رواية الجريئه والاربعيني الفصل العاشر والأخير بقلم أمل حماده حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات - النجم المتوهج The glowing star

بحث هذه المدونة الإلكترونية

Translate

المتابعون

2024/01/03

رواية الجريئه والاربعيني الفصل العاشر والأخير بقلم أمل حماده حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية الجريئه والاربعيني الفصل العاشر والأخير بقلم أمل حماده حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية الجريئه والاربعيني الفصل العاشر والأخير بقلم أمل حماده حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


توجهت نعمه وراء يمني الي الصالون ...وجاءت يمني لتجلس ...فقامت نعمه بكتم انفاسها ...حاولت يمني المقاومه ....ولكنها لم تستطع فنعمه كانت الاقوي ....

أردفت نعمه بكل غضب :وحياه اللي انتي فرحانه بيه دا ...ماههنيكم ببعض ...ولازم ادوقك اللي شوفت ...ولو انك مش هتلحقي لان هموتك...

مازالت يمني تحاول ولكنها نعمه تكتم انفاسها اكثر ...الي ان سقطت يمني من يديها ...

نظرت لها نعمه وهي مرتبكه ....الي ان القت ببصرها علي مهرب ...ولكنها لم تجد ...

سمعت صوت طرقات الباب ...ففتحت الخادمه ووجدت يمني مغشي عليها ...

وقعت منها القهوه ...وصرخت ...ولكن نعمه حاولت الهروب دون ان يقبض عليها احد ...فالحرس انشغلوا بيمني والخدم أيضا ...

أوقفت نعمه تاكسي ....كانت ترتجف وترتعش من الخوف ...


أما عن يمني ...

فطلبت العامله الإسعاف علي الفور ....وأخذتها وضعتها سياره الإسعاف علي جهاز التنفس ....الي حين وصولها الي المشفي ....

هناك علم شقيقها واتي علي الفور ....فوجد طبيب يخرج من العنايه ..

اردف محمود بلهفه :اختي ...اختي كويسه ؟؟

ربت الطبيب علي كتفيه قائلا :

-ان شاء الله هتبقي كويسه ...بس لو مافقتش في الساعات الجايه هنضطر نولدها قبل معادها ......

          ..............

كان شريف يحاول الاتصال بيمني اكثر من مره ولكنها لم تجيب ....اتصل بالحرس الخاص به ...

بمجرد ان رد احدهم ...صاح به شريف قائلا :

-يمني فين...برن عليها مش بترد ...

الحرس :يمني هانم في المستشفي ياشريف بيه ....

ازدادت ضربات قلب شريف ...حيث توقف عقله عن الحديث ...فقط مذهولا ...

شريف :مستشفي ليه ؟؟

اخبره الحرس بما حدث ....لم يستطع شريف ان بتحمل اكثر ...فاسرع لحجز طائره والعودة الي مصر في الحال ....

وبعد مرور ساعات .....

وصل شريف الي المشفي وهناك وجد محمود واقفا امام العنايه ....

اسرع شريف مهرولا نحوه ...اردف بنبره خوف :اي اللي حصلها ..أتكلم ...

محمود ؛معرفش ياشريف بيه ...انا العامله اتصلت بيا وقالتلي كده ....

اثناء حديثهم ....خرجت يمني متوجهه الي غرفه العمليات ...لتتم الولاده ...

امسك شريف يديها ...بينما كانت فاقده الوعي ....

حاولت الممرضه ان تمنعه ....للدخول العمليات ...

الطبيب :لو سمحت ...لو بتحبها سبنا ننقذها ...

شريف :هتولد قبل معادها ازاي ....هو اي اللي بيحصل ....

عاود شريف النظر الي العامله ....اتجه نحوها قائلا بجمود :

-اي اللي حصل ؟

اردف العامله بتلعثم :

-كنت في المطبخ ....وواحده جات تزور مدام يمني ...وطلبت قهوه ...ودخلوا الاثنين الصالون ....جيت عشان اقدم القهوه لقيت مدام يمني واقعه من طولها ...والست اللي معاها مشيت بسرعه ...

حدق شريف عينيه قائلا :

-ست مين دي ...وإزاي تدخل والحرس واقفين ...فرح ؟

العامله :لألا ...مش ست فرح واحده تانيه ...

كان محمود ينصت للي حديثها قائلا :

-مين دي ...لازم نعرفها ...

عاد شريف الي الشقه علي الفور ...وفتح الكاميرات ليعلم من هي ...

وكانت الصدمه عندما وجد انها نعمه طليقته ..

جز علي اسنانه وحدق عينيه قائلا :

-يابنت آل ...

نزل شريف من منزله ذاهبا الي بيتها ولكنه علم انها عزلت ....

-هتروحي مني فين ...هجيبكً ...

         .............

عاد شريف الي المشفي ....كانت يمني انجبت الطفلتين ....

وهناك طمأنه الطبيب ...وسمح له بزيارتها ....

دلف شريف الي الغرفة ...ليجدها نائمه ....اقترب من جبينها وقبلها برفق ....

فاستيقظت يمني اثر لمساته ....

تبسمت قائله بتعب :

-شريف ...

امسك شريف بيديها وبحب :

-حبيبه شريف ....عامله اي دلوقتي ...

أومأت يمني رأسها ...قائله :

-الحمدلله ...انا ولدت ...

ابتسم شريف قائلا :

-اه ياحبيبتي ...بقيتي ماما ....

سقطت دموعها ....فاقترب منها شريف يزيل دموعها بحنيه :

-متعيطيش عشان خاطري ...صدقيني يايمني اللي حصل دا تقصير مني انا ....لكن انا عمري ماهسيبك لوحدك تاني ...

لاحظت يمني بكائه الذي يحاول ان يخفيه ..ملست علي وجهه ...

-انت بتعيط؟

شريف :تخيلت في لحظه انك هتروحي مني ...

شاورت له يمني بان يجلس بجانبها ويأخذها في احضانه ...

اختبئت يمني في احضانه ...وأخذت تربت علي ظهره بكفيها الرقيقتن ...فهي حقا كالكتكوت ...

يمني :ماتخافش عليا ...انا عمري ماهسيبك ...

شريف وهو يشدد من عناقه لها ....

-بحبك ..

         ......

ذهب شريف الي القسم واعطاه تسجيل الفيديو في محاوله قتل يمني ...علما بان نعمه لها ملف باعتبارها سابقه ....ومن السهل علي الحكومه ان تستدعيها مره ثانيه ...

شريف :انا سايب ليكم الأمر ...وانتوا هتتصرفوا ...

الظابط :ماتقلقش ...هنجيبها ...


بعد مرور أسبوع وخروج يمني من المشفي ....

كان شريف يجهز لعمل سبوع لطفلتيه ...الذي اسماهم فريده وسماء ..

كانت حفلا جميلا ....دعا فيه شخصيات مهمه ...وكانوا ينتظروا خروج يمني والطفلتين ....

بعد ان جهز لهم لبس مخصص للسبوع ...

بعدما خرجت يمني ...ذهبت نحو السيدة فريده تقبل يديها ...

فريده :ربنا يخليهملك ياحبيبتي ....

-تعيشي ياماما .....

القت يمني ببصرها نحو شقيقها ...فتوجهت نحوه ...ظلوا ينظرون الي بعضهم ويضحكون ...

محمود :كبرتيني يايمني ...بقيت خال ...

ابتسمت يمني فعانقته...قائله :

-ربنا يخليك ليا يامحمود ...بجد احلي حاجه حصلتلي في حياتي ان اتجوزت شريف ...

اتي. شريف من ورائها يضمها من الخلف ...

-سمعتك ....

مد محمود يديه للسلام علي شريف قائلا :

-انا اسف يامستر شريف ....علي كل اللي حصل مني ....بس لولا جواز يمني مكنتش اتغيرت ...

شريف :ولا يهمك ....يالا بقي عشان هنغني أغنيه حلوه للبنات ...

.... .....

بعد مرور شهر ...

كانت يمني جالسه ترضع طفليها ....فيغلبها النوم ...ولكنها تحاول ان تكون مستيقظه ...دلف شريف الي الغرفة ليجدها تحاول ان تجعلهم يناموا ...

اتي شريف من ورائها قائلا بشوق :

-ناموا ؟

-شش...هتصحيهم ياشريف ...وطي صوتك ...بقالي ٥ساعات بحاول أنيمهم ...

شريف :طب بقولك اي ...ماتنقليهم اوضتهم ....

يمني :حاضر ...غير هدومك ...علي مااوديهم ...

توجه شريف الي المرحاض ...لكي يأخذ شاور ....بعدما وضعتهم يمني في غرفتهم ...

بدأت ترتدي ملابس جيده ....ووضعت برفن ...حتي توجه شريف نحوها ...

شريف :محدش هيحوشك مني النهارده ....مش ملاحظه انك مبقتيش تهتمي بيا ...

يمني :غصب عني ياحبيبي ...انت عارف البنات مابيناموش ...

مدد شريف بجسده فوقها قائلا بهمس :

-لو اعرف انهم هيحرموني منك ...مكنتش خليتك تحملي ...

كاد ان يقبلها ولكنهم سمعوا صوت بكاء إحداهم ...

نهضت يمني علي الفور ...متوجهه لكي تأخذها ....

أرضعتها يمني ...ونظرت الي شريف وهو واضعا يده علي خديه ...

يمني :معلش ياحبيبي ...فتره وهتعدي...

شريف :نفسي في يوم من أيام ماكنا متجوزين ...

يمني :خلاص نامت أهي ....هوديها واجي ..

وضعتهايمني لتجد الاخري تبكي ....

يمني :يالهوي عليا وعلي سنين ...إنتوا اي واخدينها ورديات ...


أتت بها الاخري ...فنهض شريف قائلا :

-انا هقوم اغسل وشي ...علي ماتكوني رضعتيها ...

بالفعل ذهبت الطفل بالنوم ....ولكن يمني غلبها النوم أيضا ...فذهبت في سبات عميق ...

خرج شريف من المرحاض ...ينظر اليها قائلا :

-نامت ياروحي ....

ليتفاجئ بان يمني ذهبت في النوم هي الاخري ....

شريف بصدمه :انتي نمتي يايمني ...يمني ...

وضع شريف الغطاء عليها قائلا :

-تصبحي علي خير...انا ايه اللي خلاني اتجوز ....

ذهب شريف الي الغرفة واتي بالطفلة الثانية وضعها بجانب يمني ...وترك لهم الفراش ...ومدد علي الركنه ....

ظل ينظر اليهم قائلا :

-تصبحوا علي خير ياااغلي من حياتي

اتمنا تكون القصه اعجبتكم

 اذا اتممت القراءه اترك عشرين ملصقات. 

اعمل متابعه علشان تشاهد كل القصص فور نشرها مباشرة

💘 💘 💘 💘 💘 💘 💘 💘 💘 💘



بداية الروايه من هنا



اكتبوا في بحث جوحل( مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات) تظهر القصص كامله


القراء والمتابعين الغاليييييييين عليا إللي يدخل عندنا ميخرجش كل إللي محتاجينه هتلاقوه من غير تعب ومن غير لف في الجروبات والصفحات موجود في اللينكات بالاسفل 👇👇👇



أروع الروايات الكامله من هنا



اللي يخلص قراءه ميسبناش ويمشي أنا بحبكم أدخلوا انضموا معايا علي تليجرام واستمتعوا بقراءه الروايات من اللينكات بالاسفل 👇💙👇❤️👇



انضموا معنا على تليجرام عشان كل متنزل روايه يصلكم اشعار فور نزولها من هناااااا




اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا




الروايات الحديثه من هنا




جميع الروايات الكامله من هنا




وكمان روايات كامله من هنا




🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺


 
close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS