expr:class='data:blog.languageDirection' expr:data-id='data:blog.blogId'>

الليالى_الحلوة بقلم منال_عباس البارت الثامن حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات

 الليالى_الحلوة  بقلم منال_عباس البارت الثامن حصريه وجديده علي مدونة النجم المتوهج للروايات والمعلومات 


سكريبت  8

بعد أن غادر عمر من فيلا محسن السرجاني ...

رن جرس الفيلا مرة أخرى فتحت الخادمه وكان القادم تهانى 

تهانى : محسن باشا موجود 

الخادمه : ايوا يا هانم اتفضلى ودعتها إلى الدخول وذهبت لاخبار محسن 

محسن : تمام ..خليها تجيلى المكتب 

حيث أخبرتها الخادمه ... بقلم منال عباس 

ذهبت تهانى إليه وما أن رآها وقف يتأملها بإعجاب

محسن : ايه الحلاوة دى كلها يا تهانى ..دا احنا احلوينا اوووى ...

تهانى : دا من زوقك يا محسن باشا 

محسن : قولى محسن وبس ..احنا اهل ..كفايه انك 

رضيتى تتجوزى حمدى علشان تخلى بالك من بنت اختى .....


تهانى : انت تؤمر وانا انفذ على طول يا محسن 

محسن : انتى هتفضلى واقفه كدا ..اتفضلى اقعدى ولا اقولك تعالى نطلع فوق علشان نكون على راحتنا 

تهانى : طب ومازن ابنك فين ؟ مسافر ولا رجع مصر 

محسن : مازن رجع من فترة واخد الماجستير فى الطب من  أمريكا ...واستقل بحياته واخد فيلا ليه هنا قريبه منى ..فتحت ليه المستشفى اللى تليق بمقامه وديما مشغول فيها ...

تهانى :  بمياعه خلاص اللى تشوفه ..فهى مستعدة لأى شئ مقابل النقود ...

صعدا سويا إلى حجرة نومه ...وقفت تهانى تنظر بانبهار إلى تلك الحجرة والأثاث بها 

محسن : ايه رأيك عجبتك 

تهانى : الحقيقه تحفه ...

محسن : طب ما تشيلى الفستان دا علشان تقعدى براحتك على ما احضر كاسين لينا 

تهانى : طب الحمام فين 

أشار لها محسن على الحمام وذهب لتحضير كأسين من الويسكى ...وبعد دقائق خرجت وهى ترتدى لانجيري قصير مثير جدا 

محسن : ايوا كدا خلى القعدة تحلووو ...بقلم منال عباس 


            عند سارة 


تتصل سارة على محمود 

سارة : ازيك يا واد يا حودة ...

محمود : اوبااا واضح أن الغزاله رايقه . انا كويس يا روح حودة ...انتى عامله ايه 

سارة : انا كويسه ..قولى هتخلص شغلك امتى 

محمود : قربت اهووو. ( محمود يعمل ممرض بالمستشفى )  ..كان عندنا عملية النهارده صعبه اوووى ...ودكتور مازن ربنا يبارك ليه ...ما بيحطش أيده فى عمليه غير لما تنجح ....

سارة : ربنا يبارك ليه ...

محمود : المهم قومى البسي على ما غير هدومى وأجى اخدك نتعشي برا ...

سارة : هو دا الكلام ...انا كنت قاعدة زهقانه وعايزة أخرج وخصوصا أن ليالى مش موجوده اليومين دووول ...سلام بقي علشان ألحق اجهز وأغلقت الهاتف وهى سعيدة لمقابله محمود ....بقلم منال عباس 


        عند ليالى 

أمير : حبيبتى تحبي نتعشي هنا ولا نخرج نتمشي شويه وبعدين نتعشي برا 

ليالى : ياريت نخرج ...عارف نفسي فى ايه

امير : نفسك فى ايه 

ليالى : عايزة اتصور صور كتير اوووى معاك يا أمير 

الصور بتبقي ذكرى حلوة لأى انسان يفتكر بيها كل حاجه..عايزة يبقي عندى البوم كبير من الصور معاك ..

أمير : انتى تؤمرى يا قمرى ...يلا اجهزى بسرعه بقي مش عايزين نضيع وقت 

ليالى : حاضر ...وبصوت منخفض يا روح قلبي

أمير بابتسامه : كلامك ليدخل قلبي قبل ودانى ..انا حاسس انى حبيتك اكتر من الاول الف مرة ...

ليالى : ربنا ما يحرمني منك....


     بعد انتظار طويل

 ليالى : خلاص انا جاهزة 

أمير : كل دا وقت بتجهزى فيه ...

ليالى بضحك : دا انا خلصت بسرعه 

أمير : صح ما هو واضح 

أخذ أمير يد ليالى وسلم على والده وجدته واخبرهم بخروجهم للتنزه 

ليالى : تعالى نتمشي الجو تحفه وريحه الياسمين ماليا المكان ...بلاش العربيه

أمير : أوامرك مطاعه يا مولاتى 

كان أمير يحتضن ليالى بحب يده فى يدها واليد الأخرى تلتف حول خصرها 

ليالى : الدنيا هنا جميله وبسيطه والناس طيبه 

أمير : اتغيرتى يا سيلا ..كنتى ديما تقولى انك بتحبي الدوشه وبتتخنقى من الهدوء 

ليالى بحذر  : يمكن علشان جربت الهدوء وعجبنى 

أمير : عارفه انا حاسس ان فى حاجات فى شخصيتك متغيرة ..بس كلها للاحسن ..الحاجات اللى كنا مختلفين فيها بقينا زى بعض فيها ...

ليالى وهى تنظر إليه وتخاف من لحظه الفراق : انت سعيد معايا يا أمير ؟

أمير : سعادة الدنيا كلها بين ايديا فى وجودك حبيبتى ....

وفجأة سمع صوت عوض 

عوض : أمير باشا ..يا أهلا وسهلا الدنيا نورت تعالوا اتفضلوا اشربوا شاى

أمير : ازيك يا عوض ..عامل ايه 

عوض : الحمد لله بخير ..بنجهز للفرح.. بكرة الحنه  ولازم تحضر انت والست هانم زى ما وعدتونى 

أمير : أن شاء الله ...والف مبروك 

ليالى : انا فرحانه اوووى ل عوض وهنيه ..شكلهم بيحبوا بعض ...

أمير : الحب أساس الحياة ...وأمسك يدها وقبلها 

ليالى : فعلا ...

أمير  : تعالى اوديكى مكان هيعجبك اووووى 

ذهبت معه وكان عبارة عن شجرة كبيرة جدا على شاطئ البحر ...

أمير : الشجرة دى كنت بحب العب عندها وانا طفل صغير مع صديقي مازن ...فاكرة مازن حكيت ليكى عنه قبل كدا ..

ليالى : اسفه مش فاكرة 

أمير : مازن دا اقرب الناس ليا ..بس للاسف بسبب 

شغل والده ووالدى والتنافس ديما بين شركاتهم وشركاتنا حصل مشاكل كتير بين العائلتين 

بس انا ومازن على تواصل ديما لأننا مقتنعين أن الصداقه ملهاش علاقه بأى مشاكل عائليه 

تذكرت ليالى صديقتها سارة ..كم كانت تحبها وتحب أن تبوح لها بكل أسرارها ...فهى فى اشد الحاجه اليها الان ...كى تخبرها بما حدث لها 

أمير : الجمل سرحان فى ايه ..

ليالى : فى كلامك فعلا الصديق الصح  ما يتعوضش

جلس أمير على احد جذوع الشجرة وأخذ ليالى ليجلسها على رجليه ....بقلم منال عباس 

ليالى وهى تنام برأسها على صدره العريض 

ليالى : القمر كامل بدر التمام شكله تحفه اوووى 

أمير : انتى والبدر توأم جمالك ما يقلش عن جماله 

واحتضنها بكلتا يديه كانت ليالى تشعر بنشوة الحب فى قربه وتتمنى أن تدوم من كل قلبها ...


بعد مضى بعض الوقت أمير تعالى نروح نتعشي فى مطعم هنا صغير بس جميل ونضيف 

ذهبوا سويا حيث استقبله صاحب المطعم بترحاب 

مدير المطعم : يادى النور أمير بيه هنا دا احنا نفرش الأرض ورد 

أمير : تسلم يا حسن ..شوف بقي هتعشينا ايه انا والمدام 

حسن : والله لو اطول ادبح عجل لاعملها..دقائق والعشاء هيكون جاهز ..

شعرت ليالى بحب الناس لأمير وكم هو متواضع والجميع يحبه ويحترمه ...


       عند محسن السرجاني 

بعد أن قضى ليلته مع تلك الخائنه تهانى أحضر مبلغ كبير من المال وأعطاه إياها 

تهانى : ليه كدا يا محسن ..دا خيرك سابق 

محسن : لا دى مجرد هديه ...وخلينا ديما على اتصال ..اكيد هشوفك تانى

تهانى بفرحه أخذت المال و وضعته  فى حقيبتها اكيد طبعا ...همشي انا بقي قبل ما حمدى يحس بغيابي ...وودعته وغادرت 


               عند سارة 

تقف سارة فى انتظار محمود على ناصيه الطريق كما اتفقا ولكنه لم يحضر ...اتصلت عليه عدة مرات ولكنه لم يرد ...

سارة : وبعدين يا محمود ..انا ماما خرجتنى بالعافيه كدا هنتأخر ...واعادت الاتصال دون رد منه


            فى المستشفى 

كاد أن يغادر محمود المستشفى وبحث عن فونه ولم يجده فكان الفون صامت ولا يدرى اين وضعه ...

محمود : الفون راح فين ..زمان سارة اتصلت كتير وبدأ يبحث عنه ..ليجد رئيسه فى العمل ..

رئيس التمريض : معلش يا محمود ..سيد حصل عنده ظروف ومحتاجك تكون بدل منه النهارده 

محمود : مش هينفع اصل خطيبتى ..ولم يكمل 

رئيس التمريض : مفيش اتصرف واعتذر ليها ويلا بسرعه على اوضه رقم .....المريض محتاج محاليل بسرعه ...ثم إن المريض دا متريش وهتاخد تيبس كويس ...

محمود بفرحه : أمرك ...وقال فى نفسه ..معلش بقي يا سارة التيبس اهم منك يا حلوة 


تقف سارة على الطريق  بمفردها والليل يملأ المكان ...

سارة بحزن : كدا يا محمود ..تتركنى كل الوقت دا والدنيا بقت ليل ...وقررت العودة لمنزلها وهى حزينه .ليلتف حولها ثلاثه  من الشباب 

الاول : الحلوة واقفه لوحدها ليه فى الوقت دا 

سارة بخوف : وانت مالك ..عايز منى ايه 

ليرد  الثانى : هنعوز ايه يعنى من واحدة واقفه فى الشارع وعلى سنجة عشرة فى وقت زى دا 

اقترب الثالث منها تعالى يا حلوة الشقه قريبه من هنا ومش هنختلف ..

لتصرخ سارة فى وجهه ابعد عنى يا حيوان 

ليشدها الثلاثه كى تذهب معهم عنوة 

سارة بصريخ : الحقونى يا ناس 

ضحك الاول : هما فين الناس دول صرخى براحتك 

وبدأ الثلاثه بجرها غصب عنها لتذهب معهم فى سيارتهم ...

سارة بصراخ : حرام عليكم سيبونى ...لتجد من يمسك أحدهم ويقوم بضربه ....

تلتف سارة لتنظر من حضر لإنقاذها ..ولكنها لم تلحق حيث يأخذ أحد الشباب حجر من الأرض ويضرب سارة فى رأسها لتقع فاقدة للوعي ويفروا هاربين ....



البارت التاسع من هنا



بداية الروايه من هنا



🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺

الصفحه الرئيسيه للمدونه من هنا

🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹🌺🌹


اللي عاوز باقي الروايه يعمل متابعه لصفحتي من هنا 👇👇

ملك الروايات


لعيونكم متابعيني ادخلوا بسرعه


👇👇👇👇👇


جميع الروايات الكامله من هنا





تعليقات



CLOSE ADS
CLOSE ADS
close