك وانت تقولي ليا و بتكذبي علىا انه بيحبك ولسه  هيقول لعيلته... عيله ايه يام عيله ده هو العيله كلها ده هو اللي بيقول والف يطاع... اروح فين يا ربي انا عملت ايه في دنيتي يا ربي..

كانت سمر  تبكي لا مش ممكن يعمل كده مش ممكن يعمل كده هو بيحبني وعدني ان هو يتجوزني بس اصبر عليه انا متاكده ان هو بيحبني..

ردت عليها حنين... ما تجننيش انتي مجنونه باقول لك بيقول مش عايز يعرفك ولا يعرف اللي في بطنك وانت تقوليلي حب، حب ايه وزفت ايه يا شيخه انت بني ادمه مش طبيعيه باقول لك بيقول ما يعرفش عنك حاجه وانكم شويه مجانين و بتلزقوله مصيبه وروحي شوفي مين اللي عمل فيك كده.. ظلت سمر تصرخ وتقول.. كدب كدب..(اترمي علي جنب بقه مش ناقصين نح)

احست حنين بالجنون وصرخت فيها طيب.... انا هاجيبه لك لحد عندك عشان اشوف انتم بتعملوا كده ليه عشان انا خلاص ما عدتش قادره.. واستدارت بسرعه الى الحجره لتجر يامن بعنف من علي الكرسي لتخرجه من الحجره  وتقول اهوه.. عيني عينك ادي الجمل وادي الجمال اشجوني انتو الاتنين نظر يامن ليجد ريسيبشن كبير به كل الرفهيات علي ذوق عالي وادار عينيه  ليجد  فتاه جميله تبكي ورجل كبير علىه الوجوم يجلس ولا يتكلم (تصدق نسيتك يا راجل 😂😂قرني افندي) واتجهت به الي سمر وقالت اهو قدام بعض  اما نشوف البجاحه اللي انتم جايبينها  دي جايبينها منين.. وذهبت لسمر لتصرخ فيها بتهديد... حد فيكم يقول لي انطقي مش هو ده اللي بيحبك مش هو ده اللي مش هيسيبك مش هو ده اللي هيقول لعيلته اهو قدامك اهو مايعرفش عنك حاجه ولا عايز يعرف حاجه وبيقلك  جايباه منين  اللي في بطنك.. الزباله بيتبري منك يا واطيه..

رفعت سمر عينيها لتنظر لحبيبها بوجع و كانت تشهق شهقات عاليه  عاليه لتنظر الىه جامد لتفتح عينيها عن اخرها وتنظر  اليه بذعر  شديد وتضع يدها على فمها وتشعر بالخوف و الرعب(يا شتات الشتات.. يا حزنك يا حنين 😎😎😎) لانها علمت انه اخو مازن وكانت تعرف من هو  يامن  الصايغ وانه شخصا لا يرحم وانها بذلك قد قضى عليهم.. فبدات تصرخ وتصرخ وهو ينظر اليها وعلي  وجهه نظره سخريه... اقتربت منها حنين وهزتها  انت بتصرخي ليه انطقي ولا كل ده كذب.. فقالت سمر  لها وهي تبكي.... رحنا في داهيه انت وقعتيني في مصيبه وصرخت  مش هو... مش هو ا.

 فبهتت حنين وقالت يعني ايه مش هو..فصرخت بها.... انت قلت لي انه من عيله الصايغ و هو اهوه قدامك من عيله الصايغ انت عايزه تجننيني...

قالت لها وصرخت مش هو... ده اخو مازن الكبيره دا  كبير العيله. انما الثاني مازن الصغير اخوه... وكانت تبكي وظلت تصرخ وتقول... ودتينا في مصيبه و في داهيه احنا رحنا في داهيه ده لو مشي من المكان هيموتنا كلنا حرام عليكي بدل ما تحليها اديكي موتيني  وهو  عمره ما  هيرجع ليا ثاني بسببك وبسبب اللي انت عملتيه فيينا.(ماتتلمي ياختي هيا اللي عملت برضه.. عمله لما تلزقك في السقف😏😏😏) يامن هيخلص علينا دا مش قليل دا جبروت .

 هنا احست بالتوجس والضعف وكان ذلك علي مرأي ومسمع يامن وقلبها يخفق بشده و وضعت يدها على قلبها واحست بالدوار لتركن علي كرسيه واصبحت قريبه منه ويري وجهها الجميل وانفعالاتها ولحظه ضعفها.. فاحس بالرجفه في قلبه من قربها و شعوره بالحزن من حالتها (عم النحنوح مش وقتك😁😁) وهنا كان يستعجب مما فعله اخيه الصغير فهم من طريقتهم يظهر  عليهم الصدق وظل الوجوم يسود فجاه الى ان هب  ماجد ومسك  حنين من قميصها ورزعها على الحائط (قرني فاق يا ولاااد 😁😁😂😂😂) وظل يصرخ فيها وكل ماصرخ بها يخبطها بشده وكان قلب يامن  يتمزق من اجل تلك الفتاه ولا يقدر عن الزود عنها من بطشه.. كانت حنين في حاله من الزهول والضعف  ووالدها يصرخ بها ويؤلمها.. انت اللي عملت كل ده انت اللي ودتينا في داهيه وكان كلما  تكلم يخبطها كانت تحس بالالم والوجع الشديد في قلبها فهي الان قد وضعتهم في مشكله كبيره عن غير  قصد وكان ماجد قد انتهز  الفرصه وبدا يتطاول عليها ويصرخ في وجهها ويقول عملتي فيها كبيره وعملتي انك هتعرفي كل حاجه وجبت لينا  المصايب لحد عندنا انت تستاهل القتل  انت تستاهلي القتل... كان يهذي ثم   صفعها على وجهها صفعه شديده اسالت الدماء بين شفتيها(قطع ايدك.. دكر يا راجل 😏😏😏😏.. هنا لم يستطع يامن ان يتحمل المها فكان ينغز في قلبه ولم  يتحمل ما يفعله ذلك الحقير فيها.. احس انه لو كان غير  مقيدا لقام وفتك بذلك الحقر وهيا كل ما فعلته انها تحاول ان  ترجع شرف اختها .. واخيرا صرخ وقال... ما تلم الدور يا جدع انت وشوف هنتفاهم ازاي مانت قاعد من سعتها قايم تتشطر عالنسوان(قله.. جتو هم ناقع) ...

 هنا تراجعت حنين بصمت وظلت لوهله تنهج مشت حنين بهدوء فقلبها لم يعد يحتمل وتجلدت واتجهت اليه واخذته واتجهت به مره اخرى الى الحجره ودخلت ووضعته في الحجره واستدرات لتهرب فلم تعد قادره علي الصمود اكثر من ذلك ليهتف بها ويقول بصوت حاني.. انت كويسه.(مش هعلق😁😁😁😁.)

احست بالغضب الشديد لظهور ضعفها   فاستدارت  وكانت بعض الدماء تسيل من فمها وتمني لو رفع اصبعه وازالهم.. وهنا قالت بسخريه.. اطمئن خائف عليا قوي انا كويسه وهافضل طول عمري كويسه انا لا محتاجه لك ولا محتاجه له عشان تخليني كويسه.. كانت تحبس الدموع في عينيها وكان يعلم انها ما ان تذهب الي حجرتها ستنفجر في البكاء فاحس بنغزه في قلبه عليها واراد ان ياخذها في حضنه لتبكي بداخله فهو شعر انها امراته.. وبدا يفكر فيما فعله اخيه وكيف اصبح بهذا الاستهتار وانه لا يمكن ان يرضى بذلك فهو ليس بالشخص الحقير..ثم اغمض عينيه من الارهاق وظل  تفكيره في تلك الساحره التي الهبت فؤاده بالامس واحس بشيئا بداخله رجفه جميله  بدايه شراره ليدق حينئذا قلب ذلك العملاق لتاتي تلك الجميله لتلهب قلب ابن  الصايغ  وظل  يفكر في تلك الجوهره الجميله و مازالت ملامحها في الامس لا تخرج من ذهنه بتمايلها ودلالها و روعتها وجمالها  واستعجب كيف تحولت الى تلك الفتاه القويه الذي تتشبه بالرجال وتظهر بهذه القويه وهي من الواضح انها اضعف ما يكون وتنهد واحس انها  الان لابد وان تكون وحيده و يعلم جيدا انها تبكي ولكن ليس بيده شيء... كان قد احس بالسعاده انها ليست تلك المستهتره وانها هيا جوهره ملفوفه تنتظر من يزيل عنها غطائها كان يريد ان  يطبطب عليها يريدها ان تكون بجانبه ولا يعرف لماذا قلبه يوجعه عليها وانها يجب ان تكون بجواره لكي يحميها من هذا الالم الذي تشعر به ولكنه لا يعرف كيف يفعل وخاصه بعد ان ادرك انها ليست تلك الفتاه المستهتره التي كانت معه بالامس ولكنها فتاه جميله متفانيه رائعه تضحى من اجل الاخرين.. انثي سلوكها لا يشوبه شيء  هنا احس بداخله يريدها  بشده ويريد ان تكون بجانبه.. وكان يستعجب من نفسه فهو قابل الكثيرات لا يحصي عددهم. وعند تلك الجميله توقف قلبه وقرر ان لا تمر هكذا بدون ان تتغلغل بداخله لتصبح بداخل يامن الصايغ ومن تدخل داخله يجب ان تكون له كامله.. وكان هذا ما جعله يشعر ببعض الراحه من معرفه دواخله ولكنه لا يعرف ماذا سيحدث بعد ذلك فامامه معضله اخيه فلينهيها ليتفرغ لتلك الجميله.. هنا قرر ان اخيه اذا كان هو قد  فعل تلك الفعله الشنعاء انه ابدا لن يرضى انت تلطخ بسوء سمعه فتاه بسبب اخيه.. مر بعض الوقت وكانت حنين قد اخذت حمامها لتطفئ النار بداخلها لتجعلها تبدو هادئه غيرت ملابسها بقميص اخر فضفاض من يراها يظن انها امراه قويه لا تخضع لاحد ومن  نظر الى حزن عينيها يعرف جيدا انا تحتاج الى شخص تتحامي فيه وياخذها بين احضانه ليتنهد قائلا صبرا يا حنين... صبرا... ظهرت  حنين مره اخرى ودخلت عليه الحجره مره اخرى ووضعت صينيه طعام قد حضرتها له بجوار الكرسي نظر اليها ساخرا... وده هاكله ازاي هشمه مثلا ولا اعمل ايه..

ردت عليه ساخره... لا هاكلك يا خفيف... ضحك ضحكه احست  منها شيء بداخلها تريد ان تسمعها مره ااخري ولكنها نهرت  نفسها اقتربت منه و بدات تطعمه في هدوء وهي  لا تنظر اليه اما هو  فلا يحيد عينيه  عنها كعيون  الصقر (الواد عينه هتموت عالبت 😂😂😂) كانت تطعمه في هدوء وتبقي اخر قطعه صغيره كانت ستضعها في فمه عند ذلك تحدث وسالها عن اختها بعض الاسئله وعندما شرعت في الكلام اقترب بهدوء واخذ الطعام من اصابعها بشفتيه فتلامسا فاحست بلسعه شديده وانتفضت اما هو فاغمض عينيه يشعر بتلك اللمسه فكان حتما يقصد ذلك.(.☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️☺️لا دول احنا بنتفرج عادي 😂 😂 😂 ) هنا احست هيا بالارتباك الشديد لتقوم وتستدير وتستجمع نفسها وهو ينظر لها بسعاده علي توترها ... ثم اتجهت اليه وقالت انا عارفه ان انا غلطت وان كان ممكن ادقق اكتر واعمل حسابي وعارفه كويس انك مش سهل  وان ممكن انت تؤذيني بشده وعارفه ان صعب عليك بهيلمانك ودنيتك ان يتعمل فيك كده بس انت لازم تحس اني كنت مجبره شرف اختي انا ممكن اموت نفسي عشانه انا مابقلش ان اختي صح هيا اجرمت بس لازم حل ولازم نقعد ونتكلم ولا زم تعرف ان َمهما حصل هقف جنب اختي وبقلك بلاش نلف وندور لاننا برده برده احنا لسه في نفس الموضوع واقول لك ثاني انا ما بخافش مش خايفه منك..ولو علي رقبتي مش هيسيب اخوك.. حياتك قدام شرف اختي.. انا مش عارفه انا ايه اللي جاي ولا اعرف انت ناوي علي ايه بس كل االي اعرف ان طول عمري سند لاختي واللي يبقي سند ضهره عليا مايتقطمش فعشان كده حنين بتقلك والله لو عملت ايه انا مابيتهزليش شعره ولا بخاف.. هنا ضحك يامن وقال.......



البارت الرابع والخامس من هنا



بداية الروايه من هنا



الصفحه الرئيسيه للرويات من هنااا



روايات كامله وحصريه من هنا



اكتبوا في بحث جوحل( مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات) تظهر القصص كامله


القراء والمتابعين الغاليييييييين عليا إللي يدخل عندنا ميخرجش كل إللي محتاجينه هتلاقوه من غير تعب ومن غير لف في الجروبات والصفحات موجود في اللينكات بالاسفل 👇👇👇



أروع الروايات الكامله من هنا



تعليقات



close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS