رواية غزاله بفك الضبع الفصل العشرون وقبل الأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية غزاله بفك الضبع الفصل العشرون وقبل الأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية غزاله بفك الضبع الفصل العشرون وقبل الأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية غزاله بفك الضبع الفصل العشرون وقبل الأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية غزاله بفك الضبع الفصل العشرون وقبل الأخير بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


بدأت ريحه الغاز تخنقها مسكت في شاهر بخوف ورعب وقالت وهيه بتترعش .شاهر  هو... هو احنا مش هنعرف نخرج من هنا تاني صح... احنا خلاص هنموت مش كده


شاهر بصلها بدموع وقال..لا..لا انشاء الله لا ...هنطلع...خليكي واثقه فيا..تمام مش هخليكي تموتي في حاجه ملكيش ذمب فيها يا غزال...انا هطلعك متخافيش


غزال حضنتو بقوه وقالت بدموع..عارف رغم الموقف الي احنا فيه لاكن مبسوطه اوي...كنت متأكده انك مش بالشكل الي رسمتو قدامي مش انت الوحش الي يغت،صب ويقتل  كنت متأكده انك متأذيش من غير سبب انا اسفه يا شاهر...اسفه قوي انا بجد..مش عارفه اقولك ايه..انا حاسه اني ظلمتك زيها واكتر سامحني


شاهر شدها لحضنه اكتروقال..انا كمان غلطت معاكي... خبيت الي حصل وسبتك تتعذبي انتي ملكيش ذمب في حاجه اي واحده مكانك كانت لازم هتكرهني..عارفه رغم الغضب الي جوايا ناحيه اختك..بس مبسوط انها لسه عايشه..علشانك يا غزال..علشان مهما كان هيه اختك..مبسوط انها مماتتش على ايدي.. وطلعها من حضنه وقال بمرح مصتنع..بقولك..ايه انا مش عايز اموت دلوقتي... خلينا نطلع من هنا ونبقى نحضن بره بقى


غزال ضحكت وضربتو في كتفه بخفه وقالت..ده على اساس انك هتعرف تعمل حاجه يعني


شاهر بص لها وقال بثقه..طبعا هعمل ..انتي مع شاهر الضبع..يعني ٣ حجات معرفش عنهم حاجه .اولا  اليأس..وثانيا..الاستسلام وثالثا..الباب ده ممكن يتفتح ازاي


بقلم...زهرة الربيع

غزال ضحكت وقالت...لا فيه حاجه رابعه انا متأكده انك متعرفهاش..والي هيه ان الاكسجين ابتدي يخلص وانت قاعد  بتهزر


اما منزر رجاله رفعت رموه هو وسهام في القبو وقفلو بابو وكان باب حديد ضخم ومستحيل يتفتح وفعلا قفلو عليهم ومشيو


منزر اول ما مشيو جري على سهام فك اديها وبقى يمشي ايده على وشها وشعرها بلهفه وقال..سهام..انتي كويسه يا قلبي انا معاكي..انا هنا  متقلقيش


سهام بقت تبكي بقوه وقالت..المصيبه انك هنا....جيت ليه يا منزر..انا مكنتش خايفه على نفسي هنعمل ايه دلوقتي... وبقت تبكي جامد


منزر شدها لحضنه وقال..اشش اهدي قولتلك ...انا معاكي انا هخرجك اهدي استني ..هشوف فاضل قد ايه وقت


وفتح لها البلوزه وبص في المؤقت بحزر ولقا الوقت الي فاضل ٣٥ دقيقه بس


منزر بصلها بتوتر..وقال..هنخرج..ان شاء الله هنخرج..٠ انا هحاول افتح الباب


منزر قام ولقا عصايه حديد بقى بحاول يضرب بيها الباب بقوه وبرجله


سهام كانت بتبصلو بدموع وهيه متأكده ان نهايتهم قربت وبتبكي بشده


عند غزل كان رفعت ماسكها من شعرها وبيهددها بالسلاح وبيطلع بيها طوابق المبنى وهيه هتموت من التعب وحتى هو تعب جدا بعد ما طلعو ٦ طوابق على رجليهم وهو لسه مكمل بيها


غزل قالت وهيه بتنهج..سبني..حرام..حرام عليك..كفايه...


رفعت حط السلاح في دماغها وقال بغضب وهو بينهج جامد..اشش.. اخرسي..اطلعي وانتي ساكته...وفضل مكمل بيها لحد الدور العاشر ورماها في سطح المبني بقوه وقعد بتعب بيحاول ياخد نفسو 


غزل كانت نايمه على  السطح وبتنهج بتعب ورفعت بصلها بغل وقال...ابني مات بسببك...انتي اول سطر في قصه موتو...واخر سطر كمان...حمزه راح بسبب حضرتك...اخدتيه هناك ليه..كنتي قابليه في اي مكان غير بيت شاهر الضبع ..بس غبيه...غبيه زي ما استغبيتي وهددتيني علشان تنقذي اختك...انتي معاكي كل اسراري والموت هو عقابك الوحيد يلا..نطي من هنا يا غزل


غزل بصت للمكان برعب وبلعت ريقها بتوتر شديد لما بصت للمكان وللارتفاع الهايل واتيقنت انها فعلا انتهت المرادي


عند حور ووليد كان وليد قاعد بيتفرج على التلفزيون وكانت حور رايحه جايه بقلق على اخوها وابن عمها وعلى سهام وغزال قالت بتوتر..لا الموضوع بقى يقلق بجد...انا هتجنن هيكونو راحو فين لحد دلوقتي وكمان الي اسمها نور دي ليه مش موجوده معقوله يكون لها علاقه بخطف سهام


وليد قال..معقوله جدا..هيه مش ضرتها..واكيد بتغير منها..


حور قالت بخوف..يعني ايه... معقوله تكون ناويه تموتها


وليد قال..معرفش... بس  مدام وصلت معاها انها تخطفها يبقى قاصده تبعدها عنو..لان الغيره وحشه وممكن توصلها لدرجه متقدرش تفكر


حور قالت بضيق..اممممم.. طبعا انت اكتر واحد عارف الغيره.... ونار الغيره


وليد ابتسم لما فهم قصدها وقال ..قصدك ايه


حور قالت بضيق.... مقصدش حاجه


وليد وقف وقرب منها وشدها عليه وقال وهو ماسكها بتملك..الظاهر ان مش لوحدي الي حسيت بالغيره


حور اتوترت وقالت..قصدك ايه..اوعى سبني


وليد قال بهمس..قصدي انك مش قادره تخبي..غيرتك عليا..ولا حبك ليا يا حور


حور اتفاجأت بكلامو وقالت بتوتر..حبي ليك..انت..انت بتحلم

وليد ابتسم وقال بحب واضح في عيونه..فعلا ...واجمل حلم حلمتو في حياتي هو انتي يا حور...وميل علبها وقال بهمس في ودنها...انا بعشقك


حور اتسعت عنيها لما كانو هيطلعو من مكانهم وقلبها بيدق بسرعه وقالت...بت..بت ايه


وليد قال بهمس قدام سفايفها...قولت بعشقك بموت فيكي يا حور قلبي


حور كانت مصدومه ومبسوطه طايره من السعاده ابتسمت بتوتر وعيونها لمعو بدموع الفرحه 


وليد ابتسم على فرحتها الي مقدرتش تخبيها وقربها منو اكتر  ولسه هيبوسها الباب خبط 


حور بعدت عنو بخضه ووليد مسح على وشو بنرفزه وقال..بقالنا ساعه بنتكلم.. حبكت دلوقتي


حور صحكت عليه.. ووليد راح فتح وكانت منى قالت بقلق .وليد يا ابني الجماعه لحد دلوقتي لاحس ولا خبر وعمك راشد مصر يطلع يدور عليهم وانا خايفه عليه


وليد قال بسرعه..ينزل فين احنا عارفين هما فين اصلا


منى قالت..مهو انا علشان كده قلقانه.. هو مش قادر يستني ومش عارفين نقنعو


وليد قال بسرعه..طيب.. طيب اهدي انا هتصرف هاتي حور معاكي


وليد قال كده ونزل جري على تحت وكان راشد مصر يطلع يدور عليهم وبيقول...اولادي الاتنين  عايزني اهدى ازاي بس  هطلع يعني هطلع


وليد اتدخل وقال..اهدى يا عمي ..فكر بالعقل حضرتك هتطلع دلوقتي..هتروح على فين..هما اطفال هنادي عليهم بمايك لازم نهدى علشان نعرف نفكر


راشد قال بخوف..مش قادر ...قلبي واجعني اوي حاسس انهم مش بخير ابدا


هناء قالت بدموع...بس وليد معاه حق يا راشد احنا لازم نهدى علشان نفكر... مش عارفه ايه الي بيحصل لنا ده كل يوم ندور على حد ودلوقتي مشيو كلهم علشان نموت بحسرتنا وقعدت وبقت تبكي


وليد اتنهد بحزن وقال...وبعدين يا جماعه مش كده بقى...طيب بصو احنا هنستنى نص ساعه كمان لو مجاش اي خبر هنطلع انا وعمي ونبلغ البوليس على طول


عند غزال كانت اتخنقت جامد.وبتكح ونفسها ابتدى يتقل وكانت بتبص على شاهر بدموع وكان تعب جدا من كتر ما بيجاول يفتح الباب او الشبابيك حاول كتير بكل الطرق  حتى حاول يقفل الفتحات الي بتجيب الغاز او يعرف مصدرها بس مفيش فايده


شاهر بصلها بدموع قال بيأس وهو بينهج...مستحيل.... انا الي صممت البيت..ومتأكد انو مستحيل حد يقدر يهرب منو..اصلا سواء الشبابيك او الباب مستحيل يتفتحو 


نزلت دمعه من عيونه من خوفو عليها واستجمع قوتو وقال...بس انا مش هخليكي تموتي بسبي يا غزال هطلعك اتماسكي شويه.. وفضل مكمل ضرب في الباب بقوه وهو مش قادر يتنفس


غزال قربت منو والدموع في عنيها وقالت وهيه بتشهق بخنقه ...كفايه يا شاهر ..اتقبل الموضوع...انا..انا فيه حجات لازم الحق اقولك عليها ...قبل ما اموت


شاهر عيونه اتملو دموع من منظرها ولانو مش قادر يساعدها قال بدموع...اششش...  اهدي...متقوليش حاجه الي عايزه تقوليه هسمعو منك بعد مااخرجك يا غزال ..انا هخرجك متقلقيش ...وبقى يحاول تاني 


غزال قالت بزعيق وخنقه ...بس بقى كفايه .مفيش فايده من الي بتعمله ده...لو البيت ده كان حد يقدر يطلع منو كانو خرجو غزل والشاب الي معاها لما حرقت البيت...وكملت بدموع..احنا خلاص لازم نتقبل ان دي نهايتنا يا شاهر


ونزلت دموعها بغزاره وقالت وانفاسها مخنوقه.  اسمعني كويس يا شاهر احنا وقتنا انتهى..وللاسف قضناه في اذيه بعض...حابه اقولك اني اسفه...اسفه قوي...انا اتمنيتك من قلبي يا شاهر اتمنيت لو ملكش دخل في موت اختي اتمنيت لو..لو اتقابلنا في وقت غير الي اتقابلنا فيه وفي ظروف تانيه..كنت اكيد هبقى اسعد واحده 


شاهر نزلت دموعه وشدها عليه وقال قدام عيونها ..انا كمان...انا كمان اتمنيتك من قلبي..اتمنيت اغرق في عيونك من غير ما اشوف فيهم الحيره والعزاب والكره...اتمنيت تحبيني واشوف صورتي جواهم...سامحيني...سامحيني مقدرتش اساعدك بحاجه... مقدرتش حتى اعترفلك بالحقيقه 


غزال كانت بتشهق جامد ومش قادره تتنفس وقعدت على الارض بتعب ودموع ورجلها مقدرتش تشلها وشها احمر جدا وبقت تلفظ انفاسها زي غريق بيصارع الموج 


شاهر نزل لمستواها وبقى يبكي من قلبو وقال...لا ارجوكي..حاولي وانبي...  متموتيش قبلي يا غزال...مش هقدر اشوفك بتموتي...مش هقدى ارجوكي


غزال بصتلو وخلاص انفاسها اتقطعت وقالت بخنقه..انا...انا ب...بحبك...بحبك اوي...اوي يا شاهر ..احضني..احضني انا..انا خايفه...خايفه وبردانه


بقلم....زهرة الربيع

شاهر شدها لحضنه وبقى يبكي بقله حيله وعزاب شديد...قال بنحيب..انا كمان بحبك اوي...اوي يا غزال..انا اتمنيت الحظه دي قوي..اتمنيت تكوني في حضني واخبيكي في قلبي واسمع منك كلمه بحبك ..واقلك قد ايه حبيتك...بس...بس...ومقدرش يكمل وبقى يبكي جامد بقهر...واستأنف كلامو وقال ... بس مش وانا بخسرك يا عمري...متروحيش مني يا غزال...ارجوكي كملي علشاني...يارب...ياااااااربببب


شاهر كان حاضنها بقوه وبيتكلم بدموع وسرعه وقلبو بيتقطع..مش حاسس ابدا..ولا عارف اذا كانت سمعته او لا..ضاممها لحضنه وبس 


الوضع  عند منزر متغيرش كتير كان فاضل تلت ساعه ٢٠ دقيقه  والقمبله تنفجر كانت محاوللاتو كلها في فتح الباب فشلت...


سهام كانت يتبكي جامد وبتشهد كل ثواني ومرعوبه


منزر بصلها بدموع وقال..عمري ما اتخيلت ان ممكن يجي يوم ومقدرش احميكي يا سهام...عمري ما تخيلت تكوني قدامي واتموتي واقف اتفرج


سهام قربت منو وحطت اديها على خدوده وقالت بدموع....بس احنا سوا...عشنا في قلب واحد وهنموت في وقت واحد...بس انا اتمنيت لو فضلت لوحدي اتمنيت لو مسمعتش كلامو وجيت...كان ااموضوع هيبقى اسهل قوي عليا 


منزر بكى بدموعه وقال...سامحيني يا قلبي..انا السبب في كل ده..لاني طاوعتهم واتجوزت المصيبه الي اسمها نور ودخلتها البيت ...انا السبب لاني كنت عايز كل حاجه مقدرتش اعيش معاكي الحب الي كل الناس بتتمناه...انا اسف يا سهام..دلوقتي حسيت انك الدنيا كلها ومش عايز غيرك..مش عايز اطفال ومش عايز اسمع كلام حد عايز اعيش في حضنك ووبس..عايز اعيش ايام هاديه معاكي وفي قلبك ...بس فوقت متأخر للاسف  بعد فوات الاوان


عند غزل كانت بتبكي بخوف وقالت....ارجوك يا رفعت بيه انا مش هقدر انط من هنا ابوس ايدك اقتلني بالمسدس ارجوك


رفعت بصلها وضحك وقال ...انتي كمان هتختاري تموتي ازاي و


رفعت قطع كلامو لما جاتلو  مكالمه من رجالتو وقف عند اطلاله المبني وبقى يكلم الراجل بتاعو وهو مشغول


نور استغلت انشغاله وطلعت تليفون صغير جدا من الشراب الي لبساه وكتبت رساله لشخص تعرف رقمو كويس مضمونها وووووووو

وصلو 2000 لايك 



الفصل الأخير من هنا



بداية الروايه من هنا




الصفحه الرئيسيه للرويات من هنااا



روايات كامله وحصريه من هنا



إقرأ أيضا :

تعليقات

  1. لإدخال كود <i rel="pre">ضع الكود هنا</i>
  2. لإدخال مقولة <b rel="quote">ضع المقولة هنا</b>
  3. لإدخال صورة <i rel="image">رابط الصورة هنا</i>
اترك تعليقا حسب موضوع الكتابة ، كل تعليق مع ارتباط نشط لن يظهر.
يحتفظ مسيري ومدراء المدونة بالحق في عرض, أو إزالة أي تعليق
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS