expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

رواية عشقت طبيب نفسي البارت التاسع والعاشر والحادي عشر و الأخير حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 رواية عشقت طبيب نفسي البارت التاسع والعاشر والحادي عشر و الأخير حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 

رواية عشقت طبيب نفسي البارت التاسع والعاشر والحادي عشر و الأخير حصريه وجديده على مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


البارت التاسع

 بارت نكد شويه بس متاكدة انه هيعجبكم...

بص منير بغضب لفرح وقال =أي الصور دي، أي ده، انطقي،.... 

حط الصور قدامها وأول ما فرح شافتهم اتصدمت مكنتش عارفه تقول اي... 

بدأت تبكي.... 

فرح بدموع =يابابا الصور دي مش حقيقيه.... 

منير بصراخ=أنتي ولا مش أنتي الل فالصورة!!! 

فرح=أنا بس.... لسه هتكمل، بس منير معطهاش فرصه انها تبرر أبدا، وضربها بالقلم.... 

فرح بصدمة =بابا!!!!! لأول مرة ابوها يضربها.... ازاي ثقته اتهزت كده ومش قابل يسمعها، ازاي نسي انه مربي بنته كويس، ازاي مش واثق فتربيته.... وقفت فرح مصدومة من الل باباها عمله... يمكن هو معزور... بس غلط أنه محاولش يسمعها... 

اتكلم منير بعصبيه =أنا سمحتلك تطلعي المنحه ووثقت فيكي، وانتي دايرة تحبي.....تمام اوي كده.... كتب كتابك على طارق ابن عمك الخميس الجاي، ومسمعش صوتك من هنا لحد كتب الكتاب... فهمتي ولا لا.....!! 

هي مكنتش مستوعبه اي حاجه، بس الل كانت عارفاه ومتأكده منه ان دي لعبة طارق القذرة... 

سابتهم واقفين وجريت على اوضتها وقفلت الباب وفضلت تعيط، فضلت تعيط لحد ما نامت من كتر التعب، قامت تاني يوم بدري اوي، وقررت تروح المستشفى تقعد هناك، هي مش طايقه تقعد فالبيت ولا قادرة تشوف عيون باباها الل مبقاش فيها ثقه ليها... 

وفاء =رايحه فين يبنتي لسه بدري... 

فرح =رنو عليا يا أمي وعايزيني بالمستشفى... 

وفاء بحزن على بنتها=طيب مش هتقعدي تفطري 

فرح =لا يا أمي هفطر بالمستشفى، لازم امشي، كان واضح على عنيها انها مش نايمة كويس وانها عايطه... 

وفاء سمحتلها تمشي، بس قلبها كان واجعها، كان قلبها حاسس أن في حاجه هتحصل..... 

راحت بطلتنا المستشفى،.... كانت قاعدة فمكتبها... دخلت الممرضه بسرعه.. 

الممرضه =يدكتورة محتاجينك ضروري، في حالة دخلت والمفروض تدخل على العمليات على طول... ومفيش غيرك موجود، لازم حضرتك تعمليلها العمليه حالا... 

فرح =طيب ممكن تشوفي اي دكتور تاني... 

الممرضه =للاسف كل الدكاترة مش متاحين... 

فرح =تمام جهزو أوضة العمليات وانا جايه.... 

قامت فرح بحزن ودخلت عقمت نفسها ولبست لبس العمليات ودخلت العمليات عشان تعمل العمليه للمريضه... هي كانت عاملة العملية دي كذا مرة قبل كده بدون اي مشاكل...

بس للأسف المرة دي غير.... 

وهي فنص العملية، بدأت المريضه تدخل فصدمة.... بدأ معدل التنفس يقل، وضربات القلب تقل... 

فرح بصدمه =اي اي الل حصل، لا لا لا، متموتيش.... 

بدأت تتحرك بسرعه علشان تشوف التنفس... بدأ قلب المريضه يقف.... بقلم أماني محمد.....

فرح بصراخ، لا لا لا...... جهزو جهاز الصدمات بسرعه..... كان لازم تتدخل هي وتبدأ تعمل انعاش القلب الرئوي "CPR" 

المعتاد اننا بنعمل الانعاش ده بالكتير عشر دقايق او ربع ساعة ونعلن وفاة المريض.... 

لكن فرح كانت بتفكر فحاجه واحده... ان اكيد هي السبب، اكيد هي الل عملت غلطه بسبب تعبها وهي السبب فأنها هتؤدي بحباة مريضه، جسمها كان بيرتعش، كان حد كب عليها تلج، أطرافها بردت اوي من الخوف على المريضه... وفي سرها عماله تدعي "يارب لا يارب، بالله يارب ساعدني، يارب مش عايزة ابقا السبب فقتل انسان، يارب انا لو جرالها حاجه مش هقدر اغفر لنفسي، كانت عماله تدعي وتبكي فسرها... وفنفس الوقت كانت بتحاول تنقظ المريضه... انعاش القلب صعب جداً، انت بتعمل أكتر من ميت ضغط على القلب فالدقيقه.... قعدة تعمل فانعاش القلب لمدة نص ساعه.... كل طاقم التمريض والدكاترة الاصغر فقدو الأمل، كانو بيقنعو ففرح ان خلاص المريضه، ماتت، مفيش امل، خلاص يفرح.... 

فرح كانت تعبت اوي، حرفيا مش حاسه بجسمها ولا بكتفها... نص ساعة بتعمل انعاش قلب... دموعها نزلت، كانت اول مرة تبكي كده...... كل اال حواليها كان وشهم اسود كانو مرهقين اوي، بس هي لسه مكمله.... بجهاز الصدمات.... 1،2،3..... 

فرح=عشان خاطري قومي عشان خاطري، طيب عشان خاطر عيالك، ارجوكي قومي، ارجوكي ارجوكي، صرخت بدموع.. وقالت بصوت عالي" يااااااارب"عطت اخر صدمه وأخر امل ليها، المعجزة حصلت.... المريضه بدات تستجيب.... بدأ كل الل حواليها البسمة تترسم على وشهم...... بدأت الحالة تستقر.... أخيرا.... اول ما الحالة استقرت... قعدت فرح علأرض من التعب ... كمل دكتور غيرها العملية وقفل الجرح... ونقلو المريضه العناية... 

لسه المهمة مخلصتش.... بسبب توقف القلب لفترة، ممكن يحصل اعاقه للمريض او اي مضاعفات... المريضه لسه مفاقتش... فرح قاعدة فمكتبها عماله تصلي وتدعي للمريضه، هي كانت حاسه بالذنب، وحاسه انها السبب فالل حصل وانها اكيد مكنتش مركزة، بس هي مكنتش السبب ولا حاجه.... قعدت تصلي وتدعي بدموع، عدى تلات ساعات والمريضه بدأت تفوق... التلفون رن... 

فرح بلهفة =هااااا حصل اي... "بقلم اماني محمد"

استجابت وفاقت... الحمد لله يارب الحمدلله... راحت شافت المريضه.... واتطمنت عليها... وكانت راجعه لمكتبها... كانت بتجر رجليها بالعافيه، جسمها كله كان واجعها، قلبها لسه بيتنفض... 

جسمها متلج، ووشها أصفر... 

وهي ماشيه خبطت فواحدة... 

الست =هو انتي يدكتورة!!! انا بقالي اسبوع بدور عليكي.... أنا أسيا... المريضه الل انقذتي حياتها من انها ترمي نفسها... كنت بدور عليكي عشان اشكرك، انتي غيرتي حياتي بكلامك، أنا ممنونه ليكي... 

فرح بصتلها بدموع وقالت بضعف =انا فرحانه انك كويسه، حقيقي.... بس الدموع خانتها وبدأت تسقط... 

اسيا =مالك يدكتورة احكيلي، انا هسمعك، هأخد بايدك،... 

ابتسمت فرح، كأن الدين بيترد، والخير الل قدمته بيتردلها... عيطت جامد ومحستش غير وهي حاضنه اسيا وبتبكي... فرح ملهاش اخت وحست ان اسيا فيها من حنية الأخت... أسيا طبتبت عليها وفضلت تهدي فيها.... فرح حكتلها كل حاجه، من بداية حبها لمالك، لحد موضوع الصور....... أقترحت اسيا عليها اقتراح، وفرح كانت محتاجه انها تنفذ الأقتراح ده فعلاً والل هنعرفه بعدين..... 

فبيت فرح... 

منير =الوقت اتأخر اوي وبنتك المصونه مجتش وبرن عليها مش بترد... هي ليها عين متردش... انا غلطان اني مبعتش لطارق وكان جه كتب عليها امبارح... 

وفاء بعصبيه =طارق طارق طارق، انت أي، هي بنتك جاتلك بفضيحه، انت اصلا مستنتش تسمع منها، ضربتها وهنتها وهي مش صغيرة، انت ازاي تشك فتربيتك، دا انت الل مربيها ومعلمها دينها كويس، ازاي تشك انها تغلط... ليه مسمعتهاش ليييه، أنا حاسه اني بنتي فيها حاجه، قلبي واجعني عليها، يترا انتي فين يبنتي.... يرب رجعهالي يارب... 

منير حس بالحزن بس لسه مش قادر يصدق كلام امها، بدأ يرن على المستشفى... بقلم أماني محمد

الاستقبال =ايوه يفندم... دكتورة فرح خرجت من حوالي 8 ساعات يفندم....... تمام لو رجعت هنخبركم... 

منير بحزن =مش فالمستشفي خرجت بقالها 8 ساعات

وفاء بعياط =يلاهوي يبنتي، يترا راحت فين، بقولك انا حاسه ان بنتي فيها حاجه..... 

كان الفجر قرب يأذن...... 

منير =هنخرج ندور عليها.... 

منير بشك، هي ممكن تكون راحتله!! بس لأ دي مش تربيتي ليها، بس برضو ماهي غلطت قبل كده، ممكن تكون غلطت تاني وراحتله....رن على طارق الأول.. 

طارق =نعم يعمي جايبني على ملا وشي ليه... 

منير =فرح، فرح مش لاقينها يا طارق.... 

طارق بعصبيه=مش لاقينها ازاي يعني هتكون راحت فين... 

منير =مش عارف لازم ننزل ندور عليها.... روح قدم بلاغ فالقسم... وشوف رجالتك يدورو عليها، وانا هروح مشوار كده يمكن الاقيها هناك... 

طارق =ماشي، متخفش يعمي، هنلاقيها، انا لا يمكن اسيب مراتي تضيع مني... 

رد منير بحزن =ماشي يلا... 

منير جاب عنوان بيت مالك من المستشفى.... وراح البيت كان النهار طلع.... 

مالك بأستغراب =مين الل جاي ده، انامفيش حد بيجيلي فالوقت ده... راح فتح الباب... 

مالك =عمي خير في اي...لسه مكملش كلامه ولقي منير مسكه من هدومه... 

منير بعصبيه =بنتي فين يمالك، بنتي فين ومخبيها فين... 

مالك =بنت مين!!!! فرح!! هي فرح مالها، انا مش فاهم حاجه، انا مشوفتهاش من اول أمبارح... امبارح سألت عليها وقالولي انها فالعمليات فمشيت عشان كان عندي شغل... 

منير ضربه فوشه..=بنتي فين ها، قولي مخبيها جوه صح، انا مش مصدقك.... 

مالك بعصبيه =اي الكلام الل بتقوله ده يعمي، وازاي تفكر فيها كده... 

منير يعصبيه =بفكر فيها كده من الل شوفته، اتفضل شوف... رما فوشه الصور.... مالك فتحها.. واول ما شاف الصور حط ايده على رأسه وغمض عنيه... ازاي ابوها يصدق فيها كده، مكنش بيفكر فحاجه غير فيها، هو متاكد انها مش هتقدر تستحمل نظرة الشك ال فعنين باباها، كان خايف قلبه كان مقبوض... فتح عنيه واتكلم بحزن... 

=عمي انت صدقت الصور دي صح!!! صدقتها ومصدقتش بنتك! ضيعت بنتك من ايديك يعمي، دا انت اخر واحد هي كانت ممكن تصدق انه يفكر فيها كده، كانت دايما تفتخر بيك وبثقتك فيها، بنتك دي أشرف وانضف واحده شوفتها... انا اااه حبيتها واعترفتلها بحبي، وهي فرحت بحبي وقالت انها هتقول لحضرتك وتأخد منك معاد عشان اجي اتقدملها.... لكن مسمحتليش حتى اني امسك ايدها... مسمحتش اني اكلمها باي طريقه رومانسيه وقالت انه حرام... وبالنسبه للصور دي فواضح اوي انها فوتوشوب وانا هاخد حضرتك دلوقتي عند واحد بيفهم فيهم وهيثبتلك كلامي، انا فعلاً كنت قاعد معاها... بس والله العظيم ما لمستها... هو اخد مغير كتير أوي فيها.... انا مش عارف ازاي حضرتك صدقت الكلام الفارغ ده..... 

منير كان قاعد مصدوم مش قادر يتكلم، متلغبط، مش فاهم حاجه وفنفس الوقت خايف عليها.... 

مالك=ممكن حضرتك تقولي قولتلها اي لما شوفت الهبل ده.. 

منير بحزن =قولتلها ان كتب كتابها على طارق الخميس الجاي وكلمت طارق ابن عمها.... وخددنا المعاد... رفضت اسمعها وقولتلها مش عايز أسمع صوتك.... 

مالك بصدمه =طارق، ااااااه، تمام... قوم معايا يعمي... 

مالك اخده وراح لواحد صحبه بيفهم فالفوتوشوب، والولد اثبتلهم انها متركبه فعلاً..... 

منير بحزن =يحبيبتي يبنتي، يعني انا ظلمتك وشكيت فيكي!! انا طلعت قاسي يبنتي، انا أسف، اسف، ارجعي بقا يابنتي... 

مالك اخد منير وراح لطارق فبيته.... طارق كان قاعد بيتكلم فالتلفون والباب كان مفتوح شويه.... 

طارق =أيوه يبني، لازم نلاقيها، مش هسمح أبداً انها تضيع مني، هتجوزها، دا انا سوأت سمعتها قدام اهلها ورتبتلها حوار عشان تبقا بتاعتي وتتجوزني وهي مكسورة، كانت خلاص هتبقا بين ايدي، أبعت فريق يدور عليها، اخلقهالي، انا مش هقبل انها تضيع مني، هي بتاعتي، بتاعتي انا وبس.... بيلف وشه لقا الل بيديله بالبكس فوشه.... وقعه علي الأرض.... 

مالك=بقا ياكلب احنا جايين عشان نعرف منك عملت اي، نلاقيك انت السبب فكل الل حصل.... جري مالك وهجم عليه وفضل يضرب فيه.... طارق اااه ظابط وقوي، بس مالك كان بينزل چم وكان بيتعلم كراتيه.. 

مالك مسبش طارق غير لما جاب دم من انفه وبوقه.... "يستاهل ها الواطي" 

منير =كده يوسخ، أمنك على بنتي، تطعني وتحاول تشوه سمعتها، دي سمعتها من سمعتك يغبي، حسبي الله ونعم الوكيل فيك، انا ال غلطان اني صدقت فبنتي حاجه زي كده..... 

انا الل غلطان... تف على طارق واخد مالك ومشي... 

منير =هنعمل اي دلوقتي.... 

مالك=هندور عليها وهنلاقيها يا عمي متخفش، هنرن على كل صحباتها وبالذات دينا صحبتها، وهنسال فالمستشفيات وفكل مكان، بأذن الله هترجع انا متاكد.... 

مالك =مالك رن على دينا صحبتها...وسالها... 

دينا =اي الل حصل... 

حكالها مالك كل حاجه... 

دينا =لا مشوفتهاش، يحبيبتي يفرح، انا عايزة صحبتي... انا جايه عند عمو منير دلوقتي... مش همشي غير لما ترجع... ياوجع قلبي، أخر مرة شوفتها فيها هي ساعة الفرح ساعة ما قالتلي انها... ممكن تختفي كده ومحدش يعرف يلاقيها... كانت بتهزر وانا كنت بضحك، مكنتش متوقعه ان ده هيحصل... انا ساعتها سافرت لشهر العسل، وهي سافرت...... انا عايزة صحبتي........... 

بداو يدورو عليها فالمستشفيات ومفيش خبر.... و


يُتبع ..#أحببت_طبيب_نفسي

البارت العاشر.... 

بدأنا ندور على فرح، بس للأسف مفيش خبر، هي وحشتني وحشتني أوي، وحشني هزارها وضحكها وروحها الل كانت بتجمل المكان بنقائها... وحشتييني يفرحتي، أرجعي ارجوكي، أرجعي.... 

فالوقت ده فرح كانت عند أسيا، أسيا أقترحت عليها انها تقعد عندها فترة كده تريح نفسها فيها، مكنش في حل غير كده، هي مكنتش هتقدر تتجوز طارق، الموت عندها اهون، ومتقدرش تروح لمالك تقوله اتجوزني، مينفعش تحط راس باباها فالطين زي ما بيقولو، او تخليه ماشي موطي رأسه عشان مش قادر يرفع عينه فالناس... 

مش هتقدر، حتى الموت مش هتقدر عليه، روحها غالية أوي، واكيد لو انتحرت هتخسر الجنة، هي كل حياتها كانت بتحاول فيها ترضي ربنا عشان تنال جنته، أكيد مش هتضيع كل ده دلوقتي، فرحة كانت قاعدة بتكتب الل حصلها من ساعة ما قابلت أسيا لحد ما فاقت من تعبها... كانت بتكتب "مش مستعده اموت دلوقتي إلا لو شاء الله، مكنش قدامي طريق تاني غير اني أقعد عند أسيا.... فأول يومين كنت تعبانه أوي ودخلت فحمى، حرارتي كانت عالية أوي وجسمي كان واجعني، لسه قلبي مقبوض وخايف، وكأن روحي متعلقه، لا هي الل طالعه، ولا هي الل ساكنه فجسمي... روحي بتصرخ محتاجه النجأة، أنا بهلوس ببابا، ومالك، حتى وانا فعز تعبي والسخونه بتاكل فيا... كنت بفكر فيهم، خايفه مالك يضيع مني وحب السنين دي كلها يضيع... وخايفه ان بابا يغضب عليا، انا طول عمري بحاول ارضيه، رضاه عندي بالدنيا واني اشوف ثقته فيا فعنيه، دي الل كانت بتحييني... جسمي بدأ يستسلم للحمى... قعدت يومين كاملين درجة حرارتي عاليه وكنت فملكوت تاني"..... 

أسيا فالوقت ده مكنتش بتسيبها جابتلها دكتور وكانت بتقعد تسهر جمبها، تدعيلها وتعيط، مكنتش حابه أبداً انها تتوجع نفس وجعها وتبعد عن الل بتحبهم، كانت لسه شايله الجميل الل فرح عملته معاها... وقررت تساعدها.... 

بعد يومين درجه الحرارة بدأت تنزل وبدأت فرح تفوق... 

فرح بتعب=ااه هو انا فين... 

أسيا =متخافيش يحببتي انا هنا جمبك مش هسيبك ابدا... 

أفتكرت فرح الل حصل، عنيها اتملت بالدموع وقعدت تعيط، بس أسيا هدتها.. 

اسيا =أحنا قولنا اي، قولنا انك هتيجي عندي لحد ما تهدي وكل حاجه هتتحل، والله العظيم حقك هيرجع... والشخص الل عمل فيكي كده والل ركب. الصور ده ربنا مش هيسيبه غير لما ينتقملك منه.... أنسي يفرح، عايزاكي تنسي كل حاجه... احنا سيبنا البلد كلها.... وجينا هنا الصعيد عند بابا عشان تقدري تشوفي ناس جديدة، جمال الريف والزرع هينسيكي شويه... 

فرح أستوعبت كلامها وانها فعلاً محتاجه راحه... عدى أسبوعين وفرح بتنزل من بيت أسيا تروح مكان مليان زرع كده، كان المكان عبارة عن جنينه، فيها شجرة ورد... وعلى مسافه كان في شجر مانجا وبرتقان.... المكان كان روعه اوي، هادي وجميل، متسمعش فيه غير صوت العصافير، كانه جنه وأتخلقت ليها عشان تسكن ألم روحها.... حبت المكان اوي،وفيوم قعدت هناك وكانت بتغني أغنيه لأم كلثوم.... صوتها رائع كالعادة، بس المرة دي مليان بوجع وحزن... 

غنت "الليل ودقت الساعات تصحي الليل وحرقت الأهات فعز الليل وقسوت التنهيد والوحده والتسهيد لسه ماهومش بعيد... 

وعايزنا نرجع زي زمان، قول للزمان ارجع يازمان، وهاتلي قلب لا داب ولا حب ولا انجرح ولا شاف حرمان، تفيد بأي يندم وتعمل اي يعتاب، فات الميعاد... 

طالت ليالي الألم وتفرقو الأحباب، كفاية بقا تعذيب، وشقى ودموع في فراق ودموع فلقى..... قطع صوتها الجميل، صوت راجل طيب كده... 

عم محمد والد أسيا =الله عليكي يا فرح يا بتي، صوتك ده خلي جلبي بيبكي، اي يبتي الوجع ده كله، تعرفي.... فكرتيني بخالتك ام أسيا، الله يرحمها، لما اتوفت، تعبت كتير وبكيت كتير عليها، كنت بحبها، جلبي كان دايما راضي عنها، كانت نسمة، نعم الزوجه والام والصاحبه... لما ماتت كنت أجي اهني، وأقعد ابكي وأغنيلها.... غناكي الأغنيه دي فكرني بالذي مضى، وكمل بأبتسامة... تعرفي يبتي، هي مسابتنيش رغم الموت... حسسها محوطاني.... دايما جمبي حتى بعد موتها....

"سأكون بجانبك بروحي،لا يشترط وجود جسدي لأكون معك،فانا هنا حتى لو جسدي غطاه التراب" لما ببقا حزيين اكده.. بلاقي ريح طيبه هبت... كأنها بتتبطب على جلبي، وتجولي.. مالك يا محمد... أيش مزعلك، اني هني، انا جاعدة على جلبك، مش سيباك واصل... كنت بغمض عيني وافتكر كلامها ده لما كانت بتجولهولي وهي عايشه، وكنت بحس انها بتجولهولي تاني فوجتها... حبيبتي عمرها ما سابتني، ولا انا عمري نسيتها، حبها أهني، وشاور على قلبه.... 

أنا بس مستني ربنا يأخد امانته عشان اروحلها بجا وأشوفها فوق فجنته، أصلي اتوحشتها جوي، وحشني حضنها وحنيتها عليا... تعرفي يبتي لو هي عايشه، مكنتش سيبتها لحظه واحده... 

فرح كانت بتبصله بفرح من كلامه وكانت بتبكي =يااااه يا عمو محمد، كل الحب ده، دا حب كبير أوي، مش كل الناس تقدر تستوعب ان الحب ده لسه موجود، تعرف يعم محمد، انت حقيقي ساعدتني اوي بكلامك، عرفتني اني المفروض مسمحش لحبي يضيع من ايدي ولو هحارب الدنيا كلها عشانه.... انا بحبك اوي يعمو محمد... 

محمد =بتي الغالية من ساعة ما جيتي هنا وانتي مليتي الدنيا فرح، انتي أسم على مسمى، يشهد الله اني اعتبرتك بتي التانيه.، وبمجام أسيا بتي، مش عارف البيت من غيرك هيبجا عامل كيف لما تمشي... 

فرح =حبيبي يعمو محمد، مش هسيبك انت ولا اسيا وهجيلكم دايما، تعرف ان المكان هنا احلا مليون مرة من اي مكان تاني.... هنا الراحه والطيبه، هنا الوشوش الطيبه البشوشه، والقلب الحنين، والضحكه الحلوة، هنا الناس الطيبين، استحاله انساكم... 

ابتسم محمد =ربنا يديمك يبتي... 

فمكان تاني بالمدينه ..... 

منير =يترا انتي فين يفرح، نفسي اشوفك واخدك فحضني واعتذرلك يبنتي... 

وفاء بهدوء =فرح هترجع انا متاكده.... طبعاً فرح مقدرتش متطمنش امها عليها، بعتتلها رساله انها كويسه وانها بس هتبعد شويه وترجع، وطلبت منها متقولش لحد على الرسالة... هي بس مكنتش حابة تشوف والدتها خايفه عليها... كانت خايفه ليجرالها حاجه فحبت تتطمنها.... 

..... عدي شهر كامل على اختفاء فرح ومحدش لسه عرف طريقها... 

قررت فرح تروح تشوف مالك فالعيادة بس فصورة رحمة.... 

الممرضه =دكتور مالك، انسة رحمة ، بره.... هي بتقول أنها مجتش من فترة عشان كان عندها شوية مشاكل... 

مالك بلهفة =دخليها انا كنت محتاج اتكلم معاها أوي.... 

دخلت فرح.... عشان تكون دي أخر جلسه ليها مع مالك كرحمة... 

فرح =ازيك يدكتور عامل اي... 

مالك=مش كويس، انا مش كويس أبداً يرحمة....البارت الحادي عشر... 

فرح =أزيك يدكتور مالك عامل اي... 

مالك =مش كويس مش كويس أبداً يا أنسة رحمة... 

فرح =امممم، شكلها مشكله كبيرة، سيبك مني دلوقتي واحكيلي مالك.... 

مالك =سابتني ومشيت، راحت بعيد عني،دورت عليها كتير، يمكن قلبت الدنيا، بس كأنها رافضه تماما انها تشوفني، حاسس انها بتحملني كل الل حصل، كانها بتفهمني ان انا السبب.. 

فرح =طيب وليه متكونش عايزة تبعد شوية عشان ترتب افكارها بس... 

مالك=كانت طمنتني عليها... هي وحشتني اووي، صوتها، ضحكتها، روحها الل كانت لما تقابل روحي كأنها اخدتها لجزء من الجنه، هي كمان وحشتني... انا من غيرها مش حاسس بطعم الدنيا... 

فرح بحب =انت حبيتها أوي كده!! 

مالك=أكتر مما تتخيلي... بتمنا ترجعلي والله مش هزعلها ابدا، هحطها فقلبي وهقفل عليها، هحاول اعملها كل حاجه تفرحها، 

فرح=هتقدر تستحملها وقت تعبها ولما تتعصب، اكيد هي عندها عيوب، هتقدر تتغاضى عن عيوبها، هتقدر تحبها حتى بعد موتها، الموت علينا حق وكلنا هنموت، بس انت هتقدر... 

مالك=فرحتي معندهاش عيوب، ولو عندها، فعيوبها بالنسبالي مميزات، عيوبها أنا هكملها، وعيوبي هي هتكملهالي، هفضل احبها لحد اخر نفس... مش هنساها يوم... 

فرح بابتسامة =غريب الحب مين فاهمة، نحب ونتوجع، نعيش أوقات حلوة وصعبه مع بعض، تأخدنا الدنيا وتلهينا ، بس فالأخر هيفضل الحب حب، وهيفضل ساكن بالقلب... واخد مكانه ورافض لاي حاجه تانيه تيجي تأخد مكانه، مالك القلب، ومسمع فالعين.... قلبك يدق وعنيك تبتسم، حواسك كلها تبدأ تنتبه لما تشوف الل بتحبه، ببتظهر عليهم السعادة، العين بترحب والقلب بينادي على الحبيب، والسان نفسه ينطق ويقول بحبك، مبتبقاش حاسس ولا شايف حاجه غيره، هو بس الل سرق القلب، وسحر العين.... كأنها كانت بتديله اشارات،ركز وانت تلاقيني،انا هنا،عيوني مش شايفه غيرك،وقلبي مش بينطق غير اسمك،لساني عايز يقول بحبك،بس كلهم محجوزين جوايا،انا حابساهم...عشان عايزة أشوف مدى حبك..

مالك بحب =كلامك جميل أوي، بيسرق، وبيسحر... دايما بيرسم البسمة، وبيخلي القلب يصرخ بعلو صوته ويقول حبيت.... انا شايف الفرحه فعنيكي، يترا قصتك وصلت لفين...!؟ 

فرح=مش عارفه، لسه موصلتش لنهاية، لسه مكملة، الل عارفاه هو اني لازم ارجع، أصلي بعدت فترة، كنت محتاجه اريح روحي اال كانت تايهة وقلبي ال كان بيبكي على حالي.... كان لازم أيعد عشان مأذيش نفسي أو أذي الل حواليا، بس قررت ارجع، هرجع ازاي بقا مش عارفه، بس فرحانه انه حبني، فرحانه وفرحتي بيه تكفي العالم وتفيض.... هيفضل موجود هنا، وشاورت على قلبها... وهتفضل عيوني كل ما تشوفه تلمع، والبسمة تترسم على وشي، هفضل احبه لحد ما روحي تطلع وجسدي يتخبا تحت التراب، وحتي بعد الموت، هفضل معاه بروحي، وهطلب من ربنا يجمعني بيه فجنته.... 

ابتسم مالك =بتمنا انك تفضلي سعيدة كده، ويفضل حبه ليكي دايم العمر كله، انتي تستاهلي حب العالم ده كله، والحب ده قليل عليكي.... 

ابتسمت فرح =شكراً يمالك.... لازم امشي لان معاد الجلسه خلص... واااه ممكن مجيش تاني، بس لقائنا اكيد مش الأخير... لسه هتمشي.... 

مالك =أكيد لقائنا مش الاخير يا فرحتي، لأن من هنا ورايح، مش هسيبك تمشي، عايزة تبعدي تاني يفرحتي، طيب وتسيبي قلب مالك لمين... قلبه بيبكي بقاله شهر على بعدك، ولأول مرة النهاردة ينطق بأسم حبيبه ويفرح بلقاء، العين أخيرا لمعت، والسان مش عايز يقول غير أسمك يفرحتي.... 

لفت فرح بصدمة ورفعت النقاب =انت عرفتني ازاي وامتي وكيف... 

مالك =عرفتك من اول مقابله.. عيونك مبتعرفش تكدب، كانو بيفضحو حبك، لمعت عينك وفرحة قلبك، كنت بشوفهم وانتي معايا، احساسي بيكي مخبش، كنت لما أقابلك قلبي ينبض بقوة، عشان يعرفني انه قابل قلبك... 

ها يفرحتي، هترجعي لمالك حبيبك ولا هتكملي فغيابك... 

فرح كانت بتعيط من كلامه وفرحانه أوي =فرحتك هنا، عمرها ما تسيبك تاني... قلبي وقلبك مينفعش يبعدو، البعد ليهم موت، وبوعدك مش هبعد تاني عنك، حتى فموتي هكون جمبك بروحي،...... 

مالك بابتسامة =ياااااه دا انتي تعبتيني معاكي والله....اجي احضنك بقا دلوقتي ولا اعمل اي.. 

فرح ردت بضحك وهي بتمسح دموعها =أسبت مكانك لتولع وانت واقف... 😂♥

مالك=ايوه كده هي دي فرحة قلبي الل عارفها، الشبح الل هتجوزه.... 

فرح =بقولك ايه يمالك متنجز وتتجوزني عشان فرهدت 😂

مالك =النهاردة.... النهاردة اي، دلوقتي هاخدك من ايدك واروح أطلبها من أبوكي.. 

فرح =لا يعم يأتأخدني كلي، يا تسيبني كلي، حكاية تاخد ايدي دي متأكلش معايا.... 

مالك =أقسم بالله اخطفك وأمشي دلوقتي وانتي حلوة كده 

فرح=لا يعم الخطف بيولد الجفا... اختطفني بعد الجواز عادتشي... ضحك مالك.... اخد فرحه... وراح بيت منير.. 

منير اول ما شافها حضنها باس رأسها =انا اسف اسف اني مصدقتكيش ومسمعتكيش، كنتي فين يقلب ابوكي، وحشتينب يفرحة قلبي.... 

مالك=بقولك اي يعمو هي فرحة قلبي انا... 

منير =ولاااااا ولااااااا، امشي اطلع بره يلااااا

مالك=بقولك اي يعمي انا جاي اكتب كتابي النهاردة، يأما والله هشيلها واجري... 

فرح =مااااالك... 

مالك=أي، انا مش هتكسف من ابوكي، دا بقا صحبي وحبيبي وكفأة، دا احنا قضينا شهر مأسي واوجاع سوا، دا كل يوم كنا بنقعد نعيط سوا عليكي يبلوتي... 

منير =بصراحة الولا مالك ده معاه حق، دا كان شهر اسود علينا

وفاء قطعت كلامهم هي واحمد اخوها =بصو انتو من اول ما دخلتو وانتو واخدين البت ليكم.... احنا لينا فيها برضو، بدأو يسلمو عليها... 

وفاء =وحشتيني يا قلب امك، شوفتي خسيتي كيف واصفريتي.. 

فرح =وفااااااء وفااااااء والله ما قادرالك،😂..... 

وفاء =خلاص خلاص محدش يعرف يهزر معاكي... وضحكو كلهم... بالليل جه المأذون... وكتب الكتاب... 

بارك الله لكما وبارك عليكما... 

لولولولولولولولولي..... الف مبروك يحببتي... قام مالك وحضنها، حضنها كانه بيقولها ياااه أخيرا، دا انتي مرمطتيني يشيخه.... كانت محرجه انه حضنها قدام العيله، بس خلاص بقا حلالها... 

"واخيرا ألتقى قلبي بقلبك دون فراق،لن يكون هناك فراق بعده لقاء، لان باقي حياتنا ستكون بقاء يعقبه بقاء" 

عملو الفرح والدنيا كلها كانت فرحانه بيهم، طارق اخد جزأته وعمل مشكله فالشغل واتحاكم لانه خالف القانون وربنا انتقم منه فشغله وفحياته ولسه فالأخرة عقاب اكبر لقصفه لمحصنة وتسويئ سمعتها..... 

فرح ومالك عاشو سواء..... 

بعد سنة..... 

فرح =اعععععااااااااععععععععع، يلاهووووووي، الحقني يمالك هموت.... 

مالك =خلاص يحبيبتي هانت، اكتمي واحزقي، خلاص الولد هيتولد اهو.... هانت... 

فرح بصراخ =احزق يمالك!!!!! احزق..... احيييييييييه.....

يارب يارب...بقولك اي،طلقنااااااااااي.....مش عايزة أولد يناس....يناس....ألغو رحلتي....خلاص والله تعبت...

مالك =اهدي،اتنفسي بالراحة..

فرح =انت السبب انت السببببببببب،يخربيتكممممم،يارب مااانا كنت قاعدة فبيت ابويا متستته...اي الل انا عملته فنفسي ده...متنزل بقا ياد يااابن الجزمة هموووووت...

مالك بضحك =متشتميش ابني لو سمحتي....

فرح=أنت بتضحككككك على اااااي،طلعوووووه برررررررا.....هقتلك هقتلك يمالك...بس اما انزل الولااااا الل اتحشر ده.....

كل طاقم التمريض والدكاترة كانو بيضحككو على كلامها....

فرح =اااااااااااعااااااااااااعهاعع...

اخيرا صمت تام يعلوه صوت عياط طفل جميل اوي....صوته عالي زي والدته وفضيحي زيها،بس نفس جمالها ورقتها،واخد لون عيون مالك بس....بس الباقي لامه عادي 😂😂😌

فرح بصتله بحب وشالته =حبيب قلب ماما،روح قلب ماما،كبدة قلب ماما...

مالك بغيظ =كبدة قلب ماما!!!!؟

مش كان ابن جزمة دلوقتي...

فرح =ششششششش اركن على جمب انت دلوقتي،عايزة اركز مع ابني...

مالك بغيظ=مفيش الكلام ده محدش هيدلع غيري....

ضحكت فرح على غيرته،لسه بيغير عليها،وكمان هيغير من ابنه...طفلي المدلل ده😂♥

بعد خمس سنين،فرح كانت بتجري ورا ابنها عشان تاكله ومكنش راضي يأكل...

مالك =سيبي حمزة حبيب بابا براحته يفرحتي....

فرح =والنبي خليك قاعد ساكت بس،انت هتفشله اصلا....

مالك قام اخد منا الطبق وحضنها...

مسك وشها بين ايديه وقال...

=حبيبة قلبي مش عايزك تتعصبي...انا عايز اشوف ضحكتك الل بتسحرني،

فرح =بس يمالك والولد واقف...

مالك =لا مهو مغمض عنيه...

مالك بص لحمزة...

مالك =زومي غمض عينك عشان هدي بوسة لماما...

حمزة حط ايده على عنيه وضحك...

مالك =باسها من خدها وباس أيدها...

وقال ربنا يديمك يفرحة مالك....

فرح =ويديمك يااابو المماليك...😂♥


                               تمت



بداية الروايه من هنا




الروايات الحديثه من هنا



جميع الروايات الكامله من هنا


تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close