رواية زواج بالاتفاق الفصل السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر بقلم مي سيد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


رواية زواج بالاتفاق الفصل السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر بقلم مي سيد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية زواج بالاتفاق الفصل السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر بقلم مي سيد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


البارت السابع عشر 

صلي علي رسول اللّه  .. 💛

_ دعوه فرح  ،  دعوه فرح ي يونس؟ 


انا لسه مش مصدق ال حصل اصلا ولا ال هي بتقوله بس بحاول افوق عشان ابررلها ال حصل 

 رديت بخوف من تفكيرها = مي  ،  بصي هفهمك 


ردت بجمود  _ تفهمني اي ي دكتور يونس؟ 


= مي والله معرفش ده حصل ازاى! 


_ اي  ،  مش عارف حصل ازاى  ،  مش عارف ازاى مبعوتلي دعوه فرحك  ! 


= مي صدقيني والله م أعرف  


_ وبعدين تعالي هنا


= نعم ي مي 


_ اي ال  invitation  البيئه دي  ،  مش كنت تاخدني انقيلك 


= تنقي..... 


قاطعت كلامي لما لقيتها بتضحك 

= هو انتي بتضحكي ع اي ي مي؟ 


_ احم  هقولك 


 رديت بجمود = اتفضلي قولى 


 ردت بخوف _ طيب ممكن تهدي؟ 


رديت بصوت عالي وانا بدعى جوايا تكون مبتهزرش عشان حقيقي هزعلها مني جامد 

= قولت بتضحكي ع اي؟ 


ردت بخوف _ ببص هفهمك والله ، ممكن بس تهدي 


= أهدي  ،  انتى شايفاني عيل قصادك عشان تعملي فيا مقلب 


_ يونس والله مش كده ،  بص هفهمك 


قربت عليا عشان تتكلم كنت زقيتها وسبتها عشان امشي  ،  عشان فعلا منزعلش من بعض 


معرفش فضلت الف بالعربيه لحد امتي بس رجعت البيت متاخر  ع 12 كده  ،  دخلت لقيت البيت هادي  ،  والانوار كلهاا مطفيه  ،  قبل م اطلع السلم لقيت مي بتنادى 

_ يو.. يونس 


لفيت عشان اشوفها وانفزعت من شكلها  ،وشها باين عليه التعب والارهاق ،  عنيها كانت حمرا من كتر البكا  ،  وال واضح انها مستمره فيه من ساعه م مشيت مفصلتش 

جريت عليها عشان اروحلها ف نفس الوقت ال جريت عليا فيه وهي بتتكلم 

_ يو.. يونس والله.. والله مكنتش بهزر.. وال والله 


قبل م تكمل كلامها كانت وقعت ف نفس الوقت ال وصلتلها فيه 

 ناديت عليها بلهفه _ مي  ... مي 

 مفاقتش  ،  شيلتها دخلتها اوضتى وحاولت افوقها وانا مرعوب عليهاا اصلا  ،  جبت البرفان بتاعي من ع التسريحه وقربت منها عشان ترحم قلبي وتفوق بقا 

_ مي  ،  فوقي بقا بالله عليكي 


وفاقت  ،  اول م فاقت فضلت تقول كلام مش مترتب 

_ يونس  ،  مهزرتش والله  ،  هي ال جابته وانا قاعده  ،  وشوفته بس والله مم.. 


= مي  ،  حبيبتي اهدي  ،  اهدي 


هديت تقريباً وحاولت تاخد نفسها ال كان محبوس طول م هي بتتكلم 


 = أهدي بقا وقولى ف اي؟ 


_ مانت هتزعقلي 

وعيطت 


= لا ي حبيبتى مش هزعقلك والله بس أهدي 


_ انا والله كنت.. كنت قاعده ف البيت عادي مستنياك ع م تيجى  ،  لقيت الجرس بيرن وهايدي واقفه ع الباب 

Flash Back 

_ حاضر  ،  جايه ي ال بتخبط 

فتحت لقيتها هايدي  ،  مردتش ادخلها بس هي زقتني ودخلت  ،  ف قفلت الباب ودخلت 


_ خير  ،  عايزه اي؟ 


* مش تقولي انك اتجوزتو انتى ويونس 


_ اسمه دكتور يونس  ،  وبعدين نقول لى  ،  اعتقد انها حاجه متخصكيش 


* لا ازاى طبعاً يخصني  ،  مش يونس ده خطيبى ولا اى 


_ والله ال اعرفه انه يونس جوزى  ،  ده كل ال اعرفه  ،  اى حاجه بقا من خيالك دى تبعك انتي 


*امممم، الا هو انتي مش بتكرمى الضيف ولا اي ي مي 


_ مش كل الضيوف والله بنكرمها 


* صدقي عندك حق  ،  خاصه اني مش هبقى ضيفه بقا 


_ وده لي ان شاء الله  ،  هتاجرى شقه جمبنا ولا اي؟ 


ضحكت بصوت عالي مايع وهي بترد باستفزاز 

* لا وانتي الصادقه  ،  انا هعيش معاكو هنا ف الشقه 


_ لا لا انتى اكيد فاهمه غلط  ،  احنا بنرمى الزباله برا مش بنعيشها معانا 


* بقا انا زباله ي


_ لسانك لو طول هخرجك من هنا من غير شعرك ال انتى ضرباه اكسجين ده 

ف خدي بعضك كده بكرامتك واتكلي ع الله 


* طبعاً طبعاً بس قبل م امشي عايزه اديكى حاجه 


_ وانا مش عايزه منك حاجه 


* لا لا طبعاً ازاي  ،  لازم تاخديها اتفضلي

قالت كده وهي بتدينى ال  invitation 


_اي دي؟ 


* دي دعوه فرحي انا ويونس  ،  جوزك 


_ والله؟  ،  طب يلا اخرجى برا 


ردت عليا وهي بتضحك باستفزاز وبرود 

* طيب براحه ع نفسك 

End Flash Back 


ردت وهي بتعيط _ والله ي يونس هو ده ال حصل والله  ،  انا مكنتش عامله فيك مقلب  ،  انا اصلا مصدقتهاش 

بصلت عياط ورجعت بصتلي وبعدين قالت 

_ عارف؟  ،  انا مش عارفه ازاى كنت برد عليها بالثقه دي  ،  مش عارفه لي مصدقتهاش  ،  مع ان اي حد ف مكاني كان هيقول ان ده هيبقى انتقامك مني ال انت اتجوزتنى علشانه بس انا مصدقتهاش  ،  غصب عنى مصدقتهاش  ، ف حاجه جوايا بتقولي انك مستحيل تعمل كده  ، كل م الشيطان يحاول يقنعني انك عملت كده فعلا ارجع افتكر كل الحجات ال عملتهالي، وكل مواقفك معايا وال بتطمنى اكتر انك متعملش كده، ومش عارفه برضه ليه؟ ،  انت مش كداب ولا منافق  وده يبان عليك   ، ولا جبان عشان تاخد حقك بالطريقه دي ،  يعني مش معقول تكون بتقولي امبارح بحبك والنهارده الاقيها جايه تعزمنى ع فرحك  ،  ومع ذلك برضه لسه مش عارفه لي  مصدقتهاش مع انها خطيبتك 


 رديت ببرود وانا بحاول ادارى فرحتي من كلامها ال زود ضربات قلبي 

= يمكن لأنها أصلا مش خطيبتى 


ردت وهي بتمسح وشها مكان عياطها وردت بغباء اتعودت عليه

_ لا يعم متقولش كد...  ،  انت قولت اي؟ 


ابتسمت وانا بمسح دموعها بايدى بدل ايدها 

= قولت عشان هي اصلا مش خطيبتى 


ردت بغباء _ ازاى ده يعنى؟ 


= هو اي ال ازاى ي مي بغبائك ده  ،  عادى مش خطيبتي 


_ ولما هي مش خطيبتك ي اخويا كنت بتقولي انها خطيبتك لي؟ 


= قوليلي امتي انا قولتلك انها خطيبتى؟ 


_ ها... مانت مقولتش بنفسك يعني بس الجامعه كلهاا عارفه كده 


= وانا إمتى برضه قولت للجامعه انها خطيبتى؟ 


_  مقولتش بس لما انت عارف ان الجامعه كلها مفكره إنها خطيبتك مكذبتش الكلام ده ليه؟ 


= وانا همشي اقول لكل واحد إنها مش خطيبتى ي مي  ،  ويعدين انا مالي بيها؟ 


 ردت بزعل طفولي  _ طب اوعي كده


= انا عايز افهم انتي بتتقمصي لي   ،  هو انا ليا ذنب ف غبائك 


_ انا مش غبيه ي يونس 


= لا غبيه ي قلب يونس  ،  انتي عمرك شوفتي ف ايدي دبله  ؟ عمرى لبست دبله اصلا الا بعد م خطبتك؟ 


_ طب برضه اوعي كده 


= طب انتي زعلانه مني لي دلوقتي؟ 


_ مش زعلانه منك 


= اومال مالك؟ 


_ ماليش 


= لا فيه حاجه 


_ م قولت مفيش ي يونس 


= مي  ،  والله العظيم عمرها م كانت خطيبتى 


_ متقولش خطيبتي دي بس 


= مي  ،  هو انتي غيرانه؟ 


 ردت بارتباك _ ها.. وانا هغير لي يعني  ،  انا بس مضايقه يعني عشان سايبنى ده كله وانا مفكراه في بينكو حاجه 


قربت عليها وانا بغمزلها بخبث بعد م اكتشفت من ارتباكها انها غيرانه فعلا بس بتحاول تدارى 

= يبت؟!  ،  يعني مانتيش غيرانه 


_ الله قولتلك لا   ،  ووسع كده عشان عايزه انام 


= طب م تنامى هو انا ماسكك


_ وسع عشان اروح اوضتي ي يونس واتلم 


= وسعنا ي اختي  ،  وسعنا 


_ وسيادتك مش هتصلي بيا ولا اي؟ 


= هصلي ي ستي يلا  ، 


_ يلا ي اخويا 


= انتي عارفه لو حد سمعك وانتي بتقولي اخويا دى  ،  شكلي هيبقى زفت والله 


 ردت بغباء كالعاده _  لي يعني؟ 


= ي خرابي ع الغباء  ،  يلا ي مي يلا  ،  يلا عشان نصلي 


اتوضينا وصليت بيها كالعاده ونمنا كل واحد ف اوضته  ،  صحيت الفجر عليها وهي بتصحيني

_ يونس  .. يونس 


اتعودت تقريبا أنها تصحيني فمزقتهاش ع م صحيت

= هممم


_ يلا عشان نصلي الفجر 


= يلا ي حبيبي 


صلينا الفجر وقعدنا سوا نقول اذكار الصلاه واذكار الصباح ونمنا 

  ، صحيت الصبح لقيتها محضره الفطار ومستنياني 


_ هتكنسلي الكليه النهارده كمان؟ 


ردت بمرح = ي اخويا انا مش وش تعليم أصلا   ،  انا كنت مكمله تعليم جدعنه مني لحد م يجي قره عينى  ،  وجيتي انتي ي نوسو ي عسل 

قالت اخر جمله وهي بتمسك خدودى كأنها بتلاعب ابن اختها 

ردت وهي بتسيب وشي بعد م شافت نظرتي ليها _ احم  ،  خلاص ي كبير متبصش كده 


= طب يلا ي ست عشان نفطر عشان امشي 


واحنا بنفطر فضلت طول الفطار تهزر  ،  ف حاجه غريبه  ،  مي بتهزر ايوه بس مي ال بتهزر دلوقتي كأنها خايفه من حاجه او قلقانه 

مسكت ايديها وهي بتضحك ع اخر حاجه قالتها وال مكنتش عارف هي قالت اي اصلا 

_ مالك ي ميوش؟ 


= مالي  ،  مانا كويسه اهو 


_ لا فيكي حاجه 


ردت وهي بتدمع = معرفش صاحيه من الصبح قلقانه كأن ف حاجه وحشه هتحصل 


_ اهدي طيب  ،  خير ان شاء الله متقلقيش  ،  اطلعي صلي واقراي شويه قرآن وانا لما اجي باذن الله هخرجك فسحه متحلميش بيها  ،  ماشي؟ 


ردت وهي بتحاول تبتسم  = ماشي 

بوست راسها وقبل م امشي نادت عليا 

= يونس 


_ نعم ي حبيبي 


= خلي بالك من نفسك  ،  بالله عليك 


_ عنيا ي نور عنيا  ،  عايزه حاجه 


= سلامتك  ،  عايزه سلامتك ي يونس 


بوست رأسها وايديها ومشيت  ،  قبل م امشي معرفش اي ال خلانى اقف واقولها 


_ مي 


= نعم 


_ بحبك 


وشها اشرق من الكلمه  ،  مرضتش عليا بالمثل بس شفتها ف عنيها وده كفايه عليا 

__________________


مشي ع الجامعه وانا قلقانه مش عارفه ليه  ،  كأن ف حاجه وحشه هتحصل  ،  او بمعني اصح كأن ف حاجه وحشه هتحصل ليونس  

يارب متضرنيش فيه يارب  ،  يارب مش هستحمل يارب 

متحملتش اقعد  ،  قومت وضبطت البيت وفضلت اصلي واقرا قران وادعيله انه ربنا يرجعه سالم غانم  ،  انا مش هتحمل اذى فيه  ،  مش هقدر والله   

الضهر اذن،  صليت وعملت الغدا واستنيته  ،  اتاخر  قولت يمكن عنده سكاشن متاخر 

العصر اذن، صليت ومجاش  ،  كذلك المغرب والعشاء وكذلك برضه يونس مجاش  ،  انا ع اعصابي ومش عارفه اعمل ايه ولا اتصرف ازاى 

لسه هنزل أرن ع مامته الجرس تدينى رقمه  ،  حتي لو مش بتحبني بس مش مهم   ،  انا حابه اطمن عليه 

قبل م انزل الدور ال تحت وقبل م اتكلم لقيت تلفونى بيرن ف نفس الوقت ال جرس البيت رن فيه  ،  ف نفس اللحظه ال حسيت فيها بقبضه بتعصر قلبي 

الاقرب ليا كان الفون لذلك رديت عليه 

_ سلام عليكم ورحمة الله  ،  مين؟ 


= مدام مي انا أدهم   ،  صاحب يونس 


رديت وانا بدمع وكل لحظه بتعدي بتاكدلي ان يونس مش بخير 

_ هو.. هو فين يونس 


= يونس للأسف عمل حادثه وهو مروح وف حد رن عليا  ،  ولما وصلت يونس طلب مني أكلمك  .. الو  .. حضرتك معاياا  


_ عايزه عنوان المستشفي 


= تمام  ،  هبعته لحضرتك ف مسدج 


قفلت ف نفس اللحظه ال رميت فيها الفون وجريت عشان البس ع م يبعت المسدج عشان أروح ليونس  ،  

معرفش لبست هدومي ازاى ولا لفيت الخمار ازاى  ،  معرفش غير انى عايزه أروح ليونس حالا

انا عايزه يونس  ،  طول مانا بلبس مش حاسه غير بدموعي بتنزل ع خدى  ،  انا عايزه يونس يمسحهالي زى العاده  ،  عايزاه يطمني زي م بيعمل  ،  مش فاكره غير كل مواقفنا سوا  ،  قلبي بيوجعني وعايزه يونس يطبطب عليه زى م عودنى 


نص ساعه وكنت وصلت المستشفى  ،  ومعتقدش انى عارفه انا وصلت ازاى اصلا ولا هي فين 

وصلت  ،  وصلت واتصدمت لما شوفت عربيه يونس قدام المستشفى بس لحظه  ،  هي فين العربيه اصلا   ، ال باقي شويه حديد منها وخلاص.. 

....... 


#يتبع

Mai_Sayed 


زواج بالاتفاق 

البارت الثامن عشر  


صلي علي رسول اللّه.. ❤


وصلت المستشفى ولما شوفت عربيه يونس مقدرتش اقف ع رجلي

قعدت ع الارض بهمدان وانا بحاول بس اقنع نفسي ان يونس ممكن يكون عايش بعد م يخرج من العربيه بالشكل ده  ،  بتمنى انه يكون عايش بس  ،  حقيقى شكل العربيه ميوحيش بكده 

شكل العربيه بيقول ان ال كان فيها اتهرس مش مات بس  ،  استعنت بالله وقومت عشان بس اطمن عليه 

انا عندى امل ولو 1٪ انه بخير  ،  مينفعش يكون مش بخير اصلا 

دخلت الريسبشن وسالت عليه 

_ لو.. لو سمحتي 


= ايوه ي فندم  تحت امرك 


_ ف واحد جه هنا ، من ساعه تقريباً  ،  ف حادثه 


= اسمه اي ي فندم 


_ يونس.. يونس ماهر  


= تمام   ،  هو ف العمليات 


_ الدور الكام 


= الرابع 


خلصت كلمتها وطلعت اجري  ،  ف العمليات يعنى لسه عايش  ،  يعني ف امل  ،  يعني هيبقى كويس ان شاء الله 

طلعت لقيت أدهم صاحبه واقف قدام العمليات  ،  انا اخدت بالي منه يوم كتب الكتاب  ،   اول م شوفته روحتله 


_ فين يونس 


 اخد باله مني ف رد 

= اهدي ي مدام مي  ،  هو ف العمليات  ،  خير ان شاء الله متقلقيش 


قعدت ع الكرسي ال جمب الاوضه بتعب وسكت  ،  مش بيتكلم غير عيني وهى بتبكي  ،  جسمي وهو بيترعش  ،  انا عايزه يونس بقا  ،  مش قادره  

شويه ولقينا الدكتور خرج محستش بنفسي غير وانا بجرى عليه قبل ادهم م يوصله 

_ يونس  ،  يونس عامل اي ي دكتور 


= استهدوا بالله ي جماعه هو الحمدلله بخير 


_ حضرتك بتضحك عليا صح  


= مش بضحك عليكي والله هو كويس 


_ طب هو ف اي؟ 


= هو بس عنده كسر ف دراعه 


زعقت غصب عنى من خوفي انه يكون مخبي عليا انه فيه حاجه بأمر من ادهم او من يونس قبل م يتبنج 

_ حضرتك بتهزر  ،  يعني خارج من العربيه وهى بالشكل ده وبتقولي دراعه مكسور بس 


= واضح ان حضراتكوا مش فاهمين  ،  هو تقريبا نط من العربيه قبل م تتخبط  ،  فهو وقع ع دراعه وده ال سبب الكسر  ،  وده ال موجوده عنده حالياً لحد م نعمل اشعه ع المخ ونطمن  ،  ده غير طبعاً الجروح بس ال ف وشه ودراعه نتيجه الوقعه 


قبل م اتنهد براحه وانا مش مصدقه رحمه ربنآ بيا وبقلبى لقيت التمريض طالع يجرى ينادى الدكتور  ،  ف نفس اللحظه الدكتور دخل تانى عند يونس 

جيت ادخل رفضوا وكذلك ادهم 

عيطت _ هو ف اي؟  حد يطمني بالله عليكو 


= اهدي ي مي  ،  شويه وهيطلعو يطمنونا  ،  هيبقى بخير والله باذن الله  


_ انا عايزه يونس  ،  بالله عليكو عايزه يونس 


= هيطلع ان شاء الله والله 


شويه معرفش اد اي عدوا وسط بكايا وانهيارى الغير منتهي ولقينا الدكتور خارج وهو بيشيل الماسك من ع وشه وملامح وجه لا تبشر بأي خير 


_ ف اي ي دكتور  ،  مش حضرتك قولت انه كويس؟ 


رد وهو بيتنهد = يؤسفني اقولكو انه المريض دخل ف غيبوبه 


=  حح حضرتك بتهزر صح..  بالله عليك قول انك بتهزر

مم.. مش انت لسه قايل انه بخير  ،  بالله عليك  ،  قول انه بخير بالله عليك 


_ انا اسف بس هو فعلا دخل غيبوبه  ،  احنا محتاجين نعمل الاشعه ع المخ عشان نعرف سبب الغيبوبه دى اي 


_ طب هو... هو هيفوق امتي 


= حضرتك اكيد عارفه انه الغيبوبه مالهاش وقت محدد وبتنتهي عنده  ،  انا هعمل الاشعه وان شاء الله خير  ،  بعد اذنكم 


رد أدهم  _ اتفضل ي دكتور 


قعدت ع الكرسي بدون م اتكلم وانا مش قادره اقف  ،  مش قادره افكر  ،  مش قادره اعمل اي حاجه  ،  غيبوبه؟  يعني اي بس؟  

يعني مش هيفوق طيب  ،  مش هيرخم عليا  ،  مش هيصلي بيا زى م اتعودنا  ،  مش هيبقى جمبى  ،  مش هيسكتني لما أعيط  ،  مش هيبقى موجود ولو حتي ساعه  ،  ساعه من غيره كتير  ، كتير جدا  ساعه من غيره عمر  ، 

فضلت قاعده لحد م هديت شويه  ،  الحمدلله  ،  الغيبوبه هيفوق منها ان شاء الله  ،  الحمدلله  ،  اهو احسن م كان هيحصله حاجه اوحش من كده 

حمدت ربنا وقومت عشان اصلي وادعيله  ،  ادعيله يفوق  ،  يفوق بأسرع وقت عشان انا مش متحمله اشوفه كده  ،  واهو يكون نتيجه الاشعه طلعت 

قمت اسأل عشان اعرف المسجد فين وسبت أدهم قاعد 

_ لو سمحتي 


= نعم 


_ فين المسجد ال هنا 


= ف الدور الارضي 


_ تمام شكراً  

روحت عشان أصلي وانا بدعيله  ،  بدعيله هو بس  ،  مش محتاجه غيره والله يارب  ،  مش عايزه غير انه يبقى كويس والله يارب 

فضلت شويه مع ربنآ وقومت عشان اشوف يونس والاشعه بتاعته 

طلعت فوق ملقتش أدهم موجود فكرته مشي 

شويه ولقيت الدكتور جاي  وبعده بلحظه أدهم 


 سأله أدهم_ ها ي دكتور  ،  سبب الغيبوبه اي  ؟ 


= هو الحمدلله سبب الغيبوبه مش عضوي 


رديت بعدم فهم _ يعني اي مش فاهمه 


= يعني الغيبوبه سببها نفسي 


_ وده معناه اي يعنى  ،  هيفوق امتي بقا 


= يعني هيفوق وقت م يحب هو يفوق  ،  الحالات ال زى دى بيبقى الرجوع للوعي تانى متوقف ع المريض نفسه  ،  متوقف ع نفسيته 


رد أدهم  _ تمام ي دكتور شكرا 


= العفو  ،  الف سلامه عليه  ،  بعد اذنكو 


_ اتفضل 

قعدت ع الكرسي تانى وانا ساكته  ،  الحمدلله  الحمدلله ع كل حال وهنا تذكرت حديث الرسول عليه الصلاة والسلام ه الابتلاء  ،  ومفيش اكتر من ده ابتلاء بالنسبالي  ،  

* مايصيب الإنسان من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا اذى ولا غم حتي الشوكه يشاكها الا كفر الله بها عن خطاياه  *  الحمدلله على كل حال 

دقيقه ولقيت ادهم جاي وجايبلي مايه وأكل  

_ مدام مي  ،  اتفضلي كلي 


اتكلمت بهمس  = شكرا مش جعانه 


_ معلش تعالي ع نفسك وكلي 


= صدقني والله مش قادره   ،  انا بس محتاجه ميه 


_ طب اتفضلي  

اخدت الميه وشربت وشكرته وقبل م يرد لقيت مامت يونس داخله  ،  داخله وبتزعق  او بمعنى اصح بتزعقلي  ، لا والله كانت هتضربنى كمان لولا أدهم مسكها 


_ انتي السبب  ،  انتي السبب ف ده كله 


= انا السبب ف اي ي طنط؟ 


_ انتي ال لما دخلتي حياته عمل الحادثه دي  ،  انتي ال وشك فقر  ،  انا قولتله يطلقك بس هو مرضيش  ،  بس صدقيني بعد م يفوق مش هتفضلى ع ذمته دقيقه واحده 


اتكلمت وانا بحاول مبكيش 

= لو سمحتي مينفعش كده 


_ اطلعي برا  ،  برا 


= انا مش هسيب جوزى 


_ لا هتسبيه بدل م اخلي حياتك ارف بمعني الكلمه 


= وانا قولت لحضرتك مش هسيب جوزى 


_ وانا قولتلك هتمشي يعني هتمشي  ،  بدل م والله انادي الأمن يجي يرميكى برا 


اتكلم ادهم ف محاوله منه انها تسكت 

_ ي طنط.... 


= لو سمحت ي أدهم مش محتاجه حد يتكلم  ،  اتفضلى برا 


اتكلمت وانا بحاول منفجرش بالعياط قدامها  ، وكفايه ع كرامتى كلامها  ،  مش حابه اعيط قدامهم 

_ طب همشي لما يونس يفوق 


ردت بقسوه = يبقى احسنلك بدل م والله هخلي حياتك جحيم معاه  ،  وبلاش تسأليني عن ال هعمله 


رديت بتعب _ تمام 


قعدت مكانى وانا هموت واعيط  ،  يونس لو موجود مكانش سابها تعمل فيا كده  ،  مكنش سمحلها تهيننى كده  ،  بالله يفوق بقا  ،  ساعه واحده من غيره وشوفت كده  ،  يفوق عشان انا والله تعبت

شويه ولقينا الترولي بيخرج ويونس محطوط عليه مش حاسس بحاجه  ،  مش حاسس اني منهانه من غيره  ،  م يفوق بقا عشان بالله وحشني والله 

جريت عليه وقبل م اوصله كانت مامته زقتني كأنها مش قاصده ووقفت مكانى،  فضلت مكانى لحد م دخل الاوضه 

حطوه ف اوضه عاديه لحد م يفوق من الغيبوبه لأنه مفيهوش اي حاجه عضويه تعبانه 

شويه وباباه جه قعد جمب مامته وسكتوا 

جه التمريض عشان كل الموجود يمشي ويفضل معاه مرافق واحد بس 

 اتكلمت _ انا هفضل معاه 


ردت مامته بجحود = محدش هيفضل معاه غيري 


_ بس انا عايزه افضل معاه 


= وانا ال هفضل مع ابني 


رد ادهم _ خليكى ي طنط وانا هفضل مع يونس 


= انا قولت محدش هيفضل مع ابني غيري 


انقذني بابا يونس لما قال 

_ محدش هيفضل مع يونس غير مراته  واحنا هنبقى نجيله كل يوم  ومي لو محتاجه حاجه يبقي ادهم يجيبهالها 


بصتله بامتنان لقيته بيبصلي بإبتسامة هاديه 


طنط اتكلمت ف محاوله منها انها هي ال تفضل عشان تقهرنى بس مش اكتر 

_ ي ماهر.. 


= الكلام انتهي  ،  انا قولت مي ال هتفضل  ،  يلا بينا بقا لو سمحتوا 

لو احتجتى حاجه ي بنتى رنيلي 


اتكلمت بهمس _ بس انا مش معايا رقم حضرتك 


= تمام هاتي اما اكتبهولك 


_ اتفضل 


= انا كتبتلك رقمي اهو ورقم أدهم عشان لو احتجتي منه حاجه وانا مكنتش موجود 


_ تمام  ،  شكراً لحضرتك 


= العفو ي بنتي  ،  عايزه حاجه 


_ شكراً  

مشيوا كلهم وقبل م ادهم يمشي سلمني جاكيت يونس والفون والمحفظه بتوعوه

بفتح الفون بتاعه بالصدفه لقيته حاطتني wallpaper للفون  ،  معرفش الصوره دى اتصورتها امتي  ،  لا انا اصلا متصورتهاش،  لان واضح انها تغفيله،  بدليل اني. بضحك وقافله عيني  ،  يعنى مش ركزه

حاولت مركزش ف الحته دي واركز معاه 

مشيوا وانا قربت عليه  ،  اشبع من ملامحه  ،  من شكله ال وحشني  ،  هعمل اي لما يفوق وامشي  ،  انا كنت قادره ارد ع مامته بس مرضتش احتراما ليونس  ،  بس مش معني كده اني مش همشي  ،  انا فعلاً همشي  ،  انا مش قادره احارب  حد تاني  ،  ومش هقدر ابعده عن مامته واكون انا السبب 

مسكت ايده وانا بكلمه كأنه صاحي 


اتكلمت وانا بعيط _ يونس  ،  مش انت قولتلي انك مش هتسبني  ،  سبتني ليه دلوقتي طيب  ،  فوق بالله عليك  ،  ده انا قولت انك عوض ربناا ليا  ،  شفت مامتك عملت فيا اي؟  بس انا مردتش عشان متزعلش  ،  فوق بقا وانا هعملك كل ال انت عايزه  ،  قوم بقا ي يونس عشان خاطري 

فضلت اتكلم معاه لحد م قررت اقرأ قرآن  ،  هو ده ال هيهديني   ،  وهو ال هيفوقه ان شاء الله 

فضلت شويه كتير اقرأ قرآن لحد م تعبت  ،  قومت صليت القيام ومسكت إيده ونمت 


صحيت الصبح ع الممرضه وهي بتخبط عشان تحطله المحاليل  

قومت اتوضيت وصليت وقعدت جمبه اقرأ قرآن  ،  شويه ولقيت باباه ومامته وادهم جم 

باباه ال بطمن شويه وهو موجود ان طنط مش هتقدر تقولى حاجه  ،  طنط ال بتبصلي بطريقه وحشه كانها بكده هتخليني ازهق وامشي  ،  بس مش هقدر امشي الا لما اطمن عليه  

كنت محتاجه هدوم ليا عشان اغير بس مكنتش عارفه اقول لمين 


_ لل.. لو سمحت يعمو 


= نعم ي بنتى  


 اتكلمت بهمس _ انا.. انا كنت محتاجه هدوم ليا عشان انا مش معايا هدوم خالص


= طيب معلش خلي أدهم يوديكى عشان انا مضطر أمشي ع الجامعة   ،  ممكن ي أدهم معلش؟ 


_ اكيد طبعاً ي عمي  ،  اتفضلي ي مي 


= طب ويونس هيفضل لوحده 


رد والد يونس _ انتو مش هتتاخرو ي مي  ،  يلا ي بنتى  ،  انا لو كنت اعرف كنت اخدتك معايا امبارح وسبنا أدهم بس مجاش ف بالي 


مشينا وسبنا يونس لوحده  ،  لان باباه ومامته كل واحد راح شغله  ،  وادهم هيجي يودينى 


روحت البيت اخدت دش بسرعه وجبت هدوم ليا ونزلت لادهم ال كان مازال ف العربيه 

ركبت ورجعت بسرعه ليونس كاني سايبه ابني مش جوزى 

دخلت وادهم مشي وانا رجعت لقعدتى تانى  ،  مسكت ايده وفضلت اقرأ قرآن 


عدي أسبوع  

مفيش اي استجابه من يونس  ،  مسبتهوش  ،  معاه كل يوم، اصلي وادعيله واقرا قرآن وبس  ، الهالات السودا بانت تحت عيني زي المدمن ال حرموا منه الجرعه بتاعته  ، وانا فعلا كنت مدمنه  ، مدمنه ف حب يونس  ، ومازلت  ، وهو حرمنى من جرعتى  ، حرمنى من صوته، من عنيه  ، من ضحكته  ، حرمنى من حضنه  ،  باباه ومامته وادهم كل يوم بيجو  ،  

اتكلمت وانا بعيط كاني محوشه دموع الاسبوع ال فات كله

_ حرام عليك بقا ي يونس  ،  قوم انت وحشتني  ،  انا قلبي وجعني والله  ،  حرام عليك بقا  ،  قوم والله وانا هعملك ال انت عايزه  ،  قوم ي يونس قوم  ،  قوم انا... انا بحبك 

قولت كده وسندت رأسي ع ايده وعيطت بعنف

بس لحظه،  ايده بتتحرك تحت ايدى  ،  يونس بيفوق  .... يونس بيفوق 


_ يونس... يونس  انت فوقت صح... ي دكتور 


جريت عشان انادى الدكتور ف نفس اللحظه ال والده والدته وادهم جم 

 اتكلمت بفرحه _ يونس.. يونس بيفوق والله  ،  ايده اتحركت والله 


باباه راح بسرعه ينادى الدكتور وفضلنا انا ومامته وادهم 

لقيت مامته بتشدنى بعنف وبتقول

_ مش فاق؟  اتفضلي يلا اخرجي برا 


اتكلم ادهم ف محاوله منه انه يسكتها

= ي طنط.. 


_ لو سمحت ي ادهم متدخلش  ،  اتفضلي برا 


 اتكلمت بدموع بعد م محت فرحتى برجوع يونس

= طب بس اطمن عليه 


 ردت بجحود _ صدقيني مش هصبر عليكي اكتر من كده  ،  تستني هنا تسمعي كلام الدكتور وتمشي 


= تمام 

........... 


#يتبع

Mai_Sayed

زواج بالاتفاق 

البارت التاسع عشر


صلي علي رسول اللّه.. 💙


وقفت ورا الباب وهما سابونى ودخلوا عشان يطمنوا عليه 

كأن نفسي ابقى قبلهم  ،  كان نفسي اجرى عليه اول واحده  ،  اجرى اقوله انه وحشني  ، وحشني عنيه وضحكته وحضنه، اقوله ان الايام كانت وحشه من غيره  ،  كان نفسي اقوله اني بحبه 

حاولت أسمع الدكتور وهو بيتكلم معاه 

_ ها عامل اي ي بطل 


اتكلم بتعب = الحمدلله  ،  هو اي ال حصل؟ 


_ ابداا ي سيدي  ،  كنت بتشوف غلاوتك عندنا بس  


اتكلم والده _ هو عامل اي دلوقتي ي دكتور؟ 


= هو الحمدلله عال العال 


 اتكلم يونس _ يعنى ينفع امشي؟ 


= انت زهقت مننا ولا اي؟  شويه كده ع نطمن عليك 


_ يعني كتير؟ 


= نطمن ع صحتك بس وتمشي  ،  محتاجين حاجه؟ 


رد والده _ شكرا ي دكتور  


= الشكر لله ده واحبى  ،  حمدلله علي سلامته 


كل ال وصلي بعد كده كلام متداخل مقدرتش اوضحه  ،  ف ال منهم بيرد ع الدكتور وف ال بيكلم يونس 

شويه وباباه خرج عشان يجيب حجات من بره 

_ واقفه كده لي ي مي 


= انا.. انا داخله اهو 


_ طب يلا ي بنتى 


= حاضر 


فضلت شويه عماله اسمعهم وهما بيتكلموا معاه ويتحمدوا ع سلامته لحد م سمعته وهو بيقول 

_ أومال فين مي؟ 


رد ادهم = مي... 


قاطعته مامته _ مي مشت 


رد باستغراب = مشت؟  مشت ازاى يعنى؟ 


_ يعنى مشيت ي يونس  ،  مشيت 


= هي متعرفش اني هنا 


ردت بكذب _ عرفت ولما عرفت انك دخلت غيبوبه مجاتلكش خالص  وقالت انها هتطلب الطلاق 


 رد بعدم تصديق = مي؟! 


_ اومال انا  ،  المهم سيبك منهاا  ،  انا هجوزك ال احسن منها ميه مره 


مردش عليها وسكت  ،  عيطت، عيطت عشان كان نفسي اشوفه مش عشان كلام امه،  مدخلتش ومشيت  ،  عايزه اعيط براحتي 

روحت البيت وانا بفتكر كل مواقفنا ال حصلت ف كل مكان هنا

صلاتنا سوا، اكلنا مع بعض  ،  ضحكنا وهزارنا ف لحظه صفا 

 ، طلعت اوضتى وجهزت شنطتى وقعدت اعيط وانا بحاول افكر انا هروح فين؟ 

لأهلي؟  اهلي ال مسالوش عليا من يوم م مشيت  ،  كانى حمل تقيل عليهم وم صدقوا إنى مشيت  ،  كأنى مش بنتهم  ،  مش لحمهم ودمهم  ،  محدش فيهم فكر حتى يسأل عليا ولا حتي بالفون 

اروح لمين يارب  

سطعت ف دماغى فكره اني اروح لفاطمه 

صح  ،  انا ازاى نسيتها ف وسط المشاكل ال انا فيها دى  ،  اسلم حل انى اروحلها فعلاً   ،  فاطمه  ،  الشخص الوحيد ال بينطبق عليه مثل الصديق وقت الضيق  ،  وهي الحقيقه كانت افضل صديق لكل وقت  ،  كانت امي بالرغم من ان الفرق بينا سنه  ،  كانت جمبي دايما بالرغم من ان الفرق بينا 8 ساعات سفر  ،  كانت الحاجه الحلوه ال ف حياتى وسط مر الايام 

لبست هدومي وكلمتها رنه، اتنين،  ف التالته ردت 

اتكلمت بعياط _ فاطمه 


ردت بحنيه كالعاده = ي قلب فاطمه  ،  مالك ي نور عيني 


_ انا جيالك 


 ردت بسرعه = هتوصلي أمتي عشان اقابلك 


_ هبقى اتابع معاكى بالفون 


= ماشي ي روحى  ،  خلي بالك من نفسك 


_ حاضر  ،  مع السلامه 


قفلت معاها وقفلت باب الشقه وانا بودعها بقلبى قبل عينى ونزلت ومشيت 

_______________________


مي كان عندها حق ف قلقها فعلاً  ،  يوميها انا خلصت شغل بسرعه ورجعت أسرع عشان اشوف مي ونقعد سوا  ،  الوقت من غيرها بقا يعدى ببطء  ،  بفكر اسيب الشغل واقعد معاها ع طول  ،  مش مهم  ،  نبقى ندرس الموضوع ده بعدين

خلصت اخر سكشن ورايا وركبت العربيه وسوقت بسرعه عشان اروح  ،  كل حاجه حصلت ف لحظه  ،  العربيه ال كانت هتخطبني  ،  الفرامل ال مش قادر اتحكم فيها بالرغم من إنى لسه مستخدمها من خمس ثواني بالظبط  ،  بس تقريبآ من توترى معرفتش اتحكم فيها  ،  خروجى من العربيه قبل الاصطدام بلحظات  ،  مخرجتش غير لما افتكرت مي  ،  حسيت ان الفكره دى موصلتليش الا لما جت ف بالي وكشافات العربيه جايه ف عينى

بعد م خرجت ووقعت ع الارض كان اخر مشهد شوفته هو اصطدام العربيتين ببعض  ،  وانا اكاد اجزم انى لو كنت موجود كنت مت ف نفس اللحظه 

معرفش اي ال حصل ولا اي ال جرالي  ،  بس كل يوم انا سامع كلام مي معايا  ،  سامع بكاها وكل كلامها  ،  سامع صوتها وهي بتدعيلي ف الصلاه وسط بكاها  ،  سامع صوتها وهي بتقرالى قران طول اليوم  ،  حاسس بايديها وهي بتمسك ايدى 

حاسس بمي وهي جمبى لذلك لما فوقت سالت عليهاا 

بس ازاى مشيت  ،  ازاى مكنتش موجوده اصلا الفتره ال فاتت  ،  

مش معقول عقلي بيتخيل كل التفاصيل دي 

مش طبيعي  حتي  ،  ده لو كلام امي حقيقى يبقي انا كده اتجننت  ،  بس سهله  ،  مي لو مجتش ف ظرف يومين بالكتير يبقى فعلاً مجتش 

عدي اليوم الاول ومي مجتش 

عدى اليوم التانى والتالت والرابع واسبوع وبرضه مي مجتش 

وف يوم كنت قاعد مهموم زى العادى خلال الأسبوع ال فات ولقيت أدهم جاي زى م بيجى كل يوم 


 رد بمرح مصطنع باين عليه

_ يونس باشا  ،  اخبارك 


= الحمدلله ي أدهم تعالي 


_ اي يعم مالك  ،  قاعد حزين كده ليه؟ 


= مش حزين ولا حاجه انا كويس الحمد لله اهو


_ مش باين عليك والله 


اتكلمت بحزن = متحبتش ي أدهم  ،  حبيتها وهي محبتنيش 


_ قصدك ع مي؟ 


= قولتلك مره مسمهاش مي كده  ،  وايوه قصدى عليهاا  ،  مفرقتش معاها ي أدهم  ،  مفرقتش معاهاا 


_ مين قالك كده؟ 


= مين قالي اي؟ 


_ مين قالك انك مفرقتش معاهاا؟ 


= مجتش لحد دلوقتي يبقى انا فارق معاها ؟ ،  بس انا والله حاسس بصوتها هو ال فوقني من الغيبوبه  ،  حاسس بيها والله ي أدهم  ،  مش معقول كل دي تخيلات  ،  مش مصدق انها تخيلات  ،  انا هتجنن والله 


لقيت ادهم بيتكلم بتردد 

_ مهو... مهو مش تخيلات 


 اتكلمت بلهفه انه يصدق كلامي  ، انه يقول ان مي كانت هنا فعلا

= مش تخيلات ازاى يعنى  ،  ف اي ي ادهم؟ 


_ بص انا هقولك بس اوعدني انك متقولش لحد اني قولتلك حاجه وخاصه والدتك 


= مقولش لحد اي  ،  ومقولش اي اصلا  ،  واشمعنا والدتى  ،  م تقول ف اي ي أدهم  ؟ 


_ بص بصراحه بقا مي مسبتكش طول فتره تعبك  ،  محدش كان معاك غيرها اصلا  ،  مروحتش البيت من يوم م انت تعبت  ،  كانت بتبات معاك لوحدها ومسبتش ايدك لحظه  


رديت بحذر = وبعدين؟ 


رد بحذر  مشابه _  والدتك طردتها 


رديت بزعيق وعصبيه بتزيد وانا بتخيل مي وال امي بتعمله فيها 

= نعم؟! 


_ والله هو ده ال حصل  ،  وحاولت امنعها كذا مره بس كانت بتصدني  ،  ف يعنى دي والدتك ومعرفتش اعمل اي 


_ معرفتش تعمل اي ي أدهم  ؟  معرفتش تدافع عن مراتي وحتى لو قدام امي  ،  حتي لو قدام مين  ،  دي مراتى ي ادهم   ،  مرات اخوك  ،  تقدر تقولى راحت فيهم دلوقتي ولا هلاقيها ازاى؟ 


رد بخجل  = انا... انا معرفتش اعمل اي والله  ي يونس 


رديت بهدوء _ اطلع برا ي أدهم 


= ي يونس... 


 رديت بعصبيه _ قولتلك اطلع برا ي ادهم


= حاضر ي يونس


سابنى ومشي وانا فضلت افكر هعمل اي  ،  هلاقيها ازاى  ،  هعوضها ازاى طيب عن عمايل امي فيها  ،  هجبرها ازاى بعد كده طيب  ،  وبعدين لي تسيبنى  ،  مشتكتش ليا لي  ،  انا عمرى م سيبت حقها  ،  لينا حساب تاني ع حته انها تمشي بس الأول ارجعها لحضنى وبعدين نتحاسب وهي جواه  ،  مهي مكانها الوحيد جمب قلبي 

هوصلها  ،  وده تحدي  ،  وانا عمرى م خسرت تحدي،  ف اكيد مش هخسر تحدي هتوقف عليه حياتى ودقات قلبي 


______________________ 


اسبوعين  ، اسبوعين دموعي منشفتش من ع خدى، لا ليل ولا نهار  ، أسبوعين  ، لا ليلي ليل ولا نهاري نهار  ،  اسبوعين ،  مشفتوش  ،  ملامحه بعيده عن عيني 

ايدى مش ماسكه ايده  ،  الدنياا بقت ضلمه  ،  حقيقى مش شايفه نور وهو بعيد عن عيني  ،  مش شايفه حاجه حلوه ف الدنياا  ،  الدنياا وحشه بجد  ،  لما كان تعبان كان قدامى  ،  قدام عيني  ،  بمليها من ملامحه  ،  ايده قادره امسكها  ،  إنما دلوقتي  ،  قاعده زى الغريق  ،  ال مستني اجله بس يجي  ،  مش واصل لبر ولا قادر يسيب نفسه للموج يموته 


_ هتفضلي سرحانه كده ي ميوش؟ 


حاولت ابتسم وانا برد عليها عشان مشيلهاش همي اكتر م هي شيلاه 

= مفيش ي بطه انا كويسه اهو 


_ انتي عارفه ان مش انا ال اصدق الكلام ده  ،  ها مالك بقا 


عيطت  = وحشني  ،  وحشني اوي ي فاطمه  ،  وحشني كل حاجه فيه  ،  عينه،  ضحكته،  ملامحه،  حضنه،  دقات قلبه، ريحته،  وحشني ي فاطمه 


مترددتش انها تاخدني ف حضنها ال دايما مفتوحلي

 _  اهدي بس ي قلب فاطمه  ،  طيب لما انتي بتحبيه اوي كده سبتيه ليه 


= عشان مينفعش يبقى ف مشاكل بينه وبين والدته بسببي  ،  مش هستحمل كده  ،  ومش هستحمل ابقى معاه واحارب امه والمشاكل ال هتعملها   ،  انا معنديش طاقه احارب تاني ي فاطمه   ،  مش كفايه بحارب ضد ظلم اهلي 19 سنه  ،  انا تعبت ي فاطمه والله 


_ سلامتك من التعب ي قلب فاطمه  ،  معلش ي مي  ،  خير ان شاء الله  ،  بس انا عندي سؤال


= اسألي 


_ انتي برضه بهروبك ده محلتيش الموضوع  


= مش عارفه ازاي بس لو بيحبني هيوصلي ،  انا عارفه انها انانيه مني اني محاربش معاه بس انا مش هحارب معاه امه ي فاطمه  ،  لازم هو ال هيحارب عشاننا  ،  لو بيحبني هيجي ي فاطمه 


_ ان شاء الله هيجي ي قلب فاطمه  


خلصت كلامها ولقينا جرس الباب بيرن  ،  فاطمه عايشه لوحدها وده ال شجعني اني اجي عندها 

قامت تفتح وانا قعدت اتخيل  ،  لو ممكن يحصل زي الروايات ويكون يونس هو ال ع الباب  ،  لو يحصل زي الروايات ويكون دور عليا ويدخل دلوقتي من الباب وياخدني ف حضنه  ،  حضنه ال وحشنى  ،  وحشني اوي 


لحظه  ،  اتنين  ،  تلاته ولقيت يونس فعلا هو ال داخل  ،  دعكت عينى عشان اتأكد انه هو فعلا   ،  بس هو فعلا موجود  ،  يونس هنا  ،  يونس هنا بجد  ، برفانه  ،  برفانه ال مجرد م شميته اتطمنت  ،  اتطمنت وفرحت  ،  ملامحه هي هي متغيرتش  ، عنيه الرصاص بتبصلي، شيفاني ، شعره بقا اطول، دقنه طولت وحلته اكتر واكتر  ،  لازم الدقن دي تتحلق  ،  لازم نتناقش ف الموضوع ده  ، دراعه ال معلقه ف الحامل عشان الكسر  ، هو طبيعي اني اشوف حامل دراعه محليه اكتر  

قمت وقفت مستنياه ياخدنى ف حضنه بس محصلش  ،  جريت انا عليه عشان احضنه انا بس مجرد م قربت اخدت بالي منه

عنيه ال تقريباً بلون الدم من العصبيه  ،  عروق رقبته ال شويه وتنفجر  ،  إيده ال ضاممها بعصبيه اشد  ،  جسمه ال زي جسم مصارع ع اتم الاستعداد انه يموت ال قدامه  ،  عضلات جسمه المشدوده وال متحدده من القميص بتاعه  ،  لو عشت ان شاء الله هبقي اقطع اي قميص بيبين عضلاته   ،   وال باين اني هقطعهم كلهم  ،  اي العته ال انا فيه ده  ،  انا ع وشك الموت 


اتكلمت بخوف  _ يونس 

لو فكرت انى لما اتكلم هيهدي ف ال حصل العكس  ،  عصبيه زاد واشتدت  ،  وده ال اخدت بالي منه لما بصيت لايده ال ضمها اكتر وعينها ال كانت رصاصي و اسودت 

اتكلمت بخوف اكبر وانا ع وشك اني اعيط او عيطت بالفعل 

_ يونس 



الفصل الأخير من هنا

   


بداية الروايه من هنا






تعليقات



close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS