رواية زوجه مع إيقاف التنفيذ الفصل الاول بقلم ساره أحمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية زوجه مع إيقاف التنفيذ الفصل الاول بقلم ساره أحمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

رواية زوجه مع إيقاف التنفيذ الفصل الاول بقلم ساره أحمد حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات


في بيت بسيط جدا لكنه مزين بأجمل المصابيح الملونه التي تعلن عن قيام مناسبه في ذاك البيت وهي حفل خطوبه لكن وسط تلك الاوجاء والفرحه تسمع بقليس ما لا تتوقعه...


في داخل غرفه بيسطه لكنها جميله مصممه بأقل 


الاشياء لكنها تريح الناظر اليها  كانت هناك فتاه تقف 


امام المرأه ترتيب ثيابها وهي سعيده بل هناك فراشات ترفرف في عيونها 


والابتسامه تزين شفتيها وقلبها يتراقص علي انغام عشقها الجنوني لي حبيبها وصديق طفولتها لتتنهد بهيام قائله


بلقيس:بجد مش مصدقه ان ربنا اكرمني بحبيبي و روحي فريد اه يا قلبي هو 


فريد زي اسمه اما اروح افرجه علي فستاني الا كان كل شويه يزن عليه عشان 


عاوز يشوفه عليه ولازم اول حد يشوفه عليه 


لتركد بكل سعاده وبراءه الاطفال وهي تحمل فستانها قليلا عن الارض 


حتي لا يتسخ لانه طويل جدا ولونه فضي مزين بخطوط ذات لون ابيض بارق بطوله وهو مشكوف 


الصدر بلا حملات وترتدي فوقه ستره بيضاء من 


الحرير ومصففه شعرها علي هيئه ذيل الفرس وهناك خصلتين   تتدلي علي جانبي وجهها وهي 


تتضع ملمع شفاه وبعض من التبرج لا اكثر فكانت مثل الحوريات  لتركد الي المكتب حيث ينتظرها حبيبها لكنها بمجرد ان 


وصلت الي باب المكتب وتبتسم بسعاده وعينيها ترقص بفرحه وتشع بكل حب تختفي فجأه حين تسمع صوت شجار قادم 


من المكتب وينطفئ بريق عينيها وتحتل محالها الدموع حين تعلم ان هذا صوت حبيبها الذي يتشجار 


مع ابنه عمها وشقيقتها من الام  لتبكي علي الخيانه واي خيانه فحبيبها الذي خان ثقتها وسرقه مشروع 


عمرها وحلمها التي سهرت عليه الليالي وقد نسبه الي 


نفسه لتري كل شئ ينهار امام عينيها وهي تسمع شقيقتها تهدده ان لم يتزوجها سوف تفضح امره امامي وامام الجميع وتدخله السجن وانها معها كل الادله وظلت تساومه علي قلبه ان يصبح ملكها ويتركني ويتزوجها لكنه ظل يردد انه لا يحب احد بل يحب نفسه وسوف يتزوجني حتي يكمل مشروعه وبعدها يتركني ويتزوجها ... لم اتحمل اكثر لي اركد لي الحديقه ابكي وانتحب علي فرحتي التي كسرت  اليوم لي اسمع ما يفوق تصوري وقدرتي علي التحمل اسمع امي تقول ما يكسرني اكثر


فردوس :انا مش عارفه هواجهه بلقيس ازاي يا حلمي اما تعرف اني السبب في اختفاء ابوها بعد ما سمعنا واحنا بنتفق علي اني افتحه في موضوع طلاقي منه وانه مستحملش واختفي بس انا خايفه اني اخسرها بعد ما يظهر خصوص بعد ما بعت رساله مع اكرم بيقول فيها ان عاوز بنته


لتنهار بلقيس اكثر وتنحتب في صمت وتخاطب نفسها بجنون قائله ..

بلقيس: لا لا لاااا كده كتير يا رب عليه كل الصدمات دي في لحظه واحده حبيبي واختي وامي وعمي في يوم واحده لا انا لازم اهرب من هنا وانسي كل حاجه و ادور علي بابا وهي حياتي 

لتركد بلقيس فاره خارج المنزل وهي تبكي والدموع تحجب عنها الرؤيه لتظل تركد وتركد وهي لا تعلم الي اين تذهب فكل ما تريده الان هو الفرار من هذا الجحيم......


تتسلل طفله صغيره خارج دار الايتام وهي تبكي والفزع يسيطر عليها لتركد باقصي طاقه لديها وهي تتلفت يمين ويسار خوفا من ان يكون قد لاحظها احد ويلاحقها لتظل تركد وتركد الي ابتعدت عن دار الايتام لتجد نفسها في منتصف الطريق وحدها والظلام محاط بيها والسكون المريب سيد الموقف لترتجف تلك الفتاه خوفا وهلعا لتجد سياره قادمه من بعيد وتقف علي بعد خطوات منها يتركد الطفله بكل زعر حين تجد رجلا يهبط من السياره ويقترب منها ...


ظلت بلقيس تركد وتركد الي ان داهمها التعب فابطئت من ركدها الي ان هدئت حركتها واصبحت تسير وهي شارده في حياتها التي تلاشت في ثانيه واصبحت وهما


 بلقيس:بقي يا ربي النهارده كانت خطوبتي علي اكتر حد في الدنيا بعشقه بس اكتشفت انه بيخوني وقتها قلبي 


انكسر  والدنيا اسودت في عينيه  ومكنتش عارفه اروح فين  ؟ بس افتكرت امر بابا الا اختفي من زمن 


وانا وقتها كان عندي ٨سنين وهو مختفي بقاله اكتر من ١٥سنه وبعد اختفائه بكام شهر ماما اتجوزت عمي منكرش اني حياتي كانت سعيده بس 


اني اكتشفت خيانه حبيبي يوم فرحتي وانه خان ثقتي فيه وسرقه اكتر مشروع كنت بحلم بيه 


وينسبه لي نفسه وكمان اكتشف ان امي وعمي هما السبب في اختفاء بابا ده خالني اقرر اهرب من الكل  وحتي اسمي انساه فضلت ماشيه في الشوارع وانا 


معرفش انا رايحه فين ؟

طريقي ايه والكارثه اني معيش فلوس  بس وانا ماشيه سمعت صوت حد بينازع فجريت نحيت الصوت ده وكانت صدمتي 


ان الا بتنازع طلعت بنت صغيره تقريبا كده عندها تسع سنين وبتعيط وهي قعده جنب رجل ناضج 


وغرقان في دمه لي درجه ان ملامحه مش واضحه من كتر الدم الا مغطي وشه فجريت عليه عشان اشوف 


فيه نبض ولا جريت عليه وقعدت في الارض جنبه وجثيت نبضه والحمد لله 


لقيته فيه النفس بس نبضه ضعيف والمصيبه البنت كمان مصابه اصابه خطيره في كتفها بصيت في كل 


حته علي اساس القي حد معدي يساعدنا بس مكنش فيه حد التفت وري لقيت البنت بتبصلي بتوسل اني انقذها وانقذه محتش 


بنفسي وانا بجري عليها بعد ما نزعت الجاكت الابيض الحرير الا كنت لبساه فوق الفستان الفضي وقطعته لي قطع قماش 


صغيره عشان احاول اوقف النزيف وفعلا نجحت في اني اوقفه ولي حسن الحظ 


الرجل كان فيه حايبه تليفون طلعته واتصلت بلاسعاف والشرطه وبعد مده بسيطه كنا في المستشفي والبنت والرجل دخلوا اوضه  العمليات وانا وقفه ادام غرفه العمليات وقلبي مقبوض معرفش ليه بس الا زود همي الضابط اما شوفته مقرب عليه وبيسئلني انا مين واقرب ايه لي العالم المشهور يونس ومين والبنت الا جوه دي تقربلي ايه ودون تفكير لقيت نفسي برد واقوله انا مراته والا جواه دي بنتنا ومعرفش مين الا هجم علينا وقبل ما اسمع رد الضابط الا لقيته متفاجئ من كلامي لقيت الدكتور خارج يجري وبيقولي ان الدكتور يونس علي وشك الموت لو متنقلش ليه دم فورا وان فصليته نادره ردت بخوف وزعر قولته  انا فصلتي ممكن تدي كل الفصائل بس متخدش الا من فصلتها وبسرعه كنت بنقله دم وبقي دمي بيجري في عروقه وجسمه استجاب بسرعه وقتها قلبي رجع ينبض من تاني وحالته استقرت وبقيت دلوقتي متورطه في حكايه انا معرفش هتخلص علي ايه؟


لتفيق بلقيس  من شرودها علي صوت انين الطفله الصغيره وهي تبكي بحده وتصرخ بفزع وكأنها تنازع 


الطفله:لاااا عمو حد يلحقنا ونبي متمتش وتسبني زي ماما وبابا لااااا


لتركد بلقيس عليها تضمها اليها بكل حب وحنان وهي تمسد علي شعرها تحاول ان تهدأها فتتشبث بيها الطفله بقوه لي انها شعرت بي الامان والسكينه لتغط في النوم مجددا لتتنهد بلقيس وهي ترجعها الي الفراش وتدثرها جيدا لتتالم حين تتطلع اليها وتجد ملامحها متعقده بفزع فتشعر نحوها بمسؤليه وانها يجب عليها حمايتها لتقترب من سريرها وتبعدها قليلا وتتسطح بجانبها وتضمها الي صدرها وتقبل جبينها بحنان لتبتسم الطفله وتهدأ ملامحها وتنتظم انفاسها لتبتسم بلقيس لي بسمتها وتتعهد بحمايتها قائله


بلقيس: انا معرفش انتي عملتي فيه ايه وليه حسه انك بنتي وحته مني ووعد مني مش هسيبك ابدا يمكن القدر جمعنا بي بعض لحكمه يعلمها مألف القلوب.... ويا عالم بكره مخبي لينا ايه؟ بس انا دلوقتي عاوزه انام عشان اعرف افكر


لتضمها بحب وتغظ في نوم عميق

يتبع

القادم مثير اكثر يا تري ايه حكايه الطفله دي وايه الا هيحصل مع بلقيس ويونس

تابعوا صفحتنا للتكملة 



الفصل الثاني من هنا



بداية الروايه من هنا



اعملوا متابعه لصفحتي عليها جميع الروايات إللي عوزينها من هناااااااا





انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هنااااااااا



الروايات الحديثه من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا



🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

تعليقات



close
 
CLOSE ADS
CLOSE ADS