القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

دره الغالب الفصل العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات

 

دره الغالب الفصل العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات


دره الغالب الفصل العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات


قالت بجمود من غير اي مشاعر...تتجوزني يا حازم

حازم اتسعت عنيه بزهول..وابتسم بفرحه..وقال انتي

 ..احم...انتي عايزه نتجوز مش كده...انا وانتي يعني..صح


ملك اتنهدت وقالت...ايوه بس لو مش موافق او


بس قطع كلامها وقال بسرعه موافق..موافق وحالا كمان 

ملك كانت حابسه دموعها بالعافيه وقالت...تعالي باليل وهات معاك المأذون هنكتب الكتاب وتاخدني مش عايزه حفلات

حازم قال باستغراب..طب...طب ونور باشا موفق على كده ولا ايه

ملك قالت بحزم..بابا اهم حاجه عندو موافقتي ...انا همشي دلوقتي وهستناك بالليل


ملك مشيت بحزن وحازم كان هيقع حرفيا من الفرحه جري على امو وحضنها جامد وقال...هنتجوز ...هنتجوز انهارده


 دره الغالب الفصل العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات


ناريمان بصتلو بزهول وحضنتو وقالت..مبروك يا حبيبي مبروك

الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 

غالب فهم ملك عملت كده ليه بس شاف ان كده احسن بنسبالو انها تشيلو من دماغها وتبدأ من جديد قال بهدوء..احم...مبروك


حازم بصلو بدهشه وقال بابتسامه...الله يبارك فيك 

غالب طلع فوق ودره طلعت وراه 


واول ما دخلت لقتو قاعد سرحان كانت مضايفه ومش عارفه ليه قالت...احم...زعلت انها هتتجوز..على فكره تقدر تطلقني وترحلها عادي هيه كده كده عيزاك انت


غالب بصلها باستغراب وقرب عليها وقال ...دي غيره ولا انا بتهيألي

دره قالت بارتباك...لا..لا طبعا غيره ايه..واحنا ايه الي بنا علشان اغير

 

غالب قرب اكتر وقال وهو بيبص في عيونها...مش عارف

دره قالت باستغراب... مش عارف ايه

غالب قال وهو مركذ في عيونها...مش عارف ايه الي بنا..ولا ايه الي هيكون..بس متأكد انك مش عاديه حاسس انك خطر وبقيت اقلق منك خصوصا من عيونك


دره نزلت عنيها بارتباك وبلعت ريقها بتوتر ...وقالت تقصد ايه ..خطر ايه مش فاهمه


 دره الغالب الفصل العاشر بقلم زهرة الربيع حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات


غالب بعد عنها واتنهد وقال..انسي ..انا مش عارف مالي...الصح اني مقعدش معاكي في مكان واحد ...انا همشي ونزل بسرعه وهو بيهرب من افكارو وعنيها الي بتسحرو وبتقربو منها زي المغناطيس


دره ابتسمت بفرحه بس اختفت ابتسامتها لما افتكرت تهديد الراجل الي كلمها وخافت جدا على اهلها قالت ...انا لازم اتصرف لازم اخد الملف بأي طريقه يارب ساعدني


ونزلت لتحت وهيه بتفكر وشارده بس انتبهت على صوت بكا وشهقات عاليه راحت ناحيه الصوت وكانت ناريمان قاعده بتشوف البوم صور قديم وبتبكي جامد


دره جابت لها كبايه ميه ومدتها عليها وقالت...احم...خدي اشربي 


ناريمان بصت لها باستغراب ومسحت دموعها واتظاهرت القوه وقالت...مش عايزه اشرب...محدش طلب منك حاجه


دره ابتسمت وقالت...انتي انسانه كويسه ...انا متأكده انك مش زي ما غالب بيقول عليكي...هو بيحكم على الناس بالمظاهر ومش بيصدق الا الي تشوفو عنيه بس انا شايفه ان قلبك ابيض وحاسه انك موجوعه وربنا مش هيسيبك...متقلقيش


ناريمان كانت بتسمعها بدموع ودره لسه هتمشي ناريمان قالت...احم...شكرا...فعلا كنت عطشانه ...وشربت 

الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 

دره ابتسمت ورجعت على شغلها في القصر


باليل كان غالب راجع سكران زي العاده وكمان زي العاده معاه بنت وكانو بيضحكو وبيطوحو 


دره جريت عليه وقالت بضيق...ايه الي انت عاملو في نفسك ده ..تعالى معايا


وقربت علشان تسندو البنت الي معاه قالت..ايه ده مين دي يا بيبي

غالب ضحك وقال...دي دي مراتي تخيلي كده...القصيره دي مراتي...ومش راضيه بيا كمان


دره اتنهدت بضيق وقالت...لو سمحت اطلع معايا ووطي صوتك شويه


غالب بقى يضحك جامد وقال...ليه..ليه اوطي صوتي خايفه ناريمان هانم تسمع..انتي بالسرعه دي بقيتي تخافي منها ...بس انا مبخفش...يا نريمان هانم...انتي يا هانم ردي


ناريمان طلعت من اوضتها بيأس وقالت...اطلع اوضتك يا غالب ونتكلم الصبح ..الناس نايمه


غالب قال بغضب...لا..لا هنتكلم دلوقتي ...قوليلي..انا ابنك...ولا لا...قوليلي...لو انا ابنك...ازاي بتعامليني كده...ليه ...ليه بتكرهيني.....انا...انا ليه مش بتحضنيني...انا اقولك ليه...علشان انا مش ابن عشيقك...عشيقك الي بسببو   قتلتي ابويا...ابويا الي كان بيموت فيكي ...وو


بس غالب داخ وكان هيقع...ناريمان جريت عليه سندتو مع دره وبصت للبنت الي جايبها بحده وقالت...اطلعي من هنا يا بت انتي غوري يلا


بس غالب زقهم وقال...لا لا..مش هتخرج...هتفضل معايا..هتفضل جمبي..انتي اي حد يفضل جمبي بتكرهيه..وتحرميني منو زي ما عملتي مع ابويا


في الوقت ده حازم دخل مع ملك بعد ما كتبو الكتاب وجابها على القصر

 

ملك استغربت حاله غالب لانها مش بتشوفو كده ابدا وقالت..هو فيه ايه يا حازم مالو


حازم اتنهد وقال..زي العاده سكران..بس شكلو متقل شويه انهارده واتقدم على غالب وقال...تعالي معايا اطلعك اوضتك


غالب اول ما شافو حضنو جامد وقال...اوووووه العريس....مبروووووك يا عريس..كده متعزمش اخوك..على كتب كتابك


حازم قال بضيق...تعال معايا يا غالب يلا


غالب طلع معاه وهو بيقول...انا هفضل على قلبكم عارف انكم مش عايزيني بس انا قاعد لكم هجننك انت وامك


ناريمان اتنهدت ومشت البنت الي كانت معاه واتقدمت على ملك وقالت...اتفضلي يا حببتي معلش...غالب هو على طول كده


ملك دخلت باستغراب من كل الي سمعتو ومن المنظر الي اول مره تشوف غالب فيه


حازم ودره وصلو غالب ونيموه على السرير وكان بيهلوس جامد


حازم قال وهو طالع...احم..لو احتاجتيني ناديلي على طول...لو قام يعني ولا عمل حاجه


دره هزت راسها بالموافقه وقالت...شكرا

حازم قال بجمود...غالب اخويا حتى لو هو مش معترف بده...

حازم خرج من الاوضه وراح اوضتو وكانت ملك مستنياه هناك قال بحرج ....انا اسف على الاستقبال الظريف ده بس هو على طول كده


ملك قالت بحزن...انا اول مره اعرف انو بيسكر كده يعني كنت عارفه انو بيتردد على اماكن مشبوهه من الاخبار  وكده بس مكنتش اعرف انو بيوصل للحاله دي


حازم اتنهد وقال...هو كده من زمان من ايام مراهقتو..وقتها مات ابوه هو من يومها كل ليله كده

الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 

ملك قالت....احم..انا هنام فين

حازم قال بسرعه..هنا..ولو عايزه تغيري حاجه بكره اجبلك المهندس تعملي الي انتي عيزاه


ملك هزت راسها بالموافقه واخدت هدوم ودخلت الحمام 


بعد شويه خرجت وهيه منزله راسها بكسوف  ولابسه بيجامه خفيفه ورقيقه وشعرها البني مفرود على كتافها وكان شكلها يسحر 


حازم وقف وهو بيبصلها باعجاب وقرب منها ورفع وشها ليه وقال...لو تعرفي انا حلمت باللحظه دي قد ايه لو تعرفي دعيت قد ايه تكوني ليا ..انا كنت ممكن اموت لو كنتي لغيري ..انا ب


بس ملك حطت ايدها على سفايفو وقالت بدموع...انا اسفه...انا ....انا مقدرش ابادلك مشاعرك دي يا حازم لاني...احم...لاني .....وبقت تبكي ومقدرتش تكمل


عند غالب بص لدره وقال بسكر..تعالي اقعدي جمبي تعالي

دره اتنهدت وراحت جمبو وقالت...ايه الي انت عاملو في نفسك ده بس 

غالب حضنها وشدها ليه وجات عيونه على عيونها وقرب منها وقال بهمس قدام شفايفها..انتي حلوه قوي...هموت عليكي..وباسها بقوه وجنون...واديه بتتحرك على جسمها ولسه هيكمل


دره بعدت وقالت بدموع...لا لا يا غالب ارجوك..انا


غالب قرب عليها وقال ...انتي خايفه مني خايفه اني اسيبك صح...بس انا مبقتش اقدر ابعد عنك


دره قالت بدموع...انت سكران يا غالب مش عارف بتقول ايه

غالب قال ...لا عارف..عارف اني عايزك جمبي اناا محتاجلك قويييي ولسه هيقرب منها تاني دفعتو وقالت..لا قولتلك..لا لو سمحت

غالب  ولمعت عيونه بالدموع  وبعد وقال....عادي

طبيعي...


دره قربت منووقالت باستغراب..هو ايه الي طبيعي وعادي


غالب بصلها بدموع وقال

..طبيعي متقبليش بيا...اصلا محدش عايزني في حياتو...انا مش بحس باي مشاعر من حد الا لما ادفع  فلوس انما حد يحب وجودي معاه ويشوفني استاهل قربو مبتحصلش..انا..انا حتى امي بتكرهني..مفيش حد طايقني ابدا ...زي ابويا ...هيه قالتلي..هتعيش وحيد وتموت وحيد زيو

الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 

دره نزلت دموعها بحزن عليه وغالب كمل وقال...ابويا كان بيحبني قوي بس في يوم كان راجع من شغلو وانا ...اناكان عمري وقتها ١٧ سنه كنت راجع من المدرسه و دخلت لقيت بابا واقف مصدوم مش قادر يتحرك كلمتو مردش عليا بصيت اشوف ايه الي مضايقو وياريتني ما شوفت...كانت ...ناريمان هانم ....امي كانت بتحضن طليقها الجنايني ...وبتبوسو كمان في الصالون تخيلي انتي قدام كل الخدم كانت بتحضنو بتقولو قد ايه وحشها وقد ايه حياتها جهنم من بعدو بابا فضل يبصلهم بدموع واستغربت جدا انو خرج من غير ولا كلمه طلع من القصر وركب عربيتو 

للمزيد من الروايات ادخل هنا 👈 كواكب الروايات 

وكمل ببكا شديد ...انا...انا  غبي...غبي كان المفروض احصلو كان المفروض مسبهوش لوحدو مات لوحده في شقه من الي كان ديما يفضل فيها لوحدو.... الدكاتره قالو جلطه في القلب ومحدش لحقو كان لوحدو


انا كمان هعيش وحدي وهموت لوحدي عمري في يوم ما كان حد معايا من بعدو ١٠ سنين لوحدي وهفضل كده


غالب كان بيتكلم بوجع شديد ودموعو بتنزل على خدودو بطريقه رهيبه ودره كانت بتبكي وبتنزل دموعها بغزاره على الالم والوجع الي في عيونه قربت منو وحضنتو جامد وقالت بدموع...انت مش لوحدك ابدا انا...انا معاك ...انا مش هسيبك ابدا

الروايه حصري لبيدج عالم الروايات 

غالب بص لعيونها بدموع وحضنها من وسطها وحط دماغو على رجلها وقال بتعب...ابويا..ابويا كان بيحبها قوي...فضلت الجنايني عليه...بتحب حازم..اكتر مني علشان هو ابنو ...وانا ابن الراجل الي قتلتو بخيانتها...انا بك..بكرها...بكر..بكره ابنها...وبكره..بكره حياتي ..انا بكره نفسي


دره كانت بتملس على شعرو بحنيه ودموعها مش قادره تسيطر عليها وغالب استسلم لنوم عميق ودموعو كانت على خدودو 


عند حازم كان واقف حابس دموعو بالعافيه وملك بعدت عنو وقالت بدموع..انا اسفه مش هقدر اكون ليك..انا بحب واحد تاني مش عارفه افكر غير فيه انا كنت فاكره لما اتجوزك هثبت لنفسي اني اقدر اعيش مع غيره عادي ..بس..بس لسه بفكر فيه..اسفه سامحني


حازم بلع ريقه بالم وقال...غالب مش كده وووو



تابعوا صفحتي وتابعو المدونه ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها



الفصل الحادي عشر من هنا



بداية الروايه من هنا



انضموا معنا على تليجرام ليصلكم اشعار بالروايات فور نزولها من هناااااا



الروايات الحديثه من هنا



روايات كامله من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا


تعليقات

CLOSE ADS
CLOSE ADS
close